2017 July 23 - ‫الأحد 28 شوال 1438
هل حديث «خلفائي إثنا عشر»،یدل علی وجود و حياة الإمام المهدي عج ؟
رقم المطلب: ٣٢٦ تاریخ النشر: ١٣ شوال ١٤٣٨ - ١٧:١٦ عدد المشاهدة: 24
الأسئلة و الأجوبة » المهدوية
هل حديث «خلفائي إثنا عشر»،یدل علی وجود و حياة الإمام المهدي عج ؟

السائل: احسان

توضيح السؤال:

فی مصادر الشيعة و اهل السنة توجد روايات عدیدة أن الرسول صلی الله عليه وآله قال: خلفائی من بعدی اثنا عشر. بین محدثی الفريقين عنونت و اشتهرت هذه الروايات ب رواية «خلفائي إثنا عشر».

السؤال الذی یطرح هنا انه هل هذه الرواية تدل علی تواجد و حیاة الإمام المهدی عج أم لا ؟

الجواب:

رواية «اثني عشر» من جملة الروايات التي تدل علی أنه لابد من تواجد شخص من ائمة اهل البيت عليهم السلام لحفظ و دوام دين الإسلام الی قيام القيامة ؛ علی سبیل هذا فی العصر الحاضر ایضا لابد من تواجد شخص من اهل البيت عليهم السلام حتی یبقی الدين لوجوده قویما و لا یزول .

نحن فی هذه المقالة بصدد ان ندرس المطالب بصورة مختصرة من منظر علماء الشيعة و السنة استنادا الی المصادر المعتبرة عند اهل السنة.

متن الرواية بتعابير مختلفة

توجد هذه الرواية فی مصادر اهل السنة بتعابير مختلفة :

1. تعبير «اثنی عشر خليفة»

فی صحيح مسلم هذه الرواية التی تشتمل علی التعبير الفوق ،نقلت عن طرق عدیدة :

حدثنا قُتَيْبَةُ بن سَعِيدٍ حدثنا جَرِيرٌ عن حُصَيْنٍ عن جَابِرِ بن سَمُرَةَ قال: سمعت النبي صلي الله عليه وسلم يقول وحدثنا رِفَاعَةُ بن الْهَيْثَمِ الْوَاسِطِيُّ واللفظ له حدثنا خَالِدٌ يَعْنِي بن عبد اللَّهِ الطَّحَّانَ عن حُصَيْنٍ عن جَابِرِ بن سَمُرَةَ قال: دَخَلْتُ مع أبي علي النبي صلي الله عليه وسلم فَسَمِعْتُهُ يقول: إِنَّ هذا الْأَمْرَ لَا يَنْقَضِي حتي يَمْضِيَ فِيهِمْ اثْنَا عَشَرَ خَلِيفَةً. قال: ثُمَّ تَكَلَّمَ بِكَلَامٍ خَفِيَ عَلَيَّ قال: فقلت لِأَبِي: ما قال؟ قال: كلهم من قُرَيْشٍ.

النيسابوري القشيري، ابوالحسين مسلم بن الحجاج (المتوفی261هـ)، صحيح مسلم، ج3، ص1452، ح1821، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

و مسلم فی رواية أخری نقل هکذا :

حدثنا قُتَيْبَةُ بن سَعِيدٍ وأبو بَكْرِ بن أبي شَيْبَةَ قالا حدثنا حَاتِمٌ وهو بن إسماعيل عن الْمُهَاجِرِ بن مِسْمَارٍ عن عَامِرِ بن سَعْدِ بن أبي وَقَّاصٍ قال كَتَبْتُ إلي جَابِرِ بن سَمُرَةَ مع غُلَامِي نَافِعٍ أَنْ أَخْبِرْنِي بِشَيْءٍ سَمِعْتَهُ من رسول اللَّهِ صلي الله عليه وآله قال فَكَتَبَ إلي سمعت رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وآله يوم جُمُعَةٍ عَشِيَّةَ رُجِمَ الْأَسْلَمِيُّ يقول: لَا يَزَالُ الدِّينُ قَائِمًا حتي تَقُومَ السَّاعَةُ أو يَكُونَ عَلَيْكُمْ اثْنَا عَشَرَ خَلِيفَةً كلهم من قُرَيْشٍ.

النيسابوري القشيري، ابوالحسين مسلم بن الحجاج (المتوفی261هـ)، صحيح مسلم، ج3، ص1453، ح1822، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

ل رعاية الإختصار،نذکر ذیلا الروايات الآتیة التی توجد فی صفحة 1452، ب حذف اسانیدها :

قال رسول الله ص :... لَا يَزَالُ الْإِسْلَامُ عَزِيزًا إلي اثني عَشَرَ خَلِيفَةً.

 

... لَا يَزَالُ هذا الْأَمْرُ عَزِيزًا إلي اثني عَشَرَ خَلِيفَةً.

... لَا يَزَالُ هذا الدِّينُ عَزِيزًا مَنِيعًا إلي اثني عَشَرَ خَلِيفَةً.

... لَا يَزَالُ أَمْرُ الناس مَاضِيًا ما وَلِيَهُمْ اثْنَا عَشَرَ رَجُلًا.

النيسابوري القشيري، ابوالحسين مسلم بن الحجاج (المتوفی261هـ)، صحيح مسلم، ج3، ص1452، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

ابو داود السجستاني من علماء اهل السنة، نقل هذه الرواية بتعابير أخر هکذا :

حدثنا عَمْرُو بن عُثْمَانَ ثنا مَرْوَانُ بن مُعَاوِيَةَ عن إسماعيل يَعْنِي بن أبي خَالِدٍ عن أبيه عن جَابِرِ بن سَمُرَةَ قال سمعت رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم يقول لَا يَزَالُ هذا الدِّينُ قَائِمًا حتي يَكُونَ عَلَيْكُمْ اثْنَا عَشَرَ خَلِيفَةً كلهم تَجْتَمِعُ عليه الْأُمَّةُ فَسَمِعْتُ كَلَامًا من النبي صلي الله عليه وسلم لم أَفْهَمْهُ قلت لِأَبِي ما يقول قال كلهم من قُرَيْشٍ.

السجستاني الأزدي، ابوداود سليمان بن الأشعث (المتوفی275هـ)، سنن أبي داود، ج4، ص106، ح4279، تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد، ناشر: دار الفكر.

حدثنا مُوسَي بن إسماعيل ثنا وُهَيْبٌ ثنا دَاوُدُ عن عَامِرٍ عن جَابِرِ بن سَمُرَةَ قال: سمعت رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم يقول: لَا يَزَالُ هذا الدِّينُ عَزِيزًا إلي اثْنَيْ عَشَرَ خَلِيفَةً قال فَكَبَّرَ الناس وَضَجُّوا ثُمَّ قال: كَلِمَةً خفية قلت لِأَبِي يا أَبَتِ ما قال؟ قال: كلهم من قُرَيْشٍ.

السجستاني الأزدي، ابوداود سليمان بن الأشعث (المتوفی275هـ)، سنن أبي داود، ج4، ص106، ح4280، تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد، ناشر: دار الفكر.

ذکروا هذه الرواية کبار من علماء اهل السنة مثل رئيس مذهب الحنابلة، احمد بن حنبل فی كتاب مسنده من صفحة 86 الی 107، الحاكم النيسابوري فی المستدرك ج3، صفحة 715 و 716 احاديث 6586و 6589، و آخرون منهم.

2. «اثني عشر نقيبا»

جاء فی عدة من الروايات «اثنا عشر»، بدل کلمة «خليفة» كلمة «نقيبا».

احمد بن الحنبل نقل هذه الروایة فی موضعین من مسنده هکذا:

حدثنا عبد اللَّهِ حدثني أبي ثنا حَسَنُ بن مُوسَي ثنا حَمَّادُ بن زَيْدٍ عَنِ الْمُجَالِدِ عَنِ الشعبي عن مَسْرُوقٍ قال: كنا جُلُوساً عِنْدَ عبد اللَّهِ بن مَسْعُودٍ وهو يُقْرِئُنَا الْقُرْآنَ فقال له رَجُلٌ: يا أَبَا عبد الرحمن هل سَأَلْتُمْ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم كَمْ تملك هذه الأُمَّةَ من خَلِيفَةٍ؟ فقال عبد اللَّهِ بن مَسْعُودٍ: ما سألني عنها أَحَدٌ مُنْذُ قَدِمْتُ الْعِرَاقَ قَبْلَكَ ثُمَّ قال: نعم. وَلَقَدْ سَأَلْنَا رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم فقال: اثْنَا عَشَرَ كَعِدَّةِ نُقَبَاءِ بني إِسْرَائِيلَ.

الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل (المتوفی241هـ)، مسند أحمد بن حنبل، ج1، ص398، ح3781 و ص406، ح 3859، ناشر: مؤسسة قرطبة - مصر.

عدةمن علماء اهل السنة مثل العاصمي المكي، المباركفوري، ابن حجر العسقلاني، عبد الرحمن السيوطي و ابن حجر الهيثمي، یقولون ب صراحة: اسناد رواية ابن مسعود حسن :

أما حديث بن مسعود فأخرجه أحمد والبزار بسند حسن أنه سئل كم يملك...

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852 هـ)، فتح الباري شرح صحيح البخاري، ج13، ص212، تحقيق: محب الدين الخطيب، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفی911هـ)، تاريخ الخلفاء، ج1، ص10، تحقيق: محمد محي الدين عبد الحميد، ناشر: مطبعة السعادة - مصر، الطبعة: الأولي، 1371هـ - 1952م.

الهيثمي، ابوالعباس أحمد بن محمد بن علي ابن حجر (المتوفی973هـ)، الصواعق المحرقة علي أهل الرفض والضلال والزندقة، ج1، ص54، تحقيق عبد الرحمن بن عبد الله التركي - كامل محمد الخراط، ناشر: مؤسسة الرسالة - لبنان، الطبعة: الأولي، 1417هـ - 1997م.

العاصمي المكي، عبد الملك بن حسين بن عبد الملك الشافعي (المتوفی1111هـ)، سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي، ج2، ص406، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود- علي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية.

المباركفوري، أبو العلا محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم (المتوفی1353هـ)، تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي، ج6، ص394، دار الكتب العلمية - بيروت.

ابن حجر العسقلاني نقل الرواية هکذا :

وقال إسحاق: أخبرنا أبو أسامة قالا: ثنا المجالد عن الشعبي عن مسروق قال: جَاءَ رَجُلٌ إِلَي عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ فَقَالَ: هَلْ حَدَّثَكُمْ نَبِيُّكُمْ صلي الله عليه وآله كَمْ يَكُونُ بَعْدَهُ مِنَ الْخُلَفَاءِ؟ فَقَالَ: نَعَمْ. وَمَا سَأَلَنِي أَحَدٌ قَبْلَكَ وَإِنَّكَ لَأَحْدَثُ الْقَوْمِ سِنّاً نَعَمْ. قَالَ:يَكُونُ بَعْدِي عِدَّةُ نُقَبَاءِ مُوسَي اثني عشر نقيبا.

فی الختام یقول:

(هذا اسناده حسن)

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852هـ)، ج9، ص577، المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية، تحقيق: د. سعد بن ناصر بن عبد العزيز الشتري، ناشر: دار العاصمة/ دار الغيث، الطبعة: الأولي، السعودية - 1419هـ.

3. اثنا عشر اميراً»

وردت بعض الروايات، بتعبير «اثنی عشر اميراً»:

البخاري و هو أصح كتب اهل السنة نقل هذه الرواية هکذا :

حدثني محمد بن الْمُثَنَّي حدثنا غُنْدَرٌ حدثنا شُعْبَةُ عن عبد الْمَلِكِ سمعت جَابِرَ بن سَمُرَةَ قال: سمعت النبي صلي الله عليه وسلم يقول: يَكُونُ اثْنَا عَشَرَ أَمِيرًا فقال: كَلِمَةً لم أَسْمَعْهَا فقال: أبي إنه قال: كلهم من قُرَيْشٍ.

البخاري الجعفي، ابوعبدالله محمد بن إسماعيل (المتوفی256هـ)، صحيح البخاري، ج6، ص2640، ح6796، تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987.

حسب تقریر احمد بن حنبل فی مسنده، ورد هذا القول من النبی ص فی حجة الوداع :

حدثنا عبد اللَّهِ حدثني أبي ثنا بن نُمَيْرٍ ثنا مُجَالِدٌ عن عَامِرٍ عن جَابِرِ بن سَمُرَةَ السوائي قال: سمعت رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم يقول: في حَجَّةِ الْوَدَاعِ لاَ يَزَالُ هذا الدِّينُ ظَاهِراً علي من نَاوَأَهُ لاَ يَضُرُّهُ مُخَالِفٌ وَلاَ مَفَارِقٌ حتي يَمْضِيَ من أمتي اثْنَا عَشَرَ أَمِيراً كلهم من قُرَيْشٍ قال: ثُمَّ خفي عَلَيَّ قَوْلُ رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم قال: وكان أبي أَقْرَبَ إلي رَاحِلَةِ رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم مِنِّي فقلت: يا أَبَتَاهُ ما الذي خفي علي من قَوْلِ رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم قال يقول: كلهم من قُرَيْشٍ قال: فاشهد علي إِفْهَامِ أبي إياي قال: كلهم من قُرَيْشٍ.

الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل (المتوفی241هـ)، مسند أحمد بن حنبل، ج5، ص90 و 99، ح20873 و 20978، ناشر: مؤسسة قرطبة - مصر.

احمد بن حنبل فی رواية أخری نقل هذا التعبیر :

لاَ يَزَالُ هذا الأَمْرُ مَاضِياً حتي يَقُومَ اثْنَا عَشَرَ أَمِيراً.

الشيباني، ابوعبد الله أحمد بن حنبل (المتوفی241هـ)، مسند أحمد بن حنبل، ج5، ص101، ح20999، ناشر: مؤسسة قرطبة - مصر.

الطبراني فی المعجم الكبير نقل هذه الرواية بتعبير آخر هکذا:

حدثنا أبو حَبِيبٍ زَيْدُ بن الْمُهْتَدِي الْمَرْوَزِيُّ حدثنا عَلِيُّ بن حَشْرَمٍ ثنا عِيسَي بن يُونُسَ عن عِمْرَانَ بن سُلَيْمَانَ عَنِ الشَّعْبِيِّ عن جَابِرٍ قال سمعت رَسُولَ اللَّهِ صلي اللَّهُ عليه وسلم في حَجَّةِ الْوَدَاعِ يقول لا يَزَالُ أَمْرُ هذه الأُمَّةِ هَادِئًا علي من نَاوَأَها حتي يَكُونَ عَلَيْكُمِ اثْنَا عَشَرَ أَمِيرًا ثُمَّ تَكَلَّمَ بِكَلِمَةٍ لم أَسْمَعْهَا فَسَأَلْتُ أبي وكان أَقْرَبَ إليه مِنِّي ما قال قال قال كلهم من قُرَيْشٍ

الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (المتوفی360هـ)، المعجم الكبير، ج2، ص197، ح1800، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ - 1983م.

الألباني یقول فی هذه الرواية :

وهذا إسناد صحيح علي شرطهما. وقد أخرجه مسلم عنه بلفظ: لا يزال أمر الناس ماضيا.

السلسلة الصحيحة، ج1، ص651.

الترمذي یقول فی هذا الحديث هکذا :

قال أبو عِيسَي: هذا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ.

الترمذي السلمي، ابوعيسي محمد بن عيسي (المتوفی279هـ)، سنن الترمذي، ج4، ص501، تحقيق: أحمد محمد شاكر وآخرون، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

4. «اثنا عشر قيما»

التعبير الرابع الذی یختلف من التعابیر الماضیة فی هذه الرواية، هو تعبير «اثنا عشر قيماً» الذی ذکره الطبراني فی معجم الكبير :

حدثنا إِبْرَاهِيمُ بن هَاشِمٍ الْبَغَوِيُّ ثنا محمد بن عبد الرحمن الْعَلافُ ثنا محمد بن سَوَاءٍ ثنا سَعِيدٌ عن قَتَادَةَ عَنِ الشَّعْبِيِّ عن جَابِرِ بن سَمُرَةَ قال: كنت مع أبي عِنْدَ النبي صلي اللَّهُ عليه وسلم فقال: يَكُونُ لِهَذِهِ الأُمَّةِ اثْنَا عَشَرَ قَيِّمًالا يَضُرُّهُمْ من خَذَلَهُمْ ثُمَّ هَمَسَ رسول اللَّهِ صلي اللَّهُ عليه وسلم بِكَلِمَةٍ لم أَسْمَعْهَا فقلت: لأَبِي ما الْكَلِمَةُ التي هَمَسَ بها النبي صلي اللَّهُ عليه وسلم؟ قال: كلهم من قُرَيْشٍ.

الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (المتوفی360هـ)، المعجم الكبير، ج2، ص196، ح1794، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ - 1983م.

الطبراني فی رواية أخری ینقل هکذا :

حدثنا عَبْدَانُ بن أَحْمَدَ ثنا زَيْدُ بن الْحَرِيشِ ثنا رَوْحُ بن عَطَاءِ بن أبي مَيْمُونَةَ عن عَطَاءِ بن أبي مَيْمُونَةَ عن جَابِرِ بن سَمُرَةَ قال: سمعت رَسُولَ اللَّهِ صلي اللَّهُ عليه وسلم وهو يَخْطُبُ علي الْمِنْبَرِ وَيَقُولُ: اثْنَا عَشَرَ قَيِّمًا من قُرَيْشٍ لا يَضُرُّهُمْ عَدَاوَةُ من عَادَاهمْ قال: فَالْتَفَتَ خَلْفِي فإذا أنا بِعُمَرِ بن الْخَطَّابِ رضي اللَّهُ عنه وَأَبِي في نَاسٍ فَأَثْبَتُوا لِيَ الحديث كما سمعت.

الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (المتوفی360هـ)، المعجم الكبير، ج2، ص256، ح2073، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ - 1983م.

«اثنا عشر رجلاً»

جاء فی بعض التعابير، جملة «اثنا عشر رجلاً» الذی نقلت فی صحيح مسلم و غيره:

حدثنا بن أبي عُمَرَ حدثنا سُفْيَانُ عن عبد الْمَلِكِ بن عُمَيْرٍ عن جَابِرِ بن سَمُرَةَ قال سمعت النبي صلي الله عليه وسلم يقول: لَا يَزَالُ أَمْرُ الناس مَاضِيًا ما وَلِيَهُمْ اثْنَا عَشَرَ رَجُلًا ثُمَّ تَكَلَّمَ النبي صلي الله عليه وسلم بِكَلِمَةٍ خَفِيَتْ عَلَيَّ فَسَأَلْتُ أبي مَاذَا؟ قال: رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم فقال: كلهم من قُرَيْشٍ.

النيسابوري القشيري، ابوالحسين مسلم بن الحجاج (المتوفی261هـ)، صحيح مسلم، ج3، ص1452، ح1821، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

و فی النهاية ذکرت بعض المصادر هذه الرواية من دون جزء مؤخر مثل «خليفة؛ اميراً، رجلاً و قيماً » ذکر هذه الرواية ابو عوانة فی مسنده هکذا :

حدثنا أحمد بن يوسف السلمي قال نا عمر بن عبد الله بن رزين عن سفيان يعني ابن حسين عن سعيد بن عمرو بن أشوع عن عامر الشعبي عن جابر بن سمرة السوائي قال جئت مع أبي إلي المسجد ورسول الله صلي الله عليه وسلم يخطب فسمعته يقول: من بعدي اثنا عشر ثم خفض صوته فلم أدر ما يقول، قلت: لأبي ما يقول؟ قال: كلهم من قريش.

أبو عوانة فی الختام یقول :

وهذا مما انتخبه أبو زكريا الأعرج وهو حديث حسن حسن.

الاسفرائني، أبو عوانة يعقوب بن إسحاق (المتوفی316هـ)، مسند أبي عوانة، ج4، ص372، ح6990، ناشر: دار المعرفة - بيروت

مع الإلتفات الی المصادر الروائیة من اهل السنة، تحصل أن هذه الرواية بتعابيرها المختلفة من منظرهم هی رواية مقبولة. و کلهم صرحوا أن منصب هؤلاء الإثنی عشر ، بعد رسول الله صلي الله عليه وآله خلیفة ، ولیّ، حاکم و إمام بین الناس .

المقصود من « اثنی عشر خلیفة » فی هذه الرواية

من المطالب المهمة فی هذه الرواية، تعيين مصداق «اثنی عشر خلیفة» الذی علماء الشيعة و السنة لهم آراء مختلفة و تفاسير عدیدة منها .

حیث أن الشيعة تعتقد أن المقصود من هذه الرواية، الائمة الإثنی عشر من اهل البيت عليهم السلام ، فلا یواجهوا مشکلة فی تفسيرها ؛ اما العلماء و الکبار ل اهل السنة لهم آراء مختلفة و فی الحقيقة ضیّعوا الطریق ؛ حتی قال بعضهم ب صراحة انهم لم یستطیعوا ان یبیّنوا مقصود الرسول ص من هذه الرواية .

الف: رأی اهل السنة

اهل السنة فی تفسير و تبيين مصداق خلفاء الإثنی عشر ضیّعوا الطریق و اخذتهم الحیرة ؛ لأنه من جانب هذه الروايات نقلت فی المصادر المعتبرة التی فیها الإتفاق بأسانید موثوقة واضحة لا غبار علیها ؛ و من جانب آخر ، الأوصاف التی توجد فی متن هذه الروايات ؛ مثل الحصر فی رقم «اثنی عشر»، لا تنطبق علی رأی و مقصود اهل السنة.

یبین ابن جوزي حيرة اهل السنة فی بيان المقصود من هذه الرواية هکذا :

هذا الحديث قد أطلت البحث عنه، وتطلّبت مظانّه، وسألت عنه، فما رأيت أحدا وقع علي المقصود به.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفی597 هـ)، كشف المشكل من حديث الصحيحين، ج1، ص449، تحقيق: علي حسين البواب، ناشر: دار الوطن - الرياض - 1418هـ - 1997م

نقل ابن بطال البكري القرطبي فی شرح صحيح البخاري، ابن حجر العسقلاني فی فتح الباري و بدر الدين العيني فی عمدة القارئ عن المُهَلَّب هکذا  :

لم ألق أحدا يقطع في هذا الحديث بمعني- يعني بشئ معين.

إبن بطال البكري القرطبي، ابوالحسن علي بن خلف بن عبد الملك (المتوفی449هـ)، شرح صحيح البخاري، ج8، ص287، تحقيق: ابوتميم ياسر بن إبراهيم، ناشر: مكتبة الرشد - السعودية / الرياض، الطبعة: الثانية، 1423هـ - 2003م.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852 هـ)، فتح الباري شرح صحيح البخاري، ج13، ص211، تحقيق: محب الدين الخطيب، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

العيني الغيتابي الحنفي، بدر الدين ابومحمد محمود بن أحمد (المتوفی855هـ)، عمدة القاري شرح صحيح البخاري، ج24، ص281، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

ذکروا کبار اهل السنة فی ذيل رواية «اثنی عشر خليفة» احتمالات عدیدة لبيان المقصود من هذا الحديث. العمدة من احتمالاتهم ان المقصود من اثنی عشر خلیفة، هم خلفاء بني اميّه. دراسة و نقد هذه الاحتمالات، تطلب مجالا آخر التی نتعرض لها فی مقالة اخری .

ب: رأی الشیعة

عند الشيعة، المصداق الوحید لهذه الروايات، هم «ائمة اهل البيت عليهم السلام» و لیس أشخاص أخر و توجد فیه روايات صحيحة التی تُعرّف ائمة اهل البيت اضافة علی العدد، ب اسمهم و نسبهم .

أحسن و أشمل رواية فی هذا المجال ،روایة لوح جابر بن عبد الله الأنصاري التی اُرسل الی النبی ص من الله تعالی و فیه، أسام لتمام الائمة عليهم السلام  و المحدّث الخبیر ، ثقة الإسلام الكليني ذکر هذه الرواية بإسناد موثق.

حسب معتقدنا خلفاء رسول الله صلی الله عليه وآله هم من بني هاشم و عترته الطاهرین ، لا انهم فقط من قريش و یوجد هذا المطلب فی مصادرهم المعتبرة ایضا.

وفقا لما صرّح بعض المحققین و علماء اهل السنة، الفقرة الأخیرة من رواية «اثنی عشر»، فیها تزییف و صرّح بهذه الحقیقة بعض من علمائهم.

1. العلامة السيد علي الهمداني:

حسبما یؤدی هذا التقریر من ينابيع المودة، سيد علي الهمداني ذکر هذه الرواية بنفس السند و المتن الذی ذکره البخاري و المصادر الأخر ، و ذکر بدل جملة «كلهم من قريش»، جملة «كلهم من بني هاشم» ؛ لکن فی البخاري ذکرت بشکل آخر هکذا :

عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة قال: كنت مع أبي عند النبي صلي الله عليه وآله فسمعته يقول: بعدي إثنا عشر خليفة، ثم أخفي صوته، فقلت لأبي: ما الذي أخفي صوته؟ قال: قال: كلهم من بني هاشم. وعن سماك بن حرب مثل ذلك.

القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (المتوفی1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربي، ج3، ص290، تحقيق سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشر ـ قم، الطبعة:الأولي، 1416هـ.

2. العلّامة القندوزي

الشيخ سليمان بن ابراهيم القندوزي الحنفي، ایضا ذکرها بنفس السند و المتن عن عبد الملك بن عمير «كلهم من بني هاشم»:

عن عبد الملك بن عمير عن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: كنت مع أبي عند رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم فسمعته يقول: بعدي إثنا عشر خليفة ثم أخفي صوته فقلت لأبي: ما الذي [قال في] أخفي صوته؟ قال: قال: كلهم من بني هاشم. وعن سماك بن حرب مثله.

القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (المتوفی1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربي، ج2، ص315، ح 908، تحقيق سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشر ـ قم، الطبعة:الأولي، 1416هـ.

النكتة الملفة ل النظر أن عبد الملك بن عمير من رجال صحاح الستة و سماك بن حرب من رجال الصحاح ما عدا صحيح مسلم و البخاري. هما ذکرا هذه الرواية علی هذه الصورة.

لعل الصیاح الذی صار عند مقالة رسول الله صلی الله عليه وآله فی تعيين مصداق هؤلاء الإثنی عشر کان لأجل ان لا یسمعه الآخرین . فی هذا الفرض لابد من الفحص فی جذور هذه الأفعال و الصوائح انها کانت مِن قبَل مَن .

نظير هذا الجريان وقع فی آخر لحظات حياة رسول الله صلي الله عليه وآله عند ما أراد ان یکتب شیئا حتی لن تضل الأمة بعده و ثار الصیاح و المنازعة فی حضور رسول الله ص. مَن المسبّب لهذا الصیاح هنا و ما هو المقصود من هذا الصیاح و ما ذا قالوا ؟!

ائمة اهل البيت، مصداق «اثنی عشر» ب اعتراف اهل السنة

القندوزي الحنفي ذکر رأی بعض محققی اهل السنة فی مصداق «اثنی عشر خليفة» و رأیه ان مصداق الرواية ، هم الأئمة الطاهرين عليهم السلام لا غیرهم:

قال بعض المحققين:

إن الأحاديث الدالة علي كون الخلفاء بعده صلي الله عليه وآله إثنا عشر، قد اشتهرت من طرق كثيرة، فبشرح الزمان وتعريف الكون والمكان، علم أن مراد رسول الله صلي الله عليه وآله من حديثه هذا الأئمة الاثنا عشر من أهل بيته وعترته، إذ لا يمكن أن يحمل هذا الحديث علي الخلفاء بعده من أصحابه، لقلتهم عن اثني عشر، ولا يمكن أن يحمله علي الملوك الأموية لزيادتهم علي اثني عشر، ولظلمهم الفاحش إلا عمر بن عبد العزيز، ولكونهم غير بني هاشم، لان النبي صلي الله عليه وآله قال: «كلهم من بني هاشم» في رواية عبد الملك عن جابر، وإخفاء صوته صلي الله عليه وآله في هذا القول يرجح هذه الرواية، لأنهم لا يحسنون خلافة بني هاشم و لا يمكن أن يحمله علي الملوك العباسية لزيادتهم علي العدد المذكور ولقلة رعايتهم الآية «قل لا أسألكم عليه أجرأ إلا المودة في القربي» وحديث الكساء فلا بد من أن يحمل هذا الحديث علي الأئمة الاثني عشر من أهل بيته وعترته صلي الله عليه وآله لأنهم كانوا أعلم أهل زمانهم وأجلهم وأورعهم وأتقاهم، وأعلاهم نسبا، وأفضلهم حسبا، وأكرمهم عند الله، وكان علومهم عن آبائهم متصلا بجدهم صلي الله عليه وآله وبالوراثة واللدنية، كذا عرفهم أهل العلم والتحقيق وأهل الكشف والتوفيق.

ويؤيد هذا المعني أي أن مراد النبي صلي الله عليه وآله الأئمة الاثنا عشر من أهل بيته ويشهده ويرجحه حديث الثقلين، والأحاديث المتكثرة المذكورة في هذا الكتاب وغيرها.

القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (المتوفی1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربي، ج3، ص291، تحقيق سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشر ـ قم، الطبعة:الأولي، 1416هـ.

«الإمام المهدي» من خلفاء اثنی عشر و من سلالة رسول الله (ص) حسب اعتراف المحققین من اهل السنة

مع ان علماء اهل السنة سعوا ان یعرّفوا مصداق «خلفائی اثنا عشر» أنهم حكّام بني اميّة ، اعترفوا ان «الإمام المهدي عليه السلام» أحد هذه الخلفاء.

1. ابن كثير الدمشقي:

ابن كثير الدمشقي السلفي فی تفسيره یقول ان هذه الرواية تدل علی تواجد اثنی عشر خليفة صلحاء الذین یقیمون الحق و من جملتهم الإمام المهدي عج الذی بُشِّر مجیئه فی الروايات :

ومعني هذا الحديث (البشارة) بوجود اثني عشر خليفة صالحا يقيم الحق ويعدل فيهم...

والظاهر أن منهم المهدي المبشر به في الأحاديث الواردة بذكره أنه يواطئ إسمه إسم النبي صلي الله عليه وسلم وإسم أبيه إسم أبيه فيملأ الأرض عدلا وقسطا كما ملئت جورا وظلما.

ابن كثير الدمشقي، ابوالفداء إسماعيل بن عمر القرشي (المتوفی774هـ)، تفسير القرآن العظيم، ج2، ص33، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1401هـ.

2. جلال الدين السيوطي:

السيوطي من مفسری اهل السنة المشهورین یقول : ابو داود فتح فی سننه بابا فی الإمام المهدي عج و فی صدر الروايات، ذکر حديث جابر بن سمرة و قال :

أن المهدي أحد الاثني عشر

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفی911هـ)، الحاوي للفتاوي في الفقه وعلوم التفسير والحديث والاصول والنحو والإعراب وسائر الفنون، ج2، ص80، تحقيق: عبد اللطيف حسن عبد الرحمن، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1421هـ - 2000م.

السيوطي فی كتابه الآخر (فی ضمن احتمال أن یکون المراد منهم ، خلفاء اثنی عشر طیلة تأریخ الإسلام الذین جاء منهم عشرة و شخصین منهم ینتظرا و سوف یجیئا) یعترف ان أحدهما ، المهدي، من اهل بيت رسول الله صلي لله عليه وآله :

وعلي هذا فقد وجد من الاثني عشر خليفة: الخلفاء الأربعة، والحسن ومعاوية وابن الزبير وعمر بن عبد العزيز، ويحتمل أن يضم إليهم المهتدي من العباسيين، لأنه فيهم كعمر بن عبد العزيز، وكذلك الطاهر لما أوتيه من العدل، وبقي الاثنان المنتظران، أحدهما المهدي، لأنه من أهل بيت محمد صلي اللّه عليه وآله وسلم.

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفی911هـ)، تاريخ الخلفاء، ج1، ص12، تحقيق: محمد محي الدين عبد الحميد، ناشر: مطبعة السعادة - مصر، الطبعة: الأولي، 1371هـ - 1952م.

3. محمد بن يوسف الصالحي الشامي:

الصالحي الشامي حسب الروايات التي روتها کبار العلماء ، یعترف ان الإمام المهدي عج من عترة رسول الله صلَي الله عليه و آله و یذکر نقد الرواية هکذا :

وروي الإمام أحمد والباوردي عنه [ابي سعيد الخدري] قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: (أبشروا بالمهدي، رجل من قريش من عترتي يخرج في اختلاف من الناس، فيملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا، ويرضي عنه ساكن السماء وساكن الأرض ويقسم المال صحاحا.

الصالحي الشامي، محمد بن يوسف (المتوفی942هـ)، سبل الهدي والرشاد في سيرة خير العباد، ج10، ص171، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود وعلي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1414هـ.

4. ابن حجر الهيتمي:

و ابن حجر الهيتمي ایضا یعترف ان آخر خلفاء الأثنی عشر ، هو الإمام المهدي عج :

والظاهر أن آخرهم المهدي فإنه بملك جميع الأرض.

 

الهيتمي، أبو العباس أحمد بن محمد بدر الدين ابن محمد شمس الدين ابن علي نور الدين ابن حجر (المتوفی973 هـ)، مبلغ الأرب في فخر العرب، ج1، ص38، تحقيق: يسري عبد الغني عبد الله، دار النشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي 1410هـ - 1990م،

5. العظيم آبادي شارح کتاب سنن ابی داوود:

العظيم آبادي شارح سنن ابی داوود، و ایضا المباركفوري شارح جامع الترمذي، ذکرا قول ابن كثير أنه قال :

ومعني هذا الحديث البشارة بوجود اثني عشر خليفة صالحاً يقيم الحق، ويعدل فيهم.

و اعترفا به .

المباركفوري، أبو العلا محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم (المتوفی1353هـ)، تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي، ج6، ص293، دار الكتب العلمية - بيروت.

العظيم آبادي، محمد شمس الحق (المتوفی1329هـ)، عون المعبود شرح سنن أبي داوود، ج11، ص247، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الثانية، 1995م.

6. المجمع الفقهي فی رابطة العالم الإسلامي:

المجمع الفقهي فی رابطة العالم الإسلامي فی مكّة المكرمة ایضا یقولون:

«ويظهر عند فساد الزمان وانتشار الكفر وظلم الناس ويملأ الأرض قسطاً وعدلاً، كما ملئت ظلماً وجوراً، يحكم العالم كله، وتخضع له الرقاب... وهو آخر الخلفاء الاثني عشر، أخبر النبي صلي اللّه عليه وسلّم عنهم في الصحاح».

الفتوي التي أصدرها المجمع الفقهي في رابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة المؤرخة في (31 / أيار/ 1976 م.

الإستدلال علی وجود و حياة الإمام المهدی (ع) فی هذه الرواية

النكت المهمة فی هذه الرواية:

مع الإلتفات الی متن الرواية و التعابير المختلفة فیها ، نحصل علی ثمة نكت مهمة و دقیقة التی اذا توقد الذهن فیها ، نستطیع ان نستدل علی وجود الإمام المهدی عليه السلام :

1. عدد الخلفاء المبشَّرین ، ینحصر فی اثنی عشر ؛

2. أنهم من قريش؛ بل حسب رواية القندوزي الحنفي، کلهم من بنی هاشم؛

3. خصلتهم أن عزة و عظمة الدين و الإسلام تعتمد علیهم و الموافقة و المخالفة من قبل الناس لم تؤثر بتاتا فی سعیهم و هدایتهم ل الناس ؛

4. تشبيههم  ب نقباء بني اسرائيل توعیة لهذه النكتة أن اختیارهم لهذا المقام، بید الله ؛ لا انه حسب اختیار الناس ، کما ان الله اصطفی نقباء بني اسرائيل : «وَبَعَثْنَا مِنهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيباً (مائده/ 12) و انهم مثل انبیاء بني اسرائيل، عندهم مقام العصمة الذی یعلمها الله؛

5. هم الذین فی طریق عزة الدين و الولایة علیه ، یعملون بما أمرهم الله ؛ لا انهم یعملون حسب هواء انفسهم و واجبهم ان یبسطوا العدل و یرفضوا الظلم و لیس الظلم و الجور ؛

6. خلفاء رسول الله یُبعثون فی کل زمن لهدایة الناس بصورة متوالية ، حتی انهم الی یوم القیامة لا یخلوا زمن منهم ، كلمة «لايزال» فی هذه الجملة: «لا يزال الإسلام عزيزا إلي اثنا عشر خليفة» و جمل أخر ، التی ذکرتها المصادر المعتبرة ، توصلنا الی معنی الاتصال و الاستمرار و توالي الائمة فی كل زمن و لو یصل زمن انه لم یبقی منهم الا واحدا و لو آخرهم ، لقلب نظام العالم و یصل حینئذ قیام القیامة ، تتبین هذه النكتة من الرواية المذکورة فی الذيل :

لَنْ يَزَالَ الدينُ قَائِماً إِلَي اثْنَيْ عَشَرَ مِنْ قُرَيْشٍ، فَإِذَا هَلَكُوا مَاجَتِ الأَرْضُ بِأَهْلِهَا.

الهندي، علاء الدين علي المتقي بن حسام الدين (المتوفی975هـ)، كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال، ج12، ص17، ح33861، تحقيق: محمود عمر الدمياطي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1419هـ - 1998م.

الحال لو ضممنا رواية اثنی عشر الی رواية الثقلين فحسب هذه القاعدة «ان الحديث يفسر بعضه بعضا» الذی تعترف به علماء اهل السنة ، لتبین معناها بوضوح اکثر .

لرواية الثقلين تصريح ان القرآن و اهل البيت الذین هم خلفاء رسول الله ، لن یفترقا واحدا عن الآخر حتی یردا الحوض ، و الی قيام الساعة ، لم یخل زمن من وجودهما .

بناء علی هذا ، وفقا لهذه الرواية، خلفاء رسول الله یأتون واحدا تلو الآخر و لم یخل زمن من وجود أحدهم .

علاوة علی هذه الرواية، نقلت بعض المصادر ل اهل السنة، توالي مجئ الخلفاء و سلسلتها عن بعض اصحاب رسول الله ص:

حدثنا ابن وهب عن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم عن أبي عبد الرحمن الحبلي عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: سيلي أمر هذه الأمة خلفاء يتوالون، كلهم صالح وعليهم تفتح الأرضين كلها...

المروزي، نعيم بن حماد أبو عبد الله المتوفی 288هـ)، كتاب الفتن، ج1، ص117، تحقيق: سمير أمين الزهيري، دار النشر: مكتبة التوحيد - القاهرة، الطبعة: الأولي 1412

كيفية الإستدلال

مع الإلتفات الی هذه النكت، کیفیة الإستدلال ل اثبات هذا المطلب هکذا :

اولاً: حسب معتقد الشيعة، خلفاء رسول الله صلي الله عليه وآله، اثنی عشر ، اصطفاهم الله ، لهم العلم و العصمة الذاتیتین و خصائص خارقة ل العادة و تمام الصفات المذکورة في هذه الروايات مثل : رقم اثنی عشر ، الصلح و العدل ، العزة و الصمود ل الدين و الإسلام، هدایة البشر علی اساس الأوامر الالهية(القرآن) و سلوک معتدل)، تنطبق کلها علی الأئمة علیهم السلام .

ثانياً: فی الرواية تصريح ان قوام الدين و الإسلام معتمد علی وجودهم و من جانب آخر حسب هذه الرواية : لَا يَزَالُ الدِّينُ قَائِمًا حتي تَقُومَ السَّاعَةُ. ف وجود أحد هؤلاء الإثنی عشر ، الی قیام الدین یکون من الضرورة ؛ لأن وجود الدين معتمد علی وجودهم.

ثالثاً: کبار اهل السنة انفسهم اعترفوا أن آخر هؤلاء الخلفاء، شخص یسمّی ب المهدي (عج) و المهدي (عج) من آل الرسول (ص) و اسمه کإسم الرسول (ص) یملأ الأرض قسطا و عدلا عند مجیئه .

القندوزي الحنفي نقل عن الرسول صلی الله عليه وآله انه عرّف اوصیائه الأول منهم اميرالمؤمنین و آخرهم الإمام المهدي عليه السلام :

الرواية الأولی:

وعن عباية بن ربعي، عن جابر قال: قال رسول الله صلي الله عليه وآله: أنا سيد النبيين، وعلي سيد الوصيين، وإن أوصيائي بعدي إثنا عشر، أولهم علي، وآخرهم القائم المهدي.

القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (المتوفی1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربي، ج3، ص291، تحقيق سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشر ـ قم، الطبعة:الأولي، 1416هـ.

الرواية الثانیة :

عن سعيد بن جبير، عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلي الله عليه وآله: إن خلفائي وأوصيائي وحجج الله علي الخلق بعدي الاثنا عشر، أولهم علي، وآخرهم ولدي المهدي، فينزل روح الله عيسي بن مريم فيصلي خلف المهدي، وتشرق الأرض بنور ربها، ويبلغ سلطانه المشرق والمغرب.

القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (المتوفی1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربي، ج3، ص295، تحقيق سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشر ـ قم، الطبعة:الأولي، 1416هـ

و من جانب ذکرنا اقوال عدة من علماء اهل السنة و أنهم اعترفوا بأن آخر هؤلاء الخلفاء، هو الإمام المهدي (عج) .

فی النتيجة هذه الرواية تثبت لنا ان المقصود من خلفاء رسول الله صلی الله عليه وآله هم الأئمة الإثنی عشر من اهل البيت علیهم السلام و هؤلاء الإثنی عشر ، بصورة متوالية موجودین فی کل زمن و لا یخلوا زمن من وجودهم الذین هم اوصیاء رسول الله اولهم اميرالمؤمنین و آخرهم الإمام المهدي عليه السلام و فی النهاية الرواية تثبت لنا ان الإمام المهدي عليه السلام یتواجد الآن و الی الآن حی یرزق و هو باق .

استدلال العلامة العسكري (ره) علی وجود الإمام المهدی عليه السلام

المرحوم العلامة السيد مرتضي العسكري من محققی الشيعة المعاصرین ، بعد نقل رواية «اثنی عشر» بتعابيرها المختلفة عن مصادر اهل السنة ، یستدل علی وجود الإمام المهدی عليه السلام هکذا:

نستخلص مما سبق ونستنتج:

أن عدد الأئمة في هذه الأمة اثنا عشر علي التوالي، وان بعد الثاني عشر منهم ينتهي عمر هذه الدنيا.

فقد ورد في الحديث الأول: «لا يزال هذا الذين قائما حتي تقوم الساعة أو يكون عليكم اثنا عشر خليفة... ». فان هذا الحديث يعين مدة قيام الدين ويحددها بقيام الساعة ويعين عدد الأئمة في هذه الأمة باثني عشر شخصا.

وفي الحديث الخامس: «لن يزال هذا الدين قائما إلي اثني عشر من قريش فإذا هلكوا ماجت الأرض بأهلها». ويدل هذا الحديث علي تأبيد وجود الدين بامتداد الاثني عشر وأن بعدهم تموج الأرض.

وفي الحديث الثامن: حصر عددهم باثني عشر بقوله. «يكون بعدي من الخلفاء عدة أصحاب موسي». ويدل هذا الحديث علي أنه لا خليفة بعد الرسول عدا الاثني عشر.

وأن ألفاظ هذه الروايات المصرحة بحصر عدد الخلفاء بالاثني عشر وأن بعدهم يكون الهرج وتموج الأرض وقيام الساعة تبين ألفاظ الأحاديث الأخري التي قد لا يفهم من ألفاظها هذا التصريح. وبناءا علي هذا لابد أن يكون عمر أحدهم طويلا خارقا للعادة في اعمار البشر كما وقع فعلاً في مدة عمر الثاني عشر من الأئمة أوصياء النبي صلي الله عليه و آله.

العسكري، السيد مرتضي (المتوفی 1386هـ)، معالم المدرستين، ج1، ص336، ناشر: مؤسسة النعمان للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت - لبنان، سنة الطبع: 1410 - 1990 م

نتيجة البحث:

رواية «اثنی عشر» حسب رأی اهل السنة هی رواية لا مجال للطعن فیها و من الروايات التی تدل علی وجود الإمام المهدی عليه السلام و حياته .

و من الله التوفیق

 



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة