2022 May 19 - 17 شوال 1443
الأسرى في سجون الاحتلال يشرعون بخطوات تصعيدية مقاومون فلسطينيون يشتبكون مع القوات الصهيونية في جنين
رقم المطلب: ٤٥٥٨ تاریخ النشر: ١١ رجب ١٤٤٣ - ١٣:٤٠ عدد المشاهدة: 254
أنباء » عام
الأسرى في سجون الاحتلال يشرعون بخطوات تصعيدية مقاومون فلسطينيون يشتبكون مع القوات الصهيونية في جنين

*حماس تستنكر توقيع اتفاق تجارة حرة بين بريطانيا وكيان العدو

نفذ مقاومون فلسطينيون في جنين والقدس -ليلة الجمعة- عدة عمليات استهدفت قوات العدو تخللها إطلاق نار وعمليات تحطيم وحرق منشآت.

وأفادت مصادر فلسطينية: أن اشتباكا مسلحا اندلع بين مقاومين وقوات العدو التي اقتحمت بلدة بير الباشا جنوب مدينة جنين وسمعت أصوات زخات الرصاص في المنطقة.

واقتحمت قوات العدو بلدة مثلث الشهداء جنوب جنين، كما نفذت عمليات بحث وتمشيط في بلدة عرابة.

وفي القدس المحتلة أشعل الشباب الثائر النار في بوابة وضعها جيش العدو قبل أيام في الجدار الفاصل، وأحرقوا كاميرات مراقبة قرب بلدة أبو ديس شرق المدينة.

بالتزامن مع ذلك ألقى شبان زجاجات حارقة باتجاه مركبات المستوطنين على شارع جيفعات زئيف بالقرب من النفق الفاصل بين بلدتي بدّو والجيب شمال غرب القدس المحتلة.

وفي حي الشيخ جراح التهمت النيران بؤرة استيطانية، حيث تدخلت طواقم الإطفاء لإخماد الحريق.

وكان المستوطنون قد استولوا على عدة منازل في الشيخ جراح، وحولوها إلى بؤرة استيطانية.

ووثق التقرير الذي يصدره مركز معلومات فلسطين "معطى" استشهاد (5) فلسطينيين خلال شهر يناير الماضي، وإصابة (13) صهيونياً بجراح مختلفة، ورصد (623) عملاً مقاوماً.

وأوضح التقرير: أن (28) عملية إطلاق نار واشتباكا مسلحا نفذت مع قوات الاحتلال، (15) عملية منها في نابلس.

وشهدت محافظات نابلس والقدس والخليل أعلى عدد في عمليات المقاومة، حيث بلغت (169، 97، 88) تواليًا.

وبحسب التقرير السنوي الصادر عن المكتب الإعلامي لحركة حماس بالضفة الغربية، فقد ضاعفت المقاومة خلال 2021 من عملياتها المؤثرة، في الضفة الغربية والقدس، ونوّعت من أساليبها في مواجهة الاحتلال والمستوطنين.

ووفق التقرير، فقد بلغ عدد العمليات المؤثرة (441) عملية، مقابل نحو مئة عملية في عام 2020، في حين بلغ مجمل عمليات المقاومة بما فيها المقاومة الشعبية (10850) عملية بما يمثل ضعفها عام 2020م.

في غضون ذلك، كان من المقرر أن يبدأ الأسرى الفلسطينيين في سجون العدو الصهيوني، صباح السبت، خطوات تصعيدية جديدة في إطار الإجراءات الأخيرة من إدارة السجون بحقهم.

وبحسب مؤسسات تعنى بشؤون الأسرى، فإن هذه الخطوات التصعيدية تتضمن الإضراب المفتوح عن الطعام الاثنين المقبل، وليوم واحد فقط.

ووفقًا لمركز "حنظلة" للأسرى والمحررين، فإنه سيتم السبت إغلاق الأقسام خلال المدّة الصباحية والخروج بعد الظهر إلى الساحات، وتشكيل حلقات لنقاش الإضراب.

وأشار المركز إلى أنه سيتم إرسال رسالة من الحركة الوطنية الأسيرة إلى إدارة سجون العدو، بأن الإجراءات التي تتخذها ستؤدي إلى تصعيد الأوضاع.

وخلال الأيام الثلاثة القادمة، سيتم تخصيص يوم لإرجاع الوجبات، كما سيتم ليلاً تنظيم "موجة إزعاج" من الأسرى في الأقسام كافة.

وساد توتر شديد في سجن "مجدو"، بعد أن دفعت إدارة السجون بأعداد كبيرة من وحدات القمع إلى السجن، بعد خروج الأسرى لصلاة الجمعة.

يأتي ذلك في حين يواصل نحو 500 أسير إداري، مقاطعتهم لما تسمى محاكم الاحتلال لليوم 42 تواليًا؛ في إطار مواجهتهم سياسة الاعتقال الإداري.

من جانبها، استنكرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، توقيع بريطانيا اتفاق تجارة حرة مع كيان العدو الصهيوني معتبرة هذا التوقيع إمعاناً منها في سياستها الداعمة للكيان وسياساته الإجرامية والعنصرية ضد الشعب الفلسطيني.

وقالت حماس في بيان لها أوردته وكالة "صفا" السبت، "تشجع هذه الاتفاقية الاحتلال على المضي قدمًا في سياساته العنصرية ضد شعبنا، والتي تقوض أي فرص لإقامة دولة فلسطينية حرة ومستقلة، خاصة في ظل تصريحات قادة الاحتلال وبشكل لا لبس فيه رفضهم لقيام أي دولة فلسطينية".

وأضافت، تتعارض الاتفاقية مع ادعاء الحكومة البريطانية التزامها بسيادة القانون الدولي، القانون الذي ينتهكه الاحتلال يوميًا عبر مواصلة احتلاله، وبناء المستوطنات، وفرض الحصار، وهدم المنازل، وتهجير الفلسطينيين، ومصادرة الأراضي، وهذا ما أكدته كل التقارير الأممية والدولية، وكان آخرها تقرير منظمة العفو الدولية، الذي أكدّ أن هذا الكيان يمثل "دولة فصل عنصري" وبشكل منهجي ومؤسساتي ومنذ نشأته في العام ١٩٤٨.

وأدانت حماس في السياق نفسه ظهور صورة مسجد قبة الصخرة على غلاف الاتفاقية الرسمي، ما يعني موافقة بريطانيا على "السيادة الصهيونية" على المقدسات الإسلامية خصوصا، والأراضي المحتلة عموما، وهو ما ينتهك القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ويشير إلى إمعان حكومة بوريس جونسون في التماهي مع الرواية الصهيونية للصراع.

ودعت الحكومة البريطانية إلى وقف العمل فورا بهذه الاتفاقية، واتخاذ كل ما يلزم من إجراءات لتعديل سياساتها لتنتصر لحقوقنا العادلة، وتجبر الاحتلال على الالتزام بالقانون الدولي، والرضوخ لمطالب شعبنا بالحرية والاستقلال والعودة.

*العدو الصهيوني يجبر مقدسياً على هدم منزله في حي راس العامود

هذا وأجبرت سلطات العدو الصهيوني، مساء الجمعة، مواطنا من حي سلوان في القدس المحتلة، على هدم منزله ذاتيا في حي راس العامود.

وأفادت مصادر فلسطينية: بأن المقدسي محمود أبو دياب شرع بهدم منزله، مساء الجمعة، ذاتيا، بعد أن خيرته بلدية العدو الإسرائيلي بين الهدم الذاتي أو دفع تكاليف الهدم التي قد تتراوح بين خمسين وستين ألف شيقل.



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة