2017 July 24 - ‫الاثنين 29 شوال 1438
هل رجوع اسارى اهل بیت الحسین ع من الشام إلى کربلا کان فی اربعین یوما بعد یوم عاشوراء ؟
رقم المطلب: ٢٩٠ تاریخ النشر: ١٨ جمادی الاول ١٤٣٨ - ١٠:٣٨ عدد المشاهدة: 257
الأسئلة و الأجوبة » الامام الحسین (ع)
هل رجوع اسارى اهل بیت الحسین ع من الشام إلى کربلا کان فی اربعین یوما بعد یوم عاشوراء ؟

طرح البحث

عند الشیعة تعتبر الاربعین من یوم استشهاد الامام الحسین ع بأربعین یوما التی تقارن العشرین من شهر صفر .

عند التدقق فی الروایات و المصادر الحدیثیة نجد ان من المؤکّدات عند اهل البیت عليهم السلام زیارة سيد الشهداء سلام الله عليه و عُدّت من علامات المؤمن . علی سبیل المثال فی رواية عن الامام الحسن العسکري سلام الله عليه ذکر هکذا :

ويستحب زيارته عليه السلام فيه وهي زيارة الأربعين، فرُوِيَ عَنْ أَبِي مُحَمَّدٍ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ الْعَسْكَرِيِّ عليه السلام أَنَّهُ قَالَ عَلَامَاتُ الْمُؤْمِنِ خَمْسٌ صَلَاةُ الْإِحْدَى وَالْخَمْسِينَ وَزِيَارَةُ الْأَرْبَعِينَ وَالتَّخَتُّمُ فِي الْيَمِينِ وَتَعْفِيرُ الْجَبِينِ وَالْجَهْرُ بِ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفى460هـ)، مصباح المتهجد، ص788 ، ناشر : مؤسسة فقه الشيعة - بيروت – لبنان، الطبعة: الأولى، سنة الطبعة : 1411 - 1991 م.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفى460هـ)، تهذيب الأحكام، ج6، ص52  ، تحقيق: السيد حسن الموسوي الخرسان، الناشر: دار الكتب الإسلامية ـ طهران، الطبعة الرابعة،‌1365 ش .

الشيخ المفيد، محمد بن محمد بن النعمان ابن المعلم أبي عبد الله العكبري البغدادي (المتوفى413 هـ)، كتاب المزار مناسك المزار ، ص53 ، تحقيق آية الله السيد محمد باقر الأبطحي، ناشر : دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع ـ بيروت، الطبعة: الثانية، 1414هـ ـ 1993م

المشهدي الحائري، الشيخ أبو عبد الله محمد بن جعفر بن علي (المتوفى610هـ)، المزار، ص353 ، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي، الطبعة : الأولى ، رمضان المبارك 1419هـ .

و الامام الصادق سلام الله عليه فی روایة اخری یقول ایضا هکذا :

عن مفضّل بن عمر : كان الإمام جعفر بن محمّد الصادق عليه السلام جالساً ... فقام إليه أبو نصير وصفوان الجمّال، فقالا : جعلنا الله فداك، دلّنا على شيعتكم . فقال عليه السلام : «يعرف شيعتنا بخصال شتّى» . فقلت : جعلت فداك، بماذا يُعرفون ؟ قال : «بالسخاء ... وزيارة الأربعين...».

قمي، محمد بن حسن، (المتوفی قرن 7 هـ)، العقد النضيد والدر الفريد في فضائل أمير المؤمنين وأهل بيت النبي ( عليهم السلام)، ص46، التحقيق : علي أوسط الناطقي، دار النشر: دار الحديث، قم ، 1422 ق، 1380 هـ.

اهميّة زيارة سید الشهداء ع فی منزلة حتی ان الائمة المعصومين سلام الله عليهم اجمعین اکّدوا علی زیارته و وردت عنهم زیارات لابی عبدالله الحسین ع . منها ما روی صفوان بن مهران بنقل عن الامام الصادق سلام الله عليه .یقول هکذا :

عَنْ صَفْوَانَ بْنِ مِهْرَانَ قَالَ: قَالَ لِي مَوْلَايَ الصَّادِقُ سلام الله عليه فِي زِيَارَةِ الْأَرْبَعِينَ تَزُورُ عِنْدَ ارْتِفَاعِ النَّهَارِ وَتَقُولُ: السَّلَامُ عَلَى وَلِيِّ اللَّهِ وَحَبِيبِهِ السَّلَامُ عَلَى خَلِيلِ اللَّهِ وَنَجِيبِهِ. السَّلَامُ عَلَى صَفِيِّ اللَّهِ وَابْنِ صَفِيِّه‏... .

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (المتوفى460هـ)، مصباح المتهجد، ص788 ، الناشر : مؤسسة فقه الشيعة - بيروت – لبنان، الطبعة : الأولى، سنة الطبعة : 1411 - 1991 م.

فی نقل عن سيد بن طاووس رضوان الله تعالي عليه المتوفی664 هـ ضمن الاشاره الی رجعة اهل البيت عليهم السلام فی اربعين یوما بعد استشهاد الامام ع ، یبیّن تفصيل القضية هکذا :

فَوَصَلُوا إِلَى مَوْضِعِ الْمَصْرَعِ فَوَجَدُوا جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ الْأَنْصَارِيَّ رَحِمَهُ اللَّهُ وَجَمَاعَةً مِنْ بَنِي هَاشِمٍ وَرِجَالًا مِنْ آلِ رَسُولِ اللَّهِ صلي الله عليه و آله قَدْ وَرَدُوا لِزِيَارَةِ قَبْرِ الْحُسَيْنِ عليه السلام فَوَافَوْا فِي وَقْتٍ وَاحِدٍ وَتَلَاقَوْا بِالْبُكَاءِ وَالْحُزْنِ وَاللَّطْمِ وَأَقَامُوا الْمَآتِمَ الْمُقْرِحَةَ لِلْأَكْبَادِ.

الحسيني، علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن طاووس، (المتوفی: 664 ه‍)، مقتل الحسين عليه السلام المسمى باللهوف في قتلى الطفوف، ص114 ، دار النشر: أنوار الهدى - قم – ايران، الطبعة: الأولى، 1417هـ.

 أبو ريحان البيروني المتوفى440هـ ایضا یذکر قضية رجوع اهل البيت عليهم السلام من الشام هکذا :

وفي العشرين ردّ رأس الحسين عليه السلام إلى جثته حتّى دفن مع جثّته، وفيه زيارة الأربعين وهم حرمه، بعد انصرافهم من الشام.

ابوريحان بيروني، محمدبن احمد، (المتوفی: 440 هـ)،  الاثار الباقيه عن القرون الخاليه، ص 422 ، التحقيق والتعليق: برويز اذكائي، دار النشر: مركز نشر ميراث المكتوب – طهران، ۱۳۸۰ ش.

 الشيخ البهائي المتوفی1031هـ فی مقام توصیف عشرین من صفر و مجیء جابر و اهل البيت عليهم السلام الی کربلا یقول هکذا :

وفى هذا اليوم وهو يوم الأربعين من شهادته عليه السلام كان قدوم جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنه لزيارته عليه السلام واتفق في ذلك اليوم ورود حرمه عليه السلام من الشام إلى كربلاء قاصدين المدينة على ساكنها السلام والتحية.

الشيخ البهائي العاملي، (المتوفی: 1031 هـ)، توضيح المقاصد، ص7 ، دار النشر: مكتب آية الله العظمى المرعشي النجفي – قم، 1406 هـ..

المرحوم العلامة المجلسي رضوان الله تعالي عليه یذکر قضية زيارة قبرالحسین ع عن قول عَطيّة العَوفي هکذا :

عَنْ عَطِيَّةَ الْعَوْفِيِّ قَالَ: خَرَجْتُ مَعَ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْأَنْصَارِيِّ زَائِرَيْنِ قَبْرَ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِب ٍعليهم السلام فَلَمَّا وَرَدْنَا كَرْبَلَاءَ دَنَا جَابِرٌ مِنْ شَاطِئِ الْفُرَاتِ فَاغْتَسَلَ ... .

المجلسي، محمد باقر (المتوفى1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج65، ص130 ، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

و من جانب آخر فئة من اعداء اهل البيت عليهم السلام خوفا من تأثیر هذا الاجتماع الملیونی علی العالم کلّه الذی یعتبر اکبر اجتماع سنوی فی العالم ، فیحاولون بتغلیظ هذا المنظر ان یخفّفوا من اجتماع الناس فی الاربعینیة . فی هذا المکتوب نثبت علی نحو الاختصار و بالاستناد الی المصادر المعتبرة من الشیعة و السنة جواز مثل هذا السفر.

شرح سفر کربلا الی کربلا

اهم دلیل المخالفین بُعد طریق الکوفة الی الشام و من الشام الی کربلا ؛ اما البیان الدقیق لهذا السفر و وضوح ایام الاقامة فی الکوفة و الشام یثبت لنا الامکان بل قطعیة هذا السفر.

عمر بن سعد، فی عصر عاشورا بعث رأس الحسین سلام الله عليه مع خولی بن یزید الاصبحی الی الکوفة ،فوصل نفسه الی الکوفة لیلا ؛ فوجد باب القصر مغلقا فأتی الی بیته و بات الیل الی ان اصبح و بعث برأس الامام الحسین علیه السلام الی ابن زیاد .

وبعث عمر برأس الحسين من يومه مع خولي بن يزيد الأصبحي من حمير، وحميد بن مسلم الأزدي إلى ابن زياد فأقبلا به ليلاً فوجدا باب القصر مغلقاً، فأتى خولي به منزله.

البلاذري، أحمد بن يحيي بن جابر (المتوفى279هـ)، أنساب الأشراف، ج1، ص424 ، طبق برنامه الجامع الكبير.

و طبقا لتصريح عن الشيخ المفيد، بکرة ذاک الیوم (الثالث عشر) قافلة الأساری وصلت الی الکوفة :

وأقام بقية يومه واليوم الثاني إلى زوال الشمس، ثم نادى في الناس بالرحيل وتوجه إلى الكوفة ... ولما وصل رأس الحسين عليه السلام ووصل ابن سعد - لعنه الله - من غد يوم وصوله.

الشيخ المفيد، محمد بن محمد بن النعمان ابن المعلم أبي عبد الله العكبري البغدادي (المتوفى413 هـ)، الإرشاد في معرفة حجج الله علي العباد، ج2، ص114 ، تحقيق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لتحقيق التراث، ناشر: دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية، 1414هـ - 1993 م.

و بعد اقامة یومین فی الکوفة (الخامس عشر)، أمر ابن زياد، ان یرسل  الأساری الی الشام . کما یذکرها سبط ابن الجوزي هکذا :

ثم إن إبن زياد حط الرؤس في يوم الثاني وجهزها والسبايا الى الشام الى يزيد بن معاوية.

سبط بن الجوزي الحنفي، شمس الدين أبوالمظفر يوسف بن فرغلي بن عبد الله البغدادي (المتوفى654هـ)، تذكرة الخواص، ص260 ، ناشر: مؤسسة أهل البيت ـ بيروت، 1401هـ ـ 1981م.

مع الاهتمام الی الخطر الذی یهدّد القافلة و امکان نجاة اهل البیت ع من ایدی الظلمة عن طریق هجوم عدة علیهم فی کل حین ،اخذوا الاساری بمراکب مسرعة . فوصلت القافلة الی الشام فی اول یوم من شهر صفر :

وفى أوله ادخل رأس الحسين سلام الله عليه دمشق وهو عيد عند بنى أمية.

العاملي الكفعمي، الشيخ تقى الدين إبراهيم بن علي الحسن بن محمد بن صالح، جنة الأمان الواقية وجنة الايمان الباقية المشتهر بالمصباح، ص 510 ، دار النشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات – بيروت، الطبعة الثالثة 1403 ه‍ - 1983 م.

بعد وصول القافلة الی الشام بدءت الناس بالفرح والسرور ؛ و لکن هذا الفرح لا یدوم لان الامام السجاد سلام الله عليه اخذ یخطب للناس و بدله ب اختناق ضد یزید .

الذهبي من علماء اهل السنة یصرح ایضا ب:

أنه رأى رأس الحسين مصلوباً بدمشق ثلاثة أيام.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفى748 هـ)، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، ج5، ص107 ، تحقيق: د. عمر عبد السلام تدمرى، ناشر: دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت، الطبعة: الأولى، 1407هـ - 1987م.

 يزيد بن معاوية لأجل التقلیل من ذنوبه کان یقول لعن الله ابن مرجانة- يعنى ابن زياد- فإنه أحرجه واضطره وقتله، فأبغضنى بقتله المسلمون، وزرع لى فى قلوبهم العداوة". کما یذکرها الذهبي هکذا :

فأقمن المأتم على الحسين ثلاثة أيام.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (المتوفى748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج3، ص304 ، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، محمد نعيم العرقسوسي، ناشر: مؤسسة الرسالة - بيروت، الطبعة: التاسعة، 1413هـ.

و فی الیوم الثامن من شهر صفر خرجت القافلة من الشام کما یذکره المرحوم العلامه المجلسي رضوان الله تعالي عليه هکذا:

فلما كان اليوم الثامن دعاهن يزيد، وأعرض عليهن المقام فأبين وأرادوا الرجوع إلى المدينة.

المجلسي، محمد باقر (المتوفى1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج45، ص197 ، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

و من ثامن صفر الی عشرین من هذا الشهر ثلاثة عشرة ایام فرصة ل اهل القافلة حتی یوصلون بأنفسهم الی کربلا . و مع الالتفات الی ان طریق الذهاب طال بقدر خمسة عشرة ایام و ان لکربلا طریقا اقرب الی الشام فنستطیع ان نقول ان القافلة وصلت فی عشرین من صفر الی کربلا . لا سیما مع الالتفات الی ان زیارة الأربعین من المستحبّات المؤکّدة ،من الطبیعی ان اهل القافلة الشائقین للزیارة یسلکون طریقا یوصلهم اسرع الی کربلا لیستفیدوا من هذا الفیض العظیم .

الشيخ الصدوق رضوان الله تعالي عليه فی کتاب الأمالي یقول :

4- حَدَّثَنِي بِذَلِكَ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ مَاجِيلَوَيْهِ رَحِمَهُ اللَّهُ عَنْ عَمِّهِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي الْقَاسِمِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ الْكُوفِيِّ عَنْ نَصْرِ بْنِ مُزَاحِمٍ عَنْ لُوطِ بْنِ يَحْيَى عَنِ الْحَارِثِ بْنِ كَعْبٍ عَنْ فَاطِمَةَ بِنْتِ عَلِيٍّ ص ثُمَّ إِنَّ يَزِيدَ لَعَنَهُ اللَّهُ أَمَرَ بِنِسَاءِ الْحُسَيْنِ ع فَحُبِسْنَ مَعَ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ ع فِي مَحْبِسٍ لَا يُكِنُّهُمْ مِنْ حَرٍّ وَ لَا قَرٍّ حَتَّى تَقَشَّرَتْ وُجُوهُهُمْ وَ لَمْ يُرْفَعْ بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ حَجَرٌ عَنْ وَجْهِ الْأَرْضِ إِلَّا وُجِدَ تَحْتَهُ دَمٌ عَبِيطٌ وَ أَبْصَرَ النَّاسُ الشَّمْسَ عَلَى الْحِيطَانِ حَمْرَاءَ كَأَنَّهُ الْمَلَاحِفُ الْمُعَصْفَرَةُ إِلَى أَنْ خَرَجَ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ ع بِالنِّسْوَةِ وَ رَدَّ رَأْسَ الْحُسَيْنِ إِلَى كَرْبَلَاءَ.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (المتوفى381هـ)، الأمالي، ص 168 ، تحقيق و نشر: قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة - قم، الطبعة: الأولى، 1417هـ..

و من جانب آخر توجد روایات متعددة فی مصادر الشیعة و السنة ان هذه القضایا استمرت مدی اربعین یوما  کما یذکرها ابن قولويه القمي رحمة الله عليه هکذا:

وَ حَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ‏ بْنِ جَعْفَرٍ الْحِمْيَرِيُّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حَمَّادٍ الْبَصْرِيِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْأَصَمِّ عَنْ أَبِي يَعْقُوبَ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ زُرَارَةَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع يَا زُرَارَةُ إِنَّ السَّمَاءَ بَكَتْ عَلَى الْحُسَيْنِ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً بِالدَّمِ وَ إِنَّ الْأَرْضَ بَكَتْ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً بِالسَّوَادِ وَ إِنَّ الشَّمْسَ بَكَتْ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً بِالْكُسُوفِ وَ الْحُمْرَةِ وَ إِنَّ الْجِبَالَ تَقَطَّعَتْ وَ انْتَثَرَتْ وَ إِنَّ الْبِحَارَ تَفَجَّرَتْ وَ إِنَّ الْمَلَائِكَةَ بَكَتْ أَرْبَعِينَ صَبَاحاً عَلَى الْحُسَيْنِ ع‏.

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (المتوفى367هـ)، كامل الزيارات، ص 81 ، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

من ضمّ هاتین الطائفتین من الروایات الی الاخری یثبت لنا بوضوح ان فی یوم الاربعین و فی عشرین من شهر صفر وصلت القافلة الی کربلا و الحقوا رأسه الشریف بجسده الطاهر .

الاسفار المشابهة بأقل زمانا

توجد فی المصادر التاریخیة وثائق ان فی ذاک الزمان سافر بعضٌ من الکوفة الی الشام او بالعکس فی ایام اقل من تلک الایام . فلنشیر الی بعضهن بإختصار :

1. الطبري یقول فی قضیة خروج اهل الکوفة علی سعید بن العاص ،ان مالک الاشتر سار من الحمص فی سوریاء الی الکوفة بسبعة ایام و القوم بعشرة ایام :

فسار الأشتر سبعا والقوم عشرا.

الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب (المتوفى310)، تاريخ الطبري، ج2، ص642 ، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

2. اليعقوبي یقول :

إن خالدا سار في البرية والمفازة ثمانية أيام.

اليعقوبي، أحمد بن أبي يعقوب بن جعفر بن وهب بن واضح (المتوفى292هـ)، تاريخ اليعقوبي، ج2، ص134 ، ناشر: دار صادر – بيروت.

3. حسب قول الطبري، سار إبراهيم بن أحمد الماذرائي، من بغداد الی دمشق فی سبعة ایام .

إن إبراهبم وافى بغداد من دمشق في سبعة أيام.

الطبري، أبو جعفر محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب (المتوفى310)، تاريخ الطبري، ج5، ص612 ، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت.

4. ياقوت الحموي یقول ان شخصا بإسم حماد الراوية، راکبا الجمل ،سار من الکوفة الی قصر هشام بن عبد الملک فی دمشق خلال اثنتی عشر لیلة.

وسرت اثنتي عشرة ليلة حتى وافيت باب هشام.

الرومي الحموي، أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله، معجم الأدباء أو إرشاد الأريب إلى معرفة الأديب، ج3، ص247 ، دار النشر : دار الكتب العلمية – بيروت، الطبعة : الأولى 1411 هـ - 1991م 

5. و فی رجال الکشي ذکر ایضا :

أَخْبَرَنِي أَبُو خَالِدٍ التَّمَّارُ، قَالَ كُنْتُ مَعَ مِيثَمٍ التَّمَّارِ بِالْفُرَاتِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ... قَالَ: ... مَاتَ مُعَاوِيَةُ السَّاعَةَ، قَالَ فَلَمَّا كَانَتِ الْجُمُعَةُ الْمُقْبِلَةُ قَدِمَ بُرَيْدٌ مِنَ الشَّامِ ... قَالَ:... تُوُفِّيَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ وَبَايَعَ النَّاسُ يَزِيدَ، قَالَ: قُلْتُ: أَيُّ يَوْمٍ تُوُفِّيَ قَالَ: يَوْمَ الْجُمُعَةِ.

الطوسي، الشيخ الطائفة أبى جعفر،‌ محمد بن الحسن بن علي بن الحسين (المتوفی 460هـ)، اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشي، ص80 ، تصحيح وتعليق: المعلم الثالث ميرداماد الاستربادي، تحقيق: السيد مهدي الرجائي، ناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام ، قم، تاريخ الطبع: 1404 هـ.

6. نستفید من رواية الکافي ان خيران الأسباطي قدم علی الإمام الهادی ع من سامرا الی المدينة خلال عشرة ایام :

عَنْ خَيْرَانَ الأَسْبَاطِيِّ قَالَ قَدِمْتُ عَلَى أَبِي الْحَسَنِ عليه السلام الْمَدِينَةَ فَقَالَ لِي: مَا خَبَرُ الْوَاثِقِ عِنْدَكَ؟ قُلْتُ: جُعِلْتُ فِدَاكَ خَلَّفْتُه فِي عَافِيَةٍ أَنَا مِنْ أَقْرَبِ النَّاسِ عَهْداً بِه عَهْدِي بِه مُنْذُ عَشَرَةِ أَيَّامٍ ... يَا خَيْرَانُ مَاتَ الْوَاثِقُ ... فَقُلْتُ له مَتَى جُعِلْتُ فِدَاكَ؟ قَالَك بَعْدَ خُرُوجِكَ بِسِتَّةِ أَيَّامٍ.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (المتوفى328 هـ)، الأصول من الكافي، ، ج1، ص498 ، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

مع ان مابین سامراء الی المدینة اکثر بُعدا یقینا من الکوفة الی الشام .

النتيجة

مع شرح سفر قافلة الاساری بدقة و ایضا اثبات ان الأسفار المشابهة السیر فیها بأقل من هذا السفر زمانا، فنستطیع ان نقول بقوة ان اهل بیت الرسالة وصلوا الی کربلا فی یوم الاربعین سنة 61هـ  و نالوا الی فیض زیارة سيد الشهداء سلام الله عليه . و بالیقین اثبات وقوع هذا السفر، یحتاج الی تحقیق عمیق و مقالة مفصلة فللمزید من الاطلاع راجع هذا الکتاب «تحقيق فی اربعینیة سيد الشهدا سلام الله عليه» تألیف العلامة المحقق، سيد محمد علي القاضي الطباطبايي .

والسلام عليکم ورحمة الله

و من الله التوفیق

 



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة