2018 September 24 - دوشنبه 02 مهر 1397
متعه الحج: متعه الحج از ديدگاه ائمه عليهم السلام (2)
کد مطلب: ٦٥٧٣ تاریخ انتشار: ٠٤ بهمن ١٣٨٨ تعداد بازدید: 758
خارج فقه مقارن » متعة الحج
متعه الحج: متعه الحج از ديدگاه ائمه عليهم السلام (2)

تاریخ : 88/11/04

 
 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

تاریخ : 88/11/04

 

در جلسه گذشته رواياتي را در رابطه با «متعة الحج» خوانديم كه عرب جاهلي، عمره در ماه هاي حرام را أفجر الفجور مي دانستند و نبي مكرم (صلي الله عليه و آله) هم در حجة الوداع اين أمر را زير پا گذاشتند و فرمودند بايد از إحرام بيرون بياييد و تمام محرمات إحرام بر شما جايز است تا يوم التروية و تصميم گرفتن براي رفتن به تمتع و اين هم براي صحابه سنگين بود و به قول جابر، عمره را در ماه هاي حرام قبول نداشتند و نمي شناختند.

موضوع سوم: مخالفت صحابه در ماجراي عمره

يكي از شاخص ترين مواردي كه عدالت صحابه و مرجعيت علمي صحابه را زير سوال مي برد، مخالفت صحابه با أمر صريح نبي مكرم (صلي الله عليه و آله) است، به طوري كه نبي مكرم (صلي الله عليه و آله) از اين برخورد آنها، غضب ناك مي شود.

قد مرّ بأنّ العرب في العصر الجاهلي يفرزون العمرة عن الحجّ و يأتون بها في غير أشهر الحجّ و قد كان الجمع بينهما من أفجر الفجور و قد ترسخت تلك الفكرة عند العرب في العصر الجاهلي حتّي أضحت جزءاً من كيانهم، فالدعوة إلي إدخال العمرة في الحج كانت دعوة علي خلاف ما شبّوا و شاخوا عليه و لذلك لمّا أمرهم النبي بإدخال العمرة إلي الحجّ و جعل الإهلال للحجّ عمرة، تعاظم أمرهم و ثارت ثورتهم و قاموا بوجه النبي (صلي الله عليه و آله وسلم) علي نحو أثاروا غضبه

رواياتي كه در اين مورد داريم، هم در صحيح بخاري است و هم در صحيح مسلم و عمدتا عمر بن خطاب از جابر بن عبد الله انصاري است:

روايت اول:

في ناس معي قال: أهللنا أصحاب محمد صلي الله عليه و سلم بالحج خالصا وحده، قال عطاء: قال جابر: فقدم النبي صلي الله عليه و سلم صبح رابعة مضت من ذي الحجة فأمرنا أن نحل، قال عطاء: قال: حلوا و أصيبوا النساء، قال عطاء: و لم يعزم عليهم و لكن أحلهن لهم، فقلنا: لما لم يكن بيننا و بين عرفة إلا خمس أمرنا أن نفضي إلي نسائنا، فنأتي عرفة تقطر مذاكيرنا المني؟ قال: يقول جابر بيده كأني أنظر إلي قوله بيده يحركها، قال: فقام النبي صلي الله عليه و سلم فينا فقال: قد علمتم أني أتقاكم لله و أصدقكم و أبركم و لو لا هديي لحللت كما تحلون و لو إستقبلت من أمري ما إستدبرت لم أسق الهدي، فحلوا، فحللنا و سمعنا و أطعنا، قال عطاء: قال جابر: فقدم علي من سعايته فقال: بم أهللت؟ قال: بما أهل به النبي صلي الله عليه و سلم فقال له رسول الله صلي الله عليه و سلم: فاهد و امكث حراما، قال: و أهدي له علي هديا فقال سراقة بن مالك بن جعشم: يا رسول الله! ألعامنا هذا أم لأبد؟ فقال: لأبد

ما إحرام بستيم فقط براي حج تمتع، نه عمره. رسول الله (صلي الله عليه و سلم) صبح روز چهارم ذي الحجه آمدند و به ما دستور دادند از إحرام خارج شويم و محرمات إحرام را بر خودمان حلال كنيم. عطاء گفت: حضرت فرمود: از إحرام خارج شويد و با زنان خود همبستر شويد. عطاء گفت: حضرت اين كار را واجب نكرد، ولي زنان را بر آنان حلال كرد. ما صحابه گفتيم: فقط 5 روز ميان ما و عرفه فاصله است، آن وقت ما را أمر مي كني كه با زنان مان خلوت كنيم و وارد عرفه شويم در حالي كه از آلت هاي ما مني سرازير شود؟ عطاء مي گويد: جابر با دستش سخن مي گفت و حركت مي داد. حضرت بلند شد و فرمود: مي دانيد كه من باتقواترين و راست گوترين و نيكوكارترينِ شما هستم و اگر اين قرباني را با خودم نياورده بودم، من هم با شما از إحرام خارج مي شدم و اگر آنچه را كه در آخر متوجه شدم، از اول متوجه مي شدم، قرباني را با خودم نمي آوردم. شما از إحرام خارج شويد. ما هم از إحرام خارج شديم و گوش كرديم و اطاعت كرديم ...

صحيح مسلم، ج4، ص36

اين كه آقاي عطاء مي گويد رسول اكرم (صلي الله عليه و آله) اين كار را واجب نكرد، توجيه براي عملكرد صحابه است. اگر واجب نكرده بود، غضبناك شدن از عمل صحابه كه به دستور حضرت عمل نكرده اند، معني ندارد!

يك برداشت نادرست ديگر از سوي صحابه از سخنان پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله) صورت مي گيرد و آن اين است كه پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله) دستور نداد به صحابه كه بروند با زنان شان همبستر شوند. اين نوعي إستهزاء و مسخره كردن رسول اكرم (صلي الله عليه و آله) است. اينها چه تعبيري است كه صحابه در مورد رسول اكرم (صلي الله عليه و آله) به كار مي برند؟! اگر يك شاگرد چوپان اين چنين تعابيري را نسبت به چوپان به كار ببرد، چوپان با همان چوب چوپاني بر سر شاگرد چوپان مي كوبد كه ديگر از اين حرف ها نزند! اين تعابير، بي أدبانه است و حتي از بي فرهنگ ترين افراد اين چنين انتظاري نيست. زيرا جابر مي گويد كه پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله) به ما اين چنين فرمود:

فأمرنا أن نحل

يعني تمام محرمات را حلال كرده است، نه فقط همبستر شدن با زنان را.

در مورد:

و لو إستقبلت من أمري ما إستدبرت لم أسق الهدي

شايد اين معني را دارد:

اگر مي دانستم جبرئيل مي آيد و دستور مي دهد از إحرام خارج شويد، با خودم قرباني نمي آوردم.

و شايد:

اگر مي دانستم اين قضيه براي صحابه اين قدر سنگين است و مخالفت مي كنند و بي أدبانه برخورد مي كنند و جلوي من مي ايستند، از همان اول با خودم قرباني نمي آوردم و با شما از إحرام خارج مي شدم.

شارحين اين چنين ترجمه كرده اند:

لو عرفت في أول الحال ما عرفت آخرا ، من جواز العمرة في أشهر الحج «لما أهديت»

اگر آن چيزي را كه در آخر متوجه شدم، همان إبتداء متوجه مي شدم، با خودم قرباني نمي آوردم

عمدة القاري للعيني، ج9، ص293

روايت دوم:

در صحيح بخاري هم آمده است:

عن عطاء عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: أهل النبي صلي الله عليه و سلم هو و أصحابه بالحج و ليس مع أحد منهم هدي غير النبي صلي الله عليه و سلم و طلحة و قدم علي من اليمن و معه هدي، فقال: أهللت بما أهل به النبي صلي الله عليه و سلم، فأمر النبي صلي الله عليه و سلم أصحابه أن يجعلوها عمرة و يطوفوا ثم يقصروا و يحلوا إلا من كان معه الهدي، فقالوا: ننطلق إلي مني و ذكر أحدنا يقطر منيا، فبلغ ذلك النبي صلي الله عليه و سلم فقال: لو إستقبلت من أمري ما إستدبرت ما أهديت و لو لا أن معي الهدي لأحللت و حاضت عائشة رضي الله عنها فنسكت المناسك كلها غير أنها لم تطف بالبيت، فلما طهرت طافت بالبيت، قالت: يا رسول الله! تنطلقون بحجة و عمرة و أنطلق بحج، فأمر عبد الرحمن بن أبي بكر أن يخرج معها إلي التنعيم، فاعتمرت بعد الحج

صحيح البخاري، ج2، ص172

روايت سوم:

در صحيح بخاري هم آمده است:

قدم النبي صلي الله عليه و سلم صبح رابعة من ذي الحجة مهلين بالحج لا يخلطهم شئ، فلما قدمنا أمرنا فجعلناها عمرة و أن نحل إلي نسائنا، ففشت في ذلك القالة، قال عطاء: فقال جابر: فيروح أحدنا إلي مني و ذكره يقطر منيا، فقال جابر بكفه، فبلغ ذلك النبي صلي الله عليه و سلم فقام خطيبا فقال: بلغني أن أقواما يقولون كذا و كذا! و الله! لأنا أبر و أتقي لله منهم و لو إني إستقبلت من أمري ما إستدبرت ما أهديت و لولا أن معي الهدي لأحللت، فقام سراقة بن مالك بن جعشم فقال: يا رسول الله! هي لنا أو للأبد؟ فقال: لا، بل للأبد

فقط نيت حج تمتع داشتند و هيچ چيز ديگري نبود و رسول الله (صلي الله عليه و سلم) دستور داد تا اين حج را عمره قرار دهيم و با زنان مان همبستر شويم ...

صحيح البخاري، ج3، ص114

روايت چهارم:

در صحيح بخاري آمده است:

عن عطاء عن جابر بن عبد الله قال: كنا مع رسول الله صلي الله عليه و سلم فلبينا بالحج و قدمنا مكة لأربع خلون من ذي الحجة، فأمرنا النبي صلي الله عليه و سلم أن نطوف بالبيت و بالصفا و المروة و أن نجعلها عمرة و لنحل إلا من كان معه هدي قال و لم يكن مع أحد منا هدي غير النبي صلي الله عليه و سلم و طلحة و جاء علي من اليمن معه الهدي فقال: أهللت بما أهل به رسول الله صلي الله عليه و سلم، فقالوا: أننطلق إلي مني و ذكر أحدنا يقطر؟ قال رسول الله صلي الله عليه و سلم: إني لو إستقبلت من أمري ما إستدبرت ما أهديت و لو لا أن معي الهدي لحللت قال و لقيه سراقة و هو يرمي جمرة العقبة، فقال: يا رسول الله! أ لنا هذه خاصة؟ قال: لا، بل للأبد

صحيح البخاري، ج8، ص128

روايت پنجم:

در صحيح بخاري آمده است:

جابر بن عبد الله في أناس معه قال: أهللنا أصحاب رسول الله صلي الله عليه و سلم في الحج خالصا ليس معه عمرة، قال عطاء: قال جابر: فقدم النبي صلي الله عليه وسلم صبح رابعة مضت من ذي الحجة، فلما قدمنا أمرنا النبي صلي الله عليه و سلم أن نحل و قال أحلوا و أصيبوا من النساء، قال عطاء: قال جابر: و لم يعزم عليهم و لكن أحلهن لهم، فبلغه، أنا نقول: لما لم يكن بيننا و بين عرفة إلا خمس أمرنا أن نحل إلي نسائنا، فنأتي عرفة تقطر مذاكيرنا المذي؟ قال: و يقول جابر بيده هكذا و حركها فقام رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال: قد علمتم أني أتقاكم لله و أصدقكم و أبركم و لو لا هديي لحللت كما تحلون، فحلوا، فلو إستقبلت من أمري ما إستدبرت ما أهديت فحللنا و سمعنا و أطعنا

صحيح البخاري، ج8، ص161

اين قضيه در منابع زير هم موجود مي باشد:

مسند احمد، ج3، ص317 ـ سنن أبي داود، ج1، ص402 ـ سنن ابن ماجة، ج2، ص992 ـ السنن الكبري للبيهقي، ج5، ص19 ـ صحيح ابن حبان، ج9، ص232 ـ سنن النسائي، ج5، ص178 ـ المعجم الكبير للطبراني، ج7، ص122 ـ الطبقات الكبري لمحمد بن سعد، ج2، ص187 ـ تفسير الرازي، ج5، ص181 ـ تفسير الثعالبي، ج1، ص416 ـ البداية و النهاية لإبن كثير، ج5، ص184

إن شاء الله بحث بعدي ما در رابطه با غضبناك شدن پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله) از مخالفت صحابه است.

««« و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته »»»





Share
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
* کد امنیتی:
  

آخرین مطالب
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو | جستجو | پیوندها | لیست نظرات | درباره ما | فروشگاه | طرح پرسش | گنجینه ولایت | نسخه موبایل | آثار و تألیفات | العربیة | اردو | English