2017 November 24 - 05 ربیع الاول 1439
القوات العراقية تحاصر داعش داخل العيّاضية في تلعفر
رقم المطلب: ٥٨٨ تاریخ النشر: ٠٧ ذیحجه ١٤٣٨ - ١٢:٣٧ عدد المشاهدة: 29
أنباء » عام
بدأت باقتحام البلدة من ثلاثة محاور.. بعد وصول تعزيزات عسكرية
القوات العراقية تحاصر داعش داخل العيّاضية في تلعفر

العثور على معمل لتصنيع العبوات الناسفة الكيميائية بحي غرب تلعفر * البيشمركة تعلن قتل 130 داعشيا هربوا من تلعفر * الحشد الشعبي يدمر أهم مضافات داعش شمال شرق ديالى

 بغداد/نافع الكعبي - انسحب عناصر تنظيم داعش الإرهابي من مناطق بلدة تلعفر (غرب الموصل)، إلى بلدة العيّاضية شماليها، بفعل التقدّم السريع الذي أحرزته القوات العراقية، والتي أجبرت التنظيم على التراجع، بينما تحاصر القوات التنظيم في هذا المحور وهو آخر معاقله وبدأت عملية الاقتحام. وقال مصدر عسكري، في تصريح صحافي، الثلاثاء: إنّ التقدّم السريع للقوات العراقية في كافة محاور القتال في بلدة تلعفر، والسيطرة على المعركة برّاً وجواً، أجبر تنظيم داعش على الانسحاب نحو بلدة العيّاضية، شمال تلعفر والتحصن فيها.
وأوضح أنّ  القطعات العراقية، بدورها فرضت طوقاً محكماً على البلدة، وحاصرت عناصر التنظيم وبدأت عمليات القصف لإرباك صفوفه، مبيناً أنّ تعزيزات عسكرية وصلت إلى البلدة وبدأت عملية الاقتحام، التي تشهد حالياً اشتباكات مع عناصر داعش.
كما أشار إلى أنّ القوات لا تريد أن تترك مجالاً للتنظيم ليلتقط أنفاسه، إذ تعمل بالتنسيق مع الطيران على ضرب كافة أهدافه وتجمعاته، لتسهيل عملية الاقتحام والسيطرة على البلدة من دون وقوع خسائر كبيرة.
وأكّد المصدر أنّ غالبية القرى المحيطة ببلدة العيّاضية، أصبحت تحت سيطرة القوات العراقية، وأنّ الطيران العراقي يرصد أي عمليات هروب قد يقدم عليها التنظيم.
من جهته، قال قائد الشرطة الاتحادية، الفريق رائد شاكر جودت، في بيان صحافي: إنّ وحدات من الشرطة الاتحادية تتقدّم باتجاه بلدة العيّاضية شمال تلعفر، لإسناد قطعات الجيش وتبدأ عملية الاقتحام من ثلاثة محاور، مضيفاً أنّ    فرق التفتيش عثرت على معمل لتصنيع العبوات الناسفة الكيميائية خلال تطهير حي القادسية غرب تلعفر.
بدوره، أكد قائد القوات البرية، الفريق الركن رياض جلال، في تصريح صحافي، أنّ بلدة تلعفر وكل القرى التابعة للعيّاضية أصبحت تحت السيطرة، وسيتم استئصال تنظيم داعش بشكل كامل من محافظة نينوى.
ولفت إلى أنّ الفرقة 15 من الجيش العراقي أكملت واجبها بشكل كامل في تلعفر، وأن قطعات الفرقة 16 التي حققت انتصارات كبيرة في تلعفر، مستمرّة بالتقدّم إلى أن يتم تحرير كل ما تبقى من قرى العياضية ومناطق الجزيرة الصحراوية غرب الموصل.
وبيّن أنّ معركة تلعفر التي جرت بزمن قياسي أوقعت مئات القتلى من داعش، وتم اعتقال العديد من قيادات التنظيم.
* البيشمركة تقتل 130 داعشيا هربوا من تلعفر
وعلى صعيد متصل، أعلنت القيادة العامة لقوات البيشمركة، الثلاثاء، عن قتل 130 من داعش بعد هروبهم من قضاء تلعفر، مبينة أن هؤلاء حاولوا التوجه الى الأراضي السورية عقب هزيمتهم في معركة تلعفر.
وقالت القيادة في بيان: بعد تعرض مسلحي داعش في معركة تلعفر والعياضية وآفكني للهزيمة والإندحار، حاولوا الهروب الى داخل الأراضي السورية، مبينا أن قوات البيشمركة تصدت لهم بقوة في منطقة شمال تلعفر وآفكني والعياضية.
وأضافت القيادة أنه بعد معارك قوية خلال الـ (72) ساعة الماضية تم قتل 130 مسلحا من داعش، لافتة الى أن البحث مازال جاريا على جثث مسلحي داعش الآخرين.
وفي الأثناء، أفاد مصدر أمني في محافظة صلاح الدين، الثلاثاء، بأن 12 عنصرا من داعش بينهم قيادي بارز في التنظيم قتلوا باشتباكات عنيفة مع قوات البيشمركة غرب قضاء طوزخورماتو.
‎وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز: إن عناصر داعش هاجموا، فجر الثلاثاء، بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة والقناصين مواقع البيشمركة من محور الزركة (40 كم غرب طوزخورماتو)، ودارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين حيث قتل نحو 12 عنصرا من التنظيم، في حين استشهد عنصر واحد من البيشمركة.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن الاشتباكات كانت عنيفة واستخدمت فيها أسلحة متوسطة وهاونات ولم تسمح البيشمركة بتقدم التنظيم من هذا المحور.
وأشار المصدر إلى أن    من بين القتلى التابعين للتنظيم قيادي بارز يكنى بأبي عبد الله الأنصاري.
‎* انطلاق عملية تفتيش واسعة في صحراء غرب الأنبار
في غضون ذلك، أعلنت قيادة عمليات الأنبار انطلاق عملية تفتيش واسعة لصحراء غرب المحافظة.
 وقال قائد العمليات، اللواء الركن محمود الفلاحي: إن وحدات من الجيش ضمن قيادة عمليات الأنبار باشرت عملية تفتيش واسعة لصحراء غرب الأنبار، لتطهيرها من داعش وتدمير مقراته، مبينًا أن عمليات التفتيش بدأت من منطقة الـ160كيلو، غرب الرمادي، وصولاً إلى قضاء الرطبة، وفي اتجاه الشمال لمسافة 100 كيلو متر إلى داخل قضاء الرطبة ووادي حوران.
* الحشد الشعبي يدمّر اهم مضافات داعش شمال شرق ديالى
وفي ديالى، أعلن امر لواء 110 في الحشد الشعبي عامر الفيلي، عن تدمير اهم مضافات داع في منطقة الطبج شمال شرق محافظة ديالى.
وقال الفيلي في بيان: إن قوة قتالية من لواء 110 في الحشد الشعبي نفذت عملية نوعية في عمق منطقة الطبج (70كم شمال شرق بعقوبة) بناءً على معلومات استخبارية دقيقة ونجحت في تدمير احدى اهم مضافات تنظيم داعش الارهابي بعد الاشتباك مع عناصره التي هربت الى الوديان القريبة.
وأضاف الفيلي: أن القوة القتالية ماتزال تمشط المنطقة بحثا عن ارهابيي داعش، لافتا الى ان المضافة التي تم ضبطها وتدميرها تمثل نقطة انطلاق للعديد من الخلايا الارهابية لاستهداف المناطق المحررة.
واعتبر الفيلي أن    العمليات النوعية اسهمت في انخفاض الاعمال الارهابية في عدة مناطق بشكل كبير خلال الاشهر الماضية.
* إصابة شخصين بانفجار عبوة ناسفة شمالي بغداد
أفاد مصدر في الشرطة، الثلاثاء، بأن شخصين استشهدا وأصيب سبعة آخرون جراء ثلاثة انفجارات ضربت مناطق متفرقة من العاصمة بغداد.
وقال المصدر في حديث صحافي: إن عبوة ناسفة كانت موضوعة بالقرب من علوة لبيع الأغنام في منطقة سويب جنوبي بغداد انفجرت، ما أسفر عن استشهاد شخصين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح متفاوتة.
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن عبوة أخرى انفجرت قرب مولدة أهلية في منطقة الشعب شمالي بغداد، ما أسفر عن إصابة شخص بجروح.
وأشار المصدر إلى أن ثلاثة أشخاص أصيبوا جراء انفجار عبوة ناسفة ثالثة قرب محال تجارية في منطقة الزيدان التابعة لقضاء أبو غريب غربي بغداد.
* مجلس كركوك يصوت على مشاركة المحافظة باستفتاء اقليم كردستان
صوت مجلس محافظة كركوك، الثلاثاء، على قرار يقضي بمشاركة المحافظة في الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان المزمع إجراؤه في الخامس والعشرين من أيلول المقبل، وسط مقاطعة عربية وتركمانية.
وقال مراسل السومرية نيوز: إن مجلس كركوك صوت خلال جلسة عقدها، صباح الثلاثاء، على قرار يقضي بمشاركة المحافظة في استفتاء إقليم كردستان، وسط مقاطعة عربية وتركمانية. وأضاف أن التصويت تم بعد طلب قدم من قبل 23 عضوا من قائمة كركوك المتآخية التي شكلها الحزبين الرئيسيين الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني.
 


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة