2018 July 20 - جمعه 29 تير 1397
رجال پايه 9 : فوائد رجاليه، مراد از عده در اوائل اسانيد كافي
کد مطلب: ٦٧٧٩ تاریخ انتشار: ٢١ خرداد ١٣٩٣ تعداد بازدید: 1548
آموزش رجال » رجال پايه 9
رجال پايه 9 : فوائد رجاليه، مراد از عده در اوائل اسانيد كافي

 
 (17)
الفوائد الرجاليّة ـ 1
 
 
51 ـ من هو المراد من العدّة، التي وقعت في أوائل أسانيد الكافي؟
52 ـ وهل ذلك يوجب ضعف الرواية، أو لا؟
53 ـ من هو أبو بصير، وهل هو ثقة، أو لا؟
 
51 ـ من هو المراد من العدّة، التي وقعت في أوائل أسانيد الكافي؟
لقد ابتدأ الكليني في كتابه الكافي كثيراً بقوله «عدّة من أصحابنا عن أحمد بن محمّد بن عيسي، أو عن أحمد بن محمّد بن خالد أو عن سهل ابن زياد».
قال النجاشي في ترجمة الكليني: وقال أبو جعفر الكليني: «كلّ ما كان في كتابي: «عدّة من أصحابنا عن أحمد بن عيسي» فهم: محمّد بن يحيي، وعلي ابن موسي الكميذاني، وداود بن كورة، وأحمد بن إدريس، وعلي بن إبراهيم ابن هاشم». رجال النجاشي:377 رقم1026.
وقال العلاّمة في الفائدة الثالثة من رجاله: قال الشيخ الصدوق محمد بن يعقوب الكليني في كتابه الكافي في أخبار كثيرة: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن عيسي، قال: والمراد بقولي «عدّة من أصحابنا: محمّد بن يحيي ـ إلي آخر ما ذكره النجاشي ـ
وقال: وكلّ ما ذكرته في كتابي المشار إليه: عدّة من أصحابنا عن أحمد بن محمّد خالد البرقي، فهم: علي بن إبراهيم، وعلي بن محمّد بن عبد اللّه بن أذينة، وأحمد بن عبد اللّه بن اميّة، وعلي بن الحسن.
وقال: وكلّ ما ذكرته في كتابي المشار إليه «عدّة من أصحابنا عن سهل بن زياد» فهم: علي بن محمّد بن علاّن، ومحمّد بن أبي عبد اللّه، ومحمّد بن الحسن، ومحمّد بن عقيل الكليني.خلاصة الأقوال: 271.
وللعلامة بحر العلوم اشعار في ضبط العدة لا بأس بذكرها:
عدة أحمد بن عيسي بالعدد***خمسة أشخاص بهم تم السند
علي العلي والعطار ***ثم ابن ادريس وهم أخيار
علي عليّ بن إبراهيم . العلي والعطار محمّد بن يحيي.***ثم ابن ادريس أحمد بن إدريس. وهم أخيار
ثم ابن كورة ، كذا ابن موسي ***فهؤلاء عدة ابن عيسي
ثم ابن كورة داود بن كورة.، كذا ابن موسي عليّ بن موسي الكوراني.***فهؤلاء عدة ابن عيسي
وإن عدة التي عن سهل***من كان الأمر فيه غير سهل
ابن عقيل وابن عون الأسدي ***كذا علي بعده محمّد
ابن عقيل محمّد بن عقيل. وابن عون الأسدي محمّد بن عون الاسدي.***كذا علي عليّ بن محمّد بن علان.بعده محمّد محمّد بن الحسن الصفار.
وعدة البرقي وهو أحمد ***علي بن الحسن وأحمد
وعدة البرقي وهو أحمد أحمد بن محمّد بن خالد علي بن الحسن عليّ بن الحسن الاسدآبادي. وأحمد أحمد بن عبد اللّه بن أمية.
وبعد ذين ابن اذينة علي ***وابن لإبراهيم واسمه علي
وبعد ذين ابن اذينة علي عليّ بن محمّد بن عبد اللّه .***وابن لإبراهيم واسمه علي عليّ بن إبراهيم بن هاشم.
 
52 ـ وهل ذلك يوجب ضعف الرواية، أو لا؟
لقد وقع البحث عند العلماء في تعيين المراد من العدّة، التي وقعت في أوائل أسانيد الكافي، وهل تكون الرواية مرسلةً أو ضعيفةً من هذه الجهة أو لا؟
فالذي يستفاد من كلام المحدث النوري أنّ المذكورين بعنوان العدّة في طرق الكليني: هم مشايخ إجازته إلي كتب الرواة، ولا حاجة إلي إثبات وثاقة المجيز بالنسبة إلي كتاب مشهور، فلايحتاج التعرّض لجرح هؤلاء أوتعديلهم، وإن كان أكثر المذكورين منهم من أجلاّء الأصحاب وأعاظم الرواة. راجع: مستدرك الوسائل: 3/542 من الطبعة القديمة.
 
 
53 ـ من هو أبو بصير، وهل هو ثقة، أو لا؟
وقد وقع بعنوان أبي بصير في أسناد كثير من الروايات تبلغ ألفين ومائتين وخمسة وسبعين مورداً. معجم رجال الحديث: 21/45.
اختلف في تعيين المراد منه، وعدد من يطلق عليه هذه الكنية، فذهب بعض إلي إطلاقها علي إثنين، وبعض آخر علي ثلاثة، وجمع علي أربعة عليهم السلام كما أنّ بعض العلماء ألّفو في تعيينه والمراد منه رسالة مستقلّة كالعلاّمة الخوانساري «رسالة في أبي بصير» المطبوعة في ضمن الجوامع الفقهيّة. والمحقّق التستري «الدرّ النظير في المكنّين بأبي بصير» و... وقد استوفي في ذلك أيضاً المحقّق الكلباسي في كتابه القيّم «سماء المقال في علم الرجال». راجع: سماء المقال: 1/298، بتحقيقنا.
قال السيّد الخوئي: وقد ذكر بعضهم أنّ أبا بصير مشترك بين الثقة وغيره، ولأجل ذلك تسقط هذه الروايات عن الحجيّة عليهم السلام ولكنّا ذكرنا في ترجمة يحيي بن القاسم، أنّ أبا بصير عند ما اطلق، فالمراد به هو: يحيي بن أبي القاسم، وعلي تقدير الإغماض، فالأمر مردّد بينه، وبين ليث بن البختري المرادي الثقة عليهم السلام فلا أثر للتردّد، وأمّا غيرهما فليس بمعروف بهذه الكنية عليهم السلام بل لم يوجد مورد يطلق فيه أبو بصير، ويراد به غير هذين. معجم رجال الحديث: 21/47.
 
التمارين:
في الكافي: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن أبي عبد اللّه، عن أبيه، عن عبد اللّه بن القاسم، عن عمرو بن أبي المقدام، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال: مكتوب في التوراة: ابن آدم كن كيف شئت كما تَدين تُدان، من رضي من اللّه بالقليل من الرزق، قبل اللّه منه اليسير من العمل، ومن رضي باليسير من الحلال خفّت مؤنته وزكت مكسبته، وخرم من حدّ الفجور. الكافي: 2/138 ح4.
* من هم المراد من العدّة؟
* من هو المراد من كلمة «أبيه» في السند وماذا قيل في مكانته؟

(18 )
الفوائد الرجاليّة ـ 2
54 ـ ما الفرق بين الكتاب والأصل والتصنيف؟
55 ـ ما هو المراد من النوادر؟
56 ـ ما هو المراد من الاُصول الأربعمائة؟
57 ـ هل رواية موسي بن القاسم، عن حمّاد مرسلة أم لا؟
 
54 ـ ما الفرق بين الكتاب والأصل والتصنيف؟
الأصل: ما كان جميع أحاديثه سماعاً من مؤلّفه عن الإمام (عليه السلام) ، أو سماعاً منه عمّن سمع عن الإمام (عليه السلام) .
و التصنيف: ما كان جميع أحاديثه أو أكثرها منقولاً عن كتاب آخر سابق وجوده عليه، أو كان فيه كلام المؤلّف كثيراً عليهم السلام بحيث يخرجه عن إطلاق القول بأنّه كتاب رواية.
الكتاب: أعمّ من الأصل والتصنيف.
 
55 ـ ما هو المراد من النوادر؟
النوادر هي الكتب التي ليس لمطالبها موضوع معيّن، أو ليس لرواياتها شهرة محقّقة، سواء كانت الأحاديث الواردة فيها عن إمام واحد أو أكثر.
أو كان موضوع الكتاب واحداً مع تفرّق مضامين رواياته عليهم السلام بحيث لا يمكن تبويبها.
 
56 ـ ما هو المراد من الاُصول الأربعمائة؟
إنّ أصحاب الأئمّة(عليهم السلام) قد صنّفوا أصولا، وأدرجوا فيها ما سمعوا عن كلّ مواليهم(عليهم السلام) لئلاّ يعرض لهم نسيان وخلط، أو يقع فيه دسّ وتصحيف.
فصنّف الإماميّة من عهد أميرالمؤمنين إلي عهد العسكري(عليهم السلام)أربعمائة كتاب تسمّي الاُصول.
قال الشهيد الثاني: استقرّ أمر المتقدّمين علي أربعمائة مصنَّف، لأربعمائة مصنِّف، سمّوها اُصولا فكان عليها اعتمادهم.
 
57 ـ هل رواية موسي بن القاسم، عن حمّاد مرسلة أم لا؟
قال ابن داود: إذا وردت رواية يروي فيها موسي بن القاسم، عن حمّاد، فلا تتوهّمها مرسلة عليهم السلام لكون حمّاد من رجال الصادق (عليه السلام) عليهم السلام لأنّ حمّاداً إمّا ابن عثمان، وقد بقي إلي زمن الرضا (عليه السلام) ، وروي عن الصادق والكاظم والرضا(عليهم السلام).
وإمّا ابن عيسي فقد لقي الإمام الصادق (عليه السلام) ، وبقي إلي زمن أبي جعفر الثاني (عليه السلام) ، ومات غريقاً بالجُحفة عن نيّف وتسعين سنة عليهم السلام حيث أراد الغسل للإحرام. رجال ابن داود: 306.
 
 
التمارين:
في الكافي: «علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبي عمير، عن يوسف البزّاز، عن معلّي بن خنيس، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أ نّه قال: إنّ أشدّ الناس حسرة يوم القيامة، من وصف عدلا ثمّ عمل بغيره. الكافي: 2/299 ح1.
* ماذا قال النجاشي والسيّد الخوئي في مكانة معلّي بن خنيس؟



 




Share
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
* کد امنیتی:
  

آخرین مطالب
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو | جستجو | پیوندها | لیست نظرات | درباره ما | فروشگاه | طرح پرسش | رسانه | گنجینه ولایت | نسخه موبایل | سایت قدیم | العربیة | اردو | English