2020 May 26 - 03 شوال 1441
اشتباكات بين محتجين وقوات الأمن الخليفي قرب بلدة عالي في البحرين
رقم المطلب: ٣٣٢٠ تاریخ النشر: ١٣ رمضان ١٤٤١ - ١٣:٢٠ عدد المشاهدة: 17
أنباء » عام
اشتباكات بين محتجين وقوات الأمن الخليفي قرب بلدة عالي في البحرين

وقعت اشتباكات بين محتجين وقوات من المرتزقة المتمركزين قرب النفق الواقع بين عالي وبوري في البحرين .

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ دارت اشتباكات بين محتجين وقوات من المرتزقة المتمركزين قرب النفق الواقع بين عالي وبوري، وذلك على إثر استمرار حبس آلاف من المواطنين على خلفية سياسية رغم وجود خطر على حياتهم في ظل جائحة كورونا.

ووقعت الإشتباكات مساء يوم أمس الأحد 3 مايو، وقد انتشر مقطع فيديو قصير في وسائل التواصل الإجتماعي، يظهر جانبا من الاشتباكات. ولم تتحدث الأنباء المتداولة عن ولوع إصابات معينة، كما لم تصدر الداخلية الخليفية أي تعليق معين في الإعلام لحد كتابة الخبر.

ويصر النظام الخليفي على رفض النداءات المحلية والداعية المحذرة من مخاطر تفشي الوباء داخل السجون باعتباره بيئة مثالية لتفشي الفيروس القاتل، خاصة وأن سجناء الضمير لم يرتكبوا جرما سوى ممارستهم لحقهم في حرية الرأي والتعبير الذي يعتبره النظام الخليفي جرما يستحق السجن لسنوات.

وكانت آخر تلك النداءات هو الذي أطلقه البروفيسور توم كولينز الرئيس السابق للكلية الملكية الأيرلندية للجراحين، أثناء لقاء أجراه معه مهد الخليج للديمقراطية وحقوق الإنسان، وحذّر فيه من أن السجناء السياسيين في البحرين معرضون للخطر، داعيا إلى وجوب إطلاق سراحهم.

وسبقته منظمة أمريكيون من اجل الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين, بتنظيم تضامن في 22 مدينة أوروبية طالب خلاله ناشطون أوروبيون بإطلاق سراح السجناء في البحرين.

يذكر ان فعاليات دينية وسياسية في مقدمتها آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم حذّرت من تبعات رفض السلطات الإفراج عن المعتقلين السياسيين، محملة السلطات الخليفية مسؤولية أي تداعيات لهذا الرفض.



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة