[1] . تاريخ طبرى 1: 540. عسقلانى مى گويد: ... فقد كان حينئذ جماعة ممن أسلم لكنهم كانوا يخفونه من أقاربهم فتح البارى 7: 29.

[2] . شرح نهج البلاغه 3: 188.

[3] . المستدرك على الصحيحين 3: 278.

[4] . محمد بن سعد، قلت لأبي: أكان ابوبكر اوّلكم اسلاما فقال: لا ولقد اسلم قبله أكثر من خمسين... تاريخ طبرى 1: 540.

[5] . تاريخ الاسلام (السيرة النبوية) 180 ـ طبقات ابن سعد 3: 269 ـ صفة الصفوة 1: 274.

([6]) شرح نهج البلاغه 13: 293

([7]) فخر رازى در تفسير خود جهاد ابوبكر را از جهاد على أفضل مى داند.  10:  173

([8]) البداية و النهاية 3: 176.

([9]) البداية و النهاية 6: 205

([10]) لسان الميزان 5: 115

([11]) صحيح بخارى 6: 42 ـ تاريخ ابن الاثير 3: 199 ـ البداية و النهاية 8: 96 ـ الاغاني 16: 90.

([12]) البداية و النهاية 6: 205.

[13] . فتوح البلدان 1: 64.

([14]) تهذيب الكمال 29: 26.

([15]) صحيح بخارى 1: 128، كتاب الاذان ج 4 ص 240، كتاب الاحكام باب إستقضاء الموالي و استعمالهم، سنن البيهقى 3: 89، فتح البارى 13: 179 ج  7: 261 و 307.

[16] . المحلى 9: 345.

[17] . ابويعلى حنبلى مى گويد: لا تنعقد الا بجمهور أهل العقد والحل من كل بلد، ليكون الرضا به عاماً، والتسليم لإمامته اِجماعاً. وهذا مذهب مدفوع ببيعة أبي بكر على الخلافة بأختيار من حضرها ولم ينتظر ببيعته قدوم غائب عنها (الاحكام السلطانية ص 33).

[18] . قرطبى مى گويد: فإن عقدها واحد من أهل الحلّ والعقد فذلك ثابت ويلزم الغير فعله، خلافاً لبعض الناس حيث قال: لاينعقد الا بجماعة من أهل الحلِّ والعقد، ودليلنا: أنَّ عمر عقد الببعة لأبي بكر جامع أحكام القرآن 1: 272.

[19] . غزالي امام الحرمين مى گويد: اعلموا أنه لا يشترط في عقد الإمامة الاجماع بل تنعقد الامامة وإن لم تجمع الأمة على عقدها، والدليل عليه أن الأمامة لما عقدت لأبي بكر ابتدر لإمضاء أحكام المسلمين ولم يتأن لانتشار الأخبار الى من نأي من الصحابة في الأقطار ولم ينكر منكر، فاذا لم يشترط الاجماع في عقد الإمامة، لم يثبت عدد معدود ولا حدّ محدود. فالوجه الحكم بأنَّ الأمامة تنعقد بعقد واحد من أهل الحلِّ والعقد. الارشاد في الكلام: 424.

[20] . عضد الدين ايحى: ت 756 هـ .

واذا ثبت حصول الإمامة بالأختيار والبيعة فاعلم أن ذلك لايفتقر الى الإجماع، اذ لم يقم عليه دليل من العقل والسمع بل الواحد والإثنان من أهل الحلِّ والعقد كاف، لعلمنا أن الصحابة مع صلابتهم في الدين اكتفوا بذلك، كعقد عمر لأبي بكر، وعقد عبد الرحمن بن عوف لعثمان ولم يشترطوا اجتماع من في المدينة فضلا عن اجتماع الأُمة، هذا ولم ينكر عليه أحدُ، وعليه انطوت الأعصار الى وقتنا هذا. المواقف في الكلام 8: 351.

[21] . ابن العربي المالكي (543): قال: لايلزم في عقد البيعة للأمام أن
تكون من جميع الأنام بل يكفي لعقد ذلك إثنان أو واحد.
شرح سنن الترمذي 13:  229.

[22] . صحيح بخارى 8: 26 ـ كتاب المحاربين، باب رجم الحبلى.

[23] . اثبات الوصية: 146. الشافي 3: 244.

[24] . مستدرك الحاكم 3: 125، جامع الترمذي 5: 592 ح 3714، مناقب الخوارزمي: 176 ح 214، فرائد السمطين 1: 177 ح 140، شرح المواهب اللدنيه 7: 13.

[25] . صحيح مسلم 3: 143 كتاب الجهاد ـ باب حكم الفيء ـ بخارى، 3: 287، كتاب النفقات، باب 3 حبس نفقه الرجل قوت سنته على اهله و ج 4: 262 كتاب الاعتصام بالكتاب و السنة، باب ما يكره من التعمق و التنازع و ج4، ص 165، كتاب الفرائض، باب قول النبي لا نورث ج 2، ص 187 و كتاب الخمس ج 2 ص 187 باب فرض الخمس.

[26] . سمعاني: روى عنه ـ اى الرواجني حديث ابى بكر انه قال لا يفعل خالد ما أمر به. سألت الشريف عمر بن ابراهيم الحسيني بالكوفة عن معنى هذا الأثر فقال: كان أمر خالد بن الوليد أن يقتل عليا ثم ندم بعد ذلك فنهى عن ذلك. الأَنساب 3: 95.

[27] . الصوارم المحرقة 3: 22.

[28] . البقرة: آيه 124.

[29] . نزهة المجالس 2: 184.

[30] . كنز العمال 10: 285.

[31] . حجرات: آيه 2.

[32] . كاد الخيّران أن يهلكا: ابوبكر و عمر. لمّا قدم على النبي وفد بني تميم أشار احدهما بالاقرع واشار الاخر بغيره. قال ابوبكر لعمر: إنما اردت خلافي، فقال عمر: ما اردت خلافك فارتفعت اصواتهما عند النبي فنزلت يا ايها الذين آمنو لا ترفعوا.. مسند احمد 4: 6 ـ بخارى ج 3: 190 كتاب التفسير الحجرات.

[33] . الدر المنثور 3: 252.

[34] . شرح ابن أبي الحديد 1: 30.

[35] . تاريخ الاسلام (الخلفاء) 494 ـ البداية والنهاية 5: 25;
جامع البيان 11:  16.

[36] . صحيح بخارى كتاب التعبير 2982 ـ كتاب الانبياء 3392 ـ كتاب التفسير 4953. الامام البخارى 142.

[37] . الارشاد: 319 ـ شرح نهج البلاغه 12: 178 ـ ما أبطأ عني جبرئيل إلاّ ظننتُ أنه بعث الى عمر.

[38] . تاريخ الاسلام (الخلفاء) 267.

[39] . عن سعيد بن المسيب أن عمر سأل رسول الله: كيف يورث الكلالة؟ قال: اوليس قد بيّن الله ذلك ثم قرآ: و ان كان رجل يورث كلالة او امراة، الى آخر الاية، فكان عمر لم يفهم، فانزل الله... يستفتونك قل الله يفتيكم فى الكلالة الى اخر الايه، فكان عمر لم يفهم، فقال لحفصة: اذا ارايت من رسول الله طيب نفس. فاسأليه عنها! فقال: أبوك ذكر لك هذا ما آرى اباك يعلمها ابداً! فكان يقول: ما أرانى اعلمها ابداً و قد قال رسول الله، ما قال. كنزالعمال، 11: 79 ; الدرالمنثور 2: 249 ; احكام القران، جصاص حنفى 2: 110.

[40] . عن عثمان بن عبيدالله بن عبدالله بن عمر، قال: لما حضرت ابابكر الوفاة دعا عثمان فأملى عليه عهده، ثم أغمي على ابى بكر قبل ان يملى احدأ، فكتب عثمان: عمربن الخطاب. فأفاق ابوبكر فقال لعثمان كتبت احدأ فقال: ظننت لما بك و خشييت الفرقة فكتبتُ عمر بن الخطاب. فقال: يرحمك الله اما لو كتبت نفسك لكنت لها اهلا. فدخل عليه طلحة بن عبيدالله. فقال: انا رسول من ورائى اليك، يقولون: قد علمت غلظة عمر علينا فى حياتك فكيف بعد وفاتك اذا اُفضِيَتْ اليه اُمورنا والله سأئلك، فانظر ما أنت قائل؟... كنز العمّال 5: 678.

[41] . سنن نسائي 1: 168 ـ امام بخارى همين حديث را آورده ولى آنجا كه عمر مى گويد: اگر جنب باشم و آب يافت نشود نماز نمى خوانم را به احترام آبروى عمر(رضي الله عنه)، حذف مى كند. تا مبادا متهم به ناآگاهى از احكام اسلام. و سبك شمردن نماز و ترك آن بشود. بخارى 1: 70 باب المتيمم هل ينفخ فيهما.

[42] . الموطا 1: 60.

[43] . سنن الترمذي1: 18.

[44] . فتح الباري 1: 262 ـ ارشاد الساري 1: 277.

[45] . سنن الترمذي 5: 630.

[46] . عمدة القاري 3: 135.

[47] . حياة فاطمة الزهراء: 219 (باقر شريف قرشى رافضى) ـ و در بعضى از كتابهاى رافضه مانند علل الشرائع ج 1: 186 باب 149 ج 2 حديثى از حضرت جعفر صادق(رضي الله عنه) آمده كه ظاهرش اين است كه ام كلثوم همان زينب  است.

[48] . الأغاني 16: 103.

[49] . سير اعلام النبلاء (تاريخ خلفاء) 87.

[50] . استيعاب 3: 423 و 315، تاريخ طبرى 4: 213 ـ الكامل في التاريخ  2:  546.

[51] . الطبقات الكبرى 8: 462.

[52] . ابن عساكر 47، البداية و النهاية 7: 135 ـ الكامل فى ضعفاء الرجال  3:  435 الجرح و التعديل 4: 278 ـ ميزان الاعتدال 2: 255،
تهذيب التهذيب 4: 259.

[53] . لسان الميزان1: 106.

[54] . أسنى المطالب: 557 ح 1763

[55] . بخارى 3: 55 ـ مغازى (خيبر).

[56] . المتحيرون. المصنف 6: 113 و 10163 ـ و ج 11 ص 111: المشركون.

[57] . المصنف 6: 113 ح 1016.

[58] . المواهب اللدنية 1: 98 ـ قسطلانى.

[59] . تفسير قرطبى 16: 297.

[60] . بخارى كتاب المرضى، ج 4 ص 7 باب 17 ـ كتاب الجهاد ج 2 ص 178 باب 172 ـ كتاب جزيه ج 2 ص 202 باب6 و كتاب مغازي ج 3 ص 91 باب 78 كتاب الاعتصام باب 26. مسلمج 3 ص 69: كتاب وصيت باب 5 ج  22. چاپخانه مصطفى البابى، مصر.

[61] . سرالعالمين ص 40 دارالافاق قاهره 1421 هـ الطبقات الكبرى 2: 243 و 244، عن على(رضي الله عنه)و جابر وعمر. مسند احمد 3: 346 ـ مجمع الزوائد 4: 390 و 391.

[62] . مجمع الزوائد 4: 390 و 8: 609 ـ مسند ابى يعلى 3: 395 ـ
مسند احمد 3: 349.

[63] . همان.

[64] . تفسير القرآن العظيم 3: 379.

[65] . موسوعة فلاسفة ومتصوفة اليهودية ص 184.

([66]) سير اعلام النبلاء 3: 489.

[67] . ذهبى مى گويد: قال المغيرة بن شعبة ـ يوم القادسية ـ لصاحب فارس: أمرنا بقتال عدونا فجئنا لنقتل مقاتلتكم ونسبى ذراريكم، واما ما ذكرت من الطعام فما نجد ما نشبع منه، فجئنا فوجدنا فى أرضكم طعاماً كثيراً وماءً، فلا نبرح حتى يكون لناولكم.. سير اعلام النبلاء 3: 31. در جريان فتح شاهرتا هنگامى كه به دستور حكومت مركزى امان دريافت كردند، فرمانده مسلمين ناراحت شده و گفت افسوس كه غنائم را از دست داديم. ففاتنا ما كنّا اشرفنا عليه من غنائمهم مصنف عبدالرزاق 5: 222 و نظير ان از خالدين وليد نقل شده، تاريخ طبرى 4: 9.

[68] . بخاري، جهاد: 102 و كتاب فضائل أصحاب النبي: 9، و مغازي: 38، فضائل الصحابة: 35، مسند احمد 5: 238.

[69] . أنساب القرشيين: 193 قال عمر لسعيد بن العاص: مالى أراك كأن فى نفسك عليَّ شيئا، أتظن أنى قتلت أباك؟ واللّه لوددت أنى كنت قاتله! ولو قتلته لم اعتذر من قتل كافر ولكنى مررت به فى يوم بدر فرأيته يبحث للقتال كما يبحث الثور بقرنه، و اذا شدقاه قد أزبدا كالوزغ فلما رأيت ذلك هبته، و رغت عنه: فقال: الى أين، يا بن الخطاب؟ وصمد له علي فتناوله، فو اللّه ما رمت مكاني حتى قتله، وكان عليٌّ حاضراً فى المجلس، فقال: اللهم غفراً ذهب الشرك بما فيه و محا الاسلام ما تقدم. فمالك تهيج الناس عليّ فكفّ عمر.

[70] . سير اعلام النبلاء 9: 573 كان زيدبن المبارك قد لزم عبدالرزاق، فأكثر عنه ثم خرق كتبه ولزم محمدبن ثور، فقيل له في ذلك، فقال: كنا عند عبدالرزاق، فحدثنا بحديث معمر، عن الزهري، عن مالك بن اوس بن الحدثان.. فلما قرا قول عمر لعلي والعباس: فجئت انت تطلب ميراثك من ابن اخيك، وجاء هذا يطلب ميراث امراته. قال عبدالرزاق: انظروا الى هذا الانوك ـ اى الاحمق ـ يقول: تطلب انت ميراثك من ابن أخيك، ويطلب هذا ميراث زوجته من ابيها، ولا يقول: رسول الله.

[71] . سير اعلام النبلاء 2: 601 هكذا هو كا ن عمر يقول: اقلّوا الحديث عن رسول اللّه وزجر غير واحد من الصحابة عن بث الحديث وهذا مذهب لعمر وغيره. فباللّه عليك، إذا كان الأكثار من الحديث في دولة عمر كانوا يمنعون منه. مع صدقهم وعدالتهم وعدم الأسانيد.

[72] . تاريخ الامم و الملوك، 3: 273.

[73] . الطبقات الكبرى 6: 7 ـ المستدرك على الصحيحين از 102 قرظة بن كعب الانصارى: أردنا الكوفة فشيَّعنا عمر الى صرار و قال: تدرون لم شيَّعتكم؟ فقلنا: نعم، نحن اصحاب رسول اللّه ـ  صلى الله عليه و سلّم ـ. فقال: انكم تأتون أهل قرية، لهم دوّي بالقرآن كدوّي النحل، فلا تصدّو هم بالأحاديث فتشغلوهم، جرّدوا القرآن. وأقلوا الرواية عن رسول اللّه ـ صلى الله عليه و سلّم ـ و أمضوا، وأنا شريككم.

[74] . تذكرة الحفاظ 1: ص 7.

[75] . مستدرك حاكم 1: 110 ـ سير اعلام النبلاء، 7: 206.

[76] . عمدة القاري 15: 39.

[77] . حافظ مزى مى گويد: كانت بنو امية اذا سمعوا بمولود اسمه علي قتلوه، تهذيب الكمال، 13: 266.

[78] . الفصول المهمة: 30 ـ مستدرك حاكم 3: 483.

[79] . ازالة الخفاء دهلوى 2: 251 ـ كفاية الطالب: 407، شرح عينية (آلوسى) 15 ـ المجدى (ابن صوفي): 11، تاريخ بناكتي: 98 ـ نور الابصار: 76.

[80] . الاستيعاب 3: 1097.

[81] . شواهد التنزيل 2: 190.

[82] . سير اعلام النبلاء 19: 328. ذكر ابوحامد في كتابه سر العالمين و كشف ما في الدارين، فقال: في حديث من كنت مولاه فعلي مولاه: ان عمر قال لعلي: بخ بخ. أصبحت مولى كل مؤمن، قال ابوحامد: هذا تسليم ورضى ثم بعد هذا غلب الهوى حباً للرياسة، وعقد البنود وأمر الخلافة ونهيها، فحملهم على الخلاف فنبذوه وراء ظهورهم، واشتروا به ثمناً قليلا فبئس ما يشترون..

[83] . تاريخ طبرى 1: 537. مسند زيد ح 973. ـ سنن ابن ماجه 1: 4 - مستدرك حاكم 3: 44 ـ ولى حاكم حديثى را از حضرت على(رضي الله عنه) درباره صديق بودن ابوبكر آورده، كه ذهبى آن را منكر ـ ضعيف ـ دانسته است. ج 3: 62 ـ و در شرح نهج 13: 228: لا يقولها غيرى، و در الاصابه 7: 293. پيامبر فرمود: هو الصديق الاكبر و هو فاروق هذه الامة.

[84] . عمدة القاري 16: 207 ـ نگا: فتح البارى 7: 83 ـ ارشاد السارى 6: 141 ـ وفيات الاعيان 1: 77.

[85] . تهذيب الكمال 13: 266 ـ تهذيب التهذيب 7: 281.

[86] . سير اعلام النبلاء 3: 489. ذهبى درباره ابن شداد مى گويد: ولد زمن النبى و كان ثقة شيعياً، يعنى در زمان پيامبر به دنيا آمده و جزء شيعيان است، يعنى صحابى و شيعه است. سير اعلام النبلا 3 : 488.

[87] . معجم البلدان 3: 191.

[88] . امام مالك درباره مغيرة بن شعبة مى گويد: كان نكّاحاً للنساء وكان يقول: صاحب الواحدة ان حاضت حاض معها وان مرضت مرض معها و صاحب الثنتين بين نارين يشتعلان فكان ينكح اربعا ويطلقهن جميعا وقال غيره: تزوج ثمانين امراة. وقيل ثلاث مائة امراة. وقيل أحصن بألف امراة، البداية والنهاية 5: 293. وابوالفرج اصبهانى از او به عنوان زناكار تعبير مى كند. الاغانى  14:  142.

مدائنى مى گويد: او در جاهليت زناكارترين افراد بوده و پس از اسلام نيز آثار آن بر او مانده و در دوران استاندارى بصره اين عمل زشت از او ظاهر شد.

شرح ابن ابى الحديد 12: 239. ذهبى مى گويد: كان المغيرة ينال فى خطبته من على و أقام خطباء ينالون منه. يعنى مغيره در سخنرانى خود به حضرت على دشنام مى داد و سخنرانها را نيز به سب و دشنام على وادار مى كرد.
سير اعلام النبلاء  3: 31.

[89] . الاغاني 17: 138.

[90] . مسند احمد 10: 228 ح 26810.

[91] . المجروحين 1: 258 ـ وقال الكعبى (المتوفي 319) فى قبول الاخبار لم يرو لعلي فضيلة قط وكان مروانياً 1: 269.

[92] . تاريخ مدينة دمشق 42: 227.

[93] . قبول الاخبار 1: 269.

[94] . سير اعلام النبلاء (الخلفاء) 236 ـ الترمذي ج 3717 الاستيعاب 3: 46.

[95] . فتح الملك العلي: 20.

[96] . بخارى ـ مناقب عثمان ـ فتح البارى 7: 46: حدثنى محمد بن حاثم... عن ابن عمر: كنا فى زمن النبى ـ صلى الله عليه و سلّم ـ لانعدل بأبى بكر احداً ثم عمر ثم عثمان. ثم نترك أصحاب النبى ـ صلى الله عليه و سلّم ـ لا نفاضل بينهم.

[97] . براى اثبات ادعاى خود به سخن عبداللّه بن عمر استناد مى كند ولى اين سخن را علماء اهل سنت مردود دانسته و ابن عبدالبر با صراحت مى گويد: لأن القائل بذلك قد قال بخلاف ما اجتمع عليه اهل السنة من السلف والخلف من أهل الفقه والأثر أن عليا أفضل الناس بعد عثمان وهذا ما لم يختلفوا فيه وانّما اختلفوا فى تفضيل علىّ وعثمان واختلف السلف أيضا فى تفضيل على وأبى بكر، وفى اجماع الجميع الذى وصفنا دليل على أن حديث ابن عمر وَهْمٌ وغلط وانه لايصح معناه، واِن كان إسناده صحيحاً. استيعاب 3: 1119. امام على بن جعد بغدادى متولد 134 هـ. در اعتراض به نظر عبدالله بن عمر مى گويد: اين بچه را ببينيد او طلاق گفتن را ياد ندارد. چگونه گنده گوئى كرده و مى گويد: ما كنا نفاضل، سير اعلام النبلاء 10: 463.

[98] . يحيى بن معين ايشان را طرفداران حكومت عثمان مى خواند كه در عثمان غلو كرده و از حضرت على(رضي الله عنه) تنقيص مى كند، و ايشان انسانهاى نكوهيده اند انكر رأى قوم وهم العثمانية الذين يغالون فى حبّ عثمان وينتقصون عليا ولاشك فى أن من اقتصر على ذلك ولم يعرف لعلي فضله فهو مذموم. فتح الباري 7: 20.

[99] . نمونه از حذف خلافت حضرت على(رضي الله عنه).

قال فى الأوسط: حدثنا عبداللّه... عن ابن شهاب، قال: عاش ابوبكر بعد أن استخلف سنتين وأشهراً. وعمر عشر سنين حجها كلها. وعثمان اثنتى عشرة سنة حجها كلها الإسنتين ومعاوية عشرين سنة اِلا أشهراً، حج حجتين ويزيد ثلاث سنوات وأشهراً و عبدالملك بعد الجماعة بضع عشر سنة اِلاّ أشهراً. حج حجة والوليد عشر سنين الا أشهراً حج حجة. 1: 110. ولى اشاره به حكومت حضرت على(رضي الله عنه) و مدت آن نكرد.

نمونه تعبير فتنه از حكومت حضرت على(رضي الله عنه):

ولي ابوبكر سنتين وستة أشهر، وولى عمر عشر سنين وستة اشهر، وثمانية عشر يوماً وولى عثمان ثنتي عشرة سنة غير اثني عشر يوماً و كانت الفتنة خمس سنين و ولي معاوية عشرين سنة وولي يزيد بن معاويه ثلاث سنين وأشهر سماه قتاده وكانت فتنه ابن الزبير ثمان سنين وولي عبدالملك بن مروان أربع عشر سنة وولي الوليد تسع سنين، الاوسط 1: 195 رقم 324 ونمونه ديگر را نيز به نقل از عمر بن سعيد آورده و نام حكومت حضرت على(رضي الله عنه)را نيز حذف مى كند. الاوسط 1: 218.

[100] . سنن ابى داود 4: 211.

[101] . شرح ابن ابى الحديد 6: 7 الامامة و السياسة.: 6

[102] . ائمة الفقه التسعة: 208... أكان علي يقيم الحدود ويأخذ الصدقة ويقسمها بلاحق وجب له؟ اعوذ باللّه من هذه المقالة، بل هو خليفة رضيه اصحاب رسول اللّه ـ صلى الله عليه و سلّم ـوصلّوا خلفه وغزوا معه وجاهدوا وحجوا وكانوا يسمونه اميرالمؤمنين راضين بذلك، غير منكرين فنحن لهم تبع..

[103] . طبقات الحنابلة 1: 45.

[104] . السنة حلال: 235 ـ سألتُ أبي عن قوم يقولون: إن علياً ليس بخليفة. قال: هذا قول سوء ردي.

[105] . فتح الباري 7: 89. الاصابة 2: 508 (عن احمد: لم ينقل لاحد من الصحابة ما نقل لعلى و قال غيره 6 و كان سبب ذلك بغض بنى امية له، فكان كل من كان عنده علم من شيىء من مناقبه من الصحابة يثبته و كلما ارادوا اخماده و هدّدوا من حدّث بمناقبه لايزداوا الا انتشاراً.

[106] . شواهد التنزيل: 24، ح 5.

[107] . الفقه على المذاهب الاربعة 4: 75 ـ روح المعاني.

[108] . المعارف: 580.

[109] . أنساب الاشراف 2: 156 ح 169.

[110] . تاريخ مدينة دمشق 3: 174 ـ المعارف: 137، او جزء هيئت امناء خليفه ثانى بر بيت المال بود.

[111] . مآثر الانافة 1: 101 : المعجم الكبير 3: 43 ـ لسان الميزان 3: 1683 ـ موسوعة اطراف الحديث 3: 148.

[112] . تهذيب الكمال 14: 75.

[113] . شرح التجريد قوشچى: 327 أيكم يبايعنى ويوارزني، يكون أخي ووصيى و خليفتى من بعدي.

[114] . السيرة الحلبية 1:286 انت أخي و وزيرى و وصيي و وارثي و خليفتى من  بعدى.

[115] . البداية والنهاية 3: 38 فأيكم يوازرني على هذا الأمر على أن يكون أخي، وكذا وكذا.

[116] . الصواعق المحرقة: 64: انه حديث صحيح لامرية فيه. وقد أخرجه جماعة كالترمذى والنسائى و احمد، وطرقه كثيرة جداً، ومن ثم رواه ستة عشر صحابيّاً، وفي رواية أحمد أنه سمعه من النبى ثلاثون صحابياً وشهدوا به لعلي لما توزع أيام خلافته، وكثيراً من أسانيدها صحاح و حسان، ولا إلتفات لمن قدح في صحته.

[117] . تذكرة الحفاظ 3: 231 ـ أما حديث من كنت مولاه فله طرق جيدة وقد أفردت ذلك ايضاً.

[118] . سير اعلام النبلاء ج 14 ص 277، جمع الطبري طرق حديث غدير خم، في أربعة أجزاء، رأيت شطره فبهرني سعة رواياته، وجزمت بوقوع ذلك.

[119] . سير اعلام النبلاء 8: 335، هذا حديث حسن عال جداً ومتنه فمتواتر. به همين مضمون درج 14: 207 شرح ابن أبي الحديد آمده است.

[120] . اسنى المطالب: 47 تواتر عن امير المؤمنين وهو متواتر أيضاً عن النبى ـ صلى الله عليه و سلّم ـ، رواه الجم الغفير ولا عبرة بمن حاول تضعيفه ممن لا اطلاع له في هذا العلم.

[121] . الاستيعاب 2: 373 حديث المواخاة ورواية خيبر والغدير هذه كلها آثار ثابتة.

[122] . سير اعلام النبلاء 14: 132 لم يكن أحد فى رأس الثلاث مئة احفظ من النسائى، هو احذق بالحديث و علله ورجاله من مسلم و من أبى داود و من أبى عيسى و هو جار في مضمار البخارى وأبى زرعه إلا أن فيه قليل تشيع وانحراف عن خصوم الإمام علي، كمعاويه وعمرو واللّه يسامحه.

[123] . العبر 1: 185 ـ ميزان الاعتدال 1: 476 ـ سير اعلام النبلاء 7: 80 تهذيب الكمال 4: 233.

[124] . سير اعلام النبلاء 7: 253 ـ حلية الاولياء 7: 27.

[125] . سير اعلام النبلاء، (الخلفاء) 236.

[126] . سير اعلام النبلاء 7: 239.

[127] . شرح نهج البلاغه 20: ص 17 كيف تكون عائشه او غيرها فى منزلة فاطمة، وقد اجمع المسلمون كلهم من يحبها ومن لا يحبها منهم: أنها سيدة نساء العالمين، ابوبكر بن داود مى گويد: لا اُفضِّل ببضعة من رسول اللّه ـ صلى الله عليه و سلّم ـأحداً. إرشاد الساري 6: 10، غالية المواعظ 1: 270، تاريخ الخميس 1: 265، الروض الانف 1: 160.

[128] . سير اعلام النبلاء 2 ـ 143 و 187 ـ صحيح بخارى 2: ـ كتاب الهبة: 89 ـ المعجم الكبير 23: 50 ح 132 ـ مقدمة فتح الباري: 282 ـ فتح الباري 9: 309 ـ تحفة الأحوذي 10: 255.

[129] . سير اعلام النبلاء 2 ـ 143 و 187.

[130] . الطبقات الكبرى 8: 59.

[131] . سير اعلام النبلاء 2: 141 و 140.

[132] . سير اعلام النبلاء 2: 605 ـ طبقات إبن سعد 3: 148.

[133] . سير اعلام النبلاء 2: 193.

[134] . سير اعلام النبلاء 2: 193 و 191 و ـ 172.

[135] . همان.

[136] . بخارى 2: 2 كتاب العيدبن باب الحراب والدرق يوم العيد و ج 4: 47 ـ كتاب الجهاد، باب الدرق: صحيح مسلم 2: 609 كتاب صلاة.

[137] . بخارى 2: 2 كتاب العيد بن باب الحراب والدرق يوم العيد وج 4: 47 ـ كتاب الجهاد، باب الدرق صحيح مسلم 2: 609 كتاب صلاة العيدين بـ 4 باب الرخصة فى اللعب ج 19.

[138] . بخارى 1: 169 ـ كتاب العيدين ب 2.

[139] . مسلم 2: 609 كتاب صلاة العيدين.

[140] . شرح نووى 6: 186.

[141] . البخارى 1: 107 / كتاب الصلاة، باب الصلاة على الفرائض. وص 136 باب التطوع فى خلف المرأة و ص 138 باب هل يغمز الرجل امراته عند السجود. و ج: 81 / كتاب الصلاة باب ما يجوز من العمل فى الصلاة. صحيح مسلم 2: 367 كتاب الصلاة باب 51 الاعتراض بين يدى المصلي ج  272.

[142] . مبتذلة في ثياب المهنة (لباس كار، يا لباسى كه پوشش كامل نيست و مخصوص منزل است).

[143] . سنن ابى داود 2: 222 ـ مسلم / كتاب الرضاع باب 7: 4 ـ 251 دارمى 2: باب 59 ح 2257: 210 ـ سنن ابن ماجة 1 باب 36 ـ رضاع الكبير 1943: 625 ـ مصنف عبدالرزاق 7: 460 و 13886.

[144] . تفسير نسائى 2: 370 ـ تفسير بغوى 2: 331.

[145] . اسد الغابة 4: 216.

[146] . اسدالغابة 5: 428 (كانت ممن قال في الافك على عائشة(رضي الله عنه).. انها جلدت مع من جلد فيه). و ج 4: 355 (شهد مسطح بدراً و كان ممن خاض في الافك على عائشة فجلده النبى ـ صلى الله عليه و سلم ـ فيمن جلده. و ج 2 ص 6 و كان حسان ممن خاص في الافك فجلد فيه)

[147] . العقد الفريد 4: 305.

[148] . اسدالغابة 7: 240 ـ المستدرك على الصحيحين 4: 40 كنز العمال 13: 304 ـ دلائل النبوة 7: 288. الاصابة 8: 292 ـ عن إبن عباس: ان النبى، تزوّج قتيله أخت الاشعث و مات قبل ان يخبرها و هذا موصول قوي الاسناد.

[149] . مشكل الاثار 2: 119.

[150] . مشكل الاثار 2: 123 ـ دلائل النبوة 7: 288.

[151] . صحيح بخارى، ج 2، ص 314، باب المناقب، مناقب عبدالله بن سلام.

[152] . مسلم، ح 2483، باب فضائل عبدالله بن سلام، فتح البارى 7: 130، سير اعلام النبلاء 4: 349.

[153] . صحيح مسلم 8: 122 ـ كتاب صفات المنافقين ـ مسند احمد 4: 320 البداية والنهاية 5: 20.

[154] . قال إبن وضاح: انما سكت مالك ـ فى الموطا ـ عن اسمه لانه كان ممن أعان على قتل عثمان. الأستيعاب 3: 325 ـ اسد الغابة 4: 357.

[155] . ولد قبل وفاة رسول اللّه ـ صلى الله عليه و سلّم ـ بسنتين... فكتب اليه ـ اي الى والده ـ رسول الله ـ صلى الله عليه و سلّم ـ: سمّه محمد أ... و كان أشدَّ الناس على عثمان: المحمدون: محمدبن ابى بكر، محمد بن حذيفة، و محمد بن عمرو بن حزم. الأستيعاب 3: 432.

[156] . هو اوّل من اجترأ على عثمان... لمّا رادوا دفن عثمان، فانتهوا الى البقيع، فمنعهم من دفنه جبلة بن عمرو فانطلقوا الى حش كوكب فدفنوه فيه. الانساب 6: 160 ـ تاريخ المدينة 1: 112.

[157] . اسلم مع ابيه قبل الفتح، و شهد الفتح و ما بعدها... إنه ممن دخل على عثمان فطعن عثمان فى ودجه... تاريخ الاسلام (الخلفاء) 567.

[158] . ذهبى مى گويد: ولدته اسماء بنت عميس فى حجة الوداع و كان احد الرؤوس الذين ساروا الى حصار عثمان تاريخ الأسلام(الخلفاء) 601.

[159] . مزى مى گويد: بايع النبي فى حجة الوداع و صحبه... كان أحد من ألَّب على عثمان بن عفان تهذيب الكمال(14: 204 ـ تهذيب التهذيب 8: 22 و قال الذهبي: إنّ المصريين أقبلوا يريدون عثمان... و كان رؤساؤهم اربعة... و عمرو بن الحمق الخزاعي... تاريخ الاسلام (الخلفاء) 601 ـ و 441.

[160] . قرطبى: عبدالرحمن بن عُديس، مصرى شهد الحديبية و كان ممن بايع تحت الشجرة رسول الله  ـ صلى الله عليه و سلّم ـ... و كان الأمير على الجيش القادمين من مصر الى المدينة الذين حصروا عثمان و قتلوه. الاستيعاب  2:  383، فتح البارى 2: 189 ـ الثقات لابن حبان 2: 265 ـ التمهيد لابن عبدالبر 10: 294 ـ الطبقات الكبرى 3: 71.

[161] . تاريخ الاسلام (الخلفاء) 654.

[162] . الفِصَل 3: 74 ـ و 77.

[163] . همان.

[164] . شهسوار كربلا، صص 21 و 22 و 25.

[165] . المحلى 11: 224

[166] . الثقات: 465 ـ تاريخ الاسلام (خلفاء) 494 ـ البدايه و النهاية 5: 25.

[167] . ابن ماجه، المقدمة، ب 12 ص 62 ح 176.

[168] . مسند احمد 14 ـ 355ـ الخوارج كلاب اهل النار.

[169] . الاصابة 3: 179

[170] . اسد الغابة 3: ص 3ـ الاصابة 2: 48ـ دار الكتب العلمية.

[171] . البته مى گويند سپس توبه كرد. شرح نهج البلاغة ابن ابي الحديد 4: 99.

[172] . تاريخ طبرى 4: مسند احمد 14755 ـ الاصابة 2: 174

[173] . الاصابة 5: 96ـ مختصر مفيد 11: 136.

[174] . الاصابه 1: 9.

[175] . لسان الميزان 1: 106، دارالكتب العلمية، بيروت.

[176] . الطبقات الكبرى 4: 335 ـ سير اعلام النبلاء 2: 612.

[177] . شرح ابن ابى الحديد 20: 31. ذكر الجاحظ في كتابه المعروف بكتاب التوحيد: أن أبا هريرة ليس بثقة في الرواية عن رسول اللّه ـ صلى الله عليه و سلّم ـ قال: ولم يكن علي(رضي الله عنه)يوثقه في الرواية بل يتهمه ويقدح فيه وكذلك عمر وعائشة.

[178] . شرح ابن ابى الحديد 4: 69: الصحابة كلهم عدول ما عدا رجالا منهم ابوهريرة وانس بن مالك.

[179] . سير اعلام النبلاء 2: 612، الطبقات الكبرى 4: 335.

[180] . سير اعلام النبلاء 2: 604.

[181] . سير اعلام النبلاء 2: 605 ـ 604.

[182] . همان.

[183] . المطالب العاليه 9: 205.

[184] . همان.

[185] . سير اعلام النبلاء 2: 609 ـ تاريخ ابن عساكر 19: 122.

[186] . صحيح بخارى 4: 112.

[187] . التفسير الكبير 22: 186 ـ و 26: 148.

[188] . صحيح بخارى 4: 129 / بدء الخلق 2: 247 دار المعرفة.

[189] . تهذيب التهذيب 3: 40.

[190] . تهذيب التهذيب 5: 236 ـ الضعفاء الكبير، 2: 267 ـ الكامل في الضعفاء  4:223.

[191] . القاموس 5: 24.

[192] . اسدالغابة 4: 32 ـ تاريخ اليعقوبي 2: 162 ـ تاريخ الطبري 3: 297 ـ تاريخ المدينة 3: 930 ـ تاريخ ابن خلدون 2: 126 ـ الفصول للجصاص 4: 55.

[193] . ابن عبد ربه مى گويد: قال عبدالرحمن: لله عليّ ان لا أكلمك أبدأ، فلم يكلّمه أبداً حتى مات و دخل عليه عثمان عائداً له فى مرضه فتحوّل عنه إلى الحائط و لم يكلمه. العقد الفريد 4: 280.

[194] . شرح نهج البلاغه ابن ابى الحديد 20: 127.

[195] . العقد الفريد 4: 413.

[196] . العقد الفريد 20: 146 ـ شرح نهج البلاغه 4: 413.

[197] . سنن بيهقى ح 3554.

[198] . صحيح مسلم ج 5 كتاب البرو الصلة ب 25 ح 97 ـ 88، سنن دارمى ج  2: 406 ب 53 ـ مسند احمد 5: 148 قال رسول الله ـ صلى الله عليه و سلّم ـ:... انما انا بشر، أرضى كما يرضى البَشَر، وأغضب كما يغضب البشر. فأيما أحد دعوت عليه من أمتي. بدعوة، ليس لها بأهل. أن تجعلها له طهوراً.

[199] . المعجم الكبير ج 11 ص 32 ح 10970.

[200] . الدر المنثور 2: 71 ـ مجمع الزوائد 1: 113 و 7: 247.

[201] . المعجم الكبير 11: 32 ح 10970 ـ فرمود: اللهم اركسهما فى الفتنة ركساً و دعهما الى النار دعاً.

[202] . زهرى مى گويد: أمَّر رسول اللّه ـ صلى الله عليه و سلّم ـ اُسامة بن زيد على جيش فيهم عمر بن الخطاب والزبير. مصنف عبدالرزاق 5: 482 ح 9777. شرح ابن ابى الحديد 6: 53 ـ الملل و النحل 1: 29.

[203] . سورة القلم: آيه 4.

[204] . المعجم الكبير 12: 216 ـ ان النبى كان يقوله قبل يسجد: اللهم العن فلانا و فلانا، ثم يكبر و يسجد ـ صحيح بخارى 5: 127 ـ مسند احمد 2: 255.

[205] . المائدة: آيه 51.

[206] . قال البغوى: قال السدى: لما كانت وقعة احد اشتد الإمر على طائفة من الناس وتخوفوا أن يدال عليهم الكفار، فقال رجل من المسلمين أنا ألحق بفلان اليهودى وأخذ منه أماناً اِنى أخاف أن يدال علينا اليهود. وقال رجل اخر: أنا الحق بفلان النصرانى من اهل الشام و أخذ منه أمانا. فأنزل اللّه هذه الاية وينها هم عن موالاة اليهود والنصارى. تفسير البغوى المسمى بمعالم التنزيل ـ بهامش تفسير الخازن وتفسير الخازن المسمى لباب التأويل فى معانى التنزيل ـ علاء الدين الخازن. تفسير أبى الفداء: 2: 68.

[207] . اصول الدين، بغدادى 3: 253 ـ ابدأ حسين، صدفى: 109 ـ بخارى 1: 18 ـ كتاب الايمان. (ادركت ثلاثين من اصحاب النبى ـ صلى الله عليه و سلّم ـ).

[208] . تاريخ المدينة كان بين خالدبن الوليد وعبدالرحمن بن عوف شيءٌ فسبّه خالد.. عمار يشتم عثمان ـ سير اعلام النبلاء 1: 425.ـ در مصنف عبد الرزاق 11: 355، ح 20732 چنين آمده: فقال عثمان لعائشة و حفصة: ان هاتان الفتانتان فتننا الناس في صلاتهم و الا تنتهيان اولأسبنكما ما حلّ لى السباب.

[209] . تاريخ التشريع الاسلامى، مناع القطان: 265 ان الصحابة كلهم لم يكونوا اهل فتيا ولا كان الدين يؤخذ من جميعهم، وإنّما كان ذلك مختصاً للحاملين للقرآن العارفين بناسخه ومنسوخه ومتشابهه ومحكمه. وسائر دلائله مما تلقوه عن النبى او ممن سمعه منهم. مجموع راويان صحابى نزد احمد 904 صحابى، و نزد بقى بن مخلد 1472 نفر و نزد ابن الجوزى: 1854 نفر و نزد ذهبى دو هزار نفر نمى رسد، و نزد حاكم چهارصد نفر.

[210] . مروج الذهب 3: 32.

[211] . شرح نهج البلاغه 3: 188.

[212] . مثالب العرب: 72

[213] . ربيع الابرار 3: 549 ـ الاغانى 9: 49 ـ العقد الفريد 6: 86 - 88

[214] . مسند احمد 5: 347

[215] . الصواعق المحرقة: 81.

[216] . ميزان الاعتدال 2: 610: كنت عند عبد الرزاق، فذكر رجل معاوية فقال: لا تقذِّر مجلسنا بذكر ولد أبي سفيان.

[217] . ميزان الاعتدال 4: 392 ـ سمعت يحيى بن عبدالحميد الحماني يقول: كان معاوية على غير ملة الاسلام.

[218] . سير اعلام النبلاء 17: 175 ـ تذكرة الحفاظ 3: 1054. المنتظم 7: 75.

قال ابن طاهر: كان ـ اى الحاكم ـ منحرفا غالياً عن معاويه رضى الله وعن اهل بيته، يتظاهر بذلك ولا يعتذر منه. فسمعت ابا الفتح سمكويه بهراة، سمعت عبدالواحد المليحى، سمعت ابا عبدالرحمن السلمى يقول: دخلت على الحاكم وهو فى داره لا يمكنه الخروج، فقلت له: لو خرجت وأمليت فى فضائل هذا الرجل حديثاً، لا سترحت من المحنة فقال: لا يجيئ من قلبى، لا يجيئ
من قلبي.

[219] . سير اعلام النبلاء 10: 464 ـ تاريخ بغداد 11: 364.

[220] . ربيع الابرار 4: 172. افلتت من معاويه ريح على المنبر فقال: يا ايها الناس إنَّ اللّه خلق أبداناً وجَعَل فيها ارواحاً فما تمالك الناس أن تخرج منهم، فقام صعصعة بن صوحان فقال: اما بعد فإن خروج الارواح في المتوضئات سنّة، و على المنابر بدعة. و استغفراللّه لي ولكم.

[221] . منهاج السنة 2: 207.

[222] . عمدة القاري 16: 249.

[223] . الفوائد المجموعة: 407 ـ انظر: 423 ح 192.

[224] . لسان الميزان 1: 374 ـ سفر السعاده ـ فيروزآبادى 2: 420 ـ كشف الخفاء (عجلونى) 420 ـ عمدة القاري 16: 249 شماره 254.

[225] . تاريخ الخلفاء: 351 ـ الطبرى 7: 187 ـ اسرار الامامة: 377.

[226] . المصنف لابن ابى شيبة 15: 229.

[227] . مسند احمد 5: 422 ـ المستدرك على الصحيحين 4: 560، ح 8571 ـ (فأخذ برقبته و قال...) وفاء الوفا 4: 1404.

[228] . نام او محمد بن يزيد، ابوالعباس بصرى، متوفاى 286 هــ است. ذهبى درباره او مى گويد: كان إماماً، علامة،...فصيحاً مفوهاً موثقاً، سير اعلام النبلاء 13: 576.

[229] . الكامل فى اللغة و الادب 1: 180، شرح نهج البلاغه، لابن أبى الحديد  15:  242.

[230] . الدرر السنية، احمد زينى دحلان 1: 42.

[231] . سنن دارمى 1: 56.

[232] . شرح نهج البلاغة محمد عبدة 3: 619، ابن ابي الحديد 15: 117، نامه شماره  17.

[233] . شرح ابن ابى الحديد، ج 15: 234 ـ هاشم و امية فى الجاهلية، ص 27.

[234] . وفاء الوفاء، بأخبار دارالمصطفى 1 : 130 ـ دار الكتب العلمية ـ بيروت.

[235] . وفاء الوفاء 1: 132، تاريخ الاسلام، ص 235.

[236] . تاريخ الاسلام (حوادث 80 ـ 61) ذهبى مى گويد، زنى به عنوان انتقام، قبر مسرق بن عقبه را نبش كرده و جنازه را بيرون آورده و ديد كه مارى بينى او را مى مكد، سپس آن جنازه را به دار آويخت.

* يزيد طى دستوراتى به مسلم بن عقبه مى گويد: فسر اليهم على بركة الله فأنت صاحبهم، و انظر اذا قدمت المدينة، فمن عاقك عن دخولها او نصب لك حرباً فالسيف، لاتبق فيهم، و أنهبها ثلاثاً و أجهز على جريحهم و اقتل مدبرهم، و اياك أن تبقي عليهم.... وفاء الوفاء 1: 131، اخافة بسر الحرمين ـ تاريخ الطبرى 2: 118.

[237] . العقد الفريد 2: 411 ـ الفقه على المذاهب الاربعة 4: 75.

[238] . الزينة في الكلمات الاسلامية 3: 10.

[239] . مقدمة ابن خلدون 3: 464.

[240] . ضحى الاسلام 3: 209.

[241] . النظم الاسلامية: 96.

[242] . تهذيب الكمال 20: 48. مؤسسة الرسالة.

[243] . سير أعلام النبلاء 5: 209.

[244] . النمل 65.

[245] . روح المعاني 2: 11.

[246] . الفتاوى الحديثية: 223.

[247] . من عاش بعد الموت 20 شماره 1 ـ اُسد الغابة 2: 227.

[248] . المعارف: 341.

[249] . تهذيب الكمال 3: 308.

[250] . صحيح مسلم ج 1 ص 8 باب الكشف عن معايب رواة الحديث(مقدمة كتاب).

[251] . آل عمران: 28.

[252] . التفسير الكبير 8: 13 ظاهر الأية يدل على أنَّ التقيه انما تحلّ مع الكفار الغالبين الا أن مذهب الشافعى(رضي الله عنه). أن الحالة بين المسلمين اذا شاكلت الحالة بين المسلمين والمشركين حلت التقية محاماة على النفس.

[253] . سير اعلام النبلاء 11: 87.

[254] . محمد بن سعد، عن الحسين بن المتوكل العسقلانى... رايت قبره ـ زهرى ـ مسنماً مجصصّاً. سير اعلام النبلاء 5: 349 ـ و ابن المتوكل در سال 240 هـ در گذشته. تهذيب التهذيب 2: 315.

[255] . صحيح مسلم 3: 63 ـ سنن ترمذي 3: 208 ـ ابن ماجة 1: 473 ـ ابوداود  3:216.

[256] . ادوار اجتهاد: 204، الخطط المقريزيه 2: 344.

[257] . تهذيب الكمال 20: 231.

[258] . مراقي الفلاح شرح نور الايضاح ص 70 دار الإيمان تاريخ 1408 تأليف حسن بن عمار بن على الشرنبلالى حنفى، در شرح حال او چنين آمده: يكى از فقهائى است كه در جامعة الازهر مصر تحصيل كرده. او مورد توجه حكومت بود و جمع كثيرى از مصر و شام نزد او درس خواندند. معجم المؤلفين 3: 265.

[259] . المحلى 4: 213 ; مصنف ابن ابى شيبه، ج 2، ص 120، باب 27، ح 1: دارالفكر.

[260] . توجيه و بيان قرافى از علماء ما اهل سنت:

ايشان در كتاب الفروق ج 3: 203 ـ ضمن پذيرش اين كه مقتضاى قاعده اين است: فرزندى كه چهار و يا پنج سال (كه نظر شافعى و مالك است پس از ـ فوت ـ پدر متولد شود حلال زاده نيست و بايد به فرزند نامشروع، و زنا ملحق شود چون امر داير بين غالب و نادر است. زيرا غالباً اين موارد در در اثر عمل نامشروع و زنا است، و نادراً در اثر مقاربت و مباشرت زوج است. لكن با توجه به اين كه وقوع و تحقق آن از زنى، اكثر و غالب است. و تأخير حمل در رحم مادر تا مدت پنج سال، نادر است. طبق قاعدة غلبة، بايد قائل به تحقق حمل از طريق نامشروع باشيم. و آنرا به شوهر نسبت ندهيم. لكن خداوند، اين مولود را به پدر ـ سابق ـ خود ملحق كرده: به دليل لطف به بندگان، و پوشانيدن گناهان آنان و براى حفظ انساب و بستن راه ثبوت زنى، قاعده حمل بر غالب در اين جا استثناء و تخصيصى خورده است. ضمنا به ص 14 از همان كتاب نيز مراجعه شود.

[261] . الصفدي: ولد الضحاك لستة عشر شهراً وشعبة ولد لسنتين، وهرم بن حيان ولد لأربع سنين ومالك بن أنس، حُمِل به اكثر من ثلاث سنين والشافعي حمل به اربع سنين. خزائن: 217، المعارف 594، سير اعلام النبلاء 8 : 132.

عن ابى اسحق الكوفى، سالت الشعبى عن الصلاة خلف ولد الزنى؟ قال: ذلك مؤذننا و امامنا، و اقام الصلاة فصلينا خلفه ـ و فى رواية سفيان عن الشعبى، عن ولدالزنا؟ قال: ان امامنا ليقال له ذلك، المعرفة و التاريخ 3: 239.

ذهبى درباره هرم بن حيّان مى گويد: يكى از عباد است، او فرماندهى لشكر در جنگهاى فارس را در زمان خلافت عمر و عثمان(رضي الله عنه) به عهده داشت. و مدتى نيز از طرف عمر(رضي الله عنه)آستاندار، و ثقه بود، چون سالها در رحم مادر بوده و دندان درآورده بود. او را هرم ناميدند، سير اعلام النبلاء 4: 50 ـ .

[262] . شرح ابن قاسم 1: 152.

[263] . تاريخ الصغير 2: 93، للبخاري، الانتقاء فى فضائل الثلاثة الائمة الفقهاء: 149. تاريخ بغداد 13: 392 المجروحين 3:66 ـ التنكيل للمعلمى: 145.

[264] . تاريخ بغداد 13: 324.

[265] . المجروحين 3: 64 ـ خطيب بغدادى نام دهها نفر از علماء و بزرگانى را كه ابو حنيفه را مردود شمرده اند ذكر مى كند، او مى گويد:

ذِكْر القوم الذين ردوا على أبى حنيفة:

1. ايوب سختيانى 2. جرير بن حازم 3. همام بن يحيى 4. حماد بن سلمة 5.  حماد بن زيد 6. ابوعوانه 7. عبدالوارث 8. سوار العنبرى القاضى 9. يزيد بن زريع 10. على بن عاصم 11. مالك بن انس 12. جعفر بن محمد 13.  عمروبن قيس 14. ابو عبدالرحمن المقرى 15. سعيد بن عبدالعزيز 16.  الاوزاعى 17. عبدالله بن المبارك 18. ابو اسحاق الفزارى 19. يوسف بن اسباط 20. محمد بن جابر 21. سفيان الثورى 22. سفيان بن عيينه 23.  حماد بن أبى سليمان 24. ابن أبى ليلى 25. حفص بن غياث 26. ابوبكر بن عياش 27. شريف بن عبدالله 28. وكيع بن الجراح 29. رقبة بن مصقلة 30. الفضل بن موسى 31. عيسى بن يونس 32. الحجاج بن أرطاة 33. مالك بن مغول 34. القاسم بن حبيب 35. ابن شبرمة ـ تاريخ بغداد 13: 370.

[266] . المجروحين 3: 63

[267] . صحيح بخارى، كتاب البيوع، ج 2، ص 27، ب 102، كتاب الانبياء ـ باب ما ذكر عن بنى اسرائيل ـ شماره 346. صحيح مسلم ج 3 ص 37 . كتاب البيوع ـ تحريم بيع الخمر والميتة (چاپخانه مصطفى البابى مصر).

[268] . تهذيب التهذيب 2: 207 ـ مقدمة فتح البارى (كان ينتقص من علي و ينال  منه).

[269] . تهذيب التهذيب 3: 303.

[270] . تهذيب التهذيب4: 30 ـ كان اذ اذكر عليا يقول: لا احب رجلا قتل جدي.

[271] . تهذيب التهذيب 2: 337 (كان يحمل على علي(رضي الله عنه)).

[272] . تهذيب التهذيب 7: 308 كان يقع في الحسن والحسين ـ رضى الله عنهما ـ.

[273] . تهذيب التهذيب 3: 390 كان هجّاء خبيثا فاسقا مبغضاً لال الرسول مائلا الى بني امية مادحاً لهم ـ العتب الجميل: 115.

[274] . تهذيب التهذيب 8: 113.

[275] . تهذيب التهذيب 8: 347.

[276] . شرح نهج البلاغه 4: 102.

[277] . سير اعلام النبلاء 5: 337 ـ روح المعاني 3: 189.

[278] . سير اعلام النبلاء 6: 262.

[279] . تاريخ مدينة دمشق 55: 370.

[280] . سير اعلام النبلاء 5: 339.

[281] . تاريخ الاسلام (سال 121) ص 140.

[282] . ميزان الاعتدال 1: 625.

[283] . معرفة علوم الحديث نيسابورى: 55 ـ تاريخ دمشق 55: 370.

[284] . مقدمه ابن الصلاح فى علوم الحديث: 23 ـ كشف الظنون: 544 ـ فتح البارى:  477.

[285] . به گفته ابن الصلاح و نووي مجموع احاديث آن با حذف مكررات چهار هزار عدد است. ولى طبق شماره گذارى محمد فؤاد عبدالباقى سه هزار و سى و سه عدد است و طبق شمارش أحمد محمد شاكر هفت هزار و پانصد و هشتاد و يك حديث است. كتاب المدلسين، ص 38 تأليف فوّاد حسينى.

[286] . ابو داود مجموع كتاب را با چهار هزار و هشتصد روايت ذكر كرده ولى مجموع روايات در سنن ابى داود پنج هزار و دويست و هفتاد و چهار عدد است.

[287] . ابن ماجه مجموع احاديث كتاب خود را چهار هزار روايت مى داند. در حاليكه طبق شمارش فواد عبدالباقى چهار هزار و سيصد و چهل و يك حديث است.

[288] . صحيح بخارى 3: 160 ـ تفسير سورة حج.

[289] . فتح الباري 8: 294 ـ كتاب التفسير / الحج.

[290] . مقدمه ابن الطلاح فى علوم الحديث: 23 ـ كشف الظنول: 544 ـ فتح البارى:  477.

[291] . الكفاية: 159.

[292] . تاريخ الاسلام (سال 100) ص 112 در ترجمه خالدعا مري.

[293] . سير اعلام النبلاء 5: 194 ـ در ترجمه قاسم بن عبدالرحمن دمشقى.

[294] . شروط الائمة الستة لأبى بكر المقدسى: 507 ـ البته عده كثيرى جزء منتقدان بر او هستند همانند: باجى متوفاى 474 ـ و جبائى متوفاى 498 ـ و ابن خلفون 636 و دمياطى، ت 523 هـ و ابن رشيد، ت 721 و ابوزرعة، ت 826 و عراقى، ت 806 و دهها نفر ديگر رجوع شود به كتاب البخارى و صحيحه الجامع، ص 525.

[295] . سير اعلام النبلاء 12: 79.

[296] . فتح البارى 1: 423 ـ سير اعلام النبلاء 11: 175.

[297] . شيخين: 142.

[298] . شيخين: 144

[299] . صحيح مسلم 4: 1873.

[300] . سنن ترمذى 5: 622.

[301] . سلسلة الأحاديث الصحيحة 4: 356.

[302] . الموطا 2: 899.

ارى حاكم نيشابورى در مستدرك 3: 118، نص دوم را آورده ولى در سند آن صالح بن موسى طلحى است و درباره گفته اند: ليس بشى ليس بثقه، ضعيف الحديث على حسنه، ضعيف الحديث جداً، كثير المناكير عن الثقات، لا يكتب حديثه، ضعيف... تهذيب التهذيب 4: 306 و حاكم آنرا به سند ديگرى نقل كرده و در آن: إسماعيل بن أبى اويس است، كه او هم همانند طلحى ضعيف و وضاع حديث دروغگو است. تهذيب التهذيب 1: 257.

[303] . سير اعلام النبلاء 13: 427 ـ تاريخ بغداد 8: 92 ـ المنتظم 6: 36 ـ البداية و النهاية 11: 95 ـ طبقات الحفاظ: 295 ـ شذرات الذهب 2: 201

[304] . المحلى 9: 519 ـ مسند الطيالسى: 227 ح 1637 زادالمعاد 1: 219 ـ العقد الفريد 4: 13.

[305] . المحبّر: 289، التفسير الكبير 10: 53، شرح الزرقانى 3: 153 ـ المحلى 9: 519 صحيح مسلم 1: 623 ـ مصنف عبدالرزاق 7: 499.

[306] . مبسوط سرخسى 5: 152 ـ شرح زرقانى 3: 155 ـ الهداية فى شرح بداية المبتدى 1: 190 ـ المغني 6: 644 ـ المحلى 9: 519 مصنف عبدالرزاق 7: 497 ـ جامع البيان 4: 18 ـ الدر المنثور 2: 140 ـ تفسير ابن كثير 1: 474 ـ جامع البيان 4: 18 الحاوي الكبير 11: 449 ـ البحرالرائق 3: 115.

[307] . سير اعلام النبلاء 4: 321 ـ تذكرة الحفاظ: 90; ميزان الاعتدال 2: 659.

[308] . عمدة القاري 5: 278.

[309] . نيل الاوطار 2: 187.

[310] . التوشيح على الجامع الصحيح 1: 463.

[311] . مسلم 1: 101. مجمع الزوائد 2: 57.

[312] . السنن الكبرى 2: 439 (دارالفكر).

[313] . تاريخ الاسلام، حوادث سال 447، ص 23.

[314] . كتاب الكبائر: 24.

[315] . المغنى 7: 22.

[316] . سير اعلام النبلاء 14: 128.

[317] . درباره او گفته اند: الامام، الحجة، القدوة العدوي العمري، مالك و سفيان و اوزاعى.. از او حديث نقل كرده اند در سال 163 هـ وفات يافت. سير اعلام النبلاء 5: 316.

[318] . درباره گفته اند: الأمام المفتى، الثبت، عالم المدينة، العدوى، الضمري در سال 117 درگذشت، سير اعلام النبلاء 5: 101.

[319] . المغني 7: 22.

[320] . تاريخ طبرى 2: 579.

[321] . فتح القدير 1: 407.

[322] . فتح الباري 4: 296.

[323] . عمدة القاري 11: 125.

[324] . صحيح بخارى 1: 342.

[325] . سبل السلام 2: 10 ـ مسند احمد 3: 310.

[326] . ذهبى مى گويد: كان ابوهريرة يجهر فى صلاته ببسم اللّه... سير اعلام النبلاء 2: 618 همو مى گويد: قال احمدبن خالد الذهلى الأمير: صليت خلف علي الرضا بنيسابور، فجهر ببسم اللّه فى كل سورة سير اعلام النبلاء 9: 389. ـ وهمو در جهر ببسم اللّه كتابى نوشته. مقدمه سير اعلام النبلاء: 84.

[327] . مقدمه ابن الصلاح فى علوم الحديث: 23 ـ كشف الظنون: 544 ـ فتح  البارى:  477.

[328] . همان.

[329] . التفسير الكبير 1: 205.

[330] . تاريخ الاسلام 236 ـ سير النبلاء 5: 343 عن ابن شهاب: من سنة الصلاة أن تقرا: بسم اللّه الرحمن الرحيم ثم فاتحة الكتاب، ثم تقرأ بسم اللّه... ثم تقرا سورة، فكان ابن شهاب يقرا احيانا سورة مع الفاتحة يفتتح كل سورة منها ببسم اللّه... وكان يقول: اول من قرأ بسم اللّه.. سرّاً بالمدينة عمر وبن  سعيد.

[331] . السنن الكبرى 7: 245 (دارالفكر) و ج 5: 183 دارالكتب العلمية، سنن نسائى 5: 253.

[332] . منهاج السنة 2: 143. و من هنا ذهب من ذهب من الفقهاء، الى ترك بعض المستحبات اذا صارت شعاراً ـ لهم ـ فانه وان لم يكن الترك واجباً لذلك ولكن فى اظهار ذلك مشابهة لهم فلا يتميز السني من الرافضي ومصلحة التمييز عنهم لأجل هجرانهم ومخالفتهم أعظم من مصلحة هذا المستحب.

[333] . المجموع نووى 5: 229 ـ إرشاد السارى 2: 468 إنَّ الافضل الآن العدول من التسطيح إلى التسنيم لأن التسطيح صار شعاراً للروافض فألاولى مخالفتهم.

[334] . تفسير كشاف 3: 541.

[335] . فتح الباري 11: 142.

[336] . شرح المواهب اللدنية 5: 13.

[337] . المحلى 2: 56.

[338] . التفسير الكبير 11: 161.

[339] . المغني 1: 132.

[340] . الموطّا 1: 72.

[341] . المحلى 3: 161.

[342] . المبسوط 1: 131.

[343] . السيرة الحلبية 3: 304ـ نگاه: الهداية فى شرح البداية 1: 42 الجامع الصغير 1: 38ـ تاريخ مدينة دمشق، ج 60: 40 ـ شرح الزرقانى 1: 215 ـ تنوير الحوالك ج 1، ص 71 ـ الذخيره 2: 47 ـ مواهب الجليل 1: 431، الطبقات الكبرى 5: 334 و 359.

[344] . حياة الحيوان 1: 355 ـ تاريخ دمشق 4: 232 ـ البداية والنهاية 2: 39.

[345] . كتاب المصاحف 2: 666 ـ لابن ابى داود دار البشائر الاسلامية ـ تاريخ الاسلام 3: 241 ـ تاريخ مدينه دمشق 39: 241 ـ تحفة الاحوذي 8: 241.

[346] . كتاب المصاحف 2: 650.

[347] . سنن ابن ماجة 1: 626.

[348] . صحيح بخارى 8: 26 ـ صحيح مسلم 5: 116 ـ مسند احمد 1: 47

[349] . الاتقان 1: 121.

[350] . الاتقان 2: 40.

[351] . صحيح مسلم 3: 100

[352] . صحيح مسلم 4: 167.

[353] . الاتقان 2: 42 ـ41 ـ40.

[354] . همان.

[355] . همان.

[356] . السيرة النبوية 4: 305.

[357] . العقد الفريد 4: 383.

[358] . تاريخ الاسلام (الخلفاء)، 452.

[359] . السنن الكبرى 3: 166 و 3554 ـ مصنف ابن ابي شيبه 1: 315.

[360] . صحيح مسلم 1: 145 ـ المحلى 4: 8.

[361] . المحلى 4: 11.

[362] . همان. عن عكرمة يقطع الصلاة الكلب و المرأة و الخنزير و الحمار و اليهودى و النصرانى و المجوسى. مصنف ابن ابى شيبه 1: 315.