2020 August 11 - سه شنبه 21 مرداد 1399
رجال پايه 8 : ادله كساني كه قائل به ضروري بودن علم رجال هستند (2)
کد مطلب: ٦٨١١ تاریخ انتشار: ٠٨ ارديبهشت ١٣٩٣ تعداد بازدید: 1290
آموزش رجال » رجال پايه 8
رجال پايه 8 : ادله كساني كه قائل به ضروري بودن علم رجال هستند (2)

 
 الثاني: الرجوع إلي صفات الراوي في الأخبار العلاجيّة.
* إنّ الأخبار العلاجيّة تأمر بالرجوع إلي صفات الراوي من الأعدليّة والأفقهيّة، حتّي يرتفع به التعارض بين الخبرين بترجيح أحدهما علي الآخر.
ومن المعلوم أنّ إحراز هذه الصفات في الرواة، لا يحصل إلاّ بمراجعة علم الرجال.
الثالث: وجود الوضّاعين والمدلّسين من الرواة
* لاريب في وجود الوضّاعين والمتعمّدين للكذب بين الرواة، كما ورد عن
الصادق (عليه السلام) «إنّ المغيرة بن سعيد دسّ في كتب أصحاب أبي أحاديث لم يحدّث بها أبي». رجال الكشّي: 224 رقم401.
وقال أيضاً: «إنّا أهل بيت صادقون، لانخلو من كذّاب يكذب علينا، فيسقط صدقنا بكذبه علينا عند الناس». رجال الكشّي: 108 رقم 174، و305 رقم549.
وهذا القسم من الروايات يثبت به المدّعي علي كلّ تقدير، سواء أصحّت الروايات أم لم تصحّ عليهم السلام لأنّها إنّ كانت صحيحة، يثبت وجود روايات مفتعلة علي لسان المعصومين(عليهم السلام)، وإن كانت مكذوبة، فيثبت أيضاً وجود تلك الروايات المصنوعة في الكتب الروائيّة.
الرابع: السيرة المستمرّة علي تدوين الكتب الرجاليّة
* قد استقرّت سيرة العلماء قديماً وحديثاً علي تدوين الكتب الرجاليّة وتنقيحها والرجوع إليها في معرفة أحوال الرواة والعمل بها،كما صرّح به الشيخ الطوسي في العدّة بقوله: «إنّا وجدنا الطائفة ميّزت الرجال الناقلة لهذه الأخبار، فوثّقت الثقات منهم، وضعّفت الضعفاء، وفرّقوا بين من يعتمد علي حديثه وروايته، ومن لا يعتمد علي خبره، ومدحوا الممدوح منهم، وذمّوا المذموم، وقالوا: فلان متّهم في حديثه، وفلان كذّاب، وفلان مخلّط، وفلان مخالف في المذهب والاعتقاد، وفلان واقفيّ، وفلان فطحيّ، وغير ذلك من الطعون التي ذكروها، وصنّفوا في ذلك الكتب، واستثنوا الرجال من جملة ما رووه من التصانيف في فهارستهم». عدّة الاُصول: 1/366.
وتؤيّده الكتب الرجاليّة المؤلّفة في عصر الأئمّة(عليهم السلام)، كما صرّح به في تراجمهم، كعبد اللّه بن جَبَلة، المتوفّي سنة 219 هـ، من أصحاب الكاظم (عليه السلام) عليهم السلام بل له رواية عن الصادق (عليه السلام) كما في التهذيب: 9 ح1207، والاستبصار: 4 ح 669. ، له كتاب الرجال. رجال النجاشي: 216 رقم 536.
والحسن بن علي بن فضّال، المتوفّي سنة 224 هـ، من أصحاب الكاظم (عليه السلام) ، له كتاب الرجال. المصدر نفسه: 37 رقم 72.
وكذا ابنه علي بن الحسن المتولد سنة 206 هـ، له كتاب الرجال. المصدر نفسه: 257 رقم 676.
والفضل بن شاذان، المولود قبل سنة 180 هـ من أصحاب الرضا (عليه السلام) ، ينقل عنه الرجاليّون كثيراً.
ومحمّد بن خالد البرقي من أصحاب الكاظم (عليه السلام) عليهم السلام بل له رواية عن الصادق (عليه السلام) كما في الكافي: 8/183 ح208. وله كتاب الرجال.
وابنه أحمد بن محمد بن خالد، المتوفّي سنة 274 هـ، له كتاب الطبقات وكتاب الرجال. رجال النجاشي: 76 رقم 182.
راجع لتفصيل المقال، ما ذكره المحقّق المتتبع السيّد محسن الأمين في مؤلّفي الشيعة في علم الرجال أعيان الشيعة: 1/149، وراجع أيضاً: مصفّي المقال في علم الرجال للمحقّق المتتبع الطهراني.
 
التمارين:
عن أبي جعفر (عليه السلام) : «يا بنيّ! اعرف منازل الشيعة علي قدر روايتهم ومعرفتهم ...». بحار الأنوار: 2/184 ح4.
عن أمير المؤمنين (عليه السلام) : «إذا حدّثتم بحديث، فاسندوه إلي الذي حدّثكم ، فإن كان حقّاً فلكم ، وإن كان كذباً فعليه». الكافي: 1/52 ح7.
* ما هو المراد من قدر روايتهم؟
* ما هو المراد من الإسناد، وما هو دوره في قبول الرواية وردّها؟


 




Share
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
  

آخرین مطالب
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو | جستجو | پیوندها | لیست نظرات | درباره ما | فروشگاه | طرح پرسش | گنجینه ولایت | نسخه موبایل | آثار و تألیفات | العربیة | اردو | English | پخش زنده