2022 May 18 - 16 شوال 1443
الروايات الصحيحة السند الواردة عن طريق اهل البيت عليهم السلام في«المهدوية
رقم المطلب: ٤٥٢٧ تاریخ النشر: ٠٦ رجب ١٤٤٣ - ٠٩:٥٤ عدد المشاهدة: 352
الأسئلة و الأجوبة » عام
الروايات الصحيحة السند الواردة عن طريق اهل البيت عليهم السلام في«المهدوية

 

مقدمة

الاعتقاد بالمهدوية و المنجي في آخر الزمان، من المعتقدات التي اتفقت عليه كلمة المسلمين و يؤكدون علي انه سيظهر شخص في آخر الزمان من نسل السيدة الزهرا سلام الله عليها و يملأ الارض قسطا و عدلا بعد ما ملئت ظلما و جورا.

مع الأسف رؤيي في الاواخر ان بعض علماء الوهابية شككوا في هذه المسألة و قالوا ان روايات المهدوية لم تنقل عن طريق اهل السنة بسند صحيح؛ بل في اعلي تقدير سندها«حسن». من اجل هذا لا  يمكن اثبات اصل المهدوية و لا اشكال في تشکيکه.

بعض آخر جاوز حدوده و ادعي انه لايمكن اثبات اصل المهدوية حتي عن طريق الشيعة ايضا و لاتوجد رواية صحيحة في هذا المجال.

بعض الاحيان ادعوا ايضا انه لم توجد و لا رواية صحيحة ان الامام الحسن العسکري عليه السلام عنده ولد.

في الاجابة عن هذه الشبهة الواهية التي تثبت جهل و عناد قائلها اكثر فاكثر، فقصدنا ان نوفر مقالة في هذا المجال حتي يتبين الوجه الحقيقي لمن القي الشبهة علي الناس المنصفين منهم و المتدينين.

حسب رؤيتنا، نقلت روايات المهدوية سواء عن طريق اهل السنة و عن طريق اهل البيت عليهم السلام، باسانيد صحيحة و بل وردت علي حسب التواتر.

نحن في البداية نذكر تصريحات كبار اهل السنة و حتي الوهابية في«تواتر احاديث المهدوية» و ثم نتعرض الي ذكر احاديث الشيعة في هذا المجال.


تواتر أحاديث المهدوية في رؤية اهل السنة و الوهابية

عدد كثير من العلماء و الكبار عند اهل السنة و حتي الوهابية صرحوا ان احاديث المهدوية متواترة و قال بعضهم ان المنکر للإمام المهدي عليه السلام کافر. فحسب الاختصار نشير الي بعض مواردها:

العلامة القرطبي: احاديث المهدوية صحيحة و متواترة

القرطبي، المفسر الشهير عند اهل السنة يقول في تفسيره ذيل هذه الآية المبارکة 33 من سورة التوبة: «هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ؛ هكذا:

و قال السدي: ذاك عند خروج المهدي لا يبقى أحد إلا دخل في الإسلام أو أدى الجزية وقيل: المهدي هو عيسى فقط وهو غير صحيح لأن الأخبار الصحاح قد تواترت على أن المهدي من عترة رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا يجوز حمله على عيسى.

الأنصاري القرطبي، ابوعبد الله محمد بن أحمد بن أبي بكر بن فرح (المتوفي671هـ)، الجامع لأحكام القرآن، ج8، ص122، ناشر: دار الشعب – القاهرة.

السفاريني الحنبلي: كثرت بخروجه الروايات حتى بلغت حد التواتر المعنوي و منکره کافر

محمد بن أحمد بن سالم السفاريني الحنبلي المتوفي1188هـ في کتاب لوامع الأنوار البهيۀ، يصرح ان روايات المهدوية بلغت حد التواتر المعنوي، بانه هو من ذرية السيدة فاطمة الزهرا سلام الله عليها ثم يقول علي اساس الروايات، من كذب بالمهدي عليه السلام، فقد کفر:

 و منها : أي من أشراط الساعة التي وردت بها الأخبار وتواترت في مضمونها الآثار أي من العلامات العظمى وهي أولها أن يظهر «الإمام» المقتدى بأقواله وأفعاله «الخاتم» للأئمة فلا إمام بعده كما أن النبي صلي الله عليه وسلم هو الخاتم للنبوة والرسالة فلا نبي ولا رسول بعده....

و أما نسبه فإنه من أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ثم إن الروايات الكثيرة والأخبار الغزيرة ناطقة أنه من ولد فاطمة البتول ابنة النبي الرسول صلى الله عليه وسلم ورضي عنها وعن أولادها الطاهرين، وجاء في بعض الأحاديث أنه من ولد العباس والأول أصح...

قال بعض حفاظ الأمة وأعيان الأئمة أن كون المهدي من ذريته صلى الله عليه وسلم مما تواتر عنه ذلك فلا يسوغ العدول ولا الالتفات إلى غيره....

قد كثرت الأقوال في المهدي حتى قيل لا مهدي إلا عيسى، والصواب الذي عليه أهل الحق أن المهدي غير عيسى وأنه يخرج قبل نزول عيسى عليه السلام، وقد كثرت بخروجه الروايات حتى بلغت حد التواتر المعنوي وشاع ذلك بين علماء السنة حتى عد من معتقداتهم.

و قد روى الإمام الحافظ ابن الإسكاف بسند مرضي إلى جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «من كذب بالدجال فقد كفر و من كذب بالمهدي فقد كفر»...

فالإيمان بخروج المهدي واجب كما هو مقرر عند أهل العلم ومدون في عقائد أهل السنة والجماعة وكذا عند أهل الشيعة أيضا لكنهم زعموا أنه محمد بن الحسن العسكري كما تقدم.

السفاريني الحنبلي، محمد بن أحمد بن سالم (المتوفي1188هـ)، لوامع الأنوار الهيۀ وسواطع الأسرار الأثريۀ، ج2، ص70، 83، ناشر: المکتب الإسلامي.

أبو الحسين الآبري: روايات المهدوية متواترة:

أبو الحسين محمد بن الحسين الآبري السجستاني المتوفي 363هـ في کتاب مناقب الامام الشافعي يصرح ان روايات المهدوية متواترة. المزي في تهذيب الکمال و ابن قيم الجوزية في کتاب المنار المنيف قالا:

قال أبو الحسن الابري: قد تواترت الاخبار استفاضت بكثرة رواتها عن المصطفى صلى الله عليه وسلم، يعني في المهدي، وأنه من أهل بيته، وأنه يملك سبع سنين ويملا الأرض عدلا، وأنه يخرج عيسى بن مريم فيساعده على قتل الدجال بباب لد بأرض فلسطين، وإنه يؤم هذه الامة، وعيسى صلوات الله عليه يصلي خلفه.

المزي،  ابوالحجاج يوسف بن الزكي عبدالرحمن (المتوفي742هـ)، تهذيب الكمال، ج25، ص 149،  تحقيق: د. بشار عواد معروف، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولى، 1400هـ – 1980م؛

الزرعي الدمشقي الحنبلي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أبي بكر أيوب (الشهير بابن القيم الجوزية ) (المتوفي751هـ)، المنار المنيف في الصحيح والضعيف، ج 1، ص 142، تحقيق: عبد الفتاح أبو غدة، ناشر: مكتب المطبوعات الإسلامية – حلب، الطبعة: الثانية، 1403هـ.

محمد بن علي الشوکاني: روايات المهدوية من دون شک متواترة

العلامة محمد بن علي الشوکاني له کتاب بهذا العنوان «التوضيح في تواتر ما جاء في المنتظر و الدجال و المسيح»، في هذا کتاب يصرح بان روايات المهدوية من دون شک متواترة. محمد بن جعفر الکتاني في کتاب نظم المتناثر نقل كلمات الشوكاني هكذا:

و للقاضي العلامة محمد بن علي الشوكاني اليمني رحمه الله رسالة سماها التوضيح في تواتر ما جاء في المنتظر والدجال والمسيح قال فيها والأحاديث الواردة في المهدي التي أمكن الوقوف عليها منها خمسون حديثا في الصحيح والحسن والضعيف المنجبر وهي متواترة بلا شك ولا شبهة بل يصدق وصف التواتر على ما دونها على جميع الاصطلاحات المحررة في الأصول وأما الآثار عن الصحابة المصرحة بالمهدي فهي كثيرة أيضا لها حكم الرفع إذ لا مجال للاجتهاد في مثل ذلك اه.

الكتاني، ابوعبد الله محمد بن جعفر (المتوفي: 1345 هـ)، نظم المتناثر من الحديث المتواتر، ج1، ص227، تحقيق: شرف حجازي، ناشر: دار الكتب السلفية - مصر.

محمد بن جعفر الکتاني: ابن خلدون مخطئ، و روايات المهدوية متواترة

محمد بن جعفر الکتاني في کتاب نظم المتناثر في رد کلام ابن خلدون يقول ان روايات المهدوية متواترة؛ فلا ينبغي انکارها:

و تتبع ابن خلدون في مقدمته طرق أحاديث خروجه مستوعبا لها على حسب وسعة فلم تسلم له من علة لكن ردوا عليه بأن الأحاديث الواردة فيه على اختلاف رواياتها كثيرة جدا تبلغ حد التواتر وهي عند أحمد والترمذي وأبي داود وابن ماجه والحاكم والطبراني وأبي يعلى الموصلي والبزار وغيرهم من دواوين الإسلام من السنن والمعاجم والمسانيد وأسندوها إلى جماعة من الصحابة.

فإنكارها مع ذلك مما لا ينبغي والأحاديث يشد بعضها بعضا ويتقوى أمرها بالشواهد والمتابعات وأحاديث المهدي بعضها صحيح وبعضها حسن وبعضها ضعيف وأمره مشهور بين الكافة من أهل الإسلام على ممر الأعصار وأنه لا بد في آخر الزمان من ظهور رجل من أهل البيت النبوي يؤيد الدين ويظهر العدل ويتبعه المسلمون ويستولي على الممالك الإسلامية ويسمى بالمهدي.

الكتاني، ابوعبد الله محمد بن جعفر (المتوفي: 1345 هـ)، نظم المتناثر من الحديث المتواتر، ج1، ص227، تحقيق: شرف حجازي، ناشر: دار الكتب السلفية - مصر.

العظيم آبادي: احاديث المهدي المنتظر متواترة

شمس الحق العظيم آبادي في کتاب عون المعبود، بعد نقل کلام  محمد بن علي الشوکاني و علماء اخر من اهل السنة في هذا المجال، يقول:

فتقرر بجميع ما سقناه أن الأحاديث الواردة في المهدي المنتظر متواترة و الأحاديث الواردة في الدجال متواترة والأحاديث الواردة في نزول عيسى عليه السلام متواترة

العظيم آبادي، محمد شمس الحق (المتوفي1329هـ)، عون المعبود شرح سنن أبي داوود، ج 11، ص308، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الثانية، 1995م.

بن باز المفتي الاعظم في السعودية: منکر المهدوية، فهو کافر

عبد العزيز بن باز المفتي الاعظم السابق في السعودية، من الوجوه الشهيرة عند الوهابية في زماننا المعاصر هو من الذين يعتقدون بالمهدوية و يعتبر احاديثها متواترة:

فأمر المهدي أمر معلوم والأحاديث فيه مستفيضة بل متواترة متعاضدة، وقد حكى غير واحد من أهل العلم: تواترها، كما حكاه الأستاذ في هذه المحاضرة، وهي متواترة تواترا معنويا لكثرة طرقها واختلاف مخارجها وصحابتها ورواتها وألفاظها، فهي بحق تدل على أن هذا الشخص الموعود به أمره ثابت وخروجه حق...

وقد اطلعت على كثير من أحاديثه فرأيتها كما قال الشوكاني وغيره، وكما قال ابن القيم وغيره: فيها الصحيح وفيها الحسن، وفيها الضعيف المنجبر، وفيها أخبار موضوعة، ويكفينا من ذلك ما استقام سنده، سواء كان صحيحا لذاته أو لغيره، وسواء كان حسنا لذاته أو لغيره، وهكذا الأحاديث الضعيفة إذا انجبرت وشد بعضها بعضا فإنها حجة عند أهل العلم. فإن المقبول عندهم أربعة أقسام: صحيح لذاته، وصحيح لغيره، وحسن لذاته، وحسن لغيره.

هذا ما عدا المتواتر، أما المتواتر فكله مقبول سواء كان تواتره لفظيا أو معنويا، فأحاديث المهدي من هذا الباب متواترة تواترا معنويا، فتقبل بتواترها من جهة اختلاف ألفاظها ومعانيها وكثرة طرقها وتعدد مخارجها، ونص أهل العلم الموثوق بهم على ثبوتها وتواترها.

وقد رأينا أهل العلم أثبتوا أشياء كثيرة بأقل من ذلك، والحق أن جمهور أهل العلم - بل هو اتفاق منهم - على ثبوت أمر المهدي، وأنه حق، وأنه سيخرج في آخر الزمان.

أما من شذ عن أهل العلم في هذا الباب فلا يلتفت إلى كلامه في ذلك.

ابن باز، عبد العزيز بن عبد الله، مجموع فتاوي ومقالات متنوعه، الجزء الرابع، ص98 ـ 99،  جمع وترتيب: دکتر محمد سعد الشويعر، ناشر: موقع بن باز.

http://www.binbaz.org.sa/mat/8222

و في موضع آخر ايضا يؤكد ان روايات المهدوية متواترة و من انکرها، فهو کافر:

إنكار الدجال و نزول عيسى عليه السلام

يوجد لدينا رجل ينكر المسيح الدجال والمهدي ونزول عيسى عليه السلام ويأجوج ومأجوج ولا يعتقد في شيء منها، ويدعي عدم صحة ما ورد في ذلك من أحاديث، مع العلم بأنه لا يفقه شيئاً في علم الحديث ولا في غيره، وقد نوقش في هذه الأمور من قبل علماء ولكنه يزعم أن كل الأحاديث الواردة في هذه الأمور مكذوبة على النبي صلى الله عليه وسلم ودخيلة على الإسلام، وهو يصلي ويصوم ويأتي بالفرائض. فما حكمه؟ وفقكم الله.

مثل هذا الرجل يكون كافراً والعياذ بالله؛ لأنه أنكر شيئاً ثابتاً عن رسول الله عليه الصلاة والسلام، فإذا كان بين له أهل العلم ووضحوا له ومع هذا أصر على تكذيبها وإنكارها فيكون كافراً؛ لأن من كذَّب الرسول صلى الله عليه وسلم فهو كافر، ومن كذَّب الله فهو كافر، وقد صحت وتواترت هذه الأخبار عن رسول الله عليه الصلاة والسلام في نزول المسيح ابن مريم من السماء في آخر الزمان، ومن خروج يأجوج ومأجوج وخروج الدجال في آخر الزمان، ومن مجيء المهدي، كل هذا الأربعة ثابتة: المهدي في آخر الزمان يملأ الأرض قسطاً بعد أن ملئت جوراً، ونزول المسيح ابن مريم، وخروج الدجال في آخر الزمان، وخروج يأجوج ومأجوج، كل هذا ثابت بالأحاديث الصحيحة المتواترة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإنكارها كفر وضلال نسأل الله العافية والسلامة.

فالدجال والمسيح ابن مريم ويأجوج ومأجوج؛ هؤلاء الثلاثة ليس فيهم شك ولا ريب تواترت فيهم الأخبار عن الرسول صلى الله عليه وسلم، وأما المهدي فقد تواترت فيه الأخبار أيضاً، وحكى غير واحد أنها تواترت عن النبي صلى الله عليه وسلم، لكن لبعض الناس فيها إشكال وتوقف، فقد يتوقف في كفر من أنكر المهدي وحده فقط.

أما من أنكر الدجال أو المسيح ابن مريم أو يأجوج ومأجوج فلا شكَّ في كفره ولا توقف وإنما التوقف في من أنكر المهدي فقط، فهذا قد يُقال بالتوقف في كفره وردته عن الإسلام؛ لأنه قد سبقه من أشكل عليه ذلك؛ والأظهر في هذا والأقرب في هذا كفره، وأما ما يتعلق بيأجوج ومأجوج والدجال والمسيح ابن مريم فقد كفر نسأل الله العافية.

بن باز، عبد العزيز بن عبد الله، فتاوي نور علي الدرب، الجزء الأول، ص355-356

http://www.binbaz.org.sa/mat/21563

بناء علي هذا لاشك ان روايات المهدوية حسب رؤية اهل السنة و حتي الوهابية متواترة؛ لكن الذين يشككون في هذا المجال و يقولون لاتوجد رواية صحيحة في هذا الموضوع، يبينون جهلهم و عدم علمهم علي الكل و لا يثمرون الا فقد الحيثية، و لايستطيعون تلوث معتقد المهدوية اي تلوث.


اربعون حديثا صحيحا في المهدوية عن طريق اهل البيت عليهم السلام

روايات المهدوية الواردة عن طريق اهل البيت عليهم السلام هي فوق التواتر و حتي يمكن ان ندعي انه في أي من المجالات لم توجد روايات منقولة في حد روايات المهدوية. حتي الفت کتب‌ مستقلة في هذا المجال احسن نموذج هو کتاب کمال الدين و تمام النعمة تأليف المحدث الكبير و فخر الشيعة، المرحوم الشيخ الصدوق.

كذلك آيت الله الصافي الكلبايكاني حفظه الله له کتاب بهذا العنوان «منتخب الأثر» الذي يعد من احسن الکتب في هذا الموضوع.

بناء علي هذا التشکيک في المهدوية و الروايات التي وردت عن طريق اهل البيت عليهم السلام، تثبت غاية الجهل و الحمق لمدعيها و لاغير.

حسب ان الروايات في هذا المجال عديدة، نحن نكتفي بنقل اربعين رواية التي نقلت كلها بسند صحيح، و نحيل المشتاقين الي موضوع المهدوية بالرجوع الي الکتب‌ المفصلة.

الروايات الواردة عن طريق الشيعة في موضوع المهدوية تنقسم الي طوائف:

الطائفة الاولي: التصريح باسم و نسب الإمام المهدي ابن الامام العسکري عليهما السلام

1. ذكر اسم الائمة عن لسان الإمام الجواد عليه السلام

الشيخ الکليني رحمة الله عليه في کتاب الکافي ينقل بسند صحيح عن الامام الجواد عليه السلام ان الإمام يذكر اسم الائمة عليهم السلام واحدا بعد واحد و يصرح ان الإمام الحجة سلام الله عليه، ابن الإمام الحسن العسکري عليه السلام:

عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِيِّ عَنْ أَبِي هَاشِمٍ دَاوُدَ بْنِ الْقَاسِمِ الْجَعْفَرِيِّ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ الثَّانِي عليه السلام قَالَ:

أَقْبَلَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ومَعَهُ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ عليهما السلام وهُوَ مُتَّكِئٌ عَلَى يَدِ سَلْمَانَ فَدَخَلَ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ فَجَلَسَ إِذْ أَقْبَلَ رَجُلٌ حَسَنُ الْهَيْئَةِ واللِّبَاسِ فَسَلَّمَ عَلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ- فَرَدَّ فَجَلَسَ ثُمَّ قَالَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ أَسْأَلُكَ عَنْ ثَلَاثِ مَسَائِلَ إِنْ أَخْبَرْتَنِي بِهِنَّ عَلِمْتُ أَنَّ الْقَوْمَ رَكِبُوا مِنْ أَمْرِكَ‏ مَا قُضِيَ‏ عَلَيْهِمْ‏ وأَنْ لَيْسُوا بِمَأْمُونِينَ فِي دُنْيَاهُمْ وآخِرَتِهِمْ وإِنْ تَكُنِ الْأُخْرَى عَلِمْتُ أَنَّكَ وهُمْ شَرَعٌ سَوَاءٌ

فَقَالَ لَهُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام سَلْنِي عَمَّا بَدَا لَكَ قَالَ أَخْبِرْنِي عَنِ  الرَّجُلِ إِذَا نَامَ أَيْنَ تَذْهَبُ رُوحُهُ وعَنِ الرَّجُلِ كَيْفَ يَذْكُرُ ويَنْسَى وعَنِ الرَّجُلِ كَيْفَ يُشْبِهُ وَلَدُهُ الْأَعْمَامَ والْأَخْوَالَ فَالْتَفَتَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام إِلَى الْحَسَنِ فَقَالَ:

يَا أَبَا مُحَمَّدٍ أَجِبْهُ قَالَ فَأَجَابَهُ الْحَسَنُ عليه السلام فَقَالَ الرَّجُلُ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ولَمْ أَزَلْ أَشْهَدُ بِهَا وأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ ولَمْ أَزَلْ أَشْهَدُ بِذَلِكَ

وَ أَشْهَدُ أَنَّكَ وَصِيُّ رَسُولِ اللَّهِ صلي الله عليه وآله والْقَائِمُ بِحُجَّتِهِ وأَشَارَ إِلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ

وَ لَمْ أَزَلْ أَشْهَدُ بِهَا وأَشْهَدُ أَنَّكَ وَصِيُّهُ والْقَائِمُ بِحُجَّتِهِ وأَشَارَ إِلَى الْحَسَنِ عليه السلام

وَ أَشْهَدُ أَنَّ الْحُسَيْنَ بْنَ عَلِيٍّ وَصِيُّ أَخِيهِ والْقَائِمُ بِحُجَّتِهِ بَعْدَهُ

وَ أَشْهَدُ عَلَى عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ أَنَّهُ الْقَائِمُ بِأَمْرِ الْحُسَيْنِ بَعْدَهُ

وَ أَشْهَدُ عَلَى مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ أَنَّهُ الْقَائِمُ بِأَمْرِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ

وَ أَشْهَدُ عَلَى جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ بِأَنَّهُ الْقَائِمُ بِأَمْرِ مُحَمَّدٍ

وَ أَشْهَدُ عَلَى مُوسَى أَنَّهُ الْقَائِمُ بِأَمْرِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ

وَ أَشْهَدُ عَلَى عَلِيِّ بْنِ مُوسَى أَنَّهُ الْقَائِمُ بِأَمْرِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ

وَ أَشْهَدُ عَلَى مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ أَنَّهُ الْقَائِمُ بِأَمْرِ عَلِيِّ بْنِ مُوسَى

وَ أَشْهَدُ عَلَى عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ بِأَنَّهُ الْقَائِمُ بِأَمْرِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ

وَ أَشْهَدُ عَلَى الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ بِأَنَّهُ الْقَائِمُ بِأَمْرِ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ

وَ أَشْهَدُ عَلَى رَجُلٍ مِنْ وُلْدِ الْحَسَنِ لَا يُكَنَّى ولَا يُسَمَّى حَتَّى يَظْهَرَ أَمْرُهُ فَيَمْلَأَهَا عَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ جَوْراً والسَّلَامُ عَلَيْكَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ ورَحْمَةُ اللَّهِ وبَرَكَاتُهُ.

ثُمَّ قَامَ فَمَضَى فَقَالَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ اتْبَعْهُ فَانْظُرْ أَيْنَ يَقْصِدُ فَخَرَجَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ عليهما السلام فَقَالَ مَا كَانَ إِلَّا أَنْ وَضَعَ رِجْلَهُ خَارِجاً مِنَ الْمَسْجِدِ فَمَا دَرَيْتُ أَيْنَ أَخَذَ مِنْ أَرْضِ اللَّهِ فَرَجَعْتُ إِلَى أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام فَأَعْلَمْتُهُ فَقَالَ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ أَ تَعْرِفُهُ قُلْتُ اللَّهُ ورَسُولُهُ وأَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ أَعْلَمُ. قَالَ: هُوَ الْخَضِرُ عليه السلام.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفي328 هـ)، الأصول من الكافي، ج‏1،ص525، ناشر: اسلاميه‏، طهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

حسب رأي العلامة محمد تقي المجلسي هذه الرواية صحيحة و لها 9 اسانيد:

و في الصحيح بتسع طرق، عن أبي هاشم الجعفري عن أبي جعفر الثاني محمد بن علي الجواد عليهما السلام قال أقبل أمير المؤمنين ذات يوم و معه الحسن بن علي عليهما السلام و هو متكئ على يد سلمان‏.

المجلسى، محمدتقى بن مقصودعلى‏ (المتوفي1070هـ)، روضة المتقين في شرح من لا يحضره الفقيه(ط- القديمة)، ج‏8، ص601، تحقيق: موسوى كرمانى، حسين و اشتهاردى على پناه‏، ناشر: مؤسسه فرهنگى اسلامى كوشانبور، ـ قم‏، 1406هـ.

و العلامة محمد باقر المجلسي رحمت الله عليه يقول:

باب ما جاء في الاثني عشر و النص عليهم من الله عليهم السلام‏ الحديث الأول‏: صحيح.

مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏6، ص203.

دراسة سند الرواية

المقصود من «عدة من أصحابنا» في هذا السند هم : «علي بن إبراهيم وعلي بن محمد بن عبد الله ابن أذينة وأحمد بن عبد الله بن أمية وعلي بن الحسن» و لا شك في وثاقتهم و الاعتماد عليهم.

الحلي الأسدي، جمال الدين أبو منصور الحسن بن يوسف بن المطهر (المتوفي 726هـ)، خلاصة الأقوال في معرفة الرجال، ص430، تحقيق: فضيلة الشيخ جواد القيومي، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى، 1417هـ.

احمد بن محمد البرقي:

النجاشي يقول:

وكان ثقة في نفسه...

رجال النجاشي، ص76؛ معجم رجال الحديث، ج3، ص49، رقم: 861

داود بن القاسم أبو هاشم الجعفري:

النجاشي يقول:

كان عظيم المنزلة عند الأئمة عليهم السلام، شريف القدر، ثقة.

رجال النجاشي، ص156

الشيخ الطوسي يقول:

جليل القدر عظيم المنزلة عند الأئمة عليهم السلام.

الفهرست، ص124؛ معجم رجال الحديث، ج8، ص123، رقم: 4428.

2. ذكر اسم الائمة عن لسان الإمام الصادق عليه السلام

المرحوم الخزاز القمي في کتابه القيم «کفاية الأثر» ينقل رواية بسند صحيح عن الامام الصادق عليه السلام. الإمام يبين في هذه الرواية اصول عقائد الشيعة و من جملتها الامامة حسب التفصيل و صرح ان الإمام الحجة عليه السلام ابن الامام الحسن العسکري عليه السلام:

حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ عَلِيٍّ قَالَ حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ مُوسَى قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ الصَّفَّارُ عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ يَزِيدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ هِشَامٍ قَالَ:

كُنْتُ عِنْدَ الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عليهما السلام: إِذْ دَخَلَ عَلَيْهِ مُعَاوِيَةُ بْنُ وَهْبٍ وعَبْدُ الْمَلِكِ بْنُ أَعْيَنَ...

ثُمَّ قَالَ عليه السلام: إِنَّ أَفْضَلَ الْفَرَائِضِ وأَوْجَبَهَا عَلَى الْإِنْسَانِ مَعْرِفَةُ الرَّبِّ والْإِقْرَارُ لَهُ بِالْعُبُودِيَّةِ وحَدُّ الْمَعْرِفَةِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ غَيْرُهُ ولَا شَبِيهَ لَهُ ولَا نَظِيرَ لَهُ وأَنَّهُ يَعْرِفُ أَنَّهُ قَدِيمٌ مُثْبَتٌ بِوُجُودٍ غَيْرُ فَقِيدٍ مَوْصُوفٌ مِنْ غَيْرِ شَبِيهٍ ولَا مُبْطِلٍ‏ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْ‏ءٌ وهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ.

وَ بَعْدَهُ مَعْرِفَةُ الرَّسُولِ والشَّهَادَةُ لَهُ بِالنُّبُوَّةِ وأَدْنَى مَعْرِفَةِ الرَّسُولِ الْإِقْرَارُ بِهِ بِنُبُوَّتِهِ وأَنَّ مَا أَتَى بِهِ مِنْ كِتَابٍ أَوْ أَمْرٍ أَوْ نَهْيٍ‏ فَذَلِكَ عَنِ اللَّهِ عَزَّ وجَلَّ

وَ بَعْدَهُ مَعْرِفَةُ الْإِمَامِ الَّذِي بِهِ يَأْتَمُّ بِنَعْتِهِ وصِفَتِهِ واسْمِهِ فِي حَالِ الْعُسْرِ والْيُسْرِ وأَدْنَى مَعْرِفَةِ الْإِمَامِ أَنَّهُ عِدْلُ النَّبِيِّ إِلَّا دَرَجَةَ النُّبُوَّةِ ووَارِثُهُ وأَنَّ طَاعَتَهُ طَاعَةُ اللَّهِ وطَاعَةُ رَسُولِ اللَّهِ والتَّسْلِيمُ لَهُ فِي كُلِّ أَمْرٍ والرَّدُّ إِلَيْهِ والْأَخْذُ بِقَوْلِهِ.

وَ يَعْلَمُ أَنَّ الْإِمَامَ بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وآله عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ ثُمَّ الْحَسَنُ ثُمَّ الْحُسَيْنُ ثُمَّ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ ثُمَّ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ ثُمَّ أَنَا ثُمَّ مِنْ بَعْدِي مُوسَى ابْنِي ثُمَّ مِنْ بَعْدِهِ وَلَدُهُ عَلِيٌّ وبَعْدَ عَلِيٍّ مُحَمَّدٌ ابْنُهُ وبَعْدَ مُحَمَّدٍ عَلِيٌّ ابْنُهُ وبَعْدَ عَلِيٍّ الْحَسَنُ ابْنُهُ والْحُجَّةُ مِنْ وُلْدِ الْحَسَنِ...

الخزاز القمي الرازي، أبي القاسم علي بن محمد بن علي، كفاية الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر، ص260 ـ 264، تحقيق: السيد عبد اللطيف الحسيني الكوه كمري الخوئي، ناشر: انتشارات ـ قم، 140هـ.

هذه الرواية تثبت لنا مطالب عديدة؛ من جملتها:

1.     بعد معرفة الله و الانبياء، من الواجب لزوم معرفة الامام الذي هو واجب الإطاعة كاطاعة الله و النبي ص؛

2.     الائمة بعد رسول الله صلى الله عليه وآله هم علي بن أبي طالب، الامام الحسن، الامام الحسين عليهم السلام و... ؛

3.     الائمة عليهم السلام هم في درجة رسول الله صلى الله عليه وآله و عندهم تمام مقامات الرسول غير النبوة؛

4.     الاطاعة من الامام، هي الاطاعة من النبي و من الله؛

5.     آخر امام و حجة، هو ابن الامام الحسن العسکري عليه السلام.

دراسة سند الرواية

الحسين بن علي بن الحسين بن موسي:

النجاشي و الشيخ الطوسي يقولا فيه هكذا:

ثقة.

رجال النجاشي، ص68؛ رجال الطوسي، ص423؛ معجم رجال الحديث، ج7، ص47، رقم: 3531.

هَارُونُ بْنُ مُوسَى بن أحمد:

النجاشي يقول:

أبو محمد التلعكبري، من بني شيبان: كان وجها في أصحابنا ثقة، معتمدا لا يطعن عليه...

رجال النجاشي، ص439.

الشيخ الطوسي يقول:

جليل القدر، عظيم المنزلة، واسع الرواية، عديم النظر، ثقة. روى جميع الأصول والمصنفات.

رجال الطوسي، ص449؛ معجم رجال الحديث، ج20، ص258، 13273.

محمد بن الحسن بن الوليد:

النجاشي يقول:

شيخ القميين وفقيههم، ومتقدمهم ووجههم ثقة ثقة، عين...

رجال النجاشي، ص383.

الشيخ الطوسي يقول:

جليل القدر، عارف بالرجال، موثوق به... جليل القدر، بصير بالفقه، ثقة.

الفهرست، ص237؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص220، رقم: 10490.

محمد بن الحسن بن فروخ الصفار:

النجاشي يقول:

كان وجها في أصحابنا القميين، ثقة، عظيم القدر، راجحا، قليل السقط في الرواية.

رجال النجاشي، ص354؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص263، رقم: 10532.

يعقوب بن يزيد:

النجاشي يقول:

وكان ثقة صدوقا...

رجال النجاشي، ص450.

الشيخ الطوسي يقول:

كثير الرواية، ثقة.

الفهرست، ص264؛ معجم رجال الحديث، ج21، ص156، رقم: 13778.

محمد بن أبي عمير:

هو من افضل رواة الشيعة و من اصحاب الاجماع؛ يعني هو من الذين اذا تنتهي الرواية بسند صحيح الي هؤلاء، الشيعة متفقون علي قبول تلك الرواية.

النجاشي يقول:

جليل القدر، عظيم المنزلة فينا وعند المخالفين...

رجال النجاشي، ص326.

و الشيخ الطوسي يقول:

و كان من أوثق الناس عند الخاصة والعامة، وأنسكهم نسكا، وأورعهم وأعبدهم.

الفهرست، ص218؛ معجم رجال الحديث، ج15، ص291 ـ 292، رقم: 10043.

هشام بن سالم:

النجاشي يقول:

ثقة ثقة.

رجال النجاشي، ص434؛ معجم رجال الحديث، ج20، ص324.

3. الامام الرضا عليه السلام: الامام الذي بعدي هو ابني الامام الجواد و... و الحجة المنتظر

الشيخ الصدوق رحمة الله عليه في کتابه الشريف و هو عيون أخبار الرضا عليه السلام نقلا عن الإمام يقول: 

الإمام الرضا عليه السلام يذكر اسماء كل واحد من خلفائه الي الإمام الحجة عليه السلام:

حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ زِيَادِ بْنِ جَعْفَرٍ الْهَمَدَانِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ هَاشِمٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ السَّلَامِ بْنِ صَالِحٍ الْهَرَوِيِّ قَالَ سَمِعْتُ دِعْبِلَ بْنَ عَلِيٍّ الْخُزَاعِيَّ يَقُولُ‏ لَمَّا أَنْشَدْتُ مَوْلَايَ الرِّضَا عليه السلام قَصِيدَتِيَ الَّتِي أَوَّلُهَا

مَدَارِسُ آيَاتٍ خَلَتْ مِنْ تِلَاوَةٍ      وَ مَنْزِلُ وَحْيٍ مُقْفِرُ الْعَرَصَاتِ‏

فَلَمَّا انْتَهَيْتُ إِلَى قَوْلِي‏:

خُرُوجُ إِمَامٍ لَا مَحَالَةَ خَارِجٌ‏         يَقُومُ عَلَى اسْمِ اللَّهِ والْبَرَكَاتِ‏

يُمَيِّزُ فِينَا كُلَّ حَقٍّ وبَاطِلٍ‏ وَ يُجْزِي عَلَى النَّعْمَاءِ والنَّقِمَاتِ‏

بَكَى الرِّضَا عليه السلام بُكَاءً شَدِيداً ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ إِلَيَّ فَقَالَ لِي يَا خُزَاعِيُّ نَطَقَ‏ رُوحُ‏ الْقُدُسِ‏ عَلَى لِسَانِكَ بِهَذَيْنِ الْبَيْتَيْنِ فَهَلْ تَدْرِي مَنْ هَذَا الْإِمَامُ ومَتَى يَقُومُ فَقُلْتُ لَا يَا سَيِّدِي إِلَّا أَنِّي سَمِعْتُ بِخُرُوجِ إِمَامٍ مِنْكُمْ يُطَهِّرُ الْأَرْضَ مِنَ الْفَسَادِ ويَمْلَؤُهَا عَدْلًا.

فَقَالَ يَا دِعْبِلُ الْإِمَامُ بَعْدِي مُحَمَّدٌ ابْنِي وبَعْدَ مُحَمَّدٍ ابْنُهُ عَلِيٌّ وبَعْدَ عَلِيٍّ ابْنُهُ الْحَسَنُ وبَعْدَ الْحَسَنِ ابْنُهُ الْحُجَّةُ الْقَائِمُ الْمُنْتَظَرُ فِي غَيْبَتِهِ الْمُطَاعُ فِي ظُهُورِهِ لَوْ لَمْ يَبْقَ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا يَوْمٌ وَاحِدٌ لَطَوَّلَ اللَّهُ ذَلِكَ الْيَوْمَ حَتَّى يَخْرُجَ فَيَمْلَأَهَا عَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ جَوْراً وظُلْماً وأَمَّا مَتَى فَإِخْبَارٌ عَنِ الْوَقْتِ

وَلَقَدْ حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ أَبِيهِ عَنْ آبَائِهِ عَنْ عَلِيٍّ عليهم السلام أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وآله قِيلَ لَهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وآله مَتَى يَخْرُجُ الْقَائِمُ مِنْ ذُرِّيَّتِكَ؟ فَقَالَ مَثَلُهُ مَثَلُ السَّاعَةِ «لا يُجَلِّيها لِوَقْتِها إِلَّا هُوَ ثَقُلَتْ فِي السَّماواتِ والْأَرْضِ لا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً». (الأعراف/187).

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفي381هـ)، عيون اخبار الرضا (ع)، ج2، ص265 ـ 266، تحقيق: الشيخ حسين الأعلمي، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات ـ بيروت، 1404هـ ـ 1984م.

هذه الرواية تثبت لنا امامة الامام الرضا عليه السلام الي امامة الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف و كذلك الغيبة الطويلة للإمام الحجة و ظهوره و... .

 

دراسة سند الرواية

احمد بن زياد بن جعفر الهمداني:

اول راوى في سند هذه الرواية هو احمد بن زياد الهمدانى استاذ الشيخ الصدوق رحمة الله عليه. هو يقول عن استاذه هكذا:

و كان رجلا ثقة دينا فاضلا رحمة الله عليه و رضوانه.

كمال الدين و تمام النعمة، ص369.

علي بن ابراهيم بن هاشم:

النجاشي يقول فيه هكذا:

القمي، ثقة في الحديث، ثبت، معتمد، صحيح المذهب.

رجال النجاشي، ص260؛ معجم رجال الحديث، ج12، ص212، رقم: 7830.

ابراهيم بن هاشم:

السيد بن طاووس في السند الذي في سلسلته ابراهيم بن هاشم، قال هكذا:

و رواة الحديث ثقات بالاتفاق.

فلاح السائل، ص158؛ معجم رجال الحديث، ج1، ص291، رقم: 332.

هذه الكلمة تبين بوضوح ان تمام الشيعة مجمعون علي وثاقته.

عبد السلام بن صالح أبو الصلت الهروي:

النجاشي يقول:

ثقة، صحيح الحديث.

رجال النجاشي، ص245؛ معجم رجال الحديث، ج11، ص18، رقم: 6515.

4. اللَّهُ رَبِّي و الْإِسْلَامَ دِينِي و مُحَمَّداً نَبِيِّي‏ و عَلِيّاً و فُلَاناً و فُلَاناً إِلَى آخِرِهِمْ أَئِمَّتِي.

الشيخ الکليني رحمة الله عليه في کتابه الکافي الشريف ينقل رواية يوصي فيها الامام الکاظم عليه السلام في هذه الرواية الي الشيعة ان يقولون في سجدة الشکر ذكرا. في هذا الذكر يسمي الائمة الاثني عشر عليهم السلام:

عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جُنْدَبٍ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا الْحَسَنِ الْمَاضِيَ عليه السلام عَمَّا أَقُولُ فِي سَجْدَةِ الشُّكْرِ فَقَدِ اخْتَلَفَ أَصْحَابُنَا فِيهِ:

فَقَالَ: قُلْ وأَنْتَ سَاجِدٌ:

اللَّهُمَّ إِنِّي أُشْهِدُكَ وأُشْهِدُ مَلَائِكَتَكَ وأَنْبِيَاءَكَ ورُسُلَكَ وجَمِيعَ خَلْقِكَ أَنَّكَ اللَّهُ رَبِّي والْإِسْلَامَ دِينِي ومُحَمَّداً نَبِيِّي‏ وعَلِيّاً وفُلَاناً وفُلَاناً إِلَى آخِرِهِمْ أَئِمَّتِي بِهِمْ أَتَوَلَّى ومِنْ عَدُوِّهِمْ أَتَبَرَّأُ

اللَّهُمَّ إِنِّي أَنْشُدُكَ دَمَ الْمَظْلُومِ ثَلَاثاً

اللَّهُمَّ إِنِّي أَنْشُدُكَ بِإِيوَائِكَ عَلَى نَفْسِكَ‏ لِأَوْلِيَائِكَ لِتُظْفِرَنَّهُمْ بِعَدُوِّكَ وعَدُوِّهِمْ أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى مُحَمَّدٍ وعَلَى الْمُسْتَحْفَظِينَ مِنْ آلِ مُحَمَّدٍ...

الكافي، ج‏3، ص325، باب السجود و التسبيح و الدعاء فيه في الفرائض و النوافل و ما يقال بين السجدتين.

العلامة المجلسي يعتبر سند هذه الرواية حسن من اجل وجود ابراهيم بن هاشم في السند، عندما يقول:

الحديث السابع عشر: حسن.

مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏15، ص135

الشيخ الصدوق رحمة الله عليه بنفس السند ينقل هذه الرواية التي مذكور فيها اسماء الائمة عليهم السلام و فيها التصريح بأن الإمام المهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف، ابن الامام العسکري عليه السلام:

رَوَى عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جُنْدَبٍ‏ عَنْ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ عليهما السلام أَنَّهُ قَالَ‏ تَقُولُ‏ فِي سَجْدَةِ الشُّكْرِ اللَّهُمَّ إِنِّي أُشْهِدُكَ وأُشْهِدُ مَلَائِكَتَكَ وأَنْبِيَاءَكَ ورُسُلَكَ وجَمِيعَ خَلْقِكَ أَنَّكَ‏ أَنْتَ اللَّهُ رَبِّي والْإِسْلَامَ دِينِي و مُحَمَّداً نَبِيِّي‏ وعَلِيّاً و الْحَسَنَ والْحُسَيْنَ- و عَلِيَّ بْنَ الْحُسَيْنِ و مُحَمَّدَ بْنَ عَلِيٍّ و جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ و مُوسَى بْنَ جَعْفَرٍ و عَلِيَّ بْنَ مُوسَى و مُحَمَّدَ بْنَ عَلِيٍّ- و عَلِيَّ بْنَ مُحَمَّدٍ و الْحَسَنَ بْنَ عَلِيٍّ و الْحُجَّةَ بْنَ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍ‏ عليهم السلام أَئِمَّتِي بِهِمْ أَتَوَلَّى ومِنْ أَعْدَائِهِمْ أَتَبَرَّأُ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَنْشُدُك‏...

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفي381هـ)، من لا يحضره الفقيه، ج‏1، ص329، ح967، تحقيق: علي اكبر الغفاري، ناشر: مجمع المدرسين في حوزة قم العلمية.

حسب هذه الرواية الإمام الحجة عليه السلام، هو ابن الامام العسکري عليه السلام.

دراسة سند الرواية

علي بن ابراهيم بن هاشم:

قال النجاشي: القمي، ثقة في الحديث، ثبت، معتمد، صحيح المذهب.

معجم رجال الحديث، ج12 ص 212، رقم: 7830.

 ابراهيم بن هاشم:

السيد بن طاووس في السند الذي في سلسلته ابراهيم بن هاشم، قال:

و رواة الحديث ثقات بالاتفاق.

معجم رجال الحديث، ج1 ص 291، رقم: 332.

هذه الفقرة تبين بوضوح ان الشيعة مجمعون علي وثاقته.

عبد الله بن جندب:

قال الشيخ: كوفي ثقة.

معجم رجال الحديث، ج11، ص 159، رقم: 6779.

الطائفة الثانية: الامام العسکري عليه السلام اخبر شيعته انه صار صاحب ولد:

الامام الحسن العسکري عليه السلام عاش في زمن يحتضن اكثر خفقان و اختناق من جانب العدو؛ حتي وصل الامر الي حد انهم يهجمون علي بيت الإمام من حين و آخر و مطاردة وجود الإمام المهدي عليه السلام للقبض عليه و حسب وهمهم يمنعون من زوال حکومتهم.

في مثل هذا الوضع لم يستطيع الامام الحسن العسکري عليه السلام ان يعرض ابنه علي كل احد و يخبر الناس عن وجوده.

في هذا البين بعض الشيعة من الذين يعتمد عليهم الامام العسکري عليه السلام الاعتماد الكامل، سمعوا من الإمام انه صاحب ولد و في بعض الموارد رأي بعضهم الإمام المهدي عليه السلام.

5. أخبر اباهاشم الجعفري

ابو هاشم الجعفرى من جملة الرواة الثقة الذي اخبره الامام العسكرى عليه السلام بوجود ابنه الإمام المهدى عج. المرحوم الكلينى نقل هذه الرواية بسند صحيح:

مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ أَحْمَدَ بْنِ إِسْحَاقَ عَنْ أَبِي هَاشِمٍ الْجَعْفَرِيِّ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي مُحَمَّدٍ عليه السلام: جَلَالَتُكَ تَمْنَعُنِي مِنْ مَسْأَلَتِكَ فَتَأْذَنُ لِي أَنْ أَسْأَلَكَ فَقَالَ: سَلْ قُلْتُ: يَا سَيِّدِي هَلْ لَكَ وَلَدٌ؟ فَقَالَ: نَعَمْ فَقُلْتُ: فَإِنْ حَدَثَ بِكَ حَدَثٌ فَأَيْنَ أَسْأَلُ عَنْهُ؟ قَالَ: بِالْمَدِينَةِ.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفي328 هـ)، الأصول من الكافي، ج1، ص328، ناشر: اسلاميه‏، طهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

دراسة سند الرواية:

وقع في سند هذه الرواية ثلاثة من الرواة: 1.محمد بن يحيى العطار؛ 2. احمد بن اسحاق؛ 3. ابو هاشم الجعفرى فلابد من دراسة كل واحد منهم.

محمد بن يحيى العطار:

اول راوي في سلسلة رواة هذه الرواية،‌ هو محمد بن يحيى العطار. هذا الشخص حسب رأي علماء الرجال من الشيعة، هو من الثقات. النجاشى من كبار علماء الرجال يقول عنه هكذا:

 «محمد بن يحيى أبو جعفر العطار القمي، شيخ أصحابنا في زمانه، ثقة، عين، كثير الحديث»

رجال النجاشي، ص353.

أحمد بن إسحاق:

ثاني الرواة فى هذه الرواية، هو احمد بن اسحاق القمى. النجاشى يقول عنه هكذا:

أحمد بن إسحاق بن عبد الله بن سعد بن مالك بن الأحوص الأشعري، أبو علي القمي، وكان وافد القميين، وروى عن أبي جعفر الثاني وأبي الحسن عليهما السلام، وكان خاصة أبي محمد عليه السلام.

رجال النجاشي، ص91.

الشيخ الطوسى ايضا في كتابه الفهرست مدحه بنفس كلمات النجاشى و اضاف انه رأي  الامام المهدي عليه السلام:

الأشعري، أبو علي، كبير القدر، وكان من خواص أبي محمد عليه السلام، ورأى صاحب الزمان عليه السلام، وهو شيخ القميين ووافدهم.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفي460هـ)، الفهرست، ص70،‌ تحقيق: الشيخ جواد القيومي،‌ ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة،‌ مطبعة: مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة الأولى1417

و في كتاب رجاله عدّه من الثقات:

أحمد بن إسحاق بن سعد الأشعري، قمي، ثقة.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفي460هـ)، رجال الطوسي، ص397، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الأولى، 1415هـ.

أبو هاشم الجعفري:

اسم ابي هاشم، هو داود، ابن القاسم و كنيته ابو هاشم. هو شخص شريف و ثقة.

النجاشى يقول فيه هكذا:

داود بن القاسم بن إسحاق بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، أبو هاشم الجعفري رحمه الله كان عظيم المنزلة عند الأئمة عليهم السلام، شريف القدر، ثقة، روى أبوه عن أبي عبد الله عليه السلام.

رجال النجاشي، ص156.

الشيخ الطوسى ايضا يعتبره ثقة و جليل القدر:

داود بن القاسم الجعفري، يكنى أبا هاشم، من ولد جعفر بن أبي طالب عليه السلام، ثقة جليل القدر.

رجال الطوسي، ص375.

بناء علي هذا سند هذه الرواية في نهاية الاتقان و تمام رواته من كبار تاريخ الشيعة. من حيث الدلالة ايضا هي واضحة و صريحة في ان الامام الحسن العسكرى عليه السلام له ابن يعرف ابو هاشم عليه.

6. أخبر محمد بن علي بن بلال

محمد بن على بن بلال يقول: الإمام العسكرى اخبرني مرتين عن وجود ابنه، المرحوم الكلنيى و الشيخ المفيد نقلا هذه الرواية هكذا:

عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ بِلَالٍ قَالَ: خَرَجَ إِلَيَّ مِنْ أَبِي مُحَمَّدٍ قَبْلَ مُضِيِّهِ بِسَنَتَيْنِ يُخْبِرُنِي بِالْخَلَفِ مِنْ بَعْدِهِ ثُمَّ خَرَجَ إِلَيَّ مِنْ قَبْلِ مُضِيِّهِ بِثَلَاثَةِ أَيَّامٍ يُخْبِرُنِي بِالْخَلَفِ مِنْ بَعْدِه.‏

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفي328 هـ)، الأصول من الكافي، ج1، ص328، ناشر: اسلاميه‏، طهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

الشيخ المفيد، محمد بن محمد بن النعمان ابن المعلم أبي عبد الله العكبري البغدادي (المتوفي413 هـ)، الإرشاد في معرفة حجج الله علي العباد، ج2، ص348، تحقيق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لتحقيق التراث، ناشر: دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية، 1414هـ - 1993 م.

دراسة سند الرو اية:

وقع في سند هذه الرواية شخصين: 1. على بن محمد و 2. محمد بن على بن بلال:

1. علي بن محمد:

علي بن محمد بن إبراهيم بن أبان الرازي الكليني المعروف بعلان يكنى أبا الحسن. ثقة، عين. له كتاب أخبار القائم [عليه السلام].

رجال النجاشي، ص 261

2ـ محمد بن علي بن بلال:

محمد بن علي بن بلال، ثقة.

رجال الطوسي، ص401.

هذه الرواية التي نقلت بسند صحيح، تثبت بوضوح ان للامام العسکري عليه السلام ولد و اخبر به محمد بن علي بن بلال و عرف خليفته من بعده.

7. أخبر اباهاشم الجعفري: وَ لَمْ يَكُنْ لِي وَلَدٌ وَ سَأُرْزَقُ‏ وَلَداً:

الشيخ الطوسي رحمة الله عليه ينقل رواية هكذا:

وَ رَوَى سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِي هَاشِمٍ الْجَعْفَرِيِّ قَالَ: كُنْتُ مَحْبُوساً مَعَ أَبِي مُحَمَّدٍ عليه السلام فِي حَبْسِ الْمُهْتَدِي بْنِ الْوَاثِقِ فَقَالَ لِي يَا بَا هَاشِمٍ إِنَّ هَذَا الطَّاغِيَ أَرَادَ أَنْ يَعْبَثَ‏ بِاللَّهِ فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ وَقَدْ بَتَرَ اللَّهُ عُمُرَهُ وَجَعَلَهُ لِلْقَائِمِ مِنْ بَعْدِهِ وَلَمْ يَكُنْ لِي وَلَدٌ وَسَأُرْزَقُ‏ وَلَداً.

قَالَ أَبُو هَاشِمٍ فَلَمَّا أَصْبَحْنَا شُغِبَ الْأَتْرَاكُ عَلَى الْمُهْتَدِي فَقَتَلُوهُ وَوَلِيَ الْمُعْتَمِدُ مَكَانَهُ وَسَلَّمَنَا اللَّهُ تَعَالَى‏.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفي460هـ)، كتاب الغيبة، ص205، تحقيق الشيخ عباد الله الطهراني/ الشيخ على احمد ناصح، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية، الطبعة: الأولى، 1411هـ.

سند الشيخ الطوسي الي سعد بن عبد الله:

عدة من أصحابنا [منهم: الشيخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد والحسين بن عبيد الله وأحمد بن عبدون وغيرهم؛ الفهرست، الشيخ الطوسي، ص61]

عن محمد بن علي بن الحسين بن بابويه، عن أبيه ومحمد بن الحسن، عن سعد بن عبد الله

و قال شيخ الطائفة: أخبرنا الحسين بن عبيد الله وابن أبي جيد، عن أحمد بن محمد بن يحيى العطار، عن أبيه، عن سعد بن الله جميعا

مرحوم آيت الله خوئي در باره سند شيخ طوسي تا سعد بن عبد الله مي‌گويد:

وطريق الصدوق إليه: أبوه، ومحمد بن الحسن - رضي الله عنهما - والطريق كطريق الشيخ إليه صحيح.

معجم رجال الحديث، السيد الخوئي، ج9، ص83.

بناء علي هذا سند الشيخ الي سعد بن عبد الله صحيح و لاشک في وثاقة هؤلاء الاشخاص.

سعد بن عبد الله الأشعري:

النجاشي عرفه هكذا:

شيخ هذه الطائفة وفقيهها ووجهها....

رجال النجاشي، ص177

و الشيخ الطوسي ايضا يقول:

جليل القدر، ثقة.

الفهرست، ص135؛ معجم رجال الحديث، ج9، ص78، رقم: 5058

أبو هاشم الجعفري:

النجاشى يقول عنه هكذا:

داود بن القاسم بن إسحاق بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، أبو هاشم الجعفري رحمه الله كان عظيم المنزلة عند الأئمة عليهم السلام، شريف القدر، ثقة، روى أبوه عن أبي عبد الله عليه السلام.

رجال النجاشي، ص156.

الشيخ الطوسى ايضا وثقه هكذا:

داود بن القاسم الجعفري، يكنى أبا هاشم، من ولد جعفر بن أبي طالب عليه السلام، ثقة جليل القدر.

رجال الطوسي، ص375.

فسند هذه الرواية ايضا صحيح و يثبت ان الامام العسکري عليه السلام اخبر قبل ولادة الإمام المهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف عن مولده الشريف.

الطائفة الثالثة: رؤية الإمام المهدي عليه السلام في زمن الغيبة

اضافة علي الروايات التي مرت و تثبت ان الامام العسکري عليه السلام صاحب ولد و انه اخبر شيعته، توجد روايات اخري باسانيد صحيحة في کتب‌ الشيعة تبين ان عدد من خلص الشيعة في زمن الغيبة الصغري أو في زمن طفولته رأوا وجود الإمام و عرفوه للآخرين:

8. عثمان بن سعيد العمري:

من الذين وفقه الله لرؤية الإمام المهدى عليه السلام، نائبه و سفيره عثمان بن سعيد العمرى، هو في الجواب عن سؤال عبد الله بن جعفر الحميرى الذي هو من الرواة الثقات يصرح انه رأي الامام المهدي عليه السلام. المرحوم الكلينى ينقل هذه الرواية بسند صحيح هكذا:

مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ وَمُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى جَمِيعاً عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيِّ قَالَ: اجْتَمَعْتُ أَنَا وَالشَّيْخُ أَبُو عَمْرٍو رَحِمَهُ اللَّهُ عِنْدَ أَحْمَدَ بْنِ إِسْحَاقَ فَغَمَزَنِي أَحْمَدُ بْنُ إِسْحَاقَ أَنْ أَسْأَلَهُ عَنِ الْخَلَفِ فَقُلْتُ لَهُ: يَا أَبَا عَمْرٍو إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أَسْأَلَكَ عَنْ شَيْ‏ءٍ وَمَا أَنَا بِشَاكٍّ فِيمَا أُرِيدُ أَنْ  أَسْأَلَكَ عَنْهُ فَإِنَّ اعْتِقَادِي وَدِينِي أَنَّ الْأَرْضَ لَا تَخْلُو مِنْ حُجَّةٍ إِلَّا إِذَا كَانَ قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ بِأَرْبَعِينَ يَوْماً فَإِذَا كَانَ ذَلِكَ رُفِعَتِ الْحُجَّةُ وَأُغْلِقَ بَابُ التَّوْبَةِ فَلَمْ يَكُ يَنْفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً فَأُولَئِكَ أَشْرَارٌ مِنْ خَلْقِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَهُمُ الَّذِينَ تَقُومُ عَلَيْهِمُ الْقِيَامَةُ وَلَكِنِّي أَحْبَبْتُ أَنْ أَزْدَادَ يَقِيناً وَإِنَّ إِبْرَاهِيمَ عليه السلام سَأَلَ رَبَّهُ عَزَّ وَجَلَّ أَنْ يُرِيَهُ «كَيْفَ يُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَ وَ لَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَ لَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي»....

 ثُمَّ قَالَ: سَلْ حَاجَتَكَ فَقُلْتُ لَهُ: أَنْتَ رَأَيْتَ الْخَلَفَ مِنْ بَعْدِ أَبِي مُحَمَّدٍ عليه السلام؟ فَقَالَ: إِي وَاللَّهِ وَرَقَبَتُهُ مِثْلُ ذَا وَأَوْمَأَ بِيَدِهِ....

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفي328 هـ)، الأصول من الكافي، ج1، ص330، ناشر: اسلاميه‏، طهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

دراسة سند الرواية:

مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ:

النجاشى يقول عنه هكذا:

محمد بن عبد الله بن جعفر بن الحسين بن جامع بن مالك الحميري أبو جعفر القمي، كان ثقة، وجها، كاتب صاحب الامر عليه السلام.

رجال النجاشي، ص 355.

مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى العطار:

النجاشي يقول هكذا:

محمد بن يحيى أبو جعفر العطار القمي، شيخ أصحابنا في زمانه، ثقة، عين، كثير الحديث.

رجال النجاشي، ص 353

عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيِّ:

النجاشي يقول هكذا:

عبد الله بن جعفر بن الحسين بن مالك بن جامع الحميري أبو العباس القمي. شيخ القميين و وجههم.

رجال النجاشي، ص 219

و الشيخ الطوسي ايضا وثقه في كتابيه هكذا:

عبد الله بن جعفر الحميري القمي، يكنى أبا العباس، ثقة....

الفهرست، ص168.

عبد الله بن جعفر الحميري، قمي، ثقة.

رجال الطوسي، ص 400

احمد بن إسحاق القمي:

النجاشي يقول:

وكان وافد القميين، وروى عن أبي جعفر الثاني وأبي الحسن عليهما السلام، وكان خاصة أبي محمد عليه السلام.

رجال النجاشي، ص91.

الشيخ الطوسى ايضا في كتابه الفهرست يوثقه بنفس عبارة النجاشى و اضاف انه رأي الامام المهدي عليه السلام:

الأشعري، أبو علي، كبير القدر، و كان من خواص أبي محمد عليه السلام، و رأى صاحب الزمان عليه السلام، و هو شيخ القميين و وافدهم.

الفهرست، ص70.

و في رجاله اعتبره ثقة:

أحمد بن إسحاق بن سعد الأشعري، قمي، ثقة.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفي460هـ)، رجال الطوسي، ص397، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الأولى، 1415هـ.

عثمان بن سعيد العمري:

الشيخ الطوسي يقول هكذا:

عثمان بن سعيد العمري الزيات، ويقال له: السمان، يكنى أبا عمرو، جليل القدر ثقة، وكيله عليه السلام.

رجال الطوسي، ص 401.

سند هذه الرواية صحيح اعلائى و تمام رواتها من افضل الرواة في تاريخ الشيعة.

9. محمد بن عثمان العمري عند بيت الله الحرام

الشيخ الصدوق في کتاب من لا يحضره الفقيه يقول: محمد بن عثمان العمري، زار حجة بن الحسن عليه السلام عند بيت الله الحرام:

وَرُوِيَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيِّ أَنَّهُ قَالَ: سَأَلْتُ مُحَمَّدَ بْنَ عُثْمَانَ الْعَمْرِيَّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فَقُلْتُ لَهُ رَأَيْتَ صَاحِبَ هَذَا الْأَمْرِ فَقَالَ نَعَمْ وَ آخِرُ عَهْدِي بِهِ عِنْدَ بَيْتِ اللَّهِ الْحَرَامِ وَهُوَ يَقُولُ اللَّهُمَّ أَنْجِزْ لِي مَا وَعَدْتَنِي.

- قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَأَرْضَاهُ‏ وَرَأَيْتُهُ مُتَعَلِّقاً بِأَسْتَارِ الْكَعْبَةِ فِي الْمُسْتَجَارِ وَهُوَ يَقُولُ- اللَّهُمَّ انْتَقِمْ لِي مِنْ أَعْدَائِكَ.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفي381هـ)، من لا يحضره الفقيه، ج‏2، ص520، تحقيق: علي اكبر الغفاري، ناشر: مجمع المدرسين في حوزة قم العلمية.

دراسة سند الرواية:

الشيخ الصدوق في مشيخة کتابه من لايحضر نقل سنده عن عبد الله بن جعفر الحميري هكذا:

وما كان فيه عن عبد الله بن جعفر الحميري فقد رويته عن أبي، ومحمد بن الحسن، ومحمد بن موسى بن المتوكل رضي الله عنهم عن عبد الله بن جعفر بن جامع الحميري.

من لا يحضره الفقيه، ج 4 ص 510

فالشيخ الصدوق في الحقيقة نقل هذه الرواية عن ثلاثة اشخاص: والده الكريم، محمد بن الحسن و محمد بن موسي المتوکل عن عبد الله بن جعفر عن محمد بن عثمان العمري.

لا اشكال في هذا السند و تمام رواته يعدون من كبار تاريخ الشيعة:

علي بن الحسين بن بابويه

النجاشي يقول عنه هكذا:

شيخ القميين في عصره و متقدمهم، و فقيههم، و ثقتهم...

رجال النجاشي، ص261

و الشيخ الطوسي يقول هكذا:

كان فقيها، جليلا، ثقة.

الفهرست، ص157

محمد بن الحسن بن الوليد:

النجاشي يقول هكذا:

شيخ القميين وفقيههم، ومتقدمهم ووجههم ثقة ثقة، عين...

رجال النجاشي، ص38.

و الشيخ الطوسي يقول:

جليل القدر، عارف بالرجال، موثوق به... جليل القدر، بصير بالفقه، ثقة.

الفهرست، ص237؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص220، رقم: 10490.

عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيِّ:

النجاشي يقول هكذا:

عبد الله بن جعفر بن الحسين بن مالك بن جامع الحميري أبو العباس القمي. شيخ القميين و وجههم.

رجال النجاشي، ص 219

و الشيخ الطوسي ايضا وثقه في كتابيه هكذا:

عليه السلام جعفر الحميري القمي، يكنى أبا العباس، ثقة....

الفهرست، ص168.

 عبد الله بن جعفر الحميري، قمي، ثقة.

رجال الطوسي، ص 400

محمد بن عثمان العمري

الشيخ الطوسي يقول هكذا:

101 - محمد بن عثمان بن سعيد العمري، يكنى أبا جعفر، وأبوه يكنى أبا عمرو، جميعا وكيلان من جهة صاحب الزمان عليه السلام، و لهما منزلة جليلة عند الطائفة.

رجال الطوسي، ص 447.

بناء علي هذا سند هذه الرواية ايضا صحيح و يثبت ان محمد بن عثمان العمري رأي الإمام في زمن الغيبة الصغري و في جوار بيت الله الحرام.

10. محمد بن عثمان العمري:

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيُّ قَالَ: قُلْتُ لِمُحَمَّدِ بْنِ عُثْمَانَ الْعَمْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: إِنِّي أَسْأَلُكَ سُؤَالَ إِبْرَاهِيمَ رَبَّهُ جَلَّ جَلَالُهُ حِينَ قَالَ لَهُ «رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِ الْمَوْتى‏ قالَ أَ وَلَمْ تُؤْمِنْ قالَ بَلى‏ وَلكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي» فَأَخْبِرْنِي عَنْ صَاحِبِ هَذَا الْأَمْرِ هَلْ رَأَيْتَهُ؟ قَالَ: نَعَمْ وَلَهُ رَقَبَةٌ مِثْلُ ذِي وَأَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى عُنُقِه‏.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفي381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص435،‌ ح3، ناشر:‌ اسلامية ـ طهران‏، الطبعة الثانية‏، 1395 هـ.

محمد بن الحسن بن الوليد:

محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد أبو جعفر شيخ القميين، وفقيههم، ومتقدمهم، و وجههم. ويقال: إنه نزيل قم، وما كان أصله منها. ثقة ثقة، عين، مسكون إليه.

رجال النجاشي، ص 383.

محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد القمي، جليل القدر بصير بالفقه، ثقة.

رجال الطوسي، ص 439.

عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيِّ:

عبد الله بن جعفر بن الحسين بن مالك بن جامع الحميري أبو العباس القمي. شيخ القميين و وجههم.

رجال النجاشي، ص 219

عليه السلام جعفر الحميري القمي، يكنى أبا العباس، ثقة....

الفهرست، ص168.

 عبد الله بن جعفر الحميري، قمي، ثقة.

رجال الطوسي، ص 400

محمد بن عثمان العمري:

محمد بن عثمان بن سعيد، من الوکلاء و النواب الخاص للامام العصر عليه السلام و له منزلة رفيعة عند الامام العسکري و الإمام المهدي عليهما السلام؛ كما ان الشيخ الطوسي يقول عنه و عن ابيه هكذا:

محمد بن عثمان بن سعيد العمري، يكنى أبا جعفر، وأبوه يكنى أبا عمرو، جميعا وكيلان من جهة صاحب الزمان عليه السلام، ولهما منزلة جليلة عند الطائفة.

رجال الطوسي، ص 447.

11. توصيف الإمام الحجة عليه السلام بيد عثمان بن سعيد العمري

الشيخ الکليني في کتابه الکافي يقول:

4- عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ حَمْدَانَ الْقَلَانِسِيِّ قَالَ: قُلْتُ لِلْعَمْرِيِّ قَدْ مَضَى أَبُو مُحَمَّدٍ عليه السلام فَقَالَ قَدْ مَضَى وَلَكِنْ قَدْ خَلَّفَ فِيكُمْ مَنْ رَقَبَتُهُ مِثْلُ هَذَا وَأَشَارَ بِيَدِهِ.

الكافي، ج‏1، ص331

دراسة سند الرواية:

عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ العلان الکليني

المرحوم النجاشي يقول:

علي بن محمد بن إبراهيم بن أبان الرازي الكليني المعروف بعلان يكنى أبا الحسن. ثقة، عين. له كتاب أخبار القائم [عليه السلام]

فهرست اسماء مصنفي الشيعة ( رجال النجاشي ) - النجاشي - ص 261.

حَمْدَانَ الْقَلَانِسِيِّ:

المرحوم الکشي يقول هكذا:

و أما محمد بن أحمد النهدي: وهو حمدان القلانسي كوفي فقيه ثقة خير.

اختيار معرفة الرجال ( رجال الكشي )، ج2، ص812

الطائفة الرابعة: الإمام المهدي عليه السلام تاسع الاولاد، من نسل الامام الحسين عليه السلام

12. رسول الله صلي الله عليه وآله:

الشيخ الصدوق رحمة الله عليه ينقل في كتاب «الخصال» بسند صحيح عن سلمان الفارسي هكذا:

حَدَّثَنَا أَبِي رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي خَلَفٍ قَالَ حَدَّثَنِي يَعْقُوبُ بْنُ يَزِيدَ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَى عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُسْكَانَ عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ عَنْ سُلَيْمِ بْنِ قَيْسٍ الْهِلَالِيِّ عَنْ سَلْمَانَ الْفَارِسِيِّ رَحِمَهُ اللَّهُ قَالَ:

دَخَلْتُ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله وإِذَا الْحُسَيْنُ عَلَى فَخِذَيْهِ وهُوَ يُقَبِّلُ عَيْنَيْهِ ويَلْثِمُ فَاهُ وهُوَ يَقُولُ أَنْتَ سَيِّدٌ ابْنُ سَيِّدٍ، أَنْتَ‏ إِمَامٌ‏ ابْنُ‏ إِمَامٍ،‏ أَبُو الْأَئِمَّةِ، أَنْتَ حُجَّةٌ ابْنُ حُجَّةٍ، أَبُو حُجَجٍ تِسْعَةٍ مِنْ صُلْبِكَ تَاسِعُهُمْ قَائِمُهُمْ.

هذه الرواية منقولة في کتاب الإختصاص للشيخ المفيد رحمة الله عليه بسند آخر و في کتاب الإمامة و التبصرة و کفاية الأثر بنفس السند للشيخ الصدوق رحمة الله عليه.

الصدوق، محمد بن علي، الخصال، ج2، ص475، جماعة المدرسين في الحوزة العلمية ـ قم؛

المفيد، محمد بن محمد، الاختصاص، ص208، دار المفيد ـ بيروت؛

ابن بابويه، علي بن الحسين، الإمامة والتبصرة من الحيرة، ص110، مدرسة الإمام المهدي ـ قم؛ الخزاز، علي بن محمد، كفاية الأثر، ص46، بيدار ـ قم، 140هـ

يستفاد من هذه الرواية النکت المذكورة في الذيل:

1.    الامام الحسين  عليه السلام «امام» و ابوه اميرالمؤمنين عليه السلام ايضا «امام»؛

2.     «الامامة» بعد الامام الحسين تستمر في نسله؛

3.     الائمة عليهم السلام هم حجج الله علي الناس؛

4.     تاسع اولاد الامام الحسين عليه السلام هو القائم من آل محمد (المهدي) عج.

سند الرواية:

علي بن الحسين بن بابويه:

المرحوم النجاشي يقول هكذا:

شيخ القميين في عصره ومتقدمهم، وفقيههم، وثقتهم...

رجال النجاشي، ص261

 و الشيخ الطوسي ايضا يقول هكذا:

كان فقيها، جليلا، ثقة.

الفهرست، ص157؛ معجم رجال الحديث، ج12، ص397ـ 398، رقم: 8076

 

سعد بن عبد الله الأشعري:

النجاشي يعرفه هكذا:

شيخ هذه الطائفة وفقيهها ووجهها....

رجال النجاشي، ص177

و الشيخ الطوسي ايضا يقول هكذا:

جليل القدر، ثقة.

الفهرست، ص135؛ معجم رجال الحديث، ج9، ص78، رقم: 5058

 

يعقوب بن يزيد:

النجاشي يقول هكذا:

وكان ثقة صدوقا...

رجال النجاشي، ص450

و الشيخ الطوسي ايضا يعتبره ثقة:

كثير الرواية، ثقة.

الفهرست، ص264؛ معجم رجال الحديث، ج21، ص156، رقم: 13778

حماد بن عيسي:

النجاشي يقول هكذا:

و كان ثقة في حديثه، صدوقا.

رجال النجاشي، ص142

و الشيخ الطوسي ايضا يقول:

له کتب، ثقة.

رجال الطوسي، ص334؛ معجم رجال الحديث، ج7، ص236ـ237، رقم: 3972.

عبد الله بن مسکان:

النجاشي يقول هكذا:

ثقة، عين.

رجال النجاشي، ص214

و الشيخ الطوسي ايضا يقول هكذا:

عبد الله بن مسكان ثقة.

الفهرست، ص168، معجم رجال الحديث، ج11، ص347، رقم: 7173

أبان بن تغلب:

النجاشي يقول هكذا:

عظيم المنزلة في أصحابنا، لقي علي بن الحسين، وأبا جعفر، وأبا عبد الله عليهم السلام وروى عنهم، وكانت له عندهم منزلة وقدم.

رجال النجاشي، ص10.

الشيخ الطوسي ايضا يقول:

ثقة، جليل القدر، عظيم المنزلة في أصحابنا.

الفهرست، ص57؛ معجم رجال الحديث، ج1، ص131، رقم: 28.

13. اميرالمؤمنين عليه السلام:

الشيخ الصدوق في کتاب عيون اخبار الرضا، عند نقل حديث الثقلين، ينقل اسم الائمة عليهم السلام عن لسان اميرالمؤمنين عليه السلام:

حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ زِيَادِ بْنِ جَعْفَرٍ الْهَمَدَانِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ هَاشِمٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ غِيَاثِ‏ بْنِ إِبْرَاهِيمَ عَنِ الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ أَبِيهِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ عليهم السلام قَالَ‏:...

سُئِلَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام عَنْ مَعْنَى قَوْلِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وآله إِنِّي مُخَلِّفٌ فِيكُمُ‏ الثَّقَلَيْنِ‏ كِتَابَ اللَّهِ وَعِتْرَتِي مَنِ الْعِتْرَةُ؟ فَقَالَ:

أَنَا وَالْحَسَنُ وَالْحُسَيْنُ وَالْأَئِمَّةُ التِّسْعَةُ مِنْ وُلْدِ الْحُسَيْنِ تَاسِعُهُمْ مَهْدِيُّهُمْ وَقَائِمُهُمْ لَا يُفَارِقُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَلَا يُفَارِقُهُمْ حَتَّى يَرِدُوا عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وآله حَوْضَه‏.

الصدوق، محمد بن علي(المتوفي381هـ)، عيون أخبار الرضا عليه السلام، ج2، ص60، مؤسسة الأعلمي ـ بيروت.

هذه الرواية تثبت ان اهل البيت عليهم السلام و القرآن الكريم، هما خلفاء رسول الله صلى الله عليه وآله بعده و المقصود من الحديث الثقلين الشريف هم الائمة الاثني عشر عند الشيعة. كذلك هذه الرواية، تذكر العصمة المطلقة لأهل البيت عليهم السلام و عدم افتراقهم عن القرآن.

دراسة سند الرواية:

احمد بن زياد بن جعفر الهمداني:

هو من اساتذة الشيخ الصدوق رحمة الله عليه و يقول عنه هكذا:

و كان رجلا ثقة دينا فاضلا رحمة الله عليه و رضوانه.

كمال الدين وتمام النعمة، ص369

مع تأييدات الشيخ الصدوق، لا نحتاج الي كلام و تأييد الآخرين في هذا المجال.

علي بن ابراهيم بن هاشم:

هو من اساتذة الشيخ الکليني، يقول عنه النجاشي هكذا:

القمي، ثقة في الحديث، ثبت، معتمد، صحيح المذهب.

رجال النجاشي، ص260؛ معجم رجال الحديث، ج12، ص212، رقم: 7830.

 ابراهيم بن هاشم:

السيد بن طاووس يقول عن السند الذي في سلسلته ابراهيم بن هاشم، هكذا:

«و رواة الحديث ثقات بالاتفاق»

فلاح السائل، ص158؛ معجم رجال الحديث، ج1، ص291، رقم: 332.

هذه الفقرة تبين بوضوح ان علماء الشيعة بأجمعهم مجمعون علي وثاقته.

محمد بن أبي عمير:

هو من افضل رواة الشيعة و من اصحاب الاجماع؛ يعني هو من الذين اذا تنتهي الرواية بسند صحيح الي هؤلاء، الشيعة متفقون علي قبول تلك الرواية.

النجاشي يقول هكذا:

جليل القدر، عظيم المنزلة فينا وعند المخالفين...

رجال النجاشي، ص326

و الشيخ الطوسي يقول:

وكان من أوثق الناس عند الخاصة والعامة، وأنسكهم نسكا، وأورعهم وأعبدهم.

الفهرست، ص218؛ معجم رجال الحديث، ج15، ص291 ـ 292، رقم: 10043.

غياث بن ابراهيم التميمي الأسدي:

النجاشي يقول:

ثقة. روى عن أبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام.

رجال النجاشي، ص305؛ معجم رجال الحديث، ج14، ص250، رقم: 9299

14. الامام الباقر عليه السلام:

الشيخ الکليني ينقل بسند صحيح هكذا:

عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ سَعِيدِ بْنِ غَزْوَانَ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام قَالَ يَكُونُ تِسْعَةُ أَئِمَّةٍ بَعْدَ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ تَاسِعُهُمْ قَائِمُهُمْ.

الكافي، ج1، ص533

العلامة المجلسي يقول في سند هذه الرواية هكذا:

الحديث الخامس عشر: حسن كالصحيح.

مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول، ج‏6، ص231.

دراسة سند الرواية:

علي بن ابراهيم بن هاشم:

النجاشي يقول عنه هكذا:

القمي، ثقة في الحديث، ثبت، معتمد، صحيح المذهب.

رجال النجاشي، ص260؛ معجم رجال الحديث، ج12، ص212، رقم: 7830.

ابراهيم بن هاشم:

السيد بن طاووس في السند الذي في سلسلته ابراهيم بن هاشم، يقول ان تمام رواته من الثقات:

ورواة الحديث ثقات بالاتفاق.

فلاح السائل، ص158؛ معجم رجال الحديث، ج1، ص291، رقم: 332.

هذه الفقرة تبين بوضوح ان تمام الشيعة مجمعون علي وثاقته.

محمد بن أبي عمير:

هو من افضل رواة الشيعة و يعد من اصحاب الاجماع؛ يعني هو من الذين اذا تنتهي الرواية بسند صحيح الي هؤلاء، الشيعة متفقون علي قبول تلك الرواية.

النجاشي يقول عنه هكذا:

جليل القدر، عظيم المنزلة فينا و عند المخالفين...

رجال النجاشي، ص326.

و الشيخ يقول:

و كان من أوثق الناس عند الخاصة و العامة، و أنسكهم نسكا، و أورعهم و أعبدهم.

الفهرست، ص218؛ معجم رجال الحديث، ج15، ص291 ـ 292، رقم: 10043.

سعيد بن غزوان:

النجاشي يقول :

ثقة.

رجال النجاشي، ص181؛ معجم رجال الحديث، ج9، ص133، رقم: 5172

ابو بصير الاسدي:

يعد من اصحاب الاجماع؛ يعني الذين اذا تنتهي الرواية بسند صحيح الي هؤلاء، الشيعة متفقون علي قبول تلك الرواية. النجاشي يقول عنه هكذا:

يحيى بن القاسم، أبو بصير الأسدي، وقيل أبو محمد: ثقة، وجيه...

رجال النجاشي، ص441؛ معجم رجال الحديث، ج21، ص79، رقم: 13599.

الطائفة الخامسة: رابع ولد من اولاد الإمام الرضا عليه السلام

15. رواية الامام الرضا عليه السلام

الامام الرضا عليه السلام قال للريان بن الصلت: الرابع من ولدي:

7- حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ زِيَادِ بْنِ جَعْفَرٍ الْهَمَدَانِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ الرَّيَّانِ بْنِ الصَّلْتِ قَالَ: قُلْتُ لِلرِّضَا عليه السلام: أَنْتَ صَاحِبُ هَذَا الْأَمْرِ؟

فَقَالَ أَنَا صَاحِبُ هَذَا الْأَمْرِ وَ لَكِنِّي لَسْتُ بِالَّذِي أَمْلَؤُهَا عَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ جَوْراً وَكَيْفَ أَكُونُ ذَلِكَ عَلَى مَا تَرَى مِنْ ضَعْفِ بَدَنِي وَإِنَّ الْقَائِمَ‏ هُوَ الَّذِي‏ إِذَا خَرَجَ‏ كَانَ فِي سِنِّ الشُّيُوخِ وَمَنْظَرِ الشُّبَّانِ قَوِيّاً فِي بَدَنِهِ حَتَّى لَوْ مَدَّ يَدَهُ إِلَى أَعْظَمِ شَجَرَةٍ عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ لَقَلَعَهَا وَلَوْ صَاحَ بَيْنَ الْجِبَالِ لَتَدَكْدَكَتْ صُخُورُهَا يَكُونُ مَعَهُ عَصَا مُوسَى وَخَاتَمُ سُلَيْمَانَ عليه السلام ذَاكَ الرَّابِعُ مِنْ وُلْدِي يُغَيِّبُهُ اللَّهُ فِي سِتْرِهِ مَا شَاءَ ثُمَّ يُظْهِرُهُ فَيَمْلَأُ بِهِ الْأَرْضَ قِسْطاً وَعَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ جَوْراً وَظُلْماً.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفي381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص 376، تحقيق: علي اكبر الغفاري، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ( التابعة ) لجماعة المدرسين ـ قم، 1405هـ.

دراسة سند الرواية:

احمد بن زياد بن جعفر الهمداني:

هو من اساتذة الشيخ الصدوق رحمة الله عليه و ذكره الشيخ بالفضل و يقول:

و كان رجلا ثقة دينا فاضلا رحمة الله عليه ورضوانه.

كمال الدين وتمام النعمة، ص369

عند تاييد الشيخ الصدوق، لا نحتاج الي ذكر كلمات الآخرين في هذا المجال.

علي بن ابراهيم بن هاشم:

هو من اساتذة الشيخ الکليني، يقول النجاشي عنه هكذا:

القمي، ثقة في الحديث، ثبت، معتمد، صحيح المذهب.

رجال النجاشي، ص260؛ معجم رجال الحديث، ج12، ص212، رقم: 7830.

 ابراهيم بن هاشم:

السيد بن طاووس في السند الذي في سلسلته ابراهيم بن هاشم، يقول:

«و رواة الحديث ثقات بالاتفاق»

فلاح السائل، ص158؛ معجم رجال الحديث، ج1، ص291، رقم: 332.

هذه الفقرة تثبت بوضوح ان علماء الشيعة بأجمعهم مجمعون علي وثاقته.

ريان بن الصلت:

النجاشي يقول هكذا:

روى عن الرضا عليه السلام، كان ثقة صدوقا.

رجال النجاشي، ص165

و الشيخ الطوسي ايضا يقول:

بغدادي، ثقة، خراساني الأصل.

رجال الطوسي، ص357

معجم رجال الحديث، ج8، ص 217.

الطائفة السادسة: إخفاء ولادة الإمام المهدي عليه السلام

16. الامام الرضا عليه السلام: ولادة المهدي عليه السلام مخفية لكن نسبه مبيّن

الشيخ الصدوق في کتاب کمال الدين يقول:

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْوَلِيدِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ الصَّفَّارُ عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ يَزِيدَ عَنْ أَيُّوبَ بْنِ نُوحٍ قَالَ: قُلْتُ لِلرِّضَا عليه السلام إِنَّا لَنَرْجُو أَنْ تَكُونَ صَاحِبَ هَذَا الْأَمْرِ وَأَنْ يَرُدَّهُ اللَّهُ‏ عَزَّ وَجَلَّ إِلَيْكَ مِنْ غَيْرِ سَيْفٍ فَقَدْ بُويِعَ لَكَ وَضُرِبَتِ الدَّرَاهِمُ بِاسْمِكَ.

 فَقَالَ: مَا مِنَّا أَحَدٌ اخْتَلَفَتْ إِلَيْهِ الْكُتُبُ وَسُئِلَ عَنِ الْمَسَائِلِ وَأَشَارَتْ إِلَيْهِ الْأَصَابِعُ وَحُمِلَتْ إِلَيْهِ الْأَمْوَالُ إِلَّا اغْتِيلَ أَوْ مَاتَ عَلَى فِرَاشِهِ حَتَّى يَبْعَثَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لِهَذَا الْأَمْرِ رَجُلًا خَفِيَ‏ الْمَوْلِدِ وَالْمَنْشَإِ غَيْرَ خَفِيٍّ فِي نَسَبِهِ.

كمال الدين وتمام النعمة، ص370

دراسة سند الرواية

محمد بن الحسن بن الوليد:

النجاشي يقول:

شيخ القميين وفقيههم، ومتقدمهم ووجههم ثقة ثقة، عين...

رجال النجاشي، ص383.

الشيخ الطوسي يقول:

جليل القدر، عارف بالرجال، موثوق به... جليل القدر، بصير بالفقه، ثقة.

الفهرست، ص237؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص220، رقم: 10490.

محمد بن الحسن بن فروخ الصفار:

النجاشي يقول:

كان وجها في أصحابنا القميين، ثقة، عظيم القدر، راجحا، قليل السقط في الرواية.

رجال النجاشي، ص354؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص263، رقم: 10532.

يعقوب بن يزيد:

النجاشي يقول:

وكان ثقة صدوقا...

رجال النجاشي، ص450.

الشيخ الطوسي يقول:

كثير الرواية، ثقة.

الفهرست، ص264؛ معجم رجال الحديث، ج21، ص156، رقم: 13778.

ايوب بن نوح:

المرحوم النجاشي يقول:

كان وكيلا لأبي الحسن وأبي محمد عليهما السلام، عظيم المنزلة عندهما، مأمونا، وكان شديد الورع، كثير العبادة، ثقة في رواياته.

رجال النجاشي، ص 102.

الشيخ الطوسي يقول:

أيوب بن نوح بن دراج، ثقة.

الفهرست، ص 56

معجم رجال الحديث، ج4، ص170

الطائفة السابعة: توقع غيبة الإمام المهدي عليه السلام

17.أشبه الناس برسول الله(ص) من حيث الخُلق و الخلق:

الشيخ الصدوق ينقل بسند صحيح عن رسول الله صلي الله عليه وآله انه قال هكذا:

حَدَّثَنَا أَبِي وَ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ وَ مُحَمَّدُ بْنُ مُوسَى الْمُتَوَكِّلُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ قَالُوا حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ وَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيُّ وَ مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى الْعَطَّارُ جَمِيعاً قَالُوا حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى وَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ هَاشِمٍ وَأَحْمَدُ بْنُ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْبَرْقِيُّ وَ مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ أَبِي الْخَطَّابِ جَمِيعاً قَالُوا حَدَّثَنَا أَبُو عَلِيٍّ الْحَسَنُ بْنُ مَحْبُوبٍ السَّرَّادُ عَنْ دَاوُدَ بْنِ الْحُصَيْنِ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنِ الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ آبَائِهِ عليهم السلام قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وآله وسلم

الْمَهْدِيُّ مِنْ وُلْدِي اسْمُهُ اسْمِي وَكُنْيَتُهُ كُنْيَتِي أَشْبَهُ النَّاسِ بِي خَلْقاً وَ خُلْقاً تَكُونُ‏ لَهُ‏ غَيْبَةٌ وَ حَيْرَةٌ حَتَّى تَضِلَّ الْخَلْقُ عَنْ أَدْيَانِهِمْ فَعِنْدَ ذَلِكَ يُقْبِلُ كَالشِّهَابِ الثَّاقِبِ فَيَمْلَؤُهَا قِسْطاً وَ عَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ ظُلْماً وَ جَوْراً.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفي381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ج‏1، ص287، ناشر:‌ اسلامية ـ طهران‏، الطبعة الثانية‏، 1395 هـ.

 هذه الرواية تثبت ان الإمام المهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف من نسل رسول الله صلي الله عليه وآله و له غيبة طويلة وَ حَيْرَةٌ حَتَّى تَضِلَّ الْخَلْقُ عَنْ أَدْيَانِهِمْ عدة من اجل عدم الايمان بأقوال رسول الله صلي الله عليه وآله يخرجون من الدين و يضلون عن الطريق. الإمام المهدي عليه السلام يظهر في مثل هذه الفترة.

كذلك هذه الرواية تثبت ان الإمام المهدي عليه السلام من حيث الخلق و الخلق اشبه الناس برسول الله صلي الله عليه وآله.

هذه المسألة تستطيع ان تكون جوابا لشبهة الوهابية الذين يدعون ان الإمام في زمن الظهور يهدر الدماء.

لو كان رسول الله صلي الله عليه وآله يهدر الدماء، الإمام المهدي عليه السلام ايضا يفعل هكذا؛ فلا اشکال عليه و هو يتبع سنة جده رسول الله صلي الله عليه وآله و لو لم يفعل رسول الله هكذا، فلا يفعل الإمام المهدي ايضا.

دراسة سند الرواية

علي بن الحسين بن بابويه:

يقول عنه النجاشي هكذا:

شيخ القميين في عصره ومتقدمهم، وفقيههم، وثقتهم...

النجاشي، أحمد بن علي، رجال النجاشي، ص261، مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم.

و الشيخ الطوسي يقول هكذا:

كان فقيها، جليلا، ثقة.

الطوسي، محمد بن الحسن، الفهرست، ص157، مؤسسة نشر الفقاهة؛ الخوئي، السيد أبو القاسم، معجم رجال الحديث، ج12، ص397ـ 398.

محمد بن الحسن بن فروخ الصفار:

النجاشي يقول هكذا:

كان وجها في أصحابنا القميين، ثقة، عظيم القدر، راجحا، قليل السقط في الرواية.

رجال النجاشي، ص354؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص263، رقم: 10532.

سعد بن عبد الله الأشعري:

النجاشي يعرفه هكذا:

شيخ هذه الطائفة وفقيهها ووجهها....

رجال النجاشي، ص177

و الشيخ الطوسي ايضا يقول هكذا:

جليل القدر، ثقة.

الفهرست، ص135؛ معجم رجال الحديث، ج9، ص78، رقم: 5058.

محمد بن الحسين أبي الخطاب:

النجاشي يقول هكذا:

جليل من أصحابنا، عظيم القدر، كثير الرواية، ثقة، عين، حسن التصانيف، مسكون إلى روايته...

رجال النجاشي، ص334.

و الشيخ الطوسي ايضا يقول هكذا:

كوفي، ثقة.

رجال الطوسي، ص379؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص308 ـ 309، رقم: 10581.

حسن بن محبوب:

الشيخ الطوسي يقول هكذا:

كوفي، ثقة. وكان جليل القدر، يعد في الأركان الأربعة في عصره.

الفهرست، ص96؛ معجم رجال الحديث، ج6، ص96، رقم: 3079.

داود بن الحصين:

داود بن حصين الأسدي: مولاهم، كوفي، ثقة

رجال النجاشي ، ص 159

معجم رجال الحديث، ج 8، ص 102، رقم: 4391.

ابو بصير الاسدي:

يعد من اصحاب الاجماع؛ يعني الذين اذا تنتهي الرواية بسند صحيح الي هؤلاء، الشيعة متفقون علي قبول تلك الرواية. النجاشي يقول عنه هكذا:

يحيى بن القاسم، أبو بصير الأسدي، وقيل أبو محمد: ثقة، وجيه...

رجال النجاشي، ص441؛ معجم رجال الحديث، ج21، ص79، رقم: 13599.

18.غيبة الکبري و غيبة الصغري:

الشيخ الکليني ينقل بسند صحيح عن الامام الصادق عليه السلام هكذا:

مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام‏ لِلْقَائِمِ‏ غَيْبَتَانِ‏ إِحْدَاهُمَا قَصِيرَةٌ وَ الْأُخْرَى طَوِيلَةٌ الْغَيْبَةُ الْأُولَى لَا يَعْلَمُ بِمَكَانِهِ فِيهَا إِلَّا خَاصَّةُ شِيعَتِهِ وَ الْأُخْرَى لَا يَعْلَمُ بِمَكَانِهِ فِيهَا إِلَّا خَاصَّةُ مَوَالِيهِ.

الكافي، ج‏1، ص340.

دراسة سند الرواية:

محمد بن يحيي العطار:

النجاشي يقول:

شيخ أصحابنا في زمانه، ثقة، عين، كثير الحديث...

رجال النجاشي، ص353؛‌ معجم رجال الحديث، ج19، ص33، رقم: 12010.

محمد بن الحسين أبي الخطاب:

النجاشي يقول هكذا:

جليل من أصحابنا، عظيم القدر، كثير الرواية، ثقة، عين، حسن التصانيف، مسكون إلى روايته...

رجال النجاشي، ص334.

و الشيخ الطوسي يقول هكذا:

كوفي، ثقة.

رجال الطوسي، ص379؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص308 ـ 309، رقم: 10581.

حسن بن محبوب:

الشيخ الطوسي يقول هكذا:

كوفي، ثقة. وكان جليل القدر، يعد في الأركان الأربعة في عصره.

الفهرست، ص96؛ معجم رجال الحديث، ج6، ص96، رقم: 3079.

إسحاق بن عمار بن حيان الساباطي الصيرفي:

الشيخ الطوسي يقول هكذا:

إسحاق بن عمار، ثقة، له كتاب.

رجال الطوسي، ص 331.

معجم رجال الحديث، ج 3، ص 223، رقم: 1165

الطائفة الثامنة: وظايف الشيعة في فترة الغيبة

19. إِنْ بَلَغَكُمْ عَنْ صَاحِبِ هَذَا الْأَمْرِ غَيْبَةٌ فَلَا تُنْكِرُوهَا:

الشيخ الکليني ينقل بسندين صحيحين عن الامام الصادق عليه السلام انه قال:

10- عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الْخَزَّازِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام يَقُولُ‏ إِنْ بَلَغَكُمْ عَنْ صَاحِبِ هَذَا الْأَمْرِ غَيْبَةٌ فَلَا تُنْكِرُوهَا.

الكافي، ج‏1، ص338.

هذه الرواية نقلت باختلاف يسير في السند،‌ في موضع آخر من كتاب اصول الكافي هكذا:

15- عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الْخَزَّازِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام يَقُولُ‏ إِنْ بَلَغَكُمْ عَنْ صَاحِبِكُمْ غَيْبَةٌ فَلَا تُنْكِرُوهَا.

الكافي، ج‏1، ص340

دراسة سند الرواية:

علي بن ابراهيم بن هاشم:

النجاشي يقول عنه هكذا:

القمي، ثقة في الحديث، ثبت، معتمد، صحيح المذهب.

رجال النجاشي، ص260؛ معجم رجال الحديث، ج12، ص212، رقم: 7830.

ابراهيم بن هاشم:

السيد بن طاووس يقول في السند الذي في سلسلته ابراهيم بن هاشم هكذا:

و رواة الحديث ثقات بالاتفاق.

فلاح السائل، ص158؛ معجم رجال الحديث، ج1، ص291، رقم: 332.

محمد بن أبي عمير:

هو من افضل رواة الشيعة و يعد من اصحاب الاجماع؛ يعني الذين اذا تنتهي الرواية بسند صحيح الي هؤلاء، الشيعة متفقون علي قبول تلك الرواية.

النجاشي يقول هكذا:

جليل القدر، عظيم المنزلة فينا وعند المخالفين...

رجال النجاشي، ص326

و الشيخ الطوسي يقول:

وكان من أوثق الناس عند الخاصة والعامة، وأنسكهم نسكا، وأورعهم وأعبدهم.

الفهرست، ص218؛ معجم رجال الحديث، ج15، ص291 ـ 292، رقم: 10043.

المقصود من «عدة من أصحابنا» في هذا السند هم : «علي بن إبراهيم وعلي بن محمد بن عبد الله ابن أذينة وأحمد بن عبد الله بن أمية وعلي بن الحسن» و لا شك في وثاقتهم و الاعتماد عليهم.

و علي الاقل درسنا وثاقة علي بن ابراهيم في مجالنا هذا.

الحلي، الحسن بن يوسف، خلاصة الأقوال، ص430، مؤسسة نشر الفقاهة ـ قم.

احمد بن محمد بن عيسي الأشعري:

الشيخ الطوسي يقول هكذا:

شيخ قم، و وجيهها، و فقيهها.

الفهرست، ص68؛ معجم رجال الحديث، ج3، ص87، رقم: 902.

علي بن الحکم الأنباري:

الشيخ الطوسي يقول عنه هكذا:

علي بن الحكم الكوفي، ثقة، جليل القدر.

الفهرست، ص 151.

أَبو أَيُّوبَ الْخَزَّازِ:

النجاشي يقول هكذا:

إبراهيم بن عيسى أبو أيوب الخراز وقيل إبراهيم بن عثمان، روى عن أبي عبد الله وأبي الحسن عليهما السلام، ذكر ذلك أبو العباس في كتابه، ثقة، كبير المنزلة له كتاب نوادر كثير الرواة.

رجال النجاشي، ص20

و الشيخ الطوسي يقول:

إبراهيم بن عثمان، المكنى بابي أيوب، الخزاز الكوفي، ثقة. له أصل.

الفهرست، ص41.

محمد بن مسلم بن رياح:

النجاشي يقول:

وجه أصحابنا بالكوفة، فقيه، ورع، صحب أبا جعفر وأبا عبد الله عليهما السلام، وروى عنهما، وكان من أوثق الناس.

رجال النجاشي، ص324؛ معجم رجال الحديث، ج18، ص261، رقم: 11807

20. تَمَسَّكُوا بِمَا فِي أَيْدِيكُمْ، حَتَّى يَتَّضِحَ لَكُمُ الْأَمْرُ:

قال الإمام الصادق عليه السلام لعبد الله بن سنان و ابي علي هكذا:

مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ الصَّفَّارُ، عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ مَعْرُوفٍ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ مَهْزِيَارَ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ، عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِيسَى، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ جَرِيرٍ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ، قَالَ: دَخَلْتُ أَنَا وَ أَبِي عَلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلَامُ، فَقَالَ: فَكَيْفَ أَنْتُمْ إِذَا صِرْتُمْ‏ فِي‏ حَالٍ‏ لَا تَرَوْنَ‏ فِيهَا إِمَامَ هُدًى؟ وَ لَا عَلَماً يُرَى؟ وَ لَا يَنْجُو مِنْهَا إِلَّا مَنْ دَعَا دُعَاءَ الْغَرِيقِ؟

فَقَالَ لَهُ أَبِي: إِذَا وَقَعَ هَذَا لَيْلًا فَكَيْفَ نَصْنَعُ؟

فَقَالَ: أَمَّا أَنْتَ فَلَا تُدْرِكُهُ، فَإِذَا كَانَ ذَلِكَ، فَتَمَسَّكُوا بِمَا فِي أَيْدِيكُمْ، حَتَّى يَتَّضِحَ لَكُمُ الْأَمْرُ.

الإمامة و التبصرة من الحيرة؛ النص؛ ص127

دراسة سند الرواية

محمد بن الحسن بن فروخ الصفار:

النجاشي يقول:

كان وجها في أصحابنا القميين، ثقة، عظيم القدر، راجحا، قليل السقط في الرواية.

رجال النجاشي، ص354؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص263، رقم: 10532.

عباس بن معروف:

النجاشي يقول هكذا:

أبو الفضل مولى جعفر بن [ عمران بن ] عبد الله الأشعري، قمي، ثقة.

رجال النجاشي ، ص 281.

و الشيخ الطوسي يقول هكذا:

العباس بن معروف، قمي، ثقة صحيح، مولي جعفر بن عمران بن عبد الله الأشعري.

رجال الطوسي، ص 361.

علي بن مهزيار

المرحوم النجاشي يقول:

علي بن مهزيار الأهوازي أبو الحسن دورقي الأصل، مولى...

و روى عن الرضا وأبي جعفر عليهما السلام، واختص بأبي جعفر الثاني [ عليه السلام ] وتوكل له وعظم محله منه، وكذلك أبو الحسن الثالث عليه السلام وتوكل لهم في بعض النواحي، وخرجت إلى الشيعة فيه توقيعات بكل خير، وكان ثقة في روايته لا يطعن عليه، صحيحا اعتقاده. وصنف الكتب المشهورة.

رجال النجاشي، ص253

و الشيخ الطوسي يقول هكذا:

علي بن مهزيار الأهوازي رحمه الله، جليل القدر، واسع الرواية، ثقة، له ثلاثة وثلاثون كتابا.

الفهرست، ص152.

حسن بن محبوب:

الشيخ الطوسي يقول هكذا:

كوفي، ثقة. وكان جليل القدر، يعد في الأركان الأربعة في عصره.

الفهرست، ص96؛ معجم رجال الحديث، ج6، ص96، رقم: 3079.

حماد بن عيسي:

هو من كبار الشيعة في نقل الحديث، يقول النجاشي عنه هكذا: 

«و كان ثقة في حديثه، صدوقا».

رجال النجاشي، ص142

و الشيخ الطوسي يعتبره هكذا :

ثقة.

الفهرست، ص115؛ معجم رجال الحديث، ج7، ص236ـ237، رقم: 3972.

إسحاق بن جرير:

النجاشي يقول هكذا:

إسحاق بن جرير بن يزيد بن جرير بن عبد الله البجلي، أبو يعقوب، ثقة.

رجال النجاشي، ص71.

عبد الله بن سنان:

النجاشي يقول هكذا:

كوفي، ثقة، من أصحابنا، جليل لا يطعن عليه في شئ.... روى هذه الكتب عنه جماعات من أصحابنا لعظمه في الطائفة، وثقته وجلالته.

رجال النجاشي، ص214.

الشيخ الطوسي يقول:

عبد الله بن سنان، ثقة له کتاب.

الفهرست، ص165؛ معجم رجال الحديث، ج11، ص224، رقم: 6919.

21. مَنْ‏ عَرَفَ‏ إِمَامَهُ‏ كَانَ‏ كَمَنْ‏ هُوَ فِي فُسْطَاطِ الْقَائِمِ عليه السلام:

الامام الصادق عليه السلام قال لحمران بن اعين هكذا:

7- حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِيدٍ قَالَ حَدَّثَنِي يَحْيَى بْنُ زَكَرِيَّا بْنِ شَيْبَانَ قَالَ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ سَيْفِ بْنِ عَمِيرَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ حُمْرَانَ بْنِ أَعْيَنَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام أَنَّهُ قَالَ: اعْرِفْ إِمَامَكَ فَإِذَا عَرَفْتَهُ لَمْ يَضُرَّكَ تَقَدَّمَ هَذَا الْأَمْرُ أَمْ تَأَخَّرَ فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ يَقُولُ «يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ»‏ فَمَنْ‏ عَرَفَ‏ إِمَامَهُ‏ كَانَ‏ كَمَنْ‏ هُوَ فِي فُسْطَاطِ الْقَائِمِ عليه السلام.

ابن أبي زينب النعماني، أبو عبد الله محمد بن ابن إبراهيم بن جعفر الكاتب (المتوفي360هـ)، الغيبة، ص 352، تحقيق: فارس حسون كريم، ناشر: أنوار الهدي ـ قم، الطبعة: الأولى، 1422هـ.

دراسة سند الرواية:

احمد بن محمد بن سعيد:

النجاشي يقول عنه هكذا:

هذا رجل جليل في أصحاب الحديث، مشهور بالحفظ، والحكايات تختلف عنه في الحفظ وعظمه، وكان كوفيا زيديا جاروديا على ذلك حتى مات، وذكره أصحابنا لاختلاطه بهم ومداخلته إياهم وعظم محله وثقته وأمانته.

رجال النجاشي، ص94.

و الشيخ الطوسي يقول:

و أمره في الثقة و الجلالة و عظم الحفظ أشهر من أن يذكر

الفهرست، ص73.

يحيى بن زكريا بن شيبان:

النجاشي يقول هكذا:

الشيخ، الثقة، الصدوق، لا يطعن عليه.

رجال النجاشي، ص442.

علي بن سيف بن عميرة:

النجاشي يقول هكذا:

علي بن سيف بن عميرة النخعي أبو الحسين كوفي، مولى، ثقةز

رجال النجاشي، ص278

سيف بن عميرة:

الشيخ الطوسي يقول هكذا:

ثقة، كوفي نخعي عربي.

الفهرست، ص140.

حمران بن أعين:

روايات عديدة نقلت في کتب‌ الشيعة في جلالة و عظمة حمران ابن أعين الذي يقول السيد الخوئي بعد نقلها هكذا:

وهذه الروايات وإن كانت أكثرها ضعيفة السند إلا أن في المعتبرة منها كفاية في إثبات جلالة حمران، وقد تقدم في ترجمة أويس القرني حديث أسباط ابن سالم عن أبي الحسن موسى عليه السلام، أن حمران بن أعين، من حواري محمد بن علي وجعفر بن محمد عليهم السلام.

معجم رجال الحديث، ج7، ص273

بناء علي هذا لاشك في وثاقته.

22. وإِنْ أَصْبَحْتُمْ يَوْماً لَا تَرَوْنَ مِنْهُمْ أَحَداً فَاسْتَغِيثُوا بِاللَّهِ عَزَّ وجَلَّ...

الشيخ الصدوق في کتاب کمال الدين يقول:

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْوَلِيدِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ الصَّفَّارُ قَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى ومُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ أَبِي الْخَطَّابِ والْهَيْثَمُ بْنُ أَبِي مَسْرُوقٍ النَّهْدِيُّ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ السَّرَّادِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ رِئَابٍ عَنْ أَبِي حَمْزَةَ الثُّمَالِيِّ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام قَالَ سَمِعْتُهُ يَقُولُ:

إِنَّ أَقْرَبَ النَّاسِ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وجَلَّ وأَعْلَمَهُمْ بِهِ وأَرْأَفَهُمْ بِالنَّاسِ مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وآله والْأَئِمَّةُ عليه السلام فَادْخُلُوا أَيْنَ‏ دَخَلُوا وفَارِقُوا مَنْ فَارَقُوا. ـ عَنَى بِذَلِكَ حُسَيْناً ووُلْدَهُ عليهم السلام ـ فَإِنَّ الْحَقَّ فِيهِمْ وهُمُ الْأَوْصِيَاءُ ومِنْهُمُ الْأَئِمَّةُ فَأَيْنَمَا رَأَيْتُمُوهُمْ فَاتَّبِعُوهُمْ وإِنْ أَصْبَحْتُمْ يَوْماً لَا تَرَوْنَ مِنْهُمْ أَحَداً فَاسْتَغِيثُوا بِاللَّهِ عَزَّ وجَلَّ وانْظُرُوا السُّنَّةَ الَّتِي كُنْتُمْ عَلَيْهَا واتَّبِعُوهَا وأَحِبُّوا مَنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ وأَبْغِضُوا مَنْ كُنْتُمْ تُبْغِضُونَ فَمَا أَسْرَعَ مَا يَأْتِيكُمُ الْفَرَجُ‏.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفي381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ج‏1، ص328، ح32، ناشر:‌ اسلامية ـ طهران‏، الطبعة الثانية‏، 1395 هـ.

دراسة سند الرواية

محمد بن الحسن بن الوليد:

النجاشي يقول هكذا:

شيخ القميين و فقيههم، و متقدمهم و وجههم ثقة ثقة، عين...

رجال النجاشي، ص38.

و الشيخ الطوسي يقول هكذا:

جليل القدر، عارف بالرجال، موثوق به... جليل القدر، بصير بالفقه، ثقة.

الفهرست، ص237؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص220، رقم: 10490.

محمد بن الحسن بن فروخ الصفار:

النجاشي يقول هكذا:

كان وجها في أصحابنا القميين، ثقة، عظيم القدر، راجحا، قليل السقط في الرواية.

رجال النجاشي، ص354؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص263، رقم: 10532.

محمد بن الحسين أبي الخطاب:

النجاشي يقول هكذا:

جليل من أصحابنا، عظيم القدر، كثير الرواية، ثقة، عين، حسن التصانيف، مسكون إلى روايته...

رجال النجاشي، ص334.

و الشيخ الطوسي يذكره هكذا:

كوفي، ثقة.

رجال الطوسي، ص379؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص308 ـ 309، رقم: 10581.

حسن بن محبوب:

الشيخ الطوسي يقول هكذا:

كوفي، ثقة. وكان جليل القدر، يعد في الأركان الأربعة في عصره.

الفهرست، ص96؛ معجم رجال الحديث، ج6، ص96، رقم: 3079.

علي بن رئاب:

الشيخ الطوسي يقول هكذا:

علي بن رئاب الكوفي: له أصل كبير، وهو ثقة جليل القدر.

الفهرست، ص151؛ معجم رجال الحديث، ج13، ص20، رقم: 8139.

ابو حمزة الثمالي:

ثابت بن دينار أو ثابت أبي صفية،‌ الشهير بأبي حمزة الثمالي، من اصحاب الخاص للامام السجاد عليه السلام و ممن وثقه كبار علماء الشيعة. قال الشيخ الطوسي هكذا:

ثقة.

الفهرست، ص90.

و النجاشي يقول عنه هكذا:

كوفي، ثقة... وكان من خيار أصحابنا وثقاتهم، ومعتمديهم، في الرواية والحديث.

رجال النجاشي، ص115.

و الشيخ الصدوق ايضا في مشيخة کتابه من لايحضره الفقيه في ذكر اوصافه يقول هكذا:

و هو ثقة، عدل.

من لا يحضره الفقيه، ج4، ص444؛ معجم رجال الحديث، ج4، ص292 ـ294.

23.في فترة الغيبة تمسكوا بالامر الذي انتم عليه حتي يتبين لكم:

الامام الصادق عليه السلام اوصي زرارة بوصية للناس انه يَتَمَسَّكُونَ بِالْأَمْرِ الَّذِي هُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ:

123 عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيُّ، عَنْ أَيُّوبَ بْنِ نُوحٍ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ، عَنْ جَمِيلِ بْنِ دَرَّاجٍ، عَنْ زُرَارَةَ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلَامُ‏:

يَأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ يَغِيبُ عَنْهُمْ إِمَامُهُمْ. فَقُلْتُ لَهُ: مَا يَصْنَعُ النَّاسُ فِي ذَلِكَ الزَّمَانِ؟ قَالَ: يَتَمَسَّكُونَ بِالْأَمْرِ الَّذِي هُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ‏.

القمي، أبو الحسن علي بن الحسين بن بابويه (المتوفي 329هـ )، الإمامة والتبصرة من الحيرة، ص125، تحقيق و نشر: مدرسة الإمام المهدي ـ قم، الطبعة: الأولى، 1404 هـ ـ 1363ش.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفي381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص 350،  تحقيق: علي اكبر الغفاري، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ( التابعة ) لجماعة المدرسين ـ قم، 1405هـ.

دراسة سند الرواية

عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيِّ:

النجاشي يقول هكذا:

عبد الله بن جعفر بن الحسين بن مالك بن جامع الحميري أبو العباس القمي. شيخ القميين و وجههم.

رجال النجاشي، ص 219

و الشيخ الطوسي يقول هكذا:

عليه السلام جعفر الحميري القمي، يكنى أبا العباس، ثقة....

الفهرست، ص168.

عبد الله بن جعفر الحميري، قمي، ثقة.

رجال الطوسي، ص 400

ايوب بن نوح:

النجاشي يقول هكذا:

كان وكيلا لأبي الحسن وأبي محمد عليهما السلام، عظيم المنزلة عندهما، مأمونا، وكان شديد الورع، كثير العبادة، ثقة في رواياته.

رجال النجاشي، ص 102.

الشيخ الطوسي ايضا يوثقه هكذا:

أيوب بن نوح بن دراج، ثقة.

الفهرست، ص 56

معجم رجال الحديث، ج4، ص170

محمد بن أبي عمير:

هو من افضل رواة الشيعة و من اصحاب الاجماع؛ يعني هو من الذين اذا تنتهي الرواية بسند صحيح الي هؤلاء، الشيعة متفقون علي قبول تلك الرواية.

النجاشي يقول هكذا:

جليل القدر، عظيم المنزلة فينا وعند المخالفين...

رجال النجاشي، ص326.

و الشيخ الطوسي يقول هكذا:

وكان من أوثق الناس عند الخاصة والعامة، وأنسكهم نسكا، وأورعهم وأعبدهم.

الفهرست، ص218؛ معجم رجال الحديث، ج15، ص291 ـ 292، رقم: 10043.

جميل بن دراج:

النجاشي نقلا عن ابن فضال يقول هكذا:

و قال ابن فضال: أبو محمد شيخنا و وجه الطائفة، ثقة.

رجال النجاشي، ص126

و الشيخ الطوسي ايضا وثقه هكذا:

جميل بن دراج. له أصل - وهو ثقة

الفهرست، ص 94

معجم رجال الحديث، ج5، ص122

زرارة بن أعين:

النجاشي يقول هكذا:

شيخ أصحابنا في زمانه ومتقدمهم، وكان قارئا فقيها متكلما شاعرا أديبا... صادقا فيما يرويه.

رجال النجاشي، ص175؛ معجم رجال الحديث، ج8، ص225، رقم: 4671.

24. أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَأَرْضَى مَا يَكُونُ عَنْهُ إِذَا افْتَقَدُوا حُجَّةَ اللَّهِ‏

هذه الرواية نقلها الشيخ الصدوق هكذا:

17- حَدَّثَنَا أَبِي وَ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالا حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ وَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيُّ جَمِيعاً عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ قَالَ قَالَ لِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام‏ أَقْرَبُ مَا يَكُونُ الْعَبْدُ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَأَرْضَى مَا يَكُونُ عَنْهُ إِذَا افْتَقَدُوا حُجَّةَ اللَّهِ‏ فَلَمْ يَظْهَرْ لَهُمْ وَحُجِبَ عَنْهُمْ فَلَمْ يَعْلَمُوا بِمَكَانِهِ وَهُمْ فِي ذَلِكَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ لَا تَبْطُلُ حُجَجُ اللَّهِ وَلَا بَيِّنَاتُهُ فَعِنْدَهَا فَلْيَتَوَقَّعُوا الْفَرَجَ صَبَاحاً وَمَسَاءً وَإِنَّ أَشَدَّ مَا يَكُونُ غَضَباً عَلَى أَعْدَائِهِ إِذَا أَفْقَدَهُمْ حُجَّتَهُ فَلَمْ يَظْهَرْ لَهُمْ وَقَدْ عَلِمَ أَنَّ أَوْلِيَاءَهُ لَا يَرْتَابُونَ وَلَوْ عَلِمَ أَنَّهُمْ يَرْتَابُونَ مَا أَفْقَدَهُمْ حُجَّتَهُ طَرْفَةَ عَيْنٍ.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفي381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص339، تحقيق: علي اكبر الغفاري، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ( التابعة ) لجماعة المدرسين ـ قم، 1405هـ.

دراسة سند الرواية:

علي بن الحسين بن بابويه:

النجاشي يقول هكذا:

شيخ القميين في عصره ومتقدمهم، وفقيههم، وثقتهم...

رجال النجاشي، ص261

و الشيخ الطوسي يقول عنه هكذا:

كان فقيها، جليلا، ثقة.

الفهرست، ص157

محمد بن الحسن بن الوليد:

النجاشي يقول هكذا:

شيخ القميين وفقيههم، ومتقدمهم ووجههم ثقة ثقة، عين...

رجال النجاشي، ص38.

و الشيخ الطوسي يقول هكذا:

جليل القدر، عارف بالرجال، موثوق به... جليل القدر، بصير بالفقه، ثقة.

الفهرست، ص237؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص220، رقم: 10490.

احمد بن محمد بن عيسي الأشعري:

الشيخ الطوسي يقول هكذا:

شيخ قم، و وجيهها، و فقيهها.

الفهرست، ص68؛ معجم رجال الحديث، ج3، ص87، رقم: 902.

الحسن بن محبوب:

الشيخ الطوسي يقول:

كوفي، ثقة. و كان جليل القدر، يعد في الأركان الأربعة في عصره.

الفهرست، ص96؛ معجم رجال الحديث، ج6، ص96، رقم: 3079.

محمد بن علي بن النعمان الأحول:

الشيخ الطوسي يقول عنه هكذا:

يلقب عندنا مؤمن الطاق، و يلقبه المخالفون بشيطان الطاق، و هو من أصحاب الإمام جعفر الصادق عليه السلام و كان ثقة، متكلما، حاذقا، حاضر الجواب.

الفهرست، ص207؛ معجم رجال الحديث، ج18، ص35، رقم: 11387.

الطائفة التاسعة: تأويل الآيات في الإمام المهدي عليه السلام

25. الإمام الحجة عليه السلام هو الآية المنتظرة

الامام الصادق عليه السلام يقول في ذيل آية « يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ» ان الآية المنتظرة، هو الإمام القائم عليه السلام:

حَدَّثَنَا أَبِي رَحِمَهُ اللَّهُ قَالَ: حدثنا سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَيْنِ بْنِ أَبِي الْخَطَّابِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ رِئَابٍ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلَامُ‏، أَنَّهُ قَالَ فِي قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ: «يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آياتِ رَبِّكَ لا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمانُها لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ». (الأنعام/158)

فَقَالَ عَلَيْهِ السَّلَامُ: الْآيَاتُ هُمُ الْأَئِمَّةُ، وَالْآيَةُ الْمُنْتَظَرَةُ هُوَ الْقَائِمُ عَلَيْهِ السَّلَامُ، فَيَوْمَئِذٍ لَا يَنْفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلِ قِيَامِهِ بِالسَّيْفِ، وَإِنْ آمَنَتْ بِمَنْ تَقَدَّمَ مِنْ آبَائِهِ عَلَيْهِمُ السَّلَامُ‏.

كمال الدين و تمام النعمة، ص 18

26. الامام المهدي عليه السلام نعمة باطنة

هذه الرواية عن الامام موسي بن جعفر في تفسير آية«و أَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظاهِرَةً وَ باطِنَةً»:

- حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ زِيَادِ بْنِ جَعْفَرٍ الْهَمَدَانِيُّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ هَاشِمٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي أَحْمَدَ مُحَمَّدِ بْنِ زِيَادٍ الْأَزْدِيِّ قَالَ: سَأَلْتُ سَيِّدِي مُوسَى بْنَ جَعْفَرٍ عليه السلام عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَ‏ «وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظاهِرَةً وَباطِنَةً» (لقمان/20) فَقَالَ عليه السلام:

النِّعْمَةُ الظَّاهِرَةُ الْإِمَامُ الظَّاهِرُ وَالْبَاطِنَةُ الْإِمَامُ الْغَائِبُ فَقُلْتُ لَهُ وَيَكُونُ فِي الْأَئِمَّةِ مَنْ يَغِيبُ قَالَ نَعَمْ يَغِيبُ عَنْ أَبْصَارِ النَّاسِ شَخْصُهُ وَلَا يَغِيبُ عَنْ‏ قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ ذِكْرُهُ وَهُوَ الثَّانِي‏ عَشَرَ مِنَّا يُسَهِّلُ اللَّهُ لَهُ كُلَّ عَسِيرٍ وَيُذَلِّلُ لَهُ كُلَّ صَعْبٍ وَيُظْهِرُ لَهُ كُنُوزَ الْأَرْضِ وَيُقَرِّبُ لَهُ كُلَّ بَعِيدٍ وَيُبِيرُ بِهِ كُلَّ جَبَّارٍ عَنِيدٍ وَيُهْلِكُ عَلَى يَدِهِ كُلَّ شَيْطَانٍ مَرِيدٍ ذَلِكَ ابْنُ سَيِّدَةِ الْإِمَاءِ الَّذِي تَخْفَى عَلَى النَّاسِ وِلَادَتُهُ وَلَا يَحِلُّ لَهُمْ تَسْمِيَتُهُ حَتَّى يُظْهِرَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فَيَمْلَأَ الْأَرْضَ قِسْطاً وَعَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ جَوْراً وَظُلْماً.

كمال الدين وتمام النعمة، ص368.

احمد بن زياد بن جعفر الهمداني:

اول راوي في سند الرواية هو احمد بن زياد الهمدانى استاذ الشيخ الصدوق رحمة الله عليه. هو يقول عن استاذه هكذا:

و كان رجلا ثقة دينا فاضلا رحمة الله عليه و رضوانه.

كمال الدين و تمام النعمة، ص369.

علي بن ابراهيم بن هاشم:

النجاشي يقول :

القمي، ثقة في الحديث، ثبت، معتمد، صحيح المذهب.

رجال النجاشي، ص260؛ معجم رجال الحديث، ج12، ص212، رقم: 7830.

ابراهيم بن هاشم:

السيد بن طاووس في السند الذي في سلسلته ابراهيم بن هاشم يقول هكذا:

ورواة الحديث ثقات بالاتفاق.

فلاح السائل، ص158؛ معجم رجال الحديث، ج1، ص291، رقم: 332.

هذه الجملة تثبت بوضوح انه اتفقت كلمة الشيعة علي وثاقتهم.

أَبِي أَحْمَدَ مُحَمَّدِ بْنِ زِيَادٍ الْأَزْدِيِّ = محمد بن أبي عمير:

هو من افضل رواة الشيعة و من اصحاب الاجماع؛ يعني هو من الذين اذا تنتهي الرواية بسند صحيح الي هؤلاء، الشيعة متفقون علي قبول تلك الرواية.

النجاشي يقول هكذا:

جليل القدر، عظيم المنزلة فينا وعند المخالفين...

رجال النجاشي، ص326.

و الشيخ الطوسي يقول:

وكان من أوثق الناس عند الخاصة و العامة، و أنسكهم نسكا، و أورعهم و أعبدهم.

الفهرست، ص218؛ معجم رجال الحديث، ج15، ص291 ـ 292، رقم: 10043.

الطائفة العاشرة: مماثلة الامام المهدي عليه السلام بالأنبياء

27. أربع سنن من أربعة انبياء عليهم السلام في الإمام المهدي عليه السلام:

حَدَّثَنَا أَبِي وَ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالا حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ دَاوُدَ عَنْ أَبِي بَصِيرٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ عليه السلام يَقُولُ‏ فِي صَاحِبِ هَذَا الْأَمْرِ أَرْبَعُ سُنَنٍ مِنْ أَرْبَعَةِ أَنْبِيَاءَ عليهم السلام سُنَّةٌ مِنْ مُوسَى وَسُنَّةٌ مِنْ عِيسَى وَسُنَّةٌ مِنْ يُوسُفَ وَسُنَّةٌ مِنْ مُحَمَّدٍ صلي الله عليه وآهل‏ فَأَمَّا مِنْ مُوسَى فَخَائِفٌ‏ يَتَرَقَّبُ‏ وَأَمَّا مِنْ يُوسُفُ فَالْحَبْسُ وَأَمَّا مِنْ عِيسَى فَيُقَالُ إِنَّهُ مَاتَ وَلَمْ يَمُتْ وَأَمَّا مِنْ مُحَمَّدٍ صلي الله عليه وآله فَالسَّيْفُ.

 كمال الدين وتمام النعمة، ص 326

علي بن الحسين بن بابويه:

النجاشي يقول عنه هكذا:

شيخ القميين في عصره ومتقدمهم، وفقيههم، وثقتهم...

رجال النجاشي، ص261

و الشيخ الطوسي يقول عنه هكذا:

كان فقيها، جليلا، ثقة.

الفهرست، ص157

محمد بن الحسن بن الوليد:

النجاشي يقول عنه هكذا:

شيخ القميين وفقيههم، ومتقدمهم ووجههم ثقة ثقة، عين...

رجال النجاشي، ص38.

و الشيخ الطوسي يقول هكذا:

جليل القدر، عارف بالرجال، موثوق به... جليل القدر، بصير بالفقه، ثقة.

الفهرست، ص237؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص220، رقم: 10490.

عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيِّ:

النجاشي يقول عنه هكذا:

عبد الله بن جعفر بن الحسين بن مالك بن جامع الحميري أبو العباس القمي. شيخ القميين و وجههم.

رجال النجاشي، ص 219

و الشيخ الطوسي ايضا وثقه في کتابيه هكذا:

عليه السلام جعفر الحميري القمي، يكنى أبا العباس، ثقة....

الفهرست، ص168.

عبد الله بن جعفر الحميري، قمي، ثقة.

رجال الطوسي، ص 400

محمد بن عيسي بن عبيد بن يقطين:

النجاشي يقول هكذا:

أبو جعفر: جليل في أصحابنا، ثقة، عين، كثير الرواية، حسن التصانيف.

رجال النجاشي، ص333.

سليمان بن داود المنقري:

النجاشي يقول هكذا:

روى عن جماعة أصحابنا من أصحاب جعفر بن محمد [ عليه السلام ]، وكان ثقة.

رجال النجاشي، ص184.

ابو بصير الاسدي:

هو من افضل رواة الشيعة و من اصحاب الاجماع؛ يعني هو من الذين اذا تنتهي الرواية بسند صحيح الي هؤلاء، الشيعة متفقون علي قبول تلك الرواية.

النجاشي يقول عنه هكذا:

يحيى بن القاسم، أبو بصير الأسدي، و قيل أبو محمد: ثقة، وجيه...

رجال النجاشي، ص441؛ معجم رجال الحديث، ج21، ص79، رقم: 13599.

الطائفة الحادية عشر: حرمة التوقيت لوقت الظهور

28. كَذَبَ الْوَقَّاتُونَ

مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيَى، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الْخَزَّازِ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ، عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَلَيْهِ السَّلَامُ، قَالَ: كُنْتُ عِنْدَهُ، إِذْ دَخَلَ عَلَيْهِ مِهْزَمٌ، فَقَالَ لَهُ:

جُعِلْتُ فِدَاكَ، أَخْبِرْنِي عَنْ هَذَا الْأَمْرِ الَّذِي نَنْتَظِرُهُ، مَتَى هُوَ؟

قَالَ: يَا مِهْزَمُ، كَذَبَ الْوَقَّاتُونَ، وَ هَلَكَ الْمُسْتَعْجِلُونَ، وَ نَجَا الْمُسَلِّمُونَ، وَ إِلَيْنَا يَصِيرُونَ‏.

ابن بابويه القمي، أبو الحسن علي بن الحسين بن بابويه (المتوفي 329هـ )، الإمامة والتبصرة من الحيرة، ص95، تحقيق و نشر: مدرسة الإمام المهدي ـ قم، الطبعة: الأولى، 1404 هـ ـ 1363ش.

محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران:

النجاشي يقول هكذا:

 كان ثقة في الحديث.

رجال النجاشي، ص348.

صفوان بن يحيي:

النجاشي يقول هكذا:

كوفي، ثقة ثقة، عين...

رجال النجاشي، ص197.

الشيخ الطوسي يقول هكذا:

أوثق أهل زمانه عند أهل الحديث وأعبدهم.

الفهرست، ص145؛ معجم رجال الحديث، ج10، ص134، رقم: 5932.

إبراهيم بن عيسى أبو أيوب: = إبراهيم بن عثمان. = إبراهيم بن الخزاز أبو أيوب.

النجاشي يقول هكذا:

ثقة، كبير المنزلة، له كتاب نوادر، كثير الرواة عنه.

رجال النجاشي، ص20.

و الشيخ الطوسي ايضا يقول عنه هكذا:

إبراهيم بن عثمان، المكنى بابي أيوب، الخزاز الكوفي، ثقة. له أصل.

الفهرست، ص41.

محمد بن مسلم بن رياح:

النجاشي يقول:

وجه أصحابنا بالكوفة، فقيه، ورع، صحب أبا جعفر وأبا عبد الله عليهما السلام، وروى عنهما، وكان من أوثق الناس.

رجال النجاشي، ص324؛ معجم رجال الحديث، ج18، ص261، رقم: 11807

الطائفة الثانية عشر: حرمة تسمية الإمام(ع) بإسمه في زمن الغيبة

29. الامام الصادق عليه السلام

4- مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنِ ابْنِ رِئَابٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قَالَ: صَاحِبُ هَذَا الْأَمْرِ لَا يُسَمِّيهِ بِاسْمِهِ إِلَّا كَافِرٌ.

الكافي، ج‏1، ص333

دراسة سند الرواية:

محمد بن يحيي العطار:

النجاشي يقول هكذا:

شيخ أصحابنا في زمانه، ثقة، عين، كثير الحديث...

رجال النجاشي، ص353؛‌ معجم رجال الحديث، ج19، ص33، رقم: 12010.

محمد بن الحسين أبي الخطاب:

النجاشي يقول هكذا:

جليل من أصحابنا، عظيم القدر، كثير الرواية، ثقة، عين، حسن التصانيف، مسكون إلى روايته...

رجال النجاشي، ص334.

و الشيخ الطوسي يقول هكذا:

كوفي، ثقة.

رجال الطوسي، ص379؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص308 ـ 309، رقم: 10581.

الحسن بن محبوب:

الشيخ الطوسي يقول هكذا:

كوفي، ثقة. وكان جليل القدر، يعد في الأركان الأربعة في عصره.

الفهرست، ص96؛ معجم رجال الحديث، ج6، ص96، رقم: 3079.

علي بن رئاب

الشيخ الطوسي يقول هكذا:

له أصل كبير، وهو ثقة جليل القدر.

الفهرست، ص151؛ معجم رجال الحديث، ج13، ص20.

30. الامام الرضا عليه السلام

الشيخ الصدوق في کتاب کمال الدين يقول:

حَدَّثَنَا أَبِي وَ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالا حَدَّثَنَا سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مَالِكٍ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ فَضَّالٍ عَنِ الرَّيَّانِ بْنِ الصَّلْتِ قَالَ: سُئِلَ الرِّضَا عليه السلام عَنِ الْقَائِمِ عليه السلام فَقَالَ: لَا يُرَى جِسْمُهُ وَ لَا يُسَمَّى‏ بِاسْمِهِ‏.

كمال الدين و تمام النعمة، ص370.

علي بن الحسين بن بابويه:

هو من الفقهاء و الموثقين و من علماء قم، النجاشي يقول هكذا:

شيخ القميين في عصره ومتقدمهم، وفقيههم، وثقتهم...

رجال النجاشي، ص261

و الشيخ الطوسي يقول هكذا:

كان فقيها، جليلا، ثقة.

الفهرست، ص157

محمد بن الحسن بن الوليد:

النجاشي يقول هكذا:

شيخ القميين و فقيههم، و متقدمهم و وجههم ثقة ثقة، عين...

رجال النجاشي، ص38.

و الشيخ الطوسي يقول هكذا:

جليل القدر، عارف بالرجال، موثوق به... جليل القدر، بصير بالفقه، ثقة.

الفهرست، ص237؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص220، رقم: 10490.

سعد بن عبد الله الأشعري:

النجاشي يقول هكذا:

شيخ هذه الطائفة وفقيهها ووجهها....

رجال النجاشي، ص177

و الشيخ الطوسي ايضا يقول هكذا:

جليل القدر، ثقة.

الفهرست، ص135؛ معجم رجال الحديث، ج9، ص78، رقم: 5058

3. جعفر بن محمد بن مالك الفزاري:

لكن في جعفر بن محمد بن مالك لابد من القول بأنه فيه اختلاف بين علماء الرجال، ضعفه النجاشى و إبن الغضائرى؛ اما الشيخ الطوسى يقول هكذا:

جعفر بن محمد بن مالك، كوفي، ثقة.

رجال الطوسي، ص418.

و ايضا ابوالقاسم الكوفى المتوفي 352 هـ في كتاب الإستغاثه، يوثقه هكذا:

حدثنا جماعة من مشايخنا الثقاة منهم جعفر بن محمد بن مالك الكوفي...

الاستغاثة، ج1، ص 77.

البتة لا اعتبار بتضعيف النجاشى و ابن الغضائرى في مقابل توثيق الشيخ الطوسى؛ لأن تضعيفات هؤلاء الكرام كان من اجل نقل الروايات التى تعد في آنذاك حسب رؤيتهم من الغلو؛ الحال انها تعد اليوم كلها من ضروريات مذهب الشيعة.

العلامة الحاج الشيخ عبدالله المامقانى في تنقيح المقال بعد نقل تضعيفات النجاشى و ابن الغضائرى يقول:

وأقول قد نبهنا في المقدمة فوائد عشر علي أنّ جملة ممّا هو من ضروريات مذهبنا اليوم قد كان يعد في السلف الزّمان غلوّا و عليه فرّعوا تضعيف جمع من الثقات و ظنّي أنّ ما صدر في المقام في حقّه من الغمز و التضعيف ناش من روايته جملة من معجزات الأئمة سيما معجزات ولادة القائم... و تحقيق المقال أنّ الأقوي كون الرجل ثقة  اعتماداً علي توثيق الشيخ....

تنقيح المقال، ج1، ص226، باب جعفر.

العلامة النمازى الشاهرودى يقول هكذا:

والتحقيق أن الأقوى كون الرجل من الثقات المعتمدين اعتمادا على توثيق الشيخ، وأبي القاسم الكوفي في كتاب الاستغاثة، والعلامة المامقاني في رجاله.

مستدركات علم رجال الحديث، ج 2، ص 213، رقم: 2830.

علي بن الحسن بن علي بن فضال:

النجاشي يقول هكذا:

كان فقيه أصحابنا بالكوفة، ووجههم، وثقتهم، وعارفهم بالحديث، والمسموع قوله فيه.

رجال النجاشي، ص257.

الريان بن الصلت

النجاشي يقول هكذا:

روى عن الرضا عليه السلام، كان ثقة صدوقا.

رجال النجاشي، ص165

و الشيخ الطوسي يقول هكذا:

بغدادي، ثقة، خراساني الأصل.

رجال الطوسي، ص357

معجم رجال الحديث، ج8، ص 217

الطائفة الثالثة عشر: ما يحدث قبل الظهور

31.جبرئيل اول من يبايع المهدي عليه السلام:

هذه الرواية نقلها الشيخ الصدوق هكذا:

18- حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْوَلِيدِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ الصَّفَّارُ عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ يَزِيدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام‏ أَوَّلُ مَنْ يُبَايِعُ الْقَائِمَ عليه السلام جَبْرَئِيلُ يَنْزِلُ فِي صُورَةِ طَيْرٍ أَبْيَضَ فَيُبَايِعُهُ ثُمَّ يَضَعُ رِجْلًا عَلَى بَيْتِ اللَّهِ الْحَرَامِ وَرِجْلًا عَلَى بَيْتِ الْمَقْدِسِ ثُمَّ يُنَادِي بِصَوْتٍ طَلِقٍ تَسْمَعُهُ الْخَلَائِقُ‏ «أَتى‏ أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ‏».

كمال الدين و تمام النعمة، ص671

محمد بن الحسن بن الوليد:

النجاشي يقول هكذا:

شيخ القميين وفقيههم، ومتقدمهم ووجههم ثقة ثقة، عين...

رجال النجاشي، ص383.

الشيخ الطوسي يقول هكذا:

جليل القدر، عارف بالرجال، موثوق به... جليل القدر، بصير بالفقه، ثقة.

الفهرست، ص237؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص220، رقم: 10490.

محمد بن الحسن بن فروخ الصفار:

النجاشي يقول هكذا:

كان وجها في أصحابنا القميين، ثقة، عظيم القدر، راجحا، قليل السقط في الرواية.

رجال النجاشي، ص354؛ معجم رجال الحديث، ج16، ص263، رقم: 10532.

يعقوب بن يزيد:

النجاشي يقول هكذا:

و كان ثقة صدوقا...

رجال النجاشي، ص450.

الشيخ الطوسي يقول:

كثير الرواية، ثقة.

الفهرست، ص264؛ معجم رجال الحديث، ج21، ص156، رقم: 13778.

محمد بن أبي عمير:

هو من افضل رواة الشيعة و من اصحاب الاجماع؛ يعني هو من الذين اذا تنتهي الرواية بسند صحيح الي هؤلاء، الشيعة متفقون علي قبول تلك الرواية.

النجاشي يقول هكذا:

جليل القدر، عظيم المنزلة فينا وعند المخالفين...

رجال النجاشي، ص326.

و الشيخ الطوسي يقول هكذا:

وكان من أوثق الناس عند الخاصة والعامة، وأنسكهم نسكا، وأورعهم وأعبدهم.

الفهرست، ص218؛ معجم رجال الحديث، ج15، ص291 ـ 292، رقم: 10043.

أبان بن عثمان الأحمر:

المرحوم الکشي يعده من اصحاب الاجماع:

أجمعت العصابة على تصحيح ما يصح من هؤلاء وتصديقهم لما يقولون وأقروا لهم بالفقه، من دون أولئك الستة الذين عددناهم وسميناهم، ستة نفر: جميل بن دراج. وعبد الله بن مسكان، وعبد الله بن بكير، وحماد بن عيسى، وحماد ابن عثمان، وأبان بن عثمان.

رجال الكشي، ج2، ص673.

و هذا المطلب يكفي لاثبات وثاقته.

أبان بن تغلب:

النجاشي يقول هكذا:

عظيم المنزلة في أصحابنا، لقي علي بن الحسين، و أبا جعفر، و أبا عبد الله عليه السلام و روى عنهم، و كانت له عندهم منزلة و قدم.

رجال النجاشي، ص10.

الشيخ الطوسي ايضا يقول:

ثقة، جليل القدر، عظيم المنزلة في أصحابنا.

الفهرست، ص57؛ معجم رجال الحديث، ج1، ص131، رقم: 28.

32. ثَلَاثُ مِائَةٍ وَ ثَلَاثَةَ عَشَرَ عدد اصحب الامام المهدي عليه السلام

وَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ عَنْ أَبَانِ بْنِ تَغْلِبَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام‏ سَيَأْتِي‏ فِي‏ مَسْجِدِكُمْ‏ ثَلَاثُمِائَةٍ وَ ثَلَاثَةَ عَشَرَ رَجُلًا يَعْنِي مَسْجِدَ مَكَّةَ يَعْلَمُ أَهْلُ مَكَّةَ أَنَّهُ لَمْ يَلِدْهُمْ آبَاؤُهُمْ وَلَا أَجْدَادُهُمْ عَلَيْهِمُ السُّيُوفُ مَكْتُوبٌ عَلَى كُلِّ سَيْفٍ‏ كَلِمَةٌ تَفْتَحُ أَلْفَ كَلِمَةٍ فَيَبْعَثُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى رِيحاً فَتُنَادِي بِكُلِّ وَادٍ هَذَا الْمَهْدِيُّ يَقْضِي بِقَضَاءِ دَاوُدَ وَسُلَيْمَا