2018 November 19 - دوشنبه 28 آبان 1397
رجال پايه 9 : فرق اسلامي، اسماعيليه، ناووسيه، فطحيه و ....
کد مطلب: ٦٧٨٢ تاریخ انتشار: ١٨ خرداد ١٣٩٣ تعداد بازدید: 1412
آموزش رجال » رجال پايه 9
رجال پايه 9 : فرق اسلامي، اسماعيليه، ناووسيه، فطحيه و ....

 
 (16)
الفرق الإسلاميّة ـ 4
43 ـ من هم الإسماعيليّة وما هي عقيدتهم؟
44 ـ من هم الناووسيّة، وما هي عقائدهم؟
45 ـ من هم الفطحيّة؟
46 ـ ما هي عقيدة الواقفيّة، وما هو سبب ابتداع هذا المذهب؟
47 ـ كم هو عدد فِرَقهم؟
48 ـ من هم الخطابيّة؟
49 ـ من هم الغلاة؟
50 ـ ما هو رأي القميّين في رمي الرواة بالغلوّ؟
 
 
43 ـ من هم الإسماعيليّة وما هي عقيدتهم؟
إنّ الإسماعيليّة فرقة زعمت أنّ الامام بعد جعفر بن محمد (عليه السلام) ، ابنه إسماعيل، وأنكرت موت إسماعيل في حياة أبيه، وقالوا: كان ذلك علي جهة التلبيس من أبيه علي الناس عليهم السلام لأنّه خاف عليه فغيّبه عنهم، وزعموا أنّ إسماعيل لا يموت حتّي يملك الأرض، وأ نّه هو القائم ... .
وفرقة قالت: كان الإمام بعد جعفر سبطه محمّد بن إسماعيل بن جعفر ... وإلي هذا مالت الباطنيّة من الإسماعيليّة، وهم القرامطة. فرق الشيعة للنوبختي: 67. راجع أيضاً: مقباس الهداية: 2/321، معجم الفرق الإسلاميّة: 34، الملل والنحل: 1/191، وأصول الحديث وأحكامه: 215.
 
 
44 ـ من هم الناووسيّة، وما هي عقائدهم؟
إنّ الناووسيّة هم أصحاب عبد اللّه بن ناووس المصري أو عجلان بن ناووس، وقد زعموا بأنّ جعفر بن محمّد الصادق (عليه السلام) هو الإمام المنتظر، وأ نّه حيّ لا يموت حتّي يملأ الأرض قسطاً وعدلا، وقد زعموا أ نّه قال: «لو رأيتم رأسي يُدَهْدَهُ عليكم من الجبل فلا تصدّقوا! فإنّي صاحبكم صاحب السيف». معجم الفرق الإسلاميّة: 244. راجع أيضاً: فرق الشيعة: 67، الملل والنحل: 1/166 وأصول الحديث وأحكامه: 188.
 
 
45 ـ من هم الفطحيّة؟
إنّ الفطحيّة هم القائلون بإمامة الأئمّة الإثني عشر، مع عبد اللّه الأفطح بن الصادق (عليه السلام) ، يدخلونه بين أبيه وأخيه الإمام الكاظم (عليه السلام) ، وعن الشهيد الثاني أنّهم يدخلونه بين الكاظم والرضا(عليهما السلام).
وإنّما دخلت عليهم الشبهة عليهم السلام لما روي عنهم(عليهم السلام) أ نّهم قالوا: الإمامة في الأكبر من ولد الإمام إذا مضي.
ثمّ إنّ منهم من رجع عن القول بإمامته، لمّا امتحنوه بمسائل من الحلال والحرام، وعجز عن الجواب عنها، ولظهور أمور منه لا تنبغي أن تظهر من الإمام.
ثمّ إنّ عبد اللّه مات بعد أبيه بسبعين يوماً، فرجع الباقون إلاّ شُذّاذاً منهم عن القول بإمامته إلي القول بإمامة أبي الحسن موسي (عليه السلام) . رجال الكشّي: 254 رقم 472، مقباس الهداية: 2/323، الملل والنحل: 1/167، أصول الحديث وأحكامه: 190، ومعجم الفرق الإسلاميّة: 41 ـ 186.




 




Share
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
* کد امنیتی:
  

آخرین مطالب
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو | جستجو | پیوندها | لیست نظرات | درباره ما | فروشگاه | طرح پرسش | گنجینه ولایت | نسخه موبایل | آثار و تألیفات | العربیة | اردو | English