2019 November 18 - 20 ربیع الاول 1441
آية الله السيد طاهر السلمان في ذمة الله
رقم المطلب: ٢٠٨٥ تاریخ النشر: ٢٩ ربیع الاول ١٤٤٠ - ١٢:٢٥ عدد المشاهدة: 247
أنباء » عام
آية الله السيد طاهر السلمان في ذمة الله

انتقل إلى رحمة الله تعالى سماحة آية الله العلامة السيد طاهر السلمان من مدينة المبرز بالأحساء بعد معاناة طويلة مع المرض. يذكر أن سماحة السيد من مواليد عام 1345هـ ومن أساتذته في الأحساء: والده السيد هاشم والشيخ صادق الخليفة ثم هاجر إلى النجف الأشرف عام 1364هـ فأكمل المقدمات والسطوح وحضر بحث الخارج ومن أبرز أساتذته :السيد يوسف الحكيم والسيد محسن الحكيم والسيد أبو القاسم الخوئي والسيد نصر الله المستنبط والسيد باقر الشخص والشيخ علي ال عيثان.

فارق الحياة سماحة آية الله العلامة آية الله #السيد_طاهر_السلمان في ذمة الله بعد معاناة طويلة مع المرض – يذكر أن سماحة السيد من مواليد عام 1345هـ من أساتذته في الأحساء : والده السيد هاشم والشيخ صادق الخليفة ثم هاجر إلى النجف الأشرف عام 1364هـ فأكمل المقدمات عند الشيخ عبد الله الخليفة – ثم التحق بدروس مرحلة السطوح فكان من أبرز أساتذته : السيد محمد حسين بن السيد سعيد الحكيم والشيخ إبراهيم الكرباسي والشيخ حسين الخليفة .

أما في بحث الخارج فكان من أبرز أساتذته: السيد يوسف الحكيم والسيد محسن الحكيم والسيد أبو القاسم الخوئي والسيد نصر الله المستنبط والسيد باقر الشخص والشيخ علي ال عيثان.

وقد حاز على درجة الاجتهاد من علماء عصره منهم: السيد يوسف الحكيم والشيخ إبراهيم الكرباسي والشيخ علي العيثان والسيد باقر الشخص وعاد إلى الأحساء عام 1403هـ ليمارس مسؤولياته الدينية وقد تتلمذ علي يديه الكثير من الطلبة الاحسائين والعراقيين .

قضى السيد الفقيد عمراً طويلاً في حاضرة النجف الاشرف العلمية والى جوار امير المؤمنين بين الدرس والتدريس فهو ليس فحسب فقيهاً ومحققاً واستاذاً ومحدثاً بل كان ايضاً اديباً وشاعراً ومن ابرز صفاته التقوى والورع والخدمة للمؤمنين والتصاغر والتواضع والاريحية .

من تلاميذه: السيد أحمد بن السيد هاشم السلمان، الشيخ أحمد العصفور،السيد محمد العلي، السيد كاظم العلي، الشيخ علي الدندن، السيد باقر بن سيد هاشم السلمان، الشيخ عبد الحميد الجزيري، أبناؤه السيد محمد رضا، السيد علي، السيد باقر، السيد حسين، كما أنه درّس بعض أبناء السيد محمد حسين الحكيم وغيرهم من العراقيين والبحرانيين.

له تقريرات أساتذته في بحث الخارج ما زالت مخطوطة، شاعر أديب ، كان عضواً ومعلماً في مدرسة الشيخ عبد الكريم الجزائري، ثم درس في جامع الترك، شخصية عرفت بمستواها العلمي الرفيع ولقد شهد بذلك أكابر علماء الحوزات العلمية يتميز صاحبها بالكثير من الصفات المميزة لشخصه منها الزهد في الدنيا،التواضع،الحفاوة بالمؤمنين عند استقبالهم

فكل من زاره يشعر بالراحة والسعادة للمعاملة الطيبة والشعور الإيماني المريح ،عدم إثارة المواضيع الحساسة في الأوساط التي لا تعي مفاهيمها ،احترامه للوقت،العمق الإيماني وغيره،كيف لا وهو من بيئة علماء وعاش معظم فترات حياته في مناخ العلماء، لقبه أحد الفضلاء بعميد أسرة سادة السلمان، ولقبه آخر بالأب الروحي ، وشهد له فضلاء المنطقة بغزارة العلم.

وكان السيد طاهر يقرر بحث السيد يوسف الحكيم على طلبة السيد يوسف قبل مجيئه،كما كان الميرزا علي الغروي عندما يطلب منه بعض الفضلاء تقرير بحث، يقول: ارجعوا للسيد طاهر السلمان. طلب منه السيد علي الناصر والشيخ علي الدهنين تدريس البحوث العليا في الحوزة فامتنع لضعف النظر وقلة المصادر(سابقاً).
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة