2020 September 30 - چهار شنبه 09 مهر 1399
نكاح متعه: تلخيص بحثهاي گذشته (1)
کد مطلب: ٦٥٧٩ تاریخ انتشار: ٢٦ دي ١٣٨٨ تعداد بازدید: 1600
خارج فقه مقارن » نكاح متعه
نكاح متعه: تلخيص بحثهاي گذشته (1)

جلسه 42_تاریخ : 88/10/26

 
 


بسم الله الرحمن الرحيم


جلسه 42_تاریخ : 88/10/26

بحث در رابطه با «عقد موقت»، تقريبا از اول سال در چند محور بحث شد و شبهاتي هم مطرح شد تا اينكه رسيديم به «نكاح مسيار» و «نكاح به نيت طلاق» و غيره.

 

براي اينكه كل بحث هايي كه از اول سال داشتيم، به صورت دسته بندي شده در اختيار عزيزان باشد، خلاصه بحث را در چند جلسه عرض مي كنيم.

 

جواب ما در برابر اهل سنت و شبهات وهابيت، بحث «عقد موقت» در قرآن و سنت و سيره و أقوال صحابه و ديدگاه ائمه (عليهم السلام) است. نسبت به ائمه (عليهم السلام)، چون مفصل بود، خيلي مانور نمي دهيم. فقط بعضاً نسبت به آيات و رواياتي كه از ائمه (عليهم السلام) تصريح داريم كه مراد از آيه شريفه «عقد موقت» است، اشاره خواهيم كرد.

 

در رابطه با «عقد موقت» در آيه 24 سوره نساء:

 

فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَ لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ

 

به چند نكته اشاره مي كنيم:

 

اسْتَمْتَعْتُمْ: اين كلمه كه مراد از آن، قطعا نكاح دائم نيست و مرادش «عقد موقت» است و قرائني را ارائه مي كنيم.

 

أُجُورَهُنَّ: مراد، مهريه مصطلح در نكاح دائم نيست؛ بلكه مراد، مهريه است كه در «عقد موقت» است و از اركان آن است.

 

چند دليل آورديم كه مراد از اين كلمه، «عقد موقت» است، نه نكاح دائم:

 

 

دليل اول: مراد از إسْتَمْتَعْتُمْ لذت بردن نيست

 

مراد از اين كلمه، لذت بردن و نزديكي و بهره بردن زوجين در نكاح نيست. چون شارع مقدس مي گويد:

 

فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ

 

يعني به مجرد اين كه إستمتاع صورت گرفت، بايد مهريه آنها را بپردازيد. مراد از اين، قطعا نكاح دائم نيست. اگر مرادش اين بود، ترتّب دفع أجرت بر إستمتاع، به صورت ترتّب جزا بر شرط، امكان پذير نيست. چون اگر بنا باشد به مجرد إستمتاع و لذت بردن ـ غير از نزديكي ـ، بايد مهريه را پرداخت، حال آنكه مهريه به مجرد عقد، واجب مي شود، چه تمتع صورت بگيرد يا صورت نگيرد. مثلا زني در خارج و مردي در ايران با همديگر عقد مي شوند. چه بسا تا يك ماه هم همديگر را نبينند. ولي به مجرد اين كه عقد جاري شد، مهريه بر عهده زوج واجب شده و بايد بپردازد. پس مشخص است كه كلمه إستمتاع، به معناي لذت بردن نيست و به معناي «عقد موقت» است.

 

براي اين دليل، مرحوم طبرسي (ره) از بزرگان شيعه و آقاي زمخشري از بزرگان اهل سنت صراحت دارند كه مراد از اين كلمه، لذت بردن نيست و مراد، وقوع عقد است.

 

 

دليل دوم: كلمه إِسْتَمْتَعَ در لسان صحابه، به معناي متعه بود

 

كلمه إستمتاع در زبان صحابه، در «عقد موقت» استعمال شده است. در مصادر متعددي چون صحيح بخاري و صحيح مسلم و كتاب هاي ديگر صراحتا آمده است كه اين كلمه را در نكاح دائم إستعمال نكرده اند و در «عقد موقت» إستعمال كرده اند. جابر بن عبد الله مي گويد:

 

كنا نستمتع بالقبضة من التمر و الدقيق الأيام علي عهد رسول الله صلي الله عليه و سلم وأبي بكر حتي نهي عنه عمر في شأن عمرو بن حريث.

 

ما زنان را متعه مي كرديم با يك مشت خرما و آرد ... .

 

صحيح مسلم، ج4، ص131

 

ربيع بن سبره مي گويد:

 

عن الربيع بن سبرة أن أباه غزا مع رسول الله صلي الله عليه و سلم فتح مكة قال فأقمنا بها خمس عشرة (ثلاثين بين ليلة و يوم) فأذن لنا رسول الله صلي الله عليه و سلم في متعة النساء، فخرجت أنا و رجل من قومي و لي عليه فضل في الجمال و هو قريب من الدمامة، مع كل واحد منا برد فبردي خلق و أما برد إبن عمي فبرد جديد غض، حتي إذا كنا بأسفل مكة أو بأعلاها، فتلقتنا فتاة مثل البكرة العنطنطة، فقلنا: هل لك أن يستمتع منك أحدنا؟ قالت: و ماذا تبذلان؟ فنشر كل واحد منا برده، فجعلت تنظر إلي الرجلين و يراها صاحبي تنظر إلي عطفها، فقال: إن برد هذا خلق و بردي جديد غض، فتقول: برد هذا لا بأس به، ثلاث مرار أو مرتين، ثم إستمتعت منها ... .

 

صحيح مسلم، ج4، ص132

 

آقاي شافعي نقل مي كند از عروة بن زبير:

 

أن خولة بنت حكيم دخلت علي عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقالت: إن ربيعة بن أمية إستمتع بإمرأة مولدة ... .

 

كتاب المسند للإمام الشافعي، ص225 ـ السنن الكبري للبيهقي، ج7، ص206 ـ الإستذكار لإبن عبد البر، ج5، ص510 ـ الدر المنثور للسيوطي، ج2، ص141 ـ الإصابة لإبن حجر، ج2، ص433 ـ السيرة الحلبية، ج2، ص290 ـ تاريخ المدينة لإبن شبة النميري، ج2، ص717

 

و ده ها موارد ديگر كه صحابه در زمان نزول قرآن، كلمه إستمتع را در «عقد موقت» إستعمال كرده اند و اين دليل بر اين است كه مراد از فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ در آيه، «عقد موقت» است، نه عقد دائم.

 

 

دليل سوم: حمل اين آيه بر نكاح دائم و مهريه، مستلزم تكرار است

 

اگر اين كلمه را بر عقد دائم حمل كنيم، تكرار لازم مي آيد و تكرار هم خلاف فصاحت و بلاغت است. چون خداوند در همين سوره، مستقلا در رابطه با عقد دائم با مردم صحبت كرده است:

 

فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَي وَ ثُلَاثَ وَ رُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَي أَلَّا تَعُولُوا

 

سوره نساء/آيه3

 

هم چنين خداوند در همين سوره، مستقلا در رابطه با مهريه صحبت كرده است:

 

وَ آَتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا

 

سوره نساء/آيه4

 

اگر بخواهيم اين آيه را حمل بر عقد دائم كنيم، بدون هيچ انگيزه اي و هيچ دليلي، تكرار در عقد دائم و مهريه عقد دائم لازم مي آيد.

 

 

دليل چهارم: در عقد دائم، وجوب مهريه لازم نيست و عقد دائم بدون تعيين مهريه، اشكالي ندارد

 

فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ

 

كلمه فَآَتُوهُنَّ وجوب است، ما دامي كه دليلي بر إستحباب نباشد، حال آن كه در عقد دائم، تعيين مهريه واجب نيست. چنانچه در عقد دائم بگويند:

 

أنكحت المرأة المعلومة للرجل المعلوم

 

بدون اين كه بگويند:

 

علي المهر المعلوم

 

عقد، ثابت مي شود. ولي در «عقد موقت»، اگر مهريه معين نشود، عقد باطل است و مهريه در «عقد موقت» از اركان عقد است. در اين زمينه هم مرحوم علامه طباطبائي (ره) در تفسير الميزانصراحت دارد كه مراد از اين آيه، «عقد موقت» است و كلمه فَآَتُوهُنَّ، دليل بر وجوب مهريه است و اين وجوب مهريه، فقط در «عقد موقت» جاري است، نه در عقد دائم. حضرت آيت الله العظمي مكارم شيرازي هم همين نظر را در تفسير خود دارد. از مفسرين اهل سنت هم مانند قرطبي، صراحت دارد:

 

كل نكاح عقد من غير ذكر، جائز

 

تفسير القرطبي، ج3، ص197

 

حتي بعضي ها إدعاي إجماع كرده اند و أدله اي از كتاب و سنت آورده اند كه تعيين مهريه در عقد دائم، شرط صحت نيست. آقاي إبن قدامه مقدسي ـ از ففهاي بنام حنابله ـ صراحت دارد:

 

«لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً (سوره بقره/آيه236)» و روي أن رسول الله صلي الله عليه و سلم زوج رجلا إمرأة و لم يسم لها مهرا.

 

المغني لعبد الله بن قدامه، ج8، ص3

 

أن النكاح يصح من غير تسمية صداق في قول عامة أهل العلم

 

إجماع است بر اين كه در عقد دائم، مشخص كردن مهريه لازم نيست

 

المغني لعبد الله بن قدامه، ج8، ص46

 

رواياتي هم نقل مي كند از إبن مسعود و ديگران بر اين كه تعيين مهريه در عقد دائم، شرط صحت نيست، حال آن كه خداوند در اين آيه مي فرمايد:

 

فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ

 

ترتّب شرط بر جزا، لازمه اش إنتفاء مشروط است به إنتفاء شرط. پس معلوم است كه اين، غير از عقد دائم است و عقد ديگري است كه شارع مقدس آن را براي مسلمانان بيان كرده و تعيين مهريه را در آن شرط كرده است.

 

 

دليل پنجم: أقول صحابه و تابعين در «عقد موقت»

 

صحابه و تابعين، اين آيه شريفه را به «عقد موقت» تفسير كرده اند:

 

1. أبي بن كعب ـ متوفاي 30 هجري ـ

 

سيوطي مي گويد:

 

و أخرج عبد بن حميد و إبن جرير عن قتادة قال في قراءة أبي بن كعب: «فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ» إلي أجل مسمي

 

الدر المنثور للسيوطي، ج2، ص140

 

2. إبن عباس ـ متوفاي 68 هجري ـ

 

سيوطي مي گويد:

 

و أخرج عبد بن حميد و إبن جرير و إبن الأنباري في المصاحف و الحاكم و صححه من طرق عن أبي نضرة، قال: قرأت علي إبن عباس: «فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً» قال إبن عباس: «فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ إلي أجل مسمي»، فقلت: ما نقرؤها كذلك! فقال إبن عباس: و الله لأنزلها الله كذلك

 

الدر المنثور للسيوطي، ج2، ص140

 

3. عمران بن حصين ـ متوفاي 52 هجري ـ

 

در مسند احمد آمده است:

 

عن عمران بن حصين قال: نزلت آية المتعة في كتاب الله تبارك و تعالي و عملنا بها مع رسول الله صلي الله عليه و سلم، فلم تنزل آية تنسخها و لم ينه عنها النبي صلي الله عليه و سلم حتي مات

 

مسند احمد، ج4، ص436

 

4- جابر بن عبد الله انصاري ـ متوفاي 73 هجري ـ

 

در مسند احمد آمده است:

 

عن أبي نضرة عن جابر رضي الله عنه قال: قلت: إن إبن الزبير ينهي عن المتعة و إن إبن عباس يأمر بها، قال ـ جابر ـ : علي يدي جري الحديث، تمتعنا مع رسول الله صلي الله عليه و سلم و مع أبي بكر رضي الله عنه، فلما ولي عمر، خطب الناس فقال: إن رسول الله صلي الله عليه و سلم هذا الرسول و إن هذا القرآن هذا القرآن و إنهما كانتا متعتان علي عهد رسول الله صلي الله عليه و سلم و أنا أنهي عنهما و أعقاب عليهما، إحداهما متعة النساء و لا أقدر علي رجل تزوج امرأة إلي أجل الا غيبته بالحجارة و الأخري متعة الحج ...

 

السنن الكبري للبيهقي، ج7، ص206 ـ مسند احمد، ج1، ص52 ـ تاريخ بغداد للخطيب البغدادي، ج9، ص320

 

5- مجاهد بن جبير ـ متوفاي 103 هجري ـ

 

و أخرج عبد بن حميد و إبن جرير عن مجاهد: «فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ» قال: يعني نكاح المتعة

 

الدر المنثور للسيوطي، ج2، ص140 ـ جامع البيان لإبن جرير الطبري، ج5، ص18

 

6- حكم بن عتيبه ـ از فقهاي بنام اهل سنت ـ

 

شعبة عن الحكم، قال: سألته عن هذه الآية: «وَ الْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ» إلي هذا الموضع: «فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ» أ منسوخة هي؟ قال: لا. قال الحكم: قال علي رضي الله عنه : لو لا أن عمر رضي الله عنه نهي عن المتعة ما زني إلا شقي

 

جامع البيان لإبن جرير الطبري، ج5، ص19 ـ تفسير الثعلبي، ج3، ص286 ـ الدر المنثور للسيوطي، ج2، ص140 ـ نواسخ القرآن لإبن الجوزي، ص124

 

6- سُدّي ـ از مفسران بنام اهل سنت و متوفاي 127 هجري ـ

 

عن السدي: «فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ إلي أجل مسمي فَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَ لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ» فهذه المتعة الرجل ينكح المرأة بشرط إلي أجل مسمي و يشهد شاهدين و ينكح بإذن وليها و إذا إنقضت المدة فليس له عليها سبيل و هي منه برية و عليها أن تستبرئ ما في رحمها و ليس بينهما ميراث، ليس يرث واحد منهما صاحبه

 

جامع البيان لإبن جرير الطبري، ج5، ص18

 

 

دليل ششم: أقوال مفسرين أهل سنت در «عقد موقت»

 

1. مجاهد

 

عن مجاهد: «فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ» قال: يعني نكاح المتعة

 

الدر المنثور للسيوطي، ج2، ص140 ـ جامع البيان لإبن جرير الطبري، ج5، ص18

 

2. سُدّي

 

عن السدي: «فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ إلي أجل مسمي فَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَ لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ» فهذه المتعة الرجل ينكح المرأة بشرط إلي أجل مسمي و يشهد شاهدين و ينكح بإذن وليها و إذا إنقضت المدة فليس له عليها سبيل و هي منه برية و عليها أن تستبرئ ما في رحمها و ليس بينهما ميراث، ليس يرث واحد منهما صاحبه

 

جامع البيان لإبن جرير الطبري، ج5، ص18

 

3. قرطبي

 

و قال الجمهور: المراد نكاح المتعة الذي كان في صدر الإسلام

 

تفسير القرطبي، ج5، ص130

 

4. إبن كثير

 

قد إستدل بعموم هذه الآيه علي نكاح المتعة و لا شك أنه كان مشروعا في إبتداء الإسلام

 

تفسير ابن كثير، ج1، ص486

 

5. شوكاني

 

و قال الجمهور : إن المراد بهذه الآية نكاح المتعة الذي كان في صدر الإسلام و يؤيد ذلك قراءة أبي بن كعب و إبن عباس و سعيد بن جبير: «فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ إلي أجل مسميفَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً» ثم نهي عنها النبي صلي الله عليه و آله و سلم

 

فتح القدير للشوكاني، ج1، ص449

 

بنابراين، با اين دلائل و قرائني كه ما آورديم، ثبت ولاية علي بن أبي طالب (عليه السلام) بر اين كه قرآن در مشروعيت «عقد موقت» سخن گفته است.

 

 

««« و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته »»»





Share
1 | مجتبی | , رومانی | ٠٠:٠٠ - ٣٠ ارديبهشت ١٣٩٤ |
سلام
این ادرس صحیح نیست فکر کنم
عن مجاهد: «فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ» قال: يعني نكاح المتعة
الدر المنثور للسيوطي، ج2، ص140
رسیدگی کنید

پاسخ:
با سلام
دوست گرامي
آدرس کتاب صحيح مي باشد هر چند در نرم افزار جامع الکبير مطلب  در الدر المنثور  ج 2   ص 484 مي باشد اما آدرس متن طبق نرم افزار مکته اهل البيت همان ج 2 ص 140 است
موفق باشيد
گروه پاسخ به شبهات
   
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
  

آخرین مطالب
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو | جستجو | پیوندها | لیست نظرات | درباره ما | فروشگاه | طرح پرسش | گنجینه ولایت | نسخه موبایل | آثار و تألیفات | العربیة | اردو | English | پخش زنده