2020 October 29 - 12 ربیع الاول 1442
ما الدلیل علی عصمة الانبیاء مع ان الله هو الوحید فی العصمة؟
رقم المطلب: ٣٠٤٢ تاریخ النشر: ١٤ ربیع الثانی ١٤٤١ - ١١:٣٥ عدد المشاهدة: 187
الأسئلة و الأجوبة » عقائد الشیعة
ما الدلیل علی عصمة الانبیاء مع ان الله هو الوحید فی العصمة؟

السائل: ناصر

توضيح السؤال:

العصمة کالاصطلاحات العلمية الجديدة و المتداولة فی زماننا هذا لها معاني مختلفة. و کل شخص حسب سليقته یتخذ من معانیها اقلها او اکثرها.

لو قررنا معنی العصمة « يعني من دون أی خطأ » فنتقرب الی ذات الله لأن الله هو الوحید من أی خطأ و لم یخطأ . «الله لا اله الا هو لا تاخذه سنه ولا نوم» . هل الانبیاء لم یناموا؟ لم یغضبوا؟

فالعصمة فی تعريفنا نحن الشيعة من نوع التعريف المذکور و هذا غير ممكن و غير مقبول.

الإجابة :

من عقائد الشيعة الحقة ان الانبیاء کلهم و الائمة عند الشيعة عليهم السلام لهم عصمة مطلقة؛ يعني فی تمام عمرهم لم یرتکبوا أی ذنب، خطأ و سهو.

المرحوم الشيخ الطوسي رحمة الله عليه یقول هکذا:

نبيّنا محمّد (ص) معصوم من أول عمره إلي آخره، في أقواله وأفعاله وتروكه، عن الخطأ والسهو والنسيان، بدليل أنه لو فعل المعصية لسقط محلّه من القلوب، ولو جاز عليه السهو لارتفع الوثوق من إخباراته، فتبطل فائدة البعثة وهو محال .

الشيخ الطوسي، الرسائل العشر: ص 97، مؤسسة النشر الإسلامي ج قم .

لاثبات هذا المطلب توجد دلائل عدیدة فنتعرض لها علی سبیل الاختصار و نشیر الیها:

عصمة الانبیاء:

1 . الانبیاء من المخلصين و لیس للشيطان علیهم من طریق:

الله تعالی یقول فی ابراهيم، اسحاق و يعقوب هکذا:

إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَي الدَّارِ . وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ . ص / 46 و 47

یقول فی نبی يوسف عليه السلام هکذا:

وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بهِا لَوْ لَا أَن رَّءَا بُرْهَنَ رَبِّهِ كَذَالِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَ الْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِين . يوسف / 24

و یقول فی نبی موسي علیه السلام هکذا :

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَي إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا . مريم / 51

و ما تشبه هذه الآيات یذکرها فی انبياء اخر.

و یقول فی سورة ص آية 82 و 83 عن لسان الشيطان هکذا:

فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ . إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ .

 

عندما نضع هذین الصنفین من الآیات واحدا جنب الآخر، ننتج ان الشيطان لم یتطرق الی عباد الله المخلصین و الانبياء عليهم السلام حسب الآيات الصريحة من عباد الله المخلصین.

2 . اطاعة من غیر قيد و شرط هی الشاهد علی عصمتهم

عندنا آيات عدیدة تلزمنا لإطاعة الانبياء بصورة مطلقة علی الکل. مثلاً فی سورة النساء، آية 64 تقول:

وَ مَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ الله .

أو فی سورة النساء آية 80 تقول:

مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ .

سورة النساء آية 59 تقول:

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ .

الله تعالی أوجب فی هذه الآيات اطاعة الرسول الأکرم بصورة مطلقة؛ يعني کل امر منهم فی أی مجال، لابد ان یطاع.

لو لم یکن«النبی» معصوما من الممكن ان یأمر عمداً أو سهواً بأمر یخالف أمر الله، و عصیان أمر« النبی »، و هذا یخالف صريح الآية؛ لأنه فی هذه الآية، أوجب طاعة النبی و اولي الأمر بصورة مطلقة. و لو اطاع أمر النبی ص، لعصی أمره.

و حل هذا التناقض لا یمکن الا بفرض ان « النبی و اولي الأمر » معصومون من الذنب و الخطأ.

فخر الرازي المفسر المعروف عند اهل السنة یفهم من هذه الآیة العصمة ایضا. هو يقول فی ذيل هذه الآية هکذا:

فثبت أن الله تعالي أمر بطاعة أولي الأمر علي سبيل الجزم ، وثبت أن كل من أمر الله بطاعته علي سبيل الجزم وجب أن يكون معصوما عن الخطأ ، فثبت قطعا أن أولي الأمر المذكور في هذه الآية لا بد وأن يكون معصوما .

تفسير الرازي، الرازي، ج 10، ص 144.

لن تنال الإمامة الظالمین

حسب آية 124 من سورة البقرة یقول:

وَإِذِ ابْتَلَي إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ . البقره / 124

هذه الآیة من الآيات التی تبین ان مقام الإمامة مقام الهي، و انه افضل من مقام النبوة و کذلک عصمة الامام؛ لأن نبی ابراهيم عليه السلام مع انه نبی ص، عند ما یصل الی مقام الامامة و رأی عظمة هذا المقام، فطلبه من الله لذريته و بنیه ایضا؛ لکن اجابه الله بصورة مطلقة هکذا :

لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ

کما انکم تعلمون، من الظلم، الظلم علی النفس و الذنب أتم مصداق للظلم بالنفس؛ لأن الله تعالی یقول:

وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ . الطلاق / 1

اقل مرتبة الذنب، هو الظلم علی النفس؛ يعني لو اذنب شخص فی تمام عمره مرة واحدة، هو مصداق للظالم. و العهد الالهي الذی هو الامامة لم یصل الی الظالم؛ من هذا المنطلق لابد ان یکون النبی و الامام معصوما.

کثیر من المفسرین و علماء اهل السنة اعترفوا ان المراد من« عهدي » هو مقام الامامة؛ من جملتهم فخر الرازي فی تفسيره یقول:

(لاَ يَنَالُ عَهْدِي) جواباً لقوله (وَمِن ذُرِّيَّتِي) وقوله (وَمِن ذُرِّيَّتِي) طلب للإمامة التي ذكرها الله تعالي فوجب أن يكون المراد بهذا العهد هو الإمامة ليكون الجواب مطابقاً للسؤال .

تفسير الرازي ، ج4 ، ص46 .

و البيضاوي من المفسرین عند اهل السنة یقول فی تفسير « لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ » هکذا:

إجابة إلي ملتمسه وتنبيهه علي انه قد يكون من ذريته ظلمه وأنهم لا ينالون الإمامة لأنها أمانة من الله تعالي وعهداً والظالم لا يصلح لها .

تفسير البيضاوي ، ج1 ، ص397، ط دار الفكر بيروت .

و ابن كثير الدمشقي السلفي ایضا یقول فی تفسير هذه الآية هکذا:

لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ يقول تعالي منبهاً علي شرف إبراهيم خليله (عليه السلام) وان الله جعله إماما للناس .

تفسير ابن كثير ، ج1 ، ص169 .

و الطبري یقول فی تفسير جامع البيان عند تفسير « لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ » هکذا:

حدثني محمد بن عمرو قال ثنا أبو عاصم قال ثنا عيسي عن ابن أبي نجيح عن مجاهد قال: لا ينال عهدي الظالمين قال: لا يكون إماماً ظالماً .

جامع البيان ، ج2 ، ص738 ، ط دار الفكر .

و روايات عدیدة وردت عن طريق اهل السنة بهذه المضامين : « لا يكون إماما ظالماً » و « لا اجعل إماما ظالماً يقتدي به ».

رك : صحيح البخاري ، ج1 ، ص215 ، كتاب الأحكام و صحيح مسلم ، ج6 ، ص8 ، باب فضيلة الإمام العادل وباب خيار الأئمة وأشرارهم و جامع البيان ، طبري ج1 ص738 و الدر المنثور ، السيوطي ، ج1 ص118.

من جانب آخر توجد آيات أخر في الانبياء عليهم السلام تقول:

وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا . الأنبياء / 73

یقولها الله تعالی فی نبی ابراهيم، فی نبی لوط ، فی اسحاق و يعقوب ثم یقول:

وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلًّا جَعَلْنَا صَالِحِينَ . وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا. 

الأنبياء / 72 و 73

و یقول فی نبی موسي و الانبیاء من بعده هکذا :

وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَي الْكِتَابَ فَلَا تَكُنْ فِي مِرْيَةٍ مِنْ لِقَائِهِ وَجَعَلْنَاهُ هُدًي لِبَنِي إِسْرَائِيلَ . وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يُوقِنُونَ . السجده / 23 و 24

و یقول فی موضع آخر هکذا:

لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ .

من مجموع هذه الآيات نستفید ان:

الانبياء عليهم السلام و لا لحظة من عمرهم الشریف یتلبسون بالظلم و الذنب. لایخطئون و لا ینسون.

عصمة النبی الاكرم صلي الله عليه وآله وسلم

طاعة الرسول الاكرم صلي الله عليه وآله وسلم من دون قید و شرط

 شخصیة النبی صلي الله عليه و آله و سلم ایضا مما نزلت فیه آيات عدیدة التی تثبت عصمته المطلقة؛ کالآيات التي تثبت طاعة النبی فی صف طاعة الله؛ مثل :

وَمَا آَتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا . الحشر / 7

کلمات النبی کلها تنشئ من الوحی

و أصرح آية فی عصمة النبی الاكرم اسلام صلي الله عليه و آله و سلم الأیة الثانیة الی الرابعة من سورة النجم التی تقول :

مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَي . وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَي . إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَي .

كلمة « ضل» لها معانی عدیدة من جملتها : الاضلال، الغفلة و النسيان. و حسب ان كلمة «ما ضل» نكرة فی سياق النفي فتفید العموم، فتنفی تمام مصاديق «ضل» حتي الغفلة و النسيان عن النبي الأكرم ص.

الصابوني صاحب كتاب صفوة التفاسير یقول فی ج3 ، ص235 هکذا:

لا يتكلم الا عن وحي من الله عزوجل

 القرطبي الذی من الشخصيات العظیمة و الشهیرة عند اهل السنة و له عند الاحناف منزلة علیّة،یقول فی هذه الآية هکذا:

وفيها أيضا دلالة علي أن السنة كالوحي المنزل في العمل .

تفسير القرطبي ، القرطبي ، ج 17 ، ص 85 .

ابن حجر العسقلاني الذی هو من اساطین العلم عند اهل السنة، یقول فی حديث : «هلم اكتب لكم كتاباً لن تضلوا» الذی قاله النبی ص فی آخر لحظات عمره الشریف، و قال بعض الحاضرين (نستجير بالله): «ان الرجل ليهجر » و الخليفة الثانی قال : «قد غلبه الوجع » فیقول:

لأنه معصوم في صحته ومرضه لقوله تعالي وما ينطق عن الهوي ولقوله صلي الله عليه وسلم إني لا أقول في الغضب والرضا إلا حقا .

فتح الباري ، ابن حجر ، ج 8 ، ص 101 .

العيني یقول فی هذه الرواية«قد غلبه الوجع » أو«ان الرجل ليهجر » التی هی اعلی جسارة الی ساحة النبي الأكرم ص:

قلت نسبة مثل هذا إلي النبي لا يجوز لأن وقوع مثل هذا الفعل عنه مستحيل لأنه معصوم في كل حالة في صحته ومرضه لقوله تعالي * ( وما ينطق عن الهوي ) * ولقوله " إني لا أقول في الغضب والرضا إلا حقا " .

عمدة القاري ، العيني ، ج 18 ، ص 62 .

و فی موضع آخر یقول:

ولم يكن ، يقول في الغضب والرضا إلا حقا ، قال الله تعالي : * ( وما ينطق عن الهوي ) .

عمدة القاري ، العيني ، ج 24 ، ص 81 .

النبی اسوة المسلمین

و الله تعالی ایضا یقول فی آية 21 من سورة الاحزاب:

لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ .

الله تعالی یصرح فی هذه الآية ان النبی ص اسوة للناس کلهم. الاسوة یثبت حینما یکون النبی معصوما من الخطأ و السهو. لو نسمح للنبی ص بالنسيان، الغفلة، السهو، الجهل أو مخالفة الامر الالهي، فهو مطلب خلاف امر الله، فیؤدی الی ان النبی الذی هو اسوة للهداية، یبدّل الی اسوة فی الضلالة.

السنة القطعية و المتفقة بین الطرفين :

الروايات العدیدة وردت عن طريق الشيعة و السنة التی تثبت عصمة النبی ص؛ من جملتهم:

1. عن عبد الله ابن عمرو ، قال : كنت أكتب كل شئ أسمعه من رسول الله صلي الله عليه وسلم أريد حفظه ، فنهتني قريش ، وقالوا : أتكتب كل شئ تسمعه ورسول الله صلي الله عليه وسلم بشر يتكلم في الغضب والرضا ، فأمسكت عن الكتاب ، فذكرت ذلك لرسول الله صلي الله عليه وسلم ، فأومأ بأصبعه إلي فيه ، فقال : ( اكتب فوالذي نفسي بيده ما يخرج منه إلا حق ) .

مسند احمد ، الإمام احمد بن حنبل ، ج 2 ، ص 192 و سنن أبي داود ، ابن الأشعث السجستاني ، ج 2 ، ص 176 و سنن الدارمي ، عبد الله بن بهرام الدارمي ، ج 1 ، ص 125 و تحفة الأحوذي ، المباركفوري ، ج 7 ، ص 357 و تفسير ابن كثير ، ابن كثير ، ج 4 ، ص 264 و وسائل الشيعة (آل البيت) ، الحر العاملي ، ج 1 ، ص مقدمة التحقيق 7 و تذكرة الفقهاء (ط.ج) ، العلامة الحلي ، ج 1 ، ص مقدمة التحقيق 14 .

الحاكم النيسابوري بعد نقل هذا الحديث یقول:

هذا حديث صحيح الاسناد أصل في نسخ الحديث عن رسول الله صلي الله عليه وآله ولم يخرجاه .

المستدرك ، الحاكم النيسابوري ، ج 1 ، ص 104 .

الذهبي ایضا فی حاشية المستدرك یصحح هذا الحديث. الالباني الذی هو مفکر الوهابية و حسب تعبير بن باز امام الحديث، فیذکر هذه الرواية فی سلسلة الأحاديث الصيحيحة، ج4، ص45 ،طبع مكتبة المعارف، رياض السعودیة. و یقول ان الرواية صحيحة.

2. عن جده عبد الله بن عمرو بن العاصي قال قلت يا رسول الله اني أسمع منك أشياء أفأكتبها قال نعم قلت في الغضب والرضا قال نعم فاني لا أقول فيهما الا حقا .

مسند احمد ، الإمام احمد بن حنبل ، ج 2 ، ص 215 المعجم الأوسط ، الطبراني ، ج 2 ، ص 153 الحد الفاصل ، الرامهرمزي ، ص 364 .

3. عن أبي هريرة عن رسول الله صلي الله عليه وسلم أنه قال إني لا أقول الا حقا قال بعض أصحابه فإنك تداعبنا يا رسول الله فقال إني لا أقول الا حقا .

مسند احمد ، الإمام احمد بن حنبل ، ج 2 ، ص 340 و سبل السلام ، محمد بن اسماعيل الكحلاني ، ج 4 ، ص 196 و سنن الترمذي ، الترمذي ، ج 3 ، ص 241 و السنن الكبري ، البيهقي ، ج 10 ، ص 248 و مجمع الزوائد ، الهيثمي ، ج 9 ، ص 17 و فتح الباري ، ابن حجر ، ج 10 ، ص 436 و عمدة القاري ، العيني ، ج 22 ، ص 169 و تحفة الأحوذي ، المباركفوري ، ج 6 ، ص 108 و الأدب المفرد ، البخاري ، ص 66 و الشمائل المحمدية ، الترمذي ، ص 130 و المعجم الأوسط ، الطبراني ، ج 8 ، ص 305 و معرفة السنن والآثار ، البيهقي ، ج 7 ، ص 447 و الأذكار النووية ، يحيي بن شرف النووي ، ص 326 و تفسير ابن كثير ، ابن كثير ، ج 4 ، ص 265 و الدر المنثور ، جلال الدين السيوطي ، ج 6 ، ص 122 و تاريخ مدينة دمشق ، ابن عساكر ، ج 4 ، ص 35 - 36 و البداية والنهاية ، ابن كثير ، ج 6 ، ص 54 و إمتاع الأسماع ، المقريزي ، ج 2 ، ص 253 و ... .

يعني حتي المزاح و الهزل من النبي الأكرم ص لابد ان یکون اسوة للکل ایضا.

الترمذي عند نقل هذا الحديث یقول:

هذا حديث حسن .

الهيثمي ایضا ینقله فی مجمع الزوائد و یقول:

اسناده حسن .

4. إن عيني تنامان ولا ينام قلبي .

صحيح البخاري ، البخاري ، ج 2 ، ص 48 و ج 2 ، ص 253 و ج 4 ، ص 168 و صحيح مسلم ، مسلم النيسابوري ، ج 2 ، ص 166 .

5 . إنا معشر الأنبياء تنام أعيننا ولا تنام قلوبنا .

ابن سعد، الطبقات الكبري ج1: ص82، دار إحياء التراث العربي ـ بيروت ـ لبنان.

الالباني من اکابر الوهابية الذی یسموه البخاري فی هذا الزمان، یذکر هذه الرواية فی سلسلة الروايات الصحيحة.

الألباني، سلسلة الأحاديث الصحيحة ج4: ص281، ح1705ـ مكتبة المعارف ـ الرياض

6 . إني لست كأحدكم ، إنه تنام عيناي ولا ينام قلبي .

أبو بكر الرازي الجصاص، أحكام القرآن ج2 : ص417ـ 418، ط1ـ دار الكتب العلمية ـ بيروت.

المناوي من المفسرين عند اهل السنة فی التعلقه علی هذه الروايات یقول:

بل هي [القلوب] دائمة اليقظة لا يعتريها غفلة ولا يتطرّق إليها شائبة نوم لمنعه من إشراق الأنوار الإلهية الموجبة لفيض المطالب السنية عليها ؛ ولذا كانت رؤياهم وحياً .

فيض القدير ، المناوي، ج2 : ص551، ط1ـ المكتبة التجارية الكبري ـ مصر.

رأی علماء اهل السنة :

القسطلاني من الشارحين لصحيح البخاري یقول:

وقد استدل بعض الأئمة علي عصمتهم من الصغائر في المسير الي امتثال افعالهم واتباع آثارهم مطلقا و جمهور الفقهاء علي ذلك من اصحاب مالك والشافعي وأبي حنيفة من غير التزام قرينة بل مطلقا عند بعضهم .

المواهب اللدنية ، ج9 ، ص4_ 8 .

فی موضع آخر یقول :

أنه معصوم من الذنوب كبيرها و صغيرها وعمدها وسهوها وكذالك الأنبياء

همان ، ج7 ، ص327 .

و العلامة الزرقاني من کبار اهل السنة یقول:

انه معصوم من الذنوب بعد النبوة وقبلها صغيرها وكبيرها ، عمدها وسهوها علي الأصح في ظاهره وباطنه .

ثم یقول :

وقال السبكي اجمعت الأمة علي عصمة الأنبياء في ما يتعلق بالتبليغ و غيره من الكبائر والصغائر الخطة والمداومة علي الصغائر ففي صغائر لا تحط من رتبتهم خلاف .

نفسه .

كتاب الشرح الميسر علي الفقهين فی ص39 یصرح ان النبي الأكرم صلي الله عليه و آله و سلم یؤمن من الذنب و السهو و له العصمة.

المقريزي فی كتاب امتاع الأسماع یذکر نفس هذا المطلب. قاضي عياض فی كتاب الشفاء في تعريف حقوق المصطفي ج2، ص193 طبعة دار الأرقم بيروت، یذکر نفس هذا التعبير.

القرطبي فی كتاب تفسيره، ج1، ص 349 یقول:

وقال جمهور من الفقهاء من أصحاب مالك وأبي حنيفة والشافعي : إنهم معصومون من الصغائر كلها كعصمتهم من الكبائر أجمعها ، لأنا أمرنا باتباعهم في أفعالهم وآثارهم وسيرهم أمرا مطلقا من غير التزام قرينة ، فلو جوزنا عليهم الصغائر لم يمكن الاقتداء بهم .

تفسير القرطبي ، القرطبي ، ج 1 ، ص 308 .

فی النتيجة النبی الأکرم و تمام الأنبیاء و الائمة عليهم السلام معصومون من الخطأ و النسیان و السهو.

و من الله التوفیق

فریق الإجابة عن الشبهات

مؤسسة الإمام ولي العصر (عج) للدراسات العلمیة



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة