2017 September 23 - ‫الأحد 02 محرم 1439
القوات العراقية تواصل تقدمها في تلعفر.. وتسيطر على شبكة أنفاق للدواعش في البلدة
رقم المطلب: ٥٧١ تاریخ النشر: ٢٩ ذیقعده ١٤٣٨ - ١٠:١٠ عدد المشاهدة: 27
أنباء » عام
العامري يعلن أعداد عناصر داعش بتلعفر ويؤكد: نصفهم أجانب
القوات العراقية تواصل تقدمها في تلعفر.. وتسيطر على شبكة أنفاق للدواعش في البلدة

كتائب سيد الشهداء: لدينا شكوك بأن الطيران السعودي ضمن التحالف الدولي * "يونامي" تتوقع فرار آلاف المدنيين من تلعفر * تدمير مقار إستراتيجية لـ"داعش" غربي العراق

 بغداد / نافع الكعبي: واصلت القوات العراقية، الاثنين تقدمها في بلدة تلعفر، غربي الموصل في اليوم الثاني لانطلاق العملية العسكرية لتحرير البلدة من سيطرة تنظيم داعش الإرهابي.
وقال مصدر في قيادة العمليات العراقية المشتركة، إن القوات العراقية دخلت عددا من القرى الواقعة على الجانب الغربي لتلعفر، مؤكداً في تصريحٍ صحافي، أن معارك عنيفة تدور في مناطق السعد والوحدة والكفاح.
وأشار إلى قيام القوات المشتركة بحملة تطهير للمناطق التي حررتها القوات العراقية في اليوم الأول للتحرير، لافتاً إلى أن العمليات العسكرية مسنودة بقصف كثيف للطيران العراقي على تجمعات "داعش".
من جهته، أكد قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، الإثنين، أن قواته سيطرت على نفق لـ"داعش" بطول 250 مترا على أطراف تلعفر، موضحاً في بيان أن الطائرات العراقية المسيرة تستهدف عناصر التنظيم.
وقال قائد عمليات "قادمون يا تلعفر"، الفريق عبد الأمير يارالله، في بيان مقتضب صدر في وقت متأخر من الليلة الماضية: إن الفرقة الخامسة في الجيش العراقي تمكنت من تحرير منطقتي أبو شكة والمحلبية.
بدوره أكد الفريق رائد جودت أن: قطعات الشرطة الاتحادية بإسناد الحشد الشعبي استأنفت اليوم الثاني لانطلاق المعركة توغلها باتجاه مناطق الكفاح والوحدة والسعد غرب تلعفر
وكان رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، قد أعلن الأحد، عن انطلاق معركة تحرير تلعفر من سيطرة تنظيم "داعش" بقوات برية قوامها نحو 50 ألف جندي وعنصر من الجيش العراقي وفصائل مليشيات "الحشد الشعبي"، فضلاً عن فصائل تركمانية وعشائر عربية، وبغطاء جوي واسع من مقاتلات التحالف الدولي.
* توقعات بفرار آلاف المدنيين من تلعفر
توقّعت بعثة الامم المتحدة في العراق "يونامي"، فرار آلاف المدنيين من قضاء تلعفر غرب الموصل خلال الحملة العسكرية لتحرير القضاء من تنظيم "داعش" الإرهابي، معربةً عن قلقها بشأن المخاطر الشديدة التي تواجهها الأُسر.
وقالت يونامي في بيان: من المتوقع فرار آلاف المدنيين من تلعفر والمناطق المحيطة بها خلال العملية العسكرية التي تشنّها القوات العراقية لاستعادة هذه المناطق من تنظيم داعش"
من جانبها، قالت منسق الشؤون الإنسانية بالعراق ليز غراندي، بحسب البيان: إن الآلاف من الناس يفرون من تلعفر من أجل السلامة، وتمضي الأُسر في رحلات مضنية لمدة 10 إلى 20 ساعة في درجات حرارة عالية جداً للوصول إلى نقاط تجمع النازحين ويصلون منهكين ومصابين بالجفاف".
بدوره، قال وزير الهجرة والمهجرين، جاسم محمد الجاف: إن الفرق الميدانية التابعة للوزارة استقبلت (10) آلاف نازح من تلعفر خلال الاسبوعين الماضيين، فيما افاد مشرفون على مخيم استقبال اللاجئين الفارين من مدينة تلعفر، ان قوات البيشمركة تمكنت من القاء القبض على 17 من "داعش" بينهم امرأة المانية الجنسية وفق خطة مسبقة بالتعاون مع احد الاشخاص الذين يعملون على تهريب المدنيين النازحين مقابل المال.
* تدمير مقار مهمة لداعش غربي العراق
وفي الأنبار، أفادت خلية الإعلام الحربي العراقي، بتدمير مقار مهمة وستراتيجية لتنظيم "داعش" الإرهابي في أخطر وآخر أوكاره في غرب العراق، بمحاذاة سورية، إثر ضربات نفذها سلاح الجو بمروحيات روسية المنشأ.
وقالت الخلية في بيان: وفقا لمعلومات المديرية العامة للاستخبارات والأمن، إن "طائرات السوخوي" نفذت ثلاث طلعات جوية، أسفرت عن تدمير مخزن للأعتدة والأسلحة ومضافتين، لتنظيم "داعش" في قرية المدهم بناحية العبيدي في القائم غرب الانبار، غرب العراق". وأضافت الخلية، أن الضربات قتلت عدداً من عناصر تنظيم "داعش" في الأهداف المذكورة.
الجدير بالذكر، أن العراق حصل على مروحيات "سوخوي" وهي طائرات حربية مهاجمة، ضمن صفقة تسليح مع روسيا الاتحادية، وأدخلت في القتال للقضاء على تنظيم "داعش" في شمال وغرب البلاد.
ويعتبر قضاء القائم الحدودي مع الجارة سوريا، أخطر وآخر معاقل تنظيم "داعش" في العراق، بعدما نقل إليه أبرز قادته وعناصره من الموصل التي خسر سيطرته عليها، ومن مناطق هيمنته في الأراضي السورية.
وخسر تنظيم "داعش"، أغلب مناطق سيطرته في العراق، وما تبقى له في الجهة الغربية، فقط ثلاثة أقضية هي "عانة، وراوة، والقائم" غرب الأنبار المحافظة التي تشكل وحدها ثلث مساحة البلاد.
* العامري يعلن أعداد عناصر داعش بتلعفر ويؤكد: نصفهم أجانب
أكد أمين عام منظمة بدر هادي العامري، الاثنين، أن نصف عناصر "داعش" في تلعفر هم من الأجانب، معلنا أعدادهم، فيما أوضح أن نهاية داعش بالمدينة لا يمكن تحديدها إلا بعد الاصطدام بخطوطه الدفاعية.
وقال العامري في حديث لـ السومرية نيوز: إن نصف مقاتلي داعش في مدينة تلعفر بمحافظة نينوى هم من الأجانب"، موضحا أن "أعدادهم تتراوح ما بين 1600 - 2000 عنصر".
وأضاف العامري: هناك تنسيق عال بين الحشد الشعبي والقوات الأمنية التي تحارب داعش في المدينة.
وكانت قوات بدر إحدى فصائل الحشد الشعبي أعلنت، الأحد، عن السيطرة على السلسلة الجبلية المؤدية الى جبل ساسان شمال غرب قضاء تلعفر غربي محافظة نينوى، وذلك غداة إعلان القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي عن انطلاق عملية تحرير القضاء، مشيرا إلى أن الشعب العراقي توحد لمحاربة "الدواعش" وتحرير أراضيه.
* كتائب سيد الشهداء: لدينا أدلة تثبت تعاون التحالف الدولي مع داعش
أعلن المعاون الجهادي لـ"كتائب سيد الشهداء" فالح الخزعلي، الاثنين، عن وجود شكوك بأن الطيران السعودي ضمن التحالف الدولي، فيما اكد امتلاكه وثائق تثبت تعاون التحالف مع عناصر "داعش" في المناطق المحاصرين بها.
وقال الخزعلي في حديث لـ السومرية نيوز،: إن التحالف الدولي شكل من 66 دولة بعضها معلوم والآخر غير معلوم"، مبينا أن "التحالف كان له اخطاء وباعترافه في استهداف الفوج الاول اللواء 53 فرقة 14 في بيجي في عام 2015 والذي ذهب ضحيته مايقرب من ثلاثين شهيد، اضافة الى استهداف اللواء 52 فرقة 14 في منطقة الهيتاوين بالانبار، كما كان هنالك استهداف لقطعات وفصائل المقاومة التي حررت الشريط الحدودي بين العراق وسوريا لمنع دخول زمر داعش من والى البلد".
وأضاف الخزعلي، أن "تلك الأخطاء مقصودة ولم تأت من خطأ كما يدعون، ولدينا شكوك بمصداقية التحالف الدولي ونثق بخبرات طيران الجيش العراقي وقوتنا الجوية"، لافتاً الى أنه "كانت لدينا شكوك ايضا بوجود الطيران السعودي ضمن التحالف على مستوى القوة الجوية لكننا لم نمتلك الادلة الكاملة لاثبات هذا الأمر".
وتابع، "لدينا ادلة ووثائق تثبت تعاون التحالف الدولي مع داعش من خلال القاء طائراتهم الأسلحة والذخائر والمؤن الغذائية الى زمر داعش في مناطقهم المحاصرة وخاصة في منطقة بيجي"، مشدداً على أن "الارادة الحقيقية ان توفرت لدينا فعلينا تقوية طيران الجيش والقوة الجوية وكلما كانت هنالك سرعة بتحرير المناطق المتبقية كان افضل لنا للتخلص من التحالف وعدم ترك اي اعذار لتواجده في أجوائنا".
وكان رئيس البرلمانات العربي مشعل السلمي أكد، في (15 آب 2017)، أن دول عربية شاركت بشكل فاعل ضمن التحالف الدولي بالعمليات العسكرية ضد "داعش".
* الحريري يعد بتلبية دعوة رسمية لزيارة العراق
وجه نائب رئيس الجمهورية العراقية اياد علاوي، الاحد، دعوة رسمية الى رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري لزيارة العراق، فيما وعد الحريري بتلبية الدعوة.
وقال مكتب علاوي في بيان: إن "نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي التقى (الاحد) في بيروت، رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري"، مبينا انه "جرى خلال اللقاء بحث معمق للعلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتطويرها، بالاضافة الى تطورات الاوضاع على الساحتين العربية والاقليمية".
واضاف المكتب انه "تم بحث ملف الحرب على الارهاب"، مشيرا الى انه "جرى التأكيد على اهمية زيادة التنسيق المشترك وتضافر الجهود لأجل الحد من خطر الارهاب والقضاء عليه".
وتابع المكتب ان "علاوي وجه دعوة رسمية للحريري لزيارة العراق"، لافتا الى ان "الحريري وعد بتلبيتها في اقرب فرصة ممكنة".


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة