2020 February 19 - چهار شنبه 30 بهمن 1398
رجال پايه 8 : كتب و اصول اوليه رجالي (رجال شيخ طوسي ره و ...) (2)
کد مطلب: ٦٨٠٧ تاریخ انتشار: ١٢ ارديبهشت ١٣٩٣ تعداد بازدید: 1550
آموزش رجال » رجال پايه 8
رجال پايه 8 : كتب و اصول اوليه رجالي (رجال شيخ طوسي ره و ...) (2)

 
 (8 )
الأصول الرجاليّة الأوّليّة ـ 2
 
21 ـ من هو الشيخ الطوسي؟
22 ـ ما هي مميّزات رجال الطوسي؟
23 ـ لما ذا ذكر الشيخ بعض الرواة تارة في أصحاب الأئمة(عليهم السلام) وأخري في باب «من لم يرو عنهم(عليهم السلام)»؟
24 ـ ما هو أهمّ مميّزات فهرس الطوسي؟
 
 
21 ـ من هو الشيخ الطوسي؟
 إنّ المراد من الشيخ الطوسي هو: محمّد بن الحسن الطوسي، المولود سنة: 385، والمتوفّي سنة: 460.
قال السيّد بحر العلوم: «شيخ الطائفة المحقّة، ورافع أعلام الشريعة الحقّة ، إمام الفرقة بعد الأئمّة المعصومين ـ صلوات اللّه عليهم أجمعين ـ عماد الشيعة الإماميّة في كلّ ما يتعلّق بالمذهب والدين ، محقّق الاُصول والفروع ، ومهذّب فنون المعقول والمسموع ، شيخ الطائفة علي الإطلاق ، ورئيسها الذي تلوي إليه الأعناق ، صنّف في جميع علوم الإسلام ، وكان القدوة في ذلك والإمام». رجال السيّد بحرالعلوم: 3/227.
 
22 ـ ما هي مميّزات رجال الطوسي؟
 رجال الشيخ الطوسي:
ولرجال الشيخ مميّزات:
* استقصاء أصحاب الأئمّة(عليهم السلام) ومن روي عنهم، عدلا كان، أو ظالماً، أو فاسقاً، إماميّاً كان أو معانداً أو مخالفاً، فعدّ الخلفاء ومعاوية وعمرو بن العاص ونظراءهم من أصحاب النبي (صلي الله عليه و آله و سلّم) ، وعدّ زياد بن أبيه، وابنه: عبيد اللّه بن زياد، من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام) ، وعدّ المنصور الدوانيقي من أصحاب الصادق (عليه السلام) . قال المحقّق التستري: ويمكن أن يقال: إنّه ألّفه لبيان الرواة عن الأئمّة(عليهم السلام). قاموس الرجال: 1/19.
*وذكر من تأخّر زمانه عنهم (عليهم السلام) من الرواة، أو من عاصرهم، ومن لم يرو عنهم كما صرّح به نفسه. رجال الطوسي: 2. في آخر الكتاب في باب «من لم يرو عنهم(عليهم السلام)».
* فالظاهر كون الراوي إماميّاً ما لم يصرّح بالخلاف أو لا أقلّ شيعيّاً.
 
23 ـ لما ذا ذكر الشيخ بعض الرواة تارة في أصحاب الأئمة(عليهم السلام) وأخري في باب «من لم يرو عنهم(عليهم السلام)»؟
 اختلف كلام العلماء في توجيه ذكر الشيخ راوياً في أصحاب أحد من الأئمّة(عليهم السلام)، ثمّ إيراده في باب «من لم يرو عنهم(عليهم السلام)».
قال السيّد الداماد: «إنّ اصطلاح الشيخ في الأصحاب: أصحاب الرواية عليهم السلام دون أصحاب اللقاء. فمقتضاه أنّ المراد بالرواية ، أعمّ من الرواية بلا واسطة، أو معها، وبالأصحاب، خصوص أصحاب الرواية ، لاقياً كان ، أم لا». الرواشح السماوية: 63. الراشحة الرابعة عشرة.
وقال السيّد البروجردي: الظاهر أنّ رجال الشيخ كان بصورة المسودّة، وكان غرضه الرجوع إليه ثانياً لتنظيمه وترتيبه هذا يخالف ما ذكر النجاشي من أنّ كتاب الرجال من مؤلّفات الشيخ الطوسي، وهو يدلّ علي نشره قبل سنة: 450، أي سنة وفاة النجاشي.، كما يشهد علي ذلك، اقتصاره في بعض الرواة علي مجرّد ذكر اسمه واسم أبيه من دون تعرّض لبيان حاله من حيث الوثاقة وغيرها، وكذا ذكر بعض الرواة مكرّراً ... وكلّ ذلك يرجع إلي كثرة اشتغاله بالتأليف والتصنيف ... بحيث لو قسّمت مدّة حياته علي تأليفاته، لا يقع في مقابل كتابه هذا، إلاّ ساعات محدودة. نهاية التقرير: 2/270.



 




Share
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
  

آخرین مطالب
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو | جستجو | پیوندها | لیست نظرات | درباره ما | فروشگاه | طرح پرسش | گنجینه ولایت | نسخه موبایل | آثار و تألیفات | العربیة | اردو | English