2017 September 23 - ‫الأحد 02 محرم 1439
من هو مسلم بن عقیل؟
رقم المطلب: ٥٩٣ تاریخ النشر: ٠٧ ذیحجه ١٤٣٨ - ١٣:١٠ عدد المشاهدة: 42
الأسئلة و الأجوبة » عام
من هو مسلم بن عقیل؟

 الجواب الإجمالي
مسلم هو ابن عقیل، شخصیة عاصرت ثلاثة من الأئمة المعصومین (أمیر المؤمنین، الإمام الحسن، الإمام الحسین علیهم السلام)، و التقى بهؤلاء العظماء، ثم ضحى بنفسه فی زمن الإمام الثالث (ع) فی سبیل تحقیق أهداف إمامه حیث أرسله الإمام الحسین (ع) سفیرا له إلى مدینة الکوفة، و لکنه واجه غدرا من أهلها، و بقی وحیدا فی مواجهة جنود عبید الله بن زیاد، فقاتلهم قتال الأبطال إلى أن وقع فی أسرهم، و اقتادوه إلى ابن زیاد. فأمر أن یؤخذ إلى أعلى قصر الإمارة و یقطع رأسه. و قد نفذ الجلاوزة أمر سیدهم فنال مسلم و سام الشهادة الرفیع، و مرقد مسلم الیوم فی مدینة الکوفة مزارا لعشاق أهل البیت (ع).

الجواب التفصيلي
مسلم هو من أفضل أبناء عقیل. و عقیل هو أخو الإمام علی بن أبی طالب (ع) و الابن الثانی لأبی طالب (ع).[1] و علیه فمسلم قد تربى على ید أبی طالب و فاطمة بنت أسد.
أمه الکریمة اسمها خلیلة (حلیلة)، و هی جاریة اشتراها عقیل من الشام.[2] و زوجته الکریمة هی «رقیة» بنت الإمام علی (ع).[3] و من هنا حاز شرف مصاهرة الإمام علی (ع).
لم یدرک مسلم عهد رسول الله (ص)، لأنه لم یتجاوز حین شهادته (سنة 60 للهجرة) سن الأربعین عاما، و الفاصلة الزمنیة منذ رحیل النبی الأکرم (ص) إلى سنة 60 هجریة تبلغ 50 عاما، و علیه تکون ولادته بعد رحیل النبی (ص) بعشر سنوات.
أبناءه:
1 و 2. عبد الله و علی و أمهما «رقیة».
3. مسلم بن مسلم و أمه من بنی عامر.
4 . عبد الله و أمه أم ولد.
5 . محمد.
6. إبراهیم.
و قد استشهد کل أبنائه فی کربلاء سوى اثنین منهم و هما (محمد و إبراهیم) سجنا لمدة عام بعد واقعة کربلاء، ثم فرا من السجن لکن أحد الظلمة و هو الحارث بن زیاد قبض علیهما فاستشهدا على یده.[4] و بذلک انقطعت ذریة مسلم بن عقیل (ع) و لم یبق له أی خلف.[5]
مسلم (ع) عاصر ثلاثة من الأئمة المعصومین، هم:
1. الإمام علی (ع): و یفخر فی هذا العهد أنه صاهر الإمام علی (ع) حیث تزوج ابنته «رقیة» و من هنا یکون قد اقترب من المدرسة التربویة العلویة.
و ینقل المؤرخون أنه تصدى فی خلافة الإمام علی (ع) (بین سنة 36 إلى 40 هـ) لبعض المناصب العسکریة فی جیش الإمام، منها أن أمیر المؤمنین (ع) عندما کان یُعد جیشه لحرب صفین وضع على میمنة جیشه کلاً من الإمام الحسن و الإمام الحسین (ع)، و عبدالله بن جعفر و مسلم بن عقیل.[6] 
2. الإمام الحسن (ع): فی هذه الأیام کان ثابتا على سبیل الحق، و کان من أشد أصحاب الإمام الحسن (ع) وفاءًً و إخلاصاً.[7]
3 . الإمام الحسین (ع): لم یتخل مسلم بن عقیل عن عشقه و مساندته للإمام (ع) و نال الشرف بکونه فی طلیعة رجال الثورة الحسینیة، و هو أول من نال و سام الشهادة فی الرکب الحسینی. و قد استشهد معه فی معرکة کربلاء 8 من أخوته فداءًً للإمام الحسین (ع).
4. قصة شهادته:
أول خطوة اتخذها الإمام الحسین (ع) فی ثورته هی إرسال مسلم بن عقیل سفیرا له إلى الکوفة، فسار مسلم من مکة إلى المدینة و منها انطلق نحو العراق فقصد الکوفة و نزل فی منزل المختار.
و بعد خمسة و ثلاثین یوما من دخول مسلم إلى الکوفة (5 شوال سنة 60 هجریة) بایعه ما یقارب من ثمانیة عشر ألفا، فقامت السلطات بعزل حاکم الکوفة و عینت مکانه عبید الله بن زیاد.
استعمل عبید الله سیاسة الترغیب و الترهیب مع الناس، ففرق زعماء القبائل الملتفین حول مسلم، و عندما أصبح مسلم وحیدا و علم عبید الله بتفرق الناس عنه، أرسل إلیه قواته للقبض علیه. و کان مسلم قد لجأ إلى بیت امرأة من أهل الکوفة تدعى طوعة.
حینما سمع مسلم أصوات جنود عبید الله بن زیاد یقتربون منه استعد لقتالهم فواجههم وحیدا و استطاع أن یلحق بهم خسائر کبیرة. و عندها اتخذوا أسالیب الخداع و المکیدة للإیقاع به، و بعد قتال طویل فقد مسلم طاقته البدنیة على مواصلة القتال فقبضوا علیه.
اقتید مسلم إلى الطاغیة عبید الله بن زیاد، و بعد حوار شدید و صریح بینهما، أمر عبید الله جنوده أن یقتادوه إلى أعلى قصر الإمارة لیقطع رأسه على ید شخص جرحه مسلم فی المعرکة، نفذ الظلمة أمر عبید الله بن زیاد فنال مسلم مقام الشهادة الرفیع.[8]
فضائل مسلم بن عقیل:
أ – من الناحیة النسبیة
کما تقدم هو ابن عقیل الذی رباه أبو طالب (ع)، و کذا یفخر بکونه صهرا للإمام أمیر المؤمنین (ع) و لا یمکن إنکار ما لهاتین الشخصیتین العظیمتین من أثر فی تربیته و استقامته.
ب – مسلم فی کلام المعصومین (ع)
قال رسول الله لعلی (ع): ولَدَه (عقیل) لَمقتول فی محبة ولدک (الحسین) ، فتدمع علیه عیون المؤمنین ، و تصلی علیه الملائکة المقربون.[9]
و قال الإمام الحسین (ع) فی رسالته التی بعثها إلى أهل الکوفة: و قد بعثت إلیکم أخی و ابن عمّی و ثقتی من أهل بیتی.[10]
و یوجد فی هذا الکلام الصادر من الإمام المعصوم (ع) عدة أوسمة فخر لمسلم و هی:
1 – الأخوة: فقد نسبه الإمام إلى نفسه معبرا عنه بالأخ مع أنه لم یکن أخاه نسبا و ما ذلک إلا لوفائه فاستحق صفة الأخوة مع الإمام الحسین (ع).
2 – الثقة: لو لم یقل الإمام (ع) إلا هذه الکلمة فی حق مسلم لکفى فی إثبات فضله.
3 – أهل بیته: و هذا الکلام نظیر کلام رسول الله (ص) فی حق سلمان الفارسی.
ج – زیارة مسلم بن عقیل
أشیر فی زیارة مسلم بن عقیل إلى جملة من فضائله و لعل أهمها هذا المقطع: "السلام علیک ایّها العبد الصالح المطیع لله و لرسوله و لأمیر المؤمنین و الحسن و الحسین علیهم السلام".[11]
اللهم احشره فی علیین مع المعصومین.

[1] البلاذری، احمد بن یحیی، انساب الاشراف، ج 2، ص 77.
[2] فاضل، جواد، ترجمه آل ابیطالب، ترجمه مقاتل الطالبین، ج 2، ص 119.
[3] ابو الفرج الاصفهانی، مقاتل الطالبین، 86، ترجمه مقاتل الطالبین، 1/119.
[4] البلاذری، احمد بن یحیی،انساب الاشراف،ج 2، ص 71 (لم یذکر فیه اسم أم محمد، و لم یذکر أسم أخیه إبراهیم، مع أن المشهور هو شهادة إبراهیم مع أخیه محمد)؛ النجفی، محمد جواد، زندگانی حضرت امام حسین (ع)، ص 131.
[5] ابو الفرج الاصفهانی، مقاتل الطالبین، 86؛ أبناء ابیطالب، ج 1، ص 119.
[6] موقع حوزه، نقلا عن الکامل لابن الاثیر.
[7] نفس المصدر.
[8] جعفریان، رسول، تأملی در نهضت عاشورا، اقتباس از ص 165 تا 171.
[9] الأمالی- الشیخ الصدوق، ص 191.
[10] الدینوری، الامامة و السیاسة، ج 2، ص 8.
[11] القمی، الشیخ عباس، مفاتیح الجنان، زیارة مسلم بن عقیل.


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة