2017 November 20 - 02 ربیع الاول 1439
اغتيال نائب قائد أركان «جيش الإسلام»
رقم المطلب: ٥٤٠ تاریخ النشر: ٢٢ ذیقعده ١٤٣٨ - ١٠:٢٥ عدد المشاهدة: 27
أنباء » عام
اغتيال نائب قائد أركان «جيش الإسلام»

أعلن ما يسمى بـ «جيش الإسلام» أمس نبأ اغتيال واحد من أبرز قياداته العسكرية، وهو رضا الحريري (الملقب بأبو عبدالله 200)، والذي كان يشغل منصب «نائب قائد الأركان». وأشارت مواقع معارضة إلى أن عملية الاغتيال تمت في محيط منطقة النشابية في الغوطة الشرقية، وتسبّبت في مقتله وإصابة أحد مرافقيه، ويدعى أبو طلال المسالمة.

 العالم- سوريا
وأوضحت أن الحريري المنحدر من درعا، كان قد أسهم في تخطيط وتنفيذ عدد كبير من معارك الغوطة التي خاضتها الفصائل المسلحة خلال السنوات السابقة، ويعدّ من أبرز قادة «جيش الإسلام» بعد قيادته العسكرية لكل من «ألوية الحبيب المصطفى» و«لواء الإمام الحسين».
وتقاذف العديد من الجهات الاتهامات والمسؤولية حول مقتل الحريري، وكانت التهم الأولى موجّهة إلى «فيلق الرحمن» و«هيئة تحرير الشام»، لخلافهما الحالي مع «جيش الإسلام». وبينما توعّد «جيش الإسلام» بالرد على الاغتيال، ذهب عدد من قياداته إلى اتهام «فيلق الرحمن» وتخوين قادته «لارتباطهم بـ(جبهة النصرة)».
ومن جانبه، نفى «فيلق الرحمن» أيّ علاقة له بالاغتيال، موضحاً أن اتهامه يأتي «تمهيداً لحماقة ورعونة جديدة ينويها (جيش الإسلام)».
وفيما يبدو أنه ردّ أوّليّ على عملية الاغتيال، كشف مناصرون لـ«جيش الإسلام» أن الأخير قام بتصفية عدد من المسؤولين العسكريين المعتقلين في سجونه، وبينهم أبو القعقاع الدرعاوي الذي كان قائداً عسكرياً لمعركة عدرا العمالية، وأحد شرعيي «هيئة تحرير الشام» الملقّب بأبو الوليد الشرعي.


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة