2022 May 19 - 17 شوال 1443
بينما الغرب والعرب يتباكون أوكرانيا.. اليمن لا يبكيها أحد..
رقم المطلب: ٤٥٧٨ تاریخ النشر: ٢٩ رجب ١٤٤٣ - ١٢:٥٧ عدد المشاهدة: 289
أنباء » عام
بينما الغرب والعرب يتباكون أوكرانيا.. اليمن لا يبكيها أحد..

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في الدول العربية شأنها شأن باقي دول العالم بالحرب الروسية - الأوكرانية وتصدرت العديد من الهاشتاغات قائمة الترند نذكر منها "الحرب العالمية الثالثة"، "اليوم الأسود"، "تشيرنوبيل"، للمطالبة بوقف الحرب بين البلدين، كما ارتفعت أيضا أصوات النشطاء والمغردين بوقف العدوان السعودي العبثي والغاشم على اليمن.

وفي آخر تطورات الحرب الروسية - الأوكرانية أعلنت الأمم المتحدة، الأحد، مقتل 64 شخصا على الأقل وإصابة 240 مدنيا خلال القتال الدائر في أوكرانيا منذ الخميس الماضي، معربة عن اعتقادها بأن الأرقام الحقيقية تزيد عن تلك الحصيلة نظرا لأن الكثير من تقارير الخسائر لا زالت بانتظار تأكيدها.

بدوره صرح مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن تدمير البنية التحتية المدنية حرم مئات الآلاف من الماء والكهرباء وخلق أزمات إنسانية بمختلف مناطق أوكرانيا وخاصة بشمال وشرق وجنوب البلاد.

وفيما تواصل توافد عشرات الآلاف الى المراكز الحدودية والمخيمات التي اقيمت هناك اكدت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ارتفاع عدد اللاجئين الأوكرانيين الذين عبروا إلى بولندا والمجر ورومانيا والتشيك وسلوفاكيا ومولدوفا إلى اكثر من 370 الف شخص مشيرة الى أن لأعداد ترتفع بشكل مستمر، فيما توقعت الأمم المتحدة نزوح حوالي4 ملايين من مواطني أوكرانيا.

الادانات النارية التي تلقتها روسيا من دول العالم بسبب حربها على اوكرانيا مازالت متواصلة مصحوبة بحزم من العقوبات، بذريعة انه ليس من حق روسيا الهجوم على اوكرانيا وتنفيذ عمليات عسكرية داخلها مكتفين بالكلام دون القيام باي خطوة في سبيل الدفاع عن حليفهم الاوكراني.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي وأمام التضامن التي نالته اوكرانيا جراء الهجوم الروسي على اراضيها، استذكروا ونددوا بصمت الدول الغربية وامريكا والدول العربية عن ما يعانيه الشعب اليمني من حرب عبثية تقودها السعودية والامارات وما تقوم به مجازر بحق الاطفال والنساء وكبار السن ومن تدمير للبنى التحتية بالاضافة الى حصارها البلاد منذ سنوات حرمت اليمنيين من الطعام والشراب ومن ابسط متطالبات الحياة.

وكتبت "sohahznsrlh" في تغريدة لها "هذا العالم الظالم والمنافق يشرع ويساند الحرب على الشعب اليمني ولا يرف له جفن عند رؤية اجساد الاطفال ممزقة ومضرجة بالدماء لان العنصرية متجزرة في عروقه والدم العربي عنده لا يستحق الحزن والتعاطف #حرب_روسيا_أوكرانيا #حرب_اليمن_عبثية".



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة