2017 December 11 - 22 ربیع الاول 1439
عائلة آية الله قاسم ترفض علاجه في مستشفى وزارة الداخلية للنظام
رقم المطلب: ٨٠٨ تاریخ النشر: ١١ ربیع الاول ١٤٣٩ - ١١:٥٩ عدد المشاهدة: 18
أنباء » عام
عائلة آية الله قاسم ترفض علاجه في مستشفى وزارة الداخلية للنظام

غادرت سيارة الإسعاف التي كانت قد توجهت إلى منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم المحاصَر في بلدة الدراز، من دون أن يُنقَل إلى المستشفى بعد أنباء تحدثت عن رفض عائلة الشيخ نقله إلى المستشفى التابع لوزارة الداخلية الخليفية (القلعة).

 ابنا: غادرت سيارة الإسعاف التي كانت قد توجهت إلى منزل آية الله الشيخ عيسى قاسم المحاصَر في بلدة الدراز، من دون أن يُنقَل إلى المستشفى بعد أنباء تحدثت عن رفض عائلة الشيخ نقله إلى المستشفى التابع لوزارة الداخلية الخليفية (القلعة).

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الأربعاء ٢٩ نوفمبر ٢٠١٧م صورا تُظهر سيارة الإسعاف وهي تغادر الدراز بعد تناقُل أخبار تفيد بنقل الشيخ قاسم إلى مستشفى البحرين الدولي (الخاص)، وهو ما تم نفيه لاحقا، في الوقت الذي تحدثت مصادر إعلامية أهلية بأن السلطات الخليفية رفضت طلب نقل الشيخ إلى المستشفى المذكور بسيارته الخاصة، وأصرّت على نقله إلى مستشفى وزارة الداخلية الذي يخضع للوزارة وأكدت تقارير حقوقية عديدة بأن حالات عديدة من سوء المعاملة والتعذيب تعرض لها المعتقلون حينما كان يُعالجون فيها.

وأشارت المصادر الأهلية إلى أن القوات المتمركزة حول منزل الشيخ قاسم أجبرت سيارة الإسعاف على المغادرة، كما رفضت نقل الشيخ بسيارة خاصة بالعائلة إلى المستشفى الدولي، وأبلغ أحد الضباط عائلة الشيخ بأنه غير مسموح له بالعلاج في أي مستشفى آخر غير مستشفى (القلعة)، مدعيا بأن الشيخ يُعامل باعتباره “سجينا”.

وأكد ناشطون بأن “استهتار” النظام إزاء الوضع الصحي الخطير الذي يعاني منه الشيخ قاسم؛ يؤكد “التواطؤ العمدي ضد حياة الشيخ، وأن هناك قرارا من الحاكم حمد عيسى لتعريض الشيخ لأشد المخاطر الذي تودي بحياته”.

وأصدرت العديد من المرجعيات الدينية والسياسية والمنظمات الحقوقية الدولية والأممية دعوات عاجلة لفكّ الحصار عن الشيخ قاسم، والسماح له بتلقي العلاج المناسب وفي الجهة التي يطمئن لها، فيما تجري الاستعدادات داخل البحرين لأوسع مشاركة في التظاهرات الغاضبة يوم الخميس تنديدا بالحصار المفروض على الشيخ وتثبيا للموقف الشعبي في الدفاع عنه حتى “الشهادة”.


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة