2017 August 20 - ‫الاثنين 27 ذیقعده 1438
الإمام الصادق عليه السلام حسب رؤیة علماء اهل السنة
رقم المطلب: ٣٨١ تاریخ النشر: ٢٤ شوال ١٤٣٨ - ١٧:٠٣ عدد المشاهدة: 43
المذکرة » عام
الإمام الصادق عليه السلام حسب رؤیة علماء اهل السنة

 

کان الإمامُ جعفر الصادق علیه السلام أبرز شخصیّات عصره وأکثرهم شهرةً من حیث العلم والفقه والحسب والنسب والعبادة ومکارم الأخلاق وقد شهد بذلک جمع من العلماء. تکفی فی عظمة الامام الصادق عليه السلام أنه قیل فیه کلمات عدیدة من الشيعة ، بل فیه کلمات من العلماء و الکبار ل اهل السنة و الجماعة . ائمة مذاهب اهل السنة، علماء الکبار و اهل الرأی و الإقتدار قالوا فی شخصیته الممیزة فی العلم، العمل، الاخلاق، الكرامة و العظمة ل امام الهداية، الامام جعفرالصادق عليه السلام کلمات وفیرة.فی هذه المقالة نتعرض الی هذه الکلمات و الآراء بصورة الإختصار.

ابوحنيفة و الإمام الصادق عليه السلام

«نعمان بن ثابت بن زوطي » المعروف ب «ابی حنيفة » (80 - 150ه. ق.) رئیس فرقة الحنفية الذی هو ممن عاصر الامام الصادق عليه السلام ، یقول فی عظمة الامام الصادق عليه السلام کلمات بدیعة. منها مایقول فیه هکذا :

«ما رأيت افقه من جعفر بن محمد و انه اعلم الأمة »؛ (1)

یقول ابوحنیفة فیه هکذا :

«
 أقدمه المنصور الحيرة ، بعث إلي فقال : يا أبا حنيفة ، إن الناس قد فتنوا بجعفر بن محمد ، فهيئ له من مسائلك الصعاب . فهيأت له أربعين مسألة . ثم أتيت أبا جعفر ، وجعفر جالس عن يمينه ، فلما بصرت بهما ، دخلني لجعفر من الهيبة ما لا يدخلني لأبي جعفر ، فسلمت وأذن لي ، فجلست . ثم التفت إلى جعفر ، فقال : يا أبا عبد الله ، تعرف هذا ؟ قال : نعم . هذا أبو حنيفة . ثم أتبعها : قد أتانا . ثم قال : يا أبا حنيفة ، هات من مسائلك نسأل أبا عبد الله فابتدأت أسأله . فكان يقول في المسألة : أنتم تقولون فيها كذا وكذا ، وأهل المدينة يقولون كذا وكذا ، ونحن نقول كذا وكذا ، فربما تابعنا وربما تابع أهل المدينة ، وربما خالفنا جميعا ، حتى أتيت على أربعين مسألة ما أخرم منها مسألة .


ثم یقول ابوحنيفة :

«ان اعلم الناس اعلمهم باختلاف الناس »  (2)

هو یقول فی العظمة العلمية ل الامام الصادق عليه السلام هکذا :

«لولا جعفر بن محمد ما علم الناس مناسك حجهم» (3) 

مالك بن انس و الإمام الصادق عليه السلام

مالك بن انس (97 - 179 ه .ق) من ائمة اهل السنة الأربعة و رئيس فرقة المالكية الذی یفتخر بأنه من تلامذة الإمام الصادق عليه السلام . (4)

هو یقول فی عظمة و شخصية العلمية و الاخلاقية ل الإمام الصادق عليه السلام هکذا :

«و لقد كنت آتي جعفر بن محمد و كان كثيرالمزاح و التبسم، فاذا ذكر عنده النبي(ص) اخضر و اصفر، و لقد اختلفت اليه زمانا و ما كنت اراه الا علي ثلاث خصال: اما مصليا و اما صائما و اما يقراء القرآن. و ما راءيته قط يحدث عن رسول الله(ص) الا علي الطهاره و لا يتكلم في ما لا يعنيه و كان من العلماءالزهاد الذين يخشون الله و ما رأيته قط الا يخرج الوساده من تحته و يجعلها تحتي.» (5)

مالك بن انس یقول فی زهد وعبادة و معرفة الإمام صادق عليه السلام هکذا :

ولقد حَججتُ معه سنة فلمّا استوت به راحلتُه عند الإحرام کان کلّما همَّ بالتلبیة انقطع الصوتُ في حلقه وکاد أن یخرَّ من راحلته
.

فقلت : قل یا ابن رسول الله ولا بدّ لک من أن تقول.

فقال : « يا ابن أبي عامر كيف أجسر أن أقول : لبيك اللّهم لبيك وأخشى أن يقول عزّ وجلّ لي : لا لبّيك ولا سعديك ؟ »

 (6)

هو یقول فی کلام آخر فی فضیلة وعظمة الإمام الصادق عليه السلام هکذا :

«ما رأت عين و لا سمعت اذن و لا خطر علي قلب بشر افضل من جعفر بن محمد» (7)  

یقولون فی مالك بن انس هکذا :

«و كان مالك بن انس يستمع من جعفر بن محمد و كثيرا ما يذكر من سماعه عنه و ربما قال حدثني الثقه يعنيه»  (8)

حسين بن يزيد النوفلي یقول :

«سمعت مالك بن انس الفقيه يقول والله ما راءت عيني افضل من جعفر بن محمد عليهماالسلام زهدا و فضلا و عباده و ورعا. و كنت اقصده فيكرمني و يقبل علي فقلت له يوما يابن رسول الله ما ثواب من صام يوما من رجب ايمانا و احتسابا فقال (و كان والله اذا قال صدق) حدثني ابيه عن جده قال رسول الله(ص) من صام يوما من رجب ايمانا و احتسابا غفر له. فقلت له يابن رسول الله في ثواب من صام يوما من شعبان فقال حدثني ابي عن ابيه عن جده قال رسول الله(ص) من صام يوما من شعبان ايمانا و احتسابا غفر له.» (9)


ابن شبرمة و الإمام الصادق عليه السلام

عبدالله بن شبرمة بن طفيل الضبي المعروف ب «ابن شبرمة» (72-144 ه .ق) القاضي و الفقيه الكوفی ، یقول فی الإمام الصادق عليه السلام :

«ما ذكرت حديثا سمعته من جعفر بن محمد عليه السلام الا كاد ان يتصرع له قلبي سمعته يقول حدثني ابي عن جدي عن رسول الله» (10)  

هو یقول :

«واقسم بالله ما كذب علي ابيه و لا كذب ابوه علي جده و لا كذب جده علي رسول الله» (11)

يعني ما ذکر فی سلسلة سند روايات جعفر بن محمد کلها صحیحة.


ابن ابي ليلي و الإمام الصادق عليه السلام

الشيخ الصدوق نقل رواية بأن محمد بن عبدالرحمن المعروف ب «ابن ابي ليلی » (74- 148 ه .ق) الفقيه، المحدث، المفتي و القاضي الكوفی حضر عند الإمام الصادق عليه السلام و سأل عنه مسائل و سمع أجوبة لائقة. ثم خاطب الإمام و قال :
«اشهد انكم حجج الله علي خلقه» (12) 

عمرو بن عبيد المعتزلي و الإمام الصادق عليه السلام

عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن عبدالعظيم بن عبدالله الحسني قال: حدثني أبوجعفر صلوات الله عليه قال: سمعت أبي يقول: سمعت أبي موسى بن جعفر عليهم السلام يقول: دخل عمرو بن عبيد على أبي عبدالله عليه السلام فلما سلم وجلس تلا هذه الآية: " الذين يجتنبون كبائر الاثم والفواحش" (13) ثم أمسك فقال له أبوعبدالله عليه السلام: ما أسكتك؟ قال: احب أن أعرف الكبائر من كتاب الله عزوجل، فقال: نعم يا عمرو أكبر الكبائر الاشراك بالله، يقول الله: " ومن يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة " وبعده الاياس من روح الله، لان الله عزوجل يقول: " إنه لاييأس من روح الله الا القوم الكافرون ثم الامن لمكر الله، لان الله 

عزوجل يقول: " فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون" ومنها عقوق الوالدين لان الله سبحانه جعل العاق جبارا شقيا وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، لان الله عزوجل يقول: " فجزاؤه جهنم خالدا فيها.. إلى آخر الآية" وقذف المحصنة، لان الله عزوجل يقول: " لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم " وأكل مال اليتيم، لان الله عزوجل يقول: " إنما يأكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا" والفرار من الزحف لان الله عزوجل يقول: " ومن يولهم يومئذ دبره إلا متحرفا لقتال أو متحيزا إلى فئة فقد باء بغضب من الله ومأواه جهنم وبئس المصير " وأكل الربا لان الله عزوجل يقول: " الذين يأكلون الربا لايقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس " والسحر، لان الله عزوجل يقول: " ولقد علموا لمن اشتراه ماله في الآخرة من خلاق" والزنا، لان الله عزوجل يقول: " ومن يفعل ذلك يلق أثاما * يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا " واليمين الغموس الفاجرة لان الله عزوجل يقول: " الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا اولئك لاخلاق لهم في الآخرة " والغلول لان الله عز وجل يقول: " ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة " ومنع الزكاة المفروضة، لان الله عزوجل يقول: فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم " وشهادة الزور وكتمان الشهادة لان الله عزوجل يقول: " ومن يكتمها فإنه آثم قلبه " وشرب الخمر لان الله عزوجل نهى عنها كما نهى عن عبادة الاوثان وترك الصلاة متعمدا أو شيئا مما فرض الله، لان رسول الله صلى الله عليه وآله قال: من ترك الصلاة متعمدا فقد برئ من ذمة الله وذمة رسول الله صلى الله عليه وآله، ونقض العهد وقطيعة الرحم،، لان الله عزوجل يقول: " اولئك لهم اللعنة ولهم سوء الدار "

قال: فخرج عمرو وله صراخ من بكائه وهو يقول: هلك من قال برأيه ونازعكم في الفضل والعلم.(14) 

جاحظ و الامام الصادق عليه السلام

«ابو بحر جاحظ البصري » من علماء القرن الثالث ، یقول فی الإمام صادق عليه السلام هکذا :

«جعفر بن محمد الذي ملا الدنيا علمه و فقهه و يقال ان اباحنيفه من تلامذته و كذلك سفيان الثوري و حسبك بهما في هذاالباب» (15) 

عمر بن مقدام و الإمام الصادق عليه السلام

«عمر بن مقدام » من علماء المعاصرین یقول فی الامام الصادق عليه السلام هکذا :

«كنت اذا نظرت الي جعفر بن محمد علمت انه من سلاله النبيين و قد رأيته واقفا عند الجمره يقول سلوني، سلوني» (16) 

الشهرستاني و الامام الصادق عليه السلام

ابوالفتح محمد بن ابي القاسم الاشعري المعروف ب «الشهرستاني »(479-547 ه .ق) فی كتابه القیم «الملل و النحل » یقول فی عظمة الامام الصادق عليه السلام هکذا :

«و هو ذو علم عزيز في الدين و ادب كامل في الحكمه و زهر بالغ في الدنيا و ورع تام عن الشهوات» (17) 

ابن خلكان و الإمام الصادق عليه السلام

ابن خلكان یقول فی الإمام الصادق عليه السلام هکذا :

«احد الائمه الاثني عشر علي مذهب الاماميه و كان من سادات اهل البيت و لقب بالصادق لصدق مقالته و فضله اشهر من ان يذكر» 

ابن خلكان ايضا يقول :

وله كلام في صنعة الكيمياء والزجر والفأل، وكان تلميذه أبو موسى جابر بن حيان الصوفي الطرسوسي  قد ألف كتاباً يشتمل على ألف ورقة تتضمن رسائل جعفر الصادق وهي خمسمائة رسالة. (18)

ابن حجر العسقلاني و الإمام الصادق عليه السلام

شهاب الدين ابوالفضل احمد بن علي المصري الشافعي، المشهور ب «ابن حجر العسقلاني » (773-852 ه .ق) یقول فی الامام الصادق عليه السلام هکذا :

«
 جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الهاشمي أبو عبد الله المعروف بالصادق صدوق فقيه إمام من السادسة (19)

ابن حجر فی كتاب تهذيب التهذيب عن ابي حاتم و هو عن ابیه انه قال فی الامام الصادق عليه السلام هکذا : «لا يسأل عن مثله.»

و ایضا یقول: قال ابن عدي :

«و لجعفر احاديث و نسخ و هو من ثقات الناس ... و ذكره ابن حبان في الثقات و قال كان من سادات اهل البيت فقها و علما و فضلا ... و قال النسايي في الجرح و التعديل ثقه.» (20)

صاحب «سير اعلام النبلاء» و الإمام  الصادق عليه السلام

صاحب «سير اعلام النبلاء» يقول في الإمام  الصادق عليه السلام هك
ذا :

جعفر بن محمد  (ع) ابن علي بن الشهيد أبي عبد الله، ريحانة النبي صلى الله عليه وسلم وسبطه ومحبوبه الحسين بن أمير المؤمنين أبي الحسن علي بن أبي طالب عبد مناف بن شيبة، وهو عبدالمطلب ابن هاشم، واسمه عمرو بن عبد مناف بن قصي، الامام الصادق، شيخ بني هاشم أبو عبد الله القرشي، الهاشمي، العلوي، النبوي، المدني، أحد الاعلام.

وأمه هي أم فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر التيمي، وأمها هي أسماء

بنت عبدالرحمن بن أبي بكر ولهذا كان يقول: ولدني أبو بكر الصديق مرتين.

وكان يغضب من الرافضة، ويمقتهم إذا علم أنهم يتعرضون لجده أبي بكر ظاهرا وباطنا.

هذا لا ريب فيه، ولكن الرافضة قوم جهلة، قد هوى بهم الهوى في الهاوية فبعدا لهم.

ولد سنة ثمانين، ورأى بعض الصحابة.

أحسبه رأى أنس بن مالك، وسهل ابن سعد.

حدث عن أبيه أبي جعفر الباقر وعبيد الله بن أبي رافع، وعروة بن الزبير، وعطاء بن أبي رباح وروايته عنه في مسلم.

وجده القاسم بن محمد، ونافع العمري، ومحمد بن المنكدر، والزهري، ومسلم بن أبي مريم وغيرهم، وليس هو بالمكثر إلا عن أبيه.

وكانا من جلة علماء المدينة.

__________

 حدث عنه ابنه موسى الكاظم، ويحيى بن سعيد الانصاري، ويزيد بن عبد الله بن الهاد وهما أكبر منه، وأبو حنيفة، وأبان بن تغلب، وابن جريج، ومعاوية ابن عمار الدهني، وابن إسحاق في طائفة من أقرانه، وسفيان، وشعبة، ومالك، وإسماعيل بن جعفر، ووهب بن خالد، وحاتم بن إسماعيل، وسليمان بن بلال، وسفيان بن عيينة، والحسن بن صالح، والحسن بن عياش أخو أبي بكر، وزهير بن محمد، وحفص بن غياث، وزيد بن حسن الانماطي، وسعيد بن سفيان الاسلمي، وعبد الله بن ميمون، وعبد العزيز بن عمران الزهري، وعبد العزيز الدراوردي، وعبد الوهاب الثقفي، وعثمان بن فرقد، ومحمد بن ثابت البناني، ومحمد بن ميمون الزعفراني، ومسلم الزنجي، ويحيى القطان، وأبو عاصم النبيل، وآخرون. (21)

هو يقول في كتاب «ميزان الإعتدال » هك
ذا :

جعفر بن محمد بن على بن الحسين الهاشمي، أبو عبد الله أحد الائمة الاعلام، بر صادق كبير الشأن. (22)

ابن حجر الهيتمي و الإمام الصادق عليه السلام

شهاب الدين ابوالعباس، احمد بن بدرالدين شافعي، المعروف ب «ابن حجر الهيتمي » (909 - 974 ه.ق) في «الصواعق المحرقة » يقول في الامام صادق عليه السلام هك
ذا :

جعفر الصادق ومن ثم كان خليفته ووصيه ونقل الناس عنه من العلوم ما سارت به الركبان وانتشر صيته في جميع البلدان وروى عنه الأئمة الأكابر كيحيى بن سعيد وابن جريج والسفيانين وأبي حنيفة وشعبة وأيوب السختياني . (23)

ميرعلي الهندي و الامام الصادق عليه السلام

«ميرعلي الهندي » من مشاهيرعلماء اهل السنة و کان یعیش فی القرن المعاصر یقول فی عظمة الامام الصادق فی العلم و الاخلاق عليه السلام :

السيد مير علي الهندي 
«جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي بن زين العابدين بن الحسين بن علي ابن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين، و كنيته أبوعبدالله و قيل أبواسماعيل و ألقابه الصادق و الفاضل و الطاهر و اشهرها الأول، نقل الناس عنه من العلوم ما سارت به الركبان، و انتشر صيته في جميع البلدان، و روي عنه الأئمة الكبار كيحيي و مالك و ابي حنيفة
. (24)

المصادر:

1- شمس الدين الذهبي، سير اعلام النبلاء، ج 6، ص 257/ تاريخ الكبير، ج 2، ص 199 و 198، ح 2183.

2 - سير اعلام النبلاء، ج 6، ص 258/ بحارالانوار، ج 47، ص 217.

3- شيخ الصدوق، من لايحضره الفقيه، ج 2، ص 519، طبع قم، نشر الاسلامي.

4- سير اعلام النبلاء، ج 6، ص 256.

5- ابن تيميه، التوسل و الوسيلة، ص 52/

6- شيخ الصدوق، الامالي، ص 143، ح 3.

7- شهيد مطهري، سيري در سيره ائمه اطهار عليهم السلام، ص 149.

8- شرح الاخبار في فضايل الائمه الاطهار، ج 3، ص 299، ح 1203.

9- الامالي  ل الشیخ الصدوق، ص 435 و436، ح 2.

10 و 11- مثله ایضا، ص 343، ح 16.

12- من لايحضره الفقيه، ج 1، ص 188، ح 569.

13- سورة النجم، الآية 32.

14- الكليني، الكافي، ج 2، ص 287- 285.

15- رسائل ل الجاحظ، ص 106

16- سير اعلام النبلاء، ج 6، ص 257.

17- الملل و النحل، ج 1، ص 147/

18- وفيات الاعيان، ج 1، ص 327

19- تقريب التهذيب، ص 68.

20- تهذيب التهذيب، ج 2، ص 104.

21- سير اعلام النبلاء، ج 6، ص 255 و256.

22- معجم دهخدا، ج 9، ص 130- 323.

23- الصواعق المحرقه، ج2ص 586.

 24- مختصر تاريخ العرب، ص 193

 



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة