2019 June 17 - 13 شوال 1440
هل رواية «أنا مدينة العلم» نقلت بسند معتبر فی مصادر اهل السنة؟
رقم المطلب: ٢٣٩٨ تاریخ النشر: ٠١ شعبان ١٤٤٠ - ٢٠:٢٤ عدد المشاهدة: 73
الأسئلة و الأجوبة » الامام علی (ع)
هل رواية «أنا مدينة العلم» نقلت بسند معتبر فی مصادر اهل السنة؟

 

قائمة المطالب

 

ابوطاهر السلفي

خيثمة بن سليمان

ابوجعفر الطبري

أبونعيم الإصفهاني

احمد بن حنبل

ابن عساكر الدمشقي

الحاكم النيسابوري

تصحيح الرواية بيد علماء اهل السنة

الرواية «الحسنة» مثل الرواية «الصحيحة» حجة

اطلاق لقب «باب مدينة العلم» لاميرالمؤمنين (ع)

له 17 سند؛ لكن ضعيف!!!

حذف حديث «أنا مدينة العلم» من صحيح الترمذي

تحريف رأي الترمذی في حدیث أنا دار الحکمة

النتیجة

  

رابط PDF لهذه المقالة:

 

الجواب:

من الروايات التي تثبت اعلمية و افضلیة اميرالمؤمنین عليه السلام علی الصحابة و الخلفاء الثلاثة، رواية مشهورة و هی «أنامدينة العلم وعلي بابها».

کذلک تثبت لنا ان من وظائف المسلمین ان یأخذوا سنة النبی صلي الله عليه وآله عن طريق اميرالمؤمنین عليه السلام فقط، طریق الهداية منحصر فی هذا البیت فقط و الطریق الوحید للوصول الی هذا البیت منحصر فی اميرالمؤمنین عليه السلام .

هذه الرواية نقلت بتعابير مختلفة فی ما یقارب عن عشرات المصادر من مصادر اهل السنة عن طريق اميرالمؤمنين عليه السلام، عبدالله بن عباس و جابر بن عبد الله الأنصاري بهذا التعبير «أنا مدينة العلم وعلي بابها»؛ «أنا مدينة الحكمة وعلي بابها» و «أنا دار الحكمة وعلي بابها» التی بعض اسانیدها صحيحة، بعض حسنة و عدد منها ضعيفة.

مع الاسف بعض المغرضین و المنكرین لفضائل اهل البيت عليهم السلام عند دراسة هذه الرواية، یذکرون نفس الاسانید الضعيفة و بعد بشکل كلي یحكمون انه لیس لهذه الرواية سند صحيح و أو حسن، و هی من المزورات.

من هذا الاجل، صرنا ان ندرس عدة من الأسانید التی رواتها ثقة و من المقبولین، و نذکر شهادة کبار اهل السنة فی صحة الرواية.

ابوطاهر السلفي 

ابوطاهر السلفي نقل هذه الرواية بتعبير «أنا دار الحكمة وعلي بابها» بسند صحيح و تمام رواته حسب رأی اهل السنة من الثقات : 

(48)- [48 ] حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْكَشِّيُّ، نَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الدَّوْسِيُّ، نَا شَرِيكٌ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، عَنِ الصُّنَابِحِيِّ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " أَنَا دَارُ الْحِكْمَةِ وَعَلِيٌّ بَابُهَا " 

السلفي، أبو طاهر (المتوفی 576هـ)، الجزء الثالث من المشيخة البغدادية لأبي طاهر السلفي، ص16، ح48، مصدر المخطوط: الأسكوريال، طبقا لبرنامج جوامع الكلم. 

یمکن تحمیل هذا الكتاب عبر عنوان الذیل: 

http://shamela.ws/index.php/book/30621 

دراسة سند الرواية: 

إبراهيم بن عبد الله بن مسلم الكشي: 

الذهبي یقول: 

الكجي. الشيخ الإمام الحافظ المعمر شيخ العصر أبو مسلم إبراهيم بن عبدالله بن مسلم بن ماعز بن مهاجر البصري الكجي صاحب السنن 

ولد سنة نيف وتسعين ومئة وثقة الدارقطني وغيره وكان سريا نبيلا متمولا عالما بالحديث وطرقه عالي الإسناد.  

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفی 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج13، ص423، تحقيق : شعيب الأرناؤوط , محمد نعيم العرقسوسي ، ناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت ، الطبعة : التاسعة ، 1413هـ . 

محمد بن عبد الله بن الزبير الدوسي: 

ابن حجر یقول فی شرح حاله: 

6017 محمد بن عبد الله بن الزبير بن عمر بن درهم الأسدي أبو أحمد الزبيري الكوفي ثقة ثبت إلا أنه قد يخطيء في حديث الثوري.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852هـ)، تهذيب التهذيب، ج1، ص487، ناشر: دار الفكر - بيروت، الطبعة: الأولي، 1404 - 1984 م. 

خطأه فی الرواية عن الثوري لم یکن دليلا علی ضعفه و ضعف هذه الرواية ؛ لأنه لم ینقل هذه الرواية عن الثوري. 

شمس الدين الذهبي یمدحه هکذا: 

محمد بن عبد الله بن الزبير بن عمر بن درهم الحافظ الكبير المجود أبو أحمد الزبيري الكوفي مولي بني أسد. 

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفی 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج9، ص529، تحقيق: شعيب الأرناؤوط , محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ. 

شريك بن عبد الله بن الحارث بن شريك بن عبد الله: 

من رواة البخاري (تعليقا)و مسلم و بقیة الصحاح الستّه، الذهبي یقول فیه هکذا : 

2276 شريك بن عبد الله أبو عبد الله النخعي القاضي أحد الأعلام عن زياد بن علاقة وسلمة بن كهيل وعلي بن الأقمر وعنه أبو بكر بن أبي شيبة وعلي بن حجر وثقه بن معين وقال غيره سيء الحفظ وقال النسائي ليس به بأس هو أعلم بحديث الكوفيين من الثوري قاله بن المبارك توفي 177 عاش اثنتين وثمانين سنة خت 4 م متابعة. 

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفی 748 هـ)، الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة، ج1، ص485، تحقيق محمد عوامة، ناشر: دار القبلة للثقافة الإسلامية، مؤسسة علو - جدة، الطبعة: الأولي، 1413هـ - 1992م. 

سلمة بن كهيل: 

2046 سلمة بن كهيل أبو يحيي الحضرمي من علماء الكوفة رأي زيد بن أرقم وروي عن أبي جحيفة وعلقمة وعنه سفيان وشعبة ثقة له مائتا حديث وخمسون حديثا مات 121 ع  

الكاشف ج1، ص454 

أبو عبد الله الصنابحي: 

3952 عبد الرحمن بن عسيلة بمهملتين مصغر المرادي أبو عبد الله الصنابحي ثقة من كبار التابعين قدم المدينة بعد موت النبي صلي الله عليه وسلم بخمسة أيام. 

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852هـ)، تقريب التهذيب، ج1 ص346، تحقيق: محمد عوامة، ناشر: دار الرشيد - سوريا، الطبعة: الأولي، 1406 - 1986. 

شرح حال ابوطاهر السلفي: 

یمکن ان یستشکل احد اننا لم نعرف ابوطاهر السلفي و كتابه، فلنتعرض بشکل موجز الی شرح حاله و تعریف کتابه. 

شمس الدين الذهبي فی كتاب سير أعلام النبلاء ، یذکر مواصفاته فیما یقارب30 صفحة فلنذکر بعض کلماته علی سبیل الاختصار فی مدح ابوطاهر السلفي : 

السلفي . هو الإمام العلامة المحدث الحافظ المفتي شيخ الإسلام شرف المعمرين أبو طاهر أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن إبراهيم الأصبهاني الجرواني ... 

قال الحافظ المنذري سمعت الحافظ بن المفضل يقول عدة شيوخ الحافظ السلفي بأصبهان تزيد علي ست مئة نفس ومشيخته البغدادية خمسة وثلاثون جزءا ... 

وكان أوحد زمانه في علم الحديث وأعرفهم بقوانين الرواية والتحديث... وقال أبو سعد السمعاني في ذيله السلفي ثقة ورع متقن متثبت فهم حافظ ... . 

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفی 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج 21 ص 5 ـ 24 ، تحقيق : شعيب الأرناؤوط , محمد نعيم العرقسوسي ، ناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت ، الطبعة : التاسعة ، 1413هـ . 

حاجي خليفه یقول فی كتاب مشيخة البغدادية هکذا: 

المشيخة البغدادية للشيخ الامام أبي طاهر أحمد بن محمد السلفي الأصبهاني المتوفي 576 ست وسبعين وخمسمائة جمع فيها الجمع الغفير مع فوائد مالا توصف مالا تحصي جملتها تزيد علي مائة جزء 

كشف الظنون ج 2 ص 1696 

النتيجة: سند هذه الرواية صحيح.

خيثمة بن سليمان 

(176)- [1: 200] حَدَّثَنَا ابْنُ عَوْفٍ، حَدَّثَنَا مَحْفُوظُ بْنُ بَحْرٍ الأَنْطَاكِيُّ، حَدَّثَنَا مُوسَي بْنُ مُحَمَّدٍ الأَنْصَارِيُّ الْكُوفِيُّ، عَنْ أَبِي مُعَاوِيَةَ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا مَرْفُوعًا "أَنَا مَدِينَةُ الْحِكْمَةِ، وَعَلِيُّ بَابُهَا"  

الأطرابلسي، خيثمة بن سليمان (المتوفی343هـ)، من حديث خيثمة بن سليمان، ص754، ح176، تحقيق: قسم المخطوطات بشركة أفق للبرمجيات، ناشر: شركة أفق للبرمجيات، مصر، الطبعة: الأولي، 2004م. 

دراسة سند الرواية 

محمد بن عوف بن سفيان: 

6202 محمد بن عوف بن سفيان الطائي أبو جعفر الحمصي ثقة حافظ من الحادية عشرة مات سنة اثنتين أو ثلاث وسبعين دعس. 

تقريب التهذيب ج1، ص500 

محفوظ بن بحر: 

ابن حبان البستي الشافعي فی كتاب الثقات ج9، ص204،رقم: 16026 ذکره من الرواة الثقات و قال: 

مستقيم الحديث.  

موسي بن محمد الأنصاري: 

ابن أبي حاتم الرازي فی الجرح و التعديل یقول فیه: 

711 موسي بن محمد الأنصاري يعد في الكوفيين... سمعت أبي يقول ذلك نا عبد الرحمن نا أبو سعيد بن يحيي بن سعيد القطان نا محمد بن الصلت أبو جعفر نا موسي بن محمد الأنصاري الثقة والله... عن يحيي بن معين انه قال موسي بن محمد الأنصاري ثقة. نا عبد الرحمن قال سألت أبي عن موسي بن محمد الأنصاري فقال لا بأس به.  

ابن أبي حاتم الرازي التميمي، ابومحمد عبد الرحمن بن أبي حاتم محمد بن إدريس (المتوفی 327هـ)، الجرح والتعديل، ج8، ص711، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة: الأولي، 1271هـ ـ 1952م. 

ابن حبان ایضا فی كتاب الثقات، ج7، ص456، رقم: 10908، ذکره فی عداد الرواة الثقات. 

أبومعاويه، محمد بن خازم: 

ابن حجر یقول فیه: 

5841 محمد بن خازم بمعجمتين أبو معاوية الضرير الكوفي عمي وهو صغير ثقة أحفظ الناس لحديث الأعمش وقد يهم في حديث غيره.  

تقريب التهذيب ج1، ص475 

سليمان بن مهران: 

ابن حجر یقول فیه: 

2615 سليمان بن مهران الأسدي الكاهلي أبو محمد الكوفي الأعمش ثقة حافظ عارف بالقراءات ورع لكنه يدلس.  

تقريب التهذيب ج1، ص254 

البتة تدليسه لم یضر بوثاقته؛ لأن کبار اهل السنة؛ مثل البخاري، مسلم و... کانوا من المدلسين و حسب قول شعبة بن الحجاج، لتمام الرواة عند اهل السنة تدليس ؛غیر عمرو بن مرة و محمد بن عون: 

عن شعبة قال: ما رأيت أحدا من أصحاب الحديث إلا يدلس إلا عمرو بن مرة، وابن عون. 

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفی 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج5 - ص 197 - 198، تحقيق: شعيب الأرناؤوط , محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ. 

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852هـ)، تهذيب التهذيب، ج8 - ص 90، ترجمة عمرو بن مرة الجملي، ناشر: دار الفكر - بيروت، الطبعة: الأولي، 1404 - 1984 م. 

ابن حجر العسقلاني فی طبقات المدلسين، یذکر اسم البخاري فی عداد المدلسين و یقول: 

محمد بن إسماعيل بن المغيرة البخاري الإمام، وصفه بذلك أبو عبد الله بن مندة في كلام له، فقال فيه: أخرج البخاري، قال: فلان، وقال: أخبرنا فلان، وهو تدليس. 

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852 هـ)، طبقات المدلسين، ص 24 رقم 23، ناشر: مكتبة المنار ـ الأردن. 

و سبط بن العجمي ایضا ذکر اسمه فی كتابه المشهور و هو أسماء المدلسين. 

التبيين لأسماء المدلسين، سبط بن العجمي، ص 177، رقم 64، دار الكتب العلمية. 

الذهبي ایضا فی سير اعلام النبلاء ذیل ترجمة الذهيلي یقول: 

روي عنه خلائق، منهم:... ومحمد بن إسماعيل البخاري ويدلسه كثيراً، لا يقول محمد بن يحيي، بل يقول محمد فقط، أو محمد بن خالد، أو محمد بن عبد الله وينسبه إلي الجد، ويعمي اسمه، لمكان الواقع بينهما، غفر الله لهما.  

سير أعلام النبلاء، ج 12، ص 275. 

فی النتيجة، لو کان تدليس سليمان بن مهران دليل علی ضعف روايته، لسقطت تمام روايات اهل السنة عن درجة الاعتبار ،من جملتها تمام روايات صحيح البخاري. 

مجاهد بن جبر: 

6481 مجاهد بن جبر بفتح الجيم وسكون الموحدة أبو الحجاج المخزومي مولاهم المكي ثقة إمام في التفسير وفي العلم.  

تقريب التهذيب ج1، ص520 

عبد الله بن عباس: 

صحابي. 

شرح حال خيثمة بن سليمان: 

حسب انه من الممکن عدم تعریف خيثمة بن سليمان لبعض الاشخاص الذین دخلوا فی هذه الابحاث من جدید، فلنذکر تعریفه علی سبیل الاختصار عن لسان شمس الدين الذهبي : 

خيثمة . الإمام الثقة المعمر محدث الشام أبو الحسن خيثمة بن سليمان بن حيدرة بن سليمان القرشي الشامي الأطرابلسي مصنف فضائل الصحابة كان رحالا جوالا صاحب حديث ... 

قال أبو بكر الخطيب خيثمة ثقة ثقة قد جمع فضائل الصحابة.  

سير أعلام النبلاء ج 15 ص412

ابوجعفر الطبري

محمد بن جرير الطبري فی كتاب تهذيب الآثار (مسند علي) یذکر الرواية بثلاث اسانید مختلفة و بعد ذکر احدها یقول ان سند هذه الرواية صحيح:

(1431)- [8] حَدَّثَنِي إِسْمَاعِيلُ بْنُ مُوسَي السُّدِّيُّ، قَالَ: أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ الرُّومِيُّ، عَنْ شَرِيكٍ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، عَنْ سُوَيْدِ بْنِ غَفَلَةَ، عَنِ الصُّنَابِحِيِّ، عَنْ عَلِيٍّ، أَنّ النَّبِيَّ (ص) قَالَ: "أَنَا دَارُ الْحِكْمَةِ، وَعَلِيٌّ بَابُهَا"

الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب (المتوفی310)، تهذيب الآثار وتفصيل الثابت عن رسول الله من الأخبار (مسند علي)، ص104، تحقيق: محمود محمد شاكر، ناشر: مطبعة المدني ـ قاهرة.

الطبري فی الادامة یصحح الرواية و یجیب عن الاشكالات التی یمكن ان ترد علیه :

الْقَوْلُ فِي عِلَلِ هَذَا الْخَبَرِ: 

وَهَذَا الْخَبَرُ صَحِيحٌ سَنَدُهُ، وَقَدْ يَجِبُ أَنْ يَكُونَ عَلَي مَذْهَبِ الآخَرِينَ سَقِيمًا، غَيْرَ صَحِيحٍ، لِعِلَّتَيْنِ: إِحْدَاهُمَا: أَنَّهُ خَبَرٌ لا يُعْرَفُ لَهُ مَخْرَجٌ عَنْ عَلِيٍّ عَنِ النَّبِيِّ (ص) إِلا مِنْ هَذَا الْوَجْهِ، وَالأُخْرَي: أَنَّ سَلَمَةَ بْنَ كُهَيْلٍ عِنْدَهُمْ مِمَّنْ لا يَثْبُتُ بِنَقْلِهِ حُجَّةٌ،وَقَدْ وَافَقَ عَلِيًّا فِي رِوَايَةِ هَذَا الْخَبَرِ عَنِ النَّبِيِّ (ص) غَيْرُهُ ذِكْرُ ذَلِكَ.

الاشكال الاول فی عدم حجية رواية سلمة بن كهيل، لم یقبل علی ای وجه؛ لأنه من کبار تاريخ علم الحديث عند اهل السنة و البخاري و مسلم فی صحيحیهما نقلا عنه روايات و نقول بجرأة انه لم یوجد عالم من علماء علم الرجال عند اهل السنة یضعفه.

الاشكال الثانی الذی رد علیه الطبري، ان هذه الرواية نقلت عن اکثر من عشرة طريق اخر عن  عبد الله بن عباس و جابر بن عبد الله الانصاري ففی الادامة نشیر الی بعضها.

ولو ان هذا المقدار من البحث یکفی فی اثبات صحة الرواية؛ لکن فی عين الحال ندرس رواتها واحدا بعد واحد.

دراسة سند الرواية: 

اسماعيل بن موسي السدي

411 إسماعيل بن موسي الفزاري عن مالك وعدة وعنه أبو داود والترمذي وابن ماجة وابن خزيمة والساجي صدوق شيعي توفي 245 د ت ق.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفی 748 هـ)، الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة، ج1، ص250، تحقيق محمد عوامة، ناشر: دار القبلة للثقافة الإسلامية، مؤسسة علو - جدة، الطبعة: الأولي، 1413هـ - 1992م.

لابد من الالتفات الی هذه النکتة ان الملاك فی صحة الرواية صداقة الراوي و لا دخل لمذهبه فی هذه القضية؛ کما ان عشرات الاشخاص من رواة البخاري و مسلم هم من کبار الشيعة؛ مثل أبان بن تغلب و ... . 

محمد بن عمر الرومي

ابن حبان البستي الشافعي فی كتاب الثقات، ج9، ص71، رقم 15241 یذکر اسمه فی زمرة الرواة الثقات.

البعض مثل ابن حجر سعوا ان یضعفوه و قالوا انه کان «لين الحديث»؛ لکن من البین ان سبب تضعيفه نقل هذه الرواية فقط و لم یکن له دليل آخر. علی کل حال توثيق ابن حبان البستي الشافعي یکفی لاثبات وثاقته.

البتة هذه الرواية ذکرت فی كتب اخر، عن طريق اشخاص موثقین مثل شريك بن عبد الله (الراوي الذی من بعده) فلنذکرها فی الاستمرار؛ بناء علی هذا حتي لولم تثبت وثاقته فی هذه الطبقة، فکذلک لم یضر بصحة الرواية؛ لأن فی هذه الطبقة یوجد راوي موثق آخر فی اسناد بعده.

ضمن ان تصحيح الطبري خیر دليل علی وثاقة هذا الراوي. 

سويد بن غفلة:

2197 سويد بن غفلة أبو أمية الجعفي ولد عام الفيل وقدم المدينة حين دفنوا النبي صلي الله عليه وسلم سمع أبا بكر وعدة وعنه سلمة بن كهيل وعبدة بن أبي لبابة ثقة إمام زاهد قوام توفي 81 ع.

الكاشف ج1، ص473

بقیة رواة الحديث، هم رواة رواية ابوطاهر السلفي الذین درسنا وثاقتهم من قبل و اثبتناها. فی النتيجة کما قال الطبري، سند الرواية «صحيح» أو علی الأقل «حسن».

أبونعيم الإصفهاني

أبونعيم الاصفهاني فی كتاب معرفة الصحابة، ذکر هذه الرواية بهذا السند:

(331)- [347] حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ خَلادٍ وَفَارُوقٌ الْخَطَّابِيُّ، قَالا: حَدَّثَنَا أَبُو مُسْلِمٍ الْكَشِّيُّ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ بْنِ الرُّومِيِّ، حَدَّثَنَا شَرِيكٌ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، عَنِ الصُّنَابِحِيِّ، عَنْ عَلِيٍّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ص): أَنَا مَدِينَةُ الْعِلْمِ وَعَلِيٌّ بَابُهَا.

الأصبهاني، ابو نعيم أحمد بن عبد الله (المتوفی430هـ)، معرفة الصحابة، ج1، ص106، باب: مَعْرِفَةُ إِعْلامِ النَّبِيِّ (ص) إِيَّاهُ أَنَّهُ مَقْتُولٌ، المحقق: مسعد السعدني، ناشر: دار الكتب العلمية ـ بيروت، الطبعة: الأولي، 2002م.

دراسة سند الرواية: 

أحمد بن يوسف بن أحمد بن خلاد بن منصور بن أحمد بن خلاد

50 ابن خلاد. الشيخ الصدوق المحدث مسند العراق أبو بكر أحمد بن يوسف ابن خلاد بن منصور النصيبي ثم البغدادي العطار.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفی 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج16، ص69، تحقيق: شعيب الأرناؤوط , محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ. 

فاروق بن عبد الكبير بن عمر

99 فاروق. ابن عبد الكبير بن عمر المحدث المعمر مسند البصرة أبو حفص الخطابي البصري... حدث عنه... وأبو نعيم الحافظ واخرون وما به باس.

سير أعلام النبلاء ج16، ص140 

إبراهيم بن عبد الله بن مسلم بن ماعز بن المهاجر

الكجي. الشيخ الإمام الحافظ المعمر شيخ العصر أبو مسلم إبراهيم بن عبدالله بن مسلم بن ماعز بن مهاجر البصري الكجي صاحب السنن

ولد سنة نيف وتسعين ومئة وثقة الدارقطني وغيره وكان سريا نبيلا متمولا عالما بالحديث وطرقه عالي الإسناد.

سير أعلام النبلاء ج13، ص423

بقية المذکورین فی السند، هم نفس الرواة فی رواية ابوطاهر السلفي الذین ثبتت وثاقتهم من قبل و فی النتيجة هذه الرواية معتبرة مثل رواية الطبري.

احمد بن حنبل:

احمد بن حنبل فی فضائل الصحابة یقول :

(936)- [1081] حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ، قَالَ: نا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الرُّومِيُّ، قَالَ: نا شَرِيكٌ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، عَنِ الصُّنَابِحِيِّ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ص): " أَنَا دَارُ الْحِكْمَةِ، وَعَلِيٌّ بَابُهَا "

الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل (المتوفی241هـ)، فضائل الصحابة، ج2، ص634، تحقيق د. وصي الله محمد عباس، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولي، 1403هـ - 1983م.

تمام رواة هذا السند، اثبتنا وثاقتهم من قبل و دراستهم.

ابو بكر القطيعي یذکر هذه الرواية بهذا السند ایضا:

(209)- [1: 333] حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْكَجِّيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الرُّومِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا شَرِيكٌ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، عَنِ الصُّنَابِحِيِّ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عَلَيْهِ السَّلامُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ(ص): "أَنَا دَارُ الْحِكْمَةِ وَعَلِيُّ بَابُهَا "

القطيعي، أحمد بن جعفر بن حمدان بن مالك بن شبيب البغدادي (المتوفی368هـ)، جزء الألف دينار، ص54، ح207، تحقيق: بدر عبد الله البدر، ناشر: دار النفائس ـ الكويت، الطبعة: الأولي

ابن عساكر الدمشقي

ابن عساكر الدمشقي ایضا ینقل الرواية بعدد اسانید فلندرس سندا منها فقط :

(44629)- [42: 378] أَخْبَرَنَا أَبُو الْمُظَفَّرِ عَبْدُ الْمُنْعِمِ بْنُ عَبْدِ الْكَرِيمِ، وَأَبُو الْقَاسِمِ زَاهِرُ بْنُ طَاهِرٍ، قَالا: أنا أَبُو سَعْدٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، أنا أَبُو سَعِيدٍ مُحَمَّدُ بْنُ بِشْرِ بْنِ الْعَبَّاسِ، أنا أَبُو لَبِيدٍ مُحَمَّدُ بْنُ إِدْرِيسَ، نا سُوَيْدُ بْنُ سَعِيدٍ، نا شَرِيكٌ، عَنْ سَلَمَةَ بْنِ كُهَيْلٍ، عَنِ الصُّنَابِحِيِّ، عَنْ عَلِيٍّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (ص): "أنا مَدِينَةُ الْعِلْمِ، وَعَلِيٌّ بَابُهَا، فَمَنْ أَرَادَ الْعِلْمَ فَلْيَأْتِ بَابَ الْمَدِينَةِ".

دراسة سند الرواية: 

عبد المنعم بن عبد الكريم:

الذهبي فی سير أعلام النبلا، یقول فیه هکذا :

367 ابن القشيري. عبدالمنعم الشيخ الإمام المسند المعمر أبو المظفر بن الأستاذ أبي القاسم عبدالكريم بن هوازن القشيري النيسابوري.

سير أعلام النبلاء ج19، ص623 ـ624 

زاهر بن طاهر:

زاهر بن طاهر. ابن محمد بن محمد بن أحمد بن محمد بن يوسف بن محمد بن مرزبان الشيخ العالم المحدث المفيد المعمر مسند خراسان...

سير أعلام النبلاء ج20، ص9 

محمد بن عبد الرحمن:

الذهبي یمدحه هکذا :

48 الكنجروذي. الشيخ الفقيه الإمام الأديب النحوي الطبيب مسند خراسان أبو سعد محمد بن عبدالرحمن بن محمد بن أحمد بن محمد بن جعفر النيسابوري

سير أعلام النبلاء ج18، ص101 

محمد بن بشر بن العباس:

303 الكرابيسي. الشيخ الصالح المسند أبو سعيد محمد بن بشر بن العباس النيسابوري البصري الاصل الكرابيسي.

سير أعلام النبلاء ج16، ص415 

محمد بن إدريس:

4 أبو لبيد. الإمام المحدث الرحال الصادق أبو لبيد محمد بن إدريس بن إياس السامي السرخسي... حدث عنه إمام الأئمة ابن خزيمة وأحمد بن سلمة الحافظ

سير أعلام النبلاء ج14، ص464 

سويد بن سعيد:

سويد بن سعيد. ابن سهل بن شهريار الإمام المحدث الصدوق شيخ المحدثين ابو محمد الهروي.

سير أعلام النبلاء ج11، ص410

بقیة الرواة ایضا اثبتنا وثاقتهم من قبل و دراستهم.

الحاكم النيسابوري

الحاكم النيسابوري من الذین تنحی عن التعصبات المذهبية، ینقل هذه الرواية بعدة اسانید وصححها :

(4574)- [3: 124] حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ الْهَرَوِيُّ بِالرَّمْلَةِ، ثنا أَبُو الصَّلْتِ عَبْدُ السَّلامِ بْنُ صَالِحٍ، ثنا أَبُو مُعَاوِيَةَ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: " أَنَا مَدِينَةُ الْعِلْمِ وَعَلِيٌّ بَابُهَا، فَمَنْ أَرَادَ الْمَدِينَةَ فَلْيَأْتِ الْبَابَ ".

ثم فی تأييد صحة الحديث یقول:

هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحُ الإِسْنَادِ، وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ، وَأَبُو الصَّلْتِ ثِقَةٌ مَأْمُونٌ.

فَإِنِّي سَمِعْتُ أَبَا الْعَبَّاسِ مُحَمَّدَ بْنَ يَعْقُوبَ فِي التَّارِيخِ، يَقُولُ: سَمِعْتُ الْعَبَّاسَ بْنَ مُحَمَّدٍ الدُّورِيَّ، يَقُولُ: سَأَلْتُ يَحْيَي بْنَ مَعِينٍ، عَنْ أَبِي الصَّلْتِ الْهَرَوِيِّ، فَقَالَ: ثِقَةٌ.

فَقُلْتُ: أَلَيْسَ قَدْ حَدَّثَ عَنْ أَبِي مُعَاوِيَةَ، عَنِ الأَعْمَشِ " أَنَا مَدِينَةُ الْعِلْمِ "؟ فَقَالَ: قَدْ حَدَّثَ بِهِ مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ الْفَيْدِيُّ وَهُوَ ثِقَةٌ مَأْمُونٌ.

سَمِعْتُ أَبَا نَصْرٍ أَحْمَدَ بْنَ سَهْلٍ الْفَقِيهَ الْقَبَّانِيَّ إِمَامَ عَصْرِهِ بِبُخَارَي، يَقُولُ: سَمِعْتُ صَالِحَ بْنَ مُحَمَّدِ بْنِ حَبِيبٍ الْحَافِظَ، يَقُولُ: وَسُئِلَ عَنْ أَبِي الصَّلْتِ الْهَرَوِيِّ، فَقَالَ: دَخَلَ يَحْيَي بْنُ مَعِينٍ وَنَحْنُ مَعَهُ عَلَي أَبِي الصَّلْتِ فَسَلَّمَ عَلَيْهِ، فَلَمَّا خَرَجَ تَبِعْتُهُ، فَقُلْتُ لَهُ: مَا تَقُولُ رَحِمَكَ اللَّهُ فِي أَبِي الصَّلْتِ؟ فَقَالَ: هُوَ صَدُوقٌ.

فَقُلْتُ لَهُ: إِنَّهُ يَرْوِي حَدِيثَ الأَعْمَشِ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ " أَنَا مَدِينَةُ الْعِلْمِ، وَعَلِيٌّ بَابُهَا، فَمَنْ أَرَادَ الْعِلْمَ فَلْيَأْتِهَا مِنْ بَابِهَا "، فَقَالَ: قَدْ رَوَي هَذَا ذَاكَ الْفَيْدِيُّ، عَنْ أَبِي مُعَاوِيَةَ، عَنِ الأَعْمَشِ، كَمَا رَوَاهُ أَبُو الصَّلْتِ

(4575)- [3: 124] حَدَّثَنَا بِصِحَّةِ مَا ذَكَرَهُ الإِمَامُ أَبُو زَكَرِيَّا يَحْيَي بْنُ مَعِينٍ، ثنا أَبُو الْحُسَيْنِ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ تَمِيمٍ الْقَنْطَرِيُّ، ثنا الْحُسَيْنُ بْنُ فَهْمٍ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَي بْنِ الضُّرَيْسِ، ثنا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ الْفَيْدِيُّ، ثنا أَبُو مُعَاوِيَةَ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ مُجَاهِدٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: " أَنَا مَدِينَةُ الْعِلْمِ وَعَلِيٌّ بَابُهَا، فَمَنْ أَرَادَ الْمَدِينَةَ، فَلْيَأْتِ الْبَابَ "، قَالَ الْحُسَيْنُ بْنُ فَهْمٍ، حَدَّثَنَاهُ أَبُو الصَّلْتِ الْهَرَوِيُّ، عَنْ أَبِي مُعَاوِيَةَ.

قَالَ الْحَاكِمُ: لِيَعْلَمَ الْمُسْتَفِيدُ لِهَذَا الْعِلْمِ أَنَّ الْحُسَيْنَ بْنَ فَهْمِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ثِقَةٌ مَأْمُونٌ حَافَظٌ.

وَلِهَذَا الْحَدِيثِ شَاهِدٌ مِنْ حَدِيثِ سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ بِإِسْنَادٍ صَحِيحٍ.

(4576)- [3: 124] حَدَّثَنِي أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ الْفَقِيهُ الإِمَامُ الشَّاشِيُّ الْقَفَّالُ بِبُخَارَي، وَأَنَا سَأَلْتُهُ، حَدَّثَنِي النُّعْمَانُ بْنُ الْهَارُونِ الْبَلَدِيُّ بِبَلَدٍ مِنْ أَصْلِ كِتَابِهِ، ثنا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ يَزِيدَ الْحَرَّانِيُّ، ثنا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، ثنا سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُثْمَانَ بْنِ خُثَيْمٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عُثْمَانَ التَّيْمِيِّ، قَالَ: سَمِعْتُ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ، يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: " أَنَا مَدِينَةُ الْعِلْمِ، وَعَلِيٌّ بَابُهَا، فَمَنْ أَرَادَ الْعِلْمَ فَلْيَأْتِ الْبَابَ ".

الحاكم النيسابوري، ابو عبدالله محمد بن عبدالله (المتوفی 405 هـ)، المستدرك علي الصحيحين، ج3،، ص137 ـ 138، تحقيق: مصطفي عبد القادر عطا، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة: الأولي، 1411هـ - 1990م.

لاثبات صحة هذه الرواية، یکفی تصحیح حاکم النیسابوری لمن یطلب الحقيقة قط؛ لأنه من کبار العلماء و من اکابر علماء علم الحديث. لأجل تبیین مقامه و مکانته عند علماء اهل السنة، نذکر رأی علماء اهل السنة فی مدحه علی سبیل الاختصار هذا :

شمس الدين الذهبي، امام الجرح و التعديل عند اهل السنة، یمدح الحاكم النيسابوري هکذا:

الحاكم الحافظ الكبير امام المحدثين... ناظر الدارقطني فرضيه وهو ثقة واسع العلم بلغت تصانيفه قريبا من خمس مائة جزء.

الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، تذكرة الحفاظ، ج3، ص 1039 ـ 1040، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الأولي.

السيوطي یقول:

الحاكم الحافظ الكبير إمام المحدثين أبو عبد الله محمد بن عبد الله محمد بن حمدويه بن نعيم الضبي الطهماني النيسابوري... وكان إمام عصره في الحديث العارف به حق معرفته صالحا ثقة.

السيوطي، جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفی911هـ)، طبقات الحفاظ، ج1، ص410 ـ 411، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1403هـ.

أبو اسحاق الشيرازي، یعرف الحاكم هکذا :

هو أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن محمد النيسابوري المعروف بالحاكم صاحب المستدرك وتاريخ نيسابور وفضائل الشافعي وكان فقيها حافظا ثقة عليا لكنه يفضل علي بن أبي طالب علي عثمان رضي الله عنهما انتهت إليه رياسة أهل الحديث طلب العلم في صغره ورحل إلي الحجاز والعراق مرتين وروي عن خلائق عظيمة قال الأسنوي ويزيد علي الفيء شيخ وتفقه علي أبي الوليد النيسابوري وأبي علي بن أبي هريرة وأبي سهل الصعلوكي وانتفع به أئمة كثيرون منهم البيهقي قال عبد الغافر كان الحاكم إمام أهل الحديث في عصره وبيته بيت الصلاح والورع واختص بصحبته إمام وقته أبي بكر الصيغي وكان يراجع الحاكم في الجرح والتعديل.

الشيرازي، إبراهيم بن علي بن يوسف أبو إسحاق (المتوفی476هـ)، طبقات الفقهاء، ج1، ص 222، تحقيق: خليل الميس، ناشر: دار القلم - بيروت.

و ابن خلكان یقول :

الحاكم النيسابوري الحافظ المعروف بابن البيع إمام أهل الحديث في عصره والمؤلف فيه الكتب التي لم يسبق إلي مثلها كان عالما عارفا واسع العلم.

إبن خلكان، أبو العباس شمس الدين أحمد بن محمد بن أبي بكر (المتوفی681هـ)، وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان، ج4، ص 280، تحقيق: احسان عباس، ناشر: دار الثقافة - لبنان.

و أبي الفداء فی تاريخه یقول:

وفيها توفي الحافظ محمد بن عبد الله بن محمد بن حمدويه بن نعيم الضبي الطهماني، المعروف بالحاكم النيسابوري إِمام أهل الحديث في عصره، والمؤلف فيه الكتب التي لم يسبق إِلي مثلها، سافر في طلب الحديث، وبلغت عدة شيوخه نحو ألفين، وصنف عدة مصنفات....

أبو الفداء عماد الدين إسماعيل بن علي (المتوفی732هـ)، المختصر في أخبار البشر، ج1، ص 247، حسب برنامج الجامع الكبير.

من الجدیر العلم بأن لقب «الحاكم» اعلی درجة یمکن ان یصل الیها المحدث.

ملا علي الهروي یقول فی مراتب علماء علم الحديث یقول:

«الإمام» أي المقتدي به، وهو إمام أئمة الأنام كالسيوطي، وابن الهمام، والسخاوي، والقسطلاني، وملا قاسم الحنفي، وغيرهم من العلماء الأعلام.

«العالم» أي العالم الكامل، والمشهور في هذا العلم، فإن له تصانيف كثيرة، وتآليف شهيرة، وأجلها «فتح الباري في شرح البخاري» الذي هو في هذا الفن غاية، بل في سائر العلوم الشرعية نهاية.

«الحافظ»: هو من أحاط علمه بمئة ألف حديث.

ثم بعده الحجة: وهو من أحاط علمه بثلاث مئة ألف حديث،

ثم الحاكم: وهو الذي أحاط علمه بجميع الأحاديث المروية متناً وإسناداً، وجرحاً وتعديلاً وتاريخاً، كذا قاله جماعة من المحققين.

ملا علي القاري، نور الدين أبو الحسن علي بن سلطان محمد الهروي (المتوفی1014هـ)، شرح شرح نخبة الفكر في مصطلحات أهل الأثر، ج1، ص121، قدم له: الشيخ عبد الفتح أبو غدة، حققه وعلق عليه: محمد نزار تميم وهيثم نزار تميم، ناشر: دار الأرقم - لبنان / بيروت.

بناء علی هذا، ابو عبد الله النيسابوري الذی یفتخر بلقب «الحاكم»، هو الذی یحیط بتمام روايات اهل السنة؛ سواء حسب السند و النص، و مسلط علی الجرح و التعديل لتمام رواة اهل السنة.

مع الالتفات الی ما مرّ، هل یمکن لانسان منصف ان لا یعتمد علی قول الحاكم النيسابوري ؟

من البین انه ان کان لشخص ضمير نقی، لاعتمد علی قول الحاكم النيسابوري بهذه الشخصية الممتازة و العظيمة؛ لکن الذی یسعی کل السعی فی انكار فضائل اهل البيت عليهم السلام، من الطبيعي انه لا یقبل الحقیقة بأدنی ذریعة.

تصحيح الرواية بید علماء اهل السنة:

علاوة علی تصحيح ابن جرير الطبري و الحاكم النيسابوري الذی مرّ تفصيله، بعض آخر من کبار تاريخ اهل السنة صححوا هذه الرواية ایضا و أيدوها.

المتقي الهندي بعد نقل الاشكالات التي وردت علی هذه الرواية من قبل علماء اهل السنة و لاسیما المغرضین مثل ابن الجوزي ، و البعض الذی اعتبر الرواية«حسنة»، استنتج هکذا:

وقد كنت أجيب بهذا الجواب دهرا إلي أن وقفت علي تصحيح ابن جرير لحديث علي في تهذيب الآثار مع تصحيح (ك) لحديث ابن عباس فاستخرت الله وجزمت بارتقاء الحديث من مرتبة الحسن إلي مرتبة الصحة - والله أعلم.

الهندي، علاء الدين علي المتقي بن حسام الدين (المتوفی975هـ)، كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال، ج13، ص65، تحقيق: محمود عمر الدمياطي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1419هـ - 1998م.

خطيب البغدادي فی تاريخه، ینقل عن يحيي بن معين هکذا: 

واما حديث الأعمش فان أبا الصلت كان يرويه عن أبي معاوية عنه فأنكره أحمد بن حنبل ويحيي بن معين من حديث أبي معاوية ثم بحث يحيي عنه فوجد غير أبي الصلت قد رواه عن أبي معاوية فأخبرنا محمد بن أحمد بن رزق.... عن بن عباس قال قال رسول الله e الله عليه وسلم أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد العلم فليأت بابه قال القاسم سألت يحيي بن معين عن هذا الحديث فقال هو صحيح.

قلت أراد أنه صحيح من حديث أبي معاوية وليس بباطل إذ قد رواه غير واحد عنه.

البغدادي، ابوبكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب (المتوفی463هـ)، تاريخ بغداد، ج11، ص50، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

ابن حجر العسقلاني بعد نقل تضعيفات ابن الجوزي یقول:

وهذا الحديث له طرق كثيرة في مستدرك الحاكم أقل أحوالها أن يكون للحديث أصل فلا ينبغي أن يطلق القول عليه بالوضع.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852 هـ)، لسان الميزان، ج2، ص122، تحقيق: دائرة المعرف النظامية - الهند، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1406هـ - 1986م.

بدر الدين الزركشي بعد نقل الطرق المختلفة للرواية یقول:

والحاصل ان الحديث ينتهي لمجموع طريقي أبي معاوية وشريك إلي درجة الحسن المحتج به ولا يكون ضعيفا فضلا عن ان يكون موضوعا انتهي.

الزركشي المصري الحنبلي، شمس الدين أبي عبد الله محمد بن عبد الله (المتوفی794هـ)، اللآلئ المنثورة في الأحاديث المشهورة المعروف بـ ( التذكرة في الأحاديث المشتهرة )، ج1، ص165، تحقيق: مصطفي عبد القادر عطا، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1406 هـ ـ 1986م.

جلال الدين السيوطي یصرح هکذا:

وأما حديث أنا مدينة العلم وعلي بابها فهو حديث حسن بل قال الحاكم صحيح وقول البخاري ليس له وجه صحيح والترمذي منكر وابن معين كذب معترض.

الهيثمي، ابوالعباس أحمد بن محمد بن علي ابن حجر (المتوفی973هـ)، الفتاوي الحديثية، ج1، ص192، طبقا لبرنامج الجامع الكبير.

ابن سمعون البغدادي، یعتبر رواية «أنا مدينة العلم» من افضل فضائل الإمام علی علیه السلام:

ومناقبه رضي الله تعالي عنه كثيرة جدا ويكفي منها قوله «أنا مدينة العلم وعلي بابها».

أمالي ابن سمعون ج1، ص51

شمس الدين السخاوي بعد نقل الطرق و آراء العلماء یقول :

وأحسنها حديث ابن عباس بل هو حسن.

السخاوي، شمس الدين محمد بن عبد الرحمن(المتوفی902هـ)، المقاصد الحسنة في بيان كثير من الأحاديث المشتهرة علي الألسنة، ج1، ص170، تحقيق: محمد عثمان الخشت، ناشر: دار الكتاب العربي - بيروت، الطبعة: الأولي، 1405 هـ - 1985م

زكريا الأنصاري یقول :

قال الحافظ أبو سعيد العلائي الصواب أنه حسن باعتبار طرقه وبه أفتي شيخنا حافظ عصره العسقلاني.

الأنصاري الشافعي، أبويحيي زكريا (المتوفی926هـ)، المنفرجتان/ شعر ابن النحوي والغزالي، ج1، ص135 ـ 136، تحقيق: عبد المجيد دياب، ناشر: دار الفضيلة - القاهرة.

الصالحي الشامي یقول:

روي الترمذي وغيره مرفوعا: أنا مدينة العلم وعلي بابها والصواب الحديث حسن. كما قال الحافظان العلائي وابن حجر

الصالحي الشامي، محمد بن يوسف (المتوفی942هـ)، سبل الهدي والرشاد في سيرة خير العباد، ج1، ص509، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود وعلي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1414هـ.

الرواية «الحسنة» کالرواية «الصحيحة» حجة

حتي لو فرضنا ان هذه الرواية من حیث السند لم تصل الی درجة «الصحيحة» و تکون«حسنة» ، فکذلک لم یکن فی حجیتها خلل؛لأن الرواية «الحسنة» کالرواية «الصحيحة» حجة حسب رأی اهل السنة و من حیث الحجية لا فرق بین هاتین الطائفتین من الروايات؛ کما ان النووي یقول:

ثم الحسن كالصحيح في الاحتجاج به وإن كان دونه في القوة؛ ولهذا أدرجته طائفة في نوع الصحيح.

النووي الشافعي، محيي الدين أبو زكريا يحيي بن شرف بن مر بن جمعة بن حزام (المتوفی676 هـ)، التقريب، ج1، ص2، طبقا لبرنامج الجامع الكبير

و ابن تيمية یقول:

النوع الثاني. الحسن وهو في الاحتجاج به كالصحيح عند الجمهور.

ابن تيميه الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (المتوفی 728 هـ)، الباعث الحثيث شرح إختصار علوم الحديث، ج1، ص129، طیقا لبرنامج الجامع الكبير.

محمد بن جماعة یقول:

فروع: الأول الحسن حجة كالصحيح وإن كان دونه ولذلك أدرجه بعض أهل الحديث فيه ولم يفردوه عنه.

محمد بن إبراهيم بن جماعة (المتوفی733هـ)، المنهل الروي في مختصر علوم الحديث النبوي، ج1، ص36، تحقيق: د. محيي الدين عبد الرحمن رمضان، ناشر: دار الفكر - دمشق، الطبعة: الثانية، 1406هـ.

جلال الدين السيوطي یقول:

ثم الحسن كالصحيح في الاحتجاج به وإن كان دونه في القوة ولهذا أدرجته طائفة في نوع الصحيح العدل.

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفی911هـ)، تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي، ج1، ص88، تحقيق: عبد الوهاب عبد اللطيف، ناشر: مكتبة الرياض الحديثة - الرياض.

و عبد الرؤوف المناوي یقول:

الحسن كالصحيح في الاحتجاج به إن كان دونه في القوة. ولا بدع في الاحتجاج بحديث له طريقان، ولو انفرد كل منهما لم يكن حجة كما في مرسل ورد من وجه آخر مسنداً، أو وافقه مرسل آخر بشرطه كما ذكره ابن الصلاح.

المناوي، محمد عبد الرؤوف بن علي بن زين العابدين (المتوفی 1031هـ)، اليواقيت والدرر في شرح نخبة ابن حجر، ج1، ص392، تحقيق: المرتضي الزين أحمد، ناشر: مكتبة الرشد - الرياض، الطبعة: الأولي، 1999م.

النتيجة: حتي لولم یقولوا الطبري، الحاكم النيسابوري و المتقي الهندي بصحة سند الرواية، و حسب قول کبار اهل السنة الرواية «حسنة»، کذلک لم یکن فی حجيتها خلل و الرواية حجة لاهل السنة.

بناء علی هذا حسب هذه الرواية، من وظائف المسلمین کلهم، ان یاخذوا دینهم من طريق واحد و هو «باب مدينة علم النبی ص».

اطلاق لقب «باب مدينة العلم» لاميرالمؤمنين (ع):

علاوة علی الروايات التي مرّت و ثبت اعتبار سندها، عدة من کبار اهل السنة افرغوا انفسهم عن صحة الرواية و استعملوا لقب «باب مدينة العلم» لاميرالمؤمنین عليه السلام.

ابونعيم الاصبهاني، من الذین نقلوا رواية «أنا مدينة العلم»بسند صحيح، من أجل هذا الدليل یقول فی كتاب حلية الأولياء فی شرح حال علي بن أبي طالب عليه السلام هکذا:

علي بن أبي طالب. وسيد القوم محب المشهود ومحبوب المعبود باب مدينة العلم والعلوم....

الأصبهاني، ابونعيم أحمد بن عبد الله (المتوفی430هـ)، حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، ج1، ص61، ناشر: دار الكتاب العربي - بيروت، الطبعة: الرابعة، 1405هـ.

ابوسعيد السمعاني فی كتاب الأنساب فی معني كلمة «الشهيد» یقول:

الشهيد. بفتح الشين المعجمة وكسر الهاء وسكون الياء المنقوطة من تحتها بنقطتين وفي آخرها الدال المهملة هذا الإسم اشتهر به جماعة من العلماء قتلوا فعرفوا ب الشهيد أولهم ابن باب مدينة العلم وريحانة رسول الله صلي الله عليه وسلم الشهيد الشهيد الحسين بن علي سيد شباب أهل الجنة.

السمعاني، أبو سعيد عبد الكريم بن محمد ابن منصور التميمي (المتوفی562هـ)، الأنساب، ج3، ص475، تحقيق: عبد الله عمر البارودي، ناشر: دار الفكر - بيروت، الطبعة: الأولي، 1998م

بدر الدين العيني فی شرح صحيح البخاري، نقلا عن ابی الوشاء یقول هکذا:

ومن خواصه أي: خواص علي، رضي الله تعالي عنه، فيما ذكره أبو الشاء: أنه كان أقضي الصحابة، وأن رسول الله، صلي الله عليه وسلم، تخلف عن أصحابه لأجله، وأنه باب مدينة العلم، وأنه لما أراد كسر الأصنام التي في الكعبة المشرفة أصعده النبي صلي الله عليه وسلم برجليه علي منكبيه، وأنه حاز سهم جبريل، عليه الصلاة والسلام، بتبوك.

العيني الغيتابي الحنفي، بدر الدين ابومحمد محمود بن أحمد (المتوفی 855هـ)، عمدة القاري شرح صحيح البخاري، ج16، ص215، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

ملا علي الهروي یقول فی التقابل بين فهم علماء الامة الاسلامية و الصحابة هکذا :

أن فهم الصحابي لا سيما مثل علي باب مدينة العلم مقدم علي فهم غيره

ملا علي القاري، نور الدين أبو الحسن علي بن سلطان محمد الهروي (المتوفی1014هـ)، مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح، ج4، ص119، تحقيق: جمال عيتاني، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1422هـ - 2001م.

العلامة شهاب الدين الآلوسي الحنفي استعمل هذا اللقب فی کم موضع من کتابه لاميرالمؤمنین عليه السلام فلنشیر الی موردین منها.

هو في رد تحريف القرآن یقول:

وبعد إنتشار هذه المصاحف بين هذه الأمة المحفوظة لا سيما الصدر الأول الذي حوي من الأكابر ما حوي وتصدر فيه للخلافة الراشدة علي المرتضي وهو باب مدينة العلم لكل عالم والأسد الأشد الذي لا تأخذه في الله لومة لائم.

الآلوسي البغدادي الحنفي، أبو الفضل شهاب الدين السيد محمود بن عبد الله (المتوفی1270هـ)، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، ج1، ص23، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

و فی موضع آخر یقول:

وأن من وهب سبحانه له من أمته قوة قدسية يهب سبحانه له ما تتحمله قوته منه وقد سمعت ما سمعت في النقباء والنجباء ويمكن أن يكون قد علم عليه الصلاة والسلام ذلك أمثالهم ومن هو أعلي قدرا منهم كالأمير علي كرم الله تعالي وجهه وهو باب مدينة العلم بطريق من طرق التعليم.

روح المعاني ج23، ص120

الشيخ عبد الحي الكتاني یقول فی علم اميرالمؤمنین عليه السلام هکذا:

وقال ابن المسيب ما كان أحد يقول سلوني غير علي وقال ابن عباس أعطي علي تسعة اعشار العلم ووالله لقد شاركهم في العشر الباقي قال واذ اثبت الشيء عن علي لم نعدل إلي غيره وسؤال كبار الصحابة له ورجوعهم إلي فتاويه واقواله في المواطن والمعضلات مشهور وناهيك أن انتهاء طرق علوم القوم وسلاسلهم اليه فلست تري من طريقة في الاسلام الا وانتهاؤها اليه ومنتهي سندها عنه رضي الله عنه تصديقا لكونه باب مدينة العلم.

الكتاني، عبد الحي بن عبد الكبير (المتوفی1383هـ)، نظام الحكومة النبوية المسمي التراتيب الإدراية، ج2، ص370، ناشر: دار الكتاب العربي - بيروت.

ابن حمدون ینقل کلمات باسم أم الخير بنت الحريش البارقية خطبت فی حضور معاوية و من جملتها قالت:

فإلي أين تريدون رحمكم الله عن ابن عم رسول الله صلي الله عليه وسلم وزوج ابنته وأبي ابنيه، خلق من طينته، وتفرع من نبعته، وخصه بسره، وجعله باب مدينة علمه وعلم المسلمين، وأبان ببغضه المنافقين.

ابن حمدون، محمد بن الحسن بن محمد بن علي (المتوفی 608هـ)، التذكرة الحمدونية، ج5، ص186 188، تحقيق: إحسان عباس، بكر عباس، ناشر:دار صادر - بيروت،، الطبعة: الأولي، 1996م.

صلاح الدين الصفدي فی كتاب الوافي بالوفيات، ینقل قصیدة من صفي الدين الحلي فی رسول الله صلي الله عليه وآله تکلم فیها عن باب علم النبی ص. هو فی البدایة یمدح الشاعر هکذا:

صفي الدين الحلي. عبد العزيز بن سرايا بن علي بن أبي القاسم بن أحمد بن نصر بن أبي العز ابن سرايا بن باقي بن عبد الله بن العريض هو الإمام العلامة البليغ المفوه الناظم الناثر شاعر عصرنا علي الإطلاق صفي الدين الطائي السنبسي الحلي...

ثم یقول:

ونقلت من خطه قصيدة يمدح بها سيدنا رسول الله(ص) الطويل...

لأنك سر الله والآية التي تجلت فجلي ظلمة الشرك نورها

مدينة علم وابن عمك بابها فمن غير ذاك الباب لم يؤت سورها

الصفدي، صلاح الدين خليل بن أيبك (المتوفی764هـ)، الوافي بالوفيات، ج18، ص299، تحقيق أحمد الأرناؤوط وتركي مصطفي، ناشر: دار إحياء التراث - بيروت - 1420هـ- 2000م.

لها17 سند ؛ لکن ضعيف!!!

ابن الجوزي الحنبلي، من الذین سعو من ای طریق یتمکن ان یضعف رواية «أنا مدينة العلم» و یثبت ان هذه الرواية من المزورات.

من الجدیر انه یذکر هذه الرواية بخمسة طرق عن اميرالمؤمنين عليه السلام، عشرة طرق عن ابن عباس و عن طريقین عن جابر بن عبد الله ثم فی الأخیر یستنتج هکذا ان الرواية مزورة و ضعيفة.

نحن نسأل منه انه اذا کانت هذه الرواية التي نقلت بالأسانید مختلفة، وردت فی فضائل ابی بكر و عمر، کذلک سعو فی تضعيفها؟ أو یقولوا لأن الطرق عدیدة؛ فتقوی بعضها بعضا و نتيقن ان هذه الرواية واردة ؟

کما قال محمد امير الصنعاني فی رواية «اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر»:

وله طرق فيها مقال إلا أنه يقوي بعضها بعضا.

الأمير الصنعاني، محمد بن إسماعيل (المتوفی1182هـ)، سبل السلام شرح بلوغ المرام من أدلة الأحكام، ج2، ص11، تحقيق: محمد عبد العزيز الخولي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة: الرابعة، 1379 هـ.

أو ابن حجر العسقلاني یدعی ان بعض الآيات کانت تنزل حسب اعتقاد و قول عمر:

وأورد بن أبي حاتم والطبري أيضا من طريق عبد الرحمن بن أبي ليلي أن يهوديا لقي عمر فقال أن جبريل الذي يذكره صاحبكم عدو لنا فقال عمر من كان عدوا لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدو للكافرين فنزلت علي وفق ما قال وهذه طرق يقوي بعضها بعضا

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852 هـ)، فتح الباري شرح صحيح البخاري، ج8، ص166، تحقيق: محب الدين الخطيب، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

و موارد عدیدة اخری انه اذا وردت رواية فی فضائل الخلفا و لو کان کل طرقها ضعيفة؛ لکن یقوی بعضها بعضا، تصبح حجة لاهل السنة.

حذف حديث «أنا مدينة العلم» عن صحيح الترمذي

حسب نقل بعض الکبار من اهل السنة هذه الرواية وجدت بتعبير «أنا مدينة العلم و علي بابها» فی سنن الترمذي؛ لکن حسب ان وجود هکذا رواية؛ فی صحيح الترمذي لم تناسب مذاق و معتقدات اتباع مكتب الخلفا، فوجدوا احسن طریقة للمقابلة حذفه من اصل الكتاب و مع الاسف هذه الرواية منعت بید الآخرین و حذفت فی الطبعات التی بعده.

من جملة الذین نقلوا هذه الرواية عن صحيح الترمذي، هؤلاء الاشخاص مثل :

الشاهد الاول : ابن اثير الجزري (630هـ) :

6489 (ت ـ علي بن أبي طالب رضي الله عنه ) أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال «أنا مدينة العلم ، و عليُّ بابُها». أخرجه الترمذي.

ابن أثير الجزري، المبارك بن محمد ابن الأثير (المتوفی544هـ)، معجم جامع الأصول في أحاديث الرسول، ، ج7 ، ص437 ، ح 6489 ، تحقيق محمد الفقي ، دار احياء التراث العربي ، بيروت ، الطبعة الرابعة ، 1404هـ.

صورة مجلد جامع الأصول (النسخة الاولی)

 

 

صورة الصفحة المقصودة (النسخة الاولی)

 

  

صورة مجلد النسخة الثانیة (النسخة الثانیة)

 

صورة الصفحة المقصودة (النسخة الثانیة)

 

الشاهد الثانی : جلال الدين السيوطي (911هـ) :

هذا العالم من اهل السنة فی كتاب تاريخ الخلفاء یقول:

وأخرج البزار والطبراني في الأوسط عن جابر بن عبد الله وأخرج الترمذي والحاكم عن علي قال قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : «أنا مدينة العلم وعلي بابها».

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفی911هـ)، تاريخ الخلفاء، ج 1 ، ص 170 ، تحقيق: محمد محي الدين عبد الحميد، ناشر: مطبعة السعادة - مصر، الطبعة: الأولي، 1371هـ - 1952م. 

صورة المجلد (النسخة الاولی)


صورة الصفحة المقصودة (النسخة الاولی)

 

 

 صورة المجلد (النسخة الثانیة)


صورة الصفحة المقصودة (النسخة الثانیة)

  

الشاهد الثالث:احمد بن حجر الهيثمي (974

هـ) :

هو يقول فی كتاب الصواعق المحرقه هکذا:

الحديث التاسع أخرج البزار والطبراني في الأوسط عن جابر بن عبد الله والطبراني والحاكم والعقيلي في الضعفاء وابن عدي عن ابن عمر والترمذي والحاكم عن علي قال قال رسول الله «أنا من مدينة العلم وعلي بابها»....

الهيثمي، ابوالعباس أحمد بن محمد بن علي ابن حجر (المتوفی973هـ)، الصواعق المحرقة علي أهل الرفض والضلال والزندقة، ج2 ، ص357 ، تحقيق عبد الرحمن بن عبد الله التركي - كامل محمد الخراط، ناشر: مؤسسة الرسالة - لبنان، الطبعة: الأولي، 1417هـ - 1997م.

صورة المجلد

 


صورة الصفحة المقصودة

  

الشاهد الرابع : ابن تيمية :

ابن تيمية من الذین یقولون ان حديث مدينة العلم نقل فی السنن الترمذي!!!

ومما يروونه عن النبي انه قال «أنا مدينة العلم وعلي بابها»

فأجاب هذا حديث ضعيف بل موضوع عند أهل المعرفة بالحديث لكن قد رواه الترمذي وغيره ومع هذا فهو كذب.

ابن تيميه الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (المتوفی 728 هـ)، احاديث القصاص، ص78، تحقيق: محمد الصباغ، ناشر: المكتب الإسلامي.

 

صورة المجلد

  

صورة الصفحة المقصودة

 

ابن تيميه الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (المتوفی 728 هـ)، مجموعة الفتاوي ، ج18، ص216، تحقيق : عامر الجزار / أنور الباز ، ناشر: دار الوفاء.

صورة المجلد

    

صورة الصفحة الثانیة

 

صورة الصفحة المقصودة

 

 

 

ابن تيمية الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (المتوفی 728 هـ)، كتب ورسائل وفتاوي شيخ الإسلام ابن تيمية، ج 18، ص377 ، تحقيق: عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي النجدي، ناشر: مكتبة ابن تيمية، الطبعة: الثانية. طبقا لبرنامج الجامع الكبير .

لو تستطیعون اثبات کذب هذه الرواية لماذا حذفتموها عن سنن الترمذي ؟

تحريف رأی الترمذی فی حدیث أنا دار الحکمة

السنن الترمذي الموجود بعد ذكر رواية «أنا دار الحكمة وعلي بابها» قال:

 

قال رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم أنا دَارُ الْحِكْمَةِ وَعَلِيٌّ بَابُهَا قال هذا حَدِيثٌ غَرِيبٌ مُنْكَرٌ

رأی الترمذي حسب نقل الطبري :

محب الدين الطبري ینقل رأی الترمذي فی هذه الرواية انها حسنة !!!

هو يقول فی هذه الرواية هکذا:

ذكر أنه باب دار الحكمة: عن علي رضي الله عنه قال قال رسول الله صلي الله عليه وسلم ( أنا دار الحكمة وعلي بابها ) أخرجه الترمذي وقال حديث حسن.

الطبري، ابوجعفر محب الدين أحمد بن عبد الله بن محمد (المتوفی694هـ)، ذخائر العقبي في مناقب ذوي القربي ، ج1، ص77 ، ناشر : دار الكتب المصرية - مصر. طبقا لبرنامج الجامع الكبير.

صورة المجلد

 

صورة الصفحة المقصودة

 

النتيجة:


رواية «أنا مدينة العلم وعلي بابها» نقلت باسانید معتبرة من قبل ثلاثة من کبار علماء التاريخ عند اهل السنة؛ مثل محمد بن جرير الطبري، الحاكم النيسابوري و المتقي الهندي صرحوا ان الرواية الصحيحة. عدة اخری الذی عددهم اکثر من اولئک، قالوا ان الرواية«حسنة». من جانب آخر اثبتنا ان الرواية «الحسنة» لم تخالف الرواية «الصحيحة» من حیث الحجية و من القطع انها حجة.

کذلک عدة من کبار اهل السنة لقبوا الامام ب«باب مدينة العلم» الذی یبین ان صحة الحديث ثابت عندهم.

لکن فی عين الحال، لماذا الناس تتنحی عن علي بن أبي طالب (ع) و بدل الدخول فی مدینة العلم من بابها؛ یریدون الدخول من الشباک، الجدار و السقف ؟

 ومن الله التوفیق

فریق الاجابة عن الشبهات

موسسة الامام ولی العصر (عج)للدراسات العلمیة

 

 



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة