2019 March 25 - دوشنبه 05 فروردين 1398
اذان از ديدگاه فريقين : اجماع اهل بيت (ع) بر گفتن حي علي خير العمل
کد مطلب: ٦٦٩٠ تاریخ انتشار: ١٥ بهمن ١٣٨٦ تعداد بازدید: 657
خارج فقه مقارن » اذان از ديدگاه فريقين
اذان از ديدگاه فريقين : اجماع اهل بيت (ع) بر گفتن حي علي خير العمل

جلسه سی و چهارم 1386/11/15

 
 

 بسم الله الرحمن الرحیم

تاریخ : 86/11/15

بحث بعدي ما ادعاي اجماع اهل بيت عليهم السلام يا عترت است در منابع اهل سنت كه اينان همگي در اذان، حي علي خير العمل مي گفتند.

ادعاي اهل سنت مبني بر اجماع اهل بيت عليهم السلام بر گفتن حي علي خير العمل در اذان

بحث ما در حي علي خير العمل به اينجا رسيد كه 24 نفر از صحابه و تابعين و اتباع تابعين را ذكر كرديم كه مقيد بودند به حي علي خير العمل در اذان. بحث امروز روي عبارتي است كه در كتب اهل سنت و زيدي مذهب ها است مبني بر اجماع اهل بيت عليهم السلام بر حي علي خير العمل.

آقاي حموي از استوانه هاي علمي اهل سنت و صاحب كتاب معجم الأدباء، از صنعاني در انصاب و در ترجمه عمر بن ابراهيم بن محمد متوفاي 539 كه از نواده هاي شهيد زيد است؛ بعد از شرح حال ايشان مي گويد: من زيدي مذهب هستم، ولي بر مبناي ابوحنيفه فتوا مي دهم؛ تا اين كه صنعاني مي گويد:

وكنت ألازمه طول مقامي بالكوفة في الكور الخمس ما سمعت منه في طول ملازمتي له شيئا في الإعتقاد أنكرته غير أني كنت يوما قاعدا في باب داره وأخرج لي شذرة من مسموعاته وجعلت أفتقد فيها حديث الكوفيين فوجدت فيها جزءا مترجما بتصحيح الأذان بحي علي خير العمل فأخذته لأطالعه فأخذه من يدي وقال هذا لا يصلح لك له طالب غيرك ثم قال ينبغي للعالم أن يكون عنده كل شيء فإن لكل نوع طالبا.

من در مدتي كه در كوفه ملازم وي بودم، چيزي بر خلاف عمل اهل سنت از او نديدم جز اين كه روزي در منزل او نشسته بودم و يك اوراقي از نوشته هايش را براي من در آورد و ديدم در آنجا نوشته تصحيح الأذان بحي علي خير العمل؛ برداشتم كه مطالعه كنم، ايشان از من گرفت و گفت كه صلاح نيست شما اين جزوه را بخواني، اينها يك طالب و مشتري دارد كه شما آن نيستي؛ بعد از اين كه فهميد من موضوع را فهميدم گفت: سزاوار است براي عالم كه همه چيز داشته باشد و هر نوعي از علوم يك طالبي دارد.

معجم الأدباء أو إرشاد الأريب إلي معرفة الأديب، ج 4، ص 428، اسم المؤلف: أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله الرومي الحموي، الوفاة: 626، دار النشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1411 هـ - 1991م، الطبعة: الأولي.

بزرگان شيعه در گفتن «حي علي خير العمل» در تقيه به سر مي بردند

اينها نشان مي دهد كه، عده اي از بزرگان شيعه كه در تقيه به سر مي بردند، يك كتابچه يا جزوه اي داشتند مربوط به تصحيح حي علي خير العمل، در اختيارشان بوده و مقيد بودند كه افراد بيگانه آن را نبيند.

از علماي بزرگ اهل سنت شوكاني است كه مذهب زيديه دارد و حتي وهابيت نيز براي او ارزش بسياري قائل است و مطلب زيبا و مفصلي در اين زمينه دارد كه حيف است آن را نگويم، وي مي گويد:

وَالتَّثْوِيبُ زِيادَةٌ ثَابِتَةٌ فَالْقَوْلُ بها لازِمٌ، ... وَالْحَدِيثُ ليس فيه ذِكرُ حَي علي خَيرِ الْعَمَلِ وقد ذَهَبَتْ الْعِتْرَةُ إلَي إثْبَاتِهِ وَأَنَّهُ بَعْدَ قَوْلِ الْمُؤَذِّنِ حَي علي الْفَلاحِ قالوا يقول مَرَّتَينِ حَي علي خَيرِ الْعَمَلِ وَنَسَبَهُ الْمَهْدِي في الْبَحْرِ إلَي أَحَدِ قَوْلَي الشَّافِعِي وهو خِلافُ ما في كتُبِ الشَّافِعِيةِ فَإِنَّا لم نَجِدْ في شَيءٍ منها هذه الْمَقَالَةَ بَلْ خِلافُ ما في كتُبِ أَهْلِ الْبَيتِ قال في الانْتِصَارِ إنَّ الْفُقَهَاءَ الْأَرْبَعَةَ لا يخْتَلِفُونَ في ذلك يعْنِي في أَنَّ حَي علي خَيرِ الْعَمَلِ ليس من أَلْفَاظِ الْأَذَانِ وقد أَنْكر هذه الرِّوَايةَ الْإِمَامُ عِزُّ الدِّينِ في شَرْحِ الْبَحْرِ وَغَيرُهُ مِمَّنْ له اطِّلاعٌ علي كتُبِ الشَّافِعِيةِ ، ( احْتَجَّ الْقَائِلُونَ بِذَلِك ) بِمَا في كتُبِ أَهْلِ الْبَيتِ كأَمَالِي أَحْمَدَ بن عِيسَي وَالتَّجْرِيدِ وَالْأَحْكامِ وَجَامِعِ آلِ مُحَمَّدٍ من إثْبَاتِ ذلك مُسْنَدًا إلَي رسول اللَّهِ قال في الْأَحْكامِ وقد صَحَّ لنا أَنَّ حَي علي خَيرِ الْعَمَلِ كانت علي عَهْدِ رسول اللَّهِ يؤَذَّنُ بها ولم تُطْرَحْ إلَّا في زَمَنِ عُمَرَ وَهَكذَا قال الْحَسَنُ بن يحيي رُوِي ذلك عنه في جَامِعِ آلِ مُحَمَّدٍ وَبِمَا أَخْرَجَ الْبَيهَقِي في سُنَنِهِ الْكبْرَي بِإِسْنَادٍ صَحِيحٍ عن عبد اللَّهِ بن عُمَرَ أَنَّهُ كان يؤَذِّنُ بِحَي علي خَيرِ الْعَمَلِ أَحْيانًا. وروي فيها عن عَلِي بن الْحُسَينُ أَنَّهُ قال هو الْأَذَانُ الْأَوَّلُ وَرَوَي الْمُحِبُّ الطَّبَرِي في أَحْكامِهِ عن زَيدِ بن أَرْقَمَ أَنَّهُ أَذَّنَ بِذَلِك قال الْمُحِبُّ الطَّبَرِي رَوَاهُ بن حَزْمٍ وَرَوَاهُ سَعِيدُ بن مَنْصُورٍ في سُنَنِهِ عن أبي أُمَامَةَ بن سَهْلٍ الْبَدْرِي ولم يرْوِ ذلك من طَرِيقٍ غَيرِ أَهْلِ الْبَيتِ مَرْفُوعًا وَقَوْلُ بَعْضِهِمْ وقد صَحَّحَ بن حَزْمٍ وَالْبَيهَقِي وَالْمُحِبُّ الطَّبَرِي وَسَعِيدُ بن مَنْصُورٍ ثُبُوتَ ذلك عن عَلِي بن الْحُسَينِ.

تثويب (الصلاة خير من النوم) در اذان، ثابت و گفتن آن لازم است، حديثي كه در اذان است و مشتمل بر تثويب است، ذكر حي علي خير العمل را ندارد؛ عترت رسول اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم) همگي نظرشان بر اثبات حي علي خير العمل در اذان است و مؤذن دو مرتبه حي علي خير العمل را بعد از حي علي الفلاح مي گويد. صاحب كتاب البحر الزخار گفته: يكي از نظرات شافعي، حي علي خير العمل است. در كتاب هاي شافعي، ما اين نظريه را نديديم. شوكاني در انتصار مي گويد: فقهاي چهارگانه در اين قضيه اختلاف ندارند كه حي علي خير العمل در اذان نيست، كساني كه معتقد به حي علي خير العمل هستند احتجاج كرده اند در كتاب هاي مذهب اهل بيت عليهم السلام مثل امالي احمد بن عيسي و تجريد و احكام و جامع آل محمد، بر اثبات حي علي خير العمل و نسبت داده اند آن را به رسول اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم)؛ در كتاب احكام گفته اند: حي علي خير العمل در زمان رسول اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم) بوده، و به حي علي خير العمل اذان داده مي شد و حي علي خير العمل كنار گذاشته نشد جز در زمان عمر؛ همچنين بيهقي در سنن كبري با سند صحيح از عبدالله بن عمر آورده كه او گاهي حي علي خير العمل را در اذان مي گفت و از علي بن حسين (عليهما السلام) روايت مي كند كه اين اذان اول است، و... اين نظريه سعيد بن منصور از ابي امامه و زيد بن ارقم از غير طريق اهل بيت (عليهم السلام) نيامده، و ابن حزم و طبري و بيهقي و طبري با سند صحيح آورده اند كه علي بن حسين عليه السلام در اذان مقيد بوده به حي علي خير العمل.

نيل الأوطار من أحاديث سيد الأخيار شرح منتقي الأخبار، ج 2، ص 19، اسم المؤلف: محمد بن علي بن محمد الشوكاني، الوفاة: 1255، دار النشر: دار الجيل - بيروت - 1973

القاضي زيد بن محمد بن كلاري كه از بزرگان زيديه و از اتباع المؤيد بالله، كه از ائمه زيديه است مي گويد:

التأذين به (أي بحي علي خير العمل) إجماع أهل البيت لا يختلفون فيه، و لم يرو عن أحد منهم منعه و إنكاره، و إجماعهم عندنا حجة يجب إتباعها.

اجماع اهل بيت عليهم السلام اين است كه حي علي خير العمل را در اذان مي گفتند و هيچكدام اختلافي ندارند؛ از هيچيك از اهل بيت عليهم السلام در منع و انكار حي علي خير العمل روايتي وارد نشده است؛ و اجماع اهل بيت عليهم السلام نزد ما حجت و تبعيت از اين اجماع براي ما واجب است.

شرح قاضي زيد للتحرير

محمد بن مطهر متوفاي 728 مي گويد:

 

و يؤذن بحي علي خير العمل، و الوجه لذلك إجماع أهل البيت.

اذان بايد به حي علي خير العمل باشد و اين به خاطر اجماع اهل بيت (عليهم السلام) است.

المنهج الحلي شرح مسند الإمام زيد بن علي، ج 1، ص 77.

علامه صلاح بن احمد متوفاي 1048 مي گويد:

أجمع أهل البيت علي التأذين بحي علي خير العمل.

اهل بيت عليهم السلام اجماع دارند بر اذان به حي علي خير العمل.

شرح الهداية، ص 294.

علامه شرفي متوفاي 1055 مي گويد:

و علي الجملة فهو (أي الأذان بحي علي خير العمل) إجماع أهل البيت و إنما قطعه عمر.

 حي علي خير العمل اجماع اهل بيت عليهم السلام است و كسي كه حي علي خير العمل را از اذان جدا كرد، عمر بن خطاب بود.

ضياء ذوي الأبصار، ج 1، ص 61.

و علامة محقق حسن بن أحمد جلال متوفاي 1048 هجري مي گويد:

إتفاق العترة علي التأذين بحي علي خير العمل: و إجماع العترة و علي عليهم السلام معصومان عن تعمد البدعة.

اجماع اهل بيت عليهم السلام و علي عليه السلام بر حي علي خير العمل است كه اينان معصوم از بدعت هستند.

حي علي خير العمل بين الشرعية و الإبتداع، ص 72.

آقاي محمد سالم عزان كه محقق كتاب الأذان بحي علي خير العمل حافظ علوي است مي گويد:

قال شيخنا السيد العلامة مجد الدين قد صح إجماع اهل البيت.

اجماع أهل بيت (عليهم السلام) براي ما ثابت شده و صحيح است به حي علي خير العمل.

همچنين در امالي احمد بن عيسي از علماي بزرگ زيدي مذهب مي گويد:

ذهب آل محمد أجمع إلي إثبات حي علي خير العمل مرتين في الأذان بعد حي علي الفلاح.

تمام آل محمد (عليهم السلام) نظرشان اثبات حي علي خير العمل است.

در شرح أزهار، جلد 1، صفحه 223 مي گويد:

و منهما (من جملة الاذان و الإقامة) حي علي خير العمل، للأدلة الواردة المشهورة عند ائمة العترة و شيعتهم و أتباعهم و كثير من الأمة المحمدية التي شحنت بها كتبهم، قال الهادي إلي الحق يحيي بن الحسين عليكم في الأحكام و قد صح لنا أن حي علي خير العمل كانت علي عهد رسول الله صلي الله عليه و آله يؤذنون بها و لم تطرح إلا في وقت عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فإنه أمر يطرحها و قال أني أخاف أن يتكل الناس علي ذلك و يتركون الجهاد.

حي علي خير العمل هم جزء اذان و اقامه است به خاطر أدله اي كه وارد شده و مشهور است نزد ائمه عترت (عليهم السلام) و شيعه و اتباع عترت و أكثر امت رسول اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم)، و كتاب هايشان هم مملو از حي علي خير العمل است. و جناب هادي إلي الحق در كتاب احكام مي گويد: اذان به حي علي خير العمل از بين نرفت و منع نشد، مگر در زمان عمر بن خطاب كه او امر كرد به كنار گذاشتن حي علي خير العمل، و مي گفت مي ترسم مردم به نماز اشتغال بورزند و از جهاد بمانند.

أما حي علي خير العمل فلم تزل علي عهد رسول الله حتي قبضه الله، و في عهد أبي بكر حتي مات، و إنما تركها عمر و أمر بذلك و فقيل له: لم تركتها؟ قال لئلا يتكل الناس عليها و يتركوا الجهاد.

در زمان رسول اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم) تا آخرين لحظات عمرش، حي علي خير العمل گفته مي شد، در زمان ابوبكر هم حي علي خير العمل بود تا اين كه از دنيا رفت، در زمان عمر، عمر دستور به ترك آن داد و گفته شد كه چرا آن را ترك كردي؟ گفت ترسيدم كه مردم تكيه كنند بر نماز و جهاد را ترك كنند.

المنتخب، ص30.

بعدا إن شاء الله خواهيم گفت كه ترك حي علي خير العمل، نوعي مخالفت با ائمه عصمت و طهارت (عليهم السلام) بود؛ چون در روايات شيعه و در برخي روايات أهل سنت آمده كه تعبير كرده اند حي علي خير العمل را به ولايت اهل بيت (عليهم السلام) يا به ولايت علي (عليه السلام).

صنعاني از علماي بزرگ زيدي و مورد توجه وهابيت است، مي گويد:

إن صح أجماع أهل البيت (يعني علي شرعية حي علي خير العمل)، فهو حجة ناهضة.

اگر صحيح باشد اجماع أهل بيت (عليهم السلام) ( يعني اجماع بر شرعي بودن حي علي خير العمل)، اين يك حجت محكم است.

حي علي خير العمل بين الشرعية و الإبتداع، ص 68 - البحر الزخار، ج 2، ص 191 - شرح الأزهار، ج 1، ص 223 - الأحكام، ج 1، ص 84.

و همچنين نقل مي كند از مقبلي ائمه زيدي مذهب:

 

و لو صح ما أدعي من وقوع إجماع أهل البيت في ذلك، لكان أوضح حجة.

اگر ادعاي اجماع أهل بيت (عليهم السلام) براي ما ثابت شود، واضحترين حجت است.

مقدمه الأذان بحي علي خير العمل محمد سالم عزان، ص17 .

إن ابن تيميه ذهب في منهاجه علي بدعة حي علي خير العمل في الأذان فهذا تشدد منه، نحن لا نوافق معه في ذلك.

ابن تيميه در كتاب منهاج السنه خود ادعا كرده كه حي علي خير العمل در اذان بدعت است و اين افراطي گري است و ما در اين مورد با او موافق نيستيم.

حاشيه منهيه، ص2 (عبارت ابن تيميه در منهاج السنه، ج4، ص165)

در مراتب الإجماع ابن حزم اندلسي، محقق او مي گويد:

فلا يكون هذا بدعة الروافض كما يزعم ابن تيميه.

بعد از نقل از ابن حزم كه صحيح است روايت حي علي خير العمل از اميرالمؤمنين (عليه السلام) و امام حسن (عليه السلام) و امام حسين (عليه السلام) و...، مي گويد: اين جمله ابن تيميه كه حي علي خير العمل بدعت شيعه است، صحيح نيست.

مراتب الإجماع ابن حزم، ص27.

ما 24 مورد از صحابه و تابعين و اتباع تابعين نقل كرديم كه مقيد به گفتن حي علي خير العمل در اذان بودند؛ بزرگان زيدي و شافعي مذهب را ذكر كرديم بر اين كه ادعاي اجماع اهل بيت (عليهم السلام) بر حي علي خير العمل را دارند؛ ولي متاسفانه عده اي كه دنبال احياء سنت اموي بودند، همان را ادامه مي دهند.

در صحيح بخاري و مسلم صراحت دارد بر كيفيت صلوات وقتي از پيامبر (صلي الله عليه و آله و سلم) بعد از نزول آيه56 سوره احزاب:

إِنَّ اللَّهَ وَ مَلَائِكتَهُ يصَلُّونَ عَلَي النَّبِي يا أَيهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِيمًا.

خدا و فرشتگانش بر پيامبر درود مي فرستد اي كساني كه ايمان آورده ايد، بر او درود فرستيد و سلام گوييد و كاملًا تسليم (فرمان او) باشيد.

سوره الاحزاب (33)، آيه 56.

سؤال شد كه چگونه صلوات بفرستيم بر شما؟ فرمود اين گونه صلوات بفرستيد:

اللهم صل علي محمد و علي آل محمد كما صليت علي ابراهيم و آل ابراهيم.

خدايا بر محمد و خاندانش درود فرست همان گونه كه بر ابراهيم و خانواده او درود فرستادي.

صحيح بخاري، ج 7، ص 156 - مجمع الزوائد هيثمي، ج 2، ص 144 - فتح الباري، ج 11، ص 139 - عمدة القاري، ج 15، ص 263 - سنن كبري بيهقي، ج 1، ص 384 - سنن نسائي، ج 6، ص 17 - معجم كبير طبراني، ج 17، ص 252 - شرح مسلم نووي، ج 4، ص 124.

اين متن صحيح بخاري است؛ ولي اهل سنت، غير از نماز اين را نمي گويند؛ نه در سخنراني و نه در خطبه هاي نماز جمعه و....

آقاي صاوي از علماي بزرگ اهل سنت است و كتابي دارد در اعراب قرآن و حاشيه دارد بر تفسير جلالين:

و لا يجوز تقليد ما عدا المذاهب الأربعة و لو وافق قول الصحابة و الحديث الصحيح و الآية، فالخارج عن مذاهب الأربعة ضال مضل؛ و ربما عداه ذلك للكفر، لأن الأخذ بظواهر الكتاب و السنة من أصول الكفر

غير از مذاهب اربعه، جائز نيست از ديگري تقليد كنيم؛ حتي اگر با قول صحابه و حديث صحيح و آيه قرآن موافق باشد. يعني اگر آيه قرآن و حديث صحيح داشتيم كه مخالف قول مذاهب أربعه بود، بايد آن را كنار بگذاريم و به نظر ائمه أربعه عمل كنيم؛ هر كس خارج از مذاهب أربعه عمل كند، هم گمراه است و هم گمراه كننده؛ چه بسا به كفر مي رساند او را؛ زيرا عمل به ظواهر كتاب و سنت، از اصول كفر است.

حاشيه صاوي بر تفسير جلالين، ج 2، ص 10، چاپ دار إحياء التراث العربي

بايد اين را بزرگنمائي كرد و در هر سايت و وبلاگ شيعه آورد.

 





Share
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
  

آخرین مطالب
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو | جستجو | پیوندها | لیست نظرات | درباره ما | فروشگاه | طرح پرسش | گنجینه ولایت | نسخه موبایل | آثار و تألیفات | العربیة | اردو | English