2018 July 20 - جمعه 29 تير 1397
=متعه الحج: متعه الحج در كتب شيعه
کد مطلب: ٦٥٧٠ تاریخ انتشار: ١٠ بهمن ١٣٨٨ تعداد بازدید: 770
خارج فقه مقارن » متعة الحج
=متعه الحج: متعه الحج در كتب شيعه

 
 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

تاریخ : 88/11/10

 

بحث ما در رابطه با «متعة الحج» بود و رسيديم به «متعة الحج» در كتب شيعه.

در اين كه مسئله جدا شدن عمره از حج، از ضروريات فقه شيعه است، شكي نيست و اگر كسي ادعاي تواتر بكند در مورد روايات معصومين (عليهم السلام)، ادعاي گزافي نيست. ولي در رابطه با خطبه نبي مكرم (صلي الله عليه و آله) در كنار كوه مروه ـ كه أهل سنت با آب و تاب نقل كرده اند ـ ، مرحوم كليني (ره) و شيخ طوسي (ره) و شيخ صدوق (ره) اين را آورده اند و مفصل ترين روايتي كه ديدم، روايت مرحوم كليني (ره) است كه روايت صحيحي است:

علي بن إبراهيم عن أبيه و محمد بن إسماعيل عن الفضل بن شاذان جميعا عن إبن أبي عمير عن معاوية بن عمار عن أبي عبد الله (عليه السلام) قال:

إن رسول الله (صلي الله عليه و آله) أقام بالمدينة عشر سنين لم يحج، ثم أنزل الله عزوجل عليه: «وَ أَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَ عَلَي كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ(حج/27)» فأمر المؤذنين أن يؤذنوا بأعلي أصواتهم بأن رسول الله (صلي الله عليه و آله) يحج في عامه هذا، فعلم به من حضر المدينة و أهل العوالي و الأعراب و أجتمعوا لحج رسول الله (صلي الله عليه و آله) و إنما كانوا تابعين ينظرون ما يؤمرون و يتبعونه أو يصنع شيئا فيصنعونه فخرج رسول الله (صلي الله عليه و آله) في أربع بقين من ذي القعدة، فلما إنتهي إلي ذي الحليفة زالت الشمس فاغتسل ثم خرج حتي أتي المسجد الذي عند الشجرة، فصلي فيه الظهر و عزم بالحج مفردا و خرج حتي إنتهي إلي البيداء عند الميل الأول، فصف له سماطان فلبي بالحج مفردا و ساق الهدي ستا و ستين أو أربعا و ستين حتي إنتهي إلي مكة في سلخ أربع من ذي الحجة، فطاف بالبيت سبعة أشواط، ثم صلي ركعتين خلف مقام إبراهيم (عليه السلام)، ثم عاد إلي الحجر فاستلمه و قد كان إستلمه في أول، ثم قال: «إِنَّ الصَّفَا وَ الْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ» فأبدء بما بدء الله تعالي به و إن المسلمين كانوا يظنون أن السعي بين الصفا و المروة شئ صنعه المشركون فأنزل الله عزوجل : «إِنَّ الصَّفَا وَ الْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا (بقره/158)» ثم أتي الصفا فصعد عليه و إستقبل الركن اليماني فحمد الله و أثني عليه و دعا مقدار ما يقرء سورة البقرة مترسلا ثم إنحدر إلي المروة فوقف عليها كما وقف علي الصفا ثم إنحدر و عاد إلي الصفا فوقف عليها ثم إنحدر إلي المروة حتي فرغ من سعيه، فلما فرغ من سعيه و هو علي المروة أقبل علي الناس بوجهه فحمد الله و أثني عليه ثم قال:

شاهد مثال ما در اين قسمت است:

إن هذا جبرئيل و أومأ بيده إلي خلفه، يأمرني أن آمر من لم يسق هديا أن يحل و لو إستقبلت من أمري ما إستدبرت لصنعت مثل ما أمرتكم و لكني سقت الهدي و لا ينبغي لسائق الهدي أن يحل حتي يبلغ الهدي محله; قال: فقال له رجل من القوم: لنخرجن حجاجا و رؤوسنا و شعورنا تقطر فقال: له رسول الله (صلي الله عليه و آله): أما إنك لن تؤمن بهذا أبدا; فقال له سراقة بن مالك بن جعشم الكناني: يا رسول الله! علمنا ديننا كأنا خلقنا اليوم فهذا الذي أمرتنا به لعامنا هذا أم لما يستقبل؟ فقال له رسول الله (صلي الله عليه و آله): بل هو للأبد إلي يوم القيامة، ثم شبك أصابعه و قال: دخلت العمرة في الحج إلي يوم القيامة، قال: و قدم علي (عليه السلام) من اليمن علي رسول الله (صلي الله عليه و آله) و هو بمكة فدخل علي فاطمة سلام الله عليها و هي قد أحلت فوجد ريحا طبية و وجد عليها ثيابا مصبوغة فقال: ما هذا يا فاطمة؟ فقالت: أمرنا بهذا رسول الله (صلي الله عليه و آله) فخرج علي (عليه السلام) إلي رسول الله (صلي الله عليه و آله) مستفتيا، فقال: يا رسول الله! إني رأيت فاطمة قد أحلت و عليها ثياب مصبوغة؟ فقال رسول الله (صلي الله عليه و آله): أنا أمرت الناس بذلك فأنت يا علي بما أهللت؟ قال: يا رسول الله! إهلالا كإهلال النبي، فقال له رسول الله (صلي الله عليه و آله): قر علي إحرامك مثلي و أنت شريكي في هديي، قال: و نزل رسول الله (صلي الله عليه و آله) بمكة بالبطحاء هو و أصحابه و لم ينزل الدور فلما كان يوم التروية عند زوال الشمس أمر الناس أن يغتسلوا و يهلوا بالحج و هو قول الله عزوجل الذي أنزل علي نبيه (صلي الله عليه و آله): «فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ (أبيكم) إِبْرَاهِيمَ (آل عمران/95)» فخرج النبي (صلي الله عليه و آله) و أصحابه مهلين بالحج حتي أتي مني فصلي الظهر و العصر و المغرب و العشاء الآخرة و الفجر ثم غدا و الناس معه و كانت قريش تفيض من المزدلفة و هي جمع و يمنعون الناس أن يفيضوا منها، فأقبل رسول الله (صلي الله عليه و آله) و قريش ترجو أن تكون إفاضته من حيث كانوا يفيضون فأنزل الله تعالي عليه «ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَ اسْتَغْفِرُوا اللَّهَ (بقره/199)» يعني إبراهيم و إسماعيل و إسحاق في إفاضتهم منها و من كان بعدهم، فما رأت قريش أن قبة رسول الله (صلي الله عليه و آله) قد مضت كأنه دخل في أنفسهم شئ للذي كانوا يرجون من الإفاضة من مكانهم حتي إنتهي إلي نمرة و هي بطن عرنة بحيال الأراك فضربت قبته و ضرب الناس أخبيتهم عندها فلما زالت الشمس خرج رسول الله (صلي الله عليه و آله) و معه قريش و قد إغتسل و قطع التلبية حتي وقف بالمسجد فوعظ الناس و أمرهم و نهاهم، ثم صلي الظهر و العصر بأذان و إقامتين، ثم مضي إلي الموقف فوقف به فجعل الناس يبتدرون أخفاف ناقته يقفون إلي جانبها فنحاها، ففعلوا مثل ذلك، فقال: أيها الناس! ليس موضع أخفاف ناقتي بالموقف و لكن هذا كله و أومأ بيده إلي الموقف فتفرق الناس و فعل مثل ذلك بالمزدلفة فوقف الناس حتي وقع القرص ـ قرص الشمس ـ ثم أفاض و أمر الناس بالدعة حتي إنتهي إلي المزدلفة و هو المشعر الحرام فصلي المغرب و العشاء الآخرة بأذان واحد و إقامتين ثم أقام حتي صلي فيها الفجر و عجل ضعفاء بني هاشم بليل و أمرهم أن لا يرموا الجمرة جمرة العقبة حتي تطلع الشمس فلما أضاء له النهار أفاض حتي إنتهي إلي مني فرمي جمرة العقبة و كان الهدي الذي جاء به رسول الله (صلي الله عليه و آله) أربعة و ستين أو ستة و ستين و جاء علي عليه السلام بأربعة و ثلاثين أو ستة و ثلاثين، فنحر رسول الله (صلي الله عليه و آله) ستة و ستين و نحر علي (عليه السلام) أربعة و ثلاثين بدنة و أمر رسول الله (صلي الله عليه و آله) أن يؤخذ من كل بدنة منها جذوة من لحم، ثم تطرح في برمة، ثم تطبخ، فأكل رسول الله (صلي الله عليه و آله) و علي و حسيا من مرقها و لم يعطيا الجزارين جلودها و لا جلالها و لا قلائدها و تصدق به و حلق و زار البيت و رجع إلي مني و أقام بها حتي كان اليوم الثالث من آخر أيام التشريق، ثم رمي الجمار و نفر حتي إنتهي إلي الأبطح، فقالت له عايشة: يا رسول الله! ترجع نساؤك بحجة و عمرة معا و أرجع بحجة؟ فأقام بالأبطح و بعث معها عبد الرحمن بن أبي بكر إلي التنعيم فأهلت بعمرة ثم جاءت و طافت بالبيت و صلت ركعتين عند مقام إبراهيم (عليه السلام) و سعت بين الصفا و المروة، ثم أتت النبي (صلي الله عليه و آله) فارتحل من يومه و لم يدخل المسجد الحرام و لم يطف بالبيت و دخل من أعلي مكة من عقبة المدنيين و خرج من أسفل مكة من ذي طوي

رسول الله (صلي الله عليه و سلم) 10 سال در مدينه بود، ولي حج نرفت. سپس آيه نازل شد كه حضرت به حج برود. بعد از نزول اين آيه، اعلام عمومي كردند كه پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله) مي خواهد امسال به حج برود. باديه نشينان و أعراب متوجه شدند و براي رفتن به حج، جمع شدند. اينها مراسم حج اسلامي را نمي دانستند و منتظر بودند كه پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله) چه دستوري مي دهد تا آنها هم انجام بدهند. پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله) در روز 26 ذي القعده از مدينه بيرون آمد. وقتي به ذي الحليفه رسيدند، خورشيد رو به زوال بود و حضرتْ غسل كرد و به مسجد شجره رفت و نماز ظهر را خواند و نيت حج مفرده كرد ...

اين جبرئيل است كه مرا أمر مي كند كه أمر كنم: كسي كه قرباني نياورده است، از إحرام خارج شود. اگر از اول مي دانستم آنچه را كه الآن براي من روشن شد، من هم قرباني نمي آوردم و آنچه را كه به شما دستور دادم، همان طور هم عمل مي كردم. ولي من با خودم قرباني آورده ام و نمي توانم از إحرام خارج شوم و بايد بروم به قربانگاه و قرباني را قرباني كنم. مردي از ميان مردم گفت: آيا به طرف عرفات برويم در حالي كه از سر و موهاي مان قطرات آب سرازير باشد؟! حضرت به اين مرد فرمود: تو تا أبد به مسئله عمره، ايمان نخواهي آورد

در عوالي الئالي آمده است كه اين شخص، عمر بن خطاب بود:

فقال له رجل من القوم، يعني عمر بن الخطاب : . . .

عوالي اللئالي لإبن أبي جمهور الأحسائي، ج2، ص90

در جواهر الكلام هم آمده است كه او عمر بن خطاب است:

فقال له رجل من القوم ـ و هو عمر ـ : . . .

جواهر الكلام للشيخ الجواهري، ج18، ص3

اين هم به اين دليل بود كه امام صادق (عليه السلام) و أئمه (عليهم السلام) در شدت تقيه بودند نسبت به مسئله خلفاء و غيره. حتي تعابيري از امام صادق (عليه السلام) آمده كه از أبوبكر، به عنوان صديق نام مي برد و روايات متعدد ديگر، نشان گر شدت تقيه أئمه (عليهم السلام) است. در رواياتي آمده است:

حدثني فروة عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: ذاكرته شيئا من أمرهما، فقال: ضربوكم علي دم عثمان ثمانين سنة و هم يعلمون أنه كان ظالما، فكيف يا فروة! إذا ذكرتم صنميهم.

فروه مي گويد: خدمت امام باقر (عليه السلام) رسيدم و مطالبي را در مذمت ابوبكر و عمر گفتم. حضرت فرمود: 80 سال است كه به بهانه خون عثمان، شما را مي كوبند و خودشان هم مي دانند و معتقدند كه او ظالم و ستم كار بود. اي فروه! چگونه با شماها رفتار كنند اگر نام دو بت و معبود آن ها را ببريد؟!

الكافي للشيخ الكليني، ج8، ص189

سئل محمد بن عمر بن الحسن بن علي بن أبي طالب عليه السلام عن أبي بكر و عمر؟ ... قال: قتلتم منذ ستين سنة في أن ذكرتم عثمان، فوالله لو ذكرتم أبا بكر و عمر، لكانت دماؤكم أحل عندهم من دماء السنانير.

محمد بن عمر بن الحسن بن علي بن أبي طالب از امام (عليه السلام) در مورد أبوبكر و عمر سوال كرد و امام (عليه السلام) فرمود: 60 سال است كه شما را متهم به دخالت در قتل عثمان مي كنند و مي كشند. به خدا قسم! اگر ابوبكر و عمر را بدگويي كنيد، خون شما نزد آنها از خون گربه حلال تر و بي ارزش تر مي شود و شما را راحت مي كشند.

بحار الأنوار للعلامة المجلسي، ج30، ص388 ـ قريب المعارف لأبو الصلاح الحلبي، ص253

[ادامه ترجمه روايت حج پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله)]

سراقه به حضرت مي گويد: ما آن چنان دين مان را فراگرفته ايم كه گويا امروز به دنيا آمده ايم. اين چيزي كه شما به ما أمر كرديد تا عمره و حج را از هم جدا كنيم، براي امسال است يا براي هميشه؟ حضرت فرمود: براي هميشه و تا روز قيامت است . . .

الكافي للكليني، ج4، ص245 ـ تهذيب الأحكام للشيخ الطوسي، ج5، ص456 ـ وسائل الشيعة (چاپ آل البيت) للحر العاملي، ج11، ص213 ـ عيون أخبار الرضا (ع) للشيخ الصدوق، ج1، ص127 ـ تفسير مجمع البيان للشيخ الطبرسي، ج2، ص40

اين از مفصل ترين رواياتي بود كه از أئمه (عليهم السلام) در كتب شيعه نقل شده است. روايات زيادي داريم و شايد حدود 30 روايت در اين زمينه وجود دارد. ولي مفصل ترين روايتي كه ديدم، همين روايت بود.

نهي عمر از «متعة الحج»

در اينجا، روايات متعددي در صحيح مسلم و صحيح بخاري آمده است بر اين كه عمر بن خطاب صراحت دارد كه پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله) «متعة الحج» را انجام داده است و صحابه هم انجام داده اند، ولي من انجام نمي دهم و به صلاح نمي بينم و نبايد كسي در ماه هاي حرام، عمره انجام بدهد و بايد با همان نيت اوليه حج تمتع، حج تمام شود.

در صحيح مسلم آمده است:

إنه كان يفتي بالمتعة، فقال له رجل: رويدك ببعض فتياك، فإنك لا تدري ما احدث أمير المؤمنين في النسك بعد، حتي لقيه بعد فسأله، فقال عمر: قد علمت أن النبي صلي الله عليه و سلم قد فعله و أصحابه و لكن كرهت أن يظلوا معرسين بهن في الأراك، ثم يروحون في الحج تقطر رؤسهم

أبو موسي اشعري فتوا به «متعة الحج» مي داد. مردي به او مي گويد: دست نگه دار و آرام باش از بعضي از فتاوايت! خبر نداري كه أمير المؤمنين عمر چه بدعتي در مناسك جح انجام داده است! أبو موسي اشعري، بعدا عمر را ملاقات كرد و از او پرسيد و عمر به او گفت: مي داني كه نبي (صلي الله عليه و سلم) و صحابه، «متعة الحج» را انجام داده اند، ولي من كراهت دارم كه مردم با زنان شان همبستر شوند، سپس به حج بروند در حالي كه قطرات آب غسل از سرشان سرازير است

صحيح مسلم، ج4، ص45

در اين روايت، خود عمر بن خطاب صراحتا مي گويد كه پيامبر اكرم (صلي الله عليه و آله) و صحابه، عمره را انجام مي دادند. بعيد مي دانم حتي اگر يك ديوانه اين روايت را ببيند و بگويد من نفهميدم.

در مورد اين جمله:

معرسين بهن في الأراك

همبستر شدن مردان با زنان شان در منطقه أراك

يكي از أعاظم و بزرگواران، أراك را اسم مكان گرفتند و من هم تعجب كردم. أراك، يكي از نقاطي است در منطقه عرفه كه به تعبير عمر، مردان با زنان شان در آنجا همبستر مي شدند. در اين منطقه هم نوشته است:

الأراك منطقة في عرفات

عرب، به بستري كه در حجله پهن مي شود، أراك مي گويند و از شب حجله به الأراك تعبير مي كنند.

به هر حال منظور عمر اين است كه مردم در مكه براي خود عروسي نگيرند و حجله درست نكنند.

قال أحد المحشين علي صحيح مسلم في بيان و توضيح كلمة عمر «تقطر رؤوسهم»: و هذا التعبير أحسن من قول بعضهم: «تقطر مذاكيرنا المني»، فبين سيدنا عمر العلة التي لأجلها كره التمتع و كان رأيه كما قال الزرقاني: عدم الترفه للحاج بكل طريق، فكره قرب عهدهم بالنساء، لئلا يستمر البلل إلي ذلك الحين ـ يوم عرفة ـ

يكي از حاشيه زنان به صحيح مسلم، در مورد اين تعبير عمر مي گويد: اين تعبير عمر: «آب غسل از سرهاي شان سرازير است» بهتر و مؤدب تر از آن تعبيري است كه بعضي ها مي گويند: «از آلت هاي ما مني سرازير مي شود». پس آقاي ما عمر، علت كراهتش از تمتع را بيان كرد. چنانچه زرقاني مي گويد، نظر عمر اين بود كه نبايد حاجيان در مكه رفاه داشته باشند و كراهت داشت مردان با زنان همبستر شوند تا آب غسل شان تا رسيدن به عرفه خشك نشود.

اگر از مكه تا عرفه بخواهند پياده بروند، حدود 2 ساعت طول مي كشد. اين چه آب غسلي است كه در آن گرماي مكه با 2 ساعت پياده روي خشك نمي شود؟!

««« و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته »»»





Share
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
* کد امنیتی:
  

آخرین مطالب
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو | جستجو | پیوندها | لیست نظرات | درباره ما | فروشگاه | طرح پرسش | رسانه | گنجینه ولایت | نسخه موبایل | سایت قدیم | العربیة | اردو | English