2019 March 22 - جمعه 02 فروردين 1398
تبرک به اشياء مقدس در ميراث حديثي اماميه
کد مطلب: ٨٧٩٥ تاریخ انتشار: ٢٠ اسفند ١٣٩٤ - ٠٨:٠٤ تعداد بازدید: 1652
مقالات » عمومي
تبرک به اشياء مقدس در ميراث حديثي اماميه

در آمد

بهره­مندي و تبرک جستن از ساحت اولياي الهي و آثارشان و همچنين برخي اشياء مقدس، يکي از بحثهاي پر چالش در ميان دانشمندان اسلامي است. وجود نوشتارهاي گوناگون در اين مسأله توسط پاره­اي از فرهيختگان امامي، نشان از دغدغه آنان در اين خصوص دارد. اين نوشته­ها که هر کدام در جاي خود قابل تقدير است، عموما با تکيه بر منابع اهل سنت سامان يافته است به همين دليل نگارنده در نظر دارد صرفاً با استناد به ميراث حديثي اماميه، نگاشته­ي در خصوص مشروعيت جواز تبرک به برخي اشيائي که نوعي امتياز و قداست را  دارايند، به رشته تحرير درآورد.

تبرك به اشياء مقدس

در منظومه حديثي اماميه تبرک جويي و بهره­وري، به عنوان يک آموزه­اي فراگير است که تنها به ساحت اولياي الهي و آثارشان خلاصه نمي‌شود بلکه هر آنچه که سهمي از خير و برکت را داراست، در اين دايره مي گنجد از همين روي؛ نيم خورده مومن، آب زمزم، لباسي که در آن نماز خوانده مي‌شود و ... به عنوان اشياءي متبرک و قابل بهره­وري معرفي شدند. اين بخش به نوبه خود روايات قابل قبولي را به خود اختصاص داده است. در ادامه به بررسي اين دسته روايات مي‌پردازيم:

1.  تبرک به نيم خورده مومن (روايت داراي دو سند صحيح است)

مطابق دو روايتي که شيخ صدوق مي‌آورد معصوم عليه السلام نيم خورده مومن را شفا مي‌داند. روشن است استفاده نمودن از نيم خورده به قصد شفا عبارت ديگر از تبرک جستن بدان است. گفتني است سند هر دو روايت مطابق استانداردهاي دانش رجال، کاملا معتبر و قابل اعتماد است. در ادامه متن اين دو به همراه بررسي سند آنها ارايه مي‌گردد:

متن اول: في سؤر المؤمن شفاء من سبعين داء

متن نخست در کتاب ثواب الاعمال شيخ صدوق به گونه ذيل انعکاس يافته است:

أبي رحمه الله قال حدثني سعد بن عبد الله عن محمد بن عيسى عن الحسن ابن علي بن بنت الياس عن عبد الله بن سنان قال أبو عبد الله عليه السلام: في سؤر المؤمن شفاء من سبعين داء.

عبد الله بن سنان مي‌گويد امام صادق عليه السلام فرمود: همانا در نيم خورده مؤمن درمان هفتاد نوع درد است‏.

صدوق، ابو جعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، ثواب الأعمال، ص 151، منشورات الشريف الرضي  قم

بررسي سند:

شرح حال پدر شيخ صدوق و سعد بن عبد الله به عنوان اولين و دومين راوي در اين سلسله، بيان گرديد. نجاشي درباره محمد بن عيسى مي‌گويد:

 محمد بن عيسى بن عبيد بن يقطين جليل في أصحابنا ثقة عين.

 (در ميان اصحاب ما داراي جلالت قدر است  ونيز مورد وثوق و بزرگ است).

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 333، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

حسن بن علي بن بنت الياس نيز همان حسن بن علي بن زياد است. نجاشي درباره او مي‌گويد:

 كان من وجوه هذه الطائفة.

 (از بزرگان طايفه اماميه است).

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 39، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

عبد الله بن سنان هم مطابق گزارش نجاشي فردي مورد وثوق است و طعني بر او نمي‌باشد. او مي‌گويد:

 ثقة جليل لا يطعن عليه في شئ.

 (فردي مورد وثوق و بزرگ است و طعني بر او نيست).

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 214، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

متن دوم: سؤر المؤمن شفاء

روايت ديگر از شيخ صدوق در همين رابطه را صاحب وسائل، چنين روايت مي‌کند:

في الخصال باسناده عن علي عليه السلام في حديث الأربعمائة قال : سؤر المؤمن شفاء.

الحر العاملي، محمد بن الحسن (متوفاى1104هـ)، وسائل الشيعة إلي تحصيل مسائل الشريعة، ج 25، ص 263، تحقيق و نشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، الطبعة: الثانية، 1414هـ.

در ادامه تفصيل سند روايت فوق به همراه بررسي آن تقديم مي‌گردد:

حدثنا أبي رضي الله عنه قال حدثنا سعد بن عبد الله قال حدثني محمد ابن عيسى بن عبيد اليقطيني عن القاسم بن يحيى عن جده الحسن بن راشد عن أبي بصير ومحمد بن مسلم عن أبي عبد الله عليه السلام قال : حدثني أبي عن جدي عن آبائه عليهم السلام أن أمير المؤمنين عليه السلام في حديث الأربعمائة ...

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، الخصال، ص 610، تحقيق، تصحيح وتعليق: علي أكبر الغفاري،‌ ناشر: منشورات جماعة المدرسين في الحوزة العلمية في قم المقدسة، سال چاپ 1403 - 1362

بررسي سند:

شرح حال سه نفر نخست در اين سلسله، در بالا گشت. قاسم بن يحيي هم از نظر شيخ صدوق قابل اعتماد است زيرا يکي از رواياتي که نامبرده در سلسله سند آن وجود دارد، شيخ صدوق آن را صحيح دانسته است. آيت الله خويي دراين باره مي‌گويد:

لا يبعد القول بوثاقة القاسم بن يحيى لحكم الصدوق بصحة ما رواه في زيارة الحسين عليه السلام عن الحسن بن راشد  وفي طريقه إليه القاسم بن يحيى بل ذكر أن هذه الزيارة أصح الزيارات عنده رواية ... ومقتضى حكمه مطلقا بأن هذه أصح رواية يشمل كونها أصح من جهة السند أيضا ولا يعارضه تضعيف ابن الغضائري لما عرفت من عدم ثبوت نسبة الكتاب إليه.

بعيد نسيت که به وثاقت قاسم بن يحيي حکم شود زيرا شيخ صدوق حکم به درستي روايتي را که درباره زيارت امام حسن عليه السلام از طريق حسن بن راشد بوده و در آن قاسم بن يحيي هم وجود دارد، مي کند. بلکه گفته است که اين روايت صحيحترين روايات نزد اوست . مقتضاي اطلاق کلام شيخ آن است که از نظر سند هم صحيحترين آنها باشد و تضعيف ابن غضائري در کتابش درباره قاسم بن يحيي در تعارض با سخن شيخ صدوق قرار نمي گيرد زيرا اصل انتساب اين کتاب به ابن غضائري ثابت نيست.

الموسوي الخوئي، السيد أبو القاسم (متوفاى1411هـ)، معجم رجال الحديث، ج 15، ص 68،  الطبعة الخامسة، 1413هـ ـ 1992م

گفته آيت الله خويي وثاقت راوي بعدي يعني حسن بن راشد را هم ثابت مي کند زيرا وي نيز يکي از راويان روايت زيارة الحسين عليه السلام است که شيخ صدوق آن را صحيحترين روايات در باب زيارات، مي‌داند. علاوه بر آنکه نامبرده از جمله راويان تفسير علي بن ابراهيم قمي است و علي بن ابراهيم همه راويان تفسيرش را که سند آن به يکي از معصومان عليهم السلام منتهي مي‌شود، توثيق کرده است. وي در مقدمه تفسير مي‌گويد:

 نحن ذاكرون ومخبرون بما ينتهى الينا ورواه مشايخنا وثقاتنا.

 (ما در اين تفسير خبر مي دهيم به آنچه که از طريق افراد مورد وثوق به ما رسيده است)

القمي، أبي الحسن علي بن ابراهيم (متوفاى310هـ) تفسير القمي، ج 1، ص 4، تحقيق: تصحيح وتعليق وتقديم: السيد طيب الموسوي الجزائري، ناشر: مؤسسة دار الكتاب للطباعة والنشر - قم، الطبعة: الثالثة، صفر 1404.

دو راوي آخر يعني ابو بصير  و محمد بن مسلم هم وثاقتش روشن است. نجاشي درباره ابو بصير مي‌گويد: ثقة وجيه (فردي ثقه  و موجه است)

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 441، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

همچنين درباره محمد بن مسلم مي‌گويد:

 كان من أوثق الناس.

 (يکي از موثق­ترين افراد بود)

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 324، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

2. تبرک به غذايي كه از سفره بيرون مى‏افتد (سند روايت معتبر است)

استشفاء و تبرک به طعامي که از سفره بيرون افتاده است، پيام دسته­اي ديگر از روايات منابع ماست. اين روايات با سند­هاي متنوع و معتبر در ميراث حديثي اماميه به ثبت رسيده است. در ادامه نمونه­هاي از آن خواهد آمد:

سند اول: امام صادق از پدرانش از امير مومنان عليهم السلام

سند نخست را صاحب کتاب محاسن به شرح ذيل آورده است:

البرقي عن القاسم بن يحيى عن جده الحسن بن راشد عن أبي بصير عن أبي عبد الله عن آبائه عليهم السلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام: كلوا ما يسقط من الخوان فإن فيه شفاء من كل داء بإذن الله لمن أراد أن يستشفى به.

آنچه را كه از سفره بيرون مى‏افتد بخوريد كه شفاى هر دردى به اذن خداست براى هر كسى كه بدان شفا جويد.

برقي، أحمد بن محمد بن خالد(متوفاي 274)، المحاسن، ج 2، ص 444، دار الكتب الإسلامية - طهران

بررسي سند

اعتبار و وثاقت همه راويان يعني قاسم بن يحيي، حسن بن راشد و ابو بصير در بالا گذشت.

سند دوم: امام صادق از امير مومنان عليهما السلام

کليني همين متن  را با سند ذيل مي‌آورد:

محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن القاسم بن يحيى عن جده الحسن بن راشد عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام ...

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 6، ص 300، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

بررسي سند:

نجاشي درباره محمد بن يحيي العطار مي‌گويد:

 شيخ أصحابنا في زمانه، ثقة.

 ‏(او در زمان خودش بزرگ اصحاب ما بوده و فردي مورد وثوق است)

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 353، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

شيخ طوسي درباره أحمد بن محمد بن عيسى اشعري مي‌گويد:

 وأبو جعفر هذا شيخ قم و وجهها.

 (ابو جعفر احمد بن محمد بن عيسي، بزرگ اهل قم و نزد آنان داراي جايگاه بوده است)

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، الفهرست، ص 68، تحقيق: الشيخ جواد القيومي،‌ ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة،‌ چاپخانه: مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة الأولى1417

اعتبار و اتقان ساير روات هم در روايت قبلي بيان گرديد.

سند سوم: امام صادق از پدرانش از امير مومنان عليهم السلام

سند سوم در اين باره را شيخ صدوق چنين به ثبت رسانده است:

حدثنا أبي رضي الله عنه قال حدثنا سعد بن عبد الله قال حدثني محمد ابن عيسى بن عبيد اليقطيني عن القاسم بن يحيى عن جده الحسن بن راشد عن أبي بصير ومحمد بن مسلم عن أبي عبد الله قال: حدثني أبي عن جدي عن آبائه عن أمير المؤمنين عليهم السلام ...

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، الخصال، ص 613، تحقيق، تصحيح وتعليق: علي أكبر الغفاري،‌ ناشر: منشورات جماعة المدرسين في الحوزة العلمية في قم المقدسة، سال چاپ 1403 - 1362

بررسي سند

همانطر که از نظرتان گذشت همه راويان داراي اعتبار و اتقان کافي هستند

3. تبرک به لباسي که در آن نماز خوانده شده است (روايت داراي سند معتبر است)

در پاره­اي از روايات از لباسي که در آن نماز خوانده شده، به عنوان شيئي نافع و قابل تبرک ياد شده است. به همين سبب استفاده از چنين لباسي به عنوان کفن ميت امري مستحسن شمرده شده است.

سند اول: سهل از امام رضا عليه السلام

روايت نخست در اين باره را شيخ طوسي در تهذيبش نگاشته است. گفتني است صاحب وسائل اين روايت را به عنوان يکي از روايات "باب استحباب تكفين الميت في ثوب كان يصلي فيه ويصوم" آورده است.

الحر العاملي، محمد بن الحسن (متوفاى1104هـ)، وسائل الشيعة إلي تحصيل مسائل الشريعة، ج 3، ص 15، تحقيق و نشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، الطبعة: الثانية، 1414هـ.

بهذا الاسناد (أخبرني به الشيخ أيده الله تعالى عن أبي القاسم جعفر ابن محمد عن أبيه عن سعد بن عبد الله) عن أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن سهل عن أبيه قال: سألت أبا الحسن عليه السلام عن الثياب التي يصلي فيها الرجل ويصوم أيكفن فيها؟ قال: أحب ذلك الكفن يعني قميصا.

سهل مي‌گويد از امام رضا عليه السلام پرسيدم آيا مي‌توان از لباسي که شخص در آن نماز مي خواند و روزه مي گرفت به عنوان کفن او استفاده نمود؟ امام عليه السلام فرمود: من اين کفن را دوست مي دارم.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، تهذيب الأحكام، ج 1، ص 293، تحقيق: السيد حسن الموسوي الخرسان، ناشر: دار الكتب الإسلامية ـ طهران، الطبعة الرابعة،‌1365 ش .

سند دوم: محمد بن مسلم از امام باقر عليه السلام

روايت دوم را نيز شيخ طوسي در تهذيبش چنين مي‌نگارد:

علي بن محمد عن محمد بن خالد عن عبد الله المغيرة عن علا عن محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام قال : إذا أردت ان تكفنه فان استطعت أن يكون في كفنه ثوب كان يصلي فيه نظيف فافعل فان ذلك يستحب ان يكفن فيما كان يصلي فيه.

هر گاه خواستي ميتي را کفن کني، اگر مي‌تواني لباس پاکيزه­اي را که ميت در آن نملز مي گذارده به عنوان کفن او قرار ده.  همان چنين عملي استحباب دارد.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، تهذيب الأحكام، ج 1، ص 292، تحقيق: السيد حسن الموسوي الخرسان، ناشر: دار الكتب الإسلامية ـ طهران، الطبعة الرابعة،‌1365 ش .

سند سوم: عبد الله بن مغيره از بعض اصحابش

روايت سوم را مرحوم کليني به صورت غير مسند ثبت نموده است. لازم به ذکر است انتهاي سند کافي به معصوم عليه السلام نمي‌رسد که مي‌توان آن را افتادگي نسخه دانست و به نظر همان روايت امام باقرعليه السلام مي‌باشد چنانچه شيخ طوسي و شيخ صدوق همين روايت را از امام باقر عليه السلام به ثبت رساندند.

علي بن إبراهيم عن أبيه عن عبد الله بن المغيرة عن بعض أصحابه قال: يستحب أن يكون في كفنه ثوب كان يصلي فيه نظيف فإن ذلك يستحب أن يكفن فيما كان يصلي فيه.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 3، ص 148، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

سند چهارم: شيخ صدوق از امام باقر عليه السلام

چهارمين سند را شيخ صدوق بدون ذکر سلسله سند از امام باقر عليه السلام اينگونه نقل مي‌کند:

قال أبو جعفر الباقر عليه السلام: إذا كفنت الميت فإن استطعت أن يكون في كفنه ثوب كان يصلي فيه نظيفا فافعل فإنه يستحب أن يكفن فيما كان يصلي فيه.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، من لا يحضره الفقيه، ج 1، ص 146، تحقيق: علي اكبر الغفاري، ناشر: جامعه مدرسين حوزه علميه قم.

سند پنجم:حلبي از امام صادق عليه السلام

امام باقر عليه السلام هم به گفته امام صادق عليه السلام، وصيت نموده که او را در لباسي که در روز جمعه در آن نماز مي‌گذاشت، کفن کند. صاحب وسائل اين روايت را ذيل " باب استحباب تكفين الميت في ثوب كان يصلي فيه" آورده است.

الحر العاملي، محمد بن الحسن (متوفاى1104هـ)، وسائل الشيعة إلي تحصيل مسائل الشريعة، ج 3، ص 15، تحقيق و نشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، الطبعة: الثانية، 1414هـ.

علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كتب أبي في وصيته أن أكفنه في ثلاثة أثواب أحدها رداء له حبرة كان يصلي فيه يوم الجمعة وثوب آخر وقميص.

امام صادق عليه السلام فرمود پدرم وصيت نمود که او را در سه قطعه کفن کنم در آن لباسي که روز جمعه در آن نماز مي خواند همچنين در يک لباس ديگر و قميص.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 3، ص 144، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

بررسي سند

مطابق ادعاي پاره­اي از عالمان، روايت فوق از سند قابل قبولي برخوردار است علامه حلي در باره سند آن مي‌گويد: روي الشيخ في الحسن عن الحلبي.

الحلي الأسدي، جمال الدين أبو منصور الحسن بن يوسف بن المطهر (متوفاى726هـ)،‌ منتهى المطلب في تحقيق المذهب،‌ ج 1 ص 438، تحقيق: قسم الفقه في مجمع البحوث الإسلامية،‌ ناشر: مجمع البحوث الإسلامية - إيران  مشهد، چاپخانه: مؤسسة الطبع والنشر في الآستانة الرضوية المقدسة، چاپ: الأولى1412

در کتاب جواهر هم از اين روايت با عبارت " في حسن الحلبي عن الصادق عليه السلام " ياد شده است.

النجفي، الشيخ محمد حسن (متوفاى1266هـ)، جواهر الكلام في شرح شرائع الاسلام، ج 4، ص 197، تحقيق وتعليق وتصحيح: محمود القوچاني، ناشر: دار الكتب الاسلامية ـ تهران، الطبعة: السادسة، 1363ش.

 صاحب حدائق نيز در اين باره مي‌نويسد:

في الكافي في الصحيح أو الحسن عن الحلبي عن الصادق عليه السلام.

البحراني، الشيخ يوسف، (متوفاي1186هـ)، الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة،‌ ج 4، ص 30، ناشر : مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة،‌ طبق برنامه مكتبه اهل البيت.

سند ششم: عبد الاعلي از امام صادق عليه السلام

کليني مضمون روايت قبلي را با يک سند ديگر به ثبت رسانده است:

علي بن إبراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس بن عبد الرحمن عن عبد الاعلى عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن أبي عليه السلام لما حضرته الوفاة قال: اكتب ... و أوصى محمد بن علي إلى جعفر بن محمد وأمره أن يكفنه في برده الذي كان يصلي فيه الجمعة  وأن يعممه بعمامته.

امام صادق عليه السلام: پدرم وقت مردن به من فرمود بنويس ... محمد بن جعفر وصيت مي کند به جعفر بن محمد که او را در بُردي که روز جمعه در آن نماز مي خواند و در عمامه خودش کفن کند.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 1، ص 307، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

4. تبرك به حجر الاسود (سند روايت صحيح است)

دست کشيدن  وبوسيدن حجر الاسود که اصطلاحا آن را استلام حجر الاسود مي‌گويند، از جمله اعمال حج به شمار مي‌آيد. به نظر مي آيد بهره­وري و تبرک جويي، در اين عمل هم لحاظ شده است. گفتار صاحب جواهر، صاحب رياض و فاضل هندي " أصله مشروع للتبرك به والتحبب إليه" هم اين نظر را تقويت مي‌کند.

النجفي، الشيخ محمد حسن (متوفاى1266هـ)، جواهر الكلام في شرح شرائع الاسلام، ج 19، ص 344، تحقيق وتعليق وتصحيح: محمود القوچاني، ناشر: دار الكتب الاسلامية ـ تهران، الطبعة: السادسة، 1363ش.

الطباطبائي، الفقيه المدقق السيد علي (متوفاي1231هـ)،  رياض المسائل في بيان أحكام الشرع بالدلائل، ج 7، ص 36، تحقيق ونشر : مؤسسة النشر الاسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المقدسة، رمضان المبارك 1412 ه‍.

الاصفهاني، الشيخ بهاء الدين محمد بن الحسن الأصفهاني المعروف ب‍ الفاضل الهندي (متوفاي1137ه‍)، كشف اللثام عن قواعد الأحكام، ج 5، ص 463، تحقيق: مؤسسة النشر الإسلامي، ناشر: مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة، چاپ: الأولى،‌ سال چاپ: 1416.

برخي از لغت شناسان نيز همين نگاه را دريافت نمودند. ابن منظور مي‌گويد:

قال الازهري: استلامه لمسه باليد تحريا لقبول السلام منه تبركا به.

الأفريقي المصري، جمال الدين محمد بن مكرم بن منظور (متوفاى711هـ)، لسان العرب، ج 12، ص 298، ناشر: دار صادر - بيروت، الطبعة: الأولى.

اين احاديث با متنهاي مختلف و سندهاي متنوع و معتبر در ميراث حديثي اماميه به ثبت رسيده است. در ادامه برخي از اين دسته روايت­ها ارايه مي‌گردد:

سند اول: محمد بن عيسي و احمد بن اسحاق از سعدان بن مسلم

سند نخست را حميري در قرب الاسناد ثبت نموده است. نکته قابل توجه در اين روايت آنکه امام کاظم عليه السلام علاوه بر استلام حجر الاسود، همين عمل را "ما بين الحجر الي الباب" هم به جا آورده است.

محمد بن عيسى وأحمد بن إسحاق جميعا عن سعدان بن مسلم قال: رأيت أبا الحسن موسى عليه السلام ... استلم الحجر ثم صلى ركعتين خلف مقام إبراهيم عليه السلام ثم عاد إلى الحجر فاستلم ما بين الحجر إلى الباب.

سعدان بن مسلم مي‌گويد امام کاظم عليه السلام را ديدم که استلام حجر نموده سپس دو رکعت نماز پشت مقام ابراهيم عليه السلام به جا آورد آنگاه به سوي حجر الاسود برگشت و از آنجا تا نزد باب را استلام نمود.

الحميري القمي، أبي العباس عبد الله بن جعفر، قرب الاسناد، ص 317، تحقيق : مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، ناشر : مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ، چاپخانه : مهر - قم، چاپ : الأولى، سال چاپ : 1413

سند دوم: حسن بن علي کوفي از علي بن مهزيار

سند دوم را مرحوم کليني درباره دست کشيدن و بوسيدن حجر الاسود توسط امام جواد عليه السلام و با سندي قابل قبول روايت مي‌کند.

عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد وأبو علي الأشعري عن الحسن بن علي الكوفي عن علي بن مهزيار قال: رأيت أبا جعفر الثاني عليه السلام في سنة خمس و عشرين ومائتين ودع البيت واستلم الحجر ومسح بيده ثم مسح وجهه بيده ... فرأيته في سنة سبع عشرة ومائتين ودع البيت ... ثم أتى الحجر فقبله ومسحه.

علي بن مهزيار مي‌گويد در سال 225 مشاهده نمودم امام جواد عليه السلام استلام حجر به جا آورده و با دستانش آن را مسح نمود آنگاه صورت خود را به همان دست ماليد... و در سال 217 مشاهده نمودم که آن حضرت با کعبه وداع کرد سپس نزد حجر الاسود آمد آن را بوسيد و مسح نمود.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 4، ص 532، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

بررسي سند

بررسي ­هاي انجام گرفته نشان مي دهد سند اين روايت کاملا قابل اعتماد است. علامه مجلسي سند روايت را صحيح مي‌داند.

المجلسي، محمد باقر (متوفاى 1111هـ)، مرآة العقول في شرح اخبار آل الرسول، ج‏18، ص 230، ناشر: دار الكتب الإسلامية ـ تهران، الطبعة : الثانية،1404هـ ـ 1263ش.

پدر علامه مجلسي و صاحب حدائق درباره سند اين روايت با عبارت مشترک " في الصحيح عن علي بن مهزيار " ياد نمودند.

المجلسي، محمد تقي (متوفاي1070هـ)، روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه، ج‏5، ص 312، محقق / مصحح: موسوى كرمانى، حسين و اشتهاردى على پناه‏، ناشر: مؤسسه فرهنگى اسلامى كوشانبور، مكان چاپ: قم‏، سال چاپ: 1406 ق‏

البحراني، الشيخ يوسف، (متوفاي1186هـ)، الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة،‌ ج 17، ص 340، ناشر : مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة،‌ طبق برنامه مكتبه اهل البيت.

نجاشي راوي نخست يعني ابو علي اشعري را با عبارت " كان ثقة " (فردي مورد وثوق بود)ستوده است.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 92، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

همچنين راوي بعدي يعني حسن بن علي کوفي را با تاکيد هر چه تمام مي‌ستايد و مي‌گويد: ثقة ثقة (وثاقت بالايي دارد)

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 62، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

 علي بن مهزيار هم به گفته شيخ طوسي اعتبار بالايي دارد. جليل القدر ثقة (داراي منزلت و مورد وثوق است)

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، الفهرست، ص 152، تحقيق: الشيخ جواد القيومي،‌ ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة،‌ چاپخانه: مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة الأولى1417

سند سوم: معاويه بن عمار از امام صادق عليه السلام

کليني روايت ديگر در همين رابطه با سند معتبر, چنين مي‌نگارد:

علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير ومحمد بن إسماعيل عن الفضل ابن شاذان عن ابن أبي عمير وصفوان بن يحيى عن معاوية بن عمار عن أبي عبد الله عليه السلام: إذا دنوت من الحجر الأسود فارفع يديك واحمد الله وصل على النبي صلى الله عليه وآله ... ثم استلم الحجر وقبله فإن لم تستطع أن تقبله فاستلمه بيدك.

امام صادق عليه السلام: زماني که نزديک حجر الاسود شدي دستانت را به سوي آسمان بلند کن و شکر خداي را به جا آور و بر پيامبر و خاندانش درود فرست سپس استلام حجر الاسود را به جا آور و آن را ببوس و اگر نمي‌تواني بر آن بوسه زني، با دستانت آن را لمس کن.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 4، ص 403، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

بررسي سند

سند اين روايت در نگاه عده­اي از عالمان، معتبر و قابل قبول است. صاحب جواهر از اين روايت با عنوان "صحيح معاوية بن عمار" تعبير مي کند

النجفي، الشيخ محمد حسن (متوفاى1266هـ)، جواهر الكلام في شرح شرائع الاسلام، ج 19، ص 340، تحقيق وتعليق وتصحيح: محمود القوچاني، ناشر: دار الكتب الاسلامية ـ تهران، الطبعة: السادسة، 1363ش.

علامه حلي، همچنين صاحب حدائق با عبارت "في الصحيح عن معاوية بن عمار" از آن ياد نمودند.

الحلي الأسدي، جمال الدين أبو منصور الحسن بن يوسف بن المطهر (متوفاى726هـ)،‌ منتهى المطلب في تحقيق المذهب،‌ ج 2، ص 693، تحقيق: قسم الفقه في مجمع البحوث الإسلامية،‌ ناشر: مجمع البحوث الإسلامية - إيران  مشهد، چاپخانه: مؤسسة الطبع والنشر في الآستانة الرضوية المقدسة، چاپ: الأولى1412

البحراني، الشيخ يوسف، (متوفاي1186هـ)، الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة،‌ ج 16، ص 117، ناشر : مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة،‌ طبق برنامه مكتبه اهل البيت.

علامه مجلسي هم سند اين روايت را معتبر مي‌داند و مي‌گويد: حسن كالصحيح.

المجلسي، محمد باقر (متوفاى 1111هـ)، مرآة العقول في شرح اخبار آل الرسول، ج‏18، ص 14، ناشر: دار الكتب الإسلامية ـ تهران، الطبعة : الثانية،1404هـ ـ 1263ش.

سند چهارم: حريز بن عبد الله از امام صادق عليه السلام

روايت چهارم را شيخ صدوق با سلسله سند متصل از حريز بن عبد الله و او از امام صادق عليه السلام اينگونه آورده است:

حدثنا أبي قال حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد ابن عيسى عن عبد الرحمان بن أبي نجران والحسين بن سعيد جميعا عن حماد بن عيسى عن حريز بن عبد الله عن أبي عبد الله عليه السلام قال كان الحجر الأسود أشد بياضا من اللبن فلو لا ما مسه من أرجاس الجاهلية ما مسه ذو عاهة إلا برء.

امام صادق عليه السلام فرمودند: حجر الاسود از شير سفيدتر بود اگر  آلودگيهاى جاهليت آن را مس نمى‏كرد هيچ صاحب مرضى آن را مس نمى‏كرد مگر آنكه از مرضش بهبودى پيدا مى‏نمود.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاي 381هـ)، علل الشرائع، ج 2، ص 428، تحقيق وتقديم : السيد محمد صادق بحر العلوم، ناشر : منشورات المكتبة الحيدرية ومطبعتها - النجف الأشرف، الطبع: 1385 - 1966 م

بررسي سند

راويان حديث ياد شده همگي از اتقان کافي برخوردارند. اعتبار و جلالت قدر والد شيخ صدوق، سعد بن عبد الله و احمد بن محمد بن عيسي اشعري از نظرتان گذشت.

نجاشي با تاکيد بر وثاقت ابن ابي نجران، درباره او مي‌گويد:

 ثقة ثقة معتمدا على ما يرويه.

از وثاقت بالايي برخوردار است و در آنچه که روايت مي ککند مورد اعتماد است.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 235، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

حماد بن عيسي، مطابق نظر نجاشي انساني قابل اعتماد است. او ميگويد:

كان ثقة في حديثه صدوقا.

فردي مورد وثوق و راستگو بود.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 142، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

راوي ديگر شيخ طوسي آخرين راوي يعني حريز بن عبد الله را با عبارت "ثقة" توصيف مي‌کند.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، الفهرست، ص 118، تحقيق: الشيخ جواد القيومي،‌ ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة،‌ چاپخانه: مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة الأولى1417

سند پنجم: ابن عباس از رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم

شيخ صدوق مضمون روايت پيشين را با سلسله سندي ديگر از ابن عباس و او از پيامبر گرامي صلي الله عليه و آله و سلم به صورت ذيل انعکاس مي دهد:

أخبرنا أبو عبد الله محمد بن شاذان بن أحمد بن عثمان البرواذي قال حدثنا أبو علي محمد بن الحارث بن سفيان الحافظ السمرقندي قال : حدثنا صالح بن سعيد الترمذي قال حدثنا عبد المنعم بن إدريس عن أبيه عن وهب اليماني عن ابن عباس ان النبي صلى الله عليه وآله قال لعائشة وهي تطوف معه بالكعبة حين استلما الركن وبلغا إلى الحجر يا عائشة لولا ما طبع الله على هذا الحجر من أرجاس الجاهلية وأنجاسها إذا لاستشفى به من كل عاهة.

وهب يماني از ابن عباس نقل مي کند كه گفت: پيامبر اكرم صلى الله عليه و آله و سلم طواف مى‏فرمود و عائشه نيز همراه او بود وقتي ركن را استلام كرده و به حجر رسيدند به عائشه فرمودند: اگر آلودگي­هاي جاهليت بر اين سنگ منتقل نشده بود به واسطه‏ آن، هر انسان بيماري شفا مى‏يافت.

‏ الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاي 381هـ)، علل الشرائع، ج 2، ص 427، تحقيق وتقديم : السيد محمد صادق بحر العلوم، ناشر : منشورات المكتبة الحيدرية ومطبعتها - النجف الأشرف، الطبع: 1385 - 1966 م.

5. تبرك به پرده كعبه

همچنين رواياتي چند و با سندهاي متنوع، پيرامون تبرک به پرده خانه خدا سخن به ميان آورده است. نمونه هايي از آن به قرار ذيل است:

متن اول: يصلح للصبيان والمصاحف والمخدة تبتغي بذلك البركة

متن نخست درکافي کليني و من لا يحضر شيخ صدوق با دو سند متفاوت به شرح ذيل است:

سند اول: عبد الملک بن عتبه از امام صادق عليه السلام

سند نخست را مرحوم کليني به صورت زير، به ثبت رسانده است:

عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَبَلَةَ عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُتْبَةَ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام عَمَّا يَصِلُ إِلَيْنَا مِنْ ثِيَابِ الْكَعْبَةِ هَلْ يَصْلُحُ لَنَا أَنْ نَلْبَسَ شَيْئاً مِنْهَا قَالَ يَصْلُحُ لِلصِّبْيَانِ وَ الْمَصَاحِفِ وَ الْمِخَدَّةِ تَبْتَغِي بِذَلِكَ الْبَرَكَةَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ.

عبد الملك بن‏ عتبه‏ مي‌گويد: در باره قطعاتى از جامه‏هاى كعبه كه بما ميرسد، از امام صادق عليه السّلام سؤال كردم آيا براى ما شايسته است كه چيزى از آنها را بپوشيم؟ امام فرمود: براى كودكان و جلد مصحف‏ها و مخدّه، بمنظور طلب بركت ان شاء اللَّه تعالى شايسته است.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 4، ص 229، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

سند دوم: عبد الملک بن عتبه از امام صادق عليه السلام

شيخ صدوق همين متن را با سند خود از عبد الملک بن عتبه، اين گونه مي‌آورد:

سأل عبد الملك بن عتبة أبا عبد الله عليه السلام عما يصل إلينا من ثياب الكعبة ...

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، من لا يحضره الفقيه، ج 2، ص 253، تحقيق: علي اكبر الغفاري، ناشر: جامعه مدرسين حوزه علميه قم.

شيخ صدوق در مشيخه من لا يحضر الفقيه، درباره سلسله سند خود تا عبد الملک بن عتبه، مي‌گويد:

كل ما كان في هذا الكتاب عن عبد الملك بن عتبة الهاشمي فقد رويته عن أبي عن سعد بن عبد الله عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن الحسن بن علي ابن فضال عن محمد بن أبي حمزة عن عبد الملك بن عتبة الهاشمي.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، من لا يحضره الفقيه، ج 4، ص 488، تحقيق: علي اكبر الغفاري، ناشر: جامعه مدرسين حوزه علميه قم.

متن دوم: يستنفع به ويطلب بركته

متن دوم نيز در دو کتاب ياد شده به قرار ذيل است:

أبو علي الأشعري عن بعض أصحابنا عن ابن فضال عن مروان عن عبد الملك قال : سألت أبا الحسن عليه السلام عن رجل اشترى من كسوة الكعبة شيئا فقضى ببعضه حاجته وبقي بعضه في يده هل يصلح بيعه؟ قال: يبيع ما أراد ويهب ما لم يرد ويستنفع به ويطلب بركته.  

عبد الملک مي‌گويد: از امام کاظم عليه السلام درباره مردي که از جامه­ي کعبه مي خرد و با قسمتي از آن مشکلش را برطرف مي کند پرسيدم که آيا مي‌تواند بقيه را بفروشد؟ فرمود: آنچه را که مي خواهد مي‌تواند بفروشد و آنچه را که نمي خواهد بفروشد، مي بخشد و از آن استفاده برده و برکت مي طلبد.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 3 ، ص 148، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

سئل موسى بن جعفر عليهما السلام عن رجل اشترى من كسوة الكعبة شيئا فقضى ببعضه حاجته وبقي بعضه في يده هل يصلح بيعه؟ فقال: يبيع ما أراد ويهب ما لم يرده ويستنفع به ويطلب بركته.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، من لا يحضره الفقيه، ج 1، ص 147، تحقيق: علي اكبر الغفاري، ناشر: جامعه مدرسين حوزه علميه قم.

6. تبرك به آب زمزم (روايت داراي سند صحيح است)

در برخي روايات از آب زمزم به عنوان شفاي دردها ياد شده است  از همين روي استفاده از آن به جهت رفع بيماريها، سفارش شده  است. اين هم روشن است استفاده از آب زمزم به عنوان عاملي بهبود بخش، تبرک بدان را به همراه دارد. اين قبيل روايات با سند­هاي گوناگون و معتبر در منابع اماميه به ثبت رسيده که در ادامه متن آنها به همراه ارزش­يابي اَسنادشان تقديم مي‌گردد:

متن اول: وليشرب منه وليصب على رأسه وظهره وبطنه ويقول اللهم اجعله شفاء من كل داء

در برخي متون حديثي از خوردن آب زمزم و ريختن آن بر اعضاي بدن به قصد بهبودي امراض، سخن به ميان آمده است. متن مذکور در دو جا از کتاب کافي و يک جا از تهذيب شيخ طوسي و با سند­هاي قابل قبول به ثبت رسيده است:

سند اول: حلبي از امام صادق عليه السلام

کليني سند نخست از حلبي و او از امام صادق عليه السلام اينگونه نقل مي کند:

عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ حَمَّادٍ عَنِ الْحَلَبِيِّ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ: إِذَا فَرَغَ الرَّجُلُ مِنْ طَوَافِهِ وَ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ فَلْيَأْتِ زَمْزَمَ وَ لْيَسْتَقِ مِنْهُ ذَنُوباً أَوْ ذَنُوبَيْنِ وَ لْيَشْرَبْ مِنْهُ وَ لِيَصُبَّ عَلَى رَأْسِهِ وَ ظَهْرِهِ وَ بَطْنِهِ وَ يَقُولُ- اللَّهُمَّ اجْعَلْهُ عِلْماً نَافِعاً وَ رِزْقاً وَاسِعاً وَ شِفَاءً مِنْ كُلِّ دَاءٍ وَ سُقْمٍ...

زماني که از طواف فارغ گشت و دو رکعت به جا آورد نزد زمزم آيد و از آن بنوشد و مقداري از آن را بر سر و پشت و شکم خود بريزد و بگويد: بار خدايا آن را علم سودمند، رزق با وسعت و شفاي هر درد، قرار ده.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 4، ص 430، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

بررسي سند

عده­اي از عالمان امامي روايت فوق را داراي سندي قابل اعتماد دانسته­اند علامه حلي مي‌گويد:

قول الصادق عليه السلام في الصحيح.

 (گفتار امام صادق عليه السلام در روايت صحيح)

الحلي، الحسن بن يوسف (متوفاي 726هـ) تذكرة الفقهاء، ج 8 ،‌ ص 130، تحقيق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، محل نشر: قم، ناشر : مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، چاپ : الأولى، سال چاپ : محرم 1414

مجلسي پدر هم پيرامون سند اين روايت از عبارت " في الحسن كالصحيح"  استفاده نموده است.

المجلسي، محمد تقي (متوفاي1070هـ)، روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه، ج‏5، ص 257، محقق / مصحح: موسوى كرمانى، حسين و اشتهاردى على پناه‏، ناشر: مؤسسه فرهنگى اسلامى كوشانبور، مكان چاپ: قم‏، سال چاپ: 1406 ق‏

در کتاب جواهر هم چنين آمده است:

قال الصادق عليه السلام في حسن الحلبي.

 (امام صادق عليه السلام در روايتي که با سند نيکو از حلبي نقل شده است، گفت ...)

النجفي، الشيخ محمد حسن (متوفاى1266هـ)، جواهر الكلام في شرح شرائع الاسلام، ج 19، ص 412، تحقيق وتعليق وتصحيح: محمود القوچاني، ناشر: دار الكتب الاسلامية ـ تهران، الطبعة: السادسة، 1363ش.

عبارت حدائق الناظره اين است:

 عن الحلبي في الصحيح أو الحسن.

 (روايتي که با سندي صحيح يا حسن(نيکو) از حلبي نقل شده است)

البحراني، الشيخ يوسف، (متوفاي1186هـ)، الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة،‌ ج 16، ص 259، ناشر : مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة،‌ طبق برنامه مكتبه اهل البيت.

سند دوم: معاويه بن عمار از امام صادق عليه السلام

سند دوم توسط معاويه بن عمار از امام صادق عليه السلام به شرح ذيل است:

علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير ومحمد بن إسماعيل عن الفضل ابن شاذان عن صفوان بن يحيى وابن أبي عمير عن معاوية بن عمار عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إذا فرغت من الركعتين فائت الحجر الأسود وقبله ... وقال: إن قدرت أن تشرب من ماء زمزم قبل أن تخرج إلى الصفا فافعل وتقول حين تشرب :  اللهم اجعله علما نافعا ورزقا واسعا وشفاء من كل داء و سقم.

معاويه بن عمار از امام صادق عليه السلام نقل مي کند: آنگاه که از دو رکعت فارغ شدي نزد حجر الاسود بيا  و آن را ببوس ... و اگر مي‌تواني قبل از آنکه به سوي صفا خارج شوي، از آب زمزم بنوشي، اين کار را انجام ده و هنگام نوشيدن چنين مي گويي: بار خدايا آن را علم نافع، روزي با وسعت و شفاي هر دردي قرار ده.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 4، ص 430، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

بررسي سند

مجلسي پدر، صاحب جواهر و صاحب حدائق از اين روايت با عنوان "صحيحه معاويه عمار" ياد نمودند.

المجلسي، محمد تقي (متوفاي1070هـ)، روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه، ج‏5، ص 256، محقق / مصحح: موسوى كرمانى، حسين و اشتهاردى على پناه‏، ناشر: مؤسسه فرهنگى اسلامى كوشانبور، مكان چاپ: قم‏، سال چاپ: 1406 ق‏

النجفي، الشيخ محمد حسن (متوفاى1266هـ)، جواهر الكلام في شرح شرائع الاسلام، ج 19، ص 411، تحقيق وتعليق وتصحيح: محمود القوچاني، ناشر: دار الكتب الاسلامية ـ تهران، الطبعة: السادسة، 1363ش.

البحراني، الشيخ يوسف، (متوفاي1186هـ)، الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة،‌ ج 16، ص 258، ناشر : مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة،‌ طبق برنامه مكتبه اهل البيت.

سند سوم: حلبي از امام صادق عليه السلام

روايت سوم را شيخ الطائفه بدون ذکر قسمت اخير آن آورده است:

الحسين بن سعيد عن محمد بن أبي عمير عن حفص بن البختري عن أبي الحسن موسى عليه السلام وابن أبي عمير عن حماد بن عثمان عن عبيد الله الحلبي عن أبي عبد الله عليه السلام قالا: يستحب ان تستقي من ماء زمزم دلوا أو دلوين فتشرب منه وتصب على رأسك وجسدك وليكن ذلك من الدلو الذي بحذاء الحجر.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، تهذيب الأحكام، ج 5، ص 145، تحقيق: السيد حسن الموسوي الخرسان، ناشر: دار الكتب الإسلامية ـ طهران، الطبعة الرابعة،‌1365 ش .

بررسي سند

اين روايت هم به اعتقاد پاره­اي از دانشمندان، از اعتبار کافي برخوردار است. علامه حلي مي‌گويد:

 عن الصادق والكاظم عليه السلام - في الصحيح –

الحلي، الحسن بن يوسف (متوفاي 726هـ) تذكرة الفقهاء، ج 8، ص 130، تحقيق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، محل نشر: قم، ناشر : مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، چاپ : الأولى، سال چاپ : محرم 1414

 مجلسي پدر هم با عبارت "في الصحيح عن حفص بن البختري و في الصحيح عن عبيد الله الحلبي" از آن ياد مي کند.

المجلسي، محمد تقي (متوفاي1070هـ)، روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه، ج‏5، ص 256، محقق / مصحح: موسوى كرمانى، حسين و اشتهاردى على پناه‏، ناشر: مؤسسه فرهنگى اسلامى كوشانبور، مكان چاپ: قم‏، سال چاپ: 1406 ق‏

عبارت دو کتاب جواهر و حدائق هم به ترتيب چنين است:

 في صحيح حفص وعبيد الله الحلبي -  في الصحيح عن حفص بن البختري.

النجفي، الشيخ محمد حسن (متوفاى1266هـ)، جواهر الكلام في شرح شرائع الاسلام، ج 19، ص 412، تحقيق وتعليق وتصحيح: محمود القوچاني، ناشر: دار الكتب الاسلامية ـ تهران، الطبعة: السادسة، 1363ش.

البحراني، الشيخ يوسف، (متوفاي1186هـ)، الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة،‌ ج 16، ص 259، ناشر : مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة،‌ طبق برنامه مكتبه اهل البيت.

متن دوم: ماء زمزم دواء لما شرب له

در برخي روايات از آب زمزم به عنوان دواي دردها ياد شده است. متن اين روايت دست کم با سه سند به ثبت رسيده است.

سند اول: امام صادق از امير مومنان عليهما السلام

سند نخست را مرحوم کليني از امام صادق و او از امام علي عليهما السلام چنين مي‌آورد:

عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن جعفر بن محمد الأشعري عن ابن القداح عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال أمير المؤمنين عليه السلام : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : ماء زمزم دواء مما شرب له.

امام علي عليه السلام از رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم نقل مي کند: آب زمزم براي کسي که از آن مي نوشد دواء است.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 6، ص 387، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

سند دوم: امام باقر عليه السلام از رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم

همين روايت توسط امام باقر و او از رسول خدا صلي الله عليه وآله وسلم به شرح ذيل در محاسن برقي انعکاس يافته است:

عنه عن ابن القداح عن أبي عبد الله عن أبيه عليه السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: ماء زمزم دواء لما شرب له.

امام باقر عليه السلام از رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم نقل مي کند: آب زمزم براي کسي که از آن مي نوشد دواء است.

برقي، أحمد بن محمد بن خالد(متوفاي 274)، المحاسن، ج 2، ص 573، دار الكتب الإسلامية - طهران

سند سوم: اسماعيل بن جابر از امام صادق عليه السلام

همچنين اين روايت با سند ديگر در محاسن برقي به شکل زير آمده است:

عنه عن أبيه عن محمد بن سنان عن إسماعيل بن جابر قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: ماء زمزم شفاء من كل داء.

از امام صادق عليه السلام شنيدم که مي فرمود: آب زمزم شفاي هر دردي است.

برقي، أحمد بن محمد بن خالد(متوفاي 274)، المحاسن، ج 2، ص 573، دار الكتب الإسلامية - طهران

متن سوم: أسماء زمزم حفيرة عبد المطلب وشفاء سقم

يکي از نامهاي زمزم مطابق روايت شيخ طوسي، "شفاء سقم" است. اين روايت هم در فضاي روايات پيشين است.

موسى بن القاسم عن صفوان بن يحيى عن معاوية بن عمار عن أبي عبد الله عليه السلام قال : أسماء زمزم حفيرة عبد المطلب ... زمزم وشفاء سقم.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، تهذيب الأحكام، ج 5، ص 145، تحقيق: السيد حسن الموسوي الخرسان، ناشر: دار الكتب الإسلامية ـ طهران، الطبعة الرابعة،‌1365 ش .

7. تبرک به آب ناودان کعبه

مطابق برخي روايات، امام صادق عليه السلام، استفاده از آب ناودان کعبه را جهت رفع بيماري سفارش نموده است. اين مضمون روايات همانند احاديث پيشين، بهره­وري و تبرک را به همراه دارد.

سند اول: صارم از امام صادق عليه السلام

سند نخست در محاسن برقي به شکل زير آمده است:

عنه عن يعقوب بن يزيد عن يحيى بن المبارك عن عبد الله بن جبلة عن صارم قال: اشتكى رجل من إخواننا بمكة حتى سقط للموت فلقيت أبا عبد الله عليه السلام في الطريق.

فقال لي يا صارم ما فعل فلان؟ فقلت: تركته بحال الموت فقال: أما لو كنت مكانكم لا سقيته من ماء الميزاب قال: فطلبناه عند كل أحد فلم نجده فبينا نحن كذلك إذا ارتفعت سحابة أرعدت وأبرقت وأمطرت فجئت إلى بعض من في المسجد فأعطيته درهما وأخذت قدحا ثم أخذت من ماء الميزاب فأتيته به فسقيته فلم أبرح من عنده حتى شرب سويقا وبرأ.

صارم مي‌گويد: يکي از برادران ما رو به مردن بود من امام صادق عليه السلام را در راه ديدم داستان را برايش گفتم حضرت فرمود: اگر به جاي شما بودم هر آينه از آب ناودان کعبه به او مي نوشاندم. در اين هنگام مقداري از آب ناودان را برداشتم و به آن شخص دادم هنوز از پيش او نرفته بودم که ديدم شفا يافت .

برقي، أحمد بن محمد بن خالد(متوفاي 274)، المحاسن، ج 2، ص 574، دار الكتب الإسلامية - طهران

سند دوم: مصادف از امام صادق عليه السلام

همين روايت را مرحوم کليني با سند ديگر چنين مي‌نگارد:

محمد بن يحيى عن عبد الله بن جعفر وغيره وعدة من أصحابنا عن أحمد بن أبي عبد الله جميعا عن يعقوب بن يزيد عن يحيى بن المبارك عن عبد الله بن جبلة عن مصادف قال: اشتكى رجل من إخواننا بمكة حتى سقط للموت ...

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 6 ، ص 387، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

8. تبرك به آب فرات (برخي اسناد روايت صحيح است)‌

در پاره­اي از احاديث اهل بيت عليهم السلام بهره وري و تبرک به آب فرات، سفارش شده است. در برخي از اين دسته روايات، تبرک به آب فرات به عنوان وسيله­اي شفا بخش و در دسته­اي ديگر، کام گرفتن نوزاد (تحنيک) به آن، امري مستحسن دانسته شده است. 

متن اول: استشفاء به آب فرات

همانگونه که گفته آمد رهاورد برخي روايات، تبرک و بهره­مندي از آب فرات جهت رفع بيماريهاست. اين مضمون با سند­هاي متفاوت در ميراث روايي ما به ثبت رسيده است.

سند اول: ابو الجارود از امام باقر عليه السلام

سند نخست را ابن قولويه به صورت زير آورده است:

باسناده عن أحمد بن محمد عن عثمان بن عيسى عن أبي الجارود عن أبي جعفر عليه السلام قال: لو أن بيننا وبين الفرات كذا وكذا ميلا لذهبنا إليه واستشفينا به.

ابو الجارود از امام باقر عليه السلام نقل مي کند: اگر فاصله بين ما و بين فرات فلان و فلان مقدار ميل مى‏بود همانا اين راه را طى مى‏كرده و به آن آب خود را مى‏رسانده و بواسطه‏اش استشفاء مى‏جستيم.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 106، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند دوم: عبد الله بن سليمان از امام صادق عليه السلام

سند دوم هم از ابن قولويه به شرح ذيل ميباشد:

حدثني محمد بن الحسن بن علي بن مهزيار عن أبيه عن جده علي بن مهزيار عن الحسين بن سعيد عن علي بن الحكم عن ربيع ابن محمد المسلي عن عبد الله بن سليمان قال: لما قدم أبو عبد الله عليه السلام الكوفة في زمن أبي العباس فجاء على دابته في ثياب سفره حتى وقف على جسر الكوفة ثم قال لغلامه: اسقني فأخذ كوز فغرف له به فأسقاه فشرب ثم قال: نهر ماء ما أعظم بركته اما لو علم الناس ما فيه من البركة لضربوا الأخبية على حافتيه اما لولا ما يدخله من الخاطئين ما اغتمس فيه ذو عاهة الا برأ.

عبد الله‏ بن‏ سليمان‏ مى‏گويد: در زمان ابو العباس وقتى امام صادق عليه السلام به كوفه تشريف آوردند سوار مركب بوده در حالى كه لباسهاى سفر به تن داشتند حضرت روى پل كوفه توقف فرموده سپس به غلام فرمودند:به من آب بده. غلام كوزه را گرفت و در آن آب ريخت و سپس به حضرت آب داد. آن جناب آب را نوشيدند سپس فرمودند: فرات نهر آبى است و چقدر بركتش زياد مى‏باشد و اگر مردم به بركتى كه در اين آب هست واقف بودند در اطراف آن خيمه مى‏زدند و از آن توشه برمى‏داشتند.سپس فرمود: اگر گناه‏كاران در آن داخل نشده بودند به طور قطع هر مريض و آفت‏ زده‏اى كه داخلش مى‏شد و در آن فرو مى‏رفت مرضش بهبود مى‏يافت و آفتش برطرف مى‏گشت.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 109، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند سوم: حسين بن سعيد از امام صادق عليه السلام

کليني قريب به همين مضمون روايت را با اين سند مي‌آورد:

محمد بن يحيى عن علي بن الحسين عن ابن أورمة عن الحسين بن سعيد رفعه قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: لو كان بيننا وبينه أميال لأتيناه ونستسقي به.

حسين بن سعيد از امام صادق عليه السلام نقل مي کند: اگر ميان ما و فرات فلان مقدار ميل فاصله بود، هر آينه نزد آن مي آمديم و از آن مي نوشيديم.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 6، ص 388، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

متن دوم: تحنيک به آب فرات

کام گرفتن نوزاد به آب فرات يا همان تحنيک، ديگر مسآله مورد سفارش پيشوايان دين است. اين مضمون هم با سند­هاي متفاوت در ميراث روايي ما انعکاس يافته که در ذيل بيان مي‌گردد:

سند اول: حسين بن عثمان از امام صادق عليه السلام

سند نخست را ابن قولويه چنين مي‌آورد:

حدثني أبي عن سعد بن عبد الله عن إبراهيم بن مهزيار عن أخيه علي بن مهزيار  عن ابن أبي عمير عن الحسين بن عثمان عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما أظن أحدا يحنك بماء الفرات الا كان لنا شيعة.

امام صادق عليه السلام: گمان نمى‏كنم کسي به آب فرات تحنيك كند مگر آنكه شيعه ماست.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 110، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

بررسي سند:

بررسي هاي انجام شده نشان مي دهد سند اين روايت از استحکام کافي برخوردار است. پدر ابن قولويه به عنوان نخستين فرد از اين سلسله است. همانطور که در اين نوشتار گفته آمد، بنا به گفته­ي مولف، مشايخ بلاواسطه او، همگي مورد وثوق­اند. جايگاه رفيع سعد بن عبد الله در بررسي­هاي پيشين، بيان گرديد. ابراهيم بن مهزيار هم از جمله راويان تفسير علي بن ابراهيم قمي است.

القمي، أبي الحسن علي بن ابراهيم (متوفاى310هـ) تفسير القمي، ج 1، ص 28، تحقيق: تصحيح وتعليق وتقديم: السيد طيب الموسوي الجزائري، ناشر: مؤسسة دار الكتاب للطباعة والنشر - قم، الطبعة: الثالثة، صفر 1404.

 وهمانطور که گذشت راويان تفسير علي بن ابراهيم، بنا به شهادت مولف، همگي مورد وثوق­اند.

جلالت قدر علبي ن بن مهزيار و ابن ابي عمير هم در اين نوشته بيان گرديد. نجاشي آخرين راوي در اين سلسله يعني حسين بن عثمان را با عبارت "ثقة" مي‌ستايد.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 53، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

سند دوم: هارون بن خارجة از امام صادق عليه السلام

سند دوم هم توسط ابن قولويه به شرح ذيل است:

حدثني أبي عن الحسن بن متيل عن عمران بن موسى عن أبي عبد الله الجاموراني الرازي  عن الحسن بن علي بن أبي حمزة  عن سيف بن عميرة  عن صندل عن هارون بن خارجة قال أبو عبد الله عليه السلام: ما أحد يشرب من ماء الفرات ويحنك به إذا ولد الا أحبنا لان الفرات نهر مؤمن.

امام صادق عليه السلام: احدى نيست كه از آب فرات بنوشد و بوسيله آن هنگام تولد تحنيك شود مگر آنكه ما را دوست مى‏دارد زيرا فرات نهر مؤمن مى‏باشد.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 111، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند سوم: سليمان بن هارون از امام صادق عليه السلام

ابن قولويه همين مضمون را با سند ديگر به گونه ذيل روايت مي دهد:

حدثني علي بن الحسين بن موسى بن بابويه عن سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عيسى عن ابن فضال عن ثعلبة بن ميمون عن سليمان بن هارون: قال أبو عبد الله عليه السلام: ما أظن أحدا يحنك بماء الفرات الا أحبنا أهل البيت.

امام صادق عليه السلام:گمان نمى‏كنم کسي با آب فرات تحنيك كند مگر آنكه ما اهل بيت پيامبر را دوست مى‏دارد.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 111، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند چهارم: سليمان بن هارون از امام صادق عليه السلام

روايت پيشين با تفاوتي اندک در سلسله سند، به شکل زير انعکاس يافته است:

حدثني محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد عن محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن علي بن فضال عن ثعلبة بن ميمون عن سليمان بن هارون العجلي  قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول ...

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 107، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند پنجم: اُم ميثم از مادر امام رضا عليه السلام

مطابق روايت شيخ صدوق، امام کاظم عليه السلام هنگام ولادت فرزندش علي بن موسي عليه السلام، مقداري از آب فرات را در كام او ريخت.

حدثني تميم بن عبد الله بن نعيم القرشي رضي الله عنه حدثني أبي عن أحمد بن علي الأنصاري عن علي بن ميثم عن أبيه قال سمعت أمي تقول سمعت نجمه أم الرضا عليه السلام تقول لما حملت بابني على ... وكنت اسمع منامي تسبيحا وتهليلا وتمجيدا من بطني ... فلما وضعته وقع الأرض واضعا يديه على الأرض رافعا رأسه السماء يحرك شفتيه كأنه يتكلم فدخل إلى أبوه موسى بن جعفر عليه السلام فقال لي : هنيئا لك يا نجمه كرامة ربك فناولته إياه في خرقه بيضاء فاذن في اذنه الأيمن وأقام في الأيسر ودعا بماء الفرات فحنكه به ثم رده إلى فقال : خذيه فإنه بقيه الله تعالى في ارضه.

على بن ميثم از پدرش روايت كرده است كه گفت: از مادرم شنيدم كه ميگفت از نجمه مادر امام رضا عليه السلام شنيدم كه ميفرمود چون من حامله شدم به پسرم على، ... در خواب كه بودم از شكم خود صداى تسبيح و تهليل و تمجيد ميشنيدم ... تا اينكه وقت وضع حمل من شد آن‏ جناب بر زمين واقع شد در حالى كه دو دست خود را بروى زمين نهاده بود و سر خود را رو به آسمان بلند كرده بود و حركت مي داد دو لب خود را گويا تكلم ميكرد. پس داخل شد بر من پدر بزرگوارش موسى بن جعفر عليهما السلام و فرمود كه اى نجمه گوارا باد از براى تو كرامت پروردگار تو. پس من آن طفل را در خرقه سفيدى پيچيده بدست آن حضرت دادم پس در گوش راست او اذان گفت و در گوش چپش اقامه و آب‏ فرات‏ خواست پس آن آب را در كام او ريخت و آن طفل را رد كرد و به من فرمود او را بگير كه اين است بقية لله در زمين او.

القمي، ابي جعفر الصدوق، محمد بن علي بن الحسين بن بابويه (متوفاي381هـ)، عيون أخبار الرضا عليه السلام ج 2 ص 30، تحقيق: تصحيح وتعليق وتقديم: الشيخ حسين الأعلمي، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت  لبنان، سال چاپ: 1404 - 1984 م

سند ششم : يونس از بعض اصحابه از امام صادق عليه السلام

آخرين روايت در اين باره را کليني با سندي مرسل، اينگونه مي‌نگارد:

علي بن إبراهيم عن أبيه عن إسماعيل بن مرار عن يونس عن بعض أصحابه عن أبي جعفر عليه السلام: يحنك المولود بماء الفرات ويقام في اذنه.

شايسته است که مقداري از آب فرات در کام نوزاد ريخته شود ودر گوش او اقامه گفته شود

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 6، ص 24، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

 کليني بار ديگر همين مضمون را با عبارت "وفي رواية أخرى حنكوا أولادكم بماء الفرات" هم به ثبت رسانده است

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 6، ص 24، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

9: تبرک به مكان‌هاي داراي ارزش معنوي  (روايت داراي چند سند صحيح و معتبر است)

بر اساس دسته­اي از روايات، تبرک جستن به پاره­اي از مکان‌هاي مقدس هم مورد سفارش معصومان عليهم السلام بوده است

1. تبرک نزد استوانه­هاي مسجد النبي صلي الله عليه و آله و سلم

مطابق روايتي که مرحوم کليني نقل مي کند امام صادق عليه السلام سفارش مي‌کند تا نزد استوانه­هاي مسجد رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم رفته و آنجا از خدا حاجت خواهي شود. اين دستور العمل به جهت متبرك بودن آن مكان است. سند روايت هم از اتقان و اعتبار کافي برخوردار است.

علي بن إبراهيم عن أبيه عن حماد عن الحلبي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إذا دخلت المسجد ، فإن استطعت أن تقيم ثلاثة أيام الأربعاء والخميس والجمعة فصل ما بين القبر والمنبر يوم الأربعاء عند الأسطوانة التي تلي القبر فتدعو الله عندها وتسأله كل حاجة تريدها في آخرة أو دنيا واليوم الثاني عند أسطوانة التوبة ويوم الجمعة عند مقام النبي ( صلى الله عليه وآله ) مقابل الأسطوانة الكثيرة الخلوق فتدعو الله عندهن لكل حاجة وتصوم تلك الثلاثة الأيام.

هر گاه داخل مسجد شدي اگر مي‌تواني سه روز يعني چهار شنبه، پنجشنبه و جمعه، در آنجا اقامت کن و در روز چهارشنبه ما بين قبر رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم و منبر، نزد ستوني که در کنار قبر است نماز بگذار و در آنجا خدا را مي خواني و هر حاجتي را از خداوند طلب مي کني. همچنين در روز دوم نزد ستون توبه و وروز سوم نزد مقام  رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم  نماز مي گذاري و خدا را براي هر حاجتي در آنجا مي خواني.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج‏4، ص 558، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

بررسي سند

اعتبار و اتقان علي بن ابراهيم و پدرش بيان گشت. شيخ طوسي حماد بن عيسي الناب را با عباراتي چون " ثقة جليل القدر" مدح مي‌کند.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، الفهرست، ص 115، تحقيق: الشيخ جواد القيومي،‌ ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة،‌ چاپخانه: مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة الأولى1417

نجاشي آخرين راوي يعني عبيد الله حلبي را به همراه جدش، پدرش و برادرانشان، افرادي مورد اعتماد مي‌داند. او مي‌گويد:

 كانوا جميعهم ثقات مرجوعا إلى ما يقولون.

 (حلبي، جدش، پدرش  وبرادرانش افرادي مورد وثوق اند و آنچه که مي‌گويند قابل قبول است)

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 231، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

2. تبرک نزد قبر امام حسين عليه السلام

در رواياتي چند، معصوم عليه السلام براي رفع مشکلات خود  وديگران، دستور مي دهد کنار قبر امام حسين عليه السلام رفته و در آنجا حاجت خواهي شود. اين دسته از روايات هم به لحاظ کثرت اسنادشان، قابل اطمينان است.

سند اول: ابو جعفر هاشمي از امام هادي عليه السلام

روايت نخست در اين باره را کليني اينگونه مي‌آورد:

عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِيَادٍ عَنْ أَبِي هَاشِمٍ الْجَعْفَرِيِّ قَالَ: بَعَثَ إِلَيَّ أَبُو الْحَسَنِ ع فِي مَرَضِهِ وَ إِلَى مُحَمَّدِ بْنِ حَمْزَةَ فَسَبَقَنِي إِلَيْهِ مُحَمَّدُ بْنُ حَمْزَةَ وَ أَخْبَرَنِي مُحَمَّدٌ مَا زَالَ يَقُولُ ابْعَثُوا إِلَى‏ الْحَيْرِ ابْعَثُوا إِلَى‏ الْحَيْرِ فَقُلْتُ لِمُحَمَّدٍ أَ لَا قُلْتَ لَهُ أَنَا أَذْهَبُ إِلَى الْحَيْرِ ثُمَّ دَخَلْتُ عَلَيْهِ وَ قُلْتُ لَهُ جُعِلْتُ فِدَاكَ أَنَا أَذْهَبُ إِلَى الْحَيْرِ فَقَالَ انْظُرُوا فِي ذَاكَ ثُمَّ قَالَ لِي إِنَّ مُحَمَّداً لَيْسَ لَهُ سِرٌّ مِنْ زَيْدِ بْنِ عَلِيٍّ وَ أَنَا أَكْرَهُ أَنْ يَسْمَعَ ذَلِكَ- قَالَ فَذَكَرْتُ ذَلِكَ- لِعَلِيِّ بْنِ بِلَالٍ فَقَالَ مَا كَانَ يَصْنَعُ بِالْحَيْرِ وَ هُوَ الْحَيْرُ فَقَدِمْتُ الْعَسْكَرَ فَدَخَلْتُ عَلَيْهِ فَقَالَ لِي اجْلِسْ حِينَ أَرَدْتُ الْقِيَامَ فَلَمَّا رَأَيْتُهُ أَنِسَ بِي ذَكَرْتُ لَهُ قَوْلَ عَلِيِّ بْنِ بِلَالٍ فَقَالَ لِي أَ لَا قُلْتَ لَهُ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص كَانَ يَطُوفُ بِالْبَيْتِ وَ يُقَبِّلُ الْحَجَرَ وَ حُرْمَةُ النَّبِيِّ وَ الْمُؤْمِنِ أَعْظَمُ مِنْ حُرْمَةِ الْبَيْتِ وَ أَمَرَهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ أَنْ يَقِفَ بِعَرَفَةَ وَ إِنَّمَا هِيَ مَوَاطِنُ يُحِبُّ اللَّهُ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا ...‏

ابو هاشم جعفرى گفت: حضرت ابو الحسن امام هادى عليه السّلام موقعى كه بيمار شده بود از پى من و محمّد بن‏ حمزه‏ فرستاد محمّد بن حمزه از من جلوتر خدمت آن حضرت رسيد. گفت امام عليه السّلام پيوسته مى‏فرمود يك نفر را بكربلا بفرستيد برايم دعا كند من به محمّد گفتم ميخواستى بگوئى من به كربلا ميروم. بعد خودم خدمت آن جناب رسيده عرضكردم آقا! اجازه مى‏فرمائيد من بكربلا مشرف شوم.فرمود در اين مورد بايد دقت كنى كه مأموريت متوجه تو نشوند و برايت ناراحتي فراهم نگردد آنگاه فرمود محمّد قابل اعتماد نيست زيرا او زيدى مذهب است و من نمى‏خواهم او بفهمد گفت من اين حرف را براي علي بن بلال نقل كردم او گفت بكربلا چه احتياجى دارد. من خدمت امام عليه السّلام رسيدم موقعى که از حركت كنم فرمود بنشين وقتى ديدم آن جناب مرا مورد تفقد قرار داد سخن علي بن بلال را برايش نقل كردم، فرمود ميخواستى باو بگوئى پيامبر اكرم خانه كعبه را طواف ميكرد و حجر الاسود را ميبوسيد با اينكه احترام پيامبر و مؤمن بيشتر از خانه است خداوند باو دستور داد كه در عرفه توقف كند. اينها محل‏هائى است كه خداوند دوست دارد در اين محل‏ها او را بخوانند

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج‏4، ص 567، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

سند دوم: محمد بن مسلم از امام باقر عليه السلام

حدثني الحسن بن عبد الله بن محمد بن عيسى ، عن أبيه ، عن الحسن بن محبوب ، عن العلاء بن رزين ، عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) ، قال : ان الحسين صاحب كربلاء قتل مظلوما مكروبا عطشانا وحق علي الله عز وجل ان لا يأتيه لهفان ولا مكروب ولا مذنب ولا مغموم ولا عطشان ولا ذو عاهة ثم دعا عنده وتقرب بالحسين عليه السلام إلى الله عز وجل الا نفس الله كربته.

امام باقر عليه السلام: حسين عليه السّلام صاحب كربلاء است در حالى كه مظلوم و اندوهگين و تشنه و غصه‏دار بود شهيد شد  غصّه‏دار و اندوهگين و گناه‏كار و غمگين و تشنه و صاحب عيب و آفتى به زيارت آن حضرت نيايد و سپس نزد آن حضرت دعا كند و بواسطه آن جناب به خداوند تقرّب جويد مگر آنكه بر خداست كه حزن و اندوهش را بر طرف مي کند.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 314، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند سوم: ابن ابي يعفور از امام صادق عليه السلام

حدثني أبو العباس الكوفي ، عن محمد بن الحسين ، عن صفوان ، عن الوليد بن حسان ، عن ابن أبي يعفور ، قال : قلت لأبي عبد الله ( عليه السلام ) : دعاني الشوق إليك ان تجشمت إليك علي مشقة ، فقال لي: فهلا أتيت من كان أعظم حقا عليك مني قلت: ومن أعظم علي حقا منك قال: الحسين ابن علي عليهما السلام الا أتيت الحسين عليه السلام فدعوت الله عنده وشكوت إليه حوائجك

ابن ابي يعفور مي‌گويد: محضر مبارك امام صادق عليه السّلام عرض كردم: شوق ملاقات شما من را بر آن داشت كه مشقّت‏ها و مشكلات را تحمّل كرده تا محضر شما برسم. حضرت به من فرمودند:آيا به زيارت كسى كه حقّش بر تو از من بر تو بيشتر است رفته‏اى؟ عرضه داشتم:چه كسى حقّش بر من از شما بيشتر است؟حضرت فرمودند: حسين بن على عليهما السّلام، آيا به زيارت آن حضرت رفته‏اى؟ و خدا را در آنجا خوانده‏اى؟ و حوائج و نيازمندى‏هاى خود را در آنجا بر خداى متعال عرضه كرده‏اى يا نه؟

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 315، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند چهارم: حلبي از امام صادق عليه السلام

حدثني محمد بن الحسن ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسن بن علي بن فضال ، عن مفضل بن صالح ، عن محمد بن علي الحلبي ، عن أبي عبد الله عليه السلام ... وان إلى جانبها (أهل الكوفة) قبرا لا يأتيه مكروب فيصلي عنده أربع ركعات الا رجعه الله مسرورا بقضاء حاجته.

در جانب کوفه قبري است که هيچ صاحب مشکلي آنجا نمي رود و در آنجا چهار رکعت نماز نمي گذارد مگر آنکه خداوند او را شادمان بر مي گرداند.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 313، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند پنجم: اسحاق بن يزداد از امام صادق عليه السلام

حكيم بن داود ، عن سلمة بن الخطاب ، عن إبراهيم بن محمد ، عن علي بن المعلى ، عن إسحاق بن يزداد قال : اتى رجل أبا عبد الله ( عليه السلام ) فقال : اني قد ضربت علي كل شي لي ذهبا وفضة وبعت ضياعي ... قال: عليك بالعراق الكوفة فان البركة منها على اثني عشر ميلا ، هكذا وهكذا والى جانبها قبر ما اتاه مكروب قط ولا ملهوف الا فرج الله عنه

اسحاق بن يزداد مي‌گويد: شخصى نزد حضرت ابا عبد اللَّه عليه السّلام مشرف شد عرض كرد: آنچه طلا و نقره داشتم معامله كرده و املاك خود را نيز فروخته‏ام و همه را به صورت پول نقد درآورده‏ام كه از شهر خود به جاى ديگر بروم كجا ساكن گردم؟حضرت فرمودند:بر تو باد به عراق و شهر كوفه زيرا بركت از آن شهر ناشى شده و تا شعاع دوازده ميلى آن شهر پرتو افكنده و در يك جانب آن شهر قبرى است (قبر مطهّر حضرت ابا عبد اللَّه الحسين عليه السّلام) كه هيچ اندوهگين و محزونى هرگز به زيارتش نمى‏رود مگر آنكه حق تعالى حزن و غم او را برطرف مى‏فرمايد.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 315، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

3. تبرک به مکان نماز

يکي ديگر از مکانهايي که تبرک بدان مورد سفارش است، محلي است که فرد در آن نماز مي گذارده است. روايت مورد نظر آنگونه که در کتاب کافي به ثبت رسيده، داراي سندي قابل قبول است.  

محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام: إذا عسر على الميت موته ونزعه قرب إلى مصلاه الذي كان يصلي فيه.

آنگاه که براي فردي جان دان سخت شد نزديک مکاني که در آن نماز مي گذارده، برده شود.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 3 ص 125، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

بررسي سند

شرح حال دو راوي نخست يعني محمد بن يحيي العطار و احمد بن محمد بن عيسي بيان گرديد.

الحسين بن سعيد به عنوان راوي بعدي در نگاه شيخ الطايفه، مورد اعتماد است. او مي‌گويد:

 الحسين بن سعيد الأهوازي من موالي علي بن الحسين عليه السلام ثقة.

حسين بن سعيد اهوازي فردي مورد وثوق است.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، الفهرست، ص 112، تحقيق: الشيخ جواد القيومي،‌ ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة،‌ چاپخانه: مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة الأولى1417

همچنين نضر بن سويد در نگاه نجاشي مورد اعتماد است او مي‌گويد:

 نضر بن السويد الصيرفي كوفي ثقة صحيح الحديث.

نضر بن سويد فردي مورد وثوق است واحاديث او صحيح است.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 427، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

نجاشي عبد الله بن سنان را با اين اوصاف مي‌ستايد:

 عبد الله بن سنان بن طريف مولى بني هاشم ثقة من أصحابنا جليل لا يطعن عليه في شئ.

عبد الله بن سنان فردي مورد وثوق و با منزلت است و قدحي بر او نيست.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 214، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

10. تبرک به ذکر صلوات براي رفع حاجت

آخرين مورد ، تبرک جستن به ذکر صلوات است. مجموعه­اي از احاديث در منابع اماميه، عهده دار اين بخش مي‌باشد. اعتبار و اتقان اين دسته روايات، به دليل کثرت اَسنادشان، به آساني مورد تصديق مي‌باشد.

متن اول: من كانت له إلى الله حاجة فليبدأ بالصلاة على محمد وآله ثم يسأل حاجته

در برخي از اين روايات سفارش شده که براي درخواست هر حاجتي، نخست بر رسول خدا صلي الله عليه و آله و وسلم و خاندانش درود فرستاده، سپس خواسته­اش را بخواهد.

سند يکم : حارث بن مغيره از امام صادق عليه السلام

اولين سند از متن ياد شده را مرحوم کليني چنين آورده است:

الحسين بن محمد عن معلى بن محمد عن الحسن بن علي عن حماد ابن عثمان  عن الحارث بن المغيرة قال : قال أبو عبد الله عليه السلام: إذا أردت أن تدعو فمجد الله عز وجل واحمده وسبحه وهلله وأثن عليه وصل على محمد النبي وآله ثم سل تعط.

هر گاه خواستي دعا کني ابتدا حمد و ستايش خداي سبحان کن و درود فرست بر محمد وآلش عليهم السلام آنگاه حاجتت را بخواه که به تو عطا مي‌گردد.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 2، ص 485، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

سند دوم: حارث بن مغيره از امام صادق عليه السلام

سند دوم را نيز مرحوم کليني مي‌آورد:

أبو علي الأشعري عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان بن يحيى عن الحارث بن المغيرة قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: إياكم إذا أراد أحدكم أن يسأل من ربه شيئا من حوائج الدنيا والآخرة حتى يبدأ بالثناء على الله عز وجل والمدح له والصلاة على النبي صلى الله عليه وآله ثم يسأل الله حوائجه.

بر شما باد که هر گاه کسي از شما خواست چيزي از خداوند بخواهد ابتدا ثناي خداوند نموده  ودرود فرستت به محمد وآلش سپس درخواست کند.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 2، ص 484، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

سند سوم: ابان بن عثمان از امام صادق عليه السلام

سند سوم در اين باره را شيخ صدوق به شکل زير روايت مي کند:

أخبرنا محمد بن محمد قال أخبرني أبو القاسم جعفر بن محمد عن أبيه عن سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عيسى عن الحسن بن محبوب عن أبان بن عثمان الأحمر عن أبي عبد الله جعفر بن محمد عليه السلام قال: إذا دعا أحدكم فليبدأ بالصلاة على النبي صلى الله عليه وآله فإن الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله مقبولة ولم يكن الله ليقبل بعض الدعاء ويرد بعضا.

هر گاه کسي از شما خواست چيزي از خداوند بخواهد بايد ابتدا بر محمد  وآلش درود فرستد چرا که درود بر آن حضرت  وآلش نزد خداوند مقبول است و خداوند اينگونه نيست که قسمتي از دعا را قبول  وقسمتي را رد کند.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، الأمالي، ص 172، تحقيق : قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة، ناشر: دار الثقافة ـ قم ، الطبعة: الأولى، 1414هـ

متن دوم: كل دعاء محجوب عن السماء حتى تصلي على محمد وآله

مطابق برخي روايات، هيچ خواسته­اي مورد اجابت واقع نمي‌شود تا وقتي که با درود بر پيامبر و آل او، مقرون گردد. 

سند يکم: هشام بن سالم از امام صادق عليه السلام

اولين سند از متن دوم توسط مرحوم کليني به صورت ذيل انعکاس يافته است:

علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن هشام بن سالم عن أبي عبد الله  عليه السلام: لا يزال الدعاء محجوبا حتى يصلي على محمد و آل محمد.

دعاها هميشه پوشيده است تا آنکه فرد، نخست بر پيامبر و آل او درود فرستد.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 2، ص 491، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

سند دوم: حارث اعور از امام علي عليه السلام

شيخ صدوق سند ديگر از اين متن را در کتاب ثواب الاعمال اينگونه آورده است:

بهذا الاسناد عن أحمد بن أبي عبد الله عن أبيه عن عبد الله بن المغيرة عن عبد الكريم الخزاز عن أبي إسحق السبيعي عن الحارث الأعور: قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام كل دعاء محجوب عن السماء حتى تصلي على محمد وآله.

هر دعايي پوشيده است تا آنکه نخست بر پيامبر و آل او درود فرستي.

صدوق، ابو جعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، ثواب الأعمال، ص 155، منشورات الشريف الرضي  قم

نتيجه کلي:

رهاورد اين نوشتار، مشروعيت انتفاع وتبرک به پاره­اي از اشيايي است که نوعي قداست و امتياز را حائز­اند. همچنين معلوم گشت که بخش قابل توجهي از روايات مربوط بدان معيار پذيرش و مقبوليت را مطابق استانداردهاي علم رجال دارايند.

 

 

*موفق باشيد

 گروه پاسخ به شبهات

 موسسه تحقيقاتي حضرت ولي عصر (عجل الله تعالي فرجه الشريف)

 

                           

                           

 



مطالب مرتبط:
تبرک به معصومان عليهم السلام بعد از حيات­ در ميراث حديثي اماميهتبرک به معصومان عليهم السلام در حال حيات، در ميراث حديثي اماميه


Share
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
  

آخرین مطالب
پربحث ترین ها
پربازدیدترین ها
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو | جستجو | پیوندها | لیست نظرات | درباره ما | فروشگاه | طرح پرسش | گنجینه ولایت | نسخه موبایل | آثار و تألیفات | العربیة | اردو | English