2020 June 5 - 13 شوال 1441
الجيش السوري: سنواصل الرد على هجمات "قوات الاحتلال التركية"
رقم المطلب: ٣٢١٧ تاریخ النشر: ١٧ جمادی الثانی ١٤٤١ - ١٦:٠٤ عدد المشاهدة: 38
أنباء » عام
الجيش السوري: سنواصل الرد على هجمات "قوات الاحتلال التركية"

أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة السورية بيانا قالت فيه، إن الجيش "سيواصل الرد على هجمات قوات الاحتلال التركية".

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ أصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة السورية بيانا قالت فيه، إن الجيش "سيواصل الرد على هجمات قوات الاحتلال التركية".

وتابع البيان أن "الاعتداءات التركية لن تفلح في حماية الإرهاب التكفيري المسلح ولن تثني الجيش عن متابعة أعماله القتالية في محافظة إدلب وغرب حلب وجنوبها لتطهيرها من رجس الإرهاب المسلح بمختلف مسمياته، وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع المناطق على امتداد الجغرافيا السورية".

وأوضحت أن "النظام التركي يستمر بتصعيد أعماله العدوانية وخروقاته العسكرية للجغرافيا السورية بما يناقض القانون الدولي ومبدأ سيادة الدول المستقلة، وذلك في محاولة منه لوقف تقدم الجيش العربي السوري ومنع انهيار التنظيمات الإرهابية المسلحة، المصنفة على لائحة الإرهاب الدولي، في إدلب وغرب حلب".

وأشارت قيادة الجيش السوري إلى أن "النظام التركي عمد إلى زج حشود عسكرية جديدة وتصعيد عدوانه بشكل مكثف من خلال استهداف المناطق المأهولة بالسكان المدنيين ونقاط تمركز الوحدات العسكرية بالقذائف الصاروخية، وذلك كله بغية مساعدة الإرهابيين على الاستمرار بالسيطرة على الأرض واتخاذ السكان المدنيين رهائن ودروعاً بشرية، والإمعان في ارتكاب الجرائم والتدمير الممنهج والتحكم بمصائر الناس في المناطق التي تتمركز فيها تلك التنظيمات الإرهابية المسلحة".

وشددت القيادة العامة للجيش على: "استمرار قواتنا المسلحة الباسلة بتنفيذ مهامها الدستورية والوطنية، واستعدادها للرد على اعتداءات قوات المحتل التركي، والقيام بواجبها المقدس في الدفاع عن أمن الوطن والمواطنين على جغرافية الدولة السورية".

يأتي هذا البيان بعد إعلان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في وقت سابق من اليوم بأن الحكومة السورية "ستدفع ثمنا باهظا" نتيجة الهجوم على الجنود الأتراك والذي أسفر عن مقتل 5 منهم وإصابة آخرين.

وقال أردوغان أن تركيا ستعلن غدا "الخطوات" التي سنتخذها في مدينة إدلب السورية.



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة