2019 April 25 - پنج شنبه 05 ارديبهشت 1398
تبرک به معصومان عليهم السلام بعد از حيات­ در ميراث حديثي اماميه
کد مطلب: ٨٦٣٥ تاریخ انتشار: ٠٢ اسفند ١٣٩٤ - ١٢:٠٩ تعداد بازدید: 1855
مقالات » عمومي
تبرک به معصومان عليهم السلام بعد از حيات­ در ميراث حديثي اماميه


درآمد

تبرک جستن به آثار اولياي الهي و هر آنچه که به گونه‌اي به آنان انتساب دارد، از دير باز مورد بحث و نزاع بوده است. اين مسأله عده­اي از نويسندگان را به نگارش در اين باره واداشت. از آنجا که اين نگاشته­ها عموماً با استناد به ميراث حديثي اهل سنت بوده، بر آن شديم نگاره­اي در اين خصوص، با استناد به منابع اماميه به همراه بررسي ارزش­مندي آنها بر پايه قواعد دانش رجال سامان دهيم.

تبرک به معصومان عليهم السلام بعد از حيات

جستجو گري در منابع اماميه ما را به روايات قابل توجه و داراي استحکام مطابق با استانداردهاي دانش حديث، در خصوص تبرک و انتفاع به هر آنچه که بعد از حيات معصومان عليهم السلام به گونه­اي به آنان انتساب دارد، رهنمون مي سازد.

قبلا لازم به ذکر است انتفاعِ از اين امور، هرگز به عنوان يک اثر طبيعي آنها نيست؛ بلکه تأثير گذاري­شان آنگاه خواهد بود که با قصد تبرک و انتفاع، همراه بوده باشد حال آنکه اگر اثر طبيعي آن مي بود هيچ­گاه متوقف بر قصد نمي بود. شفا بخش بودن نيم خورده مؤمن، تربت امام حسين عليه السلام، آب زمزم، آب فرات و ... که در اين نگارش خواهد آمد، به همين منوال است.

 (احمدي ميانجي (معاصر)، التبرك، ص: 289) 

1.تبرک به منبر رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم (روايت داراي دو سند صحيح است)

مطابق نقل کليني و ابن قولويه، امام صادق عليه السلام مسح منبر رسول خدا صلي الله عليه و آله وسلم را به عنوان عاملي براي بهبودي و شفاي چشم بيمار سفارش مي‌کند. بدون شک چنين عملي از سوي يک نفر، معنايي جُز بهره­وري و تبرک، نخواهد داشت. صاحب وسائل هم اين روايت را ذيل باب " استحباب إتيان المنبر والروضة ومقام النبي صلى الله عليه وآله واستلامها والتبرك بها" جاي داده است.

الحر العاملي، محمد بن الحسن (متوفاى1104هـ)، وسائل الشيعة إلي تحصيل مسائل الشريعة، ج 14، ص 345، تحقيق و نشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، الطبعة: الثانية، 1414هـ.

اين هم جالب است که امام و بزرگ حنابله هم مطابق روايتي که فرزندش نقل نموده، دست کشيدن منبر رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم به جهت تبرک را امري کاملا مشروع مي‌داند. او مي‌گويد:

سألته عن الرجل يمس منبر النبي صلى الله عليه وسلم ويتبرك بمسه ويقبله ويفعل بالقبر مثل ذلك أو نحو هذا يريد بذلك التقرب إلى الله جل وعز فقال لا بأس بذلك.

عبد الله بن احمد مي‌گويد: از پدرم پرسيدم درباره کسي که منبر رسول خدا صلي الله عليه و آله  وسلم را مسّ مي کند و از اين راه بدان متبرک مي‌شود و آن را مي بوسد، همچنين اين کار را درباره قبر آن حضرت انجام مي دهد و مي خواهد با اين وسيله به خداوند تقرب جويد، پدرم گفت: مشکلي در اين کار نيست.

الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل (متوفاى241هـ)، العلل ومعرفة الرجال، ج 2، ص 492، تحقيق: وصي الله بن محمد عباس، ناشر: المكتب الإسلامي، دار الخاني - بيروت، الرياض، الطبعة: الأولى، 1408 - 1988.

ذهبي هم در اين باره مي‌گويد:

وقد ثبت أن عبد الله سأل أباه عمن يلمس رمانة منبر النبي صلى الله عليه وسلم ويمس الحجرة النبوية فقال: لا أرى بذلك بأسا.

اين موضوع در جايش ثابت است که عبد الله بن احمد از پدرش درباره کسي که قبّه منبر رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم را لمس نموده، همچنين حجره آن حضرت را مسّ مي کند، پرسيد او در جواب گفت: در اين کار اشکالي نمي بينم.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاى748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج 11، ص 212، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

لازم به ذکر است هر دو روايت در منابع اماميه از ناحيه سند، کاملا معتبر و قابل اعتمادند. در ادامه متن دو روايت به همراه بررسي سندشان تقديم مي‌گردد:

سند اول: معاويه بن عمار از امام صادق عليه السلام

روايت نخست را مرحوم کليني به شکل زير آورده است:

علي بن إبراهيم عن أبيه ومحمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان عن ابن أبي عمير وصفوان بن يحيى عن معاوية بن عمار قال أبو عبد الله عليه السلام: إذا فرغت من الدعاء عند قبر النبي صلى الله عليه وآله فائت المنبر فامسحه بيدك وخذ برمانتيه وهما السفلاوان وامسح عينيك ووجهك به فإنه يقال: إنه شفاء العين.

امام صادق عيه السلام فرمود: هر گاه از خواندن دعاء در کنار قبر رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم فارغ شدي نزد منبر برو و دو قبّه پائين آن را بگير و صورت و ديده‏گانت را به منبر مسح نما زيرا موجب شفاي چشمان مى‏باشد.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 4، ص 553، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

بررسي سند:

جلالت قدر ابراهيم بن هاشم قبلا بيان گرديد. آيت لله خويي در شرح حال ابراهيم بن هاشم (پدر علي بن ابراهيم) مي‌گويد:

 لا ينبغي الشك في وثاقة إبراهيم بن هاشم ويدل على ذلك عدة أمور: الاول: أنه روى عنه ابنه علي في تفسيره كثيرا وقد التزم في أول كتابه بأن ما يذكره فيه قد انتهى إليه بواسطة الثقات. الثاني:أن السيد ابن طاووس ادعى الاتفاق على وثاقته. الثالث: أنه أول من نشر حديث الكوفيين بقم والقميون قد اعتمدوا على رواياته وفيهم من هو مستصعب في أمر الحديث فلو كان فيه شائبة الغمز لم يكن يتسالم على أخذ الرواية عنه وقبول قوله.

 هيچ ترديدي در وثاقت ابراهيم بن هاشم وجود ندارد به دليل آنکه: اولا: فرزند او (علي بن ابراهيم) در تفسيرش از او روايت کرده است و او ملتزم شده که از افراد مورد وثوق در تفسيرش روايت کند. ثانيا: سيد بن طاووس ادعا کرده که وثاقت ابراهيم بن هاشم اجماعي است. ثالثا: او اولين نفري بوده که احاديث اهل بيت عليهم السلام را در قم آورده  و قمي­ها به روايات او اعتماد داشتند در حالي که در ميان قمي­ها افرادي بودند که در امر حديث سخت گير بودند  و اگر او را مورد اعتماد نمي دانستند اين چنين احاديث او مورد قبول در ميان آنان نبود.

الموسوي الخوئي، السيد أبو القاسم (متوفاى1411هـ)، معجم رجال الحديث، ج 1، ص 291، الطبعة الخامسة، 1413هـ ـ 1992م

نجاشي درباره فضل بن شاذان مي‌گويد:

 كان ثقة، أحد أصحابنا الفقهاء والمتكلمين.

او فردي ثقه و يکي از فقهاء و متکلمان از اصحاب ماست.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 307، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

ابن ابي عمير هم در نگاه نجاشي "جليل القدر و عظيم المنزلة" است

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 326، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

آخرين راوي از اين سلسله، معاويه بن عمار است. نجاشي درباره او مي‌گويد:

 كان وجها في أصحابنا و مقدما كبير الشأن عظيم المحل ثقة.

 در ميان اصحاب جايگاه ويژه دارد و داراي منزلتي بزرگ  ومورد وثوق است.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 411، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

سند دوم: معاويه بن عمار از امام صادق عليه السلام

ابن قولويه همين روايت را در کامل الزيارات به صورت ذيل انعکاس داده است:

حدثني جعفر بن محمد بن إبراهيم الموسوي عن عبد الله ابن نهيك عن ابن أبي عمير عن معاوية بن عمار قال: قال أبو عبد الله عليه السلام ...

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 50، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

بررسي سند

جعفر بن محمد بن ابراهيم به عنوان نخستين فرد از اين سلسله، همچون ديگر مشايخ بلاواسطه او، به شهادت مولف، همگي مورد وثوق­اند. وي درمقدمه کامل الزيارات دراين باره مي‌نويسد:

ما وقع لنا من جهة الثقات من أصحابنا.

رواياتي که از طريق افراد مورد وثوق از اصحاب به دست ما رسيده است.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 37، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

نجاشي درباره راوي بعدي يعني ابن نهيک مي‌گويد:

 الشيخ الصدوق، ثقة.

شيخ راستگو و مورد وثوق است.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 232، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

جايگاه بلند ابن ابي عمير و معاويه بن عمار نيز بيان گرديد. 

2: تبرک به قبر رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم توسط  امام سجاد عليه السلام

مطابق برخي روايات، امام سجاد عليه السلام خود را به قبر رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم مي چنسباند سپس مشغول دعا مي شد. اين عمل هم مي‌تواند به جهت تبرک به قبر آن حضرت بوده باشد. اين گزارش با دو سند ذيل به ثبت رسيده است:

سند اول: امام صادق از امام سجاد عليهما السلام

گزارش نخست را مرحوم کليني در کتاب کافي چنين آورده است:

أبو علي الأشعري عن الحسين بن علي الكوفي عن علي بن مهزيار عن الحسن بن علي بن عثمان بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عن علي بن جعفر عن أخيه أبي الحسن موسى عن أبيه عن جده عليهما السلام قال: كان أبي علي بن الحسين عليهما السلام يقف على قبر النبي صلى الله عليه وآله فيسلم على ويشهد له بالبلاغ ويدعو بما حضره ثم يسند ظهره إلى المروة الخضراء الدقيقة العرض مما يلي القبر ويلتزق بالقبر ويسند ظهره إلى القبر ويستقبل القبلة فيقول  اللهم إليك ألجأت ظهري وإلى قبر محمد عبدك ورسولك أسندت ظهري والقبلة التي رضيت لمحمد صلى الله عليه وآله استقبلت اللهم إني أصبحت لا أملك لنفسي خير ما أرجو ولا أدفع عنها شر ما أحذر عليها.

حضرت على بن الحسين عليهما السّلام نزديك قبر نبىّ اكرم صلّى اللَّه عليه و آله و سلّم مى‏ايستادند، ابتداء به آن جناب سلام مى‏دادند و پس از آن شهادت به بلاغ‏ داده و بدنبالش به آنچه صلاح و صواب مى‏دانستند دعاء مى‏فرمودند و سپس به سنگ سبز باريكى كه نزديك قبر مى‏باشد تكيه داده و خود را باين نحو به‏ قبر مى‏چسباندند، پشت به‏ قبر داده و روى مبارك به قبله مى‏فرمودند و اين دعا مى‏خواندند: بار خدايا قصدم را به جانب تو معطوف داشتم و پشتم را به قبر پيامبرت حضرت محمّد صلّى اللَّه عليه و آله و سلّم كه بنده و فرستاده تو است تكيه دادم.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 4،‌ ص 552، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

سند دوم: امام صادق از امام سجاد عليهما السلام

همين گزارش را صاحب کامل الزيارت با سند ذيل به ثبت رسانده است:

حدثني أبو عبد الرحمان محمد بن أحمد بن الحسين العسكري عن الحسن بن علي بن مهزيار عن أبيه علي بن مهزيار عن علي بن الحسين بن علي بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عن علي بن جعفر بن محمد عن أخيه أبي الحسن موسى بن جعفر عن أبيه عن جده قال: كان علي بن الحسين عليهما السلام يقف علي قبر النبي صلى الله عليه وآله ...

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 52، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

3: تبرک به قبر رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم توسط  امام رضا عليه السلام (روايت داراي سند صحيح است)

بر پايه برخي روايات امام رضا عليه السلام نيز چنين عملي را اجام داده است.

سند اول: حسن بن علي بن فضال ازامام رضا عليه السلام

نخستين گزارش را شيخ صدوق با سندي قابل قبول، به صورت ذيل انعکاس داده است:

حدثنا أبي رضي الله عنه قال حدثنا سعد بن عبد الله عن أحمد ابن محمد بن عيسى عن الحسن بن علي بن فضال قال رأيت أبا الحسن عليه السلام وهو يريد ان يودع للخروج إلى العمرة فاتى القبر عن موضع رأس النبي صلي الله عليه وآله و سلم بعد المغرب فسلم على النبي صلي الله عليه وآله و سلم ولزق بالقبر ثم انصرف حتى اتى القبر فقام إلى جانبه يصلى فالزق منكبه الأيسر بالقبر قريبا من الأسطوانة التي دون الأسطوانة المخلفة عند رأس النبي صلي الله عليه وآله و سلم ... وذكر بعض أصحابه انه الصق خده بأرض المسجد.

حسن بن علي بن فضال مي‌گويد: امام رضا عليه السلام را ديدم که چون ميخواست با پيغمبر صلي الله عليه و آله و سلم  وداع كند و به قصد عمره بيرون رود، بعد از مغرب آمد نزديك قبر در موضع سر پيغمبر صلي الله عليه و آله و سلم  و بر پيغمبر سلام كرد و خود را بقبر چسبانيد پس از آن برگشت و از طرف ديگر قبر آمد و در آن مكان ايستاد و نماز گذارد. پس از آن شانه چپ خود را بقبر چسبانيد نزديك آن ستونى كه بعد از آن ستونى بود كه راست سر پيغمبر (ص) بود... راوى گويد كه بعضى از اصحاب ما ذكر كرد كه دو طرف صورتش را بر روى زمين مسجد گذاشت.

القمي، ابي جعفر الصدوق، محمد بن علي بن الحسين بن بابويه (متوفاي381هـ)، عيون أخبار الرضا عليه السلام، ج‏2، ص 1، تحقيق: تصحيح وتعليق وتقديم: الشيخ حسين الأعلمي، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت  لبنان، سال چاپ: 1404 - 1984 م

بررسي سند

پدر شيخ صدوق به عنوان اولين نفر در اين سلسله جلالت قدرش روشن است. نجاشي درباره او مي‌گويد:

 علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي أبو الحسن شيخ القميين في عصره ... و ثقتهم.

او شيخ قمي­ها در زمان خود و مورد وثوق آنان بوده است.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 261، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

نجاشي درباره راوي دوم يعني سعد بن عبد الله اشعري، مي‌گويد:

 سعد بن عبد الله الأشعري القمي شيخ هذه الطائفة و فقيهها و وجهه.

وي شيخ اين طايفه و فردي داراي جايگاه ويژه است.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 177، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

شيخ طوسي درباره أحمد بن محمد بن عيسى، مي‌گويد:

 وأبو جعفر هذا شيخ قم و وجهها

 ابو جعفر احمد بن محمد بن عيسي، بزرگ اهل قم و نزد آنان داراي جايگاه بوده است.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، الفهرست، ص 68، تحقيق: الشيخ جواد القيومي،‌ ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة،‌ چاپخانه: مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة الأولى1417

وي درباره حسن بن علي بن فضال با عبارت "ثقة" ياد مي‌کند.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، رجال الطوسي، ص 354، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الأولى، 1415هـ.

سند دوم: حسن بن علي بن فضال ازامام رضا عليه السلام

همين روايت را مرحوم ابن قولويه، با تفاوتي اندک چنين گزارش مي کند:

وباسناده (حدثني جماعة مشايخي عن سعد بن عبد الله عن أحمد ابن محمد بن عيسى) عن الحسن بن علي بن فضال ...

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 70، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

4: تبرک به قبر رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم توسط  امام جواد عليه السلام

آخرين گزارش دراين باره مربوط به طواف امام جواد عليه السلام به دور قبر رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم است. چنين عملي هم مي‌تواند به جهت تبرک به قبر آن حضرت باشد:

محمد بن يحيى وأحمد بن محمد ، عن محمد بن الحسن ، عن أحمد بن الحسين ، عن محمد بن الطيب ، عن عبد الوهاب بن منصور ، عن محمد بن أبي العلاء قال : سمعت يحيى بن أكثم - قاضي سامراء - بعد ما جهدت به وناظرته وحاورته وواصلته وسألته عن علوم آل محمد فقال : بينا أنا ذات يوم دخلت أطوف بقبر رسول الله صلى الله عليه وآله فرأيت محمد بن علي الرضا عليهما السلام يطوف به.

محمد بن ابى العلاء گويد: بعد از آنكه يحيى بن اكثم‏ قاضى سامرا را آزمايش كردم و با او مباحثه و گفتگو نمودم و رفت و آمد كردم و راجع بعلوم آل محمد پرسيدم، شنيدم كه مى‏گفت: روزى داخل (مسجد مدينه) شدم و قبر رسول خدا صلّى اللَّه عليه و آله را طواف ميكردم، در آن ميان محمد بن على الرضا عليه السلام را ديدم مشغول طواف است ...

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج‏1، ص 353، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

5: تبرک به مکان نماز رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم

کليني و ابن قولويه گزارشي را نقل نموده که امام صادق عليه السلام به نماز خواندن در مکان نماز رسول خدا صلي الله عليه  وآله و سلم سفارش مي کند. روشن است اين امر مي‌تواند به جهت شرافت و تبرک به آن مکان بوده باشد.

سند اول: عقبة بن خالد از امام صادق عليه السلام

متن نخست مطابق گزارش کليني چنين است:

محمد بن يحيى ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن عبد الله بن هلال ، عن عقبة بن خالد قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام أنا نأتي المساجد التي حول المدينة فبأيها أبدء ؟ فقال : ابدء بقباء فصل فيه وأكثر فإنه أول مسجد صلى فيه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في هذه العرصة ثم ائت مشربه أم إبراهيم فصل فيها وهي مسكن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ومصلاه ثم تأتي مسجد الفضيخ فتصلي فيه فقد صلى فيه نبيك.

عقبة بن‏ خالد نقل كرده كه وى گفت: از حضرت ابا عبد اللَّه عليه السّلام پرسيدم: من به مساجدى كه اطراف مدينه است مى‏روم به كدام يك از آنها آغاز كنم؟ حضرت فرمودند: ابتداء به مسجد قبا برو پس در صحن آن بسيار نماز بخوان چه آنكه قبا اوّل مسجدى است كه پيامبر خدا صلّى اللَّه عليه و آله و سلّم در آن نماز گزاردند سپس به مشربه اُم ابراهيم برو و در آن نماز بخوان زيرا اين مكان مسكن رسول خدا صلّى اللَّه عليه و آله و سلّم و جاى نماز آن حضرت بود پس از آن به مسجد فضيخ برو و در آن دو ركعت نماز بخوان زيرا پيغمبر شما در آن نماز خوانده است.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج‏4، ص 560، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

سند دوم: عقبة بن خالد از امام صادق عليه السلام

ابن قولويه همين گزارش را با سند ذيل آورده است:

حدثني جماعة مشايخي عن محمد بن يحيى عن محمد ابن الحسن الصفار عن محمد بن عبد الله بن هلال عن عقبة بن خالد قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام ...

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 68، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

6. تبرک به تربت امام حسين عليه السلام  (روايات متواتر و معتبر است)

تبرک و بهره­وري از تربت سالار شهيدان و قبر مطهر او، مورد سفارش موکد پيشوايان ماست. در ادامه مشروح اين روايت­ها به همراه بررسي صحت و سقم آن خواهد آمد:

متن اول: فإذا تناولها أحدكم فليقبلها وليضعها على عينيه وليمرها على سائر جسده

شيخ الطائفه روايتي را نقل مي کند که در آن امام صادق عليه السلام تربت امام حسين عليه السلام را شفاي هر درد و موجب امنيت از هر خطر مي‌داند. به همين منظور به  بوسيدن تربت، بر روي چشم گذاشتن و کشيدن آن به اعضاي بدن، سفارش مي کند. صاحب وسائل اين روايت را ذيل " باب استحباب الاستشفاء بتربة الحسين عليه السلام والتبرك بها وتقبيلها ... " آورده است

الحر العاملي، محمد بن الحسن (متوفاى1104هـ)، وسائل الشيعة إلي تحصيل مسائل الشريعة، ج 14، ص 521، تحقيق و نشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، الطبعة: الثانية، 1414هـ.

أخبرنا ابن خشيش عن محمد بن عبد الله قال حدثني محمد بن محمد بن معقل القرميسيني العجلي قال حدثنا إبراهيم بن إسحاق النهاوندي الأحمري قال حدثنا عبد الله بن حماد الأنصاري عن زيد أبي أسامة عن الصادق عليه السلام: إن الله جعل تربة جدي الحسين عليه السلام شفاء من كل داء وأمانا من كل خوف فإذا تناولها أحدكم فليقبلها وليضعها على عينيه وليمرها على سائر جسده ...

امام صادق عليه السلام: خداوند تربت جدم حسين عليه السلام را شفاي هر دردي قرار داد پس هرگاه کسي از شما آن را گرفت، ببوسد و بر روي چشم قرار داده و بر ساير اعضاي بدنش مسح کند.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، الأمالي، ص 319، تحقيق : قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة، ناشر: دار الثقافة ـ قم ، الطبعة: الأولى، 1414هـ

متن دوم: حنكوا أولادكم بتربة الحسين عليه السلام

گذاشتن مقداري از تربت امام حسين عليه السلام در دهان نوزاد مضمون برخي روايت­هاست. اين عمل که در لسان احاديث به آن تحنيک گفته مي‌شود چيزي جُز متبرک ساختن فرزند بدان نمي‌باشد. چنانچه ذيل همين روايت امنيت و در امان بودن نوزاد به برکت تحنيک به تربت را  ياد آور مي‌شود. ابن قولويه در طي روايتي چنين مي‌نگارد:

حدثني محمد بن جعفر الرزاز عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن موسى بن سعدان عن عبد الله بن القاسم عن الحسين ابن أبي العلاء قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: حنكوا أولادكم بتربة الحسين عليه السلام فإنها أمان.

امام صادق عليه السلام: فرزندانتان را با تربت امام حسين عليه السلام کام بگيريد که همانا موجب در امان بودن آنهاست

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 466، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

مرحوم کليني همين مضمون را با بدون ذکر سلسله سند  عبارت " وفي رواية أخرى حنكوا أولادكم ... " نقل نموده است

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 6، ص 24، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

لازم به ذکر است نووي شارح صحيح مسلم، ذيل روايتي که در آن از تحنيک رسول خدا صلي الله عليه و آله و سلم سخن به ميان آمده دقيقا همين مطلب را متذکر مي‌شود. او مي‌گويد:

وفيه حمل المولود إلى واحد من أهل الصلاح والفضل يحنكه بثمره ليكون أول ما يدخل في جوفه ريق الصالحين فيتبرك.

در اين روايت آوردن نوزاد نزد افراد صالح براي تحنيک استفاده مي‌شود تا آنکه اول چيزي که داخل دهان نوزاد مي‌شود آب دهان اين افراد پرهيزکار بوده و از اين رهگذر متبرک شوند.

النووي الشافعي، محيي الدين أبو زكريا يحيى بن شرف بن مر بن جمعة بن حزام (متوفاى676 هـ)، شرح النووي علي صحيح مسلم، ج 14، ص 100، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة الثانية، 1392 هـ.

متن سوم: يوضع مع الميت في قبره

در برخي روايات از گذاشتن تربت امام حسين عليه السلام در داخل قبر پرسش شده و امام عليه السلام هم آن را جائز شمردند. روشن است اين عمل به جهت انتفاع ميت از اين تربت است.

محمد بن أحمد بن داود عن أبيه عن محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري قال كتبت إلى الفقيه عليه السلام أسأله عن طين القبر يوضع مع الميت في قبره هل يجوز ذلك؟ فأجاب: يوضع مع الميت في قبره ويخلط بحنوطه إن شاء الله.

حميري مي‌گويد از امام عليه السلام پرسيدم آيا مي‌توان مقداري از تربت را همراه ميت در قبر گذاشت؟ امام عليه السلام فرمود: به همراه ميت قرار داده مي‌شود و با حنوط مخلوط مي‌گردد.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، تهذيب الأحكام، ج 6، ص 76، تحقيق: السيد حسن الموسوي الخرسان، ناشر: دار الكتب الإسلامية ـ طهران، الطبعة الرابعة،‌1365 ش .

متن چهارم: آخذ من طين قبر الحسين يكون عندي اطلب بركته

در برخي روايت­ها از تربت امام حسين عليه السلام به عنوان يک وسيله­اي که از آن طلب برکت مي‌شود، سخن به ميان آمده است.

حدثني أبي رحمه الله عن سعد بن عبد الله عن أيوب بن نوح عن عبد الله بن المغيرة قال حدثنا أبو اليسع قال : سأل رجل أبا عبد الله عليه السلام وانا اسمع قال: آخذ من طين قبر الحسين يكون عندي اطلب بركته قال: لا بأس بذلك.

ابواليسع مي‌گويد مردي از امام صادق عليه السلام پرسيد مقداري از تربت امام حسين عليه السلام نزد خود نگه داشته و از آن طلب برکت مي کنم. امام عليه السلام فرمود: مانعي از اين کار نيست. 

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 466، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

متن پنجم: الاستشفاء بتربة الحسين عليه السلام

در پاره­اي از احاديث، از تربت امام حسين عليه السلام به عنوان وسيله­اي براي علاج بيماري‌ها ياد شده است به همين سبب، استشفاء به آن مورد سفارش معصومان عليهم السلام مي‌باشد. اين هم روشن است استفاده از تربت به قصد بهبودي و شفا، به منظور انتفاع و بهره­وري يا همان تبرک بدان مي‌باشد. در ادامه نمونه­هايي از اين سري روايت­ها ارايه مي‌گردد:

سند اول:  محمد بن مسلم از امام باقر عليه السلام

امام باقر عليه السلام استفاده از تربت امام حسين عليه السلام را به عنوان بهترين وسيله شفا دهنده معرفي مي کند. با توجه به عبارت " فانا نسقيه صبياننا ونساءنا " که در اين روايت خواهد آمد، امام عليه السلام، هميشه و به طور دائم  از تربت به عنوان وسيله شفا دهنده براي اهل خانواده استفاده مي نمود. لازم به ذکر است صاحب وسايل اين روايت را تحت عنوان "باب استحباب الاستشفاء بتربة الحسين عليه السلام  والتبرك بها ... " مي‌آورد

الحر العاملي، محمد بن الحسن (متوفاى1104هـ)، وسائل الشيعة إلي تحصيل مسائل الشريعة، ج 14، ص 521، تحقيق و نشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، الطبعة: الثانية، 1414هـ.

حدثني محمد بن عبد الله بن جعفر الحميري عن أبيه عن علي بن محمد بن سالم عن محمد بن خالد عن عبد الله بن حماد البصري عن عبد الله بن عبد الرحمان الأصم قال حدثنا مدلج عن محمد بن مسلم قال : خرجت إلى المدينة وانا وجع فأرسل إلي أبو جعفر عليه السلام شرابا مع غلام فناولنيه الغلام وما أقدر على النهوض قبل ذلك على رجلي فلما استقر الشراب في جوفي فكأنما نشطت من عقال فأتيت بابه فاستأذنت عليه ... ثم قال يا محمد ان الشراب الذي شربته فيه من طين قبر الحسين عليه السلام وهو أفضل ما استشفى به فلا نعدل به فانا نسقيه صبياننا ونساءنا فنرى فيه كل خير فقلت له: جعلت فداك انا لنأخذ منه ونستشفي به فقال: يأخذه الرجل فيخرجه من الحائر وقد أظهره فلا يمر بأحد من الجن به عاهة ولا دابة ولا شئ به آفة الا شمه فتذهب بركته فيصير بركته لغيره وهذا الذي نتعالج به ليس هكذا ولولا ما ذكرت لك ما يمسح به شي ولا شرب منه شي الا أفاق من ساعته.

محمد بن مسلم مي‌گويد من به مدينه رفتم در حالى كه دردمند بودم محضر امام باقر عليه السلام رساندند كه محمد بن‏ مسلم‏ دردمند است حضرت شربتى توسط غلامش برايم فرستادند. غلام گفت اين را بياشام زيرا حضرت به من امر فرموده‏اند تا تو اين را نياشاميده‏اى من از نزدت نروم پس شربت را گرفتم بوى مشك از آن مى‏آمد شربتى پاكيزه، طعمى خنك داشت وقتى آن را نوشيدم غلام به من گفت: آقايت فرموده: وقتى شربت را خوردى به نزدش حاضر شو. وقتى شربت در جوف من قرار گرفت گويا از بند رها شدم پس درب منزل حضرت آمده از آن جناب اذن خواستم‏ ... امام فرمود: اى محمد، شربتى كه نوشيدى در آن تربت قبر حسين عليه السلام بود و آن بهترين داروئى است كه به منظور استشفاء مصرف مى‏كنند و با آن هيچ دوائى را برابر و مساوى ندان. ما به اطفال و زنان خود آن را مى‏خورانيم و در آن هر خير و خوبى را ديده‏ايم.خدمتش عرضه داشتم: فدايت شوم از آن برداشته و استشفاء به آن بجوئيم؟ حضرت فرمودند:بسا شخصى آن را اخذ كرده و با خود از حائر بيرون مى‏برد و بر ديگران اظهار نموده و مخفى نمى‏كند پس به جنى مرور مى‏كند كه در او مرض و بيمارى بوده يا به حيوان و موجودى كه داراى آفت است مى‏گذرد پس آن را مى‏بويند و بركتش زائل گشته و بدين ترتيب بركت آن براى غير مصرف مى‏شود اما تربتى را كه ما با آن دردها را معالجه مى‏كنيم اين طور نيست و اگر ديگران نيز رعايت كنند و آنچه را كه برايت گفتم منظور داشته و تربت مأخوذ را از منظر ديگران بر حذر داشته و در معرض قرار ندهند مسلما با هيچ شيئى تماس پيدا نكرده و هيچ كسى از آن تناول ننموده مگر آنکه در همان ساعت از مرض و بيمارى كه دارد افاقه پيدا مى كند.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 462، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند دوم: ابو حمزه ثمالي از امام صادق عليه السلام

امام صادق عليه السلام در پاسخ پرسشي در خصوص شفا بخش بودن تربت، آن را تاييد و محدوده آن را هم بيان مي کند.

حدثني محمد بن الحسن بن علي بن مهزيار عن جده علي ابن مهزيار عن الحسن بن سعيد ، عن عبد الله بن عبد الرحمان الأصم قال حدثنا أبو عمرو شيخ من أهل الكوفة عن أبي حمزة الثمالي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كنت بمكة - وذكر في حديثه - قلت: جعلت فداك اني رأيت أصحابنا يأخذون من طين الحائر ليستشفون به هل في ذلك شئ مما يقولون من الشفاء قال: يستشفى بما بينه وبين القبر على رأس أربعة أميال ...

ابو حمزه ثمالى از حضرت ابى عبد الله عليه السّلام نقل مي کند: من در مكه بودم (در اثناء حديثش گفت):فدايت شوم مى‏بينم اصحابمان را كه تربت حائر را براى استشفاء اخذ مى‏كنند آيا اينكه مى‏گويند در اين تربت شفاء هست درست است؟ امام عليه السّلام فرمودند: استشفاء مي ‏شود به تربتى كه از قبر تا رأس چهار ميلى قرار گرفته است....

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 470، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند سوم: حارث بن مغيره از امام صادق عليه السلام

در روايتي ديگر امام صادق عليه السلام جهت درمان بيماري­ها، استفاده از تربت امام حسين عليه السلام را سفارش مي کند.

أخبرنا ابن خشيش عن محمد بن عبد الله قال حدثنا حميد بن زياد الدهقان إجازة بخطه في سنة تسع وثلاث مائة قال حدثنا عبيد الله بن أحمد بن نهيك أبو العباس الدهقان قال حدثنا سعيد بن صالح قال حدثنا الحسن بن علي ابن أبي المغيرة عن الحارث بن المغيرة النصري قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: إني رجل كثير العلل والأمراض وما تركت دواء تداويت به فما انتفعت بشئ منه فقال لي أين أنت عن طين قبر الحسين بن علي عليه السلام فإن فيه شفاء من كل داء وأمنا من كل خوف ... قلت : قد عرفت الشفاء من كل داء فكيف الامن من كل خوف؟ فقال إذا خفت سلطانا أو غير سلطان فلا تخرجن من منزلك إلا ومعك من طين قبر الحسين عليه السلام فتقول: اللهم إني أخذته من قبر وليك فاجعله لي أمنا قال الحارث بن المغيرة : فأخذت كما أمرني وقلت ما قال لي فصح جسمي وكان لي أمانا من كل ما خفت وما لم أخف كما قال أبو عبد الله  عليه السلام فما رأيت مع ذلك بحمد الله مكروها ولا محذورا.

حارث بن مغيره مي‌گويد به امام صادق عليه السلام عرض کردم من دچار بيماريهاي فراوان هستم و از هر دارويي هم استفاده نمودم افاقه نکرد امام عليه السلام فرمود چرا از تربت حسين عليه السلام استفاده نمي کني همانا شفاي هر دردي در آن است و موجب امنيت و در امان بودن انسان است. عرض کردم شفا بخش بودن آن را دانستم اما چگونه موجب در امان بودن از هر خوفي است؟ امام عليه السلام فرمود: هر گاه از حاکم يا غير او، ترسيدي از منزلت خارج مشو مگر آنکه مقداري از تربت امام حسين عليه السلام به همراه تو باشد سپس ميگويي" اللهم إني أخذته من قبر وليك فاجعله لي أمنا" حارث بن مغيره مي‌گويد: به گفته امام عليه السلام عمل نمودم و در اثر آن جسمم بهبود يافت و موجب امنيتم از آنچه که مي هراسيدم گشت و از آن به بعد ديگر کسالتي در جسم و چيزي که از آن بهراسم، نديدم.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، الأمالي، ص 318، تحقيق : قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة، ناشر: دار الثقافة ـ قم ، الطبعة: الأولى، 1414هـ

سند چهارم: ابو حمزه ثمالي از امام صادق عليه السلام

همچنين ابن قولويه روايتي را در همين فضا با سند خود از ابوحمزه ثمالي و او از امام صادق عليه السلام چنين نقل مي کند:

حدثني أبو عبد الرحمان محمد بن أحمد بن الحسين العسكري قال حدثنا الحسن بن علي بن مهزيار عن أبيه عن محمد بن أبي عمير عن محمد بن مروان عن أبي حمزة الثمالي قال الصادق عليه السلام: إذا أردت حمل الطين من قبر الحسين عليه السلام فاقرأ فاتحة الكتاب و المعوذتين و قل هو الله أحد ... وتقول: اللهم بحق محمد و علي وفاطمة والحسن والحسين وبحق الأئمة الراشدين عليهم السلام وبحق هذه التربة اجعل هذا الطين شفاء لي ولمن يستشفي به من كل داء وأمانا من كل خوف وانفعني بها.

امام صادق عليه السلام: هر گاه خواستى تربت از قبر حسين عليه السلام بردارى و با خود ببرى ابتداء فاتحة الكتاب و و المعوذتين و قل هو الله أحد ... و سپس بگو بار خدايا به حق محمد و على بن ابى طالب و فاطمه و حسن و حسين و به حق پيشوايان كه هاديان و راهنمايان هستند و به حق اين تربت آن را براى من و براى هر كس كه با آن استشفاء مى‏جويد شفاء از هر درد و مرض و امان از هر خوف و هراسى قرار بده.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 475، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند پنجم، ششم: هفتم: امام عسکري عليه السلام، عمر بن واقد، علي بن احمد بزاز از امام کاظم عليه السلام

در پاره­اي از روايت­ها استشفاء به تربت امام حسين عليه السلام از زبان امام کاظم عليه السلام به ثبت رسيده است. شيخ صدوق با سند خود از عمر بن واقد در اين باره اينگونه آورده است:

حدثنا تميم بن عبد الله بن تميم القرشي رضي الله عنه قال : حدثني أبي عن أحمد بن علي الأنصاري عن سليمان بن جعفر البصري عن عمر بن واقد إن سيدنا موسى عليه السلام دعا بالمسيب وذلك قبل وفاته بثلاثة أيام فقال له يا مسيب ... لا تأخذوا من تربتي شيئا لتتبركوا به فإن كل تربه لنا محرمه إلا تربه جدي الحسين بن علي عليهما السلام فإن الله تعالى جعلها شفاء لشيعتنا وأوليائنا.

عمر بن واقد مي‌گويد: سرورمان حضرت موسي بن جعفر عليهما السلام سه روز قبل از وفاتش مسيب‏ را خواست و به او فرمود ... از تربتم براى تبرك چيزي برنداريد زيرا تربت‏هاى ما همگى حرام است به جز تربت جدم حسين بن على عليهما السلام که خداوند تربت آن بزرگوار را براى شيعيان و اولياء ما، شفاء قرار داده است.

القمي، ابي جعفر الصدوق، محمد بن علي بن الحسين بن بابويه (متوفاي381هـ)، عيون أخبار الرضا عليه السلام، ج 2، ص 94 الي 96 ، تحقيق: تصحيح وتعليق وتقديم: الشيخ حسين الأعلمي، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت  لبنان، سال چاپ: 1404 - 1984 م

طبري امامي همين روايت را با سند خود از امام عسکري عليه السلام چنين نقل مي کند:

حدثنا أبو المفضل محمد بن عبد الله قال حدثنا جعفر بن محمد بن مالك الفزاري قال حدثني محمد بن إسماعيل الحسيني عن أبي محمد الحسن بن علي الثاني عليه السلام إن موسى  عليه السلام قبل وفاته بثلاثة أيام دعا المسيب وقال له ...  

الطبري، ابي جعفر محمد بن جرير بن رستم (متوفاي قرن پنجم)،‌ دلائل الامامة، ص 313، تحقيق: قسم الدراسات الإسلامية - مؤسسة البعثة، ناشر: مركز الطباعة والنشر في مؤسسة البعثة، قم، چاپ: الأولى1413

حسين بن همدان خصيبي نيز همين متن را با سند ذيل از علي بن احمد بزاز، آورده است:

بهذا الاسناد (قال الحسين بن حمدان الخصيبي حدثني جعفر بن محمد بن مالك عن إبراهيم بن زيد النخعي عن الخليل بن محمد عن أحمد البزاز وكان بزاز أبي الحسن موسى عليه السلام) عن علي بن أحمد البزاز ...

الخصيبي، الحسين بن حمدان (متوفاي334هـ)،‌ الهداية الكبرى، ص 265، ناشر : مؤسسة البلاغ للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت  لبنان، چاپ : الرابعة، سال چاپ : 1411 - 1991 م

لازم به ذکر است فقره " لا تأخذوا من تربتي لتتبركوا بها فإن كل تربه لنا محرمه إلا تربه جدي الحسين عليه السلام " که در ابتداي سه روايت فوق بيان گرديده، ظهور در عدم جواز تبرک به تربت ساير معصومان عليهم السلام غير از امام حسين عليه السلام دارد. در جواب از اين فقره مي گوييم: تبرک گونه­هاي مختلفي دارد و مقصود از اين روايات، تنها حرمت تبرک جويي از تربت ساير معصومان عليهم السلام از طريق اکل مي‌باشد نه به طور مطلق. صاحب وسائل هم روايت امام کاظم عليه السلام را تحت عنوان " باب تحريم أكل الطين حتى طين قبور الأئمة عليهم السلام الا طين قبر الحسين عليه السلام " مي‌آورد. علامه مجلسي نيز ذيل برخي روايات دال بر جواز تبرک به تربت ساير ائمه عليهم السلام، مطلب فوق را وجه جمع ميان اين دو طيف اخبار مي‌داند ومي‌گويد:

هذا الخبر" يستشفى بما بينه وبين القبر وكذلك قبر جدي رسول الله صلى الله عليه وآله وكذلك طين قبر الحسن وعلي ومحمد"   يدل على جواز الاستشفاء بطين قبر الرسول صلى الله عليه وآله وسائر الأئمة عليهم السلام ولم يقل به أحد من الأصحاب ومخالف لسائر الاخبار عموما وخصوصا ويمكن حمله على الاستشفاء بغير الأكل كحملها والتمسح بها وأمثال ذلك.

المجلسي، محمد باقر (متوفاى1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج 57، ص 156، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

سند هشتم: يونس بن ربيع از امام صادق عليه السلام

أحمد بن محمد عن الحسين بن علي عن يونس بن الربيع عن أبي عبد الله عليه السلام: إن عند رأس الحسين عليه السلام لتربة حمراء فيها شفاء من كل داء إلا السام قال: فأتينا القبر بعد ما سمعنا هذا الحديث فاحتفرنا عند رأس القبر فلما حفرنا قدر ذراع ابتدرت علينا من رأس القبر مثل السهلة حمراء قدر الدرهم فحملناها إلى الكوفة فمزجناه وأقبلنا نعطي الناس يتداوون بها.

امام صادق عليه السلام: نزد سر مبارك حسين عليه السلام تربت قرمزى است كه در آن شفاء هر دردى غير از مرگ مى‏باشد يونس بن ربيع مى‏گويد: بعد از اينكه اين حديث را شنيدم نزد قبر حاضر شده و طرف سر قبر را حفر كرديم و چون به قدر يك ذراع كنديم از راس قبر خاك‏هائى مثل ريگ‏هاى ريزى كه آب آنها را با خود مى‏آورد بر ما ريخت، رنگ آنها قرمز و اندازه‏شان قدر يك درهم بود آنها را با خود به كوفه آورده پس ممزوج و عجينشان كرده و پنهانشان نموديم و بعد به تدريج از آن به مردم ‏داده تا با آن مريض‏هاى خود را مداوا كنند.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 4، ص 588، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

ابن قولويه همين روايت را با سند ذيل نقل مي کند:

حدثني أبي رحمه الله عن سعد بن عبد الله عن يعقوب ابن يزيد عن الحسن بن علي عن يونس بن رفيع (الربيع) عن أبي عبد الله عليه السلام ...

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 468، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند نهم: حضرمي از امام صادق عليه السلام

حدثني محمد بن الحسين بن مت الجوهري عن محمد بن أحمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن إسماعيل عن الخيبري عن أبي ولاد عن أبي بكر الحضرمي عن أبي عبد الله عليه السلام : لو أن مريضا من المؤمنين يعرف حق أبي عبد الله عليه السلام وحرمته وولايته اخذ من طين قبره مثل رأس أنملة كان له دواء.

اگر مريضى از اهل ايمان كه به حق ابا عبد الله آگاه و عارف است و به حرمت و ولايت آن جناب آشنا است از تربت قبرش به مقدار سر بند انگشت بردارد همان براى او دواء مى‏باشد.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 465، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند دهم: عبد الله بن سنان از امام صادق عليه السلام

حدثني علي بن الحسين عن علي بن إبراهيم عن إبراهيم ابن إسحاق النهاوندي عن عبد الله بن حماد الأنصاري عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام: إذا تناول أحدكم من طين قبر الحسين عليه السلام فليقل: اللهم إني أسألك بحق الملك الذي تناوله والوصي الذي ضمن فيه ان تجعله شفاء من كل داء كذا وكذا وتسمي ذلك الداء.

هر گاه كسى از شما تربت قبر حسين عليه السّلام را تناول كرد بگويد: بار خدايا از تو درخواست مى‏كنم به حق فرشته‏اى كه آن را اخذ نموده و رسولى كه آن را جاى داده و وصىّ كه در آن پنهان شده آن را شفاء از هر دردى قرار بده و نام دردهاى مورد نظر را ببرند.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 469، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند يازدهم: عطيه از امام صادق عليه السلام

حدثني الحسن بن عبد الله بن محمد بن عيسى عن أبيه عن الحسن بن محبوب عن مالك بن عطية عن أبيه عن أبي عبد الله عليه السلام: إذا اخذت من تربة المظلوم ووضعتها في فيك فقل: اللهم إني أسألك بحق هذه التربة وبحق الملك الذي قبضها والامام الذي حل فيها ان تصلي على محمد وال محمد وان تجعل لي فيها شفاء نافعا ورزقا واسعا وأمانا من كل خوف وداء فإنه إذا قال ذلك وهب الله له العافية وشفاه.

آنگاه که از تربت حسين عليه السلام گرفته و در دهانت گذاشتي، بگو: خداوندا از تو درخواست مي کنم به حق اين تربت و به حق فرشته­اي که آن را گرفت و امامي که در آن است اينکه درود فرستي بر محمد و خاندانش و شفاي نافع، روزي با وسعت و امنيت از هر خوف و دردم را در آن قرار دهي. پس خداوند به او بهبودي خواهد بخشيد.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 477، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند دوازدهم: ابو جعفر موصلي از امام باقر عليه السلام

حدثني حكيم بن داود عن سلمة عن علي بن الريان بن الصلت عن الحسين بن أسد عن أحمد بن مصقلة عن عمه عن أبي جعفر الموصلي عن أبي جعفر عليه السلام: إذا اخذت طين قبر الحسين عليه السلام فقل: اللهم بحق هذه التربة وبحق الملك الموكل بها وبحق الوصي الذي هو فيها صل على محمد وآل محمد واجعل هذا الطين شفاء لي من كل داء وأمانا من كل خوف.

هر گاه که از تربت حسين عليه السلام برداشتي بگو: خدايا به حق اين تربت و به حق فرشته موکل بر آن و به حق امام موجود در آن، بر محمد و خاندانش درود فرست و اين تربت را شفاي هر دردم و موجب امنيت هر ترسم قرار ده.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 470، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند سيزدهم: بعض الرجال از امام صادق عليه السلام

حدثني أبي رحمه الله وجماعة عن سعد بن عبد الله عن محمد بن عيسى بن عبيد عن محمد بن إسماعيل البصري عن بعض رجاله عن أبي عبد الله عليه السلام: طين قبر الحسين عليه السلام شفاء من كل داء وإذا أكلته فقل: بسم الله وبالله اللهم اجعله رزقا واسعا وعلما نافعا وشفاء من كل داء.

امام صادق عليه السلام: خاک قبر حسين عليه السلام شفاي هر دردي است و هرگاه که آن را خوردي بگو: بسم الله وبالله. خديا آن را موجب روزي با وسعت، دانش نافع  و شفاي هر درد، قرار ده.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 476، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند چهاردهم: سعد بن سعد از امام رضا عليه السلام

حدثني محمد بن الحسن عن محمد بن الحسن الصفار عن عباد بن سليمان عن سعد بن سعد قال: سألت أبا الحسن عليه السلام عن الطين فقال: اكل الطين حرام مثل الميتة والدم ولحم الخنزير الا طين قبر الحسين فان فيه شفاء من كل داء وامنا من كل خوف.

خوردن هر خاکي حرام است همچنانکه خوردن ميته، گوشت خوک و خون چنين است به جُز تربت امام حسين عليه السلام که شفاي هر درد و امان از هر خوفي در آن است.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 478، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

بررسي اسناد

در باره سند اين دسته از روايت­ها (تبرک به تربت) بايد گفت به لحاظ حجم بالاي آن در رتبه تواتر معنوي است. (تواتر معنوي در مواردي اطلاق مي‌شود که دسته اي از اخبار به جهت کثرت تعداد راويان آن، مفيد يقين بوده و همه آنان با وجود اختلاف در لفظ، معنا و مضمون واحدي را افاده نمايند. کني، ملا علي، توضيح المقال في علم الرجال، 268؛ مامقاني، عبد الله، مقباس الهدايه في علم الدرايه، 1/101) به همين سبب از بررسي اسناد اين روايات، بي نيازيم.

7. تبرک به قبر امام حسين عليه السلام

امام صادق عليه السلام، استلام قبر امام حسين عليه السلام يا همان دست کشيدن بدان را از جمله اعمال زيارت آن حضرت، سفارش مي کند. چنين عملي، تبرک و انتفاع از قبر را به همراه دارد. ابن قولويه اين روايت را به طور مفصل نقل مي کند. بخشي از آن چنين است:

حدثني أبو عبد الرحمان محمد بن أحمد بن الحسين العسكري ومحمد بن الحسن جميعا عن الحسن بن علي بن مهزيار عن أبيه علي بن مهزيار عن محمد بن أبي عمير عن محمد بن مروان عن أبي حمزة الثمالي قال : قال الصادق عليه السلام : إذا أردت المسير إلى قبر الحسين عليه السلام ... اغتسل قبل خروجك ... ثم تدنو قليلا من القبر ... وقل يا سيدي بكيتك يا خيرة الله وابن خيرته وحق لي أن أبكيك ثم استلم القبر وقل السلام عليك يا أبا عبد الله يا ابن رسول الله أشهد أنك عبد الله وأمينه...

هنگامى كه خواستى به زيارت قبر امام حسين عليه السلام بروى‏ ... غسل کن ... سپس نزديک قبر مي شوي ... و بگو اي آقاى من گريستم بر تو اى برگزيده خدا و فرزند برگزيده حق بر من است كه بر تو بگريم آنگاه دست به قبر بكش و بگو: درود بر تو اى حسين بن على، اى پسر رسول خدا شهادت مى‏دهم كه تو بنده خدا و امين او هستى.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 393، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

8.  تبرک به تربت رسول خدا، امام حسن، امام حسين، امام سجاد و امام باقر عليهم السلام

رهاورد برخي از روايت­ها، جواز تبرک به تربت رسول خدا و عده­اي از معصومان عليهم السلام است. البته همانطور که در اين نگارش بدان اشارت رفت جمع ميان اين طايفه از روايات و روايات مانعه، آن است که بگوييم مقصود اين طايفه، گونه­هاي خاصي از بهره­مندي و تبرک به تبربت ساير ائمه عليهم السلام غير از خوردن مانند دست کشيدن، به همراه داشتن تربت آنان مي‌باشد. متن روايت اين است:

حدثني محمد بن الحسن بن علي بن مهزيار عن جده علي ابن مهزيار عن الحسن بن سعيد ، عن عبد الله بن عبد الرحمان الأصم قال حدثنا أبو عمرو شيخ من أهل الكوفة عن أبي حمزة الثمالي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: كنت بمكة - وذكر في حديثه - قلت: جعلت فداك اني رأيت أصحابنا يأخذون من طين الحائر ليستشفون به هل في ذلك شئ مما يقولون من الشفاء قال: يستشفى بما بينه وبين القبر على رأس أربعة أميال وكذلك قبر جدي رسول الله صلى الله عليه وآله وكذلك طين قبر الحسن وعلي ومحمد فخذ منها فإنها شفاء من كل سقم وجنة مما تخاف ولا يعدلها شئ من الأشياء التي يستشفى بها الا الدعاء.

ابو حمزه ثمالى از حضرت امام صادق عليه السلام نقل مي کند: من در مكه بودم (در اثناء حديثش گفت):فدايت شوم مى‏بينم اصحابمان را كه تربت حائر را براى استشفاء اخذ مى‏كنند آيا اينكه مى‏گويند در اين تربت شفاء هست درست است؟ امام عليه السّلام فرمودند: استشفاء مى‏جويند به تربتى كه از قبر تا رأس چهار ميلى قرار گرفته و شفاء حاصل مى‏شود و همچنين است قبر جدم رسول خدا صلى الله عليه و آله و سلم و نيز همين طور است تربت قبر امام حسن و على بن الحسين و محمد بن على عليهم السلام، پس از تربت اين قبور اخذ كن كه شفاء است براى هر دردى و حافظ است از آنچه خوف و هراسى دارى و هيچ داروئى معادل آن نبوده مگر دعاء.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 470، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

9. تبرک بواسطه زيارت ائمه عليهم السلام

امام علي عليه السلام از قول پيامبر گرامي اسلام نقل مي کند که عده­اي از اُمت من در روزگار آينده فرزندان مرا زيارت نموده و به واسطه آن، خير و برکت طلب مي نمايند. رسول خدا صلي الله عليه و آله و وسلم، رهايي از سختيهاي قيامت را براي اين دسته از اُمت خويش تضمين نموده است. روايت فوق يک بار در کامل الزيارات ابن قولويه و يک بار هم در امالي شيخ طوسي به ثبت رسيده است.

سند اول: ابن قولويه از جابر از امام باقر از امير مومنان عليهما السلام

حدثني محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد عن سعد بن عبد الله عن محمد بن عيسى  عن صفوان بن يحيى عن الحسين بن أبي غندر عن عمرو بن شمر عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام: قال أمير المؤمنين عليه السلام : زارنا رسول الله صلى الله عليه وآله وقد أهدت لنا أم أيمن لبنا وزبدا وتمرا فقدمنا منه فأكل ثم قام إلى زاوية البيت فصلى ركعات فلما كان في آخر سجوده بكى بكاء شديدا فلم يسأله أحد منا اجلالا واعظاما له فقام الحسين عليه السلام وقعد في حجره فقال: يا ابه لقد دخلت بيتنا فما سررنا بشئ كسرورنا بدخولك ثم بكيت بكاء غمنا فما أبكاك فقال: يا بني أتاني جبرئيل عليه السلام آنفا فأخبرني انكم قتلي وان مصارعكم شتى فقال: يا ابه فما لمن يزور قبورنا على تشتتها فقال: يا بني أولئك طوائف من أمتي يزورونكم فيلتمسون بذلك البركة وحقيق علي ان اتيهم يوم القيامة حتى أخلصهم من أهوال الساعة ومن ذنوبهم ويسكنهم الله الجنة.

امام علي عليه السلام: پيامبر اكرم صلى الله عليه و آله و سلم به زيارت ما آمدند و قبلا امّ أيمن براى ما شير و سر شير و خرما هديه داده بود لذا به منظور پذيرائى از حضرت آنها را مقابلش نهاديم حضرت ميل فرموده سپس ايستادند و به گوشه‏اى از خانه تشريف برده و چند ركعت نماز خواندند در آخرين سجده به شدت گريستند احدى از ما به منظور اجلال و تعظيم از آن وجود مبارك سؤال نكرد كه سبب گريستن شما چيست در اين هنگام حسين عليه السلام ايستاد و سپس در دامن رسول خدا نشست عرض نمود: اى پدر به منزل ما وارد شدى و هيچ چيز ما را اين مقدار مسرور ننمود سپس گريستى بطورى كه ما را مغموم و محزون كردى سبب گريستن شما چيست؟ رسول خدا صلى الله عليه و آله و سلم فرمود: پسرم هم اكنون جبرئيل نزد من آمد و به من خبر داد كه شما را مى‏كشند و قبور شما متفرق و پراكنده است. امام حسين عليه السلام عرض كرد: اى پدر چه ثوابى است براى كسى كه اين قبور متفرق و پراكنده را زيارت كند؟ رسول خدا صلى الله عليه و آله و سلم فرمودند: پسرم زائرين شما گروهى از امت من بوده كه درخواستشان از زيارت شما حصول بركت مى‏باشد و سزاوار است كه من روز قيامت به نزدشان رفته و آنها را از هول و وحشت قيامت رهانيده و از گناهانى كه كرده‏اند خلاصشان بنمايم و سپس حقتعالى آنها را در بهشت جاى مى‏دهد.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص 126، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

سند  دوم: شيخ طوسي از جابر از امام باقر از امير مومنان عليهما السلام

أخبرنا الحسين بن إبراهيم القزويني حدثنا أبو عبد الله محمد بن وهبان حدثنا أبو القاسم علي بن حبشي حدثنا أبو الفضل العباس بن محمد بن الحسين حدثنا أبي حدثنا صفوان بن يحيى عن الحسين بن أبي غندر عن عمرو بن شمر عن جابر عن أبي جعفر عليه السلام: قال أمير المؤمنين عليه السلام ...

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، الأمالي، ص 669، تحقيق : قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة، ناشر: دار الثقافة ـ قم ، الطبعة: الأولى، 1414هـ

10. تبرك امام صادق عليه السلام به عمامه امام سجاد عليه السلام (روايت داراي سند صحيح است)

امام کاظم عليه السلام فرمودند پدرم را در يک تکه از لباسش، همچنين دو تکه از لباسي که با آن محرم مي شد و عمامه­اي که براي امام سجاد عليه السلام بوده، کفن نمودم. بديهي است استفاده نمودن عمامه امام سجاد عليه السلام به عنوان کفن به جهت تبرک مي‌باشد. کليني در اين باره دو روايت که يکي از اين دو با سند صحيح و معتبر هم مي‌باشد، نقل مي کند.

سند اول: يونس بن يعقوب از امام کاظم عليه السلام

سعد بن عبد الله عن أبي جعفر محمد بن عمر بن سعيد عن يونس بن يعقوب عن أبي الحسن الأول عليه السلام قال سمعته يقول: أنا كفنت أبي في ثوبين شطويين كان يحرم فيهما وفي قميص من قمصه وفي عمامة كانت لعلي بن الحسين عليهما السلام وفي برد اشتراه بأربعين دينارا.

يونس‏ بن‏ يعقوب‏ گويد: شنيدم موسس بن جعفر عليه السلام مي ‏فرمود: من پدرم را در دو جامه شطوى كه لباس احرامش بود و نيز با يكى از پيراهنهاى خودش و عمامه على بن الحسين عليهما السلام و بردى كه آن را به چهل دينار خريده بود كفن كردم.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 1، ص 476، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

بررسي سند

جلالت قدر سعد بن عبد الله اشعري در همين نوشتار بيان گرديد. محمد بن عمرو بن سعيد هم نجاشي درباره او مي‌گويد: ثقة عين (مورد وثوق و بزرگ است)

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 369، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

لازم به ذکر است در اين روايت محمد بن عمر بن سعيد، ثبت شده است اما اين شخص همان محمد بن عمرو بن سعيد است. در روايت بعدي از مرحوم کافي هم کلمه "عمرو" به جاي "عمر" به کار رفته است.

نجاشي آخرين راوي يعني يونس بن يعقوب را اينگونه مي‌ستايد:

 اختص بأبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام ومات بالمدينة في أيام الرضا عليه السلام وكان حظيا عندهم موثقا.

 (از جمله ياران امام صادق وکاظم عليهما السلام بود و در دوران امام رضا عليه السلام از دنيا رفت و نزد آنان (ائمه) انساني قابل اعتماد و مورد وثوق بود).

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 446، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

سند دوم: يونس بن يعقوب از امام کاظم عليه السلام

مرحوم کليني همان متن را با سند ذيل نيز به ثبت رساند:

عدة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن محمد بن عمرو بن سعيد عن يونس ابن يعقوب عن أبي الحسن الأول عليه السلام ...

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الكافي، ج 3 ، ص 149، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

نتيجه کلي:

گزارش­هاي مربوط به بهره­وري و تبرک به آثار اولياء و معصومان عليهم السلام بعد از حيات­شان، حجم قابل توجهي از ميراث روايي اماميه را به خود اختصاص داده است. اين احاديث علاوه بر آنکه مجموعا در حد متواتر بوده و قطع به صدور آن پيدا مي شود، تعداد قابل توجهي از آنها مطابق قواعد علم رجال اعتبار و اتقان کافي براي پذيرش را هم دارايند.

*موفق باشيد

 گروه پاسخ به شبهات

موسسه تحقيقاتي حضرت ولي عصر (عجل الله تعالي فرجه الشريف)        

 





Share
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
  

آخرین مطالب
پربحث ترین ها
پربازدیدترین ها
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو | جستجو | پیوندها | لیست نظرات | درباره ما | فروشگاه | طرح پرسش | گنجینه ولایت | نسخه موبایل | آثار و تألیفات | العربیة | اردو | English