2020 January 29 - 03 جمادی الثانی 1441
كتائب حزب الله العراقية تتوعد القوات الأمريكية بثورة شعبية
رقم المطلب: ٣١٤٧ تاریخ النشر: ٢٠ جمادی الاول ١٤٤١ - ١٧:٢٧ عدد المشاهدة: 16
أنباء » عام
والصدر يحدد زمان ومكان التظاهرة المليونية وينشر توصيات بخصوصها
كتائب حزب الله العراقية تتوعد القوات الأمريكية بثورة شعبية

*وزير الخارجية القطري يكشف سبب زيارته إلى العراق *واشنطن تهدد بغداد بعقوبات في حال شراء "إس 400"

توعدت كتائب حزب الله في العراق، الولايات المتحدة الأمريكية بثورة شعبية موحدة ضد وجود قواتها في البلاد.

وذكر بيان لكتائب حزب الله:" لَقد تضاعَفَت انتهاكاتُ القوّاتِ الغازيةِ وجرائمُها، وازدادَ تجبُّرُها على أرضِ المقدسات مع زيادةِ أعدادِها، وإصرارِها على تحدّي إرادةَ الشعبِ العراقيِّ، برفضِها الامتثالَ لقرارِ مجلسِ النوّابِ بسحبِ قوّاتِها من العراقِ، وباتَ جليًّا أنها لا تحترمُ إرادةَ الشعبِ، ولا تقيمُ وزناً للقوانينِ الدوليّةِ، وبدلَ أن ترعوي تعالَت خطاباتُها العدائيّةُ التي تنمُّ عن العنجهيّةِ، والصَلَفِ، والتعالي على الشعوبِ في محاولةٍ بائسةٍ لكسر إرادة الشعبِ العراقيِّ وابتزازه".

وأضاف البيان:" لدَى شعبِنَا الأبيّ خياراتٌ عدّة أمامَ هذا التحدّي، منها الخوضُ في صفحةٍ جديدةٍ من المنازلةِ، وهي الاستعدادُ لثورةٍ شعبيةٍ موحّدةٍ لمواجهةِ الاحتلالِ الأمريكيّ الغاشمِ، نُثبِتُ فيها للعالَمِ الذي عليه أن يراقبَ ويشاهدَ كيفَ سيتعاملُ أبناءُ عليٍّ والحسينِ، وأبناءِ العراقِ من الشمالِ إلى الجنوبِ مع جرائمَ وانتهاكاتِ أراذلَ الأرضِ وشياطينِها، وكيفَ ستكونُ هذه الثورةُ الشعبيّةُ درساً جديداً من دروسِ العزّةِ والإباءِ لكلّ شعوبِ العالمِ".

وأشارت كتائب حزب الله في العراق إلى أن "أبناءَ شعبِنا المجاهدِ الصابرِ على موعدٍ مع الملحمةِ الجماهيريّةِ الكُبرى التي ستُثبتُ للمتغطرسينَ أنّهم جسدٌ واحدٌ، ودمٌ واحدٌ فلا يراهنُوا على تفرقتِهِم وسيرونَ كيفَ أن عشائرَ الأنبارِ والموصلِ الأصيلةِ، وصولاتَها الوطنيةَ المشهودةَ ستلتحمُ مع عشائرِ الوسطِ والجنوبِ كتفاً الى كتفٍ في مواجهةِ الاحتلالِ الأمريكيّ". وتابع البيان "أن أبناءَ العراقِ في جميعِ محافظاتِنا العزيزةِ والغيورةِ سيرفعونَ رايةَ العراقِ العظيمِ رمزاً لِعزّهِم، ووحدتِهِم، وكرامتهم، وستصدحُ حناجرُهم مدوّيَةً باستعدادهم لبذلِ الغالي والنفيسِ دونَ أرضهِم وسيادةِ وطنِهم، وكرامةِ شعبِهِم".

وأكدت على أن "إرادةَ الشعوبِ لا تقهَرُها طواغيتُ الأرضِ مهما عَلَت وتجبّرَت، ومهما جَمعَت وأعدّت، فالعزّةُ للهِ ولرسولهِ وللمؤمنينَ".

في السياق أعلنت صفحة مقربة من زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، الأربعاء، عن زمان ومكان التظاهرات المليونية التي دعا اليها تنديدا بالتواجد الأميركي في العراق، فيما دعا إلى الاستعداد لباقي الاحتجاجات السلمية كالاعتصام والاضراب عن الطعام وغيرها من الاحتجاجات.

ونشرت صفحة صالح محمد العراقي منشورا على الفيسوك بعنوان "نصائح"، "سنتظاهر من اجل التنديد بالاحتلال وانتهاكاته لسيادة العراق، لنعيش في عراقنا آمنين، ومع جيراننا واصدقائنا سالمين وانني اجد ان الواجب الوطني يُحتّم على كل عراقي ان يتظاهر من اجل سيادته، ومن اجل رفض التواجد الامريكي في العراق".

ودعا العراقي في جملة توصياته إلى "رفع العلم العراقي فقط لا غير، فعندما يُرفَع العلم العراقي تُنَكَّس باقي الاعلام، وتذوب فيه وتخشع له"، مؤكدا أنه "لا بأس بلبس الاكفان، للدلالة على حب الوطن والفداء في سبيله".

ومنع العراقي "كل الهتافات على الاطلاق، والتي تسيء لغير المحتل، او التي تتغنّى بحب الوطن، فمظاهراتنا ((لا شرقية ولا غربية ثورة ثورة عراقية))"، مشيرا إلى أن التظاهرة ستكون "في سوح الاصلاح، الذي بذلنا من اجله الغالي والنفيس، ومَنْ يتظاهر في سوح الاصلاح اخوتنا، هدفنا هدفهم، ومطلبنا مطلبهم، والعكس صحيح.. فـ(المحتل سيد الفاسدين)".

وأضاف "على كل متظاهر الالتزام بهويته العراقية فقط لا غير، ويُمنَع الكشف بأي صورة من الصور عن انتمائه الديني والعقائدي والعرقي والحزبي او العسكري او الجهادي، أو اي مُسمى من المُسميات الأخرى ومنع رفع اللافتات المتحزبة والفردية مطلقا، ومنع رفع اي صورة".

ودعت الصفحة إلى "الاستعداد لباقي الاحتجاجات السلمية كالاعتصام والاضراب عن الطعام وغيرها من الاحتجاجات"، مشددا على "عدم التوسع عن المكان المحدد للتظاهر والذي سيحدد لاحقا، وعدم التعدي على الاموال الخاصة والعامة، ولا سيما دوائر الدولة والبعثات الدبلوماسية وغيرها مطلقا".

ولفت صالح محمد العراقي إلى "يوم التظاهرة الموحدة هو يوم الجمعة المصادف 2020/1/24 في الساعة التاسعة صباحا في بغداد الحبيبة".

من جانب آخر كشف وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، الأربعاء، سبب زيارته إلى العراق.

وأكد الشيخ محمد بن عبد الرحمن، في مؤتمر صحفي مع نظيره العراقي محمد علي الحكيم، إن "زيارته جاءت لإبعاد العراق عن التصعيد في المنطقة"، مشيدا "بالتحركات العراقية الأخيرة في توطيد العلاقات مع الدول العربية"، وذلك حسب موقع "السومرية نيوز" العراقية.

وقال: "نرى أن هناك جزءا من التخفيف بدأ في المنطقة"، مؤكدا دعم بلاده للشعب العراقي ووحدة أراضيه.

واغتالت الولايات المتحدة الأمريكية قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، بغارة استهدفته هو وقادة في الحشد الشعبي العراقي قرب مطار بغداد.

وردت إيران باستهداف قاعدة عين الأسد التي تضم قوات أمريكية في العراق، وتوعد العديد من فصائل المقاومة العراقية باستهداف القوات الأمريكية ردا على اغتيال سليماني.

ورفضت الحكومة العراقية رسميا الاستهداف الأمريكي والرد الإيراني، كما أقر البرلمان العراقي قانونا بعد القصف الأمريكي يلزم الحكومة بإخراج القوات الأجنبية من البلاد، وإلغاء الاتفاق الأمني مع الولايات المتحدة.

في سياق متصل أكد الرئيس العراقي برهم صالح، الاربعاء، ان العراق لن يكون منطلقاً للاعتداء على أية دولة مجاورة، فيما أكد وزير الخارجية القطري حساسية الوضع الراهن.

وقال مكتب صالح في بيان ان "رئيس الجمهورية برهم صالح استقبل، الاربعاء، في قصر السلام ببغداد، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني"، مبينا انه "جرى، خلال اللقاء، بحث الوضع الراهن إقليمياً ودولياً وسبل التهدئة للحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، وضرورة ضبط النفس وتغليب لغة الحكمة والحوار لتخفيف حدة التوتر والتصعيد".

واكد صالح ان "العراق يمكن أن يكون عاملاً للتفاهم الإيجابي ونقطة استقرار وسلام بين القوى الإقليمية والدولية، ويدعم توحيد الجهود الرامية لمعالجة الأزمات الحالية لكي تنعم شعوب المنطقة بالسلام والرفاهية"، مشيراً الى أن "البلد لن يكون منطلقاً لأي اعتداء على أي أية دولة مجاورة أو ساحة لحرب جديدة تستنزف طاقات ومقدرات الشعوب".

بدوره، أكد وزير الخارجية القطري "حساسية الوضع الراهن"، مشيراً الى "أهمية التنسيق والعمل المشترك مع الاطراف الإقليمية والدولية بغية الوصول الى حلول سلمية لحفظ أمن المنطقة واستقرارها".

إلى ذلك أعلن نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط جوي هود أن بلاده قد تفرض عقوبات على العراق في حال اقتناء منظومة الدفاع الجوي الصاروخيّة (إس اربعمئة).

بدورها، قالت الخارجية الروسية إن موسكو لا تخشى العقوبات في حال توريد أنظمة "أس 400" الصاروخية إلى العراق.

وكان سفير العراق لدى طهران سعد جواد قنديل قد أكّد هذا الأسبوع لوكالة "سبوتنيك" الروسية أن بغداد تتفاوض مع روسيا لشراء منظومة (إس ثلاثمئة) الصاروخية للدفاع الجوي، لافتاً إلى أن من الوارد شراء المنظومة.

وقال قنديل إن هذه المسألة (شراء إس- 300) مطروحة على طاولة المباحثات بين روسيا والعراق.

في وقت سابق، أعلن رئيس لجنة الدفاع والأمن في البرلمان العراقي، محمد رضا، أن بغداد استأنفت مفاوضاتها مع موسكو حول شراء أنظمة "إس-300".

ويحاول العراق شراء أنظمة الدفاع الجوي الروسية منذ عام 2017، لكن التهديد بفرض عقوبات اقتصادية من قبل الولايات المتحدة ما زال يعيق المفاوضات.

وفي سياق متصل، قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن الادارة الأميركية تنوي وقف المساعدات العسكرية بقيمة 250 مليون دولار المخصصة للعراق في إطار برنامج التمويل العسكري الأميركي للعراق للسنة المالية الحاليّة وإعادة النظر في المساعدات العسكرية والاقتصادية الأخرى التي تضمنتها ميزانية العام المقبل بقيمة 100 مليون دولار، إذا قرر العراق إخراج القوات الأميركية من البلاد.

وأضافت الصحيفة أن وزير الخارجيّة مايك بومبيو يشرف على صرف المساعدات العسكريّة للعام الجاري وتحويلها لبنود أخرى.

تركيا: لم نتلق طلبا رسميا من العراق حول سحب القوات

من جهته قال وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار، الأربعاء، إن بلاده لم تتلق طلبا من العراق بشأن سحب القوات.

ونقلت وكالة "رويترز" عن الوزير التركي، قوله: "لم نتلق طلبا رسميا يتعلق بطلب البرلمان العراقي سحب القوات الأجنبية".

وأقر البرلمان العراقي، في 5 يناير/ كانون الثاني، إلزام الحكومة العراقية بإلغاء الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة، وإنهاء تواجد القوات الأجنبية في البلاد، فضلا عن إلغاء طلب المساعدة من التحالف الدولي، وإلزام الحكومة تقديم شكوى ضد واشنطن في مجلس الأمن.

*صواريخ كاتيوشا تستهدف مدخل قاعدة التاجي شمال بغداد

 أفادت مصادر محلية بشنّ هجوم صاروخي استهدف مدخل قاعدة التاجي شمال العاصمة العراقية.

وأشارت المصادر إلى تحليق مروحي أميركي في وسط العاصمة العراقية وجنوبها.

خلية الإعلام الأمني في العراق قالت : إن استهداف معسكر التاجي شمال العاصمة بغداد تم بصواريخ كاتيوشا من دون تسجيل خسائر بشرية.

وسبق أن أفادت مصادر عراقية بوصول قوافل أميركية إلى معسكر التاجي وهبوط طائرات شحن محملة بمعدات إضافية، على خلفية تصاعد الهجمات على قوات الولايات المتحدة المنتشرة في العراق.

*سلاح الجو العراقي يقضي على عدد من إرهابيي داعش في ديالى

كما قضى سلاح الجو العراقي الاربعاء على عدد من إرهابيي تنظيم داعش خلال قصف استهدف أوكارهم في جبال حمرين في محافظة ديالى شرق العراق.

ونقل موقع السومرية نيوز عن خلية الإعلام الأمني قولها في بيان إن “طائرات سلاح الجو تمكنت من تدمير معسكر تدريب لعناصر تنظيم داعش الإرهابي في سلسلة جبال حمرين” .

وأوضح البيان أن القصف أسفر عن مقتل من كان بداخل المعسكر من عناصر إرهابية .

وكان جهاز مكافحة الإرهاب في العراق أعلن في وقت سابق الاربعاء عن تفكيك شبكة إرهابية تتبع لتنظيم داعش في مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار غرب العراق.




Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة