2019 March 26 - 19 رجب 1440
هل كلمة «أولي» فی آية « النبِيّ اولی بِالمؤمِنِين ...» بمعني المحبة ؟!
رقم المطلب: ٢٣٥٦ تاریخ النشر: ٠٥ رجب ١٤٤٠ - ١٠:٣٧ عدد المشاهدة: 28
الأسئلة و الأجوبة » عام
هل كلمة «أولي» فی آية « النبِيّ اولی بِالمؤمِنِين ...» بمعني المحبة ؟!

السائل: فائز مؤمني

جعل الولاية فی الغدير :

طرح البحث:

خطبة الغدير من خطب النبی صلي الله عليه وآله التی خطبها حین رجوعه من حجة الوداع فی منطقة تسمی غدير خم، مقابل جمع غفیر من المسلمین الذین قیل اکثر من مأة الف و بلّغ فیها امامة علي عليه السلام بأمر من الله تعالی اعلانا رسميا. فی هذه الخطبة رسول الله صلي الله عليه وآله، فرض ولاية امير المؤمنين عليه السلام علی المسلمین مثل ولایته بأمر من الله تعالی و صرح هکذا:

ألست أولي بكم من أنفسكم ؟ قالوا : نعم ، قال : من كنت مولاه فعلي مولاه .

فی تعبير آخر ذکر هکذا:

إن الله مولاي وأنا ولي كل مؤمن من كنت وليه فهذا وليه .

و فی تعبير ثالث قیل:

يا أيها الناس من أولي بكم من أنفسكم ؟ قالوا : الله ورسوله أعلم . قال : ألست أولي بكم من أنفسكم ؟ قالوا : بلي . قال : « من كنت مولاه فعلي مولاه » .

رسول الله (ص) بقوله هذه الجملة « ألست اولي بالمؤمنين» أراد ان یذکرهم بهذه الآیة الکریمة من القرآن كريم:« النَّبِيُّ أَوْلَي بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ »

ثم بعد أخذالإقرار منهم أملی علیهم هذا المطلب انه : من کنت أولی به من نفسه، فعلي(ع) مولاه.

الشبهة :

لا شک ان المقصود من «أَوْلَي» فی آية « النَّبِيُّ أَوْلَي بالمؤمنين من أنفسهم » الأولي بالتصرف اجمالاً؛ لکن فی عين الحال اثارت الشبهة لعدة من اخواننا اهل السنة انه بأی دليل و مستند كلمة «أولي» فی خطبة الغدير تحمل علی الاولي ب التصرف و التدبير؟

السؤال الأخیر الذی یطرح هو ان استعمال كلمة «أولي» فی هذه الخطبة، مثل ما فی آیة من آیات القرآن « النَّبِيُّ أَوْلَي بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ »، فبأی دليل یقولون ان هذه الکلمة بمعني الاولي ب التصرف و التدبير؟ حمل كلمة « اولي » علی الأولي ب التصرف و التدبير لم یوجد لها وجه؛ لأن هذا الحديث للتنبيه و للعلم بمورد الخطاب فی ان النبی ص اولی منهم من انفسهم و اولي ب التصرف؛ لکن لیست الاولویة ب التصرف بالنسبة للآخرین.

لوضوح جواب هذه الشبهة من اللازم ان ندرس هذه الكلمة بدقة حسب اللغة و الاستعمال فی التفسير؛ لاسیما حسب رأی المفسرين من اهل السنة حتی یتبین استعمال هذه الكلمة فی خطبة النبی(ص) فی قضیة غدير .

هل یقصد الإبلاغ و الإعلام الرسمي لحق الأولویة فی التصرف و التدبير لاميرالمؤمنين عليه السلام بجعل و تشريع الهي (الذی هو ولاية الله) بعد النبی (ص) او یقصد اعلان هذا المطلب ان المحبة و المودة التی کانت من المسلمین بالنسبة للنبی لابد ان تکون بالنسبة لاميرالمؤمنين ؟

نقد و دراسة الشبهة :

مفهوم « أولي » :

«أولي» فی اللغة :

اولي من «الولي» اصلها مشتقة من «و ـ ل ـ ي». معناها الاصلي «ولي»المصاحبة.

 الراغب يقول:

«الولاء والتوالي أن يحصل شيئان فصاعداً حصولاً ليس بينهما ما ليس منهما، ويستعار ذلك للقرب من حيث المكان ومن حيث النسبة ومن حيث الدين ومن حيث الصداقة والنصرة والاعتقاد والولاية : النصرة . والولاية : تولي الأمر . و قيل : الولاية والولاية نحو الدلالة والدلالة . وحقيقته : تولي الامر » .

الراغب الأصفهاني المفردات في غريب القرآن، ، كتاب الواو ص 533.

ابن اثير یقول :

الولاية تشعر بالتدبير والقدرة والفعل .

ابن الأثير ، النهاية في غريب الحديث ، ج5 ، ص227 .

ابن منظور یقول :

وولي المرأة الذي يلي عقد النكاح عليها ولا يدعها تستبد بعقد النكاح دونه .

ابن منظور ، لسان العرب ، ج15 ، ص407 .

الزبيدي یقول:

«الولي في أسماء الله تعالي : هو الناصر ، وقيل : المتولي لأمور العالم القائم بهاوأيضاً الوالي : وهو مالك الأشياء جميعها المتصرف فيها .

محمد مرتضي الحسيني الزبيدي ، تاج العروس من جواهر القاموس ، ج20 ، ص315 ، دراسة تحقيق: علي شيري ، طبعة عام .

الفراهيدي یقول :

ولي : في أَسماء اللَّه تعالي : الوَليُّ هو الناصِرُ ، و قيل : الُمَتَوَلِّي لأُمور العالم و الخلائق القائمُ بها ، و من أَسمائه عز و جل : الوالي ، و هو مالِكُ الأَشياء جميعها المُتَصَرِّفُ فيها . قال ابن الأَثير : و كأَن الوِلاية تُشعر بالتَّدْبير و القُدرة و الفِعل ، و ما لم يجتمع ذلك فيها لم ينطلق عليه اسم الوالي . ابن سيدة : وَليَ الشي ءَ و وَليَ عليه وِلايةً و وَلايةً ، و قيل : الوِلاية الخُطة كالإِمارة ، و الوَلايةُ المصدر . ابن السكيت : الوِلاية ، بالكسر ، السلطان ، و الوَلاية و الوِلاية النُّصرة .

كتاب العين ، ج 8 ، ص 365 .

صاحب مجمع البحرين یقول :

والولي : الوالي ، وكل من ولي أمر أحد فهو وليه . والولي هو الذي له النصرة و المعونة . والولي الذي يدير الأمر ، يقال : فلان ولي المرأة إذا كان يريد نكاحها . وولي الدم : من كان إليه المطالبة بالقود . والسلطان ولي أمر الرعية، ومنه قول الكميت في حق علي بن أبي طالب . ونعم ولي الأمر بعد وليه ومنتجع التقوي ونعم المقرب .

مجمع البحرين ، ج 1 ، ص 455 .

النتيجة : بناء علی ما ذکره اهل اللغة فی كلمة اولي و ولي یحصل هذا المطلب ان هذه الكلمة هی بمعني السلطنة و الولاية.

«أولي» فی اصطلاح المفسرين :

لعلماء اهل السنة و مفسريهم فی آية « النبي اولي باالمو منين من انفسهم» تفسیرین : البعض مع الالتفات الی القبلیات و رواسب الذهنية فسّروها بمعني المحبة و النصرة ؛ و الکثیر الغالب من مفسّري اهل السنة فسّروا هذه الآیة بمعني «اولي ب التصرف و التدبير » فلنشیر الی بعض منها .

شهاب الدين الآلوسي (المتوفی 1270هـ) :

الآلوسي المفسر الشهیر من اهل السنة، بتصريحه فی معني «اولي» یقول :

«النبي أولي بالمؤمنين» أي أحق وأقرب إليهم «مّنْ أَنفُسِهِمْ» أو أشد ولاية ونصرة ...

الآلوسي ، أبوالثنا شهاب الدين الدين محمود ابن عبدالله الحسيني ، 1217 1270هـ ، 1802-1854م ، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني ، ج 16 ، ص 42 .

البغوي الشافعي (المتوفي 510هـ) :

هو يقول فی ذیل هذه الآية :

« في نفوذ حكمه فيهم ، ووجوب طاعته عليهم ، وقال ابن عباس وعطاء : يعني إذا دعاهم النبي ودعتهم أنفسهم إلي شيء كانت طاعة النبي أولي بهم من أنفسهم .

أبو محمد الحسين بن مسعود بن محمد بن الفراء ، البغوي الشافعي ، (المتوفی 510هـ) معالم التنزيل ، ج3 ص 507 ، دار طيبة للنشر والتوزيع ، الرابعة ، 1417 هـ - 1997 ، حققه وخرج أحاديثه محمد عبد الله النمر عثمان جمعة ضميرية سليمان مسلم الحرش .

ابن كثير یقول فی تفسير البغوي نقلا عن الخازن و ابن تيمية هکذا:

من أجل المصنفات في علم التفسير وأعلاها ، وأنبلها وأسناها ، جامع للصحيح من الأقاويل ، عار عن الشبه والتصحيف والتبديل ، محلي بالأحاديث النبوية .

ابن تيمية فی أصول التفسير ، یقول فی مکانة تفسير البغوي هکذا :

والبغوي تفسيره مختصر من الثعلبي ، لكنه صان تفسيره عن الأحاديث الموضوعة والآراء المبتدعة .

تفسير ابن كثير - ابن كثير - ج 1 ، ص المقدمة 20

محمد بن علي الشوكاني (1250هـ) :

الشوكاني فی فتح القدير ، بعد ذكر هذه العبارة یقول:

فإذا دعاهم النبي صلي الله عليه وسلم لشيء ودعتهم أنفسهم إلي غيره وجب عليهم أن يقدّموا ما دعاهم إليه ويؤخّروا ما دعتهم أنفسهم إليه، ويجب عليهم أن يطيعوه فوق طاعتهم لأنفسهم، ويقدّموا طاعته علي ما تميل إليه أنفسهم وتطلبه خواطرهم.

الشوكاني ، محمد بن علي (1173هـ 1250ه، 1759-1834م) ، ج4 ، ص261 ، طبع ونشر : عالم الكتب .

ابن عاشور (المتوفي 1284هـ) :

ابن عاشور في ذيل آية « النبي اولي بالمؤمنين من انفسهم» يقول :

والأنفس : الذوات ، أي : هو أحق بالتصرف في شؤونهم من أنفسهم في تصرفهم في شؤونهم . ومن هذا المعني ما في الحديث الصحيح من قول عمر بن الخطاب للنبي صلي الله عليه وسلم « لأنتَ أحبّ إليّ من كل شيء إلاّ من نفسي التي بين جنبَيّ » فقال له النبي صلي الله عليه وسلم « لا يؤمن أحدكم حتي أكون أحبَّ إليه من نفسه . فقال عمر : والذي أنزل عليك الكتاب لأنت أحبّ إليّ من نفسي » .

ويجوز أن يكون المراد بالأنفس مجموع نوعهم كقوله : « إذ بعث فيهم رسولاً من أنفسهم » آل عمران 164 ، ويجوز أن يكون المراد بالأنفس الناس . والمعني : أنه أولي بالمؤمنين من ولاية بعضهم لبعض ، أي : من ولاية جميعهم لبعضهم علي .

ابن عاشور ، محمد الطاهر بن محمد الشاذلي بن عبد القادر بن محمد بن عاشور ، التحرير والتنوير ، ج 11 ، ص 202.

ترجمة ابن عاشور :

الزركلي یقول فی ترجمة ابن عاشور:

نقيب أشراف تونس وكبير علمائها ، في عهد الباي محمد الصادق ( باشا ) . ولي قضاءها سنة 1267 ه ، ثم الفتيا سنة 1277، فنقابة الاشراف .

الأعلام ، خير الدين الزركلي ، ج 6 ، ص 173 .

سراج الدين إبن عادل (المتوفي قرن 9هـ) :

ابن عادل في تفسير كلمة «اولي» یقول:

« النبي أولي بالمؤمنين مِنْ أَنْفُسِهِمْ » أي من بعضهم ببعض في نفوذ حكمه ووجوب طاعته عليهم . وقال ابن عباس وقتادة وعطا : يعني إذا دعاهم النبي صلي الله عليه وسلم ودعتهم أنفسهم إلي شيء كانت طاعة النبي صلي الله عليه وسلم أولي بهم من طاعة أنفسهم ... .

أبو حفص سراج الدين عمر بن علي بن عادل الحنبلي الدمشقي النعماني ، المتوفی قرون 9 ، تفسير اللباب ج 13 ، ص 52 .

أبو محمد التستري (المتوفي 233هـ) :

معني كلمة «اولي» فی الولاية و التدبير واضحة بشکل حتی ان التستري فی ذيل هذه الآیة یقول :

من لم ير نفسه في ملك الرسول صلي الله عليه وسلم ، ولم ير ولاية الرسول صلي الله عليه وسلم في جميع الأحوال لم يذق حلاوة سنته بحال ، لأن النبي صلي الله عليه وسلم هو أولي بالمؤمنين ، والنبي صلي الله عليه وسلم يقول : « لا يؤمن أحدكم حتي أكون أحب إليه من نفسه وماله وولده والناس أجمعين » .

التُّسْتَرِي ، أبو محمد سهل بن عبد الله ، تفسير التستري ،ج 1 ، ص 1419

السمعاني یقول فی التستري هکذا:

أبو محمد سهل بن عبد الله بن يونس بن عيسي بن عبد الله بن رفيع التستري الساكن بالبصرة صاحب كرامات وآيات صحب ذا النون المصري توفي سنة ثلاث وثلاثين ومائتين ...

السمعاني ، الأنساب ، ج 1 ص ، 465 .

الذهبي يقول في التستري هكذا :

سهل بن عبد الله ابن يونس ، شيخ العارفين ، أبو محمد التستري ، الصوفي الزاهد ...له كلمات نافعة ، ومواعظ حسنة ، وقدم راسخ في الطريق .

سير أعلام النبلاء ، الذهبي ، ج 13 ص ، 330 .

لجنة من علماء الأزهر :

علماء الازهر في ذيل هذه الآية یقول:

النبي صلي الله عليه وآله أحق ولاية بالمؤمنين ، وأرحم بهم من نفوسهم ، فعليهم أن يحبوه ويطيعوه ، وأزواجه أمهاتهم في التوقير وحرمة التزوج بهن بعده .

تفسير المنتخب ، مجموعة من العلماء - لجنة من علماء الأزهر ، ج 2 ، ص 228 ، حسب برنامج المكتبة الشاملة ..

ابراهيم القطان :

ابراهيم القطان فی تيسير التفسير ذيل هذه الآية یقول فی تفسير «اولي » هکذا:

اعلموا ايها المؤمنون أن النبيّ احرصُ علي استقامة امركم وأحقّ بولايتكم من أنفسِكم ، فعليكم ان تطيعوه .

إبراهيم القطان ، تيسير التفسير ، ج 3 ، ص 99 ، حسب برنامج المكتبة الشاملة .

«أولي» فی اصطلاح المحدثين :

المحدثين کالمفسرین من اهل السنة ذکروا ل«أولي» تفسيرین:

بعض علی هذا الرأی انها بمعني المحبة و النصرة؛ لکن الرأی الغالب للمحدثين من اهل السنة ان «أولي» بمعني الأولوية فی التدبير و التصرف.

کثیر من المحدثين قاموا برد الشبهات و الاشكالات التي وردت علی معني کلمة« اولي »؛ کما انهم اجابوا عن الاشكال و الشبهة فی سند هذا الحديث بأنه فی غیر محله و لا وجه له. لهذا استعمال كلمة «اولي » فی انها بمعني الاولي بالتصرف و التدبير الذی هی الولاية فی التصرف، امر مقبول عند اکثرهم.

الحلبي الذی یقبل دلالة كلمة «اولي» فی خطبة الغدير بمعني الولاية، یقول:

وهذا أقوي ما تمسكت به الشيعة والإمامية والرافضة علي أن عليا كرم الله وجهه أولي بالإمامة من كل أحد وقالوا هذا نص صريح علي خلافته سمعه ثلاثون صحابيا وشهدوا به قالوا فلعلي عليهم من الولاء ما كان له (ع) بدليل قوله (ص) ألست أولي بكم وهذا حديث صحيح ورد بأسانيد صحاح وحسان ولا التفات لمن قدح في صحته كأبي داود وأبي حاتم الرازي وقول بعضهم إن زيادة اللهم وال من والاه إلي آخره موضوعة مردود فقد ورد ذلك من طرق صحح الذهبي كثيرًا.

علي بن برهان الدين الحلبي المتوفی( 1044) ، السيرة الحلبية في سيرة الأمين المأمون ، ج 3 ، ص 336 ،دار النشر دار المعرفة بيروت 1400.

کان الفهم و الادراک للناس العاديین آن ذاک من كلمة «اولي» هو الولاية و الاهلیة فی التدبير ؛ نعمان ابن الحارث فهم هذه المعنی من كلمة «اولي » فی خطبة الغدير؛ لهذا اعترض علی النبی(ص) فی هذا الأمر بأنه لماذا فضّل عليّا (ع) علی بقیة المسلمین فی مقام الولاية ؟

الثعلبي یقول هنا هکذا :

فشاع ذلك وطار في البلاد ، فبلغ ذلك الحارث بن النعمان القهري، فاتي رسول اللّه علي ناقة له حتي اتي الابطح فنزل عن ناقة. فقال: يا محمد امرتنا عن اللّه ان نشهد ان لا اله الاّ اللّه وانّك رسول اللّه فقبلناه منك، وامرتنا ان نصلي خمساً. وبالزكات،. وبالحج، فقبلناه وامرتنا ان نصلي شهراً فقبلناه منك. ثم لم ترض بهذا حتي رفعت بضبعي ابن عمك تفضّلته علينا وقلت: من كنت مولاه فعلي مولاه، فهذ شيء منك ام من اللّه تعالي.

فقال: «والذي لا الاّ اللّه هو هذا من اللّه» فولّي الحرث بن النعمان يدير راحلته وهو يقول: اللّهمّ ان كان ما يقع له حقاً فامطر علينا حجارة من السماء او ائتنا بعذاب اليم، فما وصل اليها حتي رماه اللّه به حجر فسقط علي هامشيه وخرج من دُبره فقتله وانزل اللّه.

ابو اسحاق احمد المعروف بالامام الثعلبي ، الكشف والبيان ، ج 10، ذيل آيه 1 ـ 3 سورة المعارج، )108( ، دار احياء التراث العربي، ط. 1، 1422 ق .

النتيجة والتجمیع النهائي :

بناء علی هذا ،المفسرين و المحدثين من اهل السنة فی تفسير آية «النَّبِيُّ أَوْلَي بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ» قالوا نصل الی هذه النتيجة و التجمیع بأن كلمة «اولي» کما انها حسب رأی اهل اللغة بمعني الأولی بالتصرف و التدبير و فی الإصطلاح ایضا بمعني الأولوية فی التصرف و التدبير و هذه الاولوية فی التصرف و التدبير هی الولاية و السيطرة بأمر تشريعی و جعل الهي لبعض الانبیاء و الائمة.

حسب ان النبی صلي الله عليه وآله مأمور من قبل الله تعالی ان یبلّغ الجعل الالهي فی امامة امير المؤمنين مهما کانت الشرائط و لاسیما ان هذه المرّة وصل الأمر مؤکّدا هکذا :

يَأَيهُّا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَ إِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَ اللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يهَدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِين .

رسول الله صلي الله عليه وآله عندما أحس بأهمیة المسئولية من جانب الخالق المتعال فی شرائط حاسمة فی غدير خم و فی حضور كثير من المسلمین بلّغ الامامة الالهية لامير المؤمنین عليه السلام بصورة رسمية و علنية و اخذ الإقرار بالنسبة للولاية التی کانت له علی المسلمین و استعمل كلمة استعملها الله تعالی فی مقام بيان ولاية النبی صلي الله عليه وآله و هی كلمة «اولي» فی آية «النَّبِيُّ أَوْلَي بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ».

یبدو فی النظر انه لا شبهة فی معني كلمة «اولي» ؛ لأنه مع تصريح المفسرين من اهل السنة لم یبق مجال للاشكال و الشبهة و ذاک الاختلاف هو المبني فی باب الامامة و الولاية الالهية للائمة المعصومين التی حسب رأی اهل السنة یتبع آراء الناس و یعتقدون ان النبی صلي الله عليه وآله فی هذا المجال لم یعرف شخصا لهذا المقام و یؤول کل نص من الآيات القرآنیة و الأحاديث النبوية المرتبطة بالإمامة و الولاية للائمة المعصومين أو الاشکال فی المعاني و المفاهيم ؛ مثل خطبة الغدير.

لکن اتباع اهل البيت عليهم السلام یعتقدون ان الامامة ترتبط بنظام التشريع و الجعل الالهي و بلّغ رسول الله صلي الله عليه وآله بأمر من الله فی غدير غم، امامة اميرالمؤمنين عليه السلام اعلاما رسميا.

مع الالتفات الی ان فی زمان رسول الله(ص) ادارة الامور و تدبيرها کانت بید رسول الله صلي الله عليه وآله، فبعد وفاته لابد من شخص ان یتعهد الأمور المهمة للمسلمین .

و من المسلّم انه لیس لأی انسان عاقل ان یجیز لنفسه فی توهم ان الدين الذي اعلن من قبل الله تعالی ،عالمی و ابدي و وسعة معارفه تشمل جميع المسائل الاعتقادية و الاخلاقية و الاحكام الفرعية فی مقياس الفردي و الاجتماعي للانسان؛ لکن لم یتخذ أی تدبير و سياسة لآتیة اتباعه و خلافا لسائر الأنظمة لم تحتاج لقائد و مدير خصیص یجري القوانين و المقررات.

و ایضا من اساءة التأویل ،الفکر فی ان المجتمع الاسلامي خلافا لکل المجتمعات الانسانیة لم یحتاج الی حاكم و حكومة و لا تدبير فی الأمور و ادارتها ،

وَخرج رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَضرب عسكره على بَاب الْمَدِينَة، وَاسْتعْمل عَلَيْهَا مُحَمَّد بْن مسلمة، وَقيل: بل سِبَاع بْن عرفطة، وَقيل: بل خلف عَلَيْهَا عَليّ بْن أبي طَالب رَضِي اللَّه عَنهُ وَهُوَ الأثبت: أَن رَسُول الله خلف عليا فِي غَزْوَة تَبُوك، فَقَالَ المُنَافِقُونَ: استثقله، فَذكر ذَلِك عَليّ رضوَان اللَّه عَلَيْهِ لرَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي خبر سعد، فَقَالَ: "كذبُوا، إِنَّمَا خلفتك لما تركت ورائي، فَارْجِع فَاخْلُفْنِي فِي أَهلِي وَأهْلك، فَأَنت مني بِمَنْزِلَة هَارُون من مُوسَى، إِلَّا أَنه لَا نَبِي بعدِي". والْآثَار بذلك متواترة صِحَاح قد ذكرت كثيرا مِنْهَا فِي غير هَذَا الْموضع.

الكتاب: الدرر في اختصار المغازي والسير المؤلف:النمري، الحافظ يوسف بن البر المحقق: الدكتور شوقي ضيف الناشر: دار المعارف/ القاهرة الطبعة: الثانية، 1403 هـ عدد الأجزاء: 1

و ایضا النبی (ص) کان یعیّن والیا للبلاد الذین هو والیها؛ مثل مكة و الطائف و اليمن ... .

حسب ان مسألة القيادة و الإمامة لن تختص بزمان و عصر و لا فرق بين زمان النبی (ص) و  بعد رحلته؛ لهذا الدين الذی هو كامل و ابدی، لابد ان یلبّی الی کل احتیاج من یدین به فی کل حالة.

و من الله التوفیق

فریق الاجابة عن الشبهات

مؤسسة الإمام ولي العصر (عج) للدراسات العلمیة

 



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة