2019 September 23 - 23 محرم 1441
وزير الدفاع العراقي: تمت السيطرة بالكامل على حريق قاعدة بلد الجوية
رقم المطلب: ٢٧٤٦ تاریخ النشر: ٢٠ ذیحجه ١٤٤٠ - ١٢:٠٢ عدد المشاهدة: 27
أنباء » عام
الزاملي: نحو ثلاثة آلاف داعشي يتنقلون بالصحراء بين العراق وسوريا
وزير الدفاع العراقي: تمت السيطرة بالكامل على حريق قاعدة بلد الجوية

*اعتقال عصابة تقودها امرأة تتاجر بالأعضاء البشرية في بغداد

أعلن وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري ليل الثلاثاء السيطرة الكاملة على حريق قاعدة بلد الجوية.

وأشار إلى أن بعض المنتسبين تعرضوا لحالات اختناق وإصابات طفيفة، مؤكداً أنه لم ينتج عن الحادث وقوع ضحايا.

مصادر مطلعة كشفت أن رصد القوّة الجويّة العراقية أثبت وجود ثلاث طائرات مسيّرة فوق محيط معسكر الصقر قبل الإنفجار وبعده "ما يُرجّح احتمال أن يكون الإنفجار قد وقع بفعل خارجيّ".

وأضافت المصادر أنّه "بسبب هوية الطائرات المجهولة أصدر رئيس الوزراء قراراً بمنع أيّ تحليق في سماء العراق من دون موافقة تتضمّن شرط تحديد زمان الطيران ومكانه".

ولفتت إلى أنه "بعد سقوط عدد من الطائرات الأميركية المسيّرة تبيّن أنها كانت تحمل صواريخ رُغم أن الإذن المُعطى منعها من ذلك".

هذا وقال ضباط سابقون في الاستخبارات المركزية الأميركية إنهم يعتقدون أن سلسلة الانفجارات الأخيرة في العراق ليست مصادفة بل هي تعبير عن قرار البيت الأبيض شن حرب على ايران في العراق عبر الأداة الاسرائيلية.

وأضاف الضباط عبر النشرة الإلكترونية "سالون" أن سياسة الإدارة الأميركية المعلنة بممارسة أقصى الضغوط على ايران لم تجد من يؤيدها سوى "إسرائيل"، لافتين إلى أن سعي وزير الخارجية مايك بومبيو لحث الحكومة العراقية على تسريح قوات الحشد الشعبي يأتي ضمن الاستراتيجية نفسها.

من جهة اخرى شدد القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي، الأربعاء، على ضرورة تأمين سجن الحوت، فيما اشار الى ان هناك نحو ثلاثة الاف "داعشي" يتنقلون بالصحراء بين العراق وسوريا.

وقال الزاملي في بيان تلقت السومرية نيوز، نسخة منه إن "عملية التخطيط من قبل الدواعش لتهريب السجناء مستمرة، حيث تم تهريب آلاف السجناء من سجون القصور الرئاسية في البصرة ومن سجن ابو غريب والتاجي وسجون صلاح الدين والموصل والأنبار"، مبيناً ان "السبب الرئيسي في سقوط مدينة الموصل هو تهريب السجناء".

وأضاف الزاملي انه "تم احباط أكثر من محاولة لتهريب السجناء من سجن الناصرية (الحوت) الذي يضم بحدود أكثر من عشرة آلاف إرهابي أغلبهم من قادة تنظيم داعش وقد حكم على الكثير منهم بالإعدام"، مستغرباً "من عدم تنفيذ وزارة العدل لأحكام الإعدام بحقهم".

وتابع ان "العمل والتخطيط مستمر من قبل الخلايا الارهابية المتمركزة في الصحراء الغربية وفي أودية حوران والقذف والمناطق الأخرى في الصحراء الغربية الممتدة بين العراق وسوريا والسعودية لتهريبهم"، مشيرا الى "تواجد بحدود من ٢٠٠٠ إلى ٣٠٠٠ إرهابي داعشي يتنقلون بالصحراء بين العراق وسوريا".

في سياق آخر صدقت محكمة عراقية، الأربعاء 21 آب/ أغسطس، اعترافات عصابة تقودها امرأة متخصصة بالإتجار بالأعضاء البشرية، وتنفيذها عشرات العمليات، يصل سعر الواحدة منها إلى ستة آلاف دولار تقريبا.

وأعلن المركز الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى العراقي، في بيان تلقته مراسلة "سبوتنيك" في العراق، الاربعاء، أن محكمة تحقيق الرصافة - اللجنة التحقيقية المختصة بالنظر ‏بقضايا ‏مديرية مكافحة إجرام بغداد، صدقت أقوال عصابة يديرها رجل، وامرأة ‏متخصصة ‏بالإتجار بالأعضاء البشرية‎.‎

وأوضح المركز ‏أن "المتهمين اعترفوا أمام القاضي المختص بأن امرأة تقود عصابة في ‏إحدى مناطق بغداد ‏تستغل حاجة المواطنين للمال من أجل الإتجار ‏بأعضائهم البشرية (الكلى‏‏) مقابل مبلغ مالي يصل إلى 7 ملايين دينار ‏عراقي.‎ وأكد المركز أن المتهمين اعترفوا أثناء التحقيق القضائي، بتنفيذهم ‏العشرات ‏من العمليات خلال الفترة الماضية".

ونوه المركز الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى العراقي إلى أن توقيف المتهمين  ‏يأتي استنادا لأحكام المادة 18 من قانون ‏عمليات زرع الأعضاء البشرية، ‏ومنع الإتجار بها.‏




Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة