Saturday 10 December 2016
Do Shia believe that other Islamic schools of thought are infidels?
ID: 19 Publish Date: 07 January 2016 - 10:29 Count Views: 338
Question & Answer » Shia beliefs
Do Shia believe that other Islamic schools of thought are infidels?


Last year, Osman al-Khamis -the contemporary Wahhabi theorist and main leader- gave a sermon in a Friday’s prayer and posed numerous doubts against Shiism there. At that time we answered his doubtful remarks and Master Ghazvini held several sessions in Fayzia School to deal specifically with these doubts.

Since the proposed doubts by Osman al-Khamis are highly important and one of the most crucial Wahhabism doubts against Shiism, we decided to present every and each of these doubts with the provided answer in the website, thus our readers would benefit more and better.

The Doubt proposal

One of the accusations in Osman al-Khamis sermon was “Shias believe they are the only Muslims and other sects of Islam are infidel (kafir).”

He remarked: “All people except the Shia are infidels (kafir), they moved even further than this and said: except the Shia all people are infidels and illegitimate…. Kalini quotes Imam Reza in Kafi who says: except us and the Shia no other one is committed to Islam religion.”

المسألة الثالثة: القول بكفر من عدا الشيعة:

كل من عدا الشيعة فهو كافر بل لم يتوقف الأمر على ذلك بل كل من عدا الشيعة كافر وولد زنا... .

3. ويروي الكليني في الكافي عن الرضا أنه قال: ليس على ملة الإسلام غيرنا وغير شيعتنا، وهذا في الجزء الأول من الكافي 233.

The original narration

عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ الْمُهْتَدِي عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جُنْدَبٍ أَنَّهُ كَتَبَ إِلَيْهِ الرِّضَا (عليه السلام) أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ مُحَمَّداً (صلي الله عليه وآله) كَانَ أَمِينَ اللَّهِ فِي خَلْقِهِ فَلَمَّا قُبِضَ (صلي الله عليه وآله) كُنَّا أَهْلَ الْبَيْتِ وَرَثَتَهُ فَنَحْنُ أُمَنَاءُ اللَّهِ فِي أَرْضِهِ عِنْدَنَا عِلْمُ الْبَلَايَا وَالْمَنَايَا وَأَنْسَابُ الْعَرَبِ وَمَوْلِدُ الْإِسْلَامِ وَإِنَّا لَنَعْرِفُ الرَّجُلَ إِذَا رَأَيْنَاهُ بِحَقِيقَةِ الْإِيمَانِ وَحَقِيقَةِ النِّفَاقِ وَإِنَّ شِيعَتَنَا لَمَكْتُوبُونَ بِأَسْمَائِهِمْ وَأَسْمَاءِ آبَائِهِمْ أَخَذَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَعَلَيْهِمُ الْمِيثَاقَ يَرِدُونَ مَوْرِدَنَا وَيَدْخُلُونَ مَدْخَلَنَا لَيْسَ عَلَى مِلَّةِ الْإِسْلَامِ غَيْرُنَا وَغَيْرُهُم‏ ْ نَحْنُ النُّجَبَاءُ النُّجَاةُ وَنَحْنُ أَفْرَاطُ الْأَنْبِيَاءِ وَنَحْنُ أَبْنَاءُ الْأَوْصِيَاءِ وَنَحْنُ الْمَخْصُوصُونَ فِي كِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَنَحْنُ أَوْلَى النَّاسِ بِكِتَابِ اللَّهِ وَنَحْنُ أَوْلَى النَّاسِ بِرَسُولِ اللَّهِ (صلي الله عليه وآله) وَنَحْنُ الَّذِينَ شَرَعَ اللَّهُ لَنَا دِينَهُ... .

 

Abdullah Jandab narrated Imam Reza (pbuh) wrote him a letter: “truly Muhammad (PBUH)  was God’s trustworthy man in his nation and when he passed away we became his heir family; so now we are the trustworthy ones in earth, the knowledge  of  grieves and calamities and death and Arab and the rise of Islam is all with us. If we look at somebody, we truly understand whether he is a believer or not. The names of our Shia and their fathers are recorded with us. We and they have made a vow to Allah, that to any path we step, they’d follow us and to any place we enter, they’d enter after us. There is no other one in Islam except us and them. We are the blessed and the noble, and the heirs and the descendents of messengers. We have been endeared in Allah’s holy book (Izza va Jalla) and we are more qualified upon Quran than other people, we are closer to Prophet than other people and Allah has settled His religion for us….

Al-Kalini al-Razi, Abi Jafar Muhammad ibn Yaqubb ibn Ishaq (328 Hij), al-Osul min al-Kafi, v1, pp 223-224, publication: Islamia, Tehran, 2nd edition, 1982.

Discussion

This narration is authentic and its proposed ideas are in line with Shiest principles; however one cannot use it absolutely to deduce Shia believes other sects of Islam as infidels (kafir).

 

 

The criterion of Islam and being Muslim

First: in this narration the intention by “Islam” is the same complete Islam which is associated with Imam Ali (PBUH) Walayat, as Allah has declared his satisfaction from Islam in Ghadir Day, after announcement of Imam Ali’s leadership (Walayat), Islam which is associated with walayat is the complete Islam and his desirable religion:

الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الاِْسْلاَمَ. المائدة/3.

This day have I perfected your religion for you and completed my favor on you and chosen Islam as your eternal religion.  al-Ma’eda/3

Khatib Baghdadi quotes from Abu Harira with an authentic documentation that this verse was revealed in Ghadir day and after Imam Ali (PBUH) was introduced for caliphate:

لما أخذ النبي (صلى الله عليه وسلم) بيد علي بن أبي طالب، فقال: ألست ولي المؤمنين، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: من كنت مولاه فعلي مولاه، فقال عمر بن الخطاب: بخ بخ لك يا بن أبي طالب، أصبحت مولاي ومولى كل مسلم، فأنزل الله: «الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ».

Prophet Muhammad (PBUH) took Ali’s hand and said: Am I the guardian of believers? People said: Yes, truly you are O Prophet, he continued: whomsoever I’ve been his master (Mawla) and guardian, this Ali is his master (Mawla). Then Omar called: congratulations O son of Abu-Talib! Today you have become the master of me and all Muslims. Then this verse was revealed: today, I have made your religion perfect for you. Al-Khatib al-Baghdadi, Ahmad ibn Ali Abu-bakr (463 hijri) The History of Baghdad, v8, 289p, publication: Dar al-Kotob al-Elmiya, Beirut.

Since the verse of declaring perfection of Islam has been discussed thoroughly and its documentations and narrations were exposed, it will not be discussed here again and interested readers can refer to it in the article “the implications of Ghadir narration”

In Shia ideology, whoever who witnessed Allah’s unity and Muhammad is his prophet (pbuh) is a Muslim and subject to the Islamic rules. Shia scholars has explicitly mentioned this in Fiqh books and they vote this person is clear. Here are two examples:

Sheikh Ansari (may god be satisfied with him) wrote upon this subject:

المشهور طهارة المخالف لأهل الحق عدا الفرق الآتية منهم للأصل وأدلة طهارة المسلمين من النص والاجماع بعد ملاحظة ما دل على اسلامهم في الظاهر بناء على تحديد الاسلام المقابل للايمان الذي هو مناط الطهارة دون المرادف له بما عليه الناس من الشهادتين والتزام الصلاة والصيام والحج والزكاة وغير ذلك كما لا يخفى على المتتبع باب الفرق بين الايمان والاسلام من أصول الكافي هذا مضافا إلى السيرة القطعية المستمرة من زمن حدوث هذا المذهب إلى يومنا هذا من الأئمة صلوات الله عليهم وأصحابهم ومن جميع المؤمنين من المباشرة لهم ومساورتهم والاكل من ذبايحهم وأطعمتهم ومزاوجتهم... .

It is well known by Fiqh scholars who said Muslims other than Ahl al-Bayt followers are clear except one sect which is due to the essential rules of Taharat and rules such as: Nas and Ijmaa. After one is proved to be apparently a Muslim, he is subject to taharat rules. Of course here we are taking Islam as a concept besides Faith, and not its equivalent. It means that Islam is to pronounce Shahadatayn and obligation to do prayer, Ruza, Haj, Zakat, etc; everybody can understand their truth and nature by referring to the entry of faith vs. non-faith (kofr) in Osul kafi.   Moreover, since the emergence of Ahl al-Bayt school , our Imams’ life and methods were based on association and company with other muslims, having their foods and inter-marriages.

الأنصاري، الشيخ مرتضى (متوفاي1282هـ)، كتاب الطهارة (ط.ق)، ج 2 ص 351، ناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام للطباعة والنشر.

 

 

Shahid Sadralso writes about this subject:

وكل انسان أعلن الشهادتين (الشهادة لله بالتوحيد وللنبي محمد (ص) بالرسالة) فهو مسلم عمليا وطاهر حتى ولو علم بأنه غير منطو في قلبه على الايمان بمدلول الشهادتين ما دام هو نفسه قد أعلن الشهادتين ولم يعلن بعد ذلك تكذيبه لهما، أو اعتقادات دينية أخرى تتعارض معها بصورة صريحة لا تقبل التأويل، وكل من ولد عن أبوين مسلمين فهو مسلم عمليا وطاهر ما لم يعلن تكذيبه للشهادتين.

 

 

Every man who pronounces Shahadatayn that is confessing to Allah’s unity and Muhammad as his prophet, is a Muslim and clear; despite that we know he is not faithful by heart but he declares his faith and doesn’t say anything contrary to it. And those who are born from Muslim parents are Muslim and clear till they haven’t declared anything contrary to it.

الصدر، السيد محمد باقر (شهادت 1400هـ)، الفتاوى الواضحة، ص 221، ناشر: مطبعة الآداب ـ النجف الأشرف.

Second: in Sunni resources we can find narrations which say people has left religion with rejecting Imam Ali’s walayat.

Ibn Marduya Isfahani wrote:

عن أبي هارون العبدي، قال: كنت أرى رأي الخوارج لا رأي لي غيره، حتى جلست إلى أبي سعيد الخدري فسمعته يقول: أمر الناس بخمس فعملوا بأربع وتركوا واحدة، فقال له رجل: يا أبا سعيد، ما هذه الأربع التي عملوا بها؟ قال: الصلاة، والزكاة، والحج، والصوم - صوم شهر رمضان - قال: فما الواحدة التي تركوها؟ قال: ولاية علي بن أبي طالب. قال: وإنها مفترضة معهن؟ قال: نعم. قال: فقد كفر الناس ! ! قال: فما ذنبي!

Abu Haroon Abdi says: I was believing whatever Khavarij believed until once I was in company of Abu Saeed Khedri and I heard him said: people were required to do five things and they take four of them and rejected one. A man asked: what things they had taken? He said: Prayer, Zakat, Haj and Ruza. So what was it that they rejected? He said: the leadership (walayat) of Ali ibn Abi-Talib; the man asked: was it an obligation like the other four? He said: yes. The man continued: so they have become kafir? Abu Saeed said: what is my fault?

الأصفهاني، أبي بكر أحمد بن موسى ابن مردويه (متوفاي410هـ)، مناقب علي بن أبي طالب (ع) وما نزل من القرآن في علي (ع)، ص 72.

Which sect is the saved group?

Third:

Every sect essentially believes his followers as the true, guided, righteous and owners of the salvated religion; and others as misguided and the one who will go into the fire. Although these are the underlying concepts and basis of all different Islamic sects; because confessing the legitimacy of the opposite sect implies denying one’s own belief.

On the other hand this basis and concept is actually derived from the narration “nation division” which is successively narrated and validated in Shia and sunni documents. According to this narration, among the seventy three Islamic sects only one group will be saved from the hell and others will go into the fire.

In history, every sect has claimed their accepted religion is the savior one and they are committed to prophet and his companions’ tradition and other people have gone astray and will be inmates of fire. This is the common belief among all Islamic sects and is not specific to Shiest.

Regarding this subject, there are numerous narrations in Sunni documents which we present two of them:

Ibn Majeh Ghazvini writes:

حدثنا هِشَامُ بن عَمَّارٍ ثنا الْوَلِيدُ بن مُسْلِمٍ ثنا أبو عَمْرٍو ثنا قَتَادَةُ عن أَنَسِ بن مَالِكٍ قال قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ افْتَرَقَتْ على إِحْدَى وَسَبْعِينَ فِرْقَةً وَإِنَّ أُمَّتِي سَتَفْتَرِقُ على ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً كُلُّهَا في النَّارِ إلا وَاحِدَةً وهى الْجَمَاعَةُ.

 

Anas ibn Malik narrates the Prpohet who said: Bani Israeel were devided to seventy one groups and soon after my nation will be divided into seventy two; all will reside in hell except one; and that population are the salvated.

Al-Ghazvini,  Muhammad ibn Yazid Abu’abdellah, Sunan ibn Maje, v2, p 1322, 3993, research of Muhammad Fu’ad Abdal Baghi, publication: Daral Fekr, Beirut

Muhammad Naseral Bani says after this narration:

حديث صحيح ورجاله ثقات على ضعف في هشام بن عمار لكنه قد توبع كما يأتي والحديث أخرجه ابن ماجه بإسناد المصنف هذا وصححه البوصيري

والحديث صحيح قطعا لأن له ست طرق أخرى عن أنس وشواهد عن جمع من الصحابة وقد استقصى المصنف رحمه الله الكثير منها كما يأتي ومضى قبله من حديث عوف ابن مالك وقد خرجته في الصحيحة من حديث أبي هريرة من حديث معاوية وسيذكرهما المصنف

وقد ضل بعض الهلكي من متعصبة الحنفية في ميله إلى تضعيف هذا الحديث مع كثرة طرقه لمخالفته هوى في نفسه وقد رددت عليه في المصدر المذكور آنفا فليراجعه من شاء.

This narration and their narrators are authentic except Hashim ibn Amar, and then he says: this narration is definitively correct since it has been narrated in six ways. Although some of the Hanafi dogmatists wanted to devaluate it due to their arrogance.

ألباني، محمد ناصر (متوفاي1420هـ)، ظلال الجنة، ج 1، ص 27، ناشر: المكتب الإسلامي – بيروت، الطبعة: الثالثة – 1413هـ ـ 1993م.

ترمذى مى‌نويسد:

Tarmazi writes:

حدثنا مَحْمُودُ بن غَيْلَانَ حدثنا أبو دَاوُدَ الْحَفَرِيُّ عن سُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ عن عبد الرحمن بن زِيَادٍ الْأَفْرِيقِيِّ عن عبد اللَّهِ بن يَزِيدَ عن عبد اللَّهِ بن عَمْرٍو قال قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لَيَأْتِيَنَّ على أُمَّتِي ما أتى على بَنِي إِسْرَائِيلَ حَذْوَ النَّعْلِ بِالنَّعْلِ حتى إن كان منهم من أتى أُمَّهُ عَلَانِيَةً لَكَانَ في أُمَّتِي من يَصْنَعُ ذلك وَإِنَّ بَنِي إِسْرَائِيلَ تَفَرَّقَتْ على ثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ مِلَّةً وَتَفْتَرِقُ أُمَّتِي على ثَلَاثٍ وَسَبْعِينَ مِلَّةً كلهم في النَّارِ إلا مِلَّةً وَاحِدَةً قالوا وَمَنْ هِيَ يا رَسُولَ اللَّهِ قال ما أنا عليه وَأَصْحَابِي.

Abdullah ibn Omar narrates from Prophet who said: the history of Bani Israeel will be repeated upon my nation, Bani Israeel scattered into seventy two sects and my nation will be seventy three. All sects will be companions of hell except the one. People asked: which one will it be? His highness said: those who remain faithful to my way and to my companions.

الترمذى السلمي، محمد بن عيسى ابوعيسى (متوفاى 279هـ)، سنن الترمذي، ج 5، ص 26، ح2641، تحقيق: أحمد محمد شاكر وآخرون، ناشر: دار إحياء التراث العربى - بيروت.

 

Regarding the fact that there are numerous sects of Sunnism, the question rises that which one is the saved group? Which sect is the right one? Asha’era, Mu’tazela, Maturadiya and ….

It is crystal clear that the phrase “ما أنا عليه وأصحابي” is added by Sunni followers. It is obvious that Prophet (pbuh) would never command his nation to an impossible action; since the companions themselves were involved in many disputes and oppositions as far as they intended to murder each other and fought together.

Thereafter which of the companions are qualified enough for muslim nations to follow? To Osman or his murderers who were amongst the best companions of Prophet (pbuh)?

Whether be as Mu’aviya and Sham (Fi’at Baghia) followers or as Amir Momenan (pbuh) followers?

Whether to obey Jamal group or Amir Momenan (pbuh)?

Whether to take Abul Ghadia who ibn teimya calls him as Sabeghoun al Avaloun as their model or Amar yasir?

The salvated sect in viewpoint of Sunni scholars

There is neither a consensus about the salvated sect among Sunni scholars. Some of them believe Asha’era and Narratars are the salvated sect and some others regard Mataradiya is the one. Some has claimed the Hanafis as the wrongdoer and some others believe it is Asha’era as the strayed sect. following are some examples.

Only Asha’era are the salvated sect

The great Sunni judge, Ezdudin Eiji says:

وأمّا الفرقة المستثناة الذين قال فيهم: هم الذين على ما أنا عليه وأصحابي، فهم الأشاعرة والسلف من المحدّثين وأهل السنّة والجماعة، ومذهبهم خال من بدع هؤلاء.

The saved sect is defined by Prophet’s narration and he has said: everything that I and my companions have faith in them, so do Asha’era and Self Narratives and the Sonat(tradition) followers and those whose religion is not reformulated and reshaped.

الإيجي، عضد الدين (متوفاي756هـ)، كتاب المواقف، ج 3 ص 718، تحقيق: عبد الرحمن عميرة، ناشر: دار الجيل، لبنان، بيروت، الطبعة: الأولى، 1417هـ، 1997م.

Only Maturdiya are the salvated sect

Abu Saeed Khademi asserts in defense of Maturdiya:

قَالَ الْعَلَّامَةُ الْعَضُدُ: الْفِرْقَةُ النَّاجِيَةُ وَهُمْ الْأَشَاعِرَةُ لَعَلَّ مُرَادَهُ إمَّا تَغْلِيبَ أَوْ عُمُومَ مَجَازٍ أَوْ ادِّعَاءَ اتِّحَادِهِمْ مَعَ الْمَاتُرِيدِيَّةِ الَّذِينَ تَابَعُوا فِي الْأُصُولِ كَالْحَنَفِيَّةِ إلَى عَلَمِ الْهُدَى الشَّيْخِ أَبِي مَنْصُورٍ الْمَاتُرِيدِيِّ وَجْهُ كَوْنِهِمْ فِرْقَةً نَاجِيَةً الْتِزَامُهُمْ كَمَالَ مُتَابَعَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ تَعَالَى عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَصْحَابِهِ فِي مُعْتَقَدَاتِهِمْ بِلَا تَجَاوُزٍ عَنْ ظَاهِرِ نَصٍّ بِلَا ضَرُورَةٍ وَلَا اسْتِرْسَالٍ إلَى عَقْلٍ خِلَافًا لِمُخَالِفِيهِمْ كَمَا ذَكَرَهُ الْعَلَّامَةُ الدَّوَانِيُّ.

Ezdoddin Eiji says: the Najiya (saved) sect is Asha’era, maybe he is indicating the majority of Asha’ere are within and other people are allowed in since their beliefs are the same with Maturidiye who similar to Abu-Hanifa, they also follow the principles of  Abu Mansour Maturidi. The reason behind asserting that they are the salvated sect is that they obey unquestionably Prophet and his companion and without the slightest deviation of the form; unless it is necessary and they disagree the principle of  “reference to reason” contrary to their opponents.

الخادمي، أبو سعيد محمد بن محمد (متوفاى1156هـ)، بريقة محمودية، ج 1، ص 388.

The salvated sect is only the followers of Ahmad ibn Hanbal

Safarini, another Sunni scholar writes about the salvated sect:

أهل السنة والجماعة ثلاث فرق: الأثرية وإمامهم أحمد بن حنبل، والأشعرية وإمامهم أبو الحسن الأشعري، والماتريدية وإمامهم أبو منصور الماتريدي.

 

Sunnite includes three groups: Atharie whose leader is Ahmad ibn Hanbal and Ash’ariye whose leader is Abolhasan Ash’ari and Maturidiye whose leader is Abu-Mansour Maturidi.

He continues as:

قال بعض العلماء: هم يعني الفرقة الناجية أهل الحديث: يعني الأثرية، والأشعرية والماتريدية.

Some scholars had said: the salvated sect are the Hadis(narrations) followers; who are Athariye, Ash’ariye and Matoridiye.

At the end he asserts:

أنّ قول النبي صلى اللّه عليه وآله وسلم: «إلا فرقة واحدة » ينافي التعدّد، فالفرقة الناجية هم الأثريّة فقط، أتباع أحمد بن حنبل، دون الأشعريّة والماتريدية.

But the Prophet remark who said only one sect is saved holds contrary to the number of sects; thus there is only one salavated sect and it is no other but Athariye-the followers of Ahmad Hanbal. Neither Asha’ere nor Maturidiye.

السفاريني الحنبلي، شمس الدين محمد بن أحمد بن سالم (متوفاي 1188هـ)، لوامع الأنوار البهيّة، ج1،‌ ص73 ـ 76.

The salvated sect is only Hadith (narrations) followers

Among the other sects of Islam, the Hadith followers have been trying hard to demonstrate themselves as the saved sect and others as the wrongdoers.

Abu Mozafar Sam’ani wrote:

أن الله تعالى أبى أن يكون الحق والعقيدة الصحيحة إلا مع أهل الحديث والآثار لأنهم أخذوا دينهم وعقائدهم خلفا عن سلف وقرنا عن قرن إلى أن انتهوا إلى التابعين وأخذه التابعون عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخذه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا طريق إلى معرفة ما دعا إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس من الدين المستقيم والصراط القويم إلا هذا الطريق الذي سلكه أصحاب الحديث

وأما سائر الفرق فطلبوا الدين لا بطريقه لأنهم رجعوا إلى معقولهم وخواطرهم وآرائهم فطلبوا الدين من قبله فإذا سمعوا شيئا من الكتاب والسنة عرضوه على معيار عقولهم فإن استقام قبلوه وإن لم يستقم في ميزان عقولهم ردوه فإن اضطروا إلى قبوله حرفوه بالتأويلات البعيدة والمعاني المستنكرة فحادوا عن الحق وزاغوا عنه ونبذوا الدين وراء ظهورهم وجعلوا السنة تحت أقدامهم تعالى الله عما يصفون...

أو ما سمعت أن المعتزلة مع اجتماعهم في هذا اللقب يكفر البغداديون منهم البصريين والبصريون منهم البغداديون ويكفر أصحاب أبي علي الجبائي ابنه أبا هاشم وأصحاب أبي هاشم يكفرون أباه أبا علي.

The Exalted Allah intended not but Hadith followers own the religion and faith and the righteous belief. Because they inherited their religion and beliefs through generations heart by heart, they have taken it from Companions and the Companions took it from Prophet himself. Thus there is no direct, right, stable path to the righteous religion except the one that Hadithian follow.

But other sects interpret religion in other ways such as referring to reason, judgment and their own understandings. They evaluate the holy book and Prophet’s tradition according to reasonable mind, if it was congruent they accept it and if not they reject it. Even if they have to accede to something, they distort its truth with false interpretations and making exceptions; so they deviate from the right path and distance from the truth of religion and destroy the tradition. And you can see “Mo’tazele” which are gathered under the name of one religion and belief but they accuse each other of heresy, the Baghdadi Motazela do this to Basra population and Basra Motazelas accuse the Baghdad population. The followers of Abu’ali Jabaye accuse his son Abuhashim of heresy and the followers of Abuhashim belive his father Abuali is a disbeliever.

السمعاني، ابوالمظفر منصور بن محمد بن عبد الجبار (متوفاي489هـ)، الانتصار لأصحاب الحديث، ج 1، ص 44، تحقيق: محمد بن حسين بن حسن الجيزاني، ناشر: مكتبة أضواء المنار - السعودية، الطبعة: الأولى، 1417هـ - 1996م.

And in order to prove that they are the salvated sect, they made up stories and faked demagogical stories about dreaming Prophet and attending his highness and claim we have seen the prophet in our dreams and have been acknowledged by him!!!

Khatib Baghdadi wrote upon this subject:

حدثني محمد بن أبي الحسن قال أخبرني أبوالقاسم بن سختويه قال سمعت أباالعباس أحمد بن منصورالحافظ بصور يقول سمعت أبا الحسن محمد بن عبدالله بن بشر بفسا يقول رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقلت من الفرقة الناجية من ثلاث وسبعين فرقة قال أنتم يا أصحاب الحديث

Muhammad ibn Abdullah ibn Bashar said: I dreamed his great Prophet, I asked who is the salvated sect among the seventy two one? His highness said: YOU, the followers of Hadith!!!

البغدادي، أحمد بن علي ابوبكر الخطيب (متوفاي463هـ)، شرف أصحاب الحديث، ج 1، ص 25، تحقيق: د. محمد سعيد خطي اوغلي، ناشر: دار إحياء السنة النبوية - أنقرة.

Ibn Fakhir Isfahani writes:

حدثنا محمد بن عبيد الله بن بشر الفسوي، قال: رأيت رسول الله في المنام في مسجد عندنا بفسا جالس (لنا؟) في المحراب، فبركت بين يديه وبيدي محبرة، فقلت: يا رسول الله، من الفرقة الناجية من الثلاث والسبعين فرقة من أمتك؟ قال: أنتم يا أصحاب الحديث.

Muhammad ibn Obeidullah Bashar Fasavi says: I dreamed the Prophet in a mosque in Fasa city, he was in the altar. I kneeled in front of him and said: which sect is the salvated among all Muslim sects? He said:truly you are, the followers of Hadith!!!

السمري الاصبهاني، معمر بن عبد الواحد بن رجاء بن عبد الواحد بن محمد بن الفاخر (متوفاي564هـ)، مجلس ابن فاخر الأصبهاني، ج 1، ص 480، تحقيق: نبيل سعد الدين جرار، ناشر: مكتبة البشائر الاسلامية - لبنان / بيروت، الطبعة: الأولى، 1422هـ - 2001م.

It’s obvious that when people cannot prove the truthfulness of their belief by documents they would go for dreams and guesses and….

Zeidiye is the salvated sect

The Zeidiye sect is another claimer of being the salvated sect and has published some books for proving it.

Haji Khalifa writes:

وصنف أحمد بن يحيى المرتضى مختصرا سماه الملل والنحل أيضا على مذهب الزيدية وذكر فيه ان الفرقة الناجية هي الزيدية.

Ahmad ibn Yahya has written a concise book about Zeidiye called “Melan and Nelhal: nations and beliefs” and there he introduces Zeidiye as the salvated sect.

القسطنطيني الرومي الحنفي، مصطفى بن عبدالله (معروف به حاجي خليفه) (متوفاي1067هـ)، كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون، ج 2، ص 1821، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1413 – 1992.

Ahl-al-Ghias (Abuhanife followers) will be in Fire

There are authentic documents in Sunni books which indicate those who believe to ghias as one of their law resources are wrongdoers and will be in Fire.

Hakm Neishabouri writes:

أخبرنا محمد بن المؤمل بن الحسن ثنا الفضل بن محمد بن المسيب ثنا نعيم بن حماد ثنا عيسى بن يونس عن جرير بن عثمان عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن عوف بن مالك رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ستفترق أمتي على بضع وسبعين فرقة أعظمها فرقة قوم يقيسون الأمور برأيهم فيحرمون الحلال ويحللون الحرام هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه.

 

Ouf ibn Malik quotes the Prophet who said: very soon my nation will be divided into seventy and some sects and their biggest group compares religion commands with their own command and ideas, they declare lawful what Allah ordered unlawful and they taboo what Allah has declared lawful. This narration is valid according to Shikhin conditions although it has not been mentioned.

الحاكم النيسابوري، محمد بن عبدالله ابوعبدالله (متوفاى 405 هـ)، المستدرك علي الصحيحين، ج 4، ص 477،‌ ح8325، تحقيق: مصطفى عبد القادر عطا، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة: الأولى، 1411هـ - 1990م.

Tabrani writes in Majam Kabir:

حدثنا يحيى بن عُثْمَانَ بن صَالِحٍ ثنا نُعَيْمُ بن حَمَّادٍ ثنا عِيسَى بن يُونُسَ عن حَرِيزِ بن عُثْمَانَ عن عبد الرحمن بن جُبَيْرِ بن نُفَيْرٍ عن أبيه عن عَوْفِ بن مَالِكٍ عَنِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم قال تَفْتَرِقُ أُمَّتِي على بِضْعٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً أَعْظَمُهَا فِتْنَةً على أُمَّتِي قَوْمٌ يَقِيسُونَ الأُمُورَ بِرَأْيِهِمْ فَيُحِلُّونَ الْحَرَامَ وَيُحَرِّمُونَ الْحَلالَ.

Ouf ibn Malik quotes the Prophet who said: my nation will divide into seventy and some sects and the majority is in a group which compares religion commands with their own ideas, they declare lawful what Allah ordered unlawful and they taboo what Allah has declared lawful.

الطبراني، سليمان بن أحمد بن أيوب ابوالقاسم (متوفاي360هـ)، المعجم الكبير، ج 18، ص 50، تحقيق: حمدى بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ – 1983م

Heisami writes following this narration:

رواه الطبراني في الكبير والبزار ورجاله رجال الصحيح.

This narration is quoted by Tabrani and Bazzaz and their narrators are Sahihe Bukhari.

الهيثمي، ابوالحسن علي بن أبى بكر (متوفاى 807 هـ)، مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، ج 1، ص 179، ناشر: دار الريان للتراث/‏ دار الكتاب العربى - القاهرة، بيروت – 1407هـ.

In fact all the sects and groups of Sunnism are questioned here, because the majority of Sunnis are following Ghias and Ghias and Istehsan are two legal sources for making religious laws for them.

As a result, every sect of Islam calls itself the true muslim, the salvated sect and the righteous follower of the great Prophet (pbuh) and of course Shia is not an exception. Yes, the only difference of Shia is that it doesn’t resort to dreams and guesses but it has tens of documents and proofs in other sects’ resources which all confirm the stability and accuracy of Shia beliefs.  

If accusing of heresy is wrong why You do it?

Osman al-Khamis accused Shia of heresy

The recent leader and ideologue of Wahhabism is Osman al-Khamis who attributed the concept of heresy accusation to Shia in his sermon for Friday prayers, while at the end of sermon, he aggressively accuses shia of heresy and even states that all Shia principles are inspired by and loaned from Jude and Christians. Here are some parts of his sermon to notice:

ألا تتفقون معي أن من يدين بهذه الأشياء ومن يقول هذا القول أنه ليس من المسلمين، ألا يحق لنا بعد هذا أن نقول أن من دان بهذه الأمور [عقائد الشيعة ] أنه غير مسلم، لأن هذه الأمور ليست من دين الإسلام وأنه لا يحق لنا أن نقول مذهب الشيعة بل نقول دين الشيعة.

الذي يدين بهذا [مذهب الشيعة ] لا يقال عنه مسلم؛ بل هذا دين آخر غير الإسلام لا نعرفه أبدا...

من يعتقد هذا الاعتقاد لا شك أنه ليس من دين الله تبارك وتعالى في شئ.

وقال الإمام أحمد أيضا: وليست الرافضة من الإسلام في شيء.

، كتاب السنة للإمام أحمد بن صفحة82

وقال أبو حامد المقدسي لا يمضي على ذي بصيرة من المسلمين أن أكثر ما قدمناه في الباب قبله من تكفير هذه الطائفة الرافضة على اختلاف أصنافها كفر صريح وعناء مع جهل قبيح لا يتوقف الواقف عليه من تكفيرهم والحكم عليهم بالمروق من دين الإسلام.هذا قاله في رسالة له في الرد على الرافضة صفحة 200

وقال الإمام الشوكاني:إن أصل دعوة الروافض كياد الدين ومخالفة الإسلام وبهذا يتبين أن كل رافض خبيث يصير كافر بتكفيره لصحابي واحد فكيف بمن يكفر كل الصحابة واستثنى أفرادا يسيره. هذا قاله في نثر الجوهر على حديث أبي ذر.

وقال الألوسي، ذهب معظم علماء ما وراء النهر إلى كفر الاثنى عشرية قاله في كتاب منهج السلامة

وقال ابن باز: الرافضة الذين يسمون الإمامية والجعفرية والخمينية اليوم كفار خارجون عن ملة الإسلام.

Don’t you join me in calling disbeliever whoever has such beliefs? And aren’t we righteous to call Shia non-Muslim? This believes are not from Islam religion and we better say Shia religion not Shia sect of Islam; Shia is not Islam. Ahmad Hanbal says: there is no place for Shia in Islam.

Moghaddasi says: It is clear for aware men that all Shia sects are in explicit disbelief and ignorance and they are excluded from Islam.

Shoukani says: the principle of Shi’ism is to oppose religion and destroy it. So if a Shia accuses any companion of Prophet to disbelief, thereupon he is a disbeliever himself. Now how they deny the faith of all companions except a few?

Alousi says: some scholars of Mavaronehr know Asna-ashari Shias as disbelievers.

Ibn Baz says: the Shia who are famous as Imamiya and Jafari and nowadays to followers of Khumain are disbelievers and are out of religion.

Now we ask this question from Osman al-Khamis that if it is wrong to accuse other sects of heresy and blasphemy if they commit that and if it is right why they blame Shiest for that?

Instances of accusing Shiest of heresy by Sunni:

In all schools of thought in Islam, the Athna-ashari followers were the target of accusations of Sunni scholars more than any other group. In addition to the mentioned accusations of Osman al-Khamis, there are many other such pieces in Sunni books. Some instances are presented following:

Muhammad Amin known as Ibn Abedin, is one of the famous Hanafi scholar who is well respected by south residents of Iran. He quotes a famous law issued by Abdullah Afandi in his book “tanghihal fatavi al-hamedia” which allows the murder of Shia and accusation of heresy:

وَرَأَيْت فِي مَجْمُوعَةِ شَيْخِ الْإِسْلَامِ عَبْدِ اللَّهِ أَفَنْدِي حَفِظَهُ اللَّهُ الْمَلِكُ السَّلَامُ حِينَ زَارَنِي فِي الْجُنَيْنَةِ وَقْتَ قُدُومِهِ مِنْ الْمَدِينَةِ الْمُنَوَّرَةِ عَلَى مُنَوِّرِهَا أَفْضَلُ الصَّلَاةِ وَأَتَمُّ السَّلَامِ سَنَةَ 1146 مَا صُورَتُهُ مَا قَوْلُكُمْ - دَامَ فَضْلُكُمْ وَرَضِيَ اللَّهُ عَنْكُمْ وَنَفَعَ الْمُسْلِمِينَ بِعُلُومِكُمْ - فِي سَبَبِ وُجُوبِ مُقَاتَلَةِ الرَّوَافِضِ وَجَوَازِ قَتْلِهِمْ هُوَ الْبَغْيُ عَلَى السُّلْطَانِ أَوْ الْكُفْرِ، إذَا قُلْتُمْ بِالثَّانِي فَمَا سَبَبُ كُفْرِهِمْ وَإِذَا أَثْبَتُّمْ سَبَبَ كُفْرِهِمْ فَهَلْ تُقْبَلُ تَوْبَتُهُمْ وَإِسْلَامُهُمْ كَالْمُرْتَدِّ أَوْ لَا تُقْبَلُ كَسَابِّ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَلْ لَا بُدَّ مِنْ قَتْلِهِمْ.

وَإِذَا قُلْتُمْ بِالثَّانِي فَهَلْ يُقْتَلُونَ حَدًّا أَوْ كُفْرًا وَهَلْ يَجُوزُ تَرْكُهُمْ عَلَى مَا هُمْ عَلَيْهِ بِإِعْطَاءِ الْجِزْيَةِ أَوْ بِالْأَمَانِ الْمُؤَقَّتِ أَوْ بِالْأَمَانِ الْمُؤَبَّدِ أَمْ لَا وَهَلْ يَجُوزُ اسْتِرْقَاقُ نِسَائِهِمْ وَذَرَارِيِهِمْ أَفْتُونَا مَأْجُورِينَ أَثَابَكُمْ اللَّهُ تَعَالَى الْجَنَّةَ.

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ اعْلَمْ أَسْعَدَك اللَّهُ أَنَّ هَؤُلَاءِ الْكَفَرَةَ وَالْبُغَاةَ الْفَجَرَةَ جَمَعُوا بَيْنَ أَصْنَافِ الْكُفْرِ وَالْبَغْيِ وَالْعِنَادِ وَأَنْوَاعِ الْفِسْقِ وَالزَّنْدَقَةِ وَالْإِلْحَادِ وَمَنْ تَوَقَّفَ فِي كُفْرِهِمْ وَإِلْحَادِهِمْ وَوُجُوبِ قِتَالِهِمْ وَجَوَازِقَتْلِهِمْ فَهُوَ كَافِرٌ مِثْلُهُمْ وَسَبَبُ وُجُوبِ مُقَاتَلَتِهِمْ وَجَوَازِ قَتْلِهِمْ الْبَغْيُ وَالْكُفْرُ مَعًا...

فَيَجِبُ قَتْلُ هَؤُلَاءِ الْأَشْرَارِ الْكُفَّارِ تَابُوا أَوْ لَمْ يَتُوبُوا لِأَنَّهُمْ إنْ تَابُوا وَأَسْلَمُوا قُتِلُوا حَدًّا عَلَى الْمَشْهُورِ وَأُجْرِيَ عَلَيْهِمْ بَعْدَ الْقَتْلِ أَحْكَامُ الْمُسْلِمِينَ وَإِنْ بَقُوا عَلَى كُفْرِهِمْ وَعِنَادِهِمْ قُتِلُوا كُفْرًا وَأُجْرِيَ عَلَيْهِمْ بَعْدَ الْقَتْلِ أَحْكَامُ الْمُشْرِكِينَ وَلَا يَجُوزُ تَرْكُهُمْ عَلَيْهِ بِإِعْطَاءِ الْجِزْيَةِ وَلَا بِأَمَانٍ مُؤَقَّتٍ وَلَا بِأَمَانٍ مُؤَبَّدٍ نَصَّ عَلَيْهِ قَاضِي خَانْ فِي فَتَاوِيهِ.

وَيَجُوزُ اسْتِرْقَاقُ نِسَائِهِمْ لِأَنَّ اسْتِرْقَاقَ الْمُرْتَدَّةِ بَعْدَمَا لَحِقَتْ بِدَارِ الْحَرْبِ جَائِزٌ وَكُلُّ مَوْضِعٍ خَرَجَ عَنْ وِلَايَةِ الْإِمَامِ الْحَقِّ فَهُوَ بِمَنْزِلَةِ دَارِ الْحَرْبِ وَيَجُوزُ اسْتِرْقَاقُ ذَرَارِيِّهِمْ تَبَعًا لِأُمَّهَاتِهِمْ لِأَنَّ الْوَلَدَ يَتْبَعُ الْأُمَّ فِي الِاسْتِرْقَاقِ.

In a collection book of Shikh al-Isalm Abdullah Afandi treatises when he was returned from Madina al-Monavara in 1146 I saw this question: what is your idea about killing Shia, due to abandonment of Muslim ruler and disbelief? If it is due to disbelief what is the reason to call them disbeliever? And if the state of disbelief is proved and they repented, what should we do? Are they accepted as repented Muslim like apostates or not accepted like the Prophet deniers and must be executed?

If they are disbelievers, what is the punishment- execution or apostacy? Is it allowed to take ransom from them and let them live, and then take their women slaves?

He answers: these criminal oppressors committed every kind of blasphemy, oppression, corruption and ungodly acts altogether; whoever doubts in their disbelief and ungodliness and killing is he a disbeliever…!!!

Killing these disbelievers (Shia) is an obligation, whether they repent or not. If they repent and return to be a Muslim they should be punished according Islam laws and the law for them is death and after they are killed they are regarded as Muslim. If they don’t repent they will be killed as a disbeliever and it is not allowed to live them and demand ransom. Thereafter their women are taken slaves and so their children, because they are mother’s subdominant.

ابن عابدين، محمد أمين بن عمر (متوفاي1252هـ)، تنقيح الفتاوى الحامدية، ج 2 ص 175ـ 178، طبق برنامه الجامع الكبير.

And he writes in the epilogue to Dorr-al-Mokhtar:

وفي الفتح عن الخلاصة ومن أنكر خلافة الصديق أو عمر فهو كافر ا ه

Whoever denies the caliphate of Omar or Abu-Bakr is a disbeliever.

ابن عابدين، محمد أمين بن عمر (متوفاي1252هـ)، حاشية رد المختار على الدر المختار شرح تنوير الأبصار فقه أبو حنيفة، ج 1 ص 561، ناشر: دار الفكر للطباعة والنشر. - بيروت. - 1421هـ - 2000م.

Taghi al-Din Sabki writes:

ورأيت في المحيط من كتب الحنفية عن محمد لا تجوز الصلاة خلف الرافضة ثم قال لأنهم أنكروا خلافة أبي بكر وقد أجمعت الصحابة على خلافته.

وفي الخلاصة من كتبهم في الأصل ثم قال وإن أنكر خلافة الصديق فهو كافر

وفي الفتاوى البديعية من كتب الحنفية من أنكر إمامة أبي بكر الصديق رضي الله عنه فهو كافر وقال بعضهم هو مبتدع والصحيح أنه كافر.

I saw in one of Hanafi’s books called Mohit: Prayer behind a Shia is not allowed. Because they deny Abu-Bakr caliphate upon which has been consensus among  the companions.

And in the abridged version of Hanafi books there is: the denier of Abu-Bakr caliphate is a disbeliever.

And in Badi’eye book of rules there is: whoever denies the caliphate and leadership of Abu-Bakr is a disbeliever, some say: he is an innovator but the right attitude is to consider him as a disbeliever.

And he continues:

الأمر الرابع النقول عن العلماء فمذهب أبي حنيفة أن من أنكر خلافة الصديق رضي الله عنه فهو كافر وكذلك من أنكر خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ومنهم من لم يحك في ذلك خلافا وقال الصحيح أنه كافر والمسألة مذكورة في كتبهم في الغاية للسروجي وفي الفتاوى الظهيرية والبديعية وفي الأصل لمحمد بن الحسن والظاهر أنهم أخذوا ذلك عن إمامهم أبي حنيفة رضي الله عنه

The fourth issue is to quote the scolars ideas: the Abu-Hanife thought is that the denier of Abu-Bakr and Omar caliphate is a disbeliever. Some others say: there is no doubt in their disbelief. This discussion is available in books like: al-Ghayat Sorouji, Zahiriye and Badieye books of law, and in Asl by Muhammad ibn Hasan which all are quoted from Abu-Hanife leaders.

السبكي، أبو نصر تاج الدين عبد الوهاب بن علي بن عبد الكافي (متوفاي 771هـ)، فتاوى السبكي، ج 2 ص 576 ـ 587، دار النشر: دار المعرفة - لبنان/ بيروت.

Kamal Oddin Sivasi writes in an account of Fath al-Ghadir:

وفي الروافض أن من فضل عليا على الثلاثة فمبتدع وإن أنكر خلافة الصديق أو عمر رضي الله عنهما فهو كافر

Among Shia whoever prioritized Ali on the three other caliphates is an innovator and if he denies the caliphate of Abu-Bake and Omar he is a disbeliever.

السيواسي، كمال الدين محمد بن عبد الواحد (متوفاي681هـ)، شرح فتح القدير، ج 1 ص 350، دار النشر: دار الفكر، الطبعة: الثانية، بيروت.

Abu sa’eed Khademi writes:

( وَفِي الظَّهِيرِيَّةِ ) لِظَهِيرِ الدِّينِ الْمَرْغِينَانِيِّ ( وَمَنْ أَنْكَرَ إمَامَةَ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ) رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ ( فَهُوَ كَافِرٌ فِي الصَّحِيحِ )... ( وَكَذَلِكَ مَنْ أَنْكَرَ خِلَافَةَ عُمَرَ فِي أَصَحِّ الْأَقْوَالِ ).

Zahir al-Din Marghinani writes in the Al-zahiriye that according to authentic quotes the deniers of Abu-Bakr leadership are disbelievers and the most authentic quotes state that the deniers of Omar caliphate are disbelievers too.

الخادمي، أبو سعيد محمد بن محمد الوفاة: 1156هـ)، بريقة محمودية، ج 2 ص 104، طبق برنامه نرم افزاري الجامع الكبير.

Ibn Najim hanafi writes:

وَالرَّافِضِيُّ إنْ فَضَّلَ عَلِيًّا على غَيْرِهِ فَهُوَ مُبْتَدِعٌ وَإِنْ أَنْكَرَ خِلَافَةَ الصِّدِّيقِ فَهُوَ كَافِرٌ

If Shia place Ali before the three caliphates, they are innovators and if they deny Omar and Abu-Bakr they are disbelievers.

ابن نجيم الحنفي، زين الدين (متوفاي970هـ)، البحر الرائق شرح كنز الدقائق، ج 1 ص 370، دار النشر: دار المعرفة - بيروت، الطبعة: الثانية.

Ibn Hajar Heythami writes:

فمذهب أبي حنيفة رضي الله عنه أن من أنكر خلافة الصديق أو عمر فهو كافر على خلاف حكاه بعضهم وقال الصحيح أنه كافر والمسألة مذكورة في كتبهم في الغاية للسروجي والفتاوى الظهيرية والأصل لمحمد بن الحسن وفي الفتاوى البديعية فإنه قسم الرافضة إلى كفار وغيرهم وذكر الخلاف في بعض طوائفهم وفيمن أنكر إمامة أبي بكر وزعم ان الصحيح أنه يكفر.

In the thoughts of Abu-Hanife deniers of Abu-Bakr of Omar caliphate are disbelievers. Although some of them have other viewpoints but the right view is that they are disbelievers. This statement has been written down in books such as alghayat by sorouji, Zahiriye laws, Al-asl Muhammad ibn Hasan and Badieye book of laws. Abuhanife has divided Shiest to believers and infidels; he assumes some Shiest sects disbelivers and some not. But eventually the right view is to assume denier of Abu-Bake caliphate a disbeliever.

الهيثمى، ابوالعباس أحمد بن محمد بن علي ابن حجر (متوفاي973هـ، الصواعق المحرقة علي أهل الرفض والضلال والزندقة، ج 1 ص 138، تحقيق عبد الرحمن بن عبد الله التركى - كامل محمد الخراط، ناشر: مؤسسة الرسالة - لبنان، الطبعة: الأولى، 1417هـ - 1997م.

Abdo Rahaman Kalibouli writes in Majma’o al-anhar:

قال المرغيناني تجوز الصلاة خلف صاحب هوى إلا أنه لا تجوز خلف الرافضي والجهني والقدري والمشبهة ومن يقول بخلق القرآن والرافضي إن فضل عليا فهو مبتدع وإن أنكر خلافة الصديق فهو كافر.

Marghinani has said: in congregational prayers one can follow a capricious Imam, but cannot follow a Shia, Jahni, Ghadri and whoever consideres Quran created. And if Shia consider Ali superior to other caliphates is an innovator and if they deny the caliphate of Abu-Bakr, they are disbelievers.

 

الكليبولي، عبد الرحمن بن محمد بن سليمان المدعو بشيخي زاده (متوفاي 1078هـ)، مجمع الأنهر في شرح ملتقى الأبحر، ج 1 ص 163، تحقيق: خرح آياته وأحاديثه خليل عمران المنصور، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولى، 1419هـ - 1998م.

Sheikh Nezam and a group of Indian Hanafi scholars in al-Fatavi al-hindia:

من أَنْكَرَ إمَامَةَ أبي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رضي اللَّهُ عنه فَهُوَ كَافِرٌ وَعَلَى قَوْلِ بَعْضِهِمْ هو مُبْتَدِعٌ وَلَيْسَ بِكَافِرٍ وَالصَّحِيحُ أَنَّهُ كَافِرٌ وَكَذَلِكَ من أَنْكَرَ خِلَافَةَ عُمَرَ رضي اللَّهُ عنه في أَصَحِّ الْأَقْوَالِ كَذَا في الظَّهِيرِيَّةِ.

Those who deny the leadership of Abu-Bakr are disbelievers, some comment they are innovators (dividers) not disbelievers but the right view is they are disbeliver. And whoever denies Omar caliphate is disbeliever according to documents.

الشيخ نظام وجماعة من علماء الهند، الفتاوى الهندية في مذهب الإمام الأعظم أبي حنيفة النعمان، ج 2 ص 264، ناشر: دار الفكر - 1411هـ - 1991م.

Habbat allah Lalka’ee writes in Sunni beliefs book:

سمعت الدوري يقول سمعت أحمد بن يونس يقول إنا لا نأكل ذبيحة رجل رافضي فإنه عندي مرتد

Ahamad ibn Yunis narrates: we don’t eat the meat of animals which are sacrificed by Shia, because they are heretic to me.

اللالكائي، هبة الله بن الحسن بن منصور أبو القاسم (متوفاي418هـ)، شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة من الكتاب والسنة وإجماع الصحابة، ج 8 ص 1459، تحقيق: د. أحمد سعد حمدان، دار النشر: دار طيبة - الرياض – 1402هـ.

Ibn Timiye Harrani who is famous for hostility to Ahl al-Bait (pbut) and their shiest followers holds this statement about them:

والرافضة شرّ الطوائف المنتسبين إلى القبلة.

Rafezi (shiest) are the worst group who are attributed to Ka’ba and qibla.

ابن تيميه الحرانى، أحمد عبد الحليم ابوالعباس (متوفاى 728 هـ)، كتب ورسائل وفتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية، ج 28 ص 638، تحقيق: عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمى النجدى، ناشر: مكتبة ابن تيمية، الطبعة: الثانية.

Abu Abdullah Moghaddasi and Abul Hasan Mardavi write:

وَذَكَرَ ابن حَامِدٍ في أُصُولِهِ كُفْرَ الْخَوَارِجِ وَالرَّافِضَةِ وَالْقَدَرِيَّةِ وَالْمُرْجِئَةِ وَمَنْ لم يُكَفِّرْ من كَفَّرْنَاهُ فُسِّقَ وَهُجِرَ.

Ibn Hamid mentions the disbleif of Khavarej and Shiest and Ghadriye and Marja’e in his Osul book. Then he adds: whoever rejects our judgment of heretic Shias is disobedient and must be driven away from society.

المقدسي، محمد بن مفلح أبو عبد الله (متوفاي762هـ)، الفروع وتصحيح الفروع، ج 6 ص 155، تحقيق: أبو الزهراء حازم القاضي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولى، 1418هـ؛

المرداوي، علي بن سليمان أبو الحسن (متوفاي885هـ)، الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف على مذهب الإمام أحمد بن حنبل، ج 10 ص 324، تحقيق: محمد حامد الفقي، دار النشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت

The hostility of Sunni groups is not just about accusing Shia of heresy. Based  upon the aforementioned statements and their judicial laws, through centuries many Shias has been slaughtered and plundered by Sunni rulers which we refer to one document here:

Ibn kasir Dameshghi, Abul Fada and Ibn Asir Jazari write this about the events of 407 H:

وفي هذه السنة قتلت الشيعة الذين ببلاد إفريقية ونهبت أموالهم ولم يترك منهم إلا من لا يعرف وفيها كان ابتداء دولة العلوليين ببلاد الأندلس وليها علي بن حمود بن أبي العيس العلوي

In this year (407 H) shiest were slaughtered in Africa and their life and properties were plaundered and not a single one remained. This action took place in the start of Alaviyeen reign in Andelos kingdom which was ruled by Ali Ibn Hamood ibn Abu-Eis Alavi.

ابن كثير الدمشقى، إسماعيل بن عمر القرشى ابوالفداء، البداية والنهاية، ج 12 ص 5، ناشر: مكتبة المعارف – بيروت؛

أبو الفداء عماد الدين إسماعيل بن علي (متوفاي732هـ)، المختصر فى أخبار البشر، ج 1 ص 250، طبق برنامه الجامع الكبير؛

الجزرى، عز الدين بن الأثير أبى الحسن علي بن محمد (متوفاي630هـ)، الكامل فى التاريخ، ج 8 ص 114، تحقيق عبد الله القاضى، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية، 1415هـ.

Sunni groups accuse each other of heresy

To Osman al-Khamis! And his cult we say: the statements people hear from you and your Four Imams is not just about shiest; but al sunni groups has accused eachother of heresy and even demanded ransom when they were in power. You have big problems with You, as well as with Shiest. We suggest that you first solve your internal problems among different Sunni sects, and then try it for others.

Instances of Sunni sects accusing each other of heresy

Everyone who is not Hanbali, is a disbeliever

Ibn Rajab Hanbali in Tabaghat al-Hanabele in line with Shams al-Din Zahabi in Tarikh al-Islam and Seir Alam al-Nabla write:

أحمد بن الحسين بن محمد. المحدث الأمام أبو حاتم بن خاموش الرازي البزاز. من علماء السنة... وحكاية شيخ الإسلام الأنصاري معه مشهورة. وقوله: مَن لم يكن حنبلياً فليس بمسلم.

The story of Sheikh al-Islam Ansari with Ahmad ibn Hossein ibn Muhammad is famous. He said: anyone who is not Hanbli, is not a Muslim.

داستان شيخ الاسلام انصارى با احمد بن حسين بن محمد مشهور است كه گفت: هر كس حنبلى نباشد مسلمان نيست.

الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، (متوفاي748هـ)، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، ج 29، ص 303، تحقيق د. عمر عبد السلام تدمرى، ناشر: دار الكتاب العربى - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولى، 1407هـ - 1987م؛

الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، (متوفاي748هـ)، سير أعلام النبلاء، ج 17، ص 625، تحقيق: شعيب الأرناؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ؛

إبن رجب الحنبلي، عبد الرحمن بن أحمد (متوفاي795هـ)، ذيل طبقات الحنابلة، ج 1، ص 20، طبق برنامه الجامع الكبير.

The followers of Ahmad ibn Hanble are disbelievers

Ibn Asir Jazari writes:

ذكر الفتنة ببغداد بين الشافعية والحنابلة

ورد إلى بغداد هذه السنة الشريف أبو القاسم البكري المغربي الواعظ وكان أشعري المذهب وكان قد قصد نظام الملك فأحبه ومال إليه وسيره إلى بغداد وأجرى عليه الجراية الوافرة فوعظ بالمدرسة النظامية وكان يذكر الحنابلة ويعيبهم ويقول ( وما كفر سليما ولكن الشياطين كفروا ) والله ما كفر أحمد ولكن أصحابه كفروا.

The riots and seditions of Shafiee and Hanbali in Baghdad:

Abul Ghasim Bakri Maghrebi whose religion was Ash’ari entered Baghdad and intended to meet Nazam al-Molk. He was inclined to him and showed great kindness to him, he gave sermons in Nezamiye School rebuking Hanblis and vituperate their weak points and said: Ahmad Hanbel wasn’t a disbeliever but his followers are.

الجزري، عز الدين بن الأثير أبى الحسن علي بن محمد (متوفاي630هـ)، الكامل فى التاريخ، ج 8، ص 428، تحقيق عبد الله القاضي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية، 1415هـ.

And Naviri writes upon this subject:

وفي سنة خمس وسبعين كانت الفتنة بين الطائفيين، وسببها أنه ورد إلى بغداد الشريف أبو القاسم البكري المقرئ الواعظ وكان أشعريّ المذهب، وكان قد قصد نظام الملك فأحبّه ومال إليه وسيّره إلى بغداد، وأحرى عليه الجراية الوافرة. وكان يعِظ بالمدرسة النظامية، ويذكر الحنابلة ويعيبهم ويقول ' وما كفر سُليمان ولكن الشياطين كفروا ' وما كفر أحمد ولكن أصحابه كفروا ثم قصد يوماً دار قاضي القضاة أبي عبد الله الدامغاني فجرى بينه وبين قومٍ من الحنابلة مشاجرة أدّت إلى الفتنة.

 

In the year 75 H. the disagreements raised up among the two groups, and it was due to the presence of Abul-Ghasem Bakri the Ash’ary preacher who met Nezam al-Molk and was inclined toward him and showed great kindness to him, he gave sermons in Nezamiye School rebuking Hanblis and vituperated their weak-points and said: Ahmad Hanbel wasn’t a disbeliever but his followers are. Then he went to meet Ghazi al-Ghozat Abu Abdullah Damghani and had a tough converstion with them which lead to riot and turbulence.

النويري، شهاب الدين أحمد بن عبد الوهاب (متوفاي733هـ)، نهاية الأرب فى فنون الأدب، ج 23، ص 141، تحقيق مفيد قمحية وجماعة، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولى، 1424هـ - 2004م.

Ibn Khalakan writes about the animosity of Asha’ere with Hanabele and the massacres among them:

وكان ولده [أبو القاسم القشيري] أبو نصر عبد الرحيم إماما كبيرا أشبه أباه في علومه... وجرى له مع الحنابلة خصام بسبب الإعتقاد لأنه تعصب للأشاعرة وانتهى الأمر إلى فتنة قتل فيها جماعة من الفريقين.

Abu Nasr Abdorahim, son of Abul-Ghasim Ghashiri was knowledgeable as his father and a main leader. Due to his dogmatic Ash’arism, he went into disagreement with Hanbali beliefs; so the hostility and animosity between the two rose up riots which lead to death of many people in both groups.

إبن خلكان، ابوالعباس شمس الدين أحمد بن محمد بن أبى بكر (متوفاي681هـ)، وفيات الأعيان و انباء أبناء الزمان، ج 3، ص 208، تحقيق احسان عباس، ناشر: دار الثقافة – لبنان؛

اليافعي، ابومحمد عبد الله بن أسعد بن علي بن سليمان (متوفاي768هـ)، مرآة الجنان وعبرة اليقظان، ج 3، ص 210، ناشر: دار الكتاب الإسلامى - القاهرة - 1413هـ - 1993م؛

العكرى الحنبلي، عبد الحى بن أحمد بن محمد (متوفاى 1089هـ)، شذرات الذهب فى أخبار من ذهب، ج 3، ص 322، تحقيق: عبد القادر الأرنؤوط، محمود الأرناؤوط، ناشر: دار بن كثير - دمشق، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

Akri Hanbali writes in the translation of Abu-Bakr Bakeri:

البكري أبو بكر المقرئ الواعظ من دعاة الأشعرية وفد على نظام الملك بخراسان فنفق عليه وكتب له سجلا أن يجلس بجوامع بغداد فقدم وجلس ووعظ ونال من الحنابلة سبا وتكفيرا ونالوا منه.

Abu-Bakr the preacher was one of the Ash’ari preachers and he visited Nezam al-Molk and received a lot of money and properties from him. He wrote a letter to give lecture in Baghdad universities but he was rebuked and accused by Hanblis.

العكرى الحنبلي، عبد الحى بن أحمد بن محمد (متوفاى 1089هـ)، شذرات الذهب فى أخبار من ذهب، ج 3، ص 353، تحقيق: عبد القادر الأرنؤوط، محمود الأرناؤوط، ناشر: دار بن كثير - دمشق، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

Naviri writes in the transltion of Ez al-Din Salmi Shafe’ee (D. 660 H)

فأنه [مظفر الدين موسى ابن الملك العادل] كان قد عزر جماعة من أعيان الحنابلة المبتدعة تعزيرا بليغا رادعا وبدع بهم وأهانهم.

A group of prominent figures of Hanbali sect were flogged and heavily insulted by Muzaffar al-Din Musa.

النويري، شهاب الدين أحمد بن عبد الوهاب (متوفاي733هـ)، نهاية الأرب فى فنون الأدب، ج 30، ص 41، تحقيق مفيد قمحية وجماعة، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولى، 1424هـ - 2004م.

Conversion is forbidden

Muhammad ibn Isma’eel San’ani quotes Molla Ali Ghari and writes:

اشتهر بين الحنفية أن الحنفي إذا انتقل إلى مذهب الشافعي يعزر وإذا كان بالعكس فإنه يخلع عليه.

It is well-known among Hanafis that if a Hanafi is willing to change to Shafe’ee he will be punished; but the vice versa will be rewarded.

الصنعاني، محمد بن إسماعيل (متوفاي1182هـ)، إرشاد النقاد إلى تيسير الاجتهاد، ج 1، ص 147، تحقيق: صلاح الدين مقبول أحمد، ناشر: الدار السلفية - الكويت، الطبعة: الأولى، 1405هـ.

Hanbalis cursing shafi’ees

Ibn Asaker Shafe’ee writes:

إن جماعة من الحشوية والأوباش الرعاع المتوسمين بالحنبلية أظهروا ببغداد من البدع الفضيعة والمخازي الشنيعة ما لم يتسمح به ملحد فضلاً عن موحد... وتناهوا في قذف الأئمة الماضين وثلب أهل الحق وعصابة الدين، ولعنهم في الجوامع والمشاهد، والمحافل والمساجد، والأسواق والطرقات، والخلوة والجماعات، ثم غرهم الطمع والإهمال ومدهم في طغيانهم الغي والضلال، إلى الطعن فيمن يعتضد به أئمة الهدى وهو للشريعة العروة الوثقى، وجعلوا أفعاله الدينية معاصي دنية، وترقوا من ذلك إلى القدح في الشافعي رحمة الله عليه وأصحابه.

A group of Hanbali villains attempted such sedition and dissension activities in Baghdad which no ungodly person would do them, despite those who believe in God…!

These people rebuked and cursed the great leaders and Imams in public, explicitly in gatherings, mosques and and streets; they went astray so far that the deeds of great religious leaders and guiding Imams were claimed by them to be sin and Allah’s disobedience and attacked a prominent figure such as Shafe’ee.

ابن عساكر الدمشقى الشافعي، أبى القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله،(متوفاي571هـ)، تبيين كذب المفتري، ص310، دار الكتاب العربي ـ بيروت.

Demanding ransom from Hanabeleh

Shams al-Din Zahbi writes in the translation of Abu-Hamed Tousi:

وأبو حامد البروى الطوسى الفقيه الشافعي محمد بن محمد تلميذ تلميذ محمد بن يحيى وصاحب التعليقة المشهورة في الخلاف كان إليه المنتهى في معرفة الكلام والنظر والبلاغة والجدل بارعا في معرفة مذهب الأشعري قدم بغداد وشغب على الحنابلة أهدوا له مع امرأة صحن حلو مسمومة وقيل إن البروى قال لو كان لي أمر لوضعت على الحنابلة الجزية.

Abu-Hamed Barvi Tousi, the Shafe’ee scholar was the disciple of Muhamad ibn Yahya disciple and was famous for his commentary on misdeed laws. He was the master of knowledges of language, argumentation and rhetoric and very knowledgeable of Ash’ari beliefs. He entered Baghdad and augmented riots and chaos against Hanbalis. Hanbalis sent him a woman with a dish of poisoned sesame. It is quoted that he said: if I had power I would lay ransom on Hanbalis.

الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان ابوعبد الله (متوفاى 748 هـ)، العبر فى خبر من غبر، ج 4، ص 200، تحقيق: د. صلاح الدين المنجد، ناشر: مطبعة حكومة الكويت - الكويت، الطبعة: الثاني، 1984؛

العكرى الحنبلي، عبد الحى بن أحمد بن محمد (متوفاى 1089هـ)، شذرات الذهب فى أخبار من ذهب، ج 4، ص 224، تحقيق: عبد القادر الأرنؤوط، محمود الأرناؤوط، ناشر: دار بن كثير - دمشق، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

Taking ransom from Shafi’ees

Abul-Fada al-Soudani writes in Tajal Tarajem:

محمد بن موسى بن عبد الله البلاشاغوني التركي تفقه ببغداد وقدم دمشق وولى بها القضاء ومات في جمادى الآخرة سنة ست وخمسمائة وكان يقول لو كان لي أمر لأخذت الجزية من الشافعية.

Muhammad ibn Musa ibn Abdullah Belashaghouni Torki, learnt religious jurisprudence (Fiqh) in Baghdad and went to Damascus to hold the position of judge. He said: if I had power I would lay ransom on Shafe’ee.

السوداني، أبو الفداء زين الدين قاسم بن قطلوبغا (متوفاي879هـ)، تاج التراجم في طبقات الحنفية، ج 1، ص 350، تحقيق: محمد خير رمضان يوسف، ناشر: دار القلم - دمشق / سوريا، الطبعة: الأولى، 1413هـ- 1992م.

Others have also mentioned this statement, such as Zahbi in Mizan al-Etedal, Abul-Fada Gharshi in al-Javaher al-Mazzia and Muhammad ibn Isma’eel San’ani in Tabaghat al-Hanifa.

الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، (متوفاي748هـ)، ميزان الاعتدال فى نقد الرجال، ج 6، ص 350، تحقيق: الشيخ علي محمد معوض والشيخ عادل أحمد عبدالموجود، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولى، 1995م؛

القرشي، عبد القادر بن أبي الوفاء محمد بن أبي الوفاء أبو محمد (متوفاي775هـ)، الجواهر المضية في طبقات الحنفية، ج 2، ص 136، ناشر: مير محمد كتب خانه – كراچي؛

الصنعاني، محمد بن إسماعيل (متوفاي1182هـ)، إرشاد النقاد إلى تيسير الاجتهاد، ج 1، ص 23، تحقيق: صلاح الدين مقبول أحمد، ناشر: الدار السلفية - الكويت، الطبعة: الأولى، 1405هـ

The separation of Shafe’ee’s mosques from Hanafi’s

Muhammad ibn Ismaeel San’ani writes in Ershad al-Neghad:

لقد وصل الخلاف إلى أن منع بعض الفقهاء الأحناف تزوج الحنفي من المرأة الشافعية ثم صدرت فتوى من فقيه آخر ملقب بمفتي الثقلين فأجاز تزوج الحنفي بالشافعية وعلل ذلك بقوله تنزيلا لها منزلة أهل الكتاب وقال العلامة رشيد رضا وقد بلغ من إيذاء بعض المتعصبين لبعض في طرابلس الشام في آخر القرن الماضي أن ذهب بعض شيوخ الشافعية إلى المفتي وهو رئيس العلماء وقال له اقسم المساجد بيننا وبين الحنفية فإنا فلانا من فقهائهم يعدنا كأهل الذمة بما أذاع في هذه الأيام من خلافهم في تزوج الرجل الحنفي بالمرأة الشافعية وقول بعضهم لا يصح لأنها تشك في إيمانها يعني أن الشافعية وغيرهم يجوزون أن يقول المسلم أنا مؤمن إن شاء الله وقول آخرين بل يصح نكاحها قياسا على الذمية

The disagreements between Hanafis and Shafe’ees rose so high that some of Hanafi scholars announced illegal to marry and Shanfe’ee. Some other scholars allowed this marriage reasoning that they are believers of the Book. Rashid Reza writes: the disturbes and Hostility has become so widespread that a group od Shafe’ee figures has gone to their grand Mofti and demanded the permission to separate the Shafe’ee and Hanafi’s mosques; because their leaders make rules of betrayed for them, they don’t legalize the marriage of Hanafi with Shafe’ee and ….

الصنعاني، محمد بن إسماعيل (متوفاي1182هـ)، إرشاد النقاد إلى تيسير الاجتهاد، ج 1، ص 20، تحقيق: صلاح الدين مقبول أحمد، ناشر: الدار السلفية - الكويت، الطبعة: الأولى، 1405هـ.

Hanabele built up Zarrar Mosque

Tanoukhi Basari writes:

A group of Baghdadis reported that: Hanbalis built up a mosque which was called Zarrar Mosque by Shafei, because it was the center of seditions, attacks and insults against Shafei. The opponents complained to Ali ibn Isa. He wrote in the back of the letter: this Building best deserves to be destroyed and disappeared from the earth. It is based on ungodliness, so it should turn to dust.

التنوخى البصري، ابوعلي المحسن بن علي بن محمد بن أبى الفهم (متوفاى 384هـ)، نشوار المحاضرة وأخبار المذاكرة، ج 1، ص 330، تحقيق: مصطفى حسين عبد الهادي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولى، 1424هـ-2004م.

The denier of “inunction of Khafein” is a disbeliever

Amir Badshah, a 10th century scholar writes about this:

قال أبو حنيفة: من أنكر المسح على الخفين يخاف عليه الكفر، فإنه ورد فيه من الأخبار ما يشبه المتواتر.

Abu-Hanife said: whoever denied the rule of inunction on the shoes, I see his probable disbelief; because there are successive narrations about the rightness of this rule.

أمير بادشاه، محمد أمين (متوفاي972هـ) ، تيسير التحرير ، ج 3 ص 38 ، ناشر : دار الفكر – بيروت

Fakhrodin Ziali writes in Tabieen al-Haghaegh:

رُوِيَ عن أبي حَنِيفَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ أَنَّهُ قال ما قُلْت بِالْمَسْحِ حتى وَرَدَتْ فيه آثَارٌ أَضْوَأُ من الشَّمْسِ حتى قال من أَنْكَرَ الْمَسْحَ على الْخُفَّيْنِ يُخَافُ عليه الْكُفْرُ وَقِيلَ على قِيَاسِ قَوْلِ أبي يُوسُفَ يُكَفَّرُ جَاحِدُهُ لِأَنَّ الْمَشْهُورَ عِنْدَهُ بِمَنْزِلَةِ الْمُتَوَاتِرِ

I didn’t pass the sentence of rubbing on shoes, unless that there was enough evidence as clear as day. And it’s been quoted that he said: anyone who rejects the rubbing of shoes I’m afraid of his probable disbelief. Or we can compare this sentence to Abu-Yusef idea who said: the denier is heretic, because the unanimous narration and sentence is successive for him.

الزيلعي الحنفي ، فخر الدين عثمان بن علي الوفاة: 743هـ) ، تبين الحقائق شرح كنز الدقائق ، ج 1 ص 45 ، اسم المؤلف: دار النشر : دار الكتب الإسلامي ـ القاهرة ، 1313هـ.

Taghiodin al-Tamimi al-Dari writes:

والتاسعة: نقر بأن المسح على الخفين واجب للمقيم يوماً وليلة، وللمسافر ثلاثة أيام ولياليها؛ لأن الحديث ورد هكذا، فمن أنكر فإنه يُخشى عليه الكفر، لأنه قريب من الخبر المتواتر.

I believe that rubbing shoes for inunction is an obligation: for passenger it is obligatory for 3 days and if not passenger for 1 day. Because it is narrated in Hadith and if anyone denies it there is the possibility of his heresy. The status of this law is close to successive narrations.

التميمي الداري الغزي ، تقي الدين بن عبد القادر الوفاة:1010هـ) الطبقات السنية في تراجم الحنفية ، ج 1 ص 50 .

The interesting point is that there are opponents to this sentence even among Sunni themselves.

Fakhr Razi the famous Sunni interpreter quotes from Aysha and Ibn Abbas who said:

فعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: لأن تقطع قدماي أحب إليّ من أن أمسح على الخفين، وعن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: لأن أمسح على جلد حمار أحبّ إلي من أن أمسح على الخفين.

Ayesha has said: I prefer to have no legs than to rub my shoes, Ibn Abbas said: I’d rather rub on donkey’s skin than my shoes.

الرازي الشافعي، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاي604هـ)، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب، ج 11، ص 129، ناشر: دار الكتب العلمية- بيروت، الطبعة: الأولى، 1421هـ - 2000م.

Other Sunni sects accuse Abu-Hanife and his followers of heresy

Among the Four Imams of Sunni, Abu-Hanife Naman ibn Sabet the founder of Hanafi sect has been more attacked and questioned by other Sunni sects and scholars; as far as he has been accused of heresy and counted as main figure in Marja’ee division. In some cases he has been the subject of such insults and curses which not even Prophet’s enemies were.

Of course we don’t mean to insult Abu-Hanife and his followers. We neither confirm this statement nor deny. We just want to remind Osman al-Khamis and his followers who introduce Shia the sect of accusatorial, that you first look at your own and then watch the narrations and books of Shiest.

When there is such a behavior toward one of your four Imams and a main Sunni scholar how you pose doubts against shiest according to a narration which has not even been indicated upon you? 

Abu-Hanife or Abu-Jaife

Homidi, the master of Bekhari and the first narrator in Bekhari documentation series calls Abu-Hanife with the title “Abu-Jeife”.

عن إسحاق بن عيسى قال سألت حماد بن سلمة عن أبي حنيفة قال ذاك أبو جيفة سد الله عز وجل به الأرض.

Ishaq ibn Isa says: I asked Hemad ibn Salme about Abu-Hanife; he said to me: he is Abu-Jaifa.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 211، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

The consensus of Sunni Scholars on the misdirection of Abu-Hanife

حدثنا محمد بن علي بن مخلد الوراق لفظا قال في كتابي عن أبي بكر محمد بن عبد الله بن صالح الأسدي الفقيه المالكي قال سمعت أبا بكر بن أبي داود السجستاني يوما وهو يقول لأصحابه ما تقولون في مسألة اتفق عليها مالك وأصحابه والشافعي وأصحابه والأوزاعي وأصحابه والحسن بن صالح وأصحابه وسفيان الثوري وأصحابه وأحمد بن حنبل وأصحابه فقالوا له يا أبا بكر لا تكون مسألة أصح من هذه فقال هؤلاء كلهم اتفقوا على تضليل أبي حنيفة.

Abu-Bakr Sajestani asked his followers: what is your idea about the issue which is agreed by Malik and Shafie and Ouzaee and Hasan ibn Saleh and Sofian Souri and Ahamd ibn Hanbal and their followers? They said: nothing more true does ever exist, he said: all of these great men and their followers have consensus on the misdirection of Abu-Hanife.

البغدادي، أحمد بن علي ابوبكر الخطيب (متوفاي463هـ)، تاريخ بغداد، ج 13، ص 394، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.

Abu-Hanife disbelief and Make him repent

حدثني أبي رحمه الله قال سمعت ابن عيينة يقول استتيب أبو حنيفة مرتين إسناده صحيح

Abdullah the son of Ahmad Hanbal quotes his father who said: I heard from Ibn Ayniye that Abu-Hanife was made to repent two times. The document of the narration is authentic.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 227، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

311 حدثني إبراهيم بن سعيد الطبري قال سمعت معاذ بن معاذ يقول سمعت سفيان الثوري يقول استتيب أبو حنيفة من الكفر مرتين رجاله ثقات.

 

Ma’az ibn Maaz says: I heard from Sofian Souri that Abu-Hanife was made to repent from his disbelief twice. The narrators of this event are authentic.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 203، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ؛

الفسوي، أبو يوسف يعقوب بن سفيان (متوفاي277هـ)، المعرفة والتاريخ، ج 3، ص 96، تحقيق: خليل المنصور، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1419هـ- 1999م.

فممن طعن عليه وجرحه أبو عبدالله محمد بن اسماعيل البخارى فقال فى كتابه فى الضعفاء والمتروكين أبو حنيفة النعمان بن ثابت الكوفى قال نعيم بن حماد نا يحيى بن سعيد ومعاذ بن معاذ سمعا سفيان الثورى يقول قيل استتيب أبو حنيفة من الكفر مرتين وقال نعيم عن الفزارى كنت عند سفيان بن عيينة فجاء نعى ابى حنيفة فقال لعنه الله كان يهدم الاسلام.

One of those who rebuked and blamed Abu-Hanife is Muhammad ibn Ismaeel bekhari. He narrated Sofian Souri in the book Zoafa and Matroukin (the poor and abondended): since Abu-Hanife was gone astray, he was made to repent. Then he writes: Noaim quotes farazi who said: I was with Sofian ibn Ayniye when we heard about the death of Abu-Hanife. He said: God curses him, he destroyed Islam.

النمرى القرطبي، ابوعمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر (متوفاى 463هـ)، الانتقاء في فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء مالك والشافعي وأبي حنيفة رضي الله عنهم، ج 1، ص 149، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.

267 حدثني أبو بكر بن خلاد الباهلي قال سمعت يحيى بن سعيد يقول حدثنا سفيان قال استتاب أصحاب أبي حنيفة أبا حنيفة مرتين إسناده صحيح.

Sofian said: the followers of Abu-Hanife made him to repent twice. The document of this narration is trusted.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 185، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

269 حدثني أبو الفضل الخراساني نا سلمة بن شبيب نا الفريابي سمعت سفيان الثوري يقول استتيب أبو حنيفة من كلام الزنادقة مرارا رجاله ثقات.

It’s been narrated by trusted narrators that Abu-Hanife was made to repent several times because of his blasphemous words.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 185، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

307 حدثني أحمد بن إبراهيم الدورقي ثنا هيثم بن جميل قال قلت لشريك بن عبدالله استتيب أبو حنيفة قال علم ذلك العواتق في خدورهن رجاله ثقات.

Heisam ibn Jamil says: I asked Sharik ibn Abdullah: Was Abu-Hanife made to repent? He said: the freed slaves know it. The narrators of this document are authentic.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 199، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ؛

البغدادي، أحمد بن علي ابوبكر الخطيب (متوفاي463هـ)، تاريخ بغداد، ج 13، ص 389، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.

حدثنا يحيى بن آدم حدثنا شريك وحسن بن صالح انهما شهدا أبا حنيفة وقد استتيب من الزندقة مرتين.

Sharik and Hasan ibn Saleh testified that Abu-Hanife was made to repent two times.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 210، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ؛

البغدادي، أحمد بن علي ابوبكر الخطيب (متوفاي463هـ)، تاريخ بغداد، ج 13، ص 391، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت؛

الفسوي، أبو يوسف يعقوب بن سفيان (متوفاي277هـ)، المعرفة والتاريخ، ج 3، ص 97، تحقيق: خليل المنصور، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1419هـ- 1999م.

The foundation of Hanafi School of thought to destroy Prophet’s works

 

Abulafazl Khorasani quotes from Abu-Naeem who said: Sharik had a very low opinion of Abu-hanife and always said: the foundation of Abu-Hanife school was to diminish the Prophet’s influence.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 203، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

There was no child born in Islam as sinister, harmful and villain as Abu-Hanife:

Ahmad ibn Yahya Belazari writes in Ansab al-Ashraf:

وذكروا عن جرير الضبي عن ثعلبة عن سفيان أنه قال: ما ولد في الإسلام مولود أشأم على هذه الأمة من أبي حنيفة.

Its been narrated from Sofian who said: there is no born worse than Abu-Hanife in Islam.

البلاذري، أحمد بن يحيى بن جابر (متوفاي279هـ)، أنساب الأشراف، ج 4، ص 49، طبق برنامه الجامع الكبير.

حدثنا نعيم بن حماد ثنا إبراهيم بن محمد الفزاري قال كنا عند سفيان الثوري إذ جاءه نعي أبي حنيفة فقال الحمد لله الذي أراح المسلمين منه لقد كان ينقض عرى الإسلام عروة عروة ما ولد في الإسلام مولود أشأم على الإسلام منه

Muhammad Fazazi says: we were in presence of Sofian Souri when we heard the death of Abu-Hanife. He said: thanks to God, the Muslim are now relieved. He cut the strong string of Islam into pieces. There was no one born in Islam worse than him.

الفسوي، أبو يوسف يعقوب بن سفيان (متوفاي277هـ)، المعرفة والتاريخ، ج 3، ص 96، تحقيق: خليل المنصور، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1419هـ- 1999م؛

البغدادي، أحمد بن علي ابوبكر الخطيب (متوفاي463هـ)، تاريخ بغداد، ج 13، ص 399، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.

312 حدثني إبراهيم بن سعيد ثنا محمد بن مصعب سمعت الاوزاعي يقول ما ولد في الاسلام مولود أشأم عليهم من أبي حنيفة رجاله ثقات.

Muhammad ibn Mosab says: I heard from ouzaee who said: There is no one born in Islam worse than Abu-Hanife.

الصيرفي الحنبلي، أبو الحسيني المبارك بن عبد الجبار الطيوري بن عبد الله (متوفاي500هـ)، الطيوريات من انتخاب الشيخ أبي طاهر السلفي، ج 11، ص 975، تحقيق: دسمان يحيى معالي، عباس صخر الحسن، ناشر: أضواب السلف - الرياض / السعودية، الطبعة: الأولى، 1425هـ -2004م.

3589 حدثني الحسن بن عبد العزيز الجروي الجذامي قال سمعت أبا حفص عمرو بن أبي سلمة التنيسي قال سمعت الأوزاعي يقول ما ولد في الإسلام مولود أضر على الإسلام من أبي حنيفة وأبي مسلم صاحب.

Ouzaee says: there is no child born in Islam who has damaged Islam as much as Abu-Hanife did.

الفسوي، أبو يوسف يعقوب بن سفيان (متوفاي277هـ)، المعرفة والتاريخ، ج 3، ص 95، تحقيق: خليل المنصور، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1419هـ- 1999م؛

البغدادي، أحمد بن علي ابوبكر الخطيب (متوفاي463هـ)، تاريخ بغداد، ج 4، ص 209، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت؛

أبو زرعة الدمشقي، عبد الرحمن بن عمرو بن عبد الله بن صفوان النصري (متوفاي281هـ)، تاريخ أبي زرعة الدمشقي، ج 1، ص 65، طبق برنامه الجامع الكبير.

حدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنيني قال قال مالك ما ولد في الإسلام مولود أضر على أهل الإسلام من أبي حنيفة.

Malik says: there is no child born in Islam who has damaged Islam as much as Abu-Hanife did.

الفسوي، أبو يوسف يعقوب بن سفيان (متوفاي277هـ)، المعرفة والتاريخ، ج 3، ص 99، تحقيق: خليل المنصور، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1419هـ- 1999م.

وقال نعيم عن الفزارى كنت عند سفيان بن عيينة فجاء نعى ابى حنيفة فقال لعنه الله كان يهدم الاسلام عروة عروة وما ولد فى الاسلام مولود اشرّ منه هذا ما ذكره البخارى.

Bekhari narrates: when Sofian ibn Ayniye heard about the death of Abu-Hanife, said: God damns him, he tore up the strong string of Islam, there was no one born in Islam as bad as him.

النمرى القرطبي، ابوعمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر (متوفاى 463هـ)، الانتقاء فى فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء مالك والشافعى وأبى حنيفة رضى الله عنهم، ج 1، ص 149، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.

روى عن مالك رحمه الله أنه قال فى أبى حنيفة نحو ما ذكر سفيان أنه شر مولود ولد فى الاسلام وأنه لو خرج على هذه الامة بالسيف كان أهون.

Malik says about Abu-Hanife: he is the worst man in Islam, if he had fought against nation with weapons was better than spreading his ideas.

النمرى القرطبي، ابوعمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر (متوفاى 463هـ)، الانتقاء فى فضائل الثلاثة الأئمة الفقهاء مالك والشافعى وأبى حنيفة رضى الله عنهم، ج 1، ص 150، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت

248 حدثني الحسن بن عبد العزيز الجروي ثنا أبو حفص التنيسي عن الأوزاعي قال ما ولد في الإسلام مولد أشرّ من أبي حنيفة وأبي مسلم وما أحب أنه وقع في نفسي أني خير من أحد منهما وأن لي الدنيا وما فيها رجاله ثقات.

There is no one born in Islam worse than Abu-Hanife and Abu-Moslim. If I’m given the entire world, I don’t like to have this thought that I’m better than them. This document’s narrators are trusted.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 187، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

حدثنا أحمد بن يونس قال سمعت نعيما يقول قال سفيان ما وضع في الإسلام من الشر ما وضع أبو حنيفة إلا فلان قال لرجل صلب.

There is nothing worse than what Abu-Hanife brought in Islam religion.

الفسوي، أبو يوسف يعقوب بن سفيان (متوفاي277هـ)، المعرفة والتاريخ، ج 3، ص 95، تحقيق: خليل المنصور، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1419هـ- 1999م.

Abu-Hanife the pioneer of Murji’ah sect

Murji’ah is one of the wrong sects and They believed that faith was something in the heart and hence no sin could ever befallen on man. He who is believer in the heart will dwell in the Heaven after death as no good deeds benefit unbelievers.

Since this view is a great danger for human moralities and gives credit to corruption and immorality since it could be a tool for sinners and wicked to justify their actions, ah-al-Bayt (pbut) and Sunni scholars rejected it.

There are many narrations in Sunni Books about their heresy which we refer to some of them here.

Muhammad ibn Isma’eel Bukhari writes in his “Tarikh Kabir”:

عن بن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال صنفان ليس لهما في الإسلام سهم القدرية والمرجئة.

Ibn Abbas narrates from the Prophet Muhammad who said: two groups have no share in Islam, one is Qadriyah and the other is Murji’ah.

البخارى الجعفي، محمد بن إسماعيل ابوعبدالله (متوفاي256هـ)، التاريخ الكبير، ج 4، ص 133، تحقيق: السيد هاشم الندوي، ناشر: دار الفكر.

And ibn Ghatibe Dinvari writes:

عن بن عباس قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:... صنفان من أمتي لا تنالهم شفاعتي لعنوا على لسان سبعين نبيا المرجئة والقدرية.

Two groups of my nation will not be forgiven: they are cursed by seventy God messengers, Qadriyah and Murji’ah.

الدينوري، ابومحمد عبد الله بن مسلم ابن قتيبة (متوفاي276هـ)، تأويل مختلف الحديث، ج 1، ص 81، تحقيق: محمد زهري النجار، ناشر: دار الجيل - بيروت – 1393هـ – 1972م

و هيثمى در مجمع الزوائد مى‌نويسد:

Heithami writes in Majm’ol Zavaed:

وعن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم صِنْفَان مِنْ أُمَّتِي لاَيَرِدَان عَلَيَّ الحَوْضَ وَلاَ يَدْخُلاَنِ الجَنَّةِ الْقَدْرِيَّةُ وَالمُرْجِئَةُ رواه الطبراني في الأوسط ورجاله رجال الصحيح غير هرون بن موسى الفروي وهو ثقة.

Two groups of my nation will not enter upon me by the pond and neither to heaven: Qadriyah and Murji’ah. The narrators of this document are the narrators of Sahih Bekhuri except Haroun ibn Musa who is trusted too.

الهيثمي، ابوالحسن علي بن أبى بكر (متوفاى 807 هـ)، مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، ج 7، ص 207، ناشر: دار الريان للتراث/‏ دار الكتاب العربى - القاهرة، بيروت – 1407هـ.

In some document of Sunni Murji’ah are described as the Jews of Islamic nation.

Azdi Basari writes:

جابر بن زيد قال المرجئة يهود أهل القبلة لأنهم يعدون أهل المعصية الجنة وقالوا لن تمسنا النار إلا أياما معدودة كما قالت اليهود والنصارى.

Jabir ibn Zayd says: Murji’ah are the Jews among people of Ghebla. Because they promise heavon to sinners and say: we willnot stay in the fire more than a few days; as Jews and Christian say.

And Ibn Shahin writes:

عن المغيرة بن عتيبة، عن سعيد بن جبير قال: المرجئة يهود القبلة.

It is quoted from Sa’eed ibn Jobayr who said: the Murji’ah group is the Jews of Muslims.

أبو حفص عمر بن أحمد بن شاهين الوفاة: 385 هـ، الكتاب اللطيف لشرح مذاهب أهل السنة ومعرفة شرائع الدين والتمسك بالسنن، ج 1، ص 76، اسم المؤلف: تحقيق: عبد الله بن محمد البصيري، ناشر: مكتبة الغرباء الأثرية - المدينة المنورة / السعودية، الطبعة: الأولى، 1416هـ.

Of course we don’t mean to introduce or get involved with  Murji’ah beliefs and those who are interested can refer to the comprehensive books written about this subject.

Abu-Hanife the founder of Hanafiah school who is the leader of almost half of the Sunni population nowadays, is considered to be from and even a preacher of Murji’ah beliefs by many scholars. We cite some narrations here:

386 حدثني أبو الفضل نا إبراهيم بن شماس نا أبو عبد الرحمن المقريء قال كان والله أبو حنيفة مرجئا ودعاني إلى الارجاء فأبيت عليه رجاله ثقات.

Abu Abdorahman Magharri says: I Swear to God that Abu-Hanife held the beliefs of Murji’ah and encouraged me several times to accept them; but I didn’t. the narrators are trusted.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 223، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

402 حدثني أبو الفضل ثنا يحيى بن معين قال كان أبو حنيفة مرجئا وكان من الدعاة ولم يكن في الحديث بشيء وصاحبه أبو يوسف ليس به بأس رجاله ثقات.

Yahya ibn Moeen says: Abu-Hanife was follower and preacher of Murjia and ignored Hadith; however his friend Abu-yusif wasn’t such. The narrators of this doucument are trusted.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 223، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

حدثنا عبدالله بن محمد بن عمر قال سمعت أبا مسهر يقول كان أبو حنيفة رأس المرجئة.

Abu-Hanife was a leader of Murji’ah

ابن الجوزي، ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (متوفاى 597 هـ)، المنتظم فى تاريخ الملوك والأمم، ج 8، ص 133، ناشر: دار صادر - بيروت، الطبعة: الأولى، 1358.

368 حدثني محمد بن هارون أبو نشيط حدثني أبو صالح يعني الفرا قال سمعت أبا اسحاق الفزاري يقول كان أبو حنيفة مرجئا يرى السيف إسناده حسن

 

Abu-Hanife believed in Murjiah and in battle with rulers. The document’s author is Hasan.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 227، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

حدثنا عبيد الله بن معاذ حدثني محمد بن معاذ قال سمعت سعيد بن مسلم قال قلت لأبي يوسف أكان أبو حنيفة جهميا قال نعم قلت أكان مرجئا قال نعم.

Sa’eed ibn Muslim says: I asked Abu-Yusef “was Abu-Hanife supporting  Jahmiya sect?” He said: Yes. I asked: was he supporting Murji’ah? He said: yes.

الفسوي، أبو يوسف يعقوب بن سفيان (متوفاي277هـ)، المعرفة والتاريخ، ج 3، ص 95، تحقيق: خليل المنصور، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1419هـ- 1999م؛

البغدادي، أحمد بن علي ابوبكر الخطيب (متوفاي463هـ)، تاريخ بغداد، ج 13، ص 381، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.

حدثني عبد الرحمن قال سمعت علي بن المديني قال قال لي بشر بن أبي الأزهر النيسابوري رأيت في المنام جنازة عليها ثوب أسود وحولها قسيسون فقلت جنازة من هذه فقالوا جنازة أبي حنيفة فحدثت بها أبا يوسف فقال لا تحدث به أحدا.

Basher ibn Abul-Azhar Neishabouri says: I saw a corpse in my dream, he was covered by a black cloth and the preaches are around him. I asked: whose corpse it is? They said: Abu-Hanife. I told the story for Abu-yusef. He adviced me not to tell it to anybody.

الفسوي، أبو يوسف يعقوب بن سفيان (متوفاي277هـ)، المعرفة والتاريخ، ج 3، ص 96، تحقيق: خليل المنصور، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1419هـ- 1999م.

231 حدثني محمود بن غيلان ثنا محمد بن سعيد بن مسلم عن أبيه قال سألت أبا يوسف وهو بجرجان عن أبي حنيفة فقال وما تصنع به مات جهميا.

Sa’eed ibn Muslim quotes from his father who said: I asked abu-Yusef about Abu-Hanife. He said: what do you have to do with man . He is on Jahmiya ideas.

 

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 181، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

عن سعيد بن ( مسلم ) قال: قلت لأبي يوسف أكان أبو حنيفة جهميا قال: نعم.

I asked Abu-Yusef: was Abu-hanife a follower of Jahmiya sect? he said: yes.

أبو حفص عمر بن أحمد بن شاهين الوفاة: 385 هـ، الكتاب اللطيف لشرح مذاهب أهل السنة ومعرفة شرائع الدين والتمسك بالسنن، ج 1، ص 90، تحقيق: عبد الله بن محمد البصيري، ناشر: مكتبة الغرباء الأثرية - المدينة المنورة / السعودية، الطبعة: الأولى، 1416هـ.

Explicit heresy of Abu-Hanife in words of Sunni scholars

341 حدثني محمد بن عبد العزيز بن أبي رزمة قال سمعت أبي يقول كنا عند حماد بن سلمة فذكروا مسألة فقيل أبو حنيفة يقول بها فقال هذا والله قول ذاك المارق إسناده صحيح

In a discussion held with Hemad ibn Salme, someone quoted Abu-Hanife. He said: Swear to God this word belongs to this is apostate and out of Islam.The document is authentic.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 199، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

عن سليم المقريء عن سفيان الثوري قال سمعت حمادا يقول ألا تعجب من أبي حنيفة يقول القرآن مخلوق قل له يا كافر يا زنديق.

Sofian Souri says: I heard from Hemad who said “don’t you get surprised from Abu-Hanife saying Quran is created? Tell him he is apostate and Godless.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 185، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

292 حدثني منصور بن أبي مزاحم سمعت مالك بن أنس ذكر أبا حنيفة فذكره بكلام سوء وقال كاد الدين وقال من كاد الدين فليس من الدين رجاله ثقات.

Malik ibn Anas remembered the worst about Abu-Hanife  and said: he fought with religion and whoever fights religion is out of Islam.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 197، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

سمعت منصور بن أبي مزاحم يقول سمعت مالكا يقول إن أبا حنيفة كاد الدين ومن كاد الدين فليس له دين.

The translation is like the previous.

البغدادي، أحمد بن علي ابوبكر الخطيب (متوفاي463هـ)، تاريخ بغداد، ج 13، ص 422، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.

حدثني علي بن عثمان بن نفيل حدثنا أبو مسهر حدثنا يحيى بن حمزة وسعيد يسمع أن أبا حنيفة قال لو أن رجلا عبد هذه النعل يتقرب بها إلى الله لم أر بذلك بأسا فقال سعيد هذا الكفر صراحا.

Yahia bin Hamza narrates this quotation from Abu-Hanife: who ever worships this pair of shoe in order to get close to God I see no objection in that. When Saeed heard this words, he said: this is explicit obvious apostasy.

الفسوي، أبو يوسف يعقوب بن سفيان (متوفاي277هـ)، المعرفة والتاريخ، ج 3، ص 96، تحقيق: خليل المنصور، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1419هـ- 1999م.

A dome of fire on the grave of Abu-Hanife

حدثني هارون بن سفيان حدثني عرزة الخراساني حدثنا الفضل بن موسى السيناني قال سمعت سفيان الثوري يقول ضرب الله عز وجل على قبر أبي حنيفة طاقا من النار.

Sofian Souri said: God has set a dome of fire on the grave of Abu-Hanife.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 197، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ

There was no one bolder on God than Abu-Hanife

Sofian says: I have not seen anyone bolder on God than Abu-Hanife

الطبري، أبى جعفر محمد بن جرير (متوفاي310)، المنتخب من ذيل المذيل، ج 1، ص 139؛

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 215، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ؛

البغدادي، أحمد بن علي ابوبكر الخطيب (متوفاي463هـ)، تاريخ بغداد، ج 13، ص 412، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.

Where Abu-Hanife is . is not a good place for living

حدثني أبو معمر عن الوليد بن مسلم قال قال لي مالك بن أنس ايذكر أبو حنيفة ببلدكم قلت نعم قال ما ينبغي لبلدكم أن يسكن.

Valid ibn Muslim says: Malik ibn Anas told me: in your town do people remind of Abu-hanife? I said: yes. He said: this city is not habitable.

الشيباني، أحمد بن حنبل ابوعبدالله (متوفاي241هـ)، العلل ومعرفة الرجال، ج 2، ص 547، تحقيق: وصى الله بن محمد عباس، ناشر: المكتب الإسلامي، دار الخانى - بيروت، الرياض، الطبعة: الأولى، 1408 – 1988؛

الصيداوي، محمد بن أحمد بن جميع أبو الحسين (متوفاي402هـ)، معجم الشيوخ، ج 1، ص 241، تحقيق: د. عمر عبد السلام تدمري، ناشر: مؤسسة الرسالة ,‏دار الإيمان - بيروت، طرابلس، الطبعة: الأولى، 1405هـ؛

الأصبهاني، ابونعيم أحمد بن عبد الله (متوفاي430هـ)، حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، ج 6، ص 325، ناشر: دار الكتاب العربى - بيروت، الطبعة: الرابعة، 1405هـ؛

البغدادي، أحمد بن علي ابوبكر الخطيب (متوفاي463هـ)، تاريخ بغداد، ج 13، ص 421، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.

Curse on Abu-Hanife

ثنا منصور بن سلمة الخزاعي قال سمعت حماد بن سلمة يلعن أبا حنيفة قال أبو سلمة وكان شعبة يلعن أبا حنيفة إسناده صحيح.

Salme Khaza’ee says: I heard that Hemad ibn Saleme and Shobeh cursed Abu-hanife. The document is authentic.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 211، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406ه

Exile and expulsion of Abu-Hanife from Kufa

 

When Abu-hanife posed his idea about Murji’ah in Kufa, Sofian Souri said: He should be deported and exiled from Kufa. The document is authentic.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 222، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ.

Wine- seller is better than Hanafi

حدثنا منصور بن أبي مزاحم قال سمعت شريكا يقول لأن يكون في كل ربع من أرباع الكوفة خمار خير من أن يكون فيه من يقول برأي أبي حنيفة.

Sharik says: if there are four wine shops in the four corners of Kufa is better than having Abu-hanifa followers.

الشيباني، أحمد بن حنبل ابوعبدالله (متوفاي241هـ)، العلل ومعرفة الرجال، ج 2، ص 547، تحقيق: وصى الله بن محمد عباس، ناشر: المكتب الإسلامي، دار الخانى - بيروت، الرياض، الطبعة: الأولى، 1408 – 1988؛

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 203، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ؛

الجوهرى البغدادي، علي بن الجعد بن عبيد ابوالحسن (متوفاي230هـ) مسند ابن الجعد، ج 1، ص 353، تحقيق: عامر أحمد حيدر، ناشر: مؤسسة نادر - بيروت، الطبعة: الأولى، 1410هـ – 1990م؛

الفسوي، أبو يوسف يعقوب بن سفيان (متوفاي277هـ)، المعرفة والتاريخ، ج 3، ص 98، تحقيق: خليل المنصور، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1419هـ- 1999م؛

البغدادي، أحمد بن علي ابوبكر الخطيب (متوفاي463هـ)، تاريخ بغداد، ج 13، ص 417، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.

The value of Abu-Hanifa words

 

Ahmad Hanbal says: the words of Abu-Hanife and a camel’s dung are equal to me.

البغدادي، أحمد بن علي ابوبكر الخطيب (متوفاي463هـ)، تاريخ بغداد، ج 13، ص 439، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.

Abu-Hanifa and a comparison of Abu-Bakr and Satan faith

371 وحدثني إبراهيم بن سعيد نا أبو توبة عن أبي إسحاق الفزاري قال كان أبو حنيفة يقول إيمان إبليس وإيمان أبي بكر الصديق رضي الله عنه واحد قال أبو بكر يا رب وقال إبليس يا رب إسناده صحيح

Abu-Hanifa said: the faith of Abu-Bakr and Satan is equal. Because Satan said: O God, so did Abu-Bakr: O God. The document is authentic.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 215، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ؛

البغدادي، أحمد بن علي ابوبكر الخطيب (متوفاي463هـ)، تاريخ بغداد، ج 13، ص 376، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت؛

ابن الجوزي، ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (متوفاى 597 هـ)، المنتظم فى تاريخ الملوك والأمم، ج 8، ص 133، ناشر: دار صادر - بيروت، الطبعة: الأولى، 1358.

Abu-Hanifa and a comparison of Omar words with Satan words

حدثنا إسحاق بن منصور أخبرنا عبد الصمد عن أبيه قال ذكر لأبي حنيفة قول النبي صلى الله عليه وسلم أفطر الحاجم والمحجوم فقال هذا سجع وذكر له قضاء من قضاء عمر أو من قول عمر في الولاء فقال هذا قول شيطان.

This sentence of Prophet Muhammad that “the performer of Hijama and the performed one should open their fasts” was narrated for Abu-Hanifa. He said: this is poetry.  Another story of Omar judgments on leaders was explained to him, he said: this is Satan words.

البغدادي، أحمد بن علي ابوبكر الخطيب (متوفاي463هـ)، تاريخ بغداد، ج 13، ص 403 ـ 404، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.

حدثنا أبو معمر عبد الله بن عمرو بن أبي الحجاج حدثنا عبد الوارث قال كنت بمكة وبها أبو حنيفة فأتيته وعنده نفر فسأله رجل عن مسألة فأجاب فيها فقال له الرجل فما رواية عن عمر بن الخطاب قال ذاك قول شيطان قال فسبحت فقال لي رجل أتعجب فقد جاءه رجل قبل هذا فسأله عن مسألة فأجابه قال فما رواية رويت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أفطر الحاجم والمحجوم فقال هذا سجع فقلت في نفسي هذا مجلس لا أعود فيه أبدا.

Abdul-Vareth says: I went to see Abu-Hanifa in Mecca, some people were present there. A man came up with a question and he answered. Then the man asked: how about narrating Omar words? He said: it’s Satan’s words. I was annoyed and reminded myself of God. The man asked me: are you surprised by Abu-Hanife response? A man came some moments ago and posed his questions and received his answer. Then he asked: how about this narration of Prophet who say “the performer of Hijama and the performed one should open their fasts”  He said: it’s poetry. I said to myself: I would never attend such a meeting again.

البغدادي، أحمد بن علي ابوبكر الخطيب (متوفاي463هـ)، تاريخ بغداد، ج 13، ص 404، ناشر: دار الكتب العلمية – بيروت.

حدثني أبو الفضل نا مسلم بن إبراهيم نا عبد الوارث بن سعيد نا سعيد قال جلست إلى أبي حنيفة بمكة فذكر شيئا فقال له رجل روى عمر بن الخطاب رضي الله عنه كذا وكذا قال أبو حنيفة ذاك قول الشيطان وقال له آخر أليس يروى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أفطر الحاجم والمحجوم فقال هذا سجع فغضبت وقلت ان هذا مجلس لا أعود إليه ومضيت وتركته.

A man called Saeed narrates: I was with Abu-hanifa in Mecca when a question was asked. A man said: Omar has said such and such. Abu-Hanife said: this is Satan’s words. Another man asked: prophet Muhammad says“the performer of Hijama and the performed one should open their fasts”.  he said: this is poetry. I was disturbed and said: this meeting is such that I would never come again.

الشيباني، عبد الله بن أحمد بن حنبل (متوفاي290هـ)، السنة، ج 1، ص 227، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم - الدمام، الطبعة: الأولى، 1406هـ

The heresy of Muhammad ibn Ediris Shafiee

Muhammad ibn Edris Shafiee is one of the figures who has been accused of heresy by other Sunni schools. It is said that he is even more dangerous for Muslimsthan satan himself.

Hakem  Neishabouri writes:

حدثنا أحمد بن عبيد الله قال حدثنا عبيد الله بن معدان الازدى عن أنس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يكون فى أمتى رجل يقال له محمد بن ادريس أضر على أمتى من أبليس ويكون فى أمتى رجل يقال له أبو حنيفة هو سراج أ متى.

Anas narrates the Prophet who said: there will come a man in my nation called Muhammad ibn Edris whose dangour to Islam is more than Satan and there will come a man who is the light of my nation.

النيسابوري، محمد بن عبدالله ابوعبدالله الحاكم (متوفاي405 هـ)، المدخل إلى كتاب الإكليل، ج 1، ص 56، تحقيق: د. فؤاد عبد المنعم أحمد، ناشر: دار الدعوة - الاسكندرية؛

النيسابوري، محمد بن عبدالله ابوعبدالله الحاكم (متوفاي405 هـ)، المدخل إلى الصحيح، ج 1، ص 216، تحقيق: د. ربيع هادي عمير المدخلي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولى، 1404هـ.

Instances of fights and massacre among Sunnist

Dispute and fight among Sunnist doesn’t exclude itself to accusation, but also to many massacres which are the consequence of these accusations. Here are some examples:

The fight of Hanabale with Shafiee in Baghdad (323 H.):

Ibn Asir Jaziri writes about the fight of Hanabale with Shafiee in Baghdad:

ثم دخلت سنة ثلاث وعشرين وثلاثمائة... ذكر فتنة الحنابلة ببغداد. وفيها عظم أمر الحنابلة وقويت شوكتهم... وزاد شرهم وفتنتهم واستظهروا بالعميان الذين كان يأوون المساجد وكانوا إذا مر بهم شافعي المذهب أغروا به العميان فيضربونه بعصيهم حتى يكاد يموت.

It was the year 323 H…Hanbalis were in power and strong…their conspiracy and disturb rose high and any Shafiee they saw were beaten to death.

الجزري، عز الدين بن الأثير أبى الحسن علي بن محمد (متوفاي630هـ) الكامل فى التاريخ، ج 7، ص 113 ـ 114، تحقيق عبد الله القاضي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية، 1415هـ.

The fight of Shafiee with Hanafi in Isfahan (600H.):

Yaghout Hamavi writes about the fight of Shafiee with Hanafi which occurred in Isfahan:

وقَدْ فَشَا الخرَابُ في هذا الوَقْتِ وقَبْلَه في نَواحِيها، لِكَثْرَةِ الفِتَنِ والتّعَصُّبِ بَيْنَ الشّافِعِيّة والحَنَفِيَّة، والحُرُوبِ المُتَّصِلَةِ بَيْنَ الحزْبَيْنِ، فكُلَّمَا ظَهَرَتْ طائِفَةٌ نَهَبَتْ مَحَلَّةَ الأُخْرَى وأَحْرَقَتها، وخَرَّبَتْها، لا يِأْخُذُهم في ذلِكَ إِلٌّ ولا ذِمَّة.

Isfahan and its aroundings were destroyed and demolished comoletely for the war and riots of the sects. Every group who gained power in a neighbourhood, would start to destroy other neighbourhoods by fire and plunder them.

الحموي، ابوعبد الله ياقوت بن عبد الله (متوفاي 626هـ)، معجم البلدان، ج 1، ص 209، ناشر: دار الفكر – بيروت.

The fight of Hanafi with Shafiee in Ray:

Hamavi writes about the fight of Hanafis with Shafiees in Ray:

وقعت العصبية بين الحنفية والشافعية ووقعت بينهم حروب كان الظفر في جميعها للشافعية هذا مع قلة عدد الشافعية إلا أن الله نصرهم عليهم وكان أهل الرستاق وهم حنفية يجيئون إلى البلد بالسلاح الشاك ويساعدون أهل نحلتهم.

The fight of Hanafi with Shafiee occurred in Ray. The Shafi’ees won the battle however they had less army. The armed villagers came to city to help their religious men.

الحموي، ابوعبد الله ياقوت بن عبد الله (متوفاي 626هـ)، معجم البلدان، ج 3، ص 117، ناشر: دار الفكر – بيروت.

The war of Shafiees with Hanabale in Baghdad (477 H.)

ثم دخلت سنة سبع وأربعين وأربعمائة... في هذه السنة وقعت الفتنة بين الفقهاء الشافعية والحنابلة ببغداد ومقدم الحنابلة أبو علي بن الفراء وابن التميمي وتبعهم من العامة الجم الغفير وأنكروا الجهر ببسم الله الرحمن الرحيم ومنعوا من الترجيع في الأذان والقنوت في الفجر ووصلوا إلى ديوان الخليفة ولم ينفصل حال وأتى الحنابلة إلى مسجد بباب الشعير فنهوا إمامه عن الجهر بالبسملة فأخرج مصحفا وقال أزيلوها من المصحف حتى لا أتلوها.

The year 477 H. came…in this year many disputes and riots rose among the scholars of Shafiee and Hanbali. The leader of Hanbalis were Abu-Ali Fara and Ibn Tamimi and had many followers. They denied and rejected saying Besm Allah al-Rahman al-Rahim in a loud voice and Tafji (the echo of voice in larynx) while saying Azan and saying Ghonut in morning prayer. The issue was sent  to caliphate court but came out with no result. Hanbalis came to a mosque in Bab al-Shaeer and prevented its Imam from Jahr (loud voice when saying Besm-e Allah). He brought a quran and said: take Besm Allah al-Rahman al-Rahim out from quran so I don’t read it.

الجزرى، عز الدين بن الأثير أبى الحسن علي بن محمد (متوفاي630هـ)، الكامل فى التاريخ، ج 8 ص 325، تحقيق عبد الله القاضى، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية، 1415هـ.

 



Share
* Name:
* Email:
* Comment :
* Security code:
  

Latest Articles
Most Comments
Most viewed
Index | Contact us | Archive | Search | Link | List Comments | About us | RSS | Mobile |