2020 October 29 - 12 ربیع الاول 1442
هل الشيعة بعد التسلیم فی الصلاة تقول «خان الأمين»؟
رقم المطلب: ٣٠٤٩ تاریخ النشر: ١٧ ربیع الثانی ١٤٤١ - ١١:٥٩ عدد المشاهدة: 2446
الأسئلة و الأجوبة » عقائد الشیعة
هل الشيعة بعد التسلیم فی الصلاة تقول «خان الأمين»؟

السائل: زهير بهزاد بور

الوهابية فی الجزاير یقولون ان الشیعة تقول اشتبه الأمر علی جبرئيل و ارسل الوحی بدل الامام علي الی النبی محمد ( ص )، هل هذا المطلب صحیح أم لا؟

توضيح الشبهة :

من قدیم الزمن اتهموا الشيعة بأنهم یعتقدون جبرئيل خان فی وصول الوحي و بدل ان یرسل الوحی الی علي بن ابي طالب ارسله الی رسول الله صلي الله عليه وآله. فحسب هذا المعتقد بعد التسلیم فی الصلاة یرفعون ایدیهم و یقولون: (خان الامين) .

الجواب :

جذور الاتهام

یتبین من خلال آيات القرآن و الاحاديث التی وردت حولها ان اليهود یعتقدون بأن جبرئيل خان فی تبلیغ الرسالة لأن الله تعالی أمره ان یجعل النبوة فی ذریة اسرائيل لكنه خالف أمر الله و جعلها فی ذریة اسماعيل. بناء علی هذا اليهود تعادی جبرئيل و جعلوا کلمة خان الأمين شعارهم و من اجل هذا القرآن فی مقام طعنهم و اثبات ان کلامهم لا اساس له فعرّف جبرئيل فی آية الذيل بروح الامین هکذا:

نزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ عَلَي قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ الشعراء آية 194،193 .

و فی آية اخری هکذا:

قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَي قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًي وَبُشْرَي لِلْمُؤْمِنِينَ بقرة آية 97

من الآيات المذکورة و تفسيرها یتبین بوضوح ان اليهود یعادون جبرئيل و یسمونه ملک العذاب و یتهمونه بالخيانة فی ابلاغ الرسالة.

حدثنا القاسم ، قال : ثنا الحسين ، قال : حدثني حجاج ، عن ابن جريح ، قال : حدثني القاسم بن أبي بزة : أن يهود سألوا النبي ( ص) من صاحبه الذي ينزل عليه بالوحي ، فقال : جبريل . قالوا : فإنه عدو لا يأتي إلا بالحرب والشدة والقتال . فنزل : ( من كان عدوا لجبريل) الآية .

 

جامع البيان طبري ج 1 ص 608، تفسير ابن كثير ج 1 ص 134 ، العجاب في بيان الاسباب ابن حجر عسقلاني ج 1 ص 289 ، به اين مضمون تفسير اللميزان علامه طباطبائي ج 1 ص 231

بناء علی هذا جذور شعار خان الأمين ینبعث من خرافات قوم اليهود و بعض المؤلفین من الجهلاء الذین لهم خصومة مع الشيعة فطرح هذا الکلام ضد الشيعة و نسبه الی الشیعة باتهام بشع.

ابن تيمية یقول:

وَالْيَهُودُ تُبْغِضُ جِبْرِيلَ، وَيَقُولُونَ هُوَ عَدُوُّنَا مِنَ الْمَلَائِكَةِ، وَكَذَلِكَ الرَّافِضَةُ يَقُولُونَ: غَلِطَ [جِبْرِيلُ] بِالْوَحْيِ عَلَى مُحَمَّدٍ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ –

منهاج السنة النبوية ج1 ص27 و ص 32.

الاجابة :

1 . الشيعة بعد الصلاة یکبرون ثلاثة مرات:

هذا الاتهام من الوهابية ینشئ من جهلهم بمعتقدات الشيعة؛ لأن هذا الموضوع لو کان من الاعمال العبادية لذکر فی الكتب الفقهية أو الرسائل العملية و الحال انه لا اثر عن هذه القضية فی الكتب الروائية، الفقهية، التفسيرية و التاريخية عند الشيعة؛ بل ما جاء فی الكتب الفقهية عند الشيعة هو ان المصلی بعد اتمام الصلاة یرفع یدیه ثلاث مرات و یکبر فی کل مرتبة منها. فمن اجل تنویر القضیة، نذکر رأی بعض الفقهاء عند الشيعة حتی یتبین کذب الوهابية علی الکل.

رأی فقهاء الشيعة فی التكبير بعد الصلاة

الف : الشيخ المفيد (رحمه الله) یقول:

فاذا سلم بما وصفناه فليرفع يديه حيال وجهه مستقبلا بظاهرهما وجهه و بباطنهما القبلة بالتكبير و يقول: الله اكبر ثم يخفض يديه الي نحو فخذيه و يرفعهما ثانية بالتكبير ثم يخفضهما و يرفعهما ثالثة بالتكبير ثم يخفضهما.

المقنعه ص 114 باب 9 كيفية الصلاة و صفته.

 

ب : ابن ادريس الحلي (رحمه الله) یقول:

و يستحب بعد التسليم و الخروج من الصلاة أن يكبر و هو جالس ثلاث تكبيرات يرفع بكل واحدة يديه الي شحمتي اذنيه ثم يرسلهما الي فخذيه.

السرائر ج 1 ص 232 باب في المستحبات بعد التسليم.

ج : الشهيد الاول ایضا یقول فی مستحبات تعقيب الصلاة هکذا:

و يستحب التعقيب مؤكدا وليبدأ بالتكبير ثلاثا رافعا بكل واحدة يديه الي أذنيه ثم التهليل و الدعاء بالمأثور و تسبيح الزهراء عليها السلام من أفضله...

الدروس لشرعية ج 1 ص 184 درس 45.

2 . اعتقاد الشيعة بنبوة محمد بن عبدالله (ص)

الشيعة تعتقد بنبوة محمد بن عبدالله صلي الله عليه وآله و تعتبرها ركن من اركان دين الاسلام.

الشيخ الطوسي رحمه الله یقول:

محمد بن عبدالله بن عبدالمطلب بن هاشم نبي هذه الأمة رسول الله صلي الله عليه وآله بدليل انه ادعي النبوة و ظهر المعجز علي يده كالقرآن فيكون نبيا حقا.

الرسائل العشر ص 96 مسائل كلامية باب النبوة و الامامة و المعاد.

العلامة الحلي رحمة الله عليه یقول :

و ظهور معجزة القرآن و غيره مع اقتران دعوة نبينا محمد صلي الله عليه و آله وسلم يدل علي نبوته.

كشف المراد في شرح تجريد الاعتقاد (تحقيق السبحاني) ص 169

3 . وجوب الشهادتين فی الصلاة

الشيعة فی شهادة الصلاة، تعتبر الشهادتين من واجبات الصلاة التی التعمد فی تركها یوجب بطلان الصلاة. کیف یمكن فی قسمة من الصلاة یتشهاد بنبوة رسول الله ص و فی قسمة اخری یدعي خيانة جبرئيل فی ایصال الوحي الی النبی ص الحال انهما متضادین معا.

فتاوي فقهاء الشيعة طوال التاريخ و عمل الشيعة فی العالم کله احسن شاهد علی هذا الکلام و اوضح دلیل علی کذب الوهابية.

الشيخ المفيد رحمة الله عليه یقول:

وأدني ما يجزي في التشهد أن يقول المصلي : " أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد أن محمدا صلي الله عليه وآله عبده ورسوله " .

المقنعة للشيخ المفيد ص 143 .

الشيخ الطوسي رحمة الله عليه یقول:

وأقل ما يجزيه من التشهد أن يقول أربعة ألفاظ : الشهادتان والصلاة علي النبي محمد والصلاة علي آله وصفته أن يقول ( أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله اللهم صل علي محمد وآل محمد )

الرسائل العشر للشيخ الطوسي ص 148

صاحب الجواهر یقول:

الواجب ( السابع التشهد ) وهو لغة تفعل من الشهادة ، وهي الخبر القاطع ، وشرعا كما في جامع المقاصد الشهادة بالتوحيد والرسالة والصلاة علي النبي صلي الله عليه وآله

جواهر الاحكام للشيخ الجواهري ج 10 ص 246

مراجع العظام فی العصر الحاضر ایضا فی منهاج الصالحین یذکرون التشهد هکذا:

و هو واجب في الثنائية مرة بعد رفع الرأس من السجدة الأخيرة من الركعة الثانية، و في الثلاثية، و الرباعية مرتين، الأولى كما ذكر، و الثاني بعد رفع الرأس من السجدة الأخيرة من الركعة الأخيرة، و هو واجب غير ركن، فإذا تركه- عمدا- بطلت الصلاة، و إذا تركه- سهوا- أتى به ما لم يركع، و إلا قضاه بعد الصلاة على الأحوط، و كيفيته على الأحوط «أشهد أن لا إله إلا اللّه» وحده لا شريك له، و أشهد أن محمدا عبده و رسوله، اللهم صل على محمد و آل محمد»

منهاج الصالحین ص180 العبادات، مراجع التقليد آيات العظام الخوئي ، الحکیم ، السيستاني الوحید،الروحانی، التبریزی احكام الصلاة.

و من المعلوم ان الشيعة تعتقد برسالة و نبوة النبی الأکرم (صلي الله عليه وآله) تقر بها فی تشهد الصلاة و هذه المسألة مما اجمعت علیه علماء الشيعة.

4 . اعتقاد الشيعة بعصمة الملائكة

الشيعة تعتقد بعصمة جبرئيل الامين و بقیة الملائكة و لو انه حسب اعتقاد الشيعة بخیانة جبرئيل فی نزول الوحي فلابد منهم ان لا یصرحوا بعصمته.

الشيخ المفيد رحمة الله عليه یقول:

فجميع المؤمنين من الملائكة والنبيين والأئمة معصومون لأنهم متمسكون بطاعة الله تعالي

اوائل المقالات للشيخ المفيد ص 135

الشيخ الصدوق (رحمه الله) یقول:

اعتقادنا في الانبياء و الرسل و الأئمة و الملائكة صلوات الله عليهم انهم معصومون مطهرون من كل دنس و انهم لا يذنبون ذنبا لا صغيرا و لا كبيرا ولايعصون الله ما امرهم و يفعلون مايؤمرون.

الاعتقادات في دين الامامية باب الاعتقاد في العصمة ص 96.

5 . احترام خاص من الشيعة لجبرئيل

علماء الشيعة طوال التاريخ أکدوا بالنسبة لتعظيم جبرئيل لأنه امين وحي الله و من الملائکة المقربین.

العلّامة الطبرسي(رحمه الله) المفسر الکبیر للقرآن یقول فی تفسير الآية هکذا:

نزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ. الشعراء آية 193.

يقول : يعني جبرئيل(عليه السلام) و هو امين وحي الله لا يغيره و لا يبدله.

مجمع البيان ج 7 ص 353.

العلامة الطباطبايي(رحمه الله) ایضا یقول فی تفسير الآية هکذا:

المراد بالروح الامين هو جبريل ملك الوحي... و قد وصف الروح بالامين للدلالة علي انه مأمون في رسالته منه تعالي الي نبيه (صلي الله عليه وآله) لا يغير شيئا من كلامه تعالي بتبديل او تحريف بعمد او سهو او نسيان كما ان توصيفه في آية اخري بالقدس يشير الي ذلك.

الميزان ج 15 ص 316.

مع الالتفات الی کلمات علماء الشيعة، هل من الانصاف اتهام الشيعة بأنهم اعدا جبرئيل الامين؟!!

6 . الوهابية و الافتراء بالنبی فی الآيات الشيطانية

الذین یتهمون الشیعة بعداوة جبرئيل، هل یعلمون انهم ارتکبوا افضح و اقبح تهم فی حق النبی الاكرم صلي الله عليه وآله و یقولون: اشتبهت علی النبی الأکرم الالقائات الشيطانية بدل وحي آيات القرآن!!

لم توجد إهانة و افتراء اقبح من هذه ان الشيطان، یقرأ كفريات بإسم آيات قرآنية علی النبی الأکرم ص و النبی ص بتصور انها من كلمات الله المتعال یقرأها علی الناس بإسم القرآن.

النبی (ص) الذی لم یشخص وحي جبرئيل علیه عن الالقائات الباطلة من الشيطان، فإذا کیف یبقی اعتبار لبقیة الآيات من القرآن الکریم؟! نذکر اصل القضیة عن الكتب المعتبرة عند الوهابية:

الآيات الشيطانية فی تفاسير اهل السنة

ابن تيمية و الآيات الشيطانية:

نلفت نظر القارئ الکریم الی کلام ابن تيمية مؤسس فکرة الوهابية فی هذه الآية الشريفة حتی یتبین هل الشيعة فی موضوع الوحي مبتلیة بالتوهم و الغلط أو الوهابية ارکسوا فی حفرة الضلالة:

وَمَآ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّآ إِذَا تَمَنَّي أَلْقَي الشَّيْطَنُ فِي أُمْنِيَّتِهِ. فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَنُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ ءَايَتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ. الحجّ : 52 .

وتنازعوا هل يجوز أن يسبق علي لسانه ما يستدركه الله تعالي ويبينه له بحيث لا يقره علي الخطأ كما نقل أنه ألقي علي لسانه صلي الله عليه وسلم تلك الغرانيق العلي وإن شفاعتهن لترتجي ثم إن الله تعالي نسخ ما ألقاه الشيطان وأحكم آياته فمنهم من لم يجوز ذلك ومنهم من جوزه إذ لا محذور فيه فإن الله تعالي «يَنْسَخُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ * لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِّلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ » .

منهاج السنة ، المجلد1 ، ص471

الطبري و الآيات الشيطانية:

ابن تيمية یعتبر الطبري من اكابر علم التفسير و یعتبر كتاب تفسيره خال عن الروايات المزورة:

قال ابن تيمية بعد رد ما نقله العلّامة عن تفسير الثعلبي: و أما أهل العلم الكبار أهل التفسير مثل تفسير محمد بن جرير الطبري و بقي بن مخلد و ابن أبي حاتم و ابن المنذر و عبد الرحمن بن إبراهيم دحيم و أمثالهم فلم يذكروا فيها مثل هذه الموضوعات.

منهاج السنّة، المجلد 7، ص 13.

قال أيضاً: كتفسير ابن جريج و سعيد بن أبي عروبة و عبد الرزاق و عبد بن حميد و أحمد و إسحاق و تفسير بقي بن مخلد و ابن جرير الطبري و محمد بن أسلم الطوسي و ابن أبي حاتم و أبي بكر بن المنذر و غيرهم من العلماء الأكابر الذين لهم في الإسلام لسان صدق و تفاسيرهم متضمنة للمنقولات التي يعتمد عليها في التفسير.

منهاج السنّة، المجلد 7، ص 178 - 179.

الطبري فی تفسيره ینقل هکذا:

عن محمد بن كعب القرظي قال : لما رأي رسول الله ( ص ) تولي قومه عنه ، وشق عليه ما يري من مباعدتهم ما جاءهم به من عند الله ، تمني في نفسه أن يأتيه من الله ما يقارب به بينه وبين قومه . وكان يسره ، مع حبه وحرصه عليهم ، أن يلين له بعض ما غلظ عليه من أمرهم ، حين حدث بذلك نفسه وتمني وأحبه ، فأنزل الله : والنجم إذا هوي ما ضل صاحبكم وما غوي فلما انتهي إلي قول الله : أفرأيتم اللات والعزي ومناة الثالثة الأخري ألقي الشيطان علي لسانه ، لما كان يحدث به نفسه ويتمني أن يأتي به قومه : تلك الغرانقة العلي ، وإن شفاعتهن لترتجي . فلما سمعت ذلك قريش فرحوا وسرهم ، وأعجبهم ما ذكر به آلهتهم ، فأصاخوا له ، والمؤمنون مصدقون نبيهم فيما جاءهم به عن ربهم ، ولا يتهمونه علي خلط ولا وهم ولا زلل . فلما انتهي إلي السجدة منها وختم السورة ، سجد فيها ، فسجد المسلمون بسجود نبيهم ، تصديقا لما جاء به واتباعا لامره ، وسجد من في المسجد من المشركين من قريش وغير هم لما سمعوا من ذكر آلهتهم ، فلم يبق في المسجد مؤمن ولا كافر إلا سجد إلا الوليد بن المغيرة ، فإنه كان شيخا كبيرا فلم يستطع ، فأخذ بيده حفنة من البطحاء فسجد عليها . ثم تفرق الناس من المسجد ، وخرجت قريش وقد سرهم ما سمعوا من ذكر آلهتهم ، يقولون : قد ذكر محمد آلهتنا بأحسن الذكر ، وقد زعم فيما يتلو أنها الغرانيق العلي وأن شفاعتهن ترتضي وبلغت السجدة من بأرض الحبشة من أصحاب رسول الله ( ص ) ، وقيل : أسلمت قريش . فنهضت منهم رجال ، وتخلف آخرون . وأتي جبرائيل النبي ( ص ) ، فقال : يا محمد ماذا صنعت ؟ لقد تلوت علي الناس ما لم آتك به عن الله ، وقلت ما لم يقل لك فحزن رسول الله ( ص ) عند ذلك ، وخاف من الله خوفا كبيرا ، فأنزل الله تبارك وتعالي عليه وكان به رحيما يعزيه ويخفض عليه الامر ويخبره أنه لم يكن قبله رسول ولا نبي تمني كما تمني ولا أحب كما أحب إلا والشيطان قد ألقي في أمنيته كما ألقي علي لسانه ( ص ) ، فنسخ الله ما ألقي الشيطان وأحكم آياته ، أي فأنت كبعض الأنبياء والرسل فأنزل الله : وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمني ألقي الشيطان في أمنيته . . . الآية . فأذهب الله عن نبيه الحزن ، وأمنه من الذي كان يخاف ، ونسخ ما ألقي الشيطان علي لسانه من ذكر آلهتهم أنها الغرانيق العلي وأن شفاعتهن ترتضي.

جامع البيان، ج 17، ص 245 - 246 -247 تفسير آية 53 سورة النجم.

السيوطي و نقل الآيات الشيطانية باسانيد صحيحة :

قال السيوطي: وأخرج البزار والطبراني وابن مردويه والضياء في المختارة بسند رجاله ثقات من طريق سعيد بن جبير عن ابن عباس قال إن رسول الله صلي الله عليه وسلم قرأ أفرأيتم اللات والعزي ومنات الثالثة الأخري تلك الغرانيق العلي وان شفاعتهن لترتجي ففرح المشركون بذلك وقالوا قد ذكر آلهتنا فجاء جبريل فقال اقرأ علي ما جئتك به فقرأ أفرأيتم اللات والعزي ومنات الثالثة الأخري تلك الغرانيق العلي وان شفاعتهن لترتجي فقال ما أتيتك بهذا هذا من الشيطان فأنزل الله وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي الا إذا تمني إلي آخر الآية.

الدر المنثور، ج 4، ص 366.

وقال أيضاً: وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم وابن مردويه بسند صحيح عن سعيد بن جبير قال قرأ رسول الله صلي الله عليه وسلم بمكة النجم فلما بلغ هذا الموضع أفرأيتم اللات والعزي ومنات الثالثة الأخري ألقي الشيطان علي لسانه تلك الغرانيق العلي وان شفاعتهن لترتجي قالوا ما ذكر آلهتنا بخير قبل اليوم فسجد وسجدوا ثم جاءه جبريل بعد ذلك قال أعرض علي ما جئتك به فلما بلغ تلك الغرانيق العلي وان شفاعتهن لترتجي قال له جبريل لم آتك بهذا هذا من الشيطان فأنزل الله وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي الآية.

الدر المنثور، ج 4، ص 366.

الآيات الشيطانية فی صحيح البخاري :

روي البخاري بإسناده عن ابن عباس أَنَّ النَّبِيَّ صلي الله عليه وسلم سَجَدَ بِالنَّجْمِ وَسَجَدَ مَعَهُ الْمُسْلِمُونَ وَالْمُشْرِكُونَ وَالْجِنُّ وَالإِنْسُ. وَرَوَاهُ ابْنُ طَهْمَانَ عَنْ أَيُّوبَ.

صحيح البخاري، ج 2، ص 32، ح 1071، كتاب سجود القرآن، ب 5 - باب سُجُودِ الْمُسْلِمِينَ مَعَ الْمُشْرِكِينَ. وج 6، ص 52، ح 4862، كتاب التفسير، ب 4 -باب فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا.

ابن بطال من شراح البخاري یحتج علی هذا المطلب و یقول:

فقال: إن أراد البخاري الاحتجاج لابن عمر بسجود المشركين فلاحجّة فيه؛ لأنّ سجودهم لم يكن علي وجه العبادة وإنّما كان لما ألقي الشيطان.

فتح الباري، ج 2، ص 457.

رأی ابن حجر العسقلاني فی الآيات الشيطانية:

ابن حجر بعد نقل روايات الآيات الشيطانية یقول:

لكن كثرة الطرق تدل علي أن للقصة أصلاً مع أنّ لها طريقين آخرين مرسلين رجالهما علي شرط الصحيحين.

... وجميع ذلك لا يتمشي علي القواعد فإن الطرق إذا كثرت وتباينت مخارجها دل ذلك علي أن لها أصلا وقد ذكرت أن ثلاثة أسانيد منها علي شرط الصحيح .

فتح الباري، ج 8، ص 333 - 334 سورة الحج.

راي علماء الشيعة فی حديث الغرانيق

رأی العلامة الطباطبائي:

قال السيد الطباطبائي: الرواية مروية بطرق عديدة عن ابن عباس وجمع من التابعين وقد صحّحها جماعة منهم الحافظ ابن حجر . لكن الأدلة القطعية علي عصمته صلي الله عليه وآله وسلم تكذب متنها وإن فرضت صحّة سندها فمن الواجب تنزيه ساحته المقدسة عن مثل هذه الخطيئة مضافا إلي أن الرواية تنسب إليه صلي الله عليه وآله وسلم أشنع الجهل وأقبحه فقد تلي (تلك الغرانيق العلي وإن شفاعتهن لترتجي) وجهل أنه ليس من كلام الله ولا نزل به جبريل ، وجهل أنه كفر صريح يوجب الارتداد ودام علي جهة حتي سجد وسجدوا في آخر السورة ولم يتنبه ثم دام علي جهله حتي نزل عليه جبريل وأمره أن يعرض عليه السورة فقرأها عليه وأعاد الجملتين وهو مصر علي جهله حتي أنكره عليه جبريل ثم أنزل عليه آية تثبت نظير هذا الجهل الشنيع والخطيئة الفضيحة لجميع الأنبياء والمرسلين وهي قوله : (وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي إلا إذا تمني ألقي الشيطان في أمنيته) .

وبذلك يظهر بطلان ما ربما يعتذر دفاعا عن الحديث بأن ذلك كان سبقا من لسان دفعة بتصرف من الشيطان سهوا منه عليه السلام وغلطا من غير تفطن . فلا متن الحديث علي ما فيه من تفصيل الواقعة ينطبق علي هذه المعذرة ، ولا دليل العصمة يجوز مثل هذا السهو والغلط . علي أنه لو جاز مثل هذا التصرف من الشيطان في لسانه صلي الله عليه وآله وسلم بإلقاء آية أو آيتين في القرآن الكريم لارتفع الامن عن الكلام الإلهي فكان من الجائز حينئذ أن يكون بعض الآيات القرآنية من إلقاء الشيطان ثم يلقي نفس هذه الآية (وما أرسلنا من ن رسول ولا نبي) الآية فيضعه في لسان النبي وذكره فيحسبها من كلام الله الذي نزل به جبريل كما حسب حديث الغرانيق كذلك فيكشف بهذا عن بعض ما ألقاه وهو حديث الغرانيق سترا علي سائر ما ألقاه .

أو يكون حديث الغرانيق من الكلام الله وآية (وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي) الخ ، وجميع ما ينافي الوثنية من كلام الشيطان ويستر بما ألقاه من الآية وأبطل من حديث الغرانيق علي كثير من إلقاءاته في خلال الآيات القرآنية ، وبذلك يرتفع الاعتماد والوثوق بكتاب الله من كل جهة وتلغو الرسالة والدعوة النبوية بالكلية جلت ساحة الحق من ذلك .

تفسير الميزان، ج 14، ص 396 - 397.

رأی الشیخ مكارم الشيرازي فی الآيات الشيطانية:

جاء في بعض كتب السنّة رواية عجيبة تنسب إلى ابن عبّاس، مفادها أنّ النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كان مشغولا بتلاوة سورة «النجم» في مكّة المكرّمة، وعند ما بلغ الآيات التي جاء فيها ذكر أسماء أصنام المشركين (أفرأيتم اللات والعزّى ومناة الثّالثة الاُخرى) ألقى الشيطان على النّبي هاتين الجملتين وجعلهما على لسانه: (تلك الغرانيق العلى وإنّ شفاعتهنّ لترتجى!) أي إنّهن طيور جميلة ذات منزلة رفيعة ومنها ترتجى الشفاعة!

وقد فرح المشركون بذلك، وقالوا: إنّ محمّداً لم يذكر آلهتنا بخير حتّى الآن. فسجد محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم) وسجدوا هم أيضاً، فنزل جبرائيل (عليه السلام) على الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم)محذّراً من أنّه لم ينزل هاتين الآيتين وأنّهما من إلقاءات الشيطان. وهنا أنزل عليه الآيات موضع البحث (وما أرسلنا من قبل من رسول ...) محذّراً الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم)والمؤمنين(2). ورغم أنّ عدداً من أعداء الإسلام نقلوا هذا الحديث وأضافوا عليه ما يحلو لهم للمساس برسالة النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) والقرآن، إلاّ أنّه مختلق يبغي النيل من القرآن وأحاديث الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم.

وهناك أدلّة دامغة عديدة تؤكّد إختلاق شياطين الإنس لهذا الحديث:

أوّلا: ذكر الباحثون ضعف رواته وعدم الثقة بهم، ولا دليل على أنّه من رواية ابن عبّاس. وقد صنّف محمّد بن إسحاق كتاباً أكّد فيه إختلاق الزنادقة لهذا الحديث.

ثانياً: ذكرت الكتب الإسلامية أحاديث عديدة عن نزول سورة النجم وسجود النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) والمسلمين، ولم تذكر شيئاً عن هذا الحديث المختلق. وهذا يدلّ على إضافة هذه الجملة إليه فيما بعد.

ثالثاً: تنفي آيات مطلع سورة النجم بصراحة هذه الخرافة (وما ينطق عن الهوى إن هو إلاّ وحي يوحى).

كيف تنسجم هذه الاُسطورة مع هذه الآية التي نزّهت وعصمت الرّسول(صلى الله عليه وآله وسلم)؟

رابعاً: استنكرت الآيات التالية للآية التي سمّت أوثان المشركين والأصنام، وبيّنت قبحها وسخفها، فقد ذكرت بصراحة (إن هي إلاّ أسماء سمّيتموها أنتم وآبائكم ما أنزل الله بها من سلطان إن يتّبعون إلاّ الظنّ وما تهوي الأنفس) وقد جاءهم من ربّهم الهدى، ومع كلّ هذا الذمّ للأصنام، كيف يمكن مدحها؟! إضافةً إلى أنّ القرآن المجيد ذكر بصراحة أنّ الله يحفظه من كلّ تحريف (إنّا نحن نزّلنا الذكر و إنّا له لحافظون).

خامساً: إنّ جهاد النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) للأصنام جهاد مستمر طوال حياته ولم يقبل المساومة قطّ.

وقد رفض الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم) الأوثان، وبرهنت سيرته المطهّرة على إستنكارها والتصدّي لها، حتّى في أصعب الظروف، فكيف ينطق بمثل هذه الكلمات؟!

سادساً: إنّ الكثير من غير المسلمين الذين لا يعتقدون بأنّ النّبي محمّداً(صلى الله عليه وآله وسلم) ومن كلّ هذا نستنتج أنّ اُسطورة الغرانيق من وضع أعداء سذّج ومخالفين لا يخافون الله، اختلقوا هذا الحديث لإضعاف منزلة القرآن والرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم)، لهذا نفى جميع الباحثين الإسلاميين من السنّة والشيعة هذا الحديث بقوّة وإعتبروه مختلقاً.

وذكر بعض المفسّرين تبريراً لهذه الإضافة بالقول: على فرض صحّة الحديث، إلاّ أنّ النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يتلو سورة النجم وبلغ (أفرأيتم اللات والعزّى ومناة الثّالثة الاُخرى) استغلّ بعض المشركين المعاندين هذه الفرصة، فنادى بلحن خاص «تلك الغرانيق العلى وإنّ شفاعتهن لترتجى» فأشكلوا على الناس بالتشويش على كلام الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم). إلاّ أنّ الآيات اللاحقة ردّتهم بإدانتها الشديدة لعبادة الأصنام.

ويتّضح أنّ بعضهم وجد في اُسطورة الغرانيق نوعاً من الرغبة لدى الرّسول(صلى الله عليه وآله وسلم) في كسب الوثنيين إلى صفوف المسلمين، إلاّ أنّ هذا القول يعني إرتكاب هؤلاء المفسّرين خطأً كبيراً، ويدلّ على أنّ هؤلاء المسوّغين للوثنية لم يدركوا موقف الرّسول (صلى الله عليه وآله وسلم)إزاءها، رغم أنّ المشهود تاريخيّاً هو رفض الرّسول(صلى الله عليه وآله وسلم)العطاء السخيّ من المشركين مقابل العدول عن رسالته الإسلامية .. أو أنّ هؤلاء المبرّرين يتجاهلون ذلك متعمّدين.

الكتاب : الامثل في تفسير كتابِ اللهِ المُنزَل المؤلف :الشَيخ نَاصِر مَكارم الشِيرازي

عدد الأجزاء :20 / الجزء العاشر / صفحة -376

نرجوا من ساداتنا الکرام ان یجیبوا عن وقاحتهم بالنسبة للنبی الأکرم صلي الله عليه و آله و سلم و ان یکفوا ایدیهم عن الافتراء و التهمة الی الشيعة. من عجب العجاب کیف اخواننا اهل السنة ترکوا تصريحات علمائهم و اخذوا یتابعون اكاذيب لم توجد فی أی کتاب من كتب الشيعة.

 

و من الله التوفیق

فریق الإجابة عن الشبهات

مؤسسة الإمام ولي العصر(عج) للدراسات العلمیة



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة