2017 November 18 - 29 صفر 1439
هل قضیة ولادة الإمام المهدي (ع) وردت عن طريق حكيمة عمة الإمام العسکری (ع) فقط ؟
رقم المطلب: ٤٥٩ تاریخ النشر: ٠٩ ذیقعده ١٤٣٨ - ١٦:٠٥ عدد المشاهدة: 126
الأسئلة و الأجوبة » المهدوية
هل قضیة ولادة الإمام المهدي (ع) وردت عن طريق حكيمة عمة الإمام العسکری (ع) فقط ؟

  هل ثبوت ولادة الإمام المهدي (ع) عن طريق حكيمة، مقبولة حسب رأی الشیعة ؟

اصل الشبهة:

مقدمة:

المطلب الأول: مغالطة فی استدلال القفاري

الف: حياة شخص، تدل علی ولادته !

ب: لم یوجد أحد لإثبات ولادة شخص آخر، یشترط شهادة معصوم واحد!

ج: فی الأمور المرتبطة ب النساء ، تکفی شهادة إمرأة واحدة !

د: عدم اثبات ولادة مصداق المهدي، لا یستطیع ان یجعل اصل المهدوية تحت السؤال

هـ: مصداق المهدي (عج) فی روايات الشيعة یثبت ب روايات متواترة :

و: هل رفع الإختلاف فی إسم الأم یحتاج الی شاهد ؟

المطلب الثانی: شهادة حكيمة علی ولادة الإمام المهدي (ع)

الرواية الأولی:

الرواية الثانیة:

الرواية الثالثة:

المطلب الثالث: نسب و شخصية حكيمة (سلام الله عليها)

1. الإسم والنسب

2. الجلالة و الوثاقة:

الجواب الأول: شهادة حكيمة، تعيين ل المصداق و الدليل الأصلی فی العقيدة ب المهدوية

المهدوية، عقيده عریقة فی كتب اهل السنة:

1. الترمذي

2. ابو داود السجستاني

3. احمد بن حنبل:

4. الطبراني

الجواب الثانی: شهادة الآخرین علی ولادة الإمام المهدي (عج)

1.المرأة القابلة

2 و 3. نسيم و مارية خدمة الإمام الحسن العسكري (ع)

4. جاریة الإمام العسكري (ع)

الجواب الثالث: عدة من الموثّقین ، رأو الإمام المهدي (ع) بعد ولادته

1. رواية عبد الله بن جعفر الحميري:

دراسة سند الرواية:

مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ:

مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَي العطار:

عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيِّ:

احمد بن إسحاق القمي:

عثمان بن سعيد العمري:

2. محمّد بن عثمان العمري مع اربعین شخصا

دراسة سند الرواية الأولی:

1. محمد بن علي بن ماجيلويه:

2. محمد بن يحيي العطار.

3. جعفر بن محمد بن مالك الفزاري:

4. معاوية بن حكيم:

5. محمد بن ايوب بن نوح و محمد بن عثمان العمري:

3. رواية ابی غانم خادم الامام العسكري (ع).

4. أحمد بن إسحاق القمي.

5. إبراهيم بن محمد بن فارس النيسابوري

6. أبو هارون

7. يعقوب بن منقوش

8. عمرو الأهوازي

9. محمّد بن إسماعيل بن موسي بن جعفر عليهماالسلام

10. طريف أبو نصر الخادم

11. أبو عليّ بن مطهر

12. نسيم خادمة الإمام العسكري عليه السلام.

13. رجل من اهل فارس

14. كامل بن إبراهيم المدني.

النتيجة:

الجواب الرابع: الإمام العسكري (ع)، أخبر الموثقین عن وجود المهدي (ع)

1. أخبر اباهاشم الجعفري

دراسة سند الرواية:

1ـ محمد بن يحيي العطار:

2ـ أحمد بن إسحاق:

3ـ أبو هاشم الجعفري:

2. أخبر محمد بن علي بن بلال

دراسة سند الرواية:

1. علي بن محمد:

2ـ محمد بن علي بن بلال:

نتيجة دراسة الروايات:

الجواب الخامس: اعتراف کبار اهل السنة ب الولادة و الملاقاة مع الإمام المهدي (ع)

1. ابو الفداء (المتوفی732هـ)

2. ابو الوردي (المتوفی749هـ)

3. ابن حجر الهيثمي (المتوفی973هـ)

4. المناوي (المتوفی1031هـ)

5. العاصمي المكي (المتوفی1111هـ)

6. ملاقاة حسن العراقي مع الإمام المهدي (ع)

حسن العراقي من هو ؟

نتيجة هذا القسم:

نتيجة كلية من تجمیع هذه المطالب:

اصل الشبهة:

من جملة الشبهات التي أوردوها الوهابية علی ولادة الإمام المهدي عليه السلام هی أنهم یقولون : فی مصادر الشيعة، نقلت ولادة الإمام عن طريق حكيمة فقط و هذه المرأة لیست من اهل العصمة ؛فکیف ل الشیعة ان یقبلوا کلام إمرأة لیست هی من اهل العصمة فی امر مهم مثل اثبات ولادة الإمام المهدي عليه السلام التی هی تعد من اصول مذهب الشیعة .

ناصر القفاري منظر المعاصر الوهابي یقول :

فمسألة المهدي وغيبته تسربت عن طريق حكيمة وما أدري كيف يقبلون قول امرأة غير معصومة في اصل المذهب.

ناصر بن عبد الله القفاري، أصول مذهب الشيعة، ج2 ص1024، ناشر: دار الرضا ـ الجيزة.

مقدمة:

قبل التعرض ل الجواب ، من اللازم ان نشیر الی مطلبین مهمین یتنور البحث بهما :

المطلب الأول: مغالطة فی استدلال القفاري

القفاري فی هذا المتن، جعل كبری و صغری و حاول عن طریق المغالطة ان یجعل عقيدة الشيعة تحت السؤال .

صغری الإستدلال: شهادة حكيمة بولادة الإمام المهدي، شهادة إمرأة غير معصومة؛

الكبری: بشهادة إمرأة غير معصومة لا یمکن اثبات امر مهم مثل اصل المهدوية ؛

النتيجة: لا یمکن ل الشيعة ان تثبت اصل المهدوية .

هذا الإستدلال من القفاري فیه اشكالات عدیدة نشیر الیها حسب الإختصار :

الف: حياة شخص،تدل علی ولادته !

لیس من اللازم ل اثبات وجود شخص، رؤیته عند الولادة أو حتي اثبات ولادته ؛ لأن الذی له وجود خارجي أو عند ما تقول عدة أننا رأیناه و تقرّ بوجوده فتثبت ولادته! فی الإمام المهدي عليه السلام أیضا هذه القضية من هذا القبیل التی نقرأ رواياتها حسب التفصیل.

اضافة علی هؤلاء الروايات،التی تبین منها ان عدة فخمة من أصحاب و شيعة الامام العسكري عليه السلام اعترفوا برؤية الإمام المهدی (عج)، کبار اهل السنة ایضا اعترفوا بولادته فلنشیر فی الختام الی کلماتهم .

نسأل من القفاري و امثاله : هلا تکفی هذه الإعترافات ،لإثبات ولادة الإمام و قبول مسألة المهدوية حتی جعلتم شهادة حكيمة مستمسک ل انكار المهدوية ؟

 

ب: لم یوجد أحد لإثبات ولادة شخص آخر، یشترط شهادة معصوم واحد!

 

اصل الإشكال من القفاري غلط و حسب معتقد الشيعة و السنة لا اساس له ؛ لأنه لم یوجد أحد من علماء الشيعة أن یقول أو يکتب فی كتبه أنه ل اثبات ولادة شخص، من الحتم أن یشهد شخص معصوم کما لم تقله علماء اهل السنة.هل ل اثبات الخليفة الأول و الثانی و الثالث و عائشة و حفصة و ابوهريرة و معاوية و حتي القفاري نفسه ، اجمتمعت جماعة من الناس و أشهدت ؟!

من الظاهر أن القفاري و امثاله ،عصّبوا فی مسألة المهدوية الی حدّ حتی جاوزوا القانون بين شتی الملل و العرف و لم یرون قانونا نصب أعینهم .

فی النتيجة، اشكاله صرف مغالطة فقط، الناشئ من غض النظر عن الحقائق لأجل إنکار عقائد الشيعة التی لا اساس لها فی مدرسة الفريقين و لا یقبلها العقل السليم و عرف الناس.

ج:  فی الأمور المرتبطة ب النساء ، تکفی شهادة إمرأة واحدة !

حتي لو فرضنا أن هذه المسألة من المسائل التی تحتاج الی شاهد (يعني فرضنا أن اصل الولادة من الأم تحتاج الی شهادة)؛ لکن هذه المسألة قطعاً لیست من المسائل التي لم تکف فیها شهادة إمرأة واحدة. لهذه الجهة علمائکم فی هذه المسألة، یکتفون بشهادة إمرأة واحدة (حتي غير معصومة). ل اثبات المطلب نذکر فتاوی عدة من علمائکم :

عبد الرزاق الصنعاني یذکر فتوی الشعبي و حسن البصري هکذا :

عبد الرزاق عن الثوري قال أخبرني أشعث عن الشعبي والحسن قالا: تجوز شهادة المرأة الواحدة فيما لا يطلع عليه الرجال.

الصنعاني، أبو بكر عبد الرزاق بن همام (المتوفی211هـ)، مصنف عبد الرزاق، ج8، ص333، تحقيق: حبيب الرحمن الأعظمي دار النشر: المكتب الإسلامي- بيروت، الطبعة: الثانية1403

ابن قدامه من علماء الحنابلة يقول فی شهادة المرأة الواحدة :

ولا نعلم بين أهل العلم خلافا في قبول شهادة النساء المنفردات في الجملة، قال القاضي والذي تقبل فيه شهادتهن منفردات خمسة أشياء الولادة والاستهلال والرضاع والعيوب تحت الثياب كالرتق والقرن والبكارة والثيابة والبرص وانقضاء العدة.

المقدسي الحنبلي، شمس الدين أبي الفرج عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن قدامة (المتوفی682هـ)، الشرح الكبير علي متن المقنع، ج12، ص97، ناشر: دار الكتاب العربي للنشر والتوزيع ـ بيروت.

شمس الدين الدمشقي من علماء اهل السنة یذکر الفتوی عن احمد بن حنبل فی كفاية شهادة المرأة الواحدة فی الولادة عن اسحاق بن منصور هکذا :

وقال إِسْحَاقُ بن مَنْصُورٍ: قُلْت لِأَحْمَدَ: هل تَجُوزُ شَهَادَةُ الْمَرْأَةِ؟ قال: شَهَادَةُ الْمَرْأَةِ في الرَّضَاعِ وَالْوِلَادَةِ فِيمَا لَا يَطَّلِعُ عليه الرِّجَالُ. قال: وَأُجَوِّزُ شَهَادَةَ امْرَأَةٍ وَاحِدَةٍ إذَا كانت ثِقَةً فَإِنْ كان أَكْثَرَ فَهُوَ أَحَبُّ إلَيَّ.

 

الزرعي، أبو عبد الله شمس الدين محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد الدمشقي (المتوفی751 هـ)، الطرق الحكمية في السياسة الشرعية، ج1، ص118، تحقيق: د. محمد جميل غازي، دار النشر: مطبعة المدني - القاهرة، طبق برنامج الجامع الكبير.

وحتی لو لم توجد هذه الروايات و الفتاوی ، لحکم العقل فی مسائل مثل الولادة، بکفایة شهادة النساء! فی تمام المكاتب و المذاهب العادة علی انه عند الولادة ، النساء تشهد هذه المسألة و لا الرجال. بناء علی هذا ، تکفی شهادة النساء مثل المولّدة و مساعدیها و بقية النساء اللاتی یساعدن ایضا فی أمر الولادة و حینما تشهد النساء اللاتی هن المتورطات فی امر الولادة، علی ولادة أحد لا یحق لشخص ان یعترض .

اما القفاري ل استجواب اصل العقيدة ب المهدوية،ینکر شهادة النساء فی الأمور الخاصة بهن !

الکل یعلم أن ولادة موسي عليه السلام هی خفیة عن مرأی الناس، غیر أمه لم یحضر أحد عند ولادته حتی یشهد أنه رأه بعینه و ولد من أمه ؛لکن لم یطلب أحد فی هذه المسألة من أم موسی شاهدا .لو جعلنا الأدلة النقلية دليلا علی هذا المطلب ، نفس الأدلة النقلية تثبت الولادة ل الإمام المهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف. ضمن أنه فی مثل هذا ،شخص مثل حكيمة شهدت ولادة الإمام و أشهدت علیه .

د: عدم اثبات ولادة مصداق المهدي، لا یستطیع استجواب اصل المهدوية

القفاري خلط هنا بين مسألتین :

الف: اصل العقيدة بالمهدوية؛

ب: اثبات ولادة شخص یکون مصداق المهدي (عج).

من الواضح أن بین هاتین المسألتین بون شاسع رئیسی و مع عدم اثبات ولادة مصداق المهدي، لا یمکن ان نستجوب اصل العقيدة بالمهدوية .

لا یستطیع القفاري بکلماته فی أن حكيمة إمرأة غير معصومة ، یستجوب اصل العقيدة ب المهدوية ؛ بل فی النهاية فی فرض اثبات الشبهة،یستجوب ادعاء حكيمة ل ولادة الإمام و لیس العقيدة ب المهدوية؛ لأن العقيدة ب المهدوية هی مسألة رئیسیة و جذریة لا ربط فیها ب شهادة حكيمة علی ولادة الإمام المهدي (عج)؛ و سواء أن حكيمة تشهد أم لا ، اصل هذه العقيدة ثابتة فی مکانها ؛ لأن اصل العقيدة ب المهدوية تثبت ب الآيات القرآنیة، الروايات الصحيحة السند عند الفريقين بسهولة و ما یقارب جمهور المسلمین غیر فئة قلیلة الذین لا یوجب رأیهم الخلل فی اصل المهدوية ، یعتقدون أنه فی آخر الزمان یقوم أحد من ولد فاطمة سلام الله عليها و یملأ الأرض قسطا و عدلا. هذه العقيدة ثابتة ؛سواء قبلت شهادة حكيمة علی ولادة مصداق المهدي أم لا.

هـ: مصداق المهدي (عج) فی روايات الشيعه ثبت ب روايات متواترة :

نكتة أخری لابد من الإلتفات الیها ، هی أنه علی فرض عدم قبول ادعاء حكيمة ، لکن هذا لا یعني نفي اصل ولادة ولد ل الإمام الحسن العسكري عليه السلام !

لأنه توجد مئاة الروايات فی مصادر الشيعة بأسانید صحيحة بأن الإمام المهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف ابن الإمام العسكري عليه السلام و أن الإمام بعد غيبته الطویلة یظهر و یملأ الأرض قسطا و عدلا کما ملئت ظلما و جورا .

الحال قُبلت شهادة السیدة حكيمة أم لا ، مصداق المهدي حسب رأی الشيعة شخص ممیز و الروايات المتواترة و اجماع تمام علماء الشيعة یثبته.

هل یمکن لنا ان نقول عندما لا یذکر ل ابی هريرة اسم ب الضبط و لا اسم لأبیه ، يعني ابوهريرة لم یوجد ؟

ابن حجر العسقلاني من علماء الرجال عند اهل السنة، یشرح اسام ل ابی هريرة هکذا :

أبو هريرة الدوسي الصحابي الجليل حافظ الصحابة اختلف في اسمه واسم أبيه قيل عبد الرحمن بن صخر وقيل بن غنم وقيل عبد الله بن عائذ وقيل بن عامر وقيل بن عمرو وقيل سكين بن ودمة بن هانئ وقيل بن مل وقيل بن صخر وقيل عامر بن عبد شمس وقيل بن عمير وقيل يزيد بن عشرقة وقيل عبد نهم وقيل عبد شمس وقيل غنم وقيل عبيد بن غنم وقيل عمرو بن غنم وقيل بن عامر وقيل سعيد بن الحارث هذا الذي وقفنا عليه من الاختلاف في ذلك...

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852هـ)، تقريب التهذيب، ج1، ص680، تحقيق: محمد عوامة، ناشر: دار الرشيد - سوريا، الطبعة: الأولي، 1406 - 1986.

يعني عدم ثبوت مطلب، ب الدليل، لا یعنی انه لا یوجد علیه دليل آخر بلاعیب !

أخبر الرسول صلی الله عليه وآله عن مجئ المهدي الموعود ، حسب الروايات الصحيحة و المتواترة عند الشيعة (و عدة من علماء اهل السنة)، ابن الإمام الحسن العسكري ؛و اما اسم أمه من هی ،لا یهم . و حتی لو أنه لم تثبت مسأله ولادته عن السیدة نرجس ، کذلک لا یمکن استجواب وجود المهدي (عج)؛ لأنه یمکن أنه ولد من أم أخری. بناء علی هذا ، المهم فی تعيين المصداق عند معتقد الشيعة، والده و لیست أمه.

و: هل رفع الإختلاف فی إسم الأم یحتاج الی شاهد؟

ل أی مسألة تحتاجون شهادة أم الإمام المهدی عجل الله تعالي فرجه الشريف ؟ لو جاء شخص غريب و یقول أنی شاک فی نسب فلان ...! فی أنه  هل ولد من هذه الأم أم من أم أخری ، أم هل هو ابن هذه المرأة أم لا ، هل اصل هذه الإدعاء توجب شبهة حتی یحتاج الی شاهد و حکمیة؟ فی ولادة الإمام المهدي عليه السلام، لا یطرح اتهام و لا أنکره والده (الإمام الحسن العسكري) ؛ ف لإثبات أی شئ یحتاج الی تقدیم شهادة ؟

الماوردي الشافعي یقول:

دعوي النسب الخاص وهو الواحد يدعي أبا فيقول: أنا ابن فلان، فإن اعترف له بالأبوة ثبت نسبه أو يدعي الواحد ابناً فيقول: هذا ابني، فإن اعترف له بالبنوة ثبت نسبه وصار جميع من ناسبهما عواقل لكل واحد منهما...

دعوي النسب العام: وهو أن يدعي الرجل أنه من قريش وقريش تسمع دعواه ولا تنكره، أو يدعي أنه من بني هاشم وبنو هاشم يسمعون ولا ينكرونه فيحكم بنسبه فيهم بإقرارهم علي دعوي نسبهم وبمثل هذا تثبت أكثر الأنساب العامة، فإن تجرد من أنكر نسبه ونفاه عنهم، وقال: لست منهم لم يقبل نفيه له، ولو شهد أنه ليس منهم؛ لأن الشهادة علي مجرد النفي لا تصح.

الماوردي البصري الشافعي، علي بن محمد بن حبيب (المتوفی450هـ)، الحاوي الكبير في فقه مذهب الإمام الشافعي وهو شرح مختصر المزني، ج12، ص368، تحقيق الشيخ علي محمد معوض - الشيخ عادل أحمد عبد الموجود، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - لبنان، الطبعة: الأولي، 1419 هـ -1999م.

بناء علی هذا، لو کان الإشكال فی اثبات نسب الإمام المهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف (و لیس فی اصل المهدوية) فأیضا لا یورد الإشکال و فی صغری كلامه اشكال ، لأن هذا المطلب لا یحتاج الی شاهد اصلا ! و حتی حسب رأی علماء اهل السنة، لو أتی بشاهد علیه من خارج هذا النسب ، لم یقبل الشاهد من الخارج ! و من ادعی النسب ، لم یحتاج الی شاهد !

المطلب الثانی: شهادة حكيمة علی ولادة الإمام المهدي (ع)

حیث أن کلام القفاري یحول حول شهادة السیدة حكيمة علی ولادة الإمام المهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف ،من اللازم قبل الإجابة ، ان نذکر الروايات التي تبین لنا شهادة هذه السیدة الکریمة علی ولادة الإمام المهدي عليه السلام فی هذه القسمة :

الرواية الأولی:

المرحوم الكليني فی الكافي و الشيخ المفيد فی الإرشاد یذکرا رواية حكيمة بأنها رأت الإمام المهدی عليه السلام فی لیلة ولادته و بعدها هکذا :

مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَي عَنِ الْحُسَيْنِ بْنِ رِزْقِ اللَّهِ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: حَدَّثَنِي مُوسَي بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْقَاسِمِ بْنِ حَمْزَةَ بْنِ مُوسَي بْنِ جَعْفَرٍ قَالَ: حَدَّثَتْنِي حَكِيمَةُ ابْنَةُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ وَهِيَ عَمَّةُ أَبِيهِ أَنَّهَا رَأَتْهُ لَيْلَةَ مَوْلِدِهِ وَبَعْدَ ذَلِك .

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328 هـ)، الأصول من الكافي، ج 1، ص331، باب تسمية من رآه، ح3، ناشر: اسلاميه ، تهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش

الشيخ المفيد، محمد بن محمد بن النعمان ابن المعلم أبي عبد الله العكبري البغدادي (المتوفی413 هـ)، الإرشاد في معرفة حجج الله علي العباد، ج2، ص351، تحقيق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لتحقيق التراث، ناشر: دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية، 1414هـ - 1993 م.

الرواية الثانیة:

الشيخ الصدوق ینقل بسنده روایة طویلة عن حكيمة بنت الإمام الجواد عليه السلام أنها قالت :

بَعَثَ إِلَيَّ أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ عليه السلام فَقَالَ: يَا عَمَّةُ اجْعَلِي إِفْطَارَكِ هَذِهِ اللَّيْلَةَ عِنْدَنَا فَإِنَّهَا لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَإِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَي سَيُظْهِرُ فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ الْحُجَّةَ وَهُوَ حُجَّتُهُ فِي أَرْضِهِ قَالَتْ: فَقُلْتُ لَهُ وَمَنْ أُمُّهُ؟ قَالَ: لِي نَرْجِسُ قُلْتُ لَهُ: جَعَلَنِي اللَّهُ فِدَاكَ مَا بِهَا أَثَرٌ؟ فَقَالَ: هُوَ مَا أَقُولُ لَكِ قَالَتْ: فَجِئْتُ فَلَمَّا سَلَّمْتُ وَجَلَسْتُ جَاءَتْ تَنْزِعُ خُفِّي وَقَالَتْ لِي: يَا سَيِّدَتِي وَسَيِّدَةَ أَهْلِي كَيْفَ أَمْسَيْتِ؟ فَقُلْتُ: بَلْ أَنْتِ سَيِّدَتِي وَسَيِّدَةُ أَهْلِي قَالَتْ: فَأَنْكَرَتْ قَوْلِي وَقَالَتْ: مَا هَذَا يَا عَمَّةُ؟ قَالَتْ فَقُلْتُ لَهَا: يَا بُنَيَّةُ إِنَّ اللَّهَ تَعَالَي سَيَهَبُ لَكِ فِي لَيْلَتِكِ هَذِهِ غُلَاماً سَيِّداً فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ قَالَتْ: فَخَجِلَتْ وَاسْتَحْيَتْ فَلَمَّا أَنْ فَرَغْتُ مِنْ صَلَاةِ الْعِشَاءِ الْآخِرَةِ أَفْطَرْتُ وَأَخَذْتُ مَضْجَعِي فَرَقَدْتُ فَلَمَّا أَنْ كَانَ فِي جَوْفِ اللَّيْلِ قُمْتُ إِلَي الصَّلَاةِ فَفَرَغْتُ مِنْ صَلَاتِي وَهِيَ نَائِمَةٌ لَيْسَ بِهَا حَادِثٌ ثُمَّ جَلَسْتُ مُعَقِّبَةً ثُمَّ اضْطَجَعْتُ ثُمَّ انْتَبَهْتُ فَزِعَةً وَهِيَ رَاقِدَةٌ ثُمَّ قَامَتْ فَصَلَّتْ وَنَامَتْ- قَالَتْ حَكِيمَةُ: وَخَرَجْتُ أَتَفَقَّدُ الْفَجْرَ فَإِذَا أَنَا بِالْفَجْرِ الْأَوَّلِ كَذَنَبِ السِّرْحَانِ وَهِيَ نَائِمَةٌ فَدَخَلَنِي الشُّكُوكُ فَصَاحَ بِي أَبُو مُحَمَّدٍ عليه السلام مِنَ الْمَجْلِسِ فَقَالَ: لَا تَعْجَلِي يَا عَمَّةُ فَهَاكِ الْأَمْرُ قَدْ قَرُبَ قَالَتْ فَجَلَسْتُ وَقَرَأْتُ الم السَّجْدَةَ وَيس فَبَيْنَمَا أَنَا كَذَلِكَ إِذِ انْتَبَهَتْ فَزِعَةً فَوَثَبْتُ إِلَيْهَا فَقُلْتُ: اسْمُ اللَّهِ عَلَيْكِ ثُمَّ قُلْتُ لَهَا: أَ تَحِسِّينَ شَيْئاً؟ قَالَتْ: نَعَمْ يَا عَمَّةُ فَقُلْتُ لَهَا: اجْمَعِي نَفْسَكِ وَاجْمَعِي قَلْبَكِ فَهُوَ مَا قُلْتُ لَكِ قَالَتْ: فَأَخَذَتْنِي فَتْرَةٌ وَأَخَذَتْهَا فَتْرَةٌ فَانْتَبَهْتُ بِحِسِّ سَيِّدِي فَكَشَفْتُ الثَّوْبَ عَنْهُ فَإِذَا أَنَا بِهِ عليه السلام سَاجِداً يَتَلَقَّي الْأَرْضَ بِمَسَاجِدِهِ فَضَمَمْتُهُ إِلَيَّ فَإِذَا أَنَا بِهِ نَظِيفٌ مُتَنَظِّفٌ فَصَاحَ بِي أَبُو مُحَمَّدٍ عليه السلام هَلُمِّي إِلَيَّ ابْنِي يَا عَمَّةُ فَجِئْتُ بِهِ إِلَيْهِ فَوَضَعَ يَدَيْهِ تَحْتَ أَلْيَتَيْهِ وَظَهْرِهِ وَوَضَعَ قَدَمَيْهِ عَلَي صَدْرِهِ ثُمَّ أَدْلَي لِسَانَهُ فِي فِيهِ وَأَمَرَّ يَدَهُ عَلَي عَيْنَيْهِ وَسَمْعِهِ وَمَفَاصِلِهِ ثُمَّ قَالَ تَكَلَّمْ يَا بُنَيَّ فَقَالَ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ وَ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وآله ثُمَّ صَلَّي عَلَي أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ وَعَلَي الْأَئِمَّةِ عليهم السلام إِلَي أَنْ وَقَفَ عَلَي أَبِيهِ...

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص424، ناشر: اسلامية ـ تهران ، الطبعة الثانية ، 1395 هـ.

الرواية الثالثة:

نقل قضية ولادة الإمام المهدي (ع) القندوزي الحنفي ایضا فی ينابيع المودة عن قول حكيمة هکذا :

فلما كانت ليلة النصف من شعبان سنة خامس وخمسين ومائتين، دخلت حكيمة عند الحسن فقال لها: يا عمتي كوني الليلة عندنا لأمر، فأقامت. فلما كان وقت الفجر اضطربت نرجس، فقامت إليها حكيمة، فوضعت المولود المبارك، فلما رأته حكيمة أتت به الحسن (رضي الله عنهم) وهو مختون، فأخذه ومسح بيده علي ظهره وعينيه، وأدخل لسانه في فيه، وأذن في أذنه اليمني وأقام في الأخري، ثم قال: يا عمة إذهبي به إلي أمه، فردته إلي أمه. قالت حكيمة: ثم جئت من بيتي إلي أبي محمد الحسن فإذا المولود بين يديه في ثياب صفر، وعليه من البهاء والنور، أخذ حبه مجامع قلبي، فقلت: يا سيدي هل عندك من علم في هذا المولود المبارك ؟ فقال: يا عمة هذا المنتظر الذي بشرنا به...

 

القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (المتوفی1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربي، ج3، ص172، تحقيق: سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشرـ قم، الطبعة:الأولي1416هـ.

کما یحصل من هذه الروايات ،السیدة حكيمة ایضا فی لیلة ولادة الإمام و بعدها ،تری الإمام  المهدي عليه السلام و رفعت تقریر مشاهداتها للآخرین .

المطلب الثالث : نسب و شخصية السیدة حكيمة (سلام الله عليها)

حسب أن القفاري یقول : السیدة حكيمة هی شخصیة غير معصومة ، کیف تقبل الشيعة شهادتها فی ولادة الإمام المهدی عليه السلام ، فلابد لنا ان ندرس نسبها و شخصيتها الفاضلة حتی لا تبقی شبهة فی هذه القضیة .

1. اسمها و نسبها

السیدة حكيمة لیست کبقیة الرواة شخصیة مجهولة حتی یمکن الشک فیها بسهولة ؛ بل هی فی الإسم و النسب، تتصل ب اهل بيت العصمة و الطهارة عليهم السلام و ابنة الإمام المعصوم .

الطبرسي یقول: السیدة حكيمة من بنات الإمام الجواد عليه السلام :

وَخَلَّفَ مِنَ الْوَلَدِ عَلِيّاً عليه السلام ابْنَهُ الْإِمَامَ وَمُوسَي وَمِنَ الْبَنَاتِ حَكِيمَةَ وَخَدِيجَةَ وَأُمَّ كُلْثُوم .

الطبرسي، أبي علي الفضل بن الحسن (المتوفی548هـ)، إعلام الوري بأعلام الهدي، ص 355، تحقيق و نشر: تحقيق مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم، الطبعة: الأولي، 1417هـ.

العلامة المجلسي ایضا یقول :

سم المعتصم محمد بن علي عليهما السلام وأولاده علي الامام وموسي وحكيمة وخديجة وأم كلثوم.

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج50، ص 8، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

2. الجلالة و الوثاقة:

جلالة شأنها و وثاقتها تتبین من خلال نسبتها الی أسرة الإمام الجواد عليه السلام. فی الفضل و العلم و التقوی لهذه المرأة الجلیلة یکفی حتی أنها امینة علی اسرار الأئمة من جملتهم الإمام الحسن العسكري عليه السلام و مع الإلتفات الی الروايات السابقة، أخبرها الإمام عن ولادة ابنه و دعاها الی بیته .

العلامة المجلسي و السيد محسن الأمين من کبار علماء الشيعة، مدحوها ب القاب مثل : النجيبة، الكريمة، العالمة، الفاضلة، التقية، الرضية و الصالحة و العابدة .

العلامة المجلسي یقول :

ثمّ اعلم أنّ في القبّة الشريفة قبراً منسوباً إلي النجيبة الكريمة العالمة الفاضلة التقية الرضية حكيمة بنت أبي جعفر الجواد عليه السلام ولا أدري لِمَ لم يتعرضوا لزيارتها مع ظهور فضلها وجلالتهاوإنّها كانت مخصوصة بالأئمّة عليهم السلام، ومودعة أسرارهم، وكانت اُمّ القائم عندها، وكانت حاضرة عند ولادته عليه السلام، وكانت تراه حيناً بعد حين في حياة أبي محمّد العسكري عليه السلام، وكانت من السفراء والأبواب بعد وفاته، فينبغي زيارتها بما أجري الله علي اللسان ممّا يناسب فضلها وشأنها.

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج99، ص79، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

السيد محسن الامين ایضا بعد ما یعرفها من حیث النسب ، یصفها أنها من الصالحات العابدات القانتات :

حكيمة بنت الإمام محمد الجواد بن علي الرضا بن موسي الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام. مدفونة بسامراء هي ونرجس أم المهدي مع الإمامين العسكري والهادي عليهما السلام... كانت من الصالحات العابدات القانتات.

الأمين، السيد محسن (المتوفی1371هـ)، أعيان الشيعة، ج6، ص217، تحقيق وتخريج: حسن الأمين، ناشر: دار التعارف للمطبوعات - بيروت - لبنان، سنة الطبع: 1403 - 1983 م

بناء علی هذا ، السیدة حكيمة، ابنة الإمام المعصوم، امینة اسرار الإمام، و من الذین عول علیهم الإمام و الشيعة و خبرها فی ولادة الإمام المهدي عليه السلام مقبول عند الشيعة .

الحال بعد ذکر الرواية التی فیها تقریر حكيمة عن ولادة الإمام المهدي (عج) ، نتعرض الی الإجابة التفصيلية :

الجواب الأول: شهادة حكيمة، تعيين ل المصداق و الدليل الأصلی فی العقيدة ب المهدوية

الدكتور ناصر القفاري، یعتبر معتقد الشيعة فی ولادة الإمام المهدي عليه السلام و غيبته ، أحیانا من مختلقات عثمان بن سعيد العمري و متعاطفیه و أحیانا یقول :دخلت هذه العقيدة فی معتقدات الشیعة عن طريق حكيمة الذی هی إمرأة غير معصومة و فی الحقيقة هو فی هذه القضیة ، ابتلی بتناقض بیّن ؛ لهذا مخاطب كلامه یتحیر فی أن یقبل أی کلامه.

منشأ هذا التهافت منه أن فكرة المهدوية لیست جزورها فی معتقد الشيعة فقط ؛ بل هی فكرة و عقيدة اسلامية. هو لتجسید بطلان هذه العقيدة ، کل ما یسلک طریقا ،یقع فی مأزق و یری نفسه فی حفیرة حفرها لنفسه .

الجواب الأول عن هذه الشبهة أنه و لو السیدة حكيمة من الذین شاهدوا ولادة الإمام المهدي عليه السلام و نقلت للآخرین ؛لکن شهادتها و الآخرین ، لم توجب ايجاد عقيدة المهدوية ما بین الشيعة ؛ بل هذه العقيدة،مثل التوحيد، النبوة، الإمامة و المعاد، من جملة العقائد الثابتة عند الشيعه و هی فی متن الإمامة حتی ان الرسول صلی الله عليه وآله و الائمة المعصومين عليهم السلام عرفوا المهدي الموعود مع تمام مواصفاته النسبية و الإسمية ل الشيعة و أخبروا عن ولادة و غيبة الإمام علیه السلام .

بناء علی هذا ، مسألة المهدوية لم تکن مسألة حدیثة حتی تدخل فی معتقد الشیعة بواسطة شهاداتهم ؛ بل بواسطة تلک الشهادات، یثبت مصداق الخارجي لوجود الإمام المهدی عليه السلام ، لا ما ادعاه القفاري و متعاطفیه .

المهدوية، عقيدة عریقة فی كتب اهل السنة:

اکبر خطأ القفاري هو أنه لم یستأصل مسألة المهدوية ؛ لأن هذه العقيدة توجد بعصرها مع کل البرامج التی تتحقق فی عصر المهدوي ، فی کتب کبار اهل السنة من جملتهم احمد بن حنبل، الترمذي، الطبراني و... فی الروايات الصحيحة عن رسول الله صلي الله عليه وآله فلنذکر بعض هذه الروايات لإثبات هذا المطلب :

1. الترمذي

الترمذي من محدثی اهل السنة، یذکر فی كتاب سننه ، بدایة رواية عبد الله بن مسعود و فی النهایة ، رواية ابی هريرة و یصرح أن هذه الرواية حسنة و صحيحة :

حدثنا عبد الْجَبَّارِ بن الْعَلَاءِ بن عبد الْجَبَّارِ الْعَطَّارُ حدثنا سُفْيَانُ بن عُيَيْنَةَ عن عَاصِمٍ عن زِرٍّ عن عبد اللَّهِ عن النبي صلي الله عليه وسلم قال: يَلِي رَجُلٌ من أَهْلِ بَيْتِي يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي قال عَاصِمٌ وأنا أبو صَالِحٍ عن أبي هُرَيْرَةَ قال: لو لم يَبْقَ من الدُّنْيَا إلا يَوْمٌ لَطَوَّلَ الله ذلك الْيَوْمَ حتي يَلِيَ...

قال أبو عِيسَي: هذا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

الترمذي السلمي، ابوعيسي محمد بن عيسي (المتوفی 279هـ)، سنن الترمذي، ج4، ص505، تحقيق: أحمد محمد شاكر وآخرون، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

2. ابو داود السجستاني

ذکر السجستاني فی سننه عن ام سلمة بسند موثق أن المهدي من ولد فاطمة الزهرا سلام الله عليها :

حدثنا أَحْمَدُ بن إبراهيم ثنا عبد اللَّهِ بن جَعْفَرٍ الرَّقِّيُّ ثنا أبو الْمَلِيحِ الْحَسَنُ بن عُمَرَ عن زِيَادِ بن بَيَانٍ عن عَلِيِّ بن نُفَيْلٍ عن سَعِيدِ بن الْمُسَيِّبِ عن أُمِّ سَلَمَةَ قالت: سمعت رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم يقول: الْمَهْدِيُّ من عِتْرَتِي من وَلَدِ فَاطِمَةَ.

السجستاني الأزدي، ابوداود سليمان بن الأشعث (المتوفی 275هـ)، سنن أبي داود، ج4، ص1071، تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد، ناشر: دار الفكر.

3. احمد بن حنبل:

احمد بن حنبل امام مذهب الحنابلة یذکر فی مسنده خمس روايات ، عن طريق عاصم و ذر بن حبيش و منها هذه الرواية:

حدثنا عبد اللَّهِ حدثني أبي ثنا سُفْيَانُ بن عُيَيْنَةَ ثنا عَاصِمٌ عن ذر عن عبد اللَّهِ عَنِ النبي صلي الله عليه وسلم: لاَ تَقُومُ السَّاعَةُ حتي يلي رَجُلٌ من أَهْلِ بيتي يواطي اسْمُهُ اسمي.

 

الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل (المتوفی241هـ)، مسند أحمد بن حنبل، ج1، ص376، ح3571، ناشر: مؤسسة قرطبة - مصر.

4. الطبراني

الطبراني في المعجم الكبير، يذكر أكثر من ثلاثة عشر رواية بتعابيرها المختلفة و الطرق العدیدة التی یصل اسنادها الی عاصم بن بهدلة و ذر بن حبیش (من رواة صحيح البخاري) و عبد الله بن مسعود ، و إحدی هذه الروایات هکذا :

حدثنا مُوسَي بن هَارُونَ ثنا عبد اللَّهِ بن دَاهِرٍ الرَّازِيُّ ثنا عبد اللَّهِ بن عبد الْقُدُّوسِ عَنِ الأَعْمَشِ عن عَاصِمِ بن أبي النَّجُودِ عن زِرِّ بن حُبَيْشٍ عن عبد اللَّهِ بن مَسْعُودٍ رضي اللَّهُ عنه قال: قال رسول اللَّهِ صلي اللَّهُ عليه وسلم: لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتي يَمْلِكَ رَجُلٌ من أَهْلِ بَيْتِي يواطيء اسْمُهُ اسْمِي يَمْلأُ الأَرْضَ عَدْلًا وَقِسْطًا كما مُلِئَتْ ظُلْمًا وَجَوْرًا.

الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (المتوفی360هـ)، المعجم الكبير، ج10، ص133، ح10214، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ - 1983م.

لنا مقالة مستقلة فی اثبات أن المهدي من نسل الإمام الحسن العسكري تحت هذا العنوان «هل اسم والد المهدي عبدالله ؟» دوّنت و تحصل عبر الموقع ، فی هذه المقالة تبين هذا القسم من البحث :

هل اسم والد الإمام المهدي (عج)، عبد الله ؟

 



بناء علی هذا شهادة السیدة حكيمة، تثبت لنا ان الإمام المهدي عليه السلام، الذی بشرت الروایات العدیدة مجیئه ، وُلِدَ ؛ لا أن العقيدة ب المهدوية وجدت فی مدرسة الشيعة ؛ لأن هذه العقيدة، عقيدة جزریة لیست مقبولة فقط فی مدرسة التشيع، بل هی مقبولة فی مدرسة اهل السنة ایضا و ذکرنا فی هذه القضیة روايات صحيحة عن مصادرهم المعتبرة.

الجواب الثانی: شهادة الآخرین علی ولادة الإمام المهدي (عج)

لو کان اشكال القفاري و متعاطفیه علی شهادة السیدة حكيمة فلابد ان نقول: مع البحث و التحقیق فی مصادر الشيعة یحصل أنه شهدن ولادة الإمام غیر حكيمة، أربعة من النساء ایضا و ذکرن تقریر هذه القضیة و مع حكيمة، یصرن خمسة. قضیة ولادة الإمام المهدی عليه السلام اذا تعرض فی کل محكمة ، لقبلت شهادة هؤلاء الخمسة . و لدیک اسماء النساء اللاتی شهدن ولادة الإمام المهدي عليه السلام :

1. المرأة القابلة

نَقَلَ شهادة المرأة القابلة علی ولادة الإمام المهدی عليه السلام، احمد بن بلال بن داود الكاتب المربی عند المرأة القابلة عن قولها ، لصدیقه بإسم حنظلة .

الشيخ الطوسي ذکر هذه الرواية المفصلة فی كتاب الغيبة و نذکر محل الشاهد هنا:

208 - أحمد بن علي الرازي، عن محمد بن علي، عن حنظلة بن زكريا قال: حدثني أحمد بن بلال بن داود الكاتب...

فَقَالَ: يَحْتَاجُ إِلَيْكِ بَعْضُ الْجِيرَانِ لِحَاجَةٍ مُهِمَّةٍ فَادْخُلِي وَلَفَّ رَأْسِي بِالْمُلَاءَةِ وَأَدْخَلَنِي الدَّارَ وَأَنَا أَعْرِفُهَا فَإِذَا بِشِقَاقٍ مَشْدُودَةٍ وَسَطَ الدَّارِ وَرَجُلٌ قَاعِدٌ بِجَنْبِ الشِّقَاقِ فَرَفَعَ الْخَادِمُ طَرَفَهُ فَدَخَلْتُ وَإِذَا امْرَأَةٌ قَدْ أَخَذَهَا الطَّلْقُ وَامْرَأَةٌ قَاعِدَةٌ خَلْفَهَا كَأَنَّهَا تَقْبَلُهَا فَقَالَتِ الْمَرْأَةُ تُعِينُنَا فِيمَا نَحْنُ فِيهِ فَعَالَجْتُهَا بِمَا يُعَالَجُ بِهِ مِثْلُهَا فَمَا كَانَ إِلَّا قَلِيلًا حَتَّي سَقَطَ غُلَامٌ فَأَخَذْتُهُ عَلَي كَفِّي وَصِحْتُ غُلَامٌ غُلَامٌ وَأَخْرَجْتُ رَأْسِي مِنْ طَرَفِ الشِّقَاقِ أُبَشِّرُ الرَّجُلَ الْقَاعِدَ فَقِيلَ لِي: لَا تَصِيحِي فَلَمَّا رَدَدْتُ وَجْهِي إِلَي الْغُلَامِ قَدْ كُنْتُ فَقَدْتُهُ مِنْ كَفِّي فَقَالَتْ لِيَ الْمَرْأَةُ الْقَاعِدَةُ: لَا تَصِيحِي وَأَخَذَ الْخَادِمُ بِيَدِي وَأَخْرَجَنِي مِنَ الدَّارِ وَرَدَّنِي إِلَي دَارِي...

 

هذه المرأة بعد نقل قضیة ولادة الإمام المهدی الی احمد بن بلال تقول :

إِنَّ لِهَؤُلَاءِ الْقَوْمِ عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ شَأْناً وَمَنْزِلَةً وَكُلُّ مَا يَدَّعُونَهُ حَقٌّ..

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفی460هـ)، كتاب الغيبة، ص240- 242، تحقيق: الشيخ عباد الله الطهراني/ الشيخ علي احمد ناصح، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية، الطبعة: الأولي، 1411هـ.

2 و 3. نسيم و مارية خدمة الإمام الحسن العسكري (ع)

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ مَاجِيلَوَيْهِ وَأَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَي الْعَطَّارُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَي الْعَطَّارُ قَالَ: حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ النَّيْسَابُورِيُّ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُوسَي بْنِ جَعْفَرٍ عليه السلام عَنِ السَّيَّارِيِّ قَالَ: حَدَّثَتْنِي نَسِيمٌ وَمَارِيَةُ قَالَتَا: إِنَّهُ لَمَّا سَقَطَ صَاحِبُ الزَّمَانِ عليه السلام مِنْ بَطْنِ أُمِّهِ جَاثِياً عَلَي رُكْبَتَيْهِ رَافِعاً سَبَّابَتَيْهِ إِلَي السَّمَاءِ ثُمَّ عَطَسَ فَقَالَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ وَصَلَّي اللَّهُ عَلَي مُحَمَّدٍ وَآلِهِ زَعَمَتِ الظَّلَمَةُ أَنَّ حُجَّةَ اللَّهِ دَاحِضَةٌ لَوْ أُذِنَ لَنَا فِي الْكَلَامِ لَزَالَ الشَّك .

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص430.، ناشر: اسلامية ـ تهران ، الطبعة الثانية ، 1395 هـ.

4. جاریة الإمام العسكري (ع)

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ مَاجِيلَوَيْهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَي الْعَطَّارُ قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو عَلِيٍّ الْخَيْزَرَانِيُّ عَنْ جارِيَةٍ لَهُ كَانَ أَهْدَاهَا لِأَبِي مُحَمَّدٍ عليه السلام فَلَمَّا أَغَارَ جَعْفَرٌ الْكَذَّابُ عَلَي الدَّارِ جَاءَتْهُ فَارَّةً مِنْ جَعْفَرٍ فَتَزَوَّجَ بِهَا قَالَ أَبُو عَلِيٍّ: فَحَدَّثَتْنِي أَنَّهَا حَضَرَتْ وِلَادَةَ السَّيِّدِ عليه السلام وَأَنَّ اسْمَ أُمِّ السَّيِّدِ صَقِيلُ....

قَالَ أَبُو عَلِيٍّ: وَسَمِعْتُ هَذِهِ الْجَارِيَةَ تَذْكُرُ أَنَّهُ لَمَّا وُلِدَ السَّيِّدُ عليه السلام رَأَتْ لَهَا نُوراً سَاطِعاً قَدْ ظَهَرَ مِنْهُ وَبَلَغَ أُفُقَ السَّمَاءِ وَرَأَتْ طُيُوراً بَيْضَاءَ تَهْبِطُ مِنَ السَّمَاءِ وَتَمْسَحُ أَجْنِحَتَهَا عَلَي رَأْسِهِ وَوَجْهِهِ وَسَائِرِ جَسَدِهِ ثُمَّ تَطِيرُ فَأَخْبَرْنَا أَبَا مُحَمَّدٍ عليه السلام بِذَلِكَ فَضَحِكَ ثُمَّ قَالَ: تِلْكَ مَلَائِكَةٌ نَزَلَتْ لِلتَّبَرُّكِ بِهَذَا الْمَوْلُودِ وَهِيَ أَنْصَارُهُ إِذَا خَرَج .

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص431، ناشر: اسلامية ـ تهران ، الطبعة الثانية ، 1395 هـ.

الجواب الثالث: عدة من الموثَّقین ، رأو الإمام المهدي (ع) بعد ولادته

علاوة علی هؤلاء الخمسة الذین أشهدوا بولادة الإمام المهدي عليه السلام (فیهم السیدة حكيمة التی هی لها منزلة رفیعة عند الشيعة فلسوف نذکر توضیحا لها)،عدة من المحبین و الأصحاب ل الإمام العسكري عليه السلام، ایضا فی طیلة خمس سنوات من اواخر عمره الشریف ، رأوا ابنه الإمام المهدي عليه السلام.نشیر هنا الی أسماء عدة من هؤلاء الذین حضروا عند الإمام فی تلک الفترة من التأریخ :

1. رواية عبد الله بن جعفر الحميري:

من الذین کانوا عندهم لقاء مع الإمام المهدي عليه السلام ، هو نائبه و سفيره عثمان بن سعيد العمري ، هو فی الجواب عن سؤال عبد الله بن جعفر الحميري من الرواة الثقاة یصرح بأنه رأی الإمام المهدی عليه السلام . المرحوم الكليني نقل هذه الرواية بسند صحيح هکذا:

مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ وَمُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَي جَمِيعاً عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيِّ قَالَ: اجْتَمَعْتُ أَنَا وَالشَّيْخُ أَبُو عَمْرٍو رَحِمَهُ اللَّهُ عِنْدَ أَحْمَدَ بْنِ إِسْحَاقَ فَغَمَزَنِي أَحْمَدُ بْنُ إِسْحَاقَ أَنْ أَسْأَلَهُ عَنِ الْخَلَفِ فَقُلْتُ لَهُ: يَا أَبَا عَمْرٍو إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أَسْأَلَكَ عَنْ شَيْ ءٍ وَمَا أَنَا بِشَاكٍّ فِيمَا أُرِيدُ أَنْ أَسْأَلَكَ عَنْهُ فَإِنَّ اعْتِقَادِي وَدِينِي أَنَّ الْأَرْضَ لَا تَخْلُو مِنْ حُجَّةٍ إِلَّا إِذَا كَانَ قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ بِأَرْبَعِينَ يَوْماً فَإِذَا كَانَ ذَلِكَ رُفِعَتِ الْحُجَّةُ وَأُغْلِقَ بَابُ التَّوْبَةِ فَلَمْ يَكُ يَنْفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً فَأُولَئِكَ أَشْرَارٌ مِنْ خَلْقِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَهُمُ الَّذِينَ تَقُومُ عَلَيْهِمُ الْقِيَامَةُ وَلَكِنِّي أَحْبَبْتُ أَنْ أَزْدَادَ يَقِيناً وَإِنَّ إِبْرَاهِيمَ عليه السلام سَأَلَ رَبَّهُ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ يُرِيَهُ «كَيْفَ يُحْيِي الْمَوْتَي قَالَ أَ وَ لَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَي وَ لَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي»....

ثُمَّ قَالَ: سَلْ حَاجَتَكَ فَقُلْتُ لَهُ: أَنْتَ رَأَيْتَ الْخَلَفَ مِنْ بَعْدِ أَبِي مُحَمَّدٍ عليه السلام؟ فَقَالَ: إِي وَاللَّهِ وَرَقَبَتُهُ مِثْلُ ذَا وَأَوْمَأَ بِيَدِهِ....

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328 هـ)، الأصول من الكافي، ج1، ص330، ناشر: اسلاميه ، تهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

دراسة سند الرواية:

مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ:

النجاشي یقول فیه:

محمد بن عبد الله بن جعفر بن الحسين بن جامع بن مالك الحميري أبو جعفر القمي، كان ثقة، وجها، كاتب صاحب الامر عليه السلام.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفی450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب رجال النجاشي، ص 355، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَي العطار:

محمد بن يحيي أبو جعفر العطار القمي، شيخ أصحابنا في زمانه، ثقة، عين، كثير الحديث.

رجال النجاشي، ص 353

عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيِّ:

عبد الله بن جعفر بن الحسين بن مالك بن جامع الحميري أبو العباس القمي. شيخ القميين و وجههم.

رجال النجاشي، ص 219

احمد بن إسحاق القمي:

أحمد بن إسحاق بن عبد الله بن سعد بن مالك بن الأحوص الأشعري، أبو علي القمي، وكان وافد القميين، وروي عن أبي جعفر الثاني وأبي الحسن عليهما السلام، وكان خاصة أبي محمد عليه السلام.

رجال النجاشي، ص 91

عثمان بن سعيد العمري:

[ 5877 ] 22 - عثمان بن سعيد العمري الزيات، ويقال له: السمان، يكني أبا عمرو، جليل القدر ثقة، وكيله عليه السلام.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفی460هـ)، رجال الطوسي، ص 401، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الأولي، 1415هـ.

سند هذه الرواية صحيح اعلائي و تمام رواته من اکبر رواة تأريخ الشيعة .

2. محمّد بن عثمان العمري مع اربعین شخصا

من جملة الذین رأوا الإمام المهدی بعد ولادته ، اربعون شخصا من المحبین و الشيعة ل الإمام الحسن العسكري الذین کانوا فی بیته و أراهم الإمام ابنه و وصاهم ب الطاعة عنه. نَقَلَ هذه الرواية الموثقة الشيخ الصدوق فی كمال الدين بسند کل رواته من الثقاة :

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ مَاجِيلَوَيْهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَي الْعَطَّارُ قَالَ: حَدَّثَنِي جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَالِكٍ الْفَزَارِيُّ قَالَ: حَدَّثَنِي مُعَاوِيَةُ بْنُ حُكَيْمٍ وَمُحَمَّدُ بْنُ أَيُّوبَ بْنِ نُوحٍ وَمُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ الْعَمْرِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالُوا عَرَضَ عَلَيْنَا أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ عليه السلام وَنَحْنُ فِي مَنْزِلِهِ وَكُنَّا أَرْبَعِينَ رَجُلًا فَقَالَ: هَذَا إِمَامُكُمْ مِنْ بَعْدِي وَخَلِيفَتِي عَلَيْكُمْ أَطِيعُوهُ وَلَا تَتَفَرَّقُوا مِنْ بَعْدِي فِي أَدْيَانِكُمْ فَتَهْلِكُوا أَمَا إِنَّكُمْ لَا تَرَوْنَهُ بَعْدَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا فَخَرَجْنَا مِنْ عِنْدِهِ فَمَا مَضَتْ إِلَّا أَيَّامٌ قَلَائِلُ حَتَّي مَضَي أَبُو مُحَمَّدٍ عليه السلام.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص435، ناشر: اسلامية ـ تهران ، الطبعة الثانية ، 1395 هـ.

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج52، ص25، ح 19، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

فی رواية أخری ذکر أن محمد بن عثمان العمري ممن رأوا الإمام المهدی (عج) :

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيُّ قَالَ: قُلْتُ لِمُحَمَّدِ بْنِ عُثْمَانَ الْعَمْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: إِنِّي أَسْأَلُكَ سُؤَالَ إِبْرَاهِيمَ رَبَّهُ جَلَّ جَلَالُهُ حِينَ قَالَ لَهُ «رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتي قالَ أَ وَلَمْ تُؤْمِنْ قالَ بَلي وَلكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي» فَأَخْبِرْنِي عَنْ صَاحِبِ هَذَا الْأَمْرِ هَلْ رَأَيْتَهُ قَالَ: نَعَمْ وَلَهُ رَقَبَةٌ مِثْلُ ذِي وَأَشَارَ بِيَدِهِ إِلَي عُنُقِه .

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص 435، ح3، ناشر: اسلامية ـ تهران ، الطبعة الثانية ، 1395 هـ.

دراسة سند الرواية الأولی:

فی سند الرواية الأولی یوجد اشخاص منهم: 1. محمد بن علي بن ماجيلويه؛ 2. محمد بن يحي العطار؛ 3. جعفر بن محمد مالك الفزاري؛ 4. معاوية بن حكيم؛ 5. محمد بن ايوب بن نوح؛ 6. محمد بن عثمان العمري .ف الیک دراستهم حسب علم الرجال عند الشیعة :

1. محمد بن علي بن ماجيلويه:

محمد بن علي بن ماجيلويه: ثقة علي الأقوي. هو وأخوه أحمد ممن يكثر الصدوق من الرواية عنهما مترضيا عليهما. وتقدم جدهما محمد بن أبي القاسم الملقب بما جيلويه. وعد من تلامذة الكليني.

 

الشاهرودي، الشيخ علي النمازي ( المتوفی1405هـ )، مستدركات علم رجال الحديث، ج7، ص242، ناشر: ابن المؤلف، المطبعة: شفق - طهران، الأولي 1412هـ

ومحمد بن علي ماجيلويه الذي يروي الصدوق عنه ممن عد العلامة خبره صحيحا.

الكلباسي، أبي المعالي محمد بن محمد ابراهيم (المتوفی 1315هـ)، الرسائل الرجالية، ج1، ص348، تحقيق: محمد حسين الدرايتي، ناشر: دار الحديث للطباعة والنشر ـ قم، چاپ: الأولي 1423 - 1381ش

2. محمد بن يحيي العطار.

ثانی الأشخاص فی هذا السند ، محمد بن يحيي ابو جعفر العطّار. النجاشي یوثقه:

محمد بن يحيي أبو جعفر العطار القمي، شيخ أصحابنا في زمانه، ثقة، عين، كثير الحديث.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفی450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب رجال النجاشي، ص353، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

الشيخ الطوسي ایضا یذکره من مشايخ المرحوم الكليني :

محمد بن يحيي العطار، روي عنه الكليني، قمي، كثير الرواية.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفی460هـ)، رجال الطوسي، ص439، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الأولي، 1415هـ.

3. جعفر بن محمد بن مالك الفزاري:

یوجد فیه خلاف عند علماء الرجال ، النجاشي و إبن الغضائري ضعفاه ؛ لکن الشيخ الطوسي یقول فیه هکذا :

جعفر بن محمد بن مالك، كوفي، ثقة.

رجال الطوسي، ص 418.

و ایضا ابو القاسم الكوفي المتوفی 352 هـ فی كتاب الإستغاثة، یوثقه هکذا :

حدثنا جماعة من مشايخنا الثقاة منهم جعفر بن محمد بن مالك الكوفي...

الاستغاثة، ج 1، ص 77.

البتة لا اعتبار بتضعيف النجاشي و ابن الغضائري فی مقابل توثيق الشيخ الطوسي ؛ لأن تضعيفات هؤلاء کانت لأجل الروايات التي تعدّ من الغلو آن ذاک ؛ و الآن أصبحت من الضروريات فی مذهب الشيعة .

المرحوم العلامة الجليل ، الحاج الشيخ عبد الله المامقاني فی تنقيح المقال بعد نقل تضعيفات النجاشي و ابن الغضائري یقول :

وأقول قد نبهنا في المقدمة فوائد عشر علي أنّ جملة ممّا هو من ضروريات مذهبنا اليوم قد كان يعد في السلف الزّمان غلوّا و عليه فرّعوا تضعيف جمع من الثقات و ظنّي أنّ ما صدر في المقام في حقّه من الغمز و التضعيف ناش من روايته جملة من معجزات الأئمة سيما معجزات ولادة القائم... و تحقيق المقال أنّ الأقوي كون الرجل ثقة اعتماداً علي توثيق الشيخ....

تنقيح المقال، ج1، ص226، باب جعفر.

العلامة المحقق النمازي الشاهرودي یقول :

والتحقيق أن الأقوي كون الرجل من الثقات المعتمدين اعتمادا علي توثيق الشيخ، وأبي القاسم الكوفي في كتاب الاستغاثة، والعلامة المامقاني في رجاله.

 

مستدركات علم رجال الحديث، ج 2، ص 213، رقم: 2830.

4. معاوية بن حكيم:

اول من الثلاث الذین نقلوا هذه الرواية و هم فی طبقة واحدة ، معاوية بن حكيم الذی وثقوه علماء الرجال عند الشيعة :

النجاشي یقول فی رجاله عنه هکذا :

معاوية بن حكيم بن معاوية بن عمار الدهني ثقة، جليل، في أصحاب الرضا عليه السلام. قال أبو عبد الله الحسين بن عبيد الله: سمعت شيوخنا يقولون: روي معاوية بن حكيم أربعة وعشرين أصلا لم يرو غيرها.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفی450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب رجال النجاشي، ص412، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

5. محمد بن ايوب بن نوح و محمد بن عثمان العمري:

هؤلاء الکرام من نواب الإمام المهدی عليه السلام فلانحتاج الی دراسة ترجمة حیاتهم و عند الشيعة من الموثّقین ، ضمن أنهم فی طبقة معاوية بن حكيم و عندما تثبت وثاقة شخص منهم ، فلا نحتاج الی دراسة الرواة الذین فی طبقتهم.

3. رواية ابی غانم خادم الإمام العسكري (ع).

الشيخ الصدوق یقول :

ابْنُ الْمُتَوَكِّلِ عَنِ الْحِمْيَرِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ الْعَلَوِيِّ عَنْ أَبِي غَانِمٍ الْخَادِمِ قَالَ: وُلِدَ لِأَبِي مُحَمَّدٍ عليه السلام وَلَدٌ فَسَمَّاهُ مُحَمَّداً فَعَرَضَهُ عَلَي أَصْحَابِهِ يَوْمَ الثَّالِثِ وَقَالَ: هَذَا صَاحِبُكُمْ مِنْ بَعْدِي وَخَلِيفَتِي عَلَيْكُمْ وَهُوَ الْقَائِمُ الَّذِي تَمْتَدُّ إِلَيْهِ الْأَعْنَاقُ بِالانْتِظَارِ فَإِذَا امْتَلَأَتِ الْأَرْضُ جَوْراً وَظُلْماً خَرَجَ فَمَلَأَهَا قِسْطاً وَعَدْلا.

 

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص431، باب 42، ح8، ناشر: اسلامية ـ تهران ، الطبعة الثانية ، 1395 هـ.

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج 51، ص6، باب ولادته و احوال امه، ح11، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

4. أحمد بن إسحاق القمي.

نقل الشيخ الصدوق فی كمال الدين ، قضية رؤية الإمام المهدی عليه السلام فی زمن الإمام الحسن العسكري عليه السلام عن لسان احمد بن اسحاق القمي :

حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْوَرَّاقُ قَالَ: حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ سَعْدٍ الْأَشْعَرِيِّ قَالَ: دَخَلْتُ عَلَي أَبِي مُحَمَّدٍ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ عليه السلام وَأَنَا أُرِيدُ أَنْ أَسْأَلَهُ عَنِ الْخَلَفِ مِنْ بَعْدِهِ فَقَالَ لِي مُبْتَدِئاً: يَا أَحْمَدَ بْنَ إِسْحَاقَ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَي لَمْ يُخَلِّ الْأَرْضَ مُنْذُ خَلَقَ آدَمَ عليه السلام وَلَا يُخَلِّيهَا إِلَي أَنْ تَقُومَ السَّاعَةُ مِنْ حُجَّةٍ لِلَّهِ عَلَي خَلْقِهِ بِهِ يَدْفَعُ الْبَلَاءَ عَنْ أَهْلِ الْأَرْضِ وَبِهِ يُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَبِهِ يُخْرِجُ بَرَكَاتِ الْأَرْضِ قَالَ فَقُلْتُ لَهُ: يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ فَمَنِ الْإِمَامُ وَالْخَلِيفَةُ بَعْدَكَ فَنَهَضَ عليه السلام مُسْرِعاً فَدَخَلَ الْبَيْتَ ثُمَّ خَرَجَ وَعَلَي عَاتِقِهِ غُلَامٌ كَأَنَّ وَجْهَهُ الْقَمَرُ لَيْلَةَ الْبَدْرِ مِنْ أَبْنَاءِ الثَّلَاثِ سِنِينَ فَقَالَ: يَا أَحْمَدَ بْنَ إِسْحَاقَ لَوْ لَا كَرَامَتُكَ عَلَي اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَعَلَي حُجَجِهِ مَا عَرَضْتُ عَلَيْكَ ابْنِي هَذَا إِنَّهُ سَمِيُّ رَسُولِ اللَّهِ صلي الله عليه وآله وَكَنِيُّهُ الَّذِي يَمْلَأُ الْأَرْضَ قِسْطاً وَعَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ جَوْراً وَظُلْماً يَا أَحْمَدَ بْنَ إِسْحَاقَ مَثَلُهُ فِي هَذِهِ الْأُمَّةِ مَثَلُ الْخَضِرِ عليه السلام وَمَثَلُهُ مَثَلُ ذِي الْقَرْنَيْنِ وَاللَّهِ لَيَغِيبَنَّ غَيْبَةً لَا يَنْجُو فِيهَا مِنَ الْهَلَكَةِ إِلَّا مَنْ ثَبَّتَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَي الْقَوْلِ بِإِمَامَتِهِ وَوَفَّقَهُ فِيهَا لِلدُّعَاءِ بِتَعْجِيلِ فَرَجِهِ فَقَالَ أَحْمَدُ بْنُ إِسْحَاقَ فَقُلْتُ لَهُ: يَا مَوْلَايَ فَهَلْ مِنْ عَلَامَةٍ يَطْمَئِنُّ إِلَيْهَا قَلْبِي؟ فَنَطَقَ الْغُلَامُ عليه السلام بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ فَصِيحٍ فَقَالَ: أَنَا بَقِيَّةُ اللَّهِ فِي أَرْضِهِ وَالْمُنْتَقِمُ مِنْ أَعْدَائِهِ فَلَا تَطْلُبْ أَثَراً بَعْدَ عَيْنٍ يَا أَحْمَدَ بْنَ إِسْحَاقَ....

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص 384، ناشر: اسلامية ـ تهران ، الطبعة الثانية ، 1395 هـ.

المجلسي، محمد باقر (المتوفی1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج52، ص24، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

5. إبراهيم بن محمد بن فارس النيسابوري

ابراهيم بن محمد فارس النيسابوري من اصحاب الإمام العسكري عليه السلام رأی الإمام المهدی عليه السلام فی بیته. ميرزی النوري نقلا عن كتاب اثباة الهداة نقلا عن كتاب إثبات الرجعة لفضل بن شاذان یقول :

حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ فَارِسِيٍّ النَّيْسَابُورِيُّ قَالَ: لَمَّا هَمَّ الْوَالِي عَمْرُو بْنُ عَوْفٍ بِقَتْلِي وَهُوَ رَجُلٌ شَدِيدٌ وَكَانَ مُولَعاً بِقَتْلِ الشِّيعَةِ فَأُخْبِرْتُ بِذَلِكَ وَغَلَبَ عَلَيَّ خَوْفٌ عَظِيمٌ فَوَدَّعْتُ أَهْلِي وَأَحِبَّائِي وَتَوَجَّهْتُ إِلَي دَارِ أَبِي مُحَمَّدٍ عليه السلام لِأُوَدِّعَهُ وَكُنْتُ أَرَدْتُ الْهَرَبَ فَلَمَّا دَخَلْتُ عَلَيْهِ رَأَيْتُ غُلَاماً جَالِساً فِي جَنْبِهِ كَانَ وَجْهُهُ مُضِيئاً كَالْقَمَرِ لَيْلَةَ الْبَدْرِ فَتَحَيَّرْتُ مِنْ نُورِهِ وَضِيَائِهِ وَكَادَ أَنْ أَنْسَي مَا كُنْتُ فِيهِ مِنَ الْخَوْفِ وَالْهَرَبِ فَقَالَ: يَا إِبْرَاهِيمُ لَا تَهْرُبْ فَإِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَي سَيَكْفِيكَ شَرَّهُ فَازْدَادَ تَحَيُّرِي فَقُلْتُ لِأَبِي مُحَمَّدٍ عليه السلام: يَا سَيِّدِي جَعَلَنِيَ اللَّهُ فِدَاكَ مَنْ هُوَ وَقَدْ أَخْبَرَنِي بِمَا كَانَ فِي ضَمِيرِي؟ فَقَالَ: هُوَ ابْنِي وَخَلِيفَتِي مِنْ بَعْدِي وَهُوَ الَّذِي يَغِيبُ غَيْبَةً طَوِيلَةً وَيَظْهَرُ بَعْدَ امْتِلَاءِ الْأَرْضِ جَوْراً وَظُلْماً فَيَمْلَأُهَا قِسْطاً وَعَدْلًا فَسَأَلْتُهُ عَنِ اسْمِهِ فَقَالَ: هُوَ سَمِيُّ رَسُولِ اللَّهِ صلي الله عليه وآله وَكَنِيُّهُ وَلَا يَحِلُّ لِأَحَدٍ أَنْ يُسَمِّيَهُ أَوْ يُكَنِّيَهُ بِكُنْيَتِهِ إِلَي أَنْ يُظْهِرَ اللَّهُ دَوْلَتَهُ وَسَلْطَنَتَهُ فَاكْتُمْ يَا إِبْرَاهِيمُ مَا رَأَيْتَ وَسَمِعْتَ مِنَّا الْيَوْمَ إِلَّا عَنْ أَهْلِهِ فَصَلَّيْتُ عَلَيْهِمَا وَآبَائِهِمَا وَخَرَجْتُ مُسْتَظْهِراً بِفَضْلِ اللَّهِ تَعَالَي وَاثِقاً بِمَا سَمِعْتُ مِنَ الصَّاحِبِ عليه السلام.

 

الطبرسي، ميرزا الشيخ حسين النوري (المتوفی1320هـ) خاتمة المستدرك، ج12، ص281، تحقيق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، ناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث - قم - ايران، الطبعة الاولي 1415

معجم أحاديث الإمام المهدي (ع) - الشيخ علي الكوراني العاملي - ج 4 ص 238

مكيال المكارم - ميرزا محمد تقي الأصفهاني - ج 1 ص 237

6. أبوهارون

الشيخ الصدوق فی كتاب كمال الدين یقول :

حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ الْفَرَجِ الْمُؤَذِّنُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ الْكَرْخِيُّ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا هَارُونَ رَجُلًا مِنْ أَصْحَابِنَا يَقُولُ: رَأَيْتُ صَاحِبَ الزَّمَانِ عليه السلام وَوَجْهُهُ يُضِي ءُ كَأَنَّهُ الْقَمَرُ لَيْلَةَ الْبَدْرِ وَرَأَيْتُ عَلَي سُرَّتِهِ شَعْراً يَجْرِي كَالْخَطِّ وَكَشَفْتُ الثَّوْبَ عَنْهُ فَوَجَدْتُهُ مَخْتُوناً فَسَأَلْتُ أَبَا مُحَمَّدٍ عليه السلام عَنْ ذَلِكَ فَقَالَ: هَكَذَا وُلِدَ وَهَكَذَا وُلِدْنَا وَلَكِنَّا سَنُمِرُّ الْمُوسَي عَلَيْهِ لِإِصَابَةِ السُّن.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ج 2، ص435، ناشر: اسلامية ـ تهران ، الطبعة الثانية ، 1395 هـ.

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج52، ص25، ح 18، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

7. يعقوب بن منقوش

نقل الشيخ الصدوق رواية يعقوب بن منقوش (من اصحاب الإمام الحسن العسكري) أنه رأی الإمام المهدی عليه السلام :

حَدَّثَنَا أَبُو طَالِبٍ الْمُظَفَّرُ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ الْمُظَفَّرِ الْعَلَوِيُّ السَّمَرْقَنْدِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَسْعُودٍ عَنْ أَبِيهِ مُحَمَّدِ بْنِ مَسْعُودٍ الْعَيَّاشِيِّ قَالَ حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَلْخِيُّ قَالَ حَدَّثَنِي عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ هَارُونَ الدَّقَّاقُ قَالَ حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْقَاسِمِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ بْنِ الْأَشْتَرِ قَالَ حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ مَنْقُوشٍ قَالَ: دَخَلْتُ عَلَي أَبِي مُحَمَّدٍ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ عليه السلام وَهُوَ جَالِسٌ عَلَي دُكَّانٍ فِي الدَّارِ وَعَنْ يَمِينِهِ بَيْتٌ وَعَلَيْهِ سَتْرٌ مُسْبَلٌ فَقُلْتُ لَهُ: يَا سَيِّدِيمَنْ صَاحِبُ هَذَا الْأَمْرِ فَقَالَ ارْفَعِ السِّتْرَ فَرَفَعْتُهُ فَخَرَجَ إِلَيْنَا غُلَامٌ خُمَاسِيٌّ لَهُ عَشْرٌ أَوْ ثَمَانٌ أَوْ نَحْوُ ذَلِكَ وَاضِحُ الْجَبِينِ أَبْيَضُ الْوَجْهِ دُرِّيُّ الْمُقْلَتَيْنِ شَثْنُ الْكَفَّيْنِ مَعْطُوفُ الرُّكْبَتَيْنِ فِي خَدِّهِ الْأَيْمَنِ خَالٌ وَفِي رَأْسِهِ ذُؤَابَةٌ فَجَلَسَ عَلَي فَخِذِ أَبِي مُحَمَّدٍ عليه السلام ثُمَّ قَالَ لِي: هَذَا هُوَ صَاحِبُكُمْ ثُمَّ وَثَبَ فَقَالَ لَهُ: يَا بُنَيَّ ادْخُلْ إِلَي الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ فَدَخَلَ الْبَيْتَ وَأَنَا أَنْظُرُ إِلَيْهِ ثُمَّ قَالَ لِي: يَا يَعْقُوبُ انْظُرْ إِلَي مَنْ فِي الْبَيْتِ فَدَخَلْتُ فَمَا رَأَيْتُ أَحَدا.

 

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص407، ناشر: اسلامية ـ تهران ، الطبعة الثانية ، 1395 هـ.

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج 52، ص 25، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

8. عمرو الأهوازي

من الذین رأوا الإمام المهدی عليه السلام ، عمرو الأهوازي. المرحوم الكليني و الشيخ المفيد نقلا روايته هکذا :

عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْكُوفِيِّ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْمَكْفُوفِ عَنْ عَمْرٍو الْأَهْوَازِيِّ قَالَ: أَرَانِيهِ أَبُو مُحَمَّدٍ عليه السلام وَقَالَ: هَذَا صَاحِبُكُم.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328 هـ)، الأصول من الكافي، ج،1 ص332، ح12، ناشر: اسلاميه ، تهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

الشيخ المفيد، محمد بن محمد بن النعمان ابن المعلم أبي عبد الله العكبري البغدادي (المتوفی413 هـ)، الإرشاد في معرفة حجج الله علي العباد، ج2، ص354، تحقيق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لتحقيق التراث، ناشر: دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية، 1414هـ - 1993 م.

9. محمّد بن إسماعيل بن موسی بن جعفر عليهماالسلام

محمد بن اسماعيل من اولاد موسي بن جعفر عليه السلام الذی رأی الإمام المهدی علیه السلام :

عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ بْنِ مُوسَي بْنِ جَعْفَرٍ وَكَانَ أَسَنَّ شَيْخٍ مِنْ وُلْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلي الله عليه وآله بِالْعِرَاقِ فَقَالَ: رَأَيْتُهُ بَيْنَ الْمَسْجِدَيْنِ وَهُوَ غُلَامٌ عليه السلام.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328 هـ)، الأصول من الكافي، ج 1، ص330 باب تسمية من رآه، ح2، ناشر: اسلاميه ، تهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

10. طريف أبو نصر الخادم

طريف ابو نصر ، من خدمة الإمام الحسن العسكري ع، هو یقول:

عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْعَلَوِيِّ قَالَ: حَدَّثَنِي طَرِيفٌ أَبُو نَصْرٍ قَالَ: دَخَلْتُ عَلَي صَاحِبِ الزَّمَانِ عليه السلام فَقَالَ: عَلَيَّ بِالصَّنْدَلِ الْأَحْمَرِ فَأَتَيْتُهُ بِهِ ثُمَّ قَالَ: أَ تَعْرِفُنِي قُلْتُ: نَعَمْ فَقَالَ: مَنْ أَنَا فَقُلْتُ: أَنْتَ سَيِّدِي وَابْنُ سَيِّدِي فَقَالَ: لَيْسَ عَنْ هَذَا سَأَلْتُكَ قَالَ: طَرِيفٌ فَقُلْتُ: جَعَلَنِيَ اللَّهُ فِدَاكَ فَبَيِّنْ لِي قَالَ: أَنَا خَاتَمُ الْأَوْصِيَاءِ وَبِي يَدْفَعُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ الْبَلَاءَ عَنْ أَهْلِي وَشِيعَتِي.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص441، ح12، ناشر: اسلامية ـ تهران ، الطبعة الثانية ، 1395 هـ.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفی460هـ)، كتاب الغيبة، ص 246، ح 215، تحقيق: الشيخ عباد الله الطهراني/ الشيخ علي احمد ناصح، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية، الطبعة: الأولي، 1411هـ.

11. أبوعليّ بن مطهّر

ابو علي بن مطهّر من جملة الذین رأوا الإمام و روی الكليني روايته هکذا :

عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ فَتْحٍ مَوْلَي الزُّرَارِيِّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَلِيِّ بْنَ مُطَهَّرٍ يَذْكُرُ أَنَّهُ قَدْ رَآهُ وَوَصَفَ لَهُ قَدَّه .

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328 هـ)، الأصول من الكافي، ج 1، ص329، باب من رآه، ح5، ناشر: اسلاميه ، تهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

12. نسيم خادمة الإمام العسكري عليه السلام.

الشيخ الصدوق و الحر العاملي نقلا روايته هکذا :

حدَّثَنَا أَبُو طَالِبٍ الْمُظَفَّرُ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ الْمُظَفَّرِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليه السلام قَالَ: حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو النَّضْرِ مُحَمَّدُ بْنُ مَسْعُودٍ قَالَ: حَدَّثَنَا آدَمُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَلْخِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ الدَّقَّاقُ قَالَ: حَدَّثَنِي إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْعَلَوِيُّ قَالَ: حَدَّثَتْنِي نَسِيمُ خَادِمَةُ أَبِي مُحَمَّدٍ عليه السلام قَالَتْ: دَخَلْتُ عَلَي صَاحِبِ هَذَا الْأَمْرِ عليه السلام بَعْدَ مَوْلِدِهِ بِلَيْلَةٍ فَعَطَسْتُ عِنْدَهُ قَالَ لِي: يَرْحَمُكِ اللَّهُ قَالَتْ نَسِيمُ: فَفَرِحْتُ بِذَلِكَ فَقَالَ لِي عليه السلام: أَ لَا أُبَشِّرُكِ فِي الْعُطَاسِ قُلْتُ: بَلَي قَالَ: هُوَ أَمَانٌ مِنَ الْمَوْتِ ثَلَاثَةَ أَيَّام .

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص441، باب 41، ح13، ناشر: اسلامية ـ تهران ، الطبعة الثانية ، 1395 هـ.

الحر العاملي، محمد بن الحسن (المتوفی1104هـ)، تفصيل وسائل الشيعة إلي تحصيل مسائل الشريعة، ج12، ص89، تحقيق و نشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، الطبعة: الثانية، 1414هـ.

13. رجل من أهل فارس

المرحوم الكليني نقل روايته فی الكافي هکذا :

عَنْ ضَوْءِ بْنِ عَلِيٍّ الْعِجْلِيِّ عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ فَارِسَ سَمَّاهُ قَالَ: أَتَيْتُ سُرَّ مَنْ رَأَي فَلَزِمْتُ بَابَ أَبِي مُحَمَّدٍ عليه السلام فَدَعَانِي مِنْ غَيْرِ أَنْ أَسْتَأْذِنَ فَلَمَّا دَخَلْتُ وَسَلَّمْتُ قَالَ لِي: يَا أَبَا فُلَانٍ كَيْفَ حَالُكَ؟ ثُمَّ قَالَ لِي: اقْعُدْ يَا فُلَانُ ثُمَّ سَأَلَنِي عَنْ رِجَالٍ وَنِسَاءٍ مِنْ أَهْلِي ثُمَّ قَالَ لِي: مَا الَّذِي أَقْدَمَكَ عَلَيَّ؟ قُلْتُ: رَغْبَةً فِي خِدْمَتِكَ قَالَ لِي فَقَالَ: الْزَمِ الدَّارَ قَالَ: فَكُنْتُ فِي الدَّارِ مَعَ الْخَدَمِ ثُمَّ صِرْتُ أَشْتَرِي لَهُمُ الْحَوَائِجَ مِنَ السُّوقِ وَكُنْتُ أَدْخُلُ عَلَيْهِ مِنْ غَيْرِ إِذْنٍ إِذَا كَانَ فِي دَارِ الرِّجَالِ فَدَخَلْتُ عَلَيْهِ يَوْماً وَهُوَ فِي دَارِ الرِّجَالِ فَسَمِعْتُ حَرَكَةً فِي الْبَيْتِ فَنَادَانِي مَكَانَكَ لَا تَبْرَحْ، فَلَمْ أَجْسُرْ أَخْرُجُ وَلَا أَدْخُلُ، فَخَرَجَتْ عَلَيَّ جَارِيَةٌ وَمَعَهَا شَيْ ءٌ مُغَطًّي، ثُمَّ نَادَانِي ادْخُلْ فَدَخَلْتُ وَنَادَي الْجَارِيَةَ فَرَجَعَتْ فَقَالَ لَهَا: اكْشِفِي عَمَّا مَعَكِ فَكَشَفَتْ عَنْ غُلَامٍ أَبْيَضَ حَسَنِ الْوَجْهِ وَكَشَفَتْ عَنْ بَطْنِهِ فَإِذَا شَعْرٌ نَابِتٌ مِنْ لَبَّتِهِ إِلَي سُرَّتِهِ أَخْضَرُ لَيْسَ بِأَسْوَدَ فَقَالَ:هَذَا صَاحِبُكُمْ ثُمَّ أَمَرَهَا فَحَمَلَتْهُ فَمَا رَأَيْتُهُ بَعْدَ ذَلِكَ حَتَّي مَضَي أَبُو مُحَمَّدٍ عليه السلام.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328 هـ)، الأصول من الكافي، ج 1، ص329، ح 6، ناشر: اسلاميه ، تهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

14. كامل بن إبراهيم المدني.

جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَالِكٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ الْأَنْصَارِيِّ قَالَ وَجَّهَ قَوْمٌ مِنَ الْمُفَوِّضَةِ وَالْمُقَصِّرَةِ كَامِلَ بْنَ إِبْرَاهِيمَ الْمَدَنِيَّ إِلَي أَبِي مُحَمَّدٍ عليه السلام قَالَ كَامِلٌ: فَقُلْتُ فِي نَفْسِي أَسْأَلُهُ لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ عَرَفَ مَعْرِفَتِي وَقَالَ بِمَقَالَتِي قَالَ: فَلَمَّا دَخَلْتُ عَلَي سَيِّدِي أَبِي مُحَمَّدٍ عليه السلام نَظَرْتُ فَسَلَّمْتُ وَجَلَسْتُ إِلَي بَابٍ عَلَيْهِ سِتْرٌ مُرْخًي فَجَاءَتِ الرِّيحُ فَكَشَفَتْ طَرَفَهُ فَإِذَا أَنَا بِفَتًي كَأَنَّهُ فِلْقَةُ قَمَرٍ مِنْ أَبْنَاءِ أَرْبَعِ سِنِينَ أَوْ مِثْلِهَا فَقَالَ لِي: يَا كَامِلَ بْنَ إِبْرَاهِيمَ فَاقْشَعْرَرْتُ مِنْ ذَلِكَ وَأُلْهِمْتُ أَنْ قُلْتُ لَبَّيْكَ يَا سَيِّدِي فَقَالَ: جِئْتَ إِلَي وَلِيِّ اللَّهِ وَحُجَّتِهِ وَبَابِهِ تَسْأَلُهُ هَلْ يَدْخُلُ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ عَرَفَ مَعْرِفَتَكَ وَقَالَ بِمَقَالَتِكَ فَقُلْتُ إِي وَاللَّهِ قَالَ إِذَنْ وَاللَّهِ يَقِلَّ دَاخِلُهَا وَاللَّهِ إِنَّهُ لَيَدْخُلُهَا قَوْمٌ يُقَالُ لَهُمُ الْحَقِّيَّةُ قُلْتُ: يَا سَيِّدِي وَمَنْ هُمْ؟ قَال:َ قَوْمٌ مِنْ حُبِّهِمْ لِعَلِيٍّ يَحْلِفُونَ بِحَقِّهِ وَلَا يَدْرُونَ مَا حَقُّهُ وَفَضْلُهُ ثُمَّ سَكَتَ عليه السلام عَنِّي سَاعَةً ثُمَّ قَالَ: وَجِئْتَ تَسْأَلُهُ عَنْ مَقَالَةِ الْمُفَوِّضَةِ كَذَبُوا بَلْ قُلُوبُنَا أَوْعِيَةٌ لِمَشِيَّةِ اللَّهِ فَإِذَا شَاءَ شِئْنَا وَاللَّهُ يَقُولُ وَما تَشاؤُنَ إِلَّا أَنْ يَشاءَ اللَّهُ ثُمَّ رَجَعَ السِّتْرُ إِلَي حَالَتِهِ فَلَمْ أَسْتَطِعْ كَشْفَهُ فَنَظَرَ إِلَيَّ أَبُو مُحَمَّدٍ عليه السلام مُتَبَسِّماً فَقَالَ: يَا كَامِلُ مَا جُلُوسُكَ وَقَدْ أَنْبَأَكَ بِحَاجَتِكَ الْحُجَّةُ مِنْ بَعْدِي؟ فَقُمْتُ وَخَرَجْتُ وَلَمْ أُعَايِنْهُ بَعْدَ ذَلِكَ.

 

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفی460هـ)، كتاب الغيبة، ص247، تحقيق: الشيخ عباد الله الطهراني/ الشيخ علي احمد ناصح، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية، الطبعة: الأولي، 1411هـ.

المجلسي، محمد باقر (المتوفی 1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج 69، ص163، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

النتيجة:

مع الإلتفات الی ما ذکر ، عدة رأوا الإمام المهدي عليه السلام فی زمن حياة أبیه أو بعده ، فی النتيجة غير السیدة حكيمة التی هی أوثق الأشخاص فی هذا المورد ،رفعوا تقریر ولادته رواة ثقاة و بعد الولادة حضروا عنده عدة ایضا .

الجواب الرابع: الإمام العسكري (ع)، أخبر الموثقین عن وجود المهدي (ع)

علاوة علی أن الإمام الحسن العسكري عليه السلام أری ابنه عدة من الاصحاب و الشيعة ، أخبر الموثقین عن وجود الإمام المهدي عليه السلام.

فی هذا القسم، نذکر روايتین صحيحة و موثقة هکذا :

1. أخبر اباهاشم الجعفري

ابوهاشم الجعفري من جملة الرواة الثقاة الذین أخبرهم الإمام العسكري عليه السلام عن وجود ابنه المهدي علیه السلام. المرحوم الكليني ذکر هذه الرواية بسند صحيح:

مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَي عَنْ أَحْمَدَ بْنِ إِسْحَاقَ عَنْ أَبِي هَاشِمٍ الْجَعْفَرِيِّ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي مُحَمَّدٍ عليه السلام: جَلَالَتُكَ تَمْنَعُنِي مِنْ مَسْأَلَتِكَ فَتَأْذَنُ لِي أَنْ أَسْأَلَكَ فَقَالَ: سَلْ قُلْتُ: يَا سَيِّدِي هَلْ لَكَ وَلَدٌ؟ فَقَالَ: نَعَمْ فَقُلْتُ: فَإِنْ حَدَثَ بِكَ حَدَثٌ فَأَيْنَ أَسْأَلُ عَنْهُ؟ قَالَ: بِالْمَدِينَةِ.

 

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328 هـ)، الأصول من الكافي، ج1، ص328، ناشر: اسلاميه ، تهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

دراسة سند الرواية:

توجد فی سند هذه الرواية ثلاثة اشخاص من الرواة : 1.محمد بن يحي العطار؛ 2. احمد بن اسحاق؛ 3. ابو هاشم الجعفري .فعلینا ان ندرس کل واحد منهم .

1ـ محمد بن يحيي العطار:

اول الرواة لهذه الروایة ،هو محمد بن يحيی العطار. هو ثقة حسب رأی علماء الرجال عند الشیعة. النجاشي من کبار علم الرجال یقول فیه هکذا :

«محمد بن يحيي أبو جعفر العطار القمي، شيخ أصحابنا في زمانه، ثقة، عين، كثير الحديث»

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفی450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب رجال النجاشي، ص353، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

2ـ أحمد بن إسحاق:

الثانی من الرواة فی هذه الرواية،هو احمد بن اسحاق القمي. النجاشي یقول فیه هکذا :

أحمد بن إسحاق بن عبد الله بن سعد بن مالك بن الأحوص الأشعري، أبو علي القمي، وكان وافد القميين، وروي عن أبي جعفر الثاني وأبي الحسن عليهما السلام، وكان خاصة أبي محمد عليه السلام.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفی450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب رجال النجاشي، ص91، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

الشيخ الطوسي ایضا فی کتابه الفهرست یقول هکذا :

الأشعري، أبو علي، كبير القدر، وكان من خواص أبي محمد عليه السلام، ورأي صاحب الزمان عليه السلام، وهو شيخ القميين ووافدهم.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفی460هـ)، الفهرست، ص70، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، چاپخانه: مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة الأولي1417

و فی رجاله وثقه هکذا :

أحمد بن إسحاق بن سعد الأشعري، قمي، ثقة.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفی460هـ)، رجال الطوسي، ص397، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الأولي، 1415هـ.

3ـ أبو هاشم الجعفري:

اسم ابی هاشم، داوود، والده القاسم و كنيته ابو هاشم. هو شخص شریف القدر و ثقة .

النجاشي یقول فیه هکذا :

داود بن القاسم بن إسحاق بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، أبو هاشم الجعفري رحمه الله كان عظيم المنزلة عند الأئمة عليهم السلام، شريف القدر، ثقة، روي أبوه عن أبي عبد الله عليه السلام.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفی450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب رجال النجاشي، ص156، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

الشيخ الطوسي ایضا وثقه :

داود بن القاسم الجعفري، يكني أبا هاشم، من ولد جعفر بن أبي طالب عليه السلام، ثقة جليل القدر.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفی460هـ)، رجال الطوسي، ص375، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الأولي، 1415هـ.

الحال مع الإلتفات الی تصريحات الرجاليون فی الرواة المذکورین ؛ سند الرواية فی نهاية الإتقان. الرواية، من حیث الدلالة ایضا واضحة و صريحة فی أن الإمام الحسن العسكري عليه السلام له ولد أخبر ابا هاشم بوجوده .

2. أخبر محمد بن علي بن بلال

نَقَلا هذه الرواية الموثقة ایضا المرحوم الكليني و الشيخ المفيد :

عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ بِلَالٍ قَالَ: خَرَجَ إِلَيَّ مِنْ أَبِي مُحَمَّدٍ قَبْلَ مُضِيِّهِ بِسَنَتَيْنِ يُخْبِرُنِي بِالْخَلَفِ مِنْ بَعْدِهِ ثُمَّ خَرَجَ إِلَيَّ مِنْ قَبْلِ مُضِيِّهِ بِثَلَاثَةِ أَيَّامٍ يُخْبِرُنِي بِالْخَلَفِ مِنْ بَعْدِه.

 

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفی328 هـ)، الأصول من الكافي، ج1، ص328، ناشر: اسلاميه ، تهران ، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

الشيخ المفيد، محمد بن محمد بن النعمان ابن المعلم أبي عبد الله العكبري البغدادي (المتوفی413 هـ)، الإرشاد في معرفة حجج الله علي العباد، ج2، ص348، تحقيق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لتحقيق التراث، ناشر: دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية، 1414هـ - 1993 م.

دراسة سند الرواية:

وقع فی سند هذه الرواية شخصین ایضا: 1. علي بن محمد و 2. محمد بن علي بن بلال:

1. علي بن محمد:

علي بن محمد بن إبراهيم بن أبان الرازي الكليني المعروف بعلان يكني أبا الحسن. ثقة، عين. له كتاب أخبار القائم [ عليه السلام ].

رجال النجاشي، ص 261

2ـ محمد بن علي بن بلال:

محمد بن علي بن بلال، ثقة.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفی460هـ)، رجال الطوسي، ص401، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الأولي، 1415هـ.

نتيجة دراسة الروايات:

فی ذيل الجواب الثالث ،ذکرنا اربعة عشر روایة، کلها تبین لنا ان عدة من الأشخاص الموثقین الذین منهم نواب الإمام المهدي و اصحاب الخاص ل الإمام العسكري عليهما السلام ، رأوا الإمام بعد ولادته و اعترفوا بوجوده .

طبقا لبعض الروايات ایضا الإمام الحسن العسكري عليه السلام، أخبر عدة من الموثقین ، عن وجود الإمام المهدي عليه السلام. فی هذا الموضوع، توجد روایتان صحيحتا السند .

مع ملاحظة هذه الروايات، نقول فی الإجابة عن القفاري: علی فرض أنه حسب معتقد الشیعة ، لم تقبل اقوال رواة خبر ولادة الإمام المهدی عليه السلام ، لکن کبار الشيعة رأوه و هذا ثبت بروايات صحيحة السند و ایضا أخبر الإمام المعصوم ب وجود الإمام المهدي و هذا مما لاشک فیه و لا شبهة تعتریه .

الجواب الخامس: اعتراف کبار اهل السنة ب الولادة و الملاقاة مع الإمام المهدي (ع)

کما ذکرنا سابقا ، ینبغی ل القفاري قبل ايراد هذه الشبهة، ان ینظر الی اقوال کبار اهل السنة و یری کیف یعترفوا بولادة الإمام المهدي عليه السلام و صرحوا ان المهدي ابن الإمام الحسن العسكري ولد فی سنة 255 من الهجرة و اسم أمه نرجس. فلنسأل القفاري بأن هؤلاء الکبار من اهل السنة أیقنوا من أی طریق بولادة الإمام المهدي عليه السلام حتی أنهم اعترفوا هکذا ؟

فلنذکر هنا بعض كلمات علماء اهل السنة الذین اعترفوا بولادة الإمام و نذکر نموذجا من اللقاء مع الإمام علیه السلام :

1. ابو الفداء (المتوفی732هـ)

عماد الدين اسماعيل ابو الفداء، یصرح بأن الإمام الحسن العسكري، والد محمد المنتظر الذی یقال له القائم، المهدي و الحجة :

وكانت ولادة الحسن العسكري المذكور... هو والد محمد المنتظر، صاحب السرداب، ومحمد المنتظر المذكور هو ثاني عشر الأئمة الاثني عشر، علي رأي الإِمامية، ويقال له القائم، والمهدي، والحجة. وولد المنتظر المذكور، في سنة خمس وخمسين ومائتين.

أبو الفداء عماد الدين إسماعيل بن علي (المتوفی732هـ)، المختصر في أخبار البشر، ج1، ص178، طبق برنامج الجامع الكبير.

2. ابن الوردي (المتوفی749هـ)

زين الدين ابن الوردي ایضا یصرح هکذا :

والحسن العسكري والد محمد المنتظر صاحب السرداب، والمنتظر ثاني عشرهم ويلقب أيضا القائم والمهدي والحجة، ومولد المنتظر سنة خمس وخمسين ومائتين.

ابن الوردي، زين الدين عمر بن مظفر (المتوفی749هـ)، تاريخ ابن الوردي، ج1، ص223، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان / بيروت، الطبعة: الأولي، 1417هـ - 1996م

3. ابن حجر الهيثمي (المتوفی973هـ)

ابن حجر الهيثمي فی كتاب الصواعق المحرقة یقول هکذا :

ولم يخلف غير ولده أبي القاسم محمد الحجة، وعمره عند وفاة أبيه خمس سنين، لكن أتاه الله فيها الحكمة، ويسمي القائم المنتظر....

الهيثمي، ابوالعباس أحمد بن محمد بن علي ابن حجر (المتوفی973هـ)، الصواعق المحرقة علي أهل الرفض والضلال والزندقة، ج2، ص601، تحقيق عبد الرحمن بن عبد الله التركي - كامل محمد الخراط، ناشر: مؤسسة الرسالة - لبنان، الطبعة: الأولي، 1417هـ - 1997م.

4. المناوي (المتوفی1031هـ)

المناوي من أشهر علماء اهل السنة، یقول:

قال العارف البسطامي في الجفر... وأما أمه فاسمها نرجس من أولاد الحواريين.

المناوي، محمد عبد الرؤوف بن علي بن زين العابدين (المتوفی 1031هـ)، فيض القدير شرح الجامع الصغير، ج 6، ص277، ناشر: المكتبة التجارية - مصر، الطبعة: الأولي، 1356هـ.

5. العاصمي المكي (المتوفی1111هـ)

العاصمي المكي من علماء اهل السنة یقول :

الإمام الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسي الكاظم وهو الإمام بعد أبيه وحادي عشر الأئمة...

كنيته أبو محمد... خلف ولده محمدا أوحده وهو الإمام محمد المهدي بن الحسن العسكري بن علي التقي بن محمد الجواد ابن علي الرضا بن موسي الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الله تعالي عنهم أجمعين ولد يوم الجمعة منتصف شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين وقيل سنة ست وهو الصحيح أمه أم ولد اسمها أصقيل وقيل سوسن وقيل نرجس كنيته أبو القاسم ألقابه الحجة والخلف الصالح والقائم والمنتظر وصاحب الزمان.

 

العاصمي المكي، عبد الملك بن حسين بن عبد الملك الشافعي (المتوفی1111هـ)، سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي، ج 4 ص149- 150، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود- علي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية.

بعض آخر من کبار اهل السنة ایضا ذکروا هذه المطالب فذکرناها فی مقالة مستقلة:

هل توفی الإمام العسكري (ع) من دون ولد ؟

 



6. ملاقاة حسن العراقي مع الإمام المهدي (ع)

ذکرنا فی الموارد السابقة ، التی فیها الصراحة من کلمات العلماء ل اهل السنة علی ولادة الإمام المهدی ارواحناه فداه و الحال نشیر الی نموذج من اعترافات علماء اهل السنة فی اللقاء مع الإمام :

الشعراني من علماء اهل السنة فی كتاب الطبقات الكبري الذی سماه ب«لواقح الأنوار في طبقات الأخيار» ، و فیه کلمات و سيرة الاولياء و العلماء و قصة حیاتهم الی القرن العاشر. من جملتهم یشیر الی قصة عجيبة عن الحسن العراقي و یذکر قصة تشرفه ب لقاء الإمام المهدي عليه السلام هکذا :

ومنهم الشيخ العارف بالله تعالي سيدي حسن العراقي رحمه الله تعالي المدفون بالكوم خارج باب الشعرية رضي الله عنه بالقرب من بركة الرطلي، وجامع البشيري ترددت إليه مع سيدي أبي العباس الحريثي، وقال أريد أن أحكي لك حكايتي من مبتدأ أمري إلي وقتي هذا كأنك كنت رفيقي من الصغر، فقلت له: نعم فقال: كنت شاباً من دمشق، وكنت صانعاً، وكنا نجتمع يوماً في الجمعة علي اللهو واللعب، والخمر، فجاءني التنبيه من الله تعالي يوماً ألهذا خلقت ؟ فتركت ما فيهم فيه، وهربت منهم فتبعوا ورائي فلم يدركوني، فدخلت جامع بني أمية، فوجدت شخصاً يتكلم علي الكرسي في شأن المهدي عليه السلام، فاشتقت إلي لقائه فصرت لا أسجد سجدة إلا وسألت الله تعالي أن يجمعني عليه فبينما أنا ليلة بعد صلاة المغرب أصلي صلاة السنة، وإذا بشخص جلس خلفي، وحسس علي كتفي، وقال لي: قد استجاب الله تعالي دعاءك يا ولدي مالك أنا المهدي فقلت تذهب معي إلي الدار، فقال نعم، فذهب معي، فقال: أخل لي مكاناً أنفرد فيه فأخليت له مكاناً فأقام عندي سبعة أيام بلياليها، ولقنني الذكر، وقال أعلمك ورعي تدوم عليه إن شاء الله تعالي تصوم يوماً، وتفطر يوماً، وتصلي كل ليلة خمسمائة ركعة، فقلت: نعم فكنت أصلي خلفه كل ليلة خمسمائة ركعة وكنت شاباً أمرد حسن الصورة فكان يقول: لا تجلس قط إلا ورائي فكنت أفعل، وكانت عمامته كعمامة العجم، وعليه جبة من وبر الجمال فلما انقضت السبعة أيام خرج، فودعته، وقال لي: يا حسن ما وقع لي قط مع أحد ما وقع معك فدم علي ورعك حتي تعجز، فإنك ستعمر عمراً طويلا انتهي كلام المهدي.

الشعراني، أبو المواهب عبد الوهاب بن أحمد بن علي المعروف بالشعراني (المتوفی 973هـ)، الطبقات الكبري المسماة بلواقح الأنوار في طبقات الأخيار، ج1، ص475، تحقيق: خليل المنصور، دار النشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي1418هـ-1997م

من هو حسن العراقي ؟

الغزی من علماء اهل السنة، یعرّف حسن العراقي هکذا :

حسن العراقي: حسن العراقي نزيل مصر، الشيخ الصالح العابد الزاهد صاحب الأحوال العجيبة، والكشف الصحيح، كان عن طريقه إذا أتاه أحد بشيء من الأثواب النفيسة ويقول هذا نذر لك يا شيخ حسن يقبلها ثم يأخذ السكين فيقطعه قطعاً ثم يخيطها بخيط ومسلة، ويقول: إن العبد إذا لبس الجديد تصير النفس سارقة بالنظر إليه، وتعجب به، فإذا قطعناها تقطع خاطر النفس، وحكي عنه الشيخ عبد الوهاب الشعراوي حكاية عجيبة أخبر بها عن نفسه

الغزي، نجم الدين محمد بن محمد (المتوفی1061هـ)، الكواكب السائرة بأعيان المئة العاشرة، ج1، ص114، دار النشر: طبق برنامج الجامع الكبير.

نتيجة هذا القسم:

ولادة الإمام المهدي عليه السلام حسب رأی الشيعة و اهل السنة امر قطعي و بديهي و فی النهایة العقيدة ب المهدوية ایضا عقيدة وراء الشيعة التی لم تقبل الشبهة.

نتيجة كلية من تجمیع هذه المطالب:

من المطالب التي بيناها تحصل النتائج حسبما تلی :

1. حسب رأی الشيعة، مسألة المهدوية، هی عقيدة عریقة متأصلة ترجع بدایتها الی زمن رسول الله صلی الله عليه وآله. النبی ص فی روايات عدیدة أخبر عن مجئ اثنی عشر امام من بعده و عرّف کل واحد منهم بمواصفاته و اسمه.

2. خلافا لرأی القفاري، شهادة السیدة حكيمة و الأشخاص الأخر الذین رفعوا تقریر ولادة الإمام المهدی ، تثبت لنا فقط مصداق المهدي الموعود عليه السلام ؛ لا انها تدخل  مسألة المهدوية فی مدرسة الشيعة حدیثا .

3. غیر السیدة حكيمة، لا اقل من اربعة اشخاص من خدمة الإمام العسكري عليه السلام الذین شهدوا ولادة الإمام و رفعوا له تقریرا. علاوة علی هؤلاء الخمسة ، عدة کثیرة من اصحاب الإمام العسكري عليه السلام فی محضره ، رأوا وجهه المبارك و طبقا ل الأخبار الصحيحة و الموثقة،أن الإمام أخبر البعض عن وجود ابنه. و لو حسب الروايات لم توجد اشخاص أخر ، تکفینا الرواية التی تبین لنا وجود الإمام المهدي بید الإمام العسكري (ع).

علاوة علی الموارد المذکورة ، بعض من علماء اهل السنة ایضا اقروا انهم تشرفوا ب لقاء الإمام المهدي (عج)و ذکرنا نموذجا منها مثل الحسن العراقي.

و من الله التوفیق

 



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة