2019 September 19 - 19 محرم 1441
سريع يدعو السعودية من عسير الى وقف العدوان على اليمن
رقم المطلب: ٢٧٢٣ تاریخ النشر: ١٥ ذیحجه ١٤٤٠ - ١٣:٥٥ عدد المشاهدة: 14
أنباء » عام
مستشار عبد ربه منصور هادي يهاجم الرياض وأبو ظبي
سريع يدعو السعودية من عسير الى وقف العدوان على اليمن

*استهداف مرتزقة العدوان بصاروخ" زلزال 1 " في حجة

وجّه المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية يحيى سريع رسائل متعددة إلى السعوديين والسودانيين واليمنيين.

وخاطب سريع الرياض من مشارف مدينة الخوبة في عسير بالسعودية قائلاً "ألم تكفكم خمس سنوات من الفشل والخيبة والهزيمة وجيشكم يقتل وينهار منذ البداية ؟".

سريع خاطب كذلك السودانيين مشيراً إلى أن أعداداً كبيرة سقطت منهم "كمرتزقة بين قتيل وجريح ومن دون فائدة".

وتوجه سريع برسالة إلى اليمنيين المغرر بهم -كما وصفهم- ناصحاً إياهم باستغلال العفو العام.

إلى ذلك، حملت الخارجية اليمنية في حكومة الرئيس المعزول هادي الإمارات والمجلس الانتقالي الجنوبي مسؤولية ما وصفته بـ"الانقلاب" في عدن وطالبت الإمارات بسحب ووقف دعمها العسكري لتلك المجموعات فوراً.

بالتوازي شهدت مدينة عدن تظاهرة حاشدة تأييداً لسيطرة المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً على المدينة، وشارك عشرات الآلاف في التظاهرة تحت اسم فعالية مليونية النصر.

التظاهرة دعت إليها النقابات العمّالية ومنظمات المجتمع المدني في الجنوب.

وفي سياق متصل تفقّد رئيس المجلس عيدروس الزبيدي ساحة العروض في مديرية خور مكسر شرق المدينة والتي ستحتضن الفعالية.

هذا وحولت الخطوط الجوية اليمنية رحلاتها من مطار عدن إلى مطار سيئون، بعد امتناع التحالف السعودي عن منحها تصاريح الهبوط في مطار عدن، وفق ما أفاد به مصدر محلي.

من جهته، أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي تمسكه بالسيطرة على عدن، وقال المتحدث باسمه صالح النود: إن قرار التخلي عن السيطرة على عدن ليس مطروحا حاليا، مؤكدا أن الحل الوحيد للخروج من المأزق هو إخراج حزب الإصلاح من جميع مراكز النفوذ ومعه أي ساسة ينتمون الى الشمال.

ويأتي هذا الموقف ردا على وزارة الخارجية في حكومة هادي التي اشترطت خروج المجلس الانتقالي من المناطق التي سيطر عليها.

وقال نائب وزير الخارجية في حكومة هادي، محمد عبد الله الحضرمي على تويتر إن على قوات المجلس الانتقالي الجنوبي الانسحاب من المناطق التي سيطرت عليها في عدن قبل أي حوار.

هذا واستعاد الجيش اليمني واللجان الشعبية السيطرة على مواقع لقوات عبد ربه منصور هادي في محافظة الجوف الحدودية مع السعودية.

وأكد مصدر عسكري يمني أن مجموعات الجيش واللجان هاجمت مواقع لقوات هادي في جبهة الظهرة بمديرية خب والشعف شرق الجوف، وأضاف أن العملية الهجومية انتهت بالسيطرة على  مواقع عديدة.

في السياق قال مستشار الرئيس اليمني الهارب، هادي عبدالملك المخلافي إن اليمنيين فقدوا ثقتهم بالتحالف وانقلاب عدن ليس إلا نسخة مما زعم انه "الانقلاب الأول في صنعاء" وإن استبدلت العنصرية السلالية بالعنصرية الجغرافية، بحسب تعبيره.

وفي حديثه عن الأحداث التي شهدتها عدن مؤخراً لمح “المخلافي” صراحة لمشاركة الإمارات في الانقلاب بعدن ودعمه بالمال والسلاح.

وقال المخلافي : إن على ما يسمى بـ"التحالف العربي" أن يدرك حجم ما حدث في عدن ومخاطره حتى وإن كانت بعض أطرافه مشاركة في ذلك.

وأضاف “إن أول ما يجب إدراكه أن اليمنيين فقدوا ثقتهم بـ"التحالف العربي" الذي أيدوه وأعطوه مشروعية .

وقال في تغريدة أخرى “كل الانقلابات والمشاريع الصغيرة في صنعاء أو عدن أو أي مكان من الوطن هي مشاريع تدمير للحاضر تستفيد من الحالة التي يعيشها الوطن وتخدم بعضها بعض ولا يمكن أن تكون مشاريع للمستقبل أو قابلة للاستمرار وستنتهي مع أول حالة تعافي للوطن.،لا يبنى المستقبل بمشاريع إقصاء أو انفراد أو حقد”.

يأتي هجوم الوزير اليمني بالتزامن مع وصول لجنة سعودية إماراتية إلى مدينة عدن جنوبي اليمن، للإشراف على عملية "انسحاب الانفصاليين" المدعومين من أبوظبي، من مواقع القوات الحكومية.

وكانت حكومة الهارب هادي- المدعومة من السعودية- حمّلت، رسمياً، دولة الإمارات، المسؤولية عن انقلاب عدن الذي نفذته تشكيلات ما يُعرف بـ”المجلس الانتقالي الجنوبي”، الذي يطالب بالانفصال.

ميدانياً أحكم الجيش اليمني واللجان الشعبية السيطرة على جبل صبرين الاستراتيجي في خب والشعف بالجوف.

وأكد مصدر عسكري يمني مقتل وإصابة العشرات من المرتزقة وتدمير عدد من الآليات كما تم اغتنام كمية من الأسلحة خلال عملية السيطرة على جبل صبرين الاستراتيجي في الجوف.

وتابع المصدر " الجيش واللجان الشعبية نفذوا كميناً محكماً لآلية تحمل مرتزقة مما أدى إلى تدميرها ومقتل من كان على متنها خلال السيطرة على جبل صبرين الاستراتيجي".

بموازاة ذلك أطلقت وحدات الصواريخ في الجيش اليمني واللجان الشعبية صاروخا من نوع زلزال1 على مواقع مرتزقة العدوان السعودي في محافظة حجة شمال غرب البلاد.

كما تمكنت وحدة القناصة في الجيش واللجان الشعبية من قنص 5 من مرتزقة العدوان في جبهة خب والشعف بمحافظة الجوف.

كذلك استهدفت وحدة المدفعية تجمعات وتعزيزات للمرتزقة شمال شرق مثلث عاهم ما أدى لمقتل عدد منهم واشتعال النيران في الموقع.




Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة