2021 November 28 - 22 ربیع الثانی 1443
هل لدینا رواية صحیحة في مصادر اهل السنة عن توظيف أمير المؤمنين علی (ع)بمهمة "إعلان براءة المشركين" و عزل أبی بكر من هذه المهمة؟
رقم المطلب: ٤٢٩٠ تاریخ النشر: ١٢ صفر ١٤٤٣ - ١٤:٣٦ عدد المشاهدة: 329
الأسئلة و الأجوبة » الامام علی (ع)
هل لدینا رواية صحیحة في مصادر اهل السنة عن توظيف أمير المؤمنين علی (ع)بمهمة "إعلان براءة المشركين" و عزل أبی بكر من هذه المهمة؟

السائل: الحسيني

ابلاغ سورة البراءة، بید اميرالمؤمنین عليه السلام

و عزل ابی بكر من مهمته

فهرس المطالب

ابلاغ سورة البراءة، بید اميرالمؤمنین عليه السلام

و عزل ابی بكر من مهمته

 

 

الفصل الاول: مصادر الرواية

مقدمة

الرواية الاولي: زيد بن يُثَيع عن ابي بكر

دراسة سند الرواية:

وكيع بن الجراح:

اسرائيل بن يونس:

أبو إسحاق السبيعي:

زيد بن يثيع:

اشكال شعيب الأرنؤوط و الجواب عنه:

الرواية الثانیة: سماك بن حرب عن أنس بن مالك

دراسة سند الرواية:

علي بن سهل بن المغيرة:

عفان بن مسلم:

حماد بن سلمة بن دينار:

سماك بن حرب:

أنس بن مالك:

الرواية الثالثة: عمرو بن ميمون عن عبد الله بن عباس

دراسة سند الرواية

أَبُو عَوَانَةَ، وضّاح بن عبد الله

أَبِو بَلْجٍ، يحيي بن سليم بن بلج:

عَمْرِو بْنِ مَيْمُونٍ

ابْنِ عَبَّاسٍ

تصحيح الرواية بيد علماء اهل السنة:

تحريف الرواية بيد علماء اهل السنة:

اشكالات اهل السنة علي هذه الرواية:

اشكال في  السند عن ابن تيمية:

اشكال في السند عن شعيب الأرنؤوط:

1. احمد شاكر، يتردد في انتساب هذا الكلام الي البخاري:

2. انتساب هذا الكلام الي البخاري ليس بثابت:

3. ابواسحاق الحويني، يعتبر تضعيف البخاري من دون دليل:

4. ابن حجر العسقلاني، ضَعَّفَهُ(أبو بلج) جَمَاعَةٌ بِسَبَبِ التَّشَيُّعِ:

5. شعبة بن الحجاج، لاينقل الا عن اشخاص ثقة:

6. محمد ناصر الالباني، يوثق أبابلج:

7. توثيق يحيي بن معين، يكفي لاثبات وثاقة الراوي:

8. التناقض في قول شعيب الأرنؤوط:

اشكال دلالي عن  ابن تيميه:

الرواية الرابعة: زيد بن يثيع عن اميرالمؤمنين عليه السلام

دراسة سند الرواية:

العباس بن محمد:

عبد الرحمن بن غزوان:

يونس أبو إسحاق السبيعي:

أبو إسحاق السبيعي:

زيد بن يثيع:

الرواية الخامسة: مقسم عن إبن عباس:

دراسة سند الرواية:

مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيل:

سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ:

عَبَّادُ بْنُ الْعَوَّامِ

سُفْيَانُ بْنُ حُسَيْنٍ:

الْحَكَمِ بْنِ عُتَيْبَةَ:

مِقْسَمٍ بن بُجْرة:

الفصل الثاني: الجواب عن اشكالات و شبهات اهل السنة

هل ابوبكر، كان مأمور ابلاغ البراءة؟

هل کان ابوبكر فی تلک السنة، أمير الحاج؟

النكتة الاولی: هل کان حج ابی بكر فی شهر ذي القعدة؟

النكتة الثانیة: وظیفة ابی بكر، ابلاغ البراءة و قراءة الآيات من سورة التوبة:

النكتة الثالثة: بکاء ابی بكر، یقع هذا تحت السؤال انه امير الحاج:

النكتة الرابعة: رجوع ابی بكر، من مسير مكة:

النكتة الخامسة: الکذاب ینسی:

النكتة السادسة: المشركون يحجون و هم عراة، فلم يجوز للمسلمين ان يحجوا معهم في آن واحد:

هل صلي اميرالمؤمنين (ع) خلف ابي بكر؟

الجواب:

ابوهريرة حسب أمر من اعلن البراءة في مراسيم الحج:

وظيفة ابي هريرة حسب أمر ابي بكر، ترتبط بما قبل عزله:

التضاد في قول الطحاوي:

ابوهريرة، كان يساعد اميرالمؤمنين عليه السلام:

ابوهريرة، كان مؤذن اميرالمؤمنين (ع):

دراسة سند الرواية

محمد بن ابراهيم بن أبي عدي:

شعبة بن الحجاج:

مغيرة بن مقسم

عامر بن شراحيل:

محرر بن أبي هريرة:

مساعدة ابي هريره لاميرالمؤمنين (ع) حسب امر رسول الله (ص):

ابوهريرة، كان تحت أمر اميرالمؤمنين (ع):

لماذا ابوبكر، لم يعزل مؤذنيه؟

هل كان من شيمة العرب انه لاجل ابلاغ المعاهدات، يرسلون شخصا من اسرهم؟

الجواب:

**************

الفصل الاول: مصادر الرواية

مقدمة

رسول الله صلي الله عليه وآله فی السنة التاسعة من الهجرة بالبدایة ارسل ابابكر الی مکة لقراءة سورة البراءة و اعلان براءة الله و رسوله من المشركین؛ لکن عندما وصل الی نصف الطریق، نزل جبرئيل و امر النبی ان لا یبلّغ هذه السورة الا هو او رجل منه.

بعدها رسول الله ارسل اميرالمؤمنین عليه السلام عقب ابی بكر حتی یاخذ منه آيات القرآن، ارجع ابابكر و قرأها بنفسه فی موسم الحج فی مكة.

ابوبكر حینما ضجر من هذه القضية بشدة، رجع بعیون باکیة و سأل دليلها عن النبی ص، فقال الرسول ص هکذا:

أُمِرْتُ أَنْ لَا يُبَلِّغَهُ إِلَّا أَنَا، أَوْ رَجُلٌ مِنِّي.

و هذه المسألة هی من المسائل التی اثارت الحقد و الغل بالنسبة لاميرالمؤمنین عليه السلام. هذه الحقود خرجت من القلوب بعد وفاة رسول الله (ص)، احرقت بیت الوحي و اقعدت الذی اخذ من ابی بکر آیات البراءة، فی البیت الی سنین عدیدة.

هذه الفضيلة التی لا نظير لها من جانب تثبت الافضلیة المطلقة لاميرالمؤمنین عليه السلام علی الخليفة الاول؛ لأنه حسب هذه الرواية، اميرالمؤمنین عليه السلام اقرب الناس الی رسول الله و هو مطيع له بالكامل؛ کما ان الله تعالی قال عن لسان نبی ابراهيم عليه السلام هکذا:

فَمَنْ تَبِعَني فَإِنَّهُ مِنِّي . ابراهيم/36.

و جاء فی هذه الرواية ایضا عن رسول الله(ص) هکذا:

لاَ يَذْهَبُ بها الا رَجُلٌ مني و أنا منه.

و هذا يعني ان اميرالمؤمنين عليه السلام هو نفس النبي صلي الله عليه وآله، لم يختلف عنه اصلا و في الحقيقة هما روح واحد في جسدين؛ كما ان الله تعالي في آية المباهلة، نادي اميرالمؤمنين عليه السلام «بنفس النبي».

من جانب آخر تثبت انه ليس لابي بكر هذه الصفات و قاعدة «فمن تبعني فإنه مني» لم تشمل حاله بل هو لم يستطع قراءة كم سورة من القرآن و ايصال رسالة من الله و رسوله الي المشركين؛ فكيف به للخلافة و خلافة آخر انبياء الله.

هذه الرواية نقلت باسانيد صحيحة و معتبرة في مصادر اهل السنة و كثير من كبار اهل السنة صححوها فلندرس كم سند من هذه الاسانيد العديدة هكذا:

الرواية الاولي: زيد بن يُثَيع عن ابي بكر

احمد بن حنبل و ابويعلي يقول في مسنده هكذا:

حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، قَالَ: قَالَ إِسْرَائِيلُ: قَالَ أَبُو إِسْحَاقَ: عَنْ زَيْدِ بْنِ يُثَيْعٍ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ: أَنَّ النَّبِيَّ (ص) بَعَثَهُ بِبَرَاءَةٌ لِأَهْلِ مَكَّةَ: لَا يَحُجُّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِك، وَلَا يَطُوفُ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ، وَلَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ إِلَّا نَفْسٌ مُسْلِمَةٌ، مَنْ كَانَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ رَسُولِ اللَّهِ (ص) مُدَّةٌ، فَأَجَلُهُ إِلَي مُدَّتِهِ، وَاللَّهُ بَرِيءٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ، قَالَ: فَسَارَ بِهَا ثَلَاثًا، ثُمَّ قَالَ لِعَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَي عَنْهُ: «الْحَقْهُ، فَرُدَّ عَلَيَّ أَبَا بَكْرٍ، وَبَلِّغْهَا أَنْتَ»، قَالَ: فَفَعَلَ، قَالَ: فَلَمَّا قَدِمَ عَلَي النَّبِيِّ (ص) أَبُو بَكْرٍ بَكَي، قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، حَدَثَ فِيَّ شَيْءٌ؟ قَالَ: «مَا حَدَثَ فِيكَ إِلَّا خَيْرٌ، وَلَكِنْ أُمِرْتُ أَنْ لَا يُبَلِّغَهُ إِلَّا أَنَا، أَوْ رَجُلٌ مِنِّي».

الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل (المتوفي241هـ)، مسند أحمد بن حنبل، ج1، ص3، ناشر: مؤسسة قرطبة - مصر؛

أبو يعلي الموصلي التميمي، أحمد بن علي بن المثني (المتوفي307 هـ)، مسند أبي يعلي، ج1، ص100، تحقيق: حسين سليم أسد، ناشر: دار المأمون للتراث - دمشق، الطبعة: الأولي، 1404 هـ - 1984م؛

ابن عساكر الدمشقي الشافعي، أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله (المتوفي571هـ)، تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل، ج42، ص348، تحقيق: محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1995؛

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفي911هـ)، جامع الاحاديث (الجامع الصغير وزوائده والجامع الكبير)، ج13، ص159، حسب برنامج الجامع الكبير.

حسب هذه الرواية، اميرالمؤمنين عليه السلام حسب أمر رسول الله صلي الله عليه وآله، وصل نفسه الي ابي بكر و اخذ منه رسالة البراءة و ارجعه الي المدينة. سند هذه الرواية ايضا صحيح و تمام رواته حسب رأي علماء علم الرجال عند اهل السنة من الموثقين.

دراسة سند الرواية:

وكيع بن الجراح:

من رواة البخاري، مسلم و بقية الصحاح الستة:

الذهبي يقول عنه هكذا:

وكيع بن الجراح أبو سفيان الرؤاسي أحد الأعلام عن الأعمش وهشام بن عروة وعنه أحمد وإسحاق وإبراهيم بن عبد الله القصار ولد سنة 128 قال أحمد ما رأيت أوعي للعلم منه ولا أحفظ كان أحفظ من بن مهدي وقال حماد بن زيد لو شئت لقلت إنه أرجح من سفيان وقال أحمد لما ولي حفص بن غياث القضاء هجره وكيع مات بفيد يوم عاشوراء 197 ع

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفي 748 هـ)، الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة، ج2 ص350، رقم: 6056، تحقيق محمد عوامة، ناشر: دار القبلة للثقافة الإسلامية، مؤسسة علو - جدة، الطبعة: الأولي، 1413هـ - 1992م.

و ابن حجر يقول:

وكيع بن الجراح بن مليح الرؤاسي بضم الراء وهمزة ثم مهملة أبو سفيان الكوفي ثقة حافظ عابد من كبار التاسعة مات في آخر سنة ست وأول سنة سبع وتسعين وله سبعون سنة ع

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفي852هـ)، تقريب التهذيب، ج1 ص581، رقم: 7414، تحقيق: محمد عوامة، ناشر: دار الرشيد - سوريا، الطبعة: الأولي، 1406 - 1986.

اسرائيل بن يونس:

من رواة البخاري، مسلم و بقية الصحاح الستة؛ الذهبي يقول عنه هكذا:

إسرائيل بن يونس عن جده وزياد بن علاقة وآدم بن علي وعنه يحيي بن آدم ومحمد بن كثير وأمم قال أحفظ حديث أبي إسحاق كما أحفظ السورة وقال أحمد ثقة وتعجب من حفظه وقال أبو حاتم هو من أتقن أصحاب أبي إسحاق وضعفه بن المديني توفي 162 ع

الكاشف ج1 ص241، رقم: 336

ابن حجر العسقلاني يقول:

إسرائيل بن يونس بن أبي إسحاق السبيعي الهمداني أبو يوسف الكوفي ثقة تكلم فيه بلا حجة من السابعة مات سنة ستين وقيل بعدها ع

تقريب التهذيب ج1 ص104، رقم: 401

ثبت بهذا الكلام عن ابن حجر انه لم يكن لتضعيف علي بن المديني مكانة و كان من دون دليل.

أبو إسحاق السبيعي:

من رواة البخاري، مسلم و بقية الصحاح الستة: الذهبي يقول فيه هكذا:

عمرو بن عبد الله أبو إسحاق الهمداني السبيعي أحد الأعلام عن جرير وعدي بن حاتم وزيد بن أرقم وابن عباس وأمم وعنه ابنه يونس وحفيده إسرائيل وشعبة والسفيانان وأبو بكر بن عياش هو كالزهري في الكثرة غزا مرات وكان صواما قواما عاش خمسا وتسعين سنة مات 127 ع.

الكاشف ج2 ص82، رقم: 4185

و ابن حجر يقول:

عمرو بن عبد الله بن عبيد ويقال علي ويقال بن أبي شعيرة الهمداني أبو إسحاق السبيعي بفتح المهملة وكسر الموحدة ثقة مكثر عابد من الثالثة اختلط بأخرة مات سنة تسع وعشرين ومائة وقيل قبل ذلك ع.

تقريب التهذيب ج1 ص423، رقم: 5065

زيد بن يثيع:

الذهبي في الكاشف يقول:

زيد بن يثيع عن أبي بكر وأبي ذر وعنه أبو إسحاق فقط وثق حب ت.

الكاشف ج1 ص419، رقم: 1759

و ابن حجر في تقريب التهذيب يقول:

زيد بن يثيع بضم التحتانية... الهمداني الكوفي ثقة مخضرم من الثانية ت س.

تقريب التهذيب ج1 ص225، رقم: 2160

المخَضْرَم هو الذي قضى نصف عُمرِهِ في الجاهلية ونِصفُهُ في الإسلام، أو مَن أدْرَكَهُما.

بناء علي هذا، سند هذه الرواية ايضا صحيح و تمام رواته من الثقات؛ كما قال الهيثمي بعد نقل هذه الرواية يقول:

قلت في الصحيح بعضه رواه أحمد ورجاله ثقات.

الهيثمي، ابوالحسن نور الدين علي بن أبي بكر (المتوفي 807 هـ)، مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، ج3، ص239، ناشر: دار الريان للتراث/ دار الكتاب العربي - القاهرة، بيروت - 1407هـ.

كذلك أحمد شاكر، محقق كتاب مسند أحمد في ذيل هذه الرواية يقول:

إسناده صحيح، زيد بن يثيع، بضم الياء التحتية وفتح الثاء المثلثة وبعدها تحتية ساكنة ثم عين مهملة: تابعي ثقة، ويقال في اسم أبيه «أثيع» ايضا، بقلب الياء الأولي همزة، وسيأتي معناه مختصرا 594 عن سفيان أبي إسحاق عنه به.

مسند أحمد بن حنبل، ج3، ص331، ح3062، تحقيق: احمد شاكر، ناشر: دار الحديث ـ قاهرة، الطبعة: الأولي، 1416هـ ـ 1995م.

اشكال شعيب الأرنؤوط و الجواب عنه:

شعيب الأرنؤوط، المحقق الشهير و المعاصر الوهابي في المسلك، ذيل هذه الرواية في كتاب مسند أحمد بن حنبل، يعتبر سند هذه الرواية ضعيفة و ادعي ان زيد بن يثيع مجهول. كذلك ادعي ان روايته منقطعة عن ابي بكر:

إسناده ضعيف، رجاله ثقات رجال الشيخين غير زيد بن يثيع ـ ويقال أثيع ـ فقد رَوي له الترمذي والنسائي في «الخصائص»، و «مسند علي»، وأنفرد بالرواية عنه أبوإسحاق، ولم يُوَثِّقُه غيرُ العجلي، وإبن حبان، فهو في عداد المجهولين.

وقال ابن حجر في «أطراف المسند» 2/ ورقة 312: هذا منقطعٌ ـ يعني بين زيد و أبي بكرـ.

مسند أحمد بن حنبل، ج1، ص183، تحقيق: شعيب الأرنؤوط/عادل مرشد، ناشر: مؤسسة الرسالة ـ بيروت، الطبعة: الأولي، 1416هـ ـ 1995م.

في الجواب عن شعيب الأرنؤوط نقول:

اضافة علی ابن حبان و العجلي حسبما اعترفتم به، کذلک ابن حجر العسقلاني، شمس الدين الذهبي، علي بن أبي بكر الهيثمي و احمد شاكر وثقوه، و لم ینقل فیه ای تضعيف.

کذلک ضياء الدين المقدسي فی کم موضع من كتاب الأحاديث المختارة یعتبر روايته «صحيحة»؛ من جملتها یقول:

... وإنما هو زيد بن يُثَيع رواه الإمام أحمد عن سفيان بن عيينة ورواه الترمذي عن محمد بن أبي عمر وعلي بن خشرم ونصر بن علي ثلاثتهم عن ابن عيينة وقال حديث حسن صحيح (إسناده صحيح).

المقدسي الحنبلي، ابوعبد الله محمد بن عبد الواحد بن أحمد (المتوفي643هـ)، الأحاديث المختارة، ج2، ص85، تحقيق عبد الملك بن عبد الله بن دهيش، ناشر: مكتبة النهضة الحديثة - مكة المكرمة، الطبعة: الأولي، 1410هـ.

حتي الالباني الوهابي ایضا صحح روايته و وثقه بنفسه ایضا؛ کما یقول فی كتاب السلسلة الصحيحة، ج2، ص323، فی ذيل حديث رقم 824 هکذا:

... زيد بن يثيع و هو ثقة.

و فی كتاب الصحيح و الضعيف سنن الترمذي، ج7، ص92، ح3092، یعتبر الرواية التي هو فی سندها، «صحيحة».

قضیة الانقطاع ایضا لم تکن قضیة علمیة؛ لأنه اولاً: ابن حجر نفسه صرح انه کان من «المخضرمین»؛ ثانياً: شمس الدين الذهبي یصرح انه سمع روایة من ابی بكر و ابی ذر؛ بناء علی هذا لا اعتبار علمیا باشكالات شعيب الأرنؤوط و تثبت تعصبه اکثر من حده فی عداوة اميرالمؤمنین عليه السلام فقط.

النتيجة ان سند هذه الرواية صحيح و الاشكال الوحید الماخوذ علی سند هذه الروایة، کان من علی تعصب اکثر من حده.

الرواية الثانیة: سماك بن حرب عن أنس بن مالك

الرواية الثانیة منقولة عن أنس بن مالك، ابن الأعرابي فی معجمه یقول:

وَحَدَّثَنَا عَلِيٌّ، نا عَفَّانُ، نا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ، عَنْ سِمَاكٍ، عَنْ أَنَسٍ أَنَّ النَّبِيَّ (ص) بَعَثَ بِبَرَاءَةَ مَعَ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ إِلَي أَهْلِ مَكَّةَ، فَقَالَ النَّبِيُّ (ص): " رُدُّوهُ "، فَرَدُّوهُ، فَقَالَ أَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، مَا لِي أَأُنْزِلَ فِيَّ شَيْءٌ؟، قَالَ: " لا، وَلَكِنِّي أُمِرْتُ أَنْ لا يَبْلُغَهَا إِلا أَنَا أَوْ رَجُلٌ مِنِّي "، فَدَفَعَهَا إِلَي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.

ابن الأعرابي، أبو سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن بشر (المتوفی340هـ) معجم ابن الأعرابي، ج3، ص1031، تحقيق: أحمد ميرين سياد البلوشي، ناشر: مكتبة الكوثر / دار الكتب العلمية ـ الرياض / بيروت، الطبعة: الأولي.

سند هذه الرواية ایضا صحيح و لم یکن فیه ای اشكال.

دراسة سند الرواية:

علي بن سهل بن المغيرة:

ابن حجر فی تقريب التهذيب یقول:

علي بن سهل بن المغيرة البزاز البغدادي نسائي الأصل أيضا يعرف بالعفاني بمهملة وفاء ثقيلة لملازمته عفان بن مسلم وهو ثقة من الحادية عشرة.

تقريب التهذيب ج1 ص402، رقم: 4742

المزي فی تهذيب الكمال یقول:

قال عبد الرحمن بن أَبي حاتم: كتبنا بعض حديثه، ولم يقض لنا السماع منه، وهو صدوق. وَقَال الدَّارَقُطْنِيُّ: كان ثقة. وذكره ابنُ حِبَّان في كتاب الثقات.

تهذیب الكمال ج20 ص457، رقم: 4078.

عفان بن مسلم:

من رواة البخاري، مسلم و بقیة الصحاح الستة؛ الذهبي یقول عنه هکذا:

عفان بن مسلم الصفار أبو عثمان الحافظ عن هشام الدستوائي وهمام والطبقة وعنه البخاري وإبراهيم الحربي وأبو زرعة وأمم وكان ثبتا في أحكام الجرح والتعديل مات 22 ع

الكاشف ج2 ص27، رقم:3827

عفان بن مسلم بن عبد الله الباهلي أبو عثمان الصفار البصري ثقة ثبت قال بن المديني كان إذا شك في حرف من الحديث تركه وربما وهم وقال بن معين أنكرناه في صفر سنة تسع عشرة ومات بعدها بيسير من كبار العاشرة ع.

تقريب التهذيب ج1 ص393، رقم: 4625

حماد بن سلمة بن دينار:

من رواة البخاري، مسلم و بقیة الصحاح الستة:

حماد بن سلمة بن دينار الإمام أبو سلمة أحد الأعلام... قال بن معين إذا رأيت من يقع فيه فاتهمه علي الإسلام وقال عمرو بن عاصم كتبت عن حماد بن سلمة بضعة عشر ألفا قلت هو ثقة صدوق يغلط وليس في قوة مالك توفي 167 م 4.

الكاشف ج1 ص349، رقم:1220.

حماد بن سلمة بن دينار البصري أبو سلمة ثقه عابد أثبت الناس في ثابت وتغير حفظه بأخرة من كبار الثامنة مات سنة سبع وستين خت م 4

تقريب التهذيب ج1 ص178، رقم:1499

سماك بن حرب:

من رواة البخاري، مسلم و بقیة الصحاح الستة:

سماك بن حرب. ابن أوس بن خالد بن نزار بن معاوية بن حارثة الحافظ الإمام الكبير أبو المغيرة الذهلي البكري الكوفي أخو محمد وإبراهيم.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفي 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج5 ص245، تحقيق: شعيب الأرناؤوط , محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

أنس بن مالك:

صحابي.

بناء علی هذا، سند هذه الرواية صحيح.

الترمذي نقل فی سننه و النسائي فی کتاب خصائص علي (عليه السلام) نقل هذه الرواية هکذا:

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ، حَدَّثَنَا عَفَّانُ بْنُ مُسْلِمٍ، وَعَبْدُ الصَّمَدِ بْنُ عَبْدِ الْوَارِثِ، قَالَا: حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ، عَنْ سِمَاكِ بْنِ حَرْبٍ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: بَعَثَ النَّبِيُّ (ص) بِبَرَاءَةٌ مَعَ أَبِي بَكْرٍ ثُمَّ دَعَاهُ، فَقَالَ: " لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ أَنْ يُبَلِّغَ هَذَا إِلَّا رَجُلٌ مِنْ أَهْلِي، فَدَعَا عَلِيًّا فَأَعْطَاهُ إِيَّاهَا.

الترمذي السلمي، ابوعيسي محمد بن عيسي (المتوفي 279هـ)، سنن الترمذي، ج5، ص275، ح3090، تحقيق: أحمد محمد شاكر وآخرون، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت؛

النسائي، ابوعبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي (المتوفي303 هـ)، خصائص اميرمؤمنان علي بن أبي طالب، ج1، ص92، تحقيق: أحمد ميرين البلوشي، ناشر: مكتبة المعلا - الكويت الطبعة: الأولي، 1406 هـ.

لكن من الواضح ان جملة «إلا رجل من أهلي» فيه تصحيف و اصل كلام رسول الله صلي الله عليه وآله هو «لا يَبْلُغَهَا إِلا أَنَا أَوْ رَجُلٌ مِنِّي» الذي نقله ابن الأعرابي بسند صحيح.

كما مرّ، هذه الفقرة، تثبت لنا ان رسول الله و اميرالمؤمنين عليهما السلام هما ارواح بعضهما لبعض و لم يتفاوتوا اي تفاوت؛ لكن هذه الفقرة «الا رجل من أهلي» تثبت فقط ان اميرالمؤمنين عليه السلام جزء من اهل بيت الرسول و من اجل هذا احال اليه هذه المهمة. مع الأسف الترمذي و النسائي غيرا نص الرواية حتي يقلوا من شدة تنقيصها لحيثية ابي بكر و معتقدات اهل السنة.

الرواية الثالثة: عمرو بن ميمون عن عبد الله بن عباس

احمد بن حنبل المتوفي241هـ يقول في كتاب فضائل الصحابة و مسنده و الطبراني المتوفي360هـ في المعجم الكبير و... يقولا:

ثنا يحيي بن حَمَّادٍ ثنا أبو عَوَانَةَ ثنا أبو بَلْجٍ ثنا عَمْرُو بن مَيْمُونٍ قال: إني لَجَالِسٌ إلي إبن عَبَّاسٍ إذا أَتَاهُ تِسْعَةُ رَهْطٍ فَقَالُوا يا أَبَا عَبَّاسٍ إما أن تَقُومَ مَعَنَا وإما أَنْ تخلونا هَؤُلاَءِ؟

قال: فقال: إبن عَبَّاسٍ بَلْ أَقُومُ مَعَكُمْ قال: وهو يَوْمَئِذٍ صَحِيحٌ قبل أَنْ يَعْمَي. قال: فابتدؤا فَتَحَدَّثُوا فَلاَ ندري ما قالوا. قال: فَجَاءَ يَنْفُضُ ثَوْبَهُ وَيَقُولُ أُفْ وَتُفْ وَقَعُوا في رَجُلٍ له عَشْرٌ...

قال ثُمَّ بَعَثَ فُلاَناً بسورة التَّوْبَةِ فَبَعَثَ عَلِيًّا خَلْفَهُ فَأَخَذَهَا منه قال لاَ يَذْهَبُ بها الا رَجُلٌ مني وأنا منه.

 

الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل (المتوفي241هـ)، فضائل الصحابة، ج2، ص685، ح3062، تحقيق د. وصي الله محمد عباس، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولي، 1403هـ - 1983م؛

و، مسند أحمد بن حنبل، ج1، ص3053، ح3062، ناشر: مؤسسة قرطبة ـ مصر؛

ابن عساكر الدمشقي الشافعي، أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله (المتوفي571هـ)، تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل، ج42، ص101، تحقيق: محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1995؛

ابن كثير الدمشقي، ابوالفداء إسماعيل بن عمر القرشي (المتوفي774هـ)، البداية والنهاية، ج7، ص338، ناشر: مكتبة المعارف - بيروت.

البتة في نقل الطبراني بصورة واضحة و مبينة اشار الي اسم ابي بكر و نقل الرواية بصورة كاملة:

قال وَبَعَثَ أَبَا بَكْرٍ بِسُورَةِ التَّوْبَةِ وَبَعَثَ عَلِيًّا علي أَثَرِهِ فقال أبو بَكْرٍ يا عَلِيُّ لَعَلَّ اللَّهَ وَنَبِيَّهُ سَخِطَا عَلَيَّ فقال عَلِيٌّ لا وَلَكِنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صلي اللَّهُ عليه وسلم قال لا يَنْبَغِي أَنْ يُبَلِّغَ عَنِّي إِلا رَجُلٌ مِنِّي وأنا منه.

الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (المتوفي360هـ)، المعجم الكبير، ج12، ص98، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ - 1983م؛

الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (المتوفي360هـ)، المعجم الأوسط، ج3، ص165، تحقيق: طارق بن عوض الله بن محمد، عبد المحسن بن إبراهيم الحسيني، ناشر: دار الحرمين - القاهرة - 1415هـ.

ابن أبي عاصم ايضا بالدقة اشار الي اسم ابي بكر هكذا:

وبعث أبا بكر بسورة التوبة فبعث عليا خلفه فأخذها منه فقال أبو بكر لعلي الله ورسوله قال لا ولكن لا يذهب بها إلا رجل هو مني وأنا منه.

الشيباني، عمرو بن أبي عاصم الضحاك (المتوفي287هـ)، السنة، تحقيق: محمد ناصر الدين الألباني، ج2، ص603، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت، الطبعة: الأولي، 1400هـ.

النسائي ايضا في كتابيه خصائص علي و السنن الكبري، اشار الي اسم ابي بكر:

وبعث أبا بكر بسورة التوبة وبعث عليا خلفه فأخذها منه فقال لا يُذهبَ بها إلا رجلٌ هو مني وأنا منه.

النسائي، ابوعبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي (المتوفي303 هـ)، خصائص اميرمؤمنان علي بن أبي طالب، ج1، ص49، تحقيق: أحمد ميرين البلوشي، ناشر: مكتبة المعلا - الكويت الطبعة: الأولي، 1406 هـ؛

النسائي، ابوعبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي (المتوفي303 هـ)، السنن الكبري، ج5، ص113، تحقيق: د.عبد الغفار سليمان البنداري، سيد كسروي حسن، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1411 - 1991.

دراسة سند الرواية

أَبُو عَوَانَةَ، وضّاح بن عبد الله

من رواة البخاري، مسلم و بقية الصحاح الستة، الذهبي يعتبره «ثقة» و «متقن»:

وضاح بن عبد الله الحافظ أبو عوانة اليشكري مولي يزيد بن عطاء سمع قتادة وابن المنكدر وعنه عفان وقتيبة ولوين ثقة متقن.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفي 748 هـ)، الكاشف في معرفة من له رواية في الكتب الستة، ج2 ص349، رقم:6049، تحقيق محمد عوامة، ناشر: دار القبلة للثقافة الإسلامية، مؤسسة علو - جدة، الطبعة: الأولي، 1413هـ - 1992م.

ابن حجر ايضا يقول:

وضاح بتشديد المعجمة ثم مهملة اليشكري بالمعجمة الواسطي البزاز أبو عوانة مشهور بكنيته ثقة ثبت من السابعة مات سنة خمس أو ست وسبعين ع

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفي852هـ)، تقريب التهذيب،ج1، ص580، رقم: 7407، تحقيق: محمد عوامة، ناشر: دار الرشيد - سوريا، الطبعة: الأولي، 1406 - 1986.

أَبِو بَلْجٍ، يحيي بن سليم بن بلج:

المزي في تهذيب الكمال يقول:

أبو بلج الفزاري الواسطي، ويُقال: الكوفي، وهو الكبير، اسمه: يحيي بن سليم بن بلج...

قال إسحاق بن منصور، عن يحيي بن مَعِين: ثقة. وكذلك قال محمد بن سعد، والنَّسَائي، والدار قطني. وقَال البُخارِيُّ: فيه نظر. وَقَال أبو حاتم: صالح الحديث، لا بأس به.

المزي، ابوالحجاج يوسف بن الزكي عبدالرحمن (المتوفي742هـ)، تهذيب الكمال،ج33، ص162، تحقيق: د. بشار عواد معروف، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولي، 1400هـ - 1980م.

الذهبي في كتاب الكاشف يقول عنه هكذا:

أبو بلج الفزاري يحيي بن سليم أو بن أبي سليم عن أبيه وعمرو بن ميمون الأودي وعنه شعبة وهشيم وثقه بن معين والدارقطني وقال أبو حاتم لا بأس به وقال البخاري فيه نظر 4

الكاشف ج2 ص414، رقم:6550

و ابن حجر في لسان الميزان يقول:

يحيي بن سليم ان أبو بلج الفزاري عن عمرو بن ميمون وعنه شعبة وهشيم وثقه بن معين والنسائي والدارقطني.

 

لسان الميزان ج7 ص432، رقم:5209

عَمْرِو بْنِ مَيْمُونٍ

من رواة البخاري، مسلم و بقية الصحاح الستة:

عمرو بن ميمون الأودي عن عمر ومعاذ وعنه زياد بن علاقة وأبو إسحاق وابن سوقة كثير الحج والعبادة وهو راجم القردة مات 74 ع

الكاشف ج2 ص89، رقم: 4237

عمرو بن ميمون الأودي أبو عبد الله ويقال أبو يحيي مخضرم مشهور ثقة عابد نزل الكوفة مات سنة أربع وسبعين وقيل بعدها ع.

تقريب التهذيب ج1 ص427، رقم:5122.

قضية رجم القردة في الجاهلية نقلها البخاري في صحيحه:

حدثنا نُعَيْمُ بن حَمَّادٍ حدثنا هُشَيْمٌ عن حُصَيْنٍ عن عَمْرِو بن مَيْمُونٍ قال رأيت في الْجَاهِلِيَّةِ قِرْدَةً اجْتَمَعَ عليها قِرَدَةٌ قد زَنَتْ فَرَجَمُوهَا فَرَجَمْتُهَا مَعَهُمْ.

البخاري الجعفي، ابوعبدالله محمد بن إسماعيل (المتوفي256هـ)، صحيح البخاري،ج3، ص1397، ح3636، كتاب مناقب الأنصار، باب القسامة في الجاهلية، تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987.

ابْنِ عَبَّاسٍ

صحابي.

النتيجة ان تمام رواة هذه الرواية من الثقات.

تصحيح الرواية بيد علماء اهل السنة:

عدة كثيرة من علماء اهل السنة، صححوا هذه الرواية. الحاكم النيسابوري بعد نقل هذه الرواية يقول:

هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه بهذه السياقة.

النيسابوري، محمد بن عبدالله ابوعبدالله الحاكم (405 هـ)، المستدرك علي الصحيحين، ج3، ص 143، تحقيق: مصطفي عبد القادر عطا، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1411هـ - 1990م.

الذهبي المتوفي748هـ ايضا في تلخيص المستدرك بعد نقل هذه الرواية يقول:

صحيحٌ.

المستدرك علي الصحيحين و بذيله التلخيص للحافظ الذهبي، ج3، ص134، كتاب معرفة الصحابة، باب ذكر اسلام امير المؤمنين، طبعة مزيدة بفهرس الأحاديث الشريفة، دارالمعرفة، بيروت،1342هـ.

ابن عبد البر القرطبي بعد نقل هذه الرواية يقول:

قال أبو عمر رحمه الله هذا إسنادٌ لا مَطْعَنٌ فيه لأحدٍ لصحته وثقة نَقَلَتِه... .

ابن عبد البر النمري القرطبي المالكي، ابوعمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر (المتوفي 463هـ)، الاستيعاب في معرفة الأصحاب،ج3 ص1091 ـ 1092، تحقيق: علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولي، 1412هـ.

ابن حجر العسقلاني بعد نقل فقرة من هذه الرواية التي نقلت بالفاظ مختلفة يقول:

اخرجهما أحمد والنسائي ورجالهما ثقات.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفي852 هـ)، فتح الباري شرح صحيح البخاري، ج7، ص 15، تحقيق: محب الدين الخطيب، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

الحافظ ابوبكر الهيثمي المتوفي807 هـ ايضا بعد هذه الرواية يقول:

رواه أحمد والطبراني في الكبير والأوسط باختصار ورجال أحمد رجال الصحيح غير أبي بلج الفزاري وهو ثقة وفيه لين.

الهيثمي، علي بن أبي بكر، مجمع الزوائد، ج9، ص120، دار الريان للتراث/ دار الكتاب العربي ـ القاهرة، بيروت ـ 1407هـ.

الالباني الوهابي بعد نقل فقرة من الرواية «أنت ولي كل مؤمن بعدي» التي هي فقرة من هذه الرواية المفصلة لابن عباس، يقول:

و أما قوله: «وهو ولي كل مؤمن بعدي». فقد جاء من حديث ابن عباس، فقال الطيالسي (2752 ): حدثنا أبو عوانة عن أبي بلج عن عمرو بن ميمون عنه " أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال لعلي: " أنت ولي كل مؤمن بعدي ".

و أخرجه أحمد (1 / 330 - 331) ومن طريقه الحاكم (3 / 132 - 133) و قال: «صحيح الإسناد»، و وافقه الذهبي، و هو كما قالا.

الألباني، محمد ناصر (المتوفي1420هـ)، السلسلة الصحيحة المجلدات الكاملة، ج5، ص222، ذيل روايت: 2223

احمد شاكر، محقق كتاب مسند أحمد بن حنبل في ذيل هذه الرواية يقول:

إسناده صحيح.

مسند أحمد بن حنبل، ج3، ص331، ح3062، تحقيق: احمد شاكر، ناشر: دار الحديث ـ قاهرة، الطبعة: الأولي، 1416هـ ـ 1995م.

و أبواسحاق الحويني محقق كتاب خصائص النسائي يقول:

إسناده حسن.

خصائص النسائي، ص34، تحقيق: أبو اسحق الحويني الأثري الحجازي بن محمد بن شريف، ناشر: دار الكتب العلمية ـ بيروت، الطبعة: الأولي، 1405هـ ـ 1984م.

تحريف الرواية بيد علماء اهل السنة:

حسب ان هذه الرواية تبين الافضلية المطلقة لاميرالمؤمنين عليه السلام علي ابي بكر و من جانب آخر تعد نقيصة كبيرة للخليفة الاول، علماء اهل السنة سعوا بتحريف الرواية، ان يجبروا حيثيته المفقودة.

كما ذكرنا سالفا، احمد بن حنبل في مسنده و فضائل الصحابة، ابن عساكر الدمشقي في تاريخ مدينة دمشق و كذلك ابن كثير الدمشقي السلفي بدل ذكر اسم ابوبكر ذكر كلمة «فلان»:

قال ثُمَّ بَعَثَ فُلاَناً بسورة التَّوْبَةِ فَبَعَثَ عَلِيًّا خَلْفَهُ فَأَخَذَهَا منه قال لاَ يَذْهَبُ بها الا رَجُلٌ مني وأنا منه.

الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل (المتوفي241هـ)، فضائل الصحابة، ج2، ص685، ح3062، تحقيق د. وصي الله محمد عباس، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولي، 1403هـ - 1983م؛

و، مسند أحمد بن حنبل، ج1، ص3053، ح3062، ناشر: مؤسسة قرطبة ـ مصر؛

ابن عساكر الدمشقي الشافعي، أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله (المتوفي571هـ)، تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل، ج42، ص101، تحقيق: محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1995؛

ابن كثير الدمشقي، ابوالفداء إسماعيل بن عمر القرشي (المتوفي774هـ)، البداية والنهاية، ج7، ص338، ناشر: مكتبة المعارف - بيروت.

محب الدين الطبري في ذخائر العقبي استعمل كلمة «أبوفلان» بدل «ابوبكر»:

قال ثم بعث أبو فلان بسورة التوبة فبعث عليا خلفه فأخذها منه وقال لا يذهب بها إلا رجل مني وأنا منه

الطبري، ابوجعفر محب الدين أحمد بن عبد الله بن محمد (المتوفي694هـ)، ذخائر العقبي في مناقب ذوي القربي، ج1، ص87، ناشر: دار الكتب المصرية - مصر.

ابن حجر العسقلاني ذكر رواية احمد و النسائي؛ لكن حذف قضية عزل ابي بكر و اخذ سورة التوبة منه بصورة كاملة:

وأخرج أحمد والنسائي من طريق عمرو بن ميمون إني لجالس عند بن عباس إذ أتاه سبعة رهط فذكر قصة فيها قد جاء ينفض ثوبه فقال وقعوا في رجل له عشر... وبعثه يقرأ براءة علي قريش وقال لا يذهب إلا رجل مني وأنا منه.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفي852هـ)، الإصابة في تمييز الصحابة، ج4، ص567، تحقيق: علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولي، 1412هـ - 1992م.

عبد القادر البغدادي ايضا مارس تحريف ابن حجر العسقلاني و قال:

وبعثه لقراءة براءة علي قريش وقال: لا يذهب إلا رجلٌ مني وأنا منه...

ثم فی استمرار الروایة یقول:

ومناقبه العديدة وسيره الحميدة لا يحتملها هذا المختصر. وقد ألف العلماء فيها تآليف عديدة لا تعد ولا تحصي.

البغدادي، عبد القادر بن عمر (المتوفي1093هـ)، خزانة الأدب ولب لباب لسان العرب، ج6، ص69، تحقيق: محمد نبيل طريفي/اميل بديع اليعقوب، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1998م.

و ابن عساكر الدمشقي بحذف اسم ابی بكر، کتب ان رسول الله بعث بسورة التوبة و دفعها الی علي عليه السلام؛ لکن لم یتعرض الی الذی ارسله فی البدایة:

عن أنس بن مالك أن النبي صلي الله عليه وسلم بعث سورة براءة فدفعها إلي علي وقال لا يؤدي إلا أنا أو رجل من أهل بيتي ح

ابن عساكر الدمشقي الشافعي، أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله (المتوفي571هـ)، تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل، ج42، ص345، تحقيق: محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1995.

ابوبكر الآجري، و لو انه ذکر اسم ابی بكر؛ لکن حذف کلام ابی بكر الذی یسئل انه هل رسول الله غضب منی و یذکر بدله ثلاث نقاط :

قال: ثم بعث أبا بكر رضي الله عنه بسورة التوبة، ثم بعث عليا رضي الله عنه خلفه فأخذها منه؛ فقال أبو بكر: لعل الله ورسوله...؟ قال: لا، ولكن لا يذهب بها إلا رجل هو مني وأنا منه.

الآجري، أبي بكر محمد بن الحسين (المتوفي360هـ)، الشريعة، ج4، ص2022، تحقيق الدكتور عبد الله بن عمر بن سليمان الدميجي، ناشر: دار الوطن - الرياض / السعودية، الطبعة: الثانية، 1420 هـ - 1999م.

البتة من الممكن ان التحريف الأخير كان بید النساخة أو الذین ينشرون الكتاب. علی کل حال هذا التزيیف يبین انه مدی حفظ الامانة من قبل العلما و المحدثین عند اهل السنة بالنسبة لسنة رسول الله صلي الله عليه واله.

البتة لابد ان لا نتعجب عن هذا التزييف؛ لأنه حسب قول ابن تيمية، تحريف الحقايق التاريخية جزء من مذهبهم:

كان من مذاهب أهل السنة الإمساك عما شجر بين الصحابة.

منهاج السنة النبوية، أحمد بن عبد الحليم بن تيمية الحراني أبو العباس (المتوفي728 هـ) ج4، ص 448، ناشر: مؤسسة قرطبة - 1406، الطبعة: الأولي، تحقيق: د. محمد رشاد سالم.

و احمد بن حنبل يأمر اتباعه انه اذا رايتم ما يذكر ضد الصحابة، اخرموه او امحوه:

أحمد بن خالد الخلال قال قلت لأحمد بن حنبل حدثنا محمد بن عبيد عن صالح بن حيان عن ابن بريدة قال شربت مع انس بن مالك الطلاء علي النصف فغضب أحمد وقال لا تري هذا في كتاب الا خرمته أو حككته.

العلل المتناهية في الأحاديث الواهية، عبد الرحمن بن علي بن الجوزي الوفاة: 597، ج2، ص 943 ح 1571، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1403، الطبعة: الأولي، تحقيق: خليل الميس؛

تهذيب الكمال، يوسف بن الزكي عبدالرحمن أبو الحجاج المزي الوفاة: 742، ج13، ص 34، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت - 1400 - 1980، الطبعة: الأولي، تحقيق: د. بشار عواد معروف.

و ابن حجر العسقلاني ينقل بهذه الصورة:

... فغضب أحمد وقال لا نري هذا في كتاب إلا حرقته أو حككته.

تهذيب التهذيب، أحمد بن علي بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي الوفاة: 852، ج4، ص 338، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1404 - 1984، الطبعة: الأولي.

و لم يعلم انه بهذه المواجهة، اي الحقائق امحيت بيد احمد بن حنبل و اتباعه و ما منها احرقت؛ لكن:

يُريدُونَ أَنْ يُطْفِؤُا نُورَ اللَّهِ بِأَفْواهِهِمْ وَيَأْبَي اللَّهُ إِلاَّ أَنْ يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكافِرُون . التوبة/32.

اشكالات اهل السنة علي هذه الرواية:

اشكال في السند عن ابن تيمية:

ابن تيمية بعد نقل هذه الرواية عن لسان العلامة الحلي رضوان الله تعالي عليه يقول:

والجواب: أن هذا ليس مسنداً بل هو مرسل لو ثبت عن عمرو بن ميمون.

ابن تيمية الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (المتوفي 728 هـ)، منهاج السنة النبوية، ج5، ص34، تحقيق: د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

لتبيين ميزان علم ابن تيمية في علم الرجال و الحديث للكل، في البداية نذكر بالضرورة تعريف الرواية المرسلة حسب رؤية اهل السنة.

العلامة جلال الدين السيوطي في كتاب تدريب الراوي يقول:

اتفق علماء الطوائف علي أن قول التابعي الكبير قال رسول الله صلي الله عليه وسلم كذا أو فعله، يسمي مرسلا.

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفي911هـ)، تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي، ج1، ص195، تحقيق: عبد الوهاب عبد اللطيف، ناشر: مكتبة الرياض الحديثة - الرياض.

فالرواية المرسلة، هي الرواية التي ينقلها تابعي مباشرة عن رسول الله صلي الله عليه وآله؛ الحال ان الرواية المبحوث عنها نقلها عمرو بن ميمون عن ابن عباس و إبن عباس حسب اتفاق جميع المسلمين من أصحاب رسول الله صلي الله عليه وآله و حبر الأمة، ليس تابعيا حتي تكون روايته عن رسول الله مرسلة.

ألم يكن من الأفضل لابن تيمية أن يقوم بالبحث حتى لا يصاب بهذه الفضيحة؟ العلامة الاميني رضوان الله تعالي عليه في الاجابة عن الاشكال السندي لابن تيمية يقول:

فكأن عينيه في غشاوة عن مراجعة المسند لإمام مذهبه أحمد بن حنبل فإنه أخرجه في ج1 ص 331 عن يحيي بن حماد عن أبي عوانة عن أبي بلج عن عمرو بن ميمون عن ابن عباس ورجال هذا السند رجال الصحيح غير أبي بلج وهو ثقة عند الحفاظ كما مرت في ترجمته ج1 ص 71.

وأخرجه بسند صحيح رجاله كلهم ثقات الحافظ النسائي في الخصايص، و الحاكم في المستدرك 3 ص 132 وصححه هو والذهبي، والطبراني كما في المجمع للحافظ الهيثمي وصححه، وأبو يعلي كما في البداية والنهاية، وابن عساكر في الأربعين الطوال، وذكره ابن حجر في الإصابة 2 ص 509 وجمع آخرون. فما عذر الرجل في نسبة الإرسال إلي مثل هذا الحديث؟! وإنكار سنده المتصل الصحيح الثابت؟! أهكذا يفعل بواديع النبوة؟! أهكذا تلعب يد الأمانة بالسنة و العلم والدين؟!

الأميني، الشيخ عبد الحسين احمد (المتوفي 1392هـ)، الغدير في الكتاب والسنة والأدب، ج3، ص197، ناشر: دار الكتاب العربي بيروت، الطبعة: الرابعة، 1397هـ ـ 1977م.

اشكال في السند عن شعيب الأرنؤوط:

على الرغم من أننا قد قرأنا بالفعل أن أعظم العلماء في تاريخ الحديث و رجال اهل السنة ؛ كالحاكم النيسابوري، شمس الدين الذهبي، ابن عبد البر القرطبي، علي بن أبي بكر الهيثمي، ابن حجر العسقلاني و حتي الالباني الوهابي اعتبروا الرواية من دون اشكال و صححوها؛ لكن شعيب الأرنؤوط المحقق المعاصر الشهير و الوهابي في المسلك، فقط من اجل انكار فضائل اميرالمؤمنين عليه السلام و عداوته مع الامام سعي في رفع الحجية عن هذه الرواية و ضعفها. هو ادعي ان ابابلج الفزاري ضعيف:

إسناده ضعيفٌ بهذه السياقة، أبو بلج ـ وإسلمه يحيي بن سليم، أو ابن أبي سليم ـ، وإن وثقه غيرُ واحد، قد قال فيه البخاري: فيه نظر... .

مسند أحمد بن حنبل، ج5، ص181، تحقيق: شعيب الأرنؤوط/عادل مرشد، ناشر: مؤسسه الرسالة ـ بيروت، الطبعة: الأولي، 1416ه ـ 1995م.

في الاجابة عن شعيب الأرنؤوط نشير الي كم نكتة اساسية:

1. احمد شاكر، يتردد في انتساب هذا الكلام الي البخاري:

استاذ احمد شاكر هو من اشهر المحققين في عصرنا الحاضر عند اهل السنة، فيصحح الرواية المذكورة و اجاب عن الاشكالات التي اوردوها علي راوي هذه الرواية و هو «ابوبلج الفزاري» هكذا:

(3062) إسناده صحيح، أبو بلج، بفتح الباء وسكون اللام و آخره جيم: اسمه «يحيي بن سليم» ويقال «يحيي بن أبي الأسود» الفزاري، وهو ثقة، وثقه ابن معين وابن سعد والنسائي والدارقطني وغيرهم.

وفي التهذيب أن البخاري قال: «فيه نظر»! وما أدري أين قال هذا؟، فإنه ترجمه في الكبير 4/2/279 ـ 280 ولم يذكر فيه جرحاً، ولم يترجمه في الصغير، ولا ذكره هو والنسائي في الضعفاء، وقد روي عنه شعبة، وهو لا يروي إلا عن ثقه.

مسند أحمد بن حنبل، ج3، ص331، ح3062، تحقيق: احمد شاكر، ناشر: دار الحديث ـ قاهرة، الطبعة: الأولي، 1416هـ ـ 1995م.

2. انتساب هذا الكلام الي البخاري ليس بثابت:

كما قال احمد شاكر، لم يضعف البخاري في اي من كتبه ابابلج الفزاري و في التاريخ الكبير من دون ان يضعفه، يذكر اسمه فقط:

يحيي بن أبي سليم قال إسحاق نا سويد بن عبد العزيز وهو كوفي ويقال واسطي أبو بلج الفزاري روي عنه الثوري وهشيم ويقال يحيي بن أبي الأسود وقال سهل بن حماد نا شعبة قال نا أبو بلج يحيي بن أبي سليم

التاريخ الكبير، ج8، ص279، رقم: 2996

ففي اصل انتساب هذا الكلام الي البخاري لابد من الشك؛ لكن من هو منشأ هذا الانتساب؟ لأول مرة نسب ابن عدي هذا الكلام في كتاب الكامل الي البخاري و قال:

يحيي بن أبي سليم أبو بلج الفزاري ثنا علان ثنا بن أبي مريم سمعت يحيي بن معين يقول أبو بلج يحيي بن أبي سليم، سمعت إبن حماد يقول قال البخاري يحيي بن أبي سليم أبو بلج الفزاري سمع محمد بن حاطب وعمرو بن ميمون فيه نظر.

الجرجاني، عبدالله بن عدي بن عبدالله بن محمد أبو أحمد (المتوفي365هـ)، الكامل في ضعفاء الرجال، ج7، ص229، رقم: 2128، تحقيق: يحيي مختار غزاوي، ناشر: دار الفكر - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1409هـ - 1988م.

الحال ان ناقل هذا الكلام يعني ابن حماد الذي هو محمد بن أحمد بن حماد الدولابي، مضعف بيد ابن عدي؛ كما يقول الذهبي في تاريخ الإسلام عنه هكذا:

محمد بن أحمد بن حماد بن سعيد بن مسلم.

أبو بشر الأنصاري الدولابي الحافظ الوراق. من أهل الري... وعنه: عبد الرحمن بن أبي حاتم، وعبد الله بن عدي، والطبراني... قال الدارقطني: تكلموا فيه، وما يتبين من أمره إلا خير. وقال ابن عدي: ابن حماد متهم فيما يقوله في نعيم بن حماد لصلابته في أهل الري.

قلت: رمي نعيم بن حماد بالكذب.

وقال ابن يونس: كان من أهل الصنعة، وكان يضعف.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفي 748 هـ)، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، ج23، ص276، تحقيق د. عمر عبد السلام تدمري، ناشر: دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1407هـ - 1987م.

النتيجة ان البخاري لم يضعف ابابلج و انتساب هذا الرأي الي البخاري لم يتجاوز الكذب.

3. ابواسحاق الحويني، يعتبر تضعيف البخاري من دون دليل:

أبوإسحق الحويني، من اعلام المحققين المعاصرين من اهل السنة، محقق كتاب خصائص النسائي يعتبر سند هذه الرواية «حسن» ثم يجيب عن الاشكالات التي اوردوها علي ابي بلج الفزاري، هكذا:

إسناده حسن.

... وأبو بلج بن أبي سليم وثقه ابن معين وابن سعد والمصنف والدارقطني وقال أبوحاتم: «صالح الحديث لا بأس به».

أما البخاري فقال: « فيه نظر » (! ) وهذا جرح شديد عنده لا أري مُسَوِّغٍ له إلا أن يكون قاله فيه لكونه روي حديثا عن عمرو بن ميمون عن عبد الله بن عمرو «ليأتين علي جهنم زمان تخفق أبوابها ليس فيها أحد » فإنهم أنكروا علي أبي بلج أن يحدث بهذا.

قلت: وهذا الحديث أخرجه يعقوب بن... وقال الذهبي في «الميزان»: «وهذا الخبر من بلاياها».

فالظاهر أن من جرحه إنما كان لهذا الخبر وهذا لا يقتضي رد جمع مروياته و إنما يرد ما علي أنه خالف فيه أو نحو ذلك. والله أعلم.

خصائص النسائي، ص34، تحقيق: أبو اسحق الحويني الأثري الحجازي بن محمد بن شريف، ناشر: دار الكتب العلمية ـ بيروت، الطبعة: الأولي، 1405هـ ـ 1984م.

4. ابن حجر العسقلاني يقول ضَعَّفَهُ(أبوبلج) جَمَاعَةٌ بِسَبَبِ التَّشَيُّعِ:

ابن حجر العسقلاني الذي يعد الحافظ علي الإطلاق عند اهل السنة، بعد نقل الرواية
التي في سندها ابوبلج، يعتبر الدليل الوحيد لتضعيف ابي بلج هو بسبب تشيعه ثم في الاستمرار يصرح انه حسب رأي جمهور العلماء، لا يقدح ذلك في قبول روايته:

وَرِجَالُهُ رِجَالُ الصَّحِيحِ إِلَّا أَبَا بَلْجٍ بِفَتْحِ الْمُوَحَّدَةِ وَسُكُونِ اللَّام بعْدهَا جِيم واسْمه يحيي وَثَّقَهُ بن مَعِينٍ وَالنَّسَائِيُّ وَجَمَاعَةٌ وَ ضَعَّفَهُ جَمَاعَةٌ بِسَبَبِ التَّشَيُّعِ وَذَلِكَ لَا يَقْدَحُ فِي قَبُولِ رِوَايَتِهِ عِنْدَ الْجُمْهُورِ.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفي852 هـ)، فتح الباري شرح صحيح البخاري، ج10، ص182، تحقيق: محب الدين الخطيب، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

لابد من الالتفات الي هذه النكتة انه لايوجد دليل في اثبات انه من الشيعة؛ غير نقل هذه الرواية عن ابن عباس، لو كان الاصل ان نعتبره بنقل هذه الرواية من الشيعة، لابد من قبله ان يعد عمرو بن ميمون و عبد الله بن عباس من الشيعة ايضا؛ كذلك بقية الرواة لهذا الحديث.

5. شعبة بن الحجاج، لاينقل الا عن اشخاص ثقة:

من الذين روي عن ابي بلج، هو شعبة بن الحجاج. كبار اهل السنة ايضا صرحوا انه لا ينقل الا عن اشخاص ثقة. بعبارة اخري، نقل رواية بيد شعبة عن شخص، تثبت وثاقته ايضا؛ كما صرح الدكتور احمد شاكر محقق مسند احمد بن حبنل بهذه المسألة:

و قد روي عنه شعبة، و هو لا يروي إلا عن ثقه.

مسند أحمد بن حنبل، ج3، ص331، ح3062، تحقيق: احمد شاكر، ناشر: دار الحديث ـ قاهرة، الطبعة: الأولي، 1416هـ ـ 1995م.

ابن عبد البر القرطبي في كتاب التهميد يقول في اقسام الروايات المرسلة و قبول بعضها هكذا:

وقد يكون المرسِل للحديث نسي مَن حَدَّثه به وعرف المعزي اليه الحديث فذكره عنه فهذا أيضا لا يضر اذا كان أصل مذهبه أن لا يأخذ الا عن ثقة كمالك وشعبة.

ابن عبد البر النمري القرطبي المالكي، ابوعمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر (المتوفي 463هـ)، التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد، ج1، ص17، تحقيق: مصطفي بن أحمد العلوي، محمد عبد الكبير البكري، ناشر: وزارة عموم الأوقاف والشؤون الإسلامية - المغرب - 1387هـ.

ابن كثير الدمشقي السلفي في كتاب تخليص الإستغاثة يقول:

و إنما العالمون بالجرح والتعديل هم علماء الحديث وهم نوعان: منهم من لم يرو إلا عن ثقة عنده كمالك و شعبة و يحيي ين سعيد و عبدالرحمن بن مهدي وأحمد بن حنبل و كذلك البخاري و أمثاله...

ابن كثير الدمشقي، ابوالفداء إسماعيل بن عمر القرشي (المتوفي774هـ)، تلخيص كتاب الاستغاثة، ج1، ص77.

الصالحي الشامي ايضا في توثيق الشخص الذي ينقل عنه شعبة يقول:

روي عنه شعبة ولم يكن يروي إلا عن ثقة عنده.

الصالحي الشامي، محمد بن يوسف (المتوفي942هـ)، سبل الهدي والرشاد في سيرة خير العباد، ج12، ص378، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود وعلي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1414هـ.

و ابو سعيد العلائي يقول:

ومنها أن يكون المرسل للحديث نسي من حدثه به وعرف المتن جيدا فذكره مرسلا لأن اصل طريقته أنه لا يأخذ إلا عن ثقة كمالك وشعبة فلا يضره الإرسال.

العلائي، أبو سعيد بن خليل بن كيكلدي (المتوفي: 761هـ)، جامع التحصيل في أحكام المراسيل، ج1، ص88، تحقيق: حمدي عبدالمجيد السلفي، ناشر: عالم الكتب - بيروت، الطبعة: الثانية، 1407هـ ـ 1986م

و في كتاب النكت علي مقدمة إبن الصلاح يقول هكذا:

[ فائدة ] الذي عادته لا يروي إلا عن ثقة ثلاثة يحيي بن سعيد وشعبة ومالك قاله ابن عبد البر وغيره وقال النسائي ليس أحد بعد التابعين آمن علي الحديث من هؤلاء الثلاثة.

عبد الله بن بهادر، بدر الدين أبي عبد الله محمد بن جمال الدين (المتوفي794 هـ)، النكت علي مقدمة ابن الصلاح، ج3، ص370، تحقيق: د. زين العابدين بن محمد بلا فريج، ناشر: أضواء السلف - الرياض، الطبعة: الأولي، 1419هـ ـ 1998م.

بناءعلي هذا، نقل الرواية بيد شعبة عن ابي بلج، تثبت وثاقته ايضا.

6. محمد ناصر الالباني، يوثق أبابلج:

محمد ناصر الالباني الذي عند الوهابية يذكر بعنوان «بخاري العصر » و يعتبرونه مجدد الدين في القرن الرابع عشر، في كتاب السلسلة الصحيحة، ج3، ص474، ذيل حديث 1400، يوثق ابابلج هكذا:

قلت: و هذا إسناد جيد رجاله ثقات، و يحيي بن أبي سليم هو أبو بلج الفزاري، و هو بكنيته أشهر.

و لم يكن لتضعيف اشخاص مثل الارنؤوط في مقابل توثيق الالباني قيمة.

7. توثيق يحيي بن معين، يكفي لاثبات وثاقة الراوي:

يحيي بن معين الذي يعتبر من كبار علماء علم رجال عند اهل السنة حسبما صرحه بعض الكبار من اهل السنة، يكفي توثيقه لاثبات وثاقة الراوي؛ لانه ابن معين إمام هذا الشأن و كفي به حجة في توثيقه إياه.

بدر الدين العيني يقول في رواية منقولة عن ابي المنيب عبيد الله بن عبد الله هكذا:

فإن قلت: في إسناده أبو المنيب عبيد الله بن عبد الله، وقد تكلم فيه البخاري وغيره. قلت: قال الحاكم: وثقه ابن معين، وقال ابن أبي حاتم: سمعت أبي يقول: هو صالح الحديث، وأنكر علي البخاري إدخاله في الضعفاء، فهذا ابن معين إمام هذا الشأن وكفي به حجة في توثيقه إياه.

العيني الغيتابي الحنفي، بدر الدين ابومحمد محمود بن أحمد (المتوفي 855هـ)، عمدة القاري شرح صحيح البخاري،ج7، ص11، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

حال يحيي بن سليم ايضا ما يقارب هذه الصورة، البخاري قام بتضعيفه؛ لكن يحيي بن معين و بقية ائمة الرجال من اهل السنة ايضا وثقوه؛ فحسب قول بدر الدين العيني، لم يكن لتضعيف البخاري قيمة و توثيق يحيي بن معين وحده، يكفي لاثبات حجية الرواية.

8. التناقض في قول شعيب الأرنؤوط:

ابو بلج الفزاري ينقل في كتاب مسند احمد روايتين في فضائل اميرالمؤمنين عليه السلام فقط: احداها هذه الرواية و ثانيتها رواية رقم 3542:

عن أبي بلج عن عمرو بن ميمون عن بن عباس قال: أول من صلي مع النبي صلي الله عليه و سلم بعد خديجة علي.

قال شعيب الأرنؤوط في ذيل الرواية هكذا:

إسناده ضعيف.

لكن في موضع آخر من روايته في مواضع اخر، يعتبرون روايته «حسن»؛ مثلا در ج11، ص15، ح6479 يقول:

إسناده حسن.

و في ج11، ص547 ـ 548، ح6959 يقول:

إسناده حسن.

و في ج13، ص345، ح7966 يقول:

صحيح دون قوله «تحت العرش» وهذا إسناد حسن، أبو بلج هذا حسن الحديث، وباقي رجاله ثقات رجال الشيخين.

و في ج15، ص128 ـ129، ح9233، يقول:

حديث صحيح، وهذا إسناد حسن من أجل أبي بلج وباقي رجال الإسناد ثقات رجال الصحيح.

و في ج16، ص431، ح10738، يقول:

إسناده حسن من أجل أبي بلج وهو يحيي بن سليم وباقي رجاله ثقات رجال الصحيح.

و في ج30، ص214، ح18279، يقول:

إسناده حسن من أجل أبي بلج.

و في سند رواية بعدها يقول:

إسناده حسن كسابقه.

و في ج24، ص189، ح15451، يقول:

إسناده حسن، أبو بلج: هو الفزاري، وقد اختلف في اسمه، يقال: يحيي بن سُلَيم بن بلج، ويقال: يحيي بن أبي سليم، و يقال: يحيي بن أبي الأسود، وثقه ابن معين وابن سعد والنسائي والدارقطني، وقال أبو حاتم: صالح الحديث لا بأس به، وقال البخاري: فيه نظر وقال الجوزجاني: غيرثقه، وقال ابن حجر في «التقريب»: صدوق، ربما أخطأ.

اثبتنا سالفا ان نسبة هذا الكلام الي البخاري انه قال «فيه نظر» لم يكن صحيحا و الذي نقله عن البخاري هو من الضعفاء. لكن ما نقله عن الجوزجاني انه قال «غير ثقة» ايضا كذب واضح؛ لان الجوزجاني هو الذي قام بتوثيقه؛ كما يقول ابن حجر في تهذيب التهذيب في شرح حاله هكذا:

وقال بن معين وابن سعد والنسائي والدارقطني ثقة وقال البخاري فيه نظر وقال أبو حاتم صالح الحديث لا بأس به وقال بن سعد قال يزيد بن هارون قد رأيت أبا بلج وكان جارا لنا وكان يتخذ الحمام يستأنس بهن وكان يذكر الله تعالي كثيرا قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال يخطئ وقال يعقوب بن سفيان كوفي لا بأس به وقال إبراهيم بن يعقوب الجوزجاني وأبو الفتح الأزدي كان ثقة.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفي852هـ)، تهذيب التهذيب، ج12 ص49، ناشر: دار الفكر - بيروت، الطبعة: الأولي، 1404 - 1984 م.

النتيجة ان شعيب الأرنؤوط كاسلافه عندما يصل الي فضائل اميرالمؤمنين عليه السلام، يفقد صبره و تحمله و بغمض عينيه يضعف الراوي و يرد الرواية و من اجل الوصول الي هذا الهدف لن يجتنب من اي كذب؛ لكن حسبما قالوا الكذاب ينسي، عندما ينقلون روايات اخري عن ذاك الشخص في مواضيع اخر، يعتبرونها اعتبار الثقة!!!.

اشكال دلالي عن  ابن تيمية:

ابن تيمية بعد ذكر اشكال سندي الذي ذكرنا الجواب عنه، سعي ان يرد هذه الرواية من حيث الدلالة ايضا:

و فيه ألفاظ هي كذب علي رسول الله صلي الله عليه وسلم كقوله «أما ترضي أن تكون مني بمنزلة هارون من موسي غير أنك لست بنبي لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي» فإن النبي صلي الله عليه وسلم ذهب غير مرة وخليفته علي المدينة غير علي كما اعتمر عمرة الحديبية وعلي معه وخليفته غيره وغزا بعد ذلك خيبر ومعه علي وخليفته بالمدينة غيره وغزا غزوة الفتح وعلي معه وخليفته في المدينة غيره وغزا حنينا والطائف وعلي معه وخليفته بالمدينة غيره وحج حجة الوداع وعلي معه وخليفته بالمدينة غيره وغزا غزوة بدر ومعه علي وخليفته بالمدينة غيره

و كل هذا معلوم بالأسانيد الصحيحة و باتفاق أهل العلم بالحديث و كان علي معه في غالب الغزوات و إن لم يكن فيها قتال.

فإن قيل استخلافه يدل علي أنه لا يستخلف إلا الأفضل لزم أن يكون علي مفضولا في عامة الغزوات وفي عمرته وحجته لا سيما وكل مرة كان يكون الإستخلاف علي رجال مؤمنين وعام تبوك ما كان الإستخلاف إلا علي النساء والصبيان... .

ابن تيمية الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (المتوفي 728 هـ)، منهاج السنة النبوية، ج5، ص34، تحقيق: د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

الحقد و العداوة عن ابن تيمية بالنسبة لاميرالمؤمنين عليه السلام لقد ألقى غطاء على عقله و وعيه لدرجة أنه منعه من أدنى تفكير.

من الواضح ان كلام رسول الله صلي الله عليه و آله لم يكن مطلقا؛ بل مقصوده، خلافته في حرب تبوك؛ لان لهذا الحرب مواصفات خاصة.

الطريق الطويل، الحرب الرهيب مع هرقل الروم، الجو الحار و... سبب ان عدد كثير من المنافقين بذرايع واهية امتنعوا من الحضور في الحرب، و كان من الاحتمال القوي انه بخلو المدينة من الرجال و الابطال من المسلمين، هولاء المنافقون ينفذوا خططهم الشريرة، لإيذاء النساء والأطفال و... .

بناء علي هذا، رسول الله صلي الله عليه وآله شخّص انه لم يكن لحضور الامام اميرالمؤمنين عليه السلام ضرورة و لخلافته في المدينة، اكثر ضرورة، من هذا المنطلق خلف ذاك الاسد البطل مكانه حتي لا يتجرئوا المنافقون و المبغضون في التخريب.

العلامة الاميني رضوان الله تعالي عليه بعد تبيين حال حرب تبوك و علة خلافة اميرالمؤمنين عليه السلام، في الجواب عن ابن تيمية يقول:

إذا عرفت ذلك كله فلا يذهب عليك أن قوله صلي الله عليه وآله وسلم: لا ينبغي أن أذهب إلا و أنت خليفتي. ليس له مغزي إلا خصوص هذه الواقعة، وليس في لفظه عموم يستوعب كل ما غاب صلي الله عليه وآله عن المدينة... .

الأميني، الشيخ عبد الحسين احمد (المتوفي 1392هـ)، الغدير في الكتاب والسنة والأدب، ج3، ص199، ناشر: دار الكتاب العربي بيروت، الطبعة: الرابعة، 1397هـ ـ 1977م.

بناء علي هذا مقصود رسول الله من هذه الفقرة «لا ينبغي أن أذهب إلا و أنت خليفتي» هو حرب تبوك فقط و ليس كل الاوقات التي لم يكن في المدينة.

النتيجة: هذه الرواية نقلت بسند صحيح و اجبنا عن الاشكالات التي اورداها ابن تيمية و شعيب الأرنؤوط.

الرواية الرابعة: زيد بن يثيع عن اميرالمؤمنين عليه السلام

النسائي في كتابيه خصائص اميرالمؤمنين عليه السلام و السنن الكبري، كذلك الطحاوي في شرح مشكل الآثار و أبو المحاسن الحنفي في المعتصر يقول:

أَخْبَرَنَا الْعَبَّاسُ بْنُ مُحَمَّدٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو نُوحٍ وَاسْمُهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ غَزْوَانَ قُرَادٌ، عَنْ يُونُسَ بْنِ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ يُثَيْعٍ، عَنْ عَلِيٍّ، أَنّ رَسُولَ اللَّهِ (ص) بَعَثَ بِبَرَاءَةَ إِلَي أَهْلِ مَكَّةَ مَعَ أَبِي بَكْرٍ، ثُمَّ اتَّبَعَهُ بِعَلِيٍّ، فَقَالَ لَهُ: خُذِ الْكِتَابَ، فَامْضِ بِهِ إِلَي أَهْلِ مَكَّةَ، قَالَ: فَلَحِقْتُهُ، فَأَخَذْتُ الْكِتَابَ مِنْهُ، فَانْصَرَفَ أَبُو بَكْرٍ، وَهُوَ كَئِيبٌ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أُنْزِلَ فِيَّ شَيْءٌ؟ قَالَ: «لا، إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أُبَلِّغَهُ أَنَا، أَوْ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي».

النسائي، ابوعبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي (المتوفي303 هـ)، خصائص علي بن أبي طالب، ج1، ص92، تحقيق: أحمد ميرين البلوشي، ناشر: مكتبة المعلا - الكويت الطبعة: الأولي، 1406 هـ؛

النسائي، ابوعبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي (المتوفي303 هـ)، السنن الكبري، ج5، ص128، تحقيق: د.عبد الغفار سليمان البنداري، سيد كسروي حسن، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1411 - 1991؛

الطحاوي الحنفي، ابوجعفر أحمد بن محمد بن سلامة (المتوفي321هـ)، شرح مشكل الآثار، ج9، ص216، تحقيق شعيب الأرنؤوط، ناشر: مؤسسة الرسالة - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1408هـ - 1987م؛

هذه الرواية في كتاب مسند ابي بكر نقلت بهذه الصورة :

ثنا ابْنُ وَكِيعٍ، قَالَ: نَا أَبِي، عَنْ إِسْرَائِيلَ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ يُثَيْعٍ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنّ النَّبِيَّ (ص) " بَعَثَهُ بِسُورَةِ بَرَاءَةٍ يَقْرَؤُهَا عَلَي النَّاسِ بِالْمَوْسِمِ، ثُمَّ أَحْدَثَ إِلَيْهِ مِنْ أَمْرِهِ مَا أَحْدَثَ، فَبَعَثَ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، فَقَالَ: أَدْرِكْ أَبَا بَكْرٍ فَخُذْ مِنْهُ سُورَةَ بَرَاءَةٍ، فَاقْرَأْهَا عَلَي النَّاسِ، قَالَ: فَأَخَذَهَا، فَرَجَعَ أَبُو بَكْرٍ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَالِي أُنْزِلَ فِيَّ شَيْءٌ؟ فَقَالَ: «لا، أُمِرْتُ أَلا يُؤَدِّيَهَا إِلا أَنَا، أَوْ رَجُلٌ مِنِّي».

المروزي، أبو بكر أحمد بن علي بن سعيد الأموي (المتوفي292هـ)، مسند أبي بكر الصديق، ج1، ص198، ح132، تحقيق: شعيب الأرناؤوط، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت.

دراسة سند الرواية:

العباس بن محمد:

الذهبي يقول عنه هكذا:

عباس بن محمد الدوري أبو الفضل مولي بني هاشم عن حسين الجعفي وأبي داود وعنه الأربعة والأصم وابن البختري ثقة حافظ توفي 271 4

الكاشف ج1 ص536، رقم: 2609

ابن حجر يقول:

عباس بن محمد بن حاتم الدوري أبو الفضل البغدادي خوارزمي الأصل ثقة حافظ من الحادية عشرة مات سنة إحدي وسبعين وقد بلغ ثمانيا وثمانين سنة 4

 

تقريب التهذيب ج1 ص294، رقم:3189

عبد الرحمن بن غزوان:

من رواة البخاري و بقية الصحاح الستة:

عبد الرحمن بن غزوان أبو نوح قراد بغدادي يحفظ وله ما ينكر سمع عوفا ويونس بن أبي إسحاق وعنه أحمد وابن معين والحارث بن أبي أسامة وثقه علي مات 207 خ د ت س

الكاشف ج1 ص639، رقم: 3287

عبد الرحمن بن غزوان بمعجمة مفتوحة وزاي ساكنة الضبي أبو نوح المعروف بقراد بضم القاف وتخفيف الراء ثقة له أفراد من التاسعة مات سنة سبع وثمانين خ د ت س

تقريب التهذيب ج1 ص348، رقم:3977

يونس أبو إسحاق السبيعي:

من رواة صحيح مسلم و بقية الصحاح الستة:

عدة من علماء اهل السنة، ضعفوه؛ لكن شمس الدين الذهبي، يغض النظر عن التضعيفات و يذكر اسمه في كتاب «ذكر من تكلم فيه و هو موثق»:

يونس بن أبي إسحاق السبيعي م علي ثقة قال أبو حاتم لا يحتج به وضعفه أحمد

ذكر من تكلم فيه و هو موثق ج1 ص204، رقم: 389

و في كتاب الكاشف يقول:

يونس بن أبي إسحاق السبيعي عن ناجية بن كعب ومجاهد وعنه ابناه إسرائيل وعيسي والفريابي صدوق وثقه بن معين وقال أحمد حديثه مضطرب وقال أبو حاتم لا يحتج به مات 159 م 4.

الكاشف ج2 ص402، رقم: 6463

ابن حجر العسقلاني في تقريب التهذيب يقول:

يونس بن أبي إسحاق السبيعي أبو إسرائيل الكوفي صدوق يهم قليلا من الخامسة مات سنة اثنتين وخمسين علي الصحيح ر م 4

 

تقريب التهذيب ج1 ص613، رقم: 7899

الحال، هو من رواة صحيح مسلم و هذا يكفي لاثبات وثاقته؛ كما ان احمد بن علي الاصفهاني ذكر اسمه في كتاب رجال مسلم:

يونس بن أبي إسحاق السبيعي الهمداني الكوفي كنيته أبو إسرائيل السبيعي روي عن عبدالله بن أبي السفر في الجهاد روي عنه أبو المنذر إسماعيل.

الإصبهاني، أبو بكر أحمد بن علي بن منجويه، رجال صحيح مسلم ج2 ص368، رقم: 1895، تحقيق: عبد الله الليثي، ناشر: دار المعرفة - بيروت، الطبعة: الأولي، 1407هـ

حتي الالباني الوهابي ايضا صحح روايات يونس بن أبي إسحاق؛ من جملتها في ارواء الغليل بعد نقل الرواية التي في سندها يونس بن أبي إسحاق يقول:

أخرجه أحمد (6/185-1 86 ) من طريق يونس بن أبي اسحاق عنه. وهذا إسناد صحبح علي شرط مسلم.

الألباني، محمد ناصر (المتوفي1420هـ)، إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل، ج1، ص 237، تحقيق: إشراف: زهير الشاويش، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية، 1405 - 1985 م.

و في كتاب صحيح أبي داود يعتبر روايته علي شرط البخاري و مسلم في صحة الرواية، صحيحة:

والحديث أخرجه أحمد (4/255) قال: ثنا وكيع: ئنا يونس بن أبي إسحاق:سمعته من الشعبي... وهذا إسناد صحيح علي شرط الشيخين.

الألباني، محمد ناصر (المتوفي1420هـ)، صحيح أبي داود، ج1، ص 259، ناشر: مؤسسة غراس للنشر والتوزيع ـ الكويت، الطبعة: الأولي، 1423 هـ ـ 2002 م

و في كتاب ظلال الجنة يعتبر سند الرواية التي في رواته يونس بن أبي إسحاق، «صحيح»:

1063 - ( صحيح )

حدثنا أبو بكر ثنا وكيع عن يونس بن أبي اسحاق عن العيزار ابن حريث العبدي عن أم الحصين الأحمسية قالت سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم وعليه بردة متلفعا بها وهو يقول

إن أمر عليكم عبد حبشي مجدع فاسمعوا له ما أقام بكم كتاب الله عز وجل

الألباني، محمد ناصر (المتوفي1420هـ)، ظلال الجنة، ج2، ص 250، ح1063، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت، الطبعة: الثالثة - 1413هـ ـ 1993م.

بناء علي هذا، يونس بن أبي إسحاق ثقة و معتمد.

أبو إسحاق السبيعي:

زيد بن يثيع:

ذكرنا فيما سلف دراسة وثاقة هذين الشخصين بصورة تفصيلية؛ بناء علي هذا، سند هذه الرواية ايضا صحيح و تمام رواته من الثقات.

الرواية الخامسة: مقسم عن إبن عباس:

الترمذي في سننه يقول:

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيل، حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ، حَدَّثَنَا عَبَّادُ بْنُ الْعَوَّامِ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ حُسَيْنٍ، عَنِ الْحَكَمِ بْنِ عُتَيْبَةَ، عَنْ مِقْسَمٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: " بَعَثَ النَّبِيُّ (ص) أَبَا بَكْرٍ وَأَمَرَهُ أَنْ يُنَادِيَ بِهَؤُلَاءِ الْكَلِمَاتِ، ثُمَّ أَتْبَعَهُ عَلِيًّا، فَبَيْنَا أَبُو بَكْرٍ فِي بَعْضِ الطَّرِيقِ إِذْ سَمِعَ رُغَاءَ نَاقَةِ رَسُولِ اللَّهِ (ص) الْقَصْوَاءِ، فَخَرَجَ أَبُو بَكْرٍ فَزِعًا فَظَنَّ أَنَّهُ رَسُولُ اللَّهِ (ص) فَإِذَا هُوَ عَلِيٌّ فَدَفَعَ إِلَيْهِ كِتَابَ رَسُولِ اللَّهِ (ص) وَأَمَرَ عَلِيًّا أَنْ يُنَادِيَ بِهَؤُلَاءِ الْكَلِمَاتِ، فَانْطَلَقَا فَحَجَّا، فَقَامَ عَلِيٌّ أَيَّامَ التَّشْرِيقِ، فَنَادَي «ذِمَّةُ اللَّهِ وَرَسُولِهِ بَرِيئَةٌ مِنْ كُلِّ مُشْرِكٍ، فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَلَا يَحُجَّنَّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ، وَلَا يَطُوفَنَّ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ، وَلَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ إِلَّا مُؤْمِنٌ، وَكَانَ عَلِيٌّ يُنَادِي فَإِذَا عَيِيَ قَامَ أَبُو بَكْرٍ فَنَادَي بِهَا»

قَالَ أَبُو عِيسَي: وَهَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ عَبَّاس.

الترمذي السلمي، ابوعيسي محمد بن عيسي (المتوفي 279هـ)، سنن الترمذي، ج5، ص275، ح3091، تحقيق: أحمد محمد شاكر وآخرون، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

دراسة سند الرواية:

مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِيل:

صاحب كتاب صحيح البخاري:

محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة الإمام أبو عبد الله الجعفي مولاهم البخاري صاحب الصحيح... وكان إماما حافظا حجة رأسا في الفقه والحديث مجتهدا من أفراد العالم مع الدين والورع والتأله مات بقرية خرتنك من عمل بخاري ليلة الفطر سنة 256 ت.

الكاشف ج2 ص156، رقم: 4719.

محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة الجعفي أبو عبد الله البخاري جبل الحفظ وإمام الدنيا في فقه الحديث من الحادية عشرة مات سنة ست وخمسين في شوال وله اثنتان وستون سنة ت س.

تقريب التهذيب ج1 ص468، رقم: 5727

سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ:

من رواة البخاري، مسلم و بقية الصحاح الستة:

سعيد بن سليمان الضبي أبو عثمان الواسطي البزاز الحافظ سعدويه عن فضيل بن مرزوق وعبد العزيز بن الماجشون وعنه البخاري وأبو داود وخلف العكبري قال أبو حاتم لعله أوثق من عفان وقال صالح جزرة سمعته يقول حججت ستين حجة وما دلست قط وقال أحمد كان يصحف عاش مائة سنة مات 225 ع.

الكاشف ج1 ص438، رقم: 1902

سعيد بن سليمان الضبي أبو عثمان الواسطي نزيل بغداد البزاز لقبه سعدويه ثقة حافظ من كبار العاشرة مات سنة خمس وعشرين وله مائة سنة ع

تقريب التهذيب ج1 ص237، رقم: 2329

عَبَّادُ بْنُ الْعَوَّامِ:

من رواة البخاري، مسلم و بقية الصحاح الستة:

عباد بن العوام أبو سهل الواسطي عن حصين وعبد الله بن أبي نجيح وعدة وعنه أحمد وابن عرفة وثقه أبو حاتم وقال أحمد حديثه عن بن أبي عروبة مضطرب مات 185 ع

الكاشف ج1 ص531، رقم: 2571

عباد بن العوام بن عمر الكلابي مولاهم أبو سهل الواسطي ثقة من الثامنة مات سنة خمس وثمانين أو بعدها وله نحو من سبعين ع

 

تقريب التهذيب ج1 ص290، رقم: 3138

سُفْيَانُ بْنُ حُسَيْنٍ:

من رواة البخاري و بقية الصحاح الستة. بعض من علماء اهل السنة اشكلوا علي رواياته التي نقلها عن الزهري؛ لكن هذا لم يدل علي ان في كل رواياته اشكال؛ بناء علي هذا الذهبي يذكر اسمه في كتاب «ذكر من تكلم فيه وهو موثق»:

سفيان بن حسين الواسطي علي صدوق له أوهام عن الزهري قال ابن معين لم يكن بالقوي وقال أبو حاتم ليس به بأس إلا في الزهري قال الحاكم استشهد به الشيخان من غير حديث الزهري وكان قد اشتبه عليه بعض حديث الزهري فانقلب بلا قصد منه.

ذكر من تكلم فيه وهو موثق ج1 ص89، رقم: 137

ابن حجر يصرح انه في الروايات التي نقلها عن غير الزهري، حسب اتفاق العلماء معتمد:

سفيان بن حسين بن حسن أبو محمد أو أبو الحسن الواسطي ثقة في غير الزهري باتفاقهم من السابعة مات بالري مع المهدي وقيل في أول خلافة الرشيد خت م 4

تقريب التهذيب ج1 ص244، رقم: 2437

و لم ينقل هذه الرواية عن الزهري؛ بل نقلها عن حكم بن عتيبة:

الْحَكَمِ بْنِ عُتَيْبَةَ:

من رواة البخاري، مسلم و بقية الصحاح الستة:

الحكم بن عتيبة الكندي مولاهم فقيه الكوفة مع حماد عن بن أبي أوفي وأبي جحيفة وعنه مسعر وشعبة عابد قانت ثقة صاحب سنة توفي 115 ع.

 

الكاشف ج1 ص344، رقم: 1185

الحكم بن عتيبة بالمثناة ثم الموحدة مصغرا أبو محمد الكندي الكوفي ثقة ثبت فقيه إلا أنه ربما دلس من الخامسة مات سنة ثلاث عشرة أو بعدها وله نيف وستون ع

تقريب التهذيب ج1 ص175، رقم: 1453

مِقْسَمٍ بن بُجْرة:

من رواة البخاري و بقية الصحاح الستة:

مقسم بكسر أوله بن بجرة بضم الموحدة وسكون الجيم ويقال نجدة بفتح النون وبدال أبو القاسم مولي عبد الله بن الحارث ويقال له مولي بن عباس للزومه له صدوق وكان يرسل من الرابعة مات سنة إحدي ومائة وما له في البخاري سوي حديث واحد خ 4

تقريب التهذيب ج1 ص545، رقم: 6873

حتي قال ابن حجر ان البعض يعتبره من «الصحابة»:

مقسم بن بجرة بضم الموحدة وسكون الجيم بن حارثة بن قنيرة بقاف ومثناة مصغرا الكندي ثم التجيبي النخعي ذكره أبو سعيد بن يونس وقال أسلم في حياة النبي صلي الله عليه وسلم وبايع معاذا باليمن ويقال إن له صحبة وشهد فتح مصر وكان قاتل أهل الردة مع زياد بن لبيد.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفي852هـ)، الإصابة في تمييز الصحابة، ج6 ص204، رقم: 8191، تحقيق: علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولي، 1412هـ - 1992م.

بناء علي هذا سند هذه الرواية ايضا صحيح و تمام رواته، من رواة صحيح البخاري.

و لو ان رواية اعلان البراءة بيد اميرالمؤمنين عليه السلام لها اسانيد صحيحة اخري ايضا عن ابي هريرة، جابر بن عبد الله الانصاري، سعد بن أبي وقاص، حبشي بن جنادة و... و الروايات السالفة ايضا نقلت باسانيد عديدة عن طرق اخري؛ لكن لاثبات هذه الفضيلة لاميرالمؤمنين عليه السلام لابد ان نكتفي بهذه الاسانيد الخمسة التي درسنا صحتها حسب رؤية اهل السنة و لم نحتاج الي دراسة الاسانيد الاخر.

الفصل الثاني: الجواب عن اشكالات و شبهات اهل السنة

هنا ايضا كفضائل اميرالمؤمنين عليه السلام الاخر التي لم تستطع اهل السنة تحملها، قاوموا في مقابل هذه الفضيلة التي لا نظير لها و سعوا بايراد الشبهات و الاشكالات العديدة، ان يقعوا كونها فضيلة تحت السؤال.

نحن في هذا الفصل نطرح شبهاتهم و نجيب عنها.

هل ابوبكر، كان مأمور ابلاغ البراءة؟

ابن تيمية الحراني ادعي علي خلاف الروايات العديدة و صحيحة السند التي ثبت نقلها و صحتها حسب رؤية اهل السنة، ان المهمة دامت الي النهاية في اختيار ابي بكر و هو الذي اعلن البراءة في مراسيم الحج. جاء في مجموع فتاوي ابن تيمية هكذا :

و يَبْعَثُ أبا بكرٍ عامَ تسعَ فنادي في الموسمِ «أن لَا يَحُجُّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ ولا يَطُوفَ بالبيتِ عريانٌ ونَبْذِ العهودِ المطلقةِ وأبقي المؤقته مادام أهلُها موفين بالعهدِ كما أمر الله بذلك.

ابن تيمية الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (المتوفي 728 هـ)، كتب ورسائل وفتاوي شيخ الإسلام ابن تيمية، ج19، ص20، تحقيق: عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي النجدي، ناشر: مكتبة ابن تيمية، الطبعة: الثانية.

و ايضا في موضع آخر من هذا الكتاب يقول:

والذي ثبت عن النبي أنه نهي الحائض عن الطواف وبعث أبا بكر أميرا علي الموسم فأمر أن ينادي أن لا يَحُجَّ بعدَ العامِ مشركٌ ولا يطوف بالبيت عريانٌ وكان المشركون يَحِجُّون وكانوا يطوفون بالبيت عراةً.

كتب و رسائل و فتاوي ابن تيمية في الفقه ج21، ص276

هو يدعي في منهاج السنة ان ولاية ابي بكر في هذا السفر، من فضائله الخاصة و علي بن أبي طالب عليه السلام في هذا السفر كان تحت ولاية ابي بكر و كان من رعيته في هذه الحجة:

ثم أمَّر أبا بكر سنة تسع للحج بعد رجوع النبي صلي الله عليه وسلم من غزوة تبوك وفيها أمَرَ أبا بكر بالمناداة في الموسم أن لا يَحُجَّ بعد العام مشرك ولا يطوف بالبيت عريان ولم يؤمر النبي صلي الله عليه وسلم غير أبي بكر علي مثل هذه الولاية فولاية أبي بكر كانت من خصائصه فإن النبي صلي الله عليه وسلم لم يؤمر علي الحج أحد كتأمير أبي بكر ولم يستخلف علي الصلاة أحدا كاستخلاف أبي بكر وكان علي من رعيته في هذه الحجة فإنه لحقه فقال أمير أو مأمور فقال علي بل مأمور وكان علي يصلي خلف أبي بكر مع سائر المسلمين في هذه الولاية ويأتمر لأمره كما يأتمر له سائر من معه ونادي علي مع الناس في هذه الحجة بأمر أبي بكر.

ابن تيمية الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (المتوفي 728 هـ)، منهاج السنة النبوية، ج5، ص490، تحقيق: د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

في الجواب عن العلامة الحلي رضوان الله تعالي عليه، يدعي ان رجوع ابي بكر بعد ثلاثة ايام، كذب واضح، و اعلان البراءة في الموسم كان علي عهدة ابي بكر و علي بن أبي طالب عليه السلام حسب امره اعلن البراءة في الموسم:

و أما قول الرافضي إنه لما أنفذه ببراءة رُدَّهُ بعدَ ثلاثة أيام فهذا من الكذب المعلوم أنه كذب فإن النبي صلي الله عليه وسلم لما أمر أبا بكر علي الحج ذهب كما أمره وأقام الحج في ذلك العام عام تسع للناس ولم يرجع إلي المدينة حتي قضي الحج وأنفذ فيه ما أمره به النبي صلي الله عليه وسلم فإن المشركين كانوا يحجون البيت وكانوا يطوفون بالبيت عراة وكان بين النبي صلي الله عليه وسلم وبين المشركين عهود مطلقة فبعث أبا بكر وأمره أن ينادي أن لا يحج بعد العام مشرك ولا يطوف بالبيت عريان فنادي بذلك من أمره أبو بكر بالنداء ذلك العام وكان علي بن أبي طالب من جملة من نادي بذلك في الموسم بأمر أبي بكر ولكن لما خرج أبو بكر أردفه النبي صلي الله عليه وسلم بعلي بن أبي طالب لينبذ إلي المشركين العهود.

منهاج السنة النبوية، ج5، ص493.

شمس الدين عبد الهادي الحنبلي في كتاب تنقيح التحقيق ايضا يكرر كلام ابن تيمية:

فلما أمر بمنع المشركين من الحج بعث أبا بكر في سنة تسع، فنادي: أن لا يحج بعد العام مشرك.

الحنبلي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عبد الهادي (المتوفي744هـ)، تنقيح تحقيق أحاديث التعليق، ج2، ص396، تحقيق: أيمن صالح شعبان، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1998م.

الزيلعي الحنفي ايضا في نصب الراية يقول:

فلما أمر بمنع المشركين من الحج بعث أبا بكر في سنة تسع فنادي أن لا يحج بعد العام مشرك.

الزيلعي، عبدالله بن يوسف ابومحمد الحنفي (المتوفي762هـ)، نصب الراية لأحاديث الهداية، ج3، ص5، تحقيق: محمد يوسف البنوري، ناشر: دار الحديث - مصر - 1357هـ.

هذه الدعوي عن ابن تيمية و اتباع فكرته تناقض الروايات العديدة التي نقلت في مصادر اهل السنة باسانيد صحيحة، تناقضا تاما حسب هذه الروايات رسول الله صلي الله عليه واله في البداية ارسل ابابكر؛ لكن بعد طي مسافة طويلة ارسل اميرالمؤمنين عليه السلام في عقبه، اخذ سورة التوبة و معاهدة رسول الله منه و ارجع ابابكر.

الحال اذا لم يرجع ابوبكر او یمتنع من تسليم سورة البراءة الي اميرالمؤمنين عليه السلام ، و حسب دعوی ابن تيمية، اعلن البراءة فی مكة، من الطبیعی ان یخالف امر رسول الله صلي الله عليه وآله و ان لا یطاوع الی ما حكم الله و رسوله.

هل فی هذه الصورة، ابوبكر لم یکن مصداق للآيات المذکورة فی الذيل؟

وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِكَ هُمُ الْكافِرُون . المائدة/44.

وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِكَ هُمُ الظَّالِمُون . المائدة/45.

وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِكَ هُمُ الْفاسِقُون . المائدة/47.

جلال الدين السيوطي الذی التفت الی هذه القضية، صرح انه كَانَ عَلِيٌّ يُنَادِي فَإِذَا أعِيا قَامَ أَبُو بَكْرٍ فَنَادَي بِهَا فهذه نيابةٌ من أبي بكرٍ عن عليٍ فإنه قَصَد بالبعث علي:

وأخرج الترمذي وحسنه عن ابن عباس قال: «بَعَثَ النَّبِيُّ (ص) أَبَا بَكْرٍ وَأَمَرَهُ أَنْ يُنَادِيَ بِهَؤُلَاءِ الْكَلِمَاتِ، ثُمَّ أَتْبَعَهُ عَلِيًّا، فَانْطَلَقَا فَحَجَّا، فَقَامَ عَلِيٌّ أَيَّامَ التَّشْرِيقِ، فَنَادَي «ذِمَّةُ اللَّهِ وَرَسُولِهِ بَرِيئَةٌ مِنْ كُلِّ مُشْرِكٍ، فَسِيحُوا فِي الْأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَلَا يَحُجَّنَّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ، وَلَا يَطُوفَنَّ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ، وَلَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ إِلَّا مُؤْمِنٌ، فَكَانَ عَلِيٌّ يُنَادِي فَإِذَا أعِيا قَامَ أَبُو بَكْرٍ فَنَادَي بِهَا»

فهذه نيابةٌ من أبي بكرٍ عن عليٍ فإنه قَصَد بالبعث علي، وأخرج البخاري عن أبي هريرة قال: «بعثني أبو بكر فيمن يؤذن يوم النحر بمني لا يحج بعد العام مشرك ولا يطوف بالبيت عريان» فهذه نيابة من أبي هريرة أيضاً، والمقصود بالتبليغ في هذه القصة أن تكون من علي.

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفی 911هـ)، الحاوي للفتاوي في الفقه وعلوم التفسير والحديث والاصول والنحو والاعراب وسائر الفنون، ج1، ص156، تحقيق: عبد اللطيف حسن عبد الرحمن، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1421هـ - 2000م.

بناء علی هذا دعوي ابن تيمية، لم توافق الروايات الموجودة فی مصادر اهل السنة التی نقلت بسند صحيح، و تثبت فقط الحقد و العداوة منه مع اميرالمؤمنین عليه السلام.

هل کان ابوبكر فی تلک السنة، أمير الحاج؟

حسب ان هذه الفضيلة، تبین الافضلیة المطلقة لاميرالمؤمنین عليه السلام علی ابی بكر و من جانب آخر عدم اهلیة ابی بكر لابلاغ امر رسول الله، تثبت، ان اهل السنة سعوا ان یجبروا هذه المسألة بشکل، هم ادعوا بأنه من الصحیح ان امر التبليغ فی هذا السفر کان فی عهدة اميرالمؤمنین عليه السلام ؛ لکن کان ابوبكر من جانب الرسول صلي الله عليه وآله «امير الحاج» و کان امیرا علی اميرالمؤمنین عليه السلام ایضا.

فخرالدين الرازي نقلا عن الجاحظ یقول:

وقيل لما خصّ أبا بكرٍ رضي الله عنه بتوليته أميرَ الموسِم خص علياً بهذا التبليغِ تطييباً للقلوب ورعاية للجوانب.

وقيل قرّر أبا بكرٍ علي الموسم وبعث علياً خَلْفَه لتبليغ هذه الرسالة، حتي يُصَلِّي علي خلفِ أبي بكر ويكون ذلك جارياً مجري التنبيهِ علي إمامةِ أبي بكر، والله أعلم.

وقَرّر الجاحظُ هذا المعني فقال: إن النبيَّ صلي الله عليه وسلم بَعَثَ أبا بكرٍ أميراً علي الحاج وولّاه الموسمَ وبعث علياً يُقْرَأ علي الناس آياتٌ من سورةِ براءةٍ فكان أبو بكر الإمامَ وعلي المؤتَمَ وكان أبو بكر الخطيبَ وعلي المستمعَ وكان أبو بكر الرافع بالموسم والسابق لهم والآمر لهم، ولم يكن ذلك لعلي رضي الله عنه.

الرازي الشافعي، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (المتوفي604هـ)، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب، ج15، ص175، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1421هـ - 2000م.

ابن الجوزي فی كشف المشكل یقول:

ومما يزيل الإشكال أن أبا بكر كان الإمام في تلك الحجة، فكان علي يأتم، وأبو بكر الخطيب وعلي يسمع.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفي 597 هـ)، كشف المشكل من حديث الصحيحين، ج1، ص22، تحقيق: علي حسين البواب، ناشر: دار الوطن - الرياض - 1418هـ - 1997م.

المباركفوري ایضا یقول:

وقيل إنما بعث عليا في هذه الرسالة حتي يصلي خلف أبي بكر ويكون جاريا مجري التنبيه علي إمامة أبي بكر بعد رسول الله لأن النبي بعث أبا بكر أميرا علي الحاج وولاه الموسم وبعث عليا خلفه ليقرأ علي الناس ببراءة فكان أبو بكر الامام وعلي المؤتم وكان أبو بكر رضي الله عنه الخطيب وعلي المستمع.

وكان أبو بكر المتولي أمر الموسم والأمير علي الناس ولم يكن ذلك لعلي فدل ذلك علي تقديم أبي بكر علي علي وفضله عليه انتهي.

المباركفوري، أبو العلا محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم (المتوفي1353هـ)، تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي، ج8، ص387، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

في هذه الكلمات دعويين:

الاولي: صلاة اميرالمؤمنين عليه السلام خلف ابي بكر؛

الثانية: ان ابابكر هو امير الحاج في هذا السفر و كان اميرا علي اميرالمؤمنين عليه السلام.

فلنذکر قضیة اداء الصلاة عن اميرالمؤمنین عليه السلام خلف ابی بكر فی بحث آخر استقلالا؛ لکن هل کان ابوبكر، «امير الحاج» ام لا، یحتاج الی دراسة تفصيلية فلنکتفی بذکر کم نكتة فی هذا المجال:

النكتة الاولی: هل کان حج ابی بكر فی شهر ذي القعدة؟

من المسائل التی تقع مسئلة امارة ابی بكر موقع السؤال هی ان المسلمین فی تلک السنة لم یحجوا و فی الحقيقة اداء الحج آنذاک لم یکن يشرع لهم حتی یکون ابوبكر اميرا علی الحجاج؛ لان المشركین حسب رسومهم، ادوا الحج فی تلک السنة، فی شهر ذي القعده و الرسول ص ارسل اميرالمؤمنین عليه السلام حتی انه عند اداء الحج من قبلهم، قرأ علیهم سورة البراءة و اعلنهم بأن هذه السنة هی آخر سنتهم لاداء الحج.

الحال اذا کان هکذا ان المسلمین فی تلک السنة حجوا بامارة ابی بكر فی مراسیم الحج مع المشركین، فهم ارتکبوا عمل الكفار و المشركین؛ لان الله تعالی اعتبر اداء الحج فی غير ذي الحجة «زيادة في الكفر»؛ کما انه قال:

إِنَّمَا النَّسي ءُ زِيادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عاماً وَ يُحَرِّمُونَهُ عاماً لِيُواطِؤُا عِدَّةَ ما حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا ما حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمالِهِمْ وَ اللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكافِرين . التوبة/37.

فاهل السنة اما ان یقبلوا بان المسلمین فی هذه السنة بامامة ابی بكر، ارتکبوا عمل الكفار و عملهم هذا «زيادة في الكفر»، و اما ان یقبلوا لم یحج من المسلمین فی هذه السنة احد و لم یشارک منهم مع المشركین فی اداء مراسیم الحج و الوظيفة الوحیدة علی المسلمین الحاضرین هناک هو اعلام البراءة من المشركین التی هذه الوظيفة حسب الروايات احالها الی اميرالمؤمنین عليه السلام.

من الجدیر للذکر ان البيهقي عندما یصل الی هذه القضية، یسأل بتعجب انه هل ابوبكر ارتکب عملا اعتبره الله كفرا؟

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ: قَدْ نَزَلَتْ سُورَةُ بَرَاءَةَ قَبْلَ حَجَّةِ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَي عَنْهُ، وَفِيهَا: «إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْر»، وَفِيهَا: «إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا»، فَهَلْ كَانَ يَجُوزُ أَنْ يَحُجَّ أَبُو بَكْرٍ عَلَي حَجِّ الْعَرَبِ، وَقَدْ أَخْبَرَ اللَّهُ أَنَّ فِعْلَهُمْ ذَلِكَ كَانَ كُفْرًا؟

البيهقي، أحمد بن الحسين بن علي بن موسي ابوبكر (المتوفي 458هـ)، سنن البيهقي الكبري، ج5، ص166، باب من كره أن يقال للمحرم صفر وأن النسيء من أمر الجاهلية، ناشر: مكتبة دار الباز - مكة المكرمة، تحقيق: محمد عبد القادر عطا، 1414 - 1994.

هذا سؤال لم یجد له البيهقي من جواب و یترکه من غیر جواب.

جواب البيهقي واضح، ابوبكر لم یحج فی هذه السنة اصلا و لم یکن امير الحاج، حتی یکون عمله وفق مبني عمل الاعراب «زيادة في الكفر»؛ بل کان ابوبكر فی هذا السفر، تحت امر اميرالمؤمنین عليه السلام، فوظيفته ان یصل کلمات اميرالمؤمنین بمسمع المشركین و ان یعلن انزجاره منهم.

لکن فی حج ابی بكر فی تلک السنة، و انه کان فی شهر ذي القعدة، يوجد التصریح فی الكتب المعتبرة عند اهل السنة و حتي ابن تيمية نفسه اعترف ایضا بهذه القضیة. هو يقول فی كتاب شرح العمدة في الفقه هکذا:

أن الحجَ قبلَ حجةِ الوداعِ كان يَقَعِ في غيرِ حِينِه لأن أهلَ الجاهليةِ كانوا يُنْسِئون النسيءَ الذي ذَكَرَهُ اللهُ في القرانِ حيثُ يقول: « إِنَّمَا النَّسي ءُ زِيادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عاماً وَ يُحَرِّمُونَهُ عاماً لِيُواطِؤُا عِدَّةَ ما حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا ما حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ أَعْمالِهِمْ وَ اللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكافِرين » فكان حجُّهم قبلَ حجةِ الوداع في تلك السنين يَقَعُ في غيرِ ذي الحجة.

رَوي أحمدُ بإسناده عن مجاهد في قوله «إنما النسيء زيادةٌ في الكفر» قال حَجُّوا في ذي الحجة عامين ثم حجوا في المحرم عامين ثم حجوا في صفر عامين فكانوا يَحُجُّون في كلِ سنةٍ في كلِ شهرٍ عامين حتي وافَقَتْ حَجةُ أبي بكر الآخر من العامين في ذي القعدة قبلَ حَجَّة النبي صلي الله عليه وسلم بسنةٍ ثم حج النبي صلي الله عليه وسلم من قابلٍ في ذي الحجة فلذلك حينَ يقول النبي صلي الله عليه وسلم «إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق السموات والأرض».

ابن تيمية الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (المتوفی728 هـ)، شرح العمدة في الفقه، ج2، ص223، تحقيق: د. سعود صالح العطيشان، ناشر: مكتبة العبيكان - الرياض، الطبعة: الأولي، 1413هـ

و کذلک فی موضع آخر من هذا الکتاب یقول:

فكانوا يَحُجُّون في كل شهر عامين حتي وافق حجة أبي بكر الأخر من العامين في ذي القعدة ثم حج النبي صلي الله عليه وسلم حجته التي حج فوافق ذلك ذا الحجة فلذلك يقول النبي صلي الله عليه وسلم في خطبته إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات والأرض

وكذلك في رواية أخري عن مجاهد قال هذا في شأن النسيء لأنه كان ينقص من السنة شهرا.

شرح العمدة ج2، ص225.

العظيم آبادي فی عون المعبود یقول:

فإذا قاتلوا في شهر حرام حرموا مكانه شهرا آخر من أشهر الحل فيقولون نسأنا الشهر واستمر ذلك بهم حتي اختلط ذلك عليهم وخرج حسابه من أيديهم فكانوا ربما يحجون في بعض السنن في شهر ويحجون في بعض السنن في شهر ويحجون من قابل في شهر غيره إلي كان العام الذي حج فيه رسول الله صلي الله عليه وسلم فصادف حجهم شهر الحج المشروع وهو ذو الحجة.

العظيم آبادي، محمد شمس الحق (المتوفي1329هـ)، عون المعبود شرح سنن أبي داوود، ج5، ص295، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الثانية، 1995م.

الصنعاني فی تفسيره یقول:

فكانوا يحجون في كل سنة في كل شهر عامين حتي وافق حجة أبي بكر الآخرة من العامين في ذي القعدة ثم حج النبي صلي الله عليه وسلم حجته التي حج فوافق ذا الحجة.

الصنعاني، ابوبكر عبد الرزاق بن همام (المتوفي211هـ)، تفسير القرآن، ج2، ص276، تحقيق: د. مصطفي مسلم محمد، ناشر: مكتبة الرشد - الرياض، الطبعة: الأولي، 1410هـ.

و النويري فی نهاية الأرب یقول:

فلما كانت السنة التاسعة من الهجرة حج بالناس أبو بكر الصديق رضي الله عنه فوافق حجه في ذي القعدة، ثم حج رسول الله صلي الله عليه وسلم في العام القابل فوافق عود الحج إلي وقته في ذي الحجة كما وضع أولاً.

 

النويري، شهاب الدين أحمد بن عبد الوهاب (المتوفي733هـ)، نهاية الأرب في فنون الأدب، ج1، ص156، تحقيق مفيد قمحية وجماعة، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1424هـ - 2004م.

و ایضا فی موضع آخر یقول:

قد ثبت ان أبا بكر الصديق رضي الله عنه حج بالناس في السنة التاسعة من الهجرة، ووافق الحج في ذي القعدة.

نهاية الأرب في فنون الأدب ج16، ص48

ابن الجوزي فی زاد المسير یقول:

وقال مجاهد كان أول من أظهر النسيء جنادة بن عوف الكناني فوافقت حجة أبي بكر ذا القعدة ثم حج النبي صلي الله عليه وسلم في العام القابل في ذي الحجة فذلك حين قال ألا إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السموات.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفي 597 هـ)، زاد المسير في علم التفسير، ج3، ص435، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1404هـ.

محمد بن سعد فی الطبقات الكبري نقلا عن المجاهد یقول:

حج أبو بكر ونادي علي بالأذان في ذي القعدة قال فكانت الجاهلية يحجون في كل شهر من شهور السنة عامين فوافق حج نبي الله (ص) في ذي الحجة.

الزهري، محمد بن سعد بن منيع ابوعبدالله البصري (المتوفي230هـ)، الطبقات الكبري، ج2، ص186، ناشر: دار صادر - بيروت.

الجصاص فی تفسيره یقول:

قد كان أهل الجاهلية ينسئون وتغيير أسماء الشهور ولذلك لم تكن السنة التي حج فيها أبو بكر الصديق هي الوقت الذي وضع الحج فيه.

الجصاص الرازي الحنفي، أبو بكر أحمد بن علي (المتوفي370هـ)، أحكام القرآن، ج4، ص306، تحقيق: محمد الصادق قمحاوي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت - 1405هـ.

بناء علی هذا، اداء مراسیم الحج فی تلک السنة و مع المشركین، لم یکن شرعیا و المسلمین لم یحجوا فی تلک السنة اصلا حتی یکون ابوبكر علیهم اميرا؛ بل الوظيفة الوحیدة علی المسلمین الذین ترکوا المدينة، هی ان یعلنوا انزجارهم من المشركین و ان یقرروا علیهم ان هذه السنة هی آخر سنتهم للحج فهذه الوظيفة حسب الروايات التي مرت، کانت فی عهدة اميرالمؤمنین عليه السلام.

الحال ابوبكر او ابوهريرة او ای مسلم آخر اذا حضر لاعلان البراءة فی مكة، اما ان ینفذوا هذا العمل تحت امر اميرالمؤمنین عليه السلام، و اما ان یقبلوا اهل السنة ان هؤلاء عصوا امر رسول الله صلي الله عليه وآله و لم یودعوا الوظیفة الی اميرالمؤمنین عليه السلام.

النكتة الثانیة: وظیفة ابی بكر، ابلاغ البراءة و قراءة الآيات من سورة التوبة:

حسب الروایات الخمسة التی درسناها و اثبتنا صحتها، وظیفة ابی بكر فی هذا السفر قراءة الآيات من سورة التوبة و اعلان البراءة من المشركین و الصراخ بكلمات خاصة «لَا يَحُجُّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِك...» و الرسول بامر من الله، اخذ هذه الوظيفة منه و نفذها الی اميرالمؤمنین عليه السلام.

بعبارة اخری، الوظیفة التی لابد من ادائها في السفر، هی اعلان البراءة و لم تکن فی البین وظیفة اخری؛ علی سبیل المثال ذکرنا فی الرواية الاولی:

أَنَّ النَّبِيَّ (ص) بَعَثَهُ بِبَرَاءَةٌ لِأَهْلِ مَكَّةَ: لَا يَحُجُّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِك... فَسَارَ بِهَا ثَلَاثًا، ثُمَّ قَالَ لِعَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَي عَنْهُ: «الْحَقْهُ، فَرُدَّ عَلَيَّ أَبَا بَكْرٍ، وَبَلِّغْهَا أَنْتَ»، قَالَ: فَفَعَلَ... .

و فی الرواية الثانیة، الثالثة، الرابعة و الخامسة ایضا نفس هذه المطالب تتكرر:

بَعَثَ النَّبِيُّ (ص) بِبَرَاءَةٌ مَعَ أَبِي بَكْرٍ ثُمَّ دَعَاهُ، فَقَالَ: " لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ أَنْ يُبَلِّغَ هَذَا إِلَّا رَجُلٌ مِنْ أَهْلِي، فَدَعَا عَلِيًّا فَأَعْطَاهُ إِيَّاهَا... .

أَنّ رَسُولَ اللَّهِ (ص) بَعَثَ بِبَرَاءَةَ إِلَي أَهْلِ مَكَّةَ مَعَ أَبِي بَكْرٍ، ثُمَّ اتَّبَعَهُ بِعَلِيٍّ، فَقَالَ لَهُ: خُذِ الْكِتَابَ، فَامْضِ بِهِ إِلَي أَهْلِ مَكَّةَ...

ثُمَّ بَعَثَ فُلاَناً بسورة التَّوْبَةِ فَبَعَثَ عَلِيًّا خَلْفَهُ فَأَخَذَهَا منه... .

بَعَثَ النَّبِيُّ (ص) أَبَا بَكْرٍ وَأَمَرَهُ أَنْ يُنَادِيَ بِهَؤُلَاءِ الْكَلِمَاتِ، ثُمَّ أَتْبَعَهُ عَلِيًّا.

النتيجة ان الوظیفة الوحیدة التی لابد من ادائها فی هذا السفر و قام ابوبكر بادائها فی بدایة الامر هی ابلاغ البراءة من المشركین فقط و فی هذه الرواية لم یکن اثر من ان ابابکر «امير الحاج».

النكتة الثالثة: بکاء ابی بكر، یقع هذا تحت السؤال انه امير الحاج:

حسب الروايات التي ذکرناها، عندما رسول الله اخذ هذه المهمة من ابی بكر و لم یراه اهلا لابلاغ البراءة و قراءة الآيات من سورة التوبة بین المشركین، فینصرف هو فی حالة کئابة و یبکی:

فی الرواية الرابعة التی تقول:

فَانْصَرَفَ أَبُو بَكْرٍ، وَهُوَ كَئِيبٌ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أُنْزِلَ فِيَّ شَيْءٌ... .

حسب الرواية الاولی ایضا بکی ابوبكر:

فَلَمَّا قَدِمَ عَلَي النَّبِيِّ (ص) أَبُو بَكْرٍ بَكَي، قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، حَدَثَ فِيَّ شَيْءٌ...

و حسب نقل النسائي، ابوبكر بعد ما عزل عن هذه المهمة، غضب بشدة:

بَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ (ص) أَبَا بَكْرٍ بِبَرَاءَةَ حَتَّي إِذَا كَانَ بِبَعْضِ الطَّرِيقِ، أَرْسَلَ عَلِيًّا فَأَخَذَهَا مِنْهُ، ثُمَّ سَارَ بِهَا، فَوَجَدَ أَبُو بَكْرٍ فِي نَفْسِهِ... .

النسائي، ابوعبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي (المتوفي303 هـ)، خصائص اميرمؤمنان علي بن أبي طالب، ج1، ص93، تحقيق: أحمد ميرين البلوشي، ناشر: مكتبة المعلا - الكويت الطبعة: الأولي، 1406 هـ.

النسائي، ابوعبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي (المتوفي303 هـ)، السنن الكبري، ج5، ص129، تحقيق: د.عبد الغفار سليمان البنداري، سيد كسروي حسن، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1411 - 1991.

و حسب الرواية التي نقلها الطبراني، ظن ابوبکر ان الله و رسوله سخطا علیه:

لَعَلَّ اللَّهَ وَنَبِيَّهُ سَخِطَا عَلَيَّ؟

بکاءه یثبت ان رسول الله صلي الله عليه و آله اخذ منه مقام و منزلة مهمة و لو کان حسب دعوي اهل السنة، ابوبكر هو «امير الحاج»، فلامعنی لبکائه؛ لأن له مقام افضل و من الطبیعی انه لأخذ مقام انزل الذی کان تحت سیطرته، فلابد ان لایزعل و لایبکی.

بناء علی هذا، بکاءه و انزعاجه هو ادل دليل علی انه لم یکن «امير الحاج»؛ بل الوظيفة الاصلية علیه هی ابلاغ البراءة و قراءة سورة التوبة الذی عزله رسول الله من هذا المقام و سبب بکاءه و انزعاجه.

النكتة الرابعة: رجوع ابی بكر، من مسير مكة:

من المسائل التي تبین الحقيقة بوضوح و لها نقش اساسي، رجوع ابی بكر من بین الطریق، حسب الروايات التي ذکرناها، هو رجع من بین الطریق بانزعاج و عندما وصل الی رسول الله صلي الله عليه و آله و بین انزعاجه بالبکاء و الدمع.

هذا المطلب یبین ان الوظيفة الاساسیة علیه هی ابلاغ البراءة علی المشركین فقط و رسول الله عزله و اميرالمؤمنین عليه السلام صار مأمورا بالابلاغ، لو کان من وظيفته علاوة علی الابلاغ هی الامارة ایضا، لم یامر رسول الله بارجاع ابی بکر:

ذکرنا فی الرواية الثالثة ان رسول الله یامر ابابكر ان یرجع و بعد رجوعه ذکر علة عزله له:

بَعَثَ النَّبِيُّ (ص) بِبَرَاءَةٌ مَعَ أَبِي بَكْرٍ ثُمَّ دَعَاهُ، فَقَالَ: «لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ...».

فی الرواية الرابعة نقل القصة هکذا:

خُذِ الْكِتَابَ، فَامْضِ بِهِ إِلَي أَهْلِ مَكَّةَ، قَالَ: فَلَحِقْتُهُ، فَأَخَذْتُ الْكِتَابَ مِنْهُ، فَانْصَرَفَ أَبُو بَكْرٍ، وَهُوَ كَئِيبٌ... .

حسب هذه الرواية، ابوبكر بعد ان اخذ منه سورة البراءة، رجع الی المدينة.

و فی الرواية الاولی التی نقلت عن لسان ابی بكر نفسه، رسول الله امر اميرالمؤمنین ان یرد ابابكر و هو فعل هکذا، فرجع ابوبكر و...

قَالَ: فَسَارَ بِهَا ثَلَاثًا، قَالَ لِعَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَي عَنْهُ: «الْحَقْهُ، فَرُدَّ عَلَيَّ أَبَا بَكْرٍ، وَبَلِّغْهَا أَنْتَ»، قَالَ: فَفَعَلَ، قَالَ: فَلَمَّا قَدِمَ عَلَي النَّبِيِّ (ص) أَبُو بَكْرٍ بَكَي.

البتة ابن كثير سعی للتنقیص من شدة هذه المصيبة لابی بكر، هو ادعی ان ابابكر لم یرجع مع فوره؛ بل رجع بعد قضائه لمناسک الحج و...

و ليس المراد أن أبا بكر رضي الله عنه رجع مع فوره بل بعد قضائه للمناسك التي أمره عليها رسول الله.

ابن كثير الدمشقي، ابوالفداء إسماعيل بن عمر القرشي (المتوفي774هـ)، تفسير القرآن العظيم، ج2، ص334، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1401هـ.

الحال ان هذه القضية لم تلتئم مع الرواية الاولی التی وردت بسند صحيح عن ابی بكر، حسب هذه الرواية، ابوبكر سار ثلاثة منازل نحو مكة و بعدها رسول الله یأمر اميرالمؤمنین ان یصل نفسه الی ابی بكر و ان یرجعه الیه و یبلغ الآیات هو ففعل هکذا. فلما قدم ابوبكر علی النبی بکی:

قَالَ: فَسَارَ بِهَا ثَلَاثًا، قَالَ لِعَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَي عَنْهُ: «الْحَقْهُ، فَرُدَّ عَلَيَّ أَبَا بَكْرٍ، وَبَلِّغْهَا أَنْتَ»، قَالَ: فَفَعَلَ، قَالَ: فَلَمَّا قَدِمَ عَلَي النَّبِيِّ (ص) أَبُو بَكْرٍ بَكَي.

و فی الرواية الثانیة ایضا یصرح ان رسول الله اراد من ابی بكر ان یرجع:

بَعَثَ النَّبِيُّ (ص) بِبَرَاءَةٌ مَعَ أَبِي بَكْرٍ ثُمَّ دَعَاهُ.

ذکر فی كتاب مسند ابی بكر ایضا بسند صحيح، ان ابابكر رجع بعد عزله:

ثنا ابْنُ وَكِيعٍ، قَالَ: نَا أَبِي، عَنْ إِسْرَائِيلَ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، عَنْ زَيْدِ بْنِ يُثَيْعٍ، عَنْ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنّ النَّبِيَّ (ص) " بَعَثَهُ بِسُورَةِ بَرَاءَةٍ يَقْرَؤُهَا عَلَي النَّاسِ بِالْمَوْسِمِ، ثُمَّ أَحْدَثَ إِلَيْهِ مِنْ أَمْرِهِ مَا أَحْدَثَ، فَبَعَثَ عَلِيًّا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، فَقَالَ: أَدْرِكْ أَبَا بَكْرٍ فَخُذْ مِنْهُ سُورَةَ بَرَاءَةٍ، فَاقْرَأْهَا عَلَي النَّاسِ، قَالَ: فَأَخَذَهَا، فَرَجَعَ أَبُو بَكْرٍ، فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَالِي أُنْزِلَ فِيَّ شَيْءٌ؟ فَقَالَ: " لا، أُمِرْتُ أَلا يُؤَدِّيَهَا إِلا أَنَا، أَوْ رَجُلٌ مِنِّي ".

المروزي، أبو بكر أحمد بن علي بن سعيد الأموي (المتوفي292هـ)، مسند أبي بكر الصديق، ج1، ص198، ح132، تحقيق: شعيب الأرناؤوط، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت.

الحال اذا لم یرجع ابوبكر، من الطبیعی انه خالف امر رسول الله صلي الله عليه وآله و لم یخضع لحكم الله و رسوله. هل فی هذه الصورة، ابوبكر لم یکن مصداقا للآیات المذکورة فی الذیل؟

وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِكَ هُمُ الْكافِرُون . المائدة/44.

وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِكَ هُمُ الظَّالِمُون . المائدة/45.

وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِما أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولئِكَ هُمُ الْفاسِقُون . المائدة/47.

ابن حجر العسقلاني حینما یلتفت الی کلام ابن كثير انه لم یلائم اصل الروايات و له تبعات شنیعة لابی بكر، فیدعی انه لااشکال فی عدم رجوع ابی بكر علی الفور ثم یلتحق بالرکب ؛ لکن من اجل اثبات هذا الکلام قام بتحریف الرواية.

هو يقول فی کتاب فتح الباري هکذا:

ووقع في حديثِ عليٍ عند أحمدٍ لما نَزَلت عشرَ آياتٍ من براءةٍ بعث بها النبي (ص) مع أبي بكر ليُقْرِأَها علي أهلِ مكةٍ ثم دعاني فقال: «أدرك أبا بكر فحيثما لقيته فخذ منه الكتاب» فرجع أبو بكر فقال يا رسول الله نزل في شيء فقال لا إلا أنه لن يؤدي أو لكن جبريل قال لا يؤدي عنك إلا أنت أو رجل منك.

قال العماد بن كثير ليس المراد أن أبا بكر رجع من فوره بل المراد رجع من حجته قلت ولا مانع من حمله علي ظاهره لقرب المسافة.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفي852 هـ)، فتح الباري شرح صحيح البخاري، ج8، ص320، تحقيق: محب الدين الخطيب، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

المباركفوري ایضا فی کتاب تحفة الأحوذي یکرر هذا الغلط:

وعند أحمد من حديث علي لما نزلت عشر آيات من براءة بعث بها النبي مع أبي بكر ليقرأها علي أهل مكة ثم دعاني فقال أدرك أبا بكر فحيثما لقيته فخذ منه الكتاب فرجع أبو بكر فقال يا رسول الله نزل في شيء فقال لا إلا أنه لن يؤدي أو لكن جبريل قال لا يؤدي عنك إلا أنت أو رجل منك.

قال إبن كثير ليس المراد أن أبا بكر رضي الله عنه رجع من فوره بل بعد قضائه للمناسك التي أمره عليها رسول الله.

قال الحافظ في الفتح ولا مانع من حمله علي ظاهره لقرب المسافة

المباركفوري، أبو العلا محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم (المتوفي1353هـ)، تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي، ج8، ص386، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

الحال انه ذکر فی رواية نقلها احمد بن حنبل بأن اميرالمؤمنین عليه السلام ادرک ابابكر فی الجحفة و ارجعه:

... ثُمَّ دَعَانِي النَّبِيُّ (ص) فَقَالَ لِي: " أَدْرِكْ أَبَا بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، فَحَيْثُمَا لَحِقْتَهُ فَخُذْ الْكِتَابَ مِنْهُ، فَاذْهَبْ بِهِ إِلَي أَهْلِ مَكَّةَ، فَاقْرَأْهُ عَلَيْهِمْ "، فَلَحِقْتُهُ بِالْجُحْفَةِ، فَأَخَذْتُ الْكِتَابَ مِنْهُ، وَرَجَعَ أَبُو بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إِلَي النَّبِيِّ (ص) فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، نَزَلَ فِيَّ شَيْءٌ... .

الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل (المتوفي241هـ)، مسند أحمد بن حنبل، ج1، ص1296، ح1296، ناشر: مؤسسة قرطبة - مصر.

مع الاسف ابن حجر العسقلاني و المباركفوري حذفوا هذه الفقرة «فَلَحِقْتُهُ بِالْجُحْفَةِ، فَأَخَذْتُ الْكِتَابَ مِنْهُ» حتی یصلوا الی مقصودهم بسهولة؛ لان بين الحجفة و المدينة مسافة طویلة و لو کان ابوبكر رجع من هناک، لم یتیسر له الرجوع الی مکة.

و هذه المعاملات السیئة و هذه الخيانات بسنة النبی احسن دلیل علی بطلان عقائدهم؛ لانها تثبت انهم کانوا یترددون بانفسهم بالنسبة لأحقية مذهبهم و من اجل هذا قاموا بالتحريف و الکذب لعلهم یستطیعون ان یزوروا الحق بالباطل.

النكتة الخامسة: الکذاب ینسی:

عدة من علماء اهل السنة لاثبات ان ابابكر هو «امير الحاج» قاموا بتزوير روايات ان رسول الله عند رجوعه من حرب حنين، قصد ان يؤدي مناسك الحج لكن من اجل ان المشركين كانوا في مكة و يؤدون مراسيم الحج بنفس الرسوم الجاهلية، فانصرف من اداء الحج و جعل ابابكر «امير الحاج» و أمره ان يعلن هؤلاء المشركين انه لا يستحق لهم من بعد هذا ان يحجون و هم عراة و... .

المباركفوري ادعي ان هذه القضية تدل علي ان ابابكر لايزال هو «الامير»؛ حتي بعد ان عزله من وظيفة ابلاغ البراءة و تعهد هذه الوظيفة اميرالمؤمنين:

قلت: ومما يَدُلُّ علي أن أبا بكرٍ لم يَزَلْ أميراً علي الموسمِ في تلك السنةِ حديثُ جابرٍ عند الطبري وإسحاق في مسنده والنسائي والدارمي وبن خزيمة وبن حبان أن النبيَ حينَ رجع من عمرةِ الجُعرانة بعث أبا بكر علي الحج فأقبلنا معه حتي إذا كنا بالعَرج ثوب بالصبح فسمع رغوة ناقة النبي فإذا علي عليها فقال له أمير أو رسول فقال بل أرسلني رسول الله ببراءة أقرؤها علي الناس الحديث.

المباركفوري، أبو العلا محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم (المتوفي1353هـ)، تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي، ج8، ص387، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

كما قال المباركفوري، نقلت روايات عديدة ايضا بهذا المضمون في كتب اهل السنة؛ من جملتها في صحيح ابن خزيمة و صحيح ابن حبان ذكر هكذا:

حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مَنْصُورٍ الرَّمَادِيُّ، ثنا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، أخبرني مَعْمَرٌ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، عَنِ ابْنِ الْمُسَيِّبِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، فِي قَوْلِهِ: «بَرَاءَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ» قَالَ: لَمَّا قَفَلَ النَّبِيُّ (ص) من حُنَيْنٍ اعْتَمَرَ مِنَ الْجِعْرَانَةِ، ثُمَّ أَمَّرَ أَبَا بَكْر عَلَي تِلْكَ الْحَجَّةَ.

ابن خزيمة السلمي النيسابوري، أبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة (المتوفي311هـ)، صحيح ابن خزيمة، ج4، ص362، ح3078، تحقيق: د. محمد مصطفي الأعظمي، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت - 1390هـ - 1970م؛

التميمي البستي، محمد بن حبان بن أحمد ابوحاتم (المتوفي354 هـ)، صحيح ابن حبان بترتيب ابن بلبان، ج9، ص21، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، ناشر:مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الثانية، 1414هـ ـ 1993م.

و في مصنف ابن أبي شيبة ذكر هكذا:

حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدَةُ بْنُ سُلَيْمَانَ، عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ، عَنْ أَبِيهِ، أَنّ النَّبِيَّ (ص) اعْتَمَرَ عَامَ الْفَتْحِ مِنَ الْجِعْرَانَةِ، فَلَمَّا فَرَغَ مِنْ عُمْرَتِهِ اسْتَخْلَفَ أَبَا بَكْرٍ عَلَي مَكَّةَ وَأَمَرَهُ أَنْ يُعَلِّمَ النَّاسَ الْمَنَاسِكَ وَأَنْ يُؤَذِّنَ فِي النَّاسِ: «مَنْ حَجَّ الْعَامَ فَهُوَ آمِنٌ، وَلَا يَحُجُّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ، وَلَا يَطُوفُ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ».

 

إبن أبي شيبة الكوفي، ابوبكر عبد الله بن محمد (المتوفي235 هـ)، الكتاب المصنف في الأحاديث والآثار، ج3، ص331، ح14694، تحقيق: كمال يوسف الحوت، ناشر: مكتبة الرشد - الرياض، الطبعة: الأولي، 1409هـ.

الحال ان كذب هذه القضية اظهر من الشمس في رابعة النهار؛ لأن مزور الحديث نسي ان «امير الحاج» في تلك السنة؛ يعني سنة الثامنة من الهجرة، هو عتاب بن أسيد و رسول الله صلي الله عليه و آله بشكل رسمي أوْفَدَ شخصاً يُمَثّلهُ ليس فقط علي الحجاج بل علي كل اهل مكة بعنوان «الامير».

ابن كثير الدمشقي السلفي الذي التفت الي هذه القضية، يصرح ان هذه الرواية غريبة؛ لأن في تلك السنة كان امير الحاج، هو عتاب بن أسيد:

وهذا السياق فيه غرابة من جهة أن أمير الحج كان سنة عمرة الجعرانة إنما هو عتاب بن أسيد.

ابن كثير الدمشقي، ابوالفداء إسماعيل بن عمر القرشي (المتوفي774هـ)، تفسير القرآن العظيم، ج2، ص333، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1401هـ.

البيهقي في معرفة السنن يقول:

ثم كانت عمرة الجعرانة في ذي القعدة وكان قد استخلف عتاب بن أسيد علي مكة فأقام للناس الحج سنة ثمان... .

البيهقي، أحمد بن الحسين بن علي بن موسي ابوبكر (المتوفي458هـ)، معرفة السنن والآثار عن الامام أبي عبد الله محمد بن أدريس الشافعي، ج3، ص491، تحقيق: سيد كسروي حسن، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت.

علماء اهل السنة ايضا ذكروا نفس هذا المطلب و في الواقع كل المورخين هم متفقوا القول علي هذا البحث ان في سنة فتح مكة، كان امير الحاج و امير مكة، هو عتاب بن أسيد و ليس ابي بكر.

هذه الاكاذيب و الازدواجية في الكلام تقع قضية امارة ابي بكر علي الحجاج تحت السؤال و تبين بوضوح اكثر فاكثر في انها اسطورة.

النكتة السادسة: المشركون يحجون و هم عراة، فلم يجوز للمسلمين ان يحجوا معهم في آن واحد:

رسول الله صلي الله عليه وآله في السنة الثامنة، فتح مكة و دفع شر المشركين الي الابد من هذا البلد، الحال سؤالنا هو انه لماذا رسول الله صلي الله عليه وآله في نفس السنة، لم يقيم مراسيم الحج؟ لماذا أخر هذا الواجب الالهي مدة سنتين؟

علماء اهل السنة في الجواب عن هذا السؤال قالوا بما ان في تلك السنة ادوا المشركون مراسيم الحج حسب رسوم الجاهلية و طافوا ببيت الله و هم عراة و... امتنع رسول الله من اقامة مراسيم الحج في تلك السنة و اوكلها الي السنة الآتية. مكانها ارسل في السنة التاسعة اميرالمؤمنين عليه السلام حتي يعلن ان هذه السنة هي آخر السنين لحج المشركين.

لكن كيف يمكن ان ابابكر في هذه السنة يقيم الحج؟ هل المشاركة في مراسيم تطوف فيها النساء و الرجال المشركون ببيت الله و هم عراة، تكون علي رسول الله محرمة و تسوغ لابي بكر؟

التميمي الحنبلي في كتاب الفواكه العذاب يقول:

أن عامَ تسع لم يَتَمَكَّن فيه النَّبيُ، وأصحابُه من منعِ المشركين من الطواف بالبيت، وهم عراة، وقد بين الله تعالي في كتابه أن منعهم من قربان المسجد الحرام، إنما هو بعد ذلك العام الذي هو عام تسع وذلك في قوله تعالي: «ياأيها الذين آمنوا إِنَّمَا المشركون نَجَسٌ فَلاَ يَقْرَبُواْ المسجد الحرام بَعْدَ عَامِهِمْ هذا» [ التوبة: 28 ]، وعامهم هذا هو عام تسع، فدل علي أنه لم يمكن منعهم عام تسع، ولذا أرسل علياً رضي الله عنه بعد أبي بكر ينادي ببراءة: وأن لا يحج بعد العام مشرك، ولا عريان، فلو بادر صلي الله عليه وسلم إلي الحجِ عام تسعٍ لأدي ذلك إلي رؤيتِه المشركين يطوفون بالبيت وهم عراةٌ وهو لا يُمكنه أن يَحْضُرَ ذلك.

التميمي الحنبلي، حمد بن ناصر بن عثمان آل معمر (المتوفي 1225هـ)، الفواكه العذاب في الرد علي من لم يحكم السنة والكتاب، ج4، ص156، حسب برنامج الجامع الكبير.

محمد امين الشنقيطي ايضا في كتاب اضواء البيان يقول:

فلو بادر صلي الله عليه وسلم إلي الحج عام تسع لأدي ذلك إلي رؤيته المشركين يطوفون بالبيت، وهم عراة وهو لا يمكنه أن يحضر ذلك.

الجكني الشنقيطي، محمد الأمين بن محمد بن المختار (المتوفي 1393هـ.)، أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن، ج4، ص341، تحقيق: مكتب البحوث والدراسات، ناشر: دار الفكر للطباعة والنشر. - بيروت. - 1415هـ - 1995م.

بناء علي هذا، اهل السنة اما ان يقبلوا ان المسلمين شاركوا مع ابي بكر، في مراسيم الحج الذي يطوف فيه الرجال و النساء من المشركين و هم عراة، هم ينظرون الي المشركين و هم عراة؛ لانهم لا يستطيعون ان يطوفوا و عيونهم مغلقة. و اما قبول انه لم يشارك اصلا في مراسيم الحج؛ بل شارك فقط في مني و قرأ الآيات من سورة البراءة و اعلن البراءة من المشركين.

هل صلي اميرالمؤمنين (ع) خلف ابي بكر؟

عدة من علماء اهل السنة ادعوا ان رسول الله صلي الله عليه و آله، ارسل اميرالمؤمنين عليه السلام عقب ابي بكر حتي يصلي خلف ابي بكر و اراد بهذا العمل ان يثبت افضلية ابي بكر علي اميرالمؤمنين عليه السلام. فخر الرازي في هذا المجال يقول:

وقيل قرر أبا بكر علي الموسم وبعث علياً خلفه لتبليغ هذه الرسالة، حتي يصلي علي خلف أبي بكر ويكون ذلك جارياً مجري التنبيه علي إمامة أبي بكر، والله أعلم.

الرازي الشافعي، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (المتوفي604هـ)، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب، ج15، ص175، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1421هـ - 2000م.

المباركفوري ايضا يقول:

وقيل إنما بعث عليا في هذه الرسالة حتي يصلي خلف أبي بكر ويكون جاريا مجري التنبيه علي إمامة أبي بكر بعد رسول الله لأن النبي بعث أبا بكر أميرا علي الحاج وولاه الموسم وبعث عليا خلفه ليقرأ علي الناس ببراءة فكان أبو بكر الامام وعلي المؤتم وكان أبو بكر رضي الله عنه الخطيب وعلي المستمع.

وكان أبو بكر المتولي أمر الموسم والأمير علي الناس ولم يكن ذلك لعلي فدل ذلك علي تقديم أبي بكر علي علي وفضله عليه انتهي.

المباركفوري، أبو العلا محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم (المتوفي1353هـ)، تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي، ج8، ص387، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

درسنا قبل هذا بحث امارة ابي بكر و ثبت انه لم تقام في تلك السنة مراسيم الحج اصلا حتي يكون ابوبكر اميرا فيها. ففي هذا المجال نتعرض الي قضية صلاة امير المومنين عليه السلام خلف ابي بكر.

الجواب:

اولاً: نرجوا ممن يدعي ان يذكر لنا رواية واحدة في ان اميرالمؤمنين عليه السلام صلي خلف ابي بكر. و مع الأسف كل من يدعي، لم يذكر اي وثيقة في هذا المجال؛ لانه لم توجد و لا رواية ضعيفة في هذا المجال من كتب الشيعة و السنة. و الدعوي من دون دليل ليس لها مكانة؛

ثانياً: كما اثبتنا من قبل هذا الوظيفة الوحيدة في هذا السفر، هي البراءة من المشركين التي كانت في عهدة اميرالمؤمنين عليه السلام و ابوبكر لم يتعهد من وظيفة في هذا السفر؛ فلم يكن ابوبكر اميرا و اماما حتي يصلي خلفه احد؛

ثالثاً: حسب رأي اهل السنة كونه اماما لجماعة، لم تعد فضيلة و لم تثبت انه هو افضل من المأمومين الذين صلوا خلفه. كثير من كبار اهل السنة قالوا انه تجوز الصلاة خلف كل فاسق و فاجر؛ كما ان عبد الله بن عمر كان يصلي خلف الحجاج بن يوسف الذي لم يكن أفسق منه في تاريخ الاسلام.

ابن تيمية الحراني يقول هنا هكذا:

ولهذا قالوا في العقائدِ انه يُصلي الجمعةَ والعيدَ خلفَ كلِ امامٍ براً كان أو فاجراً وكذلك اذا لم يكن في القرية الا امامٌ واحدٌ فانها تصلي خلفه الجماعات فان الصلاة في جماعة خير من صلاة الرجل وحده وان كان الامام فاسقا.

هذا مذهب جماهير العلماء أحمدُ بن حنبل والشافعي وغيرهما بل الجماعةُ واجبةٌ علي الأعيان في ظاهر مذهب أحمد ومن ترك الجمعة والجماعة خلف الامام الفاجر فهو مبتدعٌ عند الامام أحمد وغيره من أئمة السنة كما ذكره في رسالة عبدوس وبن مالك والعطار.

والصحيح أنه يصليها ولا يعيدها فان الصحابة كانوا يصلون الجمعة والجماعة خلف الأئمة الفجار ولا يعيدون كما كان بن عمر يصلي خلف الحجاج وبن مسعود وغيره يصلون خلف الوليد بن عقبة وكان يشرب الخمر حتي أنه صلي بهم مرة الصبح أربعا ثم قال أزيدكم؟...

ابن تيمية الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (المتوفي 728 هـ)، كتب و رسائل و فتاوي شيخ الإسلام ابن تيمية، ج23، ص353، تحقيق: عبد الرحمن بن محمد بن قاسم العاصمي النجدي، ناشر: مكتبة ابن تيمية، الطبعة: الثانية.

فاذا كان هكذا ان صلاة اميرالمؤمنين عليه السلام خلف ابي بكر، كانت من اجل ان لا يكون من اهل البدع؛ لانه ترك صلاة الجمعة و الجماعة خلف الامام الفاجر، حسب رأي احمد بن حنبل و ابن تيمية من البدع!!!

البتة توجد اسانيد عديدة في هذا المجال فلنكتفي بمورد واحد هنا.

علماء اهل السنة ايضا يجوزون الصلاة خلف طفل لم يتمكن من ستر عورته، و عدّوه من الصحابة.

محمد بن اسماعيل البخاري في صحيحه يقول:

حدثنا سُلَيْمَانُ بن حَرْبٍ حدثنا حَمَّادُ بن زَيْدٍ عن أَيُّوبَ عن أبي قِلَابَةَ عن عَمْرِو بن سَلَمَةَ قال قال لي أبو قِلَابَةَ... فلما كانت وَقْعَةُ أَهْلِ الْفَتْحِ بَادَرَ كُلُّ قَوْمٍ بِإِسْلَامِهِمْ وَبَدَرَ أبي قَوْمِي بِإِسْلَامِهِمْ فلما قَدِمَ قال جِئْتُكُمْ والله من عِنْدِ النبي صلي الله عليه وسلم حَقًّا فقال صَلُّوا صَلَاةَ كَذَا في حِينِ كَذَا وَصَلُّوا صَلَاةَ كَذَا في حِينِ كَذَا فإذا حَضَرَتْ الصَّلَاةُ فَلْيُؤَذِّنْ أحدكم وَلْيَؤُمَّكُمْ أَكْثَرُكُمْ قُرْآنًا فَنَظَرُوا فلم يَكُنْ أَحَدٌ أَكْثَرَ قُرْآنًا مِنِّي لِمَا كنت أَتَلَقَّي من الرُّكْبَانِ فَقَدَّمُونِي بين أَيْدِيهِمْ وأنا بن سِتٍّ أو سَبْعِ سِنِينَ وَكَانَتْ عَلَيَّ بُرْدَةٌ كنت إذا سَجَدْتُ تَقَلَّصَتْ عَنِّي فقالت امْرَأَةٌ من الْحَيِّ ألا تغطون عَنَّا اسْتَ قَارِئِكُمْ فاشتروا فَقَطَعُوا لي قَمِيصًا فما فَرِحْتُ بِشَيْءٍ فَرَحِي بِذَلِكَ الْقَمِيصِ

 

البخاري الجعفي، ابوعبدالله محمد بن إسماعيل (المتوفي256هـ)، صحيح البخاري، ج4، ص1564، ح4051، باب50، بَاب من شهد الفتح، تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987.

ثالثاً: ابوبكر نفسه في موارد عديدة صلي خلف بعض الأصحاب؛ من جملتهم صلي خلف سالم مولي أبي حذيفة.

حدثنا عُثْمَانُ بن صَالِحٍ حدثنا عبد اللَّهِ بن وَهْبٍ أخبرني بن جُرَيْجٍ أَنَّ نَافِعًا أخبره أَنَّ بن عُمَرَ رضي الله عنهما أخبره قال: كان سَالِمٌ مولي أبي حُذَيْفَةَ يَؤُمُّ الْمُهَاجِرِينَ الْأَوَّلِينَ وَأَصْحَابَ النبي(ص) في مَسْجِدِ قُبَاءٍ فِيهِمْ أبو بَكْرٍ وَعُمَرُ وأبو سَلَمَةَ وَزَيْدٌ وَعَامِرُ بن رَبِيعَةَ.

 

البخاري، محمد بن إسماعيل، صحيح البخاري، ج6، ص2625، ح6754، بَاب اسْتِقْضَاءِ الْمَوَالِي وَاسْتِعْمَالِهِمْ، دار ابن كثيرـ بيروت، الثالثة، 1407هـ.

فحسب مبني فخرالرازي، المباركفوري و... فلابد ان يكون سالم مولي أبي حذيفة الذي هو الامام في الصلاة لابي بكر، هو الخليفة بعد رسول الله و ليس ابوبكر.

بناء علي هذا، حسب رؤية اهل السنة الامامة للصلاة، لم تثبت من فضيلة لاحد.

ابوهريرة حسب أمر من اعلن البراءة في مراسيم الحج:

توجد روايات في صحيح البخاري و مسلم تشير الي ان اباهريرة حسب امر ابي بكر اعلن البراءة في مكة و نفس الكلمات التي لابد ان يبينها اميرالمؤمنين عليه السلام حسب أمر رسول الله في مكة، بينها ابوهريرة حسب أمر ابي بكر.

البخاري في صحيحه ينقل كم رواية بهذا المضمون من جملتها:

حدثنا يحيي بن بُكَيْرٍ حدثنا اللَّيْثُ قال يُونُسُ قال بن شِهَابٍ حدثني حُمَيْدُ بن عبد الرحمن أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ أخبره أَنَّ أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيقَ رضي الله عنه بَعَثَهُ في الْحَجَّةِ التي أَمَّرَهُ عليها رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم قبل حَجَّةِ الْوَدَاعِ يوم النَّحْرِ في رَهْطٍ يُؤَذِّنُ في الناس ألا لَا يَحُجُّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ ولا يَطُوفُ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ.

البخاري الجعفي، ابوعبدالله محمد بن إسماعيل (المتوفي256هـ)، صحيح البخاري، ج2، ص586، ح1543؛ ج4، ص1586، ح4105، تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987؛

النيسابوري القشيري، ابوالحسين مسلم بن الحجاج (المتوفي261هـ)، صحيح مسلم، ج2، ص982، ح1347، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

البتة البخاري نقل رواية اخري ايضا فحسبها، اميرالمؤمنين عليه السلام ايضا اعلن البراءة معهم في مكة؛ لكن اعلان البراءة بيد ابي هريرة، كان بامر من ابي بكر:

حدثنا إِسْحَاقُ قال حدثنا يَعْقُوبُ بن إبراهيم قال حدثنا بن أَخِي بن شِهَابٍ عن عَمِّهِ قال أخبرني حُمَيْدُ بن عبد الرحمن بن عَوْفٍ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ قال بَعَثَنِي أبو بَكْرٍ في تِلْكَ الْحَجَّةِ في مُؤَذِّنِينَ يوم النَّحْرِ نُؤَذِّنُ بِمِنًي ألا لَا يَحُجَّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ ولا يَطُوفَ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ قال حُمَيْدُ بن عبد الرحمن ثُمَّ أَرْدَفَ رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم عَلِيًّا فَأَمَرَهُ أَنْ يُؤَذِّنَ ب براءة قال أبو هُرَيْرَةَ فَأَذَّنَ مَعَنَا عَلِيٌّ في أَهْل مِنًي يوم النَّحْرِ لَا يَحُجُّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ ولا يَطُوفُ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ.

البخاري الجعفي، ابوعبدالله محمد بن إسماعيل (المتوفي256هـ)، صحيح البخاري، ج1، ص144، ح362؛ ج4، ص1709، ح4378، تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987؛

ابو جعفر الطحاوي في كتابه شرح مشكل الآثار بعد نقل الروايات العديدة التي تدل علي ان رسول الله عزل ابابكر من هذه الوظيفة و عهدها علي بن أبي طالب عليه السلام، ذكر الروايات التي نقلها البخاري و مسلم و سعي ان يجد بينها وجه جمع هكذا :

قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ: فَقَالَ قَائِلٌ: فَقَدْ رُوِيَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ مَا قَدْ دَلَّ أَنَّ النِّدَاءَ كَانَ بِهَذِهِ الأَشْيَاءِ الَّتِي فِيمَا رُوِّيتُمْ مُضَافَةً إِلَي عَلِيٍّ كَانَتْ بِأَمْرِ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ.

(3074)- [3591] فَذَكَرَ مَا قَدْ حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي دَاوُدَ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ، قَالَ: حَدَّثَنَا شُعَيْبُ بْنُ أَبِي حَمْزَةَ، عَنِ الزُّهْرِيِّ... .

ثم في الإستمرار يقول:

قَالَ هَذَا الْقَائِلُ: فَقَدْ دَلَّ حَدِيثُ أَبِي هُرَيْرَةَ هذا عَلَي أَنَّ التَّبْلِيغَ بِهَذِهِ الأَشْيَاءِ إِنَّمَا كَانَ مِنْ أَبِي بَكْرٍ، لا مِنْ عَلِيٍّ، وَهَذَا اضْطِرَابٌ فِي هَذِهِ الآثَارِ شَدِيدٌ.

فَكَانَ جَوَابُنَا لَهُ فِي ذَلِكَ، بِتَوْفِيقِ اللَّهِ عزوجل وَعَوْنِهِ، أَنَّهُ مَا فِي ذَلِكَ اضْطِرَابٌ كَمَا ذَكَرَ؛ لأَنَّ الإِمْرَةَ فِي تِلْكَ الْحَجَّةِ إِنَّمَا كَانَتْ لأَبِي بَكْرٍ خَاصَّةً لا شَرِيكَ لَهُ فِيهَا، وَكَانَتِ الطَّاعَةُ فِي الأَمْرِ وَالنَّهْيِ الَّذِي يَكُونُ فِيهَا إِلَي أَبِي بَكْرٍ لا إِلَي سِوَاهُ، فَمِنْ أَجْلِ ذَلِكَ بَعَثَ أَبَا هُرَيْرَةَ فِي الْمُؤَذِّنِينَ الَّذِينَ كَانُوا مَعَهُ لِيَمْتَثِلُوا مَا يَأْمُرُهُمْ بِهِ عَلِيٌّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فِيمَا بَعَثَهُ رَسُولُ اللَّهِ (ص) لَهُ... .

و في الاستمرار و بعد نقل الرواية التي حسبها ابوهريرة بأمر من اميرالمؤمنين اعلن البراءة في مكة، يقول:

قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ: فَدَلَّ ذَلِكَ عَلَي أَنَّ نِدَاءَ أَبِي هُرَيْرَةَ إِنَّمَا كَانَ بِمَا يُلْقِيهِ عَلِيٌّ عَلَيْهِ، وَأَنَّ مَصِيرَهُ كَانَ إِلَي عَلِيٍّ كَانَ بِأَمْرِ أَبِي بَكْرٍ؛ لأَنَّ الأَمْرَ كَانَ إِلَيْهِ، إِذْ كَانَ هُوَ الأَمِيرُ فِي تِلْكَ الْحَجَّةِ، حَتَّي رَجَعَ إِلَي رَسُولِ اللَّهِ (ص) مُنْصَرِفًا مِنْهَا.

وَفِيمَا بَيَّنَّا مِنْ ذَلِكَ عُلُوُّ الْمَرْتَبَةِ لأَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فِي إِمْرَتِهِ عَلَي الْمُبَلِّغِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ (ص) فِيمَا لا يَصْلُحُ أَنْ يَكُونَ الْمُبَلِّغُ لَهُ عَنْهُ إِلا هُوَ.

وَفِيهِ أَيْضًا عُلُوُ مَرْتَبَةِ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ فِي اخْتِصَاصِ رَسُولِ اللَّهِ (ص) إِيَّاهُ بِمَا اخْتَصَّهُ بِهِ مِنَ التَّبْلِيغِ عَنْهُ... .

الطحاوي الحنفي، ابوجعفر أحمد بن محمد بن سلامة (المتوفي321هـ)، شرح مشكل الآثار، ج9، ص216، تحقيق شعيب الأرنؤوط، ناشر: مؤسسة الرسالة - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1408هـ - 1987م.

كما اننا ذكرنا سالفا: الروايات التي تدل علي ان وظيفة التبليغ كانت في عهدة اميرالمؤمنين عليه السلام، نقلت باسانيد صحيحة و اثبتنا صحتها ايضا؛ فاذا كان ابوهريرة او شخص آخر، ادي هذه الوظيفة في مكة، اما ان يكون بأمر و تحت أمر اميرالمؤمنين عليه السلام و اما ان يقبلوا اهل السنة ان اباهريرة تخلف عن أمر رسول الله صلي الله عليه و آله الذي عهد هذه الوظيفة الي اميرالمؤمنين عليه السلام.

اضافة علي ذلك، في كلام الطحاوي اشكالات اخر فلنشير اليها علي سبيل الاختصار.

وظيفة ابي هريرة حسب أمر ابي بكر، ترتبط بما قبل عزله:

ما نقل عن البخاري و مسلم و استند اليها الطحاوي الحنفي ايضا حتي يثبت ان اباهريرة ادي هذه الوظيفة بأمر من ابي بكر، لم تستطع بأي صورة ان تثبت مقصوده؛ لان اباهريرة يقول ان ابابكر امرنا هكذا ان نعلن الناس في مكة؛ لكن لم يقل في الادامة ان هذه الوظيفة كانت بأمر من ابي بكر.

بلي، حسب ان هذه الوظيفة في البداية كانت علي عاتق ابي بكر، من المحتمل ان ابابكر، عهد هذه الوظيفة الي ابي هريرة؛ لكن عندما عزل ابابكر من هذه الوظيفة و عهدها اميرالمؤمنين عليه السلام، بالطبع لابد ان اباهريرة ينفذ هذا الامر باذن من اميرالمؤمنين و تحت امره و ليس بأمر من ابي بكر؛ لأن ابابكر لم يكن له اختيار في هذه القضية و رسول الله عزله من وظيفة التبليغ.

التضاد في قول الطحاوي:

النكتة الاخري ان صدر و ذيل كلام الطحاوي يتضاد واحدا للآخر؛ لأن الروايات التي ذكرها الطحاوي من قبل في ابي بكر، تثبت ان ابابكر لقن اباهريرة و أمره ان يصيح في مكة هكذا:

لا يَحُجَّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ، وَلا يَطُوفَ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ.

لكن هنا يقول هذا التلقين كان من ناحية اميرالمؤمنين عليه السلام و معية ابي هريرة مع اميرالمؤمنين كان بأمر من ابي بكر و كلتا الكلمتين تضاد واحدة للاخري.

نسئل منه بالأخير ابوهريرة القي هذه الكلمات بأمر و املاء من ابي بكر أو بإملاء من اميرالمؤمنين عليه السلام؟

لو كان بإملاء من اميرالمؤمنين عليه السلام، فالروايات التي ذكرها قبل هذا الطحاوي و حسبها ادعي ان قول هذه الكلمات عن ابي هريرة كان بأمر من ابي بكر، فلابد ان تكون من الكذب و مزورة.

لو قال ابوهريرة هذه الروايات باملاء من ابي بكر، فلابد من قبول ان اباهريرة و كذلك ابا بكر خالفا أمر رسول الله صلي الله عليه وآله؛ لأن رسول الله اخذ هذه الوظيفة من ابي بكر و عهدها الي اميرالمؤمنين عليه السلام.

ابوهريرة، كان يساعد اميرالمؤمنين عليه السلام:

توجد روايات صحيحة السند في مصادر اهل السنة التي حسبها، كان ابوهريرة يساعد اميرالمؤمنين عليه السلام إِذَا صَحِلَ صَوْتُهُ، أَوِ اشْتَكَي حَلْقُهُ، أَوْ عَيِيَ مِمَّا يُنَادِي، ينَادَي مَكَانَهُ. ابن حبان يقول في صحيحه هكذا:

أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ الأَزْدِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، قَالَ: أَخْبَرَنَا جَرِيرٌ، عَنِ الْمُغِيرَةِ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنِ الْمُحَرَّرِ بْنِ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: كُنْتُ مَعَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ أُنَادِي بِالْمُشْرِكِينَ، فَكَانَ عَلِيٌّ إِذَا صَحِلَ صَوْتُهُ، أَوِ اشْتَكَي حَلْقُهُ، أَوْ عَيِيَ مِمَّا يُنَادِي، نَادَيْتُ مَكَانَهُ، قَالَ: فَقُلْتُ لأَبِي: أَيَّ شَيْءٍ كُنْتُمْ تَقُولُونَ؟ قَالَ: كُنَّا نَقُولُ: " لا يَحُجُّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ... .

التميمي البستي، محمد بن حبان بن أحمد ابوحاتم (المتوفي354 هـ)، صحيح ابن حبان بترتيب ابن بلبان، ج9، ص128، ح3820، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، ناشر:مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الثانية، 1414هـ ـ 1993م.

حسب هذه الرواية، الوظيفة الاصلية عهدها اميرالمؤمنين عليه السلام، و ابوهريرة عندما كان اميرالمؤمنين عليه السلام يعي مما ينادي، يكرر بدل الإمام، نفس الكلمات. هذه الرواية تبين بوضوح ان روايات اعلان البراءة بيد ابي هريرة هذا تفسيرها و تبريرها و المقصود منها.

ابوهريرة، كان مؤذن اميرالمؤمنين (ع):

في الازمنة الماضية، كلما يقوم شخص باقامة خطبة بين جمعية مزدحمة، من الطبيعي انه لم يستطع ان يصل صوته الي كل المزدحمين، من اجل هذا يقف اشخاص بين المزدحمين بفواصل معينة، و يكررون للآخرين الذين ابعد منهم ما يسمعونه بصوت عال، و علي هذه الصورة كل المزدحمين يسمعون كلام الخطيب.

توجد روايات اخري صحيحة السند في مصادر اهل السنة التي حسبها، كان ابوهريرة مؤذن اميرالمؤمنين عليه السلام و في الحقيقة كان يتعهد تكرار كلام الإمام للذين هم ابعد منه.

ابوعبيد القاسم بن سلام في كتاب الأموال يقول:

وَحَدَّثَنِي ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ، عَنْ شُعْبَةَ، عَنْ مُغِيرَةَ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنِ الْمُحَرَّرِ بْنِ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: " كُنْتُ مُؤَذِّنَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ حِينَ بَعَثَهُ رَسُولُ اللَّهِ (ص) بِبَرَاءَةَ إِلَي أَهْلِ مَكَّةَ، قَالَ: فَنَادَيْتُ حَتَّي صَحِلَ صَوْتِي، قَالَ: قُلْتُ بِمَ نَادَيْتَهُمْ؟ قَالَ: " نَادَيْتُهُمْ: أَنْ لا يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلا نَفْسٌ مُؤْمِنَةٌ، وَلا يَحُجَّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ، وَلا يَطُوفَ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ، وَمَنْ كَانَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ رَسُولِ اللَّهِ (ص) عَهْدٌ فَأَجَلُهُ أَرْبَعَةُ أَشْهُرٍ: فَإِذَا مَضَتِ الأَرْبَعَةُ الأَشْهُرُ، فَإِنَّ اللَّهَ بَرِئَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ "

أبو عبيد القاسم بن سلام (المتوفي224هـ )، كتاب الأموال، ج1، ص215، ح456، ناشر: دار الفكر. - بيروت. تحقيق: خليل محمد هراس، 1408هـ - 1988م.

دراسة سند الرواية

محمد بن ابراهيم بن أبي عدي:

من رواة البخاري، مسلم و بقية الصحاح الستة:

محمد بن إبراهيم بن أبي عدي أبو عمرو بصري ثقة سمع حميدا وطبقته وعنه أحمد بن سنان وعدة مات 194 ع.

الكاشف ج2 ص154، رقم: 4700

محمد بن إبراهيم بن أبي عدي وقد ينسب لجده وقيل هو إبراهيم أبو عمرو البصري ثقة من التاسعة مات سنة أربع وتسعين علي الصحيح ع.

تقريب التهذيب ج1 ص465، رقم: 5697

شعبة بن الحجاج:

من رواة البخاري، مسلم و بقية الصحاح الستة:

شعبة بن الحجاج الحافظ أبو بسطام العتكي أمير المؤمنين في الحديث... له نحو من ألفي حديث مات في أول عام 16 ثبت حجة ويخطيء في الأسماء قليلا ع

الكاشف ج1 ص485، رقم: 2278

شعبة بن الحجاج بن الورد العتكي مولاهم أبو بسطام الواسطي ثم البصري ثقة حافظ متقن كان الثوري يقول هو أمير المؤمنين في الحديث وهو أول من فتش بالعراق عن الرجال وذب عن السنة وكان عابدا من السابعة مات سنة ستين ع

تقريب التهذيب ج1 ص266، رقم: 2790

مغيرة بن مقسم

من رواة البخاري، مسلم و بقية الصحاح الستة:

ع مغيرة بن مقسم الفقيه الحافظ أبو هشام الضبي مولاهم الكوفي الأعمي ولد أعمي وكان عجبا في الذكاء... قال شعبة كان أحفظ من حماد بن أبي سليمان وروي جرير عن مغيرة قال ما وقع في مسامعي شيء فنسيته وضعف أحمد روايته عن إبراهيم فقط وقال ذكي حافظ صاحب سنة وقال أحمد العجلي ثقة يرسل عن إبراهيم فإذا وقف ممن سمعه يخبرهم وكان من فقهاء أصحاب إبراهيم وكان عثمانيا ويحمل علي علي بعض الحمل.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفي 748 هـ)، تذكرة الحفاظ، ج1 ص143، رقم: 136، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي.

المغيرة بن مقسم بكسر الميم الضبي مولاهم أبو هشام الكوفي الأعمي ثقة متقن إلا أنه كان يدلس ولا سيما عن إبراهيم من السادسة مات سنة ست وثلاثين علي الصحيح ع.

تقريب التهذيب ج1 ص543، رقم: 6851

عامر بن شراحيل:

عامر بن شراحيل أبو عمرو الشعبي أحد الأعلام ولد زمن عمر وسمع عليا وأبا هريرة والمغيرة وعنه منصور وحصين وبيان وابن عون قال أدركت خمسمائة من الصحابة وقال ما كتبت سوداء في بيضاء ولا حدثت بحديث إلا حفظته وقال مكحول ما رأيت أفقه من الشعبي وقال آخر الشعبي في زمانه كابن عباس في زمانه مات سنة ثلاث أو أربع ومائة ع.

الكاشف ج1 ص522، رقم: 2531

عامر بن شراحيل الشعبي بفتح المعجمة أبو عمرو ثقة مشهور فقيه فاضل من الثالثة قال مكحول ما رأيت أفقه منه مات بعد المائة وله نحو من ثمانين ع

تقريب التهذيب ج1 ص287، رقم: 3092

محرر بن أبي هريرة:

محرر بن أبي هريرة عن أبيه وابن عمر وعنه الزهري وابن عقيل وثق س ق.

الكاشف ج2 ص244، رقم: 5308

محرر بن أبي هريرة الدوسي المدني مقبول من الرابعة مات في خلافة عمر بن عبد العزيز س ق.

تقريب التهذيب ج1 ص521، رقم: 6500

بناء علي هذا لا اشكال في سند هذه الرواية ايضا.

البلاذري في أنساب الأشراف يقول:

[2: 384] حَدَّثَنَا الْقَاسِمُ بْنُ سَلامٍ أَبُو عُبَيْدٍ، حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ، عَنْ شُعْبَةَ، عَنِ الْمُغِيرَةِ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنْ مُحَرَّرِ بْنِ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: " كُنْتُ مُؤَذِّنَ عَلِيٍّ حِينَ بَعَثَهُ رَسُولُ اللَّهِ (ص) بِبَرَاءَةَ إِلَي مَكَّةَ، قَالَ: فَنَادَيْتُ حَتَّي صَحِلَ صَوْتِي، قُلْتُ: بِمَاذَا نَادَيْتَ؟، قَالَ: نَادَيْتُهُمْ إِنَّهُ لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ إِلا نَفْسٌ مُؤْمِنَةٌ، وَلا يَحُجُّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ، وَلا يَطُوفُ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ، وَمَنْ كَانَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ رَسُولِ اللَّهِ (ص) عَهْدُ فَأَجَلُهُ أَرْبَعَةُ أَشْهُرٍ، فَإِذَا مَضَتِ الأَرْبَعَةُ الأَشْهُرُ فَإِنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ "

البلاذري، أحمد بن يحيي بن جابر (المتوفي279هـ)، أنساب الأشراف، ج1، ص289، حسب برنامج الجامع الكبير.

ثم في الاستمرار ينقل هذه الرواية بسند آخر هكذا:

حَدَّثَنَا عَفَّانُ بْنُ مُسْلِمٍ، ثنا شُعْبَةُ بْنُ الْحَجَّاجِ، أنبأ مُغِيرَةُ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنْ مُحْرِزِ بْنِ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: كُنْتُ مُؤَذِّنَ عَلِيٍّ حِينَ بَعَثَهُ رَسُولُ اللَّهِ (ص) إِلَي أَهْلِ مَكَّةَ بِبَرَاءَةٍ، قَالَ: فَنَادَيْتُ إِنَّهُ: " لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ إِلا نَفْسٌ مُؤْمِنَةٌ، وَلا يَحُجُّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ، وَلا يَطُوفُ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ، وَمَنْ كَانَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ رَسُولِ اللَّهِ (ص) عَهْدٌ فَأَجَلُهُ أَرْبَعَةُ أَشْهُرٍ، فَإِذَا مَضَتِ الأَرْبَعَةُ الأَشْهُرُ فَإِنَّ اللَّهَ بَرِئٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ، وَرَسُولُهُ.

أنساب الأشراف ج1، ص169.

هذه الروايات التي نقلت بسند صحيح، تبين وظيفة ابوهريرة و تعهده، حسب هذه الرواية، وظيفة ابلاغ البراءة، تعهدها اميرالمؤمنين عليه السلام و ابوهريرة كان يحضر مع الإمام للمساعدة فقط و يصل كلام الإمام للناس في مكة.

مساعدة ابي هريرة لاميرالمؤمنين (ع) حسب امر رسول الله (ص):

توجد روايات اخري صحيحة السند ايضا في مصادر اهل السنة ان اباهريرة من البداية رافق عليا عليه السلام بأمر من رسول الله ص حتي يساعده في اعلان البراءة من المشركين. الحاكم النيسابوري في صحيحه يقول:

أَخْبَرَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ الْمَحْبُوبِيُّ، ثنا الْفَضْلُ بْنُ عَبْدِ الْجَبَّارِ، ثنا النَّضْرُ بْنُ شُمَيْلٍ، أَنْبَأَ شُعْبَةُ، عَنْ سُلَيْمَانَ الشَّيْبَانِيِّ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنِ الْمُحَرَّرِ بْنِ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: كُنْتُ فِي الْبَعْثِ الَّذِينَ بَعَثَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ مَعَ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ بِبَرَاءَةَ إِلَي مَكَّةَ، فَقَالَ لَهُ ابْنُهُ، أَوْ رَجُلٌ آخَرُ: فَبِمَ كُنْتُمْ تُنَادُونَ؟ قَالَ: كُنَّا نَقُولُ: " لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ إِلا مُؤْمِنٌ، وَلا يَحُجَّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ، وَلا يَطُوفُ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ "، وَمَنْ كَانَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّي اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ عَهْدٌ، فَإِنَّ أَجَلَهُ أَرْبَعَةُ أَشْهُرٍ فَنَادَيْتُ حَتَّي صَحِلَ صَوْتِي.

 

هو بعد نقل هذه الرواية يقول:

هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحُ الإِسْنَادِ وَلَمْ يُخْرِجَاهُ.

الحاكم النيسابوري، ابو عبدالله محمد بن عبدالله (المتوفي 405 هـ)، المستدرك علي الصحيحين، ج2، ص361، ح3275، تحقيق: مصطفي عبد القادر عطا، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة: الأولي، 1411هـ - 1990م.

شمس الدين الذهبي ايضا في ذيل هذه الرواية يقول:

صحيح.

المستدرك علي الصحيحين و بذيله التلخيص للحافظ الذهبي، ج3، ص134، كتاب معرفة الصحابة، ج2، ص331، ح3275، كتاب التفسير، باب تفسير سورة التوبة طبعة مزيدة بفهرس الأحاديث الشريفة، دارالمعرفة، بيروت،1342هـ.

اسحاق بن راهويه يذكر في مسنده هكذا:

و ابن زنجويه ايضا في كتابه الأموال يقول:

أنا النَّضْرُ بْنُ شُمَيْلٍ، أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ، أنا سُلَيْمَانُ الشَّيْبَانِيُّ، عَنِ الشَّعْبِيِّ، عَنِ الْمُحَرَّرِ بْنِ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ،

قَالَ: كُنْتُ فِي الَّذِينَ بَعَثَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ (ص) بِبَرَاءَةٍ مَعَ عَلِيٍّ إِلَي مَكَّةَ، فَقَالَ لَهُ ابْنُهُ أَوْ رَجُلٌ آخَرُ: فِيمَا كُنْتُمْ تُنَادُونَ؟ قَالَ: كُنَّا نَقُولُ: " لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ إِلا مُؤْمِنٌ، وَلا يَحُجُّ الْبَيْتَ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ، وَلا يَطُوفُ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ، وَمَنْ كَانَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ رَسُولِ اللَّهِ (ص) عَهْدٌ فَإِنَّ أَجَلَهُ أَرْبَعَةُ أَشْهُرٍ ". قَالَ: فَنَادَيْتُ حَتَّي صَحِلَ صَوْتِي

الخرساني، ابوأحمد حميد بن مخلد بن قتيبة بن عبد الله المعروف بابن زنجويه (المتوفي251هـ) الأموال، ج2، ص60، حسب برنامج الجامع الكبير.

النسائي في سننه نقلا عن ابي هريرة يقول:

2958 أخبرنا محمد بن بَشَّارٍ قال حدثنا مُحَمَّدٌ وَعُثْمَانُ بن عُمَرَ قالا حدثنا شُعْبَةُ عن الْمُغِيرَةِ عن الشَّعْبِيِّ عن الْمُحَرَّرِ بن أبي هُرَيْرَةَ عن أبيه قال جِئْتُ مع عَلِيِّ بن أبي طَالِبٍ حين بَعَثَهُ رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم إلي أَهْلِ مَكَّةَ بِبَرَاءَةَ قال ما كُنْتُمْ تُنَادُونَ قال كنا نُنَادِي أنه لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ إلا نَفْسٌ مُؤْمِنَةٌ ولا يَطُوفُ بِالْبَيْتِ عُرْيَانٌ وَمَنْ كان بَيْنَهُ وَبَيْنَ رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم عَهْدٌ فَأَجَلُهُ أو أَمَدُهُ إلي أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فإذا مَضَتْ الْأَرْبَعَةُ أَشْهُرٍ فإن اللَّهَ بَرِيءٌ من الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ ولا يَحُجُّ بَعْدَ الْعَامِ مُشْرِكٌ فَكُنْتُ أُنَادِي حتي صَحِلَ صَوْتِي.

النسائي، ابوعبد الرحمن أحمد بن شعيب بن علي (المتوفي303 هـ)، المجتبي من السنن، ج5، ص234، تحقيق: عبدالفتاح ابوغدة، ناشر: مكتب المطبوعات الإسلامية - حلب، الطبعة: الثانية، 1406 - 1986.

حسب هذه الرواية الصحيحة السند، كانت مهمة اعلان البراءة في عهدة اميرالمؤمنين عليه السلام و ابوهريرة من اجل مرافقة الإمام شارك في هذا السفر.

النتيجة: ابوهريرة في هذا السفر، رافق عليا عليه السلام  بأمر من رسول الله صلي الله عليه و اله و شارك تحت امره، و ليس بأمر من ابي بكر.

ابوهريرة، كان تحت أمر اميرالمؤمنين (ع):

عدة من علماء اهل السنة، اعترفوا بصراحة ان اباهريرة حضر في مكة تحت أمر اميرالمؤمنين عليه السلام و حسب أمره، اعلن البراءة من المشركين.

ابو القاسم السهيلي، من كبار علماء التاريخ عند اهل السنة، يقول في كتاب الروض الأنف هكذا:

وبعث أبا بكر رضي عنه بسورة براءة ليَنْبِذَ إلي كلِ ذي عهدِ عهدَه من المشركين إلا بعض بني بكر الذي لهم عهدٌ إلي أجلٍ خاصٍ ثم أردف بعلي رضي الله عنه فرجع أبو بكر للنبي وقال يا رسول الله هل أنزل في قرآن قال لا ولكن أردت أن يبلغ عني من هو من أهل بيتي. قال أبو هريرة فأمَرَني عليٌ رضي الله عنه أن أطوفَ في المنازلِ من مني ببراءة فكنت أصيح حتي صَحِل حَلْقِي فقيل له: بِمَ كنتَ تنادي؟ فقال بأربع ألا يدخل الجنة إلا مؤمن... .

السهيلي، أبو القاسم وأبو زيد عبد الرحمن بن عبد الله بن أحمد بن اصبغ (المتوفي581هـ)، الروض الأنف شرح سيرة سيد ولد آدم المرسلين محمد (ص)، ج4، ص319، حسب برنامج الجامع الكبير.

و الحلبي في سيرته يقول:

وعن أبي هريرةَ رضي الله عنه قال أمَرَنِي عليٌ كرم الله وجهَه أن أطوفَ في المنازلِ مني ببراءةٍ فكنت أصيحُ حتي صَحِلَ حلقي فقيل له: بماذا كنت تنادي فقال باربع أن لا يدخل الجنة إلا مؤمن... .

الحلبي، علي بن برهان الدين (المتوفي1044هـ)، السيرة الحلبية في سيرة الأمين المأمون، ج3، ص232، ناشر: دار المعرفة - بيروت - 1400.

و بدر الدين العيني في عمدة القاري يقول:

قال أبو هريرة: فأمرني علي، رضي الله تعالي عنه، أن أطوف في المنازل من منيً ببراءة، فكنت أصيحُ حتي صحل حلقي، فقيل له: بم كنت تنادي؟ قال: بأربع

العيني الغيتابي الحنفي، بدر الدين ابومحمد محمود بن أحمد (المتوفي 855هـ)، عمدة القاري شرح صحيح البخاري، ج9، ص265، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

احمد بن الخطيب في كتاب وسيلة الإسلام يقول:

وأمر عليٌ أبا هريرةَ أن يطوفَ بالمنازلِ وأن يطوفَ بأربعٍ وهي لا يدخل الجنة مشرك إلا مؤمن... .

أبو العباس أحمد بن الخطيب (المتوفي810هـ) وسيلة الإسلام بالنبي عليه الصلاة والسلام، ج1، ص113، تحقيق: سليمان العيد المحامي، ناشر: دار الغرب الإسلامي - بيروت - لبنان، الطبعة: الأولي، 1404هـ ـ 1984م.

و لو ان هؤلاء الكبار، لم يذكروا سند هذه الرواية؛ لكن استدلال الكبار مثل السهيلي بهذه المسألة و النقل القطعي لهذه الرواية، و كذلك عدم نقد الرواية عنهم، هو شاهد قوي علي اثبات رؤية الشيعة.

لماذا ابوبكر، لم يعزل مؤذنيه؟

ابن حجر الهيثمي ادعي ان عدم عزل المؤذنين الذين عينهم ابو بكر من قبل، دليل علي ان رسول الله صلي الله عليه وآله، لم يعزل ابابكر آنذاك؛ بل ارسله معه حتي يعلن البراءة بمعية ابي بكر:

قال حميد بن عبد الرحمن ثم أردف رسول الله صلي الله عليه وسلم علي بن أبي طالب فأمره أن يؤذن ببراءة قال أبو هريرة فأذن معنا علي يوم النحر في أهل مني ببراءة أن لا يحج بعد العام مشرك ولا يطوف بالبيت عريان فتأمله تجد عليا إنما أذن مع مؤذني أبي بكر.

ومما يصرح بما ذكرناه أن أبا بكر لما جاء علي لم يعزل مؤذنيه فعدم عزله له وجعله إياهم شركاء لعلي صريح في أن عليا إنما جاء وفاء بعادة العرب التي قلناها لا لعزل أبي بكر وإلا لم يسع أبا بكر أن يبقي مؤذنيه يؤذنون مع علي فاتضح بذلك ما قلناه وأنه لا دلالة لهم في ذلك بوجه من الوجوه غير ما يفترونه من الكذب وينتحلونه من العناد والجهل.

الهيثمي، ابوالعباس أحمد بن محمد بن علي ابن حجر (المتوفي973هـ)، الصواعق المحرقة علي أهل الرفض والضلال والزندقة، ج1، ص83، تحقيق عبد الرحمن بن عبد الله التركي - كامل محمد الخراط، ناشر: مؤسسة الرسالة - لبنان، الطبعة: الأولي، 1417هـ - 1997م.

في الجواب عنه نقول:

اولاً: حسب الروايات التي ذكرناها من قبل و اثبتنا صحتها، اميرالمؤمنين عليه السلام جاء من اجل عزل ابي بكر من هذه الوظيفة، و حتي امره رسول الله ص ان يرجع ابابكر، ابوبكر ايضا رجع بعيون باكية و سئل عن علة عزله. بناء علي هذا، كلام ابن حجر، اجتهاد في مقابل النص الصريح التي نقلوه اهل السنة باسانيد صحيحة.

بكاء ابي بكر ادل دليل علي عزله من هذه المهمة فاذا لم ينعزل، لماذا بكي و سئل عن دليل عزله؟

مع هذا اذا ابوبكر، لم يعزل مؤذنيه و هم عملوا حسب امره، من القطع انه خالف امر رسول الله صلي الله عليه و آله و مخالفة امره حسب آيات القرآن، يعد كفر، ظلم و فسق؛

ثانياً: كما اثبتنا قبل هذا، ابوهريرة حسب أمر رسول الله صلي الله عليه و آله و تحت امر اميرالمؤمنين عليه السلام رافق الإمام في هذه المهمة، و ليس هو مؤذن لابي بكر. هذه القضية نقلت بسند صحيح ايضا.

بلي، من الممكن ان اباهريرة في البداية حسب امر ابي بكر اعلن البراءة؛ لكن هذه القضية ترتبط بنفس الزمان الذي كان لابي بكر وظيفة و مهمة في هذا المجال؛ لكن عند عزله بيد رسول الله، كان ابوهريرة تحت امر اميرالمؤمنين عليه السلام و بعدها باذن من الامام، ساعد الامام في مكة لاعلان البراءة.

هل كان من شيمة العرب انه لاجل ابلاغ المعاهدات، يرسلون شخصا من اسرتهم؟

اهل السنة من اجل التشكيك في فضائل اميرالمؤمنين عليه السلام التي لا نظير لها، ادعوا ان رسول الله صلي الله عليه و آله، ارسل اميرالمؤمنين للبراءة عن المشركين، من اجل انه من شيمة العرب عند فسخ عهد و بيعة، اما ان يحضروا بانفسهم أو يرسلوا شخصا من اهل بيتهم و اقربائهم، فأرسل النبي علي بن أبي طالب عليه السلام الذي هو من اهل بيته.

ابن تيمية الحراني في هذا المجال يقول:

قالوا وكان من عادة العرب أن لا يَعقِدَ العهودَ ولا يَفْسَخُها إلا المطاعُ أو رجلٌ من أهل بيته فبعث عليا لأجلِ فسخِ العهود التي كانت مع المشركين خاصة لم يَبْعَثَهُ لشيء آخر... .

ابن تيمية الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (المتوفي 728 هـ)، منهاج السنة النبوية، ج5، ص493، تحقيق: د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

فخر الدين الرازي ايضا في تفسيره يقول:

واختلفوا في السبب الذي لأجله أمَرَ علياً بقراءةِ هذه السورةِ عليهم وتبليغ هذه الرسالة إليهم، فقالوا السببَ فيه أن عادةَ العربِ أن لا يَتَوَلّي تقريرَ العهدِ ونقضِه إلا رجلٌ من الأقاربِ فلو تولاه أبو بكرٍ لجاز أن يقولوا هذا خلافُ ما نَعرف فينا من نقضِ العهود فربما لم يقبلوا، فأزيحت علتُهم بتولية ذلك علياً رضي الله عنه.

الرازي الشافعي، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (المتوفي604هـ)، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب، ج15، ص175، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1421هـ - 2000م.

ابن حجر العسقلاني في فتح الباري يقول:

ولهذا قال العلماء أن الحكمة في إرسال علي بعد أبي بكر أن عادة العرب جرت بأن لا ينقض العهد إلا من عقده أو من هو منه بسبيل من أهل بيته فأجراهم في ذلك علي عادتهم ولهذا قال لا يبلغ عني إلا أنا أو رجل من أهل بيتي.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفي852 هـ)، فتح الباري شرح صحيح البخاري، ج8، ص321، تحقيق: محب الدين الخطيب، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

ابن الجوزي في كشف المشكل، القرطبي في تفسيره و المباركفوري في تحفة الأحوزي و علماء آخرون من اهل السنة ايضا كرروا نفس هذه الكلمات.

المباركفوري، أبو العلا محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم (المتوفي1353هـ)، تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي، ج8، ص387، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفي 597 هـ)، كشف المشكل من حديث الصحيحين، ج1، ص22، تحقيق: علي حسين البواب، ناشر: دار الوطن - الرياض - 1418هـ - 1997م.

الأنصاري القرطبي، ابوعبد الله محمد بن أحمد (المتوفي671هـ)، الجامع لأحكام القرآن، ج8، ص68، ناشر: دار الشعب - القاهرة.

الجواب:

في الاجابة عن هذه الدعوي لكبار اهل السنة، نشير الي كم نكتة:

اولاً: الروايات التي نقلت بسند صحيح عن رسول الله صلي الله عليه وآله تبين دليل ارسال اميرالمؤمنين عليه السلام و عزل ابي بكر هكذا انه: «لَا يُبَلِّغَهُ إِلَّا أَنَا، أَوْ رَجُلٌ مِنِّي». يعني لابد ان اؤدي هذه المهمة اما انا او رجل مني، الذي هو مني و انا منه.

كما قلنا ان هذه الفقرة «أُبَلِّغَهُ أَنَا، أَوْ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي» هي مزورة، علماء اهل السنة من اجل ان تقع هذه الفضيلة تحت السؤال، بدلوا فقرة «أنا أو رجل مني» بهذه الفقرة«أنا أو رجل من أهلي بيتي»؛

ثانياً: مهمة اميرالمؤمنين عليه السلام، لم تكن نقض و فسخ العهد؛ بل حسب النص الصريح في القرآن الكريم، الذي عنده عهد و بيعة مع النبي ص، يحترَم الي اتمام مدته؛ كما جاء في الآية الرابعة من سورة التوبة هكذا:

إِلَّا الَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ الْمُشْرِكِينَ ثمُ َّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئاً وَ لَمْ يُظَاهِرُواْ عَلَيْكُمْ أَحَدًا فَأَتِمُّواْ إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِليَ مُدَّتهِمْ إِنَّ اللَّهَ يحُبُّ الْمُتَّقِين . التوبة/4.

فلم يكن هناك نقض عهد و بيعة حتي ان اهل السنة بحجتها، يقعون هذه الفضيلة لاميرالمؤمنين عليه السلام موقع السؤال.

ثالثاً: قيل من القديم ان الكذاب قد ينسي، ابن تيمية هنا، يعتبر عادة العرب دليلا لارسال اميرالمؤمنين عليه السلام؛ الحال انه في هذا المجلد من منهاج السنه، نقلا عن الخطابي، رد عليه و اخذ موضعا شديدا ضده:

و قال الخطابي في كتاب شعار الدين: و قوله: «لا يؤدي عني إلا رجل من أهل بيتي» هو شيء جاء به أهلُ الكوفة عن زيد بن يثيع وهو متهمٌ في الرواية منسوبٌ إلي الرفض وعامةُ مَن بلغ عنه غيرُ أهلِ بيته؛ فقد بعث رسولُ الله صلي الله عليه وسلم أسعد بن زرارة إلي المدينة يدعو الناسَ إلي الإسلامِ ويعلم الأنصار القرآن ويفقههم في الدين وبعث العلاء بن الحضرمي إلي البحرين في مثل ذلك وبعث معاذا وأبا موسي إلي اليمن وبعث عتاب بن أسيد إلي مكة فأين قول من زعم أنه لا يبلغ عنه إلا رجل من أهل بيته.

 

منهاج السنة النبوية ج5، ص63

البتة ابن تيمية، هنا ايضا عثر عثرة كبيرة و هي ان مقصود رسول الله من هذه الفقرة «لا يؤدي عني إلا رجل من أهل بيتي» ليس تمام المهمات التبليغية؛ بل مقصود و نية الرسول ص، قضية البراءة من المشركين في السنة التاسعة من الهجرة فقط التي حسبما امر الله مهمة البراءة من المشركين اما ان يؤديها بنفسه و اما شخص منه؛ بناء علي هذا، دعوي ابن تيمية ان في المهمات الاخر، بلغوا اشخاص اخر امر الله و رسوله الي الناس، لم تكن نقضا علي هذه الفضيلة التي لا نظير لها.

من الجدير للذكر ان ابن تيمية في غير هذا الكتاب، ادعي بصراحة، ان ابابكر تعهد مهمة نقض العهد و البيعة في هذا السفر، هو يقول في كتاب الجواب الصحيح هكذا:

ومثل إرساله أبا بكر أميرا علي الحج سنة تسع ونبذه العهود ومناداته أن لا يحج بعد العام مشرك ولايطوف بالبيت عريان

ابن تيمية الحراني، عبد السلام بن عبد الله بن أبي القاسم (المتوفي652هـ)، الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح، ج6، ص367، تحقيق: علي سيد صبح المدني، ناشر: مطبعة المدني - مصر.

هل ابوبكر، كان شخصا من اهل بيت الرسول ص حتي ارسله الرسول ص لنقض البيعة او ان ابن تيمية يكذب و من الاصل ابابكر لم يتعهد هكذا مهمة؟

بناء علي هذا، التناقض في كلام المدعين، ادل دليل علي كذب هذه الدعوي.

رابعاً: علماء اهل السنة لم يذكروا لهذه الدعوي اي دليل. ما هو الدليل علي ان العرب عندهم هكذا دأب؟ لماذا علماء اهل السنة لم يذكروا و لا موردا واحدا علي سبيل المثال حتي يثبت ان للعرب هكذا عادة و نقض البيعة يقبل عن شخص أو اهل بيته و لا يقبل عن ممثل خاص لذلك الشخص.

من هذا المنطلق، لا قيمة لدعوي من دون دليل، و لا يمكن قبول دعوي علماء اهل السنة في هذه القضية.

و من الله التوفيق

فريق الإجابة عن الشبهات

مؤسسة الإمام ولي العصر (عج)للدراسات العلمية

 



الكلمة الدليلية: أمير المؤمنين, اهل السنة,
Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة