2017 November 23 - 04 ربیع الاول 1439
لماذا الشیعة تقول أن علیا علیه السلام قتل فی محراب عبادته؟
رقم المطلب: ٣٢٢ تاریخ النشر: ٢٤ رمضان ١٤٣٨ - ١٤:٤٤ عدد المشاهدة: 151
الأسئلة و الأجوبة » الامام علی (ع)
لماذا الشیعة تقول أن علیا علیه السلام قتل فی محراب عبادته؟

الجواب الإجمالی

اختلفت آراء الشیعة و اهل السنة فی محل استشهاد امیر المؤمنین (علیه السلام). عدة من اهل السنة تقول انه وقع استشهاده خارج البیت و فی طریقه الی مسجد الکوفة. فی المقابل؛ روایات الائمة (علیهم السلام) التی بعضها وردت بإسانید معتبرة ، و ایضا بعض تقاریر المصادر المختلفة ل اهل السنة فیها التصریح بأن استشهاده وقع فی محراب مسجد الکوفة و فی حال الصلاة. عدة من علماءالفریقین ذکروا هذا المطلب بأنه استشهد فی ذلک المکان الخاص –محراب المسجد-  و بعض من علماء الشیعة فی مقابل القول الأول ل اهل السنة ، ذکروا فقط انه استشهد فی مسجد الکوفة.

الجواب التفصیلی:

وقع الإختلاف حول المکان الدقیق ل استشهاد الإمام علی (علیه السلام) بین علماء الشیعة و اهل السنة. حسب بعض المصادر ل اهل السنة ، ضرب الإمام علی (علیه السلام) بید الشقی ابن ملجم المرادی فی طریقه الی مسجد الکوفة و فی أثر تلک الضربة استشهد الإمام. الشیعة تعتقد غیر هذا الرأی ، بآن الضربة وقعت فی مسجد الکوفة و حتی فی موارد صرحوا بأنها وقعت الضربة حین الصلاة فی المسجد. بعض من مفکری اهل السنة وافقوا الشیعة فی هذا الرأی. فی الإدامة نذکر بعض التقریرات مع آراء علماء الفریقین. فی الأثناء ندرس بعض هذه التقاریر حسب علم الرجال ان شاء الله.

الإتجاه الأول: مسجد الکوفة و محراب العبادة ( الشیعة و عدة من اهل السنة)

روایة الإمام علی (علیه السلام)  (بسند معتبر)

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَكْرِ بْنِ النَّقَّاشِ وَ أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ الْقَطَّانُ وَ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الْمُعَاذِيُ‏ وَ مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ إِسْحَاقَ الْمُكَتِّبُ قَالُوا حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِيدٍ الْهَمْدَانِيُّ مَوْلَى بَنِي هَاشِمٍ قَالَ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ فَضَّالٍ عَنْ أَبِيهِ‏ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ عَلِيِّ بْنِ مُوسَى الرِّضَا عَنْ أَبِيهِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ الْبَاقِرِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ زَيْنِ الْعَابِدِينَ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ أَبِيهِ سَيِّدِ الشُّهَدَاءِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ (عليهم السلام) عَنْ أَبِيهِ سَيِّدِ الْوَصِيِّينَ‏ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ (علیه السلام) قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ فِي هَذَا الشَّهْرِ (شهر رمضان) فَقَالَ يَا أَبَا الْحَسَنِ أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ فِي هَذَا الشَّهْرِ الْوَرَعُ عَنْ مَحَارِمِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ ثُمَّ بَكَى فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا يُبْكِيكَ فَقَالَ يَا عَلِيُّ أَبْكِي لِمَا يُسْتَحَلُّ مِنْكَ فِي هَذَا الشَّهْرِ كَأَنِّي بِكَ وَ أَنْتَ تُصَلِّي لِرَبِّكَ وَ قَدِ انْبَعَثَ أَشْقَى الْأَوَّلِينَ وَ الْآخِرِينَ فَضَرَبَكَ ضَرْبَةً عَلَى قَرْنِكَ فَخَضَبَ مِنْهَا لِحْيَتَكَ.

القمي، ابو جعفر الصدوق، محمد بن علي بن الحسين بن بابويه (المتوفی381هـ)، عيون أخبار الرضا (عليه السلام)، ج 1 ص 265 تا 266، تحقيق: تصحيح وتعليق وتقديم: الشيخ حسين الأعلمي، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت – لبنان، سنة الطبعة: 1404 - 1984

دراسة السند

روایة المذکورة علی اساس قواعد علم الرجال تحسب معتبرة. فی الإدامه ندرس رواة الروایة :

مُحَمَّدُ بْنُ بَكْرِ بْنِ النَّقَّاش، أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ الْقَطَّانُ، مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الْمُعَاذِيُ‏، مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ إِسْحَاقَ الْمُكَتِّبُ

فی طبقة مشایخ الصدوق (رحمة الله علیه) توجد اربعة اشخاص. بعض من هذه الأشخاص فی زمرة الأفراد الذین یروی عنهم الشيخ الصدوق (رحمة الله عليه) روایات عدیدة من دون واسطة ، هذا الأمر یدل علی اعتماد الصدوق (رحمة الله عليه) بالنسبة لهذه الأشخاص ، لهذا بعض من العلماء علی هذا الرأی انه اذا رروا الرواة الثقات روایات عدیدة عن شخص، یدل علی اعتمادهم بالنسبة لهذا الشخص.

راجع: ترابي شهر رضايي، اکبر، تحقیق فی علم الرجال، ص345.

من جملتهم المرحوم آيت الله البروجردي یقول :

الظاهر أنّه يمكن استكشاف وثاقة الراوي من تلاميذه الذين أخذوا الحديث عنه فإذا كان الآخذ مثل الشيخ أو المفيد أو الصدوق أو غيرهم من الأعلام خصوصا مع كثرة الرواية عنه لا يبقي ارتياب في وثاقته أصلا.

الفاضل اللنكراني، نهاية التقرير في مباحث الصلاة، تقرير بحث البروجردي، ج 3 ص 232، ناشر : مركز فقه الأئمة الأطهار عليهم السّلام.

أَبُو الْعَبَّاس أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِيدٍ الْهَمْدَانِيُّ

أحمد بن محمد بن سعيد الهمداني رجل جليل في أصحاب الحديث ... و كان كوفيا زيديا جاروديا ... ذكره أصحابنا لاختلاطه بهم و مداخلته إياهم و عظم محله و ثقته و أمانته.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 94، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

 عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ فَضَّال

علي بن الحسن بن علي بن فضال كان فقيه أصحابنا بالكوفة و وجههم و ثقتهم‏

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (المتوفى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص 257، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

الْحَسَنُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ فَضَّالٍ

الحسن بن علي بن فضال ... روى عن الرضا عليه السلام و كان خصيصا به كان جليل القدر عظيم المنزلة زاهدا ورعا ثقة

الطوسي، ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفى460هـ)، الفهرست، ص 98، تحقيق: الشيخ جواد القيومي،‌ ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة،‌ المطبعة: مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة الأولى1417

کما تری، رواة الحديث المذکور کلهم من الثقاة ،بناء علی هذا ،الرواية تکون معتبرة و تثبت لنا ان محل استشهاد الإمام هو محراب مسجد الكوفة و بضربة ابن ملجم الملعون علی رأسه الشریف .

فی الإدامة نذکر روايات أخر فی تأیید هذا الحديث منها :

روایة الإمام السجاد (علیه السلام)

أَخْبَرَنَا أَبُو الْفَتْحِ هِلَالُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ الْحَفَّارُ، قَالَ: أَخْبَرَنَا أَبُو الْقَاسِمِ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ عَلِيٍّ الدِّعْبِلِيُّ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبِي أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ عَلِيِّ بْنِ رَزِينِ بْنِ عُثْمَانَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُدَيْلِ بْنَ وَرْقَاءَ أَخُو دِعْبِلِ بْنِ عَلِيٍّ الْخُزَاعِيِّ (رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ) بِبَغْدَادَ سَنَةَ اثْنَتَيْنِ وَ سَبْعِينَ وَ مِائَتَيْنِ، قَالَ: حَدَّثَنَا سَيِّدِي أَبُو الْحَسَنِ عَلِيُّ بْنُ مُوسَى الرِّضَا بِطُوسَ سَنَةَ ثَمَانٍ وَ تِسْعِينَ وَ مِائَةٍ قَالَ: حَدَّثَنِي أَبِي مُوسَى بْنُ جَعْفَرٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبِي جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ، قَالَ: حَدَّثَنَا أَبِي مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ، عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ (عَلَيْهِمَا السَّلَامُ) قَالَ: ... وَ أَمَّا ابْنُ مُلْجَمٍ فَضَرَبَهُ فَوَقَعَتِ الضَّرْبَةُ وَ هُوَ سَاجِدٌ عَلَى رَأْسِهِ.

الطوسي، ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفى460هـ)، الأمالي، ص 364، تحقيق : قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة، ناشر: دار الثقافة ـ قم ، الطبعة: الأولى، 1414هـ

 

روایة الامام الباقر (علیه السلام)

السندي بن محمد البزاز، عَنْهُ (أبی البختري وهب بن وهب) عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ: أَنَّ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ (عَلَيْهِ السَّلَامُ) خَرَجَ يُوقِظُ النَّاسَ لِصَلَاةِ الصُّبْحِ فَضَرَبَهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ‏ مُلْجَمٍ‏ بِالسَّيْفِ عَلَى أُمِّ رَأْسِهِ.

قرب الاسناد - الحميري القمي - ص 143

 

من اللازم ان نقول بالنسبة لهذه الروایة انها علی فرض اعتبار السند، هی فی مقام بيان استشهاد الإمام فی المسجد ب بيان أن استشهاد الإمام کان بعد ما ورد فی المسجد و استیقاظ الناس لصلاة الصبح و لا تنفی استشهاد الإمام فی محراب الصلاة بل هذا الکلام فی الحقيقة، فی مقابل رأی عدة من اهل السنة الذی عرفوا محل استشهاد الإمام خارج المسجد. علاوة علی ان سند الرواية المذکورة ضعيف لأن فی سلسلة رواة یوجد «وهب بن وهب ابی البختري»؛ الذی هو من رواةاهل السنة و لم تثبت وثاقته بل من منظر الشيعة و اهل السنة هو شخص مردود و متروك و ضعيف.

رأی الشيعة

المرحوم النجاشي یقول فی شرح حاله هکذا :

وهب بن وهب بن عبد الله بن زمعة بن الأسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزى أبو البختري. ... وكان كذابا.

النجاشي، فهرست اسماء مصنفي الشيعة، ص 430، الطبعة : الخامسة ، سنة الطبعة : 1416هـ.ق، ناشر : مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة.

 

الشيخ الطوسي فی تهذيب الأحكام یعتبره ضعيفا:

وهب بن وهب وهو ضعيف جدا عند أصحاب الحديث

الشيخ الطوسي، تهذيب الأحكام،  ج 9 ص 77، تحقيق : السيد حسن الموسوي الخرسان، الطبعة الرابعة، سنة الطبعة: 1365 ش، الناشر : دار الكتب الإسلامية ، تهران.

 

الشيخ حسن ابن الشهيد الثاني، لا یقبل الإحتجاج ب رواية ابي البختري :

وأمّا الإحتجاج برواية وهب فليس بشيء

حسن بن زين الدين العاملي، معالم الدين وملاذ المجتهدين ( قسم الفقه )،  ج 2 ص 495، تحقيق : السيد منذر الحكيم، الطبعة : الاولی، سنة الطبعة: رجب 1418هـ.ق، ناشر : مؤسسة الفقه للطباعة والنشر.

 

هو یقول فی موضع آخر :

لم نر فيه خير بل شرا ، وحاله مشهور.

حسن بن زين الدين العاملي، التحرير الطاووسي، ص 587، تحقيق : فاضل الجواهري، الطبعة الاولی، سنة الطبعة 1411هـ.ق، ناشر : مكتبة آية الله العظمى المرعشي النجفي - قم المقدسة.

 

العلامة الحلي ایضا یصرح بأنه کذاب :

1 - وهب بن وهب بن عبد الله بن زمعة بن الأسود بن المطلب بن عبد العزى ، أبو البختري ... وكان كذابا قاضيا عاميا ، الا ان له أحاديث عن جعفر بن محمد ( عليه السلام ) كلها لا يوثق بها.

العلامة الحلي، خلاصة الأقوال،  ص 414،‌ تحقيق : الشيخ جواد القيومي، الطبعة : الاولی، سنة الطبعة: عيد الغدير 1417هـ.ق، ناشر : مؤسسة نشر الفقاهة.

 

المرحوم التستري بعد نقل العبارة عن العلامة الحلي الذی قال: «كلها لا يوثق بها»، یقول:

فالمراد : لا يوثق بشيء من حديثه.

الشيخ محمد تقي التستري، قاموس الرجال، ج 10، ص 458، تحقيق : مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة : الاولی، سنة الطبعة: 1422هـ.ق، ناشر : مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة.

 

المرحوم ابن داود الحلي یقول فیه هکذا ایضا :

كذاب عامي قضي لهارون ( جش ) كان كذابا ... عن الفضل بن ( شاذان ) أنه قال : كان أبو البختري من أكذب البرية .

ابن داود الحلي، رجال ابن داود، ص 283، تحقيق : السيد محمد صادق آل بحر العلوم، سنة الطبعة: 1392 ق- 1972 م، ناشر : منشورات مطبعة الحيدرية - النجف الأشرف.

 

الجدیر للذکر أن هذا الراوي من منظر اهل السنة ایضا شخص مطرود فلنذکر تفصیل آرائهم فی الإدامة:

رأی اهل السنة

عدة من علماء اهل السنة یعتبرون اباالبختري شخص غير قابل للإعتماد و أنه کذاب و من باب ذکر الأمثلة نذکر رأی بعضهم:

احمد بن حنبل یعتبره کذاب :

قيل لأحمد بن حنبل ... ذاك الكذاب أبو البختري

أحمد بن علي أبو بكر الخطيب البغدادي الوفاة: 463 ، تاريخ بغداد ج13، ص 486، ناشر : دار الكتب العلمية، بيروت.

 

مسلم بن الحجاج یقول هکذا :

مسلم بن الحجاج يقول أبو البختري وهب بن وهب القاضي القرشي متروك الحديث

أحمد بن علي أبو بكر الخطيب البغدادي الوفاة: 463 ، تاريخ بغداد ج13، ص 486، ناشر : دار الكتب العلمية، بيروت.

 

النسائي یعتقد کما یعتقد مسلم بن الحجاج:

أخبرنا البرقاني أخبرنا أحمد بن سعيد بن سعد قال حدثنا عبد الكريم بن أحمد بن شعيب النسائي حدثنا أبي قال وهب بن وهب أبو البختري متروك الحديث.

أحمد بن علي أبو بكر الخطيب البغدادي الوفاة: 463 ، تاريخ بغداد ج13، ص 486، ناشر : دار الكتب العلمية، بيروت.

عثمان بن ابي شيبة استاذ محمد بن اسماعيل البخاري، یعتبره الدجال :

عثمان بن أبي شيبة يقول وهب بن وهب يعني القرشي ذاك دجال أرى انه يبعث يوم القيامة دجالا

أحمد بن علي أبو بكر الخطيب البغدادي الوفاة: 463 ، تاريخ بغداد ج13، ص 486، ناشر : دار الكتب العلمية، بيروت.

ابن نديم یعتبره ضعيفا فی الحدیث:

أبو البختري وهب بن وهب بن كثير بن عبد الله ... كان ضعيفا في الحديث

الفهرست ص 146، محمد بن إسحاق أبو الفرج النديم الوفاة: 385 ، دار النشر : دار المعرفة - بيروت - 1398 – 1978.

يحيي بن معين یقول فیه هکذا:

عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول وأبو البختري كان يأخذ فلسا فيتذكر عامة الليل يضع الحديث.

أحمد بن علي أبو بكر الخطيب البغدادي الوفاة: 463 ، تاريخ بغداد ج13، ص 485، ناشر : دار الكتب العلمية، بيروت.

و فی موضع آخر یقول هکذا :

أحمد بن محمد بن القاسم بن محرر قال سمعت يحيى بن معين يقول أبو البختري يعني القرشي كذاب عدو الله خبيث

أحمد بن علي أبو بكر الخطيب البغدادي الوفاة: 463 ، تاريخ بغداد ج13، ص 485، ناشر : دار الكتب العلمية، بيروت.

روایة اللیث بن سعد (رواية اهل السنة)

أخبرنا أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أحمد بن محمد بن أحمد أنا عيسى بن علي نا عبد الله بن محمد البغوي نا أ حمد بن منصور نا يحيى بن بكير المصري أخبرني الليث بن سعد أن عبد الرحمن بن ملجم ضرب عليا في صلاة الصبح على دهش بسيف كان سمه بالسم ومات من يومه.

ابن عساكر الدمشقي الشافعي، أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله،(المتوفى571هـ)، تاريخ مدينة دمشق، ج 42 ص 557، تحقيق: محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1995.

کما ذکرنا حسب الروايات کان استشهاد الإمام اميرالمؤمنین عليه السلام فی المسجد و فی حال الصلاة ، فی الإدامة نذکر آراء علماء الشيعة و اهل السنة فی هذا المجال :

الشیخ المفید  (رحمة الله علیه)

قَتَلَه ابْنُ مُلْجَمٍ الْمُرَادِيُّ (لَعَنَهُ اللَّهُ) فِي‏ مَسْجِدِ الْكُوفَةِ وَ قَدْ خَرَجَ‏ (علیه السلام) يُوقِظُ النَّاسَ لِصَلَاةِ الصُّبْحِ لَيْلَةَ تِسْعَ عَشْرَةَ مِنْ شَهْرِ رَمَضَان‏ وَ قَدْ كَانَ ارْتَصَدَهُ مِنْ أَوَّلِ اللَّيْلِ لِذَلِكَ فَلَمَّا مَرَّ بِهِ فِي الْمَسْجِدِ وَ هُوَ مُسْتَخِفٌّ بِأَمْرِهِ مُمَاكِرٌ بِإِظْهَارِ النَّوْمِ فِي جُمْلَةِ النِّيَامِ ثَارَ إِلَيْهِ‏ فَضَرَبَهُ عَلَى أُمِّ رَأْسِهِ بِالسَّيْف‏.

البغدادي، الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان، العكبري ، (المتوفی 413هـ)، الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد، ج 1 10 تا 20، تحقيق : مؤسسة آل البيت عليهم السلام لتحقيق التراث، ناشر : دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان، سنة الطبعة : 1414 - 1993 م

العلامة الطبرسی  (رحمة الله علیه)

وَ قَدْ خَرَجَ لِصَلَاةِ الْفَجْرِ لَيْلَةَ تِسْعَةَ عَشَرَ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ وَ هُوَ يُنَادِي الصَّلَاةَ الصَّلَاةَ فِي الْمَسْجِدِ الْأَعْظَمِ بِالْكُوفَةِ فَضَرَبَهُ بِالسَّيْفِ

الطبرسي، أبو علي الفضل بن الحسن (المتوفى548هـ)، إعلام الورى بأعلام الهدى، ج 1 ص 309، تحقيق و نشر: تحقيق مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم، الطبعة : الأولى، 1417هـ .

 

تقریر عدة من اهل السیر

روی جماعة من أهل السير: منهم أبو مخنف لوط بن يحيى وإسماعيل بن راشد ( وأبو هشام الرفاعي ) وأبو عمرو الثقفي وغيرهم ... وتقلدوا أسيافهم ومضوا وجلسوا  مقابل السدة التي كان يخرج منها أمير المؤمنين عليه السلام إلى الصلاة ... فدخل (علی عليه السلام) المسجد فسبقه ابن ملجم فضربه بالسيف.

البغدادي، الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان، العكبري ، (المتوفی 413هـ)، الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد، ج 1 ص17 تا 20، تحقيق : مؤسسة آل البيت عليهم السلام لتحقيق التراث، ناشر : دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان، سنة الطبعة : 1414 - 1993 م

ابوالحسن الماوردی (من اهل السنة)

وَأَحْرَمَ بِرَكْعَتِي الْفَجْرِ فَأَمْسَكَ ابْنُ مُلْجِمٍ عَنْهُ فِي الرَّكْعَةِ الْأُولَى ... فَلَمَّا قَامَ إِلَى الثَّانِيَةِ ضَرْبَهُ فِي سُجُودِهِ ضَرْبَةً فَلَقَ بِهَا هَامَتَهُ

الماوردي، أبو الحسن علي بن محمد (المتوفى : 450هـ)، الحاوي في فقه الشافعي، ج13، ص 113، الناشر : دار الكتب العلمية، الطبعة : الأولى 1414هـ - 1994

 

ابن طاهر المقدسی (من اهل السنة)

ودخل علي المسجد ونبه النيام فركل ابن ملجم برجله وهو ملتف بعباءة وافتتح ركعتي الفجر فأتاه ابن ملجم عليه لعائن الله فضربه على صلعته.

المقدسي، المطهر بن طاهر (المتوفى: نحو 355هـ)، البدء والتاريخ، ج 5 ص 232، الناشر: مكتبة الثقافة الدينية، بور سعيد

ابن اعثم الکوفی (من اهل السنة)

تناول سيفه وجاء حتى دخل المسجد ورمى بنفسه بين النيام وأذن علي رضي الله عنه ودخل المسجد فجعل ينبه من في المسجد من النيام ثم صار إلى حرابه فوقف فيه فافتتح الصلاة فلما ركع وسجد سجدة واستوى قاعدا وأراد أن يسجد الثانية ضربه ابن ملجم ضربه على رأسه.

الكوفي، أبي محمد أحمد بن أعثم (المتوفى314هـ)، كتاب الفتوح، ج 4 ص 278، تحقيق: علي شيري (ماجستر في التاريخ الإسلامي )، ناشر: دار الأضواء للطباعة والنشر والتوزيع ـ بيروت، الطبعة: الأولى، 1411هـ

سبط بن الجوزی  (من اهل السنة)

5. من أشهر علماء اهل السنة سبط بن الجوزی یقول هکذا:

فلما حصل علي في المحراب هجموا عليه فضربه ابن ملجم ... وتأخر علي عن المحراب ، وقدم جعدة فصلى بالناس

سبط بن الجوزي، تذكرة الخواص، صص 177 ناشر: مكتبة نينوي الحديثة، تهران ، [بي تا].

ابن أبي الدّنيا

حدثا الحسين نا عبد الله قال حدثني أبي عن هشام بن محمد قال حدثني عمر بن عبد الرحمن بن نفيع بن جعدة بن هبيرة أنه لما ضرب ابن ملجم عليا عليه السلام وهو في الصلاة.

ابن ابي الدنيا،‌ مقتل اميرالمؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام رواية الحسين بن صفوان البرذعي ص 31، تحقيق: ابراهيم صالح، الطبعة الاولی،‌ ناشر: دار البشائر،‌ دمشق،‌سنة الطبعة: 1422 هـ.ق.

هو فی نقل آخر ، یشرح القضیة هکذا:

قال ابن أبي الدّنيا : حدّثنا الحسين ، حدّثنا عبد الله ، قال : حدّثني أبي رحمه الله ، عن هشام بن محمّد ، قال : حدّثني رجل من النّخع ، عن صالح بن ميثم ، عن عمران بن ميثم ، عن أبيه ، قال : إنّ عليّاً خرج [ إلى صلاة الصّبح ] فكبّر في الصّلاة ثمّ قرأ من سورة الأنبياء إحدى عشرة آية ثمّ ضربه ابن ملجم من الصفّ علي قرنه.

ابن ابي الدنيا،‌ مقتل اميرالمؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام رواية الحسين بن صفوان البرذعي ص 30، تحقيق: ابراهيم صالح، الطبعة الاولی،‌ ناشر: دار البشائر،‌ دمشق،‌سنة الطبعة: 1422 هـ.ق.

 

الإتجاه الثانی: خارج  المسجد ( بعض اهل السنة)

کما ذکرنا فی صدر هذه المقالة، الإتجاه الثانی ، رأی عدة من اهل السنة الذین یعتقدون ان استشهاد الإمام کان فی خارج المسجد. نذکر رأی بعضهم فی هذا المجال:

ابن جریر الطبری

وأخذوا أسيافهم وجلسوا مقابل السدة التي يخرج منها على فلما خرج ... ضربه ابن ملجم في قرنه بالسيف

الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب (المتوفى310)، تاريخ الطبري، ج 4 ص 111، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

المسعودی

وأخذوا أسيافهم وقعدوا مقابلين لباب السدة التي يخرج منها علي للمسجد وكان علي يخرج كل غداة أول الآذان يوقظ الناس للصلاة ... وخرج علي رضي الله عنه وضربه ابن ملجم على رأسه بالسيف في قرنه

المسعودي، ابوالحسن علي بن الحسين بن علي (المتوفى346هـ) مروج الذهب، ج 2 ص 413 و 414.

النتیجة

کما مرّ بناء علی الروايات المعتبرة و العدیدة و آراء علماء الإمامیة و بعض من علماء اهل السنة،من اليقين ان استشهاد الإمام بید ابن ملجم الملعون،کان فی محراب مسجد الكوفة فی حين اداء صلاة الصبح. و الإتجاه الثانی الذی یرتبط ب بعض اهل السنة الذین یعتبرون استشهاد الإمام خارج المسجد، من الطبيعی لم یقبل هذا القول لأنه لا یستدل فیه ب دلائل علمیة قویة.

 

 



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة