2017 September 22 - ‫السبت 01 محرم 1439
بدر الدين الحوثي: الصمود العظيم للشعب اليمني افشل أهداف العدو
رقم المطلب: ٥٥٦ تاریخ النشر: ٢٧ ذیقعده ١٤٣٨ - ١١:٢٨ عدد المشاهدة: 16
أنباء » عام
مؤكداً على ان العدوان يحاول تفكيك الجبهة الداخلية
بدر الدين الحوثي: الصمود العظيم للشعب اليمني افشل أهداف العدو

منظمة بريطانية تتهم التحالف العربي بتحفيز انتشار الكوليرا في اليمن * تقرير سرّي للأمم المتحدة يؤكّد فشل التحالف السعودي في اليمن

 قال السيد عبد الملك الحوثي السبت في لقاء حكماء وعقلاء اليمن، إن اليمن يعيش مرحلة مصيرية والمسؤولية تقع على الجميع اليوم.
وأكد الحوثي على ضرورة تعزيز الموقف في التصدي للعدوان، لأن هذا الامر يحتاج للعناية من الجميع.
وشدد على ان العدوان فشل في تحقيق أهدافه كلها، وما وصل إليه محدود ولا يفيد.
وأضاف الحوثي: نحن نأبى إلا أن يكون لحكماء وعقلاء اليمن دورهم وأن ينهضوا بالمسؤولية مؤكدا وقوفه إلى جانب عقلاء وحكماء اليمن "ليقوموا بواجبهم على كل صعيد".
وشدد قائد حركة أنصار الله: هناك خطة جديدة لدول العدوان للخروج من إخفاقاتها تسعى دول العدوان من خلالها حسم المعركة وهي المسار الآخر الموازي للمسار العسكري لاستهداف الجبهة الداخلية وتفكيكها وإشغالها بأمور ثانوية، مشددا أن العدوان يعمل على تشويه الجبهة الداخلية والنيل منها سياسيا ومجتمعيا.
وأشار السيد الحوثي: إن بعض القوى السياسية لم تتفاعل مع الدور المسؤول والمطلوب لمواجهة العدوان مشيرا إلى أن الجميع يعرفون أن العدوان فعل كل شيء قتلا وحصارا ولكن دون أن يحقق شيئا على الصعيد السياسي بفضل صمود الشعب.
وشدد السيد الحوثي أن انصار الله لا يشكلون الا الربع في الحكومة وواحد بالمئة في مؤسسات الدولة مصرحا أن معظم موارد اليمن وخيرات شعبه تقع الآن تحت سيطرة اعداء البلاد.
وأضاف الحوثي، كما ان المساعي لتفكيك الجبهة الداخلية هي في مرحلة خطرة يجب التنبه لها والسعي للحد منها، حيث ان هناك خطة جديدة يحرص العدوان على تنفيذها للتمكن من حسم المعركة لصالحه بعدما شهد اخفاقات عديدة.
وأكد الحوثي، المسار الآخر الموازي للعسكري هو استهداف الجبهة الداخلية ليؤثروا على صمود الوضع العسكري بوجه العدوان، والخطة تتمثل في تفكيك الجبهة الداخلية واشغالها بأمور ثانوية هنا وهناك.
وأكد مطلوب منا جميعا التنبه والوعي إلى مفهوم الحياد أمام قتل الآلاف من النساء والاطفال وعلى حكماء اليمن تقييم مؤسسات الدولة كلها بما فيها المجلس السياسي الاعلى والوقوف على الخلل
من جانب آخر قالت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية إنّ المملكة العربية السعودية وحلفاءها شنّوا لقرابة السنتين ونصف السنة، مجهزين بطائرات أميركية الصنع وصواريخ موجّهة بدقة، واحدة من أكبر عملياتهم الجوية ضدّ واحد من أكثر بلاد العالم فقراً، إلاّ أنّ التفوق العسكري للتحالف بقيادة السعودية "لم يقرّبه من الانتصار".
ووفقاً لتقرير سري للأمم المتحدة كشفت عن تفاصيله " فورين بوليسي"، فإن هذا التفوق العسكري زاد التفكك السياسي في اليمن وعمّق الأزمة الإنسانية التي أوصلت البلاد إلى حافة المجاعة وأثار الاستياء الشعبي على نطاق واسع رداً على الخسائر البشرية الكبيرة.
وخلص التقرير الذي أعدته لجنة من الخبراء في مجلس الأمن الدولي إلى أنّ التأثير العملياتي والتكتيكي للعملية الجوية الاستراتيجية للتحالف الذي تقوده السعودية "لا يزال محدوداً ومن شأنه فقط تمتين المقاومة المدنية والتحالف العسكري القائم بين أنصار الله والرئيس السابق علي عبد الله صالح".
كما شكّك التقرير في قدرة الحكومة الشرعية على إدارة المحافظات الثمانية التي تقول إنها تسيطر عليها. وقال إنّ سلطة الحكومة الشرعية تواجه "تحدياً بسبب انتشار الميليشيات التي يتلقى الكثير منها التمويل المباشر والمساعدة من السعودية أو الإمارات العربية".
من جهتها، أكّدت لجنة الخبراء أيضاً تقارير صحفية وأخرى صادرة عن منظمات حقوق الإنسان بأنّ "الإمارات ووكلاءها أنشأوا شبكة من السجون السرية في اليمن" مشيرة إلى معلومات موثوقة بأن "الإمارات قامت بتعذيب معتقلين في المكلاّ".
إلى ذلك خلص تقرير منظمة بحثية بريطانية، إلى أن المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن هي الأكثر عرضة للكوليرا، وذلك بسبب الغارات الجوية والحصار الذي يفرضه التحالف السعودي.
وقال تقرير لباحثين من جامعة "كوين ماي" في لندن، نشره موقع "The Lancet Global Health"، إن تفشي الكوليرا في اليمن يطغى على مناطق الشمال، حيث أن 8 من أصل 10 حالات وفاة تحدث في المناطق التي تسيطر عليها جماعة الحوثي.
وأضاف الباحثون: "دمرت الغارات الجوية للتحالف العربي البنية التحتية الحيوية، بما في ذلك المستشفيات وشبكات المياه العامة، وضربت المناطق المدنية.. وقد تسبب الحصار على الواردات، في نقص الغذاء، والإمدادات الطبية، والوقود والكلور، وتقييد وصول المساعدات الإنسانية".
وفي يونيو/حزيران الماضي، أصدرت اليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية بيانا أعلنتا فيه أن اليمن "يواجه أسوأ تفشّ للكوليرا في العالم".
من جانبه اتهم الناطق الرسمي للقوات المسلحة اليمنية العميد الركن شرف غالب لقمان، قوى تحالف العدوان بقيادة السعودية، باستهداف سفينة نفط ليبية في باب المندب كانت قادمة من ايران، بهدف كسب التأييد الدولي لتصعيده المحتمل لاستهداف الحديدة والسواحل الغربية.
وقال العميد لقمان في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) " إن الاستهداف الواقع على السفينة الليبية جريمة مؤكدة ندينها ونستنكرها بشدة، كونها بنفس السلاح وبطريقة التصويب ذاتها التي تستهدف وتدمر مقدرات وممتلكات اليمن، غير أن هذا الاستهداف للسفينة الليبية كان بغرض الخديعة واتهام اليمن بجريمة هو منها براء".
وأضاف "إنه لا جديد فيما يدعيه تحالف العدوان من هذه الأكاذيب لتبرير مهاجمة الحديدة، لكن الغريب أنها تتزامن مع تحذير معلن لحكومة بريطانيا للسفن التجارية التي تمر عبر باب المندب وخليج عدن، من احتمال تعرضها لهجوم عبر قوارب مفخخة مسيرة عن بعد أو بقذائف صاروخية جراء المواجهات العسكرية".
ميدانياً لقي عدد من الجنود السعوديين مصرعهم، أمس السبت، في نجران، فيما قصفت مدفعية الجيش واللجان الشعبية تجمعاتهم في جيزان.
وأوضح مصدر عسكري لـ"المسيرة نت" أن عددا من الجنود السعوديين قتلوا في انفجار عبوة ناسفة في موقع شجع العسكري بقطاع نجران.
وأضاف المصدر أن مدفعية الجيش واللجان الشعبية استهدفت بقذائف مدفعيتها تجمعات للجنود السعوديين خلف مركز عوجبة العسكري في جيزان، وحققت إصابات مباشرة.
وكانت القوة الصاروخية للجيش واللجان قصفت في وقت سابق السبت، تجمعا لمرتزقة الجيش السعودي بصلية من الصواريخ في موقع ذو رعين في نجران، وشوهدت سيارات الاسعاف تهرع للمكان.
هذا ولقي عشرات الغزاة السودانيين ومرتزقة الجيش السعودي مصرعهم وجرح آخرون، أمس السبت، في كسر زحف واسع لهم مسنود بغطاء جوي مكثف شمال صحراء ميدي المحاذية لجيزان.
وأوضح مصدر عسكري لـ" المسيرة نت" أن الجيش اليمني واللجان الشعبية كسروا زحفًا واسعًا للغزاة السودانيين والمرتزقة شمال صحراء ميدي.
وأكد المصدر مصرع وجرح أعداد كبيرة من الجنود السودانيين والمرتزقة، في الزحف الذي استمر منذ ليل الجمعة وحتى صباح السبت بمشاركة الطيران الحربي والأباتشي والتجسسي التابع للعدوان.
وأشار المصدر إلى أن قيادات سعودية أشرفت على الزحف شمال صحراء ميدي لرفع معنويات السودانيين والمرتزقة بعد رفضهم الأوامر وامتناعهم عن التقدم.
من جهة اخرى أصيبت ثلاث نساء، السبت، جراء هجوم بقنبلة يدوية على منزل مواطن بمديرية الشيخ عثمان محافظة عدن جنوب البلاد.
وبحسب مصادر محلية فقد ألقى مجهولون قنبلة على منزل أحد المواطنين في حي عبدالقوي بمديرية الشيخ عثمان ثم لاذوا بالفرار، وأضافت المصادر أن الهجوم أدى إلى إصابة ثلاث نساء بجروح.


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة