2017 November 23 - 04 ربیع الاول 1439
کیف تأتّی للمهدی عجل الله فرجه الشریف العمرالطویل ؟
رقم المطلب: ٣١٩ تاریخ النشر: ١٩ رمضان ١٤٣٨ - ١٧:٠٤ عدد المشاهدة: 232
الأسئلة و الأجوبة » المهدوية
کیف تأتّی للمهدی عجل الله فرجه الشریف العمرالطویل ؟

طول عمر الامام المهدی عجل الله تعالي فرجه الشريف

شبهة ابن تيمية:

شبهة سعد الدين التفتازاني:

1. دراسة الروايات التی استند بها ابن تيمية

دراسة الرواية الأولی (لايبقي ممن هو في الارض احد)

ب: الرواية الثانیة ؛ (عمر امتي من ستين الي سبعين سنة)

2. دراسة امكان طول العمر من منظر الأدلة النقلية، العقلية، العلمية و العملیة

الخطبة الأولی: امكان طول العمر من منظرالقرآن

الخطبة الثانیة: طول العمر حسب امكانه العقلي

الخطبة الثالثة: طول العمرحسب امكانه العلمي

الخطبة الرابعة: طول العمر حسب امكانه العملي وعرض نموذجه:

الف: المعمرين من 200 الی 500 سنة

ب: المعمرين من 500 الی 1000 سنة

ج: المعمرين اکثر من الف سنة  

د: المعمرین فی أمة الإسلام

3. تصريح علماء اهل السنة بالعمر الطويل للإمام المهدي (عج)

**************

طول عمر الامام المهدی عجل الله تعالي فرجه الشريف

أحد الأسئلة التی تطرح حول الإمام المهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف کثیرا ، فی مجال طول عمره الشریف .

کیف یمکن لإنسان ان یعمر أکثر من الف سنة ؟

مخالفی الشيعة، تمسکوا بهذه المسألة و جعلوها دليلا قاطعا علی بطلان معتقدات الشيعة فی خصوص المهدوية .

نحن نسعی فی هذه المقالة ، ان ندرس طول عمرالإمام من منظرالعقل، العمل و الروايات و نجیب عن شبهات المخالفین .

شبهة ابن تيمية:

ابن تيمية فی كتاب «منهاج السنة النبوية» یقول:

إن عمر واحد من المسلمين هذه المدة أمر يعرف كذبه بالعادة المطردة في أمة محمد فلا يعرف أحد ولد في دين الإسلام وعاش مائة وعشرين سنة فضلا عن هذا العمر.

وقد ثبت في الصحيح عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال في اخر عمره «أَرَأَيْتُكُمْ لَيْلَتَكُمْ هذه فإن علي رَأْسِ مِائَةِ سَنَةٍ منها لاَ يَبْقَي مِمَّنْ هو علي ظَهْرِ الأَرْضِ أَحَدُهُمْ» فمن كان في ذلك الوقت له سنة ونحوها لم يعش أكثر من مائة سنة قطعاً وإذا كانت الأعمار في ذلك العصر لا تتجاوز هذا الحد فما بعده من الأعصار أولي بذلك في العادة الغالبة العامة فإن أعمار بني ادم في الغالب كلما تأخر الزمان قصرت ولم تطل فإن نوحا عليه السلام لبث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاما وادم عليه السلام عاش ألف سنة كما ثبت ذلك في حديث صحيح رواه الترمذي وصححه فكان العمر في ذلك الزمان طويلا ثم أعمار هذه الأمة ما بين الستين إلي السبعين وأقلهم من يجوز ذلك كما ثبت ذلك في الحديث الصحيح.

ابن تيميه الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (المتوفی 728 هـ)، منهاج السنة النبوية، ج4، ص91، تحقيق: د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

نلخص کلام ابن تيمية فی محورین :

1. طول العمربهذا المقدار، کذب و مخالف للمعتاد فی أمة محمد ص؛

2. عندما أصحاب الرسول صلي الله عليه وآله لم یعمروا اکثر من مأة سنة ، بطریق اولی لا یمکن لمن بعدهم ان یعمروا اکثر منهم ؛ لأن عمر البشر یقل بمرور الزمان .

شبهة سعد الدين التفتازاني:

سعد الدين التفتازاني فی شرح المقاصد طرح هذه الشبهة ایضا هکذا :

وزعمت الإمامية من الشيعة أنه محمد بن الحسن العسكري اختفي عن الناس خوفا من الأعداء ولا استحالة في طول عمره كنوح ولقمان والخضر عليهم السلام وأنكر ذلك سائر الفرق؛ لأنه ادعاء أمر يستبعد جدا إذ لم يعهد في هذه الأمة مثل هذه الأعمار من غير دليل عليه ولا إمارة ولا إشارة إقامة من النبي صلي الله عليه وسلم ولأن اختفاء إمام هذا القدر من الأنام بحيث لا يذكر منه إلا الاسم بعيد جدا.

التفتازاني، سعد الدين مسعود بن عمر بن عبد الله (المتوفی 791هـ)، شرح المقاصد في علم الكلام، ج2، ص307، ناشر: دار المعارف النعمانية - باكستان، الطبعة: الأولي، 1401هـ - 1981م.

محاور كلام ابن تيمية و التفتازاني:

1. لم یکن فی سابق الأمة الإسلامية من یعمرمثل نوح، خضر و لقمان ؛

2.انکروه سائر الفرق الإسلامية ؛

3. طول عمر الإمام المهدي، مخالف ل الرواية الصحيحة عن رسول الله ص. و من جانب آخر، ادعاء طول عمره ادعاء بلا دليل و لم توجد رواية عن الرسول صلي الله عليه وآله فی هذه المسألة؛

4. الإمام اختفی من خوف أعدائه.

مع الإلتفات الی كلام ابن تيمية و التفتازاني، فی البدایة ندرس الرواية التی استند بها ابن تيمية و بعد نشیر الی نموذج من المعمرين فی الإسلام ثم نذکراعتراف کبارعلماء اهل السنة حول حیاة الإمام المهدي عليه السلام :

1. دراسة ونقد الروايات التی استند بها ابن تيمية

نقد الرواية الأولی (لايبقي ممن هو علی ظهرالأرض احد)

کما یری فی كلام ابن تيمية ، استمسک لوقوع الشک فی عمر الإمام المهدي عليه السلام برواية الرسول صلي الله عليه وآله أنه قالها فی آخرعمره الشریف .

نص الرواية التی استند بها ابن تيمية نقلت فی صحیح البخاري و مسلم هکذا :

حدثنا سَعِيدُ بن عُفَيْرٍ قال حدثني اللَّيْثُ قال حدثني عبد الرحمن بن خَالِدِ عن بن شِهَابٍ عن سَالِمٍ وَأَبِي بَكْرِ بن سُلَيْمَانَ بن أبي حَثْمَةَ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بن عُمَرَ قال صلي بِنَا النبي صلي الله عليه وسلم الْعِشَاءَ في آخِرِ حَيَاتِهِ فلما سَلَّمَ قام فقال أَرَأَيْتَكُمْ لَيْلَتَكُمْ هذه فإن رَأْسَ مِائَةِ سَنَةٍ منها لَا يَبْقَي مِمَّنْ هو علي ظَهْرِ الأرض أَحَدٌ

البخاري الجعفي، ابوعبدالله محمد بن إسماعيل (المتوفی256هـ)، صحيح البخاري، ج 1، ص55، ح116، تحقيق د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987؛

النيسابوري القشيري، ابوالحسين مسلم بن الحجاج (المتوفی261هـ)، صحيح مسلم، ج 4، ص1965، ح2537، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

دراسة و نقد :

هذه القاعدة،تشمل الموجودين فی زمن الرسول  (ص) لا فی کل الأزمنة :

و لو أن هذه الرواية لا یوجد فیها أی اشکال حسب علم الرجال ؛ لکن لم توجب الشک فی مسألة عمرالإمام المهدي عليه السلام ، لأن الرواية تقول :

فإن رَأْسَ مِائَةِ سَنَةٍ منها لَا يَبْقَي مِمَّنْ هو علي ظَهْرِ الأرض أَحَدٌ.

التعبيرب «ممن هو علي ظهر الارض» أو تعبير آخر المنقول فی مواضع أخرمثل: «ممن هو عليها» یشمل الذین کانوا أحیاء علی ظهرالأرض فی زمنِ الرسول ص . قال رسول الله صلي الله عليه وآله :  فإن رَأْسَ مِائَةِ سَنَةٍ منها لَا يَبْقَي مِمَّنْ هو علي ظَهْرِ الأرض أَحَدٌ . بناء علی هذا ، الرواية لا تشمل امام الزمان عليه السلام ؛ لأنه لم یولد فی زمن الرسول ص بل ولد بعد هجرة الرسول ص ب مأتی واثنین واربعین سنة .

ابن قتيبة الدينوري فی تبریروتأويل هذه الرواية یقول :

ونحن نقول: إن هذا حديث قد أسقط الرواة منه حرفا إما لأنهم نسوه أو لأن رسول الله صلي الله عليه وسلم أخفاه فلم يسمعوه ونراه بل لا نشك أنه قال لا يبقي علي الأرض منكم يومئذ نفس منفوسة يعني ممن حضره في ذلك المجلس أو يعني الصحابة فأسقط الراوي منكم.

الدينوري، ابومحمد عبد الله بن مسلم ابن قتيبة (المتوفی276هـ)، تأويل مختلف الحديث، ج1، ص99، تحقيق: محمد زهري النجار، ناشر: دار الجيل - بيروت - 1393هـ - 1972م

کما یری فی عبارة ابن قتيبة هو یجعل مصداق كلمة «منكم» ممن حضر فی ذلک المجلس او الصحابة .

الطحاوي ایضا بعد نقل الرواية یقول :

وَوَجَدْنَا فيه من كَلاَمِ عَلِيٍّ أَنَّ رَسُولَ اللهِ عليه السلام إنَّمَا كان قَصَدَ بِكَلاَمِهِ ذلك لِمَنْ هو يَوْمَئِذٍ علي الأَرْضِ من الناس لاَ لِمَنْ سِوَاهُمْ.

الطحاوي الحنفي، ابوجعفر أحمد بن محمد بن سلامة (المتوفی321هـ)، شرح مشكل الآثار، ج1، ص348، تحقيق شعيب الأرنؤوط، ناشر: مؤسسة الرسالة - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1408هـ - 1987م.

النتيجة : حسب التبریرات التی ذکروها علماء اهل السنة ، سواء مقصود الرسول صلي الله عليه وآله الافراد الموجودین فی زمنه أو الصحابة، هذه الرواية لا تشمل الناس الآتیة فی المستقبل ولا سیما الإمام المهدي عليه السلام . فإستناد ابن تيمية بهذه الروایة لم تثبت ما ادعاه .

لم یکن مقصود الرسول صلي الله عليه وآله انه لم یعمراحد من الناس الموجودین اکثر من مأة سنة ؛ لأن بعض المسلمین کانوا یعیشون فی زمن الجاهلية و زمن الاسلام ایضا و واصلوا اکثر من مأة سنة . سويد بن غفلة، کان أصغر من الرسول صلي الله عليه وآله بسنة أو سنتین و توفی سنة ثمانین . البخاري یقول فی التأريخ الكبيرهکذا :

وقال لي أحمد بن أبي الطيب عن عبد السلام عن زياد بن خيثمة عن الشعبي عن سويد قال أنا أصغر من النبي صلي الله عليه وسلم بسنتين وقال هشيم بلغ سويد ثمان وعشرين ومائة سنة حدثنا أبو نعيم عن حنش رأيت سويدا يختلف إلي امرأة له وهو بن سبع وعشرين ومائة سنة وقال لنا أبو نعيم مات سنة ثمانين.

البخاري الجعفي، ابوعبدالله محمد بن إسماعيل (المتوفی256هـ)، التاريخ الكبير، ج4، ص142، رقم: 2255، تحقيق: السيد هاشم الندوي، ناشر: دار الفكر.

ذکروا هذا المطلب فی شرح حاله اكثرکباراهل السنة .

ابوعثمان النهدي ایضا من الذین عاشوا اکثر من مأة وثلاثین سنة . ابن حجر یقول فی شرح حاله هکذا :

عبد الرحمن بن مل بلام ثقيلة والميم مثلثة أبو عثمان النهدي بفتح النون وسكون الهاء مشهور بكنيته مخضرم من كبار الثانية ثقة ثبت عابد مات سنة خمس وتسعين وقيل بعدها وعاش مائة وثلاثين سنة وقيل أكثر ع

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852هـ)، تقريب التهذيب، ج1 ص351، رقم: 4017، تحقيق: محمد عوامة، ناشر: دار الرشيد - سوريا، الطبعة: الأولي، 1406 - 1986.

بناء علی هذا لم یکن مقصود الرسول صلي الله عليه وآله انه لم یعمر من الحاضرین اکثر من مأة سنة .

و کذلک ایضا لم یکن مقصود الرسول ص انه بعد هذه المأة ، لم یعمر من له عمر طویل و تمام الناس الی یوم القيامة ، یعمروا اقل من مأة سنة ؛ لأن بعدها وجد من عمّر اکثر من مئات السنین فلنذکر فی قسم «امكان العملي» مستنداتها . مثل ابوجعفر السجزي الذی عاش اکثر من مأة و اربعین سنة . بین ما تعیشه الناس الیوم ،تجد مئات او یمکن آلاف من یعیش اکثر من مأة سنة و الان حی یرزق .

بناء علی هذا ، لم یمکن ان تثبت الرواية التی استند بها ابن تيمية عدم امکان العمرالطویل ل الأمة الإسلامیة .

ب: الرواية الثانیة ؛ (عمر امتي من ستين الي سبعين سنة)

ابن تيمية یقول فی آخر کلامه :

فكان العمر في ذلك الزمان طويلا ثم أعمار هذه الأمة ما بين الستين إلي السبعين وأقلهم من يجوز ذلك كما ثبت ذلك في الحديث الصحيح.

ابن تيميه الحراني الحنبلي، ابوالعباس أحمد عبد الحليم (المتوفی 728 هـ)، منهاج السنة النبوية، ج4، ص91، تحقيق: د. محمد رشاد سالم، ناشر: مؤسسة قرطبة، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

روی الترمذی الرواية التی استند بها ابن تيمیة فی سننه هکذا :

حدثنا إِبْرَاهِيمُ بن سَعِيدٍ الْجَوْهَرِيُّ حدثنا محمد بن رَبِيعَةَ عن كَامِلٍ أبي الْعَلَاءِ عن أبي صَالِحٍ عن أبي هُرَيْرَةَ قال قال رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم: عُمْرُ أُمَّتِي من سِتِّينَ سَنَةً إلي سَبْعِينَ سَنَةً.

الترمذي السلمي، ابوعيسي محمد بن عيسي (المتوفی 279هـ)، سنن الترمذي، ج4، ص566، ح2331، تحقيق: أحمد محمد شاكر وآخرون، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

الجواب:

هذه الرواية فی مقام بيان العمر المتوسط و المعتدل ل الأمة لا حصر العمرفی هذه الأعداد:

ابن تيمية اقتطف من هذه الروایة ان عمرالأمة الإسلامیة یکون بين الستین حتی السبعین بناء علی هذا، لا یمکن لأحد أن یعیش اکثر من هذا. و هذا المقتطف مخالف لما تعتقده علماء اهل السنة.

المباركفوري أحد علماء اهل السنة المعروفین فی كتاب «تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي» یقول:

فالظاهر أن المراد به أن عمر الأمة من سن المحمود الوسط المعتدل الذي مات فيه غالب الأمة ما بين العددين منهم سيد الأنبياء وأكابر الخلفاء كالصديق والفاروق والمرتضي وغيرهم من العلماء والأولياء مما يصعب فيه الاستقصاء انتهي.

المباركفوري، أبو العلا محمد عبد الرحمن بن عبد الرحيم (المتوفی1353هـ)، تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي، ج6، ص513، دار الكتب العلمية - بيروت.

حسب ما نقل آنفا، هذه الرواية تبین لنا العمرالمتوسط ل الأمة الإسلامية لا العمرالدقيق لتمام المسلمین ؛ لأننا نعرف عدة کثیرة من المسلمین توفوا و لهم من العمر اقل من الستین أو اکثرمنه ؛ من جملتهم عثمان بن عفان توفی و له من العمر اثنین و ثمانین سنة . ابن حجر العسقلاني یقول هکذا :

عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس القرشي الأموي أمير المؤمنين أبو عبد الله وأبو عمر وأمه أروي بنت كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس أسلمت و أمها البيضاء بنت عبد المطلب عمة رسول الله صلي الله عليه وسلم ولد بعد الفيل بست سنين علي الصحيح.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852هـ)، الإصابة في تمييز الصحابة، ج4، ص456، تحقيق: علي محمد البجاوي، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولي، 1412هـ - 1992م.

طبقا لهذا النقل، عثمان بن عفان عند موته، کان له من العمر قریب اثنین و ثمانین سنة . عباس عمّ الرسول صلي الله عليه وآله ایضا فی زمن وفاته، کان ابن ثمان و ثمانین سنة ؛ کما یقول محمد بن سعد فی الطبقات الكبري :

وتوفي العباس يوم الجمعة لأربع عشرة خلت من رجب سنة اثنتين وثلاثين في خلافة عثمان بن عفان وهو بن ثمان وثمانين سنة ودفن بالبقيع.

الزهري، محمد بن سعد بن منيع ابوعبدالله البصري (المتوفی230هـ)، الطبقات الكبري، ج4، ص31، ناشر: دار صادر - بيروت.

لو أن ابن تيمية یفهم الحصر من هذه الرواية ،لابد ان نسأل منه هل الذین عاشوا اقل من هذه الأعداد آو أکثرعمرا هم من أمة الإسلام أم لا ؟ لابد ان یقف فی محذور فی الصورتین .

فی النتيجة یعترف انه یمکن للإنسان أن یعمر أکثر من هذه الأعداد ولم یکن خارجا عن قدرة الله . عمر الإمام المهدي عليه السلام ایضا ممکن حسب هذه المجری ؛ کما اعترفوا به علماء اهل السنة فلنشیر الی کلماتهم فی منتهی المقال.

2. دراسة امكان طول العمر من منظر الأدلة النقلية، العقلية، العلمية و العملية

النقطة المشتركة فی كلام ابن تيمية و التفتازاني، هی أن حسب المعتاد فی المجتمع الإسلامی ، من المحال ان یصل عمر شخص الی هذا الحد.

فهم یعتبرون ان العمر الطویل محال حسب العادة . فی هذا الفصل نذکر نموذجا لإثبات انه من منظر العقل و العلم لم یکن العمر الطویل محال ، و ایضا حسب الأمورالعادیة لم یکن فیه أی محذوروتوجد أمثلة کثیرة حتی فی تأريخ الإسلام التی تثبت ان الناس کانت تعیش اکثر من سبعین أو ثمانین سنة خلافا لما إدعاه ابن تيمية .

الخطبة الأولی: امكان طول العمر من منظر القرآن

طول العمر بید الله سبحانه و تعالی

مع الإلتفات الی آيات القرآن، تمام عالم الوجود، فی سیطرة القدرة الإلاهیة ، هو الذی یحیی و یمیت ، و ایضا قصر العمرأو طوله مثل کثیر من الأمور لیس بید الإنسان و الله هو الذی یعین حین الأجل و الموت مضبوطا.

کما یشیر الیه القرآن فی سورة فاطر آية 11 هکذا :

وَاللَّهُ خَلَقَكمُ مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكمُ ْ أَزْوَاجًا وَمَا تَحمِلُ مِنْ أُنثيَ وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ وَمَا يُعَمَّرُ مِن مُّعَمَّرٍ وَلَا يُنقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فيِ كِتَابٍ إِنَّ ذَالِكَ عَليَ اللَّهِ يَسِيرٌ. (فاطر/11.)

طبقا لهذه الآية، نقصان العمر و زیادته بید الله و هو الوحید الذی یعلم هذه القضية وهو أمر علی الله یسیر.

العلامة الطباطبايي(ره) فی تفسير هذه الآية یقول :

وقوله: «وَما يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتابٍ» أي وما يمد ويزاد في عمر أحد فيكون معمرا ولا ينقص من عمره أي عمر أحد إلا في كتاب.

طباطبايي، سيد محمد حسين (المتوفی 1412هـ)، الميزان في تفسير القرآن ، ج17، ص26، ناشر: منشورات جماعة المدرسين في الحوزة العلمية في قم المقدسة ، الطبعة: الخامسة، 1417هـ.

الأزدي البلخي، من مفسری اهل السنة یشیر ایضا الی آية 11من سورة فاطر و تعيين طول عمر الانسان فی اللوح المحفوظ هکذا :

ثم قال جل وعز: (وما يعمر من معمرٍ) يعني من قل عمره أو كثر فهو إلي أجله الذي كتب له، ثم قال جل وعز: (ولا ينقص من عمره) كل يوم حتي ينتهي إلي أجله (إلا في كتابٍ) اللوح المحفوظ مكتوب قبل إن يخلقه (إن ذلك علي الله يسيرٌ، فاطر:11) الأجل حين كتبه الله جل وعز في اللوح المحفوظ.

الأزدي البلخي، أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير (المتوفی150هـ)، تفسير مقاتل بن سليمان، ج3، ص74، تحقيق: أحمد فريد، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1424هـ - 2003م.

فی كتاب جامع البيان محمد بن جرير الطبري،یشیر الی طول عمر الإنسان هکذا:

وقوله (وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره إلا في كتاب) اختلف أهل التأويل في تأويل ذلك فقال بعضهم معناه وما يعمر من معمر فيطول عمره ولا ينقص من عمر آخر غيره عن عمر هذا الذي عمر عمرا طويلا إلا في كتاب عنده مكتوب قبل أن تحمل به أمه و قبل أن تضعه قد أحصي ذلك كله و علمه قبل أن يخلقه لا يزاد فيما كتب له و لا ينقص.

الطبري، أبي جعفر محمد بن جرير (المتوفی 310هـ)، جامع البيان عن تأويل آي القرآن، ج22، ص122، ناشر: دار الفكر، بيروت - 1405هـ.

فخرالرازي یشیر الی معنی الآیة هکذا :

ثم بين نفوذ إرادته بقوله: (وَما يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتابٍ) فبين أنه هو القادر العالم المريد والأصنام لا قدرة لها ولا علم ولا إرادة، فكيف يستحق شي ء منها العبادة، وقوله: (إِنَّ ذلِكَ عَلَي اللَّهِ يَسِيرٌ) أي الخلق من التراب ويحتمل أن يكون المراد التعمير والنقصان علي اللّه يسير، ويحتمل أن يكون المراد أن العلم بما تحمله الأنثي يسير والكل علي اللّه يسير.

و فی النهایة یقول:

والكل علي اللّه يسير.

الرازي الشافعي، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (المتوفی604هـ)، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب، ج26، ص10، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1421هـ - 2000م.

جلال الدين السيوطي یشیر الی آية 61 من سورة نحل هکذا :

قال كعب: لو دعا الله عُمْرَ لأخَّر في أجله فقيل له: أليس قد قال الله (فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون) نحل: 61. فقال كعب: وقد قال الله (وما يعمر من معمر ولا ينقص من عمره إلا في كتاب)، فاطر- الآية: 11. قال الزهري: وليس أحد إلا له عمر مكتوب فرأي أنه ما لم يحضر أجله فإن الله يؤخر ما شاء وينقص (فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون).

السيوطي، جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفی911هـ)، الدر المنثور، ج3، ص448، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1993.

الشوكاني من علماء اهل السنة فی فتح القدير یشیر الی سیطرة القدرة الالاهیة وعلمه بکل شئ و المقصود من الكتاب المذکور فی الآية ، هو اللوح المحفوظ .

فلا يخرج شي ء عن علمه و تدبيره «وَما يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِي كِتابٍ» أي: ما يطول عمر أحد، ولا ينقص من عمره إلا في كتاب، أي: في اللوح المحفوظ.

الشوكاني، محمد بن علي بن محمد (المتوفی1255هـ)، فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية من علم التفسير، ج4، ص342، ناشر: دار الفكر - بيروت.

کما ذکر فی کلمات العلماء ،تری ان الأمة الإسلامیة بأجمعها ، تعتقد بإمكان طول العمر للإنسان  و تعتبرهذه المسألة من الممکنات و لم یکن هذا الأمر من المحالات عند کل أحد ؛ لأن اعطاء العمر و تعيينه ، و نقصانه و زیادته بید الله و لم یکن بید أحد آخر. علی هذا الأساس الله یطیل العمر لمن یجد فیه المصلحة .

مع الإلتفات الی هذه الآیات ، الشیعة تعرف ان العمر الطویل ل امام الزمان عليه السلام امر مقدور تحت سیطرة  القدرة الإلاهیة و علی هذا الأساس الروايات التی توجد فی مصادر الشيعة، تعتقد ب وجود امام الزمان عجل الله تعالي فرجه الشريف و حیاته و ان الإمام له عمر طویل و فی آخر الزمان، یظهر عندما یأذن له الله ، ینجی الناس من ظلمِ الظالمین و الناس تشکل الحكومة .

فی ختام الدلائل القرآنية ، نذکر کلاما لطیفا من آيت الله العظمي السبحاني التی وقع فی الجواب عن الذین استشکلوا علی طول عمرالإمام عليه السلام :

وأما الحل: فأن السؤال عن إمكان طول العمر، يعرب عن عدم التعرف علي سعة قدرة الله سبحانه: (وما قدروا الله حق قدره)، فإنه إذا كانت حياته وغيبته وسائر شؤونه، برعاية الله سبحانه، فأي مشكلة في أن يمد الله سبحانه في عمره ما شاء، ويدفع عنه عوادي المرض ويرزقه عيش الهناء. وبعبارة أخري: إن الحياة الطويلة إما ممكنة في حد ذاتها أو ممتنعة، والثاني لم يقل به أحد، فتعين الأول، فلا مانع من أن يقوم سبحانه بمد عمر وليه، لتحقيق غرض من أغراض التشريع.

السبحاني، الشيخ جعفر، (معاصر)، الأئمة الإثني عشر، دراسة موجزة عن شخصيتهم وحياتهم، ص228.

الخطبة الثانیة: طول العمر حسب الإمكان العقلي:

من منظرالعقل و القواعد العقلية ایضا ، طول العمرلشخص و لو الی آلاف السنین لم یکن فیه أی محذور و لم یکن محال . هذا من الأمورالتي تصدقه جمیع العقلاء ؛ لأنه لم یدل دليل علی أنه من المحالات .

العمر ازید من الحد الطبيعي، من تفضلات و عطیات الله :

فخرالرازي من مفسری اهل السنة، یقول:

والعقل يوافقها فإن البقاء علي التركيب الذي في الإنسان ممكن لذاته، وإلا لما بقي، ودوام تأثير المؤثر فيه ممكن لأن المؤثر فيه إن كان واجب الوجود فظاهر الدوام وإن كان غيره فله مؤثر، وينتهي إلي الواجب وهو دائم، فتأثيره يجوز أن يكون دائماً فأذن البقاء ممكن في ذاته، فإن لم يكن فلعارض لكن العارض ممكن العدم وإلا لما بقي هذا المقدار لوجوب وجود العارض المانع.

فظهر أن كلامهم علي خلاف العقل والنقل(ثم نقول) لا نزاع بيننا وبينهم لأنهم يقولون العمر الطبيعي لا يكون أكثر من مائة وعشرين سنة ونحن نقول هذا العمر ليس طبيعياً بل هو عطاء إلهي، وأما العمر الطبيعي فلا يدوم عندنا ولا لحظة، فضلاً عن مائة أو أكثر.

الرازي الشافعي، فخر الدين محمد بن عمر التميمي(المتوفی604هـ)، التفسير الكبير أو مفاتيح الغيب، ج25، ص38، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1421هـ - 2000م.

امتداد عمر الإنسان الی آلاف من السنین أو دائما یجوز :

إبن العربي فی كتاب فتوحات المكية یقول :

وإن الناس ما عرفوا من أمر الطبيعة إلا قدر ما أطلعهم الحق عليه من ذلك مما ظهر لهم في مدد حركات الأفلاك والكواكب السبعة ولهذا جعلوا العمر الطبيعيّ مائة وعشرين سنة الذي اقتضاه هذا الحكم فإذا زاد الإنسان علي هذه المدّة وقع في العمر المجهول وإن كان من الطبيعة ولم يخرج عنها ولكن ليس في قوّة علمه أن يقطع عليه بوقت مخصوص فكما زاد علي العمر الطبيعيّ سنة وأكثر جاز أن يزيد علي ذلك آلافاً من السنين وجاز أن  يمتد عمره دائماً ولولا أن الشرع عرّف بانقضاء مدة هذه الدار وإن كل نفس ذائقة الموت وعرّف بالإعادة وعرّف بالدار الآخرة وعرّف بأنّ الإقامة فيها في النشأة الآخرة إلي غير نهاية ما عرفنا ذلك

الطائي الخاتمي، محيي الدين علي بن محمد(المتوفی638هـ)، الفتوحات المكية في معرفة الاسرار الملكية، ج1، ص389، ناشر: دار إحياء التراث العربي- لبنان- 1418هـ-1998م، الطبعة: الأولي.

طول عمر الانسان الی آلاف السنین ممکن حسب الأمکان المنطقي:

آيت الله الشهيد محمد باقر الصدر رحمة الله عليه فی كتاب «بحث حول المهدي عليه السلام» یقول هکذا :

وأقصد بالإمكان المنطقي أو الفلسفي: أن لا يوجد لدي العقل وفق ما يدركه من قوانين قبلية - أي سابقة علي التجربة - ما يبرر رفض الشئ والحكم باستحالته....

ولا شك في أن امتداد عمر الإنسان آلاف السنين ممكن منطقيا، لأن ذلك ليس مستحيلا من وجهة نظر عقلية تجريدية، ولا يوجد في افتراض من هذا القبيل أي تناقض، لأن الحياة كمفهوم لا تستبطن الموت السريع، ولا نقاش في ذلك. كما لا شك أيضا ولا نقاش في أن هذا العمر الطويل ليس ممكنا إمكانا عمليا، علي نحو الإمكانات العملية للنزول إلي قاع البحر أو الصعود إلي القمر، ذلك لأن العلم بوسائله وأدواته الحاضرة فعلا، والمتاحة من خلال التجربة البشرية المعاصرة، لا تستطيع أن تمدد عمر الإنسان مئات السنين، ولهذا نجد أن أكثر الناس حرصا علي الحياة وقدرة علي تسخير إمكانات العلم، لا يتاح لهم من العمر إلا بقدر ما هو مألوف.

وأما الإمكان العلمي فلا يوجد علميا اليوم ما يبرر رفض ذلك من الناحية النظرية.

الصدر، السيد محمد باقر(المتوفی 1402هـ)، البحث حول المهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف، ص66، تحقيق: الدكتور عبد الجبار شرارة، ناشر: مركز الغدير للدراسات الإسلامية، الطبعة: الأولي، 1417هـ- 1996م.

النتيجة:

طول عمر الانسان ممکن حسب الأمکان المنطقي و لم یکن خارجا عن حده الطبيعي ومن تفضلات وعطيات الله .

الخطبة الثالثة: طول العمر حسب الامكان العلمي

المقصود من الامكان العلمي،لیس ان البشر الیوم یستطیع ان یثبت العمر الطویل الی آلاف السنین بل المقصود اثبات انه لیس من المحالات .

فی توضيح المطلب نذکر کلام العلامة المظفرفی هذا المجال انه قال :

وأقصد بالإمكان العلمي: أن هناك أشياء قد لا يكون بالإمكان عمليا لي أو لك، أن نمارسها فعلا بوسائل المدنية المعاصرة، و لكن لا يوجد لدي العلم و لا تشير اتجاهاته المتحركة إلي ما يبرر رفض إمكان هذه الأشياء و وقوعها وفقا لظروف و وسائل خاصة، فصعود الإنسان إلي كوكب الزهرة لا يوجد في العلم ما يرفض وقوعه، بل إن اتجاهاته القائمة فعلا تشير إلي إمكان ذلك، و إن لم يكن الصعود فعلا ميسورا لي أو لك، لأن الفارق بين الصعود إلي الزهرة و الصعود إلي القمر ليس إلا فارق درجة، و لا يمثل الصعود إلي الزهرة إلا مرحلة تذليل الصعاب الإضافية التي تنشأ من كون المسافة أبعد، فالصعود إلي الزهرة ممكن علميا و إن لم يكن ممكنا عمليا فعلا.

الصدر، السيد محمد باقر(المتوفي 1402هـ)، البحث حول المهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف، ص66، تحقيق: الدكتورعبد الجبار شرارة، ناشر: مركز الغدير للدراسات الإسلامية، الطبعة: الأولي، 1417هـ- 1996م.

نظام الدين النيسابوري، من مفسری اهل السنة یقول:

قال بعض الأطباء: العمر الطبيعي للإِنسان مائة و عشرون سنة. فاعترضوا عليهم بعمر نوح عليه السلام و غيره, و ذلك أن المفسرين قالوا: عمر نوح الفاً و خمسين سنة بعث علي رأس أربعين, و لبث في قومه تسعمائة و خمسين, و عاش بعد الطوفان ستين. و عن وهب أنه عاش ألفاً و اربعمائة سنة. و يمكن أن يقال: إنهم ارادوا بالطبيعي ما كان أكثرياً في أعصارهم. و لا ينافي هذا كون بعض الأعمار زائداً علي هذا القدر بطريق خرق العادة علي أن العادة قد تختلف باختلاف الأعصار و الأدوار, و لهذا قال صلي الله عليه وسلم أعمار أمتي ما بين الستين والسبعين.

النيسابوري، نظام الدين الحسن بن محمد بن حسين المعروف بالنظام الأعرج (المتوفی 728 هـ)، تفسير غرائب القرآن ورغائب الفرقان، ج5، ص374، تحقيق: الشيخ زكريا عميران، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت -لبنان، الطبعة: الأولي، 1416هـ - 1996م.

حتي فی یومنا هذا نجد اشخاصا یعمرون اکثر من مأة و عشرین سنة ؛ بناء علی هذا ، حسب الامکان العلمي لم یمکن ان نحدد لکل انسان زمان دقيق و ندعی ان اطول منه محال .

آيت الله العظمي السبحاني یقول :

أضف إلي ذلك ما ثبت في علم الحياة، من إمكان طول عمر الإنسان إذا كان مراعيا لقواعد حفظ الصحة، وأن موت الإنسان في فترة متدنية، ليس لقصور الاقتضاء، بل لعوارض تمنع عن استمرار الحياة، ولو أمكن تحصين الإنسان منها بالأدوية والمعالجات الخاصة لطال عمره ما شاء.

السبحاني، الشيخ جعفر (معاصر)، الأئمة الإثني عشر، ص228.

الخطبة الرابعة: طول العمر حسب امكانه العملي و عرض نموذجه :

من الواضح ان ادل دلیل علی امکان شئ وقوعه ، و لو فی السابق وقع مرة واحدة ،یثبت اصل امكانه و یمكن ان یقع فی الآتیة ایضا .

بناء علی هذا ، لو أثبت ان فی ما سبق وجد من عمر عمرا طویلا أو مئات السنین ، یثبت ایضا امكان وقعه فی هذا الزمان و فی الآتیة و یمکن ان یکرر هذا الإتفاق لکل انسان.

شهيد الصدر رحمة الله عليه فی كتاب بحث حول المهدي عليه السلام یقول حول الإمكان العملي هکذا :

وأقصد بالإمكان العملي: أن يكون الشئ ممكنا علي نحو يتاح لي أو لك، أو لإنسان آخر فعلا أن يحققه، فالسفر عبر المحيط، والوصول إلي قاع البحر، والصعود إلي القمر، أشياء أصبح لها إمكان عملي فعلا. فهناك من يمارس هذه الأشياء فعلا بشكل وآخر.

الصدر، السيد محمد باقر(المتوفی 1402هـ)، البحث حول المهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف، ص65، تحقيق: الدكتور عبد الجبار شرارة، ناشر: مركز الغدير للدراسات الإسلامية، الطبعة: الأولي، 1417هـ- 1996م.

یوجد عبر التأریخ من عمروا عمرا طویلا و حتی قریب الی ألف سنة ، فلنعد فی هذا البحث عدة من هذه الأشخاص.

فی كتب اهل السنة ذکرت اسماء اشخاص عمروا اکثر من مأة سنة الی آلاف السنین. الاشخاص المعمرون الی 200 سنة کثیرون فلم نذکر أسمائهم و نذکر اسماء الذین عمروا اکثر من 200 سنة :

الف: المعمرين من: 200 سنة الی 500 سنة

ذکروا کثیر من علماء اهل السنة فی کتبهم، اسماء الذین عمروا عمرا طویلا و بعضهم من حرر فی هذا المجال کتابا مخصصا فنستطیع ان نشیر الی كتاب ابی حاتم السجستاني بإسم «المعمرون والوصايا».فلنشیر فی هذه القسمة الی اسماء من عمروا اکثر من مائتی سنة:

1. نصر بن دهمان 200سنة:

ابن ربه الأندلسي من علماء اهل السنة، يقول:

فمن بطون غطفان أشجع بن ريث بن غطفان، منهم نصر بن دُهمان وكان من المعمرَّين، عاش مائتي سنة.

الأندلسي، احمد بن محمد بن عبد ربه (المتوفی328هـ)، العقد الفريد، ج3، ص316، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت / لبنان، الطبعة: الثالثة، 1420هـ - 1999م.

محمد الانصاري التلمساني فی «الجوهرة في نسب النبي وأصحابه العشرة» یقول ایضا :

فمن بني أشجع بن ريث مَعْقِلُ بن سنان الأشجعيُّ.. ومن أشجع نصر بن دُهْمانَ: وكان من المعمَّرين. عاش مائتي سنة.

الانصاري التلمساني، محمد بن أبي بكر المعروف بالبري (المتوفی644هـ) الجوهرة في نسب النبي وأصحابه العشرة، ج1، ص137، طبق برنامه الجامع الكبير.

2. شارخ بنت یسیر بن يعقوب 210 سنة:

النيسابوري فی كتاب «مجمع الأمثال» یذکر شارخ انها أکبر من عجوز بنی اسرائیل :

أكبر من عجوز بني إسرائيل:

قالوا هي شارخ بنت يسير بن يعقوب عليه الصلاة والسلام كانت لها مائتا سنة وعشر سنين فلما مضت لها سبعون عادت شابة وكانت تكون مع يوسف علي نبينا وعليه الصلاة والسلام.

النيسابوري، أبو الفضل أحمد بن محمد الميداني (المتوفي518هـ)، مجمع الأمثال، ج2، ص168، تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد، دار النشر: دار المعرفة - بيروت

3. حامل بن حارثة230سنة:

ابوحاتم السجستاني في كتاب «المعمرون» يذکر من عمر أكثر من مأتي سنة منهم حامل بن حارثة :

قالوا: وعاش حامل بن حارثة بن عمرو بن مالك بن عكوة ثلاثين ومائتي سنة.

السجستاني، أبو حاتم، سهل بن محمد (المتوفی248هـ)، المعمرون والوصايا، ج1، ص30، دار النشر.

4. زهير بن جناب بن هبل 250 أو450 سنة:

ابو الفرج الأصبهاني يقول:

أخبرني محمد بن القاسم الأنباري قال حدثني أبي قال حدثني أحمد ابن عبيد عن ابن الكلبي عن مشيخة من الكلبيين قالوا عاش زهير بن جناب بن هبل بن عبد الله خمسين ومائتي سنة... قال هشام ذكر حماد الراوية أن زهيرا عاش أربعمائة وخمسين سنة قال وقال الشرقي بن القطامي عاش زهير أربعمائة سنة فرأته ابنة له فقالت لابن ابنها خذ بيد جدك...

الأصبهاني، أبو الفرج (المتوفی356هـ)، الأغاني، ج 19، ص26، تحقيق: علي مهنا وسمير جابر، ناشر: دار الفكر للطباعة والنشر - لبنان.

البتة ابو حاتم السجستاني یذکرعمره أربعمائة وعشرين سنة :

قالوا: ومن المعدودين في المعمرين من قضاعة زهير بن جناب بن هبل بن عبد الله بن كنانة بن بكر بم عوف بن عذرة بن زيد الله بن رفيدة بن كلب بن وبرة، عاش أربعمائة سنة وعشرين سنة، وأوقع مائتي وقعة، وكان سيدا مطاعا شريفا في قومه؛

السجستاني، أبو حاتم، سهل بن محمد (المتوفی248هـ)، المعمرون والوصايا، ج1، ص10، دار النشر.

5. معدي كرب الحميري250 سنة :

حسين بن مفضل الأصفهاني فی كتاب «محاضرات الأدباء ومحاورات الشعرء والبلغاء»، یذکر عدة من المعمرین و یشیرالیهم منهم معدي كرب الحميري و یصرح ان له من العمر مائتین و خمسین سنة :

وعاش معدي كرب الحميري مائتين وخمسين سنة.

الأصفهاني، ابوالقاسم الحسين بن محمد بن المفضل، محاضرات الأدباء ومحاورات الشعرء والبلغاء، ج2، ص362، تحقيق: عمر الطباع، ناشر: دار القلم - بيروت - 1420هـ- 1999م.

6. عمرو بن ربيعة 345 سنة:

ابن حبيب البغدادي فی «المنمق في أخبار قريش» و محمد بن اسحاق الفاكهي فی «اخبار مكة» ذکرا أن عمرو بن ربيعة عمر ثلاثمائة وخمسا وأربعين سنة :

وذكروا أن عمرو بن ربيعة عاش ثلاثمائة سنة وخمسا وأربعين سنة

البغدادي، محمد بن حبيب (المتوفی245هـ)، المنمق في أخبار قريش، ج1، ص288، تحقيق: خورشيد أحمد فارق، ناشر: عالم الكتب - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي، 1405هـ -1985م.

الفاكهي، محمد بن إسحاق بن العباس ابوعبد الله (المتوفی275هـ)، أخبار مكة في قديم الدهر وحديثه، ج5، ص154، تحقيق د. عبد الملك عبد الله دهيش، ناشر: دار خضر - بيروت، الطبعة: الثانية، 1414هـ.

وكان عمرو بن ربيعة (من عشیرة خزاعة) أول من غير دين إبراهيم عليه السلام وأنه خرج إلي الشام فاستخلف علي البيت رجلا من بني عبد بن ضخم يقال له آكل المروة وعمرو يومئذ وأهل مكة علي دين إبراهيم عليه السلام فلما قدم الشام نزل البلقاء فوجد قوما يعبدون أوثانا فقال ما هذه الأنصاب التي أراكم تعبدون فقالوا أربابا نتخذها نستنصر بها علي عدونا فننصر ونستشفي بها من المرض فنشفي فوقع قولهم في نفسه فقال هبوا لي منها واحدا نتخذه ببلدي فإني صاحب بيت الله الحرام والي وفدت العرب من كل صوب فأعطوه صنما يقال له هبل فحمله حتي نصبه للناس بمكة فتابعه العرب علي ذلك وذكر بقية الخبر.

الفاكهي، محمد بن إسحاق بن العباس ابوعبد الله (المتوفی275هـ)، أخبار مكة في قديم الدهر وحديثه، ج5، ص154، تحقيق د. عبد الملك عبد الله دهيش، ناشر: دار خضر - بيروت، الطبعة: الثانية، 1414هـ.

7. عاش فرعون فی زمن موسي 300 سنة :

ابن ابي حاتم الرازي، السمرقندي و السيوطي ذکروا فی تفاسیرهم أن فرعون عمر ثلاثمائة سنة :

حدثنا أبو سعيد الاشج ثنا أبو يحيي الرازي عن موسي بن عبيده عن محمد بن المنكدر قال: عاش فرعون ثلاثمائة سنة فيها مائتان وعشرون سنة لم ير فيها يقذي عينه ودعاه موسي ثمانين سنة.

إبن أبي حاتم الرازي التميمي، ابو محمد عبد الرحمن بن محمد بن إدريس (المتوفی327هـ)، تفسير ابن أبي حاتم، ج6، ص2080، تحقيق: أسعد محمد الطيب، ناشر: المكتبة العصرية - صيدا.

السمرقندي، نصر بن محمد بن أحمد ابوالليث (المتوفی367 هـ)، تفسير السمرقندي المسمي بحر العلوم، ج2، ص128، تحقيق: د. محمود مطرجي، ناشر: دار الفكر - بيروت.

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفی911هـ)، الدر المنثور، ج3، ص509، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1993.

توجد نماذج من عمر منهم حول ثلاثمائة سنة. لم نذکر بقیة الموارد لرعایة الإختصار.

8. مستوغر بن ربيعة320 سنة :

ابن قتيبه الدينوري من علماء اهل السنة، ذکرطول عمر مستوغر بن ربيعة 320 سنة :

المستوغر هو المستوغر بن ربيعة بن كعب بن سعد رهط الأضبط وسمي المستوغر... وهو قديمٌ من المعمرين وعاش ثلاثة مائة سنة وعشرين سنة.

الدينوري، أبو محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة (المتوفی276هـ)، الشعر والشعراء، ج1، ص314، دار النشر: طبق برنامج الجامع الكبير.

ابن قتيبة فی كتابه الآخر(تأويل مختلف الحديث) یقول:

وقد عمر قوم قربوا من زماننا أعمارا ليس بينها وبين ما صح من عمر آدم ونوح صلي الله عليهما وسلم تفاوت شديد كتفاوت هذا الخلق حدثنا أبو حاتم قال نا الأصمعي قال نا أبو عمرو بن العلاء قال مر المستوغر بن ربيعة في سوق عكاظ ومعه بن ابنه خرفا ومستوغر يقوده فقال له قائل يا هذا أحسن إليه فطالما أحسن إليك قال ومن هو قال أبوك أو جدك فقال المستوغر هو والله بن ابني فقال الرجل تالله ما رأيت كاليوم ولا مستوغر بن ربيعة قال فأنا مستوغر قال أبو عمرو عاش مستوغر ثلاثمائة سنة وعشرين سنة.

الدينوري، ابومحمد عبد الله بن مسلم ابن قتيبة (المتوفی276هـ)، تأويل مختلف الحديث، ج1، ص283، تحقيق: محمد زهري النجار، ناشر: دار الجيل - بيروت - 1393هـ - 1972م

9. عمرو بن حممة 390 سنة:

المرزباني فی كتاب «معجم الشعراء، ذکرعمره 390 سنة :

عمرو بن حممة بن رافع بن الحارث الدوسي من الأزد أحد حكام العرب في الجاهلية وأحد المعمرين يقال إنه عاش ثلاثمائة وتسعين سنة.

المرزباني، أبو عبيد الله بن محمد بن عمران (المتوفی384هـ)، معجم الشعراء، ج1، ص5، دار النشر: طبق برنامج الجامع الكبير.

10. دويد بن زيد450 سنة:

ابن سمعون البغدادي و ابن حمدون و بعض آخر ذکروا عمر هذا الشخص 450 سنة :

دويد بن زيد عاش أربعمائة وخمسين سنة، وأدرك الإسلام وهو لا يعقل،

ابن سمعون البغدادي، أبو الحسين محمد بن أحمد بن إسماعيل بن عنبس (المتوفی387هـ)، أمالي ابن سمعون، ج1، ص344، طبق برنامج الجامع الكبير.

ابن حمدون، محمد بن الحسن بن محمد بن علي (المتوفی 608هـ)، التذكرة الحمدونية، ج6، ص33، تحقيق: إحسان عباس، بكر عباس، ناشر:دار صادر - بيروت،، الطبعة: الأولي، 1996م.

ابن سمعون و ابن حمدون یقولا :

وفي تاريخ ابن خلكان، إنه سعي بأبي الحسن الهادي، بن محمد الجواد، بن علي الرضا إلي المتوكل بأن في منزله سلاحاً وكتباً من شيعته، وأنه يطلب الأمر لنفسه، فبعث المتوكل إليه جماعة فهجموا عليه في منزله فوجدوه علي الأرض مستقبل القبلة يقرأ القرآن، فحملوه علي حاله إلي المتوكل والمتوكل يشرب، فأعظمه وأجله...

ابن سمعون البغدادي، أبو الحسين محمد بن أحمد بن إسماعيل بن عنبس (المتوفی387هـ)، أمالي ابن سمعون، ج1، ص344، طبق برنامج الجامع الكبير.

ابن حمدون، محمد بن الحسن بن محمد بن علي (المتوفی 608هـ)، التذكرة الحمدونية، ج6، ص33، تحقيق: إحسان عباس، بكر عباس، ناشر:دار صادر - بيروت،، الطبعة: الأولي، 1996م.

ذکرنا الی الآن نموذجا من اشخاص عمروا من 200 الی 500 سنة .

ب: المعمرين من500 الی الف سنة

الذین عاشوا من500 الی الف سنة ، کثیرون. فلنذکر فی هذا الملخص بعض نموذجه :

1. سام بن نوح 500 سنة :

ابو اسحاق النيسابوري و عبدالرحمن الثعالبي فی ذيل آية «وأُحيي الموتي بإذن الله» یذکرون الموارد التی احیاها عیسی عليه السلام بإذن الله و تکلم معهم . من جملتهم سام بن نوح :

وسام بن نوح دعا عيسي (عليه السلام) بإسم اللّه الأعظم فخرج من قبره وقد شاب نصف رأسه. فقال: قد قامت القيامة؟ قال: لا ولكني دعوتك بإسم اللّه الأعظم... وكان سام قد عاش خمسمائة سنة وهو شاب، ثم قال: مُت. فقال: بشرط أن يعيذني اللّه من سكرات الموت. فدعا اللّه عز وجّل ففعل.

الثعلبي النيسابوري، ابوإسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم (المتوفی427هـ)، الكشف والبيان، ج3، ص73، تحقيق: الإمام أبي محمد بن عاشور، مراجعة وتدقيق الأستاذ نظير الساعدي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة: الأولي، 1422هـ-2002م.

الثعالبي، عبد الرحمن بن محمد بن مخلوف (المتوفی875هـ)، الجواهر الحسان في تفسير القرآن، ج3، ص73، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت.

2. تيم الله بن ثعلبة 500 سنة:

أبو حاتم السجستاني، ذکره من جملة هذه الموارد :

قالوا: وعاش تيم الله بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل بن قاسط بن هنب بن أفضي بن دُعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار ابن مَعد خمسمائة سنة حتي أَخلق أربعة لُحُم حديد، وكان من دهاة العرب في زمانه.

السجستاني، أبو حاتم، سهل بن محمد (المتوفی248هـ)، المعمرون والوصايا، ج1، ص13، دار النشر: طبق برنامج الجامع الكبير.

3. لقمان بن عاديا 560 أو 1500 سنة:

تعریف لقمان:

هود و صالح عليهما السلام من انبیاء الله المصطفین بعثا من جانب الرب بعد نوح و قبل ابراهيم . الله ارسل هود الی قوم عاد الذین لهم الأصنام الثلاثة . دعا قومه الی الله و لم یومن به الا قلیلا منهم . فأهلک الله غیر المؤمنین منهم بریح فی سبعة لیال و ثمانیة ایام و لم یبق منهم الا نبی هود و المومنون به .

لقمان المذکور، من قوم عاد. ابن الوردي یقول هکذا:

قيل: من قوم عاد لقمان غير الحكيم الذي علي عهد داود، وحصل لعاد قبل هلاكهم جدب فأرسلوا جماعة منهم إلي مكة يستسقون لهم، منهم لقمان. فلما هلكت عاد بقي لقمان بالحرم...

ابن الوردي، زين الدين عمر بن مظفر (المتوفی749هـ)، تاريخ ابن الوردي، ج1، ص13، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان / بيروت، الطبعة: الأولي، 1417هـ - 1996م

 لقمان یسأل من الله :

بعد ما جاء لقمان الی مكة سأل الله طول العمر:

اللّهمّ إنّي جئتك وحدي في حاجتي فأعطني سؤلي وسأل الله عزّ وجلّ طول العمر. فعمّر عمر سبعة أنسر.

الثعلبي النيسابوري، ابوإسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم (المتوفی427هـ)، الكشف والبيان، ج4، ص248، تحقيق: الإمام أبي محمد بن عاشور، مراجعة وتدقيق الأستاذ نظير الساعدي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة: الأولي، 1422هـ-2002م.

ابن أثير فی کتابه یقول :

وكان قد قيل للقمان بن عاد اختر لنفسك إلا أنه لا سبيل إلي الخلود فقال: يا رب أعطني عمرا فقيل له اختر فاختار عمر سبعة أنسر فعمر فيما يزعمون عمر سبعة أنسر فكان يأخذ الفرخ الذكر حين يخرج من بيضته حتي إذا مات أخذ غيره وكان يعيش كل نسر ثمانين سنة فلما مات السابع مات لقمان معه وكان السابع يسمي لبدا.

ابن أثير الجزري، عز الدين بن الأثير أبي الحسن علي بن محمد (المتوفی630هـ) الكامل في التاريخ، ج1، ص88، تحقيق عبد الله القاضي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية، 1415هـ.

طول عمر لقمان:

عند اهل السنة، اطول الناس عمرا بعد نبی خضر، لقمان بن عاديا الكبير و یصرحوا بهذا المطلب. ابو حاتم السجستاني یقول  : هو عاش 560 سنة أو 503 سنة:

قالوا: وكان أطول الناس عمرا بعد الخضر لقمان بن عاديا الكبير، عاش خمسمائة سنة وستين سنة، عاش عمر سبعة أَنسر، عاش كل نسر منها ثمانين عاما، وكان من بقية عاد الأول.

حدثنا أبو حاتم قال، قال أبو الجنيد الضرير، أخبرنا بذلك الحسين بن خالد، عن سلام، عن الكلبي، عن أبي صالح، عن ابن عباس، وعن محمد بن إسحاق وغيره، فأما غير الحسين، فذكر أنه عاش ثلاثة وخمسمائة سنة؛ واله أعلم أي ذلك كان.

السجستاني، أبو حاتم، سهل بن محمد (المتوفی248هـ)، المعمرون والوصايا، ج1، ص1، دار النشر:، طبق برنامج الجامع الكبير.

اما علماء الشيعة مثل: الشيخ المفيد و المرحوم الطبرسي و علي بن عيسي الاربلي وبعض آخر قالوا ان لقمان الكبيرعاش 3500 سنة و عبروا عن القول المذکور بأنه قيل :

فمنهم: لقمان بن عاد الكبير. وكان أطول الناس عمرا بعد الخضر عليه السلام، ولذك أنه عاش علي رواية العلماء بالأخبار ثلاثة آلاف سنة وخمسمائة سنة، وقيل: إنه عاش عمر سبعة أنسر،...

البغدادي، الشيخ المفيد محمد بن محمد بن النعمان ابن المعلم أبي عبد الله، العكبري، (المتوفی413هـ)، المسائل العشر في الغيبة، ص95، تحقيق: فارس تبريزيان الحسون، ناشر: مركز الأبحاث العقائدية. قم، طبق برنامج مكتبه اهل البيت.

الطبرسي، أبي علي الفضل بن الحسن (المتوفی548هـ)، إعلام الوري بأعلام الهدي، ج2، ص306، تحقيق و نشر: تحقيق مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم، الطبعة: الأولي، 1417هـ.

الإربلي، أبي الحسن علي بن عيسي بن أبي الفتح (المتوفی693هـ)، كشف الغمة في معرفة الأئمة، ج3، ص352، ناشر: دار الأضواء ـ بيروت، الطبعة الثانية، 1405هـ ـ 1985م.

فی مسألة طول عمر لقمان توجد جزئيات قابلة للدراسة و تبیین هذه الجزئیات ، تساعدنا علی تشخیص دقیق ل طول عمره أو الظن الغالب فیه .

1. معنی «انسر»:

ابن منظور فی لسان العرب یقول :

[النَّسْر]: طائر معروف، و جمعه أَنْسُر في العدد القليل، و نُسُور في الكثير.

الأفريقي المصري، جمال الدين محمد بن مكرم بن منظور (المتوفی711هـ)، لسان العرب، ج 5، ص204، ناشر: دار صادر - بيروت، الطبعة: الأولي.

الجوهري أحد علماء اللغة یقول :

يقال النَّسْر لا مِخْلَب له، وإِنما له الظُّفُر كظُفُر الدَّجاجة والغُراب والرَّخَمَة.

الجوهري، اسماعيل بن حماد (المتوفی393هـ)، الصحاح تاج اللغة وصحاح العربية، ج2، ص826، تحقيق: أحمد عبد الغفور العطار، ناشر: دار العلم للملايين - بيروت - لبنان، الطبعة: الرابعة 1407 - 1987 م

2. الاختلاف فی مدة عمر الأنسر:

علماء اهل السنة عند نقل هذه القصة ، یذکرون آراء مختلفة فی مدة عمرالأنسر التی مع الإلتفات الیها یشکل علینا تشخیص عمرلقمان الدقیق.

الف: ثمانین سنة:

اكثر علماء اهل السنة یعبرون عن عمر لقمان بتعابیر مختلفة :

عاش كل نسر منها ثمانين عاما، فيعيش ثمانين سنة، عمر سبعة أنسر كل نسر ثمانون سنة، وكان كل نسر يعيش فيما يزعمون ثمانين سنة،...

عبارات المذکورة ، فی تعيين مدة عمر النسر، توجد فی المصادر التالیة و غیرها :

السجستاني، أبو حاتم، سهل بن محمد (المتوفی248هـ)، المعمرون والوصايا، ج1، ص1، دار النشر: طبق برنامج الجامع الكبير.

ابن سمعون البغدادي، أبو الحسين محمد بن أحمد بن إسماعيل بن عنبس (المتوفی387هـ)، أمالي ابن سمعون، ج2، ص203، طبق برنامج الجامع الكبير.

الأصفهاني، ابوالقاسم الحسين بن محمد بن المفضل، محاضرات الأدباء ومحاورات الشعرء والبلغاء، ج2، ص362، تحقيق: عمر الطباع، ناشر: دار القلم - بيروت - 1420هـ- 1999م.

الصحاري العوتبي، ابوالمنذر سلمة بن مسلم بن إبراهيم (المتوفی511هـ)، الأنساب، ج1، ص33، طبق برنامج الجامع الكبير.

ب: 200 سنة :

البعض یعتقد ان عمر کل انسر ، 200 سنة. بناء علی هذا الرأی ؛ عمره یبلغ 1400 سنة .

النيسابوري صاحب تفسير «الكشف والبيان» یقول :

وكان كل نسر يعيش مئتي سنة وكان آخرها لبد، فلما مات لبد مات لقمان معه.

الثعلبي النيسابوري، ابوإسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم (المتوفی427هـ)، الكشف والبيان، ج4، ص249، تحقيق: الإمام أبي محمد بن عاشور، مراجعة وتدقيق الأستاذ نظير الساعدي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة: الأولي، 1422هـ-2002م.

ج: 400 سنة :

ذکر فی بعض المصادر، أن عمر کل أنسر ،یبلغ 400 سنة.

ابو هلال العسكري فی موضعین من کتابه یقول :

ويقال إن النسر يعيش أربعمائة سنة.

العسكري، أبو هلال الحسن بن عبد الله بن سهل بن سعيد بن يحيي بن مهران (المتوفی395هـ)، جمهرة الأمثال، ج1، ص32و 126، ناشر: دار الفكر- بيروت - 1408هـ - 1988م.

د: 500 سنة:

بعض منهم یذکر عمر الانسر انه یبلغ 500 سنة.

المقدسي من علماء التاريخ عند اهل السنة یقول :

وزعموا أن النسور تعيش خمس مائة سنة هكذا في الخبر وفي كتاب المعمرين من قصة لقمان وخبره شيء كثير ومن شهرة أمره في العرب كالإجماع علي ذلك لكثرة ما يذكرونه في وصاياهم وخطبهم وأشعارهم.

المقدسي، وهو المطهر بن طاهر (المتوفی507هـ)، البدء والتاريخ، ج3، ص34، دار النشر: مكتبة الثقافة الدينية - بورسعيد، طبق برنامج الجامع الكبير.

احمد النيسابوري یقول حول ضرب المثل المتداول بین العرب ، هکذا :

طال الأبد علي لبد.

يعنون آخر نسور لقمان بن عاد وكان قد عمر عمر سبعة أنسر وكان يأخذ فرخ النسر فيجعله في جوبة في الجبل الذي هو في أصله فيعيش الفرخ خمسمائة سنة أو أقل أو أكثر فإذا مات أخذ آخر مكانه حتي هلكت كلها إلا السابع أخذه فوضعه في ذلك الموضع وسماه لبدا وكان أطولها عمرا فضربت العرب به المثل فقالوا طال الأبد علي لبد قال الأعشي... فعاش لقمان زعموا ثلاثة آلاف وخمسمائة سنة.

النيسابوري، أبو الفضل أحمد بن محمد الميداني (المتوفی518هـ)، مجمع الأمثال، ج1، ص429، تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد، دار النشر: دار المعرفة - بيروت

البكري الأندلسي یقول :

والعرب تزعم أن النسر يعيش خمسمائة عام ويزعمون أن لقمان بن عاد عاش عمر سبعة أنسر..

البكري الأندلسي، عبد الله بن عبد العزيز ابوعبيد (المتوفی487هـ)، فصل المقال في شرح كتاب الأمثال، ج1، ص462، طبق برنامج الجامع الكبير.

الثعالبي فی كتاب «ثمار القلوب» یقول :

(نسر لقمان) العرب تضرب المثل بطول عمر النسر وتزعم أنه يعيش خمسمائة سنة وأن لقمان بن عاد خير فاختار عمر سبعة أنسر فأوتي سؤله...

الثعالبي، أبي منصور عبد الملك بن محمد بن إسماعيل(المتوفی429هـ)، ثمار القلوب في المضاف والمنسوب، ج1، ص476، دار النشر: دار المعارف - القاهرة

النتيجة:

طبقا ل العبارات المذکورة التی نقلناها عن كتب اهل السنة ، لو فرضنا ان عمر کل انسر 500 سنة لصار المجموع 3500 سنة ؛ لکن 560 سنة ، هو العمرالقطعي لقمان بن عاديا و اکثر من هذا العدد مورد اختلاف.

4. قس بن ساعدة 600 سنة:

ابو حاتم السجستاني و ابو نعيم الاصفهاني و بعض آخر یقولون :

وعاش قس بن ساعدة الأيادي ستمائة سنة وكان من عقلاء العرب.

 

السجستاني، أبو حاتم، سهل بن محمد (المتوفی248هـ)، المعمرون والوصايا، ج1، ص27، دار النشر: طبق برنامج الجامع الكبير.

الأصفهاني، ابوالقاسم الحسين بن محمد بن المفضل(المتوفی502هـ)، محاضرات الأدباء ومحاورات الشعرء والبلغاء، ج2، ص362، تحقيق: عمر الطباع، ناشر: دار القلم - بيروت - 1420هـ- 1999م.

الأبشيهي، أبو الفتح شهاب الدين محمد بن أحمد (المتوفی850هـ)، المستطرف في كل فن مستظرف، ج2، ص75، تحقيق: مفيد محمد قميحة، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الثانية، 1406هـ ـ 1986م

5. هبل بن عبد الله 670 سنة:

عبد الرحمن ابن الجوزي فی كتاب «تلقيح فهوم أهل الأثر في عيون التاريخ والسير» یذکر اسماء عدة من المعمرين ثم یقول فی هبل بن عبد الله هکذا :

تسمية جماعة من المعمرين... عاش هبل بن عبد الله الكلبي سبعمائة.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفی597 هـ)، تلقيح فهوم أهل الأثر في عيون التاريخ والسير، ج1، ص328، ناشر: شركة دار الأرقم بن أبي الأرقم - بيروت، الطبعة: الأولي، 1997م.

ابو الفرج الاصفهاني فی كتاب «الأغاني» یذکر عمره ستمائة سنة و سبعین :

قال هشام عاش هبل بن عبد الله جد زهير بن جناب ستمائة سنة وسبعين.

الأصبهاني، أبو الفرج (المتوفی356هـ)، الأغاني، ج19، ص29، تحقيق: علي مهنا وسمير جابر، ناشر: دار الفكر للطباعة والنشر - لبنان.

6. سطيح الكاهن700 سنة :

صلاح الدين الصفدي فی كتاب «الوافي بالوفيات» ابتداء یعرفه ثم یشیر الی مدة عمره :

سطيح الكاهن:

الربيع المعروف بسطيح الكاهن الغساني الذئبي من ذرية ذئب بن جحن. قيل إنه كان يسكن الجابية وقيل مشارف الشام وهي القري التي بين بلاد الشام وجزيرة العرب سميت بذلك لإشرافها علي السواد.

وعن أبي عبيدة ومحمد بن سلام وغيرهما قالوا ولد سطيح في زمن سيل العرم وعاش إلي ملك ذي نواس وذلك نحو ثلاثين قرنا وكان مسكنه البحرين...

وأخباره كثيرة وجمعها غير واحد من أهل العلم والمشهور من أمره أنه كان كاهنا وقد أخبر عن النبي صلي الله عليه وسلم وعن بعثه ومبعثه بأخبار كثيرة وروي أنه عاش سبع مائة سنة وأدرك الإسلام فلم يسلم. وروي أنه هلك عند ما ولد النبي صلي الله عليه وسلم.

الصفدي، صلاح الدين خليل بن أيبك (المتوفی764هـ)، الوافي بالوفيات، ج14، ص59، تحقيق أحمد الأرناؤوط وتركي مصطفي، ناشر: دار إحياء التراث - بيروت - 1420هـ- 2000م.

ابو الفرج النهرواني ایضا یقول :

قال القاضي: أخبار سطيح كثيرة،.. وقد روي أنّه عاش سبعمائة سنة وأدرك الإسلام فلم يسلم، وروي أنّه هلك عندما ولد النبيُّ عليه السلام وأخبر بذلك ابن أخته عبد المسيح بن حّيان بن بقيلة.

النهرواني، أبو الفرج المعافي بن زكريا (المتوفی390هـ)، الجليس الصالح والأنيس الناصح، ج1، ص407، دار النشر: طبق برنامج الجامع الكبير.

7. شيث بن آدم 912 سنة:

بناء علی تقاریر مصادراهل السنة، کان ل ابناء آدم عليه السلام ایضا اعمار طویلة اکثر من 900 سنة و من جملة ابناءه، نبی شيث علیه السلام.

ابو المنذر الصحاري النساب الشهیر، یقول فی  شيث ابن نبی آدم عليه السلام هکذا :

قال وهب: كان شيث بن آدم أجمل ولد آدم، وأفضلهم وأشبههم به. وأحبهم إليه، وكان وَصي أبيه، ووليَ عهده، وهو الذي وَلَد البشر كلَّهم، وإليه انتهت أنساب الناس، وهو الذي بني الكعبة بالطين والحجارة، وكانت الكعبة خيمة لآدم عليه السلام، وضعها الله له من الجنة. وأنزل الله علي شيث بن آدم خمسين صحيفة، وإليه صارت الرياسة بعد وفاة أبيه آدم.... وعاش شيث تسعمائة سنة واثني عشر سنة، وولد لشيث أنوش.

الصحاري العوتبي، ابوالمنذر سلمة بن مسلم بن إبراهيم (المتوفی: 511هـ)، الأنساب، ج1، ص71، طبق برنامج الجامع الكبير.

برهان الدين البقاعي ایضا فی «نظم الدرر في تناسب الآيات والسور» یقول:

وكان جميع حياة شيث تسعمائة واثنتي عشرة سنة.

البقاعي، برهان الدين أبي الحسن إبراهيم بن عمر (المتوفی855هـ)، نظم الدرر في تناسب الآيات والسور، ج3، ص537، تحقيق: عبد الرزاق غالب المهدي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1415هـ- 1995م.

8. انوش بن شيث 950 سنة:

النويري فی «نهاية الأرب في فنون الأدب» یعرفه بآنه مکان شیث و خلیفته ثم یقول:

وولد لشيث أنوش علي طوله وحسنه؛ فجعله شيث مكانه والخليفة من بعده،... ومات شيث وله سبعمائة سنة وعشرون سنة.

النويري، شهاب الدين أحمد بن عبد الوهاب (المتوفی733هـ)، نهاية الأرب في فنون الأدب، ج13، ص37، تحقيق مفيد قمحية وجماعة، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1424هـ - 2004م.

ابو المنذر الصحاري فی«الأنساب» یذکر عمره 950 سنة :

وكان جميع ما عمر أنوش بن شيث تسعمائة سنة وخمسين سنة.

الصحاري العوتبي، ابوالمنذر سلمة بن مسلم بن إبراهيم (المتوفی: 511هـ)، الأنساب، ج1، ص15، طبق برنامج الجامع الكبير.

البقاعي فی «نظم الدرر في تناسب الآيات والسور» یذکر مدة عمره 905 سنة:

وكان جيمع حياة أنوش تسعمائة وخمس سنة.

البقاعي، برهان الدين أبي الحسن إبراهيم بن عمر (المتوفی855هـ)، نظم الدرر في تناسب الآيات والسور، ج3، ص537، تحقيق: عبد الرزاق غالب المهدي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 1415هـ- 1995م.

9. قينان بن انوش:

قينان بن انوش ایضا عاش 910 سنة. الطبري من المؤرخین عند اهل السنة یقول فیه هکذا :

نكح قينان بن يانش وهو ابن سبعين سنة دينة ابنة براكيل بن محويل بن خنوح بن قين بن آدم فولدت له مهلائيل بن قينان فعاش قينان بعدما ولد له مهلائيل ثمانمائة سنة وأربعين سنة فكان كل ما عاش قينان تسعمائة سنة وعشر سنين.

الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب (المتوفی310)، تاريخ الطبري، ج1، ص102، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

10و 11. مهلائيل 995 سنة و يرد بن مهلائيل 962 سنة:

کان ل قينان ولد بإسم مهلائيل أو مهلاليل الذی عاش (995 ) او 895سنة حسب تقریر ابو جعفر البغدادي فی كتاب «المحبر»:

و (مهلاليل) ثمانمائة وخمسا وتسعين سنة.

البغدادي، ابوجعفر محمد بن حبيب بن أمية (المتوفی245هـ)، المحبر، ج1، ص3، طبق برنامج الجامع الكبير.

لکن ابن مهلائيل، بإسم يرد (جاء فی بعض المصادر يارد)، عاش962 سنة . الطبري فی تأريخه یقول :

فعاش يرد بعد ما ولد له أخنوخ ثمانمائة سنة وولد بنون وبنات فكان كل ما عاش يرد تسعمائة سنة واثنتين وستين سنة ثم مات.

الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب (المتوفی310)، تاريخ الطبري، ج1، ص106، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

ابن اثير الجزري ایضا فی الكامل في التاريخ یقول :

فعاش يرد بعد مولد إدريس ثمانمائة سنة وولد له بنون وبنان فكان عمره تسعمائة سنة واثنتين وستين سنة.

ابن أثير الجزري، عز الدين بن الأثير أبي الحسن علي بن محمد (المتوفی630هـ) الكامل في التاريخ، ج1، ص50، تحقيق عبد الله القاضي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية، 1415هـ.

النكتة الختامیة عن النساب ابو المنذر الصحاري یقول:

وحدثنا هشام بن محمد بن أبي صالح، عن ابن عباس قال: في زمان يارد عُمِلَت الأصنام وَرَجَعَ من رجع عن الإسلام.

الصحاري العوتبي، ابوالمنذر سلمة بن مسلم بن إبراهيم (المتوفی511هـ)، الأنساب، ج1، ص16، طبق برنامج الجامع الكبير.

12. متُوشْلخ بن أخنوخ 919 سنة

ابو المنذر الصحاري یقول فیه هکذا :

ثم نكح أخنوخ وهو إدريس بن اليارد بن مهلائل قَيْتان بن نوش بن شيث بن آدم هَدَّانَة. ويقال أدّانة. بنت تاويل بن مخويل بن أخنوخ بن قابيل بن آدم. وهو ابن خمسين وستين سنة، فولدت له متوشْلَخ بن أخنوخ...

وأما غيره من أهل التوراة فإنه قال فيما ذكروا عن التوراة: ولد لأخنوخ متوشْلخ، فاستخلفه أخنوخ علي أمر الله، وأوصاه وأهل بيته قبل أن يُرْفع، وأعلمهم أن الله سيعذب ولد قابيل ومن خالطهم ومال إليهم، ونهاهم عن مخالطتهم.... وكان جميع ماعاش متُوشْلخ تسعمائة سنة وتسع عشرة سنة، ثم مات.

الصحاري العوتبي، ابوالمنذر سلمة بن مسلم بن إبراهيم (المتوفی: 511هـ)، الأنساب، ج1، ص17، طبق برنامج الجامع الكبير.

13. لَمْك بن متُوشْلَخ 782 سنة:

لمك (طبق بعض المصادر لامك)، ابن متوشلخ و والد نوح عليه السلام الذی عاش 782 سنة و بعد ما توفی ابوه صار خلیفته فی قومه .

ابو المنذر الصحاري یقول:

ثم نكح متوُشْلَخ بن أخنوخ. وهو إدريس. بن اليارد بن مهلائل بن قينان بن أنوش بن شيث بن آدم عَرْبَا بنت عزازيل بن أنوشيل بن أخنوخ بن قابيل بن آدم، وهو ابن مائة سنة وثلاثين سنة، فولدت له لمك بن متوشلخ،...

وقال أهل التوراة: ولد لمتوشلخ لمك، فأقام علي ما كان عليه آباؤه من طاعة الله، وحفظ عهوده. قالوا: فلما حضرت متُوشلخ الوفاة استخلف لَمْك علي قومه، وأمره وأوصاه بمثل ما كان آباؤه يوصون به.... وكان جميع ما عاش لمْك سبعمائة سنة واثنين وثمانين سنة، ثم مات.

الصحاري العوتبي، ابوالمنذر سلمة بن مسلم بن إبراهيم (المتوفی: 511هـ)، الأنساب، ج1، ص17، طبق برنامج الجامع الكبير.

الی الآن ذکرنا علی سبیل المثال الذین عاشوا الی الف سنة .من هنا نذکر الذین عاشوا اکثر من الف سنة.

ج: المعمرين اکثر من الف سنة

فی عبر تأريخ البشر یوجد من عاش الف سنة او ازید .فی هذا القسم نشیر الی نماذج منهم :

1. نبی آدم عليه السلام

من جملة الذین عاشوا الف سنة ،هو نبی آدم ابو البشر عليه السلام . و لو انه یوجد فی تحدید عمره الشریف اختلاف بین العلماء؛ لکن طبقا لکثیر من التقاریر ، ذکروا عمره الشریف الف سنة .

القول الاول: عمره الف سنة:

الحاكم النيسابوري فی «المستدرك علي الصحيحين» ینقل عن ابن عباس هکذا :

فحدثنا أبو جعفر محمد بن أحمد الفقيه ببخاري حدثنا صالح بن محمد بن حبيب الحافظ حدثنا إبراهيم بن الحجاج السامي حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن يوسف بن مهران عن بن عباس عن النبي صلي الله عليه وسلم قال كان عمر آدم ألف سنة.

الحاكم النيسابوري، ابو عبدالله محمد بن عبدالله (المتوفی405 هـ)، المستدرك علي الصحيحين، ج2، ص654، تحقيق: مصطفي عبد القادر عطا، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة: الأولي، 1411هـ - 1990م.

محي الدين النووي فی «تهذيب الأسماء واللغات» یقول:

وثبت في صحيح مسلم عن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال (إن الله تعالي خلقه يوم الجمعة) واشتهر في كتب الحديث والتواريخ انه عاش ألف سنة.

النووي الشافعي، محيي الدين أبو زكريا يحيي بن شرف بن مر بن جمعة بن حزام (المتوفی676 هـ)، تهذيب الأسماء واللغات، ج1، ص110، تحقيق: مكتب البحوث والدراسات، ناشر: دار الفكر - بيروت، الطبعة: الأولي، 1996م.

جلال الدين السيوطي فی «الإتقان في علوم القرآن» یذکر قول النووي انه قول من الاقوال :

آدم أبو البشر ذكر قوم أنه.. وقال ابن أبي خيثمة عاش تسعمائة سنة وستين سنة. وقال النووي في تهذيبه اشتهر في كتب التواريخ أنه عاش ألف سنة.

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفی911هـ)، الإتقان في علوم القرآن، ج4، ص362، تحقيق: سعيد المندوب، ناشر: دار الفكر - لبنان، الطبعة: الأولي، 1416هـ- 1996م.

ابو الفرج عبد الرحمن ابن الجوزي فی كتاب «تلقيح فهوم أهل الأثر في عيون التاريخ والسير» الذی یذکر عدة من المعمرين ،فی البدایة یشیر الی نبی آدم عليه السلام و یقول:

تسمية جماعة من المعمرين: عاش آدم ألف سنة وعاش نوح ألف سنة وأربعمائة وخمسين.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفی 597 هـ)، تلقيح فهوم أهل الأثر في عيون التاريخ والسير، ج1، ص328، ناشر: شركة دار الأرقم بن أبي الأرقم - بيروت، الطبعة: الأولي 1997م.

الأبشیهي ایضا فی كتاب «المستطرف» یذکرعن قول ابن الجوزي هکذا :

وقد قال ابن الجوزي إن آدم عليه السلام عاش ألف سنة.

الأبشيهي، أبو الفتح شهاب الدين محمد بن أحمد (المتوفی850هـ)، المستطرف في كل فن مستظرف، ج2، ص74، تحقيق: مفيد محمد قميحة، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الثانية، 1406هـ ـ 1986م

الصالحي الشامي فی «سبل الهدي والرشاد في سيرة خير العباد» بعد عدّ فضائل نبی آدم عليه السلام یقول:

وفضل الله تعالي آدم بأمور: خلقه بيده وأسجد له ملائكته، وأسكنه جنته واصطفاه، وكرم ذريته وعلمهم جميع الأسماء، وجعله أول الأنبياء وعلمه ما لم تعلم الملائكة المقربون، وجعل من نسله الأنبياء والمرسلين والأولياء والصديقين. واشتهر في كتب التواريخ أنه عاش ألف سنة صلي الله عليه وسلم.

الصالحي الشامي، محمد بن يوسف (المتوفی942هـ)، سبل الهدي والرشاد في سيرة خير العباد، ج1، ص322، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود وعلي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1414هـ.

الصفدي فی كتاب «الوافي بالوفيات» نقل هذا القول عن وهب هکذا :

وقال وهب: عاش آدم ألف سنة

الصفدي، صلاح الدين خليل بن أيبك (المتوفی764هـ)، الوافي بالوفيات، ج1، ص32، تحقيق أحمد الأرناؤوط وتركي مصطفي، ناشر: دار إحياء التراث - بيروت - 1420هـ- 2000م.

 الترمذي ینقل روایة فی نبی آدم علیه السلام ثم یقول هذه الرواية صحيحة:

حدثنا عبد بن حُمَيْدٍ حدثنا أبو نُعَيْمٍ حدثنا هِشَامُ بن سَعْدٍ عن زَيْدِ بن أَسْلَمَ عن أبي صَالِحٍ عن أبي هُرَيْرَةَ قال قال رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم لَمَّا خَلَقَ الله آدَمَ مَسَحَ ظَهْرَهُ فَسَقَطَ من ظَهْرِهِ كُلُّ نَسَمَةٍ هو خَالِقُهَا من ذُرِّيَّتِهِ إلي يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَجَعَلَ بين عَيْنَيْ كل إِنْسَانٍ منهم وَبِيصًا من نُورٍ ثُمَّ عَرَضَهُمْ علي آدَمَ فقال أَيْ رَبِّ من هَؤُلَاءِ قال هَؤُلَاءِ ذُرِّيَّتُكَ فَرَأَي رَجُلًا منهم فَأَعْجَبَهُ وَبِيصُ ما بين عَيْنَيْهِ فقال أَيْ رَبِّ من هذا فقال هذا رَجُلٌ من آخِرِ الْأُمَمِ من ذُرِّيَّتِكَ يُقَالُ له دَاوُدُ فقال رَبِّ كَمْ جَعَلْتَ عُمْرَهُ قال سِتِّينَ سَنَةً قال أَيْ رَبِّ زِدْهُ من عُمْرِي أَرْبَعِينَ سَنَةً فلما قُضِيَ عُمْرُ آدَمَ جَاءَهُ مَلَكُ الْمَوْتِ فقال أو لم يَبْقَ من عُمْرِي أَرْبَعُونَ سَنَةً قال أو لم تُعْطِهَا ابْنَكَ دَاوُدَ قال فَجَحَدَ آدَمُ فَجَحَدَتْ ذُرِّيَّتُهُ وَنُسِّيَ آدَمُ فَنُسِّيَتْ ذُرِّيَّتُهُ وَخَطِئَ آدَمُ فَخَطِئَتْ ذُرِّيَّتُهُ.
قال أبو عِيسَي هذا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ وقد رُوِيَ من غَيْرِ وَجْهٍ عن أبي هُرَيْرَةَ عن النبي صلي الله عليه وسلم

الترمذي السلمي، ابوعيسي محمد بن عيسي (المتوفی 279هـ)، سنن الترمذي، ج5، ص267، تحقيق: أحمد محمد شاكر وآخرون، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

تكميل الف سنة ل آدم:

الطبري فی «تأريخه»، ابن الجوزي فی «المنتظم» ابن منظور فی «مختصر تاريخ دمشق» و ابن ابي شيبه فی «المصنف»، جلال الدين السيوطي فی «الجامع الصغير» و بعض آخر ذکروا الرواية الصحيحة التی رواتها هم من رواة البخاري و مسلم ، عن طريق ابن عباس عن رسول الله التی مضمونها هی رواية ابی هريرة .

ننقل هذه الرواية عن معجم الكبير ل الطبراني :

حدثنا عَلِيُّ بن عبد الْعَزِيزِ ثنا حَجَّاجُ بن الْمِنْهَالِ ثنا حَمَّادُ بن سَلَمَةَ عن عَلِيِّ بن زَيْدٍ عن يُوسُفَ بن مِهْرَانَ عَنِ بن عَبَّاسٍ وَغَيْرِ وَاحِدٍ عَنِ الْحَسَنِ قال لَمَّا نَزَلَتْ آيَةُ الدِّينِ قال رسول اللَّهِ صلي اللَّهُ عليه وسلم إن أول من حجد آدم إِنَّ أَوَّلَ من جَحَدَ آدَمُ إِنَّ أَوَّلَ من جَحَدَ آدَمُ إِنَّ أَوَّلَ من جَحَدَ آدَمُ إِنَّ اللَّهَ عز وجل لَمَّا خَلَقَهُ مَسَحَ ظَهْرَهُ فَأَخْرَجَ ذُرِّيَّتَهُ وَكُلَّ ما هو ذَارٍ إلي يَوْمِ الْقِيَامَةِ فَجَعَلَ يَعْرِضُهُمْ عليه فَرَأَي فِيهِمْ رَجُلا أَزْهَرَ فقال أَيُّ رب بنيَّ هذا قال هذا ابْنُكَ دَاوُدُ قال أَيْ رَبِّ كَمْ عُمْرُهُ قال سِتُّونَ سَنَةً قال أَيْ رَبِّ زِدْ في عُمْرِهِ قال لا إِلا أَنْ تَزِيدَهُ من عُمْرِكَ وكان آدَمُ عُمْرُهُ أَلْفَ عَامٍ فَوَهَبَ من عُمْرِهِ أَرْبَعِينَ عَامًا قال فَكَتَبَ عليه بِذَلِكَ كِتَابًا وَأَشْهَدَ عليه الْمَلائِكَةَ فلما احْتُضِرَ آدَمُ أَتَتْهُ الْمَلائِكَةُ لِتَقْبِضَهُ قال إنه قد بَقِيَ من عُمْرِي أَرْبَعُونَ سَنَةً فقال إِنَّكَ قد وَهَبْتَهَا لابْنِكَ دَاوُدَ فقال ما فَعَلْتُ ما وَهَبْتُ له شيئا فَأَنْزَلَ اللَّهُ الْكِتَابَ وَشَهِدَتْ عليه الْمَلائِكَةُ فَكَمَّلُ اللَّهُ لآدَمَ أَلْفَ سَنَةٍ وَأَكْمَلَ لِدَاوُدَ مِائَةَ عَامٍ.

الطبراني، ابوالقاسم سليمان بن أحمد بن أيوب (المتوفی360هـ)، المعجم الكبير، ج12، ص214، تحقيق: حمدي بن عبدالمجيد السلفي، ناشر: مكتبة الزهراء - الموصل، الطبعة: الثانية، 1404هـ - 1983م.

الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب (المتوفی310)، تاريخ الطبري، ج1، ص98، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفی 597 هـ)، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، ج1، ص216، ناشر: دار صادر - بيروت، الطبعة: الأولي، 1358.

الأفريقي، محمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري (المتوفی 711هـ)، مختصر تاريخ دمشق، ج3، ص86، دار النشر: طبق برنامج الجامع الكبير.

إبن أبي شيبة الكوفي، ابوبكر عبد الله بن محمد (المتوفی235 هـ)، الكتاب المصنف في الأحاديث والآثار، ج7، ص17، ح33917، تحقيق: كمال يوسف الحوت، ناشر: مكتبة الرشد - الرياض، الطبعة: الأولي، 1409هـ.

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفی911هـ)، جامع الاحاديث (الجامع الصغير وزوائده والجامع الكبير)، ج3، ص81، طبق برنامج الجامع الكبير.

البيهقي، أحمد بن الحسين بن علي بن موسي ابوبكر (المتوفی 458هـ)، سنن البيهقي الكبري، ج10، ص146، ناشر: مكتبة دار الباز - مكة المكرمة، تحقيق: محمد عبد القادر عطا، 1414 - 1994.

ابن أثير الجزري، عز الدين بن الأثير أبي الحسن علي بن محمد (المتوفی630هـ) الكامل في التاريخ، ج1، ص44، تحقيق عبد الله القاضي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية، 1415هـ.

أبو يعلي الموصلي التميمي، أحمد بن علي بن المثني (المتوفی307 هـ)، مسند أبي يعلي، ج5، ص100، تحقيق: حسين سليم أسد، ناشر: دار المأمون للتراث - دمشق، الطبعة: الأولي، 1404 هـ - 1984م.

ابن اثير ایضا جاء بهذه الرواية فی «البداية والنهاية» و فی الختام یقول هکذا:

رواه أحمد عن ابن عباس والترمذي وصححه عن أبي هريرة وابن خزيمة وابن حبان وقال الحاكم علي شرط مسلم وقد تقدم ذكر طرقه والفاظه في قصة آدم.

قال ابن جرير وقد زعم بعض أهل الكتاب أن عمر داود كان سبعا وسبعين سنة قلت هذا غلط مردود عليهم قالوا وكان مدة ملكه أربعين سنة وهذا قد يقبل نقله لأنه ليس عندنا ما ينافيه ولا ما يقتضيه.

ابن كثير الدمشقي، ابوالفداء إسماعيل بن عمر القرشي (المتوفی774هـ)، البداية والنهاية، ج2، ص16، ناشر: مكتبة المعارف - بيروت.

النتيجة : انه طبقا ل الروايات التی بیناها،کان عمر نبی آدم الف سنة كاملة و جاء فی بعض الروايات أن آدم علیه السلام اعطی اربعین سنة من عمره ل داود ، ثم اکملها الله له فعمر الف سنة.

القول الثانی:930أو960 سنة:

هذا القول منسوب ل اهل الکتاب . القرطبي فی ذيل آية «إني جاعل في الأرض خليفة»، یقول :

كان رسولا إلي ولده وكانوا أربعين ولدا في عشرين بطنا في كل بطن ذكر وأنثي وتوالدوا حتي كثروا كما قال الله تعالي: خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث منهما رجالا كثيرا ونساء وأنزل عليهم تحريم الميتة والدم ولحم الخنزير وعاش تسعمائة وثلاثين سنة هكذا ذكر أهل التوراة...

الأنصاري القرطبي، ابوعبد الله محمد بن أحمد (المتوفی671هـ)، الجامع لأحكام القرآن، ج1، ص264، ناشر: دار الشعب - القاهرة.

ابن منظور فی «مختصر تاريخ دمشق» ذکر فی رواية أخری عن ابن عباس أن عمر آدم عليه السلام کان960 سنة:

عن ابن عباس قال: كانت فترتان: فترة بين إدريس ونوح عليهما السلام، وفترة بين عيسي ومحمد صلوات الله عليهما، فكان أول نبي بعث إدريس بعد آدم، فكان بين موت آدم وبين أن بعث إدريس مئتا سنة، لأن آدم عاش ألف سنة إلا أربعين عاماً،

الأفريقي، محمد بن مكرم بن منظور الأفريقي المصري (المتوفی 711هـ)، مختصر تاريخ دمشق، ج1، ص1، دار النشر: طبق برنامج الجامع الكبير.

  نقد هذا القول:

الطبري فی كتاب تأريخه یقول فی نقد هذا القول:

ويزعم أهل التوراة أن عمر آدم عليه السلام كله كان تسعمائة سنة وثلاثين سنة والأخبار الواردة عن رسول الله والعلماء من سلفنا ما قد ذكرت ورسول الله كان أعلم الخلق بذلك. وقد ذكرت الأخبار الواردة عنه أنه قال كان عمره ألف سنة وأنه بعد ما جعل لابنه داود من ذلك ما جعل له أكمل الله له عدة ما كان أعطاه من العمر قبل أن يهب لداود ما وهب له من ذلك ولعل ما كان جعل من ذلك آدم عليه السلام لداود عليه السلام لم  يحسب في عمر آدم في التوراة فقيل كان عمره تسعمائة وثلاثين سنة.

الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب (المتوفی310)، تاريخ الطبري، ج1، ص100، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

2. السیدة حواء؛ 1001 سنة:

الطبري من المؤرخین عند اهل السنة یقول فی كتاب تأريخه هکذا :

وروي عن ابن عباس في ذلك ما حدثني الحارث قال حدثنا ابن سعد قال أخبرني هشام بن محمد قال أخبرني أبي عن أبي صالح عن ابن عباس قال مات آدم عليه السلام علي بوذ قال أبو جعفر يعني الجبل الذي أهبط عليه وذكر أن حواء عاشت بعده سنة ثم ماتت رحمهما الله فدفنت مع زوجها في الغار الذي ذكرت وأنهما لم يزالا مدفونين في ذلك المكان حتي كان الطوفان فاستخرجهما نوح وجعلهما في تابوت ثم حملهما معه في السفينة فلما غاضت الأرض الماء ردهما إلي  مكانهما الذي كانا فيه قبل الطوفان.

الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب (المتوفی310)، تاريخ الطبري، ج1، ص101، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

ابن اثير الجزري فی «الكامل»، الحلبي فی «السيرة الحلبية»، ابن الجوزي فی «المنتظم» ذکروا:

وذكر أن حواء عاشت بعده سنة ثم ماتت.

ابن أثير الجزري، عز الدين بن الأثير أبي الحسن علي بن محمد (المتوفی630هـ) الكامل في التاريخ، ج1، ص45، تحقيق عبد الله القاضي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية، 1415هـ.

الحلبي، علي بن برهان الدين (المتوفی1044هـ)، السيرة الحلبية في سيرة الأمين المأمون، ج1، ص249، ناشر: دار المعرفة - بيروت - 1400.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفی 597 هـ)، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، ج1، ص229، ناشر: دار صادر - بيروت، الطبعة: الأولي، 1358.

3. نبی نوح بن لَمْك: 950 الی 1600سنة :

ابو المنذر الصحاري یعرفه هکذا :

ونكح لَمْك بن متُوشلْخ بن أخنوخ... قينوش بنت براكيل بن مخويل بن أخنوخ بن قابيل بن آدم، وهو ابن مائة وسبع وثمانين سنة، فولدت له غلاماً، فسماه نُوحاً،....

وحدِّثنا هشام بن محمد بن السائب الكلبي، عن أبي صالح، عن ابن عباس قال: ولد متُوشلْخ لمْكَ ونفرا معه، وإليه الوصيَّة، فولد لمْكَ نوحاً، وكان للمْكَ يوم ولد نوح اثنان وثمانون سنة، ولم يكن في ذلك الزمان أحدٌ ينهي عن مُنكر، فبعث الله نوحاً إلي قومه وهو ابن أربعمائة سنة، ثم دعاهم في نُبُوَّتِه مائة وعشرين سنة، ونكح عمرزة بنت براكيل بن مخويل بن أخنوخ بن قابيل بن آدم وهو ابن خمسمائة سنة، فولدت له بنيه سام وحام ويافث ويام بني نوح: ثم أمره الله بصنعه السفينة فصنعها وركبها وهو ابن ستمائة سنة، وغرق من غرق، ثم مكث بعد السفينة ثلاثمائة وخمسين سنة.

قال وهب: إن نوحاً أوّل نبي نبأه الله بعد إدريس، وكان نجاراً.... فبعثه الله إلي قومه وهو ابن خمسين سنة، فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما، ثلاثة قرون في قومه عايشهم وعَّمر فيهم، وهو يدعوهم فلا يجيبونه و لا يتبعه منهم إلا القليل، كما قال الله عزَّ وجلَّ.

الصحاري العوتبي، ابوالمنذر سلمة بن مسلم بن إبراهيم (المتوفی: 511هـ)، الأنساب، ج1، ص17، طبق برنامج الجامع الكبير.

  دراسة الاقوال فی مدة عمر نبی نوح:

اختلفت الأقوال فی مدة عمر نبی نوح عليه السلام و اقل الأعداد المذکورة فی عمره الشریف ،950 سنة لتبیین الأقوال کلها نذکرها فی تقسیم الذیل :

1. القول الاول: 950 سنة:

اكثر مفسری اهل السنة فی ذيل آية:

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِليَ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَلِمُونَ(العنكبوت:14)

ذکروا الاقوال المطروحة هنا .

الماوردي البصري و ابن الجوزي فی ذيل آية المذکورة ، ذکرا اربعة اقوال هکذا :

(فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلاَّ خَمْسِينَ عَاماً) فيه أربعة أقاويل: أحدها: أن هذا مبلغ عمره كله. قال قتادة: لبث فيهم قبل أن يدعوهم ثلاثمائة سنة ودعاهم ثلاثمائة سنة ولبث بعد الطوفان ثلاثمائة سنة وخمسين سنة.

توجد حول هذه الآية (فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلاَّ خَمْسِينَ عَاماً) أربعة اقوال:

1. عاش نوح 950 سنة. یقول قتادة : 300 سنة قبل بعثته و 300سنة دعی قومه الی عبادة الله وعاش بعد الطوفان، 350سنة .

الماوردي البصري الشافعي، علي بن محمد بن حبيب (المتوفی450هـ)، النكت والعيون، ج4، ص279، تحقيق: السيد ابن عبد المقصود بن عبد الرحيم، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفی 597 هـ)، زاد المسير في علم التفسير، ج6، ص262، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1404هـ.

2.القول الثانی :1020 سنة:

نسب هذا القول الی كعب الأحبار. الماوردي البصري یقول :

أنه لبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاماً وعاش بعد ذلك سبعين سنة فكان مبلغ عمره ألف سنة وعشرين سنة, قاله كعب الأحبار.

الماوردي البصري الشافعي، علي بن محمد بن حبيب (المتوفی450هـ)، النكت والعيون، ج4، ص279، تحقيق: السيد ابن عبد المقصود بن عبد الرحيم، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان.

3.القول الثالث: 1050 سنة: (الرأی الصائب)

نسب المفسرون هذا القول الی ابن عباس المفسر و الصحابی الجلیل و تلمیذ امیرالمؤمنین علی عليه السلام .

الماوردي البصري و ابن الجوزي ذکرا هذا القول تحت عنوان القول الثانی و عندنا هو القول الثالث:

والقول الثاني: أنه بعث لأربعين سنة من عمره ولبث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً وعاش بعد الطوفان ستين عاماً فكان مبلغ عمره ألف سنة وخمسين سنة, قاله ابن عباس.

الماوردي البصري الشافعي، علي بن محمد بن حبيب (المتوفی450هـ)، النكت والعيون، ج4، ص279، تحقيق: السيد ابن عبد المقصود بن عبد الرحيم، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفی 597 هـ)، زاد المسير في علم التفسير، ج6، ص262، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1404هـ

البغوي و بعض آخر فی مقام نقل آراء المفسرین الصحابيین منهم والتابعین، ذکروا بدایة رواية ابن عباس و حسب ترتيب نقل الأقوال بان لنا ان القول المختار لدیهم هو هذا القول :

قال ابن عباس: بعث نوح بعد أربعين سنة ولبث يدعو قومه تسعمائة وخمسين سنة وعاش بعد الطوفان ستين سنة وكان عمره ألفا وخمسين سنة.

البغوي، الحسين بن مسعود (المتوفی516هـ)، تفسير البغوي، ج2، ص379، تحقيق: خالد عبد الرحمن العك، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

البغدادي الشهير بالخازن، علاء الدين علي بن محمد بن إبراهيم (المتوفی725هـ )، تفسير الخازن المسمي لباب التأويل في معاني التنزيل، ج3، ص227، ناشر: دار الفكر - بيروت / لبنان - 1399هـ ـ 1979م.

ابن عادل الدمشقي الحنبلي، ابوحفص عمر بن علي (المتوفی بعد 880 هـ)، اللباب في علوم الكتاب، ج10، ص467، تحقيق: الشيخ عادل أحمد عبد الموجود والشيخ علي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي، 1419 هـ ـ 1998م

عبد الله النسفي أحد مفسری اهل السنة یقول ذيل هذه الآية: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِليَ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا) :

كان عمره ألفا وخمسين سنة بعث علي رأس أربعين و لبث في قومه تسعمائة و خمسين سنة و عاش بعد الطوفان ستين.

النسفي، أبو البركات عبد الله ابن أحمد بن محمود (المتوفی710هـ)، تفسير النسفي، ج3، ص253، طبق برنامج الجامع الكبير.

الزمخشري فی الكشاف یذکر هذه العبارة ایضا :

الزمخشري الخوارزمي، ابوالقاسم محمود بن عمر جار الله (المتوفی538هـ)، الكشاف عن حقائق التنزيل وعيون الأقاويل في وجوه التأويل، ج3، ص450، تحقيق: عبد الرزاق المهدي، بيروت، ناشر: دار إحياء التراث العربي.

لکن بعض المفسرین طاوع رواية ابن عباس بصراحة و فی النتيجة تلقوا هذا الرأی بقبول . من جملتهم ابن كثير الدمشقي ایضا الذی رد الأقوال الأخر و یقول :

وقول ابن عباس أقرب.

ابن كثير الدمشقي، ابوالفداء إسماعيل بن عمر القرشي (المتوفی774هـ)، تفسير القرآن العظيم، ج3، ص408، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1401هـ.

بناء علی تصريح الشوكاني، صحح الحاكم رواية ابن عباس :

وقد أخرج ابن أبي شيبة وعبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم وأبو الشيخ والحاكم وصححه وابن مردويه عن ابن عباس قال بعث الله نوحا وهو ابن أربعين سنة ولبث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاما يدعوهم إلي الله وعاش بعد الطوفان ستين سنة حتي كثر الناس وفشوا.

الشوكاني، محمد بن علي بن محمد (المتوفی1255هـ)، فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية من علم التفسير، ج4، ص199، ناشر: دار الفكر - بيروت.

الآلوسي من مفسری اهل السنة البارزین یثبت هذا الرأی  بتفسیر رائع . هو یقول :

والظاهر أن الواو للعطف وهو من عطف القصة علي القصة... والفاء للتعقيب فالمتبادر أنه عليه السلام لبث في قومه عقيب الإرسال المدة المذكورة وقد جاء مصرحا به في بعض الآثار.

الآلوسي البغدادي الحنفي، أبو الفضل شهاب الدين السيد محمود بن عبد الله (المتوفی1270هـ)، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، ج20، ص142، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

البتة لو لاحظنا تفسیر المفسرین حول  بيان هذه الجملة« فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا» بصورة مستثنی و مستثني منه ، یثبت هذا الرأی .

العلامة الطباطبائي رحمة الله عليه فی تفسير الميزان یقول فی هذه الآیة:

والآية ظاهرة في أن الألف إلا خمسين مدة دعوة نوح عليه السلام ما بين بعثته إلي أخذ الطوفان فيغاير ما في التوراة الحاضرة.

طباطبايي، سيد محمد حسين (المتوفی 1412هـ)، الميزان في تفسير القرآن ، ج16، ص114، ناشر: منشورات جماعة المدرسين في الحوزة العلمية في قم المقدسة ، الطبعة: الخامسة، 1417هـ.

الشيخ ناصرمكارم الشيرازي یقول فی تفسير الأمثل :

وظاهر الآية الآنفة أن هذا المقدار لم يكن هو عمر نوح (عليه السلام) بتمامه (وإن ذكر ذلك في التوراة الحديثة، في سفر التكوين الفصل التاسع) بل عاش بعد الطوفان فترة أخري، وطبقا لما قاله بعض المفسرين فقد كانت الفترة هذه ثلاثمائة سنة!

مكارم الشيرازي، الشيخ ناصر،(المعاصر) الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج12، ص354، طبعة جديدة منقحة مع إضافات.

یقول البيضاوي فی تفسيره :

(وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِليَ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا) بعد المبعث إذ روي أنه بعث علي رأس الأربعين ودعا قوما تسعمائة وخمسين وعاش بعد الطوفان ستين.

البيضاوي، ناصر الدين ابوالخير عبدالله بن عمر بن محمد (المتوفی685هـ)، أنوار التنزيل وأسرار التأويل (تفسير البيضاوي)، ج4، ص310، ناشر: دار الفكر - بيروت.

4.القول الرابع: 1300 سنة :

الصالحي الشامي فی كتاب سبل الهدي و الرشاد في سيرة خير العباد یقول :

و كان نوح عليه الصلاة و السلام أطول الأنبياء عمرا حتي قيل إنه عاش ألف سنة و ثلاثمائة سنة. و لما نزل عليه الوحي كان عمره ثلاثمائة سنة و خمسين سنة. فلبث ألف سنة إلا خمسين عاما يدعوهم.

الصالحي الشامي، محمد بن يوسف (المتوفی942هـ)، سبل الهدي والرشاد في سيرة خير العباد، ج1، ص316، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود وعلي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي، 1414هـ.

5. القول الخمس 1450سنة:

أبو القاسم الاصفهاني فی كتاب محاضرات الأدباء یقول :

عاش نوح ألف سنة وأربعمائة و خمسين سنة بعث بعد مائتي سنة ولبث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاما بقي بعد الطوفان مائتي سنة وخمسين سنة فلما أتي ملك الموت قال له: كيف رأيت الدنيا؟ قال: كدار لها بابان دخلت من هذا وخرجت من هذا.

الأصفهاني، ابوالقاسم الحسين بن محمد بن المفضل (المتوفی502هـ)، محاضرات الأدباء ومحاورات الشعرء والبلغاء، ج2، ص362، تحقيق: عمر الطباع، ناشر: دار القلم - بيروت - 1420هـ- 1999م.

ابو حاتم السجستاني یذکر هذا القول فی اول صفحة من كتاب (المعمرون و الوصايا) و اسنده الی رواية النبی  صلي الله عليه وآله المنقولة عن طريق انس :

وعاش نوح النبي صلي الله عليه وسلم ألفا وأربعمائة وخمسين سنة؛ ذكر ذلك بن أبي زياد علي ابن أبي عياش العبدي عن أنس قال، قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: لَمَّا بَعَثَ اللَّهُ نُوحاً إِلَي قَوْمِهِ بَعَثَهُ وهُوَ ابْنُ خَمْسِينَ وَمِائَتَي سَنَةٍ، فَلَبِثَ فِي قَوْمِهِ أَلْفَ سَنَةٍ إِلاَّ خَمْسِينَ عَاماً، وَبَقِيَ بَعْدَ الطُّوفَانِ خَمْسِينَ وَمِائَتيْ سَنَةٍ.

أبو حاتم السجستاني، سهل بن محمد(المتوفی248هـ)، المعمرون و الوصايا، ج1، ص1، طبق برنامج الجامع الكبير.

6. القول السادس 1650 سنة:

الماوردي البصري و ابن الجوزي ذکرا قولا آخر تحت عنوان القول الرابع هکذا :

والقول الرابع: أنه بعث وهو ابن خمسين وثلاثمائة سنة ولبث في قومه داعياً ألف سنة إلا خمسين عاماً وعاش بعد الطوفان ثلاثمائة وخمسين عاماً فكان مبلغ عمره ألف سنة وستمائة وخمسين سنة.

الماوردي البصري الشافعي، علي بن محمد بن حبيب (المتوفی450هـ)، النكت والعيون، ج4، ص279، تحقيق: السيد ابن عبد المقصود بن عبد الرحيم، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفی 597 هـ)، زاد المسير في علم التفسير، ج6، ص262، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1404هـ.

ابن عساكر الدمشقي مع الإلتفات الی الروایة التی تشیر الی محادثة ملك الموت و نبی نوح عليه السلام ،یقول هکذا:

وأخبرنا أبو الحسين الخطيب أخبرنا جدي أبو عبد الله أنا ابي أنا عبد الرحمن ابن عثمان التميمي أنا عبد السلام بن أحمد القرشي نا محمد بن إسماعيل بن محمد نا محمد بن عبد الله الزاهد نا موسي بن إبراهيم المروزي نا صالح المزني عن الحسن قال لما أتي ملك الموت نوحا ليقبض روحه قال يا نوح كم عشت في الدنيا؟ قال: ثلاثمائة سنة قبل أن ابعث وألف سنة إلا خمسين عاما في قومي وثلاثمائة وخمسين سنة بعد الطوفان قال ملك الموت: يا نوح كيف وجدت الدنيا قال نوح: مثل دار لها بابان دخلت من هذا وخرجت من هذا.

ابن عساكر الدمشقي الشافعي، أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله(المتوفی571هـ)، تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل، ج62، ص281، تحقيق: محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1995.

عنوان التعبير (أَلْفَ سَنَةٍ إِلاَّ خَمْسِينَ عَاماً) عن عمر نوح:

کما قلنا سابقا، الله تعالی یقول فی نوح عليه السلام :

وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِليَ قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ(العنكبوت:14)

جری البحث بین المفسرین انه لماذا الله تعالی جاء ل بيان مدة عمر نوح عليه السلام بهذه الجملة « فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا» بصورة مستثنی و مستثني منه و لم یقل صريحاً «فلبث فيهم تسعمائة و خمسين سنة» .

مفسروا الشيعة و اهل السنة فی بيان اسرار هذه العبارة و حكمة استعمالها ، ذکروا تبریرات و علل کثیرة .

الف: بيان الأهمية و تکثیر هذه المدة:

العلامة الطباطبائي فی تفسير الميزان یقول :

والتعبير بألف سنة إلا خمسين عاما دون أن يقال: تسعمائة وخمسين سنة للتكثير عاما دون أن يقال: تسعمائة وخمسين سنة للتكثير.

طباطبايي، سيد محمد حسين (المتوفی 1412هـ)، الميزان في تفسير القرآن ، ج16، ص114، ناشر: منشورات جماعة المدرسين في الحوزة العلمية في قم المقدسة ، الطبعة: الخامسة، 1417هـ.

الشیخ ناصر مكارم الشيرازي فی تفسير الأمثل یقول :

والتعبير ب ألف سنة إلا خمسين عاما مع إمكان القول «تسعمائة وخمسين سنة» من البداية، هو إشارة إلي عظمة المدة وطول الزمان، لأن عدد «الألف» وأي ألف؟ ألف سنة! يعد مهما وعددا كبيرا بالنسبة لمدة التبليغ.

مكارم الشيرازي، الشيخ ناصر،(المعاصر) الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج12، ص354، طبعة جديدة منقحة مع إضافات.

الماوردي و ابن الجوزي ذکرا وجهین ل استعمال هذا التعبیر،اولهما :

أحدهما: أن المقصود به تكثير العدد فكان ذكر الألف أفخم في اللفظ وأكثر في العدد.

الماوردي البصري الشافعي، علي بن محمد بن حبيب (المتوفی450هـ)، النكت والعيون، ج4، ص279، تحقيق: السيد ابن عبد المقصود بن عبد الرحيم، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفی 597 هـ)، زاد المسير في علم التفسير، ج6، ص262، ناشر: المكتب الإسلامي - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1404هـ.

ب: تحقق هذه المدة بصورة قطعية لا تقريبية:

أحد الوجوه التی قیل لبیان هذا التعبیر هو أن هذه الفترة الزمنیة تحققت من دون زیادة و نقیصة و هذه المدة لم تکن تقریبیة . و نوح عليه السلام فی هذه المدة کان مشغولا بهداية قومه.

نظام الدين النيسابوري فی تفسير غرائب القرآن و رغائب الفرقان، یقول:

سؤال: ما الفائدة في قوله (ألف سنة إلا خمسين عاماً) دون أن يقول: تسعمائة و خمسين. الجواب: لأن العبارة الثانية تحتمل التجويز و التقريب. فإن من قال: عاش فلان ألف سنة يمكن أن يتوهم أنه يدعي ذلك تقريباً لا تحقيقاً. فإذا قال: إلا شهراً أو إلا سنة, زال ذلك الوهم.

النيسابوري، نظام الدين الحسن بن محمد بن حسين المعروف بالنظام الأعرج (المتوفی728 هـ)، تفسير غرائب القرآن و رغائب الفرقان، ج5، ص374، تحقيق: الشيخ زكريا عميران، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي، 1416هـ - 1996م.

الزمخشري ایضا یقول :

فإن قلت: هلا قيل: تسعمائة وخمسين سنة؟ قلت: ما أورده الله أحكم. لأنه لو قيل كما قلت، لجاز أن يتوهم إطلاق هذا العدد علي أكثره، وهذا التوهم زائل مع مجيئه كذلك، وكأنه قيل: تسعمائة وخمسين سنة كاملة وافية العدد، إلا أنّ ذلك أخصر وأعذب لفظاً وأملأ بالفائدة،

الزمخشري الخوارزمي، ابوالقاسم محمود بن عمر جار الله (المتوفی538هـ)، الكشاف عن حقائق التنزيل وعيون الأقاويل في وجوه التأويل، ج3، ص450، تحقيق: عبد الرزاق المهدي، بيروت، ناشر: دار إحياء التراث العربي.

الشوكاني فی فتح القدير یقول :

ووقع في النظم إلا خمسين عاما، ولم يقل: تسعمائة سنة وخمسين، لأن في الاستثناء تحقيق العدد بخلاف الثاني، فقد يطلق علي ما يقرب منه.

الشوكاني، محمد بن علي بن محمد (المتوفی1255هـ)، فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية من علم التفسير، ج4، ص226، ناشر: دار الفكر - بيروت.

البيضاوي یقول فی تفسیره :

ولعل اختيار هذه العبارة للدلالة علي كمال العدد فإن تسعمائة وخمسين قد يطلق علي ما يقرب منه ولما في ذكر الألف من تخييل طول المدة إلي السامع.

البيضاوي، ناصر الدين ابوالخير عبدالله بن عمر بن محمد (المتوفی685هـ)، أنوار التنزيل وأسرار التأويل (تفسير البيضاوي)، ج4، ص310، ناشر: دار الفكر - بيروت.

النسفي فی تفسیره یقول :

ولم يقل تسعمائة وخمسين سنة لأنه لو قيل كذلك لجاز أن يتوهم إطلاق هذا العدد علي أكثره وهذا التوهم زائل هنا فكانه قيل تسعمائة وخمسين سنة كاملة وافية العدد إلا أن ذلك أخصر وأعذب لفظا وأملأ بالفائدة.

النسفي، أبو البركات عبد الله ابن أحمد بن محمود (المتوفی710هـ)، تفسير النسفي، ج3، ص253، طبق برنامه الجامع الكبير.

بناء علی هذا، الله تعالی استعمل هذا التعبیر لیفهم ان مدة رسالة نبی نوح بصورة قطعية کان بهذا المقدار.

ج: تسلي  رسول الله (ص) ببيان مصابرة نوح:

الزمخشري یقول :

وفيه نكتة أخري: وهي أنّ القصة مسوقة لذكر ما ابتلي به نوح عليه السلام من أمّته وما كابده من طول المصابرة، تسلية لرسول الله صلي الله عليه وسلم و تثبيتاً له، فكان ذكر رأس العدد الذي لا رأس أكثر منه، أوقع وأوصل إلي الغرض من استطالة السامع مدّة صبره.

الزمخشري الخوارزمي، ابوالقاسم محمود بن عمر جار الله (المتوفی538هـ)، الكشاف عن حقائق التنزيل وعيون الأقاويل في وجوه التأويل، ج3، ص450، تحقيق: عبد الرزاق المهدي، بيروت، ناشر: دار إحياء التراث العربي.

ابن عادل الدمشقي یقول :

الفائدة الثانية: هي أن ذكر لَبْثِ نوح عليه الصلاة و السلام في قومه كان لبيان أنه صبر كثيراً فالنبي عليه الصلاة و السلام أولي بالصبر مع قِصَرِ مُدَّةِ دُعَائِهِ...

ابن عادل الدمشقي الحنبلي، ابوحفص عمر بن علي (المتوفی بعد 880 هـ)، اللباب في علوم الكتاب، ج15، ص325و326، تحقيق: الشيخ عادل أحمد عبد الموجود والشيخ علي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي، 1419 هـ ـ 1998م.

النتيجة: المطلب القطعي و المورد ل الاتفاق بین علماء الفريقين هو أن نبی نوح عليه السلام عاش مدة 1050 سنة و فقط مدة نبوته 950 سنة .

4. اخنوخ بن اليارد (ادريس النبی ) حی الی الآن:

ابو المنذر الطبري فی كتاب تأريخه یقول :

ثم نكح يرد فيما حدثنا ابن حميد قال حدثنا سلمة عن ابن إسحاق وهو ابن مائة سنة واثنتين وستين سنة بركنا ابنة الدرمسيل بن محويل بن خنوخ بن قين بن آدم فولدت له أخنوخ بن يرد وأخنوخ إدريس النبي وكان أول بني آدم أعطي النبوة فيما زعم ابن إسحاق وخط  بالقلم...

وقال غيره من أهل التوراة ولد ليرد أخنوخ وهو إدريس فنبأه الله عز وجل وقد مضي من عمر آدم ستمائة سنة واثنتان وعشرون سنة وأنزل عليه ثلاثون صحيفة وهو أول من خط بعد آدم وجاهد في سبيل الله وقطع الثياب وخاطها وأول من سبي من ولد قابيل فاسترق منهم وكان وصي والده يرد فيما كان آباؤه أوصوا به إليه وفيما أوصي به بعضهم بعضا وذلك كله من فعله في حياة آدم.

الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب (المتوفی310)، تاريخ الطبري، ج1، ص106، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

ذکرا هذا المطلب الصحاري فی الانساب و ابن اثير الجزري فی الكامل ایضا:

الصحاري العوتبي، ابوالمنذر سلمة بن مسلم بن إبراهيم (المتوفی: 511هـ)، الأنساب، ج1، ص16، طبق برنامه الجامع الكبير.

ابن أثير الجزري، عز الدين بن الأثير أبي الحسن علي بن محمد (المتوفی630هـ) الكامل في التاريخ، ج1، ص50، تحقيق عبد الله القاضي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة الثانية، 1415هـ.

ابن حجرالعسقلاني فی فتح الباري، السيوطي فی الدر المنثور و ابن عادل الدمشقي الحنبلي ذکروا :

وروي عن مكحول عن كعب الأحبار قال: أربعة من الأنبياء أحياء، أمان لأهل الأرض، اثنان في الأرض الخضر وإلياس، واثنان في السماء إدريس وعيسي.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852 هـ)، فتح الباري شرح صحيح البخاري، ج6، ص434، تحقيق: محب الدين الخطيب، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

ابن عادل الدمشقي الحنبلي، ابوحفص عمر بن علي (المتوفی بعد 880 هـ)، اللباب في علوم الكتاب، ج13، ص84، تحقيق: الشيخ عادل أحمد عبد الموجود والشيخ علي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي، 1419 هـ ـ 1998م

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفی911هـ)، الدر المنثور، ج4، ص239، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1993.

الزمخشري ایضا فی كتاب «ربيع الأبرار» یقول:

إنّ المسلمين متفقون علي حياة أربعة من الأنبياء، اثنان منهم في السماء، وهما إدريس، وعيسي، واثنان في الأرض إلياس، والخضر، وإنّ ولادة الخضر في زمن إبراهيم أبي الأنبياء.

الزمخشري الخوارزمي، ابوالقاسم محمود بن عمرو بن أحمد جار الله (المتوفی538هـ)، ربيع الأبرار، ج1، ص397، طبق برنامج الجامع الكبير.

الزمخشري فی تفسير «الكشاف عن حقائق التنزيل» و ابو حيان الاندلسي فی تفسير البحر المحيط ذکرا:

ولقد عاش إدريس ألف سنة في قومه إلي أن رفع إلي السماء وآمن به ألف إنسان منهم علي عدد سنيه، وأعقابهم علي التكذيب.

الزمخشري الخوارزمي، ابوالقاسم محمود بن عمرو بن أحمد جار الله (المتوفی538هـ)، الكشاف عن حقائق التنزيل وعيون الأقاويل في وجوه التأويل، ج3، ص451، تحقيق: عبد الرزاق المهدي، بيروت، ناشر: دار إحياء التراث العربي.

أبي حيان الأندلسي، محمد بن يوسف (المتوفی745هـ)، تفسير البحر المحيط، ج7، ص141 تحقيق: الشيخ عادل أحمد عبد الموجود - الشيخ علي محمد معوض، شارك في التحقيق 1) د.زكريا عبد المجيد النوقي 2) د.أحمد النجولي الجمل، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1422هـ -2001م.

5. نبی عيسي عليه السلام حی موجود:

علماء الشيعة و اكثرعلماء اهل السنة یعتقدون ان عيسي عليه السلام لا یزال حی و عرج به الی السماوات .

ذکرنا رواية مكحول التی نقلها ابن حجر العسقلاني فی فتح الباري، السيوطي فی الدر المنثور و ابن عادل الدمشقي الحنبلي  وایضا کلام الزمشخشري فی اتفاق العلماء علی حیاة اربعة من انبیاء الله و لم نذکرها بعد.

توجد آيات عدیدة فی القرآن الكريم تشیرالی الحقيقة المذکورة ؛ من جملة هذه الآيات :

وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا المْسِيحَ عِيسيَ ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِن شُبِّهَ لهَمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُواْ فِيهِ لَفِي شَكٍ ّ مِّنْهُ مَا لهَم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنّ ِ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينَا بَل رَّفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكاَنَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا. (نساء/157و 158)

من الذی قتل بدل عيسي علیه السلام ؟

حسب هذه الآية والروايات التی نقلناها یخطر بالبال هذا السؤال، لو ان عيسي عرج به الی السماء حیا ، ما الجواب عن ادعاء اليهود علی ان عيسي عليه السلام، قد قتل؟

فی هذا المجال طرحت آراء مختلفة :

1.قتل أحد حواري عيسي:

الشيخ الطوسي رضوان الله تعالي عليه فی تفسير التبيان یقول نقلا عن وهب بن منبه هکذا :

واختلفوا في كيفية التشبيه الذي شبه لليهود في أمر عيسي فقال وهب بن منبه: أني عيسي ومعه سبعة عشر من الحواريين في بيت فأحاطوا بهم، فلما دخلوا عليهم صيرهم الله كلهم علي صورة عيسي فقالوا لهم سحرتمونا ليبرزن لنا عيسي أو لنقتلنكم جميعا، فقال عيسي لأصحابه: من يشري نفسه منكم اليوم بالجنة، فقال رجل منهم: انا، فخرج إليهم فقال: انا عيسي، وقد صيره الله علي صورة عيسي، فأخذوه وقتلوه، وصلبوه. فمن ثم شبه لهم، وظنوا انهم قد قتلوا عيسي، وظنت النصاري مثل ذلك أنه عيسي، ورفع الله عيسي من يومه ذلك. وبه قال قتادة والسدي وابن إسحاق ومجاهد وابن جريج.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر محمد بن الحسن بن علي بن الحسن(المتوفی460هـ)، التبيان في تفسير القرآن، ج3، ص382، تحقيق: أحمد حبيب قصير العاملي، ناشر: مكتب الإعلام الإسلامي، الطبعة: الأولي، 1409هـ.

فی تفسير جوامع الجامع ذکر هکذا:

فاجتمعت اليهود علي قتله، فأخبره الله بأنه يرفعه إلي السماء ويطهره من صحبة اليهود، وقال لأصحابه: أيكم يرضي أن يلقي عليه شبهي فيقتل ويصلب فيكون معي في درجتي؟ فقال له شاب منهم: يا نبي الله أنا، فألقي الله عليه شبهه فقتل وصلب وهم يظنون أنه عيسي.

الطبرسي، أبي علي الفضل بن الحسن(المتوفی548هـ)، تفسير جوامع الجامع، ج1،ص459، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة، الطبعة: الأولي، 1418هـ.

الصنعاني ایضا یقول :

عبد الرزاق قال أخبرنا معمر عن قتادة في قوله تعالي «وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم» قال ألقي شبهه علي رجل من الحواريين فقتل وكان عيسي عرض ذلك عليهم فقال أيكم ألقي عليه شبهي وله الجنة فقال رجل منهم علي.

الصنعاني، ابوبكر عبد الرزاق بن همام (المتوفی211هـ)، تفسير القرآن، ج1، ص177، تحقيق: د. مصطفي مسلم محمد، ناشر: مكتبة الرشد- رياض- 1410هـ، الطبعة: الأولي.

2. قتل شخص من أعداء عيسي مکانه :

المرحوم الطبرسي رحمة الله عليه نقل رواية عن ابن عباس فی تفسير مجمع البيان، یذکر ذاک الشخص انه طيطانوس:

فروي عن ابن عباس أنه قال: لما مسخ الله تعالي الذين سبوا عيسي وأمه بدعائه، بلغ ذلك يهوذا وهو رأس اليهود، فخاف أن يدعو عليه، فجمع اليهود، فاتفقوا علي قتله، فبعث الله تعالي جبرائيل يمنعه منهم، ويعينه عليهم. وذلك معني قوله (وأيدناه بروح القدس)، فاجتمع اليهود حول عيسي، فجعلوا يسألونه فيقول لهم: يا معشر اليهود! إن الله تعالي يبغضكم، فساروا إليه ليقتلوه، فأدخله جبرائيل في خوخة البيت الداخل لها روزنة في سقفها، فرفعه جبرائيل إلي السماء، فبعث يهوذا رأس اليهود رجلا من أصحابه اسمه طيطانوس، ليدخل عليه الخوخة فيقتله، فدخل فلم يره، فأبطأ عليهم، فظنوا أنه يقاتله في الخوخة، فألقي الله عليه شبه عيسي. فلما خرج علي أصحابه، قتلوه وصلبوه.

الطبرسي، أبي علي الفضل بن الحسن(المتوفی548هـ)، تفسير مجمع البيان، ج3،ص232، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت - لبنان، الطبعة: الأولي، 1415هـ.

العيني من علماء اهل السنة :

ألقي الله تعالي شبه عيسي علي الذي دلهم عليه، واسمه: يهوذا، وصلبوه مكانه، وهم يظنون أنه عيسي، ورفع الله عيسي إلي السماء، ثم تسلطوا علي أصحابه بالقتل والصلب والحبس حتي بلغ أمرهم إلي صاحب الروم.

العيني الغيتابي الحنفي، بدر الدين ابومحمد محمود بن أحمد (المتوفی855هـ)، عمدة القاري شرح صحيح البخاري، ج12، ص35، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

مقاتل بن سليمان الأزدی ادعی هکذا :

ثم قال تعالي: «وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم» بصاحبهم الذي قتلوه، وكان الله عز وجل قد جعله علي صورة عيسي فقتلوه، وكان المقتول لطم عيسي، وقال لعيسي حين لطمه، أتكذب علي الله حين تزعم أنك رسوله، فلما أخذه اليهود ليقتلوه، قال لليهود: لست بعيسي، أنا فلان، واسمه يهوذا، فكذبوه وقالوا له: أنت عيسي، وكانت اليهود جعلت المقتول رقيبا علي عيسي صلي الله عليه وسلم، فألقي الله تعالي ذكره شبهه علي الرقيب فقتلوه. ثم قال سبحانه: «وإن الذين اختلفوا فيه»، يعني في عيسي، وهم النصاري، فقال بعضهم: قتله اليهود، وقال بعضهم: لم يقتل، «لفي شك منه» في شك من قتله، «ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا».

الأزدي البلخي، أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير (المتوفی150هـ)، تفسير مقاتل بن سليمان، ج1، ص269، تحقيق: أحمد فريد، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1424هـ - 2003م.

3. قتل شخص آخر، غير الحواري وعدو عيسي:

المرحوم الطبرسي ینقل هذا الرأی عن ابی علي الجبائي :

وقال أبو علي الجبائي: إن رؤساء اليهود أخذوا إنسانا، فقتلوه وصلبوه، علي موضع عال، ولم يمكنوا أحدا من الدنو إليه، فتغيرت حليته، وقالوا: قد قتلنا عيسي، ليوهموا بذلك علي عوامهم، لأنهم كانوا أحاطوا بالبيت الذي فيه عيسي، فلما دخلوه، كان عيسي قد رفع من بينهم، فخافوا أن يكون ذلك سببا لايمان اليهود به، ففعلوا ذلك. والذين اختلفوا فيه هم غير الذين صلبوه، وإنما باقي اليهود.

الطبرسي، أبي علي الفضل بن الحسن(المتوفی548هـ)، تفسير مجمع البيان، ج3،ص233، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت - لبنان، الطبعة: الأولي، 1415هـ.

فی المطالب الماضیة ذکرنا النكتة الأساسیة أن عيسي عليه السلام لم یقتل بل قتل شخص آخر مکانه و صلبوه و هو اما من الحواریین ل عیسی او اعداءه او شخص آخر.

هل توفی عيسي عليه السلام ؟

الله تعالی فی آية 55 من سورة آل عمران استعمل فی عيسي عليه السلام كلمة «وفاة» ، یمكن لأحد ان یدعی انه طبق هذه الآية، عيسي عليه السلام توفی و لم یکن حیا :

إِذْ قَالَ اللَّهُ يَاعِيسيَ إِنيّ ِ مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِليَ َّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِليَ يَوْمِ الْقِيَمَةِ ثُمَّ إِليَ َّ مَرْجِعُكُمْ فَأَحْكُمُ بَيْنَكُمْ فِيمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ. (آل عمران: 55)

علماء و مفسری اهل السنة، فی الإجابة عن هذه المسألة، صرحوا بأن كلمة «متوفيك» فی هذه الآية بمعنی العروج من الأرض  والذهاب الی السماء ، لا بمعنی الموت .

الطبري، من مفسري اهل السنة فی تفسيره یصرح هکذا :

حدثني المثني قال ثنا عبد الله بن صالح قال ثني معاوية بن صالح أن كعب الأحبار قال: ما كان الله عز وجل ليميت عيسي بن مريم إنما بعثه الله داعيا ومبشرا يدعو إليه وحده فلما رأي عيسي قلة من اتبعه وكثرة من كذبه شكا ذلك إلي الله عز وجل فأوحي الله إليه «إني متوفيك ورافعك إلي» وليس من رفعته عندي ميتا وإني سأبعثك علي الأعور الدجال فتقتله ثم تعيش بعد ذلك أربعا وعشرين سنة ثم أميتك ميتة الحي.

الطبري، أبي جعفر محمد بن جرير (المتوفی 310هـ)، جامع البيان عن تأويل آي القرآن، ج3، ص290، ناشر: دار الفكر، بيروت - 1405هـ

و البغوي فی تفسيره یقول :

«إذ قال الله يا عيسي إني متوفيك ورافعك إلي» اختلفوا في بعض التوفي ههنا قال الحسن و الكلبي ابن جريج إني قابضك ورافعك في الدنيا إلي من غير موت يدل عليه قوله تعالي «فلما توفيتني» أي قبضتني إلي السماء وأنا حي لأن قومه إنما تنصروا بعد رفعه لا بعد موته.

البغوي، الحسين بن مسعود (المتوفی516هـ)، تفسير البغوي، ج1، ص308، تحقيق: خالد عبد الرحمن العك، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

عدة من مفسری اهل السنة، قائلین بأن فی الآية یوجد تقديم و تأخير :

«إذ قال الله يا عيسي إني متوفيك ورافعك إلي»، فيها تقديم، يقول: رافعك إلي من الدنيا، ومتوفيك حين تنزل من السماء علي عهد الدجال، يقول: إني رافعك إلي الآن ومتوفيك بعد قتل الدجال.

الأزدي البلخي، أبو الحسن مقاتل بن سليمان بن بشير(المتوفی150هـ)، تفسير مقاتل بن سليمان، ج1، ص172، تحقيق: أحمد فريد، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1424هـ - 2003م.

السمرقندي ایضا یقول ان فی الآية تقديم و تأخير:

قوله تعالي «إذ قال الله يا عيسي إني متوفيك ورافعك إلي» ففي الآية تقديم وتأخير ومعناه إني رافعك من الدنيا إلي السماء ومتوفيك بعد أن تنزل من السماء علي عهد الدجال

السمرقندي، نصر بن محمد بن أحمد ابوالليث (المتوفی367 هـ)، تفسير السمرقندي المسمي ب بحرالعلوم، ج1، ص243، تحقيق: د. محمود مطرجي، ناشر: دار الفكر - بيروت.

إبن أبي زمنين نقلا عن «السدي» یقول أن «متوفيك» بمعنی «قابضك»:

«إذ قال الله يا عيسي إني متوفيك ورافعك إلي» قال السدي: معني «متوفيك»: قابضك من بين بني إسرائيل «ورافعك إلي» في السماء.

إبن أبي زمنين، أبي عبد الله محمد بن عبد الله(المتوفی399هـ)، تفسير القرآن العزيز، ج1، ص291، تحقيق: أبو عبد الله حسين بن عكاشة - محمد بن مصطفي الكنز، ناشر: الفاروق الحديثة - مصر/ القاهرة - 1423هـ - 2002م، الطبعة: الأولي.

الثعلبي یذکر الأقوال المختلفة فی هذا المجال بتفصیل:

«إذ قال اللّهُ يا عيسي إنّي متوفيك» اختلفوا في معني التوفّي ههنا؛ فقال كعب والحسن والكلبي ومطر الوراق ومحمد بن جعفر بن الزبير وابن جريج وابن زيد: معناه: إنّي قابضك.«ورافعك»: من الدّنيا.«إليَّ»: من غير موت، يدلّ عليه قوله «فلمّا توفّيتني» أي قبضتني إلي السماء وأنا حيّ؛ لأنّ قومه إنّما تنصّروا بعد رفعه لا بعد موته. وعلي هذا القول للتوفّي تأويلان:

أحدهما: إنّي رافعك إليّ وافياً لن ينالوا منك. من قولهم: توفّيت كذا واستوفيته أي أخذته تامّاً.

والآخر: إنّي مسلّمك، من قولهم: توفيت منه كذا أي سلّمته. وقال الربيع بن أنس: معناه أنّي منيمك ورافعك إليّ من قومك، يدل عليه قوله: «وهو الذي يتوفاكم بالليل»: أي ينيمكم؛ لأنّ النوم أخو الموت، وقوله «الله يتوفي الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها».

وروي علي بن أبي طلحة عن ابن عباس قال: إنّي مميتكم، يدلّ عليه: «قل يتوفّاكم ملك الموت»، وقوله «وإمَّا نرينّك بعض الذي نعدهم أو نتوفينّك» وله علي هذا القول تأويلان:

أحدهما: ما قال وهب: توفّي اللّه عيسي ثلاث ساعات من النهار ثم أحياه ورفعهُ. والآخر: ما قاله الضحّاك وجماعة من أهل المعاني: إنّ في الكلام تقديماً وتأخيراً، معناه إنّي رافعك إليّ.

«ومطهّرك من الذين كفروا»: ومتوفّيك بعد إنزالك من السماء كقوله عز وجّل: «ولولا كلمة سبقت من ربك لكان لزاماً وأجل مسميً».

الثعلبي النيسابوري، ابوإسحاق أحمد بن محمد بن إبراهيم (المتوفی427هـ) الكشف والبيان، ج3، ص81، تحقيق: الإمام أبي محمد بن عاشور، مراجعة وتدقيق الأستاذ نظير الساعدي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة: الأولي، 1422هـ-2002م.

القرطبي المالكي فی كتاب «التمهيد لما في الموطء» یقول:

«يا عيسي إني متوفيك ورافعك إلي» فقالت طائفة أراد إني رافعك ومتوفيك قالوا: وهذا جائز في الواو والمعني عند هؤلاء أنه توفي موت إلا أنه لم يمت بعد وقال زيد بن اسلم وجماعة متوفيك قابضك من غير موت مثل توفيت المال واستوفيته أي قبضته وقال الربيع بن أنس يعني وفاة منام لأن الله تعالي رفعه في منامه...

... والصحيح عندي في ذلك قول من قال متوفيك قابضك من الأرض.

ثم ذکر رأیه.

 

النمري القرطبي المالكي، ابوعمر يوسف بن عبد الله بن عبد البر (المتوفی 463هـ)، التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد، ج14، ص203، تحقيق: مصطفي بن أحمد العلوي، محمد عبد الكبير البكري، ناشر: وزارة عموم الأوقاف والشؤون الإسلامية - المغرب - 1387هـ.

القرطبي ایضا فی تفسيره یقول :

والصحيح أن الله تعالي رفعه إلي السماء من غير وفاة ولا نوم كما قال الحسن وبن زيد وهو اختيار الطبري وهو الصحيح عن بن عباس.

الأنصاري القرطبي، ابوعبد الله محمد بن أحمد (المتوفی671هـ)، الجامع لأحكام القرآن، ج 4، ص100، ناشر: دار الشعب - القاهرة.

النتيجة : بناء علی هذا لا یزال نبی عیسی علیه السلام حی و طبق الروايات المذکورة ، ینزل من السماء فی زمن ظهورالإمام المهدی عجل الله تعالي فرجه الشريف.

  نزول  عيسي فی زمن ظهور المهدي (ع):

توجد فی مصادر اهل السنة روايات عدیدة انه عند ما یظهر الإمام المهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف ، ینزل عيسي من السماء و یصلی صلاته خلفه مأموما.

وضوح هذه المسألة بشکل حتی ان أحد علماء الکبار عند الحنابلة، ابو محمد البربهاري فی كتاب «شرح السنة» یعتبرها من معتقداته و یشیر الیها فی بدایة کتابه و یقر بها و یقول :

20. والإيمان بنزول عيسي ابن مريم عليه السلام، ينزل فيقتل الدجال و يتزوج و يصلي خلف القائم من آل محمد صلي الله عليه و سلم و يموت و يدفنه المسلمون.

أبو محمد البربهاري، حسن بن علي بن خلف(المتوفی 329هـ)، كتاب شرح السنة، ج1، ص27، تحقيق: د. محمد سعيد سالم القحطاني، ناشر: دار ابن القيم- الدمام- 1408هـ، الطبعة: الأولي.

ذکرا کلام البربهاري ایضا محمد بن يحيي البغدادي و العكري الحنبلي فی کتبهما.

البغدادي الحنبلي، أبو الحسين محمد بن أبي يعلي بن الفراء(المتوفی521هـ)، طبقات الحنابلة، ج2، ص20، تحقيق: محمد حامد الفقي، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

العكري الحنبلي، عبد الحي بن أحمد بن محمد (المتوفی 1089هـ)، شذرات الذهب في أخبار من ذهب، ج2، ص321، تحقيق: عبد القادر الأرنؤوط، محمود الأرناؤوط، ناشر: دار بن كثير - دمشق، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

و محمد بن يحيي البغدادي فی توصيف و تعریف البربهاري یقول :

الحسن بن علي بن خلف أبو محمد البربهاري شيخ الطائفة في وقته ومتقدمها في الإنكار علي أهل البدع والمباينة لهم باليد واللسان وكان له صيت عند السلطان وقدم عند الأصحاب وكان أحد الأئمة العارفين والحفاظ للأصول المتقنين والثقات المؤمنين. صحب جماعة من اصحاب إمامنا أحمد منهم المروذي وصحب سهل التستري.

البغدادي الحنبلي، أبو الحسين محمد بن أبي يعلي بن الفراء(المتوفی521هـ)، طبقات الحنابلة، ج2، ص18، تحقيق: محمد حامد الفقي، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

عندما تبین ان نزول عيسي فی زمن ظهور المهدي عليه السلام من المقبولات فلنذکر الروایات الصحیحة عند اهل السنة فی هذا المجال :

اسماعيل البخاري یذکر فی صحيحه عن ابی هريرة هکذا :

حدثنا بن بُكَيْرٍ حدثنا اللَّيْثُ عن يُونُسَ عن بن شِهَابٍ عن نَافِعٍ مولي أبي قَتَادَةَ الْأَنْصَارِيِّ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ قال قال رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم: كَيْفَ أَنْتُمْ إذا نَزَلَ بن مَرْيَمَ فِيكُمْ وَإِمَامُكُمْ مِنْكُمْ. تَابَعَهُ عُقَيْلٌ وَالْأَوْزَاعِيُّ.

البخاري الجعفي، محمد بن إسماعيل ابوعبدالله (المتوفی256هـ)، صحيح البخاري، ج3، ص1272، ح3265، تحقيق: د. مصطفي ديب البغا، ناشر: دار ابن كثير، اليمامة - بيروت، الطبعة: الثالثة، 1407 - 1987.

توجد هذه الرواية فی صحيح مسلم ایضا :

النيسابوري القشيري، ابوالحسين مسلم بن الحجاج (المتوفی261هـ)، صحيح مسلم، ج1، ص136، تحقيق: محمد فؤاد عبد الباقي، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

هذه الرواية نقلت فی كتابین صحيحین عند اهل السنة فلذا لم تحتاج الی دراسة فی السند و من جانب آخرعلماء اهل السنة عند ما نقلوا هذه الروایة صرحوا بصحتها. من جملتهم حسين بن مسعود البغوي فی كتاب «شرح السنة» یقول :

هذا حديث متفق علي صحته وأخرجه مسلم عن حرملة بن يحيي.

البغوي، الحسين بن مسعود (المتوفی516هـ)، شرح السنة، ج15، ص82، تحقيق: شعيب الأرناؤوط - محمد زهير الشاويش، ناشر: المكتب الإسلامي - دمشق _ بيروت، الطبعة: الثانية، 1403هـ - 1983م.

أثبتت هذه الرواية عن النبی صلي الله عليه وآله علاوة علی حیاة عيسي عليه السلام الی زمن الإمام المهدي عليه السلام ، تبین لنا ایضا انه عمره ازید من المهدي عج بمئات السنین.

6. نبی خضر عليه السلام حی یرزق :

من الذین لهم عمر طویل وحسب معتقد الشيعة و کثیر من کبار علماء اهل السنة الی الآن حی ، هو نبی خضر عليه السلام.

 تعریف خضر من جهة النسب:

المناوي من علماء الکبار ل اهل السنة فی كتاب «فيض القدير شرح الجامع الصغير» یعرف نبی خضر و یشیر الی الاقوال التی حوله :

قال النووي: واسمه بلياء أو إبلياء وكنيته أبو العباس والخضر لقبه وإطلاق الاسم علي اللقب شائع وهو صاحب موسي عليه السلام الذي أخبر عنه بالقرآن العظيم بتلك الأعاجيب وأبوه ملكان بفتح فسكون ابن فالع بن عابر بن شالخ بن ارفخشد بن سام بن نوح وقيل وهو ابن حلقيا وقيل ابن قابيل بن آدم وقيل ابن فرعون صاحب موسي وهو غريب وقيل أمه رومية وأبوه فارسي وقيل هو ابن آدم عليه السلام لصلبه وقيل الرابع من أولاده وقيل عيصو وقيل من سبط هارون عليه السلام وقيل هو ابن خالة ذي القرنين ووزيره ومن أعجب ما قيل أنه من الملائكة.

المناوي، محمد عبد الرؤوف بن علي بن زين العابدين (المتوفی1031هـ)، فيض القدير شرح الجامع الصغير، ج2، ص575، ناشر: المكتبة التجارية - مصر، الطبعة: الأولي، 1356هـ.

روايات اهل السنة فی حیاة نبی خضر:

علاء الدين البغدادي فی تفسير «الخازن»، ابن حجر العسقلاني فی «فتح الباري»، السيوطي فی «الدر المنثور» ابن عادل الدمشقي فی «اللباب في علوم الكتاب» عن طريق مكحول عن كعب الأحبار و عن طريق خصيف، رووا أن أربعة من الأنبیاء أحیاء (خضر، الياس، ادريس و عيسي عليهم السلام):

ابن حجر العسقلاني یقول:

وروي عن مكحول عن كعب الأحبار قال أربعة من الأنبياء أحياء أمان لأهل الأرض اثنان في الأرض الخضر والياس واثنين في السماء إدريس وعيسي.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852 هـ)، فتح الباري شرح صحيح البخاري، ج6، ص434، تحقيق: محب الدين الخطيب، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

ابن عادل الدمشقي الحنبلي، ابوحفص عمر بن علي (المتوفی بعد 880 هـ)، اللباب في علوم الكتاب، ج13، ص84، تحقيق: الشيخ عادل أحمد عبد الموجود والشيخ علي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي، 1419 هـ ـ 1998م

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفی911هـ)، الدر المنثور، ج4، ص239، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1993.

البغدادي الشهير بالخازن، علاء الدين علي بن محمد بن إبراهيم (المتوفی725هـ )، تفسير الخازن المسمي لباب التأويل في معاني التنزيل، ج4، ص251، ناشر: دار الفكر - بيروت / لبنان - 1399هـ ـ 1979م.

فی كتاب الدر المنثور نقلت الرواية عن هذا الطريق :

وأخرج ابن شاهين عن خصيف قال: أربعة من الأنبياء أحياء: اثنان في السماء عيسي وإدريس وإثنان في الأرض الخضر وإلياس.

السيوطي، جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر (المتوفی911هـ)، الدر المنثور، ج5، ص432، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1993.

 كلام کبار اهل السنة فی حیاة نبی خضر:

کبارعلماء اهل السنة یقولون : نبی خضر عليه السلام حی . ل اثبات هذا الکلام نذکر أقوال عدة من علماء البارزین:

1. شيخ سليمان القندوزي:

یقول القندوزي الحنفي نقلا عن الكنجي الشافعي هکذا :

وقال الشيخ المحدث الفقيه أبو عبد الله محمد بن يوسف بن محمد الكنجي الشافعي في كتابه البيان في أخبار صاحب الزمان في آخر الباب الخامس والعشرين، وهو آخر الأبواب: إن المهدي ولد الحسن العسكري، فهو حي موجود باق منذ غيبته إلي الآن، ولا امتناع في بقائه بدليل بقاء عيسي والخضر وإلياس.

القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم(المتوفی1294هـ)، ينابيع المودة لذوي القربي، ج3، ص348، تحقيق: سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشر ـ قم- 1416هـ، الطبعة: الأولي.

2. ادعاء اتفاق المسلمين عن طریق الزمخشري علی حیویة خضر:

الزمخشري ایضا فی كتاب «ربيع الأبرار» یقول هکذا :

إنّ المسلمين متفقون علي حياة أربعة من الأنبياء، اثنان منهم في السماء، وهما إدريس، وعيسي، واثنان في الأرض إلياس، والخضر، وإنّ ولادة الخضر في زمن إبراهيم أبي الأنبياء.

الزمخشري الخوارزمي، ابوالقاسم محمود بن عمرو بن أحمد جار الله (المتوفی538هـ)، ربيع الأبرار، ج1، ص397، طبق برنامج الجامع الكبير.

3. تقریر رأی جمهور العلماء علی حیویة خضر عن طریق النووي:

النووي من شارحین صحيح مسلم یقرر رأی جمهورالعلماء علی حیویة خضرالی الآن هکذا:

باب من فضائل الخضر: جمهور العلماء علي انه حي موجود بين أظهرنا وذلك متفق عليه عند الصوفية واهل الصلاح والمعرفة وحكاياتهم في رؤيته والاجتماع به والاخذ عنه وسؤاله وجوابه ووجوده في المواضع الشريفة ومواطن الخير اكثر من ان يحصر وأشهر من ان يستر. وقال الشيخ أبو عمر بن الصلاح هو حي عند جماهير العلماء والصالحين والعامة معهم في ذلك قال وانما شذ بانكاره بعض المحدثين.

النووي الشافعي، محيي الدين أبو زكريا يحيي بن شرف بن مر بن جمعة بن حزام (المتوفی676 هـ)، شرح النووي علي صحيح مسلم، ج15، ص135، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت، الطبعة الثانية، 1392 هـ.

ذکروا کلام النووي علماء آخرون من اهل السنة ایضا :

العراقي، أبو الفضل زين الدين عبد الرحيم بن الحسين (المتوفی806هـ)، طرح التثريب في شرح التقريب، ج8، ص147، تحقيق: عبد القادر محمد علي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت الطبعة: الأولي2000م.

ملا علي القاري، نور الدين أبو الحسن علي بن سلطان محمد الهروي (المتوفی1014هـ)، مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح، ج10، ص383، تحقيق: جمال عيتاني، ناشر: دار الكتب العلمية - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1422هـ - 2001م.

السيوطي وآخرون، (المتوفی849 هـ)، شرح سنن ابن ماجه، ج1، ص292، دار النشر، طبق برنامج الجامع الكبير.

بدر الدين العيني فی«عمدة القاري» ایضا یقول :

السادس: في حياته: فالجمهور علي أنه باق إلي يوم القيامة. قيل: لأنه دفن آدم بعد خروجهم من الطوفان فنالته دعوة أبيه آدم بطول الحياة. وقيل: لأنه شرب من عين الحياة.

العيني الغيتابي الحنفي، بدر الدين ابومحمد محمود بن أحمد (المتوفی 855هـ)، عمدة القاري شرح صحيح البخاري، ج2، ص60، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

الآلوسي فی تفسير «روح المعاني» بعد ما یذکر دلائل المنكرین ل حيویة خضر یقول ایضا :

وذهب جمهور العلماءإلي أنه حي موجود بين أظهرنا وذلك متفق عليه عند الصوفية قدست أسرارهم قاله النووي ونقل عن الثعلبي المفسر أن الخضر نبي معمر علي جميع الأقوال محجوب عن أبصار أكثر الرجال وقال ابن الصلاح: هو حي اليوم عند جماهير العلماء والعامة معهم في ذلك وإنما ذهب إلي إنكار حياته بعض المحدثين.

الآلوسي البغدادي الحنفي، أبو الفضل شهاب الدين السيد محمود بن عبد الله (المتوفی1270هـ)، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، ج15، ص321؛ ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

4. ابن سمعون البغدادي و الدميري الشافعي:

ابن سمعون البغدادي فی «امالي» و الدميري المصري فی «حياة الحيوان» بعد نقل کلام النووي و المخالفین یقولا :

والصحيح الصواب أنه حي.

ابن سمعون البغدادي، أبو الحسين محمد بن أحمد بن إسماعيل بن عنبس (المتوفی387هـ)، أمالي ابن سمعون، ج1، ص272، طبق برنامج الجامع الكبير.

الدميري المصري الشافعي، كمال الدين محمد بن موسي بن عيسي (المتوفی808 هـ)، حياة الحيوان الكبري، ج1، ص383، تحقيق: أحمد حسن بسج، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الثانية، 1424 هـ - 2003م.

5. عبد الرئوف المناوي:

المناوي فی فيض القدير بعد ما یعرفه عن جهة النسب یقول :

والأصح عند الجمهور أنه نبي معمر محجوب عن الأبصار وهو حي عند عامة العلماء وعامة الصلحاء وقيل لا يموت إلا في آخر الزمان حتي يرتفع القرآن.

المناوي، محمد عبد الرؤوف بن علي بن زين العابدين (المتوفی1031هـ)، فيض القدير شرح الجامع الصغير، ج2، ص575، ناشر: المكتبة التجارية - مصر، الطبعة: الأولي، 1356هـ.

القرطبي فی تفسير «الجامع لأحكام القرآن» روی عن عمرو بن دينار رواية هکذا:

وعن عمرو بن دينار قال: إن الخضر وإلياس لا يزالان حيين في الأرض ما دام القرآن علي الأرض فإذا رفع ماتا.

الأنصاري القرطبي، ابوعبد الله محمد بن أحمد (المتوفی671هـ)، الجامع لأحكام القرآن، ج11، ص43، ناشر: دار الشعب - القاهرة.

7. خليل بن احمد الفراهيدي:

الفراهيدي من علماء اهل السنة یقول :

الخضر نبي معمر محجوب عن الأبصار و هو نبي من بني إسرائيل و هو صاحب موسي.

الفراهيدي، خليل بن أحمد(المتوفی175هـ)، العين، ج4، ص175، تحقيق: د. مهدي المخزومي- د. ابراهيم السامرائي، ناشر: دار المكتبة الهلال.

8. الثعلبي صاحب كتاب «العرائس» و القرطبي فی الجامع لأحكام القرآن:

االثعلبي من مفسری اهل السنة فی كتاب «العرائس» یذکر قول حیویة خضر و حسب أن کتابه لم یکن لدینا فنذکر قوله عن کتب الآخرین.

القرطبي فی «الجامع لأحكام القرآن» بدایة یذکر رأی ابا اسحاق الثعلبي علی حیویة خضر و فی الختام یذکر رأیه :

وقد ذكر أبو إسحاق الثعلبي في كتاب العرائس له: والصحيح أن الخضر نبي معمر محجوب عن الأبصار..

وقد ذكر شيخنا الإمام أبو محمد عبد المعطي بن محمود بن عبد المعطي اللخمي في شرح الرسالة له للقشيري حكايات كثيرة عن جماعة من الصالحين والصالحات بأنهم رأوا الخضر عليه السلام ولقوه يفيد مجموعها غاية الظن بحياته مع ما ذكره النقاش والثعلبي وغيرهما.

الأنصاري القرطبي، ابوعبد الله محمد بن أحمد (المتوفی671هـ)، الجامع لأحكام القرآن، ج11، ص43، ناشر: دار الشعب - القاهرة.

زين الدين العراقي بعد ذکر کلام  الثعلبي یقول: ابوالفرج ابن الجوزي صنف كتابا فی حياة خضر :

و قال الثعلبي المفسر الخضر نبي معمر علي جميع الأقوال محجوب عن الأبصار يعني عن أبصار أكثر الناس قال و قيل إنه لا يموت إلا في آخر الزمان حين يرفع القرآن و صنف أبو الفرج بن الجوزي كتابا في حياته.

العراقي، زين الدين أبو الفضل عبد الرحيم بن الحسيني(المتوفی806هـ)، طرح التثريب في شرح التقريب، ج8، ص147، تحقيق: عبد القادر محمد علي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت - 2000م، الطبعة: الأولي.

9. شمس الدين الرملي الشافعي:

سئل عنه و أجاب هکذا :

(سُئِلَ) عَنْ السَّيِّدِ الْخَضِرِ هَلْ هُوَ نَبِيٌّ أَوْ وَلِيٌّ وَهَلْ هُوَ حَيٌّ الْآنَ أَمْ مَيِّتٌ وَهَلْ هُوَ خَلْقٌ مِنْ الْبَشَرِ أَمْ مِنْ الْمَلَائِكَةِ، وَإِذَا كَانَ حَيًّا فَأَيْنَ مَقَرُّهُ وَمَا مَأْكَلُهُ وَمُشْرَبُهُ وَكَذَلِكَ سَيِّدُنَا إلْيَاسَ عَلَيْهِ السَّلَامُ وَقَوْمُ يُونُسَ السُّؤَالُ عَنْهُمَا كَذَلِكَ؟ (فَأَجَابَ) أَمَّا السَّيِّدُ الْخَضِرُ فَالصَّحِيحُ كَمَا قَالَهُ جُمْهُورُ الْعُلَمَاءِ أَنَّهُ نَبِيٌّ لِقَوْلِهِ تَعَالَي (وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي) وَلِقَوْلِهِ تَعَالَي وَ (آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا) أَيْ الْوَحْيَ وَالنُّبُوَّةَ لَا وَلِيٌّ، وَإِنْ خَالَفَ بَعْضُهُمْ فَقَالَ لَمْ يَكُنْ الْخَضِرُ نَبِيًّا عِنْدَ أَكْثَرِ أَهْلِ الْعِلْمِ وَالصَّحِيحُ أَيْضًا أَنَّهُ حَيٌّ.

الرملي الشوبري الشافعي، شمس الدين محمد بن أحمد بن حمزة (المتوفی1004هـ)، فتاوي الرملي، ج6، ص147، طبق برنامج الجامع الكبير

10. مرتضي الحسيني الزبيدي:

مرتضي الحسيني الزبيدي فی «تاج العروس من جواهر القاموس» یقول هکذا:

والصَّحِيحُ من هذه الأَقوَالِ كُلِّها أَنه نَبِيٌّ مُعَمَّرٌ، محجوبٌ عن الأَبْصَار، وأَنَّه باقٍ إِلي يَوْمِ القِيَامة، لشُرْبه مِنْ ماءِ الحياةِ، وعليه الجماهِيرُ واتِّفاقُ الصُّوفِيّة، وإِجماعُ كَثِيرٍ من الصّالحين. وأَنكَرَ حَياتَه جَماعَةٌ منهم البخارِيّ وابن المُبَارَك والحَرْبِيّ وابنُ الجَوْزِيّ. قال شيخُنَا وصَحَّحَه الحافِظُ ابنُ حَجَرٍ، ومال إِلي حَياتِه وجَزَمَ بها، كما قال القَسْطَلانيّ والجماهيرُ، وهو مُختارُ الأبّيّ وشَيْخهِ ابْنِ عَرَفَة وشَيْخِهم الكَبِير ابن عبد السّلام وغَيْرِهم.

الحسيني الزبيدي الحنفي، محب الدين أبو فيض السيد محمد مرتضي الحسيني الواسطي (المتوفی1205هـ)، تاج العروس من جواهر القاموس، ج11، ص184، تحقيق: مجموعة من المحققين، ناشر: دار الهداية.

11. العكري الحنبلي:

عبد الحي العكري فی كتاب «شذرات الذهب في أخبار من ذهب» یقول:

والصحيح عندنا انه حي وأنه يجوز أن يقف علي باب أحدنا مستعطيا له أو غير ذلك.

العكري الحنبلي، عبد الحي بن أحمد بن محمد (المتوفی1089هـ)، شذرات الذهب في أخبار من ذهب، ج4، ص195، تحقيق: عبد القادر الأرنؤوط، محمود الأرناؤوط، ناشر: دار بن كثير - دمشق، الطبعة: الأولي، 1406هـ.

اسامي المخالفین ل حياة خضر:

ابن حجر العسقلاني فی «فتح الباري شرح صحيح البخاري» یقول :

والذي جزم بأنه غير موجود الآن البخاري وإبراهيم الحربي وأبو جعفر بن المنادي وأبو يعلي بن الفراء وأبو طاهر العبادي وأبو بكر بن العربي وطائفة وعمدتهم الحديث المشهور عن بن عمر وجابر وغيرهما أن النبي صلي الله عليه وسلم قال في أخر حياته لا يبقي علي وجه الأرض بعد مائة سنة ممن هو عليها اليوم أحد.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852 هـ)، فتح الباري شرح صحيح البخاري، ج6، ص434، تحقيق: محب الدين الخطيب، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

ما ذکرناه الی الآن فی حیاة  خضر، کلها من مصادر اهل السنة و فی مصادرالشيعه توجد ایضا روايات تثبت حیویة خضر فلنکتفی بروایة واحدة :

شيخ الصدوق رحمة الله عليه فی كتاب «كمال الدين» ینقل رواية مفصلة عن الإمام الصادق عليه السلام هکذا :

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ حَاتِمٍ النَّوْفَلِيُّ الْمَعْرُوفُ بِالْكِرْمَانِيِّ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَدُ بْنُ عِيسَي الْوَشَّاءُ الْبَغْدَادِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ طَاهِرٍ الْقُمِّيُّ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَحْرِ بْنِ سَهْلٍ الشَّيْبَانِيُّ قَالَ أَخْبَرَنَا عَلِيُّ بْنُ الْحَارِثِ عَنْ سَعِيدِ بْنِ مَنْصُورٍ الْجَوَاشِنِيِّ قَالَ أَخْبَرَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَلِيٍّ الْبُدَيْلِيُّ قَالَ أَخْبَرَنَا أَبِي عَنْ سَدِيرٍ الصَّيْرَفِيِّ قَالَ دَخَلْتُ أَنَا وَالْمُفَضَّلُ بْنُ عُمَرَ وَأَبُو بَصِيرٍ وَأَبَانُ بْنُ تَغْلِبَ عَلَي مَوْلَانَا أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الصَّادِقِ عليه السلام فَرَأَيْنَاهُ جَالِساً عَلَي التُّرَاب ِوَعَلَيْهِ مِسْحٌ خَيْبَرِيٌّ مُطَوَّقٌ بِلَا جَيْبٍ مُقَصَّرُ الْكُمَّيْنِ وَهُوَ يَبْكِي بُكَاءَ الْوَالِهِ الثَّكْلَي ذَاتَ الْكَبِدِ الْحَرَّي قَدْ نَالَ الْحُزْنُ مِنْ وَجْنَتَيْهِ وَشَاعَ التَّغْيِيرُ فِي عَارِضَيْهِ وَأَبْلَي الدُّمُوعُ مَحْجِرَيْهِ وَهُوَ يَقُولُ: سَيِّدِي غَيْبَتُكَ نَفَتْ رُقَادِي وَضَيَّقَتْ عَلَيَّ مِهَادِي وَابْتَزَّتْ مِنِّي رَاحَةَ فُؤَادِي...

َ قَالَ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَي أَدَارَ لِلْقَائِمِ مِنَّا ثَلَاثَةً أَدَارَهَا فِي ثَلَاثَةٍ مِنَ الرُّسُلِ عليهم السلام قَدَّرَ مَوْلِدَهُ تَقْدِيرَ مَوْلِدِ مُوسَي عليه السلام وَقَدَّرَ غَيْبَتَهُ تَقْدِيرَ غَيْبَةِ عِيسَي عليه السلام وَقَدَّرَ إِبْطَاءَهُ تَقْدِيرَ إِبْطَاءِ نُوحٍ عليه السلام وَجَعَلَ لَهُ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ عُمُرَ الْعَبْدِ الصَّالِحِ أَعْنِي الْخَضِرَ عليه السلام دَلِيلًا عَلَي عُمُرِهِ فَقُلْنَا لَهُ اكْشِفْ لَنَا يَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ عَنْ وُجُوهِ هَذِهِ الْمَعَانِي قَالَ عليه السلام: أَمَّا مَوْلِدُ مُوسَي عليه السلام ...

وَأَمَّا الْعَبْدُ الصَّالِحُ الْخَضِرُ عليه السلام فَإِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَي مَا طَوَّلَ عُمُرَهُ لِنُبُوَّةٍ قَدَّرَهَا لَهُ وَلَا لِكِتَابٍ يُنْزِلُهُ عَلَيْهِ وَلَا لِشَرِيعَةٍ يَنْسَخُ بِهَا شَرِيعَةَ مَنْ كَانَ قَبْلَهَا مِنَ الْأَنْبِيَاءِ وَلَا لِإِمَامَةٍ يُلْزِمُ عِبَادَهُ الِاقْتِدَاءَ بِهَا وَلَا لِطَاعَةٍ يَفْرِضُهَا لَهُ بَلَي إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَي لَمَّا كَانَ فِي سَابِقِ عِلْمِهِ أَنْ يُقَدِّرَ مِنْ عُمُرِ الْقَائِمِ عليه السلام فِي أَيَّامِ غَيْبَتِهِ مَا يُقَدِّرُ وَعَلِمَ مَا يَكُونُ مِنْ إِنْكَارِ عِبَادِهِ بِمِقْدَارِ ذَلِكَ الْعُمُرِ فِي الطُّولِ طَوَّلَ عُمُرَ الْعَبْدِ الصَّالِحِ مِنْ غَيْرِ سَبَبٍ أَوْجَبَ ذَلِكَ إِلَّا لِعِلَّةِ الِاسْتِدْلَالِ بِهِ عَلَي عُمُرِ الْقَائِمِ عليه السلاموَلِيَقْطَعَ بِذَلِكَ حُجَّةَ الْمُعَانِدِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَي اللَّهِ حُجَّةٌ.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، كمال الدين وتمام النعمة، ج 2، ص352، ح51، ناشر: اسلامية ـ تهران ، الطبعة الثانية ، 1395 هـ.

النتيجة:

حسب روايات اهل السنة و تصريح کبارهم و روايات الشيعة، نبی خضر عليه السلام حی و هذه حجة بالغة علی امكان طول عمر الإمام المهدي عليه السلام .

7. لقمان بن با عورا 1000 سنة:

غير الأنبیاء الذین هم أحیاء توجد اشخاص آخرین لهم أعمار طویلة. منهم لقمان الحكيم الذی یذکره القرآن الكريم فی موضعین:

وَلَقَدْ آتَيْنا لُقْمانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّما يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَميدٌ وَإِذْ قالَ لُقْمانُ لاِبْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظيمٌ (لقمان/12- 13)

لم یوجد دلیل أو علامة فی القرآن علی ان لقمان الحکیم من الأنبیاء. بعض المفسرین احتملوا نبوته و هذا خارج عن محل بحثنا.

 تعریف لقمان و مدة حیاته :

ذکر فی نسب لقمان أربعة أقوال:

1. لقمان بن باعورا بن ناحور بن تارخ (آزر اباً ل ابراهيم).

2. ابن أخت ل ايوب؛

3. ابن خالة ل ايوب؛

4. لقمان بن عنقا بن مروان،أو سرون.

الشوكاني فی «فتح القدير» یشیر الی هذه الاقوال:

اختلف في لقمان هل هو عجمي أم عربي... وهو لقمان بن باعورا ابن ناحور بن تارخ وهو آزر أبو إبراهيم وقيل هو لقمان بن عنقا بن مروان وكان توبيا من أهل أيله ذكره السهيلي قال وهب هو ابن أخت أيوب وقال مقاتل هو ابن خالته عاش ألف سنة وأخذ عنه العلم وكان يفتي قبل مبعث داود.

الشوكاني، محمد بن علي بن محمد (المتوفی1255هـ)، فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية من علم التفسير، ج4، ص237، ناشر: دار الفكر - بيروت.

فی طول حياته و مدة عیشه توجد اقوال مختلفة .

کثیر من علماء اهل السنة ذکروا عمره الف سنة .

علاء الدين البغداي فی «تفسير الخازن»، النيسابوري فی «تفسير غرائب القرآن ورغائب الفرقان»، السيوطي فی «حسن المحاضرة في أخبار مصر و القاهرة»، المناوي فی «فيض القدير شرح الجامع الصغير» و ابو البقاء فی «الكليات»، یقولون أن لقمان بن باعورا عاش الف سنة :

لقمان بن باعوراء ابن أخت أيوب أو ابن خالته أو من أولاد آزر, عاش ألف سنة وأدرك داود عليه السلام وأخذ منه العلم.

البغدادي الشهير بالخازن، علاء الدين علي بن محمد بن إبراهيم (المتوفی725هـ )، تفسير الخازن المسمي لباب التأويل في معاني التنزيل، ج5، ص110، ناشر: دار الفكر - بيروت / لبنان - 1399هـ ـ 1979م.

النيسابوري، نظام الدين الحسن بن محمد بن حسين المعروف بالنظام الأعرج (المتوفی 728 هـ)، تفسير غرائب القرآن ورغائب الفرقان، ج5، ص424، تحقيق: الشيخ زكريا عميران، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولي، 1416هـ - 1996م.

المناوي، محمد عبد الرؤوف بن علي بن زين العابدين (المتوفی1031هـ)، فيض القدير شرح الجامع الصغير، ج3، ص473، ناشر: المكتبة التجارية - مصر، الطبعة: الأولي، 1356هـ.

الكفوي الحنفي، ابوالبقاء أيوب بن موسي الحسيني، (المتوفی1094هـ)، الكليات معجم في المصطلحات والفروق اللغوية، ج1، ص802، تحقيق: عدنان درويش - محمد المصري، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت - 1419هـ - 1998م

بدر الدين العيني فی «عمدة القاري شرح صحيح البخاري» یقول :

ولقمان بن باعور بن ناخر بن تارخ وهو آزر أبو إبراهيم عليه الصلاة والسلام، أو قال السهيلي: لقمان بن عنقا بن سرون عاش ألف سنة.. وقيل: كان تلميذاً لألف نبي.

العيني الغيتابي الحنفي، بدر الدين ابومحمد محمود بن أحمد (المتوفی 855هـ)، عمدة القاري شرح صحيح البخاري، ج19، ص111، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

هذه العبارة من العيني تبین لنا انه لم یکن نبیا بل کان تلمیذا ل نبی .

کما یقول ابو البقاء فی كتاب «الكليات معجم في المصطلحات والفروق اللغوية»:

لقمان: هو ابن باعورا من أولاد آزر... والجمهور علي أنه كان حكيما ولم يكن نبيا.

الكفوي الحنفي، ابوالبقاء أيوب بن موسي الحسيني، (المتوفی1094هـ)، الكليات معجم في المصطلحات والفروق اللغوية، ج1، ص802، تحقيق: عدنان درويش - محمد المصري، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت - 1419هـ - 1998م.

جلال الدين السيوطي یذکر قولین آخرین حسب بعضها ، 1600 سنة و حسب بعض آخر 3000 سنة مدة حياته:

وقيل: إنه عاش ألف سنة، وقيل: ألفا وستمائة سنة، وقيل: ثلاثة آلاف سنة.

جلال الدين السيوطي، عبد الرحمن بن أبو بكر، (المتوفی911هـ)، حسن المحاضرة في أخبار مصر و القاهرة، ج1، ص19، دار النشر: طبق برنامج الجامع الكبير.

8. عوج بن عناق من 1000الی 3600 سنة عمره:

ابن الجوزي فی كتاب «المنتظم» یقول :

قال وهب بن منبه... وولد عوج في زمن آدم وكان جبارا لا يوصف عظما وعمره ثلاثة آلاف سنة وستمائة سنة حتي أدرك موسي وكان الماء في زمان الغرق إلي حجزته وكان يتناول الحوت من البحر فيرفعه بيده في الهواء فيفور في حر الشمس ثم يأكله وكان سبب هلاكه أنه قطع حجرا من جبل فجاء به علي رأسه ليقلبه علي عسكر موسي فبعث الله طائرا فنقر الحجر فنزل في عنقه فجاء موسي فضربه بالعصي في كعبه فقتله.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفی 597 هـ)، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، ج1، ص354، ناشر: دار صادر - بيروت، الطبعة: الأولي، 1358.

جلال الدين السيوطي فی كتاب «حسن المحاضرة في أخبار مصر» یقول :

وقال صاحب مرآة الزمان: حكي جدي عن ابن إسحاق، أن عوج بن عنق عاش ثلاثة آلاف سنة وستمائة سنة، ولم يعش أحد هذا العمر.

جلال الدين السيوطي، عبد الرحمن بن أبو بكر، (المتوفی911هـ)، حسن المحاضرة في أخبار مصر و القاهرة، ج1، ص362، دار النشر: طبق برنامج الجامع الكبير.

حسب قول آخر ، عاش الف سنة :

ابن الجوزي و جلال الدين السيوطي، ذکرا :

ومن الحوادث قتل موسي عليه السلام عوج بن عناق: حكي أبو جعفر الطبري أن عوجا عاش ألف سنة وإنه التقي بموسي فضرب موسي كعب عوج فقتله وعناق اسم أبيه.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفی 597 هـ)، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، ج1، ص354، ناشر: دار صادر - بيروت، الطبعة: الأولي، 1358.

وقال ابن جرير: عاش ألف سنة. وقيل: إنه ولد في عهد آدم وسلم من الطوفان.

جلال الدين السيوطي، عبد الرحمن بن أبو بكر، (المتوفی911هـ)، حسن المحاضرة في أخبار مصر و القاهرة، ج1، ص362، دار النشر: طبق برنامج الجامع الكبير

9. ذو القرنين؛ 1000 سنة :

المقصود هنا اثبات عمره الطویل .

ابن الجوزي یقول :

وكان ممن يتبع في زمن إبراهيم الخليل عليه السلام ذو القرنين.

وإن كانوا قد اختلفوا في زمان كونه، فروي عن علي رضي الله عنه أنه قال كان من القرون الأول من ولد يافث بن نوح وقيل إنه من ولد عيلم بن سام وأنه ولد بأرض الروم حين نزلها ولد سام. وقال الحسن البصري كان بعد ثمود.

وذكر أبو الحسين بن المنادي أنه كان في زمان الخليل ومات في ذلك الزمان وهذا الأشبه. فقد روي الفضل بن عطية عن عطاء عن ابن عباس أن ذا القرنين لقي إبراهيم الخليل بمكة فسلم عليه وصافحه واعتنقه.

وجاء في حديث آخر أن إبراهيم الخليل كان جالسا في مكان فسمع صوتا فقال ما هذا الصوت قيل له هذا ذو القرنين في جنوده فقال لرجل عنده إئت ذا القرنين وأقرئه مني السلام فأتاه فقال إن إبراهيم يقرأ عليك السلام قال ومن إبراهيم قال خليل الرحمن قال وإنه لها هنا قال نعم فنزل عن فرسه ومشي فقيل له إن بينك وبينه مسافة فقال ما كنت أركب في بلد فيه إبراهيم فمشي إليه فسلم عليه وأوصاه وأهدي إليه إبراهيم بقرا وغنما.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد (المتوفی 597 هـ)، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، ج1، ص286، ناشر: دار صادر - بيروت، الطبعة: الأولي، 1358.

بدرالدين العيني فی كتاب «عمدة القاري» بعد ذکر الاقوال یقول :

والأصح أنه كان في أيام إبراهيم الخليل، عليه السلام، واجتمع به في الشام، وقيل: بمكة.

العيني الغيتابي الحنفي، بدر الدين ابومحمد محمود بن أحمد (المتوفی 855هـ)، عمدة القاري شرح صحيح البخاري، ج15، ص233، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

بدر الدين العيني فی ذيل آية: قالوا يا ذَا القَرْنَيْنِ إنَّ يَأجُوجَ ومأجوجَ مُفْسِدُونَ في الأرْضِ (كهف/ 49) یقول :

... وذو القرنين المذكور في القرآن المذكور في ألسنة الناس بالإسكندر ليس الإسكندر اليوناني، فإنه مشرك ووزيره أرسطاطاليس، والإسكندر المؤمن الذي ذكره الله في القرآن اسمه: عبد الله بن الضحاك بن معد، قاله ابن عباس، ونسب هذا القول أيضاً إلي علي بن أبي طالب، رضي الله تعالي عنه...

وقال مجاهد: عاش ألف سنة مثل آدم، عليه الصلاة والسلام، وقال ابن عساكر: بلغني أنه عاش ستاً وثلاثين سنة، وقيل: ثنتين وثلاثين سنة.

العيني الغيتابي الحنفي، بدر الدين ابومحمد محمود بن أحمد (المتوفی 855هـ)، عمدة القاري شرح صحيح البخاري، ج15، ص91، ناشر: دار إحياء التراث العربي - بيروت.

د: المعمرین فی أمة الإسلام

فی الإجابة عن کلام ابن تیمیة فی عمر من عاش فی أمة الإسلام نذکر الذین عاشوا سنین عدیدة عن لسان ابو حاتم السجستاني و بعض آخرون و نشیر الی بعضهم :

1. عدي بن واع؛ 300 سنة:

ابو حاتم فی كتاب «المعمرون والوصايا» یقول فیه هکذا :

قالوا: وعاش عدي بن واع بن العقي، الحارث بن مالك بن فهم بن غنم ابن دوس بن عبد الله، من الأزد، ثلاثمائة سنة، فأدرك الإسلام، وأسلم، وغزا.

السجستاني، أبو حاتم، سهل بن محمد (المتوفی248هـ)، المعمرون والوصايا، ج1، ص15، دار النشر:، طبق برنامج الجامع الكبير.

2. رُبَيْع بن ضبيع 340 سنة:

ابو حاتم السجستاني یقول :

قالوا: وكان من أطول من كان قبل الإسلام عمرا رُبَيع بن ضبيع بن وَهْب ابن بغيض بن مالك بن سعد بن عديّ، ابن فزارة، عاش أربعين وثلاثمائة سنة، ولم يُسلِم.

السجستاني، أبو حاتم، سهل بن محمد (المتوفی248هـ)، المعمرون والوصايا، ج1، ص2، دار النشر:، طبق برنامج الجامع الكبير.

3. عبد المسيح بن عمرو بن قيس 350 سنة:

ابو حاتم السجستاني یقول فیه هکذا :

قالوا: عاش عبد المسيح بن عمرو بن قيس بن حيان بن بقيلة الغساني ثلاثمائة سنة وخمسين سنة، وأدرك الإسلام فلم يسلم، وكان منزله الحيرة، وكان شريفا في الجاهلية.

السجستاني، أبو حاتم، سهل بن محمد (المتوفی248هـ)، المعمرون والوصايا، ج1، ص15، دار النشر:، طبق برنامج الجامع الكبير.

4. سلمان الفارسي350 سنة:

حسب تقریرالمؤرخین و علماء اهل السنة، سلمان الفارسي عاش 250 أو 350سنة .

ابن حجر العسقلاني، الخطيب البغدادي، ابن عساكر الدمشقي، شمس الدين الذهبي و ابو نعيم الاصفهاني و بعض آخر ذکروا هکذا:

فقد روي أبو الشيخ في طبقات الأصبهانيين من طريق العباس بن يزيد قال أهل العلم يقولون عاش سلمان ثلاثمائة وخمسين سنة فأما مائتان وخمسون فلا يشكون فيها.

العسقلاني الشافعي، أحمد بن علي بن حجر ابوالفضل (المتوفی852هـ)، الإصابة في تمييز الصحابة، تحقيق: علي محمد البجاوي، ج3، ص141، ناشر: دار الجيل - بيروت، الطبعة: الأولي، 1412هـ - 1992م.

البغدادي، أحمد بن علي ابوبكر الخطيب (المتوفی463هـ)، تاريخ بغداد، ج1، ص164، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

ابن عساكر الدمشقي الشافعي، أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله( المتوفی 571هـ)، تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل، ج21، ص459، تحقيق: محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1995.

المزي، يوسف بن الزكي عبدالرحمن ابوالحجاج ( المتوفی 742هـ)، تهذيب الكمال، ج11، ص254، تحقيق: د. بشار عواد معروف، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: الأولي، 1400هـ - 1980م.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان ( المتوفی  748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج1، ص555، تحقيق: شعيب الأرناؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

الأصبهاني، أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسي بن مهران ( المتوفی 430هـ)، أخبار أصبهان، ج1، ص119، دار النشر: طبق برنامج الجامع الكبير.

ابن الجوزي الحنبلي فی کتابیه یقول :

فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم سلمان منا أهل البيت وهو أحد الذين اشتاقت إليهم الجنة ولاه عمر المدائن فكان من المعمرين أدرك النبي عيسي بن مريم عاش مائتين وخمسين سنة وقيل ثلثمائة وخمسين والأول أصح.

ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد( المتوفی 597 هـ)، تلقيح فهوم أهل الأثر في عيون التاريخ والسير، ج1، ص99، ناشر: شركة دار الأرقم بن أبي الأرقم - بيروت، الطبعة: الأولي، 1997م.

فی كتاب المنتظم في تاريخ الملوك والأمم یقول :

عاش سلمان مائتين وخمسين سنة لا يشكون في هذا وبعضهم يقول ثلاثمائة وخمسين وقيل أنه أدرك وصي عيسي عليه السلام...

 ابن الجوزي الحنبلي، جمال الدين ابوالفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد ( المتوفی  597 هـ)، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، ج5، ص27، ناشر: دار صادر - بيروت، الطبعة: الأولي، 1358.

ابو نعيم الاصبهاني فی معرفة الصحابة یقول :

وكان أحد النجباء والرفقاء وهو أحد من اشتاقت الجنة إليه وأدرك العلم الأول والآخر وقرأ الكتاب الأول والآخر آخي رسول الله صلي الله عليه وسلم بينه وبين أبي الدرداء فقدم الشام زائرا له ولاه عمر بن الخطاب المدائن وكان من المعمرين أدرك وصي عيسي بن مريم وعاش ثلاثمائة وخمسين سنة وقيل: مائتين وخمسين سنة وهو الصحيح.

الأصبهاني، أبي نعيم ( المتوفی 430هـ)، معرفة الصحابة، ج3، ص1328، دار النشر: طبق برنامج الجامع الكبير.

5. ابو الطفيل الكناني؛ 108سنة:

ابن قتيبة فی كتاب «المعارف» یقول:

أبو الطفيل الكناني رضي الله عنه هو أبو الطفيل عامر بن وائلة رأي النبي صلي الله عليه وسلم وكان آخر من رآه موتا ومات بعد سنة مائة وشهد مع علي المشاهد كلها وكان مع المختار صاحب رأيته

ابن قتيبة، أبو محمد عبد الله بن مسلم  المتوفی 276هـ)، المعارف، ج1، ص99، تحقيق: دكتور ثروت عكاشة دار النشر: دار المعارف - القاهرة، طبق برنامج الجامع الكبير.

ابو نعيم الاصبهاني یقول :

عامر بن واثلة البكري، يكني أبا الطفيل... مولده عام أحد أدرك من زمان النبي صلي الله عليه وسلم ثمان سنين... آخر من مات من الصحابة كان يسكن الكوفة ثم تحول إلي مكة فمات بها سنة عشرة ومائة.

الأصبهاني، لأبي نعيم ( المتوفی 430هـ)، معرفة الصحابة، ج4، ص2067، دار النشر: طبق برنامج الجامع الكبير.

6. ابو جعفر السجزي 140 سنة

شمس الدين الذهبي فی كتاب «تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام» یقول:

وفاة السّجزيّ: وفيها تُوُفّي أبو جعفر السَّجْزِيّ أحد الحُجّاب. قيل: بلغ من العمر أربعين ومائة سنة. وكان يركب وحده وحواسُّه جيّدة.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان ( المتوفی 748 هـ)، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، ج24، ص26، تحقيق د. عمر عبد السلام تدمري، ناشر: دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولي، 1407هـ - 1987م.

السیوطي فی كتاب «تاريخ الخلفاء» یقول:

الراضي بالله أبو العباس محمد بن المقتدر بن المعتضد بن طلحة بن المتوكل... وفي هذا العام أي عام اثنتين وعشرين وثلثمائة من خلافته مات مرداويج مقدم الديلم بأصبهان... وفيها توفي أبو جعفر السجزي أحد الحجاب قيل: بلغ من العمر مائة واربعين سنة وحواسه جيدة.

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر ( المتوفی 911هـ)، تاريخ الخلفاء، ج1، ص390- 391، تحقيق: محمد محي الدين عبد الحميد، ناشر: مطبعة السعادة - مصر، الطبعة: الأولي، 1371هـ - 1952م.

فولد سنة 182 من الهجرة و عاش فی زمن الإسلام .

7. غانمة بنت غانم لها من العمر400 سنة فی زمن رسول الله (ص):

غانمة من نساء بني هاشم عاشت فی زمن الرسول صلي الله عليه وآله 400 سنة الی  بعد رحلة النبی ص و الی   زمن معاوية . عندما سمعت أن معاوية و عمرو بن العاص، یسبون عليا عليه السلام و اولاده ، تکلمت بکلام فی مدح بني هاشم، اميرالمؤمنین و الحسن و الحسين و قالت فی معاویة :

يا معشر قريش والله ما معاوية بأمير المؤمنين ولا هو كما يزعم، هو والله شانيء رسول الله صلي الله عليه وسلم، إني آتية معاوية وقائلة له بما يعرق منه جبينه ويكثر منه عويله.

ثم لم تکتفی بهذا ؛ بل جاءت بنفسها الی معاويه و تکلمت مع معاوية و عمرو بن العاص من قریب. سأل يزيد بن معاوية عن أبیه معاویة :

كم تعدّ لها يا أمير المؤمنين؟ قال: كانت تعدّ علي رسول الله، صلي الله عليه وسلم، أربعمائة عام وهي من بقية الكرام.

البيهقي، إبراهيم بن محمد (المتوفی: بعد 320هـ )، المحاسن والمساوئ، ج1، ص74، تحقيق: عدنان علي، دار النشر: دار الكتب العلمية - بيروت/ لبنان - الطبعة: الأولي1420هـ - 1999م

العاصمي المكي، عبد الملك بن حسين بن عبد الملك الشافعي (المتوفي1111هـ)، سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي، ج3، ص128، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود- علي محمد معوض، ناشر: دار الكتب العلمية.

8. الدجال من عصر النبی الی زمن الظهور

من الذین له عمر طویل هو الدجال الذی یعیش من زمن النبی ص الی الآن أو الی زمن ظهور الإمام المهدی  عليه السلام . هو الذی أخبر رسول الله صلي الله عليه وآله عن خروجه و ظهوره فی أمة الإسلام.

فی مصادر اهل السنة، توجد روايات عدیدة تبین لنا أن الرسول ص بین للناس صفاته .

الطيالسي فی كتاب مسنده ذکر هذه الرواية عن ابی هريرة :

حدثنا أبو داود قال حدثنا أبو معشر عن سعيد عن أبي هريرة قال ذكر رسول الله صلي الله عليه وسلم الدجال فقال ما من نبي الا وقد انذر الدجال أمته أو قال حذر الدجال أمته الا واني قائل فيكم قولا لم يقله نبي قبلي انه أعور وربكم تبارك وتعالي ليس كذلك مكتوب بين عينيه كافر.

الطيالسي البصري، سليمان بن داوود ابوداوود الفارسي (المتوفي204هـ)، مسند أبي داوود الطيالسي، ج1، ص306، ناشر: دار المعرفة - بيروت.

ابن ابي شيبة الکوفی یذکر هذه الرواية عن طريق ابی سعيد الخدري هکذا :

37465 حدثنا مَرْوَانُ بن مُعَاوِيَةَ عن مُجَالِدٍ عن أبي الْوَدَّاكِ عن أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ عَنِ النبي صلي الله عليه وسلم أَنَّهُ قال: أنا أَخْتِمُ أَلْفَ نَبِيٍّ أو أَكْثَرَ ما بَعَثَ اللَّهُ من نَبِيٍّ إلَي قَوْمِهِ إَلاَ حَذَّرَهُمْ الدَّجَّالَ وَإِنَّهُ قد بُيِّنَ لي ما لم يُبَيَّنْ لأَحَدٍ قَبْلِي إنه أَعْوَرُ وَإِنَّ اللَّهَ ليس بِأَعْوَرَ وَإِنَّهُ أَعْوَرُ عَيْنِ الْيُمْنَي َلاَ حَدَقَةَ له جَاحِظَةٌ وَالأُخْرَي كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ وَإِنَّهُ يَتَّبِعُهُ من كل قَوْمٍ يَدْعُونَهُ بِلِسَانِهِمْ إلَهًا.

إبن أبي شيبة الكوفي، ابوبكر عبد الله بن محمد (المتوفی235 هـ)، الكتاب المصنف في الأحاديث والآثار، ج7، ص489، تحقيق: كمال يوسف الحوت، ناشر: مكتبة الرشد - الرياض، الطبعة: الأولي، 1409هـ.

نستفید من الرواية المذکورة ان الدجال یدعي الأولوهیة. خروج الدجال من المسائل المتفق علیه جمیع المسلمين.

المقدسي فی كتاب «البدء والتاريخ» یقول :

خروج الدجال: الأخبار الصحيحة متواترة بخروجه بلا شك وإنما الاختلاف في صفته وهيأته.

المقدسي، وهو المطهر بن طاهر (المتوفي507هـ)، البدء والتاريخ، ج2، ص186، دار النشر: مكتبة الثقافة الدينية - بورسعيد، طبق برنامج الجامع الكبير.

 الاختلاف فی مصداق الدجال:

کما بيناه سابقا ، خروج الدجال من الامور المسلمة بین المسلمين ، لکن فی مصداقه یوجد اختلاف .

الف: ابن صائد اليهودي دجال الموعود:

حسب بعض الروايات التی یذکرها ابن كثير الدمشقي فی كتاب «النهاية في الفتن»، عن عمر بن الخطاب و جابر بن عبد الله الانصاري وغیرهم من الصحابة ، الدجال، هو ابن صياد اليهودي:

وقد روي عمر بن الخطاب وأبو داود جابر بن عبد الله وغيرهم من الصحابة وغيرهم كما تقدم أنه ابن صياد، وقد قال الإِمام أحمد: حدثنا يزيد، حدثنا حماد بن سلمة، عن أبي يزيد، عن عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيه قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: (يَمْكُثُ أبَوَا الدجالِ ثلاثين عاماً لا يُولدُ لهما غًلام ثمَّ يولَدُ لَهُمَا بَعْد الثَلاثِينَ غُلام أعوَرُ أضَر شَيْءٍ وأقَلُهُ نَفْعاً تَنَام عَيْناهُ ولاَ يَنَامُ قَلْبَه). ثم نعت أبويه فقال: (أبوه رجل مضطرب اللحم طويل الأنف كأن أنفه منقار وأمه امرأة عظيمة الثديين ثم بلغنا أن مولوداً من اليهود ولد بالمدينة قال: فانطلقت والزبير بن العوام حتي دخلنا علي أبويه فوجدنا فيهما نعت رسول الله صلي الله عليه وسلم وإذا هو منجدل في الشمس في قطيفة يهمهم فسألنا أبويه فقالا: مكثنا ثلاثين عاماً لا يولد  لنا، ثم ولد لنا غلام أعور أضر شيء وأقله نفعاً، فلما خرجنا مررنا به فقال: عرفت ما كنتما فيه. قلنا: وسمعت? قال: نعم. إنه تَنَام عَيْنَاي وَلا يَنَامُ قلْبِي فإذا هُو ابْن صَيَّادٍ. وأخرجه الترمذي من حديث حماد بن سلمة، وقال حسن قلت بل  منكم جداً واللهَ أعلم.

الدمشقي، الامام أبو الفداء الحافظ ابن كثير (المتوفي774هـ)، النهاية في الفتن والملاحم، ج1، ص88، تحقيق: ضبطه وصححه: الاستاذ عبد الشافعي، دار النشر: دار الكتب العلمية - لبنان ـ بيروت، الطبعة: الاولي 1408هـ - 1988م

المقدسي ایضا یقول :

قالوا قوم: هو صائف بن صائد اليهودي عليه اللعنة ولد عهد رسول صلي الله عليه وسلم فكان أحيانا يربوا في مهده وينتفخ في بيته حتي يملأ بيته فأخبر النبي صلي الله عليه وسلم بذلك فأتاه في نفر من أصحابه فلما نظر إليه عرفه فدعا الله سبحانه وتعالي فرفعه إلي جزيرة من جزائر البحر إلي وقت خروجه.

وفي رواية أخري أن المسيح الدجال قد أكل الطعام ومشي في الأسواق وروي أن اسمه عبد الله وهو يلعب مع الصبيان..

المقدسي، وهو المطهر بن طاهر (المتوفي507هـ)، البدء والتاريخ، ج2، ص186، دار النشر: مكتبة الثقافة الدينية - بورسعيد، طبق برنامج الجامع الكبير.

ابو نعيم الأصبهانی فی كتاب «حلية الأولياء وطبقات الأصفياء» یقول:

حدثنا علي بن الفضل بن شهريار ثنا محمد بن أيوب ثنا عبيد الله بن معاذ ثنا أبي ثنا شعبة عن سعد بن إبراهيم عن محمد بن المنكدر قال رأيت جابر بن عبدالله يحلف أن ابن صائد هو الدجال فقلت أتحلف بالله قال إني كنت عند رسول الله صلي الله عليه وسلم فسمعت عمر بن الخطاب يحلف علي ذلك فلم ينكره رسول الله صلي الله عليه وسلم صحيح متفق عليه من حديث شعبة ورواه معدان عن سعيد نحوه.

الأصبهاني، ابونعيم أحمد بن عبد الله (المتوفي430هـ)، حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، ج3، ص154، ناشر: دار الكتاب العربي - بيروت، الطبعة: الرابعة، 1405هـ.

لکن هذا الرأی الذی یعرف مصداق الدجال ،ابن صياد أو ابن صائد وقع مثار الدراسات العدیدة لدی کثیر من علماء اهل السنة. من جملتهم ابن كثير یقول :

وقد قدمنا أن الصحيح أن الدجال غير ابن صياد وأن ابن صياد كان دجالاً من الدجاجلة ثم تاب بعد ذلك فأظهر الإِسلام والله أعلم بضميره وسيرته، وأما الدجال الأكبر فهو المذكور في حديث فاطمة بنت قيس الذي روته عن رسول الله صلي الله عليه وسلم عن تميم الداري وفيه قصة الجساسة...

الدمشقي، الامام أبو الفداء الحافظ ابن كثير (المتوفی774هـ)، النهاية في الفتن والملاحم، ج1، ص88، تحقيق: ضبطه وصححه: الاستاذ عبد الشافعي، دار النشر: دار الكتب العلمية - لبنان ـ بيروت، الطبعة: الاولي 1408هـ - 1988م

ب: المسيح هو الدجال:

کما أشیر فی كلام ابن كثير ، حسب الروايات التی نقلت فی الكتب المعتبرة عند اهل السنة مثل صحيح مسلم و سنن ابی داود و معجم الكبير ل الطبراني ، الدجال الواقعي هوغيرابن صياد و اسمه المسيح. ابو داود السجستاني فی كتاب سننه ذکررواية فاطمة بنت قيس عن الرسول صلي الله عليه وآله فی الدجال هکذا :

حدثنا حَجَّاجُ بن أبي يَعْقُوبَ ثنا عبد الصَّمَدِ ثنا أبي قال سمعت حُسَيْنًا الْمُعَلِّمَ ثنا عبد اللَّهِ بن بُرَيْدَةَ ثنا عَامِرُ بن شَرَاحِيلَ الشَّعْبِيُّ عن فَاطِمَةَ بِنْتِ قَيْسٍ قالت: سمعت مُنَادِيَ رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم يُنَادِي أَنْ الصَّلَاةُ جَامِعَةٌ فَخَرَجْتُ فَصَلَّيْتُ مع رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم فلما قَضَي رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم صَلَاتَهُ جَلَسَ علي الْمِنْبَرِ وهو يَضْحَكُ قال لِيَلْزَمْ كُلُّ إِنْسَانٍ مُصَلَّاهُ ثُمَّ قال هل تَدْرُونَ لِمَ جَمَعْتُكُمْ قالوا الله وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ قال إني ما  جَمَعْتُكُمْ لِرَهْبَةٍ ولا رَغْبَةٍ وَلَكِنْ جَمَعْتُكُمْ أَنَّ تَمِيمًا الدَّارِيَّ كان رَجُلًا نَصْرَانِيًّا فَجَاءَ فَبَايَعَ وَأَسْلَمَ وَحَدَّثَنِي حَدِيثًا وَافَقَ الذي حَدَّثْتُكُمْ عن الدَّجَّالِ حدثني أَنَّهُ رَكِبَ في سَفِينَةٍ بَحْرِيَّةٍ مع ثَلَاثِينَ رَجُلًا من لَخْمٍ وَجُذَامٍ فَلَعِبَ بِهِمْ الْمَوْجُ شَهْرًا في الْبَحْرِ وارفئوا إلي جَزِيرَةٍ حين مَغْرِبِ الشَّمْسِ فَجَلَسُوا في أَقْرُبْ السَّفِينَةِ فَدَخَلُوا الْجَزِيرَةَ فَلَقِيَتْهُمْ دَابَّةٌ أَهْلَبُ كَثِيرَةُ الشَّعْرِ قالوا: وَيْلَكِ ما أَنْتِ قالت: أنا الْجَسَّاسَةُ انْطَلِقُوا إلي هذا الرَّجُلِ في هذا الدَّيْرَ فإنه إلي خَبَرِكُمْ بِالْأَشْوَاقِ قال: لَمَّا سَمَّتْ لنا رَجُلًا فَرِقْنَا منها أَنْ تَكُونَ شَيْطَانَةً فَانْطَلَقْنَا سِرَاعًا حتي دَخَلْنَا الدَّيْرَ فإذا فيه أَعْظَمُ إِنْسَانٍ رَأَيْنَاهُ قَطُّ خَلْقًا وَأَشَدُّهُ وَثَاقًا مَجْمُوعَةٌ يَدَاهُ إلي عُنُقِهِ فذكر الحديث وَسَأَلَهُمْ عن نَخْلِ بَيْسَانَ وَعَنْ عَيْنِ زُغَرَ وَعَنْ النبي الْأُمِّيِّ قال إني أنا الْمَسِيحُ وَإِنَّهُ يُوشَكُ أَنْ يُؤْذَنَ لي في الْخُرُوجِ  قال النبي صلي الله عليه وسلم وَإِنَّهُ في بَحْرِ الشَّامِ أو بَحْرِ الْيَمَنِ لَا بَلْ من قِبَلِ الْمَشْرِقِ ما هو مَرَّتَيْنِ وَأَوْمَأَ بيده قِبَلَ الْمَشْرِقِ قالت حَفِظْتُ هذا من رسول اللَّهِ صلي الله عليه وسلم وَسَاقَ الحديث

السجستاني الأزدي، ابوداود سليمان بن الأشعث (المتوفي 275هـ)، سنن أبي داود، ج4، ص118، تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد، ناشر: دار الفكر.

النكتة المشتركة  بين القولین هو أن حسب القولین الدجال من عصرالرسول صلي الله عليه وآله وسلم الی الآن حی ؛ کما یصرح به الشنقيطي أحد علماء اهل السنة بعد نقله الرواية المذکورة بصورة مختصرة هکذا :

فهذا نص صحيح صريح في أن الدجال حي موجود في تلك الجزيرة البحرية المذكورة في حديث تميم الدارمي المذكور، وإنه باق وهو حي حتي يخرج في آخر الزمان. وهذا نص صالح للتخصيص يخرج الدجال من عموم حديث موت كل نفس في تلك المائة.

الجكني الشنقيطي، محمد الأمين بن محمد بن المختار (المتوفي1393هـ.)، أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن، ج3، ص337، تحقيق: مكتب البحوث والدراسات، ناشر: دار الفكر للطباعة والنشر. - بيروت. - 1415هـ - 1995م.

الشيخ الطوسي من علماء الکبارعند الشيعة یقول ایضا:

وروي أصحاب الحديث أن الدجال موجود وأنه كان في عصر النبي صلي الله عليه وآله وسلم وأنه باق إلي الوقت الذي يخرج فيه وهو عدو الله. فإذا جاز في عدو الله لضرب من المصلحة، فكيف لا يجوز مثله في ولي الله، إن هذا من العناد.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفی460هـ)، كتاب الغيبة، ص114، تحقيق الشيخ عباد الله الطهراني/ الشيخ علي احمد ناصح، ناشر: مؤسسة المعارف الاسلامية، الطبعة الأولي، 1411هـ.

الشيخ الصدوق رحمة الله عليه ینقل رواية عن اميرالمؤمنین عليه السلام تبین لنا أن الدجال هو ابن صياد أو ابن صائد اليهودي:

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ إِسْحَاقَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ يَحْيَي الْجَلُودِيُّ بِالْبَصْرَةِ قَالَ حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ مُعَاذٍ قَالَ حَدَّثَنَا قَيْسُ بْنُ حَفْصٍ قَالَ حَدَّثَنَا يُونُسُ بْنُ أَرْقَمَ عَنْ أَبِي سَيَّارٍ الشَّيْبَانِيِّ عَنِ الضَّحَاكِ بْنِ مُزَاحِمٍ عَنِ النَّزَّالِ بْنِ سَبْرَةَ قَالَ: خَطَبَنَا أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ عليه السلام فَحَمِدَ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَأَثْنَي عَلَيْهِ وَصَلَّي عَلَي مُحَمَّدٍ وَآلِهِ ثُمَّ قَالَ: سَلُونِي أَيُّهَا النَّاسُ قَبْلَ أَنْ تَفْقِدُونِي ثَلَاثاً فَقَامَ إِلَيْهِ صَعْصَعَةُ بْنُ صُوحَانَ فَقَالَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ: مَتَي يَخْرُجُ الدَّجَّالُ فَقَالَ لَهُ عَلِيٌّ عليه السلام: اقْعُدْ فَقَدْ سَمِعَ اللَّهُ كَلَامَكَ وَعَلِمَ مَا أَرَدْتَ وَاللَّهِ مَا الْمَسْئُولُ عَنْهُ بِأَعْلَمَ مِنَ السَّائِلِ وَلَكِنْ لِذَلِكَ عَلَامَاتٌ وَهَيَئَاتٌ يَتْبَعُ بَعْضُهَا بَعْضاً كَحَذْوِ النَّعْلِ بِالنَّعْلِ وَإِنْ شِئْتَ أَنْبَأْتُكَ بِهَا قَالَ: نَعَمْ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ فَقَالَ عليه السلام: احْفَظْ فَإِنَّ عَلَامَةَ ذَلِكَ إِذَا أَمَاتَ النَّاسُ الصَّلَاةَ وَأَضَاعُوا الْأَمَانَةَ وَاسْتَحَلُّوا الْكَذِبَ وَأَكَلُوا الرِّبَا وَأَخَذُوا الرِّشَا وَشَيَّدُوا الْبُنْيَانَ وَبَاعُوا الدِّينَ بِالدُّنْيَا وَاسْتَعْمَلُوا السُّفَهَاءَ وَشَاوَرُوا النِّسَاءَ وَقَطَعُوا الْأَرْحَامَ وَاتَّبَعُوا الْأَهْوَاءَ اسْتَخَفُّوا بِالدِّمَاءِ وَكَانَ الْحِلْمُ ضَعْفاً وَالظُّلْمُ فَخْراً وَكَانَتِ الْأُمَرَاءُ فَجَرَةً وَالْوُزَرَاءُ ظَلَمَةً وَالْعُرَفَاءُ خَوَنَةً وَالْقُرَّاءُ فَسَقَةً وَظَهَرَتْ شَهَادَةُ الزُّورِ وَاسْتُعْلِنَ الْفُجُورُ وَقَوْلُ الْبُهْتَانِ وَالْإِثْمُ وَالطُّغْيَانُ وَحُلِّيَتِ الْمَصَاحِفُ وَزُخْرِفَتِ الْمَسَاجِدُ وَطُوِّلَتِ الْمَنَارَاتُ وَأُكْرِمَتِ الْأَشْرَارُ وَازْدَحَمَتِ الصُّفُوفُ وَاخْتَلَفَتِ الْقُلُوبُ وَنُقِضَتِ الْعُهُودُ وَاقْتَرَبَ الْمَوْعُودُ وَشَارَكَ النِّسَاءُ أَزْوَاجَهُنَّ فِي التِّجَارَةِ حِرْصاً عَلَي الدُّنْيَا وَعَلَتْ أَصْوَاتُ الْفُسَّاقِ وَاسْتُمِعَ مِنْهُمْ وَكَانَ زَعِيمُ الْقَوْمِ أَرْذَلَهُمْ وَاتُّقِيَ الْفَاجِرُ مَخَافَةَ شَرِّهِ وَصُدِّقَ الْكَاذِبُ وَاؤْتُمِنَ الْخَائِنُ وَاتُّخِذَتِ الْقِيَانُ وَالْمَعَازِفُ وَلَعَنَ آخِرُ هَذِهِ الْأُمَّةِ أَوَّلَهَا وَرَكِبَ ذَوَاتُ الْفُرُوجِ السُّرُوجَ وَتَشَبَّهَ النِّسَاءُ بِالرِّجَالِ وَالرِّجَالُ بِالنِّسَاءِ وَشَهِدَ الشَّاهِدُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يُسْتَشْهَدَ وَشَهِدَ الْآخَرُ قَضَاءً لِذِمَامٍ بِغَيْرِ حَقٍّ عَرَفَهُ وَتُفُقِّهَ لِغَيْرِ الدِّينِ وَآثَرُوا عَمَلَ الدُّنْيَا عَلَي الْآخِرَةِ وَلَبِسُوا جُلُودَ الضَّأْنِ عَلَي قُلُوبِ الذِّئَابِ وَقُلُوبُهُمْ أَنْتَنُ مِنَ الْجِيَفِ وَأَمَرُّ مِنَ الصَّبِرِ فَعِنْدَ ذَلِكَ الْوَحَا الْوَحَا ثُمَّ الْعَجَلَ الْعَجَلَ خَيْرُ الْمَسَاكِنِ يَوْمَئِذٍ بَيْتُ الْمَقْدِسِ وَلَيَأْتِيَنَّ عَلَي النَّاسِ زَمَانٌ يَتَمَنَّي أَحَدُهُمْ أَنَّهُ مِنْ سُكَّانِهِ.

فَقَامَ إِلَيْهِ الْأَصْبَغُ بْنُ نُبَاتَةَ فَقَالَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ! مَنِ الدَّجَّالُ؟ فَقَالَ: أَلَا إِنَّ الدَّجَّالَ صَائِدُ بْنُ الصَّيْدِ فَالشَّقِيُّ مَنْ صَدَّقَهُ وَالسَّعِيدُ مَنْ كَذَّبَهُ يَخْرُجُ مِنْ بَلْدَةٍ يُقَالُ لَهَا أَصْفَهَانُ مِنْ قَرْيَةٍ تُعْرَفُ بِالْيَهُودِيَّةِ عَيْنُهُ الْيُمْنَي مَمْسُوحَةٌ وَالْعَيْنُ الْأُخْرَي فِي جَبْهَتِهِ تُضِي ءُ كَأَنَّهَا كَوْكَبُ الصُّبْحِ فِيهَا عَلَقَةٌ كَأَنَّهَا مَمْزُوجَةٌ بِالدَّمِ بَيْنَ عَيْنَيْهِ مَكْتُوبٌ كَافِرٌ يَقْرَؤُهُ كُلُّ كَاتِبٍ وَأُمِّيٍّ يَخُوضُ الْبِحَارَ وَتَسِيرُ مَعَهُ الشَّمْسُ بَيْنَ يَدَيْهِ جَبَلٌ مِنْ دُخَانٍ وَخَلْفَهُ جَبَلٌ أَبْيَضُ يَرَي النَّاسُ أَنَّهُ طَعَامٌ يَخْرُجُ حِينَ يَخْرُجُ فِي قَحْطٍ شَدِيدٍ تَحْتَهُ حِمَارٌ أَقْمَرُ خُطْوَةُ حِمَارِهِ مِيْلٌ تُطْوَي لَهُ الْأَرْضُ مَنْهَلًا مَنْهَلًا لَا يَمُرُّ بِمَاءٍ إِلَّا غَارَ إِلَي يَوْمِ الْقِيَامَةِ يُنَادِي بِأَعْلَي صَوْتِهِ يَسْمَعُ مَا بَيْنَ الْخَافِقَيْنِ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ وَالشَّيَاطِينِ يَقُولُ إِلَيَّ أَوْلِيَائِي أَنَا الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّي وَقَدَّرَ فَهَدي أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلي وَكَذَبَ عَدُوُّ اللَّهِ إِنَّهُ أَعْوَرُ يَطْعَمُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ وَإِنَّ رَبَّكُمْ عَزَّ وَجَلَّ لَيْسَ بِأَعْوَرَ وَلَا يَطْعَمُ وَلَا يَمْشِي وَلَا يَزُولُ تَعَالَي اللَّهُ عَنْ ذَلِكَ عُلُوّاً كَبِيراً أَلَا وَإِنَّ أَكْثَرَ أَتْبَاعِهِ يَوْمَئِذٍ أَوْلَادُ الزِّنَا وَأَصْحَابُ الطَّيَالِسَةِ الْخُضْرِ يَقْتُلُهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بِالشَّامِ عَلَي عَقَبَةٍ تُعْرَفُ بِعَقَبَةِ أَفِيقٍ لِثَلَاثِ سَاعَاتٍ مَضَتْ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ عَلَي يَدِ مَنْ يُصَلِّي الْمَسِيحُ عِيسَي ابْنُ مَرْيَمَ عليه السلام خَلْفَهُ...

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفی381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ج 2، ص527، ح1، ناشر: اسلامية ـ تهران ، الطبعة الثانية ، 1395 هـ.

3. تصريح علماء اهل السنة بالعمر الطویل للإمام المهدي (عج)

سعد الدين التفتازاني یقول :

وزعمت الإمامية من الشيعة أنه محمد بن الحسن العسكري... ولا استحالة في طول عمره كنوح ولقمان والخضر عليهم السلام وأنكر ذلك سائر الفرق؛

التفتازاني، سعد الدين مسعود بن عمر بن عبد الله (المتوفي 791هـ)، شرح المقاصد في علم الكلام، ج2، ص307، ناشر: دار المعارف النعمانية - باكستان، الطبعة: الأولي، 1401هـ - 1981م.

الجواب:

فی الأجابة عن هذا الکلام لابد أن نذکر کلمات بعض العلماء و الکبار من اهل السنة لیتبین أن غير الشيعة، من الفرق الإسلامية ایضا لم تعد طول عمر الإمام من المحالات بل تعده من المقبولات.

1. عبد الوهاب الشعراني:

من الذین یعتقدون أن للإمام المهدی عج عمر طویل و أنه الی الآن حی، هو عبد الوهاب الشعراني. العلامة القندوزي فی كتاب «ينابيع المودة» یذکر قوله هکذا :

وقال سيدي عبد الوهاب الشعراني في كتابه " اليواقيت والجواهر " في المبحث الخامس والستون: المهدي من ولد الإمام الحسن العسكري، ومولده ليلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين، وهو باق إلي أن يجتمع بعيسي ابن مريم، هكذا أخبرني الشيخ حسن العراقي عن الإمام المهدي حين اجتمع به، ووافقه علي ذلك سيدي علي الخواص (رحمهما الله تعالي).

القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (المتوفی1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربي، ج3، ص345، تحقيق: سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشرـ قم، الطبعة:الأولي1416هـ.

2. العلامة محمد بن يوسف الكنجي الشافعي:

العلامة القندوزي فی كتاب ينابيع المودة یذکر بابا تحت هذا العنوان «الباب السادس والثمانون في إيراد أقوال ممن صرح من علماء الحروف والمحدثين أن المهدي الموعود ولد الإمام الحسن العسكري» و یذکر فیه کلام علماء اهل السنة و یقول هکذا :

وقال الشيخ المحدث الفقيه أبو عبد الله محمد بن يوسف بن محمد الكنجي الشافعي (ره) في كتابه " البيان في أخبار صاحب الزمان " في آخر الباب الخامس والعشرين، وهو آخر الأبواب: إن المهدي ولد الحسن العسكري، فهو حي موجود باق منذ غيبته إلي الآن، ولا امتناع في بقائه بدليل بقاء عيسي والخضر وإلياس.

القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (المتوفی1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربي، ج3، ص348، تحقيق: سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشرـ قم، الطبعة:الأولي1416هـ.

3. عبد الرحمن باعلوي

آيت الله العظمي المرعشي النجفي فی شرح احقاق الحق یذکر اسم العلامة سالك عبدالرحمان باعلوي أنه یصرح بالعمر الطویل للإمام المهدي عليه السلام :

ومنهم العلامة السالك عبد الرحمن بن محمد بن حسين بن عمر باعلوي مفتي الديار الحضرمية في كتابه " بغية المسترشدين " (طبع مصر ص 296) قال: نقل السيوطي عن شيخه العراقي أن المهدي ولد سنة 255 قال ووافقه الشيخ علي الخواص فيكون عمره في وقتنا سنة 958 سنة 703. وذكر أحمد الرملي أن المهدي موجود وكذلك الشعراني اه من خط الحبيب علوي بن أحمد الحداد، وعلي هذا يكون عمره في سنة 1301 سنة 1046.

المرعشي النجفي، السيد شهاب الدين (المتوفی 1411هـ)، شرح إحقاق الحق، ج13، ص92، تحقيق و تعليق: السيد شهاب الدين المرعشي النجفي، ناشر: منشورات مكتبة آية الله العظمي المرعشي النجفي - قم - ايران

4. العلامة الأبياري:

 آيت الله العظمي المرعشی یقرر کلامه فی هذا المجال هکذا :

ومنهم العلامة الأبياري في " جالية الكدر " في «شرح منظومة البرزنجي» (ص207 ط مصر) قال: قال صاحب الفصول المهمه: كان عمره عند وفاة إبيه خمس سنين أتاه الله فيها الحكمه كما آتاها يحيي صبياً وله قبل قيامه غيبتان: أحداهما أطول من الأخري أما الأولي فمن منذ ولادته إلي إنقطاع السعايه في شيعته لصعوبة الوقت وخوف السلطان، إلي أن قال والثانيه بعد ذلك، وهي أطول وذلك في زمن المعتمد ( سنة 266 ) إختفي في سرداب الحرس فلم يقفوا له علي خبر، ثم قال:ومن الدلائل علي كون المهدي حياً باقياً منذ غيبته إلي آخر الزمان بقاء عيسي بن مريم والخضر.

المرعشي النجفي، السيد شهاب الدين (المتوفی 1411هـ)، شرح إحقاق الحق، ج13، ص95، تحقيق و تعليق: السيد شهاب الدين المرعشي النجفي، ناشر: منشورات مكتبة آية الله العظمي المرعشي النجفي - قم - ايران

5. العلامة البدخشي

 آيت الله المرعشي النجفي فی موضع آخر من کتابه یذکر کلام العلامة البدخشي هکذا:

ومنهم العلامة البدخشي في «مفتاح النجا» (ص189 مخطوط) قال:....

وأما عمره فإنه خاف علي نفسه في زمن المعتمد فإختفي في سنة خمس وستين ومائتين، قيل: بل إختفي حين مات أبوه، وقال بعضهم: إختفي حين ولد ولم يسمع بمولده إلاّ خاصة أبيه ولم يزل مختفياً حياً باقياً، حتي يؤمر بالخروج فيخرج ويملأ الأرض عدلاًً كما ملئت جوراًً، ولا إستحالة في طول حياته فإنه قد عمر كثير من الناس حتي جاوزوا الألف كنوح ولقمان والخضر سلام الله علي نبينا وعليهم.

المرعشي النجفي، السيد شهاب الدين (المتوفی 1411هـ)، شرح إحقاق الحق، ج13، ص95، تحقيق و تعليق: السيد شهاب الدين المرعشي النجفي، ناشر: منشورات مكتبة آية الله العظمي المرعشي النجفي - قم - ايران

6. العلامة بهجت أفندي:

ابو طالب التجليل التبريزي فی كتابه ینقل عن العلامة افندي هکذا :

العلامة بهجت أفندي - تاريخ آل محمد - رقم الصفحة: ( 198 )

ولما كان حديث: من مات ولم يعرف إمام زمانه متفقاً عليه بين علماء المسلمين، فلا يوجد مسلم لا يعتقد بوجود الإمام المنتظر، ونحن نعتقد أن المهدي صاحب العصر والزمان ولد ببلدة سامراء، وإليه إنتهت وراثة النبوة والوصاية والإمامة، وقد إقتضت الحكمة الإلهية حفظ سلسلة الإمامة إلي يوم القيامة: فإن عدد الأئمة بعد رسول الله محصورة معلومة، وهي إثنا عشر بمقتضي الحديث المروي في الصحيحين: خلفاء بعدي إثنا عشر.

التجليل التبريزي، ابو طالب (معاصر)، تنزيه الشيعة الإثني عشرية عن الشبهات الواهية، ج2، ص554، الطبعة: الثانية، سنة الطبعة1415، طبق برنامج مكتبة اهل البيت.

7. تشرف الحسن العراقي عند الإمام المهدي (ع)

الشعراني من علماء اهل السنة فی كتاب الطبقات الكبري الذی سماه ب«لواقح الانوار في طبقات الاخيار» ،  ذکر فیه کلمات و سيرة الاولياء و العلماء و قصصهم الی القرن العاشر. من جملتها الحكاية العجيبة عن الحسن العراقي و قصة تشرفه عند الإمام المهدي عليه السلام و هذه تدل علی حیویة الإمام علیه السلام:

ومنهم الشيخ العارف بالله تعالي سيدي حسن العراقي رحمه الله تعالي المدفون بالكوم خارج باب الشعرية رضي الله عنه بالقرب من بركة الرطلي، وجامع البشيري ترددت إليه مع سيدي أبي العباس الحريثي، وقال أريد أن أحكي لك حكايتي من مبتدأ أمري إلي وقتي هذا كأنك كنت رفيقي من الصغر، فقلت له: نعم فقال: كنت شاباً من دمشق، وكنت صانعاً، وكنا نجتمع يوماً في الجمعة علي اللهو واللعب، والخمر، فجاءني التنبيه من الله تعالي يوماً ألهذا خلقت؟ فتركت ما فيهم فيه، وهربت منهم فتبعوا ورائي فلم يدركوني، فدخلت جامع بني أمية، فوجدت شخصاً يتكلم علي الكرسي في شأن المهدي عليه السلام، فاشتقت إلي لقائه فصرت لا أسجد سجدة إلا وسألت الله تعالي أن يجمعني عليه فبينما أنا ليلة بعد صلاة المغرب أصلي صلاة السنة، وإذا بشخص جلس خلفي، وحسس علي كتفي، وقال لي: قد استجاب الله تعالي دعاءك يا ولدي مالك أنا المهدي فقلت: تذهب معي إلي الدار؟ فقال نعم، فذهب معي، فقال: أخل لي مكاناً أنفرد فيه فأخليت له مكاناً فأقام عندي سبعة أيام بلياليها، ولقنني الذكر، وقال أعلمك ورعي تدوم عليه إن شاء الله تعالي تصوم يوماً، وتفطر يوماً، وتصلي كل ليلة خمسمائة ركعة، فقلت: نعم  فكنت أصلي خلفه كل ليلة خمسمائة ركعة وكنت شاباً أمرد حسن الصورة فكان يقول: لا تجلس قط إلا ورائي فكنت أفعل، وكانت عمامته كعمامة العجم، وعليه جبة من وبر الجمال فلما انقضت السبعة أيام خرج، فودعته، وقال لي: يا حسن ما وقع لي قط مع أحد ما وقع معك فدم علي ورعك حتي تعجز، فإنك ستعمر عمراً طويلا انتهي كلام المهدي.

الشعراني، أبو المواهب عبد الوهاب بن أحمد بن علي المعروف بالشعراني (المتوفی 973هـ)، الطبقات الكبري المسماة بلواقح الأنوار في طبقات الأخيار، ج1، ص475، تحقيق: خليل المنصور، دار النشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولي1418هـ-1997م

من هو الحسن العراقي ؟

من علماء اهل السنة، نجم الدين محمد بن محمد الغزی، یعرف الحسن العراقي هکذا :

حسن العراقي: حسن العراقي نزيل مصر، الشيخ الصالح العابد الزاهد صاحب الأحوال العجيبة، والكشف الصحيح، كان عن طريقه إذا أتاه أحد بشيء من الأثواب النفيسة ويقول هذا نذر لك يا شيخ حسن يقبلها ثم يأخذ السكين فيقطعه قطعاً ثم يخيطها بخيط ومسلة، ويقول: إن العبد إذا لبس الجديد تصير النفس سارقة بالنظر إليه، وتعجب به، فإذا قطعناها تقطع خاطر النفس، وحكي عنه الشيخ عبد الوهاب الشعراوي حكاية عجيبة أخبر بها عن نفسه

الغزي، نجم الدين محمد بن محمد (المتوفی1061هـ)، الكواكب السائرة بأعيان المئة العاشرة، ج1، ص114، دار النشر: طبق برنامج الجامع الكبير.

نتيجة البحث:

ابن تيمية و التفتازاني مع الاستناد الی الروايات، یحسبا طول عمرالإمام المهدي عليه السلام من الامور المحالة فی أمة الإسلام . فی هذا المختصر فی البدایة درسنا الروايات ثم درسنا امكان طول عمر الإمام حسب الدلائل القرآنية، العقلية، العلمية و العملية و حصلنا علی هذه النتيجة أن طول عمر الإنسان وکل موجود، بید الله و یمکنه لکل من وجد فیه المصلحة ، و هو علی کل شئ قدیر. حسب المسائل العلمية ایضا طول العمر لم يكن من الامور المحالة و ذکرنا کلمات فخرالرازي و غيره و فی النتيجة علماء اهل السنة ایضا یقولون ان طول العمر ممکن عن طرق مختلفة.

فی البحث العملي بیّنا الأمثلة العدیدة من الزمن الماضی الی صدر الإسلام و الأمة الإسلامية و هی أدل دليل علی امكان هذه المسألة و لم تقبل الإنكار.

فی الختام ذکرنا اقوال ثمة من علماء اهل السنة فی حیویة الإمام المهدي و امكان طول عمره لیکون جوابا آخر ل ابن تيمية و التفتازاني.

فلنکتفی بهذا المقدار لمن عنده اذن واعیة و أعین بصیرة .



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة