2020 February 24 - دوشنبه 05 اسفند 1398
نكاح متعه: روايات و سيره عملي ائمه عليهم السلام در موضوع متعه (2)
کد مطلب: ٦٦١١ تاریخ انتشار: ١٩ مهر ١٣٨٨ تعداد بازدید: 825
خارج فقه مقارن » نكاح متعه
نكاح متعه: روايات و سيره عملي ائمه عليهم السلام در موضوع متعه (2)

جلسه 10 ـ تاريخ: 88/07/19

 
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم

 

جلسه 10 ـ تاريخ: 88/07/19

 

بحث ما در ازدواج موقت بود كه در مورد سيره پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم) و معصومين (عليهم السلام) و صحابه در متعه بحث مي كرديم.

حديث بيست و يكم

«وَ عَنْ شُعْبَةَ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ: دَخَلْتُ عَلَي أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ فَسَأَلْنَاهَا عَنِ الْمُتْعَةِ، فَقَالَتْ: فَعَلْنَاهَا عَلَي عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلّي الله عليه و آله : راوي مي گويد: نزد أسماء ـ دختر ابوبكر ـ رفتم و از او درباره متعه سؤال كردم. او نيز گفت: ما اين عمل را در زمان رسول خدا (صلّي الله عليه و آله و سلم) انجام داديم»

وسائل الشيعة للعاملي، ج21، ص12، ح26385

اين حديث از نظر سند، مرسل و ضعيف است. چون شيخ مفيد (ره) متوفاي 413 هجري است در طبقه دهم روات و شعبه هم از طبقه دوم است و فاصله بين اين دو، 8 واسطه است كه حذف شده اند و هم چنين شعبه بن مسلم هم مجهول است.

توضيح

أسماء دختر أبي بكر، مادر عبد الله بن زبير و عروه بن زبير است و صد سال سن داشت. متن زير درباره اوست:

«قال ابن حجر: أسماء بنت أبي بكر الصديق، زوج الزبير بن العوام، أم عبد الله و عروة، كانت أسماء قد بلغت مائة سنة لم يسقط لها سر و لم ينكر لها عقل و قال ابن إسحاق: أسلمت قديما بعد إسلام سبعة عشر إنسانا و هاجرت إلي المدينة و هي حامل بإبنها عبد الله و ماتت بمكة بعد قتله بعشرة أيام : اسماء، دختر ابوبكر صديق است و همسر زبير بن عوام و مادر عبد الله و عروه. صد سال سن داشت و حافظه اش خوب بود و عقلش مشكلي پيدا نكرد. ابن اسحاق مي گويد: جزء كساني بود اولين اسلام آورندگان بود و به مدينه مهاجرت كرد در حاليكه باردار به عبد الله بود»

تهذيب التهذيب ، ج12، ص348

أسماء در زمان هجرت از مكه به مدينه، از عمل متعه، به عبد الله بن زبير باردار شده بود. از متن فوق مي توان نتيجه گرفت كه بحث متعه، به صدر اسلام و قبل از هجرت مسلمانان به مدينه برمي گردد.

در مورد اين كه ابوبكر را به صديق ناميده اند، مطلبي را نقل مي كنيم تا مشخص شود اين تعبير، شايسته چه كسي است؟ و اگر كسي اين لقب را به خود نسبت دهد، چه وضعي دارد؟ حدود 18 نفر از صحابه بودند كه نام يا كنيه شان ابوبكر بود و در كتاب هاي اهل سنت براي اين كه مشخص كنند كه اين ابوبكر و عمر كدام يك از صحابه پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم) هستند، به ابوبكر، لقب صديق و به عمر هم لقب فاروق دادند. حال براي اين كه مشخص شود كه اين لقب ها تا چه حدّ شايسته و سزوار آنهاست، اكنون درباره ابوبكر بحث مي كنيم.

در ضمن با روشن شدن اين بحث، اين شبهه هم پاسخ داده مي شود كه برخي از جوانان اهل سنت سؤال مي كنند كه با توجه به اين كه رسول اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم)، لقب صديق را به ابوبكر داده، يعني او هرچه مي گويد در آن صداقت داشته است. از اين رو درباره خلافت او هم صادق بوده و به دروغ نيامده تا اين منصب را غصب كند و شما شيعيان نيز كاسههء داغ تر از آش شده ايد. اينها روايات متعددي از پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم) دارند:

ابن جوزي گفته است: «قال حدثنا إبن فضيل عن إبن جريج عن عطاء عن أبي الدرداء عن النبي صلي الله عليه و سلم قال: رأيت ليلة أسري بي في العرش فرأيت خضراء فيها مكتوب بنور أبيض: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، أبو بكر الصديق، عمر الفاروق: پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم) مي فرمايد: در شب معراج ديدم كه در عرش بر بخشي كه رنگ آن سبز بود با رنگ سفيد نوشته شده بود: لا اله الا الله، محمد رسول الله، ابوبكر الصديق، عمر الفاروق».

«هذا حديث لا يصحّ و المتهم به عمر بن إسماعيل، قال يحيي ـ بن معين ـ : ليس بشئ، كذاب، دجال، سوء، خبيث و قال النسائي و الدارقطني: متروك الحديث : اين حديث صحيح نمي باشد و از احاديث جعلي و دروغ مي باشد. و كسي كه اين روايت را جعل كرده، عمر بن اسماعيل بوده است كه شخصي كذاب و دجال و متروك الديث بوده است».

الموضوعات لإبن الجوزي، ج1، ص327

در جاي ديگري مانند اين حديث را نقل مي كند و مي گويد: «هذا باطل موضوع و علي بن جميل كان يضع الحديث، لا تحل الرواية عنه بحال : اين باطل و جعلي است و از علي بن جميل نقل شده كه جاعل حديث است و حلال نيست نقل روايت از او در هيچ شرائطي».

الموضوعات لإبن الجوزي، ج1، ص337

در جاي ديگري مانند اين حديث را نقل مي كند و مي گويد: «هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلي الله عليه و سلم و أبو بكر الصوفي و محمد بن مجيب كذابان، قاله يحيي بن معين : صدور اين حديث از رسول اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم) صحت ندارد و ابوبكر صوفي و محمد بن مجيب دروغگو هستند».

الموضوعات لإبن الجوزي، ج1، ص337

هيثمي ـ از بزرگان اهل سنت ـ مي گويد: «رواه الطبراني و فيه علي بن جميل الرقي و هو ضعيف».

مجمع الزوائد للهيثمي، ج9، ص58

متقي هندي گفته است: «كر و فيه محمد بن عامر كذاب».

كنز العمال للمتقي الهندي، ج13، ص236

در متن فوق، لفظ «كر»، علامت اختصاري ابن عساكر است.

ابن حبان بعد از نقل دو روايت در اين زمينه، در اين زمينه مي گويد: «و هذان خبران باطلان موضوعان لا شك فيه و له مثل هذا أشياء كثيرة يطول الكتاب بذكرها : هيچ شكي در بطلان و جعلي بودن اين روايات نيست و كسي كه اين ي را نقل كرده، مانند اين روايت دروغين زياد دارد».

كتاب المجروحين لإبن حبان، ج2، ص116

خطيب بغدادي گفته است: «الحسن بن عبد الرحمن بن عباد يعرف بالاحتياطي، يسرق الحديث، منكر عن الثقات و لا يشبه حديثه حديث أهل الصدق».

تاريخ بغداد للخطيب البغدادي، ج7، ص348

همچنين خطيب بغدادي در جاي يگر از كتابش مي گويد: «قال: سمعت يحيي بن معين ـ و ذكر أبا بكر بن عفان ختن مهدي بن حفص ـ فقال: كذاب يكذب، رأيت له حديثا حدث به عن أبي إسحاق الفزاري كذبا : راوي اين روايت، دروغگو است».

تاريخ بغداد للخطيب البغدادي، ج10، ص263

ابن عدي اين حديث را در كتاب الكامل تضعيف كرده است.

الكامل لعبد الله بن عدي، ج3، ص32 و ج5، ص33

ابن حجر عسقلاني مي گويد: «هذا باطل و المتهم به حسين».

لسان الميزان لإبن حجر، ج2، ص295

ابن حجر در جايي ديگر گفته است: «و هذا كلام ابن عدي و قد كرر الذهبي في ترجمة معروف الكلام المذكور و نقله عن ابن عدي و قال في اول ترجمته: حدث بالبواطيل عن ثقات الناس و يسرق الحديث».

لسان الميزان لإبن حجر، ج4، ص209

ذهبي نيز مي گويد: «هذا موضوع، لكنه مشهور بعلي بن جميل عن جرير و كان يحلف، فيقول: حدثنا و الله جرير».

ميزان الإعتدال للذهبي، ج4، ص146

ابن كثير دمشقي وهابي سلفي ـ كه يكي از دو شاگرد و مروّج افكار و انديشه هاي ابن تيميه است و ديگري هم ابن قيّم جوزيه است ـ اين روايت را داراي اشكال مي داند و مي گويد: «فإنّه حديث ضعيف في إسناده من تكلم فيه و لا يخلو من نكارة و اللّه أعلم».

البداية و النهاية لإبن كثير، ج7، ص230

تمام اقوال كه ذكر شده دلالت بر ضعيف، جعلي و ساختگي بودن اين حديث است.

در مقابل اين روايات، روايتي از امير المومنين(عليه السلام) وارد شده كه مي فرمايد: «أنا عبد الله و أخو رسوله و أنا الصديق الأكبر، لا يقولها بعدي إلاّ كذّاب مفتري، لقد صليت قبل الناس سبع سنين : من صديق اكبر هستم و كسي بعد از من اين إدعاء را نخواهد كرد، مگر كسي كه دروغگو باشد».

بحار الأنوار للعلامة المجلسي، ج35، ص412 ـ الخصال للشيخ الصدوق، ص402 ـ الفصول المختارة للشريف المرتضي، ص297 ـ الطرائف في معرفة مذاهب الطوائف لإبن طاووس، ص20

اين روايت و مانند آن در منابع اهل سنت آمده و آن را صحيح مي دانند:

المصنف لإبن أبي شيبة الكوفي، ج7، ص498 و در چاپ ديگر: ج12، ص65، ح12133 ـ خصائص أمير المؤمنين للنسائي، ص46 و چاپ ديگر: ص25 ـ السنن الكبري للنسائي، ج5، ص107، ح8395 ـ السنة لإبن أبي عاصم، ص584، ح1324 ـ المستدرك الصحيحين للحاكم النيشابوري، ج3، ص112 ـ چاپ ديگر: ج3، ص121، حديث4584 ـ سنن ابن ماجة، ج1، ص44، حديث120 ـ چاپ ديگر: ج1، ص57 ـ تاريخ الطبري، ج2، ص56 و چاپ ديگر: ج2، ص310 و چاپ ديگر: ج2، ص 213 ـ الكامل في التاريخ لإبن الأثير، ج2، ص57 و چاپ ديگر: ج1، ص484 و چاپ ديگر: ج1، ص582 ـ فرائد السمطين للحموي، ج1، ص248، باب49 ـ السيوطي في الجمع، ج6، ص394 ـ معرفة الصحابة لأبو نعيم، ج1، ص301 ـ ذخائر العقبي لمحب الدين الطبري، ص60 ـ الرياض النضرة، ج3، ص96 و100 و111 و جاپ ديگر: ج2، ص155 و 158 و 167

اين كلمه بعدي كه امير المومنين(عليه السلام) فرمودند، شايد از روي تقيه باشد و شايد هم به اين معنا باشد: «لا يقولها بعدي أحدٌ في أحدٍ أنه الصديق إلا كذّاب».

شعراني در طبقات مي گويد: «قال علي (رضي الله عنه): أنا الصديق الأكبر، لا يقولها بعدي إلا كاذب».

طبقات للشعراني، ج2، ص55

إبن أبي الحديد مي گويد: «عن عباد بن عبد الله الأسدي، قال: سمعت علي بن أبي طالب يقول: أنا عبد اللّه و أخو رسوله و أنا الصديق الأكبر، لا يقولها غيري إلاّ كذّاب و لقد صلّيت قبل الناس سبع سنين».

شرح نهج البلاغة لإبن أبي الحديد، ج13، ص200 و 228 ـ ينابيع المودة لذوي القربي للقندوزي، ج1، ص189 و 193

معاذة [بنت عبد الله العدوية] مي گويد: «سمعت عليا و هو يخطب علي منبر البصرة، يقول: أنا الصديق الأكبر، آمنت قبل أن يؤمن أبو بكر و أسلمت قبل أن يسلم أبو بكر : من صديق اكبر هستم و ايمان و اسلام من، قبل از ابوبكر بود».

المعارف لإبن قتيبة، ص169 ـ ذخائر العقبي لمحب الدين الطبري، ص58 ـ الرياض، ج2، ص155 و 157 ـ شرح نهج البلاغة لإبن أبي الحديد، ج13، ص228

«و في خطبة طويلة لام الخير بنت الحريش، أوردتها في صفين، وصفت فيها أمير المؤمنين (عليه السلام) ب ـ الصديق الأكبر :أم خير بنت حريش در خطبه طولاني در جنگ جمل مي گويد: امير المومنين(عليه السلام) موصوف به صديق اكبر بود».

العقد الفريد، ط دار الكتاب، ج2، ص117 ـ بلاغات النساء لإبن الطيفور، ص38 ، صبح الأعشي، ج1، ص250 ـ نهاية الإرب، ج7، ص241

مناقب خوارزمي از أنس نقل مي كند: «و أما علي فهو الصديق الأكبر».

مناقب الخوارزمي الحنفي، ص72 و در چاپ ديگر: ص32

ابوذر و ابن عباس نقل مي كنند: «سمعنا النبي (صلي الله عليه و سلم) يقول لعلي: أنت الصديق الأكبر و أنت الفاروق الذي يفرق بين الحق و الباطل».

شرح نهج البلاغة لإبن أبي الحديد، ج13، ص228 ـ فرائد السمطين، ج1، ص140 ـ تاريخ مدينة دمشق لإبن عساكر، ج42، ص42 ـ العثمانية للجاحظ، ص290

به هر حال اين نكته مشخص شد كه لقب صديق و فاروق از القاب امير المومنين(عليه السلام) است.

البته برخي از علماء اهل سنت مانند ابن كثير نيز آورده اند كه كه اولين بار كلمه فاروق را يهودي ها درباره عمر استعمال كردند و عمر هم خوشش آمده و دستور داد تا آن را درباره او به كار ببرند. مانند جمله «الصلاة خير من النوم» كه روزي عمر در مسجد خوابيده بود و شخصي آمد و براي بيدار كردن او گفت: «يا عمر! الصلاة خير من النوم» عمر خواست تا او جمله را تكرار كند و او هم تكرار كرد و عمر هم خوشش آمد و آن را در اذان قرار داد.

حديث بيست و دوم

«وَ عَنْ أَبِي نَضْرَةَ عَنْ جَابِرٍ قَالَ: تَمَتَّعْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ (ص) وَ أَبِي بَكْرٍ وَ قَالَ: مَا زِلْنَا نَتَمَتَّعُ حَتَّي نَهَي عَنْهَا عُمَرُ : ما همگي در زمان پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم) متعه مي كرديم و اين كار ما ادامه داشت تا اين كه عمر متعه را نهي كرد»

وسائل الشيعة للعاملي، ج21، ص12، ح26386

روايت فوق نيز مرسل است. در روايت فوق، نام جابر آمده است و هر گاه در سند روايتي، «جابر عن الباقر» باشد، بلكه جابر بن حيان جعفي است. اما هر جا «جابر عن رسول الله» و يا «عن امير المؤمنين» يا «عن الحسن» و «عن الحسين» و حتي «عن السجاد» بيايد، منظور جابر بن عبد الله انصاري است. البته جابر بن عبد الله انصاري، امام باقر (عليه السلام) را درك كرد و بشارت رسول خدا (صلي الله عليه و آله و سلم) را نيز به امام باقر (عليه السلام) داد، اما روايت از آن حضرت ندارد.

توضيح

اين نكته هم لازم به تذكر است كه در تاريخ درباره حوادث بعد از رسول اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم) حتي درباره امام حسن و امام حسين (عليهما السلام) هيچ اثري نيامده، در حالي كه تا قبل از وفات رسول اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم) لحظه به لحظه حالات اين دو بزرگوار گزارش شده است. اما بعد از وفات، گويا اصلاً اين حسنين (عليهما السلام) در قيد حيات نبوده اند. تاريخ نويسان از بني اميه بودند و نظرشان بر اين بود كه هر چيزي كه مرتبط با اهل بيت (عليهم السلام) باشد، از بين ببرند. اينها تلاش كردند كه احاديث اهل بيت (عليهم السلام) به گوش مردم نرسد. تا جايي كه يكي از تاريخ نويسان در زمان يكي از حكام بني اميه به ايشان مي گويد: «گاهي اوقات در نوشتن تاريخ، به احاديثي از فضيلت حضرت علي (عليه السلام) مي رسم، آيا اجازه دارم آنها را بنويسم؟ آن حاكم أموي مي گويد: «لا تكتب عن علي شيئا إلا أن تجده في قعر جهنم : روايتي كه علي را در قعر جهنم قرار مي دهد را مي تواني نقل كني و إلا حق نوشتي روايتي از فضايل علي را نداري»

الأغاني، ج21، ص20

توضيح

بايد از آقايان اهل سنت كنيم كه عمر، هر دو متعه را حرام اعلام كرد؛ متعة الحج و متعة النساء. چرا اهل سنت فقط متعة النساء را ترك كرده اند و متعة الحج را انجام مي دهند؟ حتي از عبدالله بن عمر سوال كردند: «نظر شما نسبت به متعة النساء چيست؟ گفت: حلال است. گفتند: پدر شما آن را حرام كرده است. گفت: پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم) آن را حلال كرده است. آيا نظر پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم) بالاتر است يا نظر پدرم؟ گفتند: نظر پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم). گفت: پس من هم از پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله و سلم) تبعيت مي كنم». يعني خود عبد الله بن عمر هم در اين مورد، نظر پدرش را محترم نمي داند.

««« و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته »»»





Share
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
  

آخرین مطالب
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو | جستجو | پیوندها | لیست نظرات | درباره ما | فروشگاه | طرح پرسش | گنجینه ولایت | نسخه موبایل | آثار و تألیفات | العربیة | اردو | English