2018 September 24 - 13 محرم 1440
القوات السورية تقتل مسؤولاً بالجيش الحر.. وتسيطر على عدة قرى بريف إدلب
رقم المطلب: ٩٨١ تاریخ النشر: ١٦ ربیع الثانی ١٤٣٩ - ١٢:٤٢ عدد المشاهدة: 117
أنباء » عام
والجيش ينهي حلم الكيان الصهيوني بالمنطقة العازلة في الجولان
القوات السورية تقتل مسؤولاً بالجيش الحر.. وتسيطر على عدة قرى بريف إدلب

دمشق: المسلحون يعرقلون المصالحة الوطنية في بعض بلدات الغوطة الغربية * سقوط مروحية روسية في سوريا ومقتل طياريها

 أنهى الجيش السوري حلما صهيونيا بإنشاء منطقة عازلة في الجولان تفصله عن سوريا، وذلك بالسيطرة على التلال الحمر الاستراتيجية في ريف القنيطرة.

وذكرت وكالة "سانا" أن وحدات من الجيش رفعت، صباح الاربعاء، علم الجمهورية السورية على أعلى قمة في مرتفعات التلال الحمر وثبتت نقاطها في عموم هذه المنطقة الاستراتيجية الواقعة شرق بلدة حضر، التي تعرضت خلال السنوات الماضية لعشرات الاعتداءات والهجمات انطلاقا من هذه التلول، مشيرة إلى أن "التنظيمات الإرهابية" راهنت على هذه الأراضي "لفرض سيطرتها النارية" هناك.

وأوضحت "سانا" أن إحراز هذا التقدم الميداني المهم تم نتيجة عملية عسكرية نفذها الجيش على مدار 3 أشهر أجبر خلالها "المجموعات الإرهابية المسلحة على الاستسلام والرضوخ لشروطه بتسليم أسلحتها الثقيلة ومغادرة مساحات واسعة إيذانا بإعلانها مناطق آمنة".

وقالت وكالة "سانا" إن الجيش السوري تمكن، عبر هذا التقدم، من "وضع حد لأحلام العدو الإسرائيلي في إقامة ما أسماه بمنطقة عازلة تحت سيطرة تنظيمات إرهابية تكفيرية تابعة له وتنفذ أجنداته المعادية للسوريين".

وفي وقت سابق من أمس الاربعاء حذر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي أيزنكوت، من "الخطورة الكبيرة" للنجاحات الميدانية التي حققتها القوات السورية وحلفاؤها في مناطق جنوبي البلاد.

هذا ونقل الإعلام الحربي عن تنسيقيات المسلحين اعترافها بمقتل أحد مسؤولي "جيش النصر - الجيش الحر" أيوب صويلح، بنيران الجيش السوري وذلك بريف حماة الشمالي الشرقي.

وبحسب الاعلام الحربي فإن الجيش السوري وحلفاؤه في محور المقاومة تابعوا أيضاً عملياتهم بريف إدلب الجنوبي الشرقي، حيث تمكنوا من السيطرة على قرى الطويبة ورجم المشرف ومشرفة الخنزير، شمال تلتي الخنزير والمقطع، وذلك بعد مواجهات مع "جبهة النصرة" والفصائل المرتبطة بها.

ويأتي ذلك فيما شنّ الجيش السوري هجوماً على تحركات للمجموعات المسلحة في عربين وحرستا وعين ترما في الغوطة الشرقية.

العملية جاءت بالتوازي مع استعادة الجيش أربع كتل بنائية على محور الأمن الجنائي في حرستا ومقتل عشرات المسلحين وأسر آخرين.

واستقدمت وحدات الجيش تعزيزات كبيرة لاستعادة مواقع في محيط إدارة المركبات، بعد استيعاب الهجوم الواسع لمسلحي "فيلق الرحمن" و"جبهة النصرة" و"أحرار الشام" على مدى أربعة أيام.

من جانب آخر قالت مصادر أهلية من بلدة ببيلا أنّ "عدداً كبيراً من المسلحين التابعين لفصائل إرهابية تنتشر في ريف دمشق، أبرزها جيش الإسلام وما يسمى بـ"أبابيل حوران" وفرقة دمشق، التي قامت باقتحام البلدة مساء أمس الاول، بعد إعادة تفعيل مبادرة المصالحة الوطنية مجددًا من قبل اللجان المختصة بالمصالحة"، مشيرةً إلى أنّ " مسلحي هذه الفصائل أطلقوا الرصاص الحي من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة على سكان البلدة وقاموا بمنع تجوال الأهالي ومداهمة البيوت والمنازل لإرهابهم".

وأضافت المصادر أنّ "أهالي البلدة لم يخضعوا لمطالب المسلحين الذين دهموها، والقاضية بتسليم كل من يريد المصالحة بتوقيعه على استمارة ورقية خاصة بذلك، حيث خرج عدد كبير من النساء والأطفال في مظاهرة كبيرة ضد المسلحين نادوا خلالها بالمصالحة وعودة الخدمات للمنطقة، إضافةً إلى تسوية وضع من يريد البقاء، وترحيل من يريد الخروج إلى إدلب".

وقال مصدر من محافظة ريف دمشق أنّ "بلدات ببيلا وبيت سحم ويلدا ستعود لكنف الدولة السورية قريباً، وستعود كافة الخدمات إلى أهلها، ولا سلطة ستعلو فوق سلطة الدولة والجيش السوري، الذي يتريّث في القيام بعمل عسكري حفاظا على أرواح المدنيين العالقين في المنطقة".

إلى ذلك أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن طيارين اثنين لقيا مصرعهما في سوريا، جراء تحطم مروحية من طراز "MI-24"، بسبب عطل فني، يوم 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وأكدت الوزارة أمس الأربعاء، أن المروحية لم تتعرض لأي إطلاق نار، ولم يكن أي عامل خارجي سببا في تحطمها.

وأوضحت وزارة الدفاع أن المروحية تحطمت بسبب خلل فني أثناء التحليق، وسقطت على بعد 15 كيلومترا من مطار حماة.

وأضافت أن الطيارين لقيا مصرعهما، وأصيب شخص آخر من طاقم المروحية، تم إجلاؤه، ونقله إلى إلى مطار حميميم حيث تلقى الإسعافات اللازمة.


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة