2017 September 23 - ‫الأحد 02 محرم 1439
القوات السورية تستعيد كتيبة الدفاع الجوي بمحيط مطار دير الزور
رقم المطلب: ٦٦٨ تاریخ النشر: ٢٤ ذیحجه ١٤٣٨ - ١٣:٢٤ عدد المشاهدة: 9
أنباء » عام
وتسيطر على قرى وتلاحق فلول إرهابيي (داعش) باطراف حمص
القوات السورية تستعيد كتيبة الدفاع الجوي بمحيط مطار دير الزور

* انضمام 7 قادة ميدانيين وأكثر من ألف مسلح إلى الجيش السوري * الدفاع الروسية تنظم ’انزالا إعلاميا’ في حميميم ومدينة حلب المحررة

 نظمت وزارة الدفاع الروسية "إنزالا إعلاميا" للصحفيين من 30 وكالة ووسيلة إعلام روسية وأجنبية في قاعدة حميميم، ومدينة حلب السورية المحررة.
وقد اتاح الإنزال للصحفيين الصينيين والأمريكيين والفرنسيين والألمان والإيطاليين، الوقوف على نشاط الطيارين الروس في حميميم، وعلى الوضع في أحياء حلب المحررة.
تجدر الإشارة إلى أن "الإنزال الإعلامي" المذكور، يأتي بالتزامن مع حملة إنسانية تنظمها روسيا، تشمل إرسال أكثر من 4 آلاف طن من مواد البناء إلى سوريا، للإسهام في إعادة إعمار ما دمره الإرهابيون هناك.
ميدانياً، أعلن مصدر عسكري الجمعة، أن وحدات من الجيش السوري بالتعاون مع القوات الرديفة استعادت السيطرة على قرية البغيلية بريف مدينة دير الزور الشمالي الغربي بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي “داعش” فيها.
وأفاد المصدر في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش نفذت عمليات مكثفة ضد تحصينات وأوكار إرهابيي تنظيم “داعش” إلى الشمال الغربي من مدينة دير الزور بنحو 10 كم أسفرت عن “استعادة السيطرة على قرية البغيلية بعد تكبيد إرهابيي التنظيم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد”.
وأشار المصدر إلى أن وحدات الهندسة تعمل على “تمشيط القرية لإزالة المفخخات والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون عند مداخلها وبين الأبنية والمنازل لإعاقة تقدم الجيش قبل مقتل عدد منهم وفرار الباقين باتجاه بعض الثغور في المنطقة المحيطة”.
وكانت وحدات من الجيش بدأت ظهر الخميس عملية عسكرية واسعة ضد أوكار التنظيم التكفيري في قرية البغيلية سيطرت من خلالها على عدد من كتل الأبنية بعد تكبيد التنظيم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.
وأشار مراسل سانا في دير الزور في وقت سابق الجمعة إلى أن وحدات الجيش وسعت نطاق عملياتها ضد إرهابيي تنظيم “داعش” في المحورين الشرقي والغربي للمدينة وسيطرت من خلالها على كتيبة ضامن الواقعة جنوب غرب المطار وعلى محطة الضخ الأولى للمياه في المريعية.
وبين مراسل سانا أن سلاحي الجو والمدفعية دمرا بضربات مكثفة تحركات ومقرات لتنظيم “داعش” وأوقعا العديد من القتلى بين إرهابييه في قرى عياش والجنينة وحويجة صكر والمريعية والحسينية بريف دير الزور.
وتعمل وحدات الجيش على تأمين مهابط مطار دير الزور العسكري وتنظيفها تمهيدا لإعادة إقلاع الطائرات وهبوطها بشكل آمن لتقوم بعملياتها القتالية ضد الإرهاب وسط حالات فرار جماعية من تنظيم “داعش” الإرهابي حيث فر أمس الاول ما يسمى “وزير الزراعة بالتنظيم” وعدد من متزعميه من قرية محيميدة.
هذا وحقق الجيش السوري إنجازا جديدا في طريقه نحو إعلان محافظة حمص خالية من إرهابيي “داعش” بعد سيطرته الجمعة على مساحات جديدة في منطقة جب الجراح بالريف الشرقي.
وذكر مراسل سانا في حمص ان وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة فرضت ظهر الجمعة سيطرتها الكاملة على قريتي الشنداخية الجنوبية وأبو طراحة بعد معارك عنيفة مع إرهابيي “داعش” انتهت بمقتل أعداد كبيرة منهم وفرار من تبقى منهم بإتجاه المناطق المجاورة.
ولفت المراسل إلى أن وحدات الجيش قامت على الفور بتمشيط القريتين بحثا عن المفخخات والعبوات الناسفة والألغام وقامت بتفكيكها لتأمين تثبيت نقاط جديدة للجيش وجعلها منطلقا لتوسيع العمليات العسكرية في المنطقة.
وشكلت قرية الشنداخية خلال الفترة الماضية مصدرا للخطر الإرهابي بريف حمص الشرقي حيث جعل منها تنظيم “داعش” مقرا لتخطيط أعماله الإرهابية ضد الأهالي في القرى المجاورة.
وأشار المراسل إلى أن وحدات من الجيش تواصل عمليتها العسكرية ضد تنظيم “داعش” في قرية ضهور الخنزير المجاورة حيث تخوض اشتباكات عنيفة مع إرهابيي التنظيم سقط خلالها العديد من القتلى والمصابين بين صفوفهم.
وجاء انتصار الجيش في قريتي الشنداخية وأبو طراحة بعد أقل من “48” ساعة على استعادة سيطرته على 14 قرية من بينها قرية عنق الهوى أحد أخطر معاقل إرهابيي “داعش” في منطقة جب الجراح و6 جبال وتلال حاكمة بمساحة 90 كيلومترا مربعا ليقترب بذلك من إعلان محافظة حمص خالية من إرهابيي التنظيم التكفيري المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.
إلى ذلك انضم 7 قادة ميدانيين من التشكيلات المسلحة غير الشرعية، وأكثر من ألف من المسلحين التابعين لهم إلى الجيش السوري للقتال إلى جانبها.
وأكد المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا الخميس، أن هؤلاء القادة الميدانيين والمسلحين الخاضعين لسيطرتهم عبروا خطوط التماس ليلتحقوا بمواقع الجيش السوري وينضموا إلى صفوف مقاتليه.
ويأتي التحاق المسلحين إلى صفوف الجيش السوري، كدليل على تراجع الروح المعنوية لدى جماعات "المعارضة المسلحة"، بعد الانتصارات الأخيرة التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه في دير الزور ومناطق البادية، ومنطقة القلمون على الحدود اللبنانية السورية، وتمكنه من التقدم باتجاه الحدود مع الأردن.
وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد تناقلت في 4 الشهر الجاري خبرا مفاده، أن نحو 100 مسلح من قافلة تنظيم "داعش" التائهة في الصحراء، انشقوا عن التنظيم للالتحاق بالجيش السوري.
كما أفاد مصدر ميداني باستعادة الجيش السوري لكتيبة الدفاع الجوي في محيط مطار دير الزور العسكري، مضيفةّ أن الجيش تمكن أيضاً من استعادة جامعة الجزيرة ومحطة وقود الفرسان في البغيلية غرب دير الزور.
من جانب آخر وصلت إلى مدينة دير الزور الخميس قافلة مساعدات إنسانية من فرع الهلال الأحمر السوري محملة بمواد غذائية وصحية ومستلزمات ضرورية لتوزيعها على الأهالي.
وأكد محافظ دير الزور محمد ابراهيم سمره أن "الدعم الحكومي متواصل ومستمر لأهالي دير الزور وأن القوافل تتوافد على مدار الساعة إلى المدينة منذ فك الحصار عنها بفضل أبطال الجيش السوري".
بدوره، أشار رئيس مجلس إدارة فرع الهلال الأحمر بدير الزور محمد ضياء الدهموش إلى أن القافلة التي وصلت هي "الثانية التي تدخل دير الزور برا بعد إعلان فك الحصار وهي عبارة عن 12 شاحنة تحتوي على سلال صحية وغذائية وشواحن تعمل على الطاقة الشمسية وخزانات مياه جماعية ومواد تعقيم مياه ومستلزمات مراكز إيواء"، لافتا إلى أن عملية التوزيع للمواد المقدمة من فرع الهلال مستمرة ولن تتوقف.


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة