2019 October 20 - 20 صفر 1441
القوات المسلحة اليمنية: سنرد على كل عمل عدائي حتى لو كان غارة واحدة
رقم المطلب: ٢٨٤٢ تاریخ النشر: ٠٩ صفر ١٤٤١ - ١٩:٠٠ عدد المشاهدة: 11
أنباء » عام
المرتزقة السودانية تستعد لمغادرة اليمن بعد تطور مفاجئ
القوات المسلحة اليمنية: سنرد على كل عمل عدائي حتى لو كان غارة واحدة

السعودية تبحث عن ضمانات بشأن الصواريخ البالستية اليمنية

قال متحدث القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، الثلاثاء، ان إستمرار الغارات الجوية يؤكد عدم وجود نوايا حقيقية لدى تحالف العدوان في التوصل إلى مرحلة جديدة يسود فيها السلام، محذرا ان القوات المسلحة سترد وبشكل مناسب على كل عمل عدائي بحجمه ومستواه حتى لو كان هذا العمل العدائي غارة جوية واحدة.

وفي مؤتمر صحفي يتضمن إحصائية لآخر التطورات العسكرية لشهرى أغسطس وسبتمبر وخروق العدوان بـالحديدة قال العميد سريع ان إجمالي الغارات بعد المبادرة اليمنية للسلام تجاوزت 300 غارة منها غارات أدت الى وقوع شهداء وجرحى موضحا: بلغ عدد غارات العدوان خلال شهري أغسطس وسبتمبر 1760 غارة جوية، 1317 منها على صعدة تليها محافظة حجة بـ249 غارة والغارات شملت محافظات عدة من بينها عمران ومأرب والجوف وذمار والضالع وعدن وأبين والحديدة وشبوة.

واضاف: ان الغارات أدت الى استشهاد 205 مواطن وجرح 166 جلهم نساء وأطفال مشيرا الى ان العشرات من الغارات شنها طيران العدو بعد مبادرة رئيس المجلس سياسي الأعلى القائد الأعلى للقوات المسلحة مهدي المشاط.

واكد العميد سريع ان إستمرار الغارات الجوية يؤكد عدم وجود نوايا حقيقية لدى تحالف العدوان في التوصل إلى مرحلة جديدة يسود فيها السلام، محذرا ان القوات المسلحة سترد وبشكل مناسب على كل عمل عدائي بحجمه ومستواه حتى لو كان هذا العمل العدائي غارة جوية واحدة وقال ان دفاعاتنا الجوية وبإمكانياتها المتاحة ستتصدى لأي طلعات جوية للعدو سواء كانت قتالية أو استطلاعية.

وتابع متحدث القوات المسلحة: ان عملياتنا العسكرية تهدف لرفع معاناة شعبنا والدفاع عنه وإذا تحقق هذا الهدف بالطرق السلمية فذلك أولى بالنسبة لنا.

واضاف العميد سريع : تصدرت عملية نصرمن الله بمرحلتيها الأولى والثانية قائمة أقوى وأوسع وأكبر عمليات الجيش واللجان الشعبية مضيفا : نفذ سلاح الجو المسير 56 عملية هجومية منها 54 عملية استهدفت مواقع ومنشآت وقواعد عسكرية في عمق العدو وعمليتين في الداخل.

من جانب آخر غادرت، يوم الأحد الماضي، قوات سودانية موقع تمركزها في قاعدة العند العسكرية (شمال عدن) ووصلت إلى ميناء الزيت استعدادا لمغادرة اليمن.

وقال مصدر عسكري، إن "قوة سودانية تضم أفراداً وأسلحة ومعدات ثقيلة وصلت إلى ميناء الزيت في البريقة استعدادا للمغادرة، حيث كان من المقرر أن تغادر اليمن مساء الإثنين".

في غضون ذلك قالت مصادر دبلوماسية يمنية إن الصواريخ البالستية والطائرات المسيرة اليمنية تمثل عقدة فعلية للسعودية وهي تبحث عن كيفية الحصول على ضمانات حقيقية بشأنها.

يأتي ذلك بعد أسبوعين من توقف الضربات اليمنية بناء على مبادرة صنعاء، في ظل غموض الموقف السعودي بشأنها.

وكان رئيس وفد صنعاء محمد عبد السلام قال إن دول العدوان ترفض حتى اللحظة تقديم أي تصور حقيقي لوقف العدوان والحصار كاستجابة لمبادرة رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط.

وأكد عبد السلام ارتفاع وتيرة العدوان على اليمن حتى على المستوى الإنساني، وخلال لقائه السفير الفرنسي باليمن في سلطنة عمان قال إن قوات التحالف السعودي تعزز وسائل الحصار والقيود الاقتصادية.

وقال وزير النقل في حكومة الرئيس هادي، صالح الجبواني، إن الإمارات لم تنسحب وليس لديها النية للانسحاب بل إنها تعزز قواتها في المناطق الجنوبية لليمن الواقعة تحت سيطرتها.

كما نشر رئيس اللجنة الثورية العليا في اليمن، محمد علي الحوثي، فيديو أسر مقاتل يمني واحد لمدرعة سعودية وسائقها خلال عملية "نصرٌ من الله" الأخيرة في محور نجران السعودية. ويظهر في الفيديو استسلام سائق المدرعة المدججة بالأسلحة.


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة