2018 November 18 - يکشنبه 27 آبان 1397
رجال پايه 9 : توثيقات عامه، مولف تفسير قمي و وثاقه راويان اين تفسير
کد مطلب: ٦٧٩٠ تاریخ انتشار: ١٠ خرداد ١٣٩٣ تعداد بازدید: 1412
آموزش رجال » رجال پايه 9
رجال پايه 9 : توثيقات عامه، مولف تفسير قمي و وثاقه راويان اين تفسير

 
 (7)
ما تثبت به الوثاقة أو الحسن ـ 10
«التوثيقات العامّة»
 
 
 
17 ـ من هو مؤلّف تفسير القمّي؟
18 ـ بماذا استدلّ علي وثاقة أسانيد روايات تفسير علي بن إبراهيم؟
19 ـ ما هي المناقشة في وثاقة أسانيد روايات هذا التفسير؟
 
 
17 ـ من هو مؤلّف تفسير القمّي؟
مؤلّف تفسير القمّي هو: علي بن إبراهيم بن هاشم القمّي، الذي قال النجاشي فيه: ثقة في الحديث، ثبت، معتمد، صحيح المذهب، سمع فأكثر، وصنّف كتباً. رجال النجاشي: 260 رقم 680.
 
 
18 ـ بماذا استدلّ علي وثاقة أسانيد روايات تفسير علي بن إبراهيم؟
اُستدلّ علي وثاقة من ورد في أسانيد روايات تفسير علي بن إبراهيم بما ذكره في ديباجة كتابه بقوله: «ونحن ذاكرون ومخبرون بما ينتهي إلينا، ورواه مشايخنا وثقاتنا عن الذين فرض اللّه طاعتهم، وأوجب ولايتهم، ولا يقبل عمل إلاّ بهم...». تفسير علي بن إبراهيم: 1/4.
قال السيّد الخوئي: «فإنّ في هذا الكلام دلالة ظاهرة علي أ نّه لا يروي في كتابه هذا إلاّ عن ثقة عليهم السلام بل استفاد صاحب الوسائل في الفائدة السادسة في كتابه في ذكر شهادة جمع كثير من علمائنا بصحّة الكتب المذكورة وأمثالها، وتواترها، وثبوتها عن مؤلّفيها، وثبوت أحاديثها عن أهل بيت العصمة(عليهم السلام) أنّ كلّ من وقع في أسناد روايات تفسير علي بن إبراهيم المنتهية إلي المعصومين(عليهم السلام)، قد شهد علي بن إبراهيم بوثاقته، حيث قال: «وقد شهد علي بن إبراهيم أيضاً بثبوت أحاديث تفسيره، وأ نّها مرويّة عن الثقات عن الأئمّة(عليهم السلام).
ثمّ قال: إنّ ما استفاده (قدس سره) في محلّه عليهم السلام فإنّ علي بن إبراهيم يريد بما ذكره إثبات صحّة تفسيره وأنّ رواياته ثابتة وصادرة من المعصومين(عليهم السلام)وأ نّها انتهت إليه بوساطة المشايخ والثقات من الشيعة، وعلي ذلك فلا موجب لتخصيص التوثيق بمشايخه، الذين يروي عنهم علي بن إبراهيم بلا واسطة كما زعمه بعضهم. معجم رجال الحديث: 1/49، انظر: وسائل الشيعة: 30/193، و202، طبعة آل البيت.
 
 
19 ـ ما هي المناقشة في وثاقة أسانيد روايات هذا التفسير؟
وقد نوقش فيه بأمور:
* إنّ الراوي لهذا التفسير أبو الفضل العباس بن محمّد بن القاسم بن حمزة ابن موسي بن جعفر (عليه السلام) تلميذ علي بن إبراهيم. وهو مجهول لم يذكر في الجوامع الرجاليّة.
* والتفسير الموجود ليس للقمّي وحده عليهم السلام بل ملفّق ممّا أملاه علي بن إبراهيم علي تلميذه، وما رواه التلميذ عن أبي الجارود عن الإمام الباقر (عليه السلام) . ويرشد إلي ذلك ما وقع فيه من العبارات المتفاوتة مثل:
«رجع إلي تفسير علي بن إبراهيم»، أو: «رجع إلي رواية علي بن إبراهيم»، أو: «رجع الحديث إلي علي بن إبراهيم راجع تفسير القمّي: 1/271، 272، 289، 299، 313، 389 و... .». راجع: الذريعة: 4/304.
* مضافاً إلي أ نّه يشتمل علي رواة لا يصحّ القول بوثاقتهم، كيحيي بن أكثم، وكذا روايات لا يلتزم القمّي القول بصحّتها كما ورد: «حدّثني أبي، رفع، قال: قال الصادق (عليه السلام) ، أو حدّثني محمد بن يحيي البغدادي رفعه الحديث إلي أمير المؤمنين (عليه السلام) ». راجع تفسير القمّي: 1/ 43، 66، 152، 290، 368، 385، 389 و... .
فعلي هذا، لا يشمل توثيق علي بن إبراهيم جميع من ورد في تفسيره عليهم السلام بل يشمل كلّ من روي عنه في تفسيره مباشرة. كما يدلّ عليه قوله: «مشايخنا وثقاتنا».

التمارين:
روي الكليني، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن منصور بن يونس، عن صالح بن رزين ومحمّد بن مروان، وغيرهما عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال: «كلّ عين باكية يوم القيامة إلاّ ثلاثة، عين غَضّت عن محارم اللّه، وعين سهرت في طاعة اللّه، وعين بكت في جوف الليل من خشية اللّه». الكافي : 2/482 ح4.
* أذكر ما قاله النجاشي في مكانة منصور بن يونس.
* ما هو مذهب منصور بن يونس؟
* بماذا استدلّ السيّد الخوئي علي وثاقة صالح بن رزين؟
* من هو محمّد بن مروان؟ أذكر كلام السيّد الخوئي في تمييزه، وهل هو ثقة أم لا؟



 




Share
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
* کد امنیتی:
  

آخرین مطالب
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو | جستجو | پیوندها | لیست نظرات | درباره ما | فروشگاه | طرح پرسش | گنجینه ولایت | نسخه موبایل | آثار و تألیفات | العربیة | اردو | English