2018 December 17 - دوشنبه 26 آذر 1397
آيا نام پدر حضرت مهدي (عج)، عبد الله بوده است؟
کد مطلب: ٤٩٨٠ تاریخ انتشار: ٠١ خرداد ١٣٩٥ تعداد بازدید: 10667
پرسش و پاسخ » مهدويت
آيا نام پدر حضرت مهدي (عج)، عبد الله بوده است؟

سؤال كننده: حاجي زاده

پاسخ:

مقدمه:

بسياري از علماي اهل سنت، براي ابطال نظر شيعه در مورد امام زمان عجل الله تعالي فرجه الشريف، ادعا كرده اند كه طبق روايات نام پدر آن حضرت، عبد الله است؛ از جمله ابن تيميه كه در حقيقت مؤسس فكري وهابيت به شمار مي رود، اين شبهه را در كتاب معروفش منهاج السنة، مطرح كرده است:

أن الاثني عشرية الذين ادّعوا أن هذا هو مذهبهم، مهديهم اسمه محمد بن الحسن. والمهدي المنعوت الذي وصفه النبي صلي الله عليه وسلم اسمه محمد بن عبد اللّه . ولهذا حذفت طائفة ذكر الأب من لفظ الرسول حتي لا يناقض ما كذبت. وطائفة حرّفته، فقالت: جده الحسين، وكنيته أبو عبد اللّه ، فمعناه محمد بن أبي عبد اللّه ، وجعلت الكنية اسما.

شيعيان دوازده امامي كه ادعا مي كنند مذهب شان دوازده امامي است، اسم مهدي آنان م ح م د بن الحسن است در حالي كه آن مهدي را كه رسول خدا صلي الله عليه وسلم توصيف كرده، اسمش محمد بن عبد الله است. به اين جهت گروهي از شيعه، جمله «اسم ابيه اسم ابي» را از روايت رسول خدا حذف كرده تا با دروغ هاي آنان تناقض نداشته باشد و گروهي نيز روايت را تحريف كرده اند و گفته اند: جد مهدي، حسين و كنيه جدش ابو عبد الله است پس معناي روايت رسول خدا اين مي شود كه اسم مهدي محمد بن ابي عبد الله است و كنيه اسم قرار داده شده است.

ابن تيميه الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (متوفاي 728 هـ)، منهاج السنة النبوية، ج8، ص254 ـ 260، تحقيق: د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

همچنين در جاي ديگري از كتابش مي نويسد:

وأحاديث المهدي معروفة، رواها الإمام أحمد وأبو داود والترمذي وغيرهم، كحديث عبد الله بن مسعود عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال: لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم حتي يبعث فيه رجلا من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي، يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا.

روايات مهدي شناخته شده است كه آن ها را امام احمد حنبل و ابو داود و ترمذي و غير آنان نقل كرده اند. مانند روايت عبد الله بن مسعود از رسول خدا صلي الله عليه وآله كه فرمود: اگر از عمر دنيا تنها يك روز باقي بماند، خداوند آن روز را طولاني كند تا اين كه مردي از اهل بيت من كه نام او نام من و نام پدر او نام پدر من است بر انگيخته شود، او زمين را از قسط و عدل آكنده سازد همانگونه كه از ظلم و جور پر شده است.

ابن تيميه الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (متوفاي 728 هـ)، منهاج السنة النبوية، ج4، ص95، تحقيق: د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

برخي از علماي اهل سنت نيز بعد از ابن تيميه، اين سخن او را تكرار كرده كه جهت پرهيز از اطاله سخن، از ذكر كلام آنها خودداري مي كنيم.

با توجه به متن كلام ابن تيميه، اين شبهه دو بخش دارد:

1. عقيده شيعه در مورد نسب حضرت مهدي با اين روايات مطابقت ندارد.

2. براي اين كه اعتقاد شيعيان با اين روايت مطابقت كند، جمله پاياني روايات را حذف و يا دست به تحريف آن زده اند.

قبل از ورود به پاسخ اين مطلب، تذكر اين نكته لازم است كه ابن تيميه به رواياتي استناد كرده است كه اصلا براي شيعيان حجت نيست و شيعيان ارزشي براي آن قائل نيستند؛ پس ابن تيميه و همفكران او نمي توانند با استناد به رواياتي كه دشمنان آن ها نقل كرده است، شيعيان را ملزم به پذيرش آن ها نمايند. ضمن اين كه ما در اين مقاله ثابت خواهيم كرد كه حتي اين روايات براي اهل سنت نيز حجت نيست و آن ها را نيز قانع نخواهد كرد.

پاسخ اجمالي

در ابتدا به پاسخ شبهه دوم پرداخته و با روايات صحيح السند اهل سنت، ثابت خواهيم كرد كه در كتب آنها عبارت «اسمه اسمي» بدون زياده، با حداقل دو سند صحيح به نظر اهل سنت، و از چندين نفر از صحابه رسول خدا صلي الله عليه وآله وسلم از جمله ابن مسعود، ابو هريره، حذيفه، ابن عباس، ابو سعيد خدري و عبد الله بن عمر در منابع اهل سنت آمده است.

اين دسته علاوه بر اين كه طريق صحيح نيز دارند، به حد استفاضه هم مي رسند و اين نشانگر اين است كه روايت اين گروه صحيح است. بنابراين، اين ادعا كه شيعيان، براي اثبات اعتقاد خود، دست به تحريف روايت زده اند، ادعايي باطل و كذب است، و نظر شيعيان، مطابق با اين دسته از روايات اهل سنت است.

سپس، به بررسي رواياتي كه زياده «اسم ابيه اسم ابي» در آنها آمده است، ثابت مي شود كه تمام طرق آن، غير از يك طريق (طريق مشهور) ضعيف است، و آن يك طريق نيز توسط يك راوي مضطرب الحديث نقل شده است كه گاهي روايت را با اين زياده و گاهي بدون اين زياده نقل كرده است ! و بنابراين براي اثبات زياده نمي توان به سخن او اعتماد كرد. و حتي علماي اهل سنت، تصريح كرده اند كه اين روايت او به خاطر اضطراب حجت نيست !

همچنين كلام علماي اهل سنت خواهد آمد كه بر خلاف نظر ابن تيميه، اين زياده توسط مدعيان مهدويت در روايات اضافه شده است، تا بتوانند خود را به عنوان مهدي موعود معرفي كنند ! و يا حداقل مهدي شيعه را دروغ جلوه دهند !

بخش اول: روايات معتبر اهل سنت، بدون تعبير «واسم ابيه اسم ابي».

رواياتي كه تنها جمله «اسمه اسمي» را دارند، از طرق متعدد از رسول خدا صلي الله عليه وآله نقل شده است.

الف) از طريق ابو هريره با سند صحيح:

يكي از اصحابي كه طبق روايات صحيح السند اهل سنت، اين فرمايش رسول خدا صلي الله عليه وآله را بدون جمله «اسم ابيه اسم ابي» نقل كرده، ابو هريره است و بسياري از دانشمندان اهل سنت روايت او را در كتابهايشان متذكر شده اند:

1. ابو عيسي ترمذي:

ترمذي از محدثان پر آوازه اهل سنت، در كتاب سنن خود، ابتدا روايت عبد الله بن مسعود را آورده و در پايان، روايت ابو هريره را نقل كرده و تصريح كرده است كه اين روايت حسن و صحيح است:

حدثنا عبد الْجَبَّارِ بن الْعَلَاءِ بن عبد الْجَبَّارِ الْعَطَّارُ حدثنا سُفْيَانُ بن عُيَيْنَةَ عن عَاصِمٍ عن زِرٍّ عن عبد اللَّهِ عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: يَلِي رَجُلٌ من أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي قال عَاصِمٌ وأنا أبو صَالِحٍ عن أبي هُرَيْرَةَ قال: لو لم يَبْقَ من الدُّنْيَا إلا يَوْمٌ لَطَوَّلَ الله ذلك الْيَوْمَ حتي يَلِيَ...

قال أبو عِيسَي: هذا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

ابن مسعود مي گويد: رسول خدا صلي الله عليه وسلم فرمود: مردي از اهل بيت من كه هم اسم من است مي آيد. به نقل ابو هريره نيز رسول خدا فرموده است: اگر از عمر دينا تنها يك روز باقي مانده باشد، خداوند آن را آنقدر طولاني كند تا اين كه مردي از اهل بيت من كه هم اسم من است بيايد.

ابو عيسي گفته است: اين رويت حسن و صحيح است.

الترمذي السلمي، ابوعيسي محمد بن عيسي (متوفاي 279هـ)، سنن الترمذي، ج4، ص505، تحقيق: أحمد محمد شاكر وآخرون، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

بررسي سند روايت:

خود ترمذي اين روايت را صحيح دانسته است و الباني نيز اين روايت را تصحيح مي كند، اما براي تكميل بحث، سند آن را به صورت كامل مورد بررسي قرار مي دهيم:

سند روايت چنين است:

1- ترمذي 2- عبد الجبار بن العلاء 3- سفيان بن عيينة 4- عاصم بن بهدلة 5- ابو صالح 6- ابي هريرة 7- رسول خدا صلي الله عليه وآله وسلم

1- محمد بن عيسي بن سورة، أبو عيسي الترمذي صاحب سنن

او صاحب يكي از صحاح سته اهل سنت است و در وثاقت او در نزد اهل سنت هيچ شكي نيست !

2- عبد الجبار بن العلاء بن عبد الجبار العطار

او از راويان صحيح مسلم است، ذهبي در مورد او مي گويد:

عبد الجبار بن العلاء بن عبد الجبار الإمام المحدث الثقة أبو بكر البصري

عبد الجبار بن علاء بن عبد الجبار، امام، محدث، ثقه...

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج11، ص401، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

3- سفيان بن عيينة بن أبي عمران بن ميمون

روايات او در همه صحاح سته اهل سنت موجود است، ذهبي در مورد او مي گويد:

الإمام الكبير حافظ العصر شيخ الإسلام

امام بزرگ، حافظ زمانه، شيخ الاسلام و...

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج8، ص454، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

4- عاصم بن بهدلة ابي النجود الاسدي الكوفي

او يكي از قراء ثمانيه و از راويان صحاح سته است.

ذهبي در مورد او مي گويد:

الإمام الكبير مقريء العصر

امام بزرگ و مقرء (كسي كه تمام قرائت ها در زمان خودش به او مي رسد) زمان خود !

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج5، ص256 ش 119، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

5- ذكوان أبو صالح السمان الزيات المدني

او نيز از روات صحاح سته اهل سنت است، ذهبي در مورد او مي گويد:

القدوة الحافظ الحجة... ذكره الإمام أحمد فقال ثقة ثقة من أجل الناس وأوثقهم

پيشوا، حافظ، حجت... امام احمد او را ياد كرده و گفت: ثق ثقه و از گرامي ترين مردم و موثق ترين آنهاست !

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج5، ص36، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

6- ابوهريره:

او نيز از مشهورترين صحابه است، و به نظر اهل سنت، نيازي به بررسي رجالي او نيست !

بنا بر اين، اين روايت از جهت سندي، صحيح و بدون اشكال است.

2. ابن اثير جزري:

ابن اثير جزري نيز روايت ابو هريره را از سنن ترمذي نقل كرده است.

ابن أثير الجزري، المبارك بن محمد ابن الأثير (متوفاي544هـ)، معجم جامع الأصول في أحاديث الرسول، ج10، ص330، طبق برنامه الجامع الكبير.

3. جلال الدين سيوطي:

جلال الدين سيوطي روايت ابو هريره را در كتاب الفتح الكبير و جامع الاحاديث اين گونه آورده است كه رسول خدا صلي الله عليه وسلم فرمود:

لاَ تَذْهَبُ الدُّنْيَا وَلاَ تَنْقَضِي حَتَّي يَمْلِكَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِيءُ اسْمُهُ اسْمِي.

السيوطي، جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر (متوفاي911هـ)، الفتح الكبير في ضم الزيادة إلي الجامع الصغير، ج3، ص306، تحقيق: يوسف النبهاني، دار النشر: دار الفكر- بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي، 1423هـ - 2003م

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (متوفاي911هـ)، جامع الاحاديث (الجامع الصغير وزوائده والجامع الكبير)، ج8، ص157، طبق برنامه الجامع الكبير.

او روايت ابو هريره را در الفتح الكبير، با اين عبارت آورده است:

يَلِي رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِيءُ اسْمُهُ اسْمِي لَوْ لَمْ يَبْقَ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَّ يَوْمٌ لَطَوَّلَ الله.

السيوطي، جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر (متوفاي911هـ)، الفتح الكبير في ضم الزيادة إلي الجامع الصغير، ج3، ص307، تحقيق: يوسف النبهاني، دار النشر: دار الفكر- بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي، 1423هـ - 2003م

4. ابن كثير دمشقي:

ابن كثير، روايت ابو هريره را از طريق ابو عاصم كه از راويان بخاري و مسلم است، نقل كرده و در پايان، بر صحيح بودن روايت تصريح كرده است:

قال عاصم: وأخبرنا أبو عاصم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم حتي يلي الرجل من أهل بيتي يواطيء اسمه اسمي. هذا حديث حسن صحيح.

الدمشقي، الامام أبو الفداء الحافظ ابن كثير (متوفاي774هـ)، النهاية في الفتن والملاحم، ج1، ص24، تحقيق: ضبطه وصححه: الاستاذ عبد الشافعي، دار النشر: دار الكتب العلمية، لبنان ـ بيروت، الطبعة: الاولي 1408هـ - 1988م

ب) از طريق ابن مسعود

اين روايت از ابن مسعود بدون جمله «واسم ابيه اسم ابي» توسط عاصم از زر بن حبيش كه از راويان بخاري و مسلم هستند، نقل شده و بسياري از بزرگان اهل سنت آن را در كتابهايشان آورده اند؛ نقل از ابن مسعود، به دو طريق صورت گرفته است: از طريق عاصم از زر و از طريق عمرو بن مرة از زر كه هر دو نقل را مطرح خواهيم كرد:

1- نقل توسط عمرو بن مرة از زر از عبد الله بن مسعود با سند صحيح

اين نقل در دو كتاب و با دو سند مختلف ولي دو متن شبيه به هم (ولي بدون زياده اسم ابيه اسم ابي) آمده است:

نقل اول در در المعجم الكبير طبراني:

حدثنا محمد بن السَّرِيِّ بن مِهْرَانَ النَّاقِدُ ثنا عبد اللَّهِ بن عُمَرَ بن أَبَانَ ثنا يُوسُفُ بن حَوْشَبٍ الشَّيْبَانِيُّ ثنا أبو يَزِيدَ الأَعْوَرُ عن عَمْرِو بن مُرَّةَ عن زِرِّ بن حُبَيْشٍ عن عبد اللَّهِ بن مَسْعُودٍ قال قال رسول اللَّهِ صلي اللَّهُ عليه وسلم لا يَذْهَبُ الدُّنْيَا حتي يَمْلِكَ رَجُلٌ من أَهْلِ بَيْتِي يُوَافِقُ اسْمُهُ اسْمِي.

از عبد الله بن مسعود از رسول خدا (ص) روايت شده است كه فرمود: دنيا از بين نمي رود تا اينكه مردي از اهل بيت من كه اسم او مطابق نام من است، حاكم شود.

الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (متوفاي360هـ)، المعجم الكبير، ج10، ص131 ش 10208، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ - 1983م.

بررسي سندي اين نقل:

سند اين روايت به صورت ذيل است:

1- طبراني صاحب المعجم الكبير 2- محمد بن سري بن مهران 3- عبد الله بن عمر بن ابان 4- يوسف بن حوشب 5- ابو يزيد الاعور 6- عمرو بن مرة 7- زر بن حبيش 8- عبد الله بن مسعود (صحابي)

1- طبراني صاحب المعجم الكبير

او به اجماع اهل سنت ثقه و مورد اطمينان است، ذهبي در مورد او مي گويد:

86 الطبراني هو الامام الحافظ الثقة الرحال الجوال محدث الاسلام علم المعمرين أبو القاسم سليمان بن أحمد بن ايوب بن مطير اللخمي الشامي الطبراني صاحب المعاجم الثلاثة

طبراني، امام حافظ ثقه، بسيار سفر كننده، محدث اسلام ! يكتاي معمران (كساني كه بيش از صد سال عمر كردند)... صاحب سه معجم

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج16، ص119، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

2- محمد بن سري بن مهران

او نيز ثقه است، ذهبي در مورد او مي گويد:

محمد بن السري بن مهران الناقد. بغدادي، ثقة.

محمد بن سري بن مهران، متخصص علم رجال، بغدادي و ثقه است.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، ج22، ص269، تحقيق د. عمر عبد السلام تدمري، ناشر: دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1407هـ - 1987م.

3- عبد الله بن عمر بن ابان

ذهبي در مورد او مي گويد:

مشكدانة المحدث الامام الثقة أبو عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن محمد ابن ابان بن صالح بن عمير القرشي الاموي مولي عثمان رضي الله عنه

مشكدانه، محدث امام ثقه، ابو عبد الرحمن، عبد الله بن عمر بن بن محمد بن ابان بن صالح بن عمير قريشي اموي غلام عثمان

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج11، ص155، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

4- يوسف بن حوشب

ابن ابي حاتم رازي متوفاي 327، از قديمي ترين ائمه جرح و تعديل اهل سنت، در باره او مي گويد:

يوسف بن حوشب أخو العوام بن حوشب روي عن عبد الله بن سعيد بن أبي هند روي عنه عبد الله بن عمر بن أبان وأبو سعيد الأشج سمعت أبي يقول ذلك وسألته عنه فقال شيخ.

يوسف بن حوشب... از پدرم راجع به او سوال كردم، در مورد او گفت كه «شيخ» است.

ابن أبي حاتم الرازي التميمي، ابومحمد عبد الرحمن بن أبي حاتم محمد بن إدريس (متوفاي 327هـ)، الجرح والتعديل، ج9، ص220 ش 921، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة: الأولي، 1271هـ ـ 1952م.

و به گفته علماي اهل سنت، شيخ در كلام ابن ابي حاتم، از الفاظ توثيق است؛ ذهبي مي گويد:

قول أبي حاتم شيخ قال وليس هذا بتضعيف قلت بل عده ابن أبي حاتم في مقدمة كتابه من ألفاظ التوثيق وكذا الخطيب البغدادي في الكفاية

ابي حاتم كه مي گويد: شيخ، مراد او تضعيف نيست، بلكه ابن ابي حاتم در مقدمه كتاب خويش اين لفظ را از الفاظ توثيق مي داند و همچنين خطيب بغدادي در الكفاية

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، ميزان الاعتدال في نقد الرجال، ج8، ص143، تحقيق: الشيخ علي محمد معوض والشيخ عادل أحمد عبدالموجود، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1995م.

بنا بر اين، او نيز مورد توثيق علماي اهل سنت است.

5- خلف بن حوشب الكوفي ابويزيد الاعور.

ابن حجر عسقلاني در تقريب التهذيب در باره او گفته:

خلف بن حوشب الكوفي ثقة من السادسة مات بعد الأربعين خت عس

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (متوفاي852هـ)، تقريب التهذيب، ج1 ص194، رقم: 1728، تحقيق: محمد عوامة، ناشر: دار الرشيد - سوريا، الطبعة: الأولي، 1406 - 1986.

مزي در تهذيب الكمال در مورد او مي گويد:

أثني عليه سفيان بن عُيَيْنَة. وَقَال النَّسَائي: ليس به بأس. وذكره ابنُ حِبَّان في كتاب"الثقات

سفيان بن عيينه او را مدح كرده است، نسائي در مورد او گفته است هيچ اشكالي ندارد، و ابن حبان او را در ثقات خويش آورده است !

المزي، ابوالحجاج يوسف بن الزكي عبدالرحمن (متوفاي742هـ)، تهذيب الكمال، ج8 ص280، تحقيق: د. بشار عواد معروف، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولي، 1400هـ - 1980م.

6- عمرو بن مرة :

ابن حجر در باره او مي نويسد:

عمر بن مرة الشني بفتح المعجمة وتشديد النون بصري مقبول من الرابعة د ت

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (متوفاي852هـ)، تقريب التهذيب، ج1، ص417، رقم: 4970، تحقيق: محمد عوامة، ناشر: دار الرشيد - سوريا، الطبعة: الأولي، 1406 - 1986.

7- زِرّ بن حبيش:

ابن حجر در باره او مي نويسد:

زر بكسر أوله وتشديد الراء بن حبيش بمهملة وموحدة ومعجمة مصغر بن حباشة بضم المهملة بعدها موحدة ثم معجمة الأسدي الكوفي أبو مريم ثقة جليل مخضرم مات سنة إحدي أو اثنتين أو ثلاث وثمانين وهو بن مائة وسبع وعشرين ع

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (متوفاي852هـ)، تقريب التهذيب، ج1، ص215، رقم: 2008، تحقيق: محمد عوامة، ناشر: دار الرشيد - سوريا، الطبعة: الأولي، 1406 - 1986.

8- عبد الله بن مسعود:

او صحابي است و به نظر اهل سنت، نيازي به بررسي رجالي ندارد.

بنا بر اين سند اين روايت صحيح است.

نقل دوم تاريخ واسط:

حدثنا أسلم قال ثنا محمد بن عبدالرحمن بن فهد بن هلال قال ثنا عبدالله بن علي السمسار قال ثنا يوسف بن حوشب قال ثنا أبو يزيد الأعور عن عمرو بن مرة عن زر بن حبيش عن عبدالله بن مسعود عن النبي صلي الله عليه وسلم قال لا تذهب الدنيا حتي يملك رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي.

از عبد الله بن مسعود از رسول خدا (ص) روايت شده است كه فرمود: دنيا از بين نمي رود تا اينكه مردي از اهل بيت من كه اسم او هم نام من است، حاكم شود.

الواسطي، أسلم بن سهل الرزاز (متوفاي292هـ)، تاريخ واسط، ج1، ص105، تحقيق: كوركيس عواد، ناشر: عالم الكتب - بيروت، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

البته در اين سند، عبد الله بن علي السمسار وجود دارد كه مجهول است، اما به خاطر اينكه سند قبلي تا يوسف بن حوشب، صحيح بود، مجهول بودن او ضرري نمي زند و نيازي به بررسي سندي ندارد و مويد روايت قبل نيز به حساب مي آيد.

2- نقل توسط عاصم بن بهدلة (ثقه مضطرب الحديث) از زر از عبد الله بن مسعود:

با وجود اينكه علماي اهل سنت تصريح به صحت سند اين روايت كرده اند، ولي عاصم به گفته اهل سنت، مضطرب الحديث است، و اين روايت را گاهي با زياده و گاهي بدون زياده نقل كرده است، در هر صورت، طبق مباني علماي علماي اهل سنت، متن بدون زياده اين روايت صحيح است؛ و شيعيان مي توانند به آن استدلال كنند، اما متن با زياده كه از زر از عبد الله بن مسعود نقل شده است، به خاطر مضطرب الحديث بودن راوي، قابليت استدلال ندارد.

1. احمد حنبل (متوفاي 241هـ) در مسند:

احمد حنبل پيشواي مذهب حنابله در مسندش پنج روايت را بدون اين جمله، از طريق عاصم و زر بن حبيش آورده و جالب اين است كه ايشان حتي يك روايت را كه اين جمله اضافه را داشته باشد، نياورده است و اين دليل بر اين است كه اين گونه روايات اصلاً وجود نداشته است:

حدثنا عبد اللَّهِ حدثني أبي ثنا سُفْيَانُ بن عُيَيْنَةَ ثنا عَاصِمٌ عن زر عن عبد اللَّهِ عَنِ النبي صلي الله عليه وسلم: لاَ تَقُومُ السَّاعَةُ حتي يلي رَجُلٌ من أَهْلِ بيتي يواطي اسْمُهُ اسمي.

رسول خدا صلي الله عليه وسلم فرمود: قيامت بر پا نمي شود تا اين كه مردي از اهل بيتم كه هم اسم من است حاكم شود.

حدثنا عبد اللَّهِ حدثني أبي ثنا عُمَرُ بن عُبَيْدٍ عن عَاصِمِ بن أبي النَّجُودِ عن زِرِّ بن حُبَيْشٍ عن عبد اللَّهِ قال قال رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم: لاَ تنقضي الأَيَّامُ وَلاَ يَذْهَبُ الدَّهْرُ حتي يَمْلِكَ الْعَرَبَ رَجُلٌ من أَهْلِ بيتي اسْمُهُ يواطي اسمي.

رسول خدا صلي الله عليه وسلم فرمود: روز و روزگار سپري نمي شود تا اين كه عرب را مردي از اهل بيت كه هم نام من است حكم فرما شود.

و...

الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل (متوفاي241هـ)، مسند أحمد بن حنبل، ج1، ص376 و 430 و 448، ح3571 و3572 و3573 و4098 و4279، ناشر: مؤسسة قرطبة - مصر.

2. ابو داود سجستاني(متوفاي275هـ) در سنن:

ابو داود سجستاني نيز اين روايت را بدون اين جمله اضافه، نقل كرده است:

وقال في حديث سُفْيَانَ: لَا تَذْهَبُ أو لَا تَنْقَضِي الدُّنْيَا حتي يَمْلِكَ الْعَرَبَ رَجُلٌ من أَهْلِ بَيْتِي يواطيء اسْمُهُ اسْمِي.

رسول خدا صلي الله عليه وسلم فرمود: دنيا نمي رود يا منقضي نمي شود تا اين كه مردي از اهل بيت من كه هم نام من است عرب را مالك شود.

السجستاني الأزدي، ابوداود سليمان بن الأشعث (متوفاي 275هـ)، سنن أبي داود، ج4، ص106، تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد، ناشر: دار الفكر.

3. ابو عيسي ترمذي (متوفاي279هـ) در سنن:

ترمذي از محدثان بزرگ و مورد اعتماد اهل سنت نيز دو روايت را كه فقط جمله «يواطي اسمه اسمي» را دارند نقل كرده و در پايان هردو روايت، به صحيح بودن آنها تصريح كرده است:

حدثنا عُبَيْدُ بن أَسْبَاطِ بن مُحَمَّدٍ الْقُرَشِيُّ الْكُوفِيُّ قال: حدثني أبي حدثنا سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ عن عَاصِمِ بن بَهْدَلَةَ عن زِرٍّ عن عبد اللَّهِ قال قال رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم: لَا تَذْهَبُ الدُّنْيَا حتي يَمْلِكَ الْعَرَبَ رَجُلٌ من أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي.

قال أبو عِيسَي: وفي الْبَاب عن عَلِيٍّ وَأَبِي سَعِيدٍ وَأُمِّ سَلَمَةَ وَأَبِي هُرَيْرَةَ وَهَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيح.

رسول خدا صلي الله عليه وسلم فرمود: دنيا به پايان نمي رود تا اين كه مردي از اهل بيت من كه هم نام من است عرب را مالك شود.

ابو عيسي گفته است: در اين باب، از علي و ابي سعيد و ام سلمه و ابي هريره نيز روايت است و اين روايت حسن و صحيح است.

روايت دوم را نيز اين گونه نقل كرده است:

حدثنا عبد الْجَبَّارِ بن الْعَلَاءِ بن عبد الْجَبَّارِ الْعَطَّارُ حدثنا سُفْيَانُ بن عُيَيْنَةَ عن عَاصِمٍ عن زِرٍّ عن عبد اللَّهِ عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: يَلِي رَجُلٌ من أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي قال عَاصِمٌ وأنا أبو صَالِحٍ عن أبي هُرَيْرَةَ قال: لو لم يَبْقَ من الدُّنْيَا إلا يَوْمٌ لَطَوَّلَ الله ذلك الْيَوْمَ حتي يَلِيَ.

بعد از نقل روايت مي گويد:

قال أبو عِيسَي: هذا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

الترمذي السلمي، ابوعيسي محمد بن عيسي (متوفاي 279هـ)، سنن الترمذي، ج5، ص505، ح2230 و1331. تحقيق: أحمد محمد شاكر وآخرون، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت

4. ابوسعيد شاشي (متوفاي 335هـ) در مسند:

شاشي از محدثان اهل سنت در قرن سوم نيز روايت عاصم را بدون اين جمله نقل كرده است:

حدثنا أحمد بن زهير نا عبد الله بن داهر الرازي نا عبد الله بن عبد القدوس عن الأعمش عن عاصم بن ابي النجود عن زر عن عبد الله بن مسعود وقال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: لا تقوم الساعة حتي يملك رجل من اهل بيتي يواطي اسمه اسمي يملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا.

رسول خدا فرمود: قيامت بر پا نمي شود تا اين كه مردي از اهل بيت من كه هم نام من است، زمين را مالك شود. او زمين را از قسط و عدالت آكنده مي سازد همان گونه كه از ظلم و جور پر شده است.

الشاشي، ابوسعيد الهيثم بن كليب (متوفاي 335هـ)، مسند الشاشي، ج2، ص110 و 111، ح635 و 636، تحقيق: د. محفوظ الرحمن زين الله، ناشر:مكتبة العلوم والحكم - المدينة المنورة، الطبعة: الأولي، 1410هـ.

5. ابو سعيد اعرابي(متوفاي 340هـ) در معجم

اعرابي، يك روايت را بدون اين جمله زياده از عاصم و زر بن حبيش آورده است:

نا محمد، نا أبو الجواب، نا عمار بن رزيق، عن عاصم بن أبي النجود، عن زر، عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: «لا تنقضي الدنيا حتي يلي من هذه الأمة رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي»

البصري الصوفي، أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن بشر بن درهم (متوفاي340هـ) معجم ابن الأعرابي، ج2، ص290، دار النشر: طبق برنامه الجامع الكبير.

6. ابن حبان تميمي (متوفاي 354هـ) در صحيح:

ابن حبان از علماي اهل نظر اهل سنت نيز روايت عاصم را بدون اين جمله آورده است:

وَحَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ الْحُبَابِ فِي عَقِبِهِ حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ أَبُو شِهَابٍ حَدَّثَنَا عَاصِمُ بْنُ بَهْدَلَةَ عَنْ زِرٍّ عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم: لَوْ لَمْ يَبْقَ مِنَ الدُّنْيَا إِلا لَيْلَةٌ لَمَلَكَ فِيهَا رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي اسْمُهُ اسْمِي.

التميمي البستي، محمد بن حبان بن أحمد ابوحاتم (متوفاي354 هـ)، صحيح ابن حبان بترتيب ابن بلبان، ج13، ص284، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، ناشر:مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الثانية، 1414هـ ـ 1993م.

در روايت ديگر نيز از زربن حبيش آورده است:

أَخْبَرَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ أَبِي عَوْنٍ الرَّيَّانِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْمُنْذِرِ قَالَ حَدَّثَنَا ابْنُ فُضَيْلٍ قَالَ حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ شُبْرُمَةَ عَنْ عَاصِمِ بْنِ أَبِي النَّجُودِ عَنْ زِرٍّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صلي الله عليه وسلم: يَخْرُجُ رَجُلٌ مِنْ أُمَّتِي يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي وَخُلُقُهُ خُلُقِي فَيَمْلَؤُهَا قِسْطًا وَعَدْلا كَمَا مُلِئَتْ ظُلْمًا وَجَوْرًا.

رسول خدا صلي الله عليه وسلم فرمود: مردي از امت من كه هم نام و هم خلق من است ظهور مي كند پس زمين را از عدل و قسط پر مي كند همان گونه كه از ظلم وجور آكنده شده است.

التميمي البستي، محمد بن حبان بن أحمد ابوحاتم (متوفاي354 هـ)، صحيح ابن حبان بترتيب ابن بلبان، ج15، ص237،ح6825، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، ناشر:مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الثانية، 1414هـ ـ 1993م.

تصحيح روايت توسط الباني:

الباني از مفتيان وهابيت اين روايت ابن مسعود را تصحيح كرده است:

الباني، محمد ناصر، صحيح الجامع الصغير، ج1، ص329، ح7275. طبق برنامه مكتبة الشاملة

نقل و يا تصحيح اين روايت توسط ديگر علماي اهل سنت:

از ديگر مصادري كه اين روايت را با اين مضمون ذكر كرده اند مي توان به آدرس هاي ذيل اشاره كرد:

الشافعي، أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم (متوفاي354هـ)، كتاب الفوائد (الغيلانيات)، ج4، ص383، ح414، تحقيق: حلمي كامل أسعد عبد الهادي، دار النشر: دار ابن الجوزي - السعودية / الرياض، ، الطبعة: الأولي 1417هـ - 1997م

الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (متوفاي360هـ)، المعجم الكبير، ص 131، ح10208 و ص133، ح10214 و 10215 و ص134، روايات 10217، 10218، 10219، 10220، 10221 و ص135 روايات 10223 و10225 وص 136 روايات 10226، 10227و 10229 و ص137روايت10230تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ - 1983م.

القطيعي، أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان (متوفاي368هـ)، جزء الألف دينار وهو الخامس من الفوائد المنتقاة والأفراد الغرائب الحسان، تحقيق: ج1، ص202، بدر بن عبد الله البدر، دار النشر: دار النفائس - الكويب، الطبعة: الأولي1414هـ - 1993م

الأصبهاني، ابونعيم أحمد بن عبد الله (متوفاي430هـ)، حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، ج5، ص75، ناشر: دار الكتاب العربي - بيروت، الطبعة: الرابعة، 1405هـ.

الأصبهاني، ابونعيم أحمد بن عبد الله (متوفاي430هـ)، تاريخ أصبهان، ج1، ص386، ج2، ص134، ج5، ص4، ج7، ص445، تحقيق: سيد كسروي حسن، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1410 هـ-1990م.

الداني، أبو عمرو عثمان بن سعيد المقرئ (متوفاي444هـ)، السنن الواردة في الفتن وغوائلها والساعة وأشراطها، ج5، ص1042، احاديث: 556 و562 و563 و567566، و568.

تحقيق: د. ضاء الله بن محمد إدريس المباركفوري، دار النشر: دار العاصمة - الرياض، الطبعة: الأولي 1416

المقدسي الشافعي السلمي، جمال الدين، يوسف بن يحيي بن علي (متوفاي: 685 هـ)، عقد الدرر في أخبار المنتظر، ج1، ص90 - 91، طبق برنامه الجامع الكبير.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج11، ص472، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، ج18، ص379، تحقيق د. عمر عبد السلام تدمري، ناشر: دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1407هـ - 1987م.

إبن خلدون الحضرمي، عبد الرحمن بن محمد (متوفاي808 هـ)، مقدمة ابن خلدون، ج1، ص312، ناشر: دار القلم - بيروت - 1984، الطبعة: الخامسة.

ج) از طريق حذيفه بن يمان:

حذيفه، يكي از اصحاب رسول خدا صلي الله عليه وآله وسلم، اين روايت را بدون جمله «اسم ابيه اسم ابي» نقل كرده است:

1. مقدسي شافعي:

مقدسي شافعي روايت او را در كتابش اين گونه نقل آورده است:

وعن حذيفة رضي الله عنه قال: خطبنا رسول الله صلي الله عليه وسلم فذكرنا رسول الله صلي الله عليه وسلم بما هو كائن، ثم قال: لو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لطول الله عز وجل ذلك اليوم، حتي يبعث في رجلاً من ولدي اسمه اسمي. فقام سلمان الفارسي رضي الله عنه فقال: يا رسول الله، من أي ولدك؟ قال: هو من ولدي هذا، وضرب بيده علي الحسين عليه السلام.

أخرجه الحافظ أبو نعيم، في صفة المهدي.

حذيفه مي گويد: رسول خدا صلي الله عليه وسلم براي ما خطبه خواند و از آنچه در آينده رخ مي دهد، براي ما خبر داد و سپس فرمود: اگر از عمر دنيا تنها يك روز باقي بماند خداوند آن را آن قدر طولاني كند تا اينكه مردي از فرزندان من كه هم اسم من است در آن روز ظهور كند. سلمان فارسي پرسيد يا رسول الله آن مرد از نسل كدام فرزندان تواست؟ حضرت فرمود: از اين فرزند من و دست خودش را به حسين عليه السلام زد. اين روايت را ابو نعيم اصفهاني در كتاب «صفة المهدي» آورده است.

المقدسي الشافعي السلمي، جمال الدين، يوسف بن يحيي بن علي (متوفاي: 685 هـ)، عقد الدرر في أخبار المنتظر، ج1، ص82، طبق برنامه الجامع الكبير.

2. محب الدين طبري:

محب الدين طبري نيز از طريق حذيفه روايتي كه اين جمله را ندارد نقل كرده است:

عن حذيفة أن النبي صلي الله عليه وسلم قال لو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لطول الله ذلك اليوم حتي يبعث رجلا من ولدي إسمه كاسمي فقال سلمان: من أي ولدك يا رسول الله؟ قال: من ولدي هذا وضرب بيده علي الحسين.

حذيفه مي گويد: رسول خدا صلي الله عليه وسلم فرمود: اگر از عمر دنيا فقط يك روز هم باقي مانده باشد، خداوند آن روز را آنقدر طولاني كند تا مردي از فرزندانم را كه هم نام من است بر انگيزاند. سلمان گفت: از كدام فرزندت اي رسول خدا؟ فرمود: از اين فرزندم و دستش را به امام حسين عليه السلام زد.

الطبري، ابوجعفر محب الدين أحمد بن عبد الله بن محمد (متوفاي694هـ)، ذخائر العقبي في مناقب ذوي القربي، ج1، ص136، ناشر: دار الكتب المصرية - مصر

اين روايت از نظر طبري مورد قبول است؛ زيرا قبل از اين روايت، روايات ديگري را نقل كرده كه مي گويند: مهدي از فرزند فاطمه سلام الله عليها است. طبري بعد از نقل اين روايت مي گويد:

فيحمل ما ورد مطلقا فيما تقدم علي هذا المقيد.

آن روايات مطلق كه در پيش گذشت با اين روايت تقييد مي شود و در نتيجه مهدي از نسل امام حسين عليه السلام است.

الطبري، ابوجعفر محب الدين أحمد بن عبد الله بن محمد (متوفاي694هـ)، ذخائر العقبي في مناقب ذوي القربي، ج1، ص137، ناشر: دار الكتب المصرية - مصر

3. محمد بن ابي بكر الحنبلي متوفاي 751:

وقال الطبراني حدثنا محمد بن زكريا الهلالي حدثنا العباس ابن بكار حدثنا عبد الله بن زياد عن الأعمش عن زر بن حبيش عن حذيفة قال خطبنا النبي صلي الله عليه وسلم فذكر ما هو كائن ثم قال لو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لطول الله ذلك اليوم حتي يبعث رجلا من ولدي اسمه اسمي ولكن هذا إسناد ضعيف.

الزرعي الدمشقي الحنبلي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أبي بكر أيوب (مشهور به ابن القيم الجوزية ) (متوفاي751هـ)، المنار المنيف في الصحيح والضعيف، ج1، ص148، ح339، تحقيق: عبد الفتاح أبو غدة، ناشر: مكتب المطبوعات الإسلامية - حلب، الطبعة: الثانية، 1403هـ.

4. جلال الدين سيوطي:

جلال الدين سيوطي، از مفسران و محدثان مشهور اهل سنت نيز روايت حذيفه را از طريق ابو نعيم نقل كرده است.

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (متوفاي911هـ)، الحاوي للفتاوي في الفقه وعلوم التفسير والحديث والاصول والنحو والاعراب وسائر الفنون، ج2، ص60، تحقيق: عبد اللطيف حسن عبد الرحمن، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1421هـ - 2000م.

د: از طريق عبد الله بن عمر:

از جمله كساني كه روايت رسول خدا صلي الله عليه وآله را بدون آن جمله اضافي نقل كرده، عبد الله بن عمر فرزند خليفه دوم است.

مقدسي شافعي در كتاب «عقد الدرر»، روايت عبد الله بن عمر را اين گونه گزارش كرده است:

وعن عبد الله بن عمر، رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: يخرج في آخر الزمان رجل من ولدي، اسمه كاسمي، وكنيته ككنيتي، يملأ الأرض عدلاً، كما ملئت جوراً.

عبد الله بن عمر مي گويد: رسول خدا صلي الله عليه وسلم فرمود: در آخر الزمان مردي از فرزندان من كه هم اسم و هم كنيه من است ظهور مي كند و زمين را همانگونه كه از ظلم و جور پر شده است، از عدل آكنده مي سازد.

المقدسي الشافعي السلمي، جمال الدين، يوسف بن يحيي بن علي (متوفاي: 685 هـ)، عقد الدرر في أخبار المنتظر، ج1، ص95، طبق برنامه الجامع الكبير.

ه: روايت از طريق ابن عباس:

ابن عباس يكي از اصحاب رسول خدا است، زربن حبيش نيز اين روايت را از طريق ايشان بدون اين جمله «واسم ابيه اسم ابي» نقل كرده و علماي اهل سنت روايت او را در كتاب هايشان آورده اند. ابو سعيد شاشي يكي از محدثان نقل كرده است:

حدثنا ابن أبي خيثمة نا يعقوب بن كعب الأنطاكي نا أبي عن عبد الملك بن أبي غنية عن عاصم عن زر عن ابن عباس قال قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: لا تنقضي الدينا حتي يبعث الله رجلا من أمتي يواطي اسمه اسمي.

ابن عباس مي گويد: رسول خدا صلي الله عليه وسلم فرمود: دنيا به پايان نمي رود تا اين كه خداوند مردي از امت مرا كه هم اسم من است بر انگيزد.

الشاشي، ابوسعيد الهيثم بن كليب (متوفاي 335هـ)، مسند الشاشي، ج2، ص111، ح636، تحقيق: د. محفوظ الرحمن زين الله، ناشر:مكتبة العلوم والحكم - المدينة المنورة، الطبعة: الأولي، 1410هـ.

سعد الدين تفتازاني از علماي به نام اهل سنت در علم كلام، در شرح مقاصد مي گويد: در باره خروج حضرت مهدي عليه السلام، روايات صحيحي وارد شده است و از جمله به روايت ابن عباس اشاره مي كند:

خاتمة مما يلحق بباب الإمامة بحث خروج المهدي ونزول عيسي صلي الله عليه وسلم وهما من أشراط الساعة وقد وردت في هذا الباب أخبار صحاح وإن كانت آحادا ويشبه أن يكون حديث خروج الدجال متواتر المعني أما خروج المهدي فعن ابن عباس رضي تعالي عنه أنه قال قال رسول الله صلي الله عليه وسلم لا تذهب الدنيا حتي يملك العرب رجل من أهل بيتي يواطيء اسمه اسمي.

خاتمه: آنچه كه به باب امامت ارتباط دارد، بحث ظهور مهدي و نزول عيسي است، و اين دو پديده از نشانه هاي قيامت است كه در اين باب روايات صحيحي گرچه روايت آحاد اند وارد شده است.روايت خروج دجال از نظر معنا متواتر است؛ اما در رابطه با ظهور مهدي، از ابن عباس كه رضوان خدا بر او باد، نقل شده است كه رسول خدا صلي الله عليه وسلم فرموده: دنيا به پايان نمي رود تا اين كه عرب را مردي از اهل بيت كه هم اسم من است مالك شود.

التفتازاني، سعد الدين مسعود بن عمر بن عبد الله (متوفاي 791هـ)، شرح المقاصد في علم الكلام، ج2، ص307، ناشر: دار المعارف النعمانية - باكستان، الطبعة: الأولي، 1401هـ - 1981م.

و: از طريق ابو سعيد خدري

يكي از طرقي كه روايت رسول خدا صلي الله عليه وآله وسلم بدون جمله «واسم ابيه اسم ابي» نقل شده، طريق ابو سعيد خدري است.

ابن حماد، روايت ابو سعيد خدري را اينگونه نقل كرده است:

حدثنا الوليد عن أبي رافع عمن حدثه عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم قال اسم المهدي اسمي.

المروزي، نعيم بن حماد أبو عبد الله متوفاي 288هـ)، كتاب الفتن، ج1، ص368، ح1080، تحقيق: سمير أمين الزهيري، دار النشر: مكتبة التوحيد - القاهرة، الطبعة: الأولي 1412

ز: از طريق امير مومنان علي بن أبي طالب عليه السلام

1- نقل ابو داود سجستاني در سنن:

ابو داود در سنن خويش روايتي را از اميرمومنان (با سندي اختلافي) نقل مي كند كه آن حضرت فرمودند:

قال أبو دَاوُد حُدِّثْتُ عن هَارُونَ بن الْمُغِيرَةِ قال ثنا عَمْرُو بن أبي قَيْسٍ عن شُعَيْبِ بن خَالِدٍ عن أبي إسحاق قال قال عَلِيٌّ رضي الله عنه وَنَظَرَ إلي ابنة الْحَسَنِ فقال إِنَّ ابْنِي هذا سَيِّدٌ كما سَمَّاهُ النبي صلي الله عليه وسلم وَسَيَخْرُجُ من صُلْبِهِ رَجُلٌ يُسَمَّي بِاسْمِ نَبِيِّكُمْ يُشْبِهُهُ في الْخُلُقِ ولا يُشْبِهُهُ في الْخَلْقِ ثُمَّ ذَكَرَ قِصَّةً يَمْلَأُ الْأَرْضَ عَدْلًا

اميرمومنان به فرزند خويش حسن نگاه كرده و فرمود: پسر من سرور است، همانطور كه پيامبر (ص) او را چنين لقب داد، و از نسل او مردي همنام رسول خدا بيرون مي آيد كه نام او نام پيامبر شماست، و در اخلاق شبيه او است، اما در ظاهر به او شباهت ندارد، سپس قصه اي فرموده و گفتند: او زمين را پر از عدل مي كند !

السجستاني الأزدي، ابوداود سليمان بن الأشعث (متوفاي 275هـ)، سنن أبي داود، ج4، ص108 ش 4290، تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد، ناشر: دار الفكر.

البته ما اين روايت را در آدرس ذيل به صورت كامل بررسي كرده ايم:

http://www.valiasr-aj.com/fa/page.php?bank=question&id=11980

2- نقل نعيم بن حماد در الفتن:

نعيم بن حماد نيز در كتاب فتن نقل مي كند كه آن حضرت فرمودند:

حدثنا غير واحد عن ابن عياش عمن حدثه عن محمد بن جعفر عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال سمي النبي صلي الله عليه وسلم الحسن سيدا وسيخرج من صلبه رجل اسمه اسم نبيكم يملأ الأرض عدلا كما ملئت جورا.

المروزي، أبو عبد الله نعيم بن حماد (متوفاي288هـ)، كتاب الفتن، ج1، ص374 ش 1113، تحقيق: سمير أمين الزهيري، ناشر: مكتبة التوحيد - القاهرة، الطبعة: الأولي، 1412هـ.

نتيجه گيري بخش اول:

روايتي كه از رسول خدا صلي الله عليه وآله در مورد اسم مبارك حضرت مهدي عليه السلام آمده و موافق نظر شيعه است - يعني بدون جمله «واسم ابيه اسم ابي»- در منابع اهل سنت نيز با چندين طريق نقل شده است كه به اقرار علماي اهل سنت و طبق مباني آنها دو سند آن يعني سندي كه به ابو هريره مي رسد و سندي كه از طريق عمرو بن مرة بن عبد الله بن مسعود مي رسد صحيح مي باشد. همچنين سندي كه از طريق عاصم بن بهدلة به عبد الله بن مسعود مي رسد، به گفته علماي اهل سنت صحيح است ولي خود عاصم مضطرب الحديث است.

و بقيه طرق هم مؤيد اين روايت هستند و در نتيجه اين دسته از روايت كه بخش اضافي را ندارند و تنها جمله «اسمه اسمي» را ذكر كرده اند، تقويت مي شود و اين دسته به حد استفاضه و يا حتي تواتر مي رسد.

بنابراين، ادعاي ابن تيميه و امثال او مبني بر اينكه شيعيان اين اضافه را از متن روايت حذف كرده و آن را تحريف كرده اند، تنها و تنها ناشي از ناآگاهي و جهل او نسبت به كتب اهل سنت و مصادر خود آن ها و يا تلاش براي پنهان كردن حقيقت است.

بخش دوم: روايات اهل سنت، با اضافه «اسم ابيه كاسم ابي»

1. بررسي سندي اين روايات:

روايت دسته نخست، روايتي بود كه در پايان آنها، جمله «واسم ابيه اسم ابي» نيامده كه ثابت شد طبق مباني اهل سنت، سند آنها كامل و تمام است، و حتي به حد تضافر و يا تواتر مي رسند. اما دسته دوم روايات كه بر ضد شيعه به آنها استدلال شده است، عموما ضعيف بوده و از درجه اعتبار ساقط هستند كه در ابتدا به بررسي سندي آنها مي پردازيم:

أ. طريق تميم داري از رسول خدا (ص):

ابن حبان اين روايت را در كتاب المجروحين خويش نقل مي كند كه:

(عبد الله بن السري المدائني) روي عن أبي عمران الجوني عن مجالد بن سعيد عن الشعبي عن تميم الداري قال: قلت يا رسول الله رأيت للروم مدينة يقال لها أنطاكية ما رأيت أكثر مطرا منها فقال النبي(ص): نعم وذلك أن فيها التوراة وعصا موسي ورضراض الألواح وسرير سليمان بن داود في غار... فلا تذهب الأيام ولا الليالي حتي يسكنها رجل من عترتي اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي يشبه خلقه لخلقي وخلقه خلقي يملأ الدنيا قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا.

تميم داري مي گويد: به رسول خدا (ص) عرض كردم در روم شهري ديدم كه به آن انطاكيه گفته مي شود و بسيار باران در آن مي بارد. رسول خدا (ص) فرمود: بلي، در آن شهر توارات و عصاي موسي و تكه هاي الواح و تخت سليمان بن داود در غار آنجا است... پس روزها و شب ها نمي گذرد تا اين كه مردي از عترت من در آنجا مسكن گزيند، مردي كه نام او نام من و نام پدر او نام پدر من و در خلقت و خلق شبيه من است، او دنيا را از قسط و عدالت آكنده مي سازد همانگونه كه از ظلم وجور پر شده است.

التميمي البستي، الإمام محمد بن حبان بن أحمد بن أبي حاتم (متوفاي354هـ)، المجروحين من المحدثين والضعفاء والمتروكين، ج2، ص34، تحقيق: محمود إبراهيم زايد، دار النشر: دار الوعي- حلب، الطبعة: الأولي 1396هـ

اقرار ابن حبان و ديگر علماي اهل سنت به جعلي بودن اين روايت:

خود ابن حبان بستي قبل از نقل اين روايت تميم داري در باره عبد الله بن سري مي گويد: او روايات عجيبي را از ابو عمران جوني نقل مي كند كه ساختگي است و نقل آنها جايز نيست؛ و سپس به عنوان مثال يكي از آنها را كه همين روايت است ذكر مي كند:

عبد الله بن السري المدائني شيخ يروي عن أبي عمران الجوني العجائب التي لا يشك من هذا الشأن صناعته أنها موضوعة لا يحل ذكره في الكتب إلا علي سبيل الإنباه عن أمره لمن لا يعرفه، روي عن أبي عمران الجوني عن مجالد بن سعيد عن الشعبي عن تميم الداري قال:... حتي يسكنها رجل من عترتي اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي....

عبد الله بن سري مدائني شيخي است كه از ابي عمران جوني عجائبي را كه بدون شك از ساخته هاي خود اوست روايت كرده است، و ذكر اين روايات در كتاب ها جايز نيست؛ مگر اين كه نقل روايت او باعث شود كه ديگران از حال او آگاه شود كه در اين صورت اشكالي ندارد. بعد روايت فوق را نقل مي كند...

التميمي البستي، الإمام محمد بن حبان بن أحمد بن أبي حاتم (متوفاي354هـ)، المجروحين من المحدثين والضعفاء والمتروكين، ج2، ص34، تحقيق: محمود إبراهيم زايد، دار النشر: دار الوعي- حلب، الطبعة: الأولي 1396هـ

شمس الدين ذهبي و جلال الدين سيوطي نيز قبل از اين كه روايت تميم داري را نقل كنند همين نظر ابن حبان را در باره او گزارش كرده اند:

قال ابن حبان: عبد الله يروي عن أبي عمران الجوني العجائب التي لا تشك أنها موضوعة.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، ميزان الاعتدال في نقد الرجال، ج4، ص106، تحقيق: الشيخ علي محمد معوض والشيخ عادل أحمد عبدالموجود، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1995م.

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (متوفاي911هـ)، اللآليء المصنوعة في الأحاديث الموضوعة، ج1، ص424، تحقيق: أبو عبد الرحمن صلاح بن محمد بن عويضة، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1417 هـ - 1996م

ابو الفرج بن الجوزي اشكالش را روي متن روايت متوجه كرده و مي گويد:

هذا حديث لا يصح عن رسول الله.

اين روايتي است كه صحت ندارد از رسول خدا صادر شده باشد.

القرشي، أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (متوفاي597 هـ)، الموضوعات، ج1، ص 362، تحقيق: توفيق حمدان، دار النشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي 1415 هـ -1995م،

شمس الذين ذهبي نيز در جاي ديگر، اين روايت را ضعيف السند و منكر قلمداد كرده است:

هذا حديث منكر ضعيف الإسناد رواه الخطيب في تاريخه عن أحمد بن الحسن بن خيرون عن بن بطحاء.

اين روايت منكر و ضعيف السند است كه خطيب در تاريخش از احمد بن الحسن بن خيرون از ابن بطحاء نقل كرده است.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، تذكرة الحفاظ، ج2، ص765، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي.

ب. از طريق قرة بن إياس مزني از رسول خدا (ص):

يكي از كساني كه در طريق نقل اين روايت قرار دارد، معاوية بن قره است كه او اين روايت را از پدرش نقل كرده و طبري و ابن عساكر روايت را اين گونه گزارش كرده اند:

حدثنا محمد بن عَبْدُوِسِ بن كَامِلٍ السِّرَاجُ ثنا أَحْمَدُ بن مُحَمَّدِ بن نِيزَكٍ ح وَحَدَّثَنَا أَحْمَدُ بن مُحَمَّدِ بن صَدَقَةَ ثنا محمد بن يحيي الأَزْدِيُّ قَالا ثنا دَاوُدُ بن الْمُحَبَّرِ بن قَحْذَمَ حدثني أبي الْمُحَبَّرُ بن قَحْذَمَ عن مُعَاوِيَةَ بن قُرَّةَ عن أبيه قال: قال رسول اللَّهِ صلي اللَّهُ عليه وسلم: لَتُمْلأَنَّ الأَرْضُ ظُلْمًا وَجَوْرًا كما مُلِئَتْ قِسْطًا وَعَدْلا حتي يَبْعَثَ اللَّهُ رَجُلا مِنِّي اسْمُهُ اسْمِي وَاسْمُ أبيه اسْمُ أبي فَيَمْلأَهَا قِسْطًا وَعَدْلا كما مُلِئَتْ ظُلْمًا وَجَوْرًا يَلْبَثُ فِيكُمْ سَبْعًا أو ثَمَانِيًا فَإِنْ كَثُرَ فَتِسْعًا لا تَمْنَعُ السَّمَاءُ قَطْرِهَا وَلا الأَرْضُ شيئا من نَبَاتِهَا.

معاويه بن قره از پدرش نقل كرده كه رسول خدا صلي الله عليه وآله فرمود: هر آيينه زمين از ظلم و جور آكنده مي شود همچنانكه از قسط و عدل پر شده است. تا اين كه خداوند مردي را از خاندان من كه نام او نام من و نام پدرش نام پدر من است بر انگيزد، پس او زمين را از قسط و عدل آكنده سازد همانگونه كه از ظلم و جور پر شده است. او در ميان شما هفت يا هشت سال يا بيشتر (نه سال) درنگ مي نمايد. آسمان قطره هاي بارانش را و زمين گياهانش را دريغ نمي كند.

الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (متوفاي360هـ)، المعجم الكبير، ج19، ص32، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ - 1983م.

ابن عساكر الدمشقي الشافعي، أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله (متوفاي571هـ)، تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل، ج49، ص296، تحقيق: محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1995.

اقرار علماي اهل سنت به ضعف سند اين روايت:

مناوي بعد از نقل اين روايت در فيض القدير مي گويد:

لتملأن الأرض جورا وظلما الجور الظلم يقال جار في حكمه جورا إذا ظلم فجمع بينهما إشارة إلي أنه ظلم بالغ مضاعف فإذا ملئت جورا وظلما يبعث الله رجلا مني أي من أهل بيتي اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي فيملؤها عدلا وقسطا العدل خلاف الجور وكذا القسط وجمع بينهما لمثل ما تقدم في ضده كما ملئت جورا وظلما فلا تمنع السماء شيئا من قطرها ولا الأرض شيئا من نباتها يمكث فيكم سبعا أو ثمانيا فإن أكثر فتسعا يعني من السنين وهذا هو المهدي المنتظر خروجه آخر الزمان البزار طب وكذا في الأوسط عن قرة بن إياس المزني بضم الميم وفتح الزاي قال الهيثمي رواه من طريق داود بن المحبر عن أبيه وكلاهما ضعيف

هيثمي گفته است اين روايت را از طريق داود بن محبر از پدرش نقل كرده است و هر دوي آنها ضعيف هستند !

فيض القدير ج5، ص262 شرح الجامع الصغير، اسم المؤلف: عبد الرؤوف المناوي الوفاة: 1031 هـ، دار النشر: المكتبة التجارية الكبري - مصر - 1356هـ، الطبعة: الأولي

در سند اين روايت، چندين نفر از راويان تضعيف شده اند:

1. احمد بن محمد بن نيزك:

شمس الدين ذهبي در المغني و ميزان الاعتدال، از ابن عقده نقل كرده است كه در امر احمد بن محمد نيزك، نظر است:

أحمد بن محمد بن نيزك عن أبي اسامة قال ابن عقدة: في امره نظر.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، المغني في الضعفاء، ج1، ص57، تحقيق: الدكتور نور الدين عتر. طبق برنامه الجامع الكبير

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، ميزان الاعتدال في نقد الرجال، ج1، ص296، تحقيق: الشيخ علي محمد معوض والشيخ عادل أحمد عبدالموجود، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1995م.

ذهبي در الكاشف صريحاً نظر خودش را در باره او، اين را اين گونه اعلام مي كند:

أحمد بن محمد بن نيزك أبو جعفر... فيه كلام، مات 248 ت

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة، ج1، ص203، تحقيق محمد عوامة، ناشر: دار القبلة للثقافة الإسلامية، مؤسسة علو - جدة، الطبعة: الأولي، 1413هـ - 1992م.

2. داود بن محبر:

دومين شخصي كه در سند اين روايت تضعيف شده، داود بن محبر است. بخاري او را منكر الحديث خوانده است:

داود بن المحبر منكر الحديث شبه لا شيء كان لا يدري ما الحديث.

داود بن محبر، داراي روايات منكر است، انگار ارزشي ندارد، او نمي دانست كه روايت چيست.

البخاري الجعفي، محمد بن إسماعيل أبو عبدالله (متوفاي256هـ)، الضعفاء الصغير، ج1، ص42، تحقيق: محمود إبراهيم زايد، دار النشر: دار الوعي - حلب، الطبعة: الأولي، 1396 -،

نور الدين هيثمي نيز مي گويد: او بسيار دروغگو است:

دَاوُدَ بْنَ الْمُحَبَّرِ كَذَّابٌ.

الهيثمي، الحارث بن أبي أسامة / الحافظ نور الدين (متوفاي282هـ)، بغية الباحث عن زوائد مسند الحارث، ج1، ص321، تحقيق: د. حسين أحمد صالح الباكري، دار النشر: مركز خدمة السنة والسيرة النبوية - المدينة المنورة، الطبعة: الأولي 1413 - 1992

ابو نعيم اصفهاني مي گويد: احمد بن حنبل و بخاري هردو، او را دروغگو دانسته است:

داود بن المحبر بن قحذم أبو سليمان حدث بمناكير في العقل... كذبه أحمد بن حنبل والبخاري رحمهما الله.

داود بن محبر بن قحذم روايات مناكير دارد كه با عقل جور در نمي آيد... احمد بن حنبل و بخاري او را تكذيب كرده است.

الأصبهاني الصوفي، أحمد بن عبد الله بن أحمد أبو نعيم (متوفاي430هـ)، الضعفاء، ج1، ص78، تحقيق: فاروق حمادة، دار النشر: دار الثقافة - الدار البيضاء، الطبعة: الأولي 1405 - 1984

مقدسي در باره داود بن محبر مي گويد:

وداود بن المحبر لاشيء في الحديث.

داود بن محبر در روايت چيزي نيست (يعني روايت او ارزشي ندارد).

المقدسي، مطهر بن طاهر (متوفاي507 هـ)، ذخيرة الحفاظ، ج4، ص1934، تحقيق: د.عبد الرحمن الفريوائي، ناشر: دار السلف - الرياض، الطبعة: الأولي، 1416 هـ -1996م.

3. محبر بن قحذم:

عقيلي در كتاب ضعفاء روايات محبر و پدرش (قحذم بن سليمان) را وهم و غلط خوانده است:

محبر بن قحذم عن أبيه قحذم بن سليمان في حديثهما وهم وغلط.

در روايت محبر بن قحذم از پدرش قحذم بن سليمان، مطالب خيالي و غلط وجود دارد.

العقيلي، ابوجعفر محمد بن عمر بن موسي (متوفاي322هـ)، الضعفاء الكبير، ج4، ص259، شماره 1860، تحقيق: عبد المعطي أمين قلعجي، ناشر: دار المكتبة العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1404هـ - 1984م.

مناوي در فيض القدير از هيثمي نقل مي كند:

قال الهيثمي: رواه من طريق داود بن المجر عن أبيه وكلاهما ضعيف.

هيثمي گفته است: اين روايت را داود بن محبر از پدرش نقل كرده كه هردو (قره و پدر محبر) ضعيف اند.

المناوي، محمد عبد الرؤوف بن علي بن زين العابدين (متوفاي 1031هـ)، فيض القدير شرح الجامع الصغير، ج5، ص262، ناشر: المكتبة التجارية - مصر، الطبعة: الأولي، 1356هـ.

و از اين جهت كه در سند اين روايت، راويان ضيعف قرار دارد، مناوي در باره روايت مي گويد:

واسناده ضعيف.

سند اين روايت ضعيف است.

المناوي، محمد عبد الرؤوف بن علي بن زين العابدين (متوفاي 1031هـ)، التيسير بشرح الجامع الصغير، ج2، ص290، ناشر: مكتبة الإمام الشافعي - الرياض، الطبعة: الثالثة، 1408هـ ـ 1988م.

ج: از طريق ابو الطفيل از رسول خدا (ص):

يكي از كساني كه اين روايت از او نقل شده است، ابو الطفيل است. كه اين روايت از جهت سندي اشكال دارد:

ابن حماد روايت او را با اين سند گزارش كرده است:

حدثنا الوليد ورشدين عن ابن لهيعة عن إسرائيل بن عباد عن ميمون القداح عن أبي الطفيل رضي الله عنه أن رسول الله(ص) قال: المهدي اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي.

از ابو الطفيل روايت شده است كه رسول خدا (ص) فرمود: اسم مهدي اسم من و اسم پدرش اسم پدر من است.

المروزي، نعيم بن حماد أبو عبد الله متوفاي 288هـ)، كتاب الفتن، ج1، ص368، ح1081، تحقيق: سمير أمين الزهيري، دار النشر: مكتبة التوحيد - القاهرة، الطبعة: الأولي 1412

نقد سندي اين روايت:

اين روايت از نظر سند ضعيف است؛ چون در سند آن افرادي است كه از نظر رجال شناسان اهل سنت تضعيف شده اند و برخي هم مهمل است و در نتيجه اين روايت از درجه اعتبار ساقط است و نمي توان به آن استناد كرد.

1. عبد الله ابن لهيعة

اسم ابن لهيعه، عبد الله است كه شمس الدين ذهبي بعد از نقل ديدگاه ديگران، نظرش خودش را در باره او اين گونه بيان مي كند:

عبد الله بن لهيعة أبو عبد الرحمن الحضرمي... ضعف... قلت العمل علي تضعيف حديثه توفي 174 د ت ق

عبد الله بن لهيعة ابو عبد الرحمان حضرمي... تضعيف شده است... من مي گويم: در مقام عمل، بنا بر تضعيف روايت اوست.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة، ج1، ص2929، تحقيق محمد عوامة، ناشر: دار القبلة للثقافة الإسلامية، مؤسسة علو - جدة، الطبعة: الأولي، 1413هـ - 1992م.

نسائي نيز در باره او مي نويسد:

عبد الله بن لهيعة الحضرمي قاضي مصر اختلط في آخر عمره وكثر عنه المناكير في روايته.

عبد الله بن لهيعه حضرمي قاضي مصر است كه در پايان عمرش خلط كرده است و روايات منكر از او بسيار نقل شده است.

النسائي، ابوعبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي (متوفاي303 هـ)، ذكر المدلسين، ج1، ص54، طبق برنامه الجامع الكبير.

2. ميمون قداح:

مشخصات كامل اين شخص، ميمون بن داود بن سعيد قداح است كه علماي رجال اهل سنت شرح حال او را ننوشته اند و در نزد آنها مجهول است؛ اما زركلي او را از رؤساي فرقه اسماعليه مي داند و مي گويد او در ظاهر شيعه بوده ولي در باطن زنديق (كافر) بوده است:

ميمون بن داود بن سعيد، القداح: رأس الفرقة (الميمونية) من الإسماعيلية. في نسبه وسيرته اضطراب، قيل: اسم أبيه ديصان، أو غيلان. وفي الإسماعيلية من ينسبه إلي سلمان الفارسي. كان يظهر التشيع ويبطن الزندقة. ولد بمكة وانتقل إلي الاهواز. واتصل بمحمد الباقر وابنه جعفر الصادق. روي عنهما.ويقال: إنه أدرك محمد ابن إسماعيل بن جعفر، وأدبه ولقنه مذهب الباطنية.

الزركلي، خير الدين (متوفاي1410هـ)، الأعلام، ج7، ص341، ناشر: دار العلم للملايين - بيروت - لبنان، چاپ: الخامسة، سال چاپ: أيار - مايو 1980 طبق برنامه مكتبه اهل البيت.

د: از طريق از عبد الله بن مسعود از رسول خدا (ص)

يكي از كساني كه در سلسله سند اين روايت قرار گرفته، عبد الله بن مسعود، صحابي رسول خدا صلي الله عليه وآله وسلم است. اين روايت به دو طريق از او نقل شده است:

طريق اول در مستدرك حاكم از علقمة بن قيس و عبيدة سلماني از عبد الله بن مسعود:

نقل اول در مستدرك حاكم آمده است:

أخبرني أبو بكر بن دارم الحافظ بالكوفة ثنا محمد بن عثمان بن سعيد القرشي ثنا يزيد بن محمد الثقفي ثنا حبان بن سدير عن عمرو بن قيس الملائي عن الحكم عن إبراهيم عن علقمة بن قيس وعبيدة السلماني عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال أتينا رسول الله صلي الله عليه وسلم فخرج إلينا مستبشرا يعرف السرور في وجهه فما سألناه عن شيء إلا أخبرنا به ولا سكتنا إلا إبتدأنا حتي مرت فتية من بني هاشم فيهم الحسن والحسين فلما رآهم التزمهم وانهملت عيناه فقلنا يا رسول الله ما نزال نري في وجهك شيئا نكرهه فقال إنا أهل بيت اختار الله لنا الآخرة علي الدنيا وأنه سيلقي أهل بيتي من بعدي تطريدا وتشريدا في البلاد حتي ترتفع رايات سود من المشرق فيسألون الحق فلا يعطونه ثم يسألونه فلا يعطونه ثم يسألونه فلا يعطونه فيقاتلون فينصرون فمن أدركه منكم أو من أعقابكم فليأت إمام أهل بيتي ولو حبوا علي الثلج فإنها رايات هدي يدفعونها إلي رجل من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي فيملك الأرض فيملأها قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما

از عبد الله بن مسعود روايت شده است كه گفت به نزد رسول خدا (ص) آمديم، او با خوشحالي بيرون آمد به صورتي كه شادي در چهره او ديده مي شد، و راجع به هيچ چيزي سوال نكرديم مگر اينكه پاسخ ما را داد، وهر گاه سكوت كرديم خود ايشان شروع به سخن كرد؛ تا اينكه گروهي از جوانان بني هاشم كه حسن و حسن نيز در ميان آنها بودند، عبور كردند، وقتي آنها را ديد، با آنها همراه شد، و چشمانش اشكبار ! گفتيم اي رسول خدا ! چيزي در چهره شما مي بينيم كه آنرا خشنود نمي داريم ! فرمودند: ما خانداني هستيم كه خداوند براي ما آخرت را بر دنيا برتري داده است، و اهل بيت من بعد از من آوارگي و بي پناهي در بلاد را خواهند ديد، تا زماني كه پرچم هاي سياه از مشرق بيرون آيد، پس حق را طلب مي كنند، اما به آنها داده نمي شود، بار دوم نيز طلب مي كنند اما به آنها داده نمي شود، بار سوم آن را طلب مي كنند اما به آنها داده نمي شود، و آنها جنگ مي كنند و پيروز مي شوند، پس هر كس كه از شما يا ذريه شما آنها را دريافت، به نزد امام اهل بيت من آيد، حتي اگر شده است با خزيدن بر روي برف، زيرا آنها پرچم هاي هدايت است، كه آن را به يكي از اهل بيت من مي دهند كه اسم او اسم من و نام پدر او نام پدر من است، او مالك زمين مي شود و آن را پر از عدل و داد مي كند همانطور كه پر از ظلم و جور شده است.

المستدرك علي الصحيحين ج4، ص511 ش 8434، اسم المؤلف: محمد بن عبدالله أبو عبدالله الحاكم النيسابوري الوفاة: 405 هـ، دار النشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1411هـ - 1990م، الطبعة: الأولي، تحقيق: مصطفي عبد القادر عطا

بررسي سندي طريق اول:

در سند روايت چندين اشكال وجود دارد:

1- أحمد بن محمد بن السري بن يحيي ابوبكر بن ابي دارم در سند آمده است كه به گفته علماي اهل سنت كذاب است !

ذهبي در مورد او مي گويد:

أحمد بن محمد بن السري بن يحيي بن أبي دارم المحدث أبو بكر الكوفي الرافضي الكذاب مات في اول سنة سبع وخمسين وثلاثمائة وقيل انه لحق إبراهيم القصار حدث عن أحمد بن موسي والحمار وموسي بن هارون وعدة روي عنه الحاكم وقال رافضي غير ثقة

حاكم از او روايت نقل كرده است و گفته است كه رافضي و غير ثقه است !

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاي 748 هـ)، ميزان الاعتدال في نقد الرجال، ج1، ص283 ش 551، تحقيق: الشيخ علي محمد معوض والشيخ عادل أحمد عبدالموجود، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1995م.

2- محمد بن عثمان بن سعيد در سند وجود دارد كه مجهول الحال است !

و... و به همين جهت، حتي حاكم نيشابوري هم سند را تصحيح نكرده است !

طريق دوم از عاصم از زر بن حبيش از عبد الله بن مسعود:

اين نقل مضامين فراواني دارد كه به آنها اشاره مي كنيم:

مضمون اول:

حدثنا ابن عيينة عن عاصم عن زر عن عبد الله عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: المهدي يواطيء اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي.

ابن مسعود مي گويد: رسول خدا صلي الله عليه وسلم فرمود: اسم مهدي، موافق اسم من و اسم پدرش، اسم پدر من است.

نكته قابل ملاحظه در اين گزارش اين است كه ابن حماد بعد از نقل روايت مي گويد:

وسمعته غير مرة لا يذكر اسم أبيه.

اين روايت را بارها بدون جمله «واسم ابيه اسم ابي» شنيدم.

المروزي، نعيم بن حماد أبو عبد الله (متوفاي 288هـ)، كتاب الفتن، ج1، ص 367، ح1076، تحقيق: سمير أمين الزهيري، دار النشر: مكتبة التوحيد - القاهرة، الطبعة: الأولي 1412

مضمون دوم:

حدثنا الْفَضْلُ بن دُكَيْنٍ قال: حدثنا فِطْرٌ عن عاصم عن زِرٍّ عن عبد اللهِ قال: قال رسول الله (ص): لاَ تَذْهَبُ الدُّنْيَا حتي يَبْعَثَ اللَّهُ رَجُلاً من أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي وَاسْمُ أبيه اسْمَ أبي.

عبد الله بن مسعود مي گويد: رسول خدا (ص) فرمود: دنيا پايان نمي پذيرد تا اين كه خداوند مردي از اهل بيت مرا كه نامش موافق نام من و نام پدرش موافق نام پدرم مي باشد بر انگيزد.

إبن أبي شيبة الكوفي، ابوبكر عبد الله بن محمد (متوفاي235 هـ)، الكتاب المصنف في الأحاديث والآثار، ج7، ص513، ح37647، تحقيق: كمال يوسف الحوت، ناشر: مكتبة الرشد- الرياض، الطبعة: الأولي، 1409هـ.

الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (متوفاي360هـ)، المعجم الكبير، ج10، ص133، ح10213، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ - 1983م.

الحاكم النيسابوري، ابو عبدالله محمد بن عبدالله (متوفاي405 هـ)، المستدرك علي الصحيحين، ج4، ص 488، تحقيق: مصطفي عبد القادر عطا، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة: الأولي، 1411هـ - 1990م.

مضمون سوم:

حدثنا الْعَبَّاسُ بن مُحَمَّدٍ الْمُجَاشِعِيُّ الأَصْبَهَانِيُّ ثنا محمد بن أبي يَعْقُوبَ الْكِرْمَانِيُّ ثنا عُبَيْدُ اللَّهِ بن مُوسَي عن زَائِدَةَ عن عَاصِمٍ عن زِرٍّ عن عبد اللَّهِ قال: قال رسول اللَّهِ صلي اللَّهُ عليه وسلم: لو لم يَبْقَ مِنَ الدُّنْيَا إِلا يَوْمٌ لَطَوَّلَ اللَّهُ ذلك الْيَوْمَ حتي يَبْعَثَ اللَّهُ فيه رَجُلا مِنِّي أو من أَهْلِي أَهْلِ بَيْتِي يواطيء اسْمُهُ اسْمِي وَاسْمُ أبيه اسْمَ أبي.

رسول خدا صلي الله عليه وسلم فرمود: اگر از عمر دنيا تنها يك روز باقي مانده باشد خداوند آن را طولاني كند تا اين كه مردي از من يا از خاندان و اهل بيتم كه اسم او موافق اسم من و اسم پدرش موافق اسم پدرم مي باشد، بر انگيزد.

السجستاني الأزدي، ابوداود سليمان بن الأشعث (متوفاي 275هـ)، سنن أبي داود، ج4، ص106، تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد، ناشر: دار الفكر.

الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (متوفاي360هـ)، المعجم الكبير، ج10، ص135، ح10222، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ - 1983م.

مضمون چهارم:

أَخْبَرَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ بِسْطَامٍ بِالأُبُلَّةِ قَالَ حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ عَلِيِّ بْنِ بَحْرٍ قَالَ: حَدَّثَنَا ابْنُ مَهْدِيٍّ عَنْ سُفْيَانَ عَنْ عَاصِمٍ عَنْ زِرٍّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم: لا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّي يَمْلِكَ النَّاسَ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي وَاسْمُ أَبِيهِ اسْمَ أَبِي فَيَمْلَؤُهَا قِسْطًا وَعَدْلا.

رسول خدا فرمود: قيامت بر پا نمي شود تا اين كه امور مردم را مردي از اهل بيت من كه نام او موافق نام من و نام پدرش نام پدر من است، مالك شود. پس او زمين را از قسط و عدالت آكنده مي سازد.

التميمي البستي، محمد بن حبان بن أحمد ابوحاتم (متوفاي354 هـ)، صحيح ابن حبان بترتيب ابن بلبان، ج15، ص236، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، ناشر:مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الثانية، 1414هـ ـ 1993م.

الهيثمي، ابوالحسن علي بن أبي بكر (متوفاي 807 هـ)، موارد الظمآن إلي زوائد ابن حبان، ج1، ص 464، تحقيق: محمد عبد الرزاق حمزة، ناشر:دار الكتب العلمية - بيروت.

الداني، أبو عمرو عثمان بن سعيد المقرئ (متوفاي444هـ)، السنن الواردة في الفتن وغوائلها والساعة وأشراطها، ج5، ص1042، تحقيق: د. ضاء الله بن محمد إدريس المباركفوري، دار النشر: دار العاصمة - الرياض، الطبعة: الأولي 1416

بررسي طريق عاصم از زر بن حبيش از عبد الله بن مسعود:

اين نقل توسط عاصم از زر، به صورت مضطرب نقل شده است؛ درست است كه بسياري از راويان، از روات بخاري و مسلم هستند، اما باز از جهت سندي دچار اشكال است، زيرا عاصم كه تمامي اين اسناد به او مي رسد، مضطرب الحديث و داراي حافظه اي ضعيف است و از دشمنان حضرت علي عليه السلام، و به احتمال قوي اشكال روايت از او است؛ زيرا اين روايت از او از زر عبد الله بن مسعود بارها بدون اضافه «اسم ابيه اسم ابي» نقل شده است و سند صحيح ديگري كه از طريق غير او (يعني از طريق عمرو بن مرة از زر) به عبد الله بن مسعود رسيده است بدون اين زياده است؛ و حتي بعضي از كساني كه اين زياده را از او نقل كرده اند، متوجه اضطراب در نقل او شده اند و به اين نكته توجه داده اند كه در مضمون اول همين بخش، به آن اشاره شد. اضطراب او در حديث تقريبا امري متفق عليه بين علما است؛ ابن حجر در ذيل نقل كلام علما در مورد او مي گويد:

عاصم بن بهدلة وهو بن أبي النجود الأسدي... قال بن سعد كان ثقة إلا أنه كان كثير الخطأ في حديثه... وقال يعقوب بن سفيان في حديثه اضطراب وهو ثقة... وقد تكلم فيه بن علية فقال كان كل من اسمه عاصم سيء الحفظ... وقال بن خراش في حديثه نكرة وقال العقيلي لم يكن فيه إلا سوء الحفظ وقال الدارقطني في حفظه شيء... وقال بن قانع قال حماد بن سلمة خلط عاصم في آخر عمره... وقال العجلي كان عثمانيا .

عاصم بن بهدلة... ابن سعد گفته است كه او ثقه است اما در نقل روايت اشتباه زياد مي كند... يعقوب بن سفيان (فسوي) گفته است كه در حديث او اضطراب است اما شخص راستگويي است... ابن عليه در مورد او گفته است هر كس كه نام او عاصم بود، حفظش (براي روايات) بد بود... ابن خراش گفته است حديث او منكر است و عقيلي گفته است كه تنها مشكل او بدي حفظ او بود، دارقطني نيز گفته است كه حفظ او اشكال داشت... ابن قانع گفته است حماد بن سلمة گفته است كه عاصم در آخر عمر ديوانه شد عجلي نيز گفته است كه او عثماني (دشمن حضرت علي) بود !

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (متوفاي852هـ)، تهذيب التهذيب، ج5، ص35 ش 67، ناشر: دار الفكر - بيروت، الطبعة: الأولي، 1404 - 1984 م.

نكته قابل توجه در باره او اين است كه او «عثماني» بوده و عثماني ها همگي از دشمنان اميرمؤمنان عليه السلام محسوب مي شده اند. اگر هيچ دليل ديگري بر رد روايت او نباشد، همين يك نكته كفايت مي كند.

بنابراين، استناد به روايت چنين اشخاصي، در مسائلي كه آنرا به صورت مضطرب نقل كرده است، صحيح نيست، حتي اگر او از راويان بخاري و مسلم باشد !

نتيجه گيري بررسي سندي روايات:

روايتي كه جمله «اسم ابيه اسم ابي» را دارند در منابع اهل سنت از چهار طريق نقل شده است كه سه طريق آن، از نظر سند قطعا ضعيف و مورد اعتبار نيستند و تنها طريق چهارم آن كه توسط عاصم بن بهدله از زر بن حبيش از ابن مسعود روايت شده از راوايان صحيح بخاري و مسلم هستند، اما راوي اصلي اين دسته يعني عاصم بن بهدلة دچار اشكالات عديده از جمله دشمني با اميرمومنان علي عليه السلام و اضطراب و ضعف حافظه است. بنا بر اين نمي تواند متن مخدوش او مورد استدلال قرار گيرد.

در مقابل اين نقل، از طريق عمر و بن مرة از زر از عبد الله بن مسعود با سند صحيح همين روايت بدون زياده نقل شده است. همچنين متن روايت بدون زياده با سند صحيح و بدون اضطراب از ابوهريره نيز نقل شده است.

نيز همين روايت از طريق خود عاصم از زر، از ابن مسعود بدون اين زياده نيز نقل شده است ! و بنا بر اين نقل بدون زياده، يا از باب قاعده الزام حجت است.

و حتي يا اگر به خاطر اشكال سندي روايت عاصم از زر از عبد الله به خاطر اضطراب حجت نباشد، طريق ابوهريره (كه بدون زياده نقل شده است) و از طريق عمرو بن مرة از عبد الله بن مسعود كه به نظر اهل سنت صحيح است، باقي است.

2. اقرار علماي اهل سنت به باطل يا جعلي بودن عبارت «اسم ابيه كاسم ابي».

همانطور كه در بخش دوم گفته شد، رواياتي كه داراي زياده «اسم ابيه كاسم ابي» هستند، هيچ كدام از جهت سندي معتبر نيستند؛ اما آيا كسي از علماي اهل سنت، تصريح به بطلان يا حعلي بودن اين زياده كرده است ؟ پاسخ اين مطلب در كتاب سه تن از علماي اهل سنت آمده است:

1. علامه كنجي شافعي:

علامه كنجي شافعي در كتاب «البيان في أخبار صاحب الزمان» مي گويد:

وجمع الحافظ أبو نعيم طرق هذا الحديث عن الجم الغفير في (مناقب المهدي) كلهم عن عاصم بن أبي النجود عن زر عن عبد الله عن النبي صلي الله عليه وآله.

حافظ ابو نعيم، اسناد اين روايت را از گروهي بسيار در كتاب مناقب مهدي آورده است كه همگي از عاصم از زر از عبد الله (يا زياده و يا بدون آن) اين روايت را نقل كرده اند.

بعد از اين كه 31 طريق براي اين روايت مي آورد، مي گويد:

ورواه غير عاصم عن زر وهو عمرو بن مرة عن زر، كل هؤلاء رووا (اسمه اسمي) إلا ما كان من عبيد الله بن موسي عن زائدة عن عاصم فإنه قال فيه (واسم أبيه اسم أبي). ولا يرتاب اللبيب أن هذه الزيادة لا اعتبار بها مع اجتماع هؤلاء الأئمة علي خلافها، والله أعلم.

... اين روايت را غير عاصم از طريق زر بن حبيش، عمرو بن مره از زر روايت كرده است. تمام اين راويان، روايت را با جمله «اسمه اسمي» نقل كرده اند؛ مگر عبيد الله بن موسي از طريق زائده از عاصم كه در روايت او جمله «واسم ابيه اسم ابي» آمده است. هيچ عاقلي شك ندارد كه اين جمله اضافه است و با توجه به اجتماع اين راويان بر خلاف آن، روايت او مورد اعتبار نيست.

الگنجي الشافعي، الإمام الحافظ أبي عبد الله محمد بن يوسف بن محمد القرشي، (متوفاي658هـ)، البيان في أخبار صاحب الزمان ص 483.

2. ربيع بن محمد السعودي

او كه از مولفين وهابي است، در كتاب «الشيعة الامامية الاثني عشرية في ميزان الاسلام» روايت ««لو لم يبق من الدنيا الاّ يوم واحد لطول اللّه ذلك اليوم حتي يبعث اللّه فيه رجلاً من اهل بيتي يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم ابي» را نقل كرده و مي گويد:

ولا ريب انّ هذا قد وضعه اصحاب محمد بن عبد اللّه النفس الزكية، فانّه كان معروفا بكونه المهدي.

بدون شك اين روايت را طرفداران محمد بن عبد الله نفس زكيه جعل كرده است؛ زيرا او مشهور شده بود كه مهدي موعود است.

الشيعة الامامية الاثني عشرية في ميزان الاسلام ص 307 المولف: الشيخ ربيع بن محمد السعودي، طبعة مكتبة العلم بجدة الطبعة الثانية 1414

3. استاد سعد محمد حسن از اساتيد الازهر:

استاد سعد محمد حسن ازهري در كتاب «المهدية في الإسلام»، ص69، تصريح مي كند كه اين رواياتي كه جمله «اسم ابيه اسم ابي» را دارند، ساختگي است:

أحاديث (اسم أبيه اسم أبي) أحاديث موضوعة، ولكن الطريف في تصريحه أنه نسب الوضع إلي الشيعة الإمامية لتؤيد بها وجهة نظرها علي حد تعبيره.

روايات «اسم ابيه اسم ابي»، روايات ساختگي است ولي جالب اينجاست كه (ابن تيميه) به صراحت مي گويد شيعيان روايات بدون زياده را جعل كرده اند تا بتوانند نظر خود را توجيه كنند !

مركز الرسالة، المهدي المنتظر في الفكر الإسلامي، ص 73، ناشر: مركز الرسالة - قم، چاپخانه: مهر - قم، چاپ: الأولي1417هـ.

هدف از جعل اين زياده چيست ؟

يكي از مطالبي كه در كتب شيعه و سني به آن اشاره شده است، اين است كه جمله «اسم ابيه اسم ابي»، از جانب مدعيان مهدويت جعل شده است. طبق گزارش منابع روايي و تاريخي، در مورد افراد زيادي ادعاي مهدويت شده است، كه بعضي از آنها خود چنين كردند و بعضي ديگر در بين مردم به اين لقب مشهور شدند؛ از جمله آنها «محمد بن عبد الله بن الحسن»، معروف به حسن مثني، و«محمد بن عبد الله بن المنصور» از خلفاي عباسي هستند كه اسم هردوي آنان، محمد بن عبد الله است. و علماء و بزرگان شيعه سني گفته اند كه اين جمله را براي تبليغ آنها، جعل كرده اند:

1. محمد عبد الله بن حسن:

منابع تاريخي آورده اند كه عبد الله بن حسن براي فرزندش محمد، ادعاي مهدويت كرد:

همانطور كه گذشت، عالم وهابي ربيع بن محمد سعودي در اين رابطه مي گويد:

ولا ريب انّ هذا قد وضعه اصحاب محمد بن عبد اللّه النفس الزكية، فانّه كان معروفا بكونه المهدي.

بدون شك اين روايت را طرفداران محمد بن عبد الله نفس زكيه جعل كرده است؛ زيرا او مشهور شده بود كه مهدي موعود است.

الشيعة الامامية الاثني عشرية في ميزان الاسلام ص 307 المولف: الشيخ ربيع بن محمد السعودي، طبعة مكتبة العلم بجدة الطبعة الثانية 1414

همچنين محمد بن علي بن طباطبا معروف به ابن طقطقي از علماي علم انساب مي گويد:

كان النفس الزكية من سادات بني هاشم ورجالهم فضلاً وشرفاً وديناً وعلماً وشجاعة وفصاحة ورياسة وكرامة ونبلاً. وكان في ابتداء الأمر قد شيع بين الناس أنه المهدي الذي بشر به، وأثبت أبوه هذا في نفوس طوائف من الناس. وكان يروي أن الرسول، صلوات الله عليه وسلامه، قال: لو بقي من الدنيا يوم لطول الله ذلك اليوم حتي يبعث فيه مهدينا أو قائمنا، اسمه كاسمي واسم أبيه كاسم أبي. فأما الإمامية فيروون هذا الحديث خالياً من: واسم أبيه كاسم أبي.

فكان عبد الله المحض يقول للناس عن ابنه محمد: هذا هو المهدي الذي بشر به، هذا محمد بن عبد الله....

نفس الزكيه از سادات بني هاشم و از مردان بزرگ بني هاشم از حيث فضل و شرف و تدين و علم و شجاعت و فصاحت و رياست و كرامت بود. و در آغاز امر بين مردم شايع شده بود كه او همان مهدي موعود است و پدرش اين تفكر را در اذهان مردم تثبيت كرده بود و روايت مي كرد كه رسول خدا صلي الله عليه وآله فرموده: اگر از عمر دنيا يك روزي باقي بماند، خداوند آن روز را طولاني كند تا اين كه مهدي و قائم ما را كه اسم او اسم من و اسم پدر او نام پدر من است بر انگيزاند؛ اما اماميه اين روايت را بدون جمله «اسم ابيه اسم ابي» روايت كرده اند.

عبد الله محض (پدر محمد نفس الزكيه) براي مردم مي گفت: اين پسرم همان مهدي است كه به آمدنش بشارت داده شده است اين همان محمد بن عبد الله است.

الطقطقي، محمد بن علي بن طباطبا المعروف بابن الطقطقي (متوفاي709هـ) الفخري في الآداب السلطانية، ج1، ص61، دار النشر: طبق برنامه الجامع الكبير.

ابو الفرج اصفهاني نيز گزارش كرده است كه گروهي از بني هاشم جمع شدند و عبد الله بن الحسن پسرش محمد را به عنوان مهدي موعود معرفي كرد:

أَنَّ جَمَاعَةً مِنْ بَنِي هَاشِمٍ اجْتَمَعُوا بِالْأَبْوَاءِ وَفِيهِمْ إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْعَبَّاسِ وَأَبُو جَعْفَرٍ الْمَنْصُورُ وَصَالِحُ بْنُ عَلِيٍّ وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْحَسَنِ وَابْنَاهُ مُحَمَّدٌ وَإِبْرَاهِيمُ وَمُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عُثْمَانَ فَقَالَ صَالِحُ بْنُ عَلِيٍّ...

فَحَمِدَ اللَّهَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْحَسَنِ وَأَثْنَي عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ قَدْ عَلِمْتُمْ أَنَّ ابْنِي هَذَا هُوَ الْمَهْدِيُّ فَهَلُمَّ فَلْنُبَايِعْهُ. قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ لِأَيِّ شَيْ ءٍ تَخْدَعُونَ أَنْفُسَكُمْ وَاللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُمْ مَا النَّاسُ إِلَي أَحَدٍ أَصْوَرَ أَعْنَاقاً وَلَا أَسْرَعَ إِجَابَةً مِنْهُمْ إِلَي هَذَا الْفَتَي يُرِيدُ بِهِ مُحَمَّدَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ. قَالُوا قَدْ وَاللَّهِ صَدَقْتَ أَنَّ هَذَا الَّذِي نَعْلَمُ. فَبَايَعُوا مُحَمَّداً جَمِيعاً وَمَسَحُوا عَلَي يَدِهِ..

گروهي از بني هاشم در ابواء ( نام جايي است ميان مكه و مدينه) گرد آمدند، و در ميان ايشان ابراهيم بن محمد (اولين خليفه بني عباس كه بابراهيم امام معروف شد)، ابو جعفر منصور (معروف به منصور دوانيقي)، صالح بن علي (عموي منصور)، و عبد اللَّه بن حسن (كه پسر حسن مثني است) و دو فرزندش محمد و ابراهيم، و محمد بن عبد اللَّه پسر عمرو بن عثمان، بودند. پس صالح بن علي در آن انجمن گفت:... پس از او عبد اللَّه بن حسن آغاز سخن كرده و سپاس خداي را بجا آورد آنگاه گفت: شما به خوبي دانسته ايد كه اين فرزند من (يعني محمد) همان مهدي (معروف) است (كه رسول خدا صلي الله عليه وآله خبر داده) پس بشتابيد تا با او بيعت كنيم.

منصور (دوانيقي نيز در تائيد گفته او) گفت: براي چه بيهوده خود را گول ميزنيد، به خدا به خوبي دانسته ايد كه مردم در برابر فرمان هيچ كس مانند اين جوان يعني محمد بن عبد اللَّه گردن ننهند، و از احدي بمانند او فرمان پذير نشوند؟ همگي گفتند: آري به خدا راست گفتي، اين چيزي است كه به خوبي مي دانيم، پس (روي اين سخنان) همگي با محمد بيعت كرده و دست بدست او دادند...

الاصفهاني، مقاتل الطالبيين، اسم المؤلف: أبو الفرج علي بن الحسين (متوفاي356هـ)، ص141، طبق برنامه الجامع الكبير

نقد اين احتمال:

سيد بن طاووس در اقبال و علامه مجلسي در بحار گفته اند كه بني الحسن هرگز چنين اعتقادي نداشتند كه محمد بن عبد الله الحسن همان مهدي موعود باشد.

سيد بن طاووس مي نويسد:

ان بني الحسن عليه السلام ما كانوا يعتقدون فيمن خرج منهم انه المهدي صلوات الله عليه وآله وان تسموا بذلك ان أولهم خروجا وأولهم تسميا بالمهدي محمد بن عبد الله بن الحسن عليه السلام.

فرزندان امام حسن عليه السلام اعتقاد نداشتند كسي كه از آنها قيام مي كند، مهدي موعود است گرچه اين نام را بر خود مي گذاشتند اولين كسي كه خروج كرد و اين نام را داشت محمّد بن عبد اللَّه بن حسن است.

ابن طاووس، رضي الدين علي بن موسي بن جعفر السيد ابن طاووس (متوفاي664هـ)، الاقبال باالاعمال الحسنة فيما يعمل مرة في السنة، ج3، ص88، تحقيق: جواد القيومي الاصفهاني، ناشر: مكتب الإعلام الإسلامي، الطبعة الأولي 1416

المجلسي، محمد باقر (متوفاي 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج47، ص304، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

ابن طاوس براي تأييد نظريه خود چند روايت مي آورد از جمله به اين روايت اشاره مي كند:

وروي في حديث قبله بكراريس من الأمالي عن أبي خالد الواسطي أَنَّ مُحَمَّدَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَسَنِ قَالَ: يَا أَبَا خَالِدٍ إِنِّي خَارِجٌ وَأَنَا وَاللَّهِ مَقْتُولٌ ثُمَّ ذَكَرَ عُذْرَهُ فِي خُرُوجِهِ مَعَ عِلْمِهِ أَنَّهُ مَقْتُول . وكل ذلك يكشف عن تمسكهم بالله والرسول صلي الله عليه وآله.

يحي بن الحسين حسني در امالي از ابو خالد واسطي نقل مي كند كه محمّد بن عبد اللَّه ابن حسن گفت: اي ابا خالد من قيام مي كنم به خدا قسم كشته خواهم شد بعد عذر خويش را با اين كه مي دانست كشته مي شود بيان نمود. ابن طاوس مي گويد: تمام اينها دليل است بر اين كه بني الحسن منحرف از جاده حقيقت نشده و متمسك به خدا و پيامبر بوده اند.

ابن طاووس، رضي الدين علي بن موسي بن جعفر السيد ابن طاووس (متوفاي664هـ)، الاقبال باالاعمال الحسنة فيما يعمل مرة في السنة، ج3، ص88، تحقيق: جواد القيومي الاصفهاني، ناشر: مكتب الإعلام الإسلامي، الطبعة الأولي 1416

2. محمد بن عبد الله ابي جعفر منصور:

طبق منابع تاريخي، دومين فردي كه ادعاي مهدويت كرد و اسم او محمد فرزند عبد الله بود، مهدي عباسي است.

طبق گزارش ابن تيميه و ابن كثير، مهدي عباسي به اين جهت به مهدي لقب گرفت تا اين روايت رسول خدا صلي الله عليه وآله در مورد او مصداق پيدا كند و او همان كسي باشد كه رسول خدا صلي الله عليه وآله بشارت آمدنش را داده است.

ابن تيميه حراني از پايه گزاران وهابيت در باره او مي نويسد:

ولهذا لما كان الحديث المعروف عند السلف والخلف أن النبي صلي الله عليه وسلم قال في المهدي يواطيء اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي، صار يطمع كثير من الناس في أن يكون هو المهدي حتي سمي المنصور ابنه محمد ولقبه بالمهدي مواطأة لاسمه باسمه واسم أبيه باسم أبيه ولكن لم يكن هو الموعود به.

به اين جهت كه روايت (المهدي يواطيء اسمه اسمي واسم أبيه اسم) از رسول خدا صلي الله عليه وسلم در نزد قدما و متأخران معروف بود، بسياري از مردم طمع كردند در اين كه او مهدي باشد، تا آنجايي كه منصور، اسم پسرش را محمد گذاشت و او را به مهدي ملقب كرد، تا اسم او با اسم رسول خدا و اسم پدرش هم با اسم پدر رسول خدا مطابقت كند؛ ولي او مهدي موعود نبود.

ابن تيميه الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (متوفاي 728 هـ)، منهاج السنة النبوية، ج4، ص98، تحقيق: د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

ابن كثير در باره ملقب شدن او به «مهدي» مي نويسد:

وإنما لقب بالمهدي رجاء أن يكون الموعود به في الاحاديث.

او به مهدي لقب گرفت به اميد اين كه مهدي موعود روايات باشد.

ابن كثير الدمشقي، ابوالفداء إسماعيل بن عمر القرشي (متوفاي774هـ)، البداية والنهاية، ج10، ص151، ناشر: مكتبة المعارف - بيروت

با توجه به آنچه بيان شد روشن مي شود كه در طول تاريخ افرادي بوده اند كه ادعاي مهدويت كرده اند ولي در مورد اين دو نفر، احتمال جعل روايت به نفع خودشان بيشتر است؛ زيرا اسم خود و پدرانشان مطابق همان رواياتي است كه اين جمله را دارند. پس احتمال اينكه اين قسمت از روايت، افزوده طرفداران آنها باشد قوي به نظر مي رسد.

3. علماي اهل سنت، مهدي(ع) را فرزند حسن عسكري (ع) مي دانند.

جواب ديگري از روايات دسته دوم اين است كه تعدادي از بزرگان علماي اهل سنت، تصريح مي كنند كه حضرت مهدي عليه السلام، فرزند امام حسن عسكري عليه السلام است؛ و اين نشان مي دهد كه رواياتي كه در آنها زياده آمده است، مورد تاييد اين گروه از علماي اهل سنت نيست، و آنها اين روايات را قبول ندارند (يا همانطور كه خواهد آمد تاويل مي كنند)

1. فخر الدين الرازي:

فخر رازي، مفسر نامدار اهل سنت نيز مي گويد، حضرت صاحب الزمان فرزند امام حسن عسكري عليهما السلام است:

أما الحسن العسكري الإمام (ع) فله إبنان وبنتان، أما الإبنان فأحدهما صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف، والثاني موسي درج في حياة أبيه وأم البنتان ففاطمة درجت في حياة أبيها، وأم موسي درجت أيضاًً.

اما امام حسن عسكري عليه السلام، داراي دو پسر و دو دختر بود، اما پسران آن حضرت؛ پس يكي از آن ها صاحب الزمان عجل الله تعالي فرجه الشريف است و دومي موسي است كه در زمان زندگي امام عسكري از دنيا رفت. اما دختران ايشان و همچنين مادر موسي در زمان حيات امام عسكري از دنيا رفته اند.

الرازي الشافعي، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاي604هـ)، الشجرة المباركة في أنساب الطالبية، ص78 ـ 79.

2. عاصمي مكي:

عاصمي مكي از علماي شافعي مذهب است در باره ولادت آن حضرت مي نويسد:

الإمام الحسن العسكري بن علي الهادي... ولده محمدا أوحده وهو الإمام محمد المهدي بن الحسن العسكري بن علي التقي بن محمد الجواد ابن علي الرضا بن موسي الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله تعالي عنهم أجمعين.

تنها پسر امام حسن عسكري، همان امام م ح م د بن الحسن العسكري... است.

العاصمي المكي، عبد الملك بن حسين بن عبد الملك الشافعي (متوفاي1111هـ)، سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي، ج4، ص150، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود- علي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية.

اعتراف علماي اهل سنت بر اين كه حضرت مهدي فرزند امام حسن عسكري است در مقاله جداگانه تحت عنوان «آيا امام حسن عسكري بدون فرزند از دنيا رفته است؟» بر روي سايت مورد بررسي قرار گرفته است.

و از بررسي نظرهاي بزرگان اهل سنت به دست مي آيد كه آنها روايات دسته اول را قبول ندارند و الا تصريح نمي كردند كه اسم آن حضرت، مهدي و اسم پدرش حسن است. اين دليل ديگر بر اين است كه روايت دسته اول، ساختگي است.

اشكال: رواياتي كه زياده دارند، مفسر و مقيد روايات بدون زياده است !

حال اگر كسي بگويد: در روايت دسته دوم، راويان نخواسته است كه تتمه روايت (اسم ابيه اسمي ابي) را بگويند و ذكر آن را ضروري نمي دانستند؛ لذا اگر آنها بيان نكرده اند دليل نمي شود كه اين جمله در روايت دسته نخست جعلي باشد.

پاسخ اول: زياده بايد سند معتبر داشته باشد، تا بتواند مفسر باشد !

همانطور كه ثابت شد، اين زياده با هيچ سند معتبري نقل نشده است، تا بتواند مفسر روايات ناقص و متمم آنها باشد !

تنها سند قابل تكيه براي زياده، روايت عاصم از زر بود كه خود عاصم روايت را به صورت ناقص نيز نقل كرده بود، و به اقرار علماي اهل سنت، عاصم مضطرب الحديث است و به همين علت، زيادات او نمي تواند حجت باشد.

پاسخ دوم: علماي اهل سنت، خود اين زياده را با نقيصه در تعارض ديده اند !

همانطور كه در ابتداي مقاله آمد ابن تيميه و بسياري از علماي اهل سنت، قائل به تعارض بين زياده و نقيصه شده اند و به همين علت، ابن تيميه گفته بود كه علماي شيعه، روايات ناقص را جعل كرده اند !!! يعني بين اين دو دسته روايت تعارض ديده است وگرنه مي گفت روايات زياده متمم روايات نقيصه اند.

و از سوي ديگر نيز گروهي از علماي اهل سنت، روايات زياده را جعلي دانسته بودند؛ و به همين سبب نظر علماي اهل سنت بر اين است كه يكي از اين دو دسته روايات غلط و جعلي است و نه اينكه يكي مفسر ديگري باشد.

سخن علامه كنجي شافعي، مؤيد ديگري بر مطلب فوق است:

والقول الفصل في ذلك أن الإمام أحمد مع ضبطه واتقانه روي هذا الحديث في مسنده في عدة مواضع واسمه اسمي.

سخن آخر و فصل الخطاب اين است كه امام احمد با دقتش در ضبط حديث و اتقان او در روايات، اين روايت را در مسندش در چند جا، بدون اين جمله و فقط با جمله «واسمه اسمي» روايت كرده است.

الإربلي، أبي الحسن علي بن عيسي بن أبي الفتح (متوفاي693هـ)، كشف الغمة في معرفة الأئمة، ج3، ص277، ناشر: دار الأضواء ـ بيروت، الطبعة الثانية، 1405هـ ـ 1985م.

نتيجه:

با در نظر داشت اظهار نظرهاي علماي اهل سنت كه مي گويند: جمله «واسم ابيه اسم ابي»، در اين روايات اضافه شده، و يا اين كه مي گويند، حضرت حجت، اسمش م ح م د، و نام پدرش حسن عسكري است، روشن مي شود رواياتي كه اين جمله را دارند، جعلي و دروغ است، وقتي جعلي بودن روايت اين دسته نخست ثابت شد، ثابت مي شود كه روايات بدون زياده صحيح است و بدون معارض باقي مي ماند.

ابن تيميه مدعي است كه در اين روايات تحريف صورت گرفته است در حالي كه تحريفي در كار نيست؛ بلكه از طرف خود علماي اهل سنت تأويل شده و در باره آن احتمال داده شده و بين تأويل و احتمال و تحريف تفاوت آشكار است.

4. بر فرض صحت روايات «اسم ابيه...»متن آنها قابل توجيه است.

نكته قابل توجه در فهم اين روايات، آن است بر فرض صحت روايات «اسم ابيه كاسم ابي»، بايد كلمات مطرح شده در روايت را با دقت مورد بررسي قرار دهيم:

1. مراد از « اسم ابيه» كنيه امام حسين عليه السلام است

علامه كنجي شافعي مي گويد: مراد از «ابيه»، كنيه امام حسين عليه السلام است و رسول خدا صلي الله عليه وآله اين كنيه را اسم پدر حضرت مهدي عليه السلام قرار داده است تا بفهماند كه حضرت مهدي از نسل امام حسين است نه از نسل امام حسن (عليهما السلام).

از آنجايي كه كتاب علامه كنجي در دسترس ما نيست، كلام ايشان را از كتاب هاي علامه عيسي اربلي و علامه مجلسي (كه آنها از كتاب كفاية الطالب ص 485، علامه كنجي نقل كرده) مي آوريم:

ِ وَإِنْ صَحَّ فَمَعْنَاهُ وَاسْمُ أَبِيهِ اسْمَ أَبِي أَيِ الْحُسَيْنُ وَكُنْيَتُهُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ فَجَعْلُ الْكُنْيَةِ اسْماً كِنَايَةٌ عَنْ أَنَّهُ مِنْ وُلْدِ الْحُسَيْنِ دُونَ الْحَسَن .

اگر اين جمله «اسم ابيه اسم ابي» در روايت صحيح باشد، معنايش اين است كه مراد از آن، كنيه حسين بن علي است؛ زيرا كنيه حسين، ابو عبد الله است، و رسول خدا كنيه او را براي پدر مهدي اسم قرار داده است. اين كار رسول خدا، كنايه از اين است كه مهدي از نسل حسين است نه از نسل حسن.

الإربلي، أبي الحسن علي بن عيسي بن أبي الفتح (متوفاي693هـ)، كشف الغمة في معرفة الأئمة، ج3، ص277، ناشر: دار الأضواء ـ بيروت، الطبعة الثانية، 1405هـ ـ 1985م.

المجلسي، محمد باقر (متوفاي 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج51، ص86، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

ابن طلحه شافعي نيز در پاسخ به اشكال ابن تيميه، روايت را همين گونه تأويل كرده است:

فالجواب: لا بد قبل الشروع في تفصيل الجواب من بيان أمرين يبتني عليهما الغرض:

الأول: إنه سايغ شائع في لسان العرب إطلاق لفظة «الأب» علي «الجد الأعلي» وقد نطق القرآن الكريم بذلك فقال «ملة أبيكم إبراهيم» (حج/78) وقال تعالي حكاية عن يوسف «واتبعت ملة آبائي إبراهيم وإسحاق» (يوسف/38) ونطق به النبي وحكاه عن جبرئيل في حديث الإسراء أنه قال: قلت: من هذا؟ قال: أبوك إبراهيم. فعلم أن لفظة الأب تطلق علي الجد وإن علا، فهذا أحد الأمرين.

والأمر الثاني: إن لفظة «الاسم» تطلق علي «الكنية» وعلي «الصفة» وقد استعملها الفصحاء ودارت بها ألسنتهم ووردت في الأحاديث، حتي ذكرها الإمامان البخاري ومسلم، كل واحد منهما يرفع ذلك بسنده إلي سهل بن سعد الساعدي أنه قال عن علي: والله إن رسول الله سماه بأبي تراب ولم يكن له اسم أحب إليه منه. فأطلق لفظة الاسم علي الكنية....

فإذا أوضح ما ذكرناه من الأمرين فاعلم أيدك الله بتوفيقه: إن النبي كان له سبطان: أبو محمد الحسن وأبو عبد الله الحسين، ولما كان الخلف الصالح الحجة من ولد أبي عبد الله الحسين ولم يكن من ولد أبي محمد الحسن، وكانت كنية الحسين أبا عبد الله، فأطلق النبي علي الكنية لفظة الاسم لأجل المقابلة بالاسم في حق أبيه، وأطلق علي الجد لفظة الأب. فكأنه قال: يواطئ اسمه اسمي، فهو محمد وأنا محمد وكنية جده اسم أبي، إذ هو أبو عبد الله وأبي عبد الله. لتكون تلك الألفاظ المختصرة جامعة لتعريف صفاته وإعلاما أنه من ولد أبي عبد الله الحسين بطريق جامع موجز. وحينئذ تنتظم الصفات وتوجد بأسرها مجتمعة للحجة الخلف الصالح محمد. وهذا بيان شاف كاف لإزالة ذلك الإشكال، فافهمه "

پاسخ: قبل از جواب تفصيلي، دو امري كه در هدف ما دخالت دارد بايد روشن شود:

امر نخست اين است كه در زبان عرب شايع است كلمه «اب» را بر «جد اعلا» اطلاق مي كنند، نمونه آن در قرآن كريم هم آمده كه فرموده: «ملة ابيكم ابراهيم» خداوند در مقام حكايت از حضرت يوسف مي فرمايد: «واتبعت ملة آبائي ابراهيم و اسحاق» رسول خدا به اين سخن گفت و آن را از جبرئيل در روايت اسراء حكايت كرد. رسول خدا فرمود: گفتم: اين كيست؟ جبرئيل گفت: پدرت ابراهيم. پس دانسته شد كه كلمه «اب» بر جد اگر چه بالا تر برود، اطلاق مي شود.

امر دوم اين است كه لفظ «اسم» هم بر «كنيه و هم بر صفت» اطلاق مي شود و فصحاء عرب آن را استعمال كرده اند و در زبانهايشان مرسوم شده و در روايات نيز وارد شده است، بخاري و مسلم آن روايات را ذكر كرده و سند آن را به سهل بن سعد ساعدي رسانده و او از علي عليه السلام نقل كرده كه رسول خدا صلي الله عليه وآله علي را «ابو تراب» ناميد و در نزد رسول خدا اسم محبوب تر از آن نبود. پس لفظ اسم را بر كنيه اطلاق كرده است.

وقتي اين دو امر برايت روشن شد به توقيق خدا بدان كه رسول خدا دو نوه داشت، يكي ابو محمد حسن و ديگري ابو عبد الله الحسين. و از اين جهت كه خلف صالح و حجت خدا از فرزندان ابي عبد الله الحسين عليه السلام است نه از فرزند امام حسن، و كنيه حسين ابا عبد الله بود، رسول خدا صلي الله عليه وآله بر كنيه اسم را اطلاق كرده و بر جد لفظ اب را. گويا رسول خدا صلي الله عليه وآله فرموده: نام او موافق نام من است، پس او محمد است و من محمدم و كنيه جد او، نام پدر من است؛ زيرا او ابو عبد اللَّه و پدر من عبد اللَّه است تا اين الفاظ مختصره به طريق جامه و موجز، جامع تعريف صفات او باشد و نشانه اين باشد كه او از فرزند ابي عبد اللَّه الحسين است با اين بيان مختصر تمام صفات براي حجت خدا و خلف صالح او محمد يكجا جمع مي شود. اين بيان در زدودن اين اشكال كافي خواهد بود.

الشافعي، محمد بن طلحة (متوفاي652هـ)، مطالب السؤول في مناقب آل الرسول (ع)، ص 488، تحقيق: ماجد ابن أحمد العطية. طبق برنامه كتابخانه اهل بيت.

2. احتمالاً جمله «اسم ابيه اسم ابي» تصحيف شده است:

كنجي شافعي نيز احتمال داده است كه ممكن است در اين روايت تصحيف رخ داده باشد،. به اين صورت كه رسول خدا صلي الله عليه وآله «واسم ابيه اسم ابني» فرموده باشد ولي راوي آن را «ابي» نوشته است:

ويحتمل ان يكون الراوي توهم قوله «ابني» فصحفه فقال «أبي».

الإربلي، أبي الحسن علي بن عيسي بن أبي الفتح (متوفاي693هـ)، كشف الغمة في معرفة الأئمة، ج3، ص277، ناشر: دار الأضواء ـ بيروت، الطبعة الثانية، 1405هـ ـ 1985م.

ابن بطريق حلي در مورد اين احتمال بيان زيبا و روشني دارد كه ذكر آن به خاطر توضيح مطلب خالي از فائده نيست:

اعلم أن الذي قد تقدم في الصحاح مما يماثل هذا الخبر، من قوله صلي الله عليه وآله: يواطئ اسمه اسمي، واسم أبيه اسم أبي، هو ان الكلام في ذلك لا يخلو من أحد قسمين:

اما أن يكون النبي صلي الله عليه وآله أراد بقوله: واسم أبيه اسم أبي، انه جعله علامة تدل علي أنه من ولد الحسين دون الحسن، لان لا يعتقد معتقد ذلك. فإن كان مراده ذلك، فهو المقصود، وهو المراد بالخبر، لان المهدي عليه السلام بلا خلاف من ولد الحسين عليه السلام، فيكون اسم أبيه مشابها لكنية الحسين فيكون قد انتظم اللفظ [ و ] المعني وصار حقيقة فيه.

والقسم الثاني: أن يكون الراوي وهم من قوله: ابني إلي قوله أبي، فيكون قد وهم بحرف تقديره أنه قال: ابني، فقال: هو، " أبي ". والمراد بابنه الحسن، لان المهدي عليه السلام محمد بن الحسن باجماع كافة الأمة... فقد اتضح بما قلناه وجه التحقيق، ولله المنة والحمد.

آن روايتي را كه از صحاح ذكر كرديم همانند اين روايت كه رسول خدا فرمود: نام مهدي نام من و نام پدر او نام پدر من است. سخن در اين روايت از دو حالت و دو قسم بيرون نيست:

قسم نخست اين استكه رسول خدا صلي الله عليه وآله اين جمله «واسم ابيه اسم ابي» فرموده و آن را نشانه اين قرار داده تا دلالت كند كه مهدي عليه السلام از فرزند امام حسين است و كسي معتقد نشود كه او از فرزندان امام حسن است. اگر مراد رسول خدا اين باشد مقصود از روايت همين است؛ زيرا مهدي عليه السلام بدون اختلاف از فرزند امام حسين عليه السلام است، پس اسم پدر او مشابه كنيه امام حسين است با اين بيان لفظ و معنا نظم مي يابد.

قسم دوم اين است كه رسول خدا صلي الله عليه وآله «ابني» فرموده؛ اما راوي توهم كرده كه حضرت «ابي» گفته است، لذا آن را «ابي» نوشته است. در اين صورت مراد از «ابني» فرزندش امام حسن است و حضرت مي خواست بفرمايد: اسم پدر مهدي اسم فرزندم حسن است؛ زيرا مهدي به اجماع تمام امت پدرش حسن عسكري است.... از آنچه ما توضيح داديم دليل تحقيق روشن شد.

الحلي، يحي بن الحسن السدي المعروف بابن البطريق، (متوفاي600هـ) عمدة عيون صحاح الاخبار في مناقب امام الأبرار، ص437، ناشر: مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة: جمادي الأولي 1407

سيد محسن امين در اعيان الشيعه بعد نقل اين احتمال مي گويد: احتمال اين كه در اين كلمه، تصحيف رخ داده باشد بعيد نيست:

أقول: احتمال التصحيف قريب جدا لتقارب الكلمتين في الحروف وكون الخط القديم أكثره بدون نقط وقد أورد هذا المضمون أيضا أصحابنا في كتبهم.

احتمال تصحيف بعيد نيست؛ زيرا دو كلمه در حروف در بسياري جاها نزديك هم اند و از طرفي نوشته هاي قديمي اكثراً بدون نقطه بوده است

الأمين، السيد محسن (متوفاي 1371هـ)، أعيان الشيعة، ج2، ص50، تحقيق وتخريج: حسن الأمين، ناشر: دار التعارف للمطبوعات - بيروت - لبنان، سال چاپ: 1403 - 1983 م

نتيجه گيري:

از مجموع آن چه بيان شد اين نتايج به دست مي آيد:

1. روايات اهل سنت، با مضمون «اسمه اسمي» با چند سند صحيح در نزد اهل سنت ذكر شده است، و ادعاي ابن تيميه كه روايات ناقص، از جعليات شيعه است، يا ناشي از ناآگاهي او از روايات اهل سنت است، و يا به خاطر تلاش او براي پنهان كردن حقايق. و بعد از ثابت كردن اين مطلب، قسمت اول روايت كه موافق نظر شيعه است، يعني «اسمه اسمي» ثابت مي شود، و حال اهل سنت هستند كه بايد ثابت كنند زياده نيز با سند صحيح آمده است !

2. تمامي اسناد روايات اهل سنت با زياده «اسم ابيه اسم ابي» ضعيف است و يا به خاطر اضطراب راوي، از حجيت ساقط مي شود.

3. روايات زياده را نمي توان مفسر روايات ناقص گرفت؛ زيرا علماي اهل سنت، تصريح به تعارض اين دو دسته روايت كرده اند و همچنين گروهي از آنها صريحا روايات زياده يا نقيصه را جعلي دانسته اند و گروهي ديگر نام پدر حضرت مهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف را صريحا امام حسن عسگري عليه السلام معرفي كرده اند !

4. بر فرض صحت روايات زياده، باز متن آنها به صورتي است كه قابل حمل است.

در نتيجه اعتقاد شيعيان در رابطه با اين كه اسم پدر حضرت مهدي عليه السلام حسن است، بر گرفته از روايات صحيحي است كه در منابع شيعيان آمده و اهل سنت آمده و اين روايات هم اين عقيده ما را تأييد مي كند.

موفق باشيد

گروه پاسخ به شبهات





Share
1 | نجات قاضي پور | , ایران | ٠٥:٢٤ - ١٤ دي ١٣٨٩ |
سلام من قبلا اين سوال را طرح كردم اما الان به شكل كاملتري ميپرسم چرا مسأله ي امامت را جزء اصول دين ميدانيم؟ در حالي كه خداوند در آيه ي 165 سوره ي نساء ميفرمايد: رُّسُلاً مُّبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلاَّ يَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَکَانَ اللّهُ عَزِيزًا حَکِيمًا بعد از پيامبر اسلام نيز چه حجتي بايد باشد؟ مگر پيامبر اتمام حجة نكرد؟ يا در آيه ي 40 الاحزاب خدا ميفرمايد: مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً كلمه ي نبي از كلمه ي نباء كه به معناي خبر است گرفته شده، يعني كسي كه اخبار غيبي را ميداند...و پيامبر خاتم الانبياء هست پس چطور بعد از پيامبر اسلام، امامان هم از عالم غيب با خبر هستند، يعني هر كسي امامت امام علي را انكار كند يعني نبوت حضرت محمد صلي الله عليه و آله را منكر شده؟ و اين چه دليلي دارد كه امامت از نبوت هم بالاتر باشد؟ و يا علميت ايشان بالا تر از نبوت باشد؟

پاسخ:

با سلام

دوست گرامي

1- امامت جزو اصول دين نيست ! بلكه جزو اصول مذهب است !

2- آيه مي‌گويد ما پيامبر فرستاديم ، تا مردم بهانه (حجت در اينجا به معني بهانه است) اي بعد از آمدن انبيا نداشته باشند !

نه اينكه ديگر فرستادن راهنما و حافظ دين قطع مي‌شود !!!!

3- نبي در لغت با نبي در اصطلاح فرق مي‌كند ، در لغت ، به معني با خبر است، اما در اصطلاح چنين نيست ،و اجماع شيعه و سني بر اين است كه بعد از رسول خدا (ص) فرشتگان بارها و بارها نازل شده‌اند و برخي از صحابه آنها را ديده و با آنها گفتگو كرده‌اند ، اما در مصداق اختلاف دارند .

4- بالاتر بودن مقام امامت از مقام نبوت به صورت مفصل در آدرس ذيل پاسخ داده شده است :

http://www.valiasr-aj.com/fa/page.php?bank=question&id=3164

موفق باشيد

گروه پاسخ به شبهات

2 | مسلمان | , ایران | ١٣:٤٣ - ١٤ دي ١٣٨٩ |
گفت پيغمبر رسول انس و جان / گر بماند روزي از عمر جهان / حق کند طولاني آن يک روز را / تا بيايد مهدي صاحب زمان
3 | مجيد حقي | , ایران | ٢٤:٥١ - ٢١ دي ١٣٨٩ |
زيبا بود دستتون درد نكنه
4 | علي رضا | , ایران | ١٧:٣٩ - ٢٦ دي ١٣٨٩ |
جرا شما در بررسي صحت حديث فقط تعديل و توثيق رواة را بيان مي كنيد و سخني در اتصال سند نمي گوييد؟؟؟

پاسخ:

با سلام

دوست گرامي

وقتي راوي ثقه باشد ، و بگويد فلاني به من گفت ، خود به خود اتصال سند ثابت مي‌شود ، مگر آنكه ثابت شود كه او امكان نقل روايت از شيخ نداشته است ! البته در بسياري از روايت‌ها علماي اهل سنت تصريح به صحت سند (كه لازمه آن اتصال است) نيز كرده‌اند .

اما در تمامي روايات اين مقاله ، بحث اتصال نيز بررسي شده است ، اما ضميمه روايت نگرديد .

موفق باشيد

گروه پاسخ به شبهات

5 | مراد | , ایران | ٢٤:٢٢ - ٢٦ دي ١٣٨٩ |
با سلام و خسته نباشيد متاسفانه وهابيت مي خواهد خود را نماينده اهل سنت جا بزند. اهل سنت جعلي که همه را کافر مي داند به جز امريکا و اسرائيل. خداوند لعنتشان کند.
6 | سيد سلمان | , ایران | ١١:٢٩ - ٢٩ تير ١٣٩١ |
انشاء الله خداوند به شما جزاي خير بدهد.مقاله عالي بود فقط فكر نمكنيد قدري طولاني باشد؟
7 | محمد | , چین | ٢٢:٢٢ - ٢١ مرداد ١٣٩١ |
دست شما درد نکنه اجر شما با مادرم زهرا
8 | خادم | , ایران | ١٢:٢٧ - ٢٦ مهر ١٣٩١ |
سلام عليکم ان شاء الله به حق امام جواد (ع) موفق باشد فرموديد کتاب کفاية الطالب در دسترس شما نيست ولي شما مي توانيد اين کتاب را از سايت دانلود نماييد با تشکر http://www.hajr-up.info/download.php?id=6737
9 | سيد | , ایران | ١٤:٥٤ - ٠١ خرداد ١٣٩٢ |
سلام باتشكر از شما و مقاله پرمحتوايتان راستيش سوالاتي برايم پيش آمده 1. آيا مقاله و يا احاديثي داريد كه پيامبر فرموده باشد 9 نسل از خليفه هاي من از حسين هستند و يا نه؟ 2. با توجه به تاويل امام شافعي در راجب به يغمبر كه فرمود اسم پدرش هم نام اسم پدرم هست را پس مي توان به جمله ابن تيميه اتصال داد درسته؟ اگر نه توضيح بفرماييد؟ منظورم اين است كه ديدگاه پيغمبر همان كنيه امام حسين يعني ابو عبدالله هست 3. حقير سه سند درباره اينكه تك تك امامان در كتب اهل سنت امده را دارم منظورم همان شب معراجيست كه پيامبر داشته و تك تك امامي در عرش بوده كه سندش در ينابيع موده و فرائد و مقتل الحسين خوارزمي موجود هست و حقير نيز اين اسناد را دارم اگر شما اسناد اضافه تر داريد لطف بفرماييد و در پاسخ به حقير نگارش كنيد ممنون مي شود

پاسخ:
باسلام
دوست گرامي؛ در اين مورد چند روايت را براي شما در ادامه ذكر خواهيم كرد ولي براي يافتن موارد بيشتر به كتاب اثبات الهدات و كتاب الإمامة و التبصرة، علي بن بابويه، ص47 ذيل باب أنّ الامامة لا تصلح إلّا في ولد الحسين من دون ولد الحسن عليهما و على أبيهما السلام»‏ و كتب ديگر مراجعه فرمائيد:
1. عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: لما ولدت فاطمة الحسين عليهما السّلام أخبرها أبوها أن أمته ستقتله من بعده، قالت: فلا حاجة لي فيه، فقال: إن اللّه أخبرني أنه يجعل الأئمة من ولده، قالت: قد رضيت يا رسول اللّه (كمال الدين: 415 ح 6؛ اثبات الهداة، شيخ حر عاملي ،ج‏2،ص:95)
2. قال أبو عبد اللّه عليه السلام: لما أن علقت فاطمة بالحسين عليهما السّلام قال لها رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم إن اللّه عز و جل قد وهب لك غلاما اسمه الحسين تقتله أمتي، قالت: فلا حاجة لي فيه، فقال: إن اللّه عز و جل قد وعدني فيه عدة قالت: و ما وعدك؟ قال عليه و آله السلام: أن يخص الإمامة من بعده في ولده فقالت: قد رضيت(كمال الدين: 416 ح 8؛ شيخ حر عاملي ،ج‏2،ص:95)
3. النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: إن اللّه قد وعدني فيه أن يجعل الأئمة من ولده (علل الشرائع: 1/ 205؛ إثبات الهداة، شيخ حر عاملي ،ج‏2،ص:117)
سوال دوم شما برغم اينكه نامفهوم است و نياز به توضيح بيشتر دارد ولي اگر مي خواهيد بگوييد كه منظور ابن تيميه از جمله « و طائفة حرّفته»، گنجي شافعي است، بعيد به نظر مي رسد چون وي از علماي اهل سنت است و حال آنكه ابن تيميه در ابتداي سخن خود مي گويد: شيعه اثني عشري چنين ادعايي مي كنند.
در كتب اهل سنت روايت صحيح السندي كه نام تمام ائمه را ذكر كرده باشد نيست.
موفق باشيد
گروه پاسخ به شبهات
(1)
10 | سيد | , ایران | ١٩:٣٣ - ٠١ خرداد ١٣٩٢ |
در مورد سوال دوم ببنيند منظور من به اين هست كه ابن تيميه مي گويد مهدي كه ظهور مي كند هم نام پيغمبر است و اسم پدر مهدي نيز هم اسم پدر پيغمبر هست حالا شافعي مي گويد كه منظور پيغمبر از اينكه نام پدر مهدي هم نام پدر من هست اينجا منظور از نام پدر مهدي هم نام امام حسين هم يعني ابو عبد الله حالا سوال من اينجاست كه با توجه به اين مسئوله مي توان كفت كه روايت ابن تيميه صحيح مي باشد يا خير؟

پاسخ:
باسلام
دوست گرامي؛ روايات مربوط به نام پدر امام زمان (عج) كه نام ايشان را عبدالله معرفي كرده است همچنانكه تقرير آن گذشت در دوران قيام محمد نفس زكيه و توسط پدرش عبدالله محض و طرفداران آنها جعل شده چون مي خواسته اند او را همان مهدي موعود معرفي كنند و يا مربوط به دوران مهدي خليفه عباسي است. از آنجا كه ابو عبدالله نام امام حسين (ع) نيست بلكه كنيه ايشان است و امام حسين هم جد اعلاي ايشان محسوب مي شوند توجيه شافعي بعيد به نظر مي رسد چون بايد دو كنايه را در اين كلام در نظر بگيريم و سخن ابن تيميه كه مي گويد برخي از شيعيان مي خواهند بگويند روايتي كه مي گويد: «محمد بن عبدالله» در حقيقت «محمد بن ابي عبدالله» بوده يعني نام كنيه پدر امام زمان ابو عبدالله است نه اينكه نام پدرشان عبدالله باشد با توجه به اصل روايت بي مورد بنظر مي آيد، چون آنچه در گروه كمي از روايات آمده همچنانكه خود ابن تيميه هم در جلد 4 اشاره كرده اين است: «اسمه اسمي و اسم ابيه اسم ابي».
با اين حال مي توان با مسامحه اين توجيه شافعي را قبول كرد ولي جواب اصلي همان جعلي بودن اين روايات است و در مقابل متواتر بودن روايات ديگري است كه در آنها نام ابيه نيامده است و اين روايات در كتب شيعه و سني آمده است لذا اشكال ابن تيميه مردود است.
موفق باشيد
گروه پاسخ به شبهات
(1)
11 | سيد | , ایران | ١٩:٣٨ - ٠١ خرداد ١٣٩٢ |
اما در مورد اسامي اهل بيت در روايات اهل سنت بايد بگويم كه جاي تعجب هست شما به عنوان شاگرد ايت الله قزويني چطور سخنران ايشان را گوش نداده ايد و يا چگونه از ايشان نشنيده ايد ايشان در يكي از سخنراني هايشان فرموده اند كه داستان شب معراج پيامبر را توضيح داده اند و اسناد را هم در انجا معرفي مي كنند البته خيلي مدت پيش حقير اين اسناد را جمع اوري كرده بودم كمضاف بر اينكه سند من يكي بيشتر از سند هاي معرفي شده از جانب دكتر سيد بوده حالا شما يك زنگ به ايشان بزنيد و از ايشان بپرسيد تا صحت و سقم سخن حقير برايتان حجت شود اگر اسناد را مي خواهيد بفرماييد تا حقير برايتان ارسال نمايم از پاسخ هاتون هم ممنون

پاسخ:
باسلام
دوست گرامي؛ اين روايت با سند صحيح در كتب اهل سنت نيامده است شايد به اشتباه چيز ديگري شنيده ايد يا منظور ايشان منابع شيعه بوده است.
موفق باشيد
گروه پاسخ به شبهات
(1)
12 | سيد | , ایران | ٢٠:٣٢ - ٠٢ خرداد ١٣٩٢ |
حاج آقا ببخشيد و من عذر خواهي مي كنم سوالي داشتم شما در برنامه هاي شبكه جهاني ولايت حضور پيدا مي كنيد از چه نرم افزار هايي استفاده مي كنيد مي خواستم بدانم از چه نرم افزار هايي استفاده مي كنيد اگر مي شود اين نرم افزار ها را معرفي بفرماييد كه چيست تا ما دانلود كنيم و استفاده كنيم و همچنين اگر شما لينك را داريد به ما هم دهيد ممنون مي شوم اگر كمك كنيد و نام نرم افزار هايتان را معرفي كنيد

پاسخ:
با سلام
دوست گرامي
عمده استفاده ما نرم افزار مكتبة اهل البيت كه حاوي كتب شيعه و اهل سنت و نرم افزار جامع الكبير كه فقط حاوي كتاب هاي اهل سنت است، مي باشد.
موفق باشيد
گروه پاسخ به شبهات
13 | سيد | , ایران | ١٣:٤٦ - ٠٣ خرداد ١٣٩٢ |
سلام خدمت دوستان بزرگواران سولي داشتم حقير در خانه ماهواره ندارم و فقط مناظرات و انعكاس كار هاي عقيدتي و فرهنگي شما را در كانال جهاني ولايت را دانلود مي كنم حال يكي از سوالات را يكي از دوستان از دكتر سيد پرسيد با اين عنوان البته دكتر فراموشش شد كه جواب دهد و شايد هم جواب داد و كليپ ما ناقص بود اگر مش شود شما جواب ما را دهيد سوال اين بود: اگر متعه درست بود و عمر ان را حرام اعلام كرد و اين كارش اشتباه بود چرا علي ع اسب كه جز زكات نبود را در زكات اضافه كرد اگر كار عمر اشتباه بود پس كار علي نيز اشتباه بود دوستان اگر جواب دهند ممنون مي شود يا علي

پاسخ:
با سلام
دوست گرامي
قرار دادن حضرت علي عليه السلام اسب را به عنوان زکات، از باب حکم حکومتي بود که مخصوص زمان ايشان است و الا اگر زكات اسب در طول زمان واجب مي بود، امامان وجوب آن را تاييد مي كردند از رو هيچ يك از فقهاء نيز به وجوب آن فتوا نداده‌اند ولي كار عمر اجتهاد در برابر نص صريح قرآن بود.
توضيح بيشتر در اين خصوص اينكه قرآن کريم بيان آنچه را در آن زکات است به اختيار اولياء مسلمين و حاکمان حق در هر مکان و زماني نهاده است، و پيامبر (ص) به عنوان اينکه در زمان خودش حاکم مسلمين بود زکات را بر نه چيز قرار داد، به اين جهت که اين نه چيز عمده ثروت عرب آن روز محسوب مي شد و در محدوده حکومت آن حضرت بود، و زکات از غير اينها را بخشيد، امامان شيعه هم گاهي اوقات زکات را در غير نه چيز قرار داده اند چنانکه روايات زيادي که در آنها "صحيح" و "حسن" هم مي باشد دال بر اين مطلب است . پس به طور کلي چون منابع مالي مردم و ثروت آنان به حسب مکانها و زمانها اختلاف و تغيير پيدا مي کند، و نيز چون حاجتها و نيازهاي جامعه تغيير مي يابد، چاره اي نيست جز اين که تعيين آنچه در آن زکات است به ولات امر صالح و حاکمان عدل در هر زمان و مکان واگذار گردد تا مقدار زکات به حسب مقدار حاجات و نيازهاي جامعه تعيين گردد . شاهد بر اين مطلب رواياتي است که وارد شده که اميرالمؤمنين (ع) در اسبان ماده زکات قرار داد
موفق باشيد
گروه پاسخ به شبهات
   
* نام:
* پست الکترونیکی:
* متن نظر :
* کد امنیتی:
  

آخرین مطالب
پربحث ترین ها
پربازدیدترین ها
صفحه اصلی | تماس با ما | آرشیو | جستجو | پیوندها | لیست نظرات | درباره ما | فروشگاه | طرح پرسش | گنجینه ولایت | نسخه موبایل | آثار و تألیفات | العربیة | اردو | English