2020 July 3 - جمعه 13 تير 1399
نكاح متعه: پاسخ به شبهات متعه (نكاح مسيار) (2)
کد مطلب: ٦٥٨٢ تاریخ انتشار: ٢٠ دي ١٣٨٨ تعداد بازدید: 1544
خارج فقه مقارن » نكاح متعه
نكاح متعه: پاسخ به شبهات متعه (نكاح مسيار) (2)

جلسه 39_تاریخ : 88/10/20

 
 

بسم الله الرحمن الرحيم

جلسه 39_تاریخ : 88/10/20

بحث ما در رابطه با «نكاح مسْيار» بود كه أخيراً در كشورهاي عربي رسم شده است. ديروز نكاتي را از بعضي از سايت هاي اينترنتي خوانديم و امروز هم از سايت «اسلام وب ـ www.islamweb.net» مطالبي را نقل مي كنيم كه از سايت هاي مشهور أهل سنت است و عقايد أهل سنت را مطرح مي كنند و در دفاع از «نكاح مسْيار» مطالبي را مطرح كرده اند.

«فزواج المسيار له صورتان:

الأولي: أن يتم عقد الزواج بين الزوجين مستوفياً جميع الأركان و الشروط المطلوبة في العقد من وجود المهر و الولي و شاهدي عدل، إلا أن الزوج يشترط في العقد إسقاط النفقة أو المسكن، بحيث تسكن هي في مسكنها و يأتي الزوج إليها في مسكن مخصص لها، فيكون الزوج غير مكلف بالسكني و النفقة عليها، هذه صورة»

««نكاح مسْيار» دو صورت دارد:

صورت اول: وجود تمام شرايط نكاح مانند وجود مهريه و ولي زن و دو شاهد عادل؛ مگر اين كه زوج شرط كند عدم دادن نفقه و مسكن را به زوجه و زن بايد در خانه خودش ساكن باشد....»

«و الصورة الأخري: ألا يشترط الزوج إسقاط النفقة، لكن يشترط عدم الإلتزام بالقسم في المبيت و هو الأكثر، لأن الحامل علي مثل هذا الزواج هو رغبة الزوج في إخفاء أمر هذا الزواج عن أهله و أولاده، درءاً للمشاكل المحتملة منهم إذا علموا بذلك و الأول قد يكون الحامل عليه رغبة الزوجة التي لم يتيسر لها زوج ترضي به، في أن ترزق بذرية و أن تحمي نفسها من الوقوع في الحرام، فإذا كان ما ذكر هو زواج المسيار، فهو عقد صحيح و لا يعكر عليه إسقاط أحد الزوجين بعض حقوقه، إذا كان فعل ذلك راضياً مختاراً، مقدماً مصلحة أعلي بالنسبة له، سواء كان ذلك أثناء العقد أو بعد تمامه و أخرج ابن أبي شيبه عن عامرالشعبي: أنه سئل عن الرجل يكون له امرأة فيتزوج المرأة فيشترط، لهذه يوماً و لهذه يومين قال لا بأس به»

«صورت دوم: اين كه شرط شود نفقه دادن به زن، ولي شرط شود حق همخوابگي نباشد. أكثراً «نكاح مسْيار» به اين شكل انجام مي شود. زيرا انگيزه چنين ازدواجي اين است كه مرد مي خواهد اين مسئله را از خانواده اش مخفي كند و اگر آنها بدانند، براي او مشكل درست مي شود. زن هم مي خواهد با اين ازدواج، بچه دار شود و مردي را براي اين كار پيدا نمي كند تا از به حرام افتادن جلوگيري شود. اگر به اين شكل باشد، همان «نكاح مسْيار» است كه عقد صحيح است. بر زن و شوهر تحميل نمي شود كه بعضي از حقوق شان را إسقاط كنند. با اين چنين ازدواجي، مقدم است مصلحت زن بر مرد. أعمّ از اين كه اين مسائل را در ضمن عقد به توافق برسند يا بعد از عقد ... »

براي اين هم روايتي مي آورد. البته استدلال بي اساسي است. چون از هر 4 شب، يك شب حق همخوابگي براي زن است و 3 شب باقي مانده براي مرد است و مرد مي تواند هر 3 شب را با زن ديگر بخوابد و فقط يك شب را با آن زن بخوابد. آنچه كه وظيفه مرد است اين است كه إجحاف نكند و زن اول نمي تواند بگويد چرا 3 شب را نزد زن دوم خوابيده است. اين حق مسلم مرد كه مي تواند براي 3 شب بعد، تصميم بگيرد كجا بخوابد.

«و أخرج أيضاً أن الحسن البصري كان لا يري بأساً في الشرط في النكاح إذا كان علانية و هذا النوع من الزواج ـ زواج المسيار ـ فيه مصالح، من حفظ الأعراض و قطع أسباب الفساد، خاصة من جهة النساء التي لا تتيسر لهن أسباب الزواج و هن كثيرات، كما أنه لا يسلم من مؤاخذات، خاصة بعد وفاة الزوج من المشاحة و المشاحنة في الحقوق و الإرث و لهذا منعه بعض أهل العلم و الأظهر - و الله أعلم - جوازه لأنه لا دليل علي منعه بعد إستيفائه أركان و شروط النكاح الصحيح و قد يظن البعض أن زواج المسيار زواج مؤقت بوقت و ليس كذلك، بل لو وُقِّت بوقت محدد كان باطلاً لأنه و الحالة هذه يكون متعة»

«حسن بصري هم اين نظر را داشت كه شرط علني در ازدواج اشكالي ندارد و اين «نكاح مسْيار» داراي مصالحي است و از مفاسد جلوگيري مي كند، خصوصا براي آن زناني كه اسباب ازدواج براي آنها فراهم نيست... گمان شده است كه نكاح مسيار همان «عقد موقت» است، ولي اين چنين نيست. اما اگر «نكاح مسْيار» هم محدود به وقت شود و مدت عقد مشخص شود، باطل است و مانند «عقد موقت» مي شود»

www.islamweb.net/VER2/Fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=3329

ببينيد كه اينها چه مي كنند؟! اينها مجبورند براي اين كه توقيت را در عقد از بين ببرند و حرف جناب خليفه دوم را تثبيت كنند، مي گويند اگر در عقد، توقيت شود، باطل است. اينها صورت مسئله را عوض كرده اند، ولي مسئله را حل نكرده اند.

من تلاش كردم كتاب مستقلي كه توسط أهل سنت در اين زمينه نوشته شده باشد، پيدا كنم، ولي چيز مكتوبي نديدم و هنوز جرأت نكرده اند چيزي بنويسند. ولي مقالات زيادي در مجلات و روزنامه ها دارند و اين «نكاح مسْيار» را ترويج مي دهند.

در مورد نظر وهابيت نسبت به «نكاح مسْيار»، آقاي بن باز و صالح فوزان بن فوزان هم فتوا به حرمت اين نوع نكاح داده اند. از آقاي شيخ حامد العلي ـ از فقهاي مشهور وهابي ـ در سايت خود به نام «العلي نت ـ alali.net» سوال كرده اند: «ما الفرق بين زواج المتعة المجوسي الحيواني و بين زواج المسيار» و متن سوال اين است:

«رافضي يقول لي بأن زواج المسيار عند أهل السنه هو نفس زواج المتعة عند الرافضة فنأرجوا من فضيلتكم تبين الفرق و هل زواج المسيار حلال ... ؟»

«يك رافضي به من گفت: «نكاح مسْيار» در أهل سنت، همان ازدواج موقت نزد رافضه است. از شما مي خواهيم كه فرق بين اين دو را براي ما بيان كنيد و آيا «نكاح مسْيار» حلال است؟»

قد أجاب الشيخ حامد العلي: الحمد لله و الصلاة و السلام علي نبينا محمد و علي آله و صحبه و بعد: ــ المشكلة في زواج المسيار، هي في إسمه فقط، فالذين أطلقوا عليه هذا الإسم جعلوه يبدو كأنه زواج مؤقت عابر، بينما لو قيل مثلا في السؤال عنه: ما حكم تنازل المرأة عن حقها في مبيت الزوج عندها كل ليلة أو حقها في النفقة لفقر الزوج أو انشغاله بالسفر، لما تردد أحد في الجواب أنه يجوز لها التنازل عن حقها و لايحتاج الأمر إلي السؤال»

«شيح حامد علي جواب داد: مشكل ما در «نكاح مسْيار» فقط اسم آن است و همان نكاح دائم است. كساني كه اين اسم را براي «نكاح مسْيار» گذاشته اند، اين طور مي رسانند كه همان «عقد موقتِ» گذشته است. به جاي اين كه بگوييد «نكاح مسْيار» چيست؟، اين گونه سوال كنيد: اگر زوجه بعضي از حقوقش مانند حق مسكن و نفقه را ضمن عقد دائم به زوج ببخشد و تنازل كند، چه حكمي دارد؟»

«لأن معني زواج المسيار هو أن يكون الزوج غير قادر علي البقاء مدة طويلة في بلد الزوجة، لأن له زوجة ثانية في بلد آخر أو يكون أحيانا أيضا غير قادر علي النفقة علي الزوجة، فتقبل الزوجة التي تفضل زوجا لا يأتيها إلا بالشهر أو الشهرين أو أكثر إلا أياما معدودة و لديها من المال ما يمكنها من النفقة علي نفسها، تفضل هذا الحال، علي كونها بلا زوج، فيتفقان علي الزواج مع تنازل الزوجة عن بعض حقوقها و ليس في هذا إشكال البتة، كما قال في الروض: و لزوجة بذل قسم و نفقة لزوج ليمسكها و يعود حقها برجوعها أي يجوز للزوجة أن تتنازل عن حقها في القسم أي المبيت عندها في ليلتها إن كانت ضرة و كذلك عن حقها في النفقة، مقابل أن يمسكها الزوج و لا يطلقها و لكن هذا التنازل ليس أبديا، فيجوز لها بعد ذلك أن تتراجع عن تنازلها و تطالب بحقها، فهذا هو زواج المسيار»

«زيرا معناي «نكاح مسْيار» اين است كه شوهر قادر به ماندن طولاني در شهر همسرش نيست. زيرا زوج، همسري در شهري ديگر دارد يا نمي تواند نفقه همسر را بدهد. پس قبول مي كند زن كه شوهرش يك يا دوماه يك بار يا فقط چند روز معين به او سر بزند. نزد زن هم امكانات مالي وجود دارد كه نيازي به نفقه شوهرش ندارد و وقتي شوهرش نيست، تصور مي كند كه شوهري ندارد. پس توافق مي كنند بر ازدواج با هم به شرط تنازل زن از بعضي حقوقش و اين هم اشكالي ندارد. چنانچه در كتاب روض آمده: زوجه مي تواند بعضي از حقوقش را به زوج ببخشد و اگر روزي هم گفت نمي بخشم، مرد مي تواند حقوق آن زن را بدهد، مانند نفقه دادن به زن و يك شب از چهار شب را نزد زن خوابيدن. زن حقوقش را مي بخشد تا مرد او را نگه دارد و طلاقش ندهد. اما اين تنازل زن از حقوقش، أبدي نيست؛ چون در ضمن عقد شرط نكرده اند و زن مي تواند بعد از تنازل از حقوقش، آن حقوق را مطالبه كند. اين همان «نكاح مسْيار» است»

«أما زواج المتعة فهو دعارة مبطنة و لهذا انتشرت في إيران بطريقة مخزية، تستغل فيها الفتيات الفقيرات الصغيرات، إستغلالا مقيتا و يعاملن بكل قسوة، حيث يلقي بهن في أحضان الرجال، فيتحولن إلي سلع للتجارة، بحجة إباحة نكاح المتعة و ما هو إلا زني في حقيقته، قد حرمه الله تعالي إلي يوم القيامة و الفرق بين ما يطلق عليه نكاح المسيار و نكاح المتعة، هو الفرق بين ما أباحه الله و ما حرمه»

«اما «عقد موقت»، انتشار فحشاي باطني است كه به روش هاي زشتي در ايران گسترش يافته است. عده اي از دختران فقير و كوچك، مشغول متعه شدن هستند كه گناه و معصيت است. دختران و زنان متعه اي در ايران با برخوردهاي تندي معامله مي شوند و دو دستي در دامن مردان مي اندازند و مانند كالاي تجاري در اختيار مردان است به اين دليل كه اين ازدواج موقت است. اين كار جز زنا نيست كه خداوند تا روز قيامت آن را حرام كرده است. فرق «نكاح مسْيار» و «عقد موقت»، فرق ميان حلال و حرام خداوند است»

اين كه اين مسائل را از كجا آورده اند؟ ما نمي دانيم! شايد كنار خانم هاي خود نشسته اند و موهوماتي را براي خود مي بافند. شايد مطالبي را كه دشمنان شيعه مطرح مي كنند، اينها هم بدون تحقيق و بررسي، در ماهواره و سايت هاي اينترنتي بيان مي كنند.

روزي وارد بيت الله الحرام شديم و يكي دو تا از شرطه ها فهميدند كه ما ايراني هستيم و آمدند دور ما را گرفتند و با نرمي صحبت مي كردند. گفتند: «اگر ما به ايران بياييم، در آنجا زن متعه اي پيدا مي شود؟ گفتم: زن متعه اي پيدا مي شود، ولي زنان ايراني خود را به هر كس و ناكسي نمي دهند. همان طور كه شما حاضر نيستيد دختران تان را به عقد يك شيعه دربياوريد».

««« و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته »»»





Share
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
  

آخرین مطالب
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو | جستجو | پیوندها | لیست نظرات | درباره ما | فروشگاه | طرح پرسش | گنجینه ولایت | نسخه موبایل | آثار و تألیفات | العربیة | اردو | English | پخش زنده