2017 August 20 - ‫الاثنين 27 ذیقعده 1438
نظام آل سعود يُطلق حملة مضلّلة لتبرير جرائمه بحق أهالي العوامية
رقم المطلب: ٤٥٧ تاریخ النشر: ٠٩ ذیقعده ١٤٣٨ - ١١:١٢ عدد المشاهدة: 14
أنباء » عام
وإطلاق سراح الناشطة السعودية مريم العتيبي
نظام آل سعود يُطلق حملة مضلّلة لتبرير جرائمه بحق أهالي العوامية

* نجل الملك فهد يهاجم الإمارات مجددًا

 بثّت محطة MBC السعودية تقريرًا إخباريًا مضلّلًا عمّا يحصل في بلدة العوامية في المنطقة الشرقية، ادّعت فيه بأن سكانها يخرجون  بحماية من قوات الأمن. سياسة لجأت إليها السلطات ووسائل إعلامها بعد فشلها في كسر إرادة الصمود لدى الأهالي، فاختارت الترويج لنجاح مزعوم للقوات الأمنية في محافظة القطيف في تأمين خروج المدنيين الراغبين بمغادرة العوامية.
غير أن المشاهد التي يسرّبها ناشطو العوامية عبر مواقع التواصل الاجتماعي تدحض كذب المحطة وفبركتها الإعلامية، وتؤكد نية السلطات تهجير أهالي العوامية قسريًا إلى مناطق متفرقة، وهم الذين أُمروا بمغادرة البلدة من منفذي صفوى والسجن حاملين الرايات البيضاء.
وبحسب ناشطين من داخل العوامية، شهدت شوارع البلدة انتشارًا لعدد من القناصين السعوديين لمنع الأهالي من الوصول إلى العوامية المحاصرة.
وأمس الاول، واصلت القوات السعودية عمليات تجريف وقصف المنازل، فيما أفيد عن استهداف البيوت بالأسلحة الرشاشة.
من جانب آخر أطلقت السلطات السعودية سراح الناشطة في مجال حقوق المرأة مريم العتيبي، بعد مرور أكثر من مئة يوم على اعتقالها.
ووصف بعض النشطاء إطلاق سراح العتيبي دون حضور ولي أمر ذكر لها بـ"الخطوة المهمة".
وكانت العتيبي قد اعتقلت بعد مغادرتها منزل والدها، سعيا إلى بدء حياة مستقلة.
وخلال فترة اعتقالها، التي بلغت 104 أيام، نقلت مريم إلى قسم النساء في سجن الملز بالرياض، وذلك حسبما قال مركز الخليج( الفارسي) لحقوق الإنسان.
من جانبه شنّ الأمير السعودي عبدالعزيز بن فهد هجومًا على السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة في سلسلة تغريدات جديدة له.
وجاء هجوم الأمير السعودي بعد تصريحات العتيبة التي قال فيها إن ما تريده الإمارات والسعودية والأردن ومصر والبحرين للشرق الأوسط بعد عشر سنوات هو حكومات علمانية مستقرة ومزدهرة، وذلك يتعارض مع ما تريده قطر.
وكتب الأمير ابن فهد على "تويتر": أما هذا المسمى العتيبة الذي يرجم بالغيب فهو أتفه من الرد عليه، لأن جزيرة العرب سنموت كلنا قبل أن يبدل دين الله بها، واصفًا العتيبة بالمنافق.
كما هاجم عبدالعزيز بن فهد في تغريداته، الأمير تركي الحمد قائلًا "كتب كبيرهم جاء نبينا ليصحح عقيدة إبراهيم واليوم نريد من يصحح عقيدة محمد بن عبدالله، أيقال أن إبراهيم فاسد العقيدة لأجل تصحح؟ ويقال كذلك لنبينا عجب".


Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة