2020 April 3 - جمعه 15 فروردين 1399
رجال پايه 8 : ادله كساني كه قائلند به عدم نياز به علم رجال (2)
کد مطلب: ٦٨٠٩ تاریخ انتشار: ١٠ ارديبهشت ١٣٩٣ تعداد بازدید: 1851
آموزش رجال » رجال پايه 8
رجال پايه 8 : ادله كساني كه قائلند به عدم نياز به علم رجال (2)

 
 الثاني: عمل المشهور جابر لضعف السند
ذهب بعضهم إلي أنّ كلّ خبر عمل به المشهور فهو حجّة، سواء أكان الراوي ثقة، أم لا، وكلّ خبر لم يعمل به المشهور فليس بحجّة، وإن كانت رواته ثقات.
وفيه: أنّ معرفة المشهور في كلّ المسائل أمر مشكل عليهم السلام لأنّ جملة من المسائل غير معنونة في كتبهم، وجملة اُخري لا شهرة لها عليهم السلام بل اختلفت فيها العلماء، كما عنونها العلاّمة في كتابه المسمّي بـ «مختلف الشيعة»، وقسم منها يعدّ من الأشهر والمشهور، فلا مناص إذاً من القول بحجيّة قول الثقات وإن لم يكن مشهوراً.
الثالث: فضح الناس
إنّ علم الرجال علم منكر يجب التحرّز منه عليهم السلام لأنّ فيه كشف مساوئ الناس، وقد نهينا عن تجسّس معايبهم، واُمرنا بالغضّ والستر.
وفيه: أوّلاً: النقض بباب المرافعات عليهم السلام حيث إنّ للمنكِر جرح شاهد المدّعي وتكذيبه، وجواز ذكر المعايب في مورد الاستشارة، وغير ذلك ممّا يجوز فيه الاغتياب.
ثانياً: إنّ الأحكام الإلهيّة أولي بالحفظ من الحقوق التي اُشير إليها.
ثالثاً: سقوط حرمة المقدّمة المنحصرة، إذا توقّف عليها واجب أهمّ، كإنقاذ الغريق عند كونه أجنبيّة، أو توقّفه علي غصب الآلة، أو المرور في طريق مغصوب.
رابعاً: صدور ذلك عن أئمّتنا بالنسبة إلي كثير من الرواة المجروحين بالاعتقاد والجوارح. راجع: تنقيح المقال: 1/176.
 
التمارين:
حدّثنا محمّد بن الحسن، قال: حدّثنا محمّد بن الحسن الصفّار، عن علي بن محمّد القاساني، عن القاسم بن محمد الاصفهاني، عن سليمان بن داود المنقري، عن حفص بن غياث، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال: إذا رأيتم العالم محبّاً للدنيا، فاتّهموه علي دينكم عليهم السلام فإنّ كلّ محبّ يحوط بما أحبّ، وقال: أوحي اللّه عزّ وجل ّإلي داود (عليه السلام) : لا تجعل بيني وبينك عالماً مفتوناً بالدنيا، فيصدّك عن طريق محبّتي عليهم السلام فإنّ أولئك قطّاع طريق عبادي المريدين عليهم السلام إنّ أدني ما أنا صانع بهم، أن أنزع حلاوة مناجاتي من قلوبهم. علل الشرايع: 2/394 ح 12، والكافي: 1/46 ح4.
* ما هو المراد من الاتّهام؟
* ما ذا قال النجاشي في حقّ محمّد بن الحسن الصفّار؟
* اذكر ثلاثة من كتب محمّد بن الحسن الصفّار.
* من هو مؤلّف كتاب بصائر الدرجات من بين الرواة الواقعين في السند؟ وما هو موضوع هذا الكتاب؟



 




Share
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
  

آخرین مطالب
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو | جستجو | پیوندها | لیست نظرات | درباره ما | فروشگاه | طرح پرسش | گنجینه ولایت | نسخه موبایل | آثار و تألیفات | العربیة | اردو | English