2019 December 11 - 13 ربیع الثانی 1441
دراسة تطبیقیة حول حرق الاجساد فی الشریعة الاسلامیة
رقم المطلب: ٢٧٨٨ تاریخ النشر: ٢٠ صفر ١٤٤١ - ١١:٣٣ عدد المشاهدة: 55
المقالات » عام
دراسة تطبیقیة حول حرق الاجساد فی الشریعة الاسلامیة

 

 

رابط تحمیل المقالة بصیغة PDF

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

مع الاسف الظاهرة التی تری فی السنین الاخیرة من الدواعش و غیرهم هی حرق الاجساد و تمثلهم الذی یجرح قلوب المسلمین و حتی غیر المسلمین فنحن هنا بصدد تبیین مشروعیة هذه الظاهرة عن القرآن و السنة.

فهم ینسبون هذه الافعال بوقاحة تامة الی الاسلام و یستمدون من کلمات و آراء منظر فکرة الوهابیة و هو ابن تيمية الحراني لتاييدهم، الحال انه فی روايات صريحة عن النبی ص نهی عن المثلة.

البتة نحن اذا طالعنا تاريخ الاسلام نجد موارد من هذا القبیل ان بعض الصحابة لهم هکذا اعمال لکن علی اساس مباني الاسلام و الشواهد التاريخية، لم تکن اعمالهم مطابقة لموازين الاسلام البتة و الاسلام مبرئ من هذه الاعمال.

فی هذا الکتاب، نشیر بتلخیص الی هذا المطلب علی اساس مصادر اهل السنة لیتبین الجذور التاريخية له علی الکل. 

استناد الی فتاوي ابن تيمية :

الوهابية من اجل تبریر انفسهم یستندون الی فتاوي ابن تيمية و یبتدعون الجواز لاعمالهم الشنيعة.

فی کتاب المستدرك على مجموع فتاوى شيخ الإسلام ذکر هکذا:

فالمثلة حق لهم، فلهم فعلها للاستيفاء وأخذ الثأر، ولهم تركها، الصبر أفضل، وهذا حيث لا يكون في التمثيل بهم زيادة في الجهاد ولا نكال لهم عن نظيرها، فأما إن كان في التمثيل السائغ لهم دعاء إلى الإيمان أو زجر لهم عن العدوان فإنه هنا من إقامة الحدود والجهاد المشروع، ولم تكن القصة في أحد كذلك 

المستدرك على مجموع فتاوى شيخ الإسلام المؤلف: تقي الدين أبو العباس أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني المتوفى: 728هـ ، جمعه ورتبه وطبعه على نفقته: محمد بن عبد الرحمن بن قاسم المتوفى: 1421هـ ، الطبعة: الأولى، 1418 هـ  

       
 
    

 

کذلک ابن مفلح المقدسي، من ابرز تلامذة ابن تيمية نقلا عن استاذه يعني ابن تيمية یشیر الی هذا المطلب. 

قال شَيْخُنَا الْمُثْلَةُ حَقٌّ لهم فَلَهُمْ فِعْلُهَا لِلِاسْتِيفَاءِ وَأَخْذِ الثَّأْرِ وَلَهُمْ تَرْكُهَا وَالصَّبْرُ أَفْضَلُ وَهَذَا حَيْثُ لَا يَكُونُ في التَّمْثِيلِ بِهِمْ زِيَادَةٌ في الْجِهَادِ وَلَا يَكُونُ نَكَالًا لهم عن نَظِيرِهَا فَأَمَّا إذَا كان في التَّمْثِيلِ الشَّائِعِ دُعَاءٌ لهم إلَى الْإِيمَانِ أو زَجْرٌ لهم عن الْعُدْوَانِ فإنه هُنَا من إقَامَةِ الْحُدُودِ وَالْجِهَادِ الْمَشْرُوعِ ولم تَكُنْ الْقِصَّةُ في أُحُدٍ كَذَلِكَ

الفروع وتصحيح الفروع ، ج 6 ص 203 ، اسم المؤلف:  محمد بن مفلح المقدسي أبو عبد الله المتوفی: 762 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت - 1418 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : أبو الزهراء حازم القاضي 


   

لکن هذه المسئلة لم توجد فی فتاوی ابن تیمیة فقط بل توجد لاشخاص اخر اذا نظرنا التاریخ ففی الذیل نذکر نماذج منها:

احراق اهل الردة بید خالد بن الوليد :

شمس الدين الذهبي، من اساطین العلم عند اهل السنة یقول فی هذه القضية هکذا: 

فأمر خالد بالحظر أن تبنى ثم أوقد فيها النيران وألقى الأسارى فيها

تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام ، ج 3  ص 31 ، اسم المؤلف:  شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي المتوفی: 748هـ ، دار النشر : دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت - 1407هـ - 1987م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : د. عمر عبد السلام تدمرى


    

حتي محمد بن عبدالوهاب ایضا یشیر الی عمل شنيع من خالد بن الوليد و یقول:

وصاح خالد: لا يطبخن رجلٌ قدراً، ولا يسخنن ماء، إلاّ وأثفيته رأس رجلٍ .

مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ، ص 398 ، اسم المؤلف: الإمام محمد بن عبد الوهاب ، دار النشر : وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد - المملكة العربية السعودية - 1418هـ ، الطبعة : الأولى 

 

    

هو يقول فی صفحة بعدها من نفس الکتاب هکذا:

وأمر خالد بالحظائر أن تبنى، ثم أوقد فيها النّار، ثم أمر بالأسرى فألقيت فيها. فألقى فيها يومئذٍ حامية بن سبيع الذي استعمله رسول الله ـ صلّى الله عليه وسلّم ـ على صدقات قومه.

مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ، ص 398 ، اسم المؤلف: الإمام محمد بن عبد الوهاب ، دار النشر : وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد - المملكة العربية السعودية - 1418هـ ، الطبعة : الأولى

 

  

کذلک عبدالرزاق الصنعاني، من علماء اهل السنة البارزین یذکر بسند صحيح الذی کل رواته، رواة البخاري و مسلم و بدرالدين العيني ایضا فی عمدة القاري یقولا هکذا:

عبد الرزاق عن معمر عن هشام بن عروة عن أبيه قال حرق خالد بن الوليد ناسا من أهل الردة فقال عمر لأبي بكر أتدع هذا الذي يعذب بعذاب الله فقال أبو بكر لا أشيم سيفا سله الله على المشركين

المصنف ، ج 5 ص 212 ،  اسم المؤلف:  أبو بكر عبد الرزاق بن همام الصنعاني المتوفی: 211 ، دار النشر : المكتب الإسلامي - بيروت - 1403 ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : حبيب الرحمن الأعظمي

عمدة القاري شرح صحيح البخاري ، ج 14 ص 264 ، اسم المؤلف:  بدر الدين محمود بن أحمد العيني المتوفی: 855هـ ، دار النشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت

       

ابن حجر العسقلاني فی فتح الباري بشرح صحيح البخاري ایضا یقول :

ويدل على جواز التحريق فعل الصحابة ... وقد حرق أبو بكر البغاة بالنار بحضرة الصحابة وحرق خالد بن الوليد بالنار ناسا من أهل الردة

فتح الباري بشرح صحيح البخاري ، ج 6 ص 150 ، اسم المؤلف:  أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي المتوفی: 852 ، دار النشر : دار المعرفة - بيروت ، تحقيق : محب الدين الخطيب

 

         

احراق اياس بن عبد الله بن الفجاءة السلمي بید ابی بکر :

من الذین امر بإحراق الاشخاص هو الخلیفة الاول ابوبکر.

اليعقوبي ینقل قضية حرق ایاس بن عبدالله بن الفجاءة السلمي هکذا :

وقدم اياس بن عبد الله بن الفجاءة السلمي على أبي بكر فقال يا خليفة رسول الله إني قد أسلمت فأعطاه أبو بكر سلاحا فخرج من عنده فبلغه أنه يقطع الطريق فكتب إلى طريفة بن حاجزة إن عدو الله ابن الفجاءة خرج من عندي فبلغني أنه قطع الطريق وأخاف السبيل فسر إليه حتى تأخذه وتقدم طريفة فسار إليه فقتل قوما من أصحابه ثم لقيه فقال إني مسلم وإنه مكذوب علي فقال طريفة فإن كنت صادقا فاستأسر حتى تأتي أبا بكر فتخبره فاستأسر فلما قدم به على أبي بكر أخرجه إلى البقيع فحرقه بالنار وحرق أيضا رجلا من بني أسد يقال له شجاع بن ورقاء

تاريخ اليعقوبي ، ج 2 ص 134 ، اسم المؤلف:  أحمد بن أبي يعقوب بن جعفر بن وهب بن واضح اليعقوبي المتوفی: 292 ، دار النشر : دار صادر – بيروت

 

       

       

کذلک ابن اثير فی اسدالغابة یقول :

طُرَيفَةُ بن حَاجِر . مذكور في الصحابة ، قال سيف بن عمر : هو الذي كَتَب إليه أبو بكر الصديق في قتل الفجَاءَة السلمي ، الذي حرقه أبو بكر بالنار ... ثم سار حتى لحق بالفجاءَة السلمي ، واسمه إياس بن عبد الله بن عبد ياليل ، فأسره وأنفذه إلى أبي بكر ، فلما قدم عليه أحرقه بالنار

أسد الغابة في معرفة الصحابة ، ص 72 و 73 ،  اسم المؤلف:  عز الدين بن الأثير أبي الحسن علي بن محمد الجزري المتوفی: 630هـ ، دار النشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت / لبنان - 1417 هـ - 1996 م ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : عادل أحمد الرفاعي

 

       

کذلک فی کتاب الدرر السنية في الأجوبة النجدية الذی من الکتب المهمة لفتاوي علماء الوهابية من زمن محمد بن عبدالوهاب، ضمن اشارة الی عمل ابی بکر، یصرح ان ذاک الشخص کان حیا:

 فبعث به إلى أبي بكر، فأمر بتحريقه بالنار و هو حي.

الدرر السنية في الأجوبة النجدية ج8 ص 119 ، اسم المؤلف: علماء نجد الأعلام ، الطبعة: السادسة، 1417هـ/1996م ، المحقق: عبد الرحمن بن محمد بن قاسم

       

      

مؤيد کلامنا حرق اياس بن عبد الله بن الفجاءة السلمي فی کلام ابی بکر الذی ندم منه فی اواخر عمره.

الطبراني فی المعجم الکبير یشیر الی هذا المطلب و یقول :

اني لا آسي على شَيْءٍ الا على ثَلاثٍ فَعَلْتُهُنَّ... وَوَدِدْتُ أَنِّي يوم أُتِيتُ بِالْفَجَاةِ السُّلَمِيَّ لم أَكُنْ أَحْرِقُهُ وَقَتَلْتُهُ سَرِيحًا أو أطْلَقْتُهُ نَجِيحًا

المعجم الكبير ، ج 1 ص 62 ، اسم المؤلف:  سليمان بن أحمد بن أيوب أبو القاسم الطبراني المتوفی: 360 ، دار النشر : مكتبة الزهراء - الموصل - 1404 - 1983 ، الطبعة : الثانية ، تحقيق : حمدي بن عبدالمجيد السلفي

 

       

الجصاص ایضا یشیر الی هذا العمل من ابی بکر و یقول:

وروى قتادة عن أنس قال لما قاتل أبو بكر أهل الردة قتل وسبي وحرق

أحكام القرآن ، ج 5 ص 317 ، اسم المؤلف:  أحمد بن علي الرازي الجصاص أبو بكر المتوفی: 370 ، دار النشر : دار إحياء التراث العربي - بيروت - 1405 ، تحقيق : محمد الصادق قمحاوي

       

البتة لم یکتفی بحرق الاشخاص و هم احیاء و اقدم علی حرق جنائز الاشخاص بعد الموت الذی یشارالیه فی الذیل:

حرق جنازة محمد بن أبي بكر بید معاوية :

الطبري فی تاريخه یقول:

فغضب معاوية فقدمه فقتله ثم ألقاه في جيفة حمار ثم أحرقه بالنار فلما بلغ ذلك عائشة جزعت عليه جزعا شديدا وقنتت عليه في دبر الصلاة تدعو على معاوية وعمرو

تاريخ الطبري ، ج 3 ص 132 ، اسم المؤلف:  لأبي جعفر محمد بن جرير الطبري المتوفی: 310 ، دار النشر : دار الكتب العلمية - بيروت

 

     

مع الالتفات الی الحوادث الفظیعة فی صدر الاسلام موقع الوهابیة اسلام وب اقدم بنشر فتاوی فی تایید و جواز حرق الاشخاص فعندما رأی الإستنکار العام من هذا العمل حذف هذه الفتوی من الموقع فی الایام الاخیرة فلنذکر فی الذیل مستنداتها.

حذف هذه الفتوی فی موقع اسلام وب :

عندما نستطلع فی جوجل هذه الفتوی جوجل یجد اصل المقالة و یعطیک عنوانها لکن عند مراجعة الموقع لم تجد منها اثر.

 

 

 

 

صورة موقع اسلام وب بعد حذف الفتوی : 

 

 

لکن نص السوال المحذوف کما یذکر فی الذیل:

 

الحال انه فی موضع آخر من هذا الموقع یعطی رابطا الی هذه الفتوی لکن اصل الفتوی کما انکم تشاهدون محذوف : 

 

 

النکتة الملفة للنظر انه فی موضع آخر (غير الصفحات الاصلية للموقع) لم یحذفوا الفتوی و هی موجودة:

 

  

نهي النبی عن تعذیب الاشخاص بالنار :

کیف هذه الحوادث و الفتاوی الحال انه عندنا روایات عدیدة فی النهی عن حرق الاشخاص عن النبی صلی الله علیه و اله و سلم کما ذکر فی صحيح البخاري هکذا: 

حدثنا قُتَيْبَةُ بن سَعِيدٍ حدثنا اللَّيْثُ عن بُكَيْرٍ عن سُلَيْمَانَ بن يَسَارٍ عن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّهُ قال بَعَثَنَا رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم في بَعْثٍ فقال إن وَجَدْتُمْ فُلَانًا وَفُلَانًا فَأَحْرِقُوهُمَا بِالنَّارِ ثُمَّ قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حين أَرَدْنَا الْخُرُوجَ إني أَمَرْتُكُمْ أَنْ تُحْرِقُوا فُلَانًا وَفُلَانًا وَإِنَّ النَّارَ لَا يُعَذِّبُ بها إلا الله فَإِنْ وَجَدْتُمُوهُمَا فَاقْتُلُوهُمَا

الجامع الصحيح المختصر ، ج 3 ص 1098  ، اسم المؤلف:  محمد بن إسماعيل أبو عبدالله البخاري الجعفي المتوفی: 256 ، دار النشر : دار ابن كثير , اليمامة - بيروت - 1407 - 1987 ، الطبعة : الثالثة ، تحقيق : د. مصطفى ديب البغا

 

           

نهي عن عذاب یختص بالله المتعال: 

فی روایة اخری عن رسول الله صلی الله علیه و اله و سلم فی مسند احمد ذکر هکذا: 

حدثنا عبد اللَّهِ حدثني أبي ثنا عبد الرَّزَّاقِ أنا سُفْيَانُ عن أبي إِسْحَاقَ الشيباني عَنِ الْحَسَنِ بن سَعْدٍ عن عبد الرحمن بن عبد اللَّهِ عن عبد اللَّهِ قال كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم فَمَرَرْنَا بِقَرْيَةِ نَمْلٍ فَأُحْرِقَتْ فقال النبي صلى الله عليه وسلم لاَ ينبغي لِبَشَرٍ أَنْ يُعَذِّبَ بِعَذَابِ اللَّهِ عز وجل

مسند الإمام أحمد بن حنبل ، ج 1 ص 423 ، اسم المؤلف:  أحمد بن حنبل أبو عبدالله الشيباني المتوفی: 241 ، دار النشر : مؤسسة قرطبة ، مصر

 

     

نعم حتي النبي الأکرم صلي الله عليه و آله یتأذی من حرق قریة نمل لکن الوهابيین و بتبعهم الدواعش، بوقاحة تامة استمروا بهذه الاعمال و لم یندموا و لا انملة. 

النتيجة :

حرق الانسان فی الشريعة الاسلامية و حسب امر النبی (ص) لم یکن له مکانة و منهي عنه و ثابت لدی الکل ان الوهابيین و الدواعش الارهابیة فقط یدعون الاسلام و یسحبون اسم الاسلام فقط و یومیا هم بصدد الطعن فی وجهة دين الاسلام.

 

والسلام عليکم و رحمة الله و برکاته

 



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة