2016 December 4 - ‫الخميس 04 ربیع الاول 1438
اسئلة إلي أستاذي (القسم الثالث )
رقم المطلب: ٢٦ تاریخ النشر: ١٧ جمادی الاول ١٤٣٦ - ٢٠:٢٣ عدد المشاهدة: 145
المقالات » عام
اسئلة إلي أستاذي (القسم الثالث )

ترجمة : أبو منتصر البلوشي


إعداد : خدا نظر طوقي بور




أسئلة الي استاذي


اعداد : خدا نظر طوقي بور


ترجمة : ابو منتصر البلوشي


الطبعة الأولي : 1428 هـجري قمري


القسم الثالث : 101_ 143


السؤال 101 : لماذا علينا نحن أهل السنة ان نخالف الشيعة في كثير من السنن وان كانت صحيحة وثابتة عن رسول الله صلي الله عليه وسلم ؟


1 . يقول ابن تيمية : ومن هنا ذهب من ذهب من الفقهاء ، إلي ترك بعض المستحبات اذا صارت شعاراً ـ لهم ـ فانه وان لم يكن الترك واجباً لذلك ولكن في اظهار ذلك مشابهة لهم فلا يتميز السني من الرافضي ومصلحة التمييز عنهم لأجل هجرانهم ومخالفتهم أعظم من مصلحة هذا المستحب .([230])


2 . وفي مسئلة تسطيح القبور يقول : إنَّ الافضل الآن العدول من التسطيح إلي التسنيم لأن التسطيح صار شعاراً للروافض فألاولي مخالفتهم .([231])


3 . وايضا بالنسبة للصلاة علي غير النبي صلي الله عليه وسلم([232]) والسلام علي غير الأنبياء([233]) وايضا حول طريقة لف العمامة ، حيث قالوا : انه صار شعارا للإمامية فينبغي تجنبه لترك التشبه بهم([234]) .


السؤال 102 : هناك نصوص كثيرة تدل علي اسلام عدد كثير من الصحابة قبل اسلام أبي بكر ومع ذلك ندعي ونقول إن اول من اسلم هو ابو بكر رضي الله عنه ، مع ان كثيراً من المحققين والمؤرخين يذكرون أنَّ اول من اسلم هو علي بن ابي طالب رضي الله عنه ، فهل ذلك لأجل انتحال فضيلة كانت لغير ابي بكر رضي الله عنه وجعلها له ، أو لأجل اخفاء فضيلة جليلة ومهمة لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه وأنه اول الناس اسلاما !


1 . ورد في كتاب محمد بن أبي بكر إلي معاوية : فكان اوّل من أجاب وأناب وآمن وصدّق ووافق فأسلم ، وسلّم ، اخوه وابن عمه علي وهو السابق المبرز في كلِّ خير ، اوّل الناس إسلاماً .([235])


2 . قال رسول الله صلي الله عليه وسلم اما والله انه ـ علي ـ اولكم ايمانا بالله ...([236])


3 . ويقول ابو اليقظان : إنَّ خالد بن سعيد بن العاص أسلم قبل أبي بكر الصديق ..([237])


4 . وعن محمد بن سعد ، قلت لأبي : أكان ابوبكر اوّلكم اسلاما فقال : لا ولقد اسلم قبله اكثر من خمسين ...([238])


5 . ويقول الزهري : أسلم عمر بن الخطاب بعد أن دخل رسول الله صلي الله عليه وسلم دار الأرقم وبعد أربعين أو نيف وأربعين بين رجال ونساء قد أسلموا قبله .([239])


السؤال 103 : هل صحيح إن معاوية بن ابي سفيان ذكر في رسالته إلي محمد بن ابي بكر أن الخلافة هي حق لعلي بن ابي طالب رضي الله عنه ولكن غصبها أبو بكر رضي الله عنه ولم تكن خلافته مشروعة ؟


ورد في تلك الرسالة : فلما اختار اللّه لنبيه ما عنده وأتمَّ له ما وعده وأظْهر دعوته وافلج حجته ، قبضه اللّه إليه ، فكان ابوك وفاروقه اوّل من ابتزّه وخالفه علي ذلك . إتفقا واتسقا ثم دعواه إلي انفسهما .([240])


السؤال 104 : ورد في بعض فتاوانا نحن الأحناف : اذا اجتمع قوم لصلاة الجماعة ولم يكن بين الحاضرين صاحب منزل اجتمعوا فيه .. فالأحسن زوجة لشدة عفته ، فأكبرهم رأساً ، واصغرهم عضواً ، فأكثرهم مالا فأكبرهم جاهاً ...([241])


فلا أعلم كيف يتوصل إلي العلم بهذه الأوصاف هل يكلف الشرطة بالكشف عن عورات الائمة وزوجاتهم أو يكلف بذلك الناس أو يكشف الأئمة عن انفسهم حتي يقاس الأمر أو يكتفي بشهادتهم ؟


السؤال 105 : كان الكثير من الصحابة والتابعين يمسحون القدمين بدل غسلهما في الوضوء وكان البعض منهم يقول بوجوبه وذلك مثل سيدنا علي رضي الله عنه وعبد الله بن عباس وعكرمة وانس بن مالك والشعبي والحسن البصري والإمام محمد الباقر رضي الله عنهم .([242])


فلماذا نفتي بغسل القدمين ؟ ونفتي ببطلان الوضوء الذي لم يكن فيه غسل الرجلين ؟


هذا انس بن مالك خدم النبي صلي الله عليه وسلم اكثر من عشر سنين وهو يقول بوجوب المسح هل كان مصراً علي مخالفة السنة ام ان المسح هو السنة ؟


وهذا علي بن ابي طالب رضي الله عنه كان يمسح ولا يغسل وقد صاحَبَ رسول الله اكثر من جميع الصحابة ؟ هل كان مصرا علي مخالفة السنة أو ان السنة هي المسح دون الغسل ؟


1 . يقول ابن حزم : وقد قال بالمسح علي الرجلين جماعة من السلف منهم علي بن ابي طالب ، وابن عباس ، والحسن ، وعكرمة ، والشعبي ، وجماعة غيرهم . وهو قول الطبري([243]) .


2 . ويقول الرازي : اختلف الناس في مسح الرجلين وفي غسلهما ، فنقل القفّال في تفسيره عن ابن عباس وأنس بن مالك وعكرمة والشعبي وأبي جعفر الباقر : إنَّ الواجب فيهما المسح وهو مذهب الامامية من الشيعة([244]) .


3 . ويقول ابن قدامة : غسل الرجلين واجب في قول اكثر أهل العلم ... وروي عن علي(رضي الله عنه) : أنه مسَحَ علي نعليه وقدميه ، ثم دخل المسجد فخلع نعليه ، ثم صلّي .


4 . وحكي عن ابن عباس : أنه قال : ما أجد في كتاب اللّه الا غسلتين ومسحتين .


5 . وروي عن أنس بن مالك : أنه ذكر قول الحجاج : إغسلوا القدمين ظاهرهما وباطنهما ... فقال أنس صدق اللّه وكذب الحجاج ، وحكي عن الشعبي أنه قال الوضوء مغسولان وممسوحان ولم يعلم من فقهاء المسلمين من يقول بالمسح علي الرجلين غير من ذكرنا وان النبي صلي عليه وسلم مسح علي قدميه...([245])


السؤال 106 : هل صحيح ان قولنا في الأذان (الصلاة خير من النوم) بدعة ابتدعها الخليفة الثاني رضي الله عنه ولم تكن من الأذان علي عهد النبي صلي الله عليه وسلم ؟


1 . يقول الإمام مالك : اِن المؤذن جاء إلي عمربن الخطاب يؤذنه لصلاة الصبح فوجده نائماً فقال : الصلاة خير من النوم فأمره أن يجعلها في نداء الصبح .([246])


2 . ويقول ابن حزم : الصلاة خير من النوم ، ولا نقول بهذا أيضا لأنه لم يأت عن رسول اللّه ـ صلي الله عليه وسلّم ـ .([247])


السؤال 107 : هل يصح قول جابر بن عبد الله : إنَّ النبي دعا عند موته بصحيفة ليكتب فيها كتابا لايضِّلون بعده ابداً ، قال : فخالف عليها عمر بن الخطاب حتي رفضها .([248])


وجاء في مكان آخر : فكرهنا ذلك أشدَّ الكراهه .([249])


السؤال 108 : قال ابن الصباغ المالكي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه : ولم يولد في البيت الحرام قبله أحد سواه وهي فضيلة خصّه الله بها إجلالا له واعلاءاً لمرتبته وإظهاراً لتكرمته .([250])


وصرح بعضهم مثل البدخشي وابن قفال واللكنوي والشبلنجي وغيرهم : انه لم يولد أحد قبله ولا بعده في الكعبة .([251])


ومع ذلك لا نذكر نحن أهل السنة هذه الفضيلة له رضي الله عنه ، هل نخاف من اتساع التشيع ؟ واذا كانت بعض الأدلة عند الشيعة كهذه الفضيلة فهل لنا ان نردها ولا نقبلها !


السؤال 109 : هل صحيح أن سفيان الثوري أحد كبار محدثينا كان يكره ويتأذي من ان يورد فضائل ومناقب سيدنا علي رضي الله عنه !


يقول الذهبي : عن سفيان قال : تركتني الروافض ، وأنا أبغض أن أذكر فضائل علي .([252])


وقد نقل الذهبي عن صحابة النبي صلي الله عليه وسلم قولهم : ما كنّا نعرف المنافقين الا ببغض علي رضي الله عنه .([253])


واذا كان الأمر كذلك هل يصح ان نعتمد عليه في نقله للأحاديث ، بل ونقول : كان الثوري عندنا امام الناس وكان في زمانه كأبي بكر وعمر في زمانهما .([254])


هل كان ابو بكر وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما يكرهان علي بن ابي طالب رضي الله عنه !


السؤال 110 : هل صحيح ما يقوله القرطبي عن حديث النبي صلي الله عليه وسلم في علي رضي الله عنه انت مني بمنزلة هارون من موسي :


وهو من أثبت الآثار وأصحّها ...([255])


السؤال 111 : هل صحيح ما يقال من وجود قصة الحمار <يعفور> وكلامه مع النبي صلي الله عليه وسلم في كتبنا أيضا([256]) ، اذن لماذا ناخذ علي الشيعة هذه الرواية ونحكم بالضعف علي جميع روايات كتاب الكافي عندهم لوجود هذه الروايه عندهم ! والحال أنهم أيضا يضعفون هذه الرواية .


السؤال 112 : هل صحيح أن احاديثنا وردت بعدم جواز وضع القرآن علي الأرض ولكنها جوزت احراقه !


ورد ذلك في كتاب المصاحف لابن داود نقلا عن اليماني وقد عنون ذلك بـ (حرق المصحف اذا استغني عنه) .


ثم ينقل عن طاوس قوله : انه لم يكن ير بأسا ان يحرق الكتب قال : إنما الماء والنار خلقان من خلق الله تعالي .([257])


اقول هل ذلك لاجل تبرير عمل الخليفة الثالث عثمان رضي الله عنه من حرقه للمصاحف !


فانه ورد عن عمر بن عبدالعزيز : ان رسول الله رأي كتابا من ذكر الله في الارض فقال : من صنع هذا ؟ فقيل له هشام . فقال : لعن الله من فعل هذا لا تضعوا ذكر الله في غير موضعه .([258])


السؤال 113 : هل صحيح ما يقال ان قبر الإمام الزهري قد جصص وبني عليه كما ينقل ذلك الذهبي وكذلك قبر الإمام البخاري حيث بني علي قبره وجعل ضريح علي ذلك القبر([259]) ، الم ينهي النبي صلي الله عليه وسلم عن تجصيص القبور كما ندعي نحن اتباع السلف !([260])


السؤال 114 : هل قدر المرأة عندنا كالكلاب والحمير والابل كما ورد ذلك في مسألة وضع الحائل حين الصلاة :


قال : والظُعن يمرُّون بين يديه : المرأة والحمار والبعير .([261])


يقول ابو هريرة : يقطع الصلاة المرأة والحمار والكلب .([262])


ويقول احمد بن حنبل : يقطع الصلاة الكلب الأسود والحمار والمرأة .([263])


وهذا الكلام كان ثقيلا علي ام المؤمنين عائشة حيث قالت : جعلتمونا بمنزلة الكلب والحمار ...([264])


السؤال 115 : قال الذهبي : سمعت بكر بن سهل الدمياطي يقول : هجرت - أي بكرت - يوم الجمعة ، فقرأت . إلي العصر ثمان ختمات([265]) .


اذا كانت كل ختمة تستغرق علي الأقل ثمان ساعات ففي اليوم الواحد كم ختمة للقرآن يمكن ان تتحقق من شخص واحد ؟ فهل هذا غلوّ ام كذب ام إعجاز ؟


السؤال 116 : قال ابن عبد ربه : دخلت أم أوفي العبدية علي عائشة بعد وقعة الجمل ، فقالت لها : يا أم المؤمنين ! ما تقولين في امرأة قتلت ابنا لها صغيرا ؟ قالت : وجبت لها النار ، قالت : فما تقولين في امرأة قتلت من أولادها الأكابر عشرين ألفا في صعيد واحد ؟ قالت : خذوا بيد عدوة الله !([266])


لِمَ اصبحت ام اوفي عدوة الله ؟ وهل ذلك لمجرد الاصحار بالحقيقة ؟ ام انها كذبت علي ام المؤمنين فاستحقت هذا الوصف ؟ ولماذا لم تنكر ام المؤمنين ما نسب إليها من قتل أكابر أولادها ام ان هذه الحقيقة واضحة كوضوح الشمس ليس لأحد انكارها ومن هنا اكتفت بطردها وابعادها عنها لئلا تتمادي في الاصحار بالحقائق .


السؤال 117 : يقولون لنا إن قتلة الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه كانوا من صحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم ، فهل نصدق ذلك ام ننكره ؟ ولئن انكرنا ذلك فلا نستطيع ان ننكر ان فروة بن عمرو الأنصاري كان من اصحاب بيعة العقبة كما نص علي اعانته في قتل عثمان ، ذكر ابن وضاح معللا سكوت مالك في الموطأ عن ذكر اسمه بان كان ممن أعان علي قتل عثمان([267]) .


كما لا نستطيع ان ننكر صحبة جبلة بن عمر الساعدي البدري الذي منع من دفن عثمان في البقيع([268]) .


ونص البخاري علي ان عبد الله بن بديل بن ورقاء الذي اسلم قبل الفتح كان ممن دخل علي عثمان وطعنه في ودجه([269]) .


وايضا عمر بن الحمق كان قد بايع النبي صلي الله عليه وسلم في حجة الوداع وصحبه فكان ممن ألّب علي عثمان بن عفان بل وممن طعنه تسع طعنات وقد كان به رمق([270]) .


وأما عبد الرحمن بن عديس فقد كان ممن بايع رسول الله صلي الله عليه وسلم تحت الشجرة وكان الأمير علي الجيش القادمين من مصر إلي المدينة من الذين حصروا عثمان وقتلوه .([271])


ولئن جاز للصحابة ان يجتهدوا فيخطأوا ، وكان كل منهم كالنجوم بايهم اقتدينا فقد اهتدينا فما نقول هنا !؟


السؤال 118 : يقول الإمام الذهبي عن قتلة الخليقة عثمان بن عفان : كل هؤلاء نبرأ منهم ونبغضهم في الله([272]) .


ويقول ابن حزم : لعن الله من قتله والراضين بقتله ... بل هم فساق محاربون سافكون دما حراما عمدا بلا تاويل علي سبيل الظلم والعدوان فهم فساق ملعونون .([273])


هذا مع علمنا بان قتلته كانوا من الصحابه الأجلاء من اصحاب بدر ومن اصحاب بيعة العقبة وقد شاركوا مع رسول الله في جهاده ببدر وأحد وحنين وفتح مكة والطائف .


فكيف نوفق بين جواز لعن الصحابة وبين ادلة عدالتهم وادلة جواز اجتهادهم وخطئهم وتأولهم كما تأول غيرهم في كثير من الوقائع التي تلت عصر الرسول صلي الله عليه وسلم ؟


فان جاز لعن هؤلاء وتفسيقهم ونفي التأويل عنهم جاز ذلك لغيرهم أيضا وان لم يجز لعن الصحابة فلا يجوز لعن هؤلاء أيضا !


وان جاز لعن هؤلاء دون غيرهم فما المائز بين هؤلاء الصحابة وسائر الصحابة الذين اجتهدوا وتأولوا وخالفوا نصوص الكتاب والسنة كمعاوية رضي الله عنه ومن سار علي نهجه في محاربة الخليفة علي بن أبي طالب والحسن بن علي بن ابي طالب ، وام المؤمنين عائشة وطلحة والزبير من العشرة المبشرة الذين قاتلوا الخليفة الذين بايعوه ثم خرجوا عليه ؟


السؤال 119 : روي ابن ماجة عن ام المؤمنين عائشة قولها : نزلت آية الرجم ورضاع الكبير عشرا ، ولقد كانت في صحيفة تحت سريري ، فلما مات رسول الله صلي الله عليه وسلم وتشاغلنا بموته دخل داجن فأكلها([274]) .


هل معني هذه الرواية ان آيات من القرآن الكريم قد اكلها الداجن ولم تكتب في المصحف ؟ !


وكيف نعتقدحينئذ ان القرآن لم ينقص منه شيء ؟ كما يري سائر المسلمين ذلك ويعتقدونه ؟


وهل نرتضي بمثل هذه النصوص ويعني إن اول من ذهب إلي القول بتحريف القرآن بالنقصية ام المؤمنين عائشة والخليفة عمر بن الخطاب وابن عمر رضي الله عنهم ؟([275])


يقول الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ان الله بعث محمدا بالحق وانزل عليه الكتاب فكان مما انزل الله عليه آية الرجم فقرأناها وعقلناها ووعيناها فلذا رجم رسول الله ورجمنا بعده فاخشي بالناس ان طال زمان ان يقول قائل : والله ما نجد آية الرجم في كتاب الله فيضلون بترك فريضة انزلها الله . والرجم في كتاب الله حق علي من زني اذا احصن من الرجال .. ثم انا كنا نقرأ فيما نقرأ من كتاب الله : لا ترغبوا عن آبائكم فانه كفر بكم ان ترغبوا عن آبائكم .


وروي السيوطي عنه : اذا زني الشيخ والشيخة فارجموهما البتة نكالا من الله والله عزيز حكيم([276]) .


وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنه : لا يقولن أحدكم قد أخذت القرآن كله ما يدريه ما كله قد ذهب منه قرآن كثير ولكن ليقل قد أخذت ما ظهر منه([277]) .


وعن مصحف ام المؤمنين عائشة رضي الله عنه : ان الله وملائكته يصلون علي النبي يا ايها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما وعلي الذين يصلون الصفوف الأول([278]) .


السؤال 120 : عن عباد يقول سمعت عائشة تقول : مات رسول الله صلي الله عليه وسلم ثم وضعت رأسه علي وسادة وقمت ألتدم([279]) مع النساء واضرب وجهي([280]) .


اذا صح هذا الحديث عن ام المؤمنين عائشة فلماذا ننتقد ما يقوم به بعض المسلمين في عزاء سبط الرسول صلي الله عليه وسلم الحسين بن علي أو في عزاء صهره علي بن ابي طالب رضي الله عنهما من الألتدام وضرب الوجوه والبكاء والنحيب .


السؤال 121 : روي عن ام المؤمنين عائشة انها قالت : لم ينزل الله فينا شيئا من القرآن([281]) .


كيف يجتمع هذا النص المروي عنها مع ما عرف بيننا بآية الغار التي نزلت في حق أبيها أبي بكر رضي الله عنه ؟


وهناك من اشار إلي ان الذي رافق الرسول صلي الله عليه وسلم وكان معه في الغار هو عبد الله بن بكر بن اريقط الذي كان دليلا للرسول صلي الله عليه وسلم في طريقه إلي يثرب . وإلا فلماذا لم يشر سيدنا ابو بكر إلي هذه المكرمة والفضيلة الكبري حين تنازع المهاجرون مع الانصار حول الخلافة وانما استدلوا قائلين : نحن عشيرة رسول الله واوسط العرب انسابا وليست قبيلة من قبائل العرب الا ولقريش فيها ولادة([282]) .


السؤال 122 : كيف نجمع بين ما يعتقده امام الحنابلة اعني الإمام احمد وقول الإمام ابن تيمية عن خلافة علي بن ابي طالب ، فقد ورد عن الإمام احمد قوله : من لم يثبت الإمامة لعلي فهو اضل من حمار .


وقال ابن تيمية : نحن نعلم ان عليا لما تولي كان كثير من الناس يختار ولاية معاوية وولاية غيرهما .


وقال : ان فيهم من كان يسكت عن علي فلا يربع به في الخلافة لان الأمة لم لم تجتمع عليه . وكان بالأندلس كثير من بني امية يقولون : لم يكن خليفة وانما الخليفة من اجتمع الناس عليه ولم يجمتعوا علي علي([283]) .


السؤال 123 : من المعروف عندنا ان الإمام علي بن ابي طالب رضي الله عنه قد سمي ابناءه باسماء ابي بكر وعمر وعثمان ، ولئن دل هذا علي شيء فانما يدل علي حسن العلاقة بينه وبين الخلفاء . بينما لم يسم أي واحد من الخلفاء ابنائهم باي اسم من الأسماء التي عرفت عند أهل البيت مثل الحسن الحسين وعلي وزينب ، هل هذا دليل علي سوء النية والعلاقة من قبل الخلفاء تجاه أهل البيت ؟


السؤال 124 : عن عبد الله بن بريدة قال دخلت أنا وأبي علي معاوية فأجلسنا علي الفرش ثم أتينا بالطعام فأكلنا ثم أتينا بالشراب فشرب معاوية ثم ناول أبي ثم قال ما شربته منذ حرمه رسول الله.([284]) .


فهل كان معاوية يشرب الشراب المحرم (الخمرة) في ايام امارته ؟


واذا كان كذلك فكيف الدفاع عنه ؟ وهل هذا من المتأولين امام حكم ثابت في الإسلام بل أحد ابرز معالمه وخصائصه التي عرف بها علي مدي الأجيال فضلا عن الجيل الأول .


السؤال 125 : اذا كان بعض الصحابة من الخوارج الذين نص الرسول علي كفرهم وعلي انهم من كلاب جهنم ، فكيف نجمع بين هذا الأمر وبين عدالة الصحابة وبين ما ينسب إلي الرسول صلي الله عليه وسلم من انه قال اصحابي كالنجوم بايهم اقتديتم اهتديتم ؟


والصحابة من الخوارج : هم عمران بن حطان([285]) وابو وائل شفيق بن سلمة وهو ممن روي عن رسول الله صلي الله عليه وسلم([286]) وذو الخويصرة وحرقوص بن زهير السعدي وهما اساس الخوارج وذو الثدية الذي قتل في النهروان وعبد الله بن وهب الراسبي وكان من كبار الخوارج([287]) .


السؤال 126 : هل صحيح ان الإمام ابا حنيفة امام المذهب الحنفي كان ساقطا عن الإعتبار مجروحا عند علماء المسلمين . يقول ابن حبان : لا يجوز الإحتجاج به لانه كان داعيا إلي الإرجاء والداعية إلي البدع لا يجوز أن يحتج به عند ائمتنا قاطبة لا اعلم بينهم فيه خلافا علي ان ائمة المسلمين واهل الورع في الدين في جميع الأمصار وسائر الاقطار جرحوه واطلقوا عليه القدح الا الواحد بعد الواحد([288]) .


السؤال 127 : هل صحيح ما يقال إن الخليفة عمر بن الخطاب وابنه عبد الله رضي الله عنهما كانا يبولان قياما كما يقول مالك في الموطأ :


عن عبد الله بن دينار قال : رايت عبد الله بن عمر يبول قائما([289]) .


ويقول الترمذي : عن عمر : رآني النبي وانا ابول قائما فقال يا عمر لا تبل قائما ..([290]) .


ويقول ابن حجر العسقلاني في تعليل ذلك الفعل : البول قائما احفظ للدبر([291]) .


ونحن الذين نريد ان نعمل بحديث النبي صلي الله عليه وسلم : اقتدوا باللذين من بعدي ، هل يجب علينا البول من قيام ؟ أو ان ذلك جائز فقط ؟ وهل ما يصيب الثوب والبدن من قطرات البول لا ينجسه ؟ وماذا نصنع بقول النبي صلي الله عليه وسلم من الجفاء البول قائما([292]) .


السؤال 128 : هل يصح ما يقال إن في ليلة العقبة عندما رجع النبي صلي الله عليه وسلم من غزوة تبوك واراد العبور من الوادي كان قد تواطأ اثنا عشر من الصحابة علي قتله وهجموا عليه وقد لثموا وجوههم ... ! ومن هؤلاء الصحابة ؟؟ قد اورد ابن حزم اسماء خمسة منهم واثار ذلك استغرابي يقول :


ان أبا بكر وعمر وعثمان وطلحة وسعد بن ابي وقاص أرادوا قتل النبي صلي الله عليه وسلم والقائه من العقبة في تبوك([293]) .


وان كان قد ضعّف ابن حزم الوليد بن جميع راوي هذه الرواية فقد وثقه اكابر علماء الجرح والتعديل مثل ابو نعيم وابو زرعة ويحيي بن معين واحمد بن حنبل وابن حبان والعجلي وابن سعد وغيرهم([294]) .


وقد حيرتني هذه الرواية فهل كان موقف اكابر الصحابة من النبي صلي الله عليه وسلم هكذا ؟


السؤال 129 : هل صحيح ما يقال ان عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو في المدينة كان يتكلم مع سارية (القائد علي الجند) ويصدر اوامره له وهو في نهاوند حتي أدي ذلك إلي انتصارهم هناك .


قال ابن عساكر : من كلام عمر قاله علي المنبر حين كشف له عن سارية وهو بنهاوند من ارض فارس([295]) .


ولا اعلم كيف يمكن حصول ذلك مع ان المسافة بين مدينة النبي صلي الله عليه وسلم ونهاوند ثلاثة آلاف كيلومتر تقريبا ؟ وكيف يمكن لعمر رضي الله عنه ان ينظر بعين مجردة إلي سارية وجنده والعدو ويصدر اوامره حتي ينتصرون ، هل تعتبر هذه القصة (سارية الجبل) قصة اسطورية نسجها بعض جهلاء السنة كما يقول ابن حجر العسقلاني ؟ وماذا نجيب الشيعة لو قالوا لنا انكم تغالون في عمر ابن الخطاب رضي الله عنه وترون له مقاما اعلي من الأنبياء ! كما اشار إلي ذلك سيد محمد بن درويش([296])!


السؤال 130 : هل صحيح ما يقال ان ابا بكر رضي الله عنه لم يكن له أي دور في غزوات رسول الله صلي الله عليه وسلم ولم يضرب بسيف ولم يرم بسهم ولم يريق أي دم كما يقول ابو جعفر الاسكافي :


لم يرم ابو بكر بسهم قط ولا سل سيفا ولا اراق دما .([297])


ونحن مع ذلك نعدّه رضي الله عنه من كبار المجاهدين بل ونري ان جهاده كان أكبر وأفضل من علي بن ابي طالب رضي الله عنه .


السؤال 131 : هل صحيح ما يقال ان العلماء اختلفوا في عدد احاديث صحيح البخاري فقال ابن حجر انها 9082 حديثاً وقال بعضهم انها اربعة آلاف و قال ابن حجر في مقدمته علي شرح البخاري انها 2761 حديثاً ، وقال البعض انها 2602 حديثاً وقال البعض الآخر 2513 ... وصحيح البخاري برواية الفربري والنسفي وحماد بن شاكر يختلف بعضهم عن بعض بمائتي حديث زيادة أو نقصان ، علما بأن الفربري هو آخر من روي عن البخاري ([298]).


والسؤال ما هو الصحيح من رواية البخاري وعدد احاديثه ؟ هذا السؤال شغل ذهني بشكل كبير لا بد لي من الجواب مع ملاحظة ان بقية الصحاح والمسانيد أيضا يوجد فيها هذا الإختلاف بالأخص صحيح مسلم([299]) وابوداود([300]) وابن ماجه([301]) .


السؤال 132 : هل صحيح ما يقال ان معاوية كان له اربع آباء وامه هند كانت من النساء المغيلمات المعروفات بهذا العمل (الفحشاء) . كما ينقل ذلك الزمخشري وابو الفرج الإصفهاني وابن عبد ربه وابن الكلبي .


يقول الكلبي : كان معاوية لعمارة بن الوليد بن المغيرة المخزومي ولمسافر بن ابي عمر ولابي سفيان ولرجل آخر سماه ، وكانت هند امه من المغيلمات وكان احب الرجال اليها السودان ...([302])


ويقول الزمخشري : كان لمعاوية اربع آباء([303]) .


السؤال 133 : هل صحيح ما يقوله ابن حجر العسقلاني من ان الأحاديث والروايات في فضائل ابي بكر وعمر رضي الله عنهما كذب منحولة من بعض جهلاء السنة ، يقول :


ينبغي ان يضاف إليها الفضائل فهذه أودية الأحاديث الضعيفة والموضوعة ... اما الفضائل فلا تحصي كم وضع الرافضة في أهل البيت وعارضهم جهلة أهل السنة بفضائل معاوية ، بدأوا بفضائل الشيخين ...([304])


اليس هذا تصريح منه واعتراف بعدم الصحة بل كذب كثير من احاديث فضائل الشيخين رضي الله عنهما ، وان كان قد بالغ في ادعائه ونسبته الكذب والوضع لأحاديث فضائل أهل بيت النبي صلي الله عليه وسلم .


السؤال 134 : هل صحيح ما يقال من ان الذين وضعوا نظرية التثليث في الخلافة هم بنو امية وانهم اشاعوا ان الخلفاء بعد رسول الله صلي الله عليه وسلم ثلاثة فقط دون علي ابن ابي طالب رضي الله عنه وانه ليس من الخلفاء ، وأن من تابعهم وأشاع لهم هذه النظرية ابن تيمية !


قال سعيد : قلت لسفينة : ان هؤلاء يزعمون ان عليا لم يكن بخليفة قال كذبت استاه بني الزرقاء ، يعني بني امية([305]) .


السؤال 135 : هل صحيح ان النبي صلي الله عليه وسلم كان قد بشر بالجنة عبد الله بن سلام فقط ولم يبشر غيره من الصحابة ؟


عن عامر بن سعد بن ابي وقاص عن ابيه : ما سمعت النبي يقول لأحد يمشي علي الأرض انه من أهل الجنة إلا عبد الله بن سلام([306]) .


وحسب رواية مسلم : لا أقول لأحد من الأحياء انه من أهل الجنة الا عبد الله بن سلام([307]) .


وقد حكي هذا الأمر سعد بن ابي وقاص لابنه عامر وهو من التابعين المولودين بعد وفاة النبي صلي الله عليه وسلم .


وعليه كيف نجمع بين ما حكاه عامر عن ابيه وبين حديث العشرة المبشرة مع ان ما حكاه عامر نقله البخاري ومسلم ولكن حديث العشرة المبشرة لم ينقله البخاري ولا مسلم ؟


السؤال 136 : هل صحيح ان الشاميين اقاموا العزاء علي عثمان لمدة سنة كاملة وكانوا يبكون لقتله ، ونحن نفتي بعدم شرعية البكاء علي الميت ومعاوية لم يمنعهم بل كان معهم يدعمهم ويشجعهم .


يقول الذهبي : نصب معاوية القميص علي منبر دمشق والأصابع معلقة فيه وآلي ـ أي حَلَف ـ رجال من أهل الشام لا يأتون النساء ، ولا يمسّون الغسل إلا من حُلُم ولا ينامون علي فراش حتي يقتلوا قتلة عثمان أو تفني ارواحهم ، وبكوه سنة([308]) .


السؤال 137 : هل صحيح ان خطة الهجوم علي مدينة رسول الله صلي الله عليه وسلم وقتل مئات الصحابة والتابعين بقيادة مسلم بن عقبة التي حدثت في حكم يزيد بن معاوية والمعروفة بواقعة الحرة والتي كانت اثر مؤاخذة أهل المدينة علي يزيد في قتله الحسين بن علي رضي الله عنه وخلع بيعته ، كان قد اعدها معاوية لابنه يزيد ،


يقول السمهودي الشافعي :


اخرج ابن خيثمة بسند صحيح إلي جويرية بن اسماء : سمعت اشياخي أهل المدينة يتحدثون ان معاوية لما احتضر دعا يزيد ، فقال له : ان لك من أهل المدينة يوما فان فعلوها فارمهم بمسلم بن عقبه فاني عرفت نصيحته .


فلما ولي يزيد وفد عبد الله بن حنظلة وجماعة فاكرمهم واجازهم فرجع فحرض الناس علي يزيد وعابه ، ودعاهم إلي خلع يزيد فاجابوه ، فبلغ ذلك يزيد فجهز اليهم مسلم بن عقبة ، فاستقبلهم أهل المدينة بجموع كثيرة ، فهابهم أهل الشام وكرهوا قتالهم فلما نشب القتال سمعوا في جوف المدينة التكبير وذلك ان بني حارثة ادخلوا قوما من الشاميين من جانب المدينة ، فترك أهل المدينة القتال ، ودخلوا المدينة خوفا علي اهليهم فكانت الهزيمة ، وقتل من قتل ، وبايع مسلم الناس علي انهم خول ـ عبيد ـ ليزيد يحكم في دمائهم واموالهم واهليهم بما شاء([309]) .


السؤال 138 : هل يعقل ان يزيد بن معاوية لما امر جيشه الذي ارسله علي المدينة في واقعة الحرة بقتل عامة الناس ان يناله الأجر والثواب من الله تعالي باعتباره مجتهد وللمجتهد اذا اخطأ اجر واحد !


عن شيخ من أهل المدينة قال سألت الزهري : كم كانت القتلي يوم الحرة ؟ قال سبعمائة من وجوه الناس قريش والأنصار والمهاجرين ، ومن وجوه الموالي وممن لا يعرف من عبد وحر وامرأة عشرة آلاف ، ودخلوها لثلاثة بقين من ذي الحجة سنة ثلاثة وستين(أي في الأشهر الحرم)([310]) .


السؤال 139 : هل يصح ما ينقل ان امير الجيش الذي هجم علي المدينة في واقعة الحرة مسلم بن عقبة الصحابي كان قد اسر المسلمين واجهز علي الجرحي واستباح فروج المسلمات كما يقول السمهودي : انهم سبوا الذرية واستباحوا الفروج وانه كان يقال لأولئك الأولاد من النساء اللاتي حملن اولاد الحرة ، قال ثم احضر الأعيان لمبايعة يزيد فلم يرض الا ان يبايعوه علي انهم عبيد يزيد ، فمن تلكأ امر بضرب عنقه ...([311]) .


وفي تاريخ الطبري ان يزيد قال لمسلم بن عقبه لما ارسله إلي المدينة : فسر اليهم علي بركة الله فانت صاحبهم ، وانظر اذا قدمت المدينة ، فمن عاقك من دخولها أو نصب لك حربا فالسيف ، لا تبق فيهم ، وانهبها ثلاثا واجهز علي جريحهم واقتل مدبرهم ، واياك ان تبقي عليهم([312]) .


فلماذا اذن هذا الدفاع المستميت عن يزيد وعن الامويين وعن هذا الأنموذج من الصحابة .


قال الشوكاني : لقد افرط بعض أهل العلم كالكرامية ومن وافقهم في الجمود علي أحاديث الباب حتي حكموا بأن الحسين السبط رضي الله عنه وأرضاه باغٍ علي الخِمِّير السِّكِّير الهاتك لحرم الشريعة المطهرة يزيد بن معاوية لعنهم الله فيالله العجب من مقالات تقشعر منها الجلود ويتصدع من سماعها كل جلمود ([313]).


السؤال 140 : هل صحيح نحن الأحناف في اتّباعنا للإمام ابي يوسف في فصول الأذان وقبل قول حي علي خير العمل يجوز لنا ان نضيف قولا أو كلاما في السلام علي الخليفة الحاضر مثلا السلام عليك ايها الأمير ورحمة الله وبركاته ، وقد رأيت هذه الفتوي في كتاب السيرة الحلبية ولم اصدق حيث ان مؤذن عمر بن عبد العزيز كان يقول ذلك في الأذان . وقد راجعت المبسوط للسرخسي ورأيته ينقل ذلك ويقول لا بأس به .


هذا ونحن ننتقد الشيعة ونعيب عليهم عند اضافتهم قول اشهد ان عليا ولي الله .


1 . يقول السرخسي : قد روي عن ابي يوسف رحمه الله انه قال : لا باس بأن يخص الأمير بالتثويب فيأتي بابه فيقول : السلام عليك ايها الأمير ورحمة الله وبركاته حيّ علي الصلاة مرتين حيّ علي الفلاح مرتين الصلاة يرحمك الله([314]) .


2 . يقول الحلبي : عن ابي يوسف لا اري بأسا ان يقول المؤذن السلام عليك ايها الأمير ورحمة الله وبركاته حيّ علي الصلاة ، حيّ علي الفلاح ، الصلاة يرحمك الله ، لاشتغال الأمراء بمصالح المسلمين ، أي ولهذا كان مؤذن عمر بن عبد العزيز يفعله([315]) .


السؤال 141 : هل يصح ما يقال من ان بعض نساء النبي صلي الله عليه وسلم ارتدت ورجعت إلي الكفر ، مثل قُتيلة اخت الأشعث بن القيس فانها لما سمعت بوفاة النبي صلي الله عليه وسلم ارتدت ورجعت إلي الكفر وتزوجها عكرمة بن ابي جهل وكان أبو بكر اراد ان يحرق عكرمة بالنار .


فان صح ذلك فلماذا نحن نري لجميع نساء النبي صلي الله عليه وسلم حرمة وانهن فوق المؤاخذة والمحاسبة وانهن جميعا من أهل الجنة ومصونات عن ارتكاب المعاصي .


يقول ابن الأثير : ان النبي صلي الله عليه وسلم توفي وقد ملك امرأة من كندة يقال لها قتيلة ،


فارتدت مع قومها فتزوجها بعد ذلك عكرمة بن ابي جهل بكرا ، فوجد ابو بكر من ذلك وجدا شديدا([316]) .


السؤال 142 : هل صحيح ما يقال إن المؤسس لأحدوثة الإتمام في السفر هو عثمان بن عفان رضي الله عنه في السنة السادسة من خلافته ، علي خلاف سنة الرسول صلي الله عليه وسلم حيث صلي قصراً ولم يتم في السفر وكذلك الخلفاء والصحابة ، وقد اعترض عليه جملة من الصحابة وعابوا مخالفته لسنة النبي صلي الله عليه وسلم فأجابهم بمالا يبرر موقفه من مخالفة السنة النبوية ولا يشفي الغليل .


1. روي الطبري قال: صلي عثمان بالناس بمني أربعا، فاتي آتٍ عبد الرحمن بن عوف، فقال: هل لك في أخيك؟ قد صلي بالناس أربعا! فصلي عبد الرحمن بأصحابه ركعتين، ثم خرج حتي دخل علي عثمان، فقال له: الم تصل في هذا المكان مع رسول الله صلي الله عليه و سلم ركعتين؟ قال: بلي،


قال: أفلم تصل مع ابي بكر ركعتين؟ قال: بلي،


قال: أفلم تصل مع عمر ركعتين؟ قال: بلي،


قال: ألم تصل صدراً من خلافتك ركعتين؟قال: بلي،


قال: فاسمع مني يا أبا محمد، اني اُخبرت أن بعض من حجَّ من اهل اليمن وجفاة الناس قد قالوا في عامنا الماضي: إنّ الصلاة للمقيم ركعتان، هذا امامكم عثمان يصلي ركعتين، وقد اتخذّتُ بمكة أهلا، فرأيت ان اصلي أربعا للخوف ما اخاف علي الناس، واخري قد اتخذت بها زوجه، ولي بالطائف مال، فربما اطلعته فاقمت فيه بعد الصدر .


فقال عبد الرحمن ابن عوف: ما من هذا شي‏ء لك فيه عذر، اما قولك: اتخذت أهلا، فزوجتك بالمدينة تخرج بها إذا شئت وتقدم بها إذا شئت، انما تسكن بسكناك واما قولك: ولي مال بالطائف، فان بينك وبين الطائف مسيرة ثلاث ليال وأنت لست من اهل الطائف واما قولك: يرجع من حج من اهل اليمن وغيرهم فيقولون: هذا امامكم عثمان يصلي ركعتين وهو مقيم، فقد كان رسول الله صلي الله عليه وسلم ينزل عليه الوحي والناس يومئذ الاسلام فيهم قليل، ثم ابو بكر مثل ذلك، ثم عمر، فضرب الاسلام بجرانه، فصلي بهم عمر حتي مات ركعتين، فقال عثمان: هذا رأي رأيته.


2. عن ابن عباس : أول ما تكلم الناس في عثمان ظاهرا أنه صلي بالناس بمني في ولايته ركعتين ، حتي إذا كانت السنة السادسة أتمها . فعاب ذلك غير واحد من أصحاب النبي صلي الله عليه وسلم وتكلم في ذلك من يريد ان يكثر عليه حتي جاءه علي فيمن جاءه ، فقال والله ما حدث امر ولا قدم عهد ولقد عهدت نبيك يصلي ركعتين ([317]).


السؤال 143 : هل صحيح ان الإمويين يقدمون سُنة عثمان رضي الله عنه علي سنة رسول الله صلي الله عليه وسلم ؟


روي ابن حزم : اعتل عثمان وهو بمني فأتي علي فقيل له صلِّ بالناس ، فقال إن شئتم صليت لكم صلاة رسول الله ـ يعني ركعتين ـ ، قالوا : لا إلاّ صلاة أمير المؤمنين ـ يعني عثمان ـ أربعا فأبي ([318]).


٭٭٭


وفي الختام أرجو من أستاذي الكريم أن يتفضل عليّ بالإجابة علي هذه الشبهات وإن كانت ضئيلة حتي يكون قد أجاب علي تساؤلات شبابنا ويحفظهم من التزلزل والإنحراف الفكري والعقائدي . إنشاء الله .


والسلام عليكم ورحمة الله .


٭٭٭


----------------------------------------------------




[230] . منهاج السنة 2 : 143 .



[231] . المجموع للنووي 5 : 229 ـ إرشاد الساري 2 : 468 .



[232] . تفسير الكشاف 3 : 541 .



[233] . فتح الباري 11 : 142 .



[234] . شرح المواهب اللدنية 5 : 13 .



[235] . شرح نهج البلاغه 3 : 188 .



[236] . شواهد التنزيل ج1 ص468 .



[237] . المستدرك علي الصحيحين 3 : 278 .



[238] . تاريخ الطبري 1 : 540 .



[239] . تاريخ الاسلام (السيرة النبوية) 180 ـ طبقات ابن سعد 3 : 269 ـ صفة الصفوة 1 : 274 .



[240] . شرح نهج البلاغه 3 : 188 .



[241] . مراقي الفلاح شرح نور الايضاح ص 70 دار الإيمان تاريخ 1408 تأليف حسن بن عمار بن علي الشرنبلالي حنفي .



[242] . المحلي 2 : 56 .



[243] . المحلي ج2 ص56 .



[244] . التفسير الكبير 11 : 161 .



[245] . المغني 1 : 132 و133 .



[246] . الموطّا 1 : 72 .



[247] . المحلي 3 : 161 .



[248] . مجمع الزوائد 4 : 390 و8 : 609 ـ مسند ابي يعلي 3 : 395 ـ مسند احمد 3 : 349 .



[249] . المصدر السابق .



[250] . الفصول المهمة : 30 ـ مستدرك حاكم 3 : 483 .



[251] . ازالة الخفاء «الدهلوي» 2 : 251 ـ كفاية الطالب : 407 ، شرح العينية (الآلوسي) 15 ـ المجدي (ابن صوفي) : 11 ، تاريخ بناكتي : 98 ـ نور الابصار : 76 ـ احقاق الحق 7 : 498 .



[252] . سير اعلام النبلاء 7 : 253 ـ حلية الاولياء 7 : 27 .



[253] . سير اعلام النبلاء ، (الخلفاء) 236 .



[254] . سير اعلام النبلاء 7 : 239 .



[255] . الاستيعاب 3 : 1097 .



[256] . حياة الحيوان 1 : 355 ـ تاريخ دمشق 4 : 232 ـ البداية والنهاية 2 : 39 .



[257] . كتاب المصاحف 2 : 666 ـ لابن ابي داود دار البشائر الاسلاميه .



[258] . كتاب المصاحف 2 : 650 .



[259] . محمد بن سعد ، عن الحسين بن المتوكل العسقلاني ... رايت قبره ـ الزهري ـ مسنماً مجصصّاً . سير اعلام النبلاء 5 : 349 .



[260] . صحيح مسلم 3 : 63 ـ سنن الترمذي 3 : 208 ـ ابن ماجة 1 : 473 ـ ابوداود 3 : 216 .



[261] . السنن الكبري 3 : 166 و3554 ـ مصنف ابن ابي شيبه 1 : 315 .



[262] . صحيح مسلم 1 : 145 ـ المحلي 4 : 8 .



[263] . المحلي 4 : 11 .



[264] . المصدر السابق .



[265] . سير أعلام النبلاء - الذهبي - ج 13 - ص 427 .



[266] . العقد الفريد في ذكره خاتمة وقعة الجمل ج4 ص305 ، وعيون الأخبار لابن قتيبة 1 / 202 .



[267] . انظر اسد الغابة ج4 ص 357



[268] . انظر انساب الأشراف ج6 ص160 وتاريخ المدينة 112 .



[269] . انظر تاريخ الإسلام (الخلفاء) ص567 .



[270] . تهذيب الكمال ج14 ص204 ، وتهذيب التهذيب ج8 ص22 .



[271] . انظر الإستيعاب ج2 ص383 .



[272] . تاريخ الإسلام (الخلفاء) ص654 .



[273] . انظر كتاب الفصل ج3 ص 74 و77 .



[274] . سنن ابن ماجة ج1 ص626 .



[275] . صحيح البخاري ج11 ص26 ومسلم ج5 ص116 ومسند احمد ج1 ص47 .



[276] . الإتقان ج1 ص121 .



[277] . الدر المنثور ج1 ص106 .



[278] . الإتقان ج2 ص40ـ41 .



[279] . أي اضرب صدري .



[280] . مسند احمد ج6 ص274 . مسند ابي يعلي ج8 ص63 ، سبل الهدي والرشاد للشامي ج12 ص267



[281] . صحيح البخاري ج6 ص42 .



[282] . انظر البداية والنهاية ج6 ص205 .



[283] . انظر منهاج السنة ج4 ص684 وج6 ص418 .



[284] . مسند احمد ج5 ص347 .



[285] . الإصابة ج3 ص179 .



[286] . اسد الغابة ج3 ص3 .



[287] . الإصابة ج5 ص96 والطبري ج4 ومسند احمد 14755 والإصابة ج2 ص174 .



[288] . المجروحين ج3 ص64 .



[289] . الموطأ ج65 ح112 .



[290] . سنن الترمذي ج1 ص18 .



[291] . فتح الباري ج1 ص262 وارشاد الساري ج1 ص277 .



[292] . عمدة القاري ج3 ص135 .



[293] . المحلي ج11 ص224 .



[294] . الثقات 465 ، تاريخ الإسلام (الخلفاء) 494 والبداية والنهاية ج5 ص25 .



[295] . تاريخ ابن عساكر 47 ، البداية والنهاية ج7 ص135 ، الكامل في الضعفاء ج3 ص435 الجرح والتعديل ج4 ص278 ، ميزان الاعتدال ج2 ص255 ، تهذيب التهذيب ج4 ص259 .



[296] . اسني المطالب ص553 ح1763 .



[297] . شرح نهج البلاغة ج13 ص293 .



[298] . وفيات الأعيان ج4 ص29 .



[299] . وحسب كلام ابن الصلاح والنووي ان مجموع احاديثه مع حذف المكررات اربعة آلاف حديث ولكن حسب ترقيم محمد فؤاد اربعة آلاف وثلاثة وثلاثين حديثاً ، وحسب ترقيم احمد محمد شاكر سبعة آلاف وخمسمائة وواحد وثمانين حديثا ، (انظر كتاب المدلسين ص38 تاليف عواد حسين .



[300] . ذكر ابو داود ان احاديثه اربعة آلاف وثمانمائة حديث ولكن مجموع الأحاديث خمسة آلاف ومائتان واربع وسبعون حديثا .



[301] . ذكر ابن ماجة ان عدد احاديث كتابه اربعة آلاف حديث ، ولكن حسب عد فؤاد عبد الباقي اربعة آلاف وثلاثمائة واربعين حديثا .



[302] . مثالب العرب ص72 .



[303] . ربيع الأبرار ج3 ص549 ، الأغاني ج9 ص49 ، العقد الفريد ج6 ص86 - 88 .



[304] . لسان الميزان ج1 ص13 .



[305] . سنن ابن داود ج4 ص211 .



[306] . صحيح البخاري ج2 ص 314 باب مناقب عبد الله بن سلام .



[307] . صحيح مسلم ح 2482 ، باب فضائل عبد الله بن سلام ، فتح الباري ج7 ص130 ، سير اعلام النبلاء ج4 ص349 .



[308] . تاريخ الإسلام (الخلفاء) ص 452 .



[309] . وفاء الوفا باحوال المصطفي ج1 ص130 دار الكتب العلمية بيروت .



[310] . وفاء الوفا ج1 ص132 وتاريخ الإسلام ص235 .



[311] . تاريخ الإسلام حوادث سنة 61 - 80 وينقل الذهبي ان امرأة نبشت قبر مسرف بن عقبة واخرجت جثته ورأت ان ثعبانا كانت تمص انفه فقامت بصلبه .



[312] . ج2 ص118 وايضا كتاب وفاء الوفا ج1 ص131 .



[313] . نيل الأوطار ص176 ، باب الصبر علي جور الأئمة .



[314] . المبسوط ج1 ص131 دار المعرفة بيروت باب الأذان .



[315] . السيرة الحلبية ج3 ص304 وانظر الهداية في شرح البداية ج1 ص42 ، الجامع الصغير ج1 ص38 مواهب الجليل ج1 ص431 .



[316] . اسد الغابة ج7 ص240 ، المستدرك علي الصحيحين ج4 ص40 كنز العمال ج13 ص304 دلائل النبوة ج7 ص288 ، الإصابة ج8 ص288 ، الإصابة ج8 ص292 ، عن ابن عباس : ان النبي صلي الله عليه وسلم تزوج قتيلة اخت الأشعث ومات قبل ان يخبرها وهذا موصول قوي الإسناد .



[317] . تاريخ‏الطبري ج‏4 ص:268 ، الكامل لابن الأثير ج3 ص103 ، البداية والنهاية ج7 ص173 سنة 27 ، تاريخ ابن خلدون ج2 ص386 .



[318] . المحلي ج4 ص270 ـ صلاة المسافر .


 



Share
* الاسم:
* البرید الکترونی:
* نص الرأی :
* رقم السری:
  

أحدث العناوین
الاکثر مناقشة
الاکثر مشاهدة