2019 March 25 - 18 رجب 1440
ماذا حدث لو لا مخالفة ابی بكر و عمر فی خلافة الإمام علی (ع)؟
رقم المطلب: ٢٢٠٠ تاریخ النشر: ١٧ جمادی الاول ١٤٤٠ - ١٧:٢١ عدد المشاهدة: 92
الأسئلة و الأجوبة » الامام علی (ع)
ماذا حدث لو لا مخالفة ابی بكر و عمر فی خلافة الإمام علی (ع)؟

 

الجواب:

الجواب عن هذا السؤال ذکر فی كتب اهل السنة بوضوح فبقلیل من الدقة یتبین ان اميرالمؤمنین عليه السلام اذا صار خليفة ماذا وقع فی المجتمع فلنشیر الی بعض هذه الروايات :

1 - هداية الناس الی الصراط المستقيم و الجنة:

حسب اقرار اهل السنة و ما یوجد من الروايات لئن اطاعوه لأدخلوا الجنة أجمعين أكتعين :

رواية معجم الكبير للطبراني :

حدثنا محمد عبد الله الحضرمي ثنا علي بن الحسين بن أبي بردة البجلي الذهبي ثنا يحيي بن يعلي الأسلمي عن حرب بن صبيح ثنا سعيد بن مسلم عن أبي مرة الصنعاني عن أبي عبد الله الجدلي عن عبد الله بن مسعود ... قال وما أظن أجلي إلا قد اقترب قلت يا رسول الله ألا تستخلف أبا بكر فأعرض عني فرأيت أنه لم يوافقه قلت يا رسول الله ألا تستخلف عمر فأعرض عني فرأيت أنه لم يوافقه قلت يا رسول الله ألا تستخلف عليا قال ذاك والذي لا إله غيره لو بايعتموه وأطعتموه أدخلكم الجنة أكتعين...

حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري ثنا عبد الرزاق عن أبيه عن ميناء عن عبد الله بن مسعود قال كنت مع النبي صلي الله عليه وسلم ليلة وفد الجن فتنفس فقلت مالك يا رسول الله قال نعيت إلي نفسي يا بن مسعود قلت استخلف قال من قلت أبو بكر قال فسكت ثم مضي ساعة ثم تنفس فقلت ما شأنك بأبي أنت وأمي يا رسول الله قال نعيت إلي نفسي يا بن مسعود قلت فاستخلف قال من قلت عمر فسكت ثم مضي ساعة ثم تنفس فقلت ما شأنك قال نعيت إلي نفسي يا بن مسعود قلت فاستخلف قال من قلت علي بن أبي طالب قال أما والذي نفسي بيده لئن أطاعوه ليدخلن الجنة أجمعين أكتعين

المعجم الكبير ج10/ص67 ش 9969 و 9970

رواية حلية الاولياء :

حدثنا جعفر بن محمد بن عمر ثنا أبو حصين الوادعي ثنا يحيي بن عبدالحميد ثنا شريك عن أبي اليقظان عن أبي وائل عن حذيفة بن اليمان قال قالوا يا رسول الله ألا تستخلف عليا قال إن تولوا عليا تجدوه هاديا مهديا يسلك بكم الطريق المستقيم

رواه النعمان بن أبي شيبة الجندي عن الثوري عن أبي اسحاق عن زيد بن يثيع عن حذيفة نحوه

حلية الأولياء ج1/ص64

رواية مسند الحارث :

594 حدثنا يحيي بن أبي بكير ثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون قال شهدت عمر بن الخطاب غداة طعن...فقال ادعوا لي عليا وعثمان وطلحة والزبير وعبد الرحمن بن عوف وسعد قال فدعوا قال فلم يكلم أحدا من القوم الا عليا وعثمان فقال يا علي ان هؤلاء القوم لعلهم أن يعرفوا لك قرابتك من رسول الله صلي الله عليه وسلم وما أعطاك الله من الفقه والعلم فان ولوك هذا الأمر فاتق الله فيه ثم قال يا عثمان ان هؤلاء القوم لعلهم أن يعرفوا لك صهرك من رسول الله صلي الله عليه وسلم وشرفك فان ولوك هذا الأمر فاتق الله ولا تحملن بني أبي معيط علي رقاب الناس ... قال فلما خرجوا قال ان ولوها الأجلح سلك بهم الطريق قال فقال عبد الله بن عمر ما منعك قال أكره أن أحملها حيا وميتا قلت في الصحيح طرف منه

مسند الحارث (زوائدالهيثمي) ج2/ص622

ذکر فی المطالب العالية ج15/ص775 ش3898 نفس هذه الروایة و صححها.

رواية شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد :

ابن ابي الحديد فی شرح نهج البلاغة یذکر قول عمر لابن عباس انه قال :

أجرؤهم واللّه إن وليها أن يحملهم علي كتاب ربهم وسنّة نبيهم لصاحبك ! أما إن ولي أمرهم حملهم علي المحجة البيضاء والصراط المستقيم .

شرح نهج البلاغة: 52/12

2 – یهدی الناس الی طریق الهدایة البیّنة :

بعد ان الناس ابتعدوا عن اختیار اميرالمؤمنین(ع) للخلافة، فطرحت فی قضیة الصراط المستقیم آراء عدیدة و کل فرقة تحسب نفسها انها علی حق؛ لأهل السنة فی هذاالمجال روايات عدیدة:

رواية حلية الاولياء:

هذا المضمون ذکر فی الرواية التي نقلت عن حلية الاولياء انه :

يحملكم علي المحجة البيضاء

حلية الأولياء ج1/ص64

رواية أخبار المدينة:

عمر بن الخطاب ایضا یقول:

1490 - حدثنا أبو بكر العلمي قال حدثنا هشيم عن داود بن أبي هند عن الحسن قال خلا عمر رضي الله عنه يوما فجعل الناس يقولون ما الذي خلا له فقال المغيرة بن شعبة أنا آتيكم بعلم ذاك فأتاه فقال يا أمير المؤمنين إن الناس قد ظنوا بك في خلواتك ظنا قال وما ظنوا قال ظنوا أنك تنظر من يستخلف بعدك قال ويحك ومن ظنوا قال ومن عسي أن يظنوا إلا هؤلاء علي وعثمان وطلحة والزبير قال وكيف لي بعثمان فهو رجل كلف بأقاربه وكيف لي بطلحة وهو مؤمن الرضا كافر الغضب وكيف لي بالزبير وهو رجل ضبس وإن أخلقهم أن يحملهم علي المحجة البيضاء الأصلع يعني عليا رضي الله عنه

أخبار المدينة ج2/ص59

رواية شرح نهج البلاغة ابن ابي الحديد :

رواية ابن ابي الحديد عن ابن عباس انه قال له عمر:

! أما إن ولي أمرهم حملهم علي المحجة البيضاء والصراط المستقيم .

شرح نهج البلاغة: 52/12

3 – دل المجتمع علی طریق الحق

كتاب تاريخ مدينة دمشق ج42/ص428 ذکر هذه الرواية بمضامين مختلفة فذکر فی احداها هکذا:

قال عمر لأصحاب الشوري لله درهم إن ولوها الأصلع كيف يحملهم علي الحق وإن حملا علي عنقه بالسيف قال فقلت أتعلم ذلك منه ولا توله ...

ما یشبه هذه المضامين ذکر فی الكامل في التاريخ ج2/ص460 و تاريخ الطبري ج2/ص580 و تاريخ الإسلام ذهبي ج3/ص639 و... و شرح نهج البلاغه ابن ابي الحديد ج 13 ص 260.

4 - احياء سنة النبی الأكرم (ص)

من الفوائد المترتبة علی اختیار اميرالمؤمنین علیه السلام، احياء سنن الرسول (ص) بالتمام؛ اميرالمؤمنین(ع) بعد اخذ الخلافة الظاهرية سعي فی اضمحلال ما بدعوه الخلفا ، لکن واجه فی هذه القضية مخالفة الناس فأحبطوه؛ لکن من البدایة اذا اعطی الحق لذی الحق لأقام الإمام سنة رسول الله (ص):

رواية تاريخ المدينة :

قال عمر لابن عباس :

إنّ أحراهم إن وليها أن يحملهم علي كتاب اللّه وسنّة نبيّهم صاحبك، يعني عليّاً.

تاريخ المدينة المنورة: 883/3، بتحقيق فهيم محمد شلتوت، 1410

رواية شرح نهج البلاغه ابن ابي الحديد :

ذکرنا الروایة التی ینقلها ابن ابي الحديد فی هذا المجال ان عمر قال :

أجرؤهم واللّه إن وليها أن يحملهم علي كتاب ربهم وسنّة نبيهم لصاحبك .

شرح نهج البلاغة: 52/12

5 - سبب وحدة المجتمع الإسلامي

أهم عامل للفرقة بین المسلمین، اختلافهم فی مسألة الدين؛ و لأجل هذه الجهة لو قام شخص لإضمحلال هذا الاختلاف لتوحدت کلمة المسلمین و لاعتصموا بحبل الله المتین و اجتنبوا من الفرقة.

فی هذا المجال ذکرت فی كتب اهل السنة روايات عدیدة انه قال رسول الله (ص) :

رواية المستدرك للحاكم النيسابوري :

عن أنس بن مالك رضي اللّه عنه أنّ النبي صلي اللّه عليه (وآله) وسلم قال لعلي: أنت تبيّن لأمّتي ما اختلفوا فيه بعدي. هذا حديث صحيح علي شرط الشيخين ولم يخرجاه.

المستدرك: ج 3 ص 122

هذه الرواية ذکرت فی مصادر الذيل ایضا :

تاريخ مدينة دمشق: 42/ 387، كنز العمال: 615/11 رقم 32983، شواهد التنزيل: 383/1، المناقب للخوارزمي: 329، ينابيع المودة: 86/2.

رواية بلاغات النساء (ابن طيفور):

فاطمة الزهرا سلام الله عليها ایضا فی خطبتها التی نقلوها اهل السنة و الشيعة، اشارت الی بركات ولاية اميرالمؤمنین (ع). ذکر خطبتها ابن طيفور فی بلاغات النساء:

ففرض الله الإيمان تطهيراً لكم من الشرك ... وامامتنا أمنا من الفرقة وحبنا عزاً للإسلام

هل انه فی صورة بيعة الناس مع اميرالمؤمنین لم یخالفه أحد ؟

الروايات التی مرّت تقول انه اذا قبلوا امامة اميرالمؤمنین علیه السلام تمام المسلمین لتوحدت کلمتهم. و لم یبق شئ لشخص ان یدعی الخلافة. الشاهد علی هذا المطلب كلام نقلته اهل السنة عن ابی بكر وعمر :

مرّ المغيرة بن شعبة بأبي بكر وعمر وهما جالسان علي باب النبي حين قبض فقال: ما يقعدكما؟ قالا: ننتظر هذا الرجل يخرج فنبايعه ـ يعنيان عليّاً ـ فقال: أتريدون أن تنظروا حبل الحبلة من أهل هذا البيت وسعوها في قريش تتّسع.

شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: 6/43.

يعني حتي مغيرة بن شعبة ایضا یعلم انه اذا لم یخالف شخص فی البدایة خلافة اميرالمؤمنین علیه السلام ، لکان سرعان امر الإمام و لوافقوه تمام قريش.

و یحصل هذا المطلب بقلیل من التدبر ایضا: لأنه اذا بایعوا عليا، لم یکن للمهاجرین و الانصار من مبرر للمخالفة؛ فلهذا لبایعوه کلهم.

المهاجرين : لأنه بایع اكثرهم مع ابی بكر و لو بایع عليا، لبایعوا اميرالمومنین(ع) کلهم. کما تشیر الیه هذه الروایة.

الأنصار: لأنهم من الأصل کانوا یخالفون بيعة ابی بكر و عند ما اجبروهم علی البيعة فإذن کانوا فی فكرة البيعة مع اميرالمومنین (ع)فإذا بأبی بكر قام بتهديدهم.

فلمّا كان آخر النهار افترقوا إلي منازلهم فاجتمع قوم من الانصار وقوم من المهاجرين فتعاتبوافيما بينهم فقال عبد الرحمن بن عوف: يامعشر الانصار وان كنتم اولي فضل ونصر وسابقة ولكن ليس فيكم مثل أبي بكرلا عمر ولاعلي ولا أبي عبيدة.

فقال زيد بن أرقم: انّا لاننكر فضل من ذكرت ... وانّا لنعلم أنّ ممّن سمّيت من قريش من لو طلب هذا الامر لم ينازعه أحد: علي بن أبي طالب .

و روي الزبير بن بكار قال: روي محمد بن اسحاق أنّ أبابكر لمّا بويع افتخرت تيم بن مرّة، قال: وكان عامّة المهاجرين لا يشكّون أنّ علياً هو صاحب الامر بعد رسول اللّه(صلي الله عليه وآله وسلم)

شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: 6/21.

بناء علی هذا لصارت هذه البيعة من البداية مع اميرالمومنین(ع) بشکل كامل و لم یسمع صوت احد فی المخالفة؛ عند ما تشکلت فی المدينة هکذا حكومة فلا یتجرأ احد ان یخالف هذه الحكومة القدرة المركزية؛ فی هذا الحال لأرسل اميرالمؤمنین(ع) جیش اسامة لتنفیذ امر رسول الله (ص)الی الروم و لأجل القتال؛ (نفس الجیش الذی ارسله ابوبكر لقتال - حسب اصطلاحه - المرتدين) و لسبب هذا لنْتشر الإسلام فی العالم کلّه .

6- توافر البركات الالهية علی الناس:

رواية بلاغات النساء:

وما الذي نقموا من أبي الحسن ، نقموا والله منه نكير سيفه ، وشدة وطئه ، ونكال وقعته ، وتنمره في ذات الله عز وجل . والله لو تكافوا عن زمام نبذه رسول الله ( صلي الله عليه وآله ) إليه لاعتلقه ، ولسار بهم سيرا سجحا ، لا يكلم خشاشه ، ولا يتعتع راكبه ، ولأوردهم منهلا نميرا فضفاضا تطفح ضفتاه ولأصدرهم بطانا ، قد تخير بهم الري غير متحل منه بطائل إلا بغمر الماء وردعة شررة الساغب ، ولفتحت عليهم بركات من السماء والأرض ، وسيأخذهم الله بما كانوا يكسبون .

بلاغات النساء باب كلام فاطمة بنت رسول الله صلي الله عليه و[آله] وسلم

فی هذه الخطبة التی نقلوها اهل السنة ایضا تبین فاطمة الزهرا عليها السلام بدقة وضع المجتمع آنذاک حینما تصل الخلافة لاميرالمؤمنین (ع).

الله تعالی یقول فی القرآن الکریم :

وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَي آَمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ

( الآية 96 /سورة الأعراف)

و فاطمة الزهرا عليها السلام تذکر هذه الآية نموذجا من اثرات قبول خلافة اميرالمؤمنین(ع) من قبل الجمیع. هذا نفس المضمون الذي اشیرالیه فی رواية رسول الله (ص) و كلام عمر ایضا ؛ لأنه عند مبایعتهم عليا (ع) لاهتدوا کلهم جمیعا الی الصراط المستقیم لکن ما بایعوا .

و من الله التوفیق

فریق الإجابة عن الشبهات

مؤسسة الإمام ولي العصر (عج)للدراسات العلمیة

 



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة